تحقيقات و تقاريرخاص الحدث الآنعاجل

خاص ” الحدث الآن ” ..حول ما تردد عن طلب المخابرات المصرية من السودان تسليم عناصر إرهابية مصرية متورطة في اغتيال عناصر من المخابرات السودانية

أفاد عدد من وسائل الإعلام أبرزها ( قناة الشرق السعودية / قناة العربية ) بأن مصادر سودانية أكدت أن المخابرات المصرية طلبت من نظيرتها السودانية تسليم مصريين مرتبطين بخلية تابعة لتنظيم ( داعش ) ، متورطة في مقتل (5) عناصر من المخابرات السودانية ، وأضافت المصادر أن الجانب السوداني وافق على الطلب المصري ، ولكنه اشترط أولاً إتمام التحقيقات قبل تسليمهم ، وذلك بعد اتصال هاتفي تم بين مدير المخابرات العامة السودانية الفريق أول
” جمال عبد المجيد ” ونظيره المصري اللواء ” عباس كامل ” .. جدير بالذكر أن المخابرات العامة السودانية كانت قد أعلنت يوم (28) سبتمبر الجاري عن مقتل (5) ضباط في اشتباك خلال مداهمة استهدفت جماعة تابعة لتنظيم ( داعش ) الإرهابي ، كما تم القبض على (11) عنصر من الإرهابيين الأجانب من جنسيات مختلفة .

 أعلنت حركة أطلقت على نفسها اسم ( التيار الرسالي للدعوة والقتال – ولاية السودان ) تيار متطرف غير معروف – تبنيها قتل (5) من ضباط جهاز المخابرات العامة السوداني ، على إثر مداهمة منزل في منطقة ( جبرة ) جنوب الخرطوم يوم (28) سبتمبر الجاري .. في ذات الصدد ، نشر موقع صحيفة ( السوداني ) أبرز أسماء الإرهابيين الذين قتلوا الضباط المشار إليهم ، حيث أوضح الموقع أنه بحسب جوازات السفر التي يحملونها وتحصل عليها الموقع الأشخاص هم : ( محمد أحمد محمد علي – مصري الجنسية – / أكرم عبد البديع أحمد محمود – مصري الجنسية – / آية حسن عبد السلام – مصرية زوجة محمد أحمد – / أسماء عبد الباسط محمد – مصرية زوجة عبد البديع – ) ، كما أشار الموقع إلى أنه تتم ملاحقة سوداني ضمن الخلية ، موضحاً أن المعلومات تُشير إلى تواجده في مدينة بورتسودان شمال شرق السودان .

في ذات الصدد ، تداول العديد من المواقع الإخبارية أبرزها
( فرنسا 24 ) بياناً نشرته حركة
( التيار الرسالي للدعوة والقتال – ولاية السودان ) عبر موقع ( فيسبوك ) ، والذي جاء فيه ( تمكن مجاهدو التيار الرسالي للدعوة والقتال من دك صفوف المرتدين والعملاء وإحداث خسائر بشرية أسفرت عن مقتل 6 من قيادات القوة المهاجمة بينهم عدد 2 ضابط رفيع و3 من ضباط الصف ، وقد أسفرت العملية الغادرة عن القبض على 11 من مجاهدي التنظيم ) .. كما نفى التيار علاقته بتنظيم ( داعش ) ، وأكد أن نسب العملية لهذا التنظيم هو غطاء للتمويه الإعلامي الرخيص ، مهدداً بالرد على عملية المداهمة واستمرار عمليته التي سماها ( عملية حصار الـ 70 يوماً ) .

** جدير بالذكر  أن هذا التيار تبنى محاولة الاغتيال الفاشلة لرئيس الوزراء السوداني
” عبد الله حمدوك ” في مارس 2020 ، ولم تحدد السلطات حينها من يقف وراء المحاولة
.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: