محافظات

وقف محاكمة مستريح أسوان بعد نقل القاضي للمستشفى

قررت محكمة قنا الاقتصادية وقف محاكمة مصطفي البنك المعروف إعلاميا بـ مستريح أسوان في ثاني الجلسات بعد تعرض القاضي لأزمة صحية.

وتعرض المستشار محمد ماهر، قاضي محاكمة مستريح أسوان، لأزمة صحية في ثاني جلسات مصطفي البنك الشهير بمستريح أسوان، اليوم 8 أغسطس، وتم نقله للمستشفى لتلقي العلاج.

وبدأت دائرة جنايات قنا الاقتصادية ثاني جلسات الجنائية للمتهم مصطفي البنك، وكانت النيابة العامة بمحافظة أسوان، أحالت المتهم مصطفى البنك إلى المحاكمة الجنائية بدائرة جنايات قنا الاقتصادية التي قررت تأكيد قرار النائب العام بالتحفظ على أموال وممتلكات مصطفى البنك.

وجاء في أمر إحالة المتهم أنه تلقى أموالا من الأهالي بالنصب والاحتيال بعد أن أوهمهم بأرباح طائلة مزيفة، سهلت عليه جمع مبالغ 867 مليونا و771 ألفا، ثمانية وسبعة وستون مليونا وسبعمائة وواحد وسبعون ألفا ومائة وتسعة عشر جنيها مصريا لتوظيفها في تربية الماشية دون أن يكون مصرحا له بذلك من الهيئة العامة للرقابة المالية بالمخالفة لأحكام القانون رقم 146 لسنة 1988، كما امتنع المتهم عن رد المبالغ المستحقة للأهالي والمجني عليهم.

أعمال شغب بأسوان

ووجهت النيابة العامة لـ 16 متهما في أحداث الشغب التي وقعت بمركز إدفو بمحافظة أسوان على يد ضحايا مستريح أسوان، اتهامات وهي: الاشتراك في تجمهر من شأنه جعل السلم العام في خطر الغرض منه ارتكاب جرائم باستعمال القوة والعنف، وإشعال النار في مسكنين، والتخريب العمدي لممتلكات عامة، وهي وحدة صحة الأسرة بنجع الشرفا، والتعطيل العمدي لسير وسائل نقل بقطع الطريق العام، واستعمال القوة والعنف مع ضباط الشرطة؛ لحملهم بغير حق على الامتناع عن تأدية وظيفتهم، والتعطيل العمدي لسير وسائل خدمة مرفق عام، وإتلاف عقارات وسيارات، كما أمرت بحبس ثلاثة متهمين آخرين لإحرازهم أسلحة نارية آلية وذخائرها، والشروع في سرقة سيارة بالطريق العام حال حملهم أسلحة نارية، وذلك بمركز إدفو بأسوان.

وأمرت النيابة بحبس الـ16 متهمًا لمدة خمسة عشر يومًا احتياطيًّا على ذمة التحقيقات

وكان أهالي قرية الشرفا بمدينة إدفو في أسوان تجمهروا أمام منزل وشركة “طاهر حصاوي” بعد أن استولى على ملايين الجنيهات منهم بغرض توظيفها في تجارة السيارات والمواشي، وتمكن من الهرب مع أسرته دون رد تلك المبالغ لأصحابها.

كما أن حدوث أعمال شغب في قرية الشرفا أدت إلى حدوث تلفيات وتكسير زجاج وبعض الشبابيك وكشافات الإنارة بالوحدة الصحية، وأشعلوا النيران بمنزل والد طاهر حصاوي وأحد جيرانه، مع حدوث تلفيات في سيارة ملاكي وتكسير سيارة ربع نقل أخرى، كما ان ١٠ أشخاص منهم رشقوا الحجارة على سيارات المواشى أثناء نقلها من قبل الاجهزة التنفيذية لبيعها فى مزاد علنى.

وأوضح محمد محيي، محامي أحد الضحايا، أن المتهم مستريح أسوان كان يكتب الأسماء في كشكول وورقة عبارة عن إيصالات أمانة وليس معهم سند قانوني، وأنه من المفترض حصول الضحايا على إيصالات أمانة وسند قانوني، وتلك الأوراق التي كتبت في الكشكول ليس لها أي قيمة قانونية.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: