بـ”الكعب العالي”.. شقيقة زعيم كوريا الشمالية تركض وراءه في الثلج | فيديو

عدد المشاهدات: 135

بعد بيانها الذي انتقدت فيه كوريا الجنوبية ووصفتها فيه بـ “الغباء”، ظهرت كيم يو-جونج وهي تركض في الثلج بحذائها ذي الكعب العالي، خلف شقيقها  كيم جونج-أون عند وصوله إلى شمس كمسوسان.

وعرض فيديو جديد عالي الدقة لقناة KCTV هذا الصباح يظهر شقيقة الزعيم الكوري الشمالي وهي تركض في الثلج خلفه، لكن ليس بالقرب منه، على عكس المسؤولين الآخرين.

يذكر أنه كان قد تم خفض رتبة شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج-أون في المؤتمر الحزبي، الذي ختم أشغاله اليوم، ولم يتم إدراج اسم كيم يو-جونج، كعضو أو عضو نائب في المكتب السياسي للحزب خلال جلسة اليوم السادس من المؤتمر الثامن للحزب الأحد الماضي.

وتعهّد الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونج-أون، في خطاب ألقاه في ختام أعمال المؤتمر العام للحزب الحاكم تعزيز الترسانة النووية للبلاد، بحسب ما نقلت عنه الأربعاء وكالة الأنباء الرسمية.

وقال كيم وفقاً لوكالة الأنباء المركزية إنّه “في الوقت الذي نعزّز فيه قوّتنا في مجال الردع النووي، يجب علينا بذل كلّ ما في وسعنا من أجل بناء أقوى جيش”.

وخطاب كيم الذي يأتي قبل بضعة أيام من تولّي الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، لمقاليد السلطة، يرمي في نظر محلّلين إلى جذب انتباه الإدارة الأمريكية المقبلة في وقت تعاني فيه كوريا الشمالية من عزلة أكثر من أي وقت مضى بعدما أغلقت حدودها لحماية نفسها من جائحة كوفيد-19.

وكيم الذي أعلن خلال المؤتمر أنّ الولايات المتّحدة هي “العدوّ الأكبر” لبلاده، خاض مع الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب حرباً كلامية وتبادلا التهديدات قبل انفراج دبلوماسي تجلّى بلقاءات تاريخية بينهما.

وتوقفت المحادثات بشأن الترسانة النووية لكوريا الشمالية عندما انهارت قمة هانوي بين ترامب وكيم في فبراير 2019 على خلفية التفاوض بشأن مدى استعداد كوريا الشمالية للتخلي عن ترسانتها في مقابل تخفيف العقوبات.

ويمثل تغيير الإدارة في واشنطن تحدّياً لبيونج يانج التي وصفت سابقا بايدن بأنه “كلب مسعور” ينبغي “ضربه حتى الموت”، بينما وصف الرئيس الأمريكي المنتخب الزعيم الكوري الشمالي بأنه “بلطجي”.