علم الفضاء

  • رئيس وكالة الفضاء المصرية: 2022 سيشهد إطلاق أول قمر صناعى بأيادى مصرية

    قال الدكتور محمد القوصى رئيس وكالة الفضاء المصرية، إن هناك تعاون مشترك ما بين كليات الهندسة بالجامعات المصرية لتصميم أقمار صناعية، وتجربتها، موضحًا أن مصر دخلت خط تصنيع الٌأقمار الصناعية.

    وأضاف خلال حواره مع الإعلامى حمدى رزق، عبر برنامجه نظرة المذاع على قناة صدى البلد، أنه  قبل انطلاق القمر يتم تصميم نسخة منه يجب أن تمر على اختبارات معينة، لابد أن يتخطاها بنسبة نجاح 100% قبل إطلاقه، بالإضافة إلى أن مصر تصنع قمر صناعى تستخدم 45% من مكونات القمر الصناعة مصرية الصنع، و55% مكون أجنبى، وسيتم إطلاق أول قمر صناعى مصرى فى عام 2022، وسيتم الانتهاء من تصنيعه وتسليمه لجهة الإطلاق فى 2022، موضحًا أن القمر الصغير يتكلف من التصنيع حتى الإطلاق 20 مليون دولار، بينما قمر الطبية تكلف 100 مليون دولار، والسنة الحالية موازنة الدولة للفضاء 550 مليون جنيه.

    وأكد رئيس وكالة الفضاء المصرية، أن مصر قامت بإطلاق أول قمر صناعي وكان “نايل سات” عام 1998، وأطلق من فرنسا، وتولت وزارة الإعلام مسئولية إطلاقه فى ذلك الوقت، وأطلق بعده نايل سات 2 ونايل سات 3، وأطول الأعمار للأقمار الصناعية هى أقمار البث التليفزيونى، والتى يكون عمرها من 15 سنة والأقمار العلمية أقل من ذلك.

    وتابع أن الأقمار الصناعية  بعد انتهاء عمرها الافتراضي تتحول إلى مخلفات فضائية وهو ما يمثل مشكلة كبيرة يجب التخلص منها، مضيفا أن الوكالة ستقوم بدعم الجامعات المصرية عن طريق إنشاء مراكز تكنولوجية فضائية، عبارة عن معدات وأجهزة معملية، ولابد من إعداد كوادر بشرية قادرة على العمل والتطور فى مجال تكنولوجيا الفضاء، مضيفًا أن الوكالة بصدد الإعلان عن مشاريع لبناء أنظمة فضائية، وهذه السنة سيكون هناك قمران سيتم تنفيذهما مع الجامعات وممولان بالكامل من وكالة الفضاء المصرية.

  • وكالة الفضاء المصرية تعلن عن إنشاء مراكز تكنولوجية بالجامعات

    صرح الدكتور محمد القوصي الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية بأن الوكالة ستقوم بدعم الجامعات المصرية عن طريق إنشاء مراكز تكنولوجية فضائية وستكون عبارة عن معدات وأجهزة معملية وإعداد كوادر بشرية قادرة على العمل والتطور في مجال تكنولوجيا الفضاء.

    وأكد القوصي أن الوكالة بصدد الإعلان عن مشاريع لبناء أنظمة فضائية وهذه السنة سيكون هناك قمران سيتم تنفيذهم مع الجامعات وممولين بالكامل من وكالة الفضاء المصرية.

    وكان قد استقبل الدكتور محمد القوصي الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية ، والدكتور . محمد عراقي نائب الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية السفير . خيرات لاما شريف سفير دولة كازاخستان بالقاهرة و سانجار وليخانوف مستشار السفارة بالقاهرة.

    وقام الوفد بزيارة مبنى تجميع واختبار الأقمار الصناعية وتم شرح أقسام المبني بواسطة د . محمد القوصي الرئيس التنفيذي للوكالة وما تم إنجازة من أعمال كما تم زيارة المعامل الأخرى ( الحمولة الفضائية _ النموذج الهندسي _ الغرفة الحرارية).

    وناقش د. القوصي مجالات التعاون المستقبلية في مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء مع وكالة الفضاء الكازاخستانية من خلال سفارة دولة كازاخستان بالقاهرة.

  • وكالة الفضاء المصرية تؤكد إطلاق قمر صناعي في يوليو 2021 وآخر في سبتمبر 2022

    قال الدكتور محمد القوصي الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية، إن الصين ستعطي لمصر منحة تصنيع قمر صناعي كبير وزنه يبلغ 330 كجم، له قدرة الحصول على صور فضائية، مشيرًا إلى أن هذا المشروع بدأ في سبتمبر الماضي.

    وأضاف القوصي، خلال حواره ببرنامج صباح الخير يا مصر، الذي تقدمه الإعلامية هدير أبو زيد، والإعلامية ليندا عبد اللطيف عبر القناة الأولى، الفضائية المصرية، وon e: ” انتهينا من المرحلة الأولى من المشروع، وبعدها سنصنع قمرا في مصر والصين في مركز تجميع الأقمار الصناعية، والإطلاق سيكون في سبتمبر 2022“.

    وتابع أن مصر منخرطة في مشروع آخر لتصنيع قمر صناعي مع شركة ألمانية، حيث تشارك وكالة الفضاء المصرية فيه بنسبة 45%، وأنها أنهت قمرا تعليميا بالكامل مع أكثر من جامعة ضمن مشروع “قمر الجامعات”، وسيجرى إطلاقه في يوليو 2021.

  • وكالة الفضاء المصرية تكشف تفاصيل تصنيع قمر صناعى لمراقبة الحدود وموعد إطلاقه

    كشف محمد القوصى الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، أن الوكالة لديها 22 مشروعا فضائيا تعمل عليهم خلال هذه الفترة، موضحا أن بعضهم قارب على الانتهاء والبعض الآخر في المراحل الأولى، ومن بينهم 4 مشاريع هامة بعمل عليها مع جهة سيادية فى الدولة.

    وأضاف الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية:”أهم مشروع شغالين عليه حاليا ومن المشروعات المهمة جدا أننا بدأ تصنيع قمر صناعى هام لمراقبة الحدود المصرية بدأنا فيه من 6 شهور ومخطط إطلاقه في الفترة من يونيو لسبتمبر 2021″.

    وكان الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، أكد أن القمر الصناعى طيبة .1، يساهم فى تأمين الحدود المصرية، موضحا أن الحدود بيننا وبين ليبيا 1100 كم، والحدود الجنوبية 1200 كم وتأمين الحدود بتلك المسافة وبالمعدات التى تستخدم العامل البشرى فى ظروف شديدة القسوة لا يعطى نسبة تأمين على مدار الساعة ولا نسبة تأمين 100%، لذلك هناك اتجاه لاستخدام تكنولوجيات الأقمار الصناعية فى تأمين الحدود المصرية.

    وحول كيفية الاستفادة من إمكانيات القمر طيبة.1 فى تأمين الحدود، أوضح القوصى، أنه يتم استخدام محطات صغيرة تنتشر على طول الحدود متصلة بوسائل التأمين من كاميرات تراقب الحدود وأجهزة الرادار والمستشعرات التى تشعر بأى متغيرات وكل هذه الوسائل ترتبط بمحطات إرسال واستقبال مع الأقمار الصناعية .

     وأضاف القوصى، أن وسائل التأمين تعطى المعلومات للمحطات التى بدورها ترسلها لطيبة .1 ليقوم بدوره ليرسلها لمركز قيادة فى مكان ما الذى بدوره يتعامل مع المعلومات التى يستقبلها، وهو ما يعطى ميزة قوية فى تأمين الحدود على مدار الساعة .

  • تجديد تعيين محمد القوصى رئيسا تنفيذيا لوكالة الفضاء المصرية

    أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القرار رقم 457 لسنة 2020 بالتصديق علي تجديد تعيين الدكتور محمد القوصي في وظيفة الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية بدرجة وزير لمدة عام اعتبارا من 20 أغسطس 2020.
    والدكتور محمد القوصي كان قد أشرف على إطلاق أول قمر صناعي لمصر 2007، وشارك في وضع قانون إنشاء وكالة الفضاء المصرية واللائحة التنفيذية الخاصة بها، فضلًا عن وضع مشروع قانون الفضاء المصري، ومشروع إنشاء مركز تجميع واختبار الأقمار الصناعية بالمدينة الفضائية بالقاهرة الجديدة، والتي تم التخطيط المبدئي لها لتحتوي على كل الأنشطة الفضائية بمصر.
    وكان الرئيس السيسي قد أصدر في أغسطس 2019 قرارا بتشكيل مجلس إدارة وكالة الفضاء المصرية لمدة سنتين برئاسة مجلس الوزراء وعضوية وزير التعليم العالي والبحث العلمي ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والرئيس التنفيذي للوكالة، ورئيس أكاديمية البحث العلمي، ونخبة من الشخصيات المعنية.
  • وكالة الفضاء الأوروبية تكشف عن أسرار جديدة لمجرة درب التبانة.. اعرفها

    ساعدت الملاحظات التي أجراها القمر الصناعى جايا التابع لوكالة الفضاء الأوروبية العلماء من مرصد تورين للفيزياء الفلكية في تتبع الاعوجاج الظاهر مثل العقدة، وهو يدور حول قلب مجرة درب التبانة، حيث تبين أنه قد يكون نشأ عن طريق تصادم مستمر مع مجرة قريبة.
    ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، ساعدت البيانات المستمدة من جايا، العلماء على اكتشاف تغير الاعوجاج في اتجاهه بمرور الوقت، وكذلك معرفة أنه يدور حول مركز المجرة بشكل أسرع بكثير من المتوقع.
    ويعتقد فريق وكالة الفضاء الأوروبية ESA الآن، أنه قد يكون ذلك بسبب تصادم قوي مع مجرة أخرى، وكان قد ساعد أحدث إصدار لبيانات جايا العلماء في رسم خريطة الاعوجاج بشكل صحيح، حيث يدور حول مركز المجرة ويفعل ذلك كل 600-700 مليون سنة.
     وتم إطلاق مرصد جايا في ديسمبر 2013 لإنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد لمجرة درب التبانة، والحصول على صورة أفضل لكيفية تشكيلها، وما يتكون منها، وكيف تتغير.
    وتضمنت النظريات السابقة حول سبب الالتواء أشياء مثل تأثير المجال المغناطيسي بين المجرات أو تأثيرات هالة المادة المظلمة.
    وهذه الهالة للمادة المظلمة هي كمية كبيرة من المواد غير المرئية التي يتوقع العلماء لإيجاد مجرات تدور حولها، فإذا كان لها شكل غير منتظم، فإن قوتها يمكنها ثني القرص المجرى.
    تشير بيانات جايا الجديدة التي تدل على أن الاعوجاج يدور حول قلب المجرة بشكل أسرع من المتوقع، أنه لم يكن ناتجًا عن مادة مظلمة، ولكن بسبب شيء أكثر قوة.
    وقال الباحث الرئيسي إلويسا بوجيو من مرصد تورين للفيزياء الفلكية في إيطاليا: “لقد قمنا بقياس سرعة الاعوجاج من خلال مقارنة البيانات بنماذجنا”.
    وأضاف بوجيو: “استنادا إلى السرعة التي تم الحصول عليها، سيكمل الاعوجاج دورة واحدة حول مركز درب التبانة خلال 600 إلى 700 مليون سنة، وهذا أسرع بكثير مما توقعنا بناءً على تنبؤات من نماذج أخرى، مثل تلك التي تبحث في تأثيرات الهالة.”
    في حين أن الاعوجاج يدور بشكل أسرع من المتوقع، فإنه لا يزال أبطأ من النجوم التي تدور حول مركز المجرة، فتدور الشمس كل 220 مليون عام.
  • رئيس وكالة الفضاء للبرلمان: مسابقة أول 2020 لصعود أول مصريين للفضاء

    كشف الدكتور محمد القوصى، الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، عن إطلاق مسابقة لصعود أول مواطن مصرى للفضاء فى يناير 2020، جاء ذلك خلال أول زيارة برلمانية للجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس النواب، فى أول زيارة برلمانية إلى وكالة الفضاء المصرية بالعاصمة الإدارية الجديدة

    وقال القوصى، إن البرنامج مدته تصل إلى 6 سنوات، أولهما فترة تقدر بنحو عامين إلى ثلاثة يتم خلالها اختيار المؤهلين فى ضوء المعايير العالمية المحددة، ثم الوصول إلى مرحلة الثانية (التأهيل العالمى) على الحياة المعيشية داخل محطة الفضاء الدولية، مؤكدا أن التقدم للانضمام مفتوح أمام جميع الشباب من الجنسين

    وفى هذا الاطار أشار مسؤول اخر بالوكالة، إلى أنه سيتم تصفية الشباب المتقدمين فى المرحلة الأولى، لافتًا إلى أن الاختبارات النفسية والبدنية والعقلية هى المعيار الأول للاختيار، قائلا: “لا يوجد أى وساطة فيها“. 

    ومن المتوقع حسب المسؤولين، أن يسفر البرنامج عن تأهيل إثنين من المواطنين فى المرحلة النهائية للصعود إلى الفضاء

    وأشار “القوصى” إلى أن اختبارات المسابقة سيتم وضعها بواسطة جهات عالمية، متابعا: هذا البرنامج الذى سيتم طرحه بداية العام الجديد، سيساهم فى معالجة أى مظاهر احباط قد تصيب الشباب، وسيعمل على زخم يساعد فى نشر ثقافة الفضاء فى المجتمع

    وضم الوفد البرلمانى للجنة التعليم والبحث العلمى، كلا من النائب هانى أباظة وكيل لجنة التعليم والنائبة ماجدة بكرى وكيله اللجنة، والنائبة ليلى أبو إسماعيل أمين السر، والنائبة هالة أبو على والنائبة ماجدة نصر، والنائبة منى عبد العاطى والنائب عمرو دوير.

    تهدف وكالة الفضاء المصرية إلى استحداث ونقل علوم وتكنولوجيا الفضاء وتوطينها وتطويرها وامتلاك القدرات الذاتية لبناء الأقمار الصناعية وإطلاقها من الأراضى المصرية بما يخدم استراتيجية الدولة فى مجالات التنمية، وتحقيق الأمن القومى.

     نص القانون رقم (3) لسنة 2018 بإنشاء وكالة الفضاء المصرية على أن تُنشأ هيئة عامة اقتصادية تسمى “وكالة الفضاء المصرية”، تكون لها الشخصية الاعتبارية، وتتبع رئيس الجمهورية، وتتمتع بالاستقلال الفنى والمالى والإدارى.

    وتتكون موارد ومصادر تمويل الوكالة، وفقا لمشروع القانون، من عدة نقاط رئيسية فى مقدمتها الاعتمادات التى تخصصها لها الدولة، القروض والمنح التى تعقد لصالح الوكالة من خلال الاجهزة المعنية بالدولة، الهيئات والتبرعات والإعانات التى يقبلها مجلس إدارة الوكالة، مقابل الأعمال والخدمات التى تؤديها الوكالة، عائد استثمار أموال الوكالة.

  • وكالة الفضاء الأوروبية تطلق قمرا صناعيا لدراسة الكواكب خارج نظامنا الشمسى

    يوشك التلسكوب الفضائى الجديد الذى أعدته وكالة الفضاء الأوروبية “إيسا”، على إلقاء نظرة غير مسبوقة على بعض من الكواكب الغامضة التى اكتشفها العلماء، والتى يبلغ عددها 4000 كوكب خارج نظامنا الشمسى.

    ومن المقرر أن يُطلق القمر الصناعي للكواكب الخارجية (CHEOPS)، اليوم الثلاثاء من كورو، في جيانا الفرنسية، بعد ساعة تقريبًا من الآن، وتحديدًا في تمام الساعة 5:54 صباحًا بالتوقيت المحلى، وسوف يُركب التلسكوب على صاروخ Soyuz-Fregat الذى سيحمل أيضًا قمرًا صناعيًا للدفاع وخمسة أقمار صناعية نانوية تسمى CubeSats، وذلك حسب ما نشره موقع business insider.

    يهدف CHEOPS إلى إلقاء نظرة فاحصة على الكواكب الأصغر من كوكب زحل، وتم تصميم عدسة الكاميرا التى يبلغ قطرها 32 سم، لدراسة حجم وكتلة الكواكب الخارجية المعروفة بـ(العالم خارج نظامنا الشمسى)، والأهم من ذلك، سوف يبحث CHEOPS أيضًا عن أجواء على تلك العوالم البعيدة، وهو مطلب لأى كوكب لاستضافة الحياة.

    مثل التلسكوبات الفضائية الأخرى، سيراقب CHEOPS الانخفاضات الصغيرة فى سطوع النجوم التى تسببها الكواكب التى تمر أمامها، وتسمى العبور، لكن على عكس التلسكوبات السابقة، لن يقوم CHEOPS بمسح السماء بحثًا عن عمليات عبور لم يسبق لها مثيل، وبدلاً من ذلك، سيركز على النجوم الساطعة التى يعرف العلماء أنها تدور حول الكواكب بين حجم الأرض ونبتون.

    من خلال قياس نصف قطر وكتل هذه الكواكب أثناء مرورها بين الأرض ونجومها، سيسمح CHEOPS للعلماء بمعرفة ما إذا كانت العوالم غازية، مثل نبتون، أم صخرية، مثل الأرض، وسيكون التلسكوب الفضائى قادرًا أيضًا على تحديد ما إذا كانت بعض الكواكب تحتوى على أجواء، وسيمكنهم ذلك من دعم الماء السائل، وبالتالى الحياة الغريبة على أسطحهم.

    بالإضافة إلى ذلك، سوف يبحث CHEOPS عن أى كواكب ربما تكون التلسكوبات السابقة قد غاب عنها فى أنظمة النجوم المعروفة ومراقبة الميزات المرئية لبعض الكواكب، مثل الحلقات أو الأقمار، وكل هذه المعلومات ستساعد العلماء على تحديد الكواكب التى يمكن أن تدرسها التلسكوبات المستقبلية بحثًا عن علامات على الحياة.

    CHEOPS هو الأول من “مهام الفئة S فى وكالة الفضاء الأوروبية”، والتى ستتكلف أقل من 50 مليون يورو (55.7 مليون دولار)، بالإضافة إلى الملاحظات التى تم التخطيط لها وجدولها بالفعل، ستخصص وكالة الفضاء الأوروبية 20% من وقت التلسكوب للعلماء الذين تقدموا بطلب لاستخدامه فى مشاريع محددة.

  • رئيس “انيرجيا” يشيد بمهارة المتخصصين المصريين فى وكالة الفضاء المصرية

     أشاد نيكولاى سيفاستيانوف رئيس مؤسسة الصواريخ والأقمار الروسية “انيرجيا” بإنشاء وكالة الفضاء المصرية وخروجها للنور، وبمهارة وحرفية المتخصصين المصريين العاملين بها سواء فى تخطيط المهام أو الاستقبال والمعالجة للصور الفضائية عالية الدقة التى يستقبلها القمر الصناعى إيجيبت سات – A.

    وفى هذا الصدد، أكد سيفاستيانوف – خلال زيارته لوكالة الفضاء المصرية اليوم الأربعاء تلبية لدعوة الدكتور محمد القوصى الرئيس التنفيذى للوكالة- أن إنشاء الوكالة الفضائية المصرية يعد بمثابة إعلان لدخول مصر عصر الفضاء، وستعمل روسيا على تطوير العلاقات مع الوكالة لتحقيق المهام الاستراتيجية لامتلاك تكنولوجيات الفضاء وتأهيل الكوادر المصرية للعمل فى مجالات التصميم والتصنيع والتكامل والاختبار للأقمار الصناعية لأغراض الأستشعار من البعد، وأقمار الإتصالات، بالإضافة الى أقمار الملاحة والأقمار المخصصة لدراسة التغيرات المناخية .

    وأعرب عن ترحيبه بمشاركة علماء الفضاء المصريين فى برنامج اكتشاف الفضاء الخارجى والذى سيمثل إضافة مصرية للجهود العلمية التى تبذلها الدول الكبرى لكشف أسرار الفضاء الخارجى، منوها بأن ما يربط مصر وروسيا فى مجال الفضاء يمتد لأكثر من 20 عاما، حيث شارك هو شخصيا، فى وضع اللبنات الأولى للمشروع كمهندس استشارى فى مؤسسة إنيرجيا عام 1999.

    ووجه رئيس مؤسسة الصواريخ والأقمار الروسية الدعوة إلى الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية وخبراء الوكالة لزيارة روسيا وتفقد الإمكانيات التصميمية والتصنيعية لمؤسسة الصواريخ (إنيرجيا) ولبحث مشروعات التعاون المشترك المستقبلية خلال النصف الثانى من يناير القادم .

    وتم بحث عدة موضوعات من بينها مراجعة نشاطات القمر الصناعى المصرى ايجيبت سات – A والذى تم إطلاقه فى 23 فبراير الماضى من قاعده بيكانور الفضائية بجمهورية كازاخستان، والذى يتم إدارته عن طريق الجانب المصرى بإشراف رمزى روسى .

    يشار إلى أن القمر الصناعى المصرى ايجيبت سات A تم تصنيعه بالمشاركة المصرية الروسية وعوضا عن القمر المصرى الذى كان قد تم فقد الاتصال به فى فبراير 2015 بعد اطلاقه فى ١٦أبريل 2014، حيث وقعت الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء عقدا فى نهايات 2016 مع مؤسسة “إينرجيا” الروسية تضمن التصنيع المشترك – على مدى عامين – للقمر الجديد ” ايجيبت سات A” بمشاركة مجموعة من الباحثين والمهندسين المصريين ممن شاركوا فى تصنيع القمر السابق .

    ويزن القمر الصناعى (إيجيبت سات ايه ) 1150 كيلو وتبلغ سرعته 22 كم فى الثانية وتصل قدرته التحليلية على مستوى المتر، بما يجعله أكثر الأقمار تقدما على المستوى العربى والأفريقي، حيث يدعم أغراض البحث العلمى والاستشعار من البعد ومجالات التنمية المستدامة المختلفة بالدولة على مستوى (الزراعة ـ التعدين ـ التخطيط العمرانى ـ البيئة)، والرصد السلبى للمخاطر الطبيعية مثل (التصحر ـ حركة الكثبان الرملية ـ السيول) وغيرها ،و يساعد فى متابعة المشروعات التنموية الكبرى (مشروع العاصمة الإدارية الجديدة ـ جبل الجلالة ـ مشروع مدينة العلمين الجديدة) وغيرها من المشروعات التنموية المختلفة بالدولة.

    كما يتيح استخدام القمر الصناعى المصرى  إيجيبت سات A  البيانات الفورية والدورية لرصد ومتابعة الثروات الطبيعية والمعادن والمياه السطحية والجوفية والتخطيط العمرانى ودراسة البيئة الساحلية للمزارع السمكية ومراقبة البحيرات وتنشيط الثروة السمكية إلى جانب بيانات للتنبؤ بالأرصاد الجوية ونمذجة المناخ لمواجهة المخاطر الطبيعية مثل الفيضانات والهبوط الأرضى ووضع نظم الإنذار المبكر لحماية المواطنين والمنشأت من تأثير المخاطر الطبيعية والبيئية.

    شهد اللقاء المهندس “إيجور فرالوف” كبير المهندسين لمشروعات الأقمار الفضائية غير المأهولة بمؤسسة انيرجيا  وعدد من كبار المتخصصين بالمؤسسة والدكتور حسين الشافعى المستشار المصرى بمؤسسة  إنيرجيا .

  • وكالة الفضاء المصرية: انتظروا طفرة بخدمات الإنترنت والاتصالات بعد 3 أشهر

    قال الدكتور محمد القوصي المدير التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، إن القمر الصناعي المصري «طيبة1»، وصل إلى مداره المخصص له بعد 13 يوما من انطلاقه.
    وأضاف القوصي في مداخلة على قناة «صدى البلد»، أن القمر الصناعي انفصل عن الصاروخ بعد نصف ساعة من إطلاقه على بعد 250 كيلو متر، ووصل إلى مداره والذي يستقر فيه لمدة 15 عاما على بعد 35.700 كيلو متر عن الأرض.
    وتابع المدير التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية أن القمر المصري«طيبة1»، استقر في مداره المواجه للأرض، لتلقي الإشارات واستقبال التعليمات، وكل شيء يسير وفقا للمخطط الفني الذي وضع له.
    ولفت إلى أنه بعد شهرين أو ثلاثة سنستشعر بخدماته في كل ربوع مصر، وسيغطي كل خدمات الهواتف النقالة والإنترنت في مصر، ولن يكون هناك قطع للشبكة بعد ذلك.

  • وكالة الفضاء المصرية: طيبة 1 احتل مكانه في المدار.. ويبدأ بعد 3 أشهر

    قال الدكتور محمد القوصي الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية، إن مصر ستبدأ في استقبال خدمات القمر الصناعي طيبة 1 خلال شهرين أو ثلاثة.

    وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج “على مسئوليتي”، الذي يعرض عبر شاشة “إكسترا نيوز”، أن كل شيء يسير وفق ما كان مخططًا له على المستوى الفني: “القمر الصناعي لم يتعرض لأي مشكلة خلال رحلته إلى مداره”.

    وتابع أن القمر الصناعي يبعد عن مداره بنحو 35 ألف كيلو متر، حيث أنه المدار المتزامن الذي سيعيش فيه لمدة 15 سنة، لافتًا إلى أن هذا المدار مزدحم بشدة بأقمار الاتصالات والبث التلفزيوني: “هناك حوالي 400 قمر من دول مختلفة واحتلينا موقعنا ولن نتركه لأنه من الصعب على أي دولة التواجد في هذا المدار والحصول على مكان، حيث أصبح مسجلا باسم الدولة المصرية وعندما ينتهي عمره الافتراضي فإن قمرًا صناعيًا مصريًا آخرًا سيحل محله”.

    وأشار إلى أن القمر الصناعي سيغطي مصر بالكامل في خدمتي الاتصالات والإنترنت: “خلال الأشهر الثلاثة المقبل سيجرى ضبط أجزاء القمر الصناعي وبعدها سيبدأ البث التليفوني، كما سيغطي الإنترنت كل مناطق مصر، بفضل هذه الشبكة”.

    ولفت إلى أن وجود القمر الصناعي طيبة 1 لن يمنع شركات المحمول من إنشاء شبكاتها: “تستهدف الحصول على عائد، لكن إذا كانت هناك مشكلة في الشبكة، فيمكن استخدام شبكة طيبة 1، بدلًا منها”.

  • وكالة الفضاء المصرية: القمر طيبة 1 يؤمن اتصالات وانترنت مستمر دون انقطاع

    أطلقت مصر القمر الصناعى المصرى الأول لأغراض الاتصالات “طيبة -1 “، وتم الإطلاق بواسطة شركة ” آريان سبيس ” الفرنسية على صاروخ الإطلاق ” آريان-5 ” وذلك من قاعدة الإطلاق بمدينة ” كورو” بإقليم ” جويانا الفرنسية ” بأمريكا الجنوبية.
    وقال الدكتور محمد القوصى الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، إن القمر الصناعى طيبة 1، قمر اتصالات بما يعنى أنه يقدم خدمة اتصالات تليفونية بين المواطنين فى مصر ويغطى جميع أجزاء مصر فى الاتصالات ويقدم خدمة الانترنت، وبالتالى سيوفر خدمتين فى غاية الأهمية، كما أنه يغطى جزء من شمال افريقيا وبلدان عربية حولنا، وبعض البلدان الإفريقية ومنها بلدان موجودة فى منطقة حوض النيل.
    وأضاف القوصى فى تصريح لـ” اليوم السابع ” أن مصر لديها حاليا شبكة المحمول وشبكة التليفونات المنزلية ومع إطلاق القمر الصناعى طيبة 1 سيكون لدينا شبكة الاتصالات الفضائية، وهذا يضمن ما يسمى بالإتاحة المكانية والزمنية وستكون الاتصالات التليفونية مؤمنة فى جميع مناطق مصر واتاحة طول الوقت، وفى حالة حدوث أى مشكلة فى شبكة المحمول أو شبكة التليفونات المنزلية سيقدم القمر الصناعى خدمة الاتصالات خاصة وأن الاعطال به تعتبر معدومة تماما.
    وأوضح أنه بعد إطلاق القمر بـ 34 دقيقة سينفصل عن الصاروخ ويستغرق عدة أيام حتى يصل إلى موقعه الذى سيظل فيه 15 عاما، على بعد 36 ألف كم متر من الأرض.
    وأشار القوصى إلى أنه بعد 3 شهور من إطلاق القمر الصناعى سنتلقى منه الاتصالات والخدمات، مضيفا أنه سيؤمن للمواطنين اتصالات وخدمات إنترنت مستمرة 24 ساعة فى اليوم دون انقطاع فى جميع أنحاء مصر.

  • بعد قليل.. وكالة الفضاء المصرية تطلق القمر الصناعى طيبة

    تطلق مصربعد قليل، القمر الصناعى المصرى “طيبة 1″، فى تمام الساعة 11:08 مساءً بتوقيت مصر.
    وتتولى الحكومة المصرية عملية الإدارة والتحكم فى القمر الصناعي ” طيبة -1 ” عقب إطلاقه لتقديم خدمات الاتصالات للمؤسسات الحكومية، كما ستقوم الشركة الوطنية المصرية بتقديم خدمة الاتصالات الفضائية للأغراض التجارية.
    وبإطلاق القمرالمصرى” طيبة -1 ” تدخل مصر عالم الأقمار الصناعية المخصصة لأغراض الاتصالات، بما يمثل نقلة كبيرة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويساهم في دعم جهود التنمية الشاملة والتي تنفذها الدولة على كل شبر من أرض مصر وفقاً لخطة علمية دقيقة تحقق الاستفادة والاستغلال الأمثل لموارد مصر الطبيعية والصناعية والبشرية لتوفير حياة كريمة للمواطن المصري ووضع مصر فى المكانة التى تستحقها إقليمياً ودولياً.
  • وكالة الفضاء: اجتماع فنى لتحديد الموعد الجديد لإطلاق القمر الصناعى “طيبة1”

    كشف الدكتور محمد القوصي الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية، عن أسباب تأجيل إطلاق القمر الصناعي المصري للاتصالات «طيبة1»، موضحا أن عملية إطلاق أي قمر صناعي تشهد اجتماع قائد منصة الإطلاق مع كل الفنيين فى اجتماع يسمى “اجتماع ما قبل الإطلاق”.

    وأضاف خلال مداخله هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى في برنامج “على مسؤوليتي” المذاع على قناة صدى البلد، أن لو أحد الفنيين والبالغ عددهم 60 شخصا، طالب تأجيل الإطلاق لأي سبب يتم التأجيل مباشرة، مشيرا إلى أن الجمعة الماضية أعلن أحد الفنيين عدم جاهزيته، مما تسبب في قرار تاجيل إطلاق القمر الصناعي المصري للاتصالات طيبة 1، مضيفا أن الأمر تكرر لنفس السبب في اجتماع الأمس.

    وأكد أن هناك اجتماعا جديدا اليوم، ونتيجته ستحدد موعد إطلاق القمر الصناعي المصري للاتصالات، غدا أو بعد غد أو أي موعد تراه اللجنة الفنية مناسبا. وأشار إلى أن صاروخ الإطلاق والقمر الإنجليزي جاهزين فنيا للإطلاق، موضحا أن التأجيل وارد كما حدث في 2007 عندما تأجل إطلاق القمر الصناعي المصري «نايل سات» 5 أيام . واوضح أنه بعد إطلاق القمر ب 34 دقيقه سينفصل عن الصاروخ ويستغرق عدة أيام حتى يصل إلى موقعه الذي سيظل فيه 15 عاما، على بعد 36 ألف كم متر من الأرض.

    وأشار إلى أنه بعد 3 شهور من إطلاق القمر الصناعى سنتلقي منه الاتصالات والخدمات، مضيفا أنه سيؤمن للمواطنين اتصالات وخدمات إنترنت مستمرة 24 ساعة في اليوم دون انقطاع في جميع أنحاء مصر .

    وأكد أن طاقة التغطية للقمر تشمل شمال أفريقيا وبعض الدول الأفريقية والعربية وهذا سيعطي بعدا مهما للعلاقات المصرية مع هذه الدول.

    وأوضح أن العمل في القمر استمر 3 سنوات ، وسبقتنا إليه السعودية الإمارات الجزائر، ولكن مصر أول من امتلكت قمرا للبث التليفزيوني في المنطقة. وأضاف ان تكلفة الإطلاق على كل 2 كم من وزن القمر 35 ألف دولار، إلى جانب التكاليف الأخرى المتعلقة بالتأمين وغيره.

  • وكالة الفضاء الروسية: قمر ايجيبت سات إيه A إضافة للدول العربية والأفريقية

    أكد الدكتور حسين الشافعى، مستشار وكالة الفضاء الروسية فى مصر، أنه لم يعد هناك إمكانية لإدارة شئون أى دولة دون إستخدام تكنولوجيا فضاء، مؤكدا ان مصر تعلن مرة أخرى دخولها عقد الفضاء لامتلاكها تقنياته وأدواته التي تسمح لها بالتخطيط لمصر الحديثة من أجل رسم معالم جديدة للدولة.

    وأوضح ” الشافعي” خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج ” صباح الورد” المذاع عبر فضائية ” ten”، اليوم الأحد، أنه سيتم إطلاق القمر الصناعي المصري “ايجيبت سات إيه A” من قاعدة الإطلاق الفضائي الروسية “بايكونور” بكازاخستان، لافتا إلى أن هذا القمر إضافة ضخمة لكل الدول العربية والأفريقية الصديقة لمصر إتاحته ما لم يكن متاحا سابقا عن طريق الدول الأجنبية.

    وتابع: أن الأقمار التى تطلقها مصر هي أقمار الاستشعار عن بعد حيث تقوم بتصوير الكرة الارضية من الفضاء، بصور عالية الدقة تسمح للدولة ومؤسساتها برسم حدود ومعالم الدولة والتخطيط العمراني لها وعمل خرائط إلكترونية ودراسة تطور مصادر المياه وكل ما يحدث على الأرض من ظاهر طبيعية أو صناعية.

  • مستشار وكالة الفضاء الروسية فى مصر:اطلاق القمر الصناعى المصرى ٢١ فبراير الحالى

    قال الدكتور حسين الشافعي مستشار وكالة الفضاء الروسية فى مصر إنه سيتم يوم 21 فبراير الحالى اطلاق القمر الصناعي المصري ايجيبت سات ايه A من قاعدة الاطلاق الفضائي الروسية “بايكونور” بكازاخستان .

    واضاف فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم انه سيشهد عملية الاطلاق وفد مصري عالي المستوى برئاسة الدكتور محمود حسين رئيس الهيئة القومية للاستشعار من بعد وعلوم الفضاء ، و الدكتور علي صادق رئيس برنامج الفضاء المصري السابق والدكتور محمد القوصي رئيس إدارة الاقمار الفضائية بالهيئة، ووفد روسي من وكالة الفضاء الروسية ( روس كوسموس) ، ومؤسسة الصواريخ والاقمار الفضائية ” إينرجيا ” ، وهي المؤسسة التي قامت بصناعة القمر الصناعي المصري إيجيبت سات A .

    وأكد الشافعي ان القمر الفضائي المصري الذي سيجري اطلاقه كان قد تم تصنيعه بالمشاركة المصرية الروسية وعوضا عن القمر الذي كان قد تم فقد الاتصال به في فبراير 2015 بعد اطلاقه في 16 ابريل 2014 .. مشيرا الى ان القمر الجديد يتميز عن السابق فقده بمواصفات فنية زادت من قدرة ذاكرته باستخدام سعات أكبر ، وشارك في أعماله مجموعة كبيرة من الباحثين المصريين .

    ولفت الى أن عملية اطلاق القمر المصري سيجرى بثها بثًا حيًا من خلال تليفزيون كازاخستان ، وقناة مؤسسة “إنيرجيا” الروسية للصواريخ من مطار بيكانور الفضائي، والذي يعد أكبر قواعد الاطلاق الفضائية في العالم ، وتديره روسيا باتفاق خاص مع دولة كازاخستان حتى 2050 .

    وتابع قائلا إنه تم الانتهاء من تصنيع القمر و اختباراته نهاية الشهر الماضي ، وجرى نقله بطائرة خاصة من روسيا الى بيكانور حيث شهد الفريق المصري عمليات الاختبارات النهائية له ، ودمج القمر بصاروخ الاطلاق من طراز سيوز..مشيرا الى انه الوفد المصري سيرافق أعمال نقل الصاروخ والقمر المصري من صالة التجميع عن طريق السكك الحديدية الى منصة الاطلاق حيث يجرى تزويد الصاروخ بالوقود تمهيداً لأطلاقه .

    وحول استخدامات القمر الصناعي المصري أوضح الدكتور حسين الشافعي أن القمر سيتيح بصور عالية الدقة للأرض إمكانيات التخطيط العمراني ، ورصد ظواهر التصحر والاعتداءات على أراضي الدولة ، ومتابعة التركيب والنمو المحصولي علاوة على متابعة مسارات البحار والانهار ومجاري المياه .
    وحول علاقة القمر الصناعي المصري “ايجيبت سات A” باختيار مصر مقراً للوكالة الأفريقية للفضاء ، أشار الدكتور حسين الشافعي الة إن سعى مصر لإستعادة الدور الأفريقي هو جهد وطني للإدارة المصرية ، متوقعا أن تعلن مصر إتاحية تقديم الخدمات الفضائية التي سيتم الحصول عليها القمر المصري إلى جميع الدول الأفريقية لمعاونتها في تقييم ومتابعة وإدارة مواردها واستثماراتها .

    من جانبه.. أشار الدكتور محمود حسين رئيس الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء الى أن دخول مصر عصر الفضاء صار واقعاً بعد أن تم إقرار قانون إنشاء وكالة الفضاء المصرية ، وتخصيص أرض وميزانية لإنشاءاتها ، وصدور اللائحة التنفيذية لها .
    واضاف أن مصر منفتحة في التعاون في مجال الفضاء مع دولٍ كثيرة في العالم منها روسيا والصين واليابان وفرنسا وغيرها ، كما أن مصر تخطط لإطلاقات لأقمار صناعية أخرى خلال العام الجاري ، وسوف يتم الاعلان عنها قريباً .

    الجدير بالذكر ان الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء كانت قد وقعت عقدا في نهايات 2016 مع مؤسسة “إينرجيا” الروسية تضمن التصنيع المشترك – على مدى عامين – للقمر الجديد ” ايجيبت سات A” بمشاركة مجموعة من الباحثين والمهندسين المصريين ممن شاركوا في تصنيع القمر السابق .

  • وكالة الفضاء الأوروبية تخطط للتعدين على سطح القمر بحلول 2025

    كشفت وكالة الفضاء الأوروبية عن توقيع عقد مع شركة ArianeGroup لتصنيع الصواريخ، لوضع خطط لبناء قاعدة قمرية يمكن استخدامها لاستخراج المواد من سطح القمر.

     

    وسيقوم المشروع “بفحص إمكانية الذهاب إلى القمر قبل عام 2025 والبدء فى العمل هناك، ويمكن أن يؤدى إلى سباق فضائى جديد فى الوقت الذى تسرع فيه الدول لتسخير موارد القمر.

    ووفقا لموقع “ديلى ميل” البريطانى، يهدف العقد الذى تستمر مدته عام واحد فى نهاية الأمر إلى التعدين على سطح القمر، إذ قال وكالة الفضاء: “بينما تستعد وكالة الفضاء الأوروبية والوكالات الأخرى لإرسال البشر إلى القمر – هذه المرة للبقاء – وتعد التكنولوجيات التى تستخدم المواد المتاحة فى الفضاء أساسية لضمان الاستدامة، ونقطة انطلاق فى مغامرة البشرية إلى المريخ، وعلى المدى الطويل يمكن استخدام الموارد الفضائية على الأرض”.

    وقال الدكتور ديفيد باركر من وكالة الفضاء الأوروبية: “إن استخدام الموارد الفضائية يمكن أن يكون مفتاحًا للاستكشاف القمرى المستدام وهذه الدراسة جزء من الخطة الشاملة لوكالة الفضاء الأوروبية لجعل أوروبا شريكًا فى الاستكشاف العالمى فى العقد القادم – وهى خطة سوف نعرضها على وزرائنا لاتخاذ قرار فى وقت لاحق من هذا العام فى مؤتمر Space19 +”.

  • وكالة الفضاء الروسية تعتزم إطلاق 35 صاروخًا خلال 2019

    قال رئيس وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس” دميتري روجوزين، اليوم /الجمعة/، إن الوكالة أطلقت 17 صاروخا إلى الفضاء عام 2018، معربًا عن اعتزامها إطلاق 35 صاروخا في 2019 من بينها 10 صواريخ ثقيلة.

    وقال روجوزين لوكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية : ” إذا كنا قد أطلقنا هذا العام 17 صاروخا، فإننا من المقرر أن نطلق 35 صاروخا العام القادم من بينهم 10 صواريخ ثقيلة”.
    وأضاف رئيس وكالة الفضاء الروسية أن مثل هذا العدد من إطلاق الصواريخ الثقيلة سيسمح لمركز خرونيتشيف “مصنع الصواريخ الثقيلة بروتون وأنجارا ” بالبدء في سداد ديون العقود المتأخرة.
    وتعد صواريخ “أنجارا” من المعدات صديقة البيئة حيث تستخدم كيروسين وأوكسجين فقط دون استخدام جيبتيل وهو أحد عناصر وقود الصواريخ السامة للغاية.

  • مصطفى مدبولي : مصر تتطلع لاستضافة المقر الدائم لوكالة الفضاء الأفريقية

    استقبل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اليوم، وفد مفوضية الاتحاد الأفريقي للعلوم والتكنولوجيا، التي تضم عددًا من الخبراء من مختلف الدول الأفريقية، الذين يزورون مصر حاليًا ضمن جولة تستهدف تقييم القدرات الفنية والعلمية للدول المرشحة لاستضافة مقر وكالة الفضاء الأفريقية، ومن بينها مصر، وحضر اللقاء الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وممثلو عدد من الجهات ذات الصلة.

    وقال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء، إن رئيس مجلس الوزراء رحب بوفد مفوضية الاتحاد الأفريقي، مؤكدًا أن تأسيس وكالة الفضاء الأفريقية يعدُ خطوة مهمة للغاية لتنفيذ أجندة أفريقيا 2036، وأشار رئيس الوزراء إلى حرص مصر وتطلعها لاستضافة المقر الدائم للوكالة، معربًا عن أمله في أن يحظى هذا الملف باهتمام الوفد الزائر، خاصة بعد أن اطلع الوفد خلال الزيارة على الإمكانات والقدرات البشرية المتميزة التي تتمتع بها مصر في هذا المجال.

    وأعرب رئيس الوزراء عن سعادته بدخول القارة الأفريقية في سباق الفضاء ووضع إستراتيجية الفضاء الخاصة بها، مشيرًا إلى أن مصر حريصة على تعزيز العمل الأفريقي المشترك لتطوير علوم الفضاء، وتقديم دعمها الكامل على المستويين السياسي والتكنولوجي لدول القارة في هذا المجال.

    وأضاف مدبولي أن مصر اتخذت بعض الخطوات التنفيذية لتخصيص أرض لإنشاء مقر الوكالة بالقاهرة الجديدة، مع توفير التمويل اللازم لإنشاء المبنى، قائلًا: مستعدون لبدء البناء فور اتخاذ قرار استضافة مصر لمقر الوكالة.

    وأكد مدبولي أنه بصرف النظر عن القرار الذي ستتخذه مفوضية الاتحاد الأفريقي في هذا الشأن، فإن مصر ستستمر في تقديم كل الدعم الممكن للوكالة وللدول الأفريقية الشقيقة، في مجال الفضاء والبحث العلمي، واختتم رئيس الوزراء حديثه مؤكدا أن أفريقيا لها مكانة متميزة في قلب كل مصري، ولذا فإن كل أفريقي يزور مصر فإنه يشعر وكأنه في بلده.

    من جانبهم، وجه وفد المفوضية الشكر لرئيس الوزراء على إتاحة الفرصة للالتقاء بالوفد، معربين عن سعادتهم بما لمسوه في حديث رئيس الوزراء من اهتمام مصر البالغ بتعزيز جهود تطوير علوم الفضاء في أفريقيا، وحرصها على تسخير إمكاناتها لخدمة دول القارة في هذا المجال.

    وأكد الوفد تقديره لحجم الاستعداد الذي تبديه مصر لاستضافة مقر وكالة الفضاء الأفريقية، معربين عن تفاؤلهم بما سيشهده العمل الأفريقي من دفعة قوية خلال رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي العام المقبل.

  • مصطفى مدبولي : مصر تتطلع لاستضافة المقر الدائم لوكالة الفضاء الأفريقية

    استقبل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اليوم، وفد مفوضية الاتحاد الأفريقي للعلوم والتكنولوجيا، التي تضم عددًا من الخبراء من مختلف الدول الأفريقية، الذين يزورون مصر حاليًا ضمن جولة تستهدف تقييم القدرات الفنية والعلمية للدول المرشحة لاستضافة مقر وكالة الفضاء الأفريقية، ومن بينها مصر، وحضر اللقاء الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وممثلو عدد من الجهات ذات الصلة.

    وقال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء، إن رئيس مجلس الوزراء رحب بوفد مفوضية الاتحاد الأفريقي، مؤكدًا أن تأسيس وكالة الفضاء الأفريقية يعدُ خطوة مهمة للغاية لتنفيذ أجندة أفريقيا 2036، وأشار رئيس الوزراء إلى حرص مصر وتطلعها لاستضافة المقر الدائم للوكالة، معربًا عن أمله في أن يحظى هذا الملف باهتمام الوفد الزائر، خاصة بعد أن اطلع الوفد خلال الزيارة على الإمكانات والقدرات البشرية المتميزة التي تتمتع بها مصر في هذا المجال.

    وأعرب رئيس الوزراء عن سعادته بدخول القارة الأفريقية في سباق الفضاء ووضع إستراتيجية الفضاء الخاصة بها، مشيرًا إلى أن مصر حريصة على تعزيز العمل الأفريقي المشترك لتطوير علوم الفضاء، وتقديم دعمها الكامل على المستويين السياسي والتكنولوجي لدول القارة في هذا المجال.

    وأضاف مدبولي أن مصر اتخذت بعض الخطوات التنفيذية لتخصيص أرض لإنشاء مقر الوكالة بالقاهرة الجديدة، مع توفير التمويل اللازم لإنشاء المبنى، قائلًا: مستعدون لبدء البناء فور اتخاذ قرار استضافة مصر لمقر الوكالة.

    وأكد مدبولي أنه بصرف النظر عن القرار الذي ستتخذه مفوضية الاتحاد الأفريقي في هذا الشأن، فإن مصر ستستمر في تقديم كل الدعم الممكن للوكالة وللدول الأفريقية الشقيقة، في مجال الفضاء والبحث العلمي، واختتم رئيس الوزراء حديثه مؤكدا أن أفريقيا لها مكانة متميزة في قلب كل مصري، ولذا فإن كل أفريقي يزور مصر فإنه يشعر وكأنه في بلده.

    من جانبهم، وجه وفد المفوضية الشكر لرئيس الوزراء على إتاحة الفرصة للالتقاء بالوفد، معربين عن سعادتهم بما لمسوه في حديث رئيس الوزراء من اهتمام مصر البالغ بتعزيز جهود تطوير علوم الفضاء في أفريقيا، وحرصها على تسخير إمكاناتها لخدمة دول القارة في هذا المجال.

    وأكد الوفد تقديره لحجم الاستعداد الذي تبديه مصر لاستضافة مقر وكالة الفضاء الأفريقية، معربين عن تفاؤلهم بما سيشهده العمل الأفريقي من دفعة قوية خلال رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي العام المقبل.

  • مستشار وكالة الفضاء الروسية بمصر: الرئيس السيسى يولى اهتماما كبيرا بمنظومة الفضاء

    أكد الدكتور حسين الشافعى مستشار وكالة الفضاء الروسية فى مصر، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يولى ملف الفضاء اهتماما كبيرا، لحرصه على نقل وتوطين وتطوير علوم وتكنولوجيا الفضاء، لامتلاك القدرات الذاتية لبناء وإطلاق الأقمار الصناعية من الأراضى المصرية، بما يخدم إستراتيجية الدولة فى مجالات التنمية وتحقيق الأمن القومى، وبما يمكن مصر من ممارسة دورها التاريخى فى الإسهام فى التقدم الإنسانى والعلمى.

    وقال الشافعى- فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأربعاء، أنه فى إطار دعم القيادة السياسية لمنظومة البحث العلمى خاصة فى مجال الفضاء، تم إصدار قانون إنشاء وكالة الفضاء المصرية، والتى تعد ضرورة ملحة لدخول مصر فى التكتلات الفضائية، والتعاون مع جهات ومؤسسات الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية فى الداخل والخارج بما يخدم أهداف التنمية، لافتا إلى عزم مصر كذلك على استضافة وكالة الفضاء الأفريقية.

    وبالنسبة للقمر الصناعى المصرى “ايجيبت سات ايه” المقرر إطلاقه خلال الشهور القادمة من القاعدة الفضائية الروسية “بايكونور” بكازاخستان..أوضح مستشار وكالة الفضاء الروسية أنه مخصص لتطبيقات علمية واستشعار الأرض عن بعد، حيث انتهت شركة الصواريخ الفضائية الروسية “إنيرجيا” من صناعته.

    وأضاف أن نخبة من العلماء المصريين من الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء قامت بتصميم برامج التكنولوجيا التى تتحكم فى إدارة القمر الجديد، مشيرا إلى أنه تم تزويد “ايجيبت سات ايه” بأحدث الأنظمة البصرية والمراقبة وزيادة كفاءة الخلايا الشمسية حيث سيعمل على توفير الصور الفضائية عالية الدقة والمعلومات لتحقيق أهداف بحثية وعلمية ترتبط بمشروعات التنمية التى تنفذها مصر حاليا، إلى جانب الكشف عن الثروات المعدنية، والتنمية الزراعية ومجالات الرى ومتابعة كافة الظواهر الطبيعية.

  • المركبة ماسكوت تهبط على سطح الكويكب “ريوجو” 3 أكتوبر المقبل

    تهبط المركبة المعروفة باسم “ماسكوت” فى 3 أكتوبر المقبل على سطح الكويكب “ريوجو”، بعدما وصل المسبار “هايابوسا 2” التابع لوكالة الفضاء اليابانية إلى الكويكب فى 27 يونيو الجارى.

    وتحتوى مركبة الهبوط ” ماسكوت” على أجهزة تشمل مجهر “مايكروميغا” يعمل بالأشعة تحت الحمراء، ومقياس للمغناطيسية (ماغ)، وكاميرا (ماس كام) ومقياس كثافة الطاقة الإشاعية، وتم تحديد موقع الهبوط ليكون ملائم لكل من مركبة الهبوط والأدوات على متنها.

    وتعد هذه الخطوة واحدة من أهم الأجزاء فى هذه المهمة، وقد تم تحديد موقع الهبوط الآن ، بعد التشاور مع 100 من الشركاء الدوليين والوطنيين، بحسب إعلان المركز الألمانى للفضاء في 23 أغسطس 2018، والمركز الألمانى سيقوم بتشغيل مركبة الهبوط “ماسكوت”، جنبا إلى جنب مع دعم من المركز الوطني للدراسات الفضائية بوكالة الفضاء الفرنسية.

    ومن المقر أن تهبط المركبة “ماسكوت” فى موقع يسمى MA-9 فى نصف الكرة الجنوبي من الكويكب ، واعتبرت البقعة MA-9 أفضل مرشح من الناحية العلمية وسهولة الوصول.

    والكويكب بشكل عام توجد به الكثير من الصخور الكبيرة على معظم سطحه وبالكاد توجد مواقع مسطحة، على الرغم من أن هذا الأمر مثير للاهتمام من الناحية العلمية، إلا أن هذا يمثل تحديًا أيضًا لمركبة الهبوط الصغير ولأخذ العينات.

  • شريف إسماعيل رئيسا لوكالة الفضاء المصرية

    أعلن الدكتور مدحت مختار، رئيس الهيئة القومية للاستشعار عن بعد أن المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء سيكون رئيسا لوكالة الفضاء الأولى على مستوى مصر.

    وأضاف رئيس هيئة الاستشعار أن وكالة الفضاء المصرية ستكون تحت إشراف الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتتبعه مباشرة في أي تعديلات مستحدثة.

    وكان الدكتور مدحت مختار أعلن عن إنشاء وكالة الفضاء أول يناير المقبل بهدف توطين تكنولوجيا الفضاء في مصر.

  • وكالة الفضاء الأوروبية تطلق مركبة “ليزا باثفايندر” لإثبات نظرية أينشتاين

    تنبأ ألبرت أينشتاين بموجات الجاذبية كجزء من نظريته النسبية الخاصة به، ومن أجل فهم أفضل لهذا الأمر قامت وكالة الفضاء الأوروبية بإطلاق مركبة فضائية جديدة للقيام بالمهمة فى معرفة الحقيقة العلمية للأمر وتحمل اسم ليزا باثفايندر، وستكون المهمة الأولى مبدئية على المدى القصير، من أجل اختبار قدرة أجهزة القياس المقرر استخدامها بشكل موسع لدراسة الأمر عن طريق إنشاء مرصد فضائى، المقرر أن تنشئه الوكالة فى 2034، والإطلاق اليوم تم بالقرب من الميناء الفضائى كورو فى غويانا الفرنسية.

    مهمة ليزا باثفايندر

    وفقا للوكالة الدولية فتم إطلاق صاروخ فيجا وعلى متنه القمر الصناعى ليزا باثفايندر، ومهمته الكشف عن موجات الجاذبية، وانفصل القمر عن الصاروخ وبدأ رحلته الطويلة قبل أن يستقر على بعد مليون و500 ألف كيلومتر عن سطح الأرض، فى مكان تتساوى فيه جاذبية الارض والشمس، من أجل دراسة حقيقة نظرية ألبرت أينشتاين.

     

زر الذهاب إلى الأعلى