قطاع غزة

  • السلطات الصحية فى غزة تعثر على جثة مواطن مصرى قذفها البحر على الشاطئ

    عثرت السلطات الأمنية بقطاع غزة التابعة لحركة حماس ، اليوم السبت، على جثة مواطن مصرى قذفتها أمواج البحر على شاطئ مدينة رفح الفلسطينية جنوب قطاع غزة فجر اليوم.

    وقال بيان صادر عن المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني التابع لحركة حماس بغزة ، إن الأوراق الثبوتية التي عثر عليها مع الجثة تشير إلى أن صاحبها مصري الجنسية ، مضيفا تم نقل الجثة إلى مستشفى أبو يوسف النجار؛ لاستكمال الإجراءات اللازمة.

  • وصول أول شحنة من لقاحات كورونا إلى قطاع غزة

    أعلن مسئول على الحدود فى غزة، عن وصول أول شحنة من لقاحات كورونا إلى القطاع عبر معبر حدودي إسرائيلي.

    وكان قد قال مسؤولون فلسطينيون وإسرائيليون إن قطاع غزة سيتسلم أول شحنة من اللقاحات المضادة لمرض كوفيد-19 اليوم الأربعاء بعد موافقة إسرائيل على مرور الشحنة عبر أراضيها.

    وسجل قطاع غزة، الذي يقطنه مليونا فلسطيني، أكثر من 53 ألف إصابة بفيروس كورونا و538 وفاة. وقال مسؤولون فلسطينيون إن الشحنة ستشمل جرعات تكفي لتطعيم ألف شخص.

  • مقال مترجم لصحيفة ( الجارديان ) البريطانية : إسرائيل تقصف أهداف لحماس في غزة

    نشرت الصحيفة مقال أشارت خلاله إلى بيان للجيش الإسرائيلي والذي أفاد بأن إسرائيل قصفت أهداف لحركة حماس في غزة ، رداً على إطلاق صاروخ من فلسطين أمس السبت ولكن سقط في منقطة مفتوحة ولم يتم الإعلان عن أي إصابات ، وأوضح البيان أن الجيش الإسرائيلي قصف ( موقعين لتصنيع الذخيرة / مجمع عسكري / بنى تحتية ) تابعين لحركة حماس ، وأشارت الصحيفة إلى أنه حتى الآن لم تعلن أي جهة مسئوليتها عن إطلاق الصواريخ على إسرائيل ، لكن إسرائيل تحمل بشكل روتيني حماس المسئولية عن جميع الهجمات التي تنطلق من أراضيها.
    وذكرت الصحيفة أن حماس كانت قد أعلنت أنها توصلت لاتفاق بوساطة قطرية لإنهاء أسابيع من تبادل إطلاق النار عبر الحدود ، حيث استولت حماس -التي تعتبرها إسرائيل منظمة إرهابية – على غزة من حركة فتح ، ومنذ ذلك الحين خاضت حماس (3) حروب مدمرة مع إسرائيل في المنطقة الساحلية ، حيث يعيش حوالي (2) مليون فلسطيني ، مما نتج عنه فرض إسرائيل لحصار شديد على قطاع غزة لعزل حماس.

  • الجيش الإسرائيلي يستعد لتصعيد قريب مع غزة

    ذكرت القناة 12 العبرية، أن قيادة المنطقة الجنوبية بالجيش الإٍسرائيلي، تستعد لاستئناف التصعيد مع قطاع غزة.

    ونقلت القناة العبرية عن قيادة المنطقة الجنوبية قولها، “إن نهاية شهر أكتوبر المقبل هو التاريخ المحدد للقوات للاستعداد”.

    وقال المقدم إيتاي زعفراني من الكتيبة 74 التابعة للواء الجنوبي إن الوضع في قطاع غزة يمكن أن يتغير في لحظة، لذلك نحن هنا دائما يقظين وجاهزين.

    وأضاف أن استعدادات الجيش الإسرائيلي لاستئناف التوتر نهاية أكتوبر تنبع من سلسلة أحداث قد تؤثر على الوضع السياسي مثل تدهور وضع كورونا في قطاع غزة، واعتماد حماس، على المعدات الطبية القادمة من إسرائيل، وتوقع نفاد الأموال القطرية أواخر أكتوبر، وضغط الشارع الذي سيدفع حماس، للعودة إلى إلبالونات والصواريخ.

    وتابع القول “هناك أيضا إحباط متزايد من تطبيع دول الخليج للعلاقات مع إسرائيل هذا الإحباط الذي قد يدفع حماس، للتصعيد وتفجير الوضع”. على حد قوله.

  • دبابات الاحتلال تقصف موقعين في قطاع غزة

    قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد موقعين وسط وجنوب قطاع غزة المحاصر، مما نتج عنه أضرارا بممتلكات الفلسطينيين، وفقا لما أفادت به وسائل إعلام فلسطينية.
    وأفادت مصادر فلسطينية في غزة بأن دبابات الاحتلال المتواجدة خلف الشريط الحدودي في محيط موقع “كيسوفيم” العسكري شمال شرقي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة قصفت بعدة قذائف مدفعية موقعًا شرق المدينة، مما أدى إلى تدميره وإلحاق الأضرار بالممتلكات.
    في ذات السياق أطلقت قوات الاحتلال قذيفتين شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، مما أدى إلى وقوع أضرار مادية دون وقوع إصابات.

  • زوارق حربية إسرائيلية تفتح النار على مركب صيد غرب ميناء قطاع غزة

    قال اتحاد لجان الصيادين الفلسطينيين، مساء يوم الأحد، إن الزوارق الحربية الإسرائيلية هاجمت مركب صيد مستخدمة نيران أسلحتها الرشاشة على بعد ميل غرب ميناء غزة.

    وأفاد مراسل روسيا اليوم بأن السلطات الإسرائيلية منعت الصيد في بحر غزة.

    وصرح نقيب الصيادين، نزار عياش، بأن “منع الصيد في بحر غزة تحت حجج واهية قرار إسرائيلي جائر وتعسفي، يحرم شريحة الصيادين من أرزاقهم”.

    وأضاف عياش أن قرار منع الصيد يوقف عمل أكثر من 1000 قارب صيد في قطاع غزة، فيما تمنع السلطات إدخال مستلزمات الصيد عبر المعابر.

    زوارق حربية إسرائيلية تفتح النار على مركب صيد غرب ميناء قطاع غزة (صورة)
    من جهتها أفادت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التابعة للإدارة العامة للمعابر والحدود، أنها أبلغت شركات القطاع الخاص بقرار تل أبيب بوقف إدخال جميع السلع والبضائع لقطاع غزة، عدا السلع والبضائع الغذائية والطبية فقط.

    وشدد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار جمال الخضري، على أن مواصلة السلطات الإسرائيلية منع إدخال الوقود ومواد البناء منذ 12 يوما لقطاع غزة، يمس الحالة الإنسانية لمليوني فلسطيني، ويعقد حصولهم على المستلزمات الأساسية من الكهرباء.

  • قناة العربية: سماع دوى صافرات إنذار فى مستوطنات محيط غزة

    أفادت مراسل قناة العربية، فى خبر عاجل، بسماع دوى صافرات الإنذار فى مستوطنات محيط غزة. وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاى ادرعى قال عبر تويتر: “قصفت دبابات جيش الدفاع قبل قليل مواقع عسكرية فى جنوب قطاع غزة ردا على إطلاق القذيفة الصاروخية من القطاع نحو الأراضى الإسرائيلية الليلة الماضية”، بحسب “سبوتنيك”.

    وعزز جيش الاحتلال الإسرائيلي نشر “القبة الحديدية” على حدود قطاع غزة. وأفادت القناة العبرية الـ”20″ بأن جيش الاحتلال الإسرائيلى عزز من نشر المنظومة الدفاعية “القبة الحديدية” على حدود قطاع غزة، تحسبا لأى مواجهة محتملة مع الفلسطينيين فى غزة ضد الاحتلال.

  • قصف مدفعى إسرائيلى لموقعين شمال وجنوب غزة

    قصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي اليوم ،الاثنين، موقعين شمال وجنوب قطاع غزة.
    وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” بأن مدفعية الاحتلال المتمركزة شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، قصفت بثلاثة قذائف موقعاً شرق البلدة، ما أوقع أضرارا به وبممتلكات المواطنين في المنطقة.
    وأوضحت أن قوات الاحتلال أطلقت ثلاث قذائف على موقع شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، ما أدى إلى تدميره، دون وقوع إصابات بصفوف المواطنين في المكان، مؤكدة أن الاحتلال يواصل تشديد الخناق على أهالي قطاع غزة بإغلاق المعبر التجاري الوحيد، ومنع إدخال البضائع ومواد البناء والمحروقات، إضافة إلى إغلاق بحر غزة بشكل نهائي أمام الصيادين ومنعهم من ممارسة مهنة الصيد.
  • وصول جثمان قيادي فتحاوى إلى غزة بعد وفاته في القاهرة أثناء تلقيه العلاج

    أعلنت سفارة دولة فلسطين بالقاهرة عن وصول جثمان المواطن الفلسطيني أسامة أبو العطا إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري ، حيث وافته المنية أثناء تلقيه العلاج في مستشفى فلسطين بالقاهرة .

    وأوضحت السفارة أنه بناء على توجيهات الرئيس محمود عباس و بمتابعة حثيثة من وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي، فقد تواصلت سفارة دولة فلسطين بالقاهرة مع الجهات المصرية المعنية بالرغم من الظرف الصحي العالمي المتعلق بجائحة كورونا للوقوف على اجراءات نقل جثمانه إلى قطاع غزة تلبية لرغبة أهله بدفن الجثمان في غزة  .

     و تابع سفير دولة فلسطين بالقاهرة دياب اللوح مع مندوبي السفارة بالقاهرة إنهاء كافة الإجراءات اللوجستية واستصدار الموافقات الأمنية بالتعاون مع الجهات المصرية المختصة لتيسير نقل الجثمان إلى قطاع غزة.

    ووجه سفير دولة فلسطين بالقاهرة دياب اللوح الشكر إلى السلطات والجهات ذات الصلة في مصر التي لم تتوان عن تقديم كافة أشكال المساعدة.  

     كما توجه  السفير دياب اللوح وكافة مستشاري وكوادر سفارة دولة فلسطين لدى القاهرة و مندوبيتها الدائمة لدى جامعة الدول العربية بخالص المواساة والتعازي القلبية لآل أبو العطا الكرام في فقيدهم ، متمنيا أن يلهم الله ذويه الصبر والسلوان.

  • الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة توافق على وقف إطلاق النار مع إسرائيل

    وافقت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة على وقف إطلاق النار مع إسرائيل، وفقًا لإذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي.

    نتنياهو يجتمع مع قيادة جيش الاحتلال لتوسيع الضربات على قطاع غزةنتنياهو يجتمع مع قيادة جيش الاحتلال لتوسيع الضربات على قطاع غزةيديعوت: مصر تنسق مع الأمم المتحدة لتهدئة الأوضاع في غزةيديعوت: مصر تنسق مع الأمم المتحدة لتهدئة الأوضاع في غزة

    وقالت الإذاعة: إن “الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وافقت على وقف إطلاق النار، بعد جولة من التصعيد”.

    وأشارت مصادر فلسطسنية إلى أن تهدئة متزامنة ومتبادلة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، مساء أمس الإثنين، دخلت حيز التنفيذ، بعد يومين من التصعيد المتبادل وإطلاق الصواريخ تجاه المستوطنات الإسرائيلية، وشن طائرات الإحتلال السرائيلي عشرات الغارات صوب مواقع تابعة لحركة الجهاد الإسلامي.

    وأوضحت المصادر، أن تهدئة دخلت حيز التنفيذ بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل منذ الساعة 11:30 بالتوقيت المحلي (9:30) بتوقيت جرينتش.

    ومنذ بداية التصعيد، تم إطلاق أكثر من 80 صاروخًا من قطاع غزة، على مناطق ومستوطنات مختلفة محيطة بالقطاع، فيما تم قصف مواقع عسكرية إسرائيلية بقذائف الهاون.

    كما شنت الطائرات الإسرائيلية أكثر من 50 غارة على مواقع عسكرية تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، ردًّا على إطلاق الصواريخ من القطاع، ومنذ بداية هذا التصعيد، استشهد 3 فلسطينيين، واحد منهم على الحدود الشرقية لقطاع غزة، فيما استشهد آخران في غارات إسرائيلية على موقع لحركة الجهاد الإسلامي في العاصمة السورية دمشق.

    وهدد مسؤولون إسرائيليون، على مدار اليومين الماضيين، بتوسيع رقعة العمليات في قطاع غزة، والدخول في مواجهة عسكرية موسعة، إلا أن حسابات الانتخابات الإسرائيلية التي ستنطلق بعد أقل من أسبوع، حالت دون حسم هذا القرار.

  • الاحتلال الإسرائيلى يشن غارات على مواقع فى قطاع غزة

    شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي غارات على مواقع فى قطاع غزة، وذلك حسبما أفادت فضائية “العربية” فى خبر عاجل منذ قليل.

    وفى وقت سابق، أعلن الجيش الإسرائيلي، أن صاروخين أطلقا من قطاع غزة، مساء السبت، سقطا قرب إحدى المستوطنات الإسرائيلية فى منطقة غلاف غزة.

    ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن المتحدث باسم جيش الاحتلال قوله – فى بيان مقتضب – إنه تم رصد إطلاق صاروخين من القطاع، مما أدى إلى دوى صافرات الإنذار فى مستوطنة “كيسوفيم” شرق المحافظة الوسطى، وتشير تقارير إعلامية إلى أن الصاروخين سقطا فى أراض خالية دون وقوع إصابات.

    ويأتى إطلاق الصاروخين فى أعقاب حديث لوزير الدفاع الإسرائيلى نفتالى بينيت للقناة 12 الإسرائيلية قال فيه “إنه منذ توليه منصبه فى وزارة الدفاع تم اغتيال 30 فلسطينيا”، مضيفا أنه خلال ولايته تراجع إطلاق القذائف الصاروخية والبالونات الحارقة على المستوطنات المحاذية لقطاع غزة.
  • الجيش الإسرائيلي يرصد إطلاق قذيفة صاروخية من غزة… ويطلق صافرات الإنذار

    القدس – سبوتنيك. ورصدت منظومة “القبة الحديدية” الإسرائيلية مساء اليوم الثلاثاء إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة تجاه المستوطنات والبلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

    وقال أفيخاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان له، “قبل وقت قليل تم رصد إطلاق صاروخ من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية”.

    وأضاف أدرعي “نتيجة لذلك تم تفعيل إنذارات في تطبيق الجبهة الداخلية فقط في مناطق مفتوحة”.

    وأفادت القناة “12” الإسرائيلية بأن “عدد من قذائف الهاون سقطت في مناطق مفتوحة“.

  • إسرائيل تشن غارات على موقع غربي خان يونس جنوب قطاع غزة

    وقال شاهد عيان إن طيران الاحتلال الإسرائيلي قام بإطلاق صاروخ تجاه هدف قرب الميناء غربي مدينة خان يونس”.

    وأضاف بالقول إن “طائرات الاحتلال المروحية شنت سلسلة غارات على محيط موقع (التل) والميناء الجديد شمال غرب محافظة خان يونس”.

    وتأتي الغارات الإسرائيلية بعد عدة ساعات من إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة وسقطت في منطقة مفتوحة داخل الأراضي الإسرائيلية بالقرب من الحدود مع القطاع دون وقوع إصابات أو أضرار.

  • فلسطينيون يصطادون سمكة “الشمس” العملاقة قبالة سواحل قطاع غزة

    تمكن صيادون فلسطينيون من اصطياد سمكة “الشمس” العملاقة قبالة سواحل قطاع غزة وسحبها إلى الميناء، حسب ما نشرته شبكة “روسيا اليوم” الإخبارية، اليوم الأحد، وتعيش سمكة “الشمس” (Mola Mola) فى المياه العميقة المعتدلة والاستوائية، ما يجعل مشاهدتها واصطيادها أمرا نادرا، وتعتبر سمكة “الشمس” غير مؤذية للإنسان، كما أن لحمها غير صالح للأكل لكونه يحتوى على سموم.

    اصطياد سمكة الشمس العملاقة قبالة سواحل قطاع غزو
    اصطياد سمكة الشمس العملاقة قبالة سواحل قطاع غزو

    يذكر أنه بعد سماح السلطات الإسرائيلية بالصيد ضمن مساحة تبلغ 15 ميلا بحريا، بدأ الصيادون فى القطاع باصطياد العديد من الأنواع كبيرة الحجم من الأسماك، مثل سمك القرش، والتى تم اصطياد أعداد كبيرة منها الشهر الماضى.

    أما سمكة “الشمس” التى يقدر وزنها بـ 3 أطنان، فتم اصطيادها ضمن هذه المسافة، وهى المرة الأولى التى يتم فيها اصطياد سمكة بهذا الحجم وهذا الوزن بالمنطقة.

    ويشار إلى أن سمكة الشمس تعد من أثقل الأسماك العظمية إذ يبلغ متوسط وزن السمكة ما يقترب من 1000 كيلو جرام وتتغذى بصفة أساسية على قناديل البحر ولها زعانف صدرية على شكل مروحة وزعانف الذيل والظهر تتميز بكبر حجمها حيث تتميز بزيادة فى الطول تجعل السمكة طويلة يبلغ متوسط طولها 1.8 متر.

    سمكة الشمس العملاقة
    سمكة الشمس العملاقة

    وتعتبر سمكة الشمس من اللحوم الشهية فى بعض المناطق، ويوجد أكبر سوق لبيع لحومها فى تايوان واليابان، وفى بعض الأحيان يحتوى جسمها على سموم فيحظر بيعها، وإناث هذه الأسماك تنتج ما يقترب من 300 مليون بيضة فى المرة الواحدة، وتعتمد سمكة الشمس فى نظامها الغذائى على القناديل والقشريات وسمك الحبار ويرقات الأسماك وثعبان البحر والأسماك الصغيرة، وتم اصطياد سمكة الشمس فى مياه البحر الأحمر فى نوفمبر 2011 ومرة أخرى تم اصطياد السمكة بوزن 800 كيلو جرام على سواحل مدينة السلوم بمحافظة مطروح.

    عرفت سمكة الشمس بهذا الاسم، لأنها اشتهرت بالخروج فوق سطح الماء مستلقية لتأخذ ما يشبه بحمام الشمس، وفى بعض الأحيان، تتغذى الأسماك المفترسة على سمكة الشمس، مثل الحيتان وأسماك القرش، وتعيش السمكة داخل المياه المعتدلة فى جميع أنحاء العالم، وتعتبر من الأسماك، التى تتواجد على سطح البحر، وتسبح فى أعماق تصل إلى 600 متر وتتواجد فى أعماق البحار والمحيطات.

    فلسطينيون يصطادون سمكة الشمس العملاقة
    فلسطينيون يصطادون سمكة الشمس العملاقة

    وتعد سمكة الشمس إحدى أكبر الأسماك العظمية فى العالم، وواحدة من أكثر الأسماك تطورا داخل البحر، حيث تمتلك جمجمة تشبه فى تكوينها الجمجمة الإنسانية وتكون طويلة للغاية بحيث يزيد طولها عن طول عمودها الفقرى.

    وتمتاز سمكة الشمس المحيطية باللون الرمادى ذا الملمس الخشن والجسم المستدير ويصل عمرها فى بعض الأحيان إلى عشر سنوات وتفضل البقاء داخل المياه الدافئة التى تصل درجة الحرارة فيها إلى 10 درجات مئوية وقد تتعرض للموات إذا بقت ففترة طويلة فى مياه تصل لدرجة 12 درجة مئوية وهى من الأسماك المسالمة ولا تعرض الإنسان للأذى أو الضرر.

  • يديعوت أحرونوت: انهيار جهود التهدئة سيقود إلى حرب شاملة في غزة

    ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أن هناك تقديرات في إسرائيل، ترجح اندلاع عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة، حال فشلت جهود “التهدئة”.

    وقالت “يديعوت”: يعتقدون في إسرائيل، أنه في حال فشل جهود التهدئة أو انهيارها سيؤدي ذلك إلى عملية عسكرية واسعة النطاق في القطاع.

    وأضافت الصحيفة العبرية “تبلور مفهوم، أن القوة وحدها هي التي يمكن أن تغير واقع قطاع غزة؛ بهدف تحقيق الهدوء لفترة طويلة”، مستطردة: “ستكون بداية عام 2020 فرصة لاختبار فشل أو نجاح الجهود”.

    ووافقت سلطات الاحتلال، على استيراد الفراولة والطماطم والباذنجان من قطاع غزة إلى إسرائيل، وفق صحيفة “معاريف” العبرية التي أشارت إلى أن ذلك القرار جاء “بتعليمات سياسية”.

    وكان يسرائيل كاتس وزير الخارجية الإسرائيلي، قد صرح صباح اليوم، أن إسرائيل متمسكة بشرطها في مسألة إبرام تهدئة طويلة الأجل مع حركة حماس في قطاع غزة.

    وقال كاتس في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي: “إنه لن يكون هناك اتفاق على ترتيبات مع غزة دون إعادة الأسرى والمفقودين؛ لكن يمكن التوصل لتهدئة مؤقتة”.

  • زوارق الاحتلال الإسرائيلى تطلق النار صوب الصيادين الفلسطينيين ببحر غزة

    أ ش أ

    أطلقت زوارق الاحتلال الإسرائيلى النار، اليوم الأربعاء، صوب مراكب الصيادين الفلسطينيين بخان يونس جنوب قطاع غزة.

    وقال شهود عيان، إن زوارق الاحتلال استهدفت الصيادين فى ساعات الفجر الأولى، داخل المنطقة المسموح الصيد بها دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

    وتنفذ زوارق الاحتلال، اعتداءات شبه يومية على الصيادين خلال عملهم فى بحر غزة، وكان تقرير حقوقى أكد أن 85 بالمئة من الصيادين بقطاع غزة تعرضوا لانتهاكات من قبل قوات الاحتلال.

    وذكر مركز الميزان لحقوق الإنسان بقطاع غزة، فى ورقة حقائق حول الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين فى قطاع غزة وأثرها على الأوضاع الاقتصادية، أن صيادى القطاع يعانون من صعوبات كبيرة فى الوصول إلى مصدر رزقهم الوحيد؛ نتيجة انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلى المنظمة، والتى لا تقف عند حدود حرمانهم من حقهم فى العمل، بل تمس بحقهم فى الحياة والسلامة الجسدية، عبر إطلاق النار وإيقاع قتلى وجرحى فى صفوفهم.

  • مقترح إسرائيلي ببناء جزيرة اصطناعية على شواطئ غزة

    ذكرت قناة عبرية إن إسرائيل تبحث مدى إمكانية إقامة جزيرة اصطناعية أمام شواطئ قطاع غزة في البحر المتوسط.

    وأفادت القناة العبرية الـ”12″، صباح اليوم الأحد، بأن وزير الدفاع الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، بحث مع مسؤوليه الأمنيين مدى إمكانية إقامة جزيرة اصطناعية أمام شواطئ غزة، وهو الاقتراح الذي سبق أن قدمه وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، من قبل.

  • الاحتلال الإسرائيلي يستهدف موقعا لـ”حماس” شمال غزة

    استهدف سلاح الجو الإسرائيلي، صباح اليوم السبت، موقعا تابعا لحركة حماس، بالقرب من بلدة بيت لاهيا بشمال قطاع غزة، بثلاثة صواريخ.

    وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي في بيان: “استهدفنا أهدافا تابعة لمنظمة حماس، بشمال قطاع غزة، من بينها مجمع عسكري”.

    وزعم المتحدث العسكري الإسرائيلي، إلى أن هذه الغارات جاءت ردًا على إطلاق نيران من قطاع غزة نحو الأراضي الإسرائيلية، في وقت سابق من الليلة الماضية، وأكد أفيخاي، على تحمل حركة حماس مسئولية كل ما يحدث في قطاع غزة وينطلق منه.

    جدير بالذكر أن المدفعية والطائرات الإسرائيلية استهدفت في ساعة متأخرة من أمس الجمعة، موقعين في شرق مدينة غزة، دون وقوع إصابات.

  • طائرات الاحتلال الإسرائيلى تقصف قطاع غزة

    قصف الطيران الحربى الإسرائيلى بعدد من الصواريخ، فجر اليوم الأربعاء، عددا من المواقع فى قطاع غزة، وأوقع دمارا وخرابا في ممتلكات المواطنين الفلسطينيين.

    وأفادت مصادر فلسطينية بأن طائرة حربية إسرائيلية قصفت بصاروخين موقعا في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، وآخر غرب المدينة بصاروخ واحد ما أدى إلى تدميرهما وإلحاق أضرار بممتلكات المواطنين المجاورة، وبث حالة من الخوف في صفوف الأطفال.

    وقصف الطيران الحربي الإسرائيلي موقعا غرب مدينة خانيونس جنوب القطاع، بصاروخين ما أدى إلى تدميره واشتعال النيران فيه، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين الآمنين.

    وزعم جيش الاحتلال أن القصف على القطاع جاء ردا على إطلاق قذيفة صوب المستوطنات الإسرائيلية المتاخمة للقطاع.

    وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن جيش الاحتلال نفذ القصف ردا على إطلاق المقاومة أكثر من 3 صواريخ على مستوطنات “غلاف غزة”.
    ولفتت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أنه تم إطلاق قذائف صاروخية من غزة، باتجاه المنطقة المعروفة إسرائيليا بـ”غلاف غزة”، وأنه تم تفعيل منظومة “القبة الحديدية”.

    يأتي ذلك في ظل هدوء نسبي في قطاع غزة، بعد نحو أسبوعين من انتهاء عدوان إسرائيلي، خلف وراءه 35 شهيدا بينهم 8 أطفال و3 نساء، وإصابة 111 آخرين بجروح مختلفة.

    وكان آخر إطلاق قد رصد من القطاع في 16 نوفمبر الجاري، حين أطلقت قذيفتان نحو مدينة بئر السبع، اعترضتهما منظومة “القبة الحديدية”.

    وبعد يومين من جولة التصعيد الأمني التي بدأها الجيش الإسرائيلي باغتيال القيادي في “سرايا القدس”، الذراع المسلح لحركة الجهاد، بهاء أبو العطا وزوجته، تم التوصل لوقف إطلاق نار، وأعلن حينها أن شروط التهدئة تتضمن التزام الاحتلال الإسرائيلي بوقف عمليات الاغتيال، ووقف استهداف مسيرات العودة الأسبوعية قرب حدود قطاع غزة، والالتزام بتفاهمات كسر الحصار عن غزة التي جرت نهاية عام 2018، مقابل الهدوء على المناطق الحدودية.

  • إطلاق صواريخ من غزة.. وجيش الاحتلال يعلن اعتراض القبة الحديدية لصاروخين

    أكدت مصادر إعلامية إسرائيلية إطلاق عدة صواريخ من قطاع غزة تجاه الغلاف قبل قليل، مشيرة إلى اعتراض القبة الحديدية صاروخين فى سماء سديروت.

    قال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلى إن السلطات فعّلت إنذارات فى منطقة غلاف غزة ومدينة سديروت.

  • الإمارات تقدم 5.5 مليون درهم لـ”الأونروا” لدعم التعليم فى غزة

    أعلن الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتى ورئيس مؤسسة (خليفة بن زايد آل نهيان) للأعمال الإنسانية، تقديم دعم قيمته 5 ملايين و500 ألف درهم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) لدعم العملية التعليمية فى قطاع غزة.

    وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية اليوم الأحد أن المساعدات هدفها تنفيذ مشروع توزيع مستلزمات وأدوات مدرسية على طلبة مدرستي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الابتدائية للبنين والابتدائية المشتركة في شمال غزة، لتعزيز بيئة تعليمية إيجابية.

    وقال ماتياس شمالى مدير عمليات الأونروا في غزة: “نحن ممتنون للدعم المستمر والمتواصل الذي تقدمه مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لبرنامج الأونروا التعليمى، حيث سيكون لهذا التبرع تأثير إيجابي ومباشر على التعليم وعلى خبرات التعلم لآلاف اللاجئين الفلسطينيين الذين بدأوا العام الدراسي الجديد في غزة قبل بضعة أسابيع”.

    وأشار إلى تدهور الأحوال الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية لمعظم سكان غزة في ظل الحصار المفروض من قبل السلطات الإسرائيلية على غزة والذي دخل عامه ال(13) على التوالى.

    وتقدم الأونروا الخدمات التعليمية المتنوعة لحوالى 5.4 مليون لاجىء من فلسطين مسجلين لدى الوكالة في سائر أقاليم عملياتها الخمسة والتى تشمل الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة.

  • جيش الاحتلال يعلن قصف أهداف تابعة لحماس في قطاع غزة

    أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال ساعات الليلة الماضية، شن مقاتلاته الحربية وطائراته غارات على عدد من الأهداف الإرهابية التابعة لحركة حماس في قطاع غزة ومن بينها معسكر ومجمع عسكري استخدمته القوة البحرية لحماس، بالإضافة إلى بنية تحتية تحت أرضية.

    وأوضح جيش الاحتلال أن الغارات جاءت ردًّا على إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل الليلة الماضية.

    وحمل جيش الاحتلال حماس مسؤولية ما يجري في قطاع غزة أو ينطلق منه وستتحمل تداعيات الأعمال الإرهابية التي تستهدف الإسرائيليين.

  • عاجل.. طائرات الاحتلال تقصف موقعا غرب خان يونس جنوب غزة

    قصفت طائرات تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي موقعًا غرب خان يونس، جنوب قطاع غزة، منذ قليل، حسبما ذكرت قناة “سكاي نيوز عربية”.

     

  • الأمم المتحدة: مصر منعت حربا فى غزة والمنطقة لا تحتاج مزيدا من النزاعات

    أكد المبعوث الخاص للأمم المتحدة فى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، أن مصر قامت بجهود مع الأمم المتحدة، لمنع اندلاع حرب فى غزة.

    وقال نيكولاي ملادينوف عبر حسابه الرسمى بموقع التدوينات المصغرة “تويتر”: مصر والأمم المتحدة منعت تصعيدا كان من الممكن أن تتحول لحرب”.

    وأضاف: الأيام القادمة ستكون حاسمة، يجب على الجميع إظهار أقصى درجات ضبط النفس، لمنع إراقة الدماء، فمنطقة الشرق الأوسط لا تحتاج لمزيد من الحروب”.

    وأطلق الاحتلال الإسرائيلى ما سماها “عملية الحزام الأسود” فجر الثلاثاء الماضى، لاستهداف قيادات فى المقاومة الفلسطينية فى قطاع غزة، حيث أدت إلى استشهاد 34 شخصا، وإصابة العشرات.

  • بيان الصحة الفلسطينية: 18 شهيد و 50 مصاب نتيجة العدوان الإسرائيلى على غزة

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية فى غزة فى بيان لها منذ قليل، عن ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلى على القطاع إلى 18 شهيدا وإصابة 50 آخرين.

    كانت قوات الاحتلال الإسرائيلى قد شنت غارات على شمال قطاع غزة فجر الثلاثاء، ما أدى لاستشهاد قيادى بارز فى سرايا القدس الجناح العسكرى لحركة الجهاد الإسلامى.

    ونشرت وزارة الصحة الفلسطينية أسماء شهداء العدوان الإسرائيلى على غزة ومنهم بهاء سليم حسن أبو العطا  42 عام، أسماء محمد حسن ابو العطا  39 عام، محمد عطية مصلح حمودة 20 عام، زكى عدنان محمد غنامة  25 عام، إبراهيم احمد عبد اللطيف الضابوس 26 عام، عبد الله عوض ساكب البلبيسي 26عام، عبد السلام رمضان أحمد أحمد 28 عام.

    وأدانت جامعة الدول العربية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والشعب الفلسطيني الذي ذهب ضحيته عدد من الشهداء والجرحى، استمراراً لمسلسل العدوان والإجرام المتصاعد للاحتلال.

    وحملت الجامعة -في بيان الثلاثاء- الحكومة الإسرائيلية المسئولية الكاملة عن هذه الحلقة من العدوان، بارتكابها الجريمة النكراء فجر اليوم بكل نتائجها وتداعياتها، والتي تأتي في سياق محاولات إسرائيلية مكشوفة لتدفيع الشعب الفلسطيني أثمان مآزقها وأجنداتها من دماء أبنائه، وتقويض الأوضاع في قطاع غزة المحاصر إلى المزيد من التدهور، وإلى جر المنطقة نحو المزيد من العنف والاضطراب الذي تتجاوز انعكاساته حدود المنطقة إلى تهديد الأمن والسلم الدوليين.

    وأكدت الجامعة العربية، أن هذه الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني الأعزل لن تزيده إلا إصراراً وصموداً وتمسكاً بأرضه، وهو ما يستدعي تدخلاً دولياً عاجلاً وفاعلاً لوقف العوان الاسرائيلي، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في طريق إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، والتصدي لهذا الاستهتار الإسرائيلي في استباحة الأرض والدم الفلسطيني، وتحديه لإرادة المجتمع الدولي وانتهاك شرائعه وقراراته.

  • غارة إسرائيلية تتسبب في استشهاد قيادى ميدانى بحركة الجهاد فى وسط قطاع غزة

    استشهد قيادى ميدانى بارز فى حركة الجهاد الإسلامى الفلسطينية فى غارة إسرائيلية على قطاع غزة صباح اليوم الأربعاء.

    وذكرت سرايا القدس، الجناح العسكر للحركة، في بيان، أن القيادي خالد معوض فراج (38 عاما)، “استشهد إثر قصف صهيوني وسط القطاع”.
    وأفاد شهود عيان بأن طائرة حربية إسرائيلية من نوع (إف-16) قصفت بصاروخ واحد موقعاً في منطقة الشيخ عجلين جنوب غرب مدينة غزة، ما أدى إلى تدميره واشتعال النيران فيه وتصاعد الدخان من المكان، إضافة إلى إلحاق أضرار جسيمة في منازل المواطنين المجاورة.

    وقصفت طائرة حربية أرضاً زراعية بصاروخ واحد شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، وأحدثت حفرة عميقة في المكان، إضافة إلى إلحاق أضرار في ممتلكات المواطنين القريبة من الاستهداف.

    وكان قد استشهد أمس (في اليوم الأول للعدوان الإسرائيلي على أهالي القطاع) عشرة فلسطينيين كان أبرزهم القيادي البارز في سرايا القدس بهاء أبو العطا، وأصيب 45 آخرين بجروح مختلفة، وألحق دمار وخراب في منازل وشقق سكنية.

    وتجوب طائرات حربية إسرائيلية بين الفينة والأخرى أجواء القطاع وتقصف ممتلكات المواطنين المدنية ومواقع وأراض زراعية، فيما تحلق طائرات إستطلاع إسرائيلية من دون طيار على مدار الساعة في الأجواء.

    وفي السياق ذاته، أفادت مصادر فلسطينية بإصابة آلية عسكرية إسرائيلية قرب السياج الفاصل مع قطاع غزة.
    وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أعلن أن 220 صاروخا أطلق من قطاع غزة على إسرائيل منذ صباح أمس تمكنت القبة الحديدية من إسقاط ٩٠٪ منها.

  • رئيس الوزراء الفلسطينى يطلب تدخلا فوريا لوقف العدوان الاسرائيلى على غزة

    طالب رئيس الوزراء الفلسطينى محمد اشتية، بوقف فورى للعدوان الإسرائيلى المتواصل على الفلسطينيين فى قطاع غزة والذى سقط ضحيته منذ فجر اليوم 10 شهداء وعشرات المصابين.

    وقال اشتية فى بيان له الليلة: “يجب على إسرائيل وقف جرائمها ضد المدنيين فورا، وندعو الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان توفير الحماية لأبناء شعبنا من انتهاكات الاحتلال سواء في غزة أو الضفة”.

    وأوضح رئيس الوزراء الفلسطينى أن الرئيس أبو مازن والحكومة يجريان اتصالات إقليمية ودولية مكثفة لمنع العدوان من التدحرج.

    وشدد اشتية على أنه يجب أن لا يسمح للمتنافسين في الانتخابات الإسرائيلية استخدام الدم الفلسطيني كورقة انتخابية.

  • رئاسة فلسطين تدين إسرائيل بسبب الغارات الجوية على غزة

    أدانت الرئاسة الفلسطينية، الجريمة الإسرائيلية المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة، التى أسفرت عن استشهاد 3 أشخاص، بينهم مواطن وزوجته وإصابة أطفاله بعد استهداف منزلهم فى حى الشجاعية بمدينة غزة.

    ووفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، وحملت الرئاسة، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة وتبعات تدهور الأوضاع فى القطاع.

    كما طالبت المجتمع الدولى بإلزام الحكومة الإسرائيلية بوقف العدوان فورا وضرورة توفير الحماية العاجلة لأبناء شعبنا فى كافة أماكن تواجده.

  • استشهاد شخصين وإصابة أخرين فى قصف إسرائيلى شرق مدينة غزة

    اغتالت طائرات حربية إسرائيلية فجر اليوم الثلاثاء، مواطنين فلسطينيين اثنين بقصف منزل شرق حى الشجاعية شرق مدينة غزة.
    وأفاد شهود عيان بأن طائرة حربية إسرائيلية أطلقت صاروخين على منزل فى حى الشجاعية ما أدى إلى استشهاد القيادى فى سرايا القدس الذراع العسكرى لحركة “الجهاد” الإسلامى بهاء أبو العطا (42 عاما) وزوجته، وإصابة آخرين نقلوا إلى مستشفى الشفاء.
    وذكرت مصادر فلسطينية أن التوتر يسود قطاع غزة، وأن مدفعية الاحتلال أطلقت عدة قذائف صوب المناطق الشرقية.
    وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة استشهاد مواطن ومواطنة وإصابة 2 آخرين بجروح جراء القصف.
    وأعلن جيش الاحتلال بحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه تمكن من اغتيال أبو العطا، مدعيا أن أبو العطا هو المسئول عن تنفيذ القصف على مستوطنات الاحتلال في جولات القتال التي تكررت مؤخرا.
    وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال افيخاى ادرعى “في عملية مشتركة لجيش الاحتلال وجهاز الأمن العام تم في الساعة الأخيرة استهداف مبنى تواجد في داخله أبرز قادة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة”.
    وأضاف “لقد نفذ أبو العطا عمليا معظم نشاطات حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة وكان بمثابة قنبلة موقوتة. كما قاد أبو العطا بشكل مباشر العمليات ومحاولات استهداف المستوطنين وجنود الاحتلال بطرق مختلفة ومن بينها إطلاق قذائف صاروخية وعمليات قنص وإطلاق طائرات مسيرة وغيرها”.
    من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة إياد البزم “تتابع وزارة الداخلية والأمن الوطني تداعيات استهداف الاحتلال الإسرائيلي لأحد قادة المقاومة في حي الشجاعية شرق مدينة غزة فجر اليوم، وقد اتخذت الأجهزة الأمنية والشرطة التدابير اللازمة”.
    وقالت مصادر فلسطينية إن المقاومة أطلقت رشقة من الصورايخ باتجاه مستوطنات “غلاف غزة”، فيما أعلن جيش الاحتلال أنه رفع حالة التأهب على حدود القطاع وأمر بفتح الملاجيء في المستوطنات القريبة من غزة تحسبا لرد المقاومة، وقام بتعطيل المدارس ووقف حركة القطارات وإغلاق الطرق الرئيسية المحاذية للقطاع.
    ودوت انفجارات عنيفة ناجمة عن انطلاق الصواريخ.. وجاء انطلاق الصواريخ بعد وقت قصير من نعي سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي لقائد المنطقة الشمالية في القطاع بهاء أبو العطا الذي اغتالته إسرائيل فجرا.
    ونعت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي الشهيد بهاء أبو العطا قائد المنطقة الشمالية.
    وتوعدت سرايا القدس “بالسير على درب الشرفاء لاستكمال مسيرة تحرير فلسطين”، حسب البيان الصادر عنها.
    بدورها، أكدت حركة حماس – في بيان لها – أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل كل التبعات والنتائج المترتبة على هذا التصعيد والاستهداف الخطير.. كما أكدت “أن مسيرة الجهاد والمقاومة مستمرة ومتصاعدة”، وأن جريمة اغتيال القائد أبو سليم لن تمر دون عقاب.
    وأعلنت لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية بغزة – في بيان صحفي – عن الحداد والإضراب العام في القطاع، متعهدة بإفشال ومواجهة العدوان الإسرائيلي.
    وأغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي جميع معابر قطاع غزة، وقال رائد فتوح رئيس اللجنة الرئاسية الفلسطينية لتنسيق دخول البضائع لقطاع غزة إن الاحتلال الإسرائيلي أبلغنا بقرار الحكومة الإسرائيلية إغلاق معبر كرم أبو سالم من اليوم وحتى إشعار آخر.
    ويعد معبر كرم أبو سالم المعبر الوحيد المخصص لإدخال البضائع لقطاع غزة.
    كما قررت وزارة التربية والتعليم في قطاع غزة تعليق العمل في مدارس القطاع الحكومية والخاصة والتابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الاونروا، حيث أكد زياد ثابت وكيل وزارة التربية والتعليم في غزة تعليق الدراسة في جميع المدارس اليوم.

  • إسرائيل تغتال بهاء أبو العطا أبرز قادة حركة الجهاد الإسلامى فى غزة

    أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلى فى بيان، اليوم الثلاثاء، أنها اغتالت بهاء أبو العطا، أبرز قادة حركة الجهاد الإسلامى فى قطاع غزة.

    ووفقا لـ”سكاى نيوز”، قال الجيش الإسرائيلى فى بيان إنه شن ضربة جوية، ضمن عملية مشتركة مع جهاز الأمن العام “الشاباك” ضد منبى كان أبو عطا موجودا بداخله، مشيرا إلى أنه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، صادق على تنفيذ العملية.

    وبحسب إسرائيل، فقد نفذ أبو العطا، عمليات معظم نشاطات الحركة فى قطاع غزة وكان بمثابة قنبلة موقوتة، وقاد وتورط بشكل مباشر فى العمليات ومحاولات استهداف إسرائيل وجنود الجيش الإسرائيلى بطرق مختلفة ومن بينها إطلاق قذائف صاروخية وعمليات قنص.

    وكان بهاء أبو العطا، وفقا لتل أبيل، مسؤولًا عن معظم العمليات التى انطلقت فى العام الأخير من قطاع غزة، والجولات القتالية وإطلاق الصواريخ على مستوطنات غلاف غزة فى الأشهر الأخيرة.

    وفور إعلان عملية الاغتيال، أغلق الجيش الإسرائيلى طرقات فى المنطقة المحيطة بقطاع غزة ووقف التعليم فى المستوطنات القريبة من الحدود بما فيها مدينة سديروت.

    وأشار إلى أنه قام بتعزيز قواته فى المنطقة، تحسبا لـ”مجموعة واسعة من السيناريوهات الهجومية والدفاعية”.

زر الذهاب إلى الأعلى