السياسة والشارع المصري

مصر في عيون الصحف الاجنبية عنـ يوم 14-12-2016

Qatar slams Egypt attempts to link it to church attack

قطر تستنكر الزج باسمها في تفجير كنيسة شرقي القاهرة

1- ذكرت الوكالة أن قطر أعربت عن استنكارها لمحاولات الزج باسمها في تفجير كنيسة ملاصقة للكاتدرائية القبطية أسفر عن مقتل (25) شخص والذي وصفته الوكالة بأنه هجوم ينم عن جرأة .

2- أضافت الوكالة أنه وفقاً لوزارة الداخلية المصرية فإن ” مهاب قاسم ” المتهم الرئيسي في تفجير الكنسية سبق أن سافر إلى دولة قطر خلال 2015، والتقي بأعضاء من جماعة الإخوان المسلمين التي تم حظرها بعد الانقلاب العسكري عام 2013 – حسب وصف الوكالة .

3- أشارت الوكالة إلى أن وزارة الخارجية القطرية أعلنت أن ادعاءات السلطات المصرية تهدف لتغطية أي قصور لدى السلطات المختصة في مصر وأن تلك الادعاءات تؤجج المشاعر الإنسانية بين الشعوب الشقيقة ولا تساعد على ترسيخ الروابط والعلاقات الأخوية بين الشعبين المصري والقطري

4- ذكرت الوكالة أنه منذ عزل الرئيس الأسبق” محمد مرسي ” – أول رئيس مدني منتخب- شهدت العلاقات بين ( مصر / قطر ) توتراً على خلفية اتهامات مصرية للدوحة بدعم وإيواء قيادات جماعة الإخوان التي ينتمي إليها ” مرسي ” والتي صنفتها القاهرة “جماعة إرهابية” .

 

Islamic State claims responsibility for Cairo church bombing

صحفية (ذا جارديان) : تنظيم داعش يعلن مسئوليته عن تفجير الكنيسة البطرسية

1 – ذكرت الصحيفة أن تنظيم داعش أعلن مسئوليته عن تفجير الكنيسة البطرسية، الذي أسفر عن مقتل (25) شخص، مضيفةً أن التنظيم تعهد خلال البيان بالاستمرار في حربه ضد المرتدين والمشركين، مضيفةً أن الرئيس “السيسي” قام الاثنين الماضي بتحديد مرتكب الحادث ويدعى “محمود شفيق مصطفي”، ولكن التنظيم أعلن أن اسمه هو “أبو عبدالله المصري”، ولكن يبدو أن ذلك اسمه الحركي .

2 – أضافت الصحيفة أن ذلك الهجوم يعد من بين الهجمات الدموية التي يشهدها مجتمع المسيحيين في مصر، والذين يشكلون حوالي (10%) من إجمالي عدد السكان، مضيفةً ان المسيحيين أيدوا بشكل كبير الإطاحة العسكرية للرئيس الإسلامي المنتخب “مرسي” عام (2013)، مضيفةً انه منذ ذلك الوقت شن المسلحين الإسلاميين هجمات عديدة تستهدف بشكل أساسي قوات الأمن، في الوقت الذي تشن فيه الحكومة المصرية حملات قمعية واسعة النطاق ضد المعارضة .

 

ISIS Claims Responsibility for Egypt Church Bombing and Warns of More to Come

صحيفة (نيويورك تايمز) : تنظيم داعش يعلن مسئوليته عن تفجير الكنيسة البطرسية ويتوعد بمزيد من الهجمات

1 – ذكرت الصحيفة أن مصر من المحتمل أن تشهد حالة من تصاعد أعمال العنف الطائفي وذلك بعد إعلان تنظيم داعش مسئوليته عن تفجير أحد الكنائس في القاهرة، والذي أسفر عن مقتل (25) شخص، كما حذر التنظيم من القيام بمزيد من الهجمات في المستقبل، مضيفةً أن التنظيم ذكر أن الاسم الحركي لمنفذ العملية هو “أبو عبدالله المصري”، ولكن السلطات المصرية ذكرت أن اسم منفذ العملية هو “محمود شفيق محمد المصري”، ولكنها أكدت أنه كان يستخدم عدة اسماء مستعارة .

2 – أضافت الصحيفة أن ذلك الهجوم هو الأكثر دموية ضد المدنيين منذ سنوات، ويعد أسوأ هجوم طائفي منذ قيام جماعة إسلامية بتفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية عام (2011)، مضيفةً أن تنظيم داعش توعد بتصعيد حربه ضد المشركين، مضيفةً أن كل ذلك يمثل تحدي أمام الرئيس “السيسي” الذي تشهد بلاده بالفعل أزمة اقتصاديه تسببت في وجود حالة من عدم ارتياح بين المصريين، فضلاً عن أنها تسببت في انخفاض شعبيته بشكل كبير .

3 – نقلت الصحيفة تصريحات الباحث بجامعة جورج واشنطن الأمريكية “مختار عواد” الذي أكد أنه في حالة قيام تنظيم داعش بتصعيد هجماته ضد المدنيين، فإن “السيسي” سيجبر على اتخاذ قرارات صعبة وعنيفة مثل تنفيذ أحكام الإعدام ضد المزيد من السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، مضيفاً أن “السيسي” يجب أن يتخذ نهج جديد في محاربته لتنظيم داعش وأن يتسم ذلك النهج بـ (الذكاء / الدقة)، ويركز على تخفيف حدة التطرف في مصر .

 

Daesh claims Cairo cathedral bombing

موقع (ميدل ايست مونيتور) : تنظيم داعش يعلن مسئوليته عن تفجير الكاتدرائية القبطية بمصر

ذكر الموقع أن تنظيم داعش قام بإعلان مسئوليته عن التفجير الذي استهدف الكنيسة البطرسية والذي أسفر عن مقتل (25) شخص على أقل تقدير ، فقد نشر التنظيم بيان على وكالة أعماق الموالية له جاء خلاله أن أحد تابعيها نفذ الهجوم مستخدماً حزاماً ناسفاً وعرفته باسم ” أبو عبد الله المصري” ، وهدد التنظيم باستهداف كل كافر ومرتد في مصر وفي كل مكان ، وذكر الموقع أن وزارة الداخلية المصرية أكدت أن الشخص الانتحاري – والذي يدعي محمود شفيق محمد مصطفي – هو من مؤيدي جماعة الإخوان وقام بالانضمام لخلية إرهابية أثناء هروبه من الشرطة ، ونقل الموقع تصريحات والدة منفذ الهجوم ” محمود ” والتي أكدت أن أبنها تعرض لانتهاكات جنسية أثناء فترة اعتقاله عام 2014 ، مؤكدةً أنه لا يمكن أن يقتل أحد ، وأضاف الموقع أنه منذ الإطاحة بجماعة الإخوان المسلمين من الحكم قامت السلطات المصرية بشن حملة أمنية أدت إلى مقتل المئات واعتقال الالاف واتهمت جماعة الإخوان بالعنف ، إلا أن الجماعة تؤكد أنها منظمة سلمية ولكن قد انقسمت إلى فصائل متناحرة منذ حملة القمع ، في حين أن بعض المؤيدين السابقين المنشقين شكلوا مجموعات ونفذوا هجمات ضد الشرطة والقضاء أو انضموا لفرع تنظيم داعش بسيناء والذي قام بقتل المئات من أفراد الجيش والشرطة وبدأ باستهداف أهداف غربية بداخل مصر .

 

Military court jails 141 Brotherhood supporters over 2013 unrest

صحيفة (الديلي ميل) : محكمة عسكرية مصرية تعاقب (141) من مؤيدي الإخوان بالسجن

نقلت الصحيف تصريحات محاميان واللذان أكدوا أن محكمة عسكرية مصرية عاقبت (141) من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين المحظورة بالسجن بين (5 :15) عاماً لإدانتهم في قضية عنف عام 2013 ، وذكر المحاميان ( خالد الكومي / محمد سمير) أن المحكمة العسكرية في محافظة أسيوط عاقبت (96) متهماً غيابياً بالسجن المشدد (15) عاما و (42) متهماً حضورياً بالسجن (7) أعوام وغرامة (20) ألف جنيه لكل منهم و (3) متهمين حضورياً بالسجن (5) أعوام وغرامة (20) ألف جنيه لكل منهم ، وتتصل أحداث القضية بعنف وقع في منطقة ملوي بمحافظة المنيا المجاورة لأسيوط بعد فض اعتصامين لمؤيدي جماعة الإخوان في القاهرة والجيزة المجاورة لها ومقتل مئات منهم يوم (14) أغسطس 2013 ، وذكرت الصحيفة أنه منذ إسقاط ” مرسي ” وفوز ” السيسي ” في الانتخابات الرئاسية في العام التالي تم سحق المعارضة ، فقامت قوات الأمن بقتل المئات من أنصار ” مرسي ” في حملة على المحتجين في يوم واحد في شهر أغسطس عام 2013 ، كما أن الآلاف من أنصار الإخوان تم اعتقالهم بالإضافة إلى تلقي المئات حكم بالإعدام أو المؤبد في محاكمات جماعية أدانتها جماعات حقوق الإنسان ووصفتها بأنها ذات دوافع سياسية ومعيبة من الناحية القانونية .

 

ISLAMIC STATE CLAIMS RESPONSIBILITY FOR EGYPT CHURCH BOMBING

وكالة (أسوشيتد برس) : تنظيم داعش يعلن مسئوليته عن تفجير الكنيسة البطرسية

1 – ذكرت الوكالة أن تنظيم داعش أعلن مسئوليته عن تفجير الكنيسة البطرسية، الذي أسفر عن مقتل (25) شخص، الأمر الذي يسلط الضوء على العنف المتزايد في مصر ضد المدنيين وخاصة المسيحيين، مضيفةً أن الرئيس “السيسي” أكد الاثنين الماضي أن الأجهزة الأمنية حددت مرتكب الحادث ويدعى “محمود شفيق مصطفي”، ولكن تنظيم داعش أعلن أن اسم الانتحاري هو “أبو عبدالله المصري”، ولكن يبدو أن ذلك اسمه الحركي .

2 – أضافت الوكالة أن المسئولين المصريين ومؤيدي الحكومة أكدوا أن سرعة تحديد مرتكب الحادث والكشف عن هويته يعد دليلاً على كفاءة الأجهزة الأمنية في مصر، ولكن عدد من النشطاء المسيحيين أكدوا أنه كان من الضروري بذل المزيد من الجهود لمنع الهجوم من الأساس، حيث تساءل الناشط “نادر شكري” عن كيفية قيام مرتكبي الحادث بالتخطيط للحادث دون علم قوات الأمن؟ .

 

Egypt says church bomber linked to Muslim Brotherhood

صحيفة (جورزيلم بوست) : مصر تؤكد أن منفذ تفجير الكنيسة على صلة بجماعة الإخوان

ذكرت الصحيفة أن وزارة الداخلية المصرية أكدت أن منفذ تفجير الكنيسة البطرسية الذي قتل (25) شخص على صلة بجماعة الإخوان المسلمين وواحد من مؤيديها وقد أنضم لخلية مسلحة متشددة أثناء هروبه من الشرطة ، وأضافت وزارة الداخلية أن الانتحاري يدعي ” محمود شفيق محمد مصطفي ” وهو طالب يبلغ من العمر (22) عاماً ، وذكرت الصحيفة أن الرئيس ” السيسي ” كان قد أعلن إلقاء القبض على (4) أشخاص وجاري البحث عن (2) آخرين ، مشيرةً إلى تصريحات والدة الانتحاري والتي أكدت أن أبنها تعرض لانتهاك جنسي أثناء فترة احتجاز الشرطة له عام 2014 لكنها لم تلحظ أي شيء يشير إلى تحوله إلى التشدد .

 

ISIS CLAIMS RESPONSIBILITY FOR EGYPT CATHEDRAL BOMBING

تنظيم داعش يعلن مسئوليته عن تفجير الكاتدرائية بمصر     

1- ذكرت المجلة أن تنظيم داعش أعلن مسئوليته عن تفجير الكاتدرائية بالعباسية الذي أسفر عن مقتل (25) على الأقل ، مشيرة إلى أن اسم الانتحاري الذي أعلنه تنظيم داعش تناقض مع ما أعلنته السلطات المصرية ، مشيرة إلى أن الرئيس ” السيسي ” أعلن خلال مراسم جنازة ضحايا الهجوم أن الانتحاري يدعى “محمود شفيق محمد مصطفي” وعمره 22 عاماً ، بينما ذكر تنظيم داعش أن منفذ الهجوم يدعى “أبو عبدالله المصري” .

2- أشارت المجلة إلى أن والدة “مصطفي” والتي تدعى “أم بلال” أخبرت وكالة (رويترز) أن ابنها هرب إلى السودان بعد إطلاق سراحه عام 2014 ، وأنها تحدثت إلى ابنها الأسبوع الماضي وأنه لم يسلك طريق التطرف رغم تعرضه للاعتداءات عندما كان محبوساً .

3- ادعت المجلة أن الأقباط الذين يمثلون (5%) من الشعب المصري يتم استهدافهم مراراً من قبل متطرفين إسلاميين أو جماعات متشددة ، مضيفة أنه في مايو على سبيل المثال تم تجريد امرأة مسيحية عجوز من ملابسها في إحدى قرى محافظة المنيا بعد مزاعم بوجود علاقة بين ابنها وفتاة مسلمة ، مضيفة أن جماعة أنصار بيت المقدس أعلنت مسئوليتها عن اغتيال كاهن كنيسة مارجرجس بالعريش” رفائيل موسى ” .

 

Islamic State claims Cairo cathedral bombing

وكالة (رويترز) : تنظيم داعش يعلن مسئوليته عن تفجير الكاتدرائية القبطية بمصر

ذكرت الوكالة أن تنظيم داعش أعلن مسؤوليته عن تفجير الكنيسة البطرسية والذي أسفر عن مقتل (25) شخصاً وإصابة (49) آخرين ، حيث نشر التنظيم بيان على وكالة أعماق الموالية له جاء خلاله أن أحد تابعيها نفذ الهجوم مستخدماً حزاماً ناسفاً وعرفته باسم ” أبو عبد الله المصري” ، وهدد التنظيم باستهداف كل كافر ومرتد في مصر وفي كل مكان ، ونقلت الوكالة تصريحات والدة منفذ التفجير  ” محمود شفيق محمد مصطفي ” والتي أكدت أن أبنها تم اعتقاله عام 2014 وتعرض لانتهاكات جنسية خلال فترة احتجازه ، مؤكدةً أنه لم يظهر عليه أي علامات تطرف بعد إطلاق سراحه ، وأضافت الوكالة أنه منذ إطاحة ” السيسي ” بـ ” مرسي ” تم شن حملة أمنية على جماعة الإخوان أدت إلى مقتل المئات من مؤيديها وسجن الالاف .

 

 

Islamic State Claims Responsibility for Bombing of Coptic Cathedral in Egypt

تنظيم داعش يعلن مسئوليته عن تفجير الكاتدرائية في مصر

1- ذكرت الصحيفة أن تنظيم داعش أعلن مسئوليته عن التفجير الذي أودى بحياة 24 شخص في الكنيسة الكاتدرائية الرئيسية فيما يمكن وصفه بأنه أول هجوم مسلح على دور عبادة للأقباط في مصر منذ عام 2011 ، مضيفة أن هذا الهجوم هو الأعنف ضد المدنيين من بين الهجمات التي تعلن فيها جماعة إرهابية مسئوليتها عنه في مصر منذ حادث إسقاط الطائرة الروسية في سيناء .

2- أضافت الصحيفة أن الجيش المصري يواجه تمرداً متنامياً في شمال سيناء ، حيث يحارب تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ، وجماعات متطرفة أخرى تستهدف على نحو منتظم منشآت الجيش والمنشآت الحكومية ، مشيرة إلى أن الهجمات بواسطة جماعات متطرفة ضد الأقباط في مصر أمر نادر .

3- ادعت الصحيفة أن الرئيس ” السيسي ” يواجه نقداً متزايداً من الأقلية المسيحية في مصر لفشله في توفير الأمن المناسب لهم ضد الهجمات الطائفية التي يرتكبها الإسلاميون المتشددون على خلفية مزاعم بناء كنائس بشكل غير قانوني ، مضيفة أن الرئيس ” السيسي ” نفي أن يكون التراخي الأمني هو سبب الهجوم ضد الكاتدرائية ، مشيرة إلى أن الأقباط كانوا ضحايا للعديد من حالات العنف الطائفي هذا العام ، والتي كان يعقبها دوما وعود من الحكومة بزيادة التدابير الأمنية لحمياتهم .

 

Egypt is hit by terror attacks

مجلة (الإيكونوميست) : مصر تشهد هجمات إرهابية

1 – ذكرت المجلة أن الأمن والنظام كانا دائما أولوية “السيسي” – الرئيس المصري الذي نصب نفسه حاميا للبلاد منذ إسقاطه الرئيس المنتخب ديمقراطيا مرسي -، ولكنه حاول تحقيق استقرار الوطن باستخدام القوانين الوحشية وقمع الاحتجاجات، كما يرى مؤيدو “السيسي” أنه لولا قبضته الراسخة لكانت مصر أشبه بجاراتها الغارقة في الدماء .

2 – أشارت المجلة إلى الحوادث الإرهابية التي شهدتها البلاد في الفترة الأخيرة مثل (استهداف سيارة شرطة في كفر الشيخ / تفجير قنبلة أمام مسجد في الجيزة)، الأمر الذي كسر شهورا من الهدوء النسبي في العاصمة المصرية، وبعد ذلك بيومين مزق تفجير جديد كنيسة قبطية أثناء قداس الأحد وقتلت على الأقل (25) مصليا معظمهم من النساء والأطفال .

3 – أضافت المجلة أنه يتم إلقاء اللوم على الإسلاميين الساخطين في أعمال العنف، ويلقى ذلك بعض التصديق، فحركة (حسم) أعلنت مسئوليتها عن تفجير الهرم، وشنت هجمات متعددة انتقاما من قمع “السيسي” الدموي ضد الإخوان المسلمين، تلك الجماعة الإسلامية التي قادت الحكومة المعزولة وتدعي أنها سلمية، مضيفةً أن الكثيرون يوجهون أصابع الاتهام في الاعتداء على الكنيسة البطرسية نحو الجماعات الجهادية التي استهدفت المسيحيين من قبل .

4 – أضافت المجلة أن العنف في مصر يأتي في وقت تواصل فيه مصر محاربتها لفصيل من المتمردين الإسلاميين ينحدر معظمه من سكان البدو المحليين في الجزء الشمالي من سيناء، وعلى مدى سنوات عديدة يحاول الجيش القضاء على هذا التمرد واتباع سياسة الأرض المحروقة، لكن ذلك لم يردعهم ونفذوا مئات الهجمات في المنطقة منذ (2012) .

5 – أضافت المجلة أن أقباط مصر، الذين يشكلون (10 %) من تعداد السكان، هدف شائع وطالما واجهوا اضطهادا من الأغلبية المسلمة، مضيفةً أن العديد من الأقباط أيدوا “السيسي” مؤمنين بقدرته على ضمان حمايتهم، حتى بعد مهاجمة الإسلاميين لعشرات الكنائس والمنازل القبطية بعد الانقلاب العسكري، ولكن الخطوات التي قام بها “السيسي” مثل حضوره قداس الكريسماس، لم تفعل شيئا لتهدئة التوتر، وهناك علامات مفادها أن التأييد القبطي لـ “السيسي” في مرحلة التلاشي .

6 – أضافت المجلة أنها أوقات صعبة بالنسبة لـ “السيسي”، الذي يتعامل كذلك مع اقتصاد محتضر، فمصر تعاني من أجل عودة المستثمرين والسياح مجددا، منذ هروبهم من مصر بعد ثورة يناير، مضيفةً أيضاً أن القيمة المتراجعة للجنيه المصري وارتفاع معدل التضخم لأعلى مستوى له في (8) سنوات تسببا في كثير من المعاناة لعامة الشعب، وبعد سنوات من التأجيل بدأت الحكومة مؤخرا في تنفيذ بعض الإصلاحات الاقتصادية، والحصول على قرض صندوق النقد بقيمة (12) مليار دولار، لكن تلك الإصلاحات التي تتضمن تعويم العومة وخفض الدعوم يرجح أن تضاعف من معاناة المصريين على المدى القصير .

7 – أضافت المجلة أن هناك مخاطرة من أن يستجيب “السيسي” لكل هذه الضغوط بأسلوب خاطئ، مثل ممارسة قمع أكثر وطأة على المعارضة، أو تأجيل أو إلغاء التعديلات الاقتصادية، وهو ما فعلته الحكومات السابقة في مواجهة الضغوط، بما يضيف المزيد من المشكلات الاقتصادية .

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: