أخبار العالمأخبار عالمية

الأمم المتحدة تدعو لوقف العنف “فورا” في لبنان

طالبت منظمة الامم المتحدة كافة الأطراف اللبنانية بوقف العنف فورا وبدء فتح تحقيق شفاف في انفجار مرفأ بيروت، مناشدة كافة الأطراف في لبنان إلى التوقف عن التصرفات الاستفزازية ووقف العنف.

 

الأمين العام للأمم المتحدة

ونقلت وكالة “رويترز” عن ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة قوله إن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش دعا كل المعنيين في لبنان لوقف أعمال العنف على الفور والكف عن الأعمال الاستفزازية والخطابات التحريضية.

وقال دوجاريك: “جوتيريش أكد مجددا ضرورة إجراء تحقيق مستفيض ومستقل وشفاف في الانفجار الذي وقع عام 2020 في مرفأ بيروت”.

 

هذا وأفادت وسائل إعلام لبنانية، اليوم الخميس، بأن حالة من التوتر تسود حي الطيونة ببيروت إثر إطلاق نار ووقوع قتلى وجرحى وذلك بالقرب من وقفة احتجاجية نظمها أنصار “حزب الله” وحركة “أمل” للمطالبة بكف يد المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت.

 

ومن جانبها دعت الخارجية الأمريكية، الخميس، إلى خفض وتيرة العنف في لبنان وتغليب سيادة القانون.

 

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس: “ندعم سيادة واستقلال لبنان، ونؤكد أن سلوك حزب الله الإرهابي يهدد هذه السيادة”.

 

وعبر عن دعم استقلال القضاء اللبناني، مشددا  على أن يكون بعيدًا عن الترهيب والعنف.

 

الولايات المتحدة

وسارعت الولايات المتحدة إلى إعلان دعم إضافي للجيش اللبناني بقيمة 67 مليون دولار أمريكي، فيما وصفت الحديث عن تقديم طهران وقودا إلى لبنان بـ”الفرقعة الإعلامية”.

وأعلنت جميعة الصليب الأحمر اللبناني عبر حسابها بموقع “تويتر” أن حصيلة ضحايا اشتباكات الطيونة ارتفعت إلى 6 قتلى وأكثر من 30 مصابا حتى الساعة.

 

وكان أعلن الجيش اللبناني، قبل قليل، إلقاء القبض على أحد القناصين المشاركين في عمليات قتل ضد المتظاهرين في شارع بدارو المقابل لمنطقة الطيونة والتي شهدت أحداثًا دامية قتل على إثرها 6 أشخاص وجرح 30 آخرين.

 

وبحسب قناة “الجديد” فهناك استمرار لانتشار القناصين على أسطح المباني المسكونة وغير المسكونة في منطقة الطيونة.

 

قذائف آر بي جي

وتشهد منطقة الطيونة ومحيطها منذ قرابة الساعة 11:00 صباحًا، اشتباكات عنيفة وإطلاق قذائف من نوع B7 و”آر بي جي”، وذلك بعد تجمع عدد من مناصري “حزب الله” وحركة أمل” للتوجه إلى قصر العدل حيث كان سيقام اعتصام ضد المحقق في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار.

 

وبحسب قيادة الجيش اللبناني فإنه “خلال توجه محتجين إلى منطقة العدلية تعرضوا لرشقات نارية في منطقة الطيونة – بدارو وقد سارع الجيش الى تطويق المنطقة والانتشار في أحيائها وعلى مداخلها وبدأ تسيير دوريات كما باشر البحث عن مطلقي النار لتوقيفهم”.

 

وبحسب آخر حصيلة أعلنتها وزارة الداخلية فقد أدت الاشتباكات إلى سقوط 6 قتلى و30 جريحًا.

الرئيس اللبناني

ومن جانبه قال الرئيس اللبناني ميشال عون إن الأحداث التي شهدتها العاصمة بيروت اليوم الخميس “أمر غير مقبول”.

 

وأوضح عون في كلمة متلفزة أنه “لن يسمح لأحد أن يأخذ البلد رهينة لمصالحه وحساباته”، مضيفا أنه “سيتم التحقيق في ما حدث لمحاسبة المسؤولين”.

 

كما شدد الرئيس اللبناني على أن ما حدث اليوم “لن يتكرر تحت أي ظرف”.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: