وزارة الصحة

  • الصحة: جميع المصريين يحق لهم الاستفادة من خدمات مبادرة إنهاء قوائم الانتظار

    قالت وزارة الصحة والسكان إن جميع المواطنين المصريين سواء كان لديهم تأمين صحي أو لا، يمكنهم الاستفادة من الخدمات المقدمة بمبادرة رئيس الجمهورية لإنهاء قوائم الانتظار.

    وأضافت وزارة الصحة والسكان أن المبادرة تستهدف تقديم خدمات طبية مجانية للمواطنين الذين يحتاجون لتدخل جراحي عاجل.

    وكانت وزارة الصحة والسكان، أعلنت الانتهاء من إجراء مليون و183 ألفا و501 عملية جراحية، ضمن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لإنهاء قوائم الانتظار ومنع تراكم قوائم انتظار جديدة في التدخلات الجراحية الحرجة التي تشملها المبادرة، وذلك منذ انطلاقها في شهر يوليو عام 2018.

    وأكد الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن المبادرة تشمل جراحات (القلب، العظام، الرمد، الأورام، القساطر المخية، قسطرة القلب، المخ والأعصاب، زراعة الكلى، زراعة الكبد، زراعة القوقعة)، لافتا إلى توزيع المرضى مركزياً على المستشفيات التابعة للمبادرة، لضمان حصولهم على الخدمة الطبية بأقصى سرعة ممكنة.

    وأضاف “عبدالغفار” أن خدمات مبادرة رئيس الجمهورية لإنهاء قوائم الانتظار مجانية بالكامل، والمريض لا يتحمل أي أعباء مادية، حيث أن المبادرة قائمة على تخفيف معاناة غير القادرين، وإجراء الجراحات العاجلة والحرجة بأعلى جودة وفي أسرع وقت ممكن.

  • الصحة: نقدم خدمات التحاليل لـ2.5 مليون مولود سنويا بالمعامل المركزية

    أكدت الدكتورة نانسى الجندى مدير إدارة المعامل المركزية بوزارة الصحة والسكان أن المعامل تقدم خدمات تحاليل وفحص المواليد الذين يتجاوز عددهم 2.5 مليون مولود سنويا.

    وقالت الدكتورة نانسى الجندى مدير إدارة المعامل المركزية بوزارة الصحة والسكان إن المعامل يتوفر بها جميع خدمات التحاليل التى يطلبها المواطنون من القطاع الخاص.

    وأضافت: نحن لا نهدف إلى الربح مطلقا ونقدم كافة الخدمات الطبية المتعلقة بالتحاليل والفحص المعملي وتم تزويد المعامل بنظام الباركود بهدف تأمين النتائج الخاصة بالمترددين علي المعامل.

    وأوضحت الدكتورة نانسى الجندى أن جميع الكواشف الخاصة بالانفلونزا والكورونا متوفرة ويتم تقديم التحاليل للمواطنين بأعلي معايير.

  • الصحة العالمية تعلن حصيلة مصابي جدري القرود في العالم

    أكدت منظمة الصحة العالمية حوالي 80 إصابة بمرض جدري القرود، و50 أخرى قيد الفحص والتحقق في 11 دول.
    وأكدت السلطات في أستراليا، وفرنسا، وألمانيا، اكتشاف أولى الإصابات أمس الجمعة، حيث يواصل المرض النادر عادة، الظهور في عدد متنام من الدول حول العالم.

    وأعلنت وزارة الصحة بولاية فيكتوريا الأسترالية إصابة مؤكدة بالفيروس لدى عائد من بريطانيا.

    وفي وقت سابق اليوم، أعلنت السلطات الصحية في نيو ساوث ويلز إصابة “محتملة” لأربعيني عائد إلى أستراليا من أوروبا حديثًا.

    وسجلت ألمانيا أول إصابة بجدري القرود.

    وأعلنت الخدمة الطبية للجيش الألماني، أن معهد الجيش للأحياء الدقيقة في ميونخ رصد بشكل قاطع الخميس تغيرات جلدية مميزة للفيروس لدى مريض.
    ورصدت فرنسا إصابة بجدري القرود، في رجل من منطقة باريس الكبرى، دون السفر إلى دولة، ينتشر فيها الفيروس.
    وإضافة إلى فرنسا، رصدت إصابات، في بلجيكا، وألمانيا، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وإسبانيا، والبرتغال، وأستراليا.
    وتشمل معظم الحالات، رجالًا كان لهم اختلاط جنسي برجال آخرين.
    وفي بريطانيا، بلغ عدد الحالات المؤكدة حديثًا 20.
    واشترت البلاد لقاحات مضادة للجدري لتوفير حماية ضد المرض، حسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” نقلا عن الحكومة.
    وفي إسبانيا، بلغت الحصيلة المؤكدة 30، و23 محتملة حسب صحيفة “لا فانغوارديا” نقلًا عن وزارة الصحة، وسجل معظم الحالات في منطقة مدريد.

    جدري القرود

    ومن جهة أخرى، صنفت السويد جدري القرود خطرًا على الشعب، أمس الجمعة، بعد يوم من أول إصابة.
    وقالت وزيرة الصحة والشؤون الاجتماعية، لينا هالينغرين: “هذا التصنيف يسمح للحكومة باتخاذ إجراءات حمائية والاستعداد لخدمات صحية”.
    وذكرت منظمة الصحة العالمية أن جدري القرود ظهر بشكل متكرر في نيجيريا في السنوات الماضية.
    ومنذ 2017، سجلت 558 حالة محتملة بينها 241 مؤكدة و8 وفيات.

    ومنذ العام 1970، تم تسجيل حالات إصابة بجدري القرود في 11 دولة أفريقية، وهناك تفش واسع في نيجيريا، منذ العام 2017، وحتى الآن هذا العام هناك 64 حالة مشتبه بها منها، كما تقول منظمة الصحة العالمية، 15 حالة مؤكدة.

    وتم تسجيل أول حالة مؤكدة بالمرض في أوروبا، في السابع من مايو الجاري، في شخص عاد إلى إنجلترا من نيجيريا، ومنذ ذلك الوقت تم تسجيل أكثر من 100 إصابة خارج أفريقيا.

    سبب التسمية
    ورغم أن جدري القرود ينسب إلى القرود إلا أنها ليست السبب في وجوده، وتعود سبب التسمية بهذا الاسم إلى عام 1958 حيث تم اكتشاف فيروس جدري القرود لأول مرة في الدنمارك، لدى أحد قرود المختبر (ومن هنا جاءت تسميته).

    مرض نادر
    ومرض جدري القرود مرض نادر يحدث في المناطق النائية، وتحديدًا وسط وغرب إفريقيا، بالقرب من الغابات الاستوائية المطيرة، حيث ينتقل فيروس جدري القرود إلى الإنسان عن طريق الحيوانات البرية.

    سلالات جدري القرود

    ويوجد من هذا المرض سلالتان: السلالة الأولى تفشت سابقًا في حوض الكونغو، ولم تزد أخطارها المميتة عن 10 %.
    أما السلالة الأخرى التي ظهرت في غرب أفريقيا فهي أقل حدة، حيث يقدر معدل الوفيات الناتجة منها بحوالى 1 % فقط.
    هذه التقديرات مستمدة من حالات تفشي المرض في الأماكن النائية في أفريقيا ذات الرعاية الصحية السيئة، ومن المحتمل أن يكون جدري القرود أقل فتكًا في البلدان الغنية.

    التفشي خارج أفريقيا

    وبحسب موقع منظمة الصحة العالمية، فقد تم الإبلاغ في خريف عام 2003 عن حالات مؤكدة من جدري القردة في المنطقة الغربية الوسطى من الولايات المتحدة الأمريكية، فكانت أولى الحالات المُبلغ عنها خارج أفريقيا، وظهر أن معظم المرضى المصابين به كانوا قد خالطوا كلاب البراري الأليفة مخالطة قريبة.

    وفي سنة 2005، وقع تفش لجدري القردة في ولاية الوحدة بالسودان وأُبلِغ عن وقوع حالات متفرقة في أجزاء أخرى من أفريقيا. وفي عام 2009، قامت حملة توعية في أوساط اللاجئين الوافدين من جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى جمهورية الكونغو بتحديد وتأكيد حالتين للإصابة بجدري القردة.

    انتقال المرض
    تحدث الإصابة بسبب مخالطة مباشرة لدماء الحيوانات المصابة بعدواه أو لسوائل أجسامها أو آفاتها الجلدية أو سوائلها المخاطية.

    وفي إفريقيا، سجلت حالات عدوى نجمت عن التعامل مع القردة أو الجرذان الغامبية الضخمة أو السناجب المصابة بعدوى المرض.

    ومن المحتمل أن يكون تناول اللحوم غير المطهوة جيدا من الحيوانات المصابة بعدوى المرض، عامل خطر يرتبط بالإصابة بجدري القردة.

    كما يمكن أن ينجم انتقال المرض على المستوى الثانوي، أو من إنسان إلى آخر عن طريق الإفرازات أو الملامسة.

    وينتقل المرض في المقام الأول عن طريق جزيئات الجهاز التنفسي التي تتخذ شكل قطيرات تستدعي عادة فترات طويلة من التواصل وجها لوجه، مما يعرض أفراد الأسرة من الحالات النشطة لخطر الإصابة بعدوى المرض بشكل كبير.

    ومن الممكن أيضا أن ينتقل المرض عن طريق العلاقات الجنسية أو عبر المشيمة (جدري القردة الخلقي).

    الأعراض

    تظهر لجدري القرود، بعض الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب، والتي قد تستمر لمدة 14إلي21 يومًا، وتختفي دون أي تدخل طبي، وتشمل هذه الأعراض
    حمى، صداع الراس والانتفاخ، وآلام الظهر، وآلام في العضلات، والخمول، إلى جانب ظهور طفح جلدي يبدأ على الوجه وينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

  • الصحة: لا توجد حالات مصابة أو مشتبه فى إصابتها بجدرى القرود

    كشفت وزارة الصحة والسكان، عن الإجراءات التى يمكن من خلالها الوقاية من الإصابة بمرض جدرى القرود.

    وأكدت وزارة الصحة، أنه لا توجد حالات مصابة أو مشتبه فيها في مصر حتى الأن مصابة بالمرض .

    متحدث الصحة متحدث الصحة

    وقال الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، أن الوزارة تتابع بشكل دقيق الوضع الوبائى العالمى وتحذر من لمس الحيوانات المريضة أو التى تم العثور عليها ميتة بأماكن وجود المرض .

    وأشارت، إلى ضرورة الحرص على نظافة اليد مع استخدام الوقيات الشخصية مثل الكمامات وتعقيم اليدين والبعد عن أى مصادر قد تنقل الامراض .

  • “الصحة”: الوباء لا يفرق بين الجنسيات والعالم أن يتحد من أجل الإنسانية

    ألقى الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، كلمة مصر خلال اجتماع وزراء صحة دول منظمة عدم الانحياز، الذى عقد افتراضيا عن بعد اليوم الجمعة، على هامش استعدادات انعقاد الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية.

    بدأ الدكتور خالد عبدالغفار، كلمته بتوجيه الشكر لجمهورية أذربيجان، والتى يمثلها الدكتور تيمور يوسف وزير الصحة الأذربيجانى، على دعوتها لحضور هذا الاجتماع ولجهودها المخلصة لتحقيق أهداف الحركة خلال فترة رئاستها للمنظمة.

    وأكد الوزير فى كلمته على أهمية انعقاد اجتماع وزراء صحة دول عدم الانحياز فى هذا التوقيت، وقبل ساعات من انعقاد اجتماع الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية، والذى سيناقش قضايا مماثلة تتعلق بالقدرة على مواجهة التحديات والأعباء التى نشأت بسبب تفشى جائحة فيروس كورونا المستجد، والأزمات الصحية، من أجل الوصول إلى رؤية نهائية وموحدة لدول حركة عدم الانحياز تجاه الموضوعات التى ستتم مناقشتها خلال جمعية الصحة العالمية، مؤكداً أنها فرصة رائعة فرصة لتحديد التحديات التى تواجه جميع أنحاء العالم فى قطاع الرعاية الصحية، وطرق التغلب عليها، وتحديد أولويات أنظمة الرعاية الصحية حاليا ومستقبلا.

    ولفت الوزير إلى حرص جمهورية مصر العربية على المشاركة فى الاجتماعات الدورية لحركة دول عدم الانحياز التى ترتبط بدايتها بقادة عظماء اجتمعوا للاعتراف بقيمة الإنسان فى سائر الأمور والمصالح التى تلجأ لها الدول وتنسى أن الحفاظ على الإنسان وكرامته وصحته هو الهدف الأسمى الذى نشأت من أجله المجتمعات المتحضرة والدول الحديثة، مؤكداً أن الهدف الرئيسى يتمثل فى ضمان الحياة الصحية وتعزيز الرفاهية فى جميع الأعمار، باعتبارة أمرًا ضروريًا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

    وقال إن العالم شهد خلال العامين الماضيين تحديات كبيرة سببها الوباء الذى هدد استقرار البلدان وأرهق أنظمتها الصحية على الرغم من أى تقدم أو تطور سعوا إلى تحقيقه، مؤكدا أن الوباء لم يفرق بين المجموعات أو الجنسيات أو المهن أو الوضع الاجتماعى حول العالم، لذا وجب على الجميع العمل سويا للتخفيف من الآثار السلبية التى نشأت عن الجائحة وتقليص الثغرات الناتجة عن تداعياتها.

    وأضاف الوزير أن هذا الوباء كان درسا صعبا ومؤلما، ويجب الاستفادة به من أجل المستقبل وهو ضرورة الاستعداد الدائم والاستجابة بسرعة لأى أزمات مستقبلية تؤثر على أنظمة الرعاية الصحية، وضرورة المشاركة فى مسارات العمل المختلفة التى اقترحتها منظمة الصحة العالمية للوصول إلى تحسين الاستجابات السريعة لحالات الطوارئ الصحية والأوبئة فى جميع أنحاء العالم ولضمان نتائج مقبولة للأفكار المقترحة فى هذا من قبل دول حركة عدم الانحياز (NAM).

    وأضاف أن مصر اتجهت إلى محاربة الوباء بالعلم والأدلة المعرفة كأحد الأدوات اللازمة لمواجهة الأزمات الصحية، من خلال تشكيل لجنة علمية من كبار الأساتذة والباحثين لتطوير البروتوكولات العلاجية التى هى يتم تحديثها باستمرار لمتابعة التطور العلمى فى مجال مكافحة الوباء ورفع معدلات الشفاء، كما كثفت الحكومة المصرية جهودها لتعديل وسائل الرعاية الطبية لضمان مرونة وفعالية الخدمات الصحية المقدمة للمقيمين على أراضيها من المصريين وغير المصريين.

    وأكد الدكتور خالد عبدالغفار، أن خدمات الرعاية الصحية الأساسية وحملات التطعيم الأساسية لم تتوقف يوما، كما تم اتخاذ خطوات واسعة فى تنفيذ المشروعات الوطنية مثل منظومة التأمين الصحى الشامل الجديد، وإنهاء قوائم الانتظار للجراحات الحرجة والتدخلات الجراحية العاجلة، بالإضافة إلى المبادرات الصحية الرئاسية، والتى تضم صحة المرأة والكشف المبكر عن سرطان الثدى، وصحة الأم والجنين، وصحة الأطفال، والكشف المبكر وعلاج الفشل الكلوى، علاوة على الاستعداد لإطلاق مبادرات جديدة تعالج أمراض الرئة والبروستاتا والقولون السرطانات، والتى تبنى على نجاح مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى، للقضاء على فيروس سى، والتى ستلعب دورًا حاسمًا فى إنهاء التهاب الكبد سى عالميا.

    وتابع أن الوباء أتاح فرصة كبيرة للعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتى من اللقاحات، بتوقيع اتفاقيات تصنيع اللقاحات محليًا داخل جمهورية مصر العربية، وأن نصبح مصر مركزًا لإنتاج اللقاحات توفيرها لدول إفريقيا والشرق الأوسط، ضمن الجهود الرئيسية للحفاظ على أمن وسلامة مجتمعاتنا.

    وجدد الوزير التأكيد على تقدير مصر للدور القيادى لمنظمة الصحة العالمية فى تنسيق الجهود العالمية الساعية إلى تنفيذ حوكمة صحية أفضل ضد التهديدات الصحية المحتملة فى المستقبل، مؤكدا على أهمية مشاركة التجارب بشكل جماعى وفعال والتغلب على الحواجز التى أثرت سلبا على أنظمة الرعاية الصحية.

    واختتم الوزير كلمته، بالتعبير عن خالص تمنياته بنجاح جميع الوفود المشاركة فى جمعية الصحة العالمية الخامسة والسبعين، والتى ستكون فرصة جيدة ومنصة لمعالجة القضايا والعقبات والتحديات الرئيسية التى تواجه أنظمة الرعاية الصحية المختلفة، متطلعا إلى لتحقيق نتائج ناجحة وذات مغزى بنهاية الاجتماعات.

  • الصحة تدعو للإقلاع عن التدخين: التبغ يقتل 50% من المواطنين المدخنين

    قالت وزارة الصحة والسكان إن التبغ بكل أشكاله مثل السجائر والشيشة والتبغ المسخن والسجاير الإلكترونية يقتل 50% من المدخنين.
    قالت وزارة الصحة والسكان، إن 9 من كل 10 مدخنين يبدأون التدخين قبل بلوغهم 18 عامًا ونصحت وزارة الصحة الشباب بالبعد عن التدخين تجنبا لمخاطرة ومضاعفاته.
    وتابعت وزارة الصحة والسكان قائلة: “إنت تقدر تستغنى عن التدخين وتحافظ على صحتك وتحمي نفسك من أعراض فيروس كورونا الخطيرة وأمراض القلب والرئتين بالتوقف عن التدخين”.
    وأكدت أن الخط الساخن 16805 خاص بتقديم كافة الاستفسارات حول اليات الاقلاع عن التدخين.
    وقالت وزارة الصحة والسكان، إن الخط الساخن يوفر لك كل سبل الدعم والمساعدة بالمجان وأكدت أن التدخين ضار جدا بالصحة ويسبب مضاعفات خطرة.
  • الصحة: المضادات الحيوية تفقد فاعليتها بسبب الإفراط فى تناولها

    أكدت وزارة الصحة والسكان أن المضادات الحيوية تفقد فاعليتها بسبب الإفراط في تناولها، مشيرة إلي ضرورة الحرص علي استشارة الطبيب قبل تناول الأدوية.
    وقالت وزارة الصحة والسكان، إن الاستخدام غير المبرر للمضادات الحيوية يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان القولون.
    وأكد الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان: هناك علاقة قوية بين الإصابة بسرطان القولون والاستخدام غير المبرر للمضادات الحيوية وفقا لمنظمة الصحة العالمية.
    وأوضح أنه من الضرورى استخدام المضاد الحيوى بموجب وصة طبيب، مشيرا إلى أن لا يفضل استخدام مضادات حيوية منتهية الصلاحية، لافتا إلى أهمية عدم مشاركة المضادات الحيوية مع الغير .
    وأضافت وزارة الصحة والسكان أنه يفضل عدم تبادل المضادات الحيوية مع الغير، كما يجب عدم استعمال ما تبقي من المضادات الحيوية بعد انتهاء الوصفة الطبية.
  • مستشار الرئيس لشؤون الصحة: وفرنا 85 مليون جرعة من لقاحات كورونا

    قال الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، إن الدولة المصرية بذلت جهودا كبيرا في السنوات الماضية للحصول على لقاحات كورونا، مشدددًا على أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد على أهمية إتاحتها.

    وأضاف تاج الدين، في مداخلة هاتفية ببرنامج “صباح الخير يا مصر”، اليوم الأربعاء: “لدينا كميات كبيرة من اللقاحات، سواء الاحتياطي لدينا أو تدفق لهذه اللقاحات، ويجب أن يحصل المواطنون على الجرعتين”.

    وتابع مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية: “كمية اللقاحات التي مُنحت للمواطنين حاليا تخطت الـ85 مليون جرعة، وعدد من جرى تطعيمهم كبير جدا واقتربنا من 40 مليون مواطن، وبعض الفئات حصلت على الجرعة المعززة، فبعد مرور فترة زمنية محددة على تلقي جرعتين يقل التأثير القوي للقاحات”.

    وقال عوض تاج الدين، إن مصر من أفضل دول العالم في التعامل مع الحالات الصحية الحادة والعاجلة وقوائم الانتظار، موضحًا أنّ الحالات الباردة –التي يمكنها الانتظار لتلقي العلاج- في بعض الدول المتقدمة قد تنتظر 18 شهرا.

    وأضاف تاج الدين: “حتى الأسبوع الماضي، قدمت الدولة المصرية لملايين المواطنين، العلاج والتدخلات الطبية المختلفة والوسائل التشخيصية، وبلغت التكلفة على الدولة نحو 9.9 مليارات جنيه”.

    وتابع مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، أن التعامل مع قوائم الانتظار يتم وفقا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث وجه أيضا باستكمالها للقضاء على قوائم الانتظار، والاستفادة من القدرات الطبية والاماكن التي تقدم الخدمة، سواء في مستشفيات وزارة الصحة أو المستشفيات الجامعية التي لديها امكانيات هائلة والقطاع الخاص.

  • الصحة: مخزون لقاحات كورونا آمن ولدينا جرعات تكفى 40 مليون مواطن

    أكد الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان أن المخزون الاستراتيجي من لقاحات كورونا آمن ولدينا جرعات تكفي 40 مليون مواطن مشيرا إلى أهمية تلقي لقاحات كورونا لكونها أداة الحماية من عدوى الفيروس .

    يذكر أن عدد الحاصلين على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا بلغ 34 مليونًا و 709 آلاف و 848 من المحصنين بالكامل حتى الآن، وتناشد الوزارة، المواطنين بالتسجيل على الموقع الإلكتروني للوزارة https://egcovac.mohp.gov.eg/#/registration لتلقي لقاحات فيروس كورونا، والتي تساهم في حماية كافة أفراد الأسرة من الإصابات الشديدة بفيروس كورونا ومتحوراته، مؤكدة أن الدولة المصرية لا تدخر جهدًا في توفير اللقاحات للمواطنين بالمجان، وذلك في إطار حرص الوزارة على الصحة العامة للمواطنين وعلى مكتسبات الدولة في التصدي للجائحة.

    وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس “كورونا المستجد”، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن “105”، و”15335″ ورقم الواتساب “01553105105”، بالإضافة إلى تطبيق “صحة مصر” المتاح على الهواتف.

  • الصحة توضح 80 عرضا نفسيا وجسمانيا يصيب المتعافين من كورونا

    قالت الدكتورة نهى عاصم مستشار وزير الصحة والسكان لشؤن البحوث إن الدراسات والأبحاث العلمية أثبتت وجود 80 عرضا نفسيا وجسمانيا يظهر على المتعافين من كورونا.

     وأضافت الدكتورة نهى عاصم مستشار وزير الصحة والسكان لشؤن البحوث، فى تصريح لـ “اليوم السابع”، أن الأعراض تصيب الأجهزة الحركية والعصبية والهضمى والتنفسى، مشيرة إلى أنه يتم عمل دراسات متخصصة على التأثيرات النفسية لمرحلة ما بعد الإصابة بكورونا وتابعت : هذة الدراسة شرفت على الانتهاء.

    أوضحت مستشار وزير الصحة والسكان أن التصرف السليم يكمن فى ضرورة اتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية الكاملة منعا للعدوى بما فيها التباعد الاجتماعى وارتداء الكمامة، بالاضافة إلى الحصول على الجرعة التنشيطية الثالثة بعد التأكد من الحصول على جرعتين كاملتين من لقاح كورونا .

    وأشارت إلى أن أعراض متلازمة ما بعد كورونا يمكن علاجها مع مرور الوقت من خلال الأطباء المختصين، مؤكدة وجود مجموعة من العيادات التى تتبع وزارة التعليم العالى وكذلك وزارة الصحة تقدم خدمات علاج متلازمة ما بعد كورونا.

  • الصحة تكشف رسائل هامة للمدخنين عن السجائر الإلكترونية.. اعرف التفاصيل

    قالت وزارة الصحة والسكان، إن السجائر الإلكترونية لها أضرار جسيمة على الجهاز التنفسي والهضمي وتسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

     وأشارت وزارة الصحة والسكان في منشور اليوم أنه يجب التوقف عن التدخين سريعا وقالت وزارة الصحة إن الخط الساخن للمساعدة في الإقلاع عن التدخين 16805 يقدم كل الاستفسارات .

     وأوضحت وزارة الصحة والسكان : السجائر الالكترونية لها أضرار جسيمة علي الجهاز التنفسى والهضمى وتسبب أمراض القلب والاوعية الدموية كما تحتوى السجائر الالكترونية علي نسبة هائلة من النيكوتين .

  • الصحة تحسم مصير الجرعة الرابعة من لقاح كورونا للمواطنين.. اعرف التفاصيل

    قال المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، إنه حتى هذه اللحظة لم تتفق المؤسسات الصحية العالمية على منح المواطنين جرعة رابعة من لقاح فيروس كورونا.

     وأضاف المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان : عدد الدول التى منحت مواطنيها الجرعة الرابعة قليل للغاية وأغلب الدراسات تتحدث عن لقاح كورونا الموسمى.

     ونصح المتحدث باسم وزارة الصحة المواطنين بالحصول على جرعات لقاح كورونا مع الحرص علي الجرعة التنشيطية لتقليل العدوى والاصابة ورفع الحالة المناعية.

     وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس “كورونا المستجد”، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن “105”، و”15335″ ورقم الواتساب “01553105105”، بالإضافة إلى تطبيق “صحة مصر” المتاح على الهواتف.

  • منظمة الصحة العالمية تكشف سبب تفشي كورونا في جنوب أفريقيا

    كشف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، السبب وراء الموجة الجديدة من تفشي فيروس كورونا في جنوب أفريقيا.

    أوميكرون
    وقال جيبريسوس: إن متحورين فرعيين جديدين من متحور أوميكرون، لم يتم تحديد شدتهما بعد، هما السبب في موجة كوفيد-19 الجديدة.

    وأضاف أن “العلماء الجنوب أفريقيين الذين تعرفوا على متحور أوميكرون في أواخر العام الماضي أبلغوا عن وجود متحورين فرعيين آخرين BA.4 وBA.5 يعتبران السبب في ارتفاع عدد حالات الإصابة في البلاد”.

    من جهته أشار مسؤول كبير في منظمة الصحة العالمية إلى أن الزيادة الحالية في الإصابات بكوفيد-19 في منطقة الجنوب الأفريقي ترجع إلى المتحورات الفرعية من سلالة أوميكرون وتخفيف إجراءات الصحة العامة.

    أفريقيا
    وقال الدكتور عبد السلام جوي، مدير التأهب والاستجابة للطوارئ في مكتب منظمة الصحة العالمية الإقليمي لأفريقيا: “هذا الارتفاع في الحالات هو علامة تحذير مبكر نراقبها عن كثب، حان الوقت الآن لكي تزيد الدول من استعدادها وتكفل التحرك الفعال في حالة حدوث موجة وبائية جديدة”.

    وكان مركز الابتكار والاستجابة للأوبئة في جنوب أفريقيا قد في نهاية أبريل، من موجة وبائية جديدة في جنوب أفريقيا، الدولة الأكثر تضررا في القارة من الفيروس وفق الأرقام الرسمية.

    ولقحت جنوب أفريقيا التي يناهز عدد سكانها 60 مليون نسمة 45 % من السكان البالغين بشكل كامل ضد الفيروس، وأحصت أكثر من 3،8 مليون إصابة وحوالي 100،350 وفاة.

    القيود القانونية المرتبطة بالوباء
    وفي مطلع مارس، مرت 48 ساعة بدون تسجيل أي وفاة مرتبطة بكوفيد للمرة الأولى منذ عام 2020. وقد أعلن الرئيس سيريل رامابوزا بداية أبريل رفع كلّ القيود القانونية المرتبطة بالوباء.

    لكن السلطات عادت وأكدت الزامية وضع الكمامات بالنسبة للأطفال في المدرسة في ظل ارتفاع عدد الإصابات.

    وتسببت جائحة كورونا في وفاة ما يقرب من 15 مليون شخص حول العالم، حسب تقديرات جديدة وصادمة لمنظمة الصحة العالمية، الأسبوع الماضي. وتعتقد المنظمة أن العديد من البلدان قللت من عدد المتوفين بسبب كوفيد – 19، حيث تم الإبلاغ عن 5.4 مليون حالة وفاة فقط.

  • “الصحة” تطلق غدا 58 قافلة طبية مجانية بالمحافظات ضمن “حياة كريمة”

    أعلنت وزارة الصحة والسكان، إطلاق 58 قافلة طبية مجانية في المناطق النائية والمحرومة من الخدمات الصحية، خلال الفترة من يوم 12 إلى 21 مايو الجاري، وذلك ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي «حياة كريمة».
    وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن القوافل الطبية يتم توجيهها للمحافظات الحدودية والقرى الأكثر احتياجًا مع الالتزام باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.
     وأشار إلى أن القوافل تضم كافة التخصصات الطبية من الباطنة، والأطفال، والأنف والأذن، والعظام، والجراحة، والرمد، والأسنان، والقلب، والجلدية، ونساء وولادة، وخدمات تنظيم الأسرة، بجانب خدمات الأشعة والتحاليل الطبية، بالإضافة إلى صيدلية تتوافر بها كافة الأدوية، كما يتم تحويل الحالات التي تحتاج إلى إجراء عمليات جراحية إلى المستشفيات التابعة للوزارة.
     وأضاف «عبدالغفار» أنه سيتم إطلاق أولى هذه القوافل يومي 12 و13 مايو بمناطق غرب الموهوب – الصحو والأمان، مركز الداخلة محافظة الوادي الجديد، والملاحة، مركز صان الحجر محافظة الشرقية، والوحدة الصحية بحلايب محافظة البحر الأحمر، مشيرًا إلى أن عمل القافلة يستمر لمدة يومين متتاليين.
    وتابع «عبدالغفار» أنه سيتم إطلاق 5 قوافل طبية يومي 13 و14 من شهر مايو، بمناطق دمرو، مركز المحلة أول محافظة الغربية، ووادي ميعر – وادي أبو حجاب، مركز الطور محافظة جنوب سيناء، و37 الدرافيل مركز بلقاس محافظة الدقهلية، ومنديشة حي الواحات البحرية محافظة الجيزة، ودمياط الجديدة (مساكن الـ 60) محافظة دمياط.
     ولفت «عبدالغفار» إلى أنه سيتم إطلاق 10 قوافل طبية أخرى بمناطق الكوامل بحري، مركز المنشاة محافظة سوهاج، وأبو دنقاش مركز أبشواي محافظة الفيوم، والجديدة مركز الداخلة محافظة الوادى الجديد، والمسعودي مركز أبو تيج محافظة أسيوط، والعالمية مركز بيلا محافظة كفر الشيخ، والمنشية الصغرى، مركز كفر شكر محافظة القليوبية، ونجع العرب، مركز أرمنت محافظة الأقصر، والأنصار مركز إهناسيا محافظة بني سويف، وسرارة – أبورماد مركز حلايب محافظة البحر الأحمر، واسطنها مركز الباجور محافظة المنوفية، وذلك في يومي 14 و15 من الشهر نفسه.
    وأردف «عبدالغفار» إلى إطلاق قافلتين طبيتين يومي 15 و16 مايو، بمنطقتي أدندان مركز نصر النوبة، محافظة أسوان، والهوارية مركز العامرية محافظة الإسكندرية، كما سيتم إطلاق 8 قوافل طبية أخرى بمناطق اسمو العروس، مركز ديرمواس محافظة المنيا، والجزاير مركز جمصة، محافظة الدقهلية، ومركز طبي المثلثات بحدائق حلوان حي المعصرة محافظة القاهرة، والبستان مركز الدلنجات محافظة البحيرة، ووادي الملاك مركز أبو حماد محافظة الشرقية، وشماس مركز براني محافظة مطروح، ووحدة أبو صوير البلد مركز أبو صوير محافظة الإسماعيلية، والشيخ الشاذلي – أبوغصون مركز مرسى علم محافظة البحر الأحمر، وذلك يومي 16 و17 من شهر مايو.
    ومن جانبها، أشارت الدكتورة وفاء الصادق، مدير عام إدارة القوافل الطبية بالوزارة، إلى إطلاق 4 قوافل طبية أخرى يومي17 و 18 مايو، في مناطق أبورواش حي كرداسة محافظة الجيزة، والعزايزة مركز الغنايم محافظة أسيوط، وبقيرة مركز بنها محافظة القليوبية، وبغداد مركز العامرية محافظة الإسكندرية.
    وتابعت «الصادق» أنه سيتم إطلاق 12 قافلة طبية يومي 18 و19 مايو، في مناطق نزلة عمارة مركز طهطا محافظة سوهاج، وميت هاشم مركز سمنود محافظة الغربية، ومركز طبي الأسمرات حي المقطم محافظة القاهرة، وجرار البحرية مركز أبو حمص محافظة البحيرة، ونجع السايح مركز إدفو غرب محافظة أسوان، ودروة مركز أشمون محافظة المنوفية، والنجيلة البحرية مركز النجيلة محافظة مطروح، والعمرة مركز أبو تشت محافظة قنا، وأطواب مركز الواسطى محافظة بني سويف، ووحدة طب الأسرة بمرسى علم مركز مرسى علم محافظة البحر الأحمر، والمركز الحضري بالرويسات مركز شرم الشيخ محافظة جنوب سيناء، وجمصة البلد غرب مركز كفر البطيخ محافظة دمياط.
    وأضافت «الصادق» أنه سيتم إطلاق قافلة طبية يومي 19 و20 مايو، في منطقة صان البحرية مركز صان الحجر محافظة الشرقية، كما سيتم إطلاق 5 قوافل طبية أخرى بمناطق أبو غالب حي منشاة القناطر محافظة الجيزة، ووادي مندر مركز شرم الشيخ محافظة جنوب سيناء، والنوادرية مركز فارسكور محافظة دمياط، ووحدة صحة الاسرة بالحمراوين مركز القصير محافظة البحر الأحمر، وميت حبيب مركز سمنود محافظة الغربية، وذلك في يومي 20 و21 من الشهر ذاته.
    وأختتمت «الصادق» أنه سيتم إطلاق 8 قوافل طبية يومي 20 و21 مايو في مناطق المشرك بحرى مركز يوسف الصديق محافظة الفيوم، ونزلة القاضى مركز طهطا محافظة سوهاج، ودير الجنادلة مركز الغنايم محافظة اسيوط، و المنشلين مركز قلين محافظة كفر الشيخ، و شبلنجة مركز بنها محافظة القليوبية، وكفر الفرعونية مركز أشمون محافظة المنوفية، ونجع الوحدة مركز الطود محافظة الأقصر، وبهبشين مركز ناصر محافظة بني سويف.
  • القائم بأعمال وزير الصحة يعلن قرارا بشأن المستشفى صاحبة واقعة مارينا صلاح

    أعلن الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، القائم بأعمال وزير الصحة والسكان، صدور قرار إداري بإغلاق المستشفى الذي تسبب في وافاة المواطنة ماريان صلاح.

    جاء ذلك في تعقيبه على طلبات الإحاطة والبيانات العاجلة والأسئلة الموجهة إليه من أعضاء مجلس النواب، أثناء الجلسة العامة، برئاسة المستشار الدكتور حنفي جبالي.

    وقال: انتظرنا نتابع الأزمة حتى الفجر، وتم تشكيل لجنة عليا لمتابعة القضية، قائلا: وتم صدور قرار إداري بإغلاق المستشفى، بعد انتهاء اللجنة من عملها.

    وأكد القائم بأعمال وزير الصحة، أن هناك رقابة شديدة على كافة المستشفيات، قائلا: ويتم اتخاذ كافة الإجراءات ومحاسبة المسئولين “حساب عسير”، لاسيما وأن الوزارة لديها ضبطية قضائية في التعامل مع المخالفات.

    وأثار عدد من النواب، خلال الجلسة العامة للبرلمان اليوم، برئاسة المستشار الدكتور حنفي جبالي، واقعة وفاة مارينا صلاح سركيس، أثناء إجراء فحوصات داخل أحد مستشفيات العيون الخاصة بالقاهرة.

    يأتي ذلك بعدما أثارت وفاة الفتاة داخل أحد مستشفيات العيون الخاصة بالقاهرة، جدلًا كبيرًا، بسبب حديث أسرتها عن وفاتها إثر مضاعفات طبية تعرضت لها أثناء إجراء أشعة صبغة على عينيها.

    وطالب النائب أبانوب عزت، بضرورة كشف ملابسات الوفاة وأسبابها، لاسيما في ظل غياب الرقابة على المستشفيات الخاصة.

    ومن جهته انتقد النائب أحمد خليل خير الله، رئيس الهيئة البرلمانبة لحزب النور، وفاة مارينا صلاح داخل أحد المستشفيات الخاصة للعيون بسبب جرعة الصبغة.

    وأكد النائب، أن منظومة الصحة بالكامل تحتاج إلى مراجعة شاملة، مشيرة إلى أن واقعة وفاة الفتاة نتيجة لخطأ طبي تاركة ورائها طفل عمره لا يتجاوز عامين يمثل أزمة كبيرة، تتطلب الوقوف أمامها.

  • الصحة محذرة من استخدام المضادات الحيوية دون استشارة طبية: لا تعالج الفيروسات

    أكدت وزارة الصحة والسكان، أن المضادات الحيوية لا تستخدم لعلاج الفيروسات مثل تلك المسببة لنزلات البرد والأنفلونزا وتابعت: لا تستخدم المضادات الحيوية دون استشارة الطبيب .

    وأوضحت وزارة الصحة والسكان، تدريب الصيادلة على برامج الاستخدام الرشيد للمضادات الحيوية، إلى جانب التدريب على قياسات الاستهلاك وما يتصل بها من أساسيات ممارسة الصيدلة الإكلينيكية، ودور الصيدلي في مكافحة العدوى، وتحقيق جودة النظام الصحي.
    قال الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إن البرنامج التدريبية تهدف إلى نشر التوعية وتصحيح مفهوم مقاومة مضادات الميكروبات، وذلك من خلال التعليم والتدريب المستمر، وخفض معدلات الإصابة بالعدوى، بالإضافة إلى التأكيد على مبادئ وأسس الاستخدام الفعال والرشيد للمضادات الحيوية.
    وأضاف أنه تم تطوير نموذج إلكتروني لرصد استهلاك المضادات الحيوية بالمستشفيات، وفقا لمعايير منظمة الصحة العالمية ممثلة في نموذج  Point Prevalence Survey “PPS” الذي يعد أداة لتقييم جودة واستخدام المضادات الحيوية، ضمن برنامج الإشراف على المضادات الحيوية داخل المنشآت الصحية، وذلك تمهيداً لتعميمه وتدريب صيادلة المستشفيات عليه. 
  • الصحة: مصر تشهد تراجعا بمعدلات الإصابة بكورونا لارتفاع معدلات التلقيح

    أجاب الدكتور حسام عبد الغفار  المتحدث باسم وزارة الصحة على سؤال الاعلامية لميس  الحديدي حول ارتفاع  الإصابات في الصين وجنوب إفريقيا وهل بالإمكان أن تكون هناك بؤر جديدة لموجات أخرى من جائحة كورونا؟.. قائلاً : حتى الأن لا توجد مؤشرات أن هناك بؤر  جديدة للمرض لأن فكرة ” البؤرة ” مرتبطة بظهور متحورات  تكافح وتمانع التطعيمات  الحالية وحتى هذه اللحظة  كل الدلائل تؤكد أن هذا لم يحدث.
    وأضاف المتحدث باسم وزارة الصحة عبر برنامج ” كلمة أخيرة” الذي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي على شاشة  ON ، أنه بالرغم من ذلك فإن مقولة الصحة العالمية أنه لن يكون هناك أحد أمن حتى يكون الجميع أمنين هى الفيصل في ظهور متحورات أخرى، متابعا: بمعنى أنه طالما هناك دول منخفضة في معدلات التقليح حتى أن بعضها لم تزد فيها النسبة عن 1% وطالما هذه الدول موجودة ففرصة ظهور متحورات  قائمة  كون تراجع معدلات التطعيم في تلك الدول يعتبر بيئة خصبة لظهور متحورات.
    وتابع المتحدث باسم وزارة الصحة، ماتدعو إليه مصر هو عدالة توزيع اللقاحات في الدول المختلفة.
    وقال الدكتور حسام عبد الغفار، إنه بالرغم من تراجع معدل الإصابات اليومية والوفيات في مصر إلا أنه لايمكن  القول بأن جائحة “كورونا” إنتهت، إلا إذا أعلن ذلك رسمياً من قبل منظمة الصحة العالمية.
    وفسر استقرار وتراجع الوباء  في مصر إلى  حالة من  المناعة المجتمعية بسبب التوسع في معدلات التطعيم أدت لانخفاض في معدلات المرض، وحول أعداد من حصلوا على اللقاح حتى الآن قال : الملقحين بالكامل وصل عددهم إلى 34 مليون و 508  ألف و460 شخص ومن حصلوا على الجرعة الأولى بلغ عددهم تقريبا 45 مليون مواطن وهو مايؤكد وصولنا لرقم أو نسبة  تضاهي  60% من النسبة المستهدفة وأن هناك إرتفاع  في مناعة المجتمع نتيجة ارتفاع  معدلات التقليح.
  • الصحة: فحص مليون و454 ألف سيدة ضمن مبادرة العناية بصحة الأم والجنين

    أعلنت وزارة الصحة والسكان، فحص مليون 454 ألف سيدة ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للعناية بصحة الأم والجنين والكشف المبكر عن الإصابة بالأمراض المنتقلة من الأم للجنين، وتوفير العلاج والرعاية الصحية بالمجان تحت شعار «100 مليون صحة»، وذلك منذ انطلاقها في مارس 2020 وحتى اليوم.

    وأشار الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن المبادرة تستهدف الكشف المبكر عن الإصابة بفيروس «بي» وفيروس نقص المناعة البشري ومرض الزهري للسيدات الحوامل، بالإضافة إلى خفض وفيات الأمهات الناجمة عن تلك الأمراض، كما تشمل المبادرة أيضًا متابعة حالة الأم والمولود لمدة 42 يومًا، بعد انتهاء الحمل لاكتشاف عوامل الخطورة على الأم أو المولود، واتخاذ الإجراءات المناسبة، إضافةً إلى صرف المغذيات الدقيقة اللازمة في فترة النفاس.

    وتابع «عبدالغفار» أن المبادرة تضمن سرية التحاليل، ودقة الاختبارات، باختيار كواشف ذات جودة عالمية، كما تتضمن المشورة للوقاية من الأمراض، وتشترط الموافقة وإقبال السيدة على الخدمة، مؤكداً أن المبادرة مستدامة ضمن خدمات الوحدات الصحية ومراكز الأمومة والطفولة، في إطار تفعيل وتحسين جودة الخدمات الروتينية التي تقدمها رعاية الأمومة والطفولة وتشمل إجراء فحص إكلينيكي لتقييم الحالة العامة للحامل والجنين واكتشاف عوامل الخطورة التي قد تصاحب الحمل، والتطعيم ضد التيتانوس، وقياس الطول، والوزن، وضغط الدم، واجراء تحاليل متنوعة ولازمة للكشف عن الإصابة بالأنيميا، أو لتحديد احتياج الأم للحصول على حقنة Anti-D بعد الولادة من عدمه، إضافةً إلى تحليل بول كامل لاكتشاف الزلال، وأمراض الجهاز البولي، كما يتم صرف المغذيات الدقيقة اللازمة أثناء الحمل.

    وأضاف أن خدمات المبادرة يتم تقديمها بجميع الوحدات الصحية والمراكز الطبية، ويتم إحالة الحالات التي تحتاج لإجراء الفحوصات الطبية المتقدمة، لـ 90 مركزًا للتعامل مع فيروس «بي» وفيروس نقص المناعة البشري، بالإضافة إلى 163 مركزًا لإحالة مرضى الزهري على مستوى الجمهورية، كما يتم تحويل الحالات التي تعاني من ارتفاع مستوى السكر بالدم أو التي لديها عوامل خطورة أخرى، لاستكمال التقييم والعلاج بـ303 مستشفيات تابعة لوزارة الصحة.

    وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، أن المبادرة يشارك بها أكثر من 4000 فريق طبي، تم تدريبهم على كيفية استخدام الأجهزة الخاصة بالكشف المبكر عن الإصابة بفيروس بي، وفيروس نقص المناعة البشري، ومرض الزهري للسيدات الحوامل، وعمل تحاليل السكر بالدم والقياسات الفيزيائية، إضافة إلى تدريبهم على كيفية التعامل مع المنتفعات، واستيفاء كارت المتابعة، وإدخال البيانات، موضحًا أنه تم توزيع الفرق الطبية والأجهزة والمستلزمات الواجب توافرها طبقًا لعدد السيدات الحوامل بكل وحدة، والتي يستمر العمل بها طوال أيام العمل الرسمية من الساعة 8 صباحًا وحتى الـ2 ظهرًا.

    وأكد «عبدالغفار» إنشاء قاعدة بيانات متكاملة للمسح وربطها بالمنشآت الصحية المشاركة بالمبادرة لتسهيل متابعة المرأة المنتفعة وتحويلها لأقرب مركز لتلقي العلاج اللازم طبقًا لحالتها، لافتًا إلى أنه يمكن الاستعلام عن موعد التقييم للمنتفعات لإجراء فحصوات متقدمة من خلال الموقع الإلكتروني لمبادرة «100 مليون صحة»، أو من خلال تطبيق «صحة مصر»، بالإضافة إلى تلقي الاستفسارات من خلال الخط الساخن “15335

  • وزارة الصحة تربط أقسام الطوارئ فى مستشفيات الجمهورية بالخط الساخن 137

    أكدت وزارة الصحة والسكان الخط الساخن 137، والذي أطلقته وزارة الصحة لتوفير أسرة العناية المركزة والحضانات والخدمات الطارئة يقدم كافة خدماته بالمجان.

    وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان إلى ربط أقسام الطوارئ في المستشفيات بجميع المحافظات إليكترونيًا بغرفة التحكم المركزية لـ 137 والتابعة للإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة، وذلك لتوفير المعلومات، اختصارا لمدة البحث عن أسرة شاغرة بالمستشفيات، مضيفًا كما تم ميكنة أرصدة مخازن أدوية الأزمات بجميع المحافظات لتيسير الحصول عليها وسرعة متابعة توافر الأرصدة بالمستشفيات.

    وأشار إلى تحديث قواعد البيانات الخاصة بالتجهيزات والقوى البشرية ومؤشرات الأداء لترتيب المستشفيات الأكثر احتياجًا للتجهيزات، حسب احتياج كل محافظات وطبقا للتعداد السكاني ومعدلات الإشغال الفعلي بكل مستشفى.

  • الصحة: فحص 2 مليون 971 ألف طفل ضمن مبادرة رئيس الجمهورية للكشف المبكر

    أعلنت وزارة الصحة والسكان، إجراء المسح السمعي لـ 2 مليون، و 971 ألف طفل، ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للكشف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال لدى حديثي الولادة.

    وأشار الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان، إلى تحويل 174 ألفًا و465 طفلًا لإعادة الفحص من خلال إجراء اختبار تأكيدى، فى نفس الوحدة بعد أسبوع من الفحص الأول.

    وأضاف أنه تم تحويل 18 ألف 495 طفل بعد الاختبار الثانى إلى مستشفيات ومراكز الإحالة والبالغ عددها 30 مركزًا على مستوى الجمهورية، وذلك لتقييم حالة الطفل بدقة أعلى، وبدء العلاج أو تركيب سماعة للأذن، أو تحويل الطفل لإجراء عملية زرع القوقعة لمن تستدعى حالته.

    ولفت عبدالغفار إلى زيادة عدد مراكز فحص الكشف السمعى للأطفال بدايةً من يوم الولادة وحتى عمر 28 يومًا، إلى 3500 وحدة صحية في جميع محافظات الجمهورية.

    وتابع أنه تم فحص أكثر من 7 ألاف طفل من غير المصريين المقيمين على أرض مصر، ضمن المبادرة، وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي.

    وأوضح عبدالغفار، أن عدم اجتياز الطفل للاختبار الثانى، لا يعني في أغلب الأحيان الإصابة بضعف السمع، ولكنه مؤشر على أن الطفل يحتاج إلى فحوصات متقدمة في مراكز الإحالة الخاصة بالمبادرة.

    وأكد أن الاكتشاف المبكر لضعف أو فقدان السمع يجنب الطفل الإعاقة السمعية ويسهل فرص العلاج، بالإضافة إلى تجنب مشكلات التخاطب التي يمكن أن تتسبب في أزمات نفسية للطفل.

    وقال الدكتور أحمد مصطفى المدير التنفيذي لمبادرة رئيس الجمهورية، للاكتشاف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع لدى الأطفال من حديثي الولادة، إن شهادة الميلاد تم تحديثها مؤخرًا، وإدراج خانة الفحص السمعي بها، حيث يتم التسجيل من خلال قاعدة بيانات المواليد وملف التطعيمات، وذلك بهدف إنشاء ملف كامل للطفل يتضمن حالته الصحية.

    وتابع أنه تم تدريب أطقم التمريض، للعمل على جهاز الانبعاث الصوتي بالوحدات الصحية، بالإضافة إلى تدريب أفراد من مدخلي البيانات التابعين للوحدات الصحية، بكافة محافظات الجمهورية، وذلك لتسجيل بيانات الأطفال من حديثي الولادة على الموقع الإلكتروني الخاص بالمبادرة.

    من جانبه، نوه الدكتور محي السيد منسق عام المبادرة، إلى أن الوزارة تستقبل استفسارت المواطنين بخصوص مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للاكتشاف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة، على الخط الساخن 15335 الخاص بمبادرات «100 مليون صحة» وذلك في إطار الاهتمام بالصحة العامة للمواطنين. 

  • الصحة: المؤسسة العلاجية قدمت خدماتها لـ83 ألف مواطن خلال الربع الأول من 2022

    أعلنت وزارة الصحة والسكان، تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لـ82 ألفا، و838 مريضا، بالمستشفيات التابعة للمؤسسة العلاجية خلال الربع الأول من عام 2022.

     يأتي ذلك في إطار جهود الدولة للاهتمام بصحة وسلامة المواطنين وحرصا من وزارة الصحة والسكان على النهوض بالمنظومة الصحية وتقديم أفضل الخدمات الطبية للمواطنين.

    وصرح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن مستشفيات المؤسسة العلاجية قدمت خدماتها الطبية والعلاجية لـ 58 ألفا و938 متردد على العيادات الخارجية، بالإضافة إلى تقديم الخدمات الطارئة لـ 14 ألف و147 مريض في أقسام الاستقبال، إلى جانب 7735 حالة تم حجزها في الأقسام الداخلية، و1705 حالة مرضية تم حجزها في أقسام الرعاية المركزة، علاوة على 313 مولودا تم حجزهم بأقسام الحضانات.  

    وتابع «عبدالغفار» أن مستشفيات المؤسسة العلاجية بمحافظتي القاهرة والإسكندرية، أجرت 4549 عملية جراحية، تنوعت ما بين عمليات كبرى وصغرى وعمليات حرجة وذات مهارة، حيث شملت هذه العمليات المرضى المنتفعين بالتأمين الصحي والمستحقين للعلاج على نفقة الدولة والتعاقدات.

    وأوضح «عبدالغفار» أن مستشفيات المؤسسة العلاجية تقدم خدماتها العلاجية في كافة التخصصات والتي تشمل أمراض الدم، والأورام، والأنف والأذن، والجراحة، والنساء، والعيون، والعظام، والمسالك، والباطنة، والأطفال، بالإضافة إلى الأمراض الجلدية والعصبية.

     ومن جانبه، أشار الدكتور محمد السوداني رئيس المؤسسة العلاجية، إلى أن مستشفيات المؤسسة أجرت 43 عملية قلب مفتوح ضمن مبادرة إنهاء قوائم الانتظار، و1318 قسطرة قلبية، و9490 جلسة غسيل كلوي، بالإضافة إلى 6613 جلسة علاج طبيعي.

    وأشار «السوداني» إلى أنه جاري استكمال تطوير مستشفيات المؤسسة العلاجية ورفع كفاءتها، حيث يشمل التطوير العيادات الخارجية، إلى جانب رفع الطاقة الاستيعابية لـ8 مستشفيات وتزويد 90 سرير رعاية، منهم 26 سرير رعاية أطفال.

    وأوضح أنه جاري استكمال تطوير ورفع كفاءة باقي المستشفيات وتزويدها بالتخصصات اللازمة لتقديم أفضل خدمة علاجية، منوها إلى مشاركة مستشفيات المؤسسة العلاجية في خطة الدولة للتصدي لجائحة كورونا، حيث تم تخصيص مستشفى هليوبوليس بأكملها للعزل، بالإضافة إلى مشاركة باقي المستشفيات في استقبال الحالات والكشف عليها وعمل المسحات، كما تم فتح خط مباشر بين المستشفيات وطوارئ الوزارة لاستقبال وتحويل الحالات المشتبة في إصابتها.

    واختتم «السوداني» بأن مستشفيات المؤسسة العلاجية تشارك في مبادرة رئيس الجمهورية لإنهاء قوائم الانتظار، كما شاركت في مبادرة الرئيس للقضاء على فيروس سي والكشف عن الأمراض غير السارية، ومبادرة الرئيس لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والكشف المبكر عن الاعتلال الكلوي.

  • “الصحة” تكشف سيناريوهات موجات كورونا بعد عيد الفطر.. اعرف التفاصيل

    أكد الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، إن الوضع الوبائى للبلاد مستقر وهناك تراجع فى عدد الإصابات اليومية والوفيات، مشيرا إلى تراجع نسب اشغال المستشفيات والدخول إليها ما يبشر باستقرار الوضع الوبائى لكورونا.

    وقال قال الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان: “لا نتوقع موجة جديدة لتفشى فيروس كورونا بعد عيد الفطر المبارك”، مضيفا أن الوزارة تضع فى اعتبارها كل السيناريوهات وطرق التعامل معها.

    وأضاف المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان أن الوزارة تستعد من حيث توفر الأدوية ومستشفيات العزل والطواقم الطبية، مؤكّدًا أن الأزمة لم تعد مجهولة وأصبح بالإمكان المحافظة على معدلات إصابة منخفضة.

    وأشار إلى إمكانية حدوث ذلك من خلال الحرص على الحصول على اللقاح وارتداء الكمامات فى الأماكن المغلقة، مشددًا على أن مثل هذه السلوكيات الصحية هى الوسيلة الآمنة من أجل تحقيق معدلات إصابة منخفضة.

  • الصحة: متوسط إصابات كورونا اليومى 46 حالة إيجابية.. و5 وفيات

    أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم، السبت، أن متوسط عدد الاصابات اليومي بفيروس كورونا بلغ 46 إصابة، وذلك خلال الأسبوع الماضي ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتة إلى أن متوسط الوفيات اليومي بلغ 5 حالات جديدة.

    وأوضح الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن متوسط عدد المتعافين اليومي من فيروس كورونا بلغ 62 متعافيًا، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليصل إجمالي عدد المتعافين من فيروس كورونا حتى الآن 445139 متعافين.

    وأكد أنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في 27 مايو 2020، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

    يذكر أن عدد الحاصلين على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا بلغ 34 مليونًا و 400 ألف و 459 من المحصنين بالكامل حتى الآن، وتناشد الوزارة، المواطنين بالتسجيل على الموقع الإلكتروني للوزارة https://egcovac.mohp.gov.eg/#/registration لتلقي لقاحات فيروس كورونا، والتي تساهم في حماية كافة أفراد الأسرة من الإصابات الشديدة بفيروس كورونا ومتحوراته، مؤكدة أن الدولة المصرية لا تدخر جهدًا في توفير اللقاحات للمواطنين بالمجان، وذلك في إطار حرص الوزارة على الصحة العامة للمواطنين وعلى مكتسبات الدولة في التصدي للجائحة.

    وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس “كورونا المستجد”، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن “105”، و”15335″ ورقم الواتساب “01553105105”، بالإضافة إلى تطبيق “صحة مصر” المتاح على الهواتف.

  • الصحة: معدل التطعيم ضد كورونا فى مصر وصل 79.53 جرعة لكل 100 مواطن

    أعلن الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، ان معدل التطعيم ضد فيروس كورونا فى مصر وصل إلى 79.53 جرعة لكل 100 مواطن، وهو مايعد من المعدلات المرتفعة للتطعيمات طبقًا لتصنيف منظمة الصحة العالمية، حيث تم صرف 81.384.156 جرعة للمواطنين والمقيمين على أرض مصر، ياتى ذلك فى إطار الأسبوع العالمى للتمنيع فى الفترة من 24-30 ابريل 2022.

    واوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة والسكان، أن الجهود التي قامت بها وزارة الصحة والسكان في الاشهر الماضية ادت لزيادة معدلات التطعيم ضد فيروس كورونا فى مصر من خلال التوسع في أماكن التطعيمات وتنفيذ حملة للتطعيمات بالمنازل “طرق الأبواب ” مما كان له دور كبير فى استقرار الوضع الوبائى والصحي فى مصر.

    وأكد “عبدالغفار “ان مصر ملتزمة بالوقاية من الأمراض المعدية المستهدفة بالتطعيم من خلال العمل على تنفيذ استراتيجيات صحية وتطوير ومتابعة سير خطط العمل ومؤشرات البرامج المحلية من خلال التكامل بين جميع مستويات الرعاية الصحية، لافتًا إلى أن القيام بأنشطة التمنيع بمصر مستمرة فضلًا عن زيادة الوعي المجتمعي وتشجيع المواطنين للإقبال على خدمات التطعيم، حيث أثبتت الدراسات والدلائل العلمية وتجارب البلدان المختلفة أثر اللقاحات كإحدى أنجح التدخلات الصحية وأكثرها فعاليةً في إنقاذ حياة الملايين وخفض معدلات الوفاة على مر السنين.

    وأضاف “عبدالغفار”ان برنامج التطعيمات الموسع بمصر يُمثل دعامة أساسية من دعامات الصحة العامة والرعاية الصحية الأولية، لافتًا إلى نجاح مصر في توفير كافة انواع اللقاحات ضد فيروس كوفيد-19 .

  • الصحة: معدل التطعيم ضد كورونا فى مصر وصل 79.53 جرعة لكل 100 مواطن

    أعلن الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، ان معدل التطعيم ضد فيروس كورونا فى مصر وصل إلى 79.53 جرعة لكل 100 مواطن، وهو مايعد من المعدلات المرتفعة للتطعيمات طبقًا لتصنيف منظمة الصحة العالمية، حيث تم صرف 81.384.156 جرعة للمواطنين والمقيمين على أرض مصر، ياتى ذلك فى إطار الأسبوع العالمى للتمنيع فى الفترة من 24-30 ابريل 2022.

    واوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة والسكان، أن الجهود التي قامت بها وزارة الصحة والسكان في الاشهر الماضية ادت لزيادة معدلات التطعيم ضد فيروس كورونا فى مصر من خلال التوسع في أماكن التطعيمات وتنفيذ حملة للتطعيمات بالمنازل “طرق الأبواب ” مما كان له دور كبير فى استقرار الوضع الوبائى والصحي فى مصر.

    وأكد “عبدالغفار “ان مصر ملتزمة بالوقاية من الأمراض المعدية المستهدفة بالتطعيم من خلال العمل على تنفيذ استراتيجيات صحية وتطوير ومتابعة سير خطط العمل ومؤشرات البرامج المحلية من خلال التكامل بين جميع مستويات الرعاية الصحية، لافتًا إلى أن القيام بأنشطة التمنيع بمصر مستمرة فضلًا عن زيادة الوعي المجتمعي وتشجيع المواطنين للإقبال على خدمات التطعيم، حيث أثبتت الدراسات والدلائل العلمية وتجارب البلدان المختلفة أثر اللقاحات كإحدى أنجح التدخلات الصحية وأكثرها فعاليةً في إنقاذ حياة الملايين وخفض معدلات الوفاة على مر السنين.

    وأضاف “عبدالغفار”ان برنامج التطعيمات الموسع بمصر يُمثل دعامة أساسية من دعامات الصحة العامة والرعاية الصحية الأولية، لافتًا إلى نجاح مصر في توفير كافة انواع اللقاحات ضد فيروس كوفيد-19 .

  • الصحة تطلق اليوم وغدا 7 قوافل طبية ضمن مبادرة حياة كريمة

    تطلق وزارة الصحة والسكان، اليوم وغدا 7 قوافل طبية ،ضمن مبادرة رئيس الجمهورية “حياة كريمة” للكشف والعلاج مجانًا فى التخصصات الطبية المختلفة.
    وقالت وزارة الصحة والسكان، إن التخصصات الطبية تشمل “النساء والولادة وخدمات تنظيم الأسرة والأطفال والباطنة والأنف والأذن والعظام والجراحة والرمد الأسنان والقلب والجلدية، بالإضافة إلى خدمات الأشعة والتحاليل”.
    وأضافت وزارة الصحة والسكان، أن المحافظات المقرر إجراء القوافل بها تشمل محافظات “دمياط ، البحيرة ، أسوان ، المنوفية ، مطروح ، أسيوط ، المنيا  “. 
    يذكر أن مبادرة حياة كريمة تقدم خدمات طبية وعلاجية للمواطنين بالمجان، على أن تجرى إحالة الحالات التى تتطلب الرعاية إلى المستشفيات. 
    image0 (28)

  • الصحة: نشر سيارات الإسعاف على الطرق والمحاور بالتزامن مع عيد الفطر

    وجه الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، بتكثيف تواجد سيارات الإسعاف على الطرق والمحاور السريعة، خلال الأيام المقبلة بالتزامن مع عيد الفطر المبارك.

    جاء ذلك خلال الاجتماع الأسبوعي الذي عقده الوزير أمس الثلاثاء، بمقر ديوان عام وزارة الصحة، لمتابعة سير العمل بعدد من ملفات الوزارة، بحضور القيادات والمساعدين بالوزارة، وبمشاركة كافة وكلاء الوزارة بالمحافظات عبر تقنية الـ «فيديو كونفرانس».

    وتابع الوزير خلال الاجتماع مستجدات الموقف التنفيذي للوحدات والمراكز الصحية ونقاط الإسعاف المدرجة في خطة عمل المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» للوقوف على أي معوقات أو عقبات وتذليلها، لضمان استمرار العمل على الارتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين في المناطق التي تستهدفها المبادرة.

    وأشار الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن المبادرة تستهدف أكثر من 50 مليون مواطن، ويجري العمل على مرحلتين، حيث تضم المرحلة الأولى 20 محافظة و52 مركزا بالقرى الأكثر احتياجًا، بينما تضم المرحلة الثانية 20 محافظة و53 مركزا بالقرى متوسطة الاحتياج، مشيراً إلى أنه من المخطط أن تقدم المبادرة خدمات المبادرة للمواطنين من خلال 1342 وحدة ومركز صحي بالريف والحضر، و24 مستشفى ما بين إنشاء جديد، وتطوير شامل، ورفع كفاءة، بالإضافة إلى 1000 سيارة إسعاف و1000 قافلة طبية.

    وأوضح «عبدالغفار» أن الوزير تابع خطة الصيانة الخاصة بالمنشآت الطبية المدرجة ضمن المبادرة، لضمان استدامة كفاءة تشغيل الأجهزة والمعدات الطبية بتلك المنشآت، فضلاً عن الحفاظ على المظهر الخارجي لتلك المنشآت لحين إدراجها ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل، لافتاً إلى متابعة خطة تدريب الكوادر الطبية في مختلف التخصصات لرفع كفائتهم، وتوزيعهم على المراكز والوحدات الصحية المدرجة ضمن المبادرة بما يضمن عدم التكدس في مناطق محددة، لضمان استدامة التشغيل الأمثل، مؤكداً أهمية المتابعة المستمرة لمعدلات العمل بالمبادرة تنفيذاً لتوجيهات السيد رئيس الجمهورية.

    وأشاد الوزير خلال الاجتماع بالمجهودات المستمرة التي يبذلها القائمين على العمل بالمنظومة الصحية للارتقاء بمستوى كافة المنشآت الصحية في جميع المحافظات، من خلال التطوير أو الإنشاءات الجديدة، مشيراً إلى أن هذا الجهد ينعكس إيجابًا على مستوى الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين.

    وأضاف «عبدالغفار» أن الوزير تابع الاستراتيجية المستقبلية الموحدة لخدمات الرعاية الصحية بمحافظات الجمهورية والتي تستهدف استدامة الارتقاء بالمنظومة الصحية ومستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وذلك في ضوء الخريطة الصحية المتوقعة طبقاً للتغيرات الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية.

    وتابع أن الوزير اطلع على تقارير الوضع الوبائي الخاص بفيروس كورونا على مستوى محافظات الجمهورية، مشيراً إلى استمرار انخفاض نسب الإصابات والوفيات، فضلاً عن انخفاض نسب الترددات والحجز بالمستشفيات، كما تابع معدلات تطعيم المواطنين باللقاحات المضادة لفيروس كورونا بكافة جرعاته (أولى، ثانية، تنشيطية)، مناشداً المواطنين بالحرص على تلقي الجرعات التنشيطية من اللقاحات، للحفاظ على صحتهم العامة ووقايتهم من الإصابة بالفيروس.

  • الصحة العالمية ترصد أعراض التهاب الكبد الغامض .. منها اصفرار الجلد والعينين

    كشف الدكتور سايمون تيلور روبنسون، الخبير البريطاني، إنه من المحتمل أن يكون هناك المزيد من حالات التهاب الكبد مجهول السبب في بريطانيا، بعد تسجيل أكثر من 114 حالة تم الإبلاغ عنها.

    يخشى علماء الفيروسات البارزون، من أن الخسائر الحقيقية للعدوى يمكن أن تكون في الواقع أعلى بمقادير لأن العديد من الآباء قد يتجاهلون العلامات التحذيرية.

    ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تم رصد اليرقان – اصفرار الجلد أو العينين، وهو علامة منبهة لمرض الكبد – في أقل من نصف الأطفال المرضى، بالإضافة الى لون البول الغامق، وتغير شكل الجلد، والشعور بآلام في العضلات، و الأعراض الأخرى، مثل الغثيان، والإسهال، والخمول، وآلام المعدة عادة ما تُعزى إلى أمراض أخرى، مثل التسمم الغذائي أو نوروفيروس، حيث يعتقد أن هناك المزيد من الحالات هناك.

    قال سايمون تايلور روبنسون، اختصاصي أمراض الكبد من إمبريال كوليدج لندن بالمملكة المتحدة، إن 17 عملية زرع هو رقم مرتفع جدًا بالنسبة لعدد الحالات التي رصدناها.

    وقالت الصحيفة، أدى تفشي التهاب الكبد العالمي الذي بدأ في المملكة المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر إلى 169 حالة عالمية، وحالة وفاة واحدة، بما في ذلك 11 حالة في الولايات المتحدة.

    وأشارت إلى إنه تم اكتشاف 9 حالات في الولايات المتحدة في ولاية ألاباما، مع اكتشاف حالتين إضافيتين من قبل مسؤولي الصحة في ولاية كارولينا الشمالية.

    وأضافت الصحيفة، الخبراء ليسوا متأكدين بالضبط ما الذي يسبب عودة ظهور الفيروس، ويمكن أن يكون مرتبطًا إما بالفيروس الغدي أو كورونا.

    حذر الخبراء يوم الاثنين من أن العشرات من حالات التهاب الكبد الغامضة التي تم رصدها لدى الأطفال قد تكون مجرد “قمة جبل الجليد” وسط مخاوف متزايدة بشأن تفشي المرض العالمي الغامض، أصيب ما يقرب من 170 طفلًا حول العالم بالمرض منذ اكتشاف الحالة الأولى في اسكتلندا في نهاية مارس، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، توفي طفل واحد واحتاج 17 طفلًا إلى زراعة كبد نتيجة لذلك، تم اكتشاف 11 حالة من هذه الحالات في الولايات المتحدة، بما في ذلك 9 في ولاية ألاباما و2 في ولاية كارولينا الشمالية.

    وأكدت، إنه تم رصد 12دولة ظهرت فيها حالات التهاب الكبد مجهولة المنشأ، مع اكتشاف 114حالة في المملكة المتحدة، وأوضحت الصحيفة، إن التحقيقات جارية لكن المسؤولين لم يستبعدوا بعد إلقاء اللوم على نوع جديد من كورونا، هناك نظرية أخرى مفادها أن الأطفال ربما كانوا يحاربون الفيروس الغدي في نفس الوقت مع كورونا.

    يزعم الخبراء أن عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا قد تكون وراء الموجة الغامضة لحالات التهاب الكبد لدى الأطفال لأنها قللت من الاختلاط الاجتماعي وأضعفت مناعتهم.

    استبعد مسؤولو الصحة في المملكة المتحدة أن يكون لقاح كورونا سببًا محتملاً، حيث لم يتم تطعيم أي من الأطفال البريطانيين بسبب صغر سنهم، لم تكن أي من الحالات في الولايات المتحدة بين الأطفال الملقحين أيضًا.

    قال تيلور روبنسون، اختصاصي أمراض الكبد من إمبريال كوليدج لندن بالمملكة المتحدة، أعتقد أنه من المرجح أن الأطفال الذين يختلطون في رياض الأطفال والمدارس لديهم مناعة أقل ضد الفيروسات الغدية الموسمية مقارنة بالسنوات السابقة بسبب القيود، وهذا يعني أنهم قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الكبد لأن استجابتهم المناعية تكون أضعف من الفيروس.

    وأوضح، إن الأطفال أقل عرضة للشكوى من الأعراض مقارنة بالبالغين، وحث الآباء على توخي الحذر من المشكلات المبكرة بما في ذلك آلام المعدة واصفرار العيون، لكنه أضاف أنه لا يوجد سبب للذعر لأنه في “99 %” من الحالات يكون الكبد قادرًا على التجدد وتكون فرص الحاجة إلى الزراعة أو الموت بسبب هذه الحالة

    وأشارت الصحيفة إلى إنه تلقى رؤساء منظمة الصحة العالمية تقارير عن 169 حالة على الأقل من “التهاب الكبد الحاد مجهول المنشأ” من 12 دولة، حيث تم الكشف عن الحالات لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر واحد حتى 16 عامًا، وتم نقل معظمهم إلى المستشفى، ولم تكشف منظمة الصحة العالمية عن الدولة التي حدثت فيها الوفاة الوحيدة المعروفة.

    وسُجلت أولى حالات الإصابة بالتهاب الكبد في بريطانيا، حيث أصيب حتى الآن 114 طفلاً، تم الكشف عن 13 حالة في إسبانيا، و 12في إسرائيل، كما تم رصد المرض غير المعتاد في الدنمارك وأيرلندا وهولندا وإيطاليا وفرنسا والنرويج ورومانيا وبلجيكا.

    وقالت منظمة الصحة العالمية: “لم يتضح بعد ما إذا كانت هناك زيادة في حالات التهاب الكبد، أو زيادة في الوعي بحالات التهاب الكبد التي تحدث بالمعدل المتوقع ولكن لم يتم اكتشافها، ومع ذلك، فقد أكد علماء آخرون أن عدد الحالات الشديدة عند الأطفال أمر غير معتاد.

    أكد ريتشارد بيبودي، الذي يرأس فريق مسببات الأمراض الخطيرة في منظمة الصحة العالمية، إنه على الرغم من أن الأرقام ليست كبيرة، إلا أن العواقب كانت وخيمة للغاية، مضيفا، لم تكن أي من الحالات ناجمة عن أي من السلالات الخمس النمطية للفيروس” التهاب الكبد A و B و C و D و E.

    يقول الخبراء إن الحالات قد تكون مرتبطة بفيروس مرتبط بشكل شائع بنزلات البرد، والمعروف باسم الفيروس الغدي، لكن المزيد من الأبحاث لا تزال جارية.

    وأكدت منظمة الصحة العالمية: “في حين أن الفيروس الغدي هو فرضية محتملة، إلا أن التحقيقات جارية بشأن العامل المسبب”.

    تم استدعاء خبراء وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة إلى جلسة إحاطة في المؤتمر الأوروبي لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المعدية في لشبونة اليوم لتقديم بيانات حول الوضع الحالي في بريطانيا.

    زعم العلماء أنهم لا يستطيعون استبعاد أن يكون كورونا سببًا محتملاً لتفشي المرض – واقترحوا أيضًا أن يكون وراءه نوع جديد من فيروس كورونا.

    حذر الدكتور موج سيفيك، خبير الأمراض المعدية في جامعة سانت أندروز في اسكتلندا، من أن الفيروس كان تفسيرًا محتملاً – لكنه أشار إلى أن التهاب الكبد لم يكن سمة شائعة للعدوى عند الأطفال.

    وقال، لم يكن التهاب الكبد الحاد من السمات الشائعة لـفيروس كورونا عند الأطفال، لذا فمن غير المرجح أن يفسر هذا العرض التقديمي.

    تم اكتشاف فيروس ادينوفيروسAdenovirus “فيروس البرد الشائع” في 40 حالة من أصل 53 حالة، ولكن لم يتم اختبار جميع الحالات، كان اختبار الفيروسات الغدية غير متسق في عينات أخرى، ومن السابق لأوانه تأكيد التوصيف، “من المهم لجميع البلدان مشاركة بياناتها بمجرد توفرها.”

  • الصحة: انعقاد غرفة الأزمات لمتابعة خطة التأمين الطبى لاحتفالات شم النسيم

    أعلنت وزارة الصحة والسكان، انعقاد غرفة إدارة الأزمات بديوان عام الوزارة على مدار الساعة، لمتابعة تنفيذ خطة التأمين الطبي لاحتفالات شم النسيم 

    وأشارت الوزارة إلى أنه تم رفع  حالة الاستعداد والطوارئ إلى الدرجة القصوى وإلغاء جميع الإجازات في المستشفيات وخاصة في أقسام الاستقبال والطوارئ لتأمين احتفالات المصريين.
    وأضاف الدكتور محمد جاد رئيس هيئة الإسعاف المصرية، أن خطة التأمين تتضمن الدفع بعدد 1212 سيارة إسعاف على مستوى الجمهورية مجهزين بكافة الأجهزة الطبية والمستلزمات للتعامل مع الحالات الطبية الطارئة، بالإضافة إلى الدفع بعدد 22 لنش إسعافى لتأمين المجرى الملاحي لنهر النيل.
    وتابع  إن الخطة تضمنت تكثيف انتشار سيارات الإسعاف بالشوارع والميادين والطرق السريعة إلى جانب تكثيف انتشار سيارات الإسعاف بمحيط أكثر من 234 حديقة ومتنزه وشاطئ بكافة أرجاء الجمهورية مع تفعيل خطة الانتشار الحر لسيارات الإسعاف بمحيط كافة الكنائس، إلى جانب التأكد من توافر مخزون كافي من المستلزمات الطبية والإسعافية.
  • الصحة: لم يثبت وجود التهاب كبدى غير معلوم المصدر فى مصر حتى الآن

    قال الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث باسم وزارة الصحة، إن التهاب الكبد غير معلوم السبب ظهر فى 12 دولة، وظهر 169 حالة بين الأطفال أقل من 16 سنة، لافتًا إلى أن هذه الحالات مصابة بالتهاب كبدى دون أن تثبت التحاليل المعملية وجود نوع من الفيروسات الكبدية، a  و b  وc.
     وأضاف المتحدث باسم وزارة الصحة، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “حضرة المواطن”، أن منظمة الصحة العالمية ترى أن عدد الإصابات أكثر من المعتاد، ومازال الأمر محل بحث.
    وردًا على سؤال هل لدينا في مصر حالات مصابة بالتهاب الكبد الغامض، قال متحدث الصحة، إنه حتى هذه اللحظة لم يثبت وجود التهاب كبد غير معلوم المصدر في مصر، مؤكدًا أنه تم رفع درجة الترقب، وتعميم المعلومات على قطاع الطب الوقائي في كل المحافظات، وعما تردد عن ارتباط الإصابة بالتهاب الكبد الغامض بوباء كورونا.
    وأكد الدكتور حسام عبدالغفار، أنه لا يوجد ما يثبت، أن الإصابة من مضاعفات كورونا، وإنما هو نوع من أنواع الأعراض المصاحبة للإصابة بفيروس غدى، وهو فيروس تنفسي يصيب الأطفال، في بعض الأحوال النادرة قد يؤثر على الجهاز الهضمي وعلى الكبد.
    وتابع أن منظمة الصحة العالمية لم تعلن أن التهاب الكبد الغامض يمثل خطر على الصحة العامة، وهذا بعد الكشف عن أول حالة وفاة بين الأطفال.
زر الذهاب إلى الأعلى