اغتيالات

  • اشتيه: اغتيال إسرائيل لـ3 فلسطينيين فى جنين إرهاب دولة يستدعى تدخلا دوليا

    حذر رئيس الوزراء الفلسطينى محمد اشتيه، من التداعيات الخطيرة لعملية الاغتيال التي ارتكبتها قوة إسرائيلية خاصة في جنين، وأدت إلى مقتل ضابطين من الاستخبارات العسكرية وأسير محرر.

    ووصف اشتيه في بيان العملية “بإرهاب الدولة المنظم الذي يستدعي تدخلا دوليا عاجلا لوقفه وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني”.

    واعتبر “عملية الاغتيال المدانة بأنها محاولة من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المنتهية ولايته، لاستجلاب ردود فعل تمكنه من الاحتفاظ بمنصبه الذي لم يتبق له فيه سوى بضعة أيام”.

    وطالب اشتيه “المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان الدولية، والولايات المتحدة الأمريكية بالتدخل العاجل لوقف عمليات القتل الإسرائيلية، وإدانة سياسة الاضطهاد والعنصرية والتطهير العرقي التي تمارسها سلطات الاحتلال في الأراضي المحتلة”.

     

  • جماعة مسلحة تصدر بيانا بشأن اغتيال سفير إيطاليا في الكونغو

    أصدرت ” القوات الديمقراطية لتحرير رواندا” وهي جماعة مسلحة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية بيانا نفت خلاله أي تورط لها في هجوم أو نصب كمين اتهمتها الحكومة بتنفيذه مستهدفة قافلة تابعة للأمم المتحدة قتل فيه سفير إيطاليا وشخصان آخران.

    وبحسب “رويترز”، قالت الجماعة في بيانها:”تعلن القوات الديمقراطية لتحرير رواندا أنها ليست متورطة بأي شكل من الأشكال في الهجوم”، ونددت بما وصفته “بالاغتيال الجبان”.

    وجاء البيان بعدما ألقت وزارة الداخلية في الكونغو بمسؤولية الاغتيال على الجماعة المسلحة من “الهوتو” والتي تسمى “القوات الديمقراطية لتحرير رواندا”، والتي تنشط بالقرب من مكان إطلاق النار على السفير الإيطالي، لوكا أتاناسيو، 43 عاما، وحارسه الشخصي.

    ونقلت الوكالة عن مسؤولين محليين قولهم إن سائق برنامج الغذاء العالمي، مصطفى ميلامبو، قتل أيضا.

    وقالت رئاسة الكونغو إن 6 مسلحين نفذوا كمين الإثنين، حيث أوقفوا القافلة المكونة من سيارتين على الطريق بشمال جوما، عاصمة إقليم شمال كيفو.

    وقاد المهاجمون الركاب السبعة بعيدا عن السيارات بعد مقتل أحد السائقين.

  • نجاة وزير داخلية حكومة الوفاق من محاولة اغتيال بمنطقة جنزور بالعاصمة طرابلس

    نقلت وسائل إعلام ليبية، اليوم الأحد، عن مصادر تأكيدها نجاة وزير داخلية حكومة الوفاق فتحى باشاغا من محاولة اغتيال فى منطقة جنزور، وذلك بعد إطلاق 27 سيارة مصفحة لوابل من الرصاص على موكب الوزير.

    وأكدت وسائل الإعلام الليبية، أن إصابة أحد حراس الوزير ويتم مطاردة إحدى السيارات والقبض على شخصين شاركوا فى محاولة الاغتيال.

  • الأمم المتحدة تدعو لبنان لسرعة الوصول إلى مرتكب جريمة اغتيال لقمان سليم

    أعلنت السلطات القضائية اللبنانية، بدء التحقيقات لكشف ملابسات مقتل الناشط المعارض لقمان سليم.، وتفريغ كاميرا المراقبة المحيطة بالمنطقة التى عثر فيها على جثة “سليم”.

    من جانبه، أعرب يان كوبيش المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، عن بالغ حزنه لاغتيال الناشط لقمان سليم، مطالبا سلطات التحقيق باتخاذ أكثر الطرق شفافية وسرعة للوصول للنتائج المرجوة في هذا الصدد.

    ووصفت شقيقة لقمان سليم اغتيال شقيقها بأنه “خسارة لكل لبنان ويعطي مثالاً خاطئاً للعالم”.

    واستنكر محمد فهمى وزير الداخلية اللبناني، واقعة اغتيال الناشط السياسي لقمان سليم، واصفا الحادث بأنه “جريمة مروعة ومدانة”.

    ويعد “لقمان” من أبرز معارضي سياسات حزب الله فى لبنان.

    وعثرت قوى الأمن اللبناني على جثة على الناشط المعارض لحزب الله “لقمان سليم” مقتولا في سيارته بمنطقة النبطية.

    وقالت مصادر إعلامية، إن سليم فقد ليلا ووجد مقتولا برصاصتين فى الرأس فجرا داخل سيارته جنوب لبنان.

    في المقابل، قال جواد نصر الله، نجل زعيم حزب الله، في تغريدة عبر حسابه على تويتر تعليقا على الحادث: خسارة البعض هي في الحقيقة ربح، ولطف غير محسوب، مطلقا هاشتاج بعنوان # بلا_أسف”.

  • محكمة عراقية تصدر مذكرة توقيف بحق ترامب على خلفية اغتيال سليمانى

    أصدرت محكمة عراقية اليوم، الخميس، مذكرة توقيف بحق الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب فى إطار التحقيق حول اغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس واللواء الإيرانى، قاسم سليماني بضربة أميركية العام الماضي في بغداد.
    وكانت إيران قد أصدرت في يونيو مذكرة توقيف بحق ترامب وطلبت من الانتربول إصدار “نشرة حمراء” ضده على خلفية اغتيال سليماني، ولم يستجب الجهاز الدولي حتى الآن لطلب طهران، وفقًا لفرانس 24.
    والطائرة المسيّرة التي قصفت موكب المهندس وسليماني في 3 يناير 2020 قرب مطار بغداد أقلعت بأمر من ترامب الذي قال بعدها بأيام “تخلصنا من اثنين بسعر واحد”، مضيفًا أن سليماني قال “أشياء من قبيل سوف نهاجم بلادكم ونقتل ناسكم”.
    وجاء في بيان للقضاء العراقي أن القاضي المختص في محكمة تحقيق-الرصافة في بغداد قرر اصدار مذكرة القبض بحق رئيس الولايات المتحدة الاميركية المنتهية ولايته دونالد ترامب وفق أحكام المادة 406 من قانون العقوبات العراقي”.
    واشارت المحكمة إلى اكتمال اجراءات التحقيق الابتدائي، ولكنّها أضافت: “سوف تستمر اجراءات التحقيق لمعرفة المشتركين الآخرين في تنفيذ هذه الجريمة سواء كانوا من العراقيين أو الأجانب”.
    وتواصل جهات عراقية موالية لإيران منذ عام اتهام رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالتورط في العملية، وهو كان عند تنفيذها يشغل فقط منصب رئيس المخابرات.
    ومع تنظيم فعاليات في الذكرى الأولى لاغتيال أبو مهدي المهندس وقاسم سليماني، يشهد المناخ السياسي في العراق توترا مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المبكرة المقررة في يونيو والتي من المتوقع أن تؤجل.
    وتصعّد فصائل عراقية موالية لإيران خطابها ضد واشنطن ومسؤولين عراقيين يتهمونهم بالتواطؤ معها في تنفيذ العملية.
  • إيران تعلن اعتقال أشخاص ساهموا في عملية اغتيال عالمها النووي

    أفادت وكالة “فارس” الإيرانية، اليوم الثلاثاء، بأن السلطات الإيرانية اعتقلت أشخاصًا ساهموا في عملية اغتيال العالم النووي الإيراني البارز، محسن فخري زاده.

    وقالت الوكالة نقلًا عن عضو بلجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني إن القوات الأمنية اعتقلت أشخاصا وفروا أسلحة وسيارة استخدمت في اغتيال فخري زادة.

    من جهته، أعلن المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى أبو الفضل عموئي، عن بحث الأبعاد الأخرى لاغتيال محسن فخري زادة داخل لجنة الأمن القومية وذلك بحضور وزير الأمن الإيراني، محمد علوي.

    وأضاف أبو الفضل عموئي، عقب اجتماع لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان اليوم، الثلاثاء، أن “وزارة الأمن قدمت تقريرا عن أدائها في مجال الأمن والتصدي لمحاولات العدو التغلغل داخل البلاد ورصد تحركاته بالخارج فضلا عن بحث المسائل الفنية”.

    وأضاف أن “الدوائر المختصة بوزارة الأمن قدمت إيضاحات حول متابعة عملية اغتيال محسن فخري زادة”.

    وتابع: “تم خلال اجتماع اللجنة الاستماع إلى تقرير الإجراءات المتخذة ضد أجهزة استخبارات العدو” وكذلك تقريرا عن قضية عبد الله جعب من “حركة النضال”.

    وأكد عموئي أن “قدرة الرصد الاستخباراتي لدى وزارة الأمن كشفت أن الأعداء وظفوا أموالا طائلة للدعاية بشكل كبير للتغلغل ثقافيا في إيران”.

    وقتل رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا لدى وزارة الدفاع الإيرانية، محسن فخري زادة، يوم 27 نوفمبر في عملية اغتيال وصفتها طهران بـ”الإرهابية”.

    واتهمت إيران إسرائيل باغتياله، وتوعد الحرس الثوري “برد قاس” على اغتياله.

    وقال قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، خلال زيارته أسرة العالم النووي محسن فخري زاده قبل أيام، إن إسرائيل وأذنابها ستدفع ثمن جريمة اغتيال فخري زاده.

    وأكد سلامي أن إيران ستنتقم بشدة من إسرائيل وأذنابها في الوقت المناسب.

    وأضاف أن اغتيال فخري زاده عمل جبان يقرب إسرائيل من حافة السقوط والزوال، ودماء فخري زاده ستؤدي إلى انهيار نظام الهيمنة في العالم.

    وشدد عدد من القيادات في إيران أن الرد والانتقام لجريمة اغتيال فخري زاده سيكون على مراحل، متوعدين بندم كل من فعل ذلك بشدة.

  • الحرس الثوري الإيراني يتوعد إسرائيل بعد اغتيال محسن فخري زادة

    قال القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي: إن إسرائيل ومَن وصفهم بـ”العملاء لها” سيدفعون ثمن عملية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة.

    وأضاف أن الشعب الإيراني سينتقم منهم بشدة في الوقت المناسب، وأن إسرائيل بهذه العملية قد اقتربت من الانهيار والسقوط أكثر، وذلك وفقًا لما نقلته وكالة “إيرنا”.

    وقال اللواء سلامي، خلال زيارته لأسرة العالم الإيراني: “جريمة الإرهابيين الوحشية خلقت شرفًا عظيمًا للشهيد الدكتور فخري زادة، وهذا العالم كالشهيد اللواء الحاج قاسم سليماني، انتقم من الأمريكيين مرات عديدة خلال حياته”.

    وتابع: “الأعداء كانوا يضمرون الحقد للشهيد منذ أعوام مضت، وأن الأبناء العظماء لهذا الشعب الذين يتم اغتيالهم من قِبل الشيطان الأكبر أمريكا والكيان الصهيوني صنعوا شرفًا كبيرًا لإيران الإسلامية”.

    وكان المرشد الإيراني الأعلى، آية الله علي خامنئي توعد بالثأر للعالِم النووي محسن فخري زادة، الذى تم اغتياله فى عملية استهدفت سيارته بالقرب من العاصمة طهران الخميس الماضي.

  • هل تشهد المنطقة صراعا أمريكيا إيرانيا عقب اغتيال العقل المدبر لبرنامج طهران النووى.. إيران تندد باغتياله وتعلن احتفاظها بحق الدفاع.. وبومبيو يشدد على استخدام العقوبات.. وإسرائيل ترفع حالة التأهب القصوى

    غداة حادث اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده فى العاصمة طهران، توعد المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم السبت، قائلاً :”يجب أن يكون على جدول الأعمال متابعة معاقبة مرتكبي هذه الجريمة”، بدوره اتهم الرئيس الإيرانى إسرائيل مباشرة بالضلوع فى تنفيذ عملية الاغتيال، ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن حسن روحاني قوله إن إسرائيل مسؤولة عن اغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده الذي يشتبه الغرب منذ فترة بأنه العقل المدبر لبرنامج سري لإنتاج قنبلة نووية.

    ونقل التلفزيون عن روحاني قوله في بيان “اغتيال فخري زاده يظهر يأس الأعداء وشدة كراهيتهم.. استشهاده لن يبطئ إنجازاتنا” على حد تعبيره.

    وفى رسالة وجهها المندوب الإيراني الدائم لدى الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش ومجلس الأمن الدولي، اتهم إسرائيل أيضا بتدبير حادث الاغتيال، وقال إن هناك “مؤشرات خطيرة على مسؤولية إسرائيل في اغتيال العالم النووي الإيراني”، وإنها تحتفظ بحق الدفاع عن نفسها.

    وحذر المسئول الإيراني في رسالته من “أي إجراءات مغامرة من جانب الولايات المتحدة وإسرائيل ضد بلاده، ولا سيما خلال الفترة المتبقية من الإدارة الحالية للولايات المتحدة”.

    وشددت الرسالة على أن “جمهورية إيران الإسلامية تحتفظ بحقها في اتخاذ جميع التدابير اللازمة للدفاع عن شعبها و تأمين مصالحها”

    وقال مندوب إيران في الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي في الرسالة “إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحتفظ بحقوقها في اتخاذ كل الإجراءات الضرورية للدفاع عن شعبها وتأمين مصالحه، وتحذر من أي إجراءات أمريكية وإسرائيلية متهورة ضد بلادي خاصة خلال الفترة المتبقية للإدارة الأمريكية الحالية”.

    وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر إن هناك “مؤشرات خطيرة على دور إسرائيلي”، ودعا الدول الغربية إلى أن “تنهي معاييرها المزدوجة المخجلة وأن تدين هذا العمل الذي هو إرهاب دولة” بحسب رويترز.

    وعقب ساعات من الحادث، نظم مجموعة من المتظاهرون المتشددون المطالبون بالحرب مع الولايات المتحدة مظاهرة في طهران خارج مقر إقامة الرئيس حسن روحاني مساء الجمعة،ورفع المحتجون شعارات “لا للاستسلام ، لا لتقديم تنازلات للأمريكا” فقط الحرب مع أمريكا” وأظهرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى لمتظاهرين رفعوا لافتات مكتوب عليها “الصمت إذن لمزيد من الاغتيالات” و “سيدي الرئيس قتلوا مستشار وزيرك. أوقفوا التفاوض”. ودعوا لطرد المفتشين الدوليين المراقبين للبرنامج النووي الإيرانى.

    وقتل العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده للاغتيال، أمس الجمعة، قرب العاصمة الإيرانية طهران، بعد أن أطلق مهاجمون النار على سيارته، وكان يشتبه الغرب وإسرائيل وإيرانيون معارضون في المنفى منذ فترة طويلة بأنه العقل المدبر لبرنامج سري لقنبلة نووية توقف عام 2003، في المستشفى متأثرا بإصابته بجروح خطيرة إثر الكمين الذي استهدفه.

    وورد اسم هذا العالم في مؤتمر لبنيامين نتنياهو قبل سنوات والذي عرض من خلاله وثائق قال إنها “تثبت مواصلة نظام ايران لقدراته النووية العسكرية”، وقال عنه إن “فخري زاده كان يترأس برنامج (آماد) النووي، الذي يهدف لمواصلة إيران تطوير سلاح نووي تحت مسميات علمية”، على حد تعبيره.

    صحافة طهران تندد بالحادث
    واعلاميا نددت الصحافة الإيرانية الصادرة اليوم، السبت بالحادث، وجائت مانشيتات الجرائد فى غيران تدين وتتهم إسرائيل والولايات المتحدة بتنفيذ حادث الاغتيال الذى شهدته مدينة آبسرد فى العاصمة الإيرانية طهران، واتفقت كلا من الصحافة الإيرانية بانتماءاتها سواء الاصلاحى والمحافظ على وضع إسرائيل فى دائرة الاتهام المباشر فى تنفيذ الحادث، وكتبت صحيفة افتاب يزد الإصلاحية، “الاغتيال الجبان لفخرى زاده”.

    وكتبت صحيفة شرق الإصلاحية أيضا “الاغتيال الدموى فى آبسرد”ونشرت صورة للعالم الإيراني المتقتول، ونقلت عن احمد شير زاد الاصلاحى، أن هدف الحادث هو الشو الدعائى”.

    وكتبت صحيفة ايران الحكومية “اغتيال عالم إيرانى” وكتبت اطلاعات “استشهاد عالم صناعة الدفاع الإيراني فى عملية إرهابية”.

    وكتبت صحيفة “آرمان” :فخ الصراع.. اغتيال عالم مرة آخرى”.

    EghtesadBartar
    EghtesadBartar
    أما صحيفة كيهان الأصولية المتشددة المقربة من المرشد الأعلى كتبت مانشيت عددها متوعدة إسرائيل “العين بالعين .. على الصهانية الانتظار”.

    فيما كتبت صحيفة جوان التابعة للحرس الثورى الإيراني “اغتيال عالم مرة أخرى”، فيما وصفت صحيفة خراسان الاغتيال بأنه اغتيال للتطور فى إيران، على اعتبار أن المسئول المقتول كان يعمل على تطوير السلاح الإيراني.وكتبت صحيفة ابرار اقتصادى “سننتقم”.

    يأتي هذا بالتزامن مع فرض الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات اقتصادية جديدة على شركات صينية وروسية، متهمة إياها بدعم تطوير البرنامج النووي الإيراني، وقال وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو في بيان، حسبما أفادت وكالة أنباء ” نوفوستي” الروسية صباح اليوم السبت :” لقد فرضنا إجراءات عقابية على شركتين مقرّهما في الصين هما “شنجدو بِست نيو ماتيريالز” و”زيبو إيليم ترايد”، وعلى شركتين مقرّهما في روسيا هما “نيلكو جروب” و”جوينت ستوك كومباني إيليكون”.

    وأضاف بيان الوزير الأمريكي:” أن هذه الشركات وفرت تكنولوجيا متطورة ومعدات لبرنامج الصواريخ النووية الإيراني”، مشيرا إلى أنها ستُواجه قيودا لمدة عامين، وتابع بومبيو في بيانه، قائلا: “سنواصل استخدام كل العقوبات المتوافرة لدينا لمنع إيران من زيادة قدراتها النووية”.

    فيما ذكرت قناة 12 الإخبارية الإسرائيلية اليوم السبت أن إسرائيل رفعت حالة التأهب القصوى في سفاراتها بجميع أنحاء العالم بعد التهديدات الإيرانية بالثأر لمقتل عالم نووي قرب طهران، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن الوزارة لا تعلق على المسائل الأمنية المتعلقة بممثليها في الخارج، واتهمت إيران إسرائيل بقتل عالمها النووي محسن فخري زاده بعد أن نصب مسلح كمينا لسيارته أمس الجمعة، وتوعد المرشد الإيراني الأعلى، آية الله على خامنئى، بالثأر للعالم النووي محسن فخري زاده، الذى تم اغتياله فى عملية استهدفت سيارته بالقرب من العاصمة طهران امس.

  • الخارجية الألمانية: اغتيال العالم النووى الإيرانى يزيد تفاقم الوضع بالمنطقة

    حثت وزارة الخارجية الألمانية، كل الأطراف المعنية بالملف الإيرانى على الامتناع عن اتخاذ أى خطوات يمكن أن تزيد من تصعيد الوضع، بعد واقعة اغتيال العالم النووى الإيرانى محسن فخرى زاده.

    وقالت وزارة الخارجية الألمانية، حسبما أفادت قناة سكاى نيوز عربية، إن اغتيال العالم الإيراني يزيد من تفاقم الوضع في المنطقة.

    وكان المرشد الإيرانى الأعلى، آية الله على خامنئى، توعد بالثأر للعالم النووى محسن فخرى زاده، الذى تم اغتياله فى عملية استهدفت سيارته بالقرب من العاصمة طهران، أمس.

    وفى وقت سابق، نقل التليفزيون الرسمى الإيرانى، عن الرئيس حسن روحانى قوله اليوم السبت، أن إسرائيل مسؤولة عن اغتيال العالم النووى الإيرانى البارز محسن فخرى زاده الذى يشتبه الغرب منذ فترة بأنه العقل المدبر لبرنامج سرى لإنتاج قنبلة نووية.

  • وزير الخارجية الإيراني يدين اغتيال فخري زادة ويصف العملية بـ”الإرهابية والعمياء”

    أدان وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف، يوم الجمعة، اغتيال العالم محسن فخري زادة، واصفا العملية بـ”الإرهابية والعمياء”.

    وأكدت وزارة الدفاع الإيرانية مقتل رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا في الوزارة محسن فخري زاده، في عملية اغتيال وصفتها بـ”الإرهابية”.

    وأفادت وزارة الدفاع في بيان لها بأن “عناصر إرهابية مسلحة هاجمت ظهر الجمعة، سيارة تقل محسن فخري زاده رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا بوزارة الدفاع”.

    وأشارت إلى أنه “أثناء الاشتباك بين فريقه الأمني والإرهابيين، أصيب السيد محسن فخري زاده بجروح خطيرة ونقل إلى المستشفى، وللأسف لم ينجح الفريق الطبي في إحيائه”.

    وقالت وكالة “فارس” إن العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده قتل بإطلاق نار في العاصمة طهران.

    وأوضحت أن اغتياله تم عن طريق انفجار تعرضت له سيارته ثم إطلاق الرصاص، مضيفة أن مرافقي العالم النووي اشتبكوا مع فريق الاغتيال والعملية أدت إلى مقتل شخصين على الأقل.

    وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصف في الكلمة التي أعلن فيها عام 2018 استيلاء الاستخبارات الإسرائيلية على حزمة واسعة من الوثائق المتعلقة بمساعي طهران لتطوير ترسانة نووية، فخري زاده بأنه يقود برنامج طهران النووي العسكري.

    وقال نتنياهو حينذاك: “تذكروا هذا الاسم – فخري زاده”.

  • الصور الأولى من مكان اغتيال العالم النووي الإيراني في طهران

    أفادت وسائل إعلام إيرانية اليوم الجمعة باغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة في منطقة آبسرد دماوند في طهران.

    وقالت وكالة “فارس” إن اغتيال العالم النووي تم عن طريق انفجار تعرضت له سيارته ثم إطلاق الرصاص، مضيفة أن مرافقي العالم النووي اشتبكوا مع فريق الاغتيال والعملية أدت إلى مقتل شخصين على الأقل.

    وتظهر هذه الصور الأولية، مكان وقوع الاغتيال وسيارة فخري زادة التي تعرضت لإطلاق نار.

  • اغتيال محسن فخرى زادة المدير الأول للبرنامج النووى الإيرانى

    أفادت قناة العربية فى خبر عاجل لها منذ قليل باغتيال محسن فخرى زادة المدير الأول للبرنامج النووى الإيرانى، ويعتبر محسن فخرى المدير الأول للبرنامج النووى تم بمنطقة دماوند بمحافظة طهران.

  • اغتيال وزير الشباب بحكومة الحوثى على يد مسلحين مجهولين فى صنعاء

    أفادت قناة العربية الإخبارية، قبل قليل، باغتيال وزير الشباب والرياضة فى حكومة الحوثى حسن زيد، على يد مسلحين مجهولين، ونجاة ابنته فى الحادث ، الذى وقع صباح اليوم فى صنعاء.

    فى غضون ذلك، أعلن الجيش اليمني، تنفيذ عملية تمشيط للمواقع التي استعادها من قبضة مليشيا الحوثي المدعومة من إيران جنوب غرب معسكر الخنجر بمديرية خب الشعف شمالي محافظة الجوف، شمال شرق اليمن.
    وقال مصدر عسكري في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، إن العملية أسفرت عن مقتل وأسر عدد من عناصر المليشيا الحوثية المدعومة من إيران واستعادوا أسلحة وذخائر متنوعة.
    وكان الجيش اليمني شن يوم الأحد هجومًا مباغتاً تمكن خلاله من استعادة عدد من المواقع الحاكمة جنوب غرب معسكر الخنجر منها جبل خليف الجبارة.
  • محمود عزت العقل المدبر لمحاولة اغتيال النائب العام المساعد الأسبق

    قال المستشار زكريا عبد العزيز عثمان رئيس بمحكمة الاستئناف، والذى كان يشغل منصب النائب العام المساعد الأسبق، أن القيادى الإخوانى محمود عزت كان العقل المدبر لحادث محاولة اغتياله بمنطقة التجمع الخامس.

    وأضاف المستشار زكريا عبد العزيز فى تصريحات خاصة لليوم السابع، أن القبض على محمود عزت ضربة أمنية كبيرة، وثأر للشهيد هشام بركات النائب العام السابق، الذى استشهد على يد الجماعة الإرهابية، وبتخطيط من الإرهابى محمود عزت.

    وكشف النائب العام المساعد الأسبق أنه نجا بعناية إلهية من محاولة استهداف موكبه بسيارة مفخخة  فى عام 2016 بمنطقة التجمع الخامس، مشيرا إلى أنه كان على قوائم اغتيالات القيادى الإخوانى محمود عزت.

    وتورط محمود عزت القيادى الإخوان في العديد من العمليات الإرهابية، وصدر ضده عدة أحكام غيابية وترصد “اليوم السابع” أبرز القضايا التي صدرت فيها أحكام ضد “محمود عزت”.

    قضية التخابر مع حماس هي القضية المقيدة برقم 56458 لسنة 2013 جنايات أول مدينة نصر، وصدر ضده فيها حكمًا بالإعدام.

    قضية الهروب من سجن وادى النطرون صدر فيها ضده حكمًا بالإعدام في القضية رقم 5643 لسنة 2013 قسم أول مدينة نصر.

    قضية أحداث مكتب الإرشاد صدر ضده فيها حكمًا بالمؤبد، وهى القضية المقيدة برقم 6187 جنايات قسم المقطم.

    قضية أحداث شغب وعنف المنيا صدر ضده فيها حكمًا بالمؤبد وهى القضية رقم 5116 جنايات مركز سمالوط.

    ويقول شعبان سعيد المحامي، إن صدور أحكام غيابية على محمود عزت تعطيه الحق فى إعادة إجراءات محاكمته، أمام نفس الدائرة التى أصدرت الحكم حتى ولو تغير أعضائها، وللدائرة النظر في القضية من جديد، ولها الحق فى الحكم بذات الحكم أو تخفيفه أو إلغائه بحكم حضورى جديد بأسباب مختلفة وحيثيات تتناسب مع الدفاع الذي طرح في جلسات المحاكمة.

    وأكد “سعيد”، أن إعادة الإجراءات لا تعطى محمود عزت الحق في إخلاء سبيله، وأنه إذا صدرت أحكام بالإدانة يكون الطعن بالنقض هو طريق الأخير لصدور حكم نهائي، علمًا بأن الطعن بالنقض لا يوقف التنفيذ، أما لو صدر حكم بالإعدام فتتمهل السلطة التنفيذية في تنفيذ هذا الحكم، لأنه لا يجوز تنفيذ حكم الإعدام إلا بعد أن تفصل محكمة النقض في الدعوي.

  • المحكمة الدولية تدين عضوا في حزب الله وتبرئ 3 آخرين في قضية اغتيال الحريري

    أدانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، العضو في حزب الله، سليم عياش، في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق، رفيق الحريري .

    وبرأت المحكمة في جلسة النطق بالحكم التي عقدتها، اليوم الثلاثاء، ثلاثة من المتهمين الأربعة في القضية.

    وحاكمت هيئة المحكمة في القضية غيابيا 4 أشخاص ينتمون إلى ميليشيات حزب الله، ووُجهت لهم جميعا تهمة التآمر بارتكاب عمل إرهابي، وهم: سليم عياش، وحسين عنيسي، وأسد صبرا، وحسان مرعي. أما مصطفى بدر الدين فهو من خطط لعملية الاغتيال، حسب المحكمة، إلا أنه قُتل لاحقا في سوريا.
     
    وباستثناء مصطفى بدر الدين، القائد العسكري السابق لحزب الله والذي قتل في سوريا عام 2016، تقتصر المعلومات عن المتهمين الأربعة الآخرين على ما قدمته المحكمة الدولية. ولا يُعرف شيء عن مكان وجودهم.
     
    وقال القاضي إن القيادي في حزب الله مصطفى بدر الدين نسق مع سليم عياش “العضو في حزب الله” في عملية اغتيال الحريري، مضيفاً: “المتهمون نسقوا ونفذوا عملية اغتيال الحريري”، من جهتهما حسين عنيسي وأسعد صبرا نسقا لإعلان المسؤولية زورا عن اغتيال الحريري.
     
    وقد وصل رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري إلى قاعة جلسة المحكمة. وكان سعد الحريري توجه إلى لاهاي للمشاركة في جلسة النطق بالحكم في اغتيال والده، ومن المقرر أن يُدلي بعد النطق بالحكم ببيان يتناول فيه الحكم الصادر، وفقا لبعض المصادر.
  • المحكمة الدولية: تحقيق السلطات اللبنانية في واقعة اغتيال الحريري كان فوضويا

    قالت المحكمة الدولية، المنعقدة الآن للنطق بالحكم في واقعة اغتيال الرئيس اللبناني الأسبق رفيق الحريري، إن السلطات اللبنانية أجرت تحقيقا فوضويا بخصوص الواقعة.

    وأكد قاضي المحكمة التي ستنطق بالحكم بعد قليل في واقعة اغتيال رفيق الحريري، أن الأدلة تأكد تورط حزب الله وسوريا في اغتيال الرئيس اللبناني الأسبق.

    كشف قاضي محكمة النطق بالحكم في واقعة اغتيال الرئيس اللبناني الاسبق رفيق الحريري، تفاصيل ارتكاب الواقعة المتورط بها كلا من؛ “سليم جميل عياش، وحسن حبيب مرعي، وحسين حسن عنيسي، وأسد حسن صبرا”.

    وأكد القاضي خلال جلسة النطق بالحكم المنعقدة الآن، أن تنفيذ اغتيال الحريري كان سياسيا، مشيرا إلى أن بدر الدين نسق مع عياش عملية الاغتيال.

    وشدد القاضي، بالمحكمة الدولية إلى أن المتهمون في القضية هم من خططوا ونفذوا العملية، موضحا أن عنيسي وصبرا نسقا لإعلان المسئولية زورا عن اغتيال الحريري.

    وأضاف أن الحكم في قضية اغتيال الحريري، يشمل نحو ٣ آلاف صفحة، مؤكدا على أن أدلة الاتصالات أدت إلى تأسيس الجريمة، وأن الادعاء قدم الأدلة الكافية بخصوص التخطيط لاغتيال رفيق الحريري.

    وقال، إن بيانات الاتصالات أدت إلى كشف الخلية المسئولة عن تنفيذ الاغتيال، وأن متابعة بيانات الاتصالات الخاصة بتنفيذ العملية تشير إلى الترصد والترقب وليس الصدفة.

    وأشار إلى أن الأدلة كشفت سيطرة سوريا على النواحي العسكرية والأمنية وقت تنفيذ العملية، وأن السوريون فرضوا على الحريري إرادتهم السياسية والتمديد للحود، بأمر مباشر من الأسد.

  • نجاة رئيس المجلس الأعلى للاتصال فى بوركينا فاسو من محاولة اغتيال

    نجا رئيس المجلس الأعلى للاتصال في بوركينا فاسو “ماثياس تاكوانو” من هجوم تفجيرى استهدف موكبه على الطريق الرابط بين دياباغا وكانتشاري في شرق البلاد.

    ووفقا لما أوردته وكالة الأنباء السعودية “واس”، أفاد مصدر أمني قريب من المجلس الأعلى للاتصال أن “موكب تاكوانو تعرض لكمين”، مضيفا أن الفريق الأمني تصدى بسرعة لمنفذي الهجوم.

    ولم يتعرض رئيس المجلس والوفد المرافق له لأي مكروه، إلا أن عددا من عناصر الفريق الأمني أصيبوا بجروح، وفقا لنفس المصدر الذي أشار كذلك إلى أضرار طالت المركبات.

  • نجاة مستشار الرئيس اليمنى عبد العزيز جباري من محاولة اغتيال

    أفاد مراسل “روسيا اليوم”، في اليمن بأن مستشار الرئيس اليمني عبد العزيز جباري تعرض لانفجار قنبلة زرعت في بوابة الفندق الذي يقيم به في مدينة مأرب وأصيب اثنان من مرافقيه.

    ويأتي هذا الحادث بعد أيام من قدوم جباري إلى مأرب من العاصمة السعودية الرياض قبل البت في مسألة تعيين رئيس الحكومة اليمنية.

  • رئيس البرلمان العربي يدين جريمة اغتيال الباحث العراقي هاشم الهاشمي

    أدان الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي، رئيس البرلمان العربي، بأشد العبارات جريمة اغتيال الباحث السياسي العراقي هشام الهاشمي على يد مسلحين مجهولين، مساء أمس أمام منزله في بغداد.
    وأعرب رئيس البرلمان العربي، في بيان له اليوم، عن بالغ تعازيه وخالص مواساته إلى العراق رئيسًا وبرلمانًا وحكومةً وشعبًا وإلى أسرة الفقيد، سائلا الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم أسرته وذويه الصبر والسلوان.
    وشدد رئيس البرلمان العربي، على دعمه وتأييده للجهود والإجراءات التي تتخذها الحكومة العراقية الرامية إلى جمع السلاح وجعله حصرًا بيد الدولة لتحقيق الأمن والاستقرار وفرض سلطة القانون، مؤكدًا أن هذه الجريمة التي تستهدف الفكر والرأي تمثل عملًا إرهابيًا جبانًا ترفضه كافة الأديان والأعراف والقوانين، معربًا عن دعمه للأصوات المطالبة بإيقاف الاغتيالات السياسية التي طالت عددًا من الناشطين العراقيين في الفترة الأخيرة، والكشف عن مرتكبيها وتقديمهم للعدالة الناجزة.
    وأكد رئيس البرلمان العربي، تضامن البرلمان العربي التام مع العراق في تحقيق أمنه واستقراره والوقوف معه في مواجهة التحديات الخطيرة التي تستهدف النيل من نسيجه الوطني والحفاظ على السلم الأهلي فيه.

  • الكاظمي يعفي القائد الأمني المسؤول عن منطقة اغتيال الهاشمي من منصبه

    قرر مصطفى الكاظمى رئيس الحكومة العراقية، إعفاء القائد الأمنى المسؤول عن منطقة اغتيال الباحث هشام الهاشمى من منصبه، بحسب شبكة “سكاى نيوز” الإخبارية.

    وكان مصدر أمني عراقي أفاد، باغتيال الخبير الأمني هشام الهاشمي، الاثنين، على يد مسلحين مجهولين في العاصمة العراقية بغداد.

    وقال المصدر لوكالة “شفق نيوز” العراقية، إن مجموعة مسلحة تستقل دراجتين ناريتين أطلقت النار على الخبير الأمني هشام الهاشمي أمام منزله في منطقة زيونة، ما أدى لإصابته بعدة إطلاقات نارية من منطقة البطن وصولاً إلى الرأس.

    وأضاف المصدر أن الهاشمي فارق الحياة في مستشفى ابن النفيس، إذ نقل إلى هناك إثر إصابته بجروح بليغة خلال الهجوم.

  • اغتيال المحلل السياسي هشام الهاشمي وسط بغداد

    أفادت وسائل إعلام عراقية بقيام مسلحون باغتيال المحلل السياسي هشام الهاشمي وسط العاصمة بغداد، وفيما لم ترد أى معلومات عن ملابسات هذا الحادث.

    ويعد هشام الهاشمى من الباحثين السياسيين فى العراق، ويخص نشاطه فى متابعة تنظيم داعش وغيرها من التنظيمات داخل الدولة العراقية.

  • النطق بالحكم على 11 متهما بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية الأسبق

    تنطق محكمة جنايات القاهرة وأمن الدولة العليا طوارئ، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، والمنعقدة بطرة، اليوم الأحد، الحكم على 11 متهما من بينهم 3 محالين للمفتى فى اتهامهم بمحاولة اغتيال اللواء مصطفى النمر، واغتيال اثنين من طاقم حراسته، فى القضية المعروفة إعلاميا بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية.

    والمتهمون المحالون للمفتى هم معتز مصطفى، أحمد عبد المجيد، مصطفى محمود.

    ووجهت النيابة للمتهمين من السابع حتى الأخير، تهم انضمامهم لجماعة إرهابية، كما وجهت للمتهمين معتز مصطفي وأحمد عبد المجيد، قيامهما بقتل فردى شرطة بمديرية أمن الإسكندرية عمدا مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيتوا النية، وعقدوا العزم على قتل مدير امن الإسكندرية وأفراد حراسته، وأعدوا لهذا الغرض سيارة وضعوا بها عبوة مفرقعة.

    كما وجهت النيابة للمتهمين شروعهم فى قتل المجنى عليهم اللواء مصطفى النمر مدير أمن الإسكندرية السابق، وستة من أفراد حراسته وآخرين تصادف مرورهم بمحيط المكان.

    وفى جلسة 18 نوفمبر، استمعت المحكمة لمرافعة النيابة العامة، ومن أبرز ما جاء فيها: إن النيابة لن تبدأ مرافعتها عن قتل وترويع وحرق وتفجير واستحلال الدماء الذى قدمته الجماعة الإرهابية، ولدت حركة حسم الإرهابية من رحم جماعة الإخوان، جناحا عسكريا مسلحا تبطش به كل من يخالفها أو يقف عقبة أمامها، تلك هى الجماعة وتلك هى معتقداتهم وماضيها بالأمس هو حاضرها، حركة سرية نفذت العديد من العمليات، ولسان حالهم أننا أمام تاريخنا الماضي وجماعة في حالة احتضار، تلقت عناصرها تدريبات والتحقوا بمعسكرات وجماعات خارج البلاد ثم العودة لنقل خبراتهم للباقين، عقدوا اجتماعات لتنفيذ عمليات باستخدام أسلحة ومفرقعات، منها محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية.

  • نجاة مسئول بارز بالخارجية الأفغانية من محاولة اغتيال في كابول

    أعلنت وزارة الخارجية الأفغانية صباح اليوم أن المساعد الخاص للقائم بأعمال وزير الخارجية ” مطيع الله عبد الرحمن زاي ” نجا من محاولة اغتيال

    من قِبل مُسلحين مجهولين في العاصمة كابول مساء الخميس الماضي .

    من جانبه أوضح ” زاي ” أن مثل هذه الأعمال لن تعرقل جهوده الرامية إلى الصالح العام والسلام في أفغانستان وستقوي

    وتجدد عزمه على تحقيق هذا الهدف الوطني ،
    مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية والاستخباراتية تعمل معاً لتحديد المتآمرين لمثولهم أمام العدالة ..

    فيما لم تُعلن أي جهة مسئوليتها عن الحادث .

  • حول نجاة رئيس الوزراء السوداني ” عبد الله حمدوك ” من محاولة اغتيال بسيارة مفخخة بالخرطوم(تقرير)

    نجاة رئيس وزراء الحكومة الانتقالية في السودان ” عبد الله حمدوك ” صباح أمس الموافق (9) مارس 2020 من محاولة اغتيال فاشلة بالعاصمة الخرطوم ، وذلك من خلال محاولة عناصر إ رهابية تفجير سيارة مفخخة كانت متواجدة أسفل كوبري ( كوبر ) شمال شرق العاصمة ، حيث انفجرت أثناء مرور موكب ” حمدوك ” بالمنطقة ، حيث كان متوجهاً من منزله إلى مقر عمله بمجلس الوزراء ، ولم يصاب ” حمدوك ” وجرى نقله إلى مقر آمن ، دون وقوع إصابات أخرى ، وقام الأمن بتطويق موقع الحادث وبدء التحقيق في التفجير ، ولم تُعلن أي جهة مسئوليتها عن الهجوم حتى الآن .. من جانبه أكد ” علي بخيت ” مدير مكتب ” حمدوك ” أن رئيس الوزراء بمكان آمن وبخير ، فيما أكدت قرينة ” حمدوك ” أنه لم يُصب بأي أذى ، وأضافت قائلة : ( إذا ذهب حمدوك سيأتي 1000 حمدوك من بعده ) .
    نشر ” حمدوك ” تصريحات عبر موقع ( تويتر ) ، أكد خلالها أن محاولة إغتياله لن توقف مسيرة التغيير في البلاد ، ولن تكون إلا دفقة إضافية في موج الثورة ، وأضاف قائلاً : ( أطمئن الشعب السوداني أنني بخير وصحة تامة .. ما حدث لن يوقف مسيرة التغيير ولن يكون إلا دفقة إضافية في موج الثورة العاتي ، فهذه الثورة محمية بسلميتها ، وكان مهرها دماء غالية بذلت من أجل غدٍ أفضل وسلام مستدام ) .. فيما تداولت المواقع السودانية صورة لـ ” حمدوك ” مُحاط بعدد من مساعديه وبعض الوزراء من مكتبه بالعاصمة الخرطوم ، وذلك في ظهوره الأول عقب محاولة الاغتيال الفاشلة .
    شهدت العاصمة ( الخرطوم ) خروج عدد من المواطنين أمام مجلس الوزراء ، تأييداً لـ ” حمدوك ” وتنديداً بمحاولة الاغتيال الفاشلة .. في سياق آخر أعلن مجلس الوزراء عن إلغاء كل لقاءات ” حمدوك ” التي كانت مجدولة اليوم .
    موقف الحكومة السودانية :

    • أصدر مجلس الوزراء بياناً حول الحادث تضمن الآتي : ( تعرض موكب رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك صباح اليوم إلى هجوم إرهابي أثناء سيره من منزله إلى رئاسة مجلس الوزراء ، وقد تعرض الموكب لتفجير إرهابي وإطلاق رصاص أسفل كوبري كوبر ولم يُصب رئيس الوزراء بأي أذى ، وكذلك المجموعة المرافقة له ، عدا أحد افراد التشريفة الذي أصيب إصابة بسيطة بالكتف إثر سقوطه من الدراجة البخارية .. ويمارس رئيس الوزراء الآن مهامه المعتادة بمكتبه وقد بدأت السلطات الأمنية إجراءاتها للتحقيق في الحادث ومعرفة مرتكبيه .. نحن نعلم أن هنالك من يستهدف ثورة الشعب السوداني والمكاسب التي حققها بنضالاته ودماء شهدائه ، لكننا نؤكد أن إرادة الثورة باقية وأن مسيرتها مستمرة ولن تفقد بوصلتها أبداً ، وأن الإرادة الشعبية الغلابة و وحدة قوى التغيير هي ضمان استمرار ثورتها وهي الإرادة التي ستجعل الردة مستحيلة ، لقد استشرف شعبنا فجر عهد جديد وهو قادر على الدفاع عنه بكل غالٍ ونفيس وسيتم التعامل بالحسم اللازم مع كل المحاولات الإرهابية والتخريبية والمُضي قدماً في تنفيذ مهام الثورة وتفكيك ركائز النظام القديم ) .
    • أكد المتحدث الرسمي باسم قوات الشرطة ” عمر عبدالماجد ” – في بياناً له – أن التفجير الإرهابي الذي تعرض له ” حمدوك ” أسفر عن إصابة شرطي مرور ، وأن رئيس الوزراء والطاقم المرافق له بخير ، وأضاف : ( تضررت عدد من المركبات من بينها سيارتان من موكب رئيس الوزراء ولم ينجم عن الحادث اي اصابات اخرى ، وأن رئيس الوزاء والطاقم المرافق له بخير ) ، وأضاف البيان : ( إن هذا العمل الدخيل والخطير على البلاد على مر التاريخ الحديث يجعلنا نؤكد ونشدد أنه لن يمر دون كشف أبعاده ، وعليه فإن اجهزتكم الامنية قد وضعت نفسها في حالة إستنفار قصوى ومتابعة دقيقة للوصول إلى كشف هذا المخطط الارهابي الذي يهدف إلى جر البلاد نحو واقع خطير ومعقد ، وتم تشكيل غرفة أزمة لهذا الغرض ) ، وناشد البيان المواطنين أن يتحلوا باقصى درجات اليقظة والتعاون مع الأجهزة المختصة ، وضرورة الابلاغ عن اي مظاهر أو أنشطة تهدد أمن وأستقرار البلاد .

    موقف القوى السياسية :

    • أكد وزير الإعلام ” فيصل محمد صالح ” إنه سيتم التعامل بحسم مع كل المحاولات الإرهابية وتفكيك النظام القديم ، وأضاف قائلاً : ( تعرض موكب السيد رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك صباح اليوم إلى هجوم إرهابي أثناء سيره من منزله إلى مكان عمله برئاسة مجلس الوزراء .. سيتم التعامل بالحسم اللازم مع كل المحاولات الارهابية والتخريبية ، والمضي قدماً في تنفيذ مهام الثورة وتفكيك ركائز النظام القديم ) ، مشيراً إلى أن التحقيقات جارية لتحديد المسئول عن الهجوم .
    • وصفت قوى إعلان الحرية والتغيير – في بياناً لها – محاولة اغتيال ” حمدوك ” بالهجوم الارهابي ، وأشارت إلى أنه يأتي امتداداً لمحاولات قوى الردة للإنقضاض على الثورة السودانية وإجهاضها ، وأكدت أن محاولات الانقضاض على الثورة ظلت تتكسر واحدة تلو الأخرى على سد وقوة الشعب السوداني العظيم الذي لا يقهر ،وأشارت إلى أن هذه اللحظات الحرجة من تاريخ الثورة السوداني تؤكد أن قوة الشعب وحدها هي التي ستجهض محاولات الإنقضاض على الثورة ، ووجهت دعوة عاجلة إلى جموع الشعب السوداني للخروج في مواكب والتوجه لساحة الحرية لإظهار الوحدة والتلاحم ، كما دعت المواطنين للخروج في مواكب حماية السلطة الإنتقالية وإكمال مهام الثورة .
    • ادان رئيس حزب المؤتمر الوطني المكلف ” إبراهيم غندور ” محاولة اغتيال ” حمدوك ” ، وأكد إنّ ما تعرض له بغض النظر عن من يقف وراءها أو من يحاول الاستفادة منها هي حادثة دخيلة على المجتمع السوداني وقيم تسامحه وتماسكه المجتمعي ، مطالباً الحكومة بتحمل مسئوليتها في بسط الأمن ومنع البلد من الانحدار إلى الفوضى في ظل الضائقة الاقتصادية وتردي الخدمات الذي تشهده البلاد ، مشيراً إلى أنه على الجهات المختصة أن تعجل للكشف عن خيوط هذه المؤامرة التي تريد جر السودان إلى مستنقع الدماء والفتن .
    • أدان الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل محاولة اغتيال ” حمدوك ” ووصفها بالخبيثة ، واعتبر الحزب المحاولة بأنها عملاً دخيلاً لا يشبه أخلاق الشعب السوداني الكريم ، الهدف منها نسف الاستقرار والسلام في السودان ، مطالباً قيادة الدولة على أعلى مستوياتها بسرعة الكشف عن منفذ هذه المحاولة ومن يقف وراءها وتقديمه للمحاكمة ، وتمليك الشعب كل الحقائق حولها ، ودعا الشعب السوداني عامة وجماهيره خاصة للوقوف بكل صلابة لحماية هذه الفترة الأهم في تاريخ السودان والمحافظة على الروح السوداني المتسامح الذي يُمثل ترياقاً ضد محاولات تكرار النماذج الفاشلة في التاريخ .
    • أكد الأمين العام لحزب المؤتمر ” خالد عمر ” أن محاولة اغتيال رئيس الوزراء هي حلقة جديدة من حلقات التآمر للانقلاب على الثورة السودانية ، وطالب بوحدة وتماسك القوى الشعبية التي أنجزت الثورة ، لحماية السلطة المدنية ومواجهة الإرهاب .

    الموقف الدولي

    •  أدانت الخارجية المصرية محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت موكب ” حمدوك ” ، وأعربت عن ارتياح مصر لفشل المحاولة الآثمة ونجاة سيادته ، مؤكدة على أهمية تضافر الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب بكافة صوره وأشكاله والقضاء عليه .
    • أعربت الخارجية القطرية عن إدانتها واستنكارها لمحاولة الاغتيال التي استهدفت ” حمدوك ” ، واعتبرت أن هذه المحاولة عملاً إجرامياً مرفوضاً ، مشددة على ضرورة ملاحقة الضالعين فيها وتقديمهم للعدالة ، وأكدت على موقف قطر الثابت والداعم لوحدة واستقرار وسيادة السودان وتطلعات شعبه .
    • أجرى رئيس الوزراء الإثيوبي ” آبي أحمد ” اتصالاً هاتفياً اطمأن خلاله على نظيره السوداني ” عبدالله حمدوك ” بعد تعرضه لمحاولة اغتيال فاشلة .
    • أكدت ( الولايات المتحدة / بريطانيا ) دعمهما للحكومة الانتقالية في السودان برئاسة ” حمدوك ” عقب تعرضه لمحاولة اغتيال فاشلة ، معبرين عن إدانتهما للهجوم ، حيث أعربت السفارة الأمريكية عن الصدمة والحزن إزاء الهجوم على موكب ” حمدوك ” ، مضيفة : ( خالص تعازينا للضحايا .. سنواصل دعم الحكومة الانتقالية بقيادة المدنيين ، وتضامنا مع الشعب السوداني ) .. في ذات الصدد أكد السفير البريطاني في السودان ” عرفان صديق ” قائلاً : ( محاولة الاغتيال تؤكد من جديد الطبيعة الحساسة للمرحلة الانتقالية ، والدور المحوري الذي يؤديه رئيس الوزراء .. نأمل في اتحاد الجميع خلف رئيس الوزراء .. بريطانيا تدعم الحكومة المدنية بالكامل ، وتلتزم بمواصلة تقديم أي دعم ممكن للمساعدة في نجاحها ) .
  • الخارجية تدين محاولة اغتيال رئيس الوزراء السودانى فى الخرطوم

    أدان المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، محاولة الاغتيال الفاشلة التى استهدفت موكب رئيس الوزراء السودانى عبد الله حمدوك، صباح اليوم الاثنين، بالخرطوم، معرباً عن ارتياح مصر لفشل المحاولة الآثمة ونجاة سيادته.

    وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية على أهمية تضافر الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب بكافة صوره وأشكاله والقضاء عليه.

    تعرض عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السودانى، صباح اليوم الاثنين لمحاولة اغتيال فاشلة من خلال سيارة مفخخة استهدفت موكبه في العاصمة السودانية الخرطوم.

  • مجلس الدفاع السودانى يعقد اجتماعا طارئا بعد محاولة اغتيال حمدوك

    أفادت قناة العربية فى خبر عاجل بأن مجلس الأمن والدفاع السوداني برئاسة رئيس مجلس السيادة الفريق عبدالفتاح البرهان سيعقد اجتماعا طارئا، بعد المحاولة الفاشلة لاغتيال رئيس الوزراء عبدالله حمدوك صباح اليوم الاثنين شمال شرق العاصمة الخرطوم، ومن المقرر أن يصدر المجلس بيانا بعد قليل بشأن محاولة اغتيال حمدوك، وكانت بثت حسابات عبر موقع التواصل الاجتماعى المصغر تويتر اليوم الاثنين ، فيديو لموقع الانفجار الذى استهدف موكب رئيس الوزراء السودانى عبد الله حمدوك ، ونجاته من محاولة اغتيال شمال شرق العاصمة الخرطوم أثناء توجهه لترأس اجتماع مجلس الوزراء، هذا ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى الآن.

    فى المقابل اتهم الكاتب والباحث السياسي السودانى الجميل الفاضل، الجماعات الإسلامية في السودان بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء عبدالله حمدوك اليوم الاثنين ، مشيرًا إلى أن محاولة الاغتيال تأتى بهدف قطع الطريق أمام إدماج السودان في المجتمع الدولى واستعادة السودان لوجوده على الخريطة الدولية.

    وقال الباحث السياسي السودانى في مداخلة لشبكة “سكاى نيوز”، إن استعادة السودان لدوره وسط المجتمع الدولى لا يوافق هوى ومزاج جماعة الإخوان في السودان، وهى تسعى بهذه الوسيلة أن تعطى رسالة بأن السودان غير آمن وغير مستقر وأن رئيس وزرائه يمكن أن يكون هدفا.

    وأفاد بأن حركات الإسلام السياسى تنتهج بطبعها هذا الأسلوب عندما تستشعر بأن كثيرا مما حققته على أرضية السودان والتي استولت عليها لمدة 3 عقود أصبح هباء ، متابعا: “كانت هناك ردات فعل متوقعة خاصة بعد تفعيل قانون تفكيك نظام 30 يونيو وإزالة تمكين المجموعة الاسلاموية التي سيطرت على السلطة في البلاد وكان متوقع ان تحدث ردات فعل من هذا القبيل ، ويبدو أن العملية قد رتب لها في استهداف رمز الحكومة المدنية في البلاد وهى إشارة ذات مغذى وذات دلالات خطيرة للغاية.

    كان رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك تعرض لمحاولة اغتيال صباح اليوم من خلال استهداف موكبة بسيارة مفخخة.

  • قوى الحرية والتغيير توجه دعوة عاجلة الى الشعب السوداني على خلفية اغتيال حمدوك

    وصفت وقوى الحرية والتغيير، محاولة اغتيال رئيس الحكومة الانتقالية الدكتور عبدالله حمدوك بالهجوم الارهابي مشيرة الى انه يأتي امتداداً لمحاولات قوى الردة للإنقضاض على الثورة السودانية وإجهاضها .

    وقالت قوى الحرية والتغيير في بيان عاجل قبل قليل، بأن ان محاولات الانقضاض على الثورة ظلت تتكسر واحدة تلو الأخرى على سد وقوة الشعب السوداني العظيم الذي لا يقهر .

    وأشارت الى ان هذه اللحظات الحرجة من تاريخ الثورة السوداني تؤكد أن قوة الشعب وحدها هي التي ستجهض محاولات الإنقضاض على الثورة .

    ووجهت دعوة عاجلة الى جموع الشعب السوداني للخروج في مواكب والتوجه لساحة الحرية لإظهار الوحدة والتلاحم كما دعت كل أبناء وبنات البلاد في كل أرجاء الوطن للخروج في مواكب حماية السلطة الإنتقالية وإكمال مهام الثورة.

    وفي ذات السياق، أكدت مصادر مطلعة ان الدكتور عبد الله حمدوك بخير وبصحة جيدة ويمارس مهامه ، إثر تعرض موكبه لمحاولة تفجير لم تتضح تفاصيلها بعد حوالى التاسعة من صباح اليوم و ذلك في مدخل كبري كوبر في الخرطوم بحري في الموعد الذي يتجه فيه الدكتور حمدوك لمكتبه كالعادة

    وقال شهود عيان ان عددا من السيارات قد تضررت جراء الانفجار ولم يتضح بعد ما إذا كان هنالك ضحايا او جرحى في حادث الانفجار.

  • مجلس الوزراء السوداني يصدر بيانا عاجلا بشأن محاولة اغتيال عبد الله حمدوك

    أصدر مجلس الوزراء السوداني، اليوم الاثنين، بيانا عاجلا، بشأن نجاة رئيس الوزارء عبد الله حمدوك من محاولة اغتيال كان قد تعرض لها صباح اليوم في الخرطوم.

    وطمأن المجلس، في بيانه، “السودانيين والعالم بأن حمدوك بخير ولم يصب بأذى في الانفجار الذي استهدف موكبه”، مؤكدا “إلغاء كل لقاءات رئيس الوزراء عبد الله حمدوك المجدولة اليوم”.

    وكان التلفزيون السوداني، أفاد بأن رئيس وزراء البلاد عبد الله حمدوك نجا من محاولة اغتيال في العاصمة الخرطوم.

    فيما أكدت وسائل إعلام سودانية “أن محاولة الاغتيال تمت عبر سيارة مفخخة استهدفت موكبه”، مشيرة إلى أن حمدوك نقل إلى مكان آمن.

  • ارتفاع حصيلة ضحايا محاولة اغتيال وزير الدفاع اليمنى لـ 6 قتلى

    ارتفعت حصيلة ضحايا محاولة الاغتيال التى استهدفت وزير الدفاع اليمنى الفريق محمد المقدشى، إلى 6 قتلى من مرافقيه وجرح آخرين، وقال مصدر عسكري يمني وفقا لقناة “العربية” الإخبارية، إن لغم أرضى استهدف موكب وزير الدفاع اليمني خلال تفقُّده جبهة “المشجح” فى مديرية “صرواح” غربى محافظة مأرب شرقى البلاد، حيث انفجر في أحد الأطقم المرافقة للوزير، ما أدى إلى مقتل ستة من مرافقيه وجرح آخرين في حصيلة أولية. 

    وأوضح المصدر، أن القتلى هم النقيب حمزة على المقدشى، الملازم صلاح عبدالقوي المقدشي، النقيب أحمد صالح جحزر، الملازم هيثم منصر الجبني، الجندي عبدالكريم علي المقدشى، والجندى عمر الجشوش.

    وتشهد مواقع القتال بمديرية صرواح غربي مأرب، مواجهات متقطعة بين القوات الحكومية والحوثيين الذين يسيطرون على مركز المديرية منذ أبريل 2015.

    فى غضون ذلك لقى العشرات من ميليشيات الحوثى مصرعهم خلال عملية تصدى القوات المشتركة لهجومين شرق مدينة الدريهمى بمحافظة الحديدة، غربى اليمن.

    وأفاد الإعلام العسكرى للقوات المشتركة – حسبما أفادت قناة “العربية” الإخبارية اليوم الأربعاء، أن الميليشيات الحوثية عاودت الهجوم للمرة الثانية، فى مديرية الدريهمى، بعد تكبدها عشرات القتلى والجرحى، وإسقاط طائرة مسيرة تابعة لها. وأوضح في بيان، أنه تم تدمير دبابة حوثية في منطقة الشجن شرق مدينة الدريهمي.

    وجاء هذا التصعيد العسكرى الحوثى في الوقت الذي تقوم نائبة رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، الألمانية دانييلا كروسلاك بزيارة نقاط الرقابة الأممية في الحديدة واللقاء مع ضباط الارتباط لمناقشة إنجاح عملية السلام في الحديدة، وفق البيان.

    وكانت القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني هجوما واسعا لميليشيات الحوثي الانقلابية، مسنودا بقصف مدفعي، كان يهدف لفك الحصار عن عناصرها المتحصنة بمنازل المدنيين في مدينة الدريهمي، جنوبي الحديدة.

    وأكد الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أن الميليشيا الحوثية نفذت محاولة تسلل انتحارية باتجاه مواقع القوات المشتركة في الدريهمي، في خرق فاضح لاتفاق السويد.

    وأوضح أن الميليشيا الحوثية مهدت لمحاولة التسلل لفك الحصار عن عناصرها المتحصنة بالمدينة عبر قصف مدفعي أدى إلى مقتل فردين وجرح ثلاثة آخرين من القوات المشتركة المرابطة في الدريهمي.

    وأضاف البيان أن القوات المشتركة المرابطة في الدريهمي تصدت بحزم لمحاولة التسلل وأخمدت نيران الميليشيا الحوثية وكبدت المهاجمين خسائر فادحة على المستويين البشري والمادي.

    وأشار إلى أن التصعيد الحوثي هذا يأتي متزامنا مع حالة التخبط التي تعيشها الميليشيا الحوثية في الحديدة والساحل الغربي، في ظل تصعيد حوثي متزايد وانتهاكات عسكرية وإنسانية تؤكد تنصل الكهنوت عن الالتزام باتفاق ستوكهولم.

  • خامنئى: اغتيال سليمانى عارُ على الإدارة الأمريكية

    قال المرشد الأعلى الإيرانى خامنئى إن اغتيال سليمانى عارُ على الإدارة الأمريكية مشيرا أنه كان أقوى قائد لجبهة المقاومة في المنطقة، وأكد خامنئى أن الحرس الثورى الإيراني هم مقاتلون بلا حدود مهمتهم حماية أمن إيران، مضيفا أن تحطم الطائرة الأوكرانية كان حادثا مأساويا ومؤسفا جدا.

    وقبل ساعات من خطبته المنتظرة، نشر خامنئى، صورة عبر صفحته الشخصية على إنستجرام، تظهر فيها يده وهو يضع المصحف الشريف فى جلبابه، وعلق عليها: “صدق القرآن.. صدقوا القرآن واعتبروا أن وعد القرآن هو وعد الصدق والحقيقة.. لا يوجد شىء أكثر وضوحًا من هذا.. وبالتأكيد الله يكون فى عون أى شخص يدعم الدين والمذهب”.

    وتعتبر صلاة الجمعة فى طهران المنبر التقليدى لنشر رسالة النظام للأتباع والإعلام والبيروقراطية الحكومية، وتتم عملية إعداد الخطب فى جميع المدن الإيرانية من قبل مكتب مركزى تحت إشراف خامنئى، يدعى “مجلس التنسيق لأئمة الجمعة”، وذلك وفقًا لتقرير نشرته العربية.

    وكانت المرة الأخيرة التى ألقى فيها خامنئى خطبة فى صلاة الجمعة فى عام 2012، وذلك رداً على بيان الرئيس الأمريكى باراك أوباما الذى قال إن جميع الخيارات مطروحة بشأن البرنامج النووى الإيراني، ورد خامنئى فى ذلك الوقت بأن “التهديد بالحرب سيكون مكلفًا بالنسبة لأميركا، وستكون تكلفتها عشرة أضعاف”.

    ولم توضح وسائل الإعلام الرسمية فى إيران الأسباب التى دفعت خامنئى لإمامة صلاة الجمعة هذا الأسبوع، ولم يذكروا موضوع الخطبة، لكن فى المقابل يواجه النظام الإيرانى احتجاجات يومية من قبل الطلاب والمواطنين الغاضبين بشكل متزايد من الطريقة التى تدار بها البلاد وهم يهتفون بشعارات تطالب بتنحى المرشد والحرس والاستفتاء على نوع النظام.

    فيما أشار تقرير لصحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، إلى أنه من المتوقع أن يخاطب اليوم خامنئى الشارع الإيرانى وأن يوجه رسائل تهديد داخلية للمحتجين الذين رددوا شعارات منددة بالنظام وطالبوا بإنهاء حكم ولاية الفقيه والحرس الثورى، كما سيحاول توجيه رسائل عابرة للحدود، هدفها الأول حفظ ماء الوجه فى مناطق النفوذ والرد على الخطوة الأوروبية فى الاتفاق النووى، إضافة إلى تكريس تهديدات فى سياق ما يسميه الحرس الثورى بأنها العملية الكبيرة لطرد الولايات المتحدة من المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى