قناة السويس

  • أسامة ربيع: ما زال طريق قناة السويس الأفضل والأقصر لكل الطرق البحرية

    قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس: “عقدنا عدة اجتماعات مع جميع رؤساء الشركات والتوكيلات الملاحية العالمية لمناقشة حلول أزمة الملاحة فى قناة السويس، بسبب أحداث البحر الأحمر، لنجد مخرجا لقناة السويس والذى تمر به القناة لأول مرة”.
    وأضاف أسامة ربيع، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “كل يوم”، الذى يقدمه الإعلامى خالد أبو بكر، على قناة on، وصل عدد السفن فى يناير 2023 إلى 2155 سفينة وفى يناير 2014 وصل عدد السفن 1360 بفارق 793 سفينة بنسبة 36% نقصا، والعائد كان 804 ملايين دولار فى يناير العام الماضى وهذا العام 428 مليون دولار بفارق 376 مليون دولار بنسبة نقص 46% عن العام الماضى.
    وأكد أسامة ربيع، ورغم ما يحدث ما زال طريق قناة السويس الأفضل والأأمن والأقصر لكل الطرق البحرية، فطريق رأس الرجال الصالح غير مستدام ولا يصلح لذلك، كما أن مر خلال العام الماضى 26 ألفا و400 سفينة وفروا 55 مليون طن انبعاثات كربونية عن أى طريق بديل، كما وفرت 17 مليون طن وقود.
    وتابع أسامة ربيع: “هناك فرق بين قناة السويس وطريق رأس الرجاء الصالح فى زمن المرور والذى بلغ من 12 إلى 15 يوما طبقا لسرعة السفينة والأحوال الجوية، وهناك مشكلة فى سلاسل الإمداد التى تؤثر على العالم، وهناك تحذيرات من كارثة بيئية عالمية بسبب تحول السفن من قناة السويس لرأس الرجاء الصالح”.
    وأوضح أسامة ربيع: “قدمنا خدمات لم تكن موجودة للتسهيل على الشركات والسفن التى تعبر البحر الأحمر، ومن المتوقع زيادة عدد السفن بالقناة بعد حل الأزمة لتعويض السفن التى توقفت”.
  • أسامة ربيع: بمجرد توقف أحداث البحر الأحمر ستعود السفن للمرور بقناة السويس

    قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، منذ بداية شهر يناير وبدأنا نتأثر بأحداث البحر الأحمر نتيجة تحول الشركات ذات السفن الحاويات وسفن نقل السيارات لطريق رأس الرجاء الصالح بدلا من المرور بالبحر الأحمر وقناة السويس، لافتا إلى أن ما يحدث فى البحر الأحمر يؤثر على حركة السفن وحركة التجارة العالمية.
    وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “في المساء مع قصواء”، مع الإعلامية قصواء الخلالى، عبر قناة “CBC”، أن الطريق البديل يُزيد في الزمن عن طريق قناة السويس بما يقرب من 12 إلى 15 يوما فضلا عن الزيادة في استهلاك الوقود، مشيرا إلى أن نسبة انخفاض السفن العابرة من قناة السويس بلغت 35% بسبب الأحداث الجارية في البحر الأحمر. 
    ولفت إلى أن توكيلات السفن طلبت تخفيضات خلال الفترة الجارية لحين انتهاء الأزمة في البحر الأحمر، مردفا: “وفرنا بقناة السويس لانشات للإسعاف والإنقاذ ونقدم خدمات إضافية مثل تموين السفن بالوقود وخدمات لوجستية أخرى.
    وأكد أنه بمجرد توقف الأحداث في البحر الحمر ستعود السفن من طريق رأس الرجاء الصالح إلى قناة السويس، موضحا أن سلاسل الإمداد تأثرت بشكل كبير جدا بسبب الأحداث الإقليمية بالمنطقة.

  • رئيس الوزراء يشهد توقيع 5 اتفاقيات للشراكة بين اقتصادية قناة السويس وشركات قطاع خاص

    شهد اليوم الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مراسم توقيع 5 اتفاقيات إطارية بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وعددٍ من شركات القطاع الخاص التي تعمل في مختلف القطاعات الصناعية المستهدفة من قبل الهيئة، بالتنسيق مع هيئة الرقابة الإدارية، في إطار دعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص.
    وقام بالتوقيع على الاتفاقيات الخمس الإطارية أحمد سعد، المدير التنفيذي للهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وممثلو الشركات المستهدفة، وذلك بحضور المهندس محمود عصمت، وزير قطاع الأعمال العام، والمهندس أحمد سمير، وزير التجارة والصناعة، ووليد جمال الدين، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.  
    وأشار ووليد جمال الدين إلى أن هذه الخطوة تستهدف تعظيم الاستفادة من موارد الدولة وتقديم حوافز مُشجعة وداعمة للمستثمرين، وذلك من خلال اتفاقية إطارية بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية والشركات المُستهدفة، تشمل إمكانية مُساهمة الهيئة في إعداد دراسات الجدوى، وكذا عرض المُشاركة بحصةٍ في تلك المشروعات، مُقابل قيمة حق الانتفاع بالأرض، لافتاً إلى أن تلك الاتفاقيات الخمس تعدُ بداية لعدد 50 اتفاقية تم التفاوض بشأنها.
    وشمل التوقيع اتفاقية إطارية بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، ويوسف أكرم يوسف علام، رئيس مجلس إدارة شركة دايرة لإعادة التدوير، إحدى شركات مجموعة يوسف علام، بشأن إقامة مشروع لصالح الشركة، يستهدف إعادة تدوير البلاستيك من نوعية الـ (PET) وتصنيعه، وتصنيع أنواع بلاستيك أخرى مُعاد تدويرها يصلح استخدامها في مجال الغذاء وصناعات أخرى، من خلال تخصيص أرضٍ لها داخل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بنظام حق الانتفاع، على مساحة قدرها 10 آلاف متر مربع، بمنطقة السُخنة الصناعية، وبتكلفة استثمارية تتجاوز 15 مليون دولار.
    كما تم توقيع اتفاقية إطارية بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، ومُراد سويلو، ممثلاً عن شركة أوراجلو ايجيبت لتصنيع الملابس الجاهزة، بشأن إقامة مشروع مصنع ملابس جاهزة، من خلال تخصيص أرضٍ لها داخل المنطقة الاقتصادية، بنظام حق الانتفاع، على مساحة قدرها 75 ألف متر مربع، بمنطقة القنطرة غرب الصناعية، وبتكلفة استثمارية تتجاوز 150 مليون دولار.
    وقد تم توقيع اتفاقية إطارية بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، سليم سانكايا، عضو مجلس إدارة شركة جيد تسكتايل، تستهدف إقامة مشروع في مجال الغزل والنسيج، من خلال تخصيص أرضٍ للشركة داخل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بنظام حق الانتفاع، على مساحة قدرها 100 ألف متر مربع تقريبًا، وبتكلفة استثمارية تتجاوز 65 مليون دولار، على مشروعين، الأول بـ 30 مليون دولار للملابس الجاهزة، تم توقيعه اليوم، والثاني بـ 35 مليون دولار للصباغة.
    كما تم توقيع اتفاقية إطارية بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والدكتور أسامة محمد فؤاد عباس، رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب شركة أوركيديا للصناعات الدوائية، التي تعمل في مجال صناعة الأدوية ومستحضرات التجميل والمكملات الغذائية، بهدف إقامة مشروع مصنع أدوية، من خلال تخصيص أرض للشركة داخل المنطقة الاقتصادية، بنظام حق الانتفاع، على مساحة قدرها 10 آلاف متر مربع، بتكلفة استثمارية تتجاوز مليار جنيه مصري.
    وتم توقيع اتفاقية إطارية بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، أحمد سيد مصطفي سيد، ممثلاً عن شركة الحمد للمصنوعات الخشبية المتطورة، تستهدف إقامة مشروع صناعي، من خلال تخصيص أرض لصالح الشركة داخل المنطقة الاقتصادية على مساحة قدرها 12.7 ألف متر مربع بالمنطقة الصناعية بالسخنة، وبتكلفة استثمارية تتجاوز 129 مليون جنيه مصري.

  • رئيس هيئة قناة السويس: لا صحة لتأثر الملاحة بتطورات الأوضاع في البحر الأحمر

    قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، إنه لا صحة لتعليق حركة الملاحة بالقناة نتيجة تطورات الأوضاع في منطقة البحر الأحمر، وذلك حسبما أفادت قناة “القاهرة الإخبارية”، في خبر عاجل لها.

    وأكد الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، أن الملاحة منتظمة من الاتجاهين، فيما أعربت جمهورية مصر العربية في بيان صادر عن وزارة الخارجية يوم 12 يناير الجارى، عن قلقها البالغ على إثر تصاعد العمليات العسكرية في منطقة البحر الأحمر، والغارات الجوية التى تم توجيهها لعدد من المناطق داخل جمهورية اليمن، داعيةً لضرورة تكاتف الجهود الدولية والإقليمية من أجل خفض حدة التوتر وعدم الاستقرار فى المنطقة، بما فى ذلك أمن الملاحة  فى البحر الأحمر. 

    واعتبرت مصر التطورات الخطيرة والمتسارعة التى تشهدها منطقة جنوب البحر الأحمر واليمن، مؤشراً واضحاً على ما سبق وأن حذرت منه مراراً وتكراراً من مخاطر اتساع رقعة الصراع في المنطقة نتيجة استمرار الاعتداءات الإسرائيلية في قطاع غزة، مؤكدة على حتمية الوقف الشامل لإطلاق النار وإنهاء الحرب القائمة ضد المدنيين الفلسطينيين، لتجنيب المنطقة المزيد من عوامل عدم الاستقرار والصراعات والتهديد للسلم والأمن الدوليين.

  • اقتصادية قناة السويس: 11مشروعا بالقنطرة غرب توفر 20 ألف فرصة عمل

    التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، وليد جمال الدين، رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس؛ لاستعراض الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات التي يتم تنفيذها داخل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.
    واستهل رئيس الوزراء الاجتماع بالإشارة إلى أن الدولة المصرية تُراهن على قدرة الهيئة الاقتصادية لقناة السويس على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وهو ما حدث بالفعل على مدار الفترة الماضية وهو ما يؤكد أن هذه المنطقة هي بؤرة استثمارية واعدة قادرة على المنافسة لما تمنحه من حوافز ومزايا واسعة للمستثمرين. 
     وفي غضون ذلك، أوضح رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس أنه خلال النصف الأول من العام المالي الجاري -وبالتحديد خلال الفترة من 1 يوليو 2023 حتى 25 ديسمبر الجاري- بلغت قيمة الاستثمارات التي حصلت على موافقات نهائية ومبدئية نحو 1.849 مليار دولار، بواقع 47 مشروعًا حصلت على موافقات نهائية باستثمارات 941 مليون دولار، فيما حصل 42 مشروعًا على الموافقات المبدئية وجار استكمال الإجراءات الخاصة بهذه المشروعات، مشيرًا إلى أن قيمة هذه الاستثمارات التي حصلت على موافقات مبدئية تُقدر بـ908 ملايين دولار. 
    وأوضح “جمال الدين” أنه فيما يتعلق بالمشروعات التي حصلت على الموافقات النهائية، فإن 49% من هذه المشروعات هي استثمارات أجنبية من بينها 9 مشروعات لشركات صينية في مجالات: تصنيع السجاد وطباعة المنسوجات وتجميع خلاطات المياه وتصنيع الأجهزة المنزلية وإقامة مستودع جمركي خاص والملابس الجاهزة والإكسسوارات والمنسوجات والملابس الجاهزة بجميع مراحلها.
    وأضاف أنه من بين المشروعات التي حصلت على موافقات نهائية 12 مشروعًا لشركات من دول: الهند والسعودية وكوريا الجنوبية وكندا والإمارات وسوريا وأمريكا واليونان وتركيا وألمانيا والأردن؛ في مجالات: تصنيع إطارات السيارات والنقل والملابس الجاهزة ومستحضرات التجميل الكميائية وإقامة منطقة استثمارية خاصة وتخزين السيارات المستعملة وتصنيع الأجهزة المنزلية وتصنيع المواد الكيماوية،  وتصنيع الأثاث وإنتاج مصنعات اللحوم وتصنيع  الأسمدة. 
    وتابع أن المشروعات التي حصلت على موافقات مبدئية من بينها 6 مشروعات لشركات صينية في مجالات: تصنيع الأجهزة الكهربائية وتصنيع المنتجات المنزلية وأوانى الطهى واستخلاص وفصل المعادن من الرمال السوداء وصناعة المنسوجات المتنوعة، فضلًا عن 9 مشروعات لشركات من دول: الهند وتركيا والإمارات وألمانيا وكوريا الجنوبية واليابان في مجالات: الطاقة الشمسية وإقامة مركز صيانة وتشغيل وتركيب لجميع أنواع الطلمبات والمنسوجات والملابس والأقمشة المنسوجة وصناعة المنتجات اللدائنية المتنوعة ومواد التعبئة والتغليف وتصنيع الأعلاف بأنواعها. 
    واستعرض وليد جمال الدين، خلال الاجتماع، نتائج الجهود الترويجية للمنطقة الصناعية بالقنطرة غرب خلال الفترة من 1 يوليو حتى 25 ديسمبر 2023، مشيراً إلى أن المرحلة الأولى من المنطقة تضم 11 مشروعاً، في مجالات عدة تتضمن: المنسوجات والأقمشة، والغزل، والملابس الجاهزة، والحقائب، والأجهزة الطبية، والملابس الرياضية، وتحتاج مساحة بإجمالي 1.44 مليون م2، باستثمارات تصل إلى 1.07 مليار دولار، لتوفر 20 ألف فرصة عمل، موضحاً أن جهود الترويج والتسويق ضمن هذه المرحلة أسفرت عن التعاقد على مشروعين حتى الآن، وجار استكمال إجراءات التعاقد والموافقات للمشروعات المتبقية.
    كما عرض رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس نتائج المشاركة في مؤتمر المناخ COP28 بدبي 2023، وبدء إطلاق الحملة الترويجية، مشيراً إلى أن مشاركة الهيئة في هذا المؤتمر تعدُ استكمالاً للنجاح الذي حققته المنطقة في مؤتمر المناخ COP27 بشرم الشيخ 2022، لما لذلك من أهمية ترويجية خاصة لمشروعات الهيدروجين الأخضر، لافتاً إلى أن الهيئة قامت بدعوة عدة شركاء من المطورين والمشغلين للمشاركة بتواجدهم في جناحها بالمنطقة الخضراء بمقر المؤتمر في مدينة إكسبو دبى، على غرار ما تم في مؤتمر المناخ بشرم الشيخ 2022.
    وأضاف في هذا الصدد أن جناح الهيئة بمؤتمر المناخ بدبي شهد خلال الفترة من 30 نوفمبر حتى 12 ديسمبر 2023، عقد جلستين حواريتين، و14 لقاء مع مؤسسات وشركات كبرى، و58 اجتماعاً مع شركات مختلفة، وقد أسفرت تلك الفعاليات عن توقيع عدد من الاتفاقيات في مجالات الهيدروجين الأخضر ومشتقاته، وعرض جانباً من تفاصيل تلك الاتفاقيات.
    ولفت “جمال الدين” إلى أنه تم إطلاق الحملة الترويجية الخاصة بالهيئة بدولة الإمارات العربية المتحدة بالتزامن مع انطلاق أعمال قمة المناخ وذلك للاستفادة من التواجد الدولي المكثف بالمؤتمر، حيث تم الترويج داخل مطارات دولة الإمارات العربية المتحدة خاصة مطار دبي ومطار أبوظبي، وكذا بالشوارع الرئيسية بمدينة دبي، إلى جانب عدد من الوسائط ووسائل الإعلام واسعة الانتشار.
    وخلال اللقاء، استعرض السيد/ وليد جمال الدين، الموقف التنفيذي لتطوير ميناء السخنة الذي يُقام على مساحة 25 كيلو مترًا مربعًا بأطوال أرصفة 18 كيلو مترًا، وساحات تداول بمسطح 8.6 مليون متر مربع، ومناطق لوجيستية على مساحة 6.3 كيلو متر، كما يضم الميناء شبكة من الطرق الداخلية بأطوال 17 كيلو مترًا، وخطوط سكك حديدية بطول 17 كيلو مترًا متصلة بالقطار السريع. 
    وقال رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس إن نسبة تنفيذ الميناء بلغت نحو 92%، ومن المُقرر الانتهاء من أعمال التطوير بالكامل خلال العام المقبل. 
    كما عرض “جمال الدين” الموقف التنفيذي لتطوير ميناء شرق بورسعيد والمناطق الصناعية، مشيرًا إلى أن أعمال تطوير المرحلة الأولى من الميناء تشمل 5 آلاف متر أرصفة جديدة، بالإضافة إلى تحسين التربة للمنطقة الصناعية التي تقع على مساحة 20 مليون متر مربع، فضلًا عن إنشاء شبكات مرافق الكهرباء والمياه والصرف الصحي والغاز الطبيعي. 
    واستعرض رئيس الهيئة الموقف التنفيذى لتطوير ميناء غرب بورسعيد، موضحًا أنه جار تنفيذ مشروعات التطوير بالميناء التي تشمل إقامة أرصفة وساحات وبنية تحتية، تتمثل في مشروع تطوير  وتكريك رصيف “عباس” بطول 675 مترًا، ومشروع إنشاء البنية التحتية المعلوماتية، ومشروع إنشاء شبكة الحريق والصرف الصحي وصرف المطر، وتركيب وتشغيل أجهزة الكشف اسفل السيارات، ومعالجة الهبوط بالرصيف السياحي ورفع كفاءة أساسات وأرضيات صالة الركاب رقم 2، وإنشاء سور جديد بطول 276 م وتعلية ورفع كفاءة 9 بوابات ورفع كفاءة 5 أبراج مُراقبة. 
    وأشار إلى أن نسبة تنفيذ مشروع تطوير ميناء غرب بورسعيد لجميع البنود وصلت إلى نحو 96%.
    كما عرض وليد جمال الدين الموقف التنفيذي لتطوير ميناء العريش البحري من خلال تنفيذ أعمال الحوض الأول ( الغربي ) عبر إنشاء أرصفة بطول 1250 مترًا و بغاطس 12 مترًا. 
    وتشمل أعمال تطوير ميناء العريش كذلك أعمال تكريك الحوض الأول والممر الملاحي، وإنشاء طرق وساحات جديدة وبوابات وأسوار لمساحة الميناء، علاوة على رفع كفاءة الأرصفة الحالية (رصيف تجارى قديم بطول ٢٤٢ مترًا بغاطس ٥.٧ متر. 
    واستعرض رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس الموقف التنفيذي لتطوير ميناء الأدبية، مشيرًا إلى أنه جار بدء تطوير ورفع كفاءة ارصفة الميناء أرقام 2  و 3 و4 و5 -كمرحلة أولى- وتطوير ورفع كفاءة الرصيف رقم 3، وإنشاء أرصفة جديدة مجهزة أرقام 3 و4 و5 بأطوال 1060 مترًا.  
    وأوضح أن هدف التطوير هو زيادة حجم التداول وتشجيع استقبال المهيئات والطرود فائقة الحجم ولتلبية الزيادة المتوقعة فى حجم التداول خاصة لشركة السويس للصلب بعد انتهاء أعمال التوسعة والإنشاءات لمجمع الصلب (عدد 3 مصانع جديدة).
    كما عرض “جمال الدين” موقف أعمال تطوير المنطقة الصناعية بالقنطرة غرب التي بلغ معدل تنفيذها نحو 79.5%، وفي الوقت نفسه استعرض موقف أعمال تطوير المنطقة الصناعية بشرق الإسماعيلية (وادى التكنولوجيا)، موضحًا أن نسبة تنفيذ بعض البنود في هذا المشروع بلغت 100%، وباقي البنود وصل معدل تنفيذها إلى مراحل متقدمة.

  • اقتصادية قناة السويس: الاستثمارات المتفق عليها بلغت 1.9 مليار دولار خلال 6 أشهر

    التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، وليد جمال الدين، رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس؛ لاستعراض الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات التي يتم تنفيذها داخل المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.
    واستهل رئيس الوزراء الاجتماع بالإشارة إلى أن الدولة المصرية تُراهن على قدرة الهيئة الاقتصادية لقناة السويس على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وهو ما حدث بالفعل على مدار الفترة الماضية وهو ما يؤكد أن هذه المنطقة هي بؤرة استثمارية واعدة قادرة على المنافسة لما تمنحه من حوافز ومزايا واسعة للمستثمرين. 
    وفي غضون ذلك، أوضح رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس أنه خلال النصف الأول من العام المالي الجاري -وبالتحديد خلال الفترة من 1 يوليو 2023 حتى 25 ديسمبر الجاري- بلغت قيمة الاستثمارات التي حصلت على موافقات نهائية ومبدئية نحو 1.849 مليار دولار، بواقع 47 مشروعًا حصلت على موافقات نهائية باستثمارات 941 مليون دولار، فيما حصل 42 مشروعًا على الموافقات المبدئية وجار استكمال الإجراءات الخاصة بهذه المشروعات، مشيرًا إلى أن قيمة هذه الاستثمارات التي حصلت على موافقات مبدئية تُقدر بـ908 ملايين دولار.
    وأوضح “جمال الدين” أنه فيما يتعلق بالمشروعات التي حصلت على الموافقات النهائية، فإن 49% من هذه المشروعات هي استثمارات أجنبية من بينها 9 مشروعات لشركات صينية في مجالات: تصنيع السجاد وطباعة المنسوجات وتجميع خلاطات المياه وتصنيع الأجهزة المنزلية وإقامة مستودع جمركي خاص والملابس الجاهزة والإكسسوارات والمنسوجات والملابس الجاهزة بجميع مراحلها.
    وأضاف أنه من بين المشروعات التي حصلت على موافقات نهائية 12 مشروعًا لشركات من دول: الهند والسعودية وكوريا الجنوبية وكندا والإمارات وسوريا وأمريكا واليونان وتركيا وألمانيا والأردن؛ في مجالات: تصنيع إطارات السيارات والنقل والملابس الجاهزة ومستحضرات التجميل الكميائية وإقامة منطقة استثمارية خاصة وتخزين السيارات المستعملة وتصنيع الأجهزة المنزلية وتصنيع المواد الكيماوية،  وتصنيع الأثاث وإنتاج مصنعات اللحوم وتصنيع  الأسمدة. 
    وتابع أن المشروعات التي حصلت على موافقات مبدئية من بينها 6 مشروعات لشركات صينية في مجالات: تصنيع الأجهزة الكهربائية وتصنيع المنتجات المنزلية وأوانى الطهى واستخلاص وفصل المعادن من الرمال السوداء وصناعة المنسوجات المتنوعة، فضلًا عن 9 مشروعات لشركات من دول: الهند وتركيا والإمارات وألمانيا وكوريا الجنوبية واليابان في مجالات: الطاقة الشمسية وإقامة مركز صيانة وتشغيل وتركيب لجميع أنواع الطلمبات والمنسوجات والملابس والأقمشة المنسوجة وصناعة المنتجات اللدائنية المتنوعة ومواد التعبئة والتغليف وتصنيع الأعلاف بأنواعها. 
    واستعرض وليد جمال الدين، خلال الاجتماع، نتائج الجهود الترويجية للمنطقة الصناعية بالقنطرة غرب خلال الفترة من 1 يوليو حتى 25 ديسمبر 2023، مشيراً إلى أن المرحلة الأولى من المنطقة تضم 11 مشروعاً، في مجالات عدة تتضمن: المنسوجات والأقمشة، والغزل، والملابس الجاهزة، والحقائب، والأجهزة الطبية، والملابس الرياضية، وتحتاج مساحة بإجمالي 1.44 مليون م2، باستثمارات تصل إلى 1.07 مليار دولار، لتوفر 20 ألف فرصة عمل، موضحاً أن جهود الترويج والتسويق ضمن هذه المرحلة أسفرت عن التعاقد على مشروعين حتى الآن، وجار استكمال إجراءات التعاقد والموافقات للمشروعات المتبقية.
    كما عرض رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس نتائج المشاركة في مؤتمر المناخ COP28 بدبي 2023، وبدء إطلاق الحملة الترويجية، مشيراً إلى أن مشاركة الهيئة في هذا المؤتمر تعدُ استكمالاً للنجاح الذي حققته المنطقة في مؤتمر المناخ COP27 بشرم الشيخ 2022، لما لذلك من أهمية ترويجية خاصة لمشروعات الهيدروجين الأخضر، لافتاً إلى أن الهيئة قامت بدعوة عدة شركاء من المطورين والمشغلين للمشاركة بتواجدهم في جناحها بالمنطقة الخضراء بمقر المؤتمر في مدينة إكسبو دبى، على غرار ما تم في مؤتمر المناخ بشرم الشيخ 2022.
    وأضاف في هذا الصدد أن جناح الهيئة بمؤتمر المناخ بدبي شهد خلال الفترة من 30 نوفمبر حتى 12 ديسمبر 2023، عقد جلستين حواريتين، و14 لقاء مع مؤسسات وشركات كبرى، و58 اجتماعاً مع شركات مختلفة، وقد أسفرت تلك الفعاليات عن توقيع عدد من الاتفاقيات في مجالات الهيدروجين الأخضر ومشتقاته، وعرض جانباً من تفاصيل تلك الاتفاقيات.
    ولفت “جمال الدين” إلى أنه تم إطلاق الحملة الترويجية الخاصة بالهيئة بدولة الإمارات العربية المتحدة بالتزامن مع انطلاق أعمال قمة المناخ وذلك للاستفادة من التواجد الدولي المكثف بالمؤتمر، حيث تم الترويج داخل مطارات دولة الإمارات العربية المتحدة خاصة مطار دبي ومطار أبوظبي، وكذا بالشوارع الرئيسية بمدينة دبي، إلى جانب عدد من الوسائط ووسائل الإعلام واسعة الانتشار.
    وخلال اللقاء، استعرض وليد جمال الدين، الموقف التنفيذي لتطوير ميناء السخنة الذي يُقام على مساحة 25 كيلو مترًا مربعًا بأطوال أرصفة 18 كيلو مترًا، وساحات تداول بمسطح 8.6 مليون متر مربع، ومناطق لوجيستية على مساحة 6.3 كيلو متر، كما يضم الميناء شبكة من الطرق الداخلية بأطوال 17 كيلو مترًا، وخطوط سكك حديدية بطول 17 كيلو مترًا متصلة بالقطار السريع. 
    وقال رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس إن نسبة تنفيذ الميناء بلغت نحو 92%، ومن المُقرر الانتهاء من أعمال التطوير بالكامل خلال العام المقبل. 
    كما عرض “جمال الدين” الموقف التنفيذي لتطوير ميناء شرق بورسعيد والمناطق الصناعية، مشيرًا إلى أن أعمال تطوير المرحلة الأولى من الميناء تشمل 5 آلاف متر أرصفة جديدة، بالإضافة إلى تحسين التربة للمنطقة الصناعية التي تقع على مساحة 20 مليون متر مربع، فضلًا عن إنشاء شبكات مرافق الكهرباء والمياه والصرف الصحي والغاز الطبيعي. 
    واستعرض رئيس الهيئة الموقف التنفيذى لتطوير ميناء غرب بورسعيد، موضحًا أنه جار تنفيذ مشروعات التطوير بالميناء التي تشمل إقامة أرصفة وساحات وبنية تحتية، تتمثل في مشروع تطوير  وتكريك رصيف “عباس” بطول 675 مترًا، ومشروع إنشاء البنية التحتية المعلوماتية، ومشروع إنشاء شبكة الحريق والصرف الصحي وصرف المطر، وتركيب وتشغيل أجهزة الكشف اسفل السيارات، ومعالجة الهبوط بالرصيف السياحي ورفع كفاءة أساسات وأرضيات صالة الركاب رقم 2، وإنشاء سور جديد بطول 276 م وتعلية ورفع كفاءة 9 بوابات ورفع كفاءة 5 أبراج مُراقبة. 
    وأشار إلى أن نسبة تنفيذ مشروع تطوير ميناء غرب بورسعيد لجميع البنود وصلت إلى نحو 96%.
    كما عرض وليد جمال الدين الموقف التنفيذي لتطوير ميناء العريش البحري من خلال تنفيذ أعمال الحوض الأول ( الغربي ) عبر إنشاء أرصفة بطول 1250 مترًا و بغاطس 12 مترًا. 
    وتشمل أعمال تطوير ميناء العريش كذلك أعمال تكريك الحوض الأول والممر الملاحي، وإنشاء طرق وساحات جديدة وبوابات وأسوار لمساحة الميناء، علاوة على رفع كفاءة الأرصفة الحالية (رصيف تجارى قديم بطول ٢٤٢ مترًا بغاطس ٥.٧ متر. 
    واستعرض رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس الموقف التنفيذي لتطوير ميناء الأدبية، مشيرًا إلى أنه جار بدء تطوير ورفع كفاءة ارصفة الميناء أرقام 2  و 3 و4 و5 -كمرحلة أولى- وتطوير ورفع كفاءة الرصيف رقم 3، وإنشاء أرصفة جديدة مجهزة أرقام 3 و4 و5 بأطوال 1060 مترًا.  
    وأوضح أن هدف التطوير هو زيادة حجم التداول وتشجيع استقبال المهيئات والطرود فائقة الحجم ولتلبية الزيادة المتوقعة فى حجم التداول خاصة لشركة السويس للصلب بعد انتهاء أعمال التوسعة والإنشاءات لمجمع الصلب (عدد 3 مصانع جديدة).
    كما عرض “جمال الدين” موقف أعمال تطوير المنطقة الصناعية بالقنطرة غرب التي بلغ معدل تنفيذها نحو 79.5%، وفي الوقت نفسه استعرض موقف أعمال تطوير المنطقة الصناعية بشرق الإسماعيلية (وادى التكنولوجيا)، موضحًا أن نسبة تنفيذ بعض البنود في هذا المشروع بلغت 100%، وباقي البنود وصل معدل تنفيذها إلى مراحل متقدمة.

  • “ميرسك” تعلن عودة رحلاتها عبر قناة السويس كبوابة للتجارة بين آسيا وأوروبا

    أعلنت شركة MAERSK للشحن، استئناف رحلاتها عبر قناة السويس، كبوابة لحركة التجارة بين آسيا وأوروبا، وقال بيان لهيئة قناة السويس، إن الخط الملاحي ميرسك أصدر بيانًا قال فيه: “لقد تسبب الوضع الأمني الأخير في نطاق البحر الأحمر وخليج عدن لقيام شركة ميرسك وخطوط النقل البحري الأخرى بإيقاف وتعديل وتحويل مسار رحلاتها البحرية التجارية بعيدًا عن المنطقة إحقاقًا للسلامة، لقد كانت وستظل دائمًا أولويتنا القصوى هي سلامة البحارة لدينا وكذلك البضائع الخاصة بكم على متن سفننا، وقد تم تطبيق جميع تدابير الطوارئ مع مراعاة هذه الأولويات”.

    وأضاف البيان، أنه اعتبارًا من يوم الأحد 24 ديسمبر 2023 تلقينا تأكيدًا بأن المبادرة الأمنية متعددة الجنسيات التي تم الإعلان عنها سابقا عملية “حارس الازدهار” قد تم تجهيزها ونشرها بغية السماح للتجارة البحرية بالمرور عبر البحر الأحمر وخليج عدن، والعودة مرة أخرى إلى استخدام قناة السويس كبوابة بين آسيا وأوروبا، موضحة أن هذه الأنباء موضع ترحيب بالغ من قبل صناعة النقل البحري بأسرها من حيث فاعلية حركة التجارة العالمية.

    وتابع بيان شركة MAERSK أنه مع تفعيل مبادرة حارس الازدهار، نستعد للسماح للسفن باستئناف العبور عبر البحر الأحمر شرقًا وغربًا، كما نعمل حاليًا على وضع خطط للسفن الأولى من حيث العبور على أن يحدث ذلك في أقرب وقت ممكن من الناحية التشغيلية. وأثناء القيام بذلك، فإن ضمان سلامة موظفينا يحتل أهمية قصوى وهو أولويتنا الأولى في التعامل مع الوضع الصعب في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن.

    وأضاف البيان: لا تزال فرقنا تعمل على تقييم الآثار المباشرة للقرار، ونطلب منكم التحلي بالصبر، بينما نعمل على استيعاب التأثير الذي سيحدثه هذا الأمر من حيث تحويل السفن والرسوم الإضافية وقبول الحجز وإجراءات الطوارئ الإضافية، وسنقوم بإبلاغكم بمستجدات تفاصيل هذا النسق الجديد بمجرد توافر المزيد من المعلومات لدينا، وهوما نتوقع حدوثه خلال الأيام المقبلة.

    واختتم البيان: يرجى أيضًا ملاحظة أنه على الرغم من وضع تدابير أمنية موضع التنفيذ لتمكين سفننا من عبور البحر الأحمر وخليج عدن، إلا أنه لم يتم تحييد المخاطر الشاملة في المنطقة في هذه المرحلة، لن تتردد شركة ميرسك في إعادة تقييم الوضع والبدء مرة أخرى في خطط التحويل إذا رأينا ذلك ضروريا لسلامة البحارة لدينا.

  • وكالة (فيتش) للتصنيف الائتماني : مرور السفن بعيداً عن قناة السويس يرفع أسعار الشحن لتعويض التكاليف

    ذكرت الوكالة أن تغيير مسار السفن للمرور حول أفريقيا، بعيداً عن قناة السويس في أعقاب الهجمات على السفن التجارية في البحر الأحمر يضيف تكاليف على شركات الشحن، لكن من المرجح أن يتم تعويضها من خلال رفع أسعار الشحن، حال استمرار الاضطرابات لأكثر من بضعة أيام، مضيفة أنه من المرجح أن يشهد شحن الحاويات أكبر الزيادات في أسعار النقل، تليها ناقلات البضائع السائبة، وقد تستفيد أسعار الشحن الجوي أيضاً من الطلب على الشحنات الحساسة من حيث الوقت – أي التي تحتاج إلى سرعة في نقلها -.

    أشارت الوكالة إلى مرور حوالي (50) سفينة يومياً عبر قناة السويس، وما بين (25 – 30%) من أعداد شحن الحاويات العالمية بها، ويخدم معظمها التجارة بين أوروبا وآسيا (بما في ذلك الوجهات الهندية والشرق أوسطية)، موضحة أن أكبر شركات شحن الحاويات – بما في ذلك (ميرسك / هاباج لويد) – وبعض شركات النفط، أعلنت عن تغيير مسار السفن، كما فرضت بعض شركات الشحن رسوماً إضافية على استخدام الطرق من وإلى الشرق الأوسط، للشحنات بين أوروبا وآسيا أو التي تتوقف في الموانئ في المنطقة، مشيرة إلى أن تقارير إخبارية تشير إلى أن حركة السفن عبر قناة السويس انخفضت بنحو الثلث في الأيام القليلة الماضية عن مستوياتها الطبيعية.

    أضافت الوكالة أن تغيير مسار المرور حول أفريقيا قد يؤدي إلى زيادة وقت السفر من الشرق الأقصى إلى أوروبا بنسبة (50%)، وهو ما قد يقلل من القدرة العالمية الفعالة لشحن الحاويات بنسبة (10 – 15%)، وأوضحت أن سفن الحاويات يمكنها أن تزيد من وتيرة سرعتها، وتقلل عدد زيارة الموانئ لمواجهة طول المسافات، وتوقعت الوكالة ألا تستمر الاضطرابات لفترة كافية ليكون لها تأثير ملموس على توازن العرض والطلب في مجال الشحن البحري خلال المدى المتوسط، خاصة أنه لم يتم تحويل جميع سفن الحاويات بعيداً عن قناة السويس.

    أشارت الوكالة إلى أن الاضطرابات قد تؤدي إلى زيادة الأسعار السنوية لشحن الحاويات على المسارات المتأثرة إذا استمرت لأكثر من نصف عام، وهو أمر غير مرجح، وعادة ما تتم إعادة تحديد هذه الأسعار في النصف الأول من العام، مضيفة أنه نظراً لأهمية ممر البحر الأحمر، يتم تشكيل تحالف عسكري بقيادة الولايات المتحدة لإنشاء ممر آمن، وهو ما يدعم وجهة نظر الوكالة بأن الاضطرابات من غير المرجح أن تستمر.

    ذكرت الوكالة أن الاضطرابات في البحر الأحمر تفاقم أوضاع التجارة العالمية المتأثرة من اختناق المرور عبر قناة بنما، الناجم عن الجفاف مما أدى إلى انخفاض عدد السفن المارة بها إلى النصف تقريباً، موضحة أن قضايا الشحن تسلط الضوء على الاختناقات في سلاسل التوريد العالمية والتي يمكن أن يكون لها تأثيرات كبيرة على مختلف الصناعات، إلا أن مؤشر ضغط سلسلة التوريد العالمية لم يعكس هذه الاضطرابات بشكل كامل بعد.

  • أسامة ربيع: انتظام حركة الملاحة بقناة السويس ونتابع التوترات بالبحر الأحمر

    قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، اليوم الأحد، إن حركة الملاحة بالقناة منتظمة، وأن قناة السويس تتابع عن كثب التوترات الجارية في البحر الأحمر وتدرس مدى تأثيرها على حركة الملاحة بالقناة في ظل إعلان بعض الخطوط الملاحية عن تحويل رحلاتها بشكل مؤقت إلى طريق رأس الرجاء الصالح، مشيرا في هذا الصدد إلى تحول 55 سفينة للعبور عبر طريق رأس الرجاء الصالح خلال الفترة من 19نوفمبر وحتى اليوم، وهي نسبة ضئيلة مقارنة بعبور 2128 سفينة خلال تلك الفترة.

    وأوضح الفريق ربيع، فى بيان له، أن قناة السويس، شهدت اليوم الأحد عبور 77 سفينة بإجمالي حمولات صافية قدرها 4 ملايين طن، من بينها بعض السفن التابعة لخطوط ملاحية أعلنت تحويل رحلاتها مؤقتا عن قناة السويس حيث عبرت اليوم ضمن قافلة الجنوب كلا من السفينة MAERSK SAIGON والسفينة CMA CGM CHRISTOPHE COLOMB والسفينة MSC FABIENNE وذلك على ضوء تواجد هذه السفن في منطقة البحر الأحمر قبل الإعلان عن توجه هذه الخطوط الملاحية لتحويل رحلاتها إلى طريق رأس الرجاء الصالح.

    وشدد رئيس الهيئة على أن قناة السويس ستظل الطريق الأسرع والأقصر حيث تصل معدلات الوفر للرحلات المتجهة عبر قناة السويس بين قارة آسيا و أوروبا من 9 أيام إلى أسبوعين وفقا لمينائي القيام والوصول.

  • أسامة ربيع: الدفع بأربع قاطرات لقطر سفينة حاويات تعطلت دفتها بقناة السويس

    قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، إنه تم الدفع بأربع قاطرات لإتمام عملية قطر سفينة الحاويات ONE ORPHEUS بعد فقدانها التوجيه إثر عطل بدفة السفينة أدى إلى اصطدامها بكوبرى المنسى، وذلك خلال عبورها للقناة ضمن قافلة الجنوب فى رحلتها قادمة من سنغافورة ومتجهة إلى هولندا.
    وأوضح رئيس هيئة قناة السويس أنه بمجرد تلقى مركز مراقبة الملاحة الرئيسى الإخطار بحدوث عطل فى دفة السفينة فى الكيلو متر 74 ترقيم قناة وفقدانها التوجيه، تم إعطاء تعليمات بالرباط للسفن خلفها بالإضافة إلى الدفع على الفور بـ 4 قاطرات.
    ويبلغ طول السفينة 336 مترا، وعرضها 46 مترا وحمولتها 101 ألف طن، ويجرى العمل حاليا على توصيل أسلاك القاطرات بالسفينة تمهيدا لقطرها وذلك بعد التاكد من سلامة بدن السفينة.
    ووجه الفريق أسامة ربيع رسالة طمأنة بشأن عدم تأثر حركة الملاحة بالقناة من هذا الموقف الطارئ حيث عبرت جميع السفن القادمة من اتجاه الشمال بشكلها المعتاد، كما انتظمن حركة الملاحة القادمة من اتجاه الجنوب بعد تحويل عبور سفن قافلة الجنوب من القناة الجديدة إلى القناة الأصلية.
    وأكد الفريق ربيع على امتلاك الهيئة خبرات الإنقاذ اللازمة وقدرات التأمين الملاحى والفنى اللازم للتعامل باحترافية مع حالات الطوارئ المحتملة.

     

  • رئيس الوزراء يشهد توقيع مذكرة تعاون بين هيئة قناة السويس و”بلدنا” القطرية

    شهد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء اليوم بمقر مجلس الوزراء بالعاصمة الإدارية الجديدة، مراسم توقيع مذكرة تعاون بين هيئة قناة السويس، وشركة “بلدنا” القطرية، في مجال الأمن الغذائي.

     حضر توقيع مذكرة التعاون كل من  السيد القصير وزیر الزراعة واستصلاح الأراضي واللواء هشام آمنة وزیر التنمية المحلیة، واللواء محمد سالمان الزملوط،  محافظ الوادي الجدید، والفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، وطارق الأنصاري، سفير قطر لدى القاهرة.

     كما حضر التوقيع عدد من ممثلي هيئة قناة السويس، ووفد رفیع المستوى من أعضاء مجلس الإدارة، والإدارة التنفيذية لشركة بلدنا القطریة، برئاسة رامز الخياط، عضو مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة القطرية. 

     ووقع مذكرة التعاون، اللواء وسام الدیاسطي مستشار رئيس ھیئة قناة السويس، وعن شركة بلدنا “مالكوم جوردان”، الرئيس التنفیذي لشركة بلدنا القطریة.

     وتنظم مذكرة التعاون مجالات التعاون المبدئية لإنتاج وتصنيع الألبان في مصر، بحجم استثمارات یصل إلى 1.5 مليار دولار، وتدشين مزرعة أبقار بطاقة مبدئية 20 ألف رأس من الأبقار الحلوب، بهدف إنتاج ٣٠٠ ملیون لتر من الحلیب سنويا، بالإضافة إلى استزراع ٢٨٠ ألف فدان بمحافظة الوادي الجدید؛ من أجل توفير الأعلاف والمنتجات الزراعية لتغطية الاحتياجات اللازمة للمشروع، وللاستخدام المحلي والتصدير.

     وعقب التوقيع، أكد رئيس مجلس الوزراء أن هذا الاتفاق یأتي في إطار الجھود المبذولة نحو دفع العلاقات الثنائیة بین مصر وقطر على الصعيد الاقتصادي، ونتاج عمل مباحثات ودراسات مبدئية استمرت عدة أشھر للوقوف على المبادئ الأولية للتعاون وخطة العمل خلال المرحلة المقبلة، لافتاً إلى أن المشروع یحمل فرصًا واعدة نحو دعم الأمن الغذائي من منتجات الألبان، وتوفير فرص عمل للشباب، وتوفير تكلفة استیراد تلك المنتجات من العملة الصعبة.

     كما أكد الدكتور مصطفى مدبولي أنه سيتم العمل على تقديم الدعم المطلوب لنجاح المشروع في مختلف مراحله؛ باعتباره يأتي متماشيا مع جھود الدولة المصریة نحو توطین الصناعات الغدائية واستزراع واستصلاح الأراضي، ونقل المعرفة والتكنولوجيا المتعلقة بھما.

     وصرح الفریق أسامة ربیع، رئيس الھیئة، بأن قناة السویس تمضي قدما نحو تنويع مصادر الدخل واستثمار فائض مدخراتها ضمن حصتها المقررة بالموازنة العامة للدولة للدخول في شراكات لمشروعات عملاقة تسهم في دعم جھود الدولة نحو دعم الأمن الغذائي وتحقيق الاكتفاء الذاتي انطلاقا من الدور المجتمعي للھیئة، الذي اتسعت مظلته خلال السنوات الأخيرة خارج نطاق مدن القناة لتشمل مشروعات تحديث أسطول الصید البحري وتطھیر البحيرات المصریة وغیرھا من الأنشطة التنموية.

     وأوضح رئيس الھیئة أن الاتفاق مع شركة بلدنا، یسمح بالاستفادة من سابقة خبراتها في تنفيذ مشروعات مماثلة على نطاق واسع، على أن یتم توثیق ھذا التعاون وتنفيذ المراحل الفعلية للمشروع خلال الفترة المقبلة.

     بدوره، قال رامز محمد الخياط عضو مجلس الإدارة والعضو المنتدب، “يسعدنا أن نتوج هذه العلاقة بين شركة بلدنا القطرية وهيئة قناة السويس ببدء المباحثات التفصيلية والدراسات الشاملة، ووضع خطة عمل للمرحلة المقبلة؛ حيث نسعى إلى أن يكون هذا المشروع الجديد ركيزة أساسية تسهم في تنمية القطاع الزراعي، وتعزيز الأمن الغذائي، الذي يعتبر من أهم التحديات التي تواجه العالم والتي تسعى مختلف الدول والمؤسسات العالمية إلى اتخاذ شتى التدابير لمواجهتها”.

     وأضاف مسئول الشركة القطرية: ” نؤكد استعداد شركة بلدنا، التي تعتبر أكبر شركة منتجة للألبان في قطر، للاستثمار في هذا المشروع بكل ما تمتلكه من موارد وخبرات ذات مستوى عالمي وبتطبيق أفضل الممارسات العالمية المستدامة.”

      فيما عبر  “مالكوم جوردان”، الرئيس التنفيذي لشركة “بلدنا” عن تطلعه للتعاون مع هيئة قناة السويس لتنفيذ مشروع واعد بصبغة مصرية، معربا عن امتنانه للتعاون البنّاء من قبل الهيئة؛ لإجراء التسهيلات اللازمة لتحويل المباحثات إلى تعاون ملموس وواقعي.

  • رئيس هيئة قناة السويس: سنحقق إيرادات 10 مليارات و350 مليون دولار خلال 2023

    أكد الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، أن إيرادات قناة السويس تشهد تطور كبير ، حيث عبرت هيئة قناة السويس في عام 2021 20 ألف سفينة، ومرت عام 2022 23 ألف سفينة، فيما عبرت 26 ألف سفينة قناة السويس عام 2023، بزيادة نسبتها 10,2 %.

    وأضاف رئيس هيئة قناة السويس، في تصريحات لبرنامج الحياة اليوم، المذاع على قناة الحياة، أن الحمولات التي عبرت قناة السويس كانت مليار و200 مليون طن في عام 2021، وزادت إلى 2 مليار و 400 مليون طن في عام 2022، كما زادت في عام 2023 إلى مليار و560 مليون طن.

    وأوضح رئيس هيئة قناة السويس، أن إيرادات قناة السويس وصلت إلى 7 مليارات و900 مليون دولار في عام 2022، وخلال عام 2023 سنصل إلى 10 مليارات و350 مليون دولار، متابعا :”نسعى دائما لتطوير وزيادة الإرادات وهناك تطوير مستمل في قناة السويس، وأضفنا خدمة إصلاح السفن والتوسع في استخدام الطاقة الخضراء وخدمة الإسعاف خدمة جديدة تقدم للمراكب ولم تكن موجودة من قبل .

  • الرئيس السيسى يوجه بمواصلة العمل المكثف لتنفيذ مشروعات هيئة قناة السويس

    اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، مع الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس.

    وصرح المستشار أحمد فهمى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس اطلع خلال الاجتماع على بيان حركة الملاحة بقناة السويس للعام المالي 2022/2023، الذي أظهر زيادة أعداد السفن المارّة بالقناة بنسبة 17.6%، مقارنة بالعام المالي السابق، لتصل إلى حوالي 26 ألف سفينة، وزيادة الإيرادات الكلية للقناة من 7 مليارات دولار في العام المالي السابق، بنسبة 34.7%، لتصل إلى 9.4 مليار دولار في العام المالي المنصرم، ومن المتوقع أن تصل الإيرادات الكلية بانتهاء العام الميلادي الجاري إلى 10.3 مليار دولار.

    وشهد الاجتماع أيضاً استعراض محاور ومشروعات تطوير القطاع الجنوبي للمجرى الملاحي لقناة السويس، بالإضافة إلى جهود الهيئة لتطوير وتحديث أسطولها البحري وما يضمه من قاطرات وكراكات حفر، والتي تقوم بدور أساسي في تأمين المجرى الملاحي ومعاونة السفن العابرة للقناة.

    وذكر المتحدث الرسمي، أن الرئيس وجه بمواصلة العمل المكثف لتنفيذ مشروعات الهيئة، في إطار استراتيجية تطوير المجرى الملاحي لقناة السويس ومرافقها، ورفع كفاءة بنيتها التحتية، وذلك بهدف تعظيم قدرات القناة، وتعزيز تنافسيتها والمكانة المتفردة لها على مستوى حركة الملاحة والتجارة العالمية، بما يدعم جهود التنمية الشاملة في مصر، التي تهدف لبناء دولة متقدمة وقوية في مختلف المجالات، وتحسين مستوى معيشة المواطنين.

  • الرئيس السيسي: لم ننظر للعائد المادي من قناة السويس الجديدة كان هدفنا رفع معنويات المصريين

    قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن الدكتور أشرف سيلمان كان وزير الاستثمار وقت إنشاء قناة السويس الجديدة قال إحنا نخلى بالنا إن إحنا عاوزين نعمله باقتصاديات، قولتله عاوز أدى الأمل للناس، وقولت هنعلن فتح باب المساهمة في إنشاء القناة بـ12% فايدة وكانت الفائدة 10.5%، وأكمل الرئيس: “يا كامل يا وزير ربنا يكرمك ده ما كانش يتعمل أبدا في سنة أبدا أبدا والبانى طالع، ولم نكن ننظر إلى العائد المادى.
    وتابع: “64 مليارا كانت عوائد الحكومة هتدفعها وهتبقى عبئا على الحكومة وبقى في التزام عليا كدولة إنى أدرجع الأرباح للناس لكن كان العائد المعنوى في جموع المصريين كان دخل القناة من 4 إلى 4.5 إحنا النهاردة لما اتعملت قناة السوبيس النهاردة بنقفل الـ10 و10.5 السنة القادمة.
  • الرئيس السيسي: مشروع قناة السويس الجديدة استهدف جمع المصريين على قلب رجل واحد

    قال الرئيس عبد الفتاح السيسي في كلمته بمؤتمر حكاية وطن: “95% من أرض مصر صحراء، هما بيتحروا الكذب وعاوزين يبقوا مكتوبين عند ربنا كذابين مخربين”، وكل يوم بيعدى على الشعب متنكد حجم الظلم اللى بيتحملوه فوق منا تتخيلوا.
    وأضاف: الثقة المفقودة والأمل الضايع كان أول حاجة إننا نعملها في قناة السويس إننا نعمل مشروع نجمع الناس حواليه وإحنا بنعمل ده كان الدكتور أشرف سيلمان كان وزير الاستثمار، قال احنا نخلى بالنا إن إحنا عاوزين نعمله باقتصاديات قولتله عاوز أدى الأمل للناس وقولت هنعلن فتح باب المساهمة في إنشاء القناة بـ12% فايدة ، وكانت الفائدة 10.5% ويا كامل يا وزير ربنا يكرمك ده ما كانش يتعمل ابدا في سنة أبدا أبدا والبانى طالع.
    وتابع الرئيس عبد الفتاح السيسي: “64 مليار كانت عوائد الحكومة هتدفعها وهتبقى عبئا على الحكومة وبقى في التزام عليا كدولة انى ادرجع الأرباح للناس لكن كان العائد المعنوى في جموع المصريين كان دخل القناة من 4 إلى 4.5 احنا النهاردة لما اتعملت قناة السوبيس النهاردة بنقفل الـ10 و10.5 السنة القادمة”.
  • الرئيس السيسي: خلال حفر قناة السويس الجديدة حاربنا إرهابا وكذبا وافتراء وشائعات

    قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، حول ازدواج قناة السويس: “الكلام ده كان بيتعمل وأنت مش بس بتحارب إرهاب.. أنت عندك أبواق كذب وافتراء وشائعات شغالة تقدح فى كل إجراء ومسار تعمله .. أنت كمان مش محل تقدير من ناسك اللى بتعمل لأجل خاطر ربنا وخاطرهم.. لا ده كمان بيتم الإساءة لك والإساءة إلى مسؤوليك وأسرهم.
    أضاف الرئيس السيسي خلال كملته في مؤتمر حكاية وطن: ” ما فيش حاجة بتروح عند ربنا.. كل كلمة كدب وإساءة ليها أجر.. بنؤمن بالله هنقف ونتحاسب، واللي هيحاسب ربنا اللى لا بيغفل ولا بينام .. وكل تفاصيل المكر والافك على مصر خلال الـ 10 سنوات اللى فاتت امتداد لبناء حالة من عدم الثقة للإنسان المصري تبقا جزء من الشخصية المصرية .. تبقا متشككة غير واثقة في نفسها وبلدها .. بناء فكر وجداني اتعمل خلال 40 و 50 سنة ويعتقدون انهم يقدروا يبنوا أمة ولا تبنى إلا على الصدق ..لا الخراب ولا الإساءة ولا بالتشكيك ولا الظلم .. لما أقول عمل عمله مسؤول أنه منقوص أو فاسد بظلمه وبظلم جهده وعمله وبحط على العمل بتاعه تراب”.
  • الألعاب النارية تزين سماء ستاد قناة السويس عقب تكريم الرئيس السيسي للأوائل

    زينت الألعاب النارية سماء ستاد هيئة قناة السويس، عقب تكريم الرئيس عبد الفتاح السيسي لعدد من أوائل الخريجين، ضمن فعاليات الاحتفال بيوم تفوق جامعات مصر.

    وشهد استاد هيئة قناة السويس استقبالا حاشدا من الآلاف للرئيس عبد الفتاح السيسى فور وصوله الاستاد، لتكريم أوائل الخريجين ضمن فعاليات الاحتفال بيوم تفوق جامعات مصر.

    وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، طالب الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة ببحث مضاعفة قيمة الجوائز للأبطال الرياضيين، قائلا: “عاوز دعم للأبطال الرياضيين.. فكر وادرس ونزود المستويات المعنية ويتم مضاعفتها للأبطال وشباب مصر.. وقولي الرقم كام؟”.

    فيما أكد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، أن الحد الأقصى للبطل الأولمبي يحصل على معاش مدى الحياة ومكافأة 2 مليون جنيه، وهناك تدرج في بطولات العالم تبدأ من 500 ألف جنيه.. والبطولات الأفريقية من 200 – 300 ألف جنيه.. ومتوسط الجوائز للألعاب الفردية ليس قليلا.. وكرة القدم لها نظام احترافي”.

  • أسامة ربيع: قناة السويس ملهاش بديل وواقعة إيفرجيفن خير دليل

    قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، إن قناة السويس لن يكون لها منافس أو بديل، موضحا أن واقعة السفينة إيفر جيفن أثبتت ذلك.

     وأضاف خلال لقائه مع الإعلامية عزة مصطفى، عبر برنامج “صالة التحرير”، المذاع على قناة صدى البلد، أن عبور سفينة إيفر جيفن كانت حافزا لنا، مبينا أنه كان يوجد 422 سفينة عالقة بسبب حادث السفينة، قائلا: “لو كان في طريق بديل لقناة السويس مكناش هيبقى في سفن عالقة”.

     وتحدث الفريق أسامة ربيع، عن تطوير القطاع الجنوبي للقناة، مؤكدا أن العائد من المشروع يتمثل في تقديم الخدمات وتقليل الحوادث كما حدث في حادث السفينة إيفر جيفين التي عطلت الملاحة لنحو ستة أيام.

     وأوضح أن مشروع تطوير القطاع الجنوبي تم التفكير فيه لاستيعاب جميع السفن بعد زيادتها، مبينا أن قناة السويس ليس لها بديل.

  • الصين: جهود تطوير محور قناة السويس تعكس الموقع الاستراتيجى الفريد لمصر

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، وفداً صينياً رفيع المستوى، برئاسة “لي شي”، عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وذلك بحضور المستشار عبد الوهاب عبد الرازق رئيس مجلس الشيوخ، وسفير الصين بالقاهرة.
    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المستشار أحمد فهمي، أن “لي شي” نقل خلال اللقاء تحيات وتقدير الرئيس الصيني “شي جينبينج” للرئيس السيسى، وهو ما بادله الرئيس بتأكيد خالص تحياته وتمنياته الطيبة للرئيس الصيني.
    كما شهد اللقاء تثمين الجانبين لعلاقات الصداقة التاريخية التي تربط مصر والصين على جميع المستويات، الرسمية والبرلمانية والشعبية، وتأكيد الحرص المتبادل على مواصلة تطوير التعاون الثنائي، في ضوء الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين الصديقين.
    وفي ذات السياق، أعرب المسئول الصيني عن رؤية بلاده الإيجابية لما شهدته مصر خلال السنوات الأخيرة من تطور تنموي لافت، يهدف لبناء قدرات الدولة ونهضتها، منوهاً في هذا الصدد إلى جهود تطوير محور قناة السويس، التي تعكس الموقع الاستراتيجي الفريد لمصر بين الشرق والغرب، والتحسن المُطرّد في مناخ الاستثمار، مشيراً إلى اتساق الرؤية التنموية المصرية مع مبادرة الحزام والطريق الصينية.
  • الرئيس السيسى يوجه بمواصلة جذب الاستثمارات الأجنبية لمنطقة قناة السويس

    اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ووليد سامي جمال الدين رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والفريق أحمد الشاذلي رئيس هيئة الشئون المالية للقوات المسلحة، واللواء أحمد العزازي رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

     وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، المستشار أحمد فهمي، أن الاجتماع تناول استعراض النشاط الاستثماري في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، حيث اطلع الرئيس في هذا الإطار على الموقف التنفيذي للمشروعات الاستثمارية وجهود تعزيزها من خلال المناطق الصناعية المختلفة الجاري إنشاؤها وتشغيلها في المنطقة بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية، فضلاً عن مختلف القطاعات الصناعية المستهدفة، ومن بينها قطاعات الدواء، ومستلزمات صناعة السيارات، والصناعات الكهربائية والهندسية، بالإضافة إلى جهود توطين مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة والوقود الأخضر، لاسيما في ضوء نجاح عملية تموين سفينة حاويات بالميثانول الأخضر بميناء شرق بورسعيد، للمرة الأولى في مصر وأفريقيا والشرق الأوسط، في إطار تعميق الاستفادة من الموانئ المصرية وتحويلها لمركز إقليمي لتموين السفن بالوقود التقليدي أو الأخضر، وتوطين صناعة الوقود الأخضر والصناعات المغذية والمكملة له.

     وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه بمواصلة العمل على جذب الاستثمارات الأجنبية إلى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، خاصةً التي تهدف إلى اكتساب التكنولوجيا الحديثة وامتلاك القدرة الصناعية وتوفير فرص العمل، وبما يعظم القيمة المضافة من الموانئ البحرية المصرية على البحرين الأحمر والمتوسط، في إطار خطة الدولة لتعزيز وضعية مصر كمركز صناعي وتجاري ولوجستي إقليمي، على النحو الذي يدعم جهود تحقيق التنمية الشاملة على مستوى الجمهورية.

  • أسامة ربيع: حركة الملاحة تعاود انتظامها فى الاتجاهين داخل قناة السويس

    أعلنت هيئة قناة السويس انتظام حركة الملاحة داخل القناة وأن حركة الملاحة تسير بصورة طبيعية من الاتجاهين الشمالى فى بورسعيد والجنوبى فى السويس.

    صرح الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، بأن قاطرات الإنقاذ البحري للهيئة نجحت في التعامل الفوري مع طوارئ الملاحة والأعطال الفنية التي تعرضت لها ناقلتين خلال عبورهما للقناة ضمن قافلة الشمال في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء.

    وأوضح رئيس الهيئة أن احتكاك بسيط حدث بين ناقلة الغاز الطبيعي المسال “BW LESMES” وناقلة البترول التي تليها ” BURRI” خلال التوقف المفاجئ للناقلة” BW LESMES” بالمجرى الملاحي في الكيلو متر 144 ترقيم قناة بعد تعرضها لعطل فني في التوجيه والماكينات أفقدها القدرة على التوجيه، وذلك بالتوازي مع شدة التيار الذي دفع بالناقلة BURRI نحو الاحتكاك بالناقلة العاطلة.

    وأكد الفريق ربيع أن قاطرات الهيئة نجحت في التعامل مع الموقف الملاحي الطارئ بسحب الناقلة” BURRI” ورباطها بالتوازي مع أعمال توصيل أسلاك أربع قاطرات أخرى بالناقلة العاطلة “BW LESMES” وتم قطرها من خلال قاطرة الإنقاذ ” عزت عادل” بقوة شد 160 طن، والقاطرات مصاحب 2″ و “سويس 1″ و” سويس 2″ ، مشيرا في هذا الصدد إلى انتهاء أعمال قطر الناقلة “BW LESMES “خارج المجرى الملاحي للقناة.

    وأشار رئيس الهيئة إلى أن المعاينة المبدئية أفادت بعدم وجود أية تلفيات بالغة تذكر أو وقوع أى حوادث تلوث بمحيط الناقلتين، إلا أن طاقم الناقلة “BURRI ” أفاد بحدوث عطل مفاجئ في التوجيه بما يتطلب الاستعانة بقاطرات الهيئة لقطرها لحين إصلاح العطل حيث تم الدفع بالقاطرتين مصر الجديدة ومصاحب 3 لقطرها.

    يبلغ طول الناقلة BW LESMES التي ترفع علم سنغافورة 295 متر، وعرضها 46 متر وحمولتها 121 ألف طن، فيما يصل طول الناقلة BURRI حوالي 250 متر، وعرضها 44 متر، وحمولتها 67 ألف طن.

    ووجه الفريق أسامة ربيع رسالة طمأنة بشأن عودة انتظام حركة الملاحة بالقناة من الاتجاهين خلال ساعات حيث من المقرر أن تستأنف سفن قافلة الشمال عبورها فور الانتهاء من قطر الناقلة BURRI إلى خارج المجرى الملاحي.

    واختتم الفريق ربيع تصريحه بالتأكيد على جاهزية هيئة قناة السويس للتعامل باحترافية مع حالات الطوارئ المحتملة من خلال منظومة متكاملة تزخر بكفاءات ملاحية وخبرات متراكمة في أعمال الإنقاذ البحري ووحدات بحرية متخصصة في أعمال الإنقاذ البحري والتأمين الملاحي ومكافحة التلوث.

  • رئيس قناة السويس: تعاملنا باحترافية مع عطل ناقلتين وعودة الملاحة خلال ساعات

    أكد الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، أن قاطرات الإنقاذ البحرى للهيئة نجحت فى التعامل الفورى مع طوارئ الملاحة والأعطال الفنية التى تعرضت لها ناقلتين خلال عبورهما للقناة ضمن قافلة الشمال فى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء.

    وأوضح رئيس الهيئة أن احتكاك بسيط حدث بين ناقلة الغاز الطبيعى المسال “BW LESMES” وناقلة البترول التى تليها ” BURRI” خلال التوقف المفاجئ للناقلة” BW LESMES” بالمجرى الملاحى فى الكيلو متر 144 ترقيم قناة بعد تعرضها لعطل فنى فى التوجيه والماكينات أفقدها القدرة على التوجيه، وذلك بالتوازى مع شدة التيار الذى دفع بالناقلة BURRI نحو الاحتكاك بالناقلة العاطلة.

    وأكد الفريق ربيع أن قاطرات الهيئة نجحت فى التعامل مع الموقف الملاحى الطارئ بسحب الناقلة” BURRI” ورباطها بالتوازى مع أعمال توصيل أسلاك أربع قاطرات أخرى بالناقلة العاطلة “BW LESMES” وبدء قطرها من خلال قاطرة الإنقاذ ” عزت عادل” بقوة شد 160 طن، والقاطرات مصاحب 2″ و”سويس 1″ و” سويس 2″، مشيرا فى هذا الصدد إلى انتهاء أعمال قطر الناقلة “BW LESMES “خارج المجرى الملاحى للقناة.

    وأشار رئيس الهيئة إلى أن المعاينة المبدئية أفادت بعدم وجود أية تلفيات بالغة تذكر أو وقوع أى حوادث تلوث بمحيط الناقلتين، إلا أن طاقم الناقلة “BURRI ” أفاد بحدوث عطل مفاجئ فى التوجيه بما يتطلب الاستعانة بقاطرات الهيئة لقطرها لحين إصلاح العطل حيث تم الدفع بالقاطرتين مصر الجديدة ومصاحب 3 لقطرها.

    يبلغ طول الناقلة BW LESMES التى ترفع علم سنغافورة 295 متر، وعرضها 46 متر وحمولتها 121 ألف طن، فيما يصل طول الناقلة BURRI حوالى 250 متر، وعرضها 44 متر، وحمولتها 67 ألف طن.

    ووجه الفريق أسامة ربيع رسالة طمأنة بشأن عودة انتظام حركة الملاحة بالقناة من الاتجاهين خلال ساعات حيث من المقرر أن تستأنف سفن قافلة الشمال عبورها فور الانتهاء من قطر الناقلة BURRI إلى خارج المجرى الملاحى.

    واختتم الفريق ربيع تصريحه بالتأكيد على جاهزية هيئة قناة السويس للتعامل باحترافية مع حالات الطوارئ المحتملة من خلال منظومة متكاملة تزخر بكفاءات ملاحية وخبرات متراكمة فى أعمال الإنقاذ البحرى ووحدات بحرية متخصصة فى أعمال الإنقاذ البحرى والتأمين الملاحى ومكافحة التلوث.

  • أسامة ربيع: العمالة فى قناة السويس كلها مصرية ولا يوجد أى عمالة أجنبية

    قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، إن قناة السويس مؤمنة بنسبة 100% من قبل القوات المسلحة المصرية، التي تؤمن بشكل كامل على سلامة وأمن المنطقة المحيطة بها.

    وأشار الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، فى تصريحات لـ” مركز معلومات مجلس الوزراء”، إلى أن العمالة الموجودة في القناة كلها مصرية، ولا يوجد أي عمالة أجنبية فيها منذ قرار تأميمها إلى الآن.

    وأوضح، أن هيئة قناة السويس تمكنت من تحويل أزمة فيروس كورونا إلى منحة، حيث اتخذت حلولًا مبتكرة وحوافز للشركات العالمية للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة.

    وتابع فى مقطع فيديو نشره مركز معلومات مجلس الوزراء أنه بفضل هذه الجهود الإيجابية، تم دفع خطوط تجارية جديدة إلى القناة من الساحل الشرقي الأمريكي وغرب أوروبا وغيرها.

    وأوضح الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، أن الأزمة الروسية الأوكرانية ليس لها تأثير على حركة التجارة، مما يعزز دورها كممر تجاري رئيسي في العالم، وهذه الخطوط التجارية الجديدة تمثل فرصًا كبيرة لتنمية الاقتصاد المصري وزيادة الواردات المالية.

  • رئيس هيئة قناة السويس يعلن نجاح انتشال القاطرة الغارقة “فهد”

    أعلن الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، اليوم الثلاثاء، نجاح عملية انتشال القاطرة “فهد” بواسطة الرافعة “إنقاذ” وإخلاء المجرى الملاحي للقناة، جاء ذلك خلال متابعته جهود الإنقاذ من موقع الحادث.

    وأشاد رئيس الهيئة في بيان له بجهود فريق الإنقاذ البحري وكافة العاملين المشاركين في عملية الإنقاذ من الإدارات المختلفة والتي تضافرت جهودهم لإتمام أعمال الإنقاذ البحري بكفاءة وخلال وقت قياسي، ودون التأثير على حركة الملاحة بالقناة، وذلك على الرغم من التحديات التي واجهها فريق الإنقاذ والتي شملت شدة التيارات المائية وانعدام الرؤية تحت الماء، فضلا عن الغطس على أعماق كبيرة وصلت إلى عمق ٢٧ مترا، مما تطلب الاستعانة بغرف إعادة انضباط الضغط للغطاسين.

    وأوضح الفريق ربيع، أن عملية رفع وانتشال القاطرة “فهد” تطلبت القيام بعدة إجراءات بداية من مسح منطقة حادث التصادم لتحديد مكان القاطرة الغارقة، ثم تأمين موقع القاطرة بالشمندورات التحذيرية والإرشادية لتمكين السفن المارة من استئناف عبورها بأمان، لتبدأ بعد ذلك أعمال رفع القاطرة الغارقة بعد إجراء حسابات الانتشال اللازمة.

    وأشار رئيس الهيئة إلى أن موقع انتشال القاطرة الغارقة “فهد” تم تأمينه ملاحيا وبيئيا ضد حوادث الانسكاب البترولي المحتملة.

    وأكد رئيس الهيئة أن حركة الملاحة بالقناة تعمل بصورة منتظمة من الاتجاهين ولم تتأثر بأعمال الإنقاذ حيث شهدت القناة على مدار يومين اليوم الثلاثاء وأمس، عبور 146 سفينة من الاتجاهين بإجمالي حمولات صافية قدرها 8.4 مليون طن.

  • فرق الإنقاذ التابعة لهيئة قناة السويس تواصل عمليات انتشال القاطرة فهد

    تواصل الفرق التابعة لهيئة قناة السويس لليوم الثاني على التوالي جهودها للعمل على انتشال القاطرة فهد بمنطقة البلاح، وذلك عقب غرقها جراء تصادمها مع إحدى الناقلات العابرة للقناة.

    وكان قد أعلن الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس،عن نجاح فريق الإنقاذ البحري في تحديد موقع القاطرة الغارقة في الكم 51.300 ترقيم القناة لتبدأ أعمال انتشالها وإخلاء المجرى الملاحي خلال الساعات المقبلة، جاء ذلك خلال متابعته جهود الإنقاذ من موقع الحادث من القاطرة نبيل الهلالي.

    البدء الفورى فى تيسير حركة الملاحة
    وأوضح رئيس الهيئة أنه من المقرر البدء الفوري في تيسير حركة الملاحة بالقناة من قافلة الجنوب من تفريعة الكم 61 ترقيم قناة، على أن يتم تأمين عبور السفن بالاستعانة بالشمندورات التحذيرية التي تحيط بموقع القاطرة الغارقة لحين انتشالها.

    قافلة الشمال لم تتوقف
    وأكد رئيس الهيئة أن حركة الملاحة بالقناة لم تتوقف من اتجاه الشمال حيث عبرت جميع سفن القافلة ولم تتأثر بالحادث، فيما سيتم انتظام عبور سفن قافلة الجنوب المتبقية خلال ساعتين على الأكثر.

    وأشار الفريق ربيع إلى أن جهود فريق الإنقاذ البحري نجحت في إنقاذ ٦ أفراد من طاقم القاطرة الغارقة وتم نقلهم إلى المستشفى للاطمئنان على حالتهم الصحية وحالتهم جميعا مستقرة، فيما مازال البحث جاريا عن أحد أفراد الطاقم حيث مازال مفقود.

    فتح تحقيق موسع
    ومن المتوقع أن تفتح هيئة قناة السويس تحقيقا موسعا حول واقعة غرق القاطرة فهد، جراء اصطدامها باحدى الناقلات، ويفتح التحقيق عقب انتشال القاطرة من المجرى الملاحي للقناة وكتابة التقارير الفنية وتفريغ الصندوق الأسود الخاص بالقاطرة.

    وستعمل هيئة قناة السويس على اتخاذ كافة الإجراءات القانونية، وتعويض أي من الطرفين سواء كانت الهيئة أو الشركة المالكة للناقلة CHINAGAS LEGEND.

    وكان قد أعلن الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، اليوم السبت، بأن أعمال الإنقاذ البحري جارية للتعامل مع حادث تصادم الناقلة CHINAGAS LEGEND والقاطرة فهد إحدى القاطرات التابعة للهيئة بالكم 51 بمنطقة البلاح والذي أسفر عن غرق القاطرة.

    قناة السويس
    وأوضح رئيس الهيئة أن التصادم وقع خلال عبور الناقلة ضمن قافلة الجنوب في رحلتها قادمة من سنغافورة ومتجهة إلى هونج كونج، مع القاطرة “فهد” إحدى القاطرات التابعة للهيئة في نطاق منطقة البلاح مما أدي إلى حدوث فتحات في بدن القاطرة ودخول المياه ومن ثم غرقها.

    معلومات عن الناقلة
    يبلغ طول الناقلة 230 مترا، وعرضها 36 مترا، بغاطس 27 قدم، وحمولة كلية 52 ألف طن وتنتظر السفينة حاليا في بورسعيد لحين انتهاء الإجراءات المرتبطة بالحادث.

    القاطرة فند من أبرز الوحدات العائمة لقناة السويس

    تمتلك هيئة قناة السويس عدد من الوحدات البحرية العائمة منها 31 قاطرة ومن تلك القاطرات القاطرة “فهد ” التي غرقت في منطقة البلاح بقناة السويس، اليوم جراء اصطدامها بإحدى ناقلات البترول.

    معلومات عن القاطرة فهد

    وتعد القاطرة فهد من قاطرات هيئة قناة السويس العملاقة التي تعد من اكبر قواطر الانفاذ البحرى واخماد الحرائق حيث يبلغ طولها 34.3، فيما يبلغ عرضها 9.57 بغاطس 5.2
    وبقوة شد 118 طن، فيما تبلغ السرعة المحددة لها 12.2 عقدة.

  • قناة السويس: بدء انتشال القاطرة الغارقة عقب انتهاء عبور السفن المتبقية من قافلة الجنوب

    قالت هيئة قناة السويس في بيان لها، إنه يجرى الآن استئناف عبور السفن المتبقية من قافلة الجنوب من تفريعة الشرقية الكم 51 ترقيم القناة، ومن المقرر أن تبدأ أعمال انتشال القاطرة الغارقة عقب مرور السفينة الأخيرة من قافلة الجنوب.
    وكان قد أعلن الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، نجاح فريق الإنقاذ البحري في تحديد موقع القاطرة الغارقة في الكم 51.300 ترقيم القناة لتبدأ أعمال انتشالها وإخلاء المجرى الملاحي خلال الساعات المقبلة، جاء ذلك خلال متابعته جهود الإنقاذ من موقع الحادث من القاطرة نبيل الهلالي.
    وأوضح رئيس الهيئة، أنه من المقرر البدء الفوري في تيسير حركة الملاحة بالقناة من قافلة الجنوب من تفريعة الكم 61 ترقيم قناة، على أن يتم تأمين عبور السفن بالاستعانة بالشمندورات التحذيرية التي تحيط بموقع القاطرة الغارقة لحين انتشالها.
    وأكد رئيس الهيئة، أن حركة الملاحة بالقناة لم تتوقف من اتجاه الشمال حيث عبرت جميع سفن القافلة ولم تتأثر بالحادث، فيما سيتم انتظام عبور سفن قافلة الجنوب المتبقية خلال ساعتين على الأكثر.
    وأشار الفريق ربيع إلى أن جهود فريق الإنقاذ البحري نجحت في إنقاذ 6 أفراد من طاقم القاطرة الغارقة وتم نقلهم إلى المستشفى للاطمئنان على حالتهم الصحية وحالتهم جميعا مستقرة، فيما مازال البحث جاريا عن أحد أفراد الطاقم حيث مازال مفقود.

  • محمود القط نائب التنسيقية: قناة السويس الجديدة جعلت مصر مركزا لوجيستيا

    أكد النائب محمود القط، أمين سر لجنة الثقافة والسياحة والآثار والإعلام بمجلس الشيوخ وعضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن الاحتفال بذكرى افتتاح أول مشروع قومي بعد ثورتين، الذي تم بأيادي مصرية وتمويل مصري خالص، بعد قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي بأن يكون المشروع مصري خالص ليعيد للمصريين روح البناء والتنمية والحالة المعنوية التى عاشوها وقت بناء السد العالي، قائلا:”منذ بناء السد العالي لم يلتف المصريين حول مشروع تنموي عملاق إلا بقناة السويس الجديدة ذلك المشروع، وما تبعه من خطة تطوير كاملة لم تتوقف طوال السنوات الماضية”.
    ولفت إلى أن حركة التطوير شملت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس و شملت الشركات التابعة لهيئة قناة السويس و جميع المرافق التابعة للقناة، مما جعل هذه المنطقة ليست معبرا مائيا يصل بين الشمال والجنوب بل مركزا لوجيستيا وتمركزا تجاريا يؤثر في حجم التجارة العالمية بأكثر من 19%، وقادر على المنافسة الإقليمية و الدولية، مشددا أن المصريين لن ينسوا حملات التشكيك و التشويه التى نالت هذا المشروع العملاق وما تبعه من مشروعات خصوصا فيما يخص العائد المباشر له والمنفعة المباشرة للمصريين.
    وأضاف “القط” أنه لو لا هذا المشروع لفقدنا ميزة تنافسية كبيرة وما زاد حجم الإيرادات من النقد الأجنبي ولم نستطع توفير فرص عمل لمئات الآلاف من الشعب المصري وتقليل نسب البطالة، كما لم تكن مصر لتسطيع أه تحافظ على مكانتها الإقليمية بل و تتفوق على نفسها وتصبح مركزا لوجيستيا عالميا قادرا على توفير كافة الخدمات اللوجستية و قادرا على جذب أنواع مختلفة من الانشطة مثل السياحية و الترفيهية و ليست التجارية فقط مؤكدا أن هذا المشروع العملاق هو أكبر دليل للمصريين أن التخطيط الاستراتيجي والارادة السياسية هما أساس النجاح و هذا النجاح يحتاج مساندة شعبية و ثقة ليستمر و يتقدم.

  • أمين “حماة الوطن”: قناة السويس الجديدة هدية مصر للعالم ونقطة الانطلاق للتنمية

    قال النائب اللواء طارق نصير أمين عام حزب حماه الوطن ووكيل أول لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشيوخ إن قناة السويس الجديدة تمثل ملحمة وطنية شارك فيها كل المصريين، لإيمانهم بأهميتها في دعم الاقتصاد المصري وخلق فرص عمل جديدة للشباب من خلال إقامة مشاريع محطات لتداول الحاويات والبضائع العامة والصب الجاف ومحطات تمويل السفن ومناطق خدمات لوجستية ومنشآت سياحية ومساحات انتظار للسفن وغيرها من المشروعات القومية التي عززت قدرات مصر الاقتصادية واستفاد منها العالم في تقليل عدد ساعات عبور القناة.
    وأكد نصير علي أن القيادة السياسية كانت حريصة علي التخطيط في إنشاء قناة السويس الجديدة إيمانا منها بهدف تحقيق أكبر نسبة من الازدواجية لتسهيل مرور السفن بين الاتجاهين دون توقف مما يساعد علي زيادة القدرة الاستيعابية لمرور السفن في ظل النمو المتوقع في حركة التجارة العالمية مع تحقيق أكبر قدرا من الأمان الملاحي.
    وشدد نصير أن مشروع قناة السويس الجديدة جسد حلم شعب وآمال وطن بمشاركة أبناء الشعب المصري الذي أمنا بفكر قيادته الرشيدة وحلم يستفيد منه كل الأجيال وهدية مصر للعالم ونقطة انطلاق للتنمية وترد على المشككين بما سجلته من إيرادات وأرقام قياسية في العائدات وإعداد السفن والحمولات العابرة لتدحض كل الإشاعات والأقاويل التي هاجمت هذا المشروع العملاق.
    وأشاد نصير بالدور الذي تلعبه القناة الجديدة في دعم سلسلة الإمدادات العالمية وخدمة الملاحة والتجارة البحرية في العالم وأنها تمثل الدفعة القوية للتنمية وزيادة الدخل القومي من العملة الصعبة.
    وطالب نصير جموع المصريين بالوقوف خلف قيادته للاستفادة مما حققته مصر من مشروعات تنموية كبرى وبنية أساسية تساهم في جذب الاستثمارات التي تعود بالخير والنفع علي كل أبناء الوطن.

  • الفريق أسامة ربيع لـ”معلومات الوزراء”: لا يوجد عمالة أجنبية بقناة السويس “المصريون أكفأ”

    قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس في حواره مع مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، إن القناة حققت زيادة غير مسبوقة بلغت نحو 35% عن السنوات السابقة، موضحاً أن حفر قناة السويس الجديدة كانت ضمن أهم الأسباب التي أدت لهذا الإنجاز، لكنه أشار إلى أن الخدمات التي تقدمها القناة للسفن المارة كانت ضمن الأسباب أيضاً، بالإضافة لتخفيض زمن عبور السفن والذي أصبح 11ساعة فقط، بالإضافة لزيادة قدرة القناة على عبور عدد أكبر من السفن، حيث أصبح لديها القدرة على السماح بمرور نحو 120 سفينة وبأحمال كبيرة، وفي حادث ايفرجيفن كان هناك أكثر 400 سفينة تنتظر المرور وبسب التطوير والقناة الجديدة عبرت جميعها في زمن قياسي وبمعدلات مرور لم تشهدها القناة من قبل.

    وأوضح الفريق أسامة ربيع في حديثه لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار أن الخدمات المستحدثة التي قدمتها الهيئة العامة لقناة السويس للسفن عملت على جذب عملاء جدد للقناة حيث يتم تقديم العديد من الخدمات مثل تموين السفن وجمع المخلفات وخدمة تغيير الأطقم التي بدأناها خلال أزمة كورونا ومازلنا مستمرين في تقديمها حتى الان، وغيرها من الخدمات مثل خدمة الإسعاف، خدمات الإصلاح والصيانة داخل الترسانات التابعة للهيئة في السويس وبورسعيد.

    وأشار رئيس هيئة قناة السويس الى أن الهيئة تقدم خدمات جديدة كل عام تصل في بعض الأحيان إلى 5 خدمات، وقال أن السفن عادة تحصل على نحو 20 خدمة بخلاف خدمة المرور من المعابر حول العالم.

    وكشف خلال حواره مع مركز المعلومات أن الهيئة تمتلك مركز محاكاة لا مثيل له في العالم، يتدرب خلاله العاملين بالهيئة على كل المهام التي توكل إليهم، حيث يضعهم في أجواء مماثلة لأجواء العمل ويرفع قدراتهم الفنية والهنية، ولا يقتصر الأمر على التدريب فقط بل يتم ارسال المرشدين للتدريب في الخارج كما يتم تدريبهم على تجاوز المخاطر والأزمات والحوادث التي يشهدها العالم في المعابر الأخرى حتى يتمكنوا من المساعدة حال حدوثها في أي مكان.

    وبعد تولي الفريق أسامة ربيع مهمة رئاسة الهيئة قدم استراتيجية متكاملة لتطوير الهيئة وعرضها على الرئيس عبد الفتاح السيسي والتي تضمنت عدة محاور أبرزها : –
    تطوير المجر ى الملاحي
    وتضمنت أعمال توسعة وانشاء جراجات تلجأ اليها السفن لإصلاح أعطالها دون التأثير على مرور السفن، وحتى الآن تم انشاء 10 جراجات في القناتين.
    كما تضمنت أعمال التطوير وضع قيسونات و”مرابط” على ضفتي القناة للسفن التي تشهد أعطال بسيطة لإصلاحها بطول المجري الملاحي
    وشملت أعمال التطوير بالأساس العمل على زيادة عمق القناة لتصل الى 24 متر يتم مراجعتها بصورة دورية ومستمرة للتأكد من عدم تأثرها بأعمال التجريف التي قد تحدث من الأجناب.

    وكان تطوير القطاع الجنوبي من القناة ضمن أصعب الأعمال التي قامت وتقوم بها الهيئة بها في هذا القطاع الممتد لمسافة 30 كم –والذي لم يشهد هذا القطاع تطويراً منذ عام 1990، لكن بعد وصول الكراكتين حسين طنطاوي ومهاب مميش بدأ العمل على تطويره حيث يعملان بقدرات غير مسبوقة “3600 قدرة تكريك في الساعة”.
    وبالفعل -يقول الفريق أسامة ربيع- تم العمل على توسعة عرض هذا القطاع من جهة الشرق وزيادة عمقه لـ 27 م ما أدي لزيادة عامل الأمان الملاحي بنسبة ٢٨%.

    وانتقل الفريق أسامة ربيع للحديث عن تطوير منطقة البحيرات المرة والتي شهدت أعمال تطوير بطول 10 كم عبر مضاعفة عرض المجرى في هذه المنطقة لتصل الى 500 متر بدلاً من 250 مما ادى لرفع قدرات القناة.

    وقال رئيس الهيئة خلال تصريحاته لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار أن الهيئة تنفق على كل مشاريعها من ميزانيتها المعلنة ولا تحمل الدولة أي أعباء إضافية بل تنفق على تلك المشاريع بالجنيه المصري ويكون العائد دائماً بالعمل الأجنبية.

    وأوضح أنه بناء على توجيهات رئيس الجمهورية لم تؤثر أعمال التطوير على حركة الملاحة بل كان العمل يتم اثناء توقف حركة السفن في القناة.

    وانتقل الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس خلال حواره مع مركز المعلومات للحديث عن تطوير الاسطول البحري للقناة مؤكداً أن الهيئة قطعت شوطا كبيرا نحو تنفيذ استراتيجيتها الطموحة لتطوير وتحديث أسطولها البحري من الكراكات والقاطرات والوحدات البحرية المعاونة وفق التكنولوجيا الأحدث عالميا بما يضمن الارتقاء بمستوى الخدمات البحرية والملاحية المقدمة للسفن العابرة.

    أولاً: الكراكات:
    ولعل أبرز أعمال تطوير الأسطول خلال الآونة الأخيرة انضمام كراكتين الأكبر بالشرق الأوسط وهما الكراكة “مهاب مميش” والكراكة “حسين طنطاوي ، ويبلغ الطول الكلي لكل كراكة ١٤٧,٤مترا، والعرض ٢٣مترا والعمق ٧,٧٠متر، والغاطس ٥,٥٠متر، والإنتاجية ٣٦٠٠ متر مكعب من الرمال/الساعة على طول ٤كم، وتساهم الكراكتين في الحفاظ علي أعماق القناة وتنفيذ المشروعات المستقبلية لاسيما مشروع تطوير القطاع الجنوبي.
    وحرصت الهيئة منذ انضمام الكراكات الجديدة على توفير قطع الغيار اللازمة للكراكات من أسنان الحفار والتي تتطلب تغيير دوري نتيجة صعوبة وصلابة التربة بالقطاع الجنوبي للقناة والذي تعمل بها الكراكتين حالياً.

    ثانياً: القاطرات:
    تشمل استراتيجية التطوير في هذا الصدد إضافة 28 قاطرة لأسطولها من القاطرات، وذلك لمواكبة تزايد أعداد السفن المارة بالقناة، وانطلاقاً من حرص الهيئة على الارتقاء بمستوى الخدمات الملاحية المقدمة ولتعزيز قدرات فريق الإنقاذ البحري.
    وبدأ التطوير بضم 6 قاطرات صغيرة بقوة شد تتراوح ما بين 9 إلى 15 طن، ثم تم ضم 4 قاطرات بقوة شد 70 طن تم بنائهم بترسانة بورسعيد وبالفعل شاركت هذه القاطرات في عملية إنقاذ السفينة Ever given، وأعقبهم 6 قاطرات أخرى بقوة شد 75 طن يتم بنائهم بالتعاون مع ترسانة جوانزو الصينية، حيث تم بناء ثلاث منهم بالصين وتم استلامهم بالفعل، فيما يتم تصنيع الثلاثة الأخرين بترسانات الهيئة، وبلغت نسبة الإنجاز بهم 50% ومن المتوقع اكتمال بنائهم في نوفمبر من العام الجاري.
    واستكملت الهيئة تعزيزها لأسطول القاطرات، بإبرام شراكة مع ترسانة جنوب البحر الأحمرلإنشاء 10 قاطرات بقوة شد 90 طن، فيما تم التعاقد على قاطرتين عملاقتين بقوة شد 190 طن بترسانة الإسكندرية.

    ثالثاً: أسطول الوحدات البحرية المعاونة:
    استلمت الهيئة ثلاثة وحدات جديدة لمكافحة التلوث من طراز Multi cleaner 128، بعد اكتمال بنائهم بترسانة EFINOR الفرنسية المصنفة كأكبر الترسانات العالمية المتخصصة في مجال بناء وحدات مكافحة التلوث، وتعد الوحدات الجديدة المصنعة من الألومنيوم (كاشط ١، كاشط ٢، وكاشط٣) هي الوحدات الأولى من نوعها في مصر ومنطقة الشرق الأوسط، وهي مصممة طبقاً لأعلى المواصفات العالمية للوحدات المعتمدة التي تعمل في مجال مكافحة التلوث البترولي.
    وتناسب الوحدات الجديدة احتياجات العمل بالقناة وتتماثل في خصائصها ومواصفاتها، فيبلغ طول الوحدة الواحدة ١٣,٥ متراً، وعرضها ٥ متراً، فيما يبلغ غاطسها ١,٥ متر، وتصل سرعتها ٩ عقدة خلال الإبحار فيما تتراوح من ٤ إلى ٥ عقدة خلال مناورات مكافحة التلوث.
    ويتواكب حصول الهيئة على لنشات مكافحة التلوث مع حرص قناة السويس على الوفاء بالالتزامات البيئية للحفاظ على البيئة البحرية طبقاً للخطة القومية لمكافحة التلوث بالتعاون مع وزارة البيئة.
    وأشار رئيس الهيئة الى أن توجيهات الرئيس كانت واضحة بأن يكون كل ما يعمل في المجري الملاحي من قاطرات وكراكات وخلافه على أعلى مستوى ويليق بمصر أما العالم.

    كما تحدث الفريق أسامة ربيع عن محور تطوير أصول الهيئة قائلاً: –
    لدينا 7 شركات تابعة للهيئة بينها شركات موجودة منذ 152 عاماً أي منذ انشاء القناة بالإضافة لشركات تم انشاءها لاحقا منذ التأميم وحتى الآن وقمنا بتعظيم القيمة المضافة منها عبر رفع قدرتها وتطوير أدائها في تقديم خدمات للسفن المارة بالقناة بالإضافة لمشاركتها في مشاريع تنموية في مختلف محافظات مصر حتى اننا نشارك في مشاريع حياة كريمة وغيرها من المشاريع التنموية.

    وكشف الفريق أسامة ربيع خلال حواره مع مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار عن تحول الهيئة الرقمي منذ 2021 والذي ساعد في انهاء الكثير من العمال في زمن قياسي مثل حجز مواعيد مرور السفن في القناة وهذا وحده وفر نحو 4 أيام على السفن المارة بالقناة وكذلك حجز مواعيد الصيانة وحجز خدمات الإسعاف وتغيير المرشدين بالإضافة الى ان التحول الرقمي ساعد في وضع خطط صارمة لعمليات القطر وساعد في تنفيذ خطط الإنقاذ بسرعة وكفاءة.

    ونظر الفريق أسامة ربيع لحادث ايفرجيفن من زاوية مختلفة كاشفاً عن أن أعمال الإنقاذ تمت بأيادي مصرية ولم تحصل القناة على اى مساعدة من الخارج رغم العروض التي قدمت للهيئة من دول عديدة، خاصة السعودية والامارات اللتان عرضتا المساعدة الفورية لكن كان لدينا ما يكفينا من قدرات وامكانيات وشكرناهم على عروضهم.
    وقال رئيس الهيئة قبل الحادث كان الجميع يتحدث عن بدائل للقناة لكن الحادث كشف عن أن قناة السويس لا بديل لها وأن مصر لديها قدرات وعقول تستطيع التغلب على أعظم المصاعب وإن بدت مستحيلة.. فكانت فكرة مهندس صغير السن جديرة بالاستماع لها وباستخدام الكراكات لأول مرة في تاريخ انقاذ السفن يتم انهاء الأزمة في أقل من أسبوع وكان المتوقع لإنهائها حسب خبراء عالميين نحو 6 أشهر.

    هنا ظهرت قدرات مصر وأهمية قناة السويس – يقول الفريق أسامة ربيع—وقد شاهد العالم كل شيء لحظة بلحظة في بث مباشر.

    وانتقل رئيس الهيئة في حديثه مع مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار الى أزمة أخرى وهي أزمة كورونا والتي أصابت العالم كله بالشلل كاشفاً عن تحقيق الهيئة زيادة في عدد السفن المارة بالمجرى الملاحي بلغت نحو 8% وهو ما أبهر العالم والذي شهد كساداً وانخفاضاً في التجارة العالمية وبعض الممرات حققت خسائر كبيرة إلا أن القناة جذبت عملاء جدد من الساحل الشرقي الأمريكي وغرب أوروبا وبعضهم أصبحوا عملاء دائمين، حيث قدمنا لهم حوافز وتخفيضات تراوحت بين 17 و75% للمرور عبر القناة حيث وضعنا حلول غير تقليدية للتعامل مع الأزمة مثل الإرشاد عن بعد وهذا لم يحدث من قبل.
    وكشف عن أن كل أعمال الهيئة متاحة للإطلاع من قبل الجميع وأن الهيئة تطبق قواعد الحوكمة والشفافية بمنتهى الصرامة والشفافية في ذات الوقت، موضحاً أن ميزانية الهيئة وأعمالها تخضع لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات ووزارة المالية ومجلس النواب.

    وأكد رئيس الهيئة في نهاية حواره مع مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار أن كل من يعمل بالقناة من المصريين منذ عام 1956 وأكد على أمن القناة بنسبة 100% بفضل تأمين القوات المسلحة للمر الملاحي الأهم في العالم.

  • رئيس مراقبة الملاحة: 90 سفينة تعبر قناة السويس يوميا

    أكد القبطان رضا شحاتة، رئيس مراقبة الملاحة بقناة السويس، أن حركة الملاحة في قناة السويس تسير بسهولة ويسير، لافتًا إلى أن التوسيعة في القطاع الجنوبي بقناة السويس لها العديد من الفوائد وساعدت على زيادة عدد عوائد القناة.

    وقال رضا شحاتة خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق ببرنامج «نظرة» المذاع على قناة صدى البلد، إن عرض القناة قبل التوسيعة كان يسبب مخاطر على السفن، لافتًا إلى ان بعد التوسيعة، أصبح هناك مامونية في عملية الملاحة.

    وتابع: خلال عملية تكريك وتوسيع قناة السويس لم يتم تعطيل العمل في القناة، بل حركة الملاحة ظلت مستمرة طوال هذه المدة.

    وأوضح رضا شحاتة، أن الحد الأدنى لعبور السفن عبر القناة في اليوم الواحد تتجاوز 90 سفينة كمتوسط، و70 سفينة كحد أدنى، لافتًا إلى أن هناك استراتيجية لتطوير قناة السويس بصورة دائمة لزيادة عدد السفن التي تمر خلال القناة خلال الفترة المقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى