وزير الخارجية

  • سامح شكري: مصر تسير بخطى ثابتة لتعزيز حقوق الإنسان بمفهومها الشامل

    قال سامح شكري وزير الخارجية، أن مصر تسير بخطى ثابتة لتعزيز حقوق الإنسان بمفهومها الشامل.

    وأضاف خلال كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان الدولي: “نشدد على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة”.

    وتابع وزير الخارجية: “مصر تواصل جهودها لإطلاق سراح الأسرى والمحتجزين بغزة.. وندين الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي في قطاع غزة”.

  • وزير الخارجية يبحث مع نظيره الإيرانى العلاقات الثنائية والحرب فى غزة

    عقد وزير الخارجية سامح شكرى اليوم الثلاثاء، مباحثات مع نظيره الإيرانى حسين أمير عبد اللهيان، على هامش اجتماعات مجلس حقوق الإنسان بجنيف.

    وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية السفير أحمد أبو زيد – في تدوينة عبر حسابه الرسمى على منصة “أكس” اليوم – إن اللقاء يستهدف متابعة مسار العلاقات الثنائية عقب لقاء رئيسى البلدين فى نوفمبر الماضى، والتشاور حول الحرب في قطاع غزة ومخاطر توسيع رقعة الصراع في المنطقة.

  • وزير الخارجية الفلسطينى: ما يحدث فى غزة وصمة عار على جبين الإنسانية

    قال وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، رياض المالكي، اليوم الاثنين، إن إسرائيل سحقت القانون الدولي على مدار 143 يومًا، بعدوانها على قطاع غزة وحرب إبادتها الجماعية، وجرائمها ضد حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، وعلى رأسها الحق في تقرير المصير، والاستقلال والعودة.

    وأضاف المالكي – خلال كلمته في أعمال الدورة الـ55 العادية لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف – أن إسرائيل تدمر حقوق الإنسان، وتُمنح الحصانة من العقاب، ويتم إمدادها بالفيتو والسلاح، في ظل معايير مزدوجة، وانتقائية في تطبيق القانون الدولي، وفشل دولي في عدم اتخاذ خطوات لردع إسرائيل ومحاسبتها على ارتكاب جرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية، وجريمة الإبادة الجماعية.

    وأشار إلى أن إسرائيل قتلت أكثر من 29.600 مواطن أغلبيتهم من الأطفال والنساء، منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وتم ترحيل أكثر من 1.5 مليون فلسطيني قسرًا، ومحاصرتهم في مدينة رفح حيث الإبادة والتهجير القسري.

    وتابع المالكي أن 2.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة يتعرضون للمذبحة والحرمان، وباتوا ضحايا للمرض والوباء والجوع والعطش، إذ تستخدم إسرائيل المجاعة، ونقص العلاج والدواء، سلاح حرب.

    ولفت إلى أن آلة الحرب الإسرائيلية تعمدت قصف البنى التحتية، والمنازل والمستشفيات والمؤسسات التعليمية، لإلحاق الأذى وخلق ظروف معيشية قاهرة لأبناء شعبنا، في تكرار بشع لجريمة النكبة التي ارتكبتها عصاباته منذ عام 1948، في تنفيذ لسياسات ممنهجة للحكومات الإسرائيلية في وضع الشعب الفلسطيني أمام خيارين إما القتل أو التهجير القسري.

    وأوضح أن الاحتلال كثف هجومه على منظمات الأمم المتحدة بشكل عام، خاصة على منظمة الأونروا لتقويضها، باعتبارها شريان حياة لأبناء شعبنا في غزة، وفي كل أماكن اللجوء.

    وطالب بضرورة اتخاذ موقف دولي حازم لرفض خطط نتنياهو وحكومته، والتأكيد على أنه لا بديل لمنظمة الأونروا ودورها، الآن، وفي المستقبل، ورفض تقليص مهامها أو إضعاف تمويلها وولايتها، حتى تحقيق حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة، استنادا إلى القرار 194.

    وأكد أن جرائم الاحتلال الإسرائيلي وإرهاب المستعمرين في الضفة الغربية بما فيها القدس، مستمرة ومرتبطة بشكل كامل بمنظومة الاستيطان، والفصل العنصري الذي ترسّخه إسرائيل في سائر الأرض الفلسطينية المحتلة من قتل واستعمار، كما تُعِدّ لإشعال الضفة الغربية بما فيها القدس خلال شهر رمضان المبارك، من خلال إجراءات تمنع الفلسطينيين من الوصول إلى مدينتهم المقدسة، وإلى المسجد الأقصى المبارك.

    وشدد على أن إسرائيل فرضت غياب الأمن، قائلا أنه لا يوجد مكان آمن في الأرض الفلسطينية المحتلة، وفي كل زاوية يرى الفلسطينيون الموت والألم والدمار.

  • وزير الخارجية يلقى بيان مصر أمام الشق رفيع المستوى لمؤتمر نزع السلاح

    في مستهل زيارته لجنيف، ألقى سامح شكري وزير الخارجية اليوم الإثنين بيان مصر أمام الشق رفيع المستوى لمؤتمر نزع السلاح.
    وذكر السفير أحمد أبو زيد، المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن مصر شددت على التحديات الأمنية المُتعاظمة التي يمر بها عالمنا اليوم، بما يضع المنظومة الدولية متعددة الأطراف، لا سيما تلك المعنية بنزع السلاح، أمام تحد جسيم؛ ويفرض على الجميع التصرف بمسئولية من خلال توفر الإرادة السياسية اللازمة، ويساعد تلك الآليات على تنفيذ مسئولياتها.
    وأردف المُتحدث باسم الخارجية، بأن وزير الخارجية أكد كذلك على محورية دور مؤتمر نزع السلاح على الصعيد الأمني الدولي، إلا أن حالة الجمود التي عانى منها المؤتمر على مدار السنوات الماضية حالت دون اعتماد جدول للأعمال يتيح له القيام بدوره وفقاً لولايته التفاوضية، مما يرجع إلى عدة أسباب وعلى رأسها إصرار بعض الدول على رفض تحقيق أي تقدم جدي في نزع السلاح النووي بشكل خاضع للتحقق وغير قابل للتراجع.
    وأضاف وزير الخارجية بأن واقع الأمر كاشف لاستمرار تنصل الدول النووية من التزاماتها بنزع السلاح النووي بموجب المادة السادسة من معاهدة عدم الانتشار النووي، واستمرارها في تكريس وضعها التمييزي، والتوسع الأفقي والرأسي في ترساناتها النووية، بما يشكل تحدياً أمام مصداقية المنظومة الدولية لنزع السلاح وعدم الانتشار النوويين.
    واتصالا بما سبق، أكدت مصر، وفي ظل إسهامها التاريخي في تشكيل المنظومة الدولية لنزع السلاح، على أهمية استعادة مركزية قضايا نزع السلاح وضبط التسلح في أجندة العمل الدولي، وكذا لأهمية امتثال الدول النووية لالتزاماتها القانونية بتحقيق نزع السلاح النووي بشكل خاضع للتحقق وفقاً لمعاهدة عدم الانتشار ومخرجات مؤتمر المراجعة في 1995 و2000 و2010، والعمل على سرعة تحقيق عالمية معاهدة عدم الانتشار النووي.
    كما أكد وزير الخارجية على أن الحرب الدائرة في غزة، والتي شهدت تلويحاً رسمياً باستخدام السلاح النووي ضد الشعب الفلسطيني، تفرض على كل القوى المحبة للسلام العمل من اجل استعادة وتعزيز ركائز الاستقرار الاقليمي في الشرق الأوسط، حيث شدد على أهمية تحمل الدول النووية، وخاصة الدول الثلاث المودع لديها المعاهدة، لمسئولياتها في اتخاذ كافة التدابير الخاصة بدعم تنفيذ قرار الشرق الأوسط لعام 1995 ، مشيراً إلى أن ما يشهده العالم من توتر على الصعيد الاستراتيجي بين الدول النووية يفرض ضرورة العمل على التوصل إلى ضمانات أمنية ملزمة قانوناً بعدم استخدام او التهديد باستخدام الأسلحة النووية ضد الدول غير النووية.
    واتصالا بالحرب الجارية في غزة، أكد الوزير شكري إدانة مصر لكافة الاعتداءات على المدنيين، مُشدداً على ضرورة الوقف الفوري للعدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني، وحتمية التوصل إلى وقف مستدام لإطلاق النار والعمل على استدامة وصول المساعدات الإنسانية للضحايا من المدنيين، مستنكراً في الوقت ذاته المعايير المزدوجة التي يقوم البعض بموجبها بالتعامل مع قيمة حياة الإنسان بشكل انتقائي. في سياق متصل، جدد وزير الخارجية رفض مصر القاطع لأي محاولات للتهجير القسري للشعب الفلسطيني من أراضيه، وضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسئولياته في حماية الشعب الفلسطيني ودعم حقه غير القابل للتصرف في إقامة الدولة الفلسطينية، على أراضيه المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، في إطار حل الدولتين.
    واختتم المتحدث الرسمي تصريحاته بالإشارة إلى ما تضمنه بيان مصر بشأن الابعاد الاستراتيجية للبيئة الأمنية في الفضاء الخارجي، واتصالها الوثيق بالتوازن الاستراتيجي بين القوى النووية، الأمر الذي جعل من منع سباق التسلح في الفضاء الخارجي أحد الأهداف الرئيسية على صعيد جهود المجتمع الدولي لتحقيق الأمن والاستقرار الدوليين. كما أكد وزير الخارجية على أن نجاح مؤتمر نزع السلاح في اعتماد برنامج للعمل للعام الجاري سيشكل خطوة ضرورية على الطريق الصحيح لاستعادة مصداقية المنظومة الدولية متعددة الاطراف، وهو ما يصُب بشكل مباشر في صالح تعزيز الأمن والسلم والدوليين، أولى مقاصد الأمم المتحدة. وقد جددت مصر التأكيد على التزامها بدعم كافة جهود رئاسات مؤتمر نزع السلاح، سعياً لإحياء الدور التاريخي للمؤتمر بما يُسهم في اعتماد برنامج شامل ومتوازن للعمل يستجيب لأهدافنا المشتركة في عالم أكثر أمناً واستقراراً.
  • وزير الخارجية يؤكد لنظيره التركى ضرورة وقف إطلاق النار في غزة

    التقى سامح شكري وزير الخارجية مع وزير خارجية الجمهورية التركية هاكان فيدان على هامش فعاليات اجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين فى ريو دي جانيرو.

    وصرح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن الوزير شكري أشاد بالنتائج الإيجابية التي تمخضت عنها الزيارة التي قام بها الرئيس التركي إلى مصر خلال الشهر الجاري، والتي تعد الأولى من نوعها بعد إعادة العلاقات الثنائية إلى مستواها الطبيعي، معرباً عن تطلع مصر لأن تشهد المرحلة المقبلة تعزيز مسار العلاقات الثنائية بين البلدين ودفعها لآفاق أرحب في كافة المجالات، بما يصب في مصلحة شعبي البلدين، ويسهم في استعادة الأمن والاستقرار بالمنطقة.

    وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن الوزير شكري أكد على الأهمية التي توليها مصر لتعزيز حجم التبادل التجاري بين البلدين، فضلاً عن الاهتمام بالعمل على مواصلة تعزيز الاستثمارات التركية في مصر، وتنويع مجالاتها، للاستفادة من المميزات المتعددة المتوفرة لدى مصر، وبما يحقق المنفعة المتبادلة بين الطرفين. كما نقل وزير الخارجية اهتمام مصر بتعزيز التعاون بين البلدين في مجال السياحة، والتطلع لاستقبال المزيد من الحركة السياحية التركية الوافدة.

    وأوضح السفير أبو زيد، أن اللقاء تطرق أيضاً إلى أهمية استمرار التنسيق القائم بين بالبلدين اتصالاً بما يشهده قطاع غزة من عدوان إسرائيلي، وكذا أهمية تكثيف الجهود من أجل الوصول إلى إنشاء دولة فلسطينية على حدود ما قبل ٥ يونيو ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية. وتم التأكيد على أهمية استمرار بذل المساعي الحثيثة للحيلولة دون اتساع نطاق الحرب في غزة، وذلك من خلال الوقف الفوري لإطلاق النار في القطاع والنفاذ غير المشروط للمساعدات الإنسانية واستئناف عملية السلام.

    وأردف المتحدث الرسمي أن الوزيرين تبادلا الرؤى حيال العديد من القضايا الإقليمية والدولية، والتي تضمنت الملف الليبي، وسبل تسوية الأزمة السورية، والجهود الجارية لاستعادة الاستقرار في السودان، فضلاً عن أزمة الغذاء التي اندلعت على خلفية الحرب الأوكرانية.

    وهذا، ومن جهته فقد تطرق وزير الخارجية التركي إلى ما شهدته العلاقات بين البلدين من تطور إيجابي كبير في الفترة الأخيرة، بما دفع بمسار التعاون الثنائي للعودة إلى طبيعته المتميزة، الأمر الذي يجب العمل على البناء عليه خلال الفترة المقبلة عبر دفع أوجه التعاون المختلفة إلى مستويات أرحب، بما يعكس الجذور التاريخية الوطيدة التي تغلف علاقات الصداقة والإخاء بين القاهرة وأنقرة. كما أضاف السيد فيدان أنه من المهم للغاية استمرار التشاور والتنسيق بين الطرفين حيال مختلف القضايا الإقليمية والدولية، بما يعزز من الجهود المشتركة لإقرار السلام والاستقرار في المنطقة بأسرها.

  • وزير الخارجية الفلسطيني يعرض 5 خرائط تؤكد احتلال الأراضي الفلسطينية دون حق

    قام د. رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطينية  بعرض  5 خرائط للأراضي الفلسطينية المحتلة أمام محكمة العدل الدولية توضح حقيقه الاستعمار الإسرائيلي للأراضي الفلسطيني عبر العقود الماضية دون وجه حق .

    وقال وزير الخارجية الفلسطيني خلال جلسة الاستماع العلنية الأولي اليوم لمحكمة العدل الدولية” كل هذه العقود تم تجريد الفلسطينيين من حياتهم وارضهم ومجتماعتهم ” مضيفا ” تم تجريدهم من تحديد مصيرهم “

    وقال وزير الخارجية الفلسطيني عبر العقود الماضية نزح ثلثي الشعب الفلسطيني عدة مرات  وتم استبادلهم بإسرائيلين لافتا الي العنصرية المستمرة التي يواجهها الشعب الفلسطيني قائلا ” لايوجد أي مبرر لتبديل حياة الشعب الفلسطيني انتهاكات قوية للقانون الدولي

  • وزير الخارجية يبحث مع وفد من مجلس النواب الأمريكى الحرب فى غزة

    استقبل وزير الخارجية سامح شكري، الإثنين، وفداً من مجلس النواب الأمريكي يزور القاهرة حالياً، وبحث الجانبان الحرب في غزة.

    وأفاد المتحدث باسم الخارجية أحمد أبو زيد في بيان عبر منصة “إكس”، أن الوزير شكري بحث مع الوفد الأمريكي “أزمة قطاع غزة، وسبل إنهاء الحرب الدائرة هناك“.

  • سامح شكرى: نحذر من عواقب العمليات العسكرية فى مدينة رفح الفلسطينية

    صرَّح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية المصرية، بأن سامح شكرى شارك يوم 17 فبراير الجارى مع السادة وزيرى خارجية السعودية وبلجيكا فى أعمال الجلسة النقاشية المعنونة “نحو الاستقرار والسلام فى الشرق الأوسط: تحديات خفض التصعيد”، والتى عُقِدت على هامش مؤتمر ميونخ للأمن.

    وكشف المتحدث الرسمى باسم الخارجية، أن وزير الخارجية أكد فى حديثه خلال الجلسة على مخاطر انهيار المنظومة الإنسانية فى قطاع غزة، والمسئولية القانونية والإنسانية والسياسية التى يتحملها المجتمع الدولى فى إطار القرارات الدولية ذات الصِلة من أجل تسهيل إنفاذ المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة بشكل كامل وآمن ومستدام، ومنها قرار مجلس الأمن رقم ٢٧٢٠، مشدداً على ضرورة تكثيف التحركات الدولية من أجل تفعيل إنشاء الآلية الأممية المنشأة بموجب قرار مجلس الأمن لتسهيل ومراقبة وتنسيق عملية إدخال المساعدات، وكذا إزالة المعوقات الإسرائيلية لتحقيق التنفيذ الكامل لبنود القرار.

    وذكر السفير أحمد أبو زيد، أن الوزير شكرى ندد كذلك بعجز المجتمع الدولى عن وقف الحرب اللإنسانية التى تشنها إسرائيل ضد سكان قطاع غزة، فى تجاهل تام وانتهاك صارخ لكافة أحكام القانون الدولى الإنساني، منوهاً إلى أن الممارسات الإسرائيلية لخلق قطاع غير مأهول للحياة فى غزة، والمحاولات الرامية لتنفيذ التهجير القسرى ضد الفلسطينيين من أراضيهم أو تصفية القضية الفلسطينية، جميعها تهدد بشكل مباشر أسس الاستقرار فى المنطقة.

    وفى سياق متصل، حذر وزير الخارجية من العواقب الجسيمة التى تكتنف أية عمليات عسكرية فى مدينة رفح – الملاذ الأخير لحوالى ١،٤ مليون نازح فلسطينى – وتداعياتها التى تتجاوز كافة حدود المفاهيم الإنسانية والقوانين الدولية، منوهاً كذلك إلى أن حدوث مثل هذا السيناريو من شأنه أن يؤثر على الأمن القومى المصري، ويؤدى إلى أضرار لا يُمكِن إصلاحها ستلحق بالسلم والأمن فى الشرق الأوسط.

    وأردف السفير أبو زيد، بأن الوزير شكرى تناول التحديات الراهنة التى تواجهها المنطقة جراء زيادة التوترات على خلفية الحرب الإسرائيلية ضد غزة، ومنها على الساحة اللبنانية، وفى العراق، وتهديدات أمن الملاحة فى البحر الأحمر، مشيراً إلى ضرورة الحد من الأزمة فى غزة ووقف إطلاق النار، وإنفاذ التهدئة وتبادل المحتجزين فى أقرب وقت، والحيلولة دون توسيع دائرة العنف والصراع لأجزاء أخرى فى المنطقة.

    هذا، واختتم السيد وزير الخارجية مشيراً إلى انخراط مصر فى العديد من المناقشات التى تهدف لحل هذه الأزمة من جذورها، وتحقيق التعايش السلمى بين شعوب المنطقة، مؤكداً أن السلام الشامل لن يتحقق سوى من خلال تنفيذ حل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، متصلة الأراضى والقابلة للحياة، على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

  • وزير الخارجية الإيطالي: كفانا ضحايا مدنيين فى غزة.. وندعم حل الدولتين

    أكد وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تياني أن الحل الأمثل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية، موضحًا ” كفانا ضحايا مدنين بأعداد غير مقبولة”، مشيرا إلى وجود عدد كبير جدا من الضحايا المدنيين بسبب رد فعل تل أبيب.

    وطالب تاياني – في تصريح أوردته وكالة الأنباء الإيطالية إسرائيل بعدم شمل السكان في الصراع، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة إطلاق سراح المحتجزين الإسرائليين، وقال إن مهمة بلاده حاليا هي تشجيع الحوار على حل الدولتين.

  • وزير الخارجية: هناك اتفاقية سلام مع إسرائيل سارية على مدار 40 عاما وسوف تستمر

    قال سامح شكري وزير الخارجية، إنه هناك اتفاقية سلام مع إسرائيل وهي سارية على مدار الـ 40 عامًا الماضية، وسوف تستمر.

    وأضاف وزير الخارجية في تصريحات له اليوم الاثنين، أن مصر سوف تواصل مساعيها مع الطرفين من أجل الوصول إلى اتفاق يقود إلى إطلاق سراح الأسرى والمحتجزين، ووقف إطلاق النار في قطاع غزة، وضمان دخول المساعدات إلى القطاع.

    كما جدد شكري التأكيد على موقف القاهرة الرافض لأي تهجير قسري لسكان قطاع غزة، وتصفية القضية الفلسطينية من خلال العمليات العسكرية المزعومة في مدينة رفح جنوب غزة.

  • موقع (المونيتور) الأمريكي : وزير الخارجية الفرنسي يرفض التهجير القسري لسكان غزة إلى مصر

    ذكر الموقع أن وزير الخارجية الفرنسي “ستيفان سيجورني” صرح يوم الأحد أنه يرفض التهجير القسري للفلسطينيين من قطاع غزة إلى مصر، مشيراً إلى أنه في بداية جولته الأولى في الشرق الأوسط كوزير للخارجية، التقى “سيجورني” نظيره المصري “سامح شكري” في مؤتمر صحفي مشترك، واعترف خلاله بقلق القاهرة بشأن التهجير القسري إلى الأراضي المصرية، وأضاف أننا نتفهم تماماً هذه المخاوف.

    أضاف الموقع أنه منذ عام 2007، قادت حماس والسلطة الفلسطينية حكومتين متنافستين، حيث تحكم السلطة الفلسطينية أجزاء من الضفة الغربية المحتلة تحت حكم عهد الرئيس “محمود عباس”، مشيراً إلى أن مصر حذرت منذ أكتوبر من النقل القسري لسكان غزة إلى شبه جزيرة سيناء، وأبقت حدودها مغلقة فعلياً، حيث لجأ أكثر من نصف سكان غزة إلى مدينة رفح بأقصى جنوب غزة بحثاً عن الأمان.

     أضاف الموقع أن إسرائيل ركزت أنظارها على البلدة الحدودية كهدفها التالي في حملتها التي تهدف إلى القضاء على مقاتلي حماس، الذين شنوا في 7 أكتوبر هجوم غير مسبوق أدى إلى مقتل نحو 1160 شخص معظمهم من المدنيين، ورداً على ذلك شنت إسرائيل هجوماً عسكرياً واسع النطاق أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 27365 شخص معظمهم من النساء والأطفال، وفقاً لوزارة الصحة في غزة.

  • وزير الخارجية الإيطالي: ندعم مصر والدول العربية لتعزيز وقف إطلاق النار في غزة

    أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني، دعم بلاده لمصر وقطر والدول العربية من أجل وقف إطلاق النار في غزة، وإطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين ودعم المدنيين في قطاع غزة.

    وقال تاياني – في تصريح نقلته وكالة الأنباء الإيطالية (آكي) على هامش أعمال منتدى “حوارات المتوسط” المنعقد في العاصمة الإيطالية روما- إنه استقبل اليوم أطفالا فلسطينيين وذويهم لعلاجهم في إيطاليا وصلوا إلى ميناء (لاسبيتسيا) على سفينة (فولكانو)، والتي عملت كمستشفى عائم بميناء العريش بشمال سيناء، مشيرا إلى أن الحكومة الإيطالية عملت على ضمان مساعدتهم.

    وكانت إيطاليا قد أعلنت، في وقت سابق، أنها ستستقبل 100 طفل من قطاع غزة للعلاج بمستشفياتها على دفعات.

    ولفت وزير الخارجية الإيطالي إلى أهمية حرية الملاحة بالبحر الأحمر.. وقال”إنه إذا تعرضنا لهجوم من جانب الحوثيين سيتم الرد عليه، وذلك ردا على تهديد الحوثي بأنها ستهاجم إيطاليا في حالة مشاركتها في الضربات على اليمن”.

    وأضاف تاياني “نحن ندافع عن حرية حركة التجارة، ولا نهاجم أحدا، لكننا لا نريد بالمقابل أن يهاجمنا أحد”.

  • وزير الخارجية يؤكد ضرورة العمل على احتواء التوتر المتزايد فى المنطقة

    تلقى وزير الخارجية سامح شكري، اليوم 5 فبراير الجاري، اتصالاً هاتفياً من نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية العراقي الدكتور فؤاد حسين.

    وذكر السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية، أن الوزيرين أكّدا خلال الاتصال علي عمق وصلابة العلاقات المصرية/ العراقية، ورغبتهما المشتركة في الارتقاء بها إلى آفاق رحبة تحقق مصالح الشعبين الشقيقين وتحفظ سلامة واستقرار كل منهما. واستعرض الوزيران أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، واتفقا علي مواصلة التنسيق من أجل تنفيذ مشروعات التعاون الثنائى القائمة.

    وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن الاتصال تطرق إلى التصعيد العسكرى الذي تشهده المنطقة، بما فى ذلك ما شهدته الساحتين العراقية والسورية مؤخراً، حيث شدد الوزير شكري على ضرورة العمل على احتواء التوتر المتزايد في المنطقة، مؤكداً على أن القاهرة تدعم بشكل كامل أمن واستقرار العراق الشقيق.

    وأردف أبو زيد، أن الحوار تطرق إلى الوضع فى قطاع غزة، حيث أعاد وزير الخارجية التأكيد على ضرورة وقف إطلاق النار والعمل على إدخال المساعدات بشكل مستدام للتعامل مع الوضع الإنساني المتفجر في القطاع. وشدد وزير الخارجية على مخاطر توسيع رقعة الصراع في المنطقة على خلفية الحرب الدائرة في قطاع غزة، وبما ينذر بدفع الإقليم إلى المزيد من حالة عدم الاستقرار وتهديد مصالح شعوبه.

  • شكري يبحث مع كبيرة منسقي الأمم المتحدة جهود تعجيل إدخال المساعدات لغزة

    ذكر السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية المصرية، أن سامح شكري وزير الخارجية أجرى، اليوم الأحد، اتصالاً هاتفياً مع سيجريد كاخ كبيرة منسقي الأمم المتحدة للشئون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة.
    شكرى ومنسقة الأمم المتحدةشكرى ومنسقة الأمم المتحدة
    وأوضح المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أن الوزير شكري والمسئولة الأممية تبادلا التقييمات والرؤى حول مسارات التحرك لتفعيل الآلية الأممية المنشأة بموجب قرار مجلس الأمن 2720 لتسهيل وتعجيل عملية إدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، حيث أكد الطرفان على حتمية زيادة تدفق المساعدات إلى غزة بشكل كاف يلبي الاحتياجات العاجلة لسكان القطاع، فضلاً عن ضرورة توفير الدعم المادي والسياسي اللازم لدعم استمرار عمل المنشآت الخدمية والوكالات الإغاثية في قطاع غزة.
    وفي سياق متصل، جدد الوزير شكري التأكيد على ضرورة اضطلاع الأطراف الدولية بمسئولياتها تجاه ضمان التنفيذ الكامل لبنود قرار مجلس الأمن 2720، وقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن ذات الصِلة، وكذلك قرار محكمة العدل الدولية بما يتضمنه من فرض تدابير مؤقتة بإلزام إسرائيل بضمان توفير الاحتياجات الإنسانية الملحة بشكل فوري لغزة، مشدداً على ضرورة إزالة إسرائيل لكافة العوائق التي تضعها أمام عملية دخول المساعدات لسكان القطاع. 
    وأضاف السفير أبو زيد، أن المسئولة الأممية حرصت على اطلاع الوزير شكري على تقييمها للمشاورات التي قامت بها خلال زيارتها للمنطقة، وقبيل الإحاطة التي ستقوم بها المسئولة الأممية أمام جلسة مجلس الأمن، حيث أكد الوزير شكري على دعم مصر الكامل لمهام المسئولة الأممية، والتطلع لنجاح مهامها في إيصال المساعدات الإنسانية عبر المسارات الأكثر مباشرة لمستحقيها ودون أي تأخير.
    هذا، ومن جانبها، أعربت المسئولة الأممية عن تقديرها للجهود المصرية في تقديم وإيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى قطاع غزة، مؤكدة الحرص على مواصلة التنسيق والتشاور مع مصر لضمان تنفيذ مهامها وزيادة تدفق المساعدات الإنسانية للقطاع.

  • وزير الخارجية يؤكد ضرورة الوقف الفورى لإطلاق النار فى غزة

    رحب وزير الخارجية سامح شكري، بنظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، مشيرا إلى أن المشاورات ركزت على الأوضاع في المنطقة التي تشهد تعقيدا ما يشكل تهديدا على دول المنطقة، موضحا أهمية التنسيق بين مصر والسعودية حول تطورات الأوضاع الراهنة في مقدمتها القضية الفلسطينية.

    وأكد وزير الخارجية قي مؤتمر صحفي مع نظيره السعودي، ضرورة وقف إطلاق النار بشكل فوري في غزة، مشددا على ضرورة رفع الحصار ووقف العقاب الجماعي والتهجير القسري للفلسطينيين، داعيا المجتمع الدولي لردع ما تقوم به اسرائيل من عدم الالتزام بأي من القرارات وادخال المنطقة في دوامة عنف، مشيرا إلى ضرورة دفع الجنيه لوقف العنف والحرب والسماح بدخول المساعدات الإنسانية وتنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي.

    شدد على ضرورة حل الأزمة وفق مبدأ حل الدولتين، وضمان نفاذ المساعدات الإنسانية، مشيرا إلى أنه تم التطرق للوضع في البحر الأحمر وضرورة الالتزام بأمن الملاحة البحرية بعيدا عن التوتر في المنطقة .

    ولفت إلى أن المباحثات تناولت الوضع في السودان وضرورة الوقف الكامل لإطلاق النار وإدخال المساعدات والعودة للمسار السياسي، معربا عن الرفض التام لأي إجراءات تهدد امن واستقلال وسيادة السودان .

    وأوضح أن الجانب الإثيوبي تراجع عما تم الاتفاق عليه بخصوص سد النهضة، مشددا على ضرورة التوصل لاتفاق قانوني ملزم، فضلا عن التشاور حول الوضع في ليبيا وسوريا وعدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك.

  • وزير الخارجية تعليقا على قرار العدل الدولية: يجب احترام ما يصدر عنها وتفعيله

    أكد وزير الخارجية سامح شكري، ضرورة ضمان دخول المساعدات الإنسانية بسلاسة لسكان غزة، مشيرا لضرورة تنفيذ ما طالبت به محكمة العدل الدولية، مشددا على أهمية الالتزام بالقانون الدولي، وتفعيل ما يصدر عن محكمة قضائية دولية.

    وأعرب وزير الخارجية في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي، اللجوء لسياسة قانون الغاب وضرورة الإلتزام بالقانون الدولي .

  • وزير الخارجية البريطانى: هناك تقدم باتجاه وقف القتال فى غزة وإدخال المساعدات

    قال وزير الخارجية البريطاني ديفد كاميرون إن هناك تقدما باتجاه وقف القتال في غزة وإدخال المساعدات وإطلاق سراح المحتجزين والأسرى، وفقا لما ذكرته قناة القاهرة الإخبارية في خبر عاجل لها.

    وتتواصل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي، موقعة آلاف الشهداء وعشرات الآلاف من المصابين، بالإضافة إلى تدمير مبان وطرقات.

    ويعانى النظام الصحي في قطاع غزة من وضع صعب للغاية، بداية من جهاز الإسعاف شبه المنهار، وسبق أن اقتحمت قوات الاحتلال غالبية المستشفيات في غزة وشمالها، ونكلت بالطواقم الطبية والنازحين والمرضى والمصابين.

  • سامح شكرى يبحث مع وزير خارجية إسبانيا الأوضاع الإنسانية المتدهورة فى غزة

    أكد وزير الخارجية سامح شكرى مسئولية الاتحاد الأوروبى والدول الفاعلة دوليا بالتدخل لوضع حد للانتهاكات الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين فى غزة والضفة الغربية.. مشددا على أن الوقف الفورى لإطلاق النار فى قطاع غزة لن يتحقق إلا من خلال الضغط الدولى على إسرائيل.

    جاء ذلك خلال استقبال شكري بمقر إقامته، فور وصوله إلى العاصمة البلجيكية بروكسل الليلة الماضية، وزير الشئون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني “خوسيه مانويل ألباريس”، وذلك في إطار الزيارة التي يقوم بها شكري إلى مقر الاتحاد الأوروبي لرئاسة وفد مصر في الاجتماع العاشر لمجلس المشاركة بين مصر والاتحاد الأوروبي.

    وصرح المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية السفير أحمد أبو زيد بأن الوزيرين تناولا بشكل تفصيلي الأوضاع الإنسانية المتدهورة في قطاع غزة، وأهمية الوقف الفوري لإطلاق النار، والتحركات الهادفة للتنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن 2720 بشأن تسهيل وتنسيق ومراقبة عملية إدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع، لضمان نفاذها بشكل كامل ومستدام.. وقد حرص شكري على الإشادة بدور أسبانيا الداعم للقضية الفلسطينية تاريخيا داخل أروقة الاتحاد الأوروبي.

    ومن جانبه، أشاد وزير الخارجية الإسباني بالجهود المصرية الحثيثة لإيجاد حل للأزمة في غزة وإدخال المساعدات الإنسانية والعمل على الحيلولة دون توسيع رقعة الصراع، مؤكدا دور مصر الإقليمي باعتبارها شريك أساسي للسلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

    وقال السفير أحمد أبو زيد “إن اللقاء تناول أيضا سبل تعزير التعاون بين مصر وأسبانيا على المستوى الثنائي وفي إطار الشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبي، حيث حرص الوزيران على تأكيد الرغبة المشتركة في دفع مختلف مسارات التعاون قدما والبناء على علاقات الصداقة التي تجمع البلدين، بما في ذلك توافق المواقف تجاه سبل مواجهة التحديات الإقليمية والدولية القائمة.

    وفي ختام اللقاء.. اتفق الوزيران على استمرار التشاور والتنسيق خلال الفترة القادمة لتنسيق التحركات لوقف الحرب على قطاع غزة والحد من تداعياتها الإنسانية على الشعب الفلسطيني، وإحياء عملية السلام على أسس جادة تضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

  • وزير الخارجية: منطقة الشرق الأوسط تشهد أزمة واسعة إثر عدوان إسرائيل على غزة

    أكد وزير الخارجية سامح شكرى إلى الحاجة لتعزيز دور حركة عدم الانحياز وإحياء مبادئ باندونج، وذلك في مواجهة التحديات السياسية والاقتصادية المتزايدة أمام الدول النامية، مشيرا إلى مصر كانت سبّاقة في إرساء وصون مبادئ باندونج، لاسيما احترام القانون الدولي، وسيادة الدول، وعدم التدخل في شئونها الداخلية، والالتزام بمقاصد وأهداف ميثاق الأمم المتحدة، لإقامة عالم مستقر يقوم على التضامن الدولي والازدهار المشترك، جاء ذلك خلال إلقاءه كلمة مصر أمام القمة التاسعة عشر لدول عدم الانحياز المنعقدة بالعاصمة الأوغندية كمبالا، نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي.‎

    أشار وزير الخارجية إلى أن الاجتماع يأتي في توقيت يواجه فيه عدد من أعضاء الحركة تهديداً مباشراً لأمنه واستقراره بل وبقائه، مؤكدا أن منطقة الشرق الأوسط تشهد أزمة واسعة النطاق، إثر استمرار إسرائيل في عدوانها الغاشم على قطاع غزة، مما خلّف حتى الآن أكثر من 22 ألف شهيداً، أغلبهم من النساء والأطفال، موضحا أن التدمير بلغ حداً غير مسبوق لم تسلم منه المنشآت الطبية، والإنسانية، والبنية التحتية الأساسية، ودور العبادة، وقامت إسرائيل باستهداف العاملين بالمجالين الطبي والإنساني، وموظفي الأمم المتحدة، والصحفيين.

    أوضح وزير الخارجية أن هذه الانتهاكات أدت إلى دفع أكثر من 1,6 مليون فلسطيني في قطاع غزة للنزوح، في مواجهة ممارسات إسرائيلية تفرض الحصار، والتجويع، وتعرقل المساعدات الإنسانية، وتتمادى في خرق القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

    أكد وزير الخارجية أن مصر تدعو لتمسك حركة عدم الانحياز بمواقفها التاريخية للتنديد بالممارسات الإسرائيلية غير المشروعة، ورفض تهجير الشعب الفلسطيني وتصفية قضيته، وتؤكد مصر أن السلم والاستقرار لن يتحقق في الشرق الأوسط سوى بإنهاء الاحتلال وانسحاب إسرائيل من كافة الأراضي العربية المحتلة، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

    وعلى صعيد القارة الأفريقية، أكد وزير الخارجية تضامن مصر مع الدولة السودانية وجميع أطياف الشعب السوداني الشقيق، وتعرب عن قلقها البالغ من استمرار المواجهات العسكرية، وتجدد دعوتها لكافة الأطراف لإعلاء مصالح السودان والالتزام بوقف إطلاق النار، واللجوء للحوار.

    وأوضح أن مصر انطلاقاً من حرصها على حقن دماء الشعب السوداني وتخفيف معاناته الإنسانية، قامت مصر باستقبال أكثر من 350 ألف من الأخوة السودانيين منذ بدء الأزمة، كما أطلقت آلية دول جوار السودان لدعم الرؤية والملكية الوطنية السودانية لحل الأزمة.

    وتشدد مصر على دعمها التام لوحدة أراضي جمهورية الصومال الفيدرالية الشقيقة، وسيادة الصومال علي كامل ترابه، وتشجب مصر بشدة أية إجراءات أحادية يتخذها أي طرف إقليمي لتهديد وحدة وسلامة الصومال، كما تؤكد معارضتها الحاسمة لأية إجراءات من شأنها التعدي على سيادة وحق الصومال – دون غيره – في الانتفاع بموارده، محذؤا من التحركات التي تقوض الاستقرار في منطقة القرن الأفريقي، وتزيد من حدة التوتر بين دوله، وندعو لتكاتف الجهود لاحتواء أزمات المنطقة، بدلاً من الاستمرار في سياسة تأجيج النزاعات على نحو غير مسئول، وفق وزير الخارجية.

  • وزير الخارجية يبحث مع نظيره التنزانى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين

    التقى سامح شكرى وزير الخارجية اليوم الجمعة، مع وزير خارجية جمهورية تنزانيا الاتحادية “جانيوري مكامبا”، وذلك على هامش قمة عدم الإنحياز المنعقدة بالعاصمة الأوغندية كمبالا.

    وصرح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية، بأن اللقاء تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين، وخاصة فيما يتعلق بالشق الاقتصادي والعمل على زيادة معدلات التبادل التجاري، حيث أعرب وزير خارجية تنزانيا عن رضاه عن زيادة معدلات الاستثمار المصرية في بلاده خلال الفترة الماضية.

    وأضاف المتحدث الرسمي، بأن اللقاء تطرق أيضاً لآخر التطورات ذات الصلة بالتعاون بين البلدين فيما يتعلق بتشييد سد “جوليوس نيريري”، والاستعدادات الجارية للاحتفال بالتشغيل المبكر للسد، كما تناول اللقاء النسخة القادمة من اللجنة المشتركة بين البلدين والمقرر عقدها في تنزانيا هذا العام.

    واختتم السفير أبو زيد تصريحاته، بالإشارة إلى أن الجانبين اتفقا على استمرار التشاور حول سبل تطوير العلاقات الثنائية، حيث أعرب الوزير شكري عن ترحيبه باستقبال نظيره التنزاني في القاهرة في أقرب فرصة.

  • سامح شكرى يتوجه لكمبالا للمشاركة فى أعمال القمة الـ19 لحركة عدم الانحياز

    توجه سامح شكري وزير الخارجية اليوم الخميس، إلى العاصمة الأوغندية كمبالا لرئاسة وفد مصر في أعمال القمة التاسعة عشر لحركة عدم الانحياز نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسى، والتي ستعقد يومي 19 و 20 يناير الجاري.

    وصرح السفير أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن القمة التاسعة عشر لحركة عدم الانحياز تنعقد هذا العام في كمبالا، على ضوء رئاسة أوغندا للحركة خلال الفترة من 2024 إلى 2027 عقب انتهاء فترة رئاسة أذربيجان.

    وأوضح السفير أبو زيد، أن قمة عدم الانحياز هذا العام تنعقد تحت عنوان “تعميق التعاون من أجل الرخاء العالمي المشترك”، مشيرا إلى أنه من المقرر أن تشهد القمة مشاركة أكثر من 120 دولة في فعالياتها.

    وأردف المتحدث باسم وزارة الخارجية، بأن مصر تولى اهتماماً تاريخياً خاصاً بحركة عدم الانحياز لكونها إحدى الدول المؤسسة للحركة والداعمة لمبادئها، وأن الحركة بدأت تتزايد أهميتها على ضوء تعاظم التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية التى باتت تواجه الدول النامية في الوقت الراهن، وزيادة حدة الصراعات وحالة الاستقطاب علي المسرح الدولى، والتي تستوجب تعزيز دور الحركة وإحياء مبادئ باندونج.

    واختتم المتحدث باسم الخارجية تصريحاته موضحاً أن جدول أعمال وزير الخارجية سوف يتضمن إلقاء كلمة مصر نيابة عن الرئيس الجمهورية، بالإضافة إلى عقد عدد كبير من اللقاءات الثنائية مع نظرائه من وزراء خارجية الدول الأعضاء، وذلك لتناول مسار العلاقات الثنائية والتشاور حول القضايا والتحديات الإقليمية والدولية الراهنة.

  • شكري: ناقشت مع وزير خارجية الصين الوضع فى غزة والبحر الأحمر

    رحب وزير الخارجية سامح شكري، بنظيره الصيني وانغ يي، الذي يزور القاهرة ضمن جولة له، موضحا أن أجرى مباحثات صباح اليوم مع الرئيس عبد الفتاح السيسي.

    أوضح وزير الخارجية أن المباحثات تطرقت للعلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون الاقتصادي وآفاق التعاون بين القاهرة وبكين، معربا عن أمله في تعزيز التعاون في مجالات التنمية والتعاون الثنائي، لافتا أن المشاورات تطرقت للوضع في غزة والبحر الأحمر، مشيرا لمعاناة أبناء الشعب الفلسطيني ومعاناته في ظل العدوان الإسرائيلي.

    وأكد أهمية التنسيق لمواجهة هذه التحديات والدفع نحو وقف إطلاق نار فوري في غزة وتوفير المساعدات، مشيدا بدعم الصين للتحركات الأممية لزيادة حجم المساعدات لغزة، مشددا على اهمية اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود ٤ يونيو ١٩٦٧.

  • سامح شكري يستقبل وزير خارجية الصين ومؤتمر صحفي مشترك بعد قليل

    استقبل وزير الخارجية سامح شكري، الأحد، وانغ يي، وزير خارجية جمهورية الصين الشعبية، في مقر وزارة الخارجية بقصر التحرير لإجراء مباحثات مشتركة والتوقيع على وثائق، يليها مؤتمر صحفي مشترك بين الوزيرين.

    ومن المقرر أن يبحث الوزيران تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية خاصة الأوضاع في قطاع غزة والتصعيد الراهن في البحر الأحمر.

  • مساعد وزير الخارجية الأسبق: القاهرة مقصد للاتصالات الدولية لوقف الحرب بغزة

    أكد السفير محمد حجازى، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن الدولة المصرية منذ بداية العدوان الإسرائيلى على غزة كانت منصة للاتصالات الدولية المرتبطة بالأزمة فى غزة والجرائم التي يرتكبها الاحتلال ضد أهالى القطاع.

    وأضاف مساعد وزير الخارجية الأسبق، في تصريحات لبرنامج الحياة اليوم، المذاع على قناة الحياة أن قمة القاهرة للسلام كان بداية لتواصل مصري مع كافة زعماء العالم لمواجهة الحرب في غزة، لتكون القاهرة مقصدا للاتصالات التي تسعى لسرعة إصدار القرار المأمول في مجلس الأمن بوقف إطلاق النار بغزة.

    وأوضح السفير محمد حجازى، أنه يتم تأجيل بشكل مستمر جلسة مجلس الأمن الذي يناقش قرار وقف إطلاق النار فى غزة بسبب الخلافات حول تعديلات على مشروع القرار، وهناك سعى مصري لسرعة استصدار مجلس الأمن القرار.

    ولفت مساعد وزير الخارجية الأسبق، إلى أن مشروع قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار بغزة يشهد دعما ومساندة 70 دولة، أي أننا أمام قرار إجماع داخل مجلس الأمن، والقاهرة وفرت رؤية أوضح لبريطانيا بشأن ما يحدث في غزة خلال زيارة وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون لمصر.

  • سامح شكرى يؤكد ضرورة معالجة الوضع الحرج بغزة.. ويدعو لتفعيل حل الدولتين

    أكد وزير الخارجية سامح شكري أهمية معالجة الوضع الإنساني الحرج في غزة ، موضحا أن مصر تسعى لابرام صفقة تبادل للأسرى ونجحت في الهدنة السابقة في إطلاق سراح عدد من المحتجزين داخل غزة.
    وأوضح، أن مصر مستمرة في جهودها الرامية لمعالجة هذا الملف مع ضرورة العمل على معالجة الوضع الانساني في غزة.
    وقالف الوزير شكري في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية بريطانيا، أنّ إسرائيل قوة احتلال للأراضي الفلسطينية وهناك قرارات أممية يجب تفعيلها لانهاء هذا الاحتلال، مشيرا إلى أهمية وجود إرادة سياسية من إسرائيل والمجتمع الدولي لتفعيل حل الدولتين كي تستقر المنطقة بصفة عامة خلال الفترة المقبلة.
    وأشار وزير الخارجية، إلى ضرورة تفعيل حل الدولتين لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود ٤ يونيو ١٩٦٧ ، مشددا على ضرورة وجود ارادة من المجتمع الدولي لتفعيل حل الدولتين .
    فيما شدد وزير خارجية بريطانيا ضرورة تفعيل حل الدولتين لكن ما حدث مؤخرا يؤكد صعوبة تفعيل هذا الأمر، معربا عن رفضه لتهجير الفلسطينيين من غزة وكذلك رفض احتلال اسرائيل للقطاع ، داعيا لإصلاح هيكل السلطة الوطنية الفلسطينية واتخاذ العنف.
  • سامح شكري: نواصل التعاون مع شركائنا لتوفير ظروف مناسبة لحرية الملاحة بالبحر الأحمر

    قال سامح شكرى وزير الخارجية، إن الإجراءات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة تجعل حل الدولتين مستحيلا.

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحفى مع ديفيد كاميرون، وزير الخارجية وشئون الكومنولث والتنمية بالمملكة المتحدة.

    وأضاف شكرى أن الأمم المتحدة عجزت على مدى نحو 70 عاما في إيجاد حل للقضية الفلسطينية.

  • وزير الخارجية يتلقى اتصالاً من أمين الأمم المتحدة حول الأوضاع فى غزة

    صرَّح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة، بأن سامح شكري وزير الخارجية تلقى يوم 6 ديسمبر الجارى، اتصالاً هاتفياً من السيد أنطونيو جوتيريش أمين عام الأمم المتحدة، وذلك للتشاور وتنسيق الجهود للحد من الأزمة في غزة واحتواء تداعياتها، انطلاقاً من حرص ومسئولية الأمين العام فى حفظ السلم والأمن الدوليين.
    وذكر المتحدث الرسمي، أن الوزير شكري والأمين العام للأمم المتحدة بحثا بشكل مستفيض مستجدات الأوضاع الإنسانية والأمنية المتردية في قطاع غزة، والتحركات الدبلوماسية الرامية لاستعادة الهدنة، حيث تمَّ التأكيد على ضرورة التوصل لوقف دائم إنساني لإطلاق النار حقناً لدماء المدنيين الفلسطينيين، وعلى نحو يتيح إنفاذ المساعدات الإنسانية بشكل كاف ومستدام لسكان القطاع.
    وأوضح السفير أحمد أبو زيد، أن الوزير شكري تناول خلال الاتصال التحركات المصرية مع الأطراف الدولية، وفي إطار المجموعتين العربية والإسلامية بالأمم المتحدة، على مسار الدفع نحو إنهاء الحرب في قطاع غزة، مؤكداً أهمية التفعيل الكامل لقراري مجلس الأمن والجمعية العامة، والبناء عليهما للوصول لوقف كامل لإطلاق النار، وتعزيز إنفاذ المساعدات الإنسانية إلى القطاع. وأعاد وزير الخارجية التأكيد خلال الاتصال على رفض مصر الكامل لمحاولات التهجير القسري للفلسطينيين داخل أو خارج أراضيهم.
    وفي سياق متصل، أعرب الوزير شكري عن تقديره للدور الهام الذي يتبناه الأمين العام الأمم المتحدة في تعاطيه مع الأزمة وتداعياتها، مؤكداً حرص مصر على استمرار التشاور والتنسيق الوثيق مع الأمم المتحدة وأجهزتها المعنية لاحتواء الوضع المتأزم في قطاع غزة ووضع حد للإعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية السافرة.
    ومن جانبه، ثمَّن الأمين العام للأمم المتحدة الدور الذي تضطلع به مصر في التعامل مع الأوضاع الأمنية والإنسانية المتردية في قطاع غزة منذ بداية الأزمة الراهنة، وما تبذله من جهود لتسهيل عملية دخول المساعدات إلى مستحقيها في القطاع في أسرع وقت.
  • وزير الخارجية يلتقى رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكى

    التقى وزير الخارجية سامح شكرى يوم 5 ديسمبر الجاري مع السناتور “بن كاردن” رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، وذلك في إطار اللقاءات الثنائية التي يجريها خلال زيارته الحالية للولايات المتحدة الأمريكية.
    ‏‎وصرح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية ومدير إدارة الدبلوماسية العامة، بأن الوزير سامح شكري أكد خلال اللقاء على أهمية تعزيز التشاور بين البلدين، وخاصة في ظل التحديات التي تمر بها المنطقة والعالم، وما نتج عنها من ضغوط اقتصادية، منوهاً بجهود الاصلاح الاقتصادي التي اضطلعت بها الحكومة المصرية، والتي تزامنت مع ظروف دولية واقليمية صعبة. وقد توافق الجانبان على أهمية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.
    ‏‎ وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن اللقاء تطرق أيضا لتطورات الوضع في قطاع غزة، حيث أكد الوزير شكري على ضرورة تكثيف الجهود الدولية من أجل التوصل الي وقف كامل ومستدام لإطلاق النار حمايةً لأرواح المدنيين، ورفض مصر القاطع لأية محاولات للتهجير القسري للمواطنين الفلسطينيين داخل أو خارج أراضيهم، وضرورة ازالة العوائق التى تحول دون نفاذ المساعدات الإنسانية بشكل كافي للقطاع وبصورة مستدامة.
    ومن جانبه، أشاد رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بالدور المصري في المنطقة، معرباً عن شكره وتقديره لدور مصر في تقديم وإيصال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة والمساهمة في تحقيق الهدنة السابقة وصفقة تبادل الأسرى والمحتجزين وتسهيل إجلاء رعايا الدول الثالثة.
  • وزير الخارجية يجرى لقاءات مكثفة فى واشنطن لوقف الحرب على غزة

    صرح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية ومدير إدارة الدبلوماسية العامة، بأن سامح شكري وزير الخارجية استهل زيارته الجارية للولايات المتحدة الأمريكية بعقد عدد من اللقاءات يوم 5 ديسمبر الجاري مع قيادات مجلس الشيوخ الأمريكي في إطار الحرص على تعزيز ودعم العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة، والتشاور بشأن الأوضاع في قطاع غزة وعدد من التحديات الإقليمية والدولية.
    شكرى
    ‎وقد شملت لقاءات وزير الخارجية كل من السناتور الديمقراطي “كريس كونز”، رئيس اللجنة الفرعية لاعتمادات العمليات الخارجية بمجلس الشيوخ، والسناتور الجمهوري “تيد كروز” عضو لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس، والسناتور الجمهوري “ماركو روبيو” نائب رئيس لجنة الاستخبارات وعضو لجنتي العلاقات الخارجية والاعتمادات، والسناتور الجمهوري “ليندسي جراهام” زعيم الأقلية باللجنة الفرعية لاعتمادات العمليات الخارجية، والسناتور الديمقراطي “بن كاردن” رئيس لجنة العلاقات الخارجية.
    شكرى4
    ‎وأوضح المتحدث الرسمي، أن وزير الخارجية حرص خلال لقاءاته على التأكيد على حرص مصر على الشراكة الاستراتيجية التي تجمعها بالولايات المتحدة الأمريكية في ظل تشعب وتعدد أوجه ومجالات هذه العلاقات، وتميزها بطبيعتها العابرة للحزبين، منوهاً بأن حساسية الأوضاع الإقليمية والدولية المضطربة تظهر أهمية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين والعمل على تعزيزها، وتكثيف كافة صور التنسيق والعمل المشترك بهدف إحلال السلم والأمن في المنطقة.
    ‎وأضاف بأن اللقاءات مع المسئولين الأمريكيين تطرقت لمختلف أوجه التعاون الثنائي بين البلدين، وسبل دفع وتعزيز التعاون الاقتصادي والعسكري، معرباً عن تطلع مصر لاستضافة القاهرة منتدى مستقبل مصر الاقتصادي خلال العام المقبل، وبحيث يمثل نقلة نوعية في معدلات التبادل التجاري بين البلدين، ومشيداً بالتطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات الاقتصادية بين البلدين في ظل تنفيذ مخرجات جولة الحوار الاستراتيجي نهاية عام 2021، وكذا تدشين المفوضية الاقتصادية المشتركة في مايو 2023، بما انعكس على زيادة قيمة التبادل التجاري وتكثيف التعاون في مجال تغير المناخ والاستثمار والطاقة المتجددة.
    شكرى2
    ‎ونوه السفير أحمد أبو زيد بأن الوزير شكري شدد على أولوية الدفع بوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، وتوفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين، وضمان نفاذ المساعدات الإنسانية بصورة منتظمة، معيداً التأكيد على موقف مصر الرافض لكافة صور التهجير القسري أو إعادة التوطين للاجئين والنازحين الفلسطينيين خارج أراضيهم. كما أعرب عن تطلع مصر للالتزام بما صدر عن الإدارة الأمريكية من معارضة لتلك الأفكار التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، ومفاقمة زعزعة أمن واستقرار المنطقة، بما يهدد بتوسيع دائرة الصراع، ويمثل انتهاكاً صريحاً لمقررات الشرعية الدولية، وأحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ويناقض التزامات إسرائيل بصفتها القوة القائمة بالاحتلال.
    شكرى3
    ‎هذا، وقد أكد عدد من أعضاء مجلس الشيوخ من أعضاء الحزب الديمقراطي على استراتيجية العلاقات الأمريكية المصرية وضرورة العمل على تعزيزها، معربين عن تفهمهم للتحديات المرتبطة بالوضع فى قطاع غزة وتأثيره علي استقرار المنطقة ودول الجوار. ومن جانبهم، أشاد  أعضاء مجلس الشيوخ من الجمهوريين بالدور الهام الذي تضطلع به مصر باعتبارها ركيزة الاستقرار في المنطقة، والجهود التي بذلتها خلال الفترة الماضية اتصالاً بالتهدئة وتبادل الأسرى والمحتجزين، معربين عن شكرهم لتسهيل مصر إجلاء المواطنين الأمريكيين من قطاع غزة.
  • سامح شكرى يسلم رئاسة الدورة الـ 28 من “كوب 28” إلى دولة الإمارات

    سلم وزير الخارجية سامح شكري، رئاسة الدورة الـ 28 لمؤتمر الأطراف “كوب 28” إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

    دعا وزير الخارجية سامح شكرى، إلى إشراك الدول النامية بجهود مكافحة تغير المناخ، مشيرا إلى أهمية تحسين الأفعال الخاصة بالتغير المناخي.

    أضاف شكرى خلال انطلاق مؤتمر كوب 28 المنعقد في الإمارات، أن الحوار المناخي أمر في غاية الأهمية من أجل كوكبنا.

زر الذهاب إلى الأعلى