عاجلمحافظات

تخصيص 30 ألف فدان استثمار زراعى وخطة للاستفادة من مياه مفيض “توشكى ـ باريس”

أعلنت محافظة الوادي الجديد، عن نجاح جهودها فى إضافة محور جديد للتنمية الزراعية والجذب السكانى بمنطقة مفيض توشكى باريس والذى يحتوى على بحيرة مياه عذبة على مساحة 450 كيلو متر مربع بطول 30 كيلومتر وعرض 15 كيلومتر وتحتوى على 27 مليار متر مكعب من المياه، وجرى وضع خطة لاستغلالها في الزراعة وانتاج الثروة السمكية.

وأجرى اللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد، جولة تفقدية بموقع بحيرات مفيض توشكي يرافقه فريق بحثي من التنفيذيين المتخصصين والمستثمرين وذلك لاستطلاع الموقف على الطبيعة لبحث الاستغلال الأمثل لمياه المفيض وتوصيل مياه البحيرات للأراضي الصالحة للزراعة بمحيطها.

ووجه الزملوط، بعرض دراسة وافية عن التربة بالمنطقة وأنسب المحاصيل الزراعية التي يمكن زراعتها، ودراسة عمق المياه بالبحيرات وأنسب وسائل توصيلها للأراضي المجاورة، وشق وتمهيد الطريق الواصل لموقع البحيرات وذلك لاستغلال المنطقة تنمويًا وفتح آفاق جديدة للاستثمار بها والحفاظ على مياه البحيرات بدلاََ من تعرضها للبخر دون طائل.

وأصدر اللواء محمد سلمان الزملوط محافظ الوادي الجديد القرار رقم 187  والخاص بتشكيل مجلس إدارة مفيض توشكى والذي تضمن عدة قرارات شملت أن يشكل مجلس ادارة للمنخفض الرابع لمفيض توشكى ( بحيرة باريس ) من كل من سكرتير عام المحافظة المساعد رئيسا ورئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة باريس عضوا ووكيل وزارة الرى عضوا و مدير عام مديرية الزراعة عضوا.

وكانت محافظة الوادي الجديد عن بدء تسليم مساحة 30 ألف فدان كمرحلة أولى بنطاق بحيرة مركز باريس الرابعة للمنتفعين بهدف الاستثمار الزراعي فيها وذلك في إطار تنفيذ خطة تنموية شاملة للاستفادة من مياه البحيرة الطبيعية الرابعة والتى تمتد على مساحة 700 كيلو متر مربع وذلك بالتعاون الجهات المختصة لزراعة مساحة 200 ألف فدان بنطاق مركز باريس على مياه تلك البحيرات والتى لم تستغل منذ عام 1998م .

وقال المحافظ إنه جرى التنسيق لاستغلال مياه البحيرة في انتاج الأسماك الطازجة بالتعاون مع هيئة الثرة السمكية وجهاز الخدمة الوطنية وتحت إشراف الوزارات المختصة ومنها الزراعة والرى، مؤكدا أنه يجرى تنفيذ أعمال تمهيد وفتح طرق ترابية تؤدى للبحيرة على مسافة أكثر من 60 كيلو متر طولى .

وأضاف المحافظ أن تنفيذ تلك المشروعات التنموية تأتى ضمن خطة الدولة للاستفادة من المقومات الطبيعية بالمحافظة بما يحقق عوائد اقتصادية مرتفعة ويوفر أكبر عدد من فرص العمل والاستثمار وخاصة لاهالى مركز باريس بصفة خاصة ولكل شباب الخريجيين والمستثمرين من شتى ربوع المحافظات، مؤكدا على أنه من المقرر التوسع فى مشروعات الانتاج السمكى وتنفيذ مصانع لانتاج الفيلية وتعبئة الاسماك فى موقع البحيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: