عاجل

” الحدث الآن ” … يسلط الضوء على عن أبرز ما ورد في وسائل الإعلام الأجنبية حول القضايا الدولية والإقليمية

صحف أمريكية

موقع (يو اس نيوز) الأمريكي

 رئيس الأركان الصيني .. الهجوم على تايوان الخيار الأخير لمنع استقلالها

ذكر الموقع أن رئيس هيئة الأركان المشتركة الصيني وعضو اللجنة العسكرية المركزية ” لي تشو تشينغ ” أكد اليوم أن بكين ستهاجم تايوان إن لم يكن أمامها خيار آخر لمنعها من الاستقلال في تصعيد من جانب بكين في لهجة الخطاب ضد الجزيرة التي تحظى بحكم ديمقراطي وتعتبرها الصين جزءاً من أراضيها ، مضيفاً أثناء حديثه في قاعة الشعب الكبرى ببكين بمناسبة الذكرى الـ (15) لتطبيق قانون مناهضة الانفصال لعام 2005 أن استخدام القوة أمر وارد.

وأيضاً ذكر الموقع أن القانون الصيني يمنح البلاد أساساً قانونياً للعمل العسكري ضد تايوان إذا انفصلت أو أقدمت على ذلك مما يجعل مضيق تايوان منطقة توتر عسكري ، مشيراً إلى أن ” لي ” أوضح أنه إذا ضاعت إمكانية إعادة التوحيد السلمي فإن القوات المسلحة مع الشعب بأسره ، بما في ذلك سكان تايوان ، ستتخذ كافة الخطوات الضرورية لسحق أية مخططات أو تحركات انفصالية ، وأضاف ( لا نعد بالتخلي عن استخدام القوة ونحتفظ بخيار اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية من أجل فرض الاستقرار والسيطرة على الوضع في مضيق تايوان ).

كما أضاف الموقع أنه على الرغم من أن الصين لم تستبعد أبداً استخدام القوة لاستعادة السيطرة على تايوان ، إلا أنه من النادر أن يتفوه مسئول عسكري رفيع المستوى علناً بمثل هذا التهديد بشكل مباشر ، مضيفاً أنه على الجانب الأخر لم تبد تايوان أي ميل للخضوع لحكم الصين ، ونددت بالمناورات العسكرية الصينية المتكررة بالقرب منها ورفضت عرض الصين بتطبيق صيغة (بلد واحد ونظامان) ، كما لم تبد حكومة تايوان أي رد فعل حتى الآن على التصريحات الواردة من بكين.

وكالة (رويترز) البريطانية

 “ترامب” يتحرك لإلغاء أو تقويض قانون يحمي شركات التواصل الاجتماعي

ذكرت الوكالة أن الرئيس الأمريكي ” ترامب ” صرح بأنه سيصدر تشريعاً ربما يلغي أو يقوض قانوناً يحمي شركات الإنترنت ، بما فيها موقعي (تويتر/فيسبوك) في محاولة غير معتادة لتنظيم قطاع التواصل الاجتماعي الذي تعرض فيه الرئيس الأمريكي لانتقادات ، مشيرة إلى أن ” ترامب ” يريد حذف أو تعديل مادة بالقانون تعرف باسم المادة (230) تحمي شركات التواصل الاجتماعي من المسئولية عن المحتوى الذي ينشره مستخدموها ، وصرح بأن وزير العدل ” وليام بار ” سيبدأ في صياغة التشريع فوراً بغرض تنظيم عمل شركات التواصل الاجتماعي.

كما أضافت الوكالة أن الرئيس الأمريكي ” ترامب ” أكد قبل توقيع الأمر التنفيذي (ما يمكننا أن نقوله هو أننا سننظم الأمر .. اتصل بي ديمقراطيون يريدون فعل هذا ، ومن ثم فإنني أعتقد أنكم ربما تجدون موقفاً من الحزبين ) ، مشيرة إلى أن موقع (تويتر) أكد  أن محاولات إضعاف المادة (230) يهدد مستقبل حرية التعبير عبر الإنترنت ، كما أن المتحدثة باسم شركة (جوجل) أكدت أن تقويض المادة (230) بهذا الأسلوب سيضر باقتصاد الولايات المتحدة وموقفها الريادي العالمي إزاء حرية الإنترنت ، بينما صرح المتحدث باسم موقع (فيسبوك) أن إلغاء أو تقييد هذه المادة سيضع قيوداً أكبر على الحديث على الإنترنت وسيشجع منصات التواصل على حجب كل ما قد تراه مسيئاً لأحد.

وذكرت الوكالة أن تلك التطورات أدت إلى انخفاض أسهم تويتر (4%) عند الإغلاق أمس ، بينما تراجعت أسهم شركة فيسبوك (1.6%) ، مضيفة أنه لطالما اتهم
” ترامب ” – الذي يستخدم موقع تويتر يومياً للترويج لسياساته وسب معارضيه – الموقع بالانحياز للديمقراطيين دون أن يقدم سنداً لذلك ، كما يوجه هو ومعارضوه نفس الاتهامات غير المدعومة إلى موقع فيسبوك ، الذي تستخدمه حملة ” ترامب ” الانتخابية بقوة كوسيلة للدعاية.

صحيفة (ديلي ميل) البريطانية

 حكومة هونج كونج تحذر بأن سحب الوضع الأمريكي الخاص يُعد سيف ذو حدين

أوضحت الصحيفة أن هونج كونج طلبت من الولايات المتحدة البقاء بمنأى عن الجدال الداخلي بشأن قوانين الأمن القومي الجديدة التي ستفرضها الصين ، وحذرت من أن سحب الوضع الخاص الذي تحظى به المدينة بموجب القانون الأمريكي قد يحدث أثراً معاكساً على اقتصاد الولايات المتحدة ، حيث من المقرر أن يعلن الرئيس الأمريكي ” ترامب ” اليوم رده إزاء إقرار البرلمان الصيني تشريعاً أمنياً بخصوص هونج كونج يخشى كثير من المحامين والدبلوماسيين والمستثمرين أن يقوض حرياتها.

كما ذكرت الصحيفة أن هونج كونج تشهد اضطرابات وسط مخاوف من أن تحد بكين من درجة الحكم الذاتي العالية التي تتمتع بها المدينة بموجب صيغة (بلد واحد ونظامان) القائمة منذ عودتها لحكم الصين عام 1997 ، مشيرة إلى أن حكومة هونج كونج صرحت في وقت متأخر أمس أن أي عقوبات هي سيف ذو حدين ولن تضر بمصالح هونج كونج وحسب بل ستضر بقوة بمصالح الولايات المتحدة أيضاً ، وأشارت إلى أنه خلال الفترة من (2009 : 2018) كان الفائض التجاري مع هونج كونج (297) مليار دولار وهو الأكبر بين كل شركاء واشنطن التجاريين ، وكانت المدينة مقر (1300) شركة أمريكية.

وأضافت الصحيفة أنه من المرجح أن يبدأ سريان التشريع الجديد قبل سبتمبر المقبل ، بعدما وافق البرلمان الصيني هذا الأسبوع على قرار بتطبيقه ، وتؤكد الصين أن التشريع يهدف للتصدي للميول الانفصالية والتخريب والإرهاب والتدخل الخارجي في المدينة ، ويتيح التشريع أن تنشئ أجهزة المخابرات الصينية قواعد في هونج كونج ، كما صرحت وزارة الأمن العام في بكين أنها ستوجه وتدعم شرطة هونج كونج ، مضيفة أن آلاف المحتجين خرجوا إلى الشوارع هذا الأسبوع في أول احتجاجات كبرى في هونج كونج منذ أن شلت مظاهرات مناهضة للحكومة حركة المدينة لأشهر في العام الماضي.

الوسوم:
الوسوم:
%d مدونون معجبون بهذه: