السياسة والشارع المصري

مجلس الأمن الدولي يدعم مصر في مكافحة الإرهاب

أكد المدير التنفيذي للجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن، جان بول لابورد، الجهود التي تقوم بها مصر في مجال مكافحة الإرهاب.

جاء ذلك خلال لقائه بوزير الخارجية سامح شكري، مؤكداً على ضرورة تكاتف المجتمع الدولي بأسره ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، وكذلك ضرورة توفر الضمانات الكافية لمعاقبة الإرهابيين وحماية حقوق ضحايا الإرهاب، مشيراً إلى الزيارات الميدانية الهامة، التي قام بها لعدد من دول الشرق الأوسط مؤخراً، وبعض دول منطقة الساحل الإفريقي، وما ترسخ لديه من اقتناع بضرورة تكاتف جميع الجهود لمواجهة الإرهاب الذي لا يميز بين بلد وآخر، أو بين جنسية أو ديانة وأخرى.

وأشار المتحدث باسم الخارجية المستشار أحمد أبو زيد، إلى أن اللقاء تناول الدور الهام الذي تضطلع به اللجنة في تنفيذ قرارات مجلس الأمن المعنية بمكافحة الإرهاب، وسبل مواجهة تنظيم “داعش”، وتجفيف منابع تمويل الإرهاب على المستوى الدولي.

وأضاف أن شكري استعرض أمام المدير التنفيذي للجنة الجهود التي تقوم بها مصر لمكافحة الإرهاب على أراضيها، كما عرض الرؤية المصرية للأوضاع في ليبيا وسوريا، مشيراً إلى أهمية أن يُظهر المجتمع الدولي الجدية الكافية واللازمة في التعامل مع أي طرف يثبت دعمه للإرهاب.

كما تناول اللقاء التنسيق بين مصر ولجنة مكافحة الإرهاب مع قرب انضمام مصر لعضوية مجلس الأمن، وتم الاتفاق على ترتيب زيارة للمدير التنفيذي للجنة إلى مصر في إطار حرصه على الاستماع إلى رؤية مصر بشأن عدد من الملفات الإقليمية، والاستفادة من الخبرة المصرية لدعم جهود اللجنة وأدائها لمهامها.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: