وزارة الصحة

  • الصحة العالمية: المنظمة تشعر بالفزع لمقتل 7 من العاملين بإعداد الطعام لأهالى غزة

    تشعر منظمة الصحة العالمية بالفزع إزاء مقتل سبعة من العاملين في المجال الإنساني من المطبخ العالمي المركزى فى غزة، كان العمل الذي كانوا يقومون به هو إنقاذ الأرواح، وتوفير الغذاء لآلاف الأشخاص الذين يعانون من الجوع.

    وقال الدكتور تيدروس ادهانوم جبريسيوس مدير عام منظمة الصحة العالمية فى بيان له ، إنه كانت سياراتهم تحمل علامات واضحة ولا ينبغي مهاجمتها على الإطلاق، مضيفا ، إن توصيل المساعدات الإنسانية إلى غزة أمر صعب وخطير بالفعل.، فلن يتغذى الجياع لأن المطبخ المركزي العالمي قد أوقف عملياته مؤقتًا.

    وأضاف، أنا أكرم زملائنا لخدمتهم، ولوضع أنفسهم في طريق الأذى لخدمة الآخرين وتعمل منظمة الصحة العالمية مع المطبخ المركزي العالمي في غزة لتوصيل الغذاء للعاملين الصحيين والمرضى في المستشفيات.

    وقال، يسلط هذا الحادث المروع الضوء على الخطر الشديد الذي يعمل في ظله زملاء منظمة الصحة العالمية وشركاؤنا – وسيواصلون العمل، لكن لا يمكننا القيام بذلك إلا من خلال الوصول الآمن، وهذا يعني أنه يجب وضع آلية فعالة وشفافة لمنع الاشتباك لضمان تحرك القوافل الإنسانية بأمان.

    نحن بحاجة إلى المزيد من نقاط الدخول، بما في ذلك في شمال غزة، والطرق التي تم تطهيرها، والمرور السريع الذي يمكن التنبؤ به عبر نقاط التفتيش، إن تأخير البعثات الإنسانية ورفضها لا يمنعنا من الوصول إلى المحتاجين فحسب، بل يؤثر أيضًا على العمليات وعمليات التسليم الأخرى عن طريق تحويل الموارد الشحيحة.

    بالإضافة إلى الهجوم على قافلة المطبخ المركزي العالمي، نشعر بالفزع أيضًا لأن مستشفى الشفاء قد توقف عن العمل، وأن جزءًا كبيرًا منه تعرض لأضرار بالغة أو دمر، وخلال الأيام القليلة الماضية، سعى فريق منظمة الصحة العالمية في غزة إلى الحصول على إذن للوصول إلى ما تبقى من المستشفى، والتحدث مع الموظفين ومعرفة ما يمكن إنقاذه، لكن في الوقت الحالي يبدو الوضع كارثيا.

    كان مستشفى الشفاء أكبر مستشفى ومركز إحالة رئيسي في قطاع غزة، حيث يضم 750 سريرًا و26 غرفة عمليات و32 غرفة عناية مركزة وقسمًا لغسيل الكلى ومختبرًا مركزيًا.

    وقال، وأكرر: يجب احترام المستشفيات وحمايتها؛ ولا يجوز استخدامها كساحة قتال، مضيفا ، إنه منذ بدء الصراع، تحققت منظمة الصحة العالمية من 906 هجمات على مرافق الرعاية الصحية في غزة والضفة الغربية ولبنان، مما أدى إلى مقتل 736 شخصًا وإصابة 1014 آخرين، ولا تزال 10 مستشفيات فقط من أصل 36 في غزة قادرة على العمل ولو بشكل جزئي، وستواصل منظمة الصحة العالمية دعم تلك المستشفيات لتقديم الخدمات بأفضل ما تستطيع.

    وقد قُتل حتى الآن أكثر من 33,000 شخص في غزة، وجُرح ما يقرب من 80,000 آخرين، إننا نشهد عبئاً ثقيلاً للغاية من التهابات الجهاز التنفسي والجلدية وأمراض الإسهال.

    يصادف يوم الأحد مرور 6 أشهر على بدء الصراع وترحب منظمة الصحة العالمية بالقرار الذي اتخذه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الأسبوع الماضي والذي يطالب بوقف إطلاق النار، وندعو إلى تنفيذه على الفور.

    ومرة أخرى، ندعو إلى إطلاق سراح جميع الرهائن وإحلال السلام الدائم.

    وأكد ، والآن ننتقل إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية، التي تشهد تفشيًا حادًا لمرض الجدري،حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 4500 حالة مشتبه بها ونحو 300 حالة وفاة حتى الآن هذا العام – وهو 3 أضعاف عدد الحالات والوفيات المبلغ عنها في الربع الأول من العام الماضي.
    وقد أبلغت 19 مقاطعة من مقاطعات جمهورية الكونغو الديمقراطية البالغ عددها 26 عن حالات إصابة، و70% من الحالات و87% من الوفيات كانت بين أطفال تقل أعمارهم عن 15 عاماً.

    في حين ينتشر الجدري بين الأطفال عن طريق الاتصال الوثيق، هناك أيضًا تفشي مثير للقلق بين البالغين بسبب الانتقال الجنسي في المناطق التي لم تكن متأثرة سابقًا، تنجم هذه الفاشيات عن النوع الأول من الفيروس الذي يسبب الجدري، والذي كان موجودًا في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ عقود، ويمكن أن يسبب وفيات أعلى من الفيروس من النوع الثاني الذي انتشر عالميًا في عام 2022.

    وتقوم منظمة الصحة العالمية وشركاؤنا، بما في ذلك مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أفريقيا، بدعم وزارة الصحة في الاستجابة للفاشية وتقييم لقاحات الجدري. ومع ذلك، هناك حاجة إلى تمويل إضافي لتوسيع نطاق الاستجابة واستدامتها وضمان عدم انتشار الفيروس إلى البلدان المجاورة.

    وقد دعت منظمة الصحة العالمية باستمرار إلى إيلاء المزيد من الاهتمام لفهم أفضل ووقف انتقال الجدري في أفريقيا، وتحسين الرعاية السريرية والحصول على اللقاحات. وفي اجتماعه الشهر الماضي، أصدر فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي المعني بالتحصين التابع لمنظمة الصحة العالمية، ساج SAGE، أيضًا دعوة للعمل على تعزيز الوصول إلى لقاحات الجدري؛ لتحسين العمليات التنظيمية والمشتريات؛ ولضمان دمج البحوث في نشر اللقاحات في حالات الطوارئ؛ والاستثمار في القدرات البحثية في أفريقيا.

    يعد تفشي الجدري إحدى الأزمات العديدة المتداخلة في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وهناك أيضًا تفشي الحصبة والكوليرا، وفيضانات شديدة في أكثر من نصف المقاطعات، ومنذ بداية هذا العام، نزح أكثر من 350 ألف شخص، معظمهم بسبب النزاع المسلح.

    وأضاف تيدروس ، نتوجه الآن إلى الولايات المتحدة، حيث أكد مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة حالة واحدة من فيروس أنفلونزا الطيور H5N1 لدى شخص يعمل في مزرعة ألبان تجارية، ولم يبلغ المريض عن أي أعراض باستثناء احمرار العين، ولم يدخل المستشفى وهو يتعافى. وتستمر التحقيقات حول كيفية إصابة الشخص، ومنظمة الصحة العالمية على اتصال وثيق مع مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة.

    تعتبر أي حالة من حالات الإصابة بفيروس انفلونزا الطيور H5N1 مثيرة للقلق لأنها شديدة الخطورة على البشر، على الرغم من أنه لم يثبت على الإطلاق أنه يمكن انتقاله بسهولة بين البشر. تقوم منظمة الصحة العالمية وشركاؤها بتتبع فيروسات الأنفلونزا على مستوى العالم لرصد تطور الفيروسات وانتشارها لدى الحيوانات والبشر على حد سواء.

    وأخيراً، يصادف هذا الأحد يوم الصحة العالمي – الذكرى السنوية السادسة والسبعين لدخول دستور منظمة الصحة العالمية حيز التنفيذ، موضوع يوم الصحة العالمي هذا العام هو “صحتي حقي”، تأكيداً لما أكدته منظمة الصحة العالمية منذ ولادتها في 7 أبريل 1948: أن الصحة حق لجميع الناس، وليست ترفاً، وفي الواقع، كان دستور منظمة الصحة العالمية أول صك في القانون الدولي يؤكد أن أعلى مستوى يمكن بلوغه من الصحة هو حق أساسي لجميع الناس، دون تمييز.

    واليوم، تعترف 140 دولة على الأقل بالحق في الصحة في دساتيرها، ومع ذلك، في مختلف أنحاء العالم، لا يتم إعمال هذا الحق في كثير من الأحيان أو يتعرض للتهديد. ما لا يقل عن 4.5 مليار شخص – أي أكثر من نصف سكان العالم – لا يحصلون على تغطية كاملة من الخدمات الصحية الأساسية، ويواجه مليارا شخص صعوبات مالية بسبب الإنفاق الصحي من جيوبهم الخاصة.

    إن تفشي الأمراض والكوارث والصراعات وتغير المناخ كلها تسبب الوفاة والعجز والجوع والضيق النفسي، إن إعمال الحق في الصحة يعني إقرار وتنفيذ القوانين لضمان قدرة الناس على الوصول إلى الخدمات الصحية التي يحتاجون إليها، أينما ومتى يحتاجون إليها، دون مصاعب مالية.

    ويعني معالجة الأسباب التي تجعل الناس يمرضون ويموتون. وهذا يعني مياه الشرب الآمنة والهواء النظيف والتغذية الجيدة. ويعني السكن الجيد والعمل اللائق والظروف البيئية. ويعني التحرر من التمييز.

    بعد مرور 76 عامًا على تأسيسها، تظل منظمة الصحة العالمية ملتزمة تمامًا بأعلى مستوى يمكن بلوغه من الصحة، كحق أساسي لجميع الناس، في كل مكان.

    في يوم الصحة العالمي هذا، ندعو جميع الناس للمطالبة بصحتك باعتبارها حقهم.

  • الرئيس السيسى يوجه بتوفير احتياجات المشروعات القومية بقطاع الصحة

    اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والمستشار عمر مروان وزير العدل، والدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان.

    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المستشار د. أحمد فهمى، بأن الرئيس اطلع على معدلات الإنجاز الخاصة بعدد من المشروعات القومية في قطاع الصحة، حيث تم عرض الموقف التنفيذي الخاص بافتتاح أول فرع في مصر لمعهد جوستاف روسيه الفرنسي بالشراكة مع مستشفى السلام، وكذا تطوير المدينة الطبية بمعهد ناصر (مدينة النيل الطبية)، ومشروع المعامل المركزية بمدينة بدر، وآخر مستجدات المدينة الطبية للمعاهد التعليمية.

    ووجه الرئيس بتوفير احتياجات المشروعات القومية ذات الصلة، في إطار خطة الدولة للتوسع في تقديم الخدمات الصحية للمواطنين، على النحو الذي يعجّل بمجهودات الدولة في تنفيذ التغطية التأمينية الصحية الشاملة.

  • الرئيس السيسى يتابع جهود دعم مشاركة القطاع الخاص فى الاستثمار بقطاع الصحة

    اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والمستشار عمر مروان وزير العدل، والدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان.

    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المستشار د. أحمد فهمى، بأن الرئيس تابع جهود الحكومة لدعم مشاركة القطاع الخاص في الاستثمار في القطاع الصحي، وزيادة التدفقات الاستثمارية في مجال الصحة، حيث تم استعراض آليات متابعة التزامات المستثمرين لإنشاء وتطوير وإدارة وتشغيل المنشآت الصحية، والأطر التشريعية اللازمة في هذا الصدد.

  • هيئة الدواء تكشف أهمية الرياضة فى رمضان لمريض السكر

    قالت هيئة الدواء المصرية إن ممارسة الرياضة طريقة ممتازة للحفاظ على مستوى السكر بالدم ويفضل المشى السريع أو أى نشاط معتدل لمدة 30 دقيقة على الأقل بين الإفطار والسحور.

    وأضافت وزارة الصحة والسكان : يجب تجنب التمارين الشديدة خاصة خلالالساعات الأخيرة من الصيام ” قبل معاد الافطار ” 

    ونصحت وزارة الصحة والسكان بضرورة شرب السوائل بانتظام.

    وكانت هيئة الدواء المصرية  كشفت عن تعديل مواعيد جرعات الأدوية خلال شهر رمضان لمريض الضغط حيث أوضحت طريقة تناول الأدوية بشكل دقيق والتى تمثلت فى النقاط التالية :

    1- لو بتحصل جرعة واحدة فى اليوم يجب تثبيت معادها مع الفطار أو السحور

    2- لو بتحصل على جرعتين فى اليوم يجب توزيعهم لتكون الأولى عند الفطار والثانية عند السحور

    3- لو بتحصل على 3 جرعات فى اليوم يتم تعديل الجرعة لجرعتين فى اليوم أو استخدام دواء أخر يكون طويل المفعول.

  • الفصائل الفلسطينية تعلن وفاة محتجز إسرائيلى بسبب نقص الدواء والغذاء

    أعلنت حركة حماس اليوم وفاة محتجز إسرائيلى يبلغ من العمر 34 عاما بسبب نقص الدواء والغذاء، بحسب سكاى نيوز.

    يذكرأن، قال مسئول كبير في حركة حماس الفلسطينية لمجلة “نيوزويك” الأمريكية إن فشل الرئيس الأمريكي جو بايدن في وقف الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة قد يكلفه صناديق الاقتراع حيث تصبح الحرب المستمرة فى غزة قضية رئيسية في السياسة الخارجية في الفترة التي تسبق الانتخابات الأمريكية 2024.

    وقال باسم نعيم، وهو مسئول كبير ومتحدث باسم حماس، إن الولايات المتحدة لا تستطيع الضغط على إسرائيل بما يكفي لتغيير مسارها، وهو أمر حذر من أنه سيضر بالمصالح الأمريكية وصورة بايدن بين ناخبيه عندما سئل عن معركة الرئيس لإعادة انتخابه في نوفمبر. 
    وقال نعيم لمجلة “نيوزويك” إن “أمريكا لديها القدرة، ولكن ليس الإرادة الكافية، لممارسة الضغط اللازم على إسرائيل، رغم الضغوط الداخلية في أمريكا بسبب الجرائم التي ترتكبها إسرائيل وتعريض المصالح الأميركية في المنطقة للخطر”.
    وأضاف أن “هذا المسار الأمريكي يشكل خطأ استراتيجيا على الصعيدين الداخلي والخارجي. والشعب الأمريكى لن يقبل استمرار هذا الانحياز الأعمى لإسرائيل، وخارجيا فإن ذلك يهدد مصالحها في المنطقة”.
    ومع استمرار تزايد المخاوف بشأن تزايد الخسائر في صفوف المدنيين في الصراع المستمر منذ 24 أسبوعًا والذي أثاره هجوم  7 أكتوبر، دعا بايدن وإدارته إسرائيل إلى عدم المضي قدمًا في التوغل المخطط له في رفح بجنوب غزة. ومن المعتقد أن ما يصل إلى نصف سكان الأراضي الفلسطينية المكتظة بالسكان والبالغ عددهم 2.2 مليون نسمة يحتمون بها.
    لكن بعد اجتماع يوم الجمعة مع حكومته ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه سيواصل المضي قدمًا في الخطة بدعم أمريكي أو بدونه.
    وأشارت استطلاعات الرأي الأخيرة في الولايات المتحدة إلى بعض الاتجاهات المثيرة للقلق بالنسبة لإسرائيل. وفي حين أن إسرائيل لا تزال تتمتع بشعبية أكبر بكثير من شعبية حماس بين سكان الولايات المتحدة، إلا أن الدعم المقدم لها ومجهودها الحربي قد تراجع. 

  • هيئة الدواء تضبط عبوات مقلدة لمضاد حيوى لعلاج التهابات الحلق.. تفاصيل

    أصدرت هيئة الدواء المصرية منشورا تحذيريا بشأن مستحضر سبراكس حيث حذرت من عدم شراء المستحضرات الذى تحمل تشغيلته رقم 2722 إنتاج شركة الحكمة.

    وقالت هيئة الدواء إن مستحضر سبراكس يوجد منه عبوات مقلدة وسيتم ضبط وتحريز جميع العبوات من السوق والتخلص منها.

    وطالبت هيئة الدواء بعدم شراء المستحضرات الصيدلية إلا من الصيدليات المرخصة وفي حالة الشك في المستحضر الصيدلي يتم الرجوع إلى هيئة الدواء المصرية سواء بالاتصال بالخط الساخن 15301 او الموقع الإلكتروني الخاص بالهيئة.

    يذكر أن سبراكس مضاد حيوى لعلاج التهابات الحلق.

    منشور غش تجاريمنشور غش تجاري
  • الصحة العالمية تحث على توسيع نطاق فحص السل والعلاج الوقائي

    قالت منظمة الصحة العالمية فى بيان لها ، إنه  قبل اليوم العالمي للسل، الذي يُحتفل به في 24 مارس، أصدرت منظمة الصحة العالمية حالة استثمارية لفحص السل والعلاج الوقائي . وتسلط دراسة نموذجية تم تطويرها بالتعاون مع حكومات أربعة بلدان – البرازيل وجورجيا وكينيا وجنوب أفريقيا – الضوء على التأثير الذي يمكن تحقيقه من خلال توسيع نطاق فحص السل والعلاج الوقائي.

    ويظهر التحليل أن الاستثمارات المتواضعة يمكن أن تؤدي إلى فوائد صحية واقتصادية كبيرة في جميع البلدان الأربعة، مع عائد على الاستثمار يصل إلى 39 دولارًا أمريكيًا مقابل كل دولار مستثمر. وقد تم إطلاق حالة الاستثمار لدعم البلدان في الدعوة وتخصيص المزيد من الموارد لتوسيع نطاق فحص السل والعلاج الوقائي من أجل الوصول إلى الأهداف الجديدة التي التزم بها رؤساء الدول في اجتماع الأمم المتحدة الرفيع المستوى بشأن السل في عام 2023.

    وقالت ، إنه في حين أنقذت الجهود العالمية لمكافحة السل حياة ما يقدر بنحو 75 مليون شخص منذ عام 2000، فإن السل يسبب 1.3 مليون حالة وفاة كل عام ويؤثر على ملايين آخرين، مع آثار هائلة على الأسر والمجتمعات.

    وقال الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: “تحدد حالة الاستثمار الأساس المنطقي الصحي والاقتصادي للاستثمار في التدخلات القائمة على الأدلة والتي أوصت بها منظمة الصحة العالمية بشأن فحص السل والوقاية منه والتي يمكن أن تساهم في تعزيز التغطية الصحية الشاملة”. “اليوم، لدينا المعرفة والأدوات والالتزام السياسي الذي يمكنه إنهاء هذا المرض الذي يعود تاريخه إلى آلاف السنين والذي لا يزال أحد أكثر الأمراض المعدية فتكًا في العالم”.

    ووفقاً لتقرير الاستثمار، فإن إجراء فحص السل بالإضافة إلى العلاج الوقائي يمكن أن يقلل بشكل كبير من الإصابة بالسل والوفيات. ويرى التقرير أن هذه الاستثمارات الحاسمة في مجال الصحة العامة ضرورية لتلبية احتياجات الفئات السكانية الضعيفة وتحقيق أهداف القضاء على السل.

    وفي عام 2022، أبلغت منظمة الصحة العالمية عن انتعاش عالمي كبير في توسيع نطاق الوصول إلى خدمات تشخيص السل وعلاجه، مع تسجيل أعلى رقم منذ أن بدأت منظمة الصحة العالمية الرصد العالمي للسل في عام 1995.

    ومع ذلك، فإن توسيع نطاق الوصول إلى العلاج الوقائي لمرض السل كان بطيئاً. تعد الوقاية من عدوى السل ووقف تطور العدوى إلى المرض أمرًا بالغ الأهمية للحد من الإصابة بالسل إلى المستويات المتوخاة في استراتيجية منظمة الصحة العالمية للقضاء على السل . ولتحقيق هذه الغاية، فمن الأهمية بمكان تقديم العلاج الوقائي لمرض السل للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، والاتصالات المنزلية لمرضى السل، وغيرهم من الفئات المعرضة للخطر.

    ارتفع العدد العالمي للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والاتصالات المنزلية للأشخاص المصابين بالسل الذين حصلوا على العلاج الوقائي للسل إلى 3.8 مليون في عام 2022 أو حوالي 60% من المستهدفين في ذلك العام بما يتماشى مع الالتزامات التي تم التعهد بها في اجتماع الأمم المتحدة الرفيع المستوى لعام 2018.

    لا يزال السل المقاوم للأدوية المتعددة (MDR-TB) يمثل أزمة صحية عامة. في حين أن ما يقدر بنحو 410000 شخص أصيبوا بالسل المقاوم للأدوية المتعددة أو السل المقاوم للريفامبيسين في عام 2022، فإن حوالي 2 من كل 5 أشخاص فقط حصلوا على العلاج. ولا يزال التقدم في تطوير وسائل تشخيص وأدوية ولقاحات جديدة للسل مقيداً بالمستوى العام للاستثمار في هذه المجالات.
    وأضاف ، إنه من الواضح أن هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهود لمكافحة مرض السل، الذي لا يزال أحد الأمراض المعدية القاتلة الرئيسية في العالم.

    يتم الاحتفال باليوم العالمي للسل لعام 2024 تحت شعار “نعم!” يمكننا القضاء على مرض السل! نقل رسالة أمل بأن العودة إلى المسار الصحيح لعكس اتجاه وباء السل أمر ممكن من خلال القيادة الرفيعة المستوى وزيادة الاستثمارات وتسريع استيعاب توصيات منظمة الصحة العالمية الجديدة.

    في أعقاب الالتزامات التي تعهد بها رؤساء الدول في الاجتماع الرفيع المستوى للأمم المتحدة في عام 2023 لتسريع التقدم نحو القضاء على مرض السل، يتحول التركيز هذا العام إلى تحويل هذه الالتزامات إلى إجراءات ملموسة. ويشمل ذلك تنفيذ المبادرة الرئيسية التي أطلقها المدير العام لمنظمة الصحة العالمية بشأن السل للفترة 2023-2027.

    وقالت الدكتورة تيريزا كاساييفا، مديرة البرنامج العالمي لمكافحة السل في منظمة الصحة العالمية: “ستكون السنوات الخمس المقبلة حاسمة لضمان ترجمة الزخم السياسي الذي لدينا الآن إلى إجراءات ملموسة نحو تحقيق الأهداف العالمية لمكافحة السل”. “وستستمر منظمة الصحة العالمية في توفير القيادة العالمية للاستجابة لمرض السل، والعمل مع جميع أصحاب المصلحة حتى نصل وننقذ كل شخص وأسرة ومجتمع متأثر بهذا المرض الفتاك”.

    تشمل الأهداف العالمية التي تمت الموافقة عليها في اجتماع الأمم المتحدة الرفيع المستوى المعني بالسل لعام 2023 ما يلي: الوصول إلى 90% من الأشخاص المحتاجين بخدمات الوقاية من السل والرعاية؛ واستخدام الاختبار السريع الذي توصي به منظمة الصحة العالمية باعتباره الطريقة الأولى لتشخيص مرض السل؛ وتوفير حزمة من المنافع الصحية والاجتماعية لجميع الأشخاص المصابين بالسل؛ وضمان توافر لقاح جديد واحد على الأقل لمرض السل يكون مأموناً وفعالاً؛ وسد فجوات التمويل لتنفيذ وأبحاث السل بحلول عام 2027.

  • الصحة العالمية: نتوقع تعرض أكثر من مليون شخص للمجاعة فى غزة ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌ ‌

    قالت منظمة الصحة العالمية فى بيان لها ، إن المجاعة في غزة وشيكة، مع عواقب صحية فورية وطويلة الأجل، حيث يحذر أحدث تحليل صادر عن شراكة التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي (IPC) الذي صدر اليوم من أن الوضع في غزة كارثي، حيث يواجه شمال غزة مجاعة وشيكة بينما يتعرض باقي القطاع للخطر. أيضًا.

    وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس: “إن إعلان التصنيف المرحلي المتكامل يعكس الوضع المزري الذي يواجهه سكان غزة”. “قبل هذه الأزمة، كان هناك ما يكفي من الغذاء في غزة لإطعام السكان. وكان سوء التغذية أمراً نادراً. أما الآن، يموت الناس، ويمرض كثيرون آخرون. ومن المتوقع أن يواجه أكثر من مليون شخص جوعاً كارثياً ما لم يتم السماح بالمزيد من الغذاء للدخول إلى غزة.”

    وذكر أنه قبل الأعمال القتالية التي اندلعت في الأشهر الأخيرة، كان 0.8% من الأطفال دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الحاد. ويظهر تقرير اليوم أنه اعتبارًا من شهر فبراير في المحافظات الشمالية، يتراوح هذا الرقم بين 12.4 و16.5%.

    وبدون زيادة كبيرة وفورية في عمليات تسليم المواد الغذائية والمياه وغيرها من الإمدادات الأساسية، ستستمر الأوضاع في التدهور. تتخطى جميع الأسر تقريبًا وجباتها كل يوم، ويقوم البالغون بتقليل وجباتهم حتى يتمكن الأطفال من تناول الطعام.

    وسيكون للوضع الحالي آثار طويلة المدى على حياة وصحة الآلاف. وفي الوقت الحالي، يموت الأطفال بسبب التأثيرات المشتركة لسوء التغذية والمرض. يجعل سوء التغذية الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بمرض شديد، أو التعافي البطيء، أو الوفاة عند الإصابة بمرض ما.

    ومتوقع حدوث آثار طويلة الأجل لسوء التغذية، وانخفاض استهلاك الأطعمة الغنية بالمغذيات، والالتهابات المتكررة، ونقص خدمات النظافة والصرف الصحي، تؤدي إلى إبطاء النمو الإجمالي للأطفال. وهذا يضر بصحة ورفاهية جيل المستقبل بأكمله.

    وتقوم منظمة الصحة العالمية وشركاؤها بمهام شديدة الخطورة لتوصيل الأدوية والوقود والغذاء للعاملين الصحيين ومرضاهم، ولكن طلباتنا لتوصيل الإمدادات غالبًا ما يتم حظرها أو رفضها. إن الطرق المتضررة والقتال المستمر، بما في ذلك داخل المستشفيات وبالقرب منها، يعني أن عمليات الولادة قليلة وبطيئة.

    ويؤكد تقرير التصنيف الدولي للبراءات ما نشهده نحن وشركاؤنا في الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية ونبلغ عنه منذ أشهر. عندما تصل بعثاتنا إلى المستشفيات، نلتقي بالعاملين الصحيين المنهكين والجياع الذين يطلبون منا الطعام والماء. نرى مرضى يحاولون التعافي من العمليات الجراحية المنقذة للحياة وفقدان الأطراف، أو مرضى السرطان أو مرض السكري، أو الأمهات اللاتي أنجبن للتو، أو الأطفال حديثي الولادة، وجميعهم يعانون من الجوع والأمراض التي تلاحقه.

    وتقوم منظمة الصحة العالمية، باعتبارها شريكاً في مجموعة التغذية، حالياً بدعم مركز تحقيق الاستقرار التغذوي في رفح لعلاج الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم والمضاعفات الطبية، والذين هم الأكثر عرضة لخطر الوفاة الوشيكة إذا لم يتم علاجهم بشكل عاجل. ونحن ندعم إنشاء مركزين إضافيين: أحدهما في شمال غزة في مستشفى كمال عدوان والآخر في المستشفى الميداني التابع للهيئة الطبية الدولية في رفح. وتدعم منظمة الصحة العالمية أجنحة الأطفال في مستشفيي الأقصى والنجار من خلال توفير الإمدادات الغذائية والأدوية، فضلا عن تدريب العاملين في المجال الطبي، وتعزيز ممارسات التغذية المناسبة للرضع والأطفال الصغار، بما في ذلك الرضاعة الطبيعية.

    وقد قامت منظمة الصحة العالمية بتدريب العاملين الصحيين على كيفية التعرف على سوء التغذية وما يصاحبه من مضاعفات وعلاجه، وتدعم منظمة الصحة العالمية المستشفيات والمراكز بالإمدادات الطبية للأطفال الذين يتم علاجهم.

    ويجب إضافة المزيد من مراكز التغذية وتحقيق الاستقرار في جميع المستشفيات الرئيسية في غزة، وسوف تحتاج المجتمعات نفسها إلى الدعم لتوسيع نطاق إدارة سوء التغذية محلياً.

    وتطلب منظمة الصحة العالمية وشركاء الأمم المتحدة الآخرون من إسرائيل مرة أخرى فتح المزيد من المعابر وتسريع دخول وتوصيل المياه والغذاء والإمدادات الطبية وغيرها من المساعدات الإنسانية إلى غزة وداخلها. وباعتبارها القوة المحتلة، فإن من مسؤوليتها بموجب القانون الدولي السماح بمرور الإمدادات بما في ذلك الغذاء،  إن الجهود الأخيرة لتوصيل المساعدات جواً وبحراً هي موضع ترحيب، ولكن توسيع المعابر البرية هو وحده القادر على تمكين عمليات التسليم على نطاق واسع لمنع المجاعة.

  • الصحة العالمية تحذر من حدوث مجاعة فى غزة بسبب الأعمال العدائية لإسرائيل

    قالت منظمة الصحة العالمية فى بيان لها، لقد حذر تحليل التصنيف المتكامل للأمن الغذائي الحاد الذي أجري في ديسمبر 2023 من خطر حدوث مجاعة في غزة بحلول نهاية مايو 2024، إذا لم يتم الوقف الفوري للأعمال العدائية والوصول المستمر لتوفير الإمدادات والخدمات الأساسية للسكان.

    وتابعت منظمة الصحة: منذ ذلك الحين، لم يتم استيفاء الشروط اللازمة لمنع المجاعة، وتؤكد أحدث الأدلة أن المجاعة وشيكة في المحافظات الشمالية ومن المتوقع أن تحدث في أي وقت بين منتصف مارس ومايو 2024، وفقًا للسيناريو الأكثر ترجيحًا، تم تصنيف كل من محافظتي شمال غزة وغزة في المرحلة الخامسة من التصنيف الدولي للمجاعة مع وجود أدلة معقولة، مع وجود 70% (حوالي 210,000 شخص) من السكان في المرحلة الخامسة من التصنيف الدولي (الكارثى)، من المرجح أن يؤدي استمرار الصراع والنقص شبه الكامل في وصول المنظمات الإنسانية والشاحنات التجارية إلى المحافظات الشمالية إلى تفاقم نقاط الضعف المتزايدة والمحدودية الشديدة لتوافر الغذاء والوصول إليه واستخدامه، فضلاً عن الوصول إلى الرعاية الصحية والمياه والصرف الصحي.

    وأكدت على أنه تم تصنيف المحافظتين الجنوبيتين دير البلح وخان يونس ومحافظة رفح في المرحلة الرابعة من التصنيف المرحلي (الطوارئ)، ومع ذلك، في أسوأ السيناريوهات، تواجه هذه المحافظات خطر المجاعة حتى يوليو 2024، كما يواجه جميع سكان قطاع غزة (2.23 مليون نسمة) مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد، بين منتصف مارس ومنتصف يوليو، في السيناريو الأكثر ترجيحاً وفي ظل افتراض تصعيد النزاع بما في ذلك الهجوم البري على رفح، من المتوقع أن يواجه نصف سكان قطاع غزة (1.11 مليون نسمة) ظروفاً كارثية، (المرحلة 5 من التصنيف الدولي للبراءات)، وهو المستوى الأشد خطورة في مقياس التصنيف الدولي للبراءات لانعدام الأمن الغذائي الحاد، وهذا يمثل زيادة قدرها 530 ألف شخص (92% ) مقارنة بالتحليل السابق.

    وأشارت إلى أن التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي (IPC) هو مبادرة متعددة الشركاء لتحسين تحليل الأمن الغذائي والتغذية وصنع القرار، باستخدام التصنيف والنهج التحليلي للتصنيف المتكامل للأمن الغذائي، تعمل الحكومات ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني والجهات الفاعلة الأخرى ذات الصلة معًا لتحديد شدة وحجم انعدام الأمن الغذائي الحاد والمزمن وحالات سوء التغذية الحاد في بلد ما، وفقًا للمعايير المعترف بها دوليًا، وباعتبارها عضوًا في شراكة التصنيف الدولي للبراءات، قدمت منظمة الصحة العالمية الخبرة التقنية والمعلومات حول الوضع الصحي لهذا التقييم، ويفرض النزاع قيوداً شديدة على القدرة على تقديم المساعدة الصحية المنقذة للحياة للسكان، في فبراير 2024، استمرت الهجمات ضد مرافق الرعاية الصحية والبنى التحتية والخدمات مما أدى إلى توقف 58% من المستشفيات عن العمل في غزة وخاصة في المحافظات الشمالية (75% من المستشفيات لا تعمل).

    وفقًا لمجموعة الصحة، اعتبارًا من 5 مارس 2024، كان هناك مستشفيان فقط ولا يوجد أي مركز للرعاية الصحية الأولية يعمل بكامل طاقته، وتتفشى التهابات الجهاز التنفسي الحادة وأمراض الإسهال بين الأطفال دون سن الخامسة، مما يعرضهم لتدهور تغذوي شديد الخطورة.

    وقالت المنظمة، إنه يمكن وقف المجاعة – سواء على المدى القريب، ويتطلب الأمر اتخاذ تدابير عاجلة واستباقية من أطراف النزاع والمجتمع الدولي، ويجب عليهم أن يعملوا على الفور على كبح أزمة الجوع المتصاعدة بسرعة في قطاع غزة، وحشد الدعم السياسي لوضع حد للأعمال العدائية، وتعبئة الموارد اللازمة وضمان التوصيل الآمن للمساعدات الإنسانية إلى سكان غزة.

    التوصيات الشاملة..
    -إعادة وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة بأكمله.

    -وقف التدهور المتسارع للوضع الأمني ​​الغذائي والصحي والتغذوي والذي يؤدي إلى زيادة الوفيات من خلال:

    استعادة خدمات الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي وحماية المدنيين؛ وتوفير الغذاء الآمن والمغذي والكافي لجميع السكان المحتاجين.

    – يجب السماح للإمدادات المستدامة من سلع المساعدات الكافية، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، الغذاء والأدوية ومنتجات التغذية المتخصصة والوقود وغيرها من الضروريات، بالدخول والتحرك في جميع أنحاء قطاع غزة عن طريق البر، كما ينبغي استئناف حركة البضائع التجارية بشكل كامل لتلبية حجم السلع المطلوبة.

  • وزارة الصحة تكشف الأسعار الجديدة للخدمات الصحية بالمستشفيات والوحدات

    كشفت وزارة الصحة والسكان، عن الأسعار الجديدة  للخدمات الصحية بالمنشآت الصحية التابعة لوحدات الإدارة المحلية طبقا للأسعار المعمول بها بالعلاج على نفقة الدولة وفيما لم يرد به نص خاص بالاسعار يعمل في شأنه بقائمة الأسعار المرفقة الجديدة.
    ووفقا للائحة الجديدة لتشغيل المستشفيات فأنها تستهدف تقديم الخدمة الطبية المتميزة لجميع المواطنين ورفع العبء عن كاهل المرضى، خاصة غير القادرين منهم وذلك بتوفير خدمة العلاج على نفقة الدولة ودعم العلاج المجاني والانتهاء من قوائم انتظار الجراحات العاجلة والحرجة.

    وتهدف اللائحة الجديدة أيضا لاتباع أفضل الممارسات العالمية في مجال الرعاية العلاجية لزيادة مؤشرات التعافي لمنع الامراض السارية وغير سارية بالإضافة إلى رفع كفاءة الفريق الطبي علمياً وفنياً ومادياً وتبادل الخبرات البحثية والعلمية فضلا عن دعم توفير مستلزمات التشغيل لجميع المستشفيات والجهات التابعة لوزارة الصحة والسكان .

    ويشكل مجلس إدارة المستشفى أو مركز الخدمات العلاجية لمدة سنة قابلة للتجديد بقرار من المحافظ المختص أو من يفوضه بناء على عرض مدير مديرية الشئون الصحية بالمحافظة  برئاسة مدير المستشفى

    وجاء باللائحة متابعة الصرف من حصيلة صندوق تحسين الخدمة في حدود النسب المقررة بمواد هذه اللائحة ومنح خصم بحد أقصى نسبة (30%) لتكاليف الخدمات العلاجية المقدمة بعد استبعاد قيمة الأدوية والمستلزمات الطبية بالنسبة للحالات غير القادرة اقتصاديًا على تحمل تكلفة العلاج فى ضوء الضوابط التي يقرها مدير مديرية الشئون الصحية المختص.

  • وزارة الصحة تؤكد دعم الدولة للاستثمار فى القطاع الصحى وتطوير الخدمات

    استقبلت وزارة الصحة والسكان، الدكتور محرم هلال، رئيس مجلس إدارة الاتحاد المصري لجمعيات ومؤسسات المستثمرين، والوفد المرافق له، لبحث تعزيز سبل التعاون في القطاع الصحي، وذلك في ديوان عام الوزارة بالعاصمة الإدارية.

    أكد الاجتماع أهمية الاستثمار في القطاع الصحي، للتوسع في الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، فضلاً عن زيادة الاستثمار في البنية التحتية للقطاع الصحي، منوها إلى الحوافز الاستثمارية التي تم التصديق عليها مؤخراً من مجلس الوزراء بهدف التوسع في إنشاء وتطوير المستشفيات والوحدات الصحية، لضمان جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في جميع المحافظات.

    وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الاجتماع بحث مع الاتحاد سبل تعزيز التعاون في تصدير الدواء والمستحضرات الطبية للدول الأفريقية، حيث دعا الوزير أعضاء الاتحاد إلى تشكيل مجموعة عمل مع بعض الدول الأفريقية لزيارة الشركة العربية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية «أكديما» والتعرف على قدراتها التصديرية الهائلة، وقاعدة البيانات التي تمتلكها بناء على دراسات دقيقة وحديثة لاحتياجات السوق الأفريقي من الدواء.

    وأضاف «عبدالغفار» أنه تم الاطلاع على العرض المقدم من الاتحاد المصري لجمعيات ومؤسسات المستثمرين، لتطوير إحدى وحدات طب الأسرة بمحافظة المنوفية، موضحاً أنه تم التوجيه بتقديم كافة أوجه الدعم اللوجيستي لتطوير الوحدة التي تقدم خدماتها لـ 17 ألف و410 مواطنين، في تخصصات الأسنان، والعلاج الطبيعي، وتنظيم الأسرة، بالإضافة لخدمات الاستقبال والطوارئ، والعيادات الخارجية.

    وأشار «عبدالغفار» إلى أنه تم التوجية بتشكيل لجنة هندسية للوقوف على الاحتياجات اللازمة لرفع كفاءة وتطوير الوحدة، وتجهيزها بأحدث الإمكانيات الطبية وغير الطبية، وكذلك توفير القوى البشرية اللازمة لتقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطنين المنتفعين بخدماتها.

  • وزارة الصحة تبحث مع سفيرة الدنمارك تعزيز التعاون فى القطاع الصحى

    استقبلت وزارة الصحة والسكان، السفيرة “آنه دورته ريجلسن” سفيرة الدنمارك بالقاهرة، والوفد المرافق لها، بديوان وزارة الصحة والسكان بالعاصمة الإدارية الجديدة.

    واستهلت وزارة الصحة والسكان، الاجتماع بتهنئة السفيرة علىتوليها هذا المنصب الهام، متمنيا لها دوام التوفيق والنجاح في مهمتها المُكلفة بها، مشيداً بقوة العلاقات المصرية الدنماركية على كافة الأصعدة والمستويات.

    وقال الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إن الاجتماع ناقش فرص التعاون المشترك بين الجانبين في القطاع الصحي، انطلاقا من قوة العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين مصر والدنمارك في مختلف المجالات.

    وأضاف «عبدالغفار» أن الاجتماع ناقش مقترحات التعاون في مجال الرعاية الصحية، وتبادل الخبرات بين الجانبين في المجالات الوقائية والعلاجية، وإدارة الأزمات الصحية والتهديدات والأوبئة، بالإضافة لخدمات الرعاية الصحية الأولية، علاوة على التعاون بين المؤسسات والكيانات الطبية المتخصصة في البحث العلمي، والتدريب.

    وتابع «عبدالغفار» أن الاجتماع ناقش خلال الاجتماع تبادل الخبرات في مجال نقل تكنولوجيا تصنيع الأدوية واللقاحات، وأيضا التعاون في مجال رقمنة الخدمات الطبية، والتغطية الصحية الشاملة.

    وأشار «عبدالغفار» إلى أن الاجتماع تناول فرص تطوير ملف المستحضرات الدوائية، وذلك لتوطين صناعة الأنسولين من خلال تعزيز الشراكات والتعاون مع الشركات الوطنية المصرية، بما ينعكس على الارتقاء بالخدمات المقدمة للمريض المصري، وخاصة مرضى السكري.

    ونوه «عبدالغفار» إلى أن الاجتماع استعرض جهود الدولة المصرية في دعم الأشقاء الفلسطنيين، منذ بداية الأحداث في قطاع غزة، مشيرا إلى أن وزارة الصحة تتابع الأزمة على مدار الساعة من خلال غرفة العمليات المركزية، والتي يجري من خلالها التنسيق مع المستشفيات المصرية التي تستقبل المصابين والجرحى القادمين من القطاع.

    وأشار «عبدالغفار» إلى أن الاجتماع ناقش خطة الوزارة ومحاور العمل في تقديم الخدمات العلاجية، والجراحات التخصصية المعقدة، والحالات الطبية الحرجة للأشقاء الفلسطينيين، مع رصد الأمراض المزمنة مثل الضغط، والسكري، والفشل الكلوي، والأورام، وكذلك تقديم الخدمات الوقائية، من خلال ترصد الأمراض المعدية وعلاجها وتوفير التطعيمات والأمصال اللازمة لها، وفقا لتوجيهات فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

    واستطرد «عبدالغفار»، أن الجانبين ناقشا احتياجات الوزارة لاستمرار تقديم الدعم الطبي للمصابين من الأشقاء الفلسطينيين الذين يتلقون الخدمات الطبية في مصر، حيث أكد الوزير حرص مصر على تقديم كافة الخدمات للأشقاء في قطاع غزة.

    ومن جانبها، أشادت السفيرة الدنماركية، بقوة العلاقات التي تجمع بين مصر والدنمارك في العديد من المجالات، ولاسيما الصحية، مؤكدة استعداد بلادها لدعم القطاع الصحي المصري، خاصة في مجالات المستحضرات الدوائية، والتدريب والبحث العلمي، بما يساهم في فتح آفاق جديدة للتعاون بين الدولتين في القطاعات ذات الاهتمام المشترك.

  • سفير مصر يبحث مع وزيرة الصحة الفلسطينية الأزمة الإنسانية فى غزة

    التقى السفير إيهاب سليمان سفير مصر فى رام الله الدكتورة مى الكيلة وزيرة الصحة الفلسطينية، حيث تم استعراض الأزمة الإنسانية غير المسبوقة التى يعيشها سكان قطاع غزة، وخاصة الأزمات التى تعترى القطاع الصحى شبه المنهار بسبب تضرر معظم المستشفيات والنقص الحاد فى المستلزمات الطبية.

    كما تناول الحديث الوقوف على الاحتياجات الطارئة التي يحتاجها قطاع غزة من أدوية ومستلزمات ومعدات طبية.

    وقد استعرض السفير المصري الجهود الحثيثة التي تبذلها مصر للمساهمة في حل الأزمة الإنسانية التي يعيشها سكان القطاع، فضلاً عن الجهود الدبلوماسية المكثفة لوقف إطلاق النار، إلى جانب استعراض الجهود المصرية في تقديم المساعدات الإنسانية براً وجواً.

    كما استعرض السفير سليمان الجهود التي تقدمها مصر لمساندة أبناء الشعب الفلسطيني، وذلك من خلال استقبال الجرحى والمرضى عبر تحويلهم من المستشفيات الفلسطينية للعلاج بالمستشفيات المصرية، فضلاً عن إمداد قطاع غزة بالاحتياجات الأساسية في مجالات الصحة والغذاء والايواء من خلال تسيير آلاف الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية الطارئة.

    ومن جانبها، أثنت وزيرة الصحة الفلسطينية على الجهود الكبيرة التي تبذلها جمهورية مصر العربية في السعي من أجل إيصال المساعدات الصحية للقطاع وآليات علاج جرحى قطاع غزة في مصر.

  • هيئة الدواء المصرية تحذر من خطورة الإفراط فى تناول المسكنات

    حذرت هيئة الدواء المصرية من خطورة الإفراط في تناول المسكنات؛ لما تسببه من أضرار صحية بالغة، ومنها تدهور وظائف الكلى.
    وأهابت هيئة الدواء بالمواطنين ضرورة استخدام المسكنات كما هو موصوف من قبل الطبيب المعالج، وبأقل جرعة ممكنة، وأقصر فترة زمنية ممكنة، مع ضرورة استشارة الصيدلي عن طيفية الاستخدام الأمثل للدواء. ​​
    وحذرت أيضاً من استخدام المسكنات التي لا تستلزم وصفة طبية لمدة أكثر من 10 أيام لتخفيف الألم، أو لمدة 3 أيام للحمى، واستشارة مقدم الرعاية في حال استمرار الألم أو الحمى لمدة أطول.​​
    وضرورة استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل تناول المسكنات من قبل المرضى الذين يعانون من أمراض الكلى، والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، أو المرضى الذين يتناولون الأدوية المدرة للبول، بالإضافة إلى المرضى الذين يعانون من أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكبد. ​​
    وقالت: يجب زيادة كمية السوائل التي يتم تناولها يومياً؛ لتصبح من 6 إلى 8 أكواب عند تناول المسكنات، وقراءة التعليمات المدونة في نشرة المستحضر.​​
  • الصحة: فحص 4 ملايين طالب ضمن مبادرة الكشف المبكر عن الأنيميا والسمنة

    أعلنت وزارة الصحة والسكان، فحص 4 ملايين و478 ألف ،و43 طالباً بمختلف مدارس الجمهورية، ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للكشف المبكر عن أمراض (الأنيميا والسمنة والتقزم) لدى طلاب المرحلة الابتدائية، وذلك منذ إطلاقها العام الدراسي الحالي يوم 5 نوفمبر 2023 وحتى اليوم، يأتي ذلك في إطار حرص الدولة علي صحة وسلامة الطلاب.

     وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن المبادرة تستهدف فحص الطلاب في المرحلة الابتدائية من المصريين وغير المصريين المقيمين على أرض مصر، مشيراً إلى أن المبادرة تستمر فى العمل حتى نهاية السنة الدراسية الحالية بجميع محافظات الجمهورية.

    وأضاف «عبدالغفار» أن خدمات المبادرة تتضمن إجراء المسح الطبي للطلاب وقياس الوزن، والطول، ونسبة الهيموجلوبين بالدم، للكشف عن أمراض سوء التغذية، ووضع الآليات اللازمة لتحسين صحة الطلاب، وذلك بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني. ‏

    ومن جانبه، قال الدكتور محمد ضاحي، رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي، إن الحالات المصابة بأي من هذه الأمراض التي تشملها المبادرة يتم تحويلها إلى عيادات التأمين الصحي، لاستكمال الفحوصات اللازمة وصرف العلاج بالمجان، كما يتم تسليم هؤلاء الطلاب “كارت متابعة” يحتوي على بياناتهم الخاصة، وذلك لمتابعتهم دورياً والاطمئنان على حالتهم الصحية باستمرار من خلال عيادات التأمين الصحي بجميع محافظات الجمهورية.

    وأشار الدكتور تامر سمير، منسق المبادرة الرئاسية، إلى أن الفرق الطبية المشاركة في المبادرة تم تدريبهم على بروتوكولات الفحص والتشخيص، كما تم تدريبهم على معايير مكافحة العدوى.

     وأكد «سمير» أن جميع مهام المبادرة تتم مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية، مشيراً إلى أن المسح يتم على مدار العام لمنع التكدس بين الطلاب، كما تقوم فرق التثقيف الصحي بالمحافظات بتقديم التوعية للطلاب عن كيفية الالتزام بالإجراءات الاحترازية للحفاظ على صحتهم، لافتًا إلى تخصيص الخط الساخن “106” للرد على استفسارات المواطنين الخاصة بالمبادرة.

      

  • الصحة العالمية تنصح بعدم الإفراط فى تناول الطعام لتجنب عسر الهضم

    قالت منظمة الصحة العالمية في بيان لها اليوم، إن البيانات تشير إن الصيام يمكن أن يدعم صحتك في رمضان، ومن أمثلة ذلك تعزيز الجهاز الهضمي وتحسين كفاءته، ويعد شهر رمضان فرصة سانحة لاكتساب عادات صحية يمكن أن تؤدي إلى فقدان منتظم للوزن، ومن ثم تحسين الصحة والعافية، وتنصح بعدم الإفراط في تناول الطعام لتجنب عسر الهضم.

    وأوصت منظمة الصحة العالمية، بضرورة تناول الخضراوات، لأن الخضراوات مليئة بالفيتامينات والمعادن والألياف، والسلطات متنوعة الألوان صحية أكثر، إذ يشير كل لون من ألوانها إلى أنواع مختلفة من المغذيات، حاول أن تتناول الخضراوات مرتين فى كل وجبة، بما فى ذلك كوب من الخضراوات الورقية النيئة، أو نصف كوب من الخضراوات النيئة الأخرى.

    وشددت على أهمية اختيار الكربوهيدرات المفيدة للصحة، ويجب أن تحتوى وجبة الإفطار على كربوهيدرات معقدة ومفيدة للصحة، ويمكن أن يكون الأرز البني، والمكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة، وخبز الحبوب الكاملة، والبطاطس، والبرغل، خيارات مناسبة لصحتك، وتشكل الكربوهيدرات المعقدة مصدرًا رائعًا للألياف والمعادن وكذلك الطاقة.

    وأضافت، إنه يجب تناول البروتين الخالى من الدهون، ومن المهم جدا تناول البروتينات الصحية الخالية من الدهون وجبة الإفطار، مثل لحوم الأبقار والحليب والزبادى والبيض والجبن والسمك والدواجن، وتحتوى تلك المواد على مجموعة متنوعة من الأحماض الأمينية، وهى ضرورية للحفاظ على كتلة العضلات.

    ونصحت بالتمهل أثناء تناول وجبتك، وأن تناول كمية كبيرة من الطعام دفعة واحدة وبسرعة يمكن أن يسبب عسر الهضم ومشاكل أخرى فى المعدة، أما تناول حصص صغيرة وببطء فهو أنفع لصحتك العامة، وهو أفضل طريقة لتجنب زيادة الوزن. وقالت، إنه يجب تجنب الأطعمة العالية المحتوى من الدهون، والصوديوم، والسكر، وتجنب تناول الأطعمة المقلية، واستبدل بها الأطعمة المخبوزة، أو المطهوة على البخار، أو الكثيفة المَرق، أو المشوية، واستخدم الأعشاب والتوابل بديلًا عن الملح، وتناول الفواكه التى تحتوى على السكريات الطبيعية بديلًا عن الحلويات أو الكعك، أو المخبوزات الأخرى التى تحتوى على السكر المكرر أو المحليات الصناعية.

    كما أوصت بالمواظبة على ممارسة روتين معتدل من التمارين الرياضية، قد تشعر بالتعب فى الأيام القليلة الأولى من الصيام، لذا، لا تضغط على نفسك لممارسة التمارين الرياضية بقوة، وجرب أن تواظب على ممارسة تمارين أهدأ قليلًا وأخف تأثير بدلا من ذلك، مثل المشى بنشاط بعد غروب الشمس مباشرة وقبل الفجر مباشرة.

    وأضافت المنظمة، إنه يتعين على كل من يعانى من حالة صحية، مثل الأمراض القلبية أو ارتفاع ضغط الدم أو السكري، أن يلتمس المشورة الطبية قبل الشروع فى الصيام. وينبغى أيضًا على النساء الحوامل والمُرضِعات استشارة أطبائهن.

  • الصحة الفلسطينية: ارتفاع عدد ضحايا سوء التغذية والجفاف إلى 23 شهيدا بغزة

    كشفت وزارة الصحة الفلسطينية، عن ارتفاع عدد ضحايا سوء التغذية والجفاف إلى 23 شهيدا في قطاع غزة، وذلك حسبما أفادت قناة “القاهرة الإخبارية”، في خبر عاجل لها.

    وشن الطيران الحربى الإسرائيلى سلسلة غارات استهدفت منزلين فى بلدة القرارة شمال شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، ما أدى إلى استشهاد أكثر من 12 شخصًا، وجرح العشرات، إضافة إلى عدد من المفقودين تحت الأنقاض.

     

  • الصحة الفلسطينية: ارتفاع ضحايا العدوان على غزة لـ30878 شهيدا و72402 مصاب

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ارتكاب الاحتلال 8 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 78 شهيدا و104 مصابين خلال الـ24 ساعة الماضية.

    كما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 30878 شهيدا و72402 مصاب منذ 7 أكتوبر.

  • الصحة: مليار شاب معرض لخطر فقدان السمع بسبب الاستماع المستمر للموسيقى

    قالت وزارة الصحة والسكان إن أكثر من مليار شاب معرض لخطر فقدان السمع بسبب الاستماع المستمر للموسيقى عبر سماعات الأذن ونصحت بتقليل استخدام سماعات الأذن .

     وكشفت وزارة الصحة عن الآثار الجانبية لاستخدام سماعات الرأس أو سماعات الأذن لساعات طويلة يوميًا:

     فقدان السمع 

    يؤثر الاستماع المستمر للموسيقى بصوت عالٍ من سماعات الأذن أو سماعات الرأس على السمع، السعة السمعية للأذنين هي 90 ديسيبل فقط ، مما يقلل من 40-50 ديسيبل من خلال الاستماع المستمر ، وبالتالي لن تتمكن من سماع الأصوات البعيدة.

     خطر مرض قلبي 

    الاستماع إلى الموسيقى، وفقًا لخبراء الصحة، ليس جيدًا للأذنين كما للقلب، فهو لا يجعل ضربات القلب أسرع فحسب، بل يتسبب أيضًا في أضرار جسيمة للقلب.

     الصداع 

    الموجات الكهرومغناطيسية المنبعثة من سماعات الرأس وسماعات الأذن لها تأثير سيئ على الدماغ، حيث تسبب الصداع والصداع النصفي، يعاني العديد من الأشخاص أيضًا من اضطراب النوم أو الأرق أو الأرق أو حتى انقطاع النفس أثناء النوم.

     عدوى الأذن 

    يتم توصيل سماعات الأذن مباشرة بقناة الأذن ، والتي يمكن أن تشكل حاجزًا أمام مرور الهواء. يمكن أن يصبح الانسداد بعد ذلك سببًا شائعًا لأنواع مختلفة من التهابات الأذن بما في ذلك نمو البكتيريا.

     يوصي الخبراء بتجنب مشاركة سماعات الأذن مع أي شخص لأن البكتيريا الضارة قد تنتقل من أذن إلى أخرى.

     قلة التركيز 

    وسادات الأذن صغيرة الحجم للغاية ولكن يمكن أن يكون لها تأثير كبير على طبلة الأذن، ينتقل الصوت من الأذنين إلى عقلك ويؤثر على جهازك العصبي، مما يتسبب في نقص التركيز. يمكن أن تصبح قوى التركيز والتركيز ضعيفة بسبب الاستخدام المفرط لسماعات الأذن لفترات طويلة.

     زيادة التوتر والقلق 

    يمكن أن يؤثر الاستخدام المطول لسماعات الرأس على الحياة الاجتماعية للشخص وصحته العقلية وقدرته على الأداء بمستويات مثالية.

     صعوبات التعلم 

    تعتبر صعوبات التعلم من النتائج الشائعة لفقدان السمع ، حيث يمكن أن يؤثر التعرض المزمن والمستمر للضوضاء في الفصول الدراسية على الأداء الأكاديمي للطفل في القراءة والقدرة والفهم والذاكرة.  

  • الصحة تكشف فئات يجب حصولها على لقاح المكورات الرئوية.. اعرف التفاصيل

    قالت وزارة الصحة والسكان إن تطعيم المكورات الرئوية ضرورى للوقاية من الالتهاب الرئوي، والالتهاب السحائي، والتهاب الأذن الوسطى.
    وأضافت وزارة الصحة والسكان أن تطعيم المكورات الرئوية مهم لكل من:
    1- الأطفال 
    2- كبار السن فوق سن 65 عاما 
    3- لأصحاب الأمراض المزمنة 
    وأضافت وزارة الصحة والسكان أن لقاح المكورات الرئوية يحمى من:
    1- الالتهاب الرئوى 
    2- التهاب الأذن الوسطى 
    3- الالتهاب السحائى
    الفئات الواجب حصولها على لقاح المكورات الرئريةالفئات الواجب حصولها على لقاح المكورات الرئرية
  • الصحة الفلسطينية: ارتفاع عدد شهداء مجزرة شارع الرشيد في غزة لـ 116 شهيدا

    أكدت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، السبت، ارتفاع عدد شهداء مجزرة إسرائيل في شارع الرشيد لـ 116 شهيدا حتى اللحظة، وذلك بعد ارتقاء أحد الجرحى الفلسطينيين في مستشفى كمال عدوان متأثرا بجراحه.

    وأشارت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان لها أن عدد شهداء مجزرة شارع الرشيد مرشح للزيادة نتيجة عشرات الاصابات الخطيرة وعدم توفر الامكانيات الطبية في غزة.

    فيما قالت وسائل إعلام فلسطينية، إن 9 فلسطينيين استشهدوا، وأصيب آخرون بجروح مختلفة، في قصف الاحتلال خيمة للنازحين مقابل المستشفى الإماراتي غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة.

    وارتفعت حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي على القطاع منذ 7 من أكتوبر إلى 30320 شهيدا، فيما بلغ عدد الإصابات 71533 إصابة.

    هذا وقد ارتكب الاحتلال 10 مجازر ضد العائلات الفلسطينية في قطاع غزة، أدت لاستشهاد 92 فلسطينيا، وإصابة 156 آخرين، خلال الـ24 ساعة الماضية.

  • وزارة الصحة تضخ مليون جرعة من اللقاحات لمواجهة الالتهاب الرئوى

    أكدت وزارة الصحة والسكان أنه تم ضخ أكثر من مليون جرعة من لقاحات الإنفلونزا والمكورات الرئوية في الصيدليات ومكاتب الصحة وفروع فاكسيرا بالقاهرة والمحافظات.
    وأكد الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أهمية اللقاح في خفض احتمال الإصابة بالإنفلونزا الموسمية وخفض احتمال الإصابة بمضاعفات مَرَضية خطيرة بسبب الإنفلونزا، والحاجة إلى البقاء في المستشفى، أو الوفاة جراء الإصابة بالإنفلونزا.
    وأضاف الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان أن فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة والرطوبة فترة ملائمة لنشاط عدد كبير من الفيروسات والبكتيريا، التي تسبب الكثير من الأمراض المتعلقة بالأمراض التنفسية أخطرها الالتهاب الرئوي.
    وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان أن اللقاح يستهدف الأطفال، خاصة دون سن 5 سنوات ويعتبر تطعيم المكورات الرئوية من أهم التطعيمات الإضافية لحماية الأطفال من الالتهاب الرئوي، والتهاب الأذن الوسطى والالتهاب السحائي وكبار السن فوق 65 عاما وأصحاب الأمراض المزمنة في مقدمتهم مرضى القلب والصدر والسكري أو أمراض الكبد والمدخنين والأشخاص الذين لديهم أمراض مناعية.

  • انفوجراف.. الصحة تكشف نصائح هامة للوقاية من الأمراض المنقولة بالغذاء

    كشفت وزارة الصحة والسكان عن 4 نصائح تساعدك فى الوقاية من الأمراض المنقولة بالغذاء والتى تتضمن :-
    ١- قم بطهي الطعام جيدًا لقتل البكتيريا الضارة لان بعض البكتيريا الضارة تكون غير نشطة في الطعام المجمد ولكن عند إذابته تعود البكتيريا لنشاطها.
    ٢- لا تحكم على الطعام من شكله إذا كان صالح للتناول أم لا لأن معظم الكائنات الحية الدقيقة التي يمكن أن تسبب لك المرض لا تغير شكل أو رائحة الطعام.
    ٣- لا تأكل الطعام إذا سقط على الأرض حيث يمكن أن تنتقل الكائنات الحية الدقيقة إلى الطعام فورًا وتسبب المرض في بعض الحالات.
    ٤- يجب غسل الفواكه والخضروات قبل تقشيرها لأن غسل الفواكه والخضروات بالماء النظيف يزيل الأتربة والملوثات الأخرى.
    انفوجرافانفوجراف

  • وزارة الصحة: مصر ستكون أول دولة أفريقية تحقق اكتفاء ذاتيا من البلازما

    أكدت وزارة الصحة والسكان أن المشروع القومي لتجميع وتصنيع البلازما يخدم المواطن والدولة المصرية، ويساهم فى إيجاد مراكز قومية لتجميع البلازما، بالاستفادة من الفرص القوية المتاحة أمام مصر لتكون أول دولة تحقق الاكتفاء الذاتي من مشتقات البلازما فى قارة أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، فضلا عن تصدير الفائض، بما يخدم المواطن المصري، والمنطقة العربية بأسرها.
    وقال الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، إن الوزارة تستهدف رفع كفاءة الكوادر البشرية العاملة في مراكز تجميع البلازما، من خلال دورات تدريبية في المعامل، والجودة، والقدرات التشغيلية، والفنية.
    وأشاد عبد الغفار بجودة مراكز تجميع البلازما التابعة للوزارة ومعامل الفحص الخاصة بها، كما أشاد بجودة البلازما المصرية المجمعة والمشتقات المصنعة منها، مثل الألبومين والأجسام المضادة المناعية، وفاكتور 8.

  • الصحة العالمية: الأمراض غير السارية مسئولة عن 75% من الوفيات فى العالم

    قالت منظمة الصحة العالمية في بيان لها، إن الأمراض غير السارية، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة والسكري، مسؤولة عن 75% من الوفيات في جميع أنحاء العالم.

    وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن 300 مليون شخص سيحتاجون إلى المساعدة الإنسانية والحماية في عام 2024، ويحتاج أكثر من نصفهم (165.7 مليون شخص) إلى المساعدة الصحية الطارئة.

    وأضافت المنظمة، إنه يتعرض الأشخاص المتضررون من حالات الطوارئ الإنسانية لخطر متزايد للإصابة بالأمراض غير السارية، تشير التقديرات إلى أن احتمال حدوث السكتات الدماغية والنوبات القلبية يزيد بنسبة 3 أضعاف بعد وقوع الكارثة، ومع ذلك، فإن رعاية وعلاج الأمراض غير السارية لا يتم تضمينهما في كثير من الأحيان كجزء قياسي من الاستعداد والاستجابة لحالات الطوارئ الإنسانية، والتي تركز على الاحتياجات الأكثر إلحاحًا.

    وأكدت أنه لدعم تكامل الخدمات الأساسية للأمراض غير السارية في الاستعداد لحالات الطوارئ والاستجابة الإنسانية، تعقد منظمة الصحة العالمية، ومملكة الدنمارك، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية كينيا، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اجتماع تقني عالمي رفيع المستوى حول الأمراض غير السارية يومي 27 و29 فبراير في كوبنهاجن، الدنمارك.

    أصبحت حالات الطوارئ الإنسانية في السنوات الأخيرة أكثر تعقيدا، ويؤدي الجوع ونقص السلع الأساسية إلى تفاقم الصراعات الجيوسياسية، ويؤدي التدهور البيئي وتغير المناخ إلى كوارث طبيعية أكثر تواترا وشدة.

    ويتزايد عدد الأزمات التي تؤثر على صحة الناس، وخلال عام 2023، استجابت المنظمة لـ 65 حالة طوارئ صحية مصنفة في جميع أنحاء العالم، ارتفاعًا من 40 حالة قبل عقد من الزمن، وفي العام نفسه، أصدرت المفوضية 43 إعلاناً طارئاً لزيادة الدعم في 29 دولة – وهو أعلى رقم منذ عقود، وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن 300 مليون شخص سيحتاجون إلى المساعدة الإنسانية والحماية في عام 2024، ويحتاج أكثر من نصفهم (165.7 مليون شخص) إلى المساعدة الصحية الطارئة.

    من المرجح أن يشهد الأشخاص المصابون بالأمراض غير السارية في الأزمات الإنسانية تفاقم حالتهم بسبب الصدمة أو التوتر أو عدم القدرة على الوصول إلى الأدوية أو الخدمات.

    وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس، إن “الاحتياجات هائلة، لكن الموارد ليست كذلك، يجب علينا إيجاد طرق لتحسين دمج رعاية الأمراض غير السارية في الاستجابة لحالات الطوارئ لحماية المزيد من الأرواح من هذه المآسي التي يمكن تجنبها وتحسين الأمن الصحي.”

    غالباً ما يواجه اللاجئون محدودية فرص الحصول على الرعاية الصحية، الأمر الذي يمكن أن يتفاقم بسبب الظروف المعيشية السيئة والصعوبات المالية والوضع القانوني غير المستقر، وشكلت الأمراض غير السارية نسبة كبيرة من جميع الوفيات في البلدان الأصلية للاجئين تحت ولاية المفوضية، 75% في الجمهورية العربية السورية، و92% في أوكرانيا، و50% في أفغانستان، و28% في جنوب السودان.

    وقالت المنظمة، إنه مع تزايد النزوح القسري، يجب علينا أن نعمل على ضمان الحق في الصحة للاجئين وغيرهم من النازحين قسراً والمجتمعات المضيفة، وقال فيليبو غراندي، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: “من الضروري أن يتم وضع السياسات والموارد لدعم إدماج اللاجئين في النظم الصحية الوطنية، بما في ذلك الوصول إلى الرعاية المتعلقة بالأمراض غير المعدية، يجب أن نكون مبتكرين، وأن نعمل مع الحكومات والشركاء للاستجابة لمثل هذه التحديات.

    بناء الحلول والزخم..
    هناك العديد من الحلول التي تضعها البلدان والشركاء لإنقاذ المزيد من الأرواح من الأمراض غير السارية بين الأشخاص المتضررين من الأزمات الإنسانية، ومنذ عام 2017، تم توزيع أكثر من 142000 مجموعة من مجموعات الأمراض غير السارية التابعة لمنظمة الصحة العالمية والتي تحتوي على علاجات أساسية مختلفة لمرض السكري وارتفاع ضغط الدم والربو وغيرها من الأدوية، توفر كل مجموعة إمكانية الوصول بأسعار معقولة وآمنة وموثوقة إلى أدوية وإمدادات الأمراض غير السارية المنقذة للحياة لـ 10000 شخص لأكثر من 3 أشهر، وقد تم توزيعها على 28 دولة متضررة من الصراعات أو الكوارث الطبيعية، وتم وضعها في مراكز إنسانية بما في ذلك غزة وجنوب السودان وأوكرانيا.

    وأوضحت، أنه لقد قامت العديد من البلدان بإدراج سياسات وخدمات للوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها كجزء من جهودها الرامية إلى تعزيز النظم الصحية من أجل الاستعداد بشكل أفضل لحالات الطوارئ الصحية والاستجابة لها والتعافي منها، وتهدف هذه الجهود إلى تحقيق أنظمة صحية قوية ومرنة ترتكز على الرعاية الصحية الأولية والتغطية الصحية الشاملة كأساس، ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به، تتطلب بعض الخدمات المتخصصة مثل غسيل الكلى أو رعاية مرضى السرطان تخطيطًا وتكيفًا محددًا أثناء حالات الطوارئ، وهناك حاجة إلى مزيد من الأفكار لدمج الأمراض غير السارية بشكل أفضل في الاستعداد والاستجابة لحالات الطوارئ. لا تزال الأمراض غير السارية جانبًا مهملاً من الاستجابات الإنسانية، مع وجود فجوات كبيرة في التوجيه الفني والتشغيلي، ونقص القدرات والموارد.

    توفر المشاورة الفنية العالمية رفيعة المستوى اليوم منصة مهمة لتبادل أفضل الممارسات لدعم الدول الأعضاء بشكل فعال في تقديم خدمات الوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها ضمن الاستجابات الإنسانية، وستسهم مخرجات هذا الاجتماع في التقرير المرحلي لعام 2024 المقدم إلى الأمين العام للأمم المتحدة، والذي يسترشد به في خطط الاجتماع الرابع الرفيع المستوى للأمم المتحدة بشأن الأمراض غير السارية المقرر عقده في عام 2025.

  • وزارة الصحة توجه بإعداد دراسة لتطوير ورفع كفاءة مستشفى رأس الحكمة المركزى

    ترأست وزارة الصحة والسكان، اجتماع مجلس إدارة الهيئة العامة للتأمين الصحي، لمناقشة مشروع موازنة العام المالي 2024/2025، فضلاً خطة الهيئة لتطوير منظومة العمل والارتقاء بجودة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين، وذلك بمقر ديوان عام الوزارة بالعاصمة الإدارية الجديدة.
    وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الاجتماع اهتم بالتأكيد على العمل الدائم لتحسين أداء المنشآت الصحية والتوسع في الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين على مستوى محافظات الجمهورية، وذلك في ضوء إدراج شرائح جديدة من المواطنين، تحت مظلة التامين الصحي، مشيداً بالدور الكبير الذي تبذله الهيئة العامة للتأمين الصحي لتقديم أفضل رعاية طبية للمواطن المصري.
    وتابع «عبدالغفار» أنه تمت الاشادة  بجودة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين من خلال مستشفى العاصمة الإدارية الجديدة التابع للهيئة العامة للتأمين الصحي، موجها بالعمل على تنفيذ توجيهات فخامة رئيس الجمهورية، لإنشاء مستشفى جديد بالعاصمة الإدارية، للتوسع في تقديم الخدمات الطبية للمواطنين.
    ولفت «عبدالغفار» إلى أنه تم توجيه الدكتور محمد ضاحي، رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي، بإعداد دراسة خاصة لتطوير ورفع كفاءة مستشفى رأس الحكمة المركزي، وذلك بالتعاون مع قيادات الوزارة المعنيين، من خلال تشكيل لجنة لفحص المستشفى، وإعداد التقارير وعرضها على وزير الصحة والسكان، للبدء في تطوير المستشفى.
    وقال «عبدالغفار» إن الاجتماع تضمن استعراض مشروع موازنة العام المالي 2024/2025 للهيئة، والذي يستهدف (تطوير منظومة العمل في مجال الرعاية الصحية، ومد مظلة التغطية التأمينية إلى نحو 70 مليون منتفع، وإحلال وتجديد وصيانة أصول الهيئة، لرفع كفاءة الخدمات الطبية التأمينية، رفع المستوى التجهيزي للأجهزة والمعدات الطبية، بما يتناسب مع التطور التكنولوجي العالمي، تحقيقا لمبدأ اقتصاديات الصحة، مع مراعاة التميز في تقديم الخدمة الطبية والعلاجية، وزيادة مصادر تمويل الهيئة دون زيادة الأعباء على أصحاب الأعمال أو المشتركين الحاليين، وصقل مهارات الكوادر البشرية من خلال وضع سياسة تدريبية متكاملة).
    وتابع «عبدالغفار» أن الاجتماع تناول مناقشة الأسس التقديرية لمشروع الموازنة (الأجور، المصروفات)، حيث تم مناقشة البند الخاص بزيادة المنصرف على الدواء والمستلزمات الطبية، حيث وجه الوزير في هذا الشأن بالإسراع في توحيد البروتوكولات العلاجية بالمنشآت الصحية التابعة للهيئة ووضع أولوية للمنتج المحلي من الدواء.
    وأشار «عبدالغفار» إلى أن الاجتماع تضمن مناقشة مشروع الموازنة الجارية (الإيرادات، المصروفات) 2023/2024، والموازنة المقترحة 2024/2025، موضحاً أن الوزير وجه في هذا الشأن بوضع خطة متكاملة لتنمية مصادر الدخل الخاص بالهيئة وتعظيم مواردها، بما يضمن تحقيق الارتقاء بالخدمات الصحية المقدمة للمنتفعين، تحت مظلة الهيئة.
    وأضاف «عبدالغفار» أن الاجتماع تضمن مناقشة الخطة الاستثمارية المُقترحة للهيئة للعام 2024/2025، والتي تتضمن (تطوير وتجهيز مقرات الهيئة، وتطوير وتجهيز مستشفيات الهيئة، وتطوير وتجهيز العيادات، وتطوير مستشفيات وعيادات طلبة المدارس)، وذلك بكافة محافظات الجمهورية، مشيرا إلى أن الخطة تتضمن إعادة بناء مستشفى كفر الدوار، وملحق مستشفى حلوان، ومبنى الطوارئ بمستشفى 6 أكتوبر، فضلاً عن إنشاء عيادة ومخازن السلام، وإنشاء مجمع عيادات بكفر سعد في محافظة دمياط، وتطوير عيادة «روز اليوسف» للطلبة، ومستشفى أطفال مصر.
    وتابع «عبدالغفار» أن الاجتماع تناول مناقشة المشروعات المُدرجة بمشروع الخطة الاستثمارية المقترحة للعام 2024/2025، والتي تتضمن 94 مشروعا وفقاً لمعايير الاعتماد، منها 45 مشروعا جديدا، و49 مشروعا جاري، ما بين تطوير جزئي، وتطوير كلي، وإنشاء جديد، ومشروعات توريد وتركيب، ومشروعات صيانة ورفع كفاءة، وإحلال وتجديد).
  • وزارة الصحة توفر تقنية فحص الحمض النووى لوحدات الدم.. تفاصيل

    قال الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إنه سيتم توفير خدمة إجراء فحص الحمض  النووي لوحدات الدم لضمان مأمونية وسلامة وحدات الدم ومشتقاتها المنقولة للمرضى.
    وتابع: تم التوجيه بتسريع وتيرة ميكنة بنوك الدم وإنهاء إجراءات التعاقدات الخاصة بها، لربط بنوك الدم بنظام إلكتروني موحد بهدف إنشاء قاعدة بيانات قومية للمتبرعين، وذلك في إطار خطة الدولة المصرية لتطبيق التحول الرقمي. 
    وأشار إلى أنه تم التأكيد على ضرورة الفصل وعدم الخلط بين الكواشف والمستلزمات الخاصة بالمعامل والتحاليل الطبية، وتلك الخاصة بعمل بنوك الدم ووفقا للدليل الإرشادي الذي وضعته منظمة الصحة العالمية.
    فيما قالت الدكتورة نهاد محمد مسعد، مدير عام خدمات نقل الدم القومية بوزارة الصحة والسكان، أنه يتم عمل حملات للتبرع بالدم في إطار حرص الوزارة على توفير الدم ومشتقاته، لتلبية احتياجات المرضى على المستوى الجمهورية.
  • الصحة العالمية: إنشاء صندوق منح تحفيزى للمنظمات فى مجال مراقبة مسببات الأمراض

    أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم عن تمويل بقيمة 4 ملايين دولار أمريكي من الجهات المانحة لإنشاء صندوق منح تحفيزي للمنظمات العاملة في مجال المراقبة الجينومية المسببة للأمراض.

    وسيدعم الصندوق مشاريع في جميع أنحاء العالم، وخاصة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، لتجريب المشاريع، ومن خلال القيام بذلك، إنشاء قاعدة أدلة حول كيفية توسيع نطاق المراقبة الجينومية المسببة للأمراض بسرعة. وتساعد نتائج هذا النوع من المراقبة البلدان والعالم على الاستجابة بسرعة وفعالية أكبر لمنع تفشي المرض والاستجابة له.

    تم تقديم المنح الأولية للصندوق التحفيزي من قبل مؤسسة بيل وميليندا جيتس، ومؤسسة روكفلر، وويلكوم، لدعم الشبكة الدولية لمراقبة مسببات الأمراض (IPSN). IPSN هي شبكة عالمية جديدة من الجهات الفاعلة في مجال مراقبة مسببات الأمراض، تعقدها منظمة الصحة العالمية من خلال أمانة مركز منظمة الصحة العالمية المعني بمعلومات الأوبئة في برلين.

    يقوم علم جينوم مسببات الأمراض بتحليل الشفرة الوراثية للفيروسات والبكتيريا وغيرها من الكائنات المسببة للأمراض لفهم مدى معديتها، ومدى فتكها، وكيفية انتشارها، بالاشتراك مع البيانات الأخرى. ومن خلال هذه المعلومات، يمكن للعلماء ومسؤولي الصحة العامة تحديد وتتبع مسببات الأمراض لمنع تفشي المرض والاستجابة له كجزء من نظام أوسع لمراقبة الأمراض، ولتطوير العلاجات واللقاحات.

    وقالت سارة هيرسي، مديرة منظمة الصحة العالمية: “إن الوصول إلى علم الجينوم كان متفاوتًا إلى حد كبير، وهناك خطر من فقدان القدرات المذهلة التي تم بناؤها خلال جائحة كورونا مع تحول تركيز العالم”. “سيدعم الصندوق الجديد التنفيذ المستدام للمراقبة الجينومية في البلدان على جميع مستويات الدخل،، حتى نتمكن من الحفاظ على هذه القدرات الحيوية داخل النظم الصحية الوطنية.”

    يمكن لجينومات مسببات الأمراض ومراقبتها أن تخبرنا عن مسببات الأمراض الموجودة بين السكان وكيف تنتقل وتتطور. وقال أليكس بيم، مدير الأمراض المعدية في ويلكوم: “إن هذه أدوات أساسية للباحثين وصانعي السياسات والعاملين في مجال الرعاية الصحية لتحديد حالات تفشي المرض أو ظهور سلالات مقاومة للأدوية والاستجابة لها بسرعة”، “ويمكن أن يكون لهذا تأثير كبير على حماية الأرواح – خاصة في المناطق ذات الموارد الأقل. يمكن لهذا الصندوق توليد المعرفة حول كيفية الانتقال من تتبع الوباء إلى اكتشاف التهديدات الجديدة للصحة العامة والتأكد من دمج المراقبة الجينية بشكل مستدام في أنظمة الرعاية الصحية.

    وقالت مانيشا بينج، نائبة رئيس مؤسسة روكفلر لشؤون الصحة: ​​”نحن فخورون بالوقوف إلى جانب الجهات المانحة والشركاء الآخرين من الشبكة الدولية لمراقبة مسببات الأمراض لتمويل هذا الصندوق المهم”. “يجب أن تصبح جينومات مسببات الأمراض في متناول جميع البلدان والمجتمعات لضمان استعدادنا لمواجهة مخاطر الأوبئة والأوبئة المتزايدة في عصر تغير المناخ.

  • وزارة الصحة تكشف جهودها لعلاج أورام الأطفال .. التفاصيل

    كشفت وزارة الصحة والسكان عن حزمة من الجهود التى تبذلها لعلاج أورام الأطفال والتى تتمثل فى الآتى :

    1- وضع خطط لإنشاء منصة عالمية تسهم بدورها في الإسراع من الوصول إلى أدوية سرطان الأطفال في جميع أنحاء العالم.

    2- توفير أدوية آمنة وفعالة للسرطان لنحو 120 ألف طفل بين عامي 2027g 2022.

    3- الاستمرار في تنفيذ المبادرة العالمية لسرطان الأطفال GICC والتي انضمت إليها مصر في سبتمبر 2023 وتستهدف علاج سرطان الأطفال وارتفاع معدل الشفاء بنسبة 60% بحلول عام 2030.

    4- تشكيل لجنة قومية خاصة بسرطان الأطفال تستهدف إجراء تقييم للوضع الحالي في كافة المؤسسات المعنية بتقديم الرعاية لمرضى الأورام من الأطفال.

  • الصحة: من حق المريض معرفة وجود دواء مصرى يحتوى على نفس المادة الفعالة

    قال الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، إن الدكتور جمال شعبان أحد أساتذة القلب المتميزين، مشيرا خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “في المساء مع قصواء”، عبر قناة “CBC”، مع الإعلامية قصواء الخلالى إلى أن بيان وزارة الصحة نفس الصياغة التي كان يقترحها الدكتور جمال شعبان”.

    وتابع، أن الحديث عن الدواء المثيل في حالة توفره، فمنطقى في دولة تعمل في صناعة الدواء وأنشأت مدينة الدواء وهناك مصانع تمثل 85% من احتياج السوق المحلى، أن نفضل المثيل المحلى، وهو الدواء الذي يحتوي على نفس المادة الفعالة بنفس التركيز بنفس طريقة التناول.

    ولفت إلى أن هيئة الدواء المصرية الجهة المسؤولة عن سلامة الدواء وهى من تشترط فى الدواء المثيل أن يلبى نفس الاحتياجات ويحافظ على نفس الجودة والسلامة والفاعلية للدواء المستورد، مؤكدا أن من حق المريض أن يعلم أن هناك دواءً مصريًا يحتوي على نفس المادة الفعالة تؤدى نفس الغرض وموجود في السوق المحلي بشكل يناسب المريض بسعر أفضل.

    وكانت وزارة الصحة والسكان أصدرت قرارا رقم 44 لسنة 2024 جاء مضمونة أن يلتزم الأطباء أثناء مباشرة عملهم بكافة الجهات أو الهيئات التابعة للوزاوة أو لمديريات الشؤون الصحية بالمحافظات وعلى الأخص المستشفيات والمراكز الطبية ومراكز ووحدات الرعاية الصحية الأساسية وصحة الأسرة بها بوصف الأدوية الضرورية للمرضى مع مراعاة أن تكون الأولوية للدواء المحلى وألا يتم وصف الأدوية المستوردة إلا حال عدم توافر المثيل المحلى لها.


Warning: mysqli_query(): (HY000/1021): Disk full (/tmp/#sql_1243_0.MAI); waiting for someone to free some space... (errno: 28 "No space left on device") in /home/hadasnow/public_html/wp-includes/class-wpdb.php on line 2459
زر الذهاب إلى الأعلى