فولكس فاجن

  • فولكس فاجن تخصص 830 مليون يورو لتعويض عملائها المتضررين من انبعاثات الديزل

    قرَّرت شركة فولكس فاجن الألمانية أحد أكبر صانعي السيارات في العالم تخصيص مبلغ 830 مليون يورو لتعويض عملائها الذين تضرَّروا بسبب فضيحة انبعاثات الديزل.

    وجاء هذا القرار من الشركة الألمانية بعد التوصل إلى تسوية يوم الجمعة الماضي.

    وتنهي هذه التسوية القصة الطويلة لفولكس فاجن مع فضيحة انبعاثات الديزل بعد الوصول لاتفاق شامل مع مجموعة حماية المستهلك لتعويض المتضررين.

    وفي حالة موافقة أصحاب السيارات الذين تضرَّروا من انبعاثات الديزل على عرض فولكس فاجن فإن القضية ستنتهي، ولكن في حالة رفضهم سيتقدم كل عميل منهم بشكل منفرد لرفع دعوة قضائية خاصة به.

    يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تحاول فيها فولكس فاجن تسوية هذه القضية مع ما يقرب من ربع مليون عميل.

    وكانت فولكس فاجن قد اعترفت في سبتمبر من عام 2015 بالتلاعب في اختبارات انبعاثات عوادم الديزل وذلك بعد عمليات تفتيش قامت بها السلطات وجهات البحث العلمي في الولايات المتحدة الأمريكية.

    وتسبب اكتشاف الفضيحة في رفع دعاوى قضائية في كافة دول العالم مع المطالبة بتعويضات مالية كبيرة.

  • فولكس فاجن تختبر سيارة الأداء المطلق ID R

    اختبرت سيارة الأداء المطلق ID R المصنعة من فولكس فاجن، من أجل معرفة مدى تسارع السيارة وقدرة محركها التى تتناسب مع الشباب.

    وتمكن فريق توب جير من وضع السيارة في أول سباق لها، على حلبة سباق التسارع.

    تعد سيارة ID R من أسرع السيارات التي سرت يومًا على الأرض، وتستطيع السيارة تحقيق تسارع 0-100 كم/س في أقل من ثانيتين، كما أنها تمتلك تسارعا جانبيا يفوق حتى قدرة معظم سائقي السباقات، ويبدو أن غرض فولكس فاجن الأساسي من السيارة تطوير التقنيات، واستعراضها.

  • فولكس فاجن …الفخامة الأوروبية والتقنيات المتطورة فى قالب عصرى جذاب

    عند إطلاق فولكس فاجن تيجوان للمرة الأولى في عام ٢٠٠٧، سرعان ما صادفها النجاح على غير صعيد؛ إذ بيع من جيلها الأول أكثر من ٢.٦٤ مليون وحدة، وهو ما جعلها تتفوّق على منافسيها في فئة الكروس أوفر المدمجة بأشواط طويلة.. وسار الجيل الثانى من تيجوان الذي أُطلق من خلال نافذة معرض فرانكفورت الدولى للسيارات ٢٠١٥ على خُطى الجيل الذي سبقه، لتُصبح تيجوان الأحدث أكثر فخامة وترفًا عن أي وقت مضى؛ إذ «تحوّلت» و«تطوّرت» مع جيلها الثانى لتصنّف ضمن سيارات الـSUV الفخمة الممتازة.. لم يأتِ الجيل الثانى من تيجوان أكثر ديناميكية وعصرية في طلّته الخارجية فحسب، بل بات يَحمل كذلك كل مقوّمات سيارات الـSUV العائلية والعملية، بالإضافة إلى رفع سقف الأداء عاليًا من خلال محرّكها القوى.. في المُجمل، تجمع تلك الكروس أوفر الأحدث التي يُشير اسمها إلى ذلك المزيج المتناغم بين كلمتى «نمر» و«إيجوانا» بين التصميم العصرى الجريء والتقنيات المتطوّرة المبتكرة، إلى جانب مستويات الفخامة الاستثنائية. ويتوارى خَلف الغطاء الأمامى محرك قوى فئة TSI سعة ١.٤ لترات يولد ١٥٠ حصانًا..

    تتوافر تلك الـSUV المميّزة في السوق المصرية من خلال «الشركة المصرية التجارية وأوتوموتيف» (EATC) -الوكيل الرسمى لسيارات فولكس فاجن في مصر- عبر ثلاث فئات تجهيزية، وهي: الفئة الأولى Comfortline والفئة الثانية Comfortline Plus والفئة الثالثة Highline.. وبخلاف التصميم الديناميكى الخارجى والمقصورة الداخلية الفخمة التي تتضمّن مجموعة متنوّعة من الأنظمة الإلكترونية المتفوّقة، يبدأ سعر تيجوان اعتبارًا من ٥٧٥.٠٠٠ جنيه مصرى.

    طلّة عصرية-ديناميكية من مختلف الجوانب

    جاء الجيل الثانى من تيجوان بتصميم مختلف عن الجيل الأول؛ حيث أُخضع لتحسينات وتعديلات خارجية ملحوظة وبارزة للعيان، وهو ما يجعل تيجوان بوجه عام تتمتّع بتصميم عصرى جذّاب للغاية بين كل الطرازات المنافسة.. وبفضل زيادة العَرض العام بمقدار ٣٠ ملم وخفض ارتفاع الهيكل بمقدار ٣٣ ملم وأيضًا نمو الطول الإجمالى بمقدار ٦١ ملم، باتت تيجوان الأحدث واحدة من أكبر السيارات في فئة الكروس أوفر المدمجة المتوافرة في الأسواق.. جاءت أبرز التحسينات الخارجية على خطّ السقف المنحنى باتّجاه المؤخّرة، مع إعادة رسم الصادمين الأمامى والخلفى، والاستعانة بمصابيح رئيسية وأخرى خلفية تتضمّن أضواء LED المتوهّجة، ناهيك بشبك التهوئة الأمامى المحسّن وفتحات التهوئة الأمامية العديدة، وغيرها من اللمسات الجمالية المتفرّدة التي تُضفى هيئة هجومية جريئة على تيجوان.. وبالنسبة إلى القياسات العامة جاء الطول الإجمالى لتيجوان التي تصنّف في مرتبة أدنى على صعيد الحجم من الشقيق طوارق يبلغ ٤٤٨٦ ملم، في حين يبلغ العرض العام ١٨٣٩ ملم، بينما يبلغ الارتفاع ١٦٦٤ ملم، أما قاعدة العجلات فتأتى بطول ٢٦٨١ ملم، وهو ما انعكس بالإيجاب على مستويات الرحابة داخل المقصورة الداخلية.

    مقصورة رحبة وفخمة مع مكوّنات عالية الجودة

    تَكشف النظرة المتفحّصة لمقصورة تيجوان الأحدث عن بعض التغييرات التصميمية الجديدة، والتى انحصرت أبرزها في لوحة القيادة الأنيقة بهيئتها الفخمة المميّزة. وفى مجمل الأحوال شَهدت المقصورة الداخلية تداخل العديد من العناصر عالية الجودة ناعمة الملمس التي عَكسَت الحرفية العالية ودقّة التجميع النهائى.. وتبعًا لكل فئة تجهيزية فإن تيجوان تستفيد من بعض التجهيزات الفخمة والحصرية؛ تأتى الفئة الأولى Comfortline بعجلات قياس ١٧ بوصة ومقوّد جلدى ثلاثى الأذرع متعدد الاستخدامات، إلى جانب مرايا جانبية يُمكن التحكّم فيها وطيها كهربائيًّا وكاميرا للرؤية الخلفية وزجاج حاجب للرؤية يَدعم الخصوصية (جانبى وخلفي)، ووصلتى ناقل عام USB، وكذلك نظام صوتى عالى النقاء يتّصل بثمانى سماعات، ونظام الدخول السهل دون استخدام المفاتيح التقليدية وحسّاسات رَكن استشعارية في الأمام والخلف ونظام منع السرقة، ناهيك بنظام مراقبة ضغط الهواء في الإطارات ومثبّت للسرعة.. في المقابل، تُضيف الفئة الثانية Comfortline Plus عن التجهيزات السابقة فتحة سقف زجاجية بانورامية ومصابيح رئيسية فئة LED ومصدرًا للطاقة بقوة ٢٣٠ فولت في صندوق الأمتعة.. أمّا عن فئة الأعلى تجهيزًا Highline، فتستفيد من عجلات قياس ١٨ بوصة وكسوة جلدية كاملة فئة Vienna على العديد من المواضع، بخلاف المقاعد الأمامية المريحة التي يُمكن ضبط وضعيتها كهربائيًّا في أكثر من اتّجاه مع خاصية الذاكرة (تتوافر بالمقاعد الأمامية كذلك خاصية التدفئة)، والمصابيح الرئيسية والخلفية العاملة بأضواء LED والمكيّف الأوتوماتيكى الذي يُمكن فصل درجة حرارة في ثلاث مناطق مختلفة، والزوائد الكرومية اللافتة هنا وهناك، إضافة إلى نظام الإضاءة الداخلى والنظام السهل لفتح صندوق الأمتعة دون استخدام اليدين، والمقوّد الرياضى المزوّد بعتلات تعيير يدوية لنسب عُلبة التروس، ولوحة العدّادات الرقمية بالكامل.. بالنسبة إلى سعة صندوق الأمتعة فنجدها تبلغ ٦١٥ لترًا مع الإبقاء على قسم المقاعد الخلفية على وضعيته العمودية، مع إمكانية زيادتها لتصل إلى ١٦٦٥ لترًا في حال طيّ قسم المقاعد الخلفية.وبالانتقال إلى تجهيزات السلامة والأمان يُمكن القول إن الجيل الثانى من تيجوان يستفيد من وسادات هوائية متنوّعة منها الوسائد الهوائية مزدوجة درجات الانتفاخ وتلك الجانبية-علوية (ستائر)، وأحزمة الأمان ثلاثية نقاط التثبيت مع خاصية الشدّ المسبق والارتخاء التدريجى. أما على صعيد تجهيزات السلامة النشطة فيصعب غضّ الطرف عن نظام مانع الانغلاق الكبحى (ABS)، ومانع انزلاق العجلات على نفسها (ASR)، إضافة إلى الترس التفاضلى الإلكترونى (EDL) ونظام التحكّم في عزم جرّ المحرك (EDTC)، وغيرها من الأنظمة الإلكترونية المعزّزة للسلامة والأمان.

    مُحرّك قوى فئة TSI سعة ١.٤ لترات

    على الصعيد الميكانيكى، تتوافر تيجوان في السوق المصرية بمحرك وحيد فئة TSI سعة ١.٤ لترات يولّد ١٥٠ حصانًا مع أقصى عزم دوران يبلغ ٢٥٠ نيوتن/متر. يتّصل هذا المحرك بعلبة تروس أوتوماتيكية مزدوجة القابض الفاصل من سبع نسب تنقل عزم الدوران للعجلات الأمامية. ويُمكن لتيجوان مع هذا المحرك اختراق الحاجز المئوى من السكون في غضون ٩.٢ ثانية وتسجيل سرعة قصوى مقدارها ٢٢٢ كلم/ساعة. ويَكفل هذا المحرك القوى المدعّم بالجيل الثانى من تيجوان مستويات أداء لافتة، وهو ما يوفّر تجربة قيادة مثيرة واستثنائية دون التضحية بمعدّلات استهلاك الوقود؛ إذ تبلغ في المتوسط ٦.٧١ لترًا من الوقود لكل ١٠٠ كلم مقطوعة.

  • قفل سيارات فولكس فاجن باستخدام هواتف أبل

    أجرت شركة فولكس فاجن، علاقات تعاون مع آبل من أجل استخدام منصة CarPlay، تسمح لمستخدمي آبل بقفل السيارة أو فتح قفلها من خلال المساعد الصوتي “سيري”.

    ويتمكّن مستخدم سيارات فولكس فاجن من القيام بالأمر باستخدام تطبيق VW Car-Net الذي يوجد بالعادة للاستخدام المجاني لعدد من المستخدمين، بالإضافة إلى توفره بشكل مدفوع للباقين.

    ويُمكّن المستخدم من جعل “سيري” يقوم بقياس المسافة وتفعيل منبه الساعة، بالإضافة إلى تشغيل الشحن في السيارات الكهربائية وإيقافه، بجانب إمكانية قفل وفتح قفل السيارات بالطبع.

    وتأتي هذه الخطوة كنقلة كبيرة في استخدام المساعدات الصوتية مع السيارات، لكن هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها أمر مشابه، حيث إن أمازون أطلقت جهاز Echo Auto قبل فترة ليحمل المساعد الصوتي أليكسا داخل السيارات للقيام ببعض المهام.

  • فولكس فاجن تطرح 4 سيارات كهربائية

    تطرح فولكس واجن، 4 سيارات كهربائية هي سيارة I.D هاتشباك الكهربائية، I.D. Streetmate، I.D. Cruiser، وI.D. Freeler. بجانب الهاتشباك.

    تحمل الفئة الأساسية من السيارة بطارية بحجم 48 كيلو واط/س وقادرة على السير لمسافة 330 كم بشحنة كهربائية واحدة، ويكون سعرها نحو 42 ألف دولار. بينما الفئة المتوسطة ستكون ببطارية أضخم وتقطع مدى يصل إلى 450 كم بشحنة كهربائية واحدة.

    فتكون الفئة الأعلى التي تقدم أعلى مدى لسيارة يتم إنتاجها على قاعدة عجلات MEB الجديدة المخصصة للسيارات الكهربائية وتقطع مسافة 600 كيلومتر.

  • جمارك السيارة «فولكس فاجن شيروكو» الفئة الأعلى

    تبلغ جمارك السيارة «فولكس فاجن شيروكو»، الفئة الأعلى موديل 2016، الواردة من السعودية، 511 ألفًا 451 جنيها، بعد قرار تحرير الصرف، وزيادة جمارك السيارات. 

    وتخضع السيارة لرسم وارد 40%، وضرائب مبيعات 15%، ورسم تنمية 3%، ويصل سعر السيارة موديل 2016 في السعودية، إلى 220 ألف 500 ريـال، وتبلغ سعة المحرك 2000 سي سي.

  • فولكس فاجن تطلق سيارة California المخصصة للسفر (فيديو)

    استعرضت فولكس فاجن، نموذجها الجديد من حافلات “California” الصغيرة المخصصة للتجوال والسفر، مميزة بطول 6 أمتار، مزودة بمقاعد مريحة يمكن التحكم بوضعيتها لتناسب المسافر في الرحلات الطويلة، كما يمكن طي جميع المقاعد وتحويلها إلى سرير مريح يتسع لشخصين أو ثلاثة.

    كما زود القسم العلوي من قمرة السيارة أيضا بحجرة صغيرة يمكن استغلالها للنوم أو الاستلقاء، أما سقفها فأتى بلوح للطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء اللازمة للإنارة وشحن الأجهزة الإلكترونية.

    وتتمتع هذه السيارة أيضا بجميع وسائل الراحة اللازمة أثناء الرحلات، فقسمها الخلفي مجهز بحجرة صغيرة للاستحمام ومرحاض ومكان مخصص لغسل الوجه واليدين.

  • بالصور.. فولكس فاجن تتخطى الانبعاثات وتطلق سيارة كهربائية فائقة الذكاء

    كشف رئيس شركة فولكس فاجن رئيس “هربرت ديس” عن ما أطلق عليه new Volkswagen””، حيث تركز العلامة التجارية هذه الفترة على السيارات الكهربائية والذكية بشكل كامل، وأعلنت الشركة عن عدد من نماذج السيارات المستقبلية الجديدة والتى تحمل اسم BUDD-e و e-Golf Touch، ونستعرض فيما يلى أهم مواصفات نموذج سيارة فولكس فاجن الجديدة. مواصفات سيارة فولكس فاجن BUDD-e سيارة فولكس فاجن الجديدة BUDD-e تعتبر النسخة الإلكترونية المتطورة نموذج سيارة النقل الجماعى القديمة للشركة، وهى سيارة خالية من الانبعاثات، تعمل عن طريق بطارية كهربائية يتم شحنها، ويمكنها السير لمسافة 373 ميلا، وهى بذلك تسير على خطى عدد قليل من شركات التكنولوجيا وشركات صناعة السيارات فى CES، وأعلنت فولكس فاجن أنها تقوم بتطوير مجموعة جديدة من التكنولوجيا المتصلة المصممة لجعل سياراتها القادمة أكثر تفاعلا وذكاءً مع المستخدم، مثل ربط السيارة مع أجهزة المنزل، ونموذج السيارة الجديدة BUDD-e من الشركة يضم تصميم مميز والعديد من المزايا الترفيهية التكنولوجية.

  • أسعار سيارات «فولكس فاجن» الجديدة

     

     

    شهدت أسعار سيارات «فولكس فاجن»، استقرارًا ملحوظًا في السوق المحلية الأسبوع الحالي مقارنةً بالأسبوع الماضي.

     

    وسجلت الطرازات الأسعار الآتية:

     

    «فولكس فاجن» كروس 2015/ مانيوال/ 1500 سي سي/ 119،900 جنيه.

    «فولكس فاجن» بولو 2015/ جميع الكماليات / ناقل أوتوماتيك/ 1600سي سي/ 149،900 جنيه.

    «فولكس فاجن» فوكس 2015/ مانيوال اتجاه/ 1600سي سي/185،000 جنيه.

     

    «فولكس فاجن» فوكس 2015/ ناقل أوتوماتيك سبورت/ 1600 سي سي/195،000 جنيه.

    «فولكس فاجن» فوكس 2015/ ناقل أوتوماتيك / هاتشباك/ 1600سي سي/ 200،000 جنيه.

    «فولكس فاجن» فوكس 2015/ ناقل أوتوماتيك سبورت بلس/ 1600سي سي/ 206،000 جنيه.

     

    «فولكس فاجن» فوكس 2015/ جميع الكماليات / ناقل أوتوماتيك/ 1600سي سي/ 218،000 جنيه.

    «فولكس فاجن» فوكس 2015/ ناقل أوتوماتيك / هاتشباك سبورت/ 1600سي سي/ 230،000 جنيه.

    «فولكس فاجن» جولف 2015/ جميع الكماليات / ناقل أوتوماتيك/ 1400سي سي/ 230،000 جنيه.

     

    «فولكس فاجن» جيتا p2 2015/ جميع الكماليات / ناقل أوتوماتيك / 1400سي سي/ 230،000 جنيه.

    «فولكس فاجن» فوكس 2015/ جميع الكماليات / ناقل أوتوماتيك/ سبورت بلس/ 1600سي سي/235،000 جنيه.

    «فولكس فاجن» باسات 2015/ جميع الكماليات / ناقل أوتوماتيك/ 1400سي سي/247،000 جنيه.

     

    «فولكس فاجن» جولف 2015/ جميع الكماليات / ناقل أوتوماتيك / هاى لاين/ 1400سي سي/263،000 جنيه.

    «فولكس فاجن» تيجون 2015/ جميع الكماليات / ناقل أوتوماتيك/ 1400سي سي/ 320،000 جنيه.

    «فولكس فاجن» CC 2015/ جميع الكماليات / ناقل أوتوماتيك/ 1400سي سي/399،000 جنيه.

     

  • هل تلجأ فولكس فاجن لهذا النوع من التكنولوجيا للهروب من الفضيحة؟

    تعتزم مجموعة فولكس فاجن الألمانية أكبر منتج سيارات في أوروبا الكشف عن النموذج الاختباري لأول حافلة صغيرة تعمل بالكهرباء في معرض لاس فيجاس الدولي للإلكترونيات، على أمل أن تساهم هذه الخطوة في إزالة بعض الضرر الذي لحق بسمعة المجموعة الألمانية على خلفية اعترافها بفضيحة التلاعب في نتائج اختبارات معدلات العوادم في ملايين السيارات التي تنتجها.

    ورغم التزام المجموعة التي يوجد مقرها في مدينة فولفسبورج الألمانية الصمت حول النموذج الاختباري الجديد، فإن الصور التي تسربت له تشير إلى أنه يقدم سيارة على شكل صندوقي مع شعار فولكس فاجن في المقدمة والخلفية.

    وتقول مجلات السيارات داخل وخارج ألمانيا إنه يشير إلى السيارة الجديدة يمكن أن تكون الحافلة التي تمثل الخليفة التي طال انتظارها للسيارة الفان الشهيرة المستخدمة في التخييم التي ظل عشاق سيارات فولكس فاجن في انتظارها طيلة سنين .

    وقال بيان صادر عن فولكس فاجن إن الشركة “ستقدم نموذجا اختباريا جديدا تماما في معرض لاس فيجاس للإلكترونيات، لكي تكشف التغييرات الكبيرة التي ستحملها هذه السيارة خلال السنوات القليلة المقبلة.. وأول وأهم هذه التغييرات هي أنها ستمثل بداية عصر جديد للسيارات الكهربائية ذات السعر المنخفض والقدرة على قطاع مسافات طويلة قبل الحاجة إلى إعادة الشحن”.

    ومن المنتظر أن تكون هذه السيارة التي لم تستقر فولكس فاجن على اسم لها أحد نجوم معرض لاس فيجاس الذي يقام خلال الفترة من 6 إلى 9 كانون ثان/يناير المقبل. وسوف يقدم هيربرت دايس رئيس فولكس فاجن هذه السيارة في كلمة رسمية له خلال المعرض.

    من ناحيتها قالت مجلة “أوتو كار “البريطانية إن الحافلة الكهربائية أصبحت قريبة من مرحلة الإنتاج حيث يمكن أن يتم طرحها عام .2017 ومن المنتظر أن يتم طرح 3 فئات من هذه الحافلة تعمل بالبنزين والديزل (السولار) والكهرباء.

  • فولكس فاجن توقف إنتاج طرازات «باسات» في أمريكا بعد فضيحة العوادم

    أعلنت شركة فولكس فاجن الألمانية العملاقة لصناعة السيارات وقف إنتاج السيارة باسات بمحرك الديزل في ولاية تينيسي الأمريكية وذلك بعد الخسائر التي تعرضت لها الشركة نتيجة فضيحة التلاعب في نتائج اختبارات معدل عوادم سياراتها التي تعمل بمحركات ديزل.

    وقال متحدث باسم مصنع فولكس فاجن في ولاية تينيسي الأمريكية: «إن الشركة تواصل بيع السيارة باسات المزودة بمحرك بنزين، حيث يتم طرح السيارة باسات 2016 في السوق ديسمبر المقبل».

    وكانت مبيعات سيارات فولكس فاجن وأودي التي تعمل بمحركات ديزل من طرازي 2015 و2016 قد توقفت في السوق الأمريكية في أعقاب اعتراف فولكس فاجن بالتلاعب في نتائج اختبارات عوادم بعض محركات الديزل.

    وأشارت فولكس فاجن وهي أكبر منتج سيارات في أوروبا إلى أن التلاعب في معدلات العوادم يشمل نحو 800 ألف سيارة في الولايات المتحدة.

    وكانت فولكس أعلنت أمس الثلاثاء، تضرر مبيعات شركة السيارات الفارهة بورشة بفضيحة العوادم، حيث تراجع صافي أرباح بورشة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي بمقدار 50% تقريبا إلى 1.1 مليار يورو ما يعادل 1.2 مليار دولار.

  • السلطات الألمانية تأمر فولكس فاجن بسحب 2.4 مليون سيارة

    أصدرت هيئة الرقابة على السيارات فى ألمانيا، قراراً بإلزام شركة “فولكس فاجن” بسحب 2.4 مليون سيارة من الأسواق الألمانية، لإعادة العمل بها لحل أزمة الغش الأخيرة المتعلقة بانبعاثات الوقود.

    وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية فإن الخطوة تأتى بعد الفضيحة الضخمة التى هزت اسم الشركة فى الأسواق العالمية، فيما اعترفت الشركة الشهر الماضى بأنها أغرقت الأسواق بالسيارة صاحبة المشكلة، حيث وصل العدد إلى 11 مليون سيارة حول العالم.

  • الجارديان: أربعة من مصنعى السيارات ينضمون لفضيحة فولكس فاجن

    كشفت صحيفة “جارديان” البريطانية، أمس الجمعة، عن انضمام أربعة مصنعى سيارات آخرين إلى قائمة مصنعى سيارات الديزل الذين اختلف معدل انبعاث العوادم فيها على الطريق عما كانت عليه فى الاختبارات التنظيمية. يشار إلى أن تلك القضية نجم عنها فضيحة ضخمة، وسحبت على إثرها شركة تصنيع السيارات الألمانية “فولكس فاجن” عدد ضخم من السيارات من الأسواق.

    وذكرت الصحيفة البريطانية – نقلا عن بيانات تحليل الانبعاثات الذى اختبر السيارات – أن سيارات ميرسيدس بنز وهوندا ومازدا وميتسوبيشى تؤدى أداء مختلف على الطريق عما كانت عليه فى الاختبارات التنظيمية. يأتى ذلك التقرير بعد أن ذكرت الصحيفة الأسبوع الماضى أن نفس المشكلة وجدت فى سيارات رينو ونيسان وهيونداى وستروين وفيات وفولفو وجيب.

  • الفضيحة الدولية لـ فولكس فاجن تلقي بظلالها على صناعة السيارات الألمانية.. وبي إم دبليو في مهب الريح

    ألقت فضحية شركة فولكس فاجن الألمانية بظلالها على جميع الأصعدة وفى غالبية الدول الأوروبية التى تطالب بالتحقق من سيارات فولكس فاجن الموجودة داخل أراضيها، كما يدرس المجلس الإشرافى تعيين ماتياس مولر رئيس بورشة للسيارات الرياضية ليصبح الرئيس التنفيذى الجديد للمجموعة.

    ومن جانبها، طالبت الحكومة الهندية رابطة أبحاث السيارات بضرورة إجراء تحقيق بخصوص انبعاثات سيارات فولكس فاجن بعد أن أقرت الشركة بالغش فى اختبارات التلوث الأمريكية.. وفى ايطاليا يتم اختبار أكثر من 1000 سيارة من جميع الطرز المباعة فى البلاد وتجرى وزارة النقل الإيطالية تحقيقا للوقوف على ما إذا كانت فولكس فاجن قد تحايلت أيضا على اختبارات الانبعاثات في أوروبا.

    ودعت المفوضية الاوروبية جميع الدول الأعضاء بالاتحاد الاوروبى إلى إجراء تحقيقات فى أعقاب فضيحة فولكس فاجن للتحايل على اختبارات قياس الانبعاثات فى سياراتها التى تعمل بالديزل فى الولايات المتحدة، واقترحت المفوضية تشريعا جديدا لتشديد نظامها لاختبارات السيارات الذى تقول ان تنفيذه مسئولية الدول الأعضاء.

    وتدرس المفوضية ايضا ما اذا كان ينبغى ادخال تغييرات على منظومة الاتحاد الاوروبى للموافقة على طرز السيارات الجديدة عند طرحها فى الاسواق .. وقد عصفت الأزمة بالشركات الألمانية وحذر سياسيون ومحللون من أن الفضيحة التى قوضت سمعة اكبر شركة لصناعة السيارات فى المانيا ربما تتطور لتهدد أكبر اقتصاد فى أوروبا.

    ويدرس المجلس الإشرافى لفولكس فاجن اختيار ماتياس مولر رئيس بورشه للسيارات الرياضية ليصبح الرئيس التنفيذى الجديد للمجموعة خلفا لمارتن فينتركورن الذى استقال فى أعقاب فضيحة التحايل على اختبارات الانبعاثات فى الولايات المتحدة.

    ويحظى مولر وهو مسئول كبير سابق بفولكس فاجن بتأييد غالبية بين العشرين عضوا فى المجلس الاشرافى.. خاصة أن مولر، البالغ من العمر 62 عاما، عضو بمجلس إدارة بورشه ومقرب من عائلة بيتش بورشه التى تسيطر على فولكس فاجن من خلال الشركة القابضة وقضى أيضا سنوات كثيرة فى أودى وهى وادة أخرى تابعة لفولكس فاجن.

    واستقال فينتركورن بعد تسع سنوات تقريبا على رأس اكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا في أعقاب اكتشاف تحايل فولكس فاجن على معايير الانبعاثات فى الولايات المتحدة.

    وتواجه فولكس فاجن معركة لاستعادة ثقة العملاء وموزعى السيارات الذين عبروا عن احباطهم لغياب معلومات من الشركة بشأن كيف سيتأثرون بالفضيحة التى تمثل أسوأ أزمة للشركة منذ انشائها قبل 78 عاما.

    وتسعى فولكس فاجن الألمانية لصناعة السيارات لإقالة ثلاثة مسئولين تنفيذيين كبار‭ ‬مع سعيها للتعافى من فضيحة التحايل على اختبارات الانبعاثات في الولايات المتحدة خاصة أنه بعد يوم من استقالة الرئيس التنفيذى للشركة مارتن فينتركورن، فإن رئيس أنشطة فولكس فاجن فى الولايات المتحدة ومهندسين كبار فى أودى وبورشه وهما وحدتان تابعتان لفولكس فاجن سيتم الاستغناء عنهم بصرف النظر عما إذا كانوا على علم بالتحايل، وهم اولريخ هاكينبرج وفولفجانج هاتز رئيسا البحوث والتطوير في أودي وبورشه إضافة إلى رئيس أنشطة فولكس فاجن فى الولايات المتحدة مايكل هورن.

    وتولى هاكينبرج وهاتز مناصب رفيعة في فولكس فاجن بقسم التطوير بما في ذلك المحركات قبل أن ينتقلا إلى أودي وبورشه وهما من بين كبار المهندسين في الشركة.

    وتراجع مؤشر قطاع السيارات الأوروبي 3.3% مبددا مكاسبه المبكرة وسط حديث عن أن مشكلات الانبعاثات لن تقتصر على فولكس فاجن التي اعترفت بأنها خدعت المنظمين في الولايات المتحدة بشأن حجم انبعاثات العادم المسببة للتلوث فى سياراتها التي تعمل بالديزل وخسر المؤشر نحو 13% هذا الأسبوع ليفقد حوالى 40 مليار يورو من قيمته السوقية.

    وقد عصفت الأزمة بالشركات الألمانية وأصبحت شركة BMW فى مهب الريح بعد تراجع أسهمها بنسبة 6.1% بعدما ذكر تقرير فى مجلة أوتو بيلد الألمانية أن بعض سياراتها التى تعمل بوقود الديزل تبين أنها تجاوزت معايير الانبعاثات.. وقالت الشركة إنها لم تتلاعب وليس لديها علم بشأن الاختبارات التى أشارت إليها المجلة.

    وأقر هورن هذا الأسبوع بأن الشركة “وقعت في خطأ فادح” بخداعها المنظمين الأمريكيين بشأن الانبعاثات المسببة للتلوث من سياراتها التي تعمل بالديزل.

    وقالت فولكس فاجن إن 11 مليون سيارة لها حول العالم مزودة ببرنامج الكمبيوتر الذي تبين أنه يتلاعب في الانبعاثات بالولايات المتحدة وقالت وكالة حماية البيئة الأمريكية إن فولكس فاجن قد تواجه غرامات تصل إلى 18 مليار دولار.

  • الإندبندنت: دعوى قضائية ضد شركة فولكس فاجن تتهمها بفشلها فى حماية موظفيها من التعذيب فى البرازيل

    تلقت شركة “فولكس فاجن” ضربة جديدة بعد فضيحة انبعاثات محركات الديزل الخاصة بها بمصانعها بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث تلقت الشركة دعوى قضائية بمدينة “ساو باولو” تتهمها بفشلها فى حماية موظفيها من التعذيب والحبس إبان الحكم الديكتاتورى بالبرازيل وفقا لما نشره موقع صحيفة الإندبندنت البريطانية.

    وقالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن هذه ثانى مشكلة تجابه الشركة خلال الأسبوع الجارى بعد أن تكشف تضليل فرع الشركة بالولايات المتحدة الأمريكية لهيئة الرقابة البيئية والمستهلكين بتزوير اختبارات الانبعاثات مستخدمة برامج كمبيوتر تستهدف خداع قوانين ومقاييس الهواء النقى، لتجبر الشركة على سحب 500 ألف سيارة من السوق متكبدة خسائر وصلت إلى 15 مليار يورو.

    وتلقت الشركة الدعوى القضائية بناء على تحقيقات لجنة تقصى الحقائق التى شكلتها الرئيسة البرازيلية “ديلما روسيف” عام 2012 لكشف انتهاكات الحكم الديكتاتورى بالبرازيل فى الفترة بين 1964 و1985.

    وقامت مجموعة من موظفى الشركة آنذاك بعد تكشف نتائح التحقيق برفع دعوى قضائية ضد الشركة تتهمها بسماحها بتعذيب الموظفين وحبسهم على يد النظام الديكتاتورى الحاكم بتلك الفترة، رغم تصريحات “منتدى العمال للحقيقة والعدالة” البرازيلى لوسائل الإعلام المختلفة بأن شركة “فولكس فاجن” لم تكن الشركة الوحيدة التى تنتهج تلك السياسة فى عدم حماية موظفيها آنذاك.

    وقالت المحامية الممثلة لضحايا الشركة “روزا كارداسو” للإندبندنت إن الشركة تورطت فى تسريح العشرات من الموظفين بعد تعرضهم للتعذيب والحبس، مشيرة إلى وثائق تثبت أن الشركة قدمت العون للنظام الديكتاتورى للتعرف على عمال وأفراد معارضين له.

     

  • فولكس فاجن تستدعي حوالي 500,000 سيارة بسبب تثبيت برامج غير قانونية

    قامت شركة فولكس فاجن باستدعاء حوالي نصف مليون سيارة، وذلك بسبب توجيه الحكومة الأمريكية اتهامات للشركة الألمانية حول قيامها بتثبيت برمجيات بشكل غير قانوني، والتي تم تصميمها عمداً للتحايل على المعايير البيئية للحد من الضباب الدخاني والتخفيف من التلوث الجوي.

    ووجهت وكالة حماية البيئة إنذاراً للصانع الألماني حول المخالفة، واتهمت الشركة باستخدام برنامج يعرف باسم “defeat device” وهو نظام تم برمجته لمعرفة متى يجري اختبار السيارة بحيث يقوم تلقائياً بتفعيل أنظمة التحكم بالإنبعاثات بشكل كامل، ويقوم بعد انتهاء الاختبار بالعودة إلى الوضع الطبيعي، حيث يتم إطفاء أنظمة التحكم خلال ظروف القيادة اليومية.

    واتهمت الوكالة الشركة بوضع هذا البرنامج ضمن سيارات من فئة 4 أسطوانات cylinder تقوم شركة فولكس فاجن وأودي بإنتاجهم، وتم بيعهم بين سنة 2009 وسنة 2015.

    وينبعث من هذه السيارات أكسيد النيتروجين بكمية تصل إلى 40 ضعف الكمية المسموحة وفق المعيار القانوني المطلوب من وكالة حماية البيئة، وبشكل مخالف لمعايير الهواء النقي، مما يسهم بشكل كبير في الضباب الدخاني، بالإضافة لحصول مشاكل خطيرة في الجهاز التنفسي.

    وقالت سينثيا جايلز المسئولة في وكالة حماية البيئة “اننا نعمل عن كثب مع مجلس موارد الهواء في كاليفورنيا، وتعمل وكالة حماية البيئة على التأكد من أن تطبيق القوانين على جميع الشركات المصنعة للسيارات، وستواصل الوكالة التحقيق في هذه الانتهاكات الخطيرة للغاية” وأضافت “نحن نتوقع الأفضل من شركة فولكس فاجن”.

    وصرحت سينثيا بان شركة السيارات اعترفت باستخدام البرنامج، وأكدت المتحدثة باسم فولكس فاجن بأن الشركة قد تلقت إخطاراً حول الانتهاك، وان الشركة تتعاون مع التحقيق، ورفضت الإدلاء بمزيد من التفاصيل بشأن هذه القضية.

    وقال مسئولون انه على اصحاب السيارات المتضررة توقع الحصول على إشعارات حول قيام الشركة بسحب السيارات، بما في ذلك معلومات حول كيفية الحصول على سياراتهم بعد إصلاحها وبدون ان يدفعوا أي تكلفة.

    ويعتبر إشعار المخالفة أمر محرج لفولكس فاجن وخاصة انه يأتي بعد أيام من قيام الشركة بعرض خططها لتصنيع 20 سيارة هجينة تعمل بالكهربا بحلول عام 2020 كجزء من حملة للحد من الانبعاثات الصادرة من المركبات.

    واستلمت فولكس فاجن إشعار المخالفة في خضم معرض فرانكفورت للسيارات، والذي يعتبر أحد أكبر الأحداث الخاصة بصناعة السيارات. وقد تم تخصيص قاعة عرض كامل لفولكس فاجن لإظهار سياراتها، بينما عرضت أودي سياراتها في جناح منفصل.

    وتمتلك شركة فولكس فاجن علامة أودي للسيارات بالإضافة لامتلاكها العلامة الراقية في صناعة السيارات الرياضية بورشيه ولامبورغيني، وأشارت التقارير إلى تفوق فولكس فاجن على شركة تويوتا في الاونة الاخيرة كأكبر مصنع للسيارات في العالم.

  • نشطاء «فيس بوك» يهاجمون توكيل فولكس فاجن: «العربية بتتحرق لوحدها»

    تدوال العديد من مستخدمي التواصل الاجتماعي صور لسيارة «فولكس فاجن بولو» اشتعلت ذاتيًا في جراج عمارة.

    وقالت صاحبة الواقعة ماري سمير إنها فوجئت في الصباح باشتعال أجزاء من سيارتها في الجراج، وحررت على الفور محضرًا في قسم الشرطة، ثم تواصلت مع التوكيل، إلا أنها فوجئت بتعاملهم معها بطريقة سيئة ورفضوا إصلاح السيارة، حسبما زعمت.

    وأضافت ماري صاحبة السيارة أنها لجأت إلى جهاز حماية المستهلك، وتم إثبات أن الحريق نتج بسبب عيوب في الصناعة، وطالب مسئولو الجهاز، التوكيل بتغيير السيارة إلا أن الطلب قوبل بالرفض.

    وأكد عدد من النشطاء تعرض سيارتهم لواقعة مشابهة، منددين بعدم تعاون توكيل فولكس معهم ودشنوا حملة “فولكس فشلت في مصر”.

    Capture

زر الذهاب إلى الأعلى