مكتبة الإسكندرية

  • مكتبة الإسكندرية تحتفل بمئوية الدكتور ثروت عكاشة 1 أبريل

    تنظم مكتبة الإسكندرية فى 1 أبريل 2021  لقاءً فكريًا يحمل عنوان “ثروت عكاشة.. بين السياسة والثقافة”، حيث وجه الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية، الدعوة إلى الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، والدكتور زاهى حواس، وزير الآثار الأسبق، والدكتور أحمد عكاشة، الطبيب النفسى العالمى ومستشار السيد الرئيس للطب النفسى والتوافق المجتمعى، للمشاركة فى هذا اللقاء الذى يعقد بالمقر الرئيسى للمكتبة بمدينة الإسكندرية. 
    تدور محاور اللقاء حول المشروع الثقافى العملاق الذى أطلقه الدكتور ثروت عكاشة، رائد النهضة الثقافية الكبرى فى مصر المعاصرة، خلال شغله لمنصب وزير الثقافة فى الفترتين من 1958 إلى 1962 ثم من 1966 إلى 1970 وهى السنوات التى وقف فيها بكل عزم ومثابرة على وضع البنية الأساسية للمسيرة الثقافية فى البلاد وفقًا لاستراتيجية علمية بناءةً ورؤية مستقبلية منفتحة، فضلاً عن اضطلاعه بتشييد الهياكل المؤسسيةً الرئيسية للعمل الثقافى فى مصر والتى ما زالت صروحها تقف شامخة حتى يومنا هذا. 
    كما يتناول اللقاء رسالة “ديمقراطية الثقافة” التى حملها الدكتور عكاشة وهى الرسالة الإنسانية العادلة للثقافة التى أطلقها عبر إنشائه لقصور الثقافة ونشرها فى الأقاليم وكل ربوع الوطن، بما يتيح الفرصة لكل مواطن مصرى أن يتذوق جماليات الفنون وإبداعات الثقافة فى مساراتها المختلفة، فضلاً عما يسمح به من إطلاق الطاقات الإبداعية لأبناء المحافظات ومشاركتهم الفاعلة فى بناء الوعى الثقافى الجمعى.
    من ناحية أخرى يسلط اللقاء الضوء على الدور التاريخى الذى اضطلع به الدكتور ثروت عكاشة فيما يتعلق بإنقاذ آثار النوبة من التعرض للغرق نتيجة لبناء السد العالى، وذلك عبر قيادته لملحمة دبلوماسية ثقافية رائعة نجحت فى استقطاب اهتمام منظمة اليونسكو والكثير من دول العالم للمشاركة فى دعم مصر ومساندتها فى مواجهة هذا التحدى غير المسبوق، ما أسفر عن نجاح مصر فى المضى فى تشييد مشروع المستقبل “السد العالى” مع الاحتفاظ بتراث الماضى “آثار النوبة الخالدة ” التى تعد جزءا لا يتجزأ من تراث الإنسانية.
    كما سيحرص اللقاء على تسليط الضوء على الإسهامات السخية التى أثرى بها الدكتور عكاشة المكتبة العربية فى مناح شتى من دروب الفكر والثقافة والفنون، تأليفًا وعرضًا وترجمة.
    من جانب آخر تنظم مكتبة الإسكندرية فى مساء ذات اليوم بمقر المكتبة حفلًا موسيقيًا فى إطار هذه المناسبة يحييه اوركسترا المكتبة السيمفونى.
  • مصطفى الفقى: إتاحة 13 ألف كتاب للتصفح أون لاين على موقع مكتبة الإسكندرية

    أكد الدكتور مصطفى الفقى مدير مكتبة الإسكندرية، أن مكتبة الإسكندرية لن تتوقف عن تقديم دعمها للشباب وإتاحة المعرفة للجميع، خاصة فى الفترة الحالية، لتشجيع الشباب على استغلال وقت الحظر بما يفيد، مشيرًا إلى أنه جرى إتاحة 13 ألف كتاب ديجتيال، يمكن تصفحها “أون لاين” وهى كتب فى متناول الجميع، كما جرى إنشاء قناة على “يوتيوب” تعرض أهم أعمال المكتبة خلال الفترة الماضية، وكلها فى متناول الشباب فى كل مكان.

    وناشد مصطفى الفقى، الجميع بالالتزام بالجلوس فى المنازل، وذلك للحد من انتشار الوباء، مشيرًا إلى أن الجميع يجب أن يلتزم بالإجراءات الاحترازية.

    وأوضح الفقى، أن مكتبة الإسكندرية اتخذت عدة إجراءات احترازية للحد من انتشار فيروس كورونا؛ منها وقف جميع الأنشطة الثقافية والمؤتمرات، بالإضافة إلى تعليق العمل بالقاعة الكبرى الخاصة بالاطلاع، فضلا عن تقليل عدد العاملين بالمكتبة والعمل بالتناوب، كما أنه جرى تعقيم كامل وشامل لكل مبانى المكتبة وتقليص عدد ساعات العمل للعاملين بالمكتبة وفقًا لقرار رئيس مجلس الوزراء.

    وكان الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية، قد أكد أن ما يحدث فى العالم من تداعيات انتشار فيروس كورونا لم يحدث منذ الحرب العالمية الثانية بل وتخطاها، لأننا فى الحرب العالمية الثانية كانت الحروب والأحداث فى مناطق محددة من العالم، لافتًا إلى أن فيروس كورونا يسيطر على جميع أنحاء العالم، مضيفًا: “أننا للمرة الأولى فى التاريخ البشرى نرى كل رؤساء العالم لا يتحدثون إلا عن موضوع واحد، وهو كيفية مواجهة فيروس كورونا.

  • 5 رسائل من السيسي لأعضاء مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية

    مكتبة الإسكندرية تحتفي باليوم العالمي للتراث.. اعرف التفاصيلالتقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، أعضاء مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية، والذي يضم نخبة من الشخصيات الدولية البارزة، وعدد من الوزراء السابقين، وكبار العلماء والمفكرين المصريين والأجانب، وذلك بحضور كل من الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة.

    ورحب الرئيس بأعضاء مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية، مثمنًا دور المكتبة والمجهودات التي تبذلها لنشر العلم والثقافة والمعرفة محليًا وإقليميًا ودوليًا، وهي الجهود التي تتكامل مع تلك التي تقوم بها الدولة والتي تجسدت في تشييد مدينتي الثقافة والفنون في العاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة العلمين الجديدة، وكذلك مشروع المتحف المصري الكبير والعديد من المشروعات الكبرى الأخرى، في مجال المعرفة والثقافة والتعليم العالي، موضحًا محورية دور مكتبة الإسكندرية في المساهمة في تعزيز المحتوى العلمي والثقافي لتلك المنشآت وتعظيم دورها في المجتمع المصري.

    وحرص الرئيس على الاستماع إلى رؤى وأفكار أعضاء مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية حول سبل دفع وتعزيز دور المكتبة، مشيرًا في هذا الإطار إلى أهمية الأخذ في الاعتبار تنامي انتشار التكنولوجيا البازغة في العصر الحالي الذي يشهد ثورة صناعية رابعة، والتي أصبحت تمثل تحديًا كبيرًا أمام مختلف الدول التي تسعي للحاق بركب التقدم والتنمية، وأكد الرئيس أن مكتبة الإسكندرية بما لها من دور تنويري لديها القدرة على أن تساهم في نشر الوعي المجتمعي بأثر التكنولوجيا البازغة في المجالات كافة وسبل التعامل معها.

    وعلى الجانب الآخر، تم التطرق إلى أهمية تكثيف التعاون مع أفريقيا في مجال الثقافة والعلوم، آخذًا في الاعتبار رئاسة مصر الحالية للاتحاد الأفريقي، حيث أكد الرئيس في هذا السياق أن التعاون مع الدول الأفريقية في كل المجالات يحظى بأولوية متقدمة لدى مصر إيمانًا منها بأهمية علاقاتها مع مختلف أشقائها من دول القارة.

    واستعرض الرئيس الجهود المصرية لتعزيز وترسيخ قيم التسامح والسلام وقبول الآخر ونبذ العنف والكراهية، فضلًا عن جهودها في مجال تطوير البحث العلمي وإنشاء العديد من الجامعات من خلال التوءمة مع كبرى الجامعات الدولية، بهدف صقل المواهب والنابغين من الشباب في كل التخصصات، ليمثلوا كوادر مؤهلة تدعم العمل التنفيذي في مختلف مجالات الدولة، ومن ناحية أخرى لدعم جهود الدولة في تغيير ثقافة التعليم في مصر وتطويرها على نحو يهدف إلى تعظيم قيمة التعلم واكتساب المعرفة والثقافة.

  • مصطفى الفقى: وقعنا عقدا مع ورثة حسن كامى لنقل كتبه إلى مكتبة الإسكندرية

    أكد الدكتور مصطفى الفقى ، مدير مكتبة الإسكندرية أن المكتبة وقعت عقدا مع ورثة الفنان الراحل حسن كامى بشأن مكتبته الخاصة.

    وأشار مدير مكتبة الاسكندرية فى تصريحات صحفية أن المكتبة مازالت لم تؤول الى الورثة بعد، مضيفا:”عقب الانتهاء من الاجراءات القانونية سوف يتم حصول مكتبة الإسكندرية على جزء من مكتبتة القيمة” .

    وأكد أنه اطلع أكثر من مرة على مكتبة الفنان الراحل وكانت مكتبة قيمة جدا تحوى كتبا لها قيمة تراثية كبيرة مثل كتاب وصف مصر النسخة الأصلية مؤكدا أن المكتبة سوف تثرى مكتبة الإسكندرية.

  • مكتبة الإسكندرية تطلق جائزة الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية

    تقدم مكتبة الإسكندرية بالتعاون مع الدكتور حسن راتب؛ رئيس مجلس إدارة قناة المحور، جائزة الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية، وهذا لما للشاعر الكبير من إسهام في العامية المصرية، في مختلف جوانب الإبداع من شعر ونقد وجمع للتراث وحوار درامي وأغانٍ تغنى بها أشهر مطربي الوطن العربي.

    وتنقسم الجائزة إلى فرعين؛ الأول لجائزة شعر العامية، ويجب أن يكون الديوان المتقدم مطبوعًا وبالعامية المصرية، وأن تكون الطبعة الأولى من الديوان قد صدرت بداية من عام 2017 وحتى 2019، وألا يقل عمر الشاعر عن 20 عامًا ولا يزيد عن 40 عامًا في 31/1/2019. ويجب أيضًا ألا يكون الشاعر قد سبق له الفوز بالمركز الأول في أي مسابقة أخرى لشعر العامية خلال خمس سنوات سابقة، وأن يتقدم الشاعر بديوان واحد فقط له، ويرفق مع الديوان تعريف بالشاعر ووسائل التواصل معه.

    ويخصص الفرع الثاني لجائزة الدراسات النقدية، ويتطلب أن تناقش الدراسة أحد الجوانب الإبداعية في شعر عبد الرحمن الأبنودي، وألا تكون الدراسة منشورة من قبل، ولا تقل الدراسة النقدية عن 20 ألف كلمة، ولا تزيد عن 40 ألف كلمة. ويجب أن تسلم الدراسة النقدية في نسخة ورقية وأيضا نسخة منها على (C.D)، ويرفق مع الدراسة أيضًا تعريفًا بالباحث ووسائل التواصل معه.

    وتتلقى مكتبة الإسكندرية الأعمال لفرعي الجائزة بدءًا من اليوم 1 أكتوبر 2018م وحتى نهاية يناير 2019م، وتسلم الأعمال في بيت السناري لخمس نسخ من الديوان في مجال الشعر أو نسخة ورقية واحدة في مجال الدراسات النقدية. وسيتم الإعلان عن القائمة القصيرة للفائزين في ذكرى ميلاد الأبنودي يوم 11 إبريل 2019م، وتسلم الجوائز في احتفال كبير في ذكرى وفاة الأبنودي يوم 21 أبريل 2019م.

    ويحصل الفائز الأول في مسابقة شعر العامية على مبلغ خمسين ألف جنيه مصري، والفائز الأول في مسابقة الدراسة النقدية على مبلغ ثلاثين ألف جنيه مصري، والفائز الثاني مبلغ عشرين ألف جنيه مصري، كما يتم نشر الدراستين في كتابين ضمن سلسلة كتب تحمل اسم الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي.

  • “الأندلس كمعبر حضارى” محاضرة فى مكتبة الإسكندرية

    تنظم كلّ من وحدة الخدمات الإرشادية ووحدة التاريخ بقطاع المكتبات بمكتبة الإسكندرية محاضرة بعنوان “الأندلس كمعبر حضارى”، يُلقيها الأستاذ محمد الرزاز؛ أستاذ الإدارة الثقافية وتراث حوض البحر المتوسط بجامعة كاتالونيا الدولية ببرشلونة، وذلك يوم السبت، 2 يناير 2016، فى تمام الساعة السادسة مساءً بالمسرح الصغير بمركز المؤتمرات بمكتبة الإسكندرية. ويتم تنظيم المحاضرة بهدف التوعية بتاريخ الأندلس ودورها كبوابة التواصل الحضارى العربى الإسلامى- الأوروبى، فهى تعتبر من أهم المعابر التى تمت خلالها عملية الإخصاب بين الفكر العربى الإسلامى والفكر الأوروبى، ونقطة التلاقى بين الثقافة العربية الإسلامية الزاهرة وبين العقلية الأوروبية الناشئة.

  • عصام حجى من مكتبة الإسكندرية:صورة العلماء المصريين أصبحت سيئة جدا بالخارج

    ألقى الدكتور عصام حجى العالم المصرى بوكالة ناسا الفضائية، محاضرة فى إطار مؤتمر تكنو سوميت بمكتبة الإسكندرية، قال فيها إن صورة العلماء المصريين أصبحت سيئة جدا بالخارج، وأنه على العلماء التركيز فى اختراعات ترفع من قيمة مصر.

    وأشار إلى أن العلم هو السبيل الوحيد لمحاربة الجهل، مؤكدًا أن من أهم أسباب انتشار الإرهاب هو الجهل والفقر، مشددًا على أهمية الاهتمام بتطوير نظام التعليم فى مصر، مطالبا فى الوقت ذاته بعدم تهميش دور الشباب بالمجتمع خلال المرحلة المقبلة.

    من جهة أخرى تحدث حجى عن اكتشاف الأملاح والحياة على سطح كوكب المريخ، وهو من أحدث اكتشافات وكالة ناسا الأمريكية، واصفا هذا الاكتشاف بأنه بداية الحياة على كوكب المريخ.

زر الذهاب إلى الأعلى