علم الفلك

  • بريطانيا تتوقع ارتفاع التضخم لمستويات “فلكية” خلال العام المقبل‎‎

    توقع المعهد الوطني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة المتحدة، أن يرتفع التضخم لمستويات وصفها بالـ”فلكية” خلال العام المقبل.

    وذكر المعهد، في بيان أوردته صحيفة “الجارديان” البريطانية عبر موقعها الإلكتروني اليوم، الأربعاء، أن ارتفاع التضخم سيجبر بنك إنجلترا على رفع أسعار الفائدة بشكل أعلى ولمدة أطول مما كان متوقعًا في السابق.

    وبدوره، وأوضح مدير المعهد الوطني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة المتحدة جاجيت تشادا، أن رئيس الوزراء القادم يجب أن يركز السياسة الاقتصادية على إعادة توزيع الموارد للأسر الأكثر ضعفا من الناحية المالية والحفاظ على الخدمات العامة.

    وطالب الحكومة البريطانية بزيادة منحة الطاقة من 400 جنيه إسترليني إلى 600 جنيه إسترليني لـ 11 مليون أسرة منخفضة الدخل بتكلفة إجمالية قدرها 2.2 مليار جنيه استرليني.

    ومن جانبه، قال نائب مدير المعهد ستيفن ميلارد، إن “الاقتصاد سينكمش لثلاثة أرباع متتالية لينكمش 1% بحلول ربيع 2023″، موضحا أنه لن يكون هناك راحة” للأسر والشركات البريطانية من التضخم على المدى القصير.

    وأكد نائب مدير المعهد الوطني للبحوث الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة المتحدة أنه سيكون هناك حاجة لرفع أسعار الفائدة بنسبة 3% في محاولة لخفض التضخم.

    وتوقع المعهد ركودا طويلا قد يستمر حتى العام المقبل من شأنه أن يضرب ملايين الأسر الأكثر ضعفا خاصة في المناطق الأكثر فقرا في البلاد، مشيرا إلى أن ارتفاع أسعار الغاز وارتفاع تكلفة المواد الغذائية سيرفع التضخم إلى 11% قبل نهاية العام الجاري بينما من المتوقع أن يصل مؤشر أسعار التجزئة الذي يستخدم لتحديد أسعار السكك الحديدية إلى 17.7%.

    ومن المقرر أن يصدر مسؤولو بنك إنجلترا حكمهم بشأن حالة الاقتصاد غدًا الخميس، عندما تتخذ لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي قرارها الأخير بشأن أسعار الفائدة وتنشر مراجعتها الفصلية.

    وفي السياق ذاته، كشف استطلاع رأي لايبسوس موري، شركة الأبحاث التسويقية بالمملكة المتحدة، أن القضية الأولى بالنسبة للأسر خلال العام الجاري هي زيادة تكلفة المعيشة، مشيرا إلى أن تلك القضية أيضا تهيمن أكثر من المرشحين المتنافسين على قيادة حزب المحافظين.

  • معهد الفلك: زلزال بقوة 3.3 يضرب شرق مدينة دهب بجنوب سيناء دون أى خسائر

    سجلت محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل والتابعة للمعهد اليوم الخميس الموافق 2022/07/21 هزة أرضية على بعد 20 کیلومتر جنوب شرق مدينة دهب.
    وكشف المعهد أن تفاصيل الهزة الأرضية جاءت كما يلى: 
     تاريخ الحدوث : 2022/07/21
    وقت الحدوث : 06:10:25 مساءا بالتوقيت المحلي
    القوة : 3.3 درجة على مقياس ريختر 
    خط العرض : 28،37 شمالا 
    خط الطول : 34.65 شرقا 
    العمق : 15 كم 
    ولم يرد للمعهد ما يفيد بالشعور بالهزة و لم يرد ما يفيد بوقوع أى خسائر في الأرواح و الممتلكات .
    وتعمل الشبكة القومية للزلازل من خلال 70 محطة تم اختيار أماكنهم بدقة فى ضوء التاريخ الزلزالى لمصر كلها وأصبح مستحيل حدوث أى زلزال دون تسجيله ورصده مهما كانت قوته حتى لو كان أقل من الصفر.
    والشبكة القومية للزلازل من أحدث الشبكات الموجودة فى العالم ومصر من أوائل الدول على مستوى العالم وشمال أفريقيا والشرق الأوسط فى هذا المجال، حيث يعود تاريخها لأكثر من 150 سنة ولدينا أكبر تاريخ زلزالى على مستوى العالم يعود لأكثر من 5 آلاف سنة، على الرغم من أن رصد الزلازل بدأ مع بداية القرن العشرين ولكن الحضارة المصرية القديمة وتاريخ الزلازل فى كتب التاريخ كلها تعود تاريخها لأكثر من 5 آلاف سنة وهو ما يعطى ثقل وقوة لمصر فى رصد والتعامل مع مثل هذه الظواهر الطبيعية.
    وعن تصنيف مصر ووضعها عالميا بين المناطق الأكثر عرضة للزلازل، فمصر بعيدة كل البعد عن الأحزمة الزلزالية، حيث أن هناك 7 أحزمة زلزالية معروفة على مستوى العالم ومصر بعيدة عنها، ولكن مصر بقربها من بعض المناطق النشطة زلزاليا مثل خليج العقبة وخليج السويس والبحر الأحمر يجعلنا نتأثر ببعض الزلازل متوسطة القوى ومرونة المجتمع المصرى حاليا لتلقى الصدمة العامل الحاكم لتقليل الخسائر الناتجة.
    زلزالزلزال

  • الحسابات الفلكية: كسوف الشمس 25 أكتوبر يكون مرئيا بأوروبا والشرق الأوسط

    شهد عام 2022 حتى الآن ظاهرتى كسوف وخسوف كانت أولها السبت الموافق 30 أبريل 2022 م، مع كسوف جزئى للشمس، اتفق توقيت وسطه مع اقتران شهر شوال لعام 1443 هـ، والثانى مؤخرا خسوف كلى للقمر كان فى 16 مايو الجارى.

    وبذلك تتبقى هذا العام ظاهرتان إحداهما كسوف والأخرى خسوف، حيث سيكون هواة الظواهر الفلكية والمعلقة أبصارهم بالسماء، خاصة ظاهرتى الكسوف والخسوف، على موعد كسوف الشمس فى 25 أكتوبر 2022 هو كسوف جزئى للشمس.

    وعن تفاصيل كسوف الشمس المرتقب حدوثه 25 أكتوبر 2022، سيكون كسوف جزئى للشمس مرئيًا من أوروبا وجزر الأورال وغرب سيبيريا والشرق الأوسط وغرب آسيا ومن شمال شرق إفريقيا.

    ومن المقرر أن يتم تسجيل المرحلة القصوى من الكسوف الجزئى فى سهل غرب سيبيريا فى روسيا بالقرب من نيجنفارتوفسك.

    الكسوفات الشمسية والخسوفات القمرية تستخدم كضوابط للتقويم الهجرى، ويمكن الاستفادة من ظاهرتى الكسوف الشمسى والخسوف القمرى للتأكد من بدايات ونهايات الأشهر القمرية أو الهجرية حيث أن هذه الظواهر تعكس بوضوح حركة القمر حول الأرض وحركة الأرض حول الشمس.

    ويحدث الكسوف الشمسى فى وضع الاقتران أو الاجتماع أى أن حدوث الكسوف الشمسى يشير بقرب ولادة الهلال الجديد ويعتبر مركز الكسوف هو موعد ميلاد القمر الجديد، كما يحدث الخسوف القمرى فى وضع التقابل أى فى منتصف الشهر القمرى عندما يكون القمر بدرا.

  • الفلك الدولى: السبت 9 يوليو أول أيام عيد الأضحى فى العديد من الدول الإسلامية

    قال مركز الفلك الدولي في بيان له اليوم الاثنين، إن يوم السبت الموافق 9 من شهر يوليو القادم أول أيام عيد الأضحى المبارك في العديد من دول العالم .

    وحسب وكالة أنباء الإمارات، قال المهندس محمد شوكت عودة مدير مركز الفلك الدولي، بدأت معظم الدول الإسلامية شهر ذي القعدة يوم الأربعاء الموافق الأول من يونيو بما في ذلك السعودية والإمارات وعمان ومصر و بلاد الشام وبلاد المغرب وعليه سيتم تحري هلال شهر ذي الحجة يوم الأربعاء الموافق 29 يونيو الحالي.

    وأضاف: “في ذلك اليوم فإن رؤية الهلال غير ممكنة بالعين المجردة من أي مكان في العالم الإسلامي، في حين أنها ممكنة بصعوبة باستخدام التلسكوب من غرب آسيا وشمال أفريقيا وعليه من المتوقع أن يكون يوم الخميس 30 يونيو الجاري أول أيام شهر ذي الحجة في العديد من الدول وأن يكون الجمعة 8 يوليو المقبل وقفة عرفة والسبت 9 يوليو أول أيام عيد الأضحى المبارك”.

    وتابع: بالنسبة لوضع الهلال يوم الأربعاء 29 يونيو في بعض المدن العربية والإسلامية فإن الحسابات السطحية للهلال وقت غروب الشمس كما يلي: في جاكرتا يغيب القمر بعد 12 دقيقة من غروب الشمس وعمره 9.5 ساعة والرؤية غير ممكنة حتى باستخدام التلسكوب وفي أبو ظبي يغيب القمر بعد 31 دقيقة من غروب الشمس، وعمره 14.2 ساعة وفي الرياض يغيب القمر بعد 32 دقيقة من غروب الشمس وعمره 14.6 ساعة وفي عمّان والقدس يغيب القمر بعد 37 دقيقة من غروب الشمس، وعمره 15.5 ساعة وفي القاهرة يغيب القمر بعد 36 دقيقة من غروب الشمس وعمره 15.6 ساعة. وفي الرباط يغيب القمر بعد 43 دقيقة من غروب الشمس وعمره 17.6 ساعة.

    والرؤية في كل من أبوظبي والرياض وعمّان والقدس والقاهرة والرباط ممكنة باستخدام التلسكوب فقط مع كونها صعبة في الشرق والوسط وتحتاج سماء صافية جدا لتمكن الرؤية.

  • الفلك: صلاة عيد الفطر فى الخامسة و36 دقيقة بالقاهرة.. و5.37 دقيقة بالجيزة

    حدد المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، مواعيد صلاة عيد الفطر المبارك بعد غد الاثنين، حيث ستكون في القاهرة في الساعة الخامسة و36 دقيقة والجيزة فى الساعة الخامسة و37 دقيقة، بينما تكون في الإسكندرية في الساعة الخامسة و40 دقيقة، وذلك طبقا للحسابات الفلكية التي أجراها علماء المعهد.

    موعد صلاة عيد الفطر المبارك 2022

    وأشار المعهد – في بيان أصدره اليوم – إلى أن طابا أول المواقع المصرية تأدية لصلاة عيد الفطر، حيث يحين موعدها في الساعة الخامسة و23 دقيقة، فيما تكون مدينة السلوم آخر مدن مصر تأدية للصلاة التي يحين موعدها في الخامسة و58 دقيقة.

    وأوضح أن صلاة عيد الفطر المبارك سيحل موعدها في بورسعيد والطور والغردقة في الساعة الخامسة و30 دقيقة، فيما تكون في السويس والإسماعيلية الساعة الخامسة و31 دقيقة، وفي العريش الساعة الخامسة و25 دقيقة.

    صلاة عيد الفطر المبارك 2022

    وأضاف أن سكان مدينة سانت كاترين سيؤدون الصلاة في الساعة الخامسة و28 دقيقة، وشرم الشيخ الساعة الخامسة و27 دقيقة، ودمنهور وبني سويف وأسوان الساعة الخامسة و38 دقيقة.

    وكشفت حسابات المعهد القومي للبحوث الفلكية والچيوفيزيقية عن موعد صلاة عيد الفطر المبارك في طنطا وبنها وكفر الشيخ وقنا في الساعة الخامسة و36 دقيقة، وفي المنصورة الساعة الخامسة و34 دقيقة، والزقازيق في الخامسة و35 دقيقة وشبين الكوم الساعة الخامسة و37 دقيقة.

    عيد الفطر المبارك 2022

    وذكرت الحسابات أن موعد صلاة عيد الفطر في الفيوم الساعة الخامسة و39 دقيقة، والمنيا وأسيوط الساعة الخامسة و41 دقيقة، وفي سوهاج الساعة الخامسة و40 دقيقة، وأسوان الساعة الخامسة و38 دقيقة، وأبوسمبل في الخامسة و46 دقيقة.

    وحددت الحسابات صلاة عيد الفطر المبارك في مرسى مطروح في الخامسة و50 دقيقة، والخارجة في الساعة الخامسة و47 دقيقة، دمياط الساعة الخامسة و32 دقيقة، نوبيع الساعة الخامسة و24 دقيقة، وحلايب الساعة الخامسة و26 دقيقة، وشلاتين في الخامسة و29 دقيقة.

  • البحوث الفلكية: بداية رمضان 2 أبريل صحيحة طبقا لدار الإفتاء المصرية

    قال الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن اكتمال القمر في 16 رمضان الحالي لا يعني أننا الناس صامت يوما باكرا عن موعد الشهر الكريم، وطبقا لسحابات المعهد الفلكية فشهر رمضان في موعده تماما، وطبقا للرؤية الشرعية لدار الإفتاء المصرية، ثبتت الرؤية الشرعية وبدأ رمضان في 2 أبريل.

    أضاف جاد القاضي، في مداخلة هاتفية لبرنامج “التاسعة” مع الإعلامي يوسف الحسيني، عبر القناة الأولى بالتليفزيون المصري، أن الناس غير المتخصصين التقطت صورا للقمر ونشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي، لم يتابعوا القمر في اليومين السابقين واللاحقين، مبينا: “نحن نرصد كافة الأمور بالحسابات الفلكية، والرؤية الشرعية ثبتت في موقعين وليس هناك خلافا على ذلك”.

    وأكمل مستنكرا، “الشخص اللي بيقول إحنا صمنا يوم بدري، إحنا صمنا يوم بدري عن مين؟ ومتأخر عن مين؟ كان ممكن يتكلم لو كانت الرؤية الشرعية اختلفت عن الدليل الفلكي، ولكن الاثنين متفقين، وليه الخلاف ونعمل قلق وزعزعة وبلبلة للناس بسبب ناس غير متخصصة”.

     

  • هل دخلت مصر حزام الزلازل؟ البحوث الفلكية تجيب

    كشف الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، حقيقة دخول مصر حزام الزلازل بعد تعرض محافظة بني سويف لزلزال بقوة 4.1 ريختر.

    حزام الزلازل
    وأكد خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “حوار الخميس” المذاع علي قناة “الحدث اليوم”: أن مصر لم تدخل حتي الاَن حزام الزلازل، موضحًا أن كل الزلازل تسجل في نطاق طبيعي ولا تشكل أي خطورة.

    رعب المواطنين
    وتابع:”بعض الأشخاص وخاصة رواد السوشيال ميديا يتحدثون عن الزلزال بصورة غير صحيحة وليس دقيقة الأمر الذي من شأنه يثير البلبلة والرعب بين المواطنين”.

    منطقة زلازل
    ولفت إلي أن الزلزال الذي حدث في منطقة شرق محافظة بني سويف بقوة 4.1 ريختر ولم يشعر به الكثير من المواطنين، مشيرًا إلي أن هذه المنطقة تتعرض لبعض الأنشطة الزلزالية كونها منطقة تراكيب جيولوجية معروفة.

    زيادة شعور المواطنين
    وأكد الدكتور عمرو الشرقاوي، أستاذ بقسم الزلازل بالشبكة القومية للزلازل، أن الزلازل لم تكثر الفترة الأخيرة ولكن التطور في دقة الرصد وزيادة شعور المواطنين بالزلازل، جعل هناك إحساسًا لدى المواطن بكثرة الزلازل.

    وأشار إلى أن الإحساس بالهزات الأرضية لدى المواطنين زاد خلال الفترة الأخيرة وهو ما رصده المعهد القومي للبحوث الفلكية، حيث إنه أصبح هناك إحساس بالهزات الصناعية وهي الناتجة عن نشاط إنساني.

    وأضاف الشرقاوي، أن منطقة شرق المتوسط نشطة زلزاليًّا لذلك كثرة الزلازل بها أمر طبيعي جدًّا، لافتًا إلى أن الشعور بالزلازل يتوقف على قوته وعمقه، فكلما زادت قوته وقل عمقه تم الشعور به.

    وأوضح أن هناك زلازل أقوى في قوتها من زلزال اليوم ولكن لعمقها الشديد لم نشعر بها.

    مواجهة الزلازل
    وكان الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أكد أن مصر لم تدخل حزام الزلازل/ ولكن هناك بعض الأماكن بها النشطة زلزاليًّا أبرزها منطقة شرق المتوسط.

    وأضاف القاضي في تصريحات خاصة، أن منطقة شرق البحر المتوسط من أكثر المناطق النشطة زلزاليًّا، ويصل مستوى النشاط فيها إلى مستوى المتوسط وفوق المتوسط لافتًا إلى وجود أماكن أخرى بها نشاط زلزالي كمنطقة دهشور وأبو زعبل بالخانكة ومنطقة أخدود البحر الأحمر وخليجي العقبة والسويس وجنوب البلاد.

    ووجه الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، العديد من النصائح للمواطنين لمواجهة الزلازل وجاءت كالآتي:

    ١_ عدم استخدام المصعد الكهربائي تجنبا لأي أعطال.

    ٢_ فصل الكهرباء والغاز.

    ٣_ الالتزام بالهدوء وعدم الفزع.

    ٤_ عدم اللجوء إلى النوافذ والرفوف المتحركة وتمدد تحت كنبة أو طاولة كبيرة الحجم.

    ٥ _ الابتعاد عن الشاطئ تجنبا لأى موجات فيضانية وعدم الاقتراب منه قبل ١٢ ساعة.

    ٦_ للمتواجدين في المدارس الخروج إلى الفضاء واستخدام مخرج الطوارئ.

    وكانت قد أصدر المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، بيانًا صباح اليوم أوضح أن الشبكة القومية لرصد الزلازل سجلت صباح اليوم الثلاثاء هزة أرضية في منطقة شرق البحر المتوسط على بُعد 415 كلم من دمياط.

  • معهد الفلك: غرة شهر رجب الأربعاء 2 فبراير 2022

    يولد هلال شهر رجب مباشرة بعد حدوث الاقتران فى تمام الساعة السابعة والدقيقة 46 صباحاً بتوقيت القاهرة المحلي يوم الثلاثاء 29 من جمادى الآخرة لعام 1443 هجريا الموافق 2022 / 2 / 1م (يوم الرؤية).

    وفلكيا ووفقا للحسابات المبدئية لمعهد الفلك، تكون غرة شهر رجب لعام 1443 هجريا فلكيا يوم الأربعاء 2022 / 2 / 2م.

    وسخر الله الأرض والسماء لخدمة الإنسان، فزخرت السماء بالأجرام السماوية التى يمكن دراسة الوقت من خلال حركتها، وذلك لثبات واستقرار حركتها مثل النجوم “الشمس والكوكب والأقمار”، ومن خلال متابعة حركة هذا الأجرام وحسابها اتخذ الإنسان منذ القدم هذه الحسابات لتحديد التقويم، والتقويم هى الترجمة العربية لكلمة “calendar” أى أول يوم من الشهر.

     ولقد اتخذت شعوب كثيرة تقاويم خاصة بها ومن أمثلتها: “التقويم المصرى الفرعونى “القبطى” – التقويم الميلادى اليوليانى “الجريجورى” – التقويم العبرى – التقويم السريانى – التقويم الرومانى – التقويم الفارسى – التقويم الإغريقى – التقويم البابلى – التقويم الهجرى”

     ونظام التقويم الهجرى يعتمد على الشهر القمرى الذى يتمثل بالمدة الزمنية التى يستغرقها القمر فى دورة كاملة حول الأرض والأشهر الهجرية هى ” 1 المحرم – 2 صفر – 3 ربيع الأول – 4 ربيع الآخر – 5 جمادى الأول – 6جمادى الآخر – 7 رجب – 8 شعبان – 9 رمضان – 10 شوال – 11 ذو القعدة – 12 ذو الحجة”.

     والتقويم الهجرى أو القمرى أو الإسلامى هو تقويم يعتمد على دورة القمر لتحديد الأشهر وتتخذه بعض البلدان العربية مثل السعودية كتقويم رسمى للدولة، وأنشأه الخليفة عمر بن الخطاب وجعل هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، من مكة إلى المدينة فى 12 ربیع الأول (24 سبتمبر عام 622م) مرجعاً لأول سنة فيه، وهذا هو سبب تسميته التقويم الهجرى.

  • معهد الفلك: الكويكب نيريوس طوله يقارب طول برج إيفل ولا يشكل تهديدا على الأرض

    كشف المعهد القومى للبحوث الفلكية، أن اقتراب كويكب 4660 نيريوس اليوم من الأرض، لا يشكل تهديدًا على كوكب الأرض، حيث سيطير الكويكب بالقرب من الكوكب على مسافة 3.9 مليون كيلومتر – وهى مسافة تزيد 10 مرات على المسافة بين الأرض والقمر.

    ويتوقع مراقب الكويكبات التابع لوكالة ناسا، مرور هذا الكويكب اليوم السبت، والذى يبلغ طوله طول برج إيفل ويبلغ حجمه ثلاثة أضعاف حجم ملعب كرة القدم تقريبًا.

    ويقترب هذا الكويكب من الأرض اليوم السبت 11 ديسمبر، ولا يشكل تهديدًا على كوكب الأرض، وسيطير الكويكب بالقرب من الكوكب على مسافة 3.9 مليون كيلومتر – وهي مسافة تزيد 10 مرات على المسافة بين الأرض والقمر، ويبلغ طول نيريوس 330 مترًا وأبعاده ( meter( 510x330x240 و سرعته 6.6 كم/ث و لمعانه 13.1 قدر نجمى ( و الجدير بالذكر أن اخفت قدر نجمى يمكن ان تراه العين هو 6 قدر نجمى ولذلك يحتاج الراصد لمنظار جيد ليرى هذا الكويكب).

  • معهد الفلك: فصل الشتاء يبدأ 21 ديسمبر المقبل.. ويستمر 88 يومًا

    قال رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، الدكتور جاد القاضي، إن فصل الشتاء سيبدأ في النصف الشمالي من الكرة الأرضية يوم الثلاثاء، الموافق 21 ديسمبر المقبل، في حوالى الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي لمدينة القاهرة، ويستمر نحو 88 يوما و23 ساعة و35 دقيقة.
    وأضاف القاضي في تصريحات صحفية اليوم، إلى أن نهار ذلك اليوم سيكون هو أقصر نهار في عام 2021، وليله هو أطول ليل فيها، ويكون ظل الإنسان على الأرض أطول ما يمكن.
    وأوضح أنه في هذا اليوم سيميل القطب الجنوبي للأرض نحو الشمس التي تكون في هذا الوقت فوق مدار الجدي مباشرة عند خط عرض 23.44 درجة جنوبا، وتبلغ الشمس أدنى ارتفاع لها في السماء وقت الظهيرة عند عبورها خط الزوال.
    ويحدث الانقلاب الشمسي الشتوي في نصف الكرة الأرضية الشمالي حول يومي 21 أو 22 ديسمبر من كل عام، حيث تصل الشمس لأدنى ارتفاع لها خلال الظهر فوق الأفق، وتكون أشعة الشمس شديدة الميل على نصف الكرة الشمالي وشبه عمودية على نصف الكرة الجنوبي، فيما عدا مدار الجدي، وهو حدث فلكي سنوي يميزه عمودية الشمس على مدار الجدي، وتكون أحوال الكرة الأرضية خلال الانقلابين الشتوي في نصف الكرة الشمالي والصيفي في نصف الكرة الجنوبي معكوسة في ذات التوقيت، فبينما يكون في نصف الكرة الشمالي شتاء يكون صيفا في نصف الكرة الأرضية الجنوبي.
  • البحوث الفلكية: غرة شهر جمادى الأولى فلكياً يوم الأحد المقبل 5 ديسمبر

    كشف الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أنه طبقا للحسابات الفلكية التى يقوم بها المعهد بأن هلال شهر جمادى الأولى سوف يولد مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة التاسعة والدقيقة 43 صباحاً بتوقيت القاهرة المحلي يوم السبت 29 من ربيع الآخـر1443هـ الموافق 4/12/2021م(يوم الرؤية).

    ويبقى الهلال الجديد فى سماء مكة المكرمة لمدة 10 دقائق، وفى القاهرة لمدة 8 دقائق بعد غروب شمس ذلك اليوم (يوم الرؤية)، وفى باقي محافظات جمهورية مصر العربية يبقى الهلال الجديد فى سمائها لمدد تتراوح بين (7 – 10 دقائق).

    أما فى العواصم والمدن العربية والإسلامية فيبقى الهلال الجديد بعد غروب شمس ذلك اليوم لمدد تتراوح بين(2- 21 دقيقة)، وبذلك تكون غرة شهر جمادى الأولى 1443هـ فلكياً يوم الأحد5/12/2021م.

    وسخر الله الأرض والسماء لخدمة الإنسان، فزخرت السماء بالأجرام السماوية التى يمكن دراسة الوقت من خلال حركتها، وذلك لثبات واستقرار حركتها مثل النجوم “الشمس والكوكب والأقمار”، ومن خلال متابعة حركة هذا الأجرام وحسابها اتخذ الإنسان منذ القدم هذه الحسابات لتحديد التقويم، والتقويم هى الترجمة العربية لكلمة “calendar” أى أول يوم من الشهر.

    ولقد اتخذت شعوب كثيرة تقاويم خاصة بها ومن أمثلتها: “التقويم المصرى الفرعونى “القبطى” – التقويم الميلادى اليوليانى “الجريجورى” – التقويم العبرى – التقويم السريانى – التقويم الرومانى – التقويم الفارسى – التقويم الإغريقى – التقويم البابلى – التقويم الهجرى”

    ونظام التقويم الهجرى يعتمد على الشهر القمرى الذى يتمثل بالمدة الزمنية التى يستغرقها القمر فى دورة كاملة حول الأرض والأشهر الهجرية هى ” 1 المحرم – 2 صفر – 3 ربيع الأول – 4 ربيع الآخر – 5 جمادى الأول – 6جمادى الآخر – 7 رجب – 8 شعبان – 9 رمضان – 10 شوال – 11 ذو القعدة – 12 ذو الحجة”.

    والتقويم الهجرى أو القمرى أو الإسلامى هو تقويم يعتمد على دورة القمر لتحديد الأشهر وتتخذه بعض البلدان العربية مثل السعودية كتقويم رسمى للدولة، و أنشأه الخليفة عمر بن الخطاب وجعل هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، من مكة إلى المدينة فى 12 ربیع الأول (24 سبتمبر عام 622م) مرجعاً لأول سنة فيه، وهذا هو سبب تسميته التقويم الهجرى.

  • معهد الفلك يفتح أبوابه اليوم للمواطنين لمشاهدة اقتران القمر وكوكب المشترى

    يفتح المعهد القومى للبحوث الفلكية، أبوابه اليوم، للمواطنين المهتمين والراغبين لرصد ومتابعة ظاهرة اقتران القمر وكوكب المشتري وذلك من مقر المعهد الرئيسي بحلوان.

    ويشهد اليوم الخميس ظاهرة فلكية مميزة ، حيث يقترن القمر مع كوكب المشتري (عملاق المجموعة الشمسية) في هذا اليوم، حيث نراهما مقتربان في السماء باتجاه الغرب في الخامسة وعشرة دقائق مساءا تقريبا أثناء الشفق المسائي (الغسق) وحتى غروبهما بحلول الحادية عشرة والنصف مساءا تقريبا.

    وكشف المعهد القومى للبحوث الفلكية ، إلى أنه سيتم عمل بث حى للرصد على صفحة المعهد.

    وبعد يوم من الاقتران سنكون على موعد مع زخة شهب الثوريات ، والتى ستمطر مساء مصر والوطن العربى الجمعة والسبت ، وهي زخة شهابية صغيرة يبلغ متوسط عدد الشهب فيها حوالي 10 شهب في الساعة ، ومع ذلك تشتهر هذه الزخة بان منها شهب عالية السطوع.

    تنتج شهب الثوريات من حبيبات الغبار التي يخلفها الكويكب 2004 – TG10 ، وايضا من مخلفات المذنب Comet 2P-Encke وتستمر هذه الزخة من 7 سبتمبر إلى 10 ديسمبر وتبلغ ذروتها هذا العام ليلة 11 الى فجر اليوم التالي.

  • اليوم.. اقتران القمر مع كوكب المشتري.. والبحوث الفلكية يفتح أبوابه للزائرين لمشاهدتها

    أكد الدكتور جاد القاضى، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن اليوم  11 نوفمبر يقترن القمر مع كوكب المشتري، لافتا إلى أن المعهد يفتح أبوابه أمام الزائرين لرصد الظاهرة بعد غروب الشمس.

    ونرى المشترى “عملاق المجموعة الشمسية” مقترب مع القمر  في السماء باتجاه الغرب في الخامسة وعشرة دقائق مساء تقريبا أثناء الشفق المسائي (الغسق) وحتى غروبهما بحلول الحادية عشرة والنصف مساء تقريبا.

    اكتمال القمر

    وفى 19 نوفمبر، يبدو القمر كما لو كان بدرا عند رؤيته في الفترة من 17 إلى 20 نوفمبر، حيث لا تستطيع العين المجردة تمييز استدارة قرص القمر بالكامل بدون اجهزة، اما وقت البدر الكامل فسيكون يوم 19 نوفمبر  حيث يبلغ  نسبة لمعان قرص القمر 99.9%، ويعرف هذا البدر عند القبائل الأمريكية باسم قمر القندس حيث يتفق موعده مع فترة صيد القندس قبل تجمد الأنهار والبحيرات.

    القمر وبولوكس مساء

    وفى يوم 23 نوفمبر ويقترن القمر الأحدب مع النجم بولوكس (بيتا برج التوأمان) في هذا اليوم.. حيث نراهما مقتربين في السماء مساءا فيشرقان في الثامنة والثلث تقريبا ويظلان في السماء طوال الليل حتى شروق الشمس في اليوم التالي حيث يختفيان من شدة الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس.

    خلية النحل

    وفى 25  نوفمبر يقترن القمر مع الحشد النجمي خلية النحل في هذا اليوم، حيث نراهما مقتربين في السماء مساء، فيشرقان في التاسعة وأربعين دقيقة تقريبا ويظلان في السماء طوال الليل حتى شروق الشمس في اليوم التالي، حيث يختفيان من شدة الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس.

  • معهد الفلك يكشف حقيقة تعرض مصر لظاهرة كونية فريدة مساء اليوم

    كشف المعهد القومى للبحوث الفلكية، أنه  نظرا لورود اتصالات وتساؤلات عديدة عن حدث بدءا من الساعة 9 مساء اليوم أطلق عليها البعض ظاهرة كونية فريدة ، نوضح أنه طبقا للبيان عن الأحداث الفلكية لشهر اكتوبر، والمنشور على صفحة المعهد على الفيس بوك، الأتى:

    أشار المعهد فى بيان له، أنه خلال الفترة من  21 و 22 أكتوبر ، تظهر شهب الجباريات، وهي من الزخات المتوسطة حيث يصل عدد الشهب فيها إلى 20 شهابا في الساعة عند الذروة.

    وتأتي شهب الجباريات نتيجة دخول الارض في مخلفات غبار مذنب هالي الشهير ، والتي تحترق في الغلاف الجوي الارضي في صورة شهب .

    سيكون اكتمال القمر مشكلة هذا العام بالنسبة لرؤية عدد كبير منها، حيث يحجب ضوء القمر معظم الشهب الخافتة.

    أفضل مشاهدة ستكون من مكان مظلم تماما بعيدا عن ضوء المدينة بعد منتصف الليل، حيث تسقط الشهب كما لو كانت آتيه من كوكبة الجبار وهو سبب تسميتها ، ولكن يمكن أن تظهر في أي مكان آخر في السماء .

  • معهد البحوث الفلكية يكشف حقيقة الربط بين زلزال 92 وسلسلة زلازل اليوم

    كشف الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، حقيقة الربط بين زلزال 12 أكتوبر 1992، والذي وقع في مثل هذا اليوم، والزلزال الذي وقع اليوم الثلاثاء الموافق 12 أكتوبر الجاري 2021، مشددًا على أنَّه لا توجد أي علاقة بين الزلزالين، مشددًا على أن الأمر صدفة بحته.

    وقال، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية بسمة وهبة، خلال برنامجها “90 دقيقة” المذاع على شاشة “المحور”، أن الزلازل حدث بقوة 6.4 ريختر وهو كبير وعمقه 25.7 كم، ويبعد عن أقرب السواحل المصرية بحوالي 420 كيلو، وهذه مسافة بعيدة وآمنة جدًا.

    وواصل قائلًا: “لا يوجد أي علاقة بين زلزال اليوم وزلزال 1992، ونحن بشكل شبه يومي نرصد زلزالا في مصر، ونسجل زلزالا في المنطقة التي حدث بها زلزال اليوم بشكل متفاوت، ونصدر بيانا إعلاميا في الحالات الكبيرة.. ونحن اليوم سجلنا في مصر 3 زلازل غير محسوسة”.

    وتعمل الشبكة القومية للزلازل من خلال 70 محطة تم اختيار أماكنها بدقة فى ضوء التاريخ الزلزالى لمصر كلها، وأصبح مستحيلا حدوث أى زلزال دون تسجيله ورصده مهما كانت قوته حتى لو كان أقل من الصفر.

    والشبكة القومية للزلازل من أحدث الشبكات الموجودة فى العالم ومصر من أوائل الدول على مستوى العالم وشمال أفريقيا والشرق الأوسط فى هذا المجال، حيث يعود تاريخها لأكثر من 150 سنة ولدينا أكبر تاريخ زلزالى على مستوى العالم يعود لأكثر من 5 آلاف سنة، على الرغم من أن رصد الزلازل بدأ مع بداية القرن العشرين ولكن الحضارة المصرية القديمة وتاريخ الزلازل فى كتب التاريخ كلها تعود تاريخها لأكثر من 5 آلاف سنة وهو ما يعطى ثقل وقوة لمصر فى رصد والتعامل مع مثل هذه الظواهر الطبيعية.

     

  • البحوث الفلكية: زلزال بقوة6.1 ريختر جنوب جزيرة كريت شعر به سكان عدة مناطق بمصر

    كشف الدكتور جاد القاضى، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية، أن محطات الشبكة القومية للزلازل سجلت هزة أرضية الساعة 11:25 دقيقة بقوة 6.1 جنوب جزيرة كريت، وشعر بها سكان مناطق متفرقة ، لافتا إلى أنه جارى تحليل بيانات الزلزال والمناطق التى شعرت به .

    وتعمل الشبكة القومية للزلازل من خلال 70 محطة تم اختيار أماكنهم بدقة فى ضوء التاريخ الزلزالى لمصر كلها وأصبح مستحيل حدوث أى زلزال دون تسجيله ورصده مهما كانت قوته حتى لو كان أقل من الصفر.

    والشبكة القومية للزلازل من أحدث الشبكات الموجودة فى العالم ومصر من أوائل الدول على مستوى العالم وشمال أفريقيا والشرق الأوسط فى هذا المجال، حيث يعود تاريخها لأكثر من 150 سنة ولدينا أكبر تاريخ زلزالى على مستوى العالم يعود لأكثر من 5 آلاف سنة، على الرغم من أن رصد الزلازل بدأ مع بداية القرن العشرين ولكن الحضارة المصرية القديمة وتاريخ الزلازل فى كتب التاريخ كلها تعود تاريخها لأكثر من 5 آلاف سنة وهو ما يعطى ثقل وقوة لمصر فى رصد والتعامل مع مثل هذه الظواهر الطبيعية.

    وعن تصنيف مصر ووضعها عالميا بين المناطق الأكثر عرضة للزلازل، فمصر بعيدة كل البعد عن الأحزمة الزلزالية، حيث أن هناك 7 أحزمة زلزالية معروفة على مستوى العالم ومصر بعيدة عنها، ولكن مصر بقربها من بعض المناطق النشطة زلزاليا مثل خليج العقبة وخليج السويس والبحر الأحمر يجعلنا نتأثر ببعض الزلازل متوسطة القوى ومرونة المجتمع المصرى حاليا لتلقى الصدمة العامل الحاكم لتقليل الخسائر الناتجة.

  • الرئيس السيسى يصدق على إصدار لائحتى “القومى للبحوث الفلكية” ومعهد البترول

    أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي القرار رقم 412 لسنة 2021 بإصدار اللائحة التنفيذية للمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية.
    كما أصدر الرئيس السيسي القرار رقم 413 لسنة 2021 باصدار اللائحة التنفيذية لمعهد بحوث البترول
    وأصدر الرئيس السيسى القرار رقم 407 لسنة 2021 بمنح بعض الأوسمة للاعبين واللاعبات والمدربين الحاصلين على ميداليات  فى دورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020.
    نشرت القرارات في الجريدة الرسمية.
  • الحسابات الفلكية: موعد الاعتدال الخريفى وبداية فصل الخريف الأربعاء المقبل

    كشفت الحسابات الفلكية التى أجراها معهد الفلك، أن الاعتدال الخريفى يبدأ الأربعاء المقبل 22 سبتمبر وطوله يبلغ 89 يوما و20 ساعة و38 دقيقة إلى أن يحدث الشتاء فى 21 ديسمبر ويبلغ طوله 88 يوما و23 ساعة و35 دقيقة.

    وفصل الصيف بدأ الاثنين 21 يونيه وطوله: 92 يوما و39 ساعة و49 دقيقة، وفصل الخريف يبدأ الأربعاء المقبل 22 سبتمبر وطوله 89 يوما و20 ساعة و38 دقيقة، وفصل الشتاء يبدأ الثلاثاء 21 ديسمبر وطولة 88 يوما و23 ساعة و35 دقيقة.

    وسبب حدوث الفصول الأربعة، يرجع أن الشمس تتحرك فى مدار ظاهرى بالنسبة إلى نجوم الخلفية السماوية التى تظهر ثابتة فى السماء وهذا المدار يعرف بدائرة البروج، موضحا أنه نتيجة دوران الأرض حول الشمس وميل محورها على مستوى مدارها تحدث الفصول الأربعة وبالترتيب تكون الشتاء ثم الربيع ثم الصيف ثم الخريف.

  • البحوث الفلكية: 22 سبتمبر موعد الاعتدال الخريفى وتساوى عدد ساعات النهار والليل

    كشف الدكتور أشرف تادرس، أستاذ الفلك بمعهد البحوث الفلكية، أن 22 سبتمبر سيكون موعد الاعتدال الخريفى، حيث يحدث ذروة الاعتدال الخريفي لهذا العام فى هذا اليوم.

    وأضاف أستاذ الفلك بمعهد البحوث الفلكية، فى تصريحات له، أن الشمس تكون عمودية مباشرة على خط الاستواء فيتساوى طول الليل والنهار على الكرة الأرضية، لافتا إلى أن الاعتدال الخريفى يكون فى نصف الكرة الشمالى يقابله الاعتدال الربيعي في نصف الكرة الجنوبى.

    وتابع: “ثم يبدأ طول النهار في النقصان تدريجيا يوما بعد يوم حتى يصبح أقل ما يمكن في 23 ديسمبر المقبل، حيث الانقلاب الشتوي (ذروة الشتاء)، وفيه نلاحظ زيادة طول الليل عن طول النهار، وأن مسار حركة الشمس فى السماء يميل جنوبا.

  • معهد الفلك: الثلاثاء القادم هو المتمم لشهر محرم 1443هـجريا

    أكد المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية أنه طبقا للحسابات الفلكية التى يقوم بها، سوف يولد هلال شهر صفر مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة الثانية والدقيقة 52 بعد منتصف الليل بتوقيت القاهرة المحلى يوم الثلاثاء الموافق 7/9/2021م (اليوم التالي ليوم الرؤية).

    وتابع المعهد في بيان له اليوم: يلاحظ أن الهلال الجديد لن يكون قد ولد بعد عند غروب شمس يوم الرؤية (يوم الإثنين 29من المحرم 1443هـ الموافق 6/9/2021م) فى مدينة القاهرة وكذلك في جميع العواصم والمدن العربية والإسلامية.

    وأضاف البيان: يلاحظ وجود فترة زمنية لمكث الهلال فوق الأفق بعد غروب الشمس في ذلك اليوم ( يوم الرؤية) في بعض البلدان العربية والإسلامية بالرغم من حدوث الاقتران فيها بعد غروب شمس ذلك اليوم حيث يغرب الهلال فيها بعد غروب شمس ذلك اليوم، ولا يعتد بفترة المكث هذه لحدوث الاقتران بعد غروب شمس ذلك اليوم، وبذلك يكون يوم الثلاثاء 7/9/2021 م هو المتمم لشهــــر المحرم 1443هـ .

  • البحوث الفلكية: الصيف مدته 92 يوما و 39 ساعة والخريف يبدأ 22 سبتمبر

    كشفت الحسابات الفلكية التى أعدها المعهد القومى للبحوث الفلكية، أن فصل  الصيف يستمر لمدة 92 يوما و 39 ساعة و 49 دقيقة، ويبدأ فصل الخريف الأربعاء 22 سبتمبر، وطوله 89 يوما و 20 ساعة و 38 دقيقة، وفصل الشتاء يبدأ الثلاثاء 21 ديسمبر وطولة 88 يوما و23 ساعة و 35 دقيقة
    و سبب حدوث الفصول الأربعة، يرجع إلى أن الشمس تتحرك فى مدار ظاهرى بالنسبة إلى نجوم الخلفية السماوية التى تظهر ثابتة فى السماء، وهذا المدار يعرف بدائرة البروج، موضحا أنه نتيجة دوران الأرض حول الشمس وميل محورها على مستوى مدارها تحدث الفصول الأربعة وبالترتيب تكون الشتاء ثم الربيع ثم الصيف ثم الخريف.
    وكان الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أعلن أنه طبقا للحسابات الفلكية ، أن الانقلاب الصيفى بدأ الاثنين 21 يونيو بنصف الكره الشمالى لهذا العام،  إيذانا ببدء فصل الصيف فلكيا. 
    وأشار رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إلى أن الاثنين 21 يونيو شهد أطول نهار في عام 2021 في نصف الكرة الشمالى ، موضحا أنه فى هذا اليوم وصلت فيه الشمس فى رحلتها السنوية إلى أقصى إرتفاع لها شمالا ، فى كوكبة السرطان 23.5 درجة شمالاً.
    وتحدث الانقلابات (الصيفى و الشتوى) نتيجة أن محور دوران الأرض – حول نفسها يميل بزاوية 23.5 درجة على مستوى مدارها حول الشمس، ويظل اتجاه محور دوران الأرض ثابتًا فى الفضاء أثناء دورانه حول الشمس ، بينما يتحرك خط رؤية الأرض للشمس عبر دائرة الأبراج. نتيجة لذلك ، يميل القطب الشمالي للأرض أحيانًا نحو الشمس (في يونيو) ، وفي أوقات أخرى يميل بعيدًا عنه (في ديسمبر). يؤدي هذا إلى ظهور الفصول على الأرض.
  • البحوث الفلكية تكشف تحرك شظايا نجمية بسرعة مليونى ميل بالساعة تجاه مجرتنا

    أصدر المعهد القومى للبحوث الفلكية، بيانا لتوضيح ما تم الإعلان عنه عن نتائج دراسة قامت بها جامعة بوسطن عن قطعة من الشظايا النجمية تتجه نحو حافة مجرتنا “درب التبانة” بسرعة تقارب مليونى ميل فى الساعة (3.2 مليون كيلومتر فى الساعة).

    وقال الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية، إن الدراسة مهمة وهذه محاولة ناجحة لفهم أبعاد وظروف تكون واندثار النجوم والمجموعات النجمية.

    وتابع القاضى: فعلماء الفلك بيحاولوا فهم مراحل تطور النجوم بشكل أعمق وكيفية انتقالها من نجم عادى إلى قزمأاو مستعر، أخذا فى الاعتبار أن مجرة درب التبانة التى نعيش بداخلها يبلغ قطرها 100 ألف سنة ضوئية وتحتوى على الكثير من تلك البقايا النجمية سواء قريبة أو بعيدة عن المجموعة الشمسية.

    من جانبه، أضاف الدكتور أشرف شاكر، رئيس قسم الفلك بالمعهد، بأنه وإن كان هناك توقع أنه سيترك قرص المجرة فليس معناه أنه سيهرب منها، ولكن مدار الدوران سيختلف وبدل أن يكون فى مستوى المجرة سيكون فى الأجزاء الخارجية أو فى الاذرع أو فى الهالة كالنجوم القديمة.

    وتابع: كما أن تغير اللمعان نتيجة أن كل النجوم المزدوجة بيدوروا حول بعض فيزيد اللمعان ويقل.

    وأضاف المعهد، بأنه هناك تسارع فى وتيرة الدراسات الفلكية لفهم أعمق لأبعاد الكون وفى العقد الأخير تم اطلاق العديد من برامج الفضاء لمحاولة الإجابة على عدة تساؤلات منها إمكانية الحياة الأدمية خارج الأرض، وعن احتمالية وجود كائنات أخرى خارجية، وهذا ما لم يجد له العلماء إجابة حتى الأن بالرغم من مئات الرحلات الفضائية للخارج سواء كانت رحلات مأهولة بالإنسان أم لا، مؤكدا أنه ستشهد السنوات القادمة العديد من الاكتشافات الفلكية.

  • البحوث الفلكية: غرة شهر المحرم 1443 هجريا فلكياً الإثنين 9 أغسطس

    يولد هلال شهر المحرم مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة الثالثة وخمسون دقيقة عصراً بتوقيت القاهرة المحلي يوم الأحد 29 من ذي الحجـــة الموافق 8/8/2021م (يوم الرؤية).

    وكشف المعهد القومى للبحوث الفلكية برئاسة الدكتور جاد القاضى ، أن الهلال الجديد يبقى في سماء مكة المكرمة لمدة 14 دقيقة، وفي القاهرة لمدة 18 دقيقة بعد غروب شمس ذلك اليوم ( يوم الرؤية)، وفي باقي محافظات جمهورية مصر العربية يبقى الهلال الجديد في سمائها لمدد تتراوح بين (14 – 19 دقيقة).

    أما في العواصم والمدن العربية والإسلامية فيبقى الهلال الجديد بعد غروب الشمس لمدد تتراوح بين (6- 24 دقيقة) ماعدا كوالالمبــور بماليزيا وجاكرتا بأندونيسيا اللذين لم يولد بهما الهلال قبل غروب الشمس، ويغرب القمرفي كوالالمبــور قبل غروب الشمس بدقيقتين، وجاكرتا يغرب فيها القمر قبل غروب الشمس بسبع دقائق.

    وأشار البيان ، إلى أنه بذلك تكون غرة شهر المحرم 1443 هـ فلكياً يوم الإثنين 9/8/2021 م.

    وسخر الله الأرض والسماء لخدمة الإنسان، فزخرت السماء بالأجرام السماوية التى يمكن دراسة الوقت من خلال حركتها، وذلك لثبات واستقرار حركتها مثل النجوم “الشمس والكوكب والأقمار”، ومن خلال متابعة حركة هذا الأجرام وحسابها اتخذ الإنسان منذ القدم هذه الحسابات لتحديد التقويم، والتقويم هى الترجمة العربية لكلمة “calendar” أى أول يوم من الشهر.

    ولقد اتخذت شعوب كثيرة تقاويم خاصة بها ومن أمثلتها: “التقويم المصرى الفرعونى “القبطى” – التقويم الميلادى اليوليانى “الجريجورى” – التقويم العبرى – التقويم السريانى – التقويم الرومانى – التقويم الفارسى – التقويم الإغريقى – التقويم البابلى – التقويم الهجرى”

    ونظام التقويم الهجرى يعتمد على الشهر القمرى الذى يتمثل بالمدة الزمنية التى يستغرقها القمر فى دورة كاملة حول الأرض والأشهر الهجرية هى ” 1 المحرم – 2 صفر – 3 ربيع الأول – 4 ربيع الآخر – 5 جمادى الأول – 6جمادى الآخر – 7 رجب – 8 شعبان – 9 رمضان – 10 شوال – 11 ذو القعدة – 12 ذو الحجة”.

    والتقويم الهجرى أو القمرى أو الإسلامى هو تقويم يعتمد على دورة القمر لتحديد الأشهر وتتخذه بعض البلدان العربية مثل السعودية كتقويم رسمى للدولة، و أنشأه الخليفة عمر بن الخطاب وجعل هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، من مكة إلى المدينة فى 12 ربیع الأول (24 سبتمبر عام 622م) مرجعاً لأول سنة فيه، وهذا هو سبب تسميته التقويم الهجرى.

  • البحوث الفلكية: إنشاء ثانى أكبر محطة فى العالم للرصد الفضائى نهاية العام

    أكد الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية، أن المعهد يعمل حاليا على إنشاء ثانى أكبر محطة فى العالم للرصد الفضائى، حيث يتم بدء العمل فيه فى نوفمبر 2020، وسيتم الانتهاء من تنفيذه بشكل كامل مع نهاية العام الجارى.

    وقال رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية، فى تصريحات لبرنامج مانشيت، المذاع على قناة إكسترا نيوز، والذى تقدمه الإعلامية رانيا هاشم، أن الجانب الصينى يدعم المشروع بالأجهزة وأدوات الرصد ، ومهمة هذه المحطة رصد الأقمار الصناعية ورصد الحطام الفضائى.

    ولفت  رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية، إلى أن المعهد دشن مع نهاية العام الماضى أول محطة في الشرق الأوسط لرصد الحطام الاصطناعى، موضحا أن المعهد بدأ منذ عام 1957 مع اطلاق اول مركبة فضائية في رصد المراكب الفضائية، وطور إمكانياته عام 1981، ولدينا اول محطة أوتوماتيكية بأشعة الليزر لرصد الاقمار الصناعية.

  • الزهرة يتعامد على الكعبة المشرفة اليوم فى ظاهرة فلكية استثنائية

    تشهد سماء مكة المكرمة أول أيام عيد الفطر اليوم الخميس 13 مايو 2021 تعامد كوكب الزهرة مع الكعبة المشرفة في ظاهرة فلكية إستثنائية، حدثت آخر مرة في 26 مارس 2020.

    وكشفت الجمعية الفلكية بجدة فى تقرير لها ، أن تعامد كوكب الزهرة سيحدث عند بعد الظهر بالتوقيت المحلي (10:08 صباحا بتوقيت جرينتش) ، وسيكون الكوكب على ارتفاع 89,54,41 درجة في ظاهرة غير مشاهدة بالعين المجردة نظرا لحدوثها نهارا والشمس في قمة إشراقها وبالتالي لا تحظى غالباً الدول العربية والمناطق القريبة من مكة بفرصة لرصد تعامد الزهرة.

    كوكب الزهرة سيكون ميله في هذا الوقت مطابق “(تقريبا)” لخط عرض مكة المكرمة إلا أن ذلك لا يتكرر بشكل دائم نظرا لعوامل مدارية تؤثر في طول الفترة التي يتغير ميله لذلك فإن ظاهرة تعامد الزهرة نادرة.

    بشكل عام أغلب مواعيد التعامد نادرا أن يكون الميل مطابقاً تماما مع عرض الكعبة المشرفة فقد يفرق بمقدار ربع درجة أو نصف درجة ، ورغم أن هذا مقدار صغير إلا أنه لا يصلح في تحديد اتجاه القبلة للمناطق القريبة من مكة التي يقل بعدها عن درجة واحدة مثل مدينة جدة أما المناطق البعيدة عن مكة فلا تتأثر بذلك.

    جدير بالذكر أن كوكب الزهرة يتحرك حول الشمس في مدار يقع داخل مدار الأرض ويظهر دائما قريبا من الشمس كما هو الحال مع كوكب عطارد ، فهذا يجعل الراصد من على سطح الأرض لا يمكنه من رؤية هذان الكوكبان الا قبل شروق الشمس أو بعد غروبها.

  • انتهاء الذعر.. بعد 10 أيام من الترقب أخيراً سقط حطام الصاروخ الصينى.. البحوث الفلكية: سقط بالمحيط الهندى الساعة 4:24 صباحا.. مصادر صينية تكشف سقوطه بشمال المالديف.. ومعهد الفلك: محطة جديدة لرصد الأقمار الصناعية

    بعد عشرة أيام من الترقب منذ أن خرج عن السيطرة عقب إطلاقه يوم 29 إيريل 2021م، أخيراً سقط حطام الصاروخ الصينى لتنتهى بذلك حالة الذعر التى سيطرت على العالم خلال الأيام الماضية.
    وكشف المعهد القومى للبحوث الفلكية، تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل دخول الصاروخ الصيني الغلاف الجوي CZ-5B (Long March 5B) من غرفة عمليات المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية.
     وأشار المعهد القومى للبحوث الفلكية، إلى أنه فى إطار جهود الرصد والمتابعة للدخول غير المنضبط للصاروخ الصيني CZ-5B (Long March 5B) الغلاف الجوي،  أكدت البيانات أن الصاروخ سقط في المحيط الهندى في تمام الساعة الرابعة وأربعة وعشرون دقيقه صباحا بالتوقيت المحلى للقاهرة من يوم 9 مايو 2021.
    وقال المعهد إن التوقعات حددت دخول الصاروخ الغلاف الجوي للأرض خلال الفترة من الساعة الثالثة و12 دقيقة إلي الساعة الخامسة و11 دقيقة من فجر يوم 9 مايو 2021 بتوقيت القاهرة.
    ونشر أساتذة المعهد القومى للبحوث الفلكية صور لمكان سقوط الصاروخ من خلال متابعتهم من غرفة العمليات بالمعهد.
    وعلق الدكتور ياسر عبد الهادى على الصورة، قائلا: “المكان الذي سقط فيه الصاروخ الصيني Long Mash CZ 5B الخارج عن السيطرة في المحيط الهندي في تمام الساعة الرابعة وأربع وعشرون دقيقة بتوقيت القاهرة بعد عشرة أيام من الترقب منذ أن خرج عن السيطرة عقب إطلاقه يوم 29 إيريل 2021م.
    وفى نفس السياق، قال مركز الفلك الدولى، إنه بحسب مصادر صينية، سقط الحطام في المحيط الهندي شمال المالديف، وبحسب مصادر أمريكية دخل الغلاف الجوي الساعة 02:14 أثناء مروره فوق سلطنة عمان وسقط الحطام أخيرا شمال المالديف.
    يذكر أن الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، كشف فى وقت سابق أنه تم فقدان السيطرة على الصاروخ، وهو فى محاولة للعودة غير المنضبطة إلى الأرض بعد إطلاقه من محطة الفضاء الصينية.
    وأشار رئيس معهد الفلك ، إلى أن المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية لديه محطة لرصد الأقمار الصناعية والحطام الفضائية تم تدشينها فى ديسمبر الماضى.
    وأوضح أنه تم التواصل مع الجانب الصينى الذى يربطه علاقة تعاون علمى مع المعهد لتبادل أى بيانات قد تتيح مشاركة المعهد فى مراحل تفصيلية من مراقبة ذلك الصاروخ.
    وكشف القاضى أنه وبالتعاون مع الجانب الصينى يقوم المعهد حاليا بإنشاء محطة لرصد الأقمار الصناعية والحطام الفضائى فى مقر المعهد في حلوان، ومن المقرر أن تكون المحطة الثانية دوليا من حيث قطر التليسكوب، لتعزز إمكانيات مصر البحثية فى مجال الفضاء ومراقبة الأقمار الصناعية، والتى تضيف للجهود التى تقوم بها مصر لدعم برامج الفضاء وخاصة بعد انشاء وكالة الفضاء المصرية عام 2018.
    يذكر أن مصر ممثلة فى المعهد بدأت فى رصد الأقمار الصناعية منذ عام 1957 مع إطلاق أول مركبة فضائية روسية بنظام الكاميرات تطورت إمكانيات المعهد إلى أن أصبحت أول محطة لرصد القمار الصناعية باستخدام أشعة الليزر عام 1981، التى مازالت تعمل فى حلوان أيضا.
    صور رصد حركة الصاروخ الصينى قبل سقوطه (2)
    صور رصد حركة الصاروخ الصينى قبل سقوطه 
    صور رصد حركة الصاروخ الصينى قبل سقوطه (3)
    صور رصد حركة الصاروخ الصينى قبل سقوطه 
    صور رصد حركة الصاروخ الصينى قبل سقوطه (1)
    صور رصد حركة الصاروخ الصينى قبل سقوطه 
    صور رصد حركة الصاروخ الصينى قبل سقوطه (4)
    صور رصد حركة الصاروخ الصينى قبل سقوطه 

  • رئيس أبحاث الفضاء بمعهد الفلك: الصاروخ الصينى سيمر على مصر مساء اليوم

    قالت الدكتورة رشا غنيم، أستاذ مساعد ديناميكا فضاء ورئيس قسم أبحاث الفضاء بمعهد الفلك، إن الصاروخ الصينى Long March 5B (CZ- 5B) يمر على مصر بصفة دورية، موضحة أنه يدور حول العالم كله فى ساعة ونصف، حوالى 89 دقيقة بالظبط.

    وأوضحت أستاذ مساعد ديناميكا فضاء ورئيس قسم أبحاث الفضاء بمعهد الفلك، فى تصريحات خاصة لليوم السابع، أن الصاروخ مر على مصر مرتين وسيمر مرة ثالثة ليلا ولكنه لازال بعيدا.

    وأشارت إلى أنه احتمال أن يدخل الغلاف الجوى مساء يوم 8 مايو بعد غدا يدخل الغلاف الجوى ولكن موعد وموقع سقوطه لا أحد يعلمه حتى الآن ولا نستطيع التنبؤ بأى شئ عن ذلك إلا بعد دخوله الغلاف الجوى .

    وأوضحت أستاذ مساعد ديناميكا فضاء ورئيس قسم أبحاث الفضاء بمعهد الفلك، أنه مازال موجود فى مداره ، ويتم عمل حسابات أول بأول بصفة لحظية من قبل مجموعة كبيرة من معهد الفلك تعمل على هذا الموضوع بشكل لحظى.

    وأشارت إلى أن الصاروخ مر اليوم مرتين وسيمر مساء اليوم على مصر وذلك طبقا لاحداثيات عامة سيمر على مصر الساعة 11:03 مساء اليوم وينتهى مروره على مصر 11:08 مساء حيث يستغرق مروره 5 دقائق.

    وقالت إن سرعته 128 ألف كم فى الساعة وأن هناك تواصل مع الجانب الصينى لتبادل أى بيانات هامة حول هذا الصاروخ.

    وطمأنت بأن الأرض أغلبها مياه واحتمالية سقوطه فوق منطقة مأهولة بالسكان ضعيفة جدا واحتمالية كبيرة أن يسقط فى أحد المحيطات، مؤكدة أنه لا يمكن التنبؤ بمكان سقوطه إلا بعد دخوله الغلاف الجوى ويكون ذلك قبلها بساعات لا تتعدى 9 ساعات.

  • البحوث الفلكية تكشف حقيقة اقتراب سقوط صاروخ صينى وزنه 21 طنا على الأرض

    كشف الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، تفاصيل تداول المواقع العالمية والخاصة بالأقمار الصناعية خبر خروج الصاروخ الصينى  Long March 5B (CZ- 5B) عن السيطرة مما أثار الذعر لدى عدد من سكان العالم والمهتمين بعلوم الفضاء.

    وأوضح رئيس معهد الفلك، فى بيان له، أنه فى الواقع أن هذا الصاروخ تم فقدان السيطرة عليه، وهو فى محاولة للعودة غير المنضبطة إلي الأرض بعد إطلاقه من محطة الفضاء الصينية، حيث إنه من المرجح أن يسقط جزء من الصاروخ الصيني Long March 5B الذى تم استخدامه لإطلاق الوحدة الأولى لمحطة الفضاء الصينية الأسبوع الماضي إلى الغلاف الجوي للأرض في الأيام القادمة، ومن غير الواضح متى وأين سيهبط الحطام، بينما تشير البيانات المتاحة من مواقع مراقبة الأجسام الفضائية احتمالية دخولة للغلاف الجوى للأرض يوم 9 مايو المقبل.

    وأوضحت الدكتورة سوزان صمويل، الأستاذ المساعد بقسم أبحاث الشمس والفضاء بالمعهد، أن الصين قد أطلقت أول وحدة لمحطة الفضاء الخاصة بها في المدار في وقت متأخر من يوم الأربعاء الماضي 28 ابريل 2021 حيث أطلق صاروخ لونج مارش 5 بي (Long March 5B) بنجاح وحدة تيانخه (Tianhe)  التي تزن 22.5 طنًا من وينتشانغ (Wenchang) يوم الخميس بالتوقيت المحلي، وانفصل تيانخه عن الجسم الرئيسي للقاذفة بعد 492 ثانية من الطيران ، ودخل مباشرة مداره الأول المخطط له.

    وتابعت : لكن قاذفة البعثة  (Long March 5B) وصلت أيضًا إلى المدار وتتجه بشكل غير متوقع إلى الأرض والتي يبلغ وزنها 21 طنًا تقريبًا وطولها حوالى 30 متر، وتشير البيانات أن هذا الصاروخ يدور في مدار حول الأرض بارتفاعات تتراوح بين 160 الى 260 كم وبسرعة متوسطة تزيد قليلا عن 28 الف كم مما يجعلة يكمل دورة كاملة حول الأرض في حوالى 90 دقيقة في مدار بيضاوى.

    كما أوضحت الدكتورة سوزان أنه تم تصميم Long March 5B خصيصًا لإطلاق وحدات محطة فضائية في مدار أرضي منخفض ، ويستخدم بشكل فريد جزء أساسي (مرحلة اساسية) وأربعة معززات جانبية لوضع حمولته مباشرة في مدار أرضي منخفض، ومع ذلك ، فإن هذه المرحلة الأساسية هي الآن أيضًا في المدار ومن المرجح أن تقوم بإعادة الدخول غير المنضبط خلال الأيام المقبلة حيث يؤدي التفاعل المتزايد مع الغلاف الجوي إلى جذبها إلى الأرض.

    وقالت: وإذا كان الأمر كذلك، فستكون واحدة من أكبر حالات إعادة الدخول غير المنضبط لمركبة فضائية، بينما توجد احتمالات، غير مؤكدة، بأن تهبط على منطقة مأهولة.

    وعلى نسق أخر فان معظم المراحل الأولى للصواريخ لا تصل إلى السرعة المدارية وتعود إلى الغلاف الجوي وتهبط في منطقة عودة محددة مسبقًا، و ايضا تقوم بعض المراحل الثانية الأكبر حجمًا بإجراء مناورات للوصول الي ارتفاعات منخفضة لتقليل تواجدها في المدار وتقليل فرص الاصطدام مع المركبات الفضائية الأخرى أو تعود للدخول الي الغلاف الجوي على الفور.

    وأشارت: ولكن هذا لم يحدث مع Long March 5B فقد كانت هناك تكهنات بأن نواة Long March 5B ستؤدي مناورة نشطة للتخلص من نفسها، ولكن يبدو أن هذا لم يحدث.

    وتابعت: وحيث أن الصاروخ يدور حول الأرض كل 90 دقيقة تقريبًا ، بالتالي فإن تغيير بضع دقائق فقط في وقت العودة يؤدي إلى نقطة عودة على بعد آلاف الكيلومترات، كما أن الميل المدارى لمرحلة Long March 5B الأساسية يقدر ب 41.5 درجة وهذا يعني أن جسم الصاروخ يمر شمالًا بعيدًا قليلاً عن نيويورك ومدريد وبكين وحتى جنوب تشيلي وويلينجتون ، نيوزيلندا ، ويمكنه إعادة الدخول في أي نقطة داخل هذه المنطقة.

    كما أنه من المستحيل حتى الآن التنبؤ أين ومتى سيهبط Long March 5B، وتعتمد سرعة هذه العملية على حجم وكثافة الجسم كما تعتمد عل عدة متغيرات اخري منها التقلبات الجوية وعلي متغيرات أخرى، والتي تتأثر نفسها بالنشاط الشمسي وعوامل أخرى.

    وقالت: قد تحترق المرحلة الأساسية ل Long March 5B فى الغلاف الجوى للأرض عندما تسقط خارج المدار، لكن قطعًا كبيرة من الحطام يمكن الا تحترق عند العودة، بينما من المرجح أن يسقط الحطام فى المحيطات التى تغطى معظم الكوكب، فإنه لا يزال من الممكن أن يهدد المناطق المأهولة.

    جدير بالذكر أن المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية لدية محطة لرصد الأقمار الصناعية والحطام الفضائية تم تدشينها فى ديسمبر الماضى، جارى الآن التواصل مع الجانب الصينى الذى يربطة علاقة تعاون علمى مع المعهد لتبادل أى بيانات قد تتيح مشاركة المعهد فى مراحل تفصيلية من مراقبة ذلك الصاروخ.

    وبالتعاون مع الجانب الصينى يقوم المعهد حاليا بإنشاء محطة لرصد الأقمار الصناعية والحطام الفضائى فى مقر المعهد في حلوان، من المقرر ان تكون المحطة الثانية دوليا من حيث قطر التليسكوب، لتعزز إمكانيات مصر البحثية فى مجال الفضاء ومراقبة الأقمار الصناعية، والتى تضيف للجهود التى تقوم بها مصر لدعم برامج الفضاء وخاصة بعد انشاء وكالة الفضاء المصرية عام 2018.

    يذكر أن مصر ممثلة فى المعهد بدأت في رصد الأقمار الصناعية منذ عام 1957 مع إطلاق أول مركبة فضائية روسية بنظام الكاميرات تطورت إمكانيات المعهد إلى أن أصبحت أول محطة لرصد القمار الصناعية باستخدام أشعة الليزر عام 1981، التى مازالت تعمل فى حلوان أيضا.

  • البحوث الفلكية: رمضان 30 يوما وآخر أيامه فلكيا الأربعاء 12 مايو

    كشف المعهد القومى للبحوث الفلكية، أن أخر أيام شهر رمضان المعظم لعام 1442 هجريا 2021 ميلاديا، سيكون الأربعاء 12 مايو المقبل، وتكون عدة شهر رمضان هذا العام 30 يوما.

    وأكد المعهد القومى للبحوث الفلكية، أنه بذلك يكون يوم الأربعاء 12 مايو هو المتمم لشهر رمضان، وتكون غرة شهر شوال فلكيا يوم الخميس 13 مايو ( عيد الفطر المبارك )، وصلاته بالقاهرة 5:28 صباحا.

    جاء ذلك خلال الندوة التى ينظمها معمل أبحاث الشمس بمعهد البحوث الفلكية، بعنوان “رصد هلال شهر رمضان المبارك بين الرؤية العلمية والرؤية البصرية”، التى تبث من خلال الصفحة الرسمية للمعهد على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وبرنامج ZOOM.

    ويشارك فى الندوة أساتذة معمل أبحاث الشمس بمعهد الفلك برئاسة الدكتور أسامة رحومة رئيس قسم أبحاث الشمس بالمعهد، والدكتور محمد غريب أستاذ الشمس، والدكتور ياسر عبد الهادى ، استاذ الشمس ، ونخبة من أساتذة المعهد بينهم الدكتوة رباب عبد الحميد و الدكتور سامي خليل عبد المرضي والدكتور أمير حسين والدكتورة ماجدة محب الدين و أحمد عبدة المناوي والدكتور أحمد أبو الوفا.

  • الجميعة الفلكية بجدة: كويكب صغير يمر قرب الأرض اليوم دون خطورة

    تشهد الكرة الأرضية اليوم الثلاثاء 23 مارس 2021 عبور الكويكب 2021 FH المكتشف حديثا من على مسافة  235,253 كيلومتر، ولكن لا يوجد خطر اصطدامه بكوكبنا.

    وكشفت الجميعة الفلكية بجدة، فى تقرير لها، أن الكويكب 2021 FH  البالغ قطره 16 مترا سيكون فى أقرب نقطة من كوكبنا عند الساعة ( 04:51 مساءً بتوقيت جرينتش) وهو يتحرك بسرعة 12 كيلومتر بالثانية، وسيكون خافتا وغير مرئى للعين المجردة، حيث سيبلغ لمعانه الظاهرى حوالى (18+) ولكن يمكن رصده من خلال التلسكوبات الكبيرة.

    وتابع التقرير: لو افترضنا أنه دخل إلى الغلاف الجوى فسوف يتفكك فى أعلى الغلاف الجوى للأرض فى صورة كرة نارية وتتكرر عنه موجة صدمة فى الهواء، ولكن لن يكون له آثار جانبية كبيرة تهدد الحضارة البشرية.

    وتستغل مثل هذه الاقترابات لاكتساب المزيد المعلومات حول الكويكبات مثل طبيعة تكوينها فهى الأجسام مثل آلة الزمن من مخلفات تشكل نظامنا الشمسى تحتفظ بالكثير من أسرار ذلك الزمن ومن الممكن أن تخبرنا المزيد عن أصل كوكبنا.

    إضافة أن مراقبة حركة الكويكب فرصة ممتازة لاختبار القدرات الدولية على اكتشاف وتعقب الأجسام القريبة من الأرض وتقييم قدرتنا على الاستجابة معا لأى تهديد حقيقى فى المستقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى