مصر في عيون الصحافة الأجنبية

مصر في عيون الصحافة الأجنبية

Car bomb kills seven civilians in Egypt’s North Sinai: army

وكالة (رويترز) البريطانية : الجيش المصري .. مقتل (7) مدنيين خلال تصدي دبابة لسيارة ملغومة بسيناء

ذكرت الوكالة أن المتحدث باسم الجيش المصري ذكر أمس أن سبعة مدنيين قتلوا خلال تصدي دبابة لسيارة ملغومة حاولت اقتحام نقطة تفتيش عسكرية في جنوب مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء، كما صرح المتحدث باسم الجيش في بيان نشر على صفحته على موقع (فيسبوك) أن تصدى قائد الدبابة للسيارة الملغومة قبل وصولها إلى نقطة التفتيش أحبط عملية إرهابية كبرى.

أضافت الوكالة أن التمرد في سيناء ازدادت وتيرته منذ إطاحة الجيش بالرئيس المنتمي لجماعة الإخوان “مرسي” عام (2013)، في أعقاب تظاهرات حاشدة ضد حكمه.

 

 

Video: Egyptian tank runs over explosive-laden vehicle

موقع قناة ( برس تي في ) الإيرانية : دبابة مصرية تدهس سيارة محملة بالمتفجرات

ذكر الموقع أن دبابة تابعة للجيش المصري دهست سيارة محملة بالمتفجرات في محاولة منها لإحباط الهجوم الذي كان يمكن أن يوقع ما لا يقل عن (50) مدنياً وجندياً في نقطة تفتيش في شبه جزيرة سيناء المضطربة، مضيفاً أنه على الرغم من العمل البطولي الذي قام به سائق الدبابة ، إلا أنه قُتل (7) مدنيين خلال الحادث الذي وقع عند نقطة تفتيش عسكرية تقع جنوب مدينة العريش.

أشار الموقع أنه وفقاً لما أعلن عنه الجيش المصري فإن سيارة الدفع الرباعي كانت تقل (5) مسلحين وتحمل حوالي 100 كجم من المتفجرات ، عندما نجحت الدبابة في إيقافها ، مضيفاً أن سيناء تخضع لحالة الطوارئ منذ أكتوبر 2014 بعد أن أسفر هجوم إرهابي قاتل عن مقتل (33) جندي ، مشيراً إلى أنه على مدى السنوات الماضية، نفذ المسلحون أنشطة مناهضة للحكومة وهجمات قاتلة، مستفيداً من الاضطرابات التي وقعت في مصر بعد الإطاحة بالرئيس المنتخب ديمقراطيا “محمد مرسي” في انقلاب قاده الجيش في يوليو 2013.

Egypt doubles down on Qatar blockade as Saudi allies slap further bans on Doha

صحيفة ( إكسبريس ) البريطانية : مصر تكثف حصارها على قطر في وقت يفرض حلفاء السعودية مزيداً من الحظر على الدوحة

ذكرت الصحيفة أن مصر أصرت على أنها ستستمر في حصارها لقطر في وقت تفرض فيه الدول العربية الأربعة سلسلة من الحظر مرة أخرى على الدوحة ، مشيرة إلى أن الرئيس ” السيسي “أعرب أن القاهرة ستواصل حصارها لقطر ، مضيفاً ” إحنا مستمرين على موقفنا ، واستمرارنا في حد ذاته على موقفنا دا والكتلة دي.. دا في حد ذاته ضغط ” ، موضحة أن تصريح ” السيسي ” يأتي في ظل إدراج (9 كيانات / 9 أفراد ) لقائمة الإرهاب المحظورة لدى الدول العربية الأربع ، مضيفة أن الإفراد الجدد الذين تم إدراجهم مؤخراً على قائمة الإرهاب يحملون جنسيات ( قطرية / يمنية / كويتية ) وتم اتهامهم بجمع الأموال لدعم الجماعات الجهادية في سوريا ، مشيرة إلى أن الرئيس التركي ” أردوجان ” غادر قطر أمس بعد فشله على ما يبدو في التوصل إلى أي قرار لحل الخلاف بين دول الخليج ، مشيرة إلى تركيا وقطر من الدول الداعمة لجماعة الإخوان .      

 

 

 

Qatar news updates: UK joins calls to end sanctions against Qatar – latest on Gulf crisis

صحيفة ( اكسبرس ) البريطانية : لندن تنضم للدعوات بوقف العقوبات ضد قطر

ذكرت الصحيفة أن بريطانيا دعت الدول العربية لأنهاء الحصار المفروض على قطر ، بعد فشل الرئيس التركي “أردغان” في جولته بالخليج من أجل حل الأزمة.

أضافت الصحيفة أن مصر تصر على أنها ستستمر في الحصار ، بعد توجيه الدول الأربع العربية ضربة جديدة للدولة المحاصرة بسلسلة من الحظر. مشيرة إلى تصريح للرئيس “عبد الفتاح السيسي” ذكر خلاله أن القاهرة “لن تتراجع” عن الحصار.

 

 

 

Fatwa on the go: Egypt’s Al-Azhar sets up shop in Cairo metro

موقع (المونيتور) الأمريكي : الأزهر يقيم أكشاكاً في محطات المترو في القاهرة

ذكر الموقع أن الركاب الذين يمرون عبر محطة مترو الشهداء في وسط القاهرة – واحدة من أكثر المحطات ازدحاماً في شبكة مترو القاهرة – يحصلون على خدمة جديدة وهي خدمة الفتاوى التي يقدمها الأزهر من دون مقابل مادي، مضيفاً أن إمامان من المؤسسة الأقدم والأكثر هيبةً في الإسلام السني يجلسان خلف مكتب في كشك صغير فوقه لافتة كُتب عليها (لجنة الفتوى)، ويقدمان التوجيهات والنصائح الدينية إلى الركاب الذين يلجؤون إليهما، وذلك في إطار ما يصفه الشيخان بأنه محاولة للتصدي للتطرف.

أضاف الموقع أن هذا الكشك هو الأول في سلسلة من الأكشاك التي ينوي الأزهر إقامتها في محطات المترو في القاهرة خلال الأشهر المقبلة، مضيفاً أن صاحب فكرة هذا المشروع هو الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية التابع لمؤسسة الأزهر “محي الدين عفيفي” ، والذي يأمل بجعل الأزهر أقرب إلى الناس، وفقاً للشيخ علي مصطفى، وهو أحد الإمامين اللذين كانا يعملان في كشك الفتاوى في مناوبة بعد الظهر، فإنه  منذ إطلاق الكشك، أقبل عليه مئات الركاب الفضوليين لإلقاء التحية وطرح الأسئلة حول مجموعة من المسائل الدينية بدءاً من الأحكام المتعلقة بالزواج والطلاق وصولاً إلى التأمين على الحياة والإلحاد.

أضاف الموقع أن الليبراليين يؤكدون أن هذه الأكشاك تعد مؤشراً على ازدياد التدين، ومحاولة من الأزهر لفرض القيم الدينية والمواعظ الأخلاقية على الرأي العام، مضيفاً أن عدد كبير من الليبراليين المصريين يشتكون من أن تصريحات الرئيس “السيسي” عن تحديث التفكير الإسلامي ليست أكثر من مجرد كلام مخادع، حيث كتب الناشط الحقوقي “بهي الدين حسن” – الذي يوجه انتقادات جريئة لنظام السيسي – في تغريده له على موقع (تويتر) أن الأكشاك هي محاولة جديدة من الحكومة لاستقطاب السلفيين المحافظين بشدة، محذراً من أن ترتد هذه الإجراءات بنتائج عكسية لأنها تتسبب بتقويض خطير لشعبية السيسي.

أضاف الموقع أن الأزهر، الذي يجد نفسه حالياً في صدام بين السياسة والدين بعد الدعوات التي وجهها “السيسي” لإجراء إصلاحات دينية، أبدى مقاومة شديدة لأي محاولات تقوم بها جهات من خارج المؤسسة الدينية لإملاء المسار الذي يجب أن يسلكه الخطاب الديني، ففي يناير الماضي، رفضت هيئة كبار العلماء في الأزهر رفضاً قاطعاً اقتراح “السيسي” إبطال الطلاق الشفوي المعمول به في الدين الإسلامي، واصفةً الاقتراح بأنه يتنافى مع الإسلام، وبعدما انتقد الباحث الليبرالي “إسلام البحيري” كتب الفقه السنية معتبراً أنها تشجع على التطرف، حُكم عليه بالسجن عاماً واحداً العام الماضي بتهمة ازدراء الأديان.

أضاف الموقع أن أحد الأئمة من الأزهر – لم يذكر اسمه – ذكر أن إطلاق أكشاك الفتاوى هو محاولة أخيرة من الأزهر لتبييض صورته المشوهة وتثبيت سلطته في أعقاب الاتهامات المتزايدة الموجهة إليه عن تغذيته للتطرف، وعلى خلفية ما يعتبره تدخلاً في شئونه الداخلية.

ISS Today: Grand Ethiopian Renaissance Dam a threat to downstream Nile states, including Egypt

موقع ( دايلي مافريك ) الجنوب إفريقي : سد النهضة الإثيوبي تهديد لدول المصب، بما فيهم مصر

ذكر الموقع أن الحكومة الإثيوبية تقوم حالياً ببناء سد النهضة الإثيوبي ، وبمجرد اكتماله، سيكون السد أكبر منشأة للطاقة الكهرومائية في أفريقيا حيث سيولد ما يقرب من ثلاثة أضعاف القدرة الحالية لتوليد الكهرباء في البلاد ، مضيفاً أن الفوائد التي تعود على إثيوبيا وكثير من البلدان المستوردة للكهرباء في شرق أفريقيا من بناء السد واضحة، ومع ذلك، فإن الآثار المترتبة على بلدان المصب ليست كلها إيجابية وتحتاج إلى فهم أفضل.

 أضاف الموقع أن الحكومة الإثيوبية تتوقع أيضا زيادة الإيرادات من خلال صادرات الكهرباء من السد، وقد تم توقيع العديد من اتفاقيات شراء الطاقة مع الدول المجاورة، بما فيها جيبوتي وكينيا ورواندا والسودان وتنزانيا، مشيراً إلى أنه في الوقت ذاته هناك مخاوف بشأن كيفية تأثير هذا السد على دول المصب وخاصة السودان ومصر.

 أشار الموقع إلى أنه على الرغم من أن السودان كان يعترض في البداية على بناء السد، إلا أنه بدا متقبلاً للفكرة مؤخراً، وقد يكون ذلك بسبب موافقة السودان على شراء الكهرباء المولدة من السد، كما اتفقت الدولتان أيضا على التعاون في منطقة اقتصادية حرة، مشيراً إلى أن المفاوضات الثنائية أثبتت فعاليتها مع السودان، في حين أن المفاوضات المتعددة الأطراف لم تكن مثمرة بشكل خاص، مشيراً إلى أن تنفيذ اتفاق الخرطوم الذي تم توقيعه في عام 2015، ليس سهلاً ، وبدأت الشقوق تظهر، مشيراً إلى ما خلص إليه موقع (ميدل إيست مونيتور) البريطاني في مايو الماضي بأن مصر وإثيوبيا والسودان انتهوا من الجولة الرابعة عشرة من المناقشات غير الناجحة حول كيفية إدارة نهر النيل.

 أضاف الموقع أنه في اجتماع عام 2015، وافق مسؤولون من البلدان الثلاثة على إجراء تقييم لأثار السد كان من المقرر إنجازه في غضون (15) شهرا، ولكن مر (17) شهرا، لم يتم الإفراج عن التقرير بعد مضيفاً أنه حتى الآن لا يوجد دراسة جدوى مستقلة أو تحليل للمضار والفوائد أو تقييم للأثر البيئي للسد، مشيراً إلى أن هذا أمر يدعو للقلق لأن إثيوبيا يمكن أن تبدأ في ملء السد في أي وقت، مشيراً إلى أن الحكومة الاثيوبية تتوقع أن يستغرق ما يقرب من خمس أو ست سنوات لملء خزان السد.

أشار الموقع إلى تقرير صدر مؤخراً عن الجمعية الجيولوجية الأمريكية أكد أن فترة تتراوح ما بين ( 5 و 15 ) عاماً تبدو معقولة لعملية ملء خزان السد ،مضيفاً أن التقرير نفسه أشار إلى أن ” تدفق المياه العذبة في النيل إلى مصر قد ينخفض بنسبة تصل إلى (25٪)، مع فقدان ثلث الكهرباء المولدة من سد أسوان العالي”، وهو ما سيكون أخباراً سيئة للمصريين.

أشار الموقع إلى أنه نظرا لسبل العيش الوطنية التي تعتمد على النيل، فإنه من الصعب توقع ما يمكن أن يكون عليه رد فعل مصر إذا ما شرعت إثيوبيا في خطتها لملء السد ، مضيفاً أن محللون في مجموعة (ستراتفور) الاستشارية خلصوا إلى أن رد فعل مصر سيتحدد جزئيا من قبل قيادتها السياسية، لكنهم يؤكدون أيضا على أنه “مهما كان ميلها السياسي، فإن تخفيض المياه من نهر النيل على نطاق واسع لا يمكن تحمله من قبل أي حكومة مصرية”.

 اختتم الموقع بالقول : لإثيوبيا الحق في استغلال مواردها الطبيعية لدعم مشاريع التنمية البشرية التي تشتد الحاجة إليها، ولكن هل يمكنها أن تضر بعلاقتها مع دول المصب، وخاصة مصر؟ وقد بذلت حكومة إثيوبيا أموالا لتمويل هذا المشروع وتعزيزه. والسؤال الآن هو ما هي أفضل السبل لإدارة الآثار المحتملة مع دول المصب.

Terrorists in Sinai up their game

موقع (المونيتور) الأمريكي : الإرهابيون في سيناء يصعدون من عملياتهم

ذكر الموقع أنه يبدوا أن الإرهابيين يقومون بتغيير من تكتيكاتهم في مصر، ويستهدفون ليس فقط المدنيين، ولكنهم يقومون بهجمات شديدة الخطورة، مضيفاً أنه بعد إطاحة القوات المسلحة بالرئيس المعزول “مرسي” بعد مظاهرات شعبية ضده، بدأت حرب بين القوات المسلحة والجماعات الإرهابية في سيناء، إلا أن الحرب تطورت بانتقال الإرهاب إلى المدن بسلسلة من العمليات النوعية، مثل تفجير مديرية أمن القاهرة عام (2014)، واغتيال النائب العام السابق “هشام بركات” عام (2015)، وحوادث استهداف الكنيسة البطرسية في ديسمبر  الماضي، ولكن في يوليو الجاري يبدو أن الهجمات أصبحت أكثر جرأة، وذلك بعد استهداف نقاط تمركز الكتيبة (103) صاعقة في سيناء.

أضاف الموقع أن الكتيبة (103) صاعقة تعتبر من الوحدات الأشهر في القوات المسلحة المصرية، حيث شاركت عناصر الكتيبة ضمن مجموعة (39 قتال) في حرب الاستنزاف (1968 -1970) ضد القوات الإسرائيلية في سيناء، ونظراً إلى تطور الكتيبة وبطولاتها المتعددة، انفصلت عن أسلحة المشاة والصاعقة التقليدية، وأصبحت تابعة إلى جهاز المخابرات الحربية ورئاسة الجمهورية مباشرة لتنفيذ المهام العسكرية الأكثر صعوبة.

أضاف الموقع أن دور الكتيبة عاد بانتقالها إلى سيناء في أعقاب انتشار عمليات التنظيمات الإرهابية، ولعبت دوراً بارزاً في الهجوم على العديد من البؤر الإجرامية والإرهابية في سيناء، وتصفية العديد من العناصر التكفيرية منذ عام (2013) وحتى الآن، وربما يكون استهداف الكتيبة (103 صاعقة) تطوراً في نشاط العناصر الإرهابية في سيناء، حيث إنها المرة الأولى التي تقدم فيها تلك العناصر على استهداف كتيبة محددة، مما ربما يوحي بعدم اقتصار العمليات في سيناء على دوريات الشرطة.

Egypt’s Sisi says foreign reserves close to $35 billion

وكالة ( رويترز ) البريطانية : “السيسي” يؤكد أن الاحتياطيات الأجنبية لدى مصر تقترب من (35) مليار دولار

أشارت الوكالة إلى تصريحات الرئيس “عبد الفتاح السيسي” خلال فعاليات مؤتمر الشباب والتي أكد خلالها أن الاحتياطيات الأجنبية لدى البنك المركزي المصري تقترب من (35) مليار دولار، مضيفة أن هذا الرقم قريب من مستوى الاحتياطيات قبل انتفاضة 2011 التي تسببت في إبعاد السياح والمستثمرين الأجانب عن مصر مما أدى إلى نضوب الاحتياطيات الأجنبية، مشيرة إلى أنه قبل الانتفاضة كان لدى مصر احتياطيات أجنبية بلغت حوالي (36) مليار دولار.

أضافت الوكالة أن البنك المركزي أكد في وقت سابق هذا الشهر أن الاحتياطيات الأجنبية وصلت إلى (31.305) مليار دولار في نهاية يونيو ، مضيفة أن الاحتياطيات الأجنبية بدأت مساراً صعودياً منذ أن حررت مصر سعر صرف الجنيه في نوفمبر الماضي في إطار برنامج إقراض بقيمة (12) مليار دولار من صندوق النقد الدولي يهدف إلى دعم الاقتصاد.

أشارت الوكالة إلى أن الاقتصاد المصري يعاني صعوبات منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بحكم الرئيس “حسني مبارك” الذي استمر حكمه حوالي ثلاثة عقود ، لكن الحكومة تأمل بأن قرض صندوق النقد سيضع البلاد على المسار الصحيح.

 

 

EU, Egypt agree framework for cooperation in coming years

صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية : الاتحاد الأوروبي ومصر يوافقون على إطار للتعاون في السنوات المقبلة

ذكرت الصحيفة أن الاتحاد الأوروبي ومصر تعهدوا بالعمل معاً لتطوير اقتصاد البلاد وتعزيز الاستقرار ومكافحة التطرف وادارة تدفقات المهاجرين، مضيفةً أن  الممثلة العليا للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي ” فيديريكا موغيريني ” اجتمعت اليوم مع وزير الخارجية المصري ” سامح شكري ” واتفقت على قضايا تركز على العلاقات الثنائية بين الاتحاد الاوروبي ومصر خلال السنوات الثلاث المقبلة، كما أعربت ” موغيريني ” أيضاً عن مخاوف أوروبية بشأن حقوق الإنسان في مصر، وذكرت الصحيفة أن مصر تعتبر شريكاً استراتيجياً هاماً للاتحاد الأوروبي في مكافحة الارهاب والسيطرة على تدفقات المهاجرين من الشرق الاوسط وافريقيا المتجهة إلى اوروبا.

Egypt’s Sisi vows to keep up Qatar blockade

وكالة ( رويترز ) البريطانية : الرئيس ” السيسي ” يتعهد بمواصلة حصار قطر

ذكرت الوكالة أن الرئيس ” السيسي ” تعهد أمس بمواصلة الحصار الذي تفرضه (4) دول عربية على قطر بدعوى أنها تدعم الإرهاب ، موضحة أن تصريحه يمثل تحدياً للجهود الدولية لحل الأزمة ، مشيرة إلى أن كل من ( السعودية / الإمارات / البحرين / مصر ) قطعوا العلاقات الدبلوماسية مع قطر في يونيو ، وأوقفوا السفر إليها متهمين إياها بدعم متشددين إسلاميين في أسوأ أزمة دبلوماسية عربية منذ سنين ، وهو الأمر الذي تنفيه قطر ، وقال ” السيسي ” في مؤتمر للشباب يعقد بمدينة الإسكندرية ” إحنا مستمرين على موقفنا ، واستمرارنا في حد ذاته على موقفنا دا والكتلة دي.. دا في حد ذاته ضغط ” ، وأضاف ” مصر مستمرة ولن تتراجع لحظة في هذا الموضوع”.

أوضحت الوكالة أن أمير قطر الشيخ ” تميم بن حمد آل ثاني ” أكد أنه مستعد للحوار لكن أي حل لا بد أن يحترم سيادة قطر ، ومن جانبها سعت الكويت للتوسط بينما دعت الولايات المتحدة وألمانيا للحوار ، مشيرة إلى أن الرئيس التركي ” رجب طيب إردوجان ” غادر قطر أمس بعد جولة استمرت يومين في الخليج محاولاً التوسط في النزاع لكن ليس هناك ما يشير إلى أن جهوده أحرزت أي تقدم.

Water pictured around Renaissance Dam alarms Egyptians

موقع ( المونيتور ) الأمريكي : تجمعات للمياه أمام سد النهضة تثير الرأي العام في مصر حول خرق إثيوبيا لإتفاق المبادئ

ذكر الموقع أن إظهار صور من الأقمار الصناعية تم التقاطها في الـ (10) من الشهر الجاري لتجمعات مياه في حدود (٢٠٠) مليون متر مكعب ببحيرة سد النهضة أثارت موجة جدل بمصر، في ظل مخاوف من إقدام إثيوبيا على ملء خزان السد، اعتباراً من فيضان النيل لعام ٢٠١٧ ، موضحاً أن الحكومة المصرية أصدرت بيانات رسمية في (12) من الشهر الجاري تؤكد أن تجمعات المياه تلك في بحيرة سد النهضة ليست ذات تأثير على حصة مصر ، مضيفاً أنه وفقاً لما أعلنه الرئيس السابق لقسم الري وهيدروليكا المياه في جامعة الاسكندرية الدكتور ” هيثم عوض ” – في وسائل الاعلام بمصر وعبر شبكة التواصل الاجتماعي – فإنه بعد تحليله الصور الملتقطة حديثاً لموقع خزان سد النهضة تبين أن هناك بداية تكون بحيرة صغيرة للمرة الأولى بمسطّح مائي في حدود (16) كلم2 ، وأوضح ” عوض ” أن هذه الكميات من المياه ربما تكون بداية تخزين أو سيتم التخلّص منها مرة أخرى قبل انتهاء الفيضان، خصوصاً أن إقدام إديس أبابا على التخزين لملء سد النهضة قبل انتهاء الدراسات الفنية المحايدة التي تعمل عليها شركات استشارية دولية، يعد خرقاً للبند الـ (5) من إتّفاق المبادىء الموقّع بين الدول الثلاث ، مضيفاً أن تجمعات المياه لا تمثل أكثر من (1%) من حجم بحيرة سد النهضة عندما تكتمل، إذ سيكون مسطّحها (1680) كلم2 والخزان سعته (74) مليار متر.

نقل الموقع تصريحات المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري الدكتور ” حسام الإمام “ والتي أكد خلالها أن تلك التجمعات المائية ليست لملء بحيرة السد، وستنحصر بعد انتهاء أشهر فيضان النيل في الهضبة الإثيوبية ، مؤكداً أن السبب في ظهور هذه الكميات من المياه – للمرة الأولى – أمام سد النهضة هو ارتفاع حجم الإنشاءات وزيادة كميات المياه الواردة إلى النيل الأزرق عن حجم التصريف من أنفاق السد بوضعها الحالي.

أوضح الموقع أن هذا التطور يأتي على صعيد ظهور تجمعات للمياه في بحيرة سد النهضة للمرة الأولى ، في الوقت ذاته الذي تتعثر فيه المفاوضات الفنية الثلاثية بين ( مصر / السودان / إثيوبيا ) ، والتي تديرها اللجنة الثلاثية الوطنية المكونة من (12) خبيراً من الدول الثلاث، حيث تباينت وجهات نظر خبراء الدول الثلاث في شأن التقرير الفني الاستهلالي الذي قدمته الشركات الاستشارية الفرنسية التي وقع الاختيار عليها لإجراء دراسات تقييم الآثار المترتبة للسد على ( مصر / السودان ).

الوسوم:, , , ,
الوسوم:, , , ,
%d مدونون معجبون بهذه: