رايتس ووتش

  • مخابرات دولية وأهداف عدائية.. لماذا تهاجم هيومن رايتس ووتش مصر

    كعادتها، تواصل “هيومن رايتس ووتش”، أكاذيبها عن طريق نشر تقارير دورية بشأن الوضع العام في مصر، والذي كان آخرها التقرير الخاص بتجاوزات قوات الأمن المصرية ضد المدنيين في شمال سيناء، وتحاول منظمة «هيومن رايتس ووتش» – التي تدعمها منظمات ودول إقليمية ودول خارجية لتحقيق أجندات مُحددة مُسبقًا لصالح تلك الدول – بث “السُم في العسل” كعادتها، في أي تقرير يتناول الشأن المصري.

    ولأن التوجه المعروف مُسبقًا لتلك المُنظمة، إضافةً إلى أجندتها المشبوهة التي تُنفذها، لم تتحرَ الدقة فيما تناولتهُ، ولم تستخدم أبسط القواعد والمعايير العالمية المستخدمة في مجال الإعلام، وهي «التحري من صحة ودقة المعلومات»، من المصادر الرسمية أو الجهات المختصة، لكنها اعتمدت على معلومات تقريرها من نسج خيالها.

    المنظمة المشبوهة والتي تهاجم مصر منذ ثورة 30 يونيو 2013 والتي خرج فيها ملايين المصريين للشوارع لإسقاط جماعة الإخوان الإرهابية عن حكم البلاد، بسبب سياستها الفاشية في حكمهم لمصر.

    ويحفل تاريخ هيومن رايتس ووتش بممارسات ومواقف متحيزة، تتناقض مع ادعائها مناصرة حقوق الإنسان بشكل صارم وعدم خضوعها للأهواء والتحيزات السياسية.

  • شاهد.. رد فعل اللواء نصر سالم على مزاعم هيومان رايتس ووتش حول حقوق الإنسان بمصر

    رد اللواء نصر سالم، الخبير الاستراتيجي، على مزاعم “هيومان رايتس ووتش” وهجومها على مصر بشكل مستمر، بقوله: “لابد أن نعرف أولا من هي هيومان رايتس ووتش، لأنها منظمة خاصة أمريكية وليست دولية أو أي علاقة بالأمم المتحدة”.

    وأكد “سالم”، في مداخلة هاتفية في برنامج “صباح الخير يا مصر” المذاع على القناة “الأولى”، أن هيومن رايتس ووتش تعمل بمبدأ الضغط على الدول، وهذه سياسة تنتهجها الولايات المتحدة عادة مع الدول التي تريد الضغط عليها سياسيا.

    وأوضح الخبير الاستراتيجي أن المنظمة لا تعمل بشفافية أو وضوح حول حقوق الإنسان فى مصر، وأنها تعتمد على مصادر غير موثوق فيها، لافتا إلى أن هذه المنظمة إحدى آليات الضغط على الدول لتنفيذ سياسات معينة.

  • رايتس ووتش: إيران ترسل آلافا من الأفغان للقتال فى سوريا

    ذكر تقرير جديد لمنظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان أن الحرس الثورى الإيرانى جند الآلاف من الأفغان الذين لا يحملون وثائق فى البلاد للقتال فى سوريا منذ نوفمبر 2013 على الأقل.

    وأضافت المنظمة أن اللاجئين يحصلون على ما يتراوح ما بين 500 و800 دولار شهريا لدعم نظام الرئيس السورى بشار الأسد. وقال بيتر بوكارت مدير قسم الطوارئ بالمنظمة “إيران لم تقدم فحسب حوافز للاجئين والمهاجرين الأفغان للقتال فى سوريا لكن ذكر عديدون أنهم خضعوا لتهديدات بالترحيل إلى أفغانستان ما لم يفعلوا ذلك (القتال فى سوريا)”.

    وأضاف “فى مواجهة هذا الاختيار الكئيب، فر بعض هؤلاء الرجال والفتيان الافغان من إيران إلى أوروبا”.

    وتابع التقرير أن نحو ثلاثة ملايين أفغانى يعيشون فى إيران لكن أقل من مليون لديهم وضع هجرة قانونى.

    وأضاف التقرير “ذكر الكثير من (اللاجئين) أن تهديد الاعتقال والتجنيد القسرى فى إيران كان عاملا مهما ساهم فى قرارهم الخاص بمغادرة إيران”.

    ونقل التقرير عن لاجئين أفغان قولهم “يخوض مقاتلون أفغان تم تنظيمهم وخضعوا لقيادة مسئولين عسكريين إيرانيين قتالا فى الكثير من المناطق فى سوريا من بينها دمشق وحلب وحمص ودير الزور وحماة واللاذقية وفى مناطق بالقرب من الحدود السورية مع مرتفعات الجولان المحتلة من قبل إسرائيل “.

     

  • رايتس ووتش:الشركات العاملة بالمستوطنات الإسرائيلية تنتهك حقوق الفلسطينيين

    قالت منظمة (هيومان رايتس ووتش) المعنية بحقوق الإنسان إن الشركات التجارية العاملة فى المستوطنات الإسرائيلية الواقعة فى الضفة الغربية المحتلة تسهم فى إدامة “نظام غير قانونى وظالم بشكل أساسي” ينتهك حقوق الفلسطينيين، وتساعد إسرائيل فى “نهب” موارد الفلسطينيين. وطالبت المنظمة الأمريكية – فى تقرير اليوم /الثلاثاء/، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سي) – هذه الشركات بإيقاف كل نشاطاتها فى المستوطنات، مشيرة إلى السياسات التى تتبعها إسرائيل فى الضفة الغربية المحتلة، منها الإسناد الذى توفره الحكومة الإسرائيلية للمستوطنات و”المصادرة غير القانونية” لأراضى الفلسطينيين و”حرمان سكان الأرض الأصليين من حقوقهم”.

    من جانبه، قال أرفيند غانيسان مدير قسم الأعمال التجارية وحقوق الإنسان فى (هيومان رايتس ووتش) “إن الشركات العاملة فى المستوطنات تسهم – لا محالة – فى السياسات الإسرائيلية التى تسلب الفلسطينيين وتميز ضدهم بشكل غاشم، مع الاستفادة من نهب إسرائيل للأراضى والموارد الفلسطينية الأخرى”.

    وأشار إلى أن “السبيل الوحيد لكى تحترم الشركات ما عليها من التزامات حقوقية هو أن تكف عن العمل فى المستوطنات الإسرائيلية ومعها”.

    من جانبها دعت وزارة الخارجية الفلسطينية، المجتمع الدولى إلى دعم مبادرة الرئيس الفلسطينى محمود عباس “أبومازن” لعقد مؤتمر دولى لتحقيق السلام فى فلسطين، ومن ثم تحقيق السلام والأمن والاستقرار فى الشرق الأوسط.

    جاء ذلك فى بيان للخارجية الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، تلقى موفد وكالة أنباء الشرق الأوسط برام الله نسخة منه، تعليقا على تصريحات سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى إسرائيل دان شابيرو، التى انتقد فيها سياسة إسرائيل الاستيطانية فى الأراضى الفلسطينية المحتلة.

    وطالبت الوزارة الولايات المتحدة الأمريكية بممارسة الضغوط اللازمة على الحكومة الإسرائيلية للتراجع عن هذه السياسة التى انتقدها السفير شابيرو .. مؤكدة أنه آن الأوان للمجتمع الدولى كافة أن يتحرك بشكل سريع وقبل فوات الأوان لوقف عمليات الاستيطان والاتفاق على آلية دولية ملزمة لحماية حل الدولتين وإنهاء الاحتلال وتحقيق السلام عبر المفاوضات.

    كما أكدت الوزارة أن السفير شابيرو وضع يده على عدد من النقاط الصحيحة التى لطالما حذرت منها القيادة الفلسطينية ووزارة الخارجية وشرحت مخاطرها على عملية السلام والمفاوضات وتداعياتها على حل الدولتين.

    كان السفير الأمريكى لدى إسرائيل قد قال إنه “يبدو أحيانا أن لدى إسرائيل معيار مزدوج لتطبيق القانون فى الضفة الغربية، واحد للفلسطينيين وآخر لليهود” .. مشددا على تمسك بلاده بحل الدولتين، وعلى ضرورة العثور على سبل للحفاظ على حل الدولتين، ومضيفا أن الولايات المتحدة تشعر بالقلق والعجز إزاء السياسة الاستيطانية الإسرائيلية التى تثير تساؤلات بشأن نوايا إسرائيل.

     

  • الفرنسية :رايتس ووتش تتهم التحالف العربى باستخدام قنابل عنقودية فى اليمن

    اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس التحالف العربى بقيادة السعودية باستخدام قنابل عنقودية أمريكية الصنع تعود الى عدة عقود فوق احياء سكنية فى اليمن مما يشكل جريمة حرب بحسب المنظمة. وتضمن تقرير المنظمة صورة لجزء من تغليفة قنبلة عنقودية من طراز “سى بى يو-58” قال إنها تظهر ان القنبلة تم تصنيعها فى ولاية تينيسى الأمريكية فى العام 1978. وتابع تقرير المنظمة أن القنابل العنقودية اسقطت فوق أحياء سكنية فى صنعاء وخلفت فى مبان سكنية عدة فجوات تشير الى انفجار العديد من القنابل الصغيرة. ولم يتضح على الفور ما إذا أدى القصف إلى وقوع إصابات إلا أن “الطبيعة العشوائية للذخائر العنقودية تجعل استخدامها انتهاكا خطيرا لقوانين الحرب” بحسب هيومن رايتس ووتش.

زر الذهاب إلى الأعلى