حمدين صباحى

  • حمدين صباحى وقيادات بالحركة المدنية يتبرأون من دعوة معصوم مرزوق

    تبرأ حمدين صبحى وعدد من قيادات الحركة المدنية من الدعوات المشبوهة الى أطلقها معصوم مرزوق، مؤخرا، والتى تخالف الدستور والقانون، بعدما دعا إلى تعطيل العمل بالدستور الذى وافق عليه غالبية الشعب المصرى.

    ووقع كل من حمدين صباحى، المرشح الرئاسى الأسبق، ومجدي عبد الحميد، وعمار على حسن، ومحمد جادو، ويحى شرباش، وحامد جبر، وطارق نجيدة، على بيان أكدوا فيه “إننا لسنا طرفا فى المبادرة”، وأن “تحقيق الاستقرار للبلاد والأمن والأمان لمواطنيها لن يتأتى سوى باحترام الدستور”.

    كان معصوم مرزوق تطاول من أيام على القضاء المصرى، ودعا إلى التظاهر وتعطيل الدستور، وإجراء استفتاء على استمرار الرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي، وهو ما اعتبره سياسيون وأعضاء بمجلس النواب، وقانونيون جريمة تمس الأمن القومى المصرى وتنال من استقرار الدولة المصرية.

  • النيابة تطلب تحريات الأمن الوطنى حول اتهام حمدين صباحى بإثارة الفتن

    أمر المستشار شريف عبد المنعم مدير نيابة القاهرة الجديدة بإشراف المستشار وليد السعيد رئيس النيابة، بسرعة تحريات الأمن الوطنى حول اتهام حمدين صباحى بإثارة الفتن بسبب حلقته مع الإعلامى وائل الإبراشى. كان أحد المواطنين مقيم بمدينة الرحاب حرر محضرا بقسم شرطة ثان القاهرة الجديدة، يتهم فيه حمدين صباحى بالتحريض على العنف ضد الجيش والشرطة وإثارة الفتن والتحريض على التظاهر فى ذكرى ثورة 25 يناير، لتأمر النيابة بتحريات الأمن الوطنى عن الواقعة.

  • طارق الزمر مهاجمًا حمدين صباحى: “أنت مُمثل متفوق”

    شن طارق الزمر، رئيس حزب البناء والتنمية – الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، هجومًا حادًا على حمدين صباحى مؤسس التيار الشعبى، بعد تصريحات له، واصفًا إياه بالممثل المتفوق.

  • حمدين صباحى : الإفراج عن الشباب أفضل خبر فى العيد

    أدى حمدين صباحى، المرشح الرئاسى السابق، صلاة عيد الأضحى المبارك فى ساحة الملعب الثلاثى بمدينة بلطيم مسقط رأسه، بحضور سمير غباشى رئيس مركز ومدينة بلطيم وبحضور الآلاف من المواطنين بمدينة بلطيم والمراكز والمحافظات المجاورة الذين حرصوا على مصافحة صباحى والتصوير معه عقب أداء الصلاة.

    وهنأ صباحى الشعب المصرى بالعيد، كما أثنى على قرار الإفراج عن شباب الثورة، قائلا إنه أحسن خبر فى العيد، مشيراً أن هذا القرار جاء متأخرا جدا، كما طالب بسرعة الإفراج عن كل سجناء الرأى، ممن لم تلطخ أيديهم بالدماء أو يحملوا السلاح أو يرهبوا المواطنين الآمنين أو يخربوا البلاد.

    وانتقد صباحى الدعوة لتغيير الدستور، مؤكدا أنها ستؤدى لعملية تشكيك كبرى ستضر بالمواطن والوطن، وبعد الصلاة حرص صباحى على مصافحة المواطنين والأطفال وتقبيلهم والتقاط الصور التذكارية معهم.

زر الذهاب إلى الأعلى