عاجلأخبار عربية و إقليمية

الرئيس التونسي يزور “عين السخونة” بعد اشتباكات قبلية

زار الرئيس التونسى قيس سعيّد إلى منطقة “العين السخونة” الواقعة على حدود ولايتي قبلي ومدنين والتي شهدت خلال اليومين الماضيين اشتباكات بين عدد من أهالي دوز وبني خداش على خلفية نزاع عقاري أسفر عن وفاة شخص وإصابة 53 آخرين وفق صحيفة الشروق التونسية.

وتأتي زيارة سعيد لتهدئة الأوضاع والإطلاع على الوضع والوقوف على الأسباب الحقيقية لنزاع وقع على خفلية مواجهات قبلية على قطعة أرض والتي شهدتها المنطقة يومي السبت والأحد الماضيين وأسفرت عن وفاة شاب وإصابة 53، .

يذكر أن الهدوء عاد إلى منطقة ”العين السخونة” بعد أن شهدت اشتباكات عنيفة بين أهالي دوز وبني خداش.

وكان رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، أذن بإحداث خلية متابعة، بين وزارتي الداخلية والدفاع الوطني، بخصوص أحداث منطقة العين السخونة ووقع بالتنسيق مع واليي مدنين وقبلي، دعوة أطراف الخلاف إلى التحلي بالهدوء وتجنب التصعيد والاحتكام للقانون في فض هذا الخلاف.

وفي وقت سابق، انتقد الرئيس التونسي قيس سعيد اللجوء إلى العنف كوسيلة للتعامل وخاصة في مؤسسات الدولة.

جاء ذلك خلال استقباله لوفد من البرلمان، عقب الاشتباكات التي شهدها مجلس نواب الشعب يوم الاثنين الماضي، بين عدد من النواب، حسبما ذكرت صحيفة “الشروق” التونسية.

وأكد الرئيس قيس سعيد أنه سوف يتصدى بكافة الوسائل القانونية المتاحة لكل من يحاول إسقاط الدولة التونسية.

زر الذهاب إلى الأعلى