التأمين الصحى

  • احذر.. الحبس والغرامة عقوبة تزوير البيانات للتمتع بمزايا التأمين الصحى الشامل

    يعاقب قانون التأمين الصحي الاجتماعي الشامل بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر وغرامة لا تقل عن  ألفى جنيه ولا تجاوز عشرة آلاف جنيه، أو بأحدي هاتين العقوبتين كل من أعطى بيانات غير صحيحة أو امتنع عن إعطاء البيانات المنصوص عليها في هذا القانون أو فى اللوائح المنفذة له، إذا ترتب على ذلك الحصول علي أموال من الهيئة بغير حق.
    وتنص المادة (62) على أن يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر وبغرامة لا تقل عن عشرين ألف جنيه ولا تجاوز مائة ألف جنيه أو بإحدي هاتين العقوبتين كل من منع العاملين بالهيئة ممن لهم صفة الضبطية القضائية من دخول محل العمل أو لم يمكنهم من الاطلاع علي السجلات والدفاتر والمستندات والأوراق التي يتطلبها تنفيذ هذا القانون، أو تعمد عن طريق إعطاء بيانات خاطئة عدم الوفاء بمستحقات الهيئة.
    ووفقا للمادة (63) يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة وغرامة لا تقل عن خمسين ألف جنيه ولا تجاوز خمسة وسبعين ألف جنيه أو بأحدي هاتين العقوبتين كل عامل في الهيئة، أو أحد المتعاقدين معها من الأطباء أو الصيادلة أو الفريق الطبى أو غيرهم سهل للمؤمن عليه أو لغيره ممن تتولي الهيئة تمويل تقديم الرعاية الطبية إليه الحصول علي أدوية أو خدمات أو أجهزة تعويضية بغير حق أو لا تتطلب الأصول الطبية صرفها له وفق ما تراه اللجان المتخصصة في ذلك بناء علي البروتوكولات الطبية.
    ويعاقب بالعقوبة ذاتها كل من صرفت له أدوية أو أجهزة تعويضية ثم تصرف فيها إلي غيره بمقابل وكذلك المتصرف إليه وكل من توسط في ذلك إذا كان يعلم بأنها صرفت بناء على نظام التامين الصحي الاجتماعي الشامل، وفي جميع الأحوال تحكم المحكمة بمصادرة الأدوية أو الأجهزة التعويضية لصالح الهيئة أو رد قيمتها في حالة تلفها أو هلاكها.
  • التخطيط: 6.1 مليون مواطن يستفيدون من التأمين الصحى الشامل فى 5 محافظات

    تولى الدولة المصرية، اهتماما كبيرا بقطاع الصحة، لم يسبق له، فأطلقت الدولة، حزمة من الخدمات الصحية العاجلة لسد الفجوة فى الخدمات التى واجهت نقص وتدنى للمستوى.

    وحرصت الدولة المصرية على العمل فى اتجاهين فى الملف الصحى للمصريين، الأول إعادة تأهيل البنية التحتية الصحية وتطويرها لتواكب التطور فى أداء الخدمة الصحية من خلال تطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة، أما الثانى فهو إطلاق حزمة من الإصلاحات الصحية للإسراع بتوفير الخدمة للمواطن وبشكل سريع فى ظل تطبيق معايير الجودة المتبعة عالميا بهدف تحقيق رضا المريض عن الخدمة.

    ووجهت الدولة 270 مليار جنيه (من الموازنة العامة للدولة) خلال الفترة (18/19 ـ 20/21) للبرامج الصحية بمعدل نمو بلغ 70% مقارنة بالثلاث سنوات السابقة.

    وتم تطبيق المرحلة الأولى من منظومة التأمين الصحى الشامل فى 5 محافظات، بعدد مستفيدين يبلغ 6.1 مليون مواطن يشكلون نسبة 6% من سكان مصر. وقد تم تقديم أكثر من 11 مليون خدمة طبية وعلاجية لمنتفعى التأمين الصحى الشامل، وبلغ عدد العمليات الجراحية التى تم تنفيذها 175 ألف عملية، وتم التعامل مع أكثر من 75 ألف حالة طوارئ.

    ووجهت الدولة المصرية من الموازنة العامة حوالى 572 مليار جنيه للإنفاق الحكومى على قطاع الصحة خلال الثمان سنوات السابقة (14/2015-21/2022)، وذلك بمعدل نمو بلغ 285% مقارنةً بالسنوات الثمان التى سبقتها (06/2007- 13/2014)، حيث ارتفع الإنفاق الحكومى السنوى المُوجه للقطاع من 31 مليار جنيه عام 13/2014، إلى 109 مليارات جنيه عام 21/2022 بمعدل نمو بلغ 252 %. حسب تقرير لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية.

    واتساقاً مع ذلك، تجاوز الاستثمار العام المُوجه لقطاع الصحة خلال ذات الفترة 132مليار جنيه وبمعدل نمو بلغ 450%، حيث ارتفع الاستثمار العام السنوى المُوجه للقطاع من 3.7 مليار جنيه عام 13/2014 إلى 54 مليار جنيه عام 21/2022 وبمعدل نمو تجاوز 1360%. وبما يؤكد حرص القيادة السياسية على الاهتمام بالرعاية الصحية للمواطنين واعتبارها الركيزة الأساسية لبناء الإنسان.

  • الرئيس يوجه بالاستمرار فى تطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل بجميع المحافظات

    اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد معيط وزير المالية، وأحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية، والدكتور إيهاب أبو عيش نائب وزير المالية للخزانة العامة.

    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول متابعة السياسات المالية وتطور مؤشرات الأداء المالي للدولة”.

    وقد تم في هذا الإطار عرض الأداء الخاص بالعام المالي 2021/2022، والذي أكدت محصلته قدرة الدولة المصرية على التعامل مع المتغيرات الاقتصادية الدولية واستيعاب الصدمات، مما رسخ الانطباع الإيجابي عن مرونة وصلابة الاقتصاد المصري لدى المؤسسات المالية الدولية، حيث استطاعت وزارة المالية تحقيق نتائج إيجابية جعلت مصر من ضمن عدد محدود من الدول على مستوى العالم التي حققت فائضاً أولياً بلغ نسبته 1,3% من الناتج المحلي، في حين أن معظم الدول الناشئة حققت في المقابل عجزاً أولياً بلغ معدله 4,7%.

    كما شهد العام المالي 2021/2022 معدل نمو سنوي لإيرادات الموازنة يقترب من نسبة 20%، بينما بلغ معدل النمو السنوي لإجمالي المصروفات 14,8%، مما ساعد على تحقيق المستهدفات المالية وخفض عجز الموازنة بالنسبة إلى الناتج المحلي، في حين بلغ إجمالي الإنفاق على الاستثمارات نسبة ٢٣ % لتتحقق طفرة كبيرة في هذا المجال مقارنة بما سبق خلال الأعوام المالية الماضية.

    ووجه الرئيس في هذا الإطار بالاستمرار في نهج الانضباط المالي والحفاظ على المسار الآمن للموازنة العامة، مع صياغة استراتيجية متوسطة المدى لاستهداف أكبر قدر ممكن من خفض لنسبة دين أجهزة الموازنة العامة للناتج المحلي.

    وأضاف المتحدث الرسمي أن الاجتماع شهد أيضاً استعراض المشروعات الخاصة بوزارة المالية، خاصةً في قطاع الضرائب، والجمارك، والتأمين الصحي الشامل، والشبكة المالية الحكومية، وحساب المرتبات إليكترونياً، والدفع والتحصيل الإليكتروني.

    وبالنسبة للضرائب، فقد اطلع الرئيس على ما تم من إطلاق المرحلة الأخيرة من تطوير المنظومة الضريبية الرئيسية والتشغيل الفعلي للإيصال الإليكتروني بدءاً من شهر يوليو الماضي، والذي يتكامل مع منظومة الفاتورة الإليكترونية التي بدأ تطبيقها في عام 2020، فضلاً عن متابعة تطورات آليات ومبادرات العمل الأخرى بمكافحة التهرب الضريبي وكذلك ضم القطاع غير الرسمي لتلك الآليات.

    وعلى صعيد قطاع الجمارك، تم استعراض المعايير الدولية التي تم تطبيقها في الجمارك للسلع التي يتم استيرادها من الخارج، وذلك في إطار حوكمة عملية الاستيراد، خاصةً ما يتعلق بخفض زمن الإفراج الجمركي ليصل إلى متوسط أقل من 3 أيام مواكبةً للمعدلات العالمية والمواصفات القياسية في هذا الصدد. وكذلك تطبيق نظام المخاطر الشاملة في مصلحة الجمارك، فضلاً عن الإجراءات القانونية الحاسمة التى تتخذها الوزارة للتعامل مع المخالفات الخاصة بقواعد الاستيراد والتصدير.

    وقد وجه الرئيس بسرعة استكمال كافة جوانب المنظومة الجمركية الجديدة بجميع الموانئ والمنافذ الجمركية المتبقية، وذلك بهدف حوكمة الإجراءات بها وتزويدها بأحدث الأجهزة الخاصة بالكشف بالأشعة، فضلاً عن التدقيق في التشغيل من خلال اطقم الكوادر البشرية العاملة ليكونوا على مستوى فني ومهني راقى ولضمان امتلاكهم القدرة على استيعاب التكنولوجيا الحديثة بالمنظومة الجديدة.

    من ناحيةٍ أخرى، تم استعراض الموقف المالي لهيئة التامين الصحي الشامل من حيث الإيرادات والمصروفات وعدد المسجلين من المواطنين بالمنظومة، حيث وجه الرئيس بالاستمرار فى خطوات ومراحل تطبيق المنظومة وصولاً للهدف المنشود لتشمل جميع محافظات الجمهورية ولتقدم خدمات الرعاية الطبية عالية المستوى للمواطنين.

    كما تم استعراض إجراءات التطوير والتحديث التي تمت على الشبكة المالية الحكومية وبدء تطبيق المنظومة الجديدة على الهيئات الاقتصادية وحوكمة سداد المرتبات في الجهاز الإداري وكذلك القطاع الخاص، بالإضافة إلى عرض التطور في إجمالي قيم ومعاملات خدمات الدفع والتحصيل الإليكتروني الحكومي للعام المالي 2021/2022، والتي حققت زيادة مقدارها 30% عن العام المالي الماضي 2020/2021، وذلك في إطار الجهود الحالية في قطاع التحول الرقمي في وزارة المالية.

  • الرئيس يوجه بالاستمرار فى تطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل بجميع المحافظات

    اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد معيط وزير المالية، وأحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية، والدكتور إيهاب أبو عيش نائب وزير المالية للخزانة العامة.

    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول متابعة السياسات المالية وتطور مؤشرات الأداء المالي للدولة”.

    وقد تم في هذا الإطار عرض الأداء الخاص بالعام المالي 2021/2022، والذي أكدت محصلته قدرة الدولة المصرية على التعامل مع المتغيرات الاقتصادية الدولية واستيعاب الصدمات، مما رسخ الانطباع الإيجابي عن مرونة وصلابة الاقتصاد المصري لدى المؤسسات المالية الدولية، حيث استطاعت وزارة المالية تحقيق نتائج إيجابية جعلت مصر من ضمن عدد محدود من الدول على مستوى العالم التي حققت فائضاً أولياً بلغ نسبته 1,3% من الناتج المحلي، في حين أن معظم الدول الناشئة حققت في المقابل عجزاً أولياً بلغ معدله 4,7%.

    كما شهد العام المالي 2021/2022 معدل نمو سنوي لإيرادات الموازنة يقترب من نسبة 20%، بينما بلغ معدل النمو السنوي لإجمالي المصروفات 14,8%، مما ساعد على تحقيق المستهدفات المالية وخفض عجز الموازنة بالنسبة إلى الناتج المحلي، في حين بلغ إجمالي الإنفاق على الاستثمارات نسبة ٢٣ % لتتحقق طفرة كبيرة في هذا المجال مقارنة بما سبق خلال الأعوام المالية الماضية.

    ووجه الرئيس في هذا الإطار بالاستمرار في نهج الانضباط المالي والحفاظ على المسار الآمن للموازنة العامة، مع صياغة استراتيجية متوسطة المدى لاستهداف أكبر قدر ممكن من خفض لنسبة دين أجهزة الموازنة العامة للناتج المحلي.

    وأضاف المتحدث الرسمي أن الاجتماع شهد أيضاً استعراض المشروعات الخاصة بوزارة المالية، خاصةً في قطاع الضرائب، والجمارك، والتأمين الصحي الشامل، والشبكة المالية الحكومية، وحساب المرتبات إليكترونياً، والدفع والتحصيل الإليكتروني.

    وبالنسبة للضرائب، فقد اطلع الرئيس على ما تم من إطلاق المرحلة الأخيرة من تطوير المنظومة الضريبية الرئيسية والتشغيل الفعلي للإيصال الإليكتروني بدءاً من شهر يوليو الماضي، والذي يتكامل مع منظومة الفاتورة الإليكترونية التي بدأ تطبيقها في عام 2020، فضلاً عن متابعة تطورات آليات ومبادرات العمل الأخرى بمكافحة التهرب الضريبي وكذلك ضم القطاع غير الرسمي لتلك الآليات.

    وعلى صعيد قطاع الجمارك، تم استعراض المعايير الدولية التي تم تطبيقها في الجمارك للسلع التي يتم استيرادها من الخارج، وذلك في إطار حوكمة عملية الاستيراد، خاصةً ما يتعلق بخفض زمن الإفراج الجمركي ليصل إلى متوسط أقل من 3 أيام مواكبةً للمعدلات العالمية والمواصفات القياسية في هذا الصدد. وكذلك تطبيق نظام المخاطر الشاملة في مصلحة الجمارك، فضلاً عن الإجراءات القانونية الحاسمة التى تتخذها الوزارة للتعامل مع المخالفات الخاصة بقواعد الاستيراد والتصدير.

    وقد وجه الرئيس بسرعة استكمال كافة جوانب المنظومة الجمركية الجديدة بجميع الموانئ والمنافذ الجمركية المتبقية، وذلك بهدف حوكمة الإجراءات بها وتزويدها بأحدث الأجهزة الخاصة بالكشف بالأشعة، فضلاً عن التدقيق في التشغيل من خلال اطقم الكوادر البشرية العاملة ليكونوا على مستوى فني ومهني راقى ولضمان امتلاكهم القدرة على استيعاب التكنولوجيا الحديثة بالمنظومة الجديدة.

    من ناحيةٍ أخرى، تم استعراض الموقف المالي لهيئة التامين الصحي الشامل من حيث الإيرادات والمصروفات وعدد المسجلين من المواطنين بالمنظومة، حيث وجه الرئيس بالاستمرار فى خطوات ومراحل تطبيق المنظومة وصولاً للهدف المنشود لتشمل جميع محافظات الجمهورية ولتقدم خدمات الرعاية الطبية عالية المستوى للمواطنين.

    كما تم استعراض إجراءات التطوير والتحديث التي تمت على الشبكة المالية الحكومية وبدء تطبيق المنظومة الجديدة على الهيئات الاقتصادية وحوكمة سداد المرتبات في الجهاز الإداري وكذلك القطاع الخاص، بالإضافة إلى عرض التطور في إجمالي قيم ومعاملات خدمات الدفع والتحصيل الإليكتروني الحكومي للعام المالي 2021/2022، والتي حققت زيادة مقدارها 30% عن العام المالي الماضي 2020/2021، وذلك في إطار الجهود الحالية في قطاع التحول الرقمي في وزارة المالية.

  • الحكومة تنفى وقف تقديم خدمات التأمين الصحى للمرأة المعيلة

    كشف المركز الإعلامى لمجلس الوزراء إنه فى ضوء ما تردد من  أنباء بشأن صدور قرار بوقف تقديم خدمات التأمين الصحي للمرأة المعيلة، تواصل المركز  مع وزارة الصحة والسكان، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لوقف تقديم خدمات التأمين الصحي للمرأة المعيلة، وأنه لم يتم اتخاذ أي قرارات بهذا الشأن، مُشددةً على استمرار تقديم كافة خدمات التأمين الصحي للنساء المعيلات -المقيدات بوزارة التضامن الاجتماعي ويحصلن على أحد معاشاته- باعتباره استحقاق قانوني لا يمكن إلغاؤه أو إيقافه، مُشيرةً إلى زيادة مخصصات دعم التأمين الصحي للمرأة المعيلة بنسبة 14.8% في الموازنة العامة الجديدة 2022/2023، لتصل إلى 93 مليون جنيه، مقارنة بـ 81 مليون جنيه عام 2021/2022.
    WhatsApp Image 2022-08-19 at 11.26.03 AM

  • “التأمين الصحى” يكشف تفاصيل أضخم فاتورة لعلاج مواطن منذ تطبيق المنظومة

    كشف حسام صادق، رئيس هيئة التأمين الصحى الشامل الجديد، عن تفاصيل أضخم فاتورة لعلاج منتفع على نفقة التأمين الصحى الجديد، مؤكدا أن الفاتورة كانت لعلاج أحد الحالات فى المحافظات التى تم تطبيق المنظومة بها وبلغت 1.3 مليون جنيه.
    وقال حسام صادق، رئيس هيئة التأمين الصحى الشامل الجديد، إن الهيئة وفرت العلاج للمواطن بأعلى معايير للجودة فى مستشفيات المنظومة وقدمت له كل الدعم.
    وأوضح حسام صادق أن المواطنين حاليا في محافظات الأقصر وبورسعيد والإسماعيلية يحظون بتطبيق التأمين الصحى الجديد الذى يوفى خدمات بجودة عالية تتفق مع المعايير العالمية.
    وتابع: “الرئيس عبد الفتاح السيسى والمهندس مصطفى مدبولى رئيس الوزراء يقدمان كل الدعم للمنظومة من أجل توفير التغطية الصحية الشاملة لجميع المواطنين”، وأضاف: “منظومة التأمين الصحى الشامل تستهدف تحقيق الرضاء الكامل للمنتفع”.
  • الصحة: تغطية 69% من الشعب المصرى بمظلة التأمين الصحى خلال 2022

    أعلن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، إدراج 15 مليون و280 ألف مواطن، تحت مظلة التأمين الصحي خلال عام 2022.

    وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الفئات الجديدة التي انضمت لمنظومة التأمين الصحي شملت (الفلاحين، وعمال الزراعة، وأصحاب الأعمال، وسائقي الأجرة، والعمالة غير المنتظمة من الصيادين، وعمال المناجم والمحاجر والمقاولات والنقل والشحن، وأعضاء النقابات المهنية)، مشيرًا إلى أنه سيتم الإعلان قريبًا عن آلية تسجيل الفئات المنضمة حديثًا.

    وأشار «عبدالغفار» إلى أن عدد المنتفعين بخدمات التأمين الصحي حتى نهاية شهر مارس الماضي، وصل إلى 69 مليون و669 ألفا و398 مواطنا، بنسبة تغطية بلغت 69% من إجمالي الشعب المصري.

    وأضاف أنه خلال الربع الأول من عام 2022، تم إجراء 481 ألف و 525 عملية جراحية بمستشفيات الهيئة والمستشفيات المتعاقدة بتكلفة أكثر من 3 مليار و 993 مليون جنيه ضمن مبادرة قوائم الانتظار، من بينهم 25 ألف عملية خلال 2022، فيما تم فحص 10 مليون و851 ألف طالب، ضمن مبادرة الكشف عن أمراض سوء التغذية، وفحص مليون و686 ألف طالب ضمن مبادرة الكشف المبكر وعلاج فيروس سي، وفحص 98 ألف و493 سيدة ضمن مبادرة صحة المرأة، وفحص 11 ألف و648 حالة ضمن مبادرة علاج ضمور العضلات منهم 3 آلاف مريض.

    ولفت «عبدالغفار» إلى أنه تم رفع جودة الخدمات الصحية من خلال استحداث أقسام طبية جديدة بمستشفيات الهيئة العامة للتأمين الصحي، حيث تم افتتاح قسم رعاية مركزة بمستشفى المجمع الطبي بالغربية، وقسم رعاية مركزة للأطفال بمستشفى مبرة المحلة، ومستشفى العبور بكفر الشيخ، ووحدة رعاية قلب بمستشفى الفيوم، ووحدة القسطرة القلبية والطرفية بمستشفى النصر بحلوان، ووحدة السكتة الدماغية بمستشفى الفيوم، ووحدة زراعة القوقعة بمستشفى المنصورة بالدقهلية، والمنيا، بالإضافة إلى إنشاء لجنة التصلب المتناثر بفرع الدقهلية – أسيوط وبني سويف، وخدمة الجراحات الميكروسكوبية لعمليات جراحات العمود الفقري وعمليات المخ والأعصاب بمستشفى صيدناوي، وافتتاح عيادات المطرية بالقاهرة وأبو المطامير بالبحيرة وعيادة أبو تشت بقنا.

    وتابع أنه تم توريد عدد 2 ماكينة حديثة لجراحات القلب المفتوح للأطفال بمستشفى بهتيم، ومستشفى الطلبة سبورتنج بالإسكندرية، وعدد 1 ماكينة لمستشفى 6 أكتوبر، وتجهيز عدد 3 وحدة صيدلة إكلينيكية بعيادة الدقي وعيادة الهرم والفردوس، علاوة على توريد 4 وحدات أشعة مقطعية CT بمستشفيات الهيئة.

    من جانبه أكد الدكتور محمد ضاحي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتأمين الصحي، أنه تم استحداث عدد من الخدمات الطبية بالوحدات التابعة للهيئة شملت إدخال خدمة القسطرة المخية بمستشفى الفيوم وصيدناوي، بالإضافة إلى إدراج خدمات جراحة المخ والأعصاب (خدمة تركيب جهاز تحفيز عمق المخ DBS والبدء في العمليات المتقدمة الدقيقة بفرع كفر الشيخ).

    وحول الخدمات الطبية المستحدثة بالمستشفيات المتعاقدة مع الهيئة، لفت «ضاحي» إلى إدخال خدمة القسطرة التداخلية بدون جراحة قلب مفتوح للأطفال وتركيب صمام رئوي TPV، وخدمة التردد الحراري لعلاج جذور الأعصاب القطنية والعنقية والصدرية، وحقن الوحمات الدموية باستخدام القساطر الشريانية وحقن الكيماوي لأمراض الكبد والعظام، وخدمة المسح الذري البيزترومي المقطعي والمسح الذري الديناميكي لأورام البروستاتا، وخدمات الفحوصات الطبية للأمراض الوراثية، وخدمات الباثولوجيا الإكلينيكية، وأخيرا تفعيل خدمة القوافل الطبية لمحافظة الوادي الجديد.

  • الصحة: “التأمين الصحى” يغطى 70 مليون مواطن بالجمهورية دون أى تحمّل

    أكد الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، أن نظام التأمين الصحي القديم يغطي أكثر من 70 مليون مواطن مقيمين على أرض مصر.

    وقال الدكتور حسام عبد الغفار إن التأمين الصحى يقدم خدمات مميزة للمواطنين دون أى تحمل. وكان الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي القائم بعمل وزير الصحة أكد أن هناك تطويرا للعديد من المستشفيات وتأهيلها لتقديم خدمات مميزة.

    وأشار إلى انطلاق 12 مبادرة لتقديم العديد من الخدمات الطبية لجميع الفئات العمرية بالمجان، مؤكدا أن هذه المبادرات ساهمت في تحسين الصحة العامة للمواطنين، فضلاً عن أهميتها في إنشاء قاعدة بيانات متكاملة للمواطنين، لافتا إلى أن وجود دراسات مستمرة لإطلاق العديد من المبادرات في مختلف التخصصات.

  • التأمينات: توفير خدمات التأمين الصحى لكل من انتهت خدمته قبل سن التقاعد

    أكد اللواء جمال عوض رئيس الهيئة القومية للتأمين الاجتماعى، توقيع بروتوكول تعاون مع الهيئة العامة للتأمين الصحى لتوفير كافة خدماتها من الرعاية الطبية لجميع المواطنين الذين تركوا عملهم قبل بلوغ سن التقاعد جاء استجابة لمطالب عمال مصر الذين تركوا عملهم، وهم فى سن العمل، ويمكنهم بأى وقت إيجاد فرص عمل أخرى، وأصبحوا بلا غطاء صحى، فكان تحرك الدولة للوقوف على مطالبهم وضرورة حلها.

    وقال عوض في تصريحات اليوم، إن ذلك يأتي تنفيذا لرؤية رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسى وتوجيهاته المستمرة بضرورة توفير كافة أوجه الحماية للمواطن المصرى، والعمل على رفع أى معوقات عن كاهل المواطنين والإنصات إلى مطالبهم، وعمل كافة أجهزة الدولة لحلها، ومن أهم سبل الحماية التى تشغل المواطن المصرى هى الحماية الاجتماعية والصحية جاء التنسيق مع الهيئة العامة للتأمين الصحى لتوفير كافة أوجه الرعاية الصحية للمواطنين الذين تركوا عملهم قبل سن التقاعد و مازالوا فى سن العمل.

    وعن كيفية اشتراك تلك الفئات، أشار رئيس الهيئة، إلى أن المواطن الذى ترك العمل لأى سبب ومازال فى سن العمل، ويرغب بالحصول على كافة مزايا التأمين الصحى عليه التوجه إلى اقرب مكتب تأمينات اجتماعية، ويقوم بسداد 4% فقط من الحد الأدنى للاشتراك التأمينى وقيمتهم حاليا 56  جنيه شهريا ويتم الاشتراك والتجديد سنويا، ويحصل المواطن على بطاقة التأمين الصحى، والتى تمكنه من الحصول على كافة الخدمات الطبية التى تقدمها منظومة التأمين الصحي.

    وأوضح عوض أنه ولأول مرة يتم توفير تلك الخدمة لمن تركوا أعمالهم قبل بلوغهم سن التقاعد، وذلك حماية لهم من أية أخطار صحية، وفى حال عودة المواطن إلى سوق العمل مرة أخرى يتم اشتراكه آليا عن طريق جهة العمل بمنظومتى التأمين الصحى والاجتماعى، ويتم السداد من جهة عمله .

    وفى سياق متصل، أشار رئيس الهيئة، أنه الى تم اشتراك كافة عمال المقاولات المقيدين بمنظومة التأمين الاجتماعى بمنظومة التأمين الصحى و يمكنهم الحصول على بطاقات التأمين الصحى بعد تقديم برنت تأمينى الى مكتب التأمين الصحى التابع له وذلك لتحقيق أقصى استفادة ممكنة لتلك الفئات وحمايتهم من أية مخاطر صحية.

    وطالب رئيس الهيئة كافة فئات العمالة غير المنتظمة، بضرورة الانضمام إلى منظومة التأمين الاجتماعى فى ظل كل التسهيلات التى تقدمها الدولة لهم لحمايتهم، ويستطيع أى عامل التوجه إلى أقرب مكتب تأمينات و يقوم بتقديم بطاقة الرقم القومى لبدء اشتراكه، ويتمتع بكافة مزاياها ويضمن معاش شهرى حال بلوغه سن التقاعد، و لو لا قدر الله فى حالة حدوث إصابة أو عجز يحصل على معاش له ولأسرته.

  • الرعاية الصحية: توفير لقاحات كورونا بمنشآت التأمين الصحى الشامل

    أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية عن توفير تطعيمات لقاح كورونا بجميع منشأت الهيئة بمحافظات التأمين الصحي الشامل ” الأقصر وبورسعيد والإسماعيلية” وذلك في إطار خطط الهيئة للتوسع في التطعيمات.

    وقال الدكتور أحمد السبكي رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية أنه يتم توفير اللقاحات للمصريين بالمجان في جميع مؤكدا أن اللقاحات آمنة وفرصة للحماية من العدوي .

    وأوضح أن هناك تحديث جديد لموقع وزارة الصحة الخاص بالتسجيل لطلب لقاح كورونا، وذلك ضمن خطة الصحة من أجل تطوير عملية التسجيل وتسهيل على المواطنين من أجل الحصول على اللقاح والوقاية من الإصابة بفيروس كورونا.

    وأضاف، أن التحديث الجديد للموقع الإلكتروني لتسجيل البيانات من أجل الحصول على اللقاح، شهد إضافة خانة تسمح للمواطن باختيار المكان المفضل له من أجل الحصول على اللقاح، والموعد أيضا، وذلك ضمن الإجراءات التيسيرية التي تتخذها الوزارة مؤخرًا، من أجل تطعيم كل الفئات المستهدفة بالتطعيم.

     

  • الرعاية الصحية: تطبيق التأمين الصحى الشامل بأسوان والسويس نهاية 2022

    أكد الدكتور أحمد السبكى رئيس هيئة الرعاية الصحية أن المرحلة الأولي من منظومة التأمين الصحى الشامل تتضمن بورسعيد والاسماعيلية والسويس والاقصر واسوان وجنوب سيناء ويتم العمل بشكل مكثف للانتهاء منها في الجدول الذمنى المحدد لتشغيلها كاملة.

    وقال الدكتور أحمد السبكى رئيس هيئة الرعاية الصحية في تصريحات لليوم السابع تم أنه افتتاح منظومة التأمين الصحى الشامل في يوليو 2019 وفي الاقصر والاسماعيلية وجنوب سيناء في فبراير 2021 وسيتم الانتهاء من اسوان والسويس نهاية 2022 وقال ان تكلفة تنفيذ المرحلة الاولي للتأمين الصحى الشامل 51.2 مليار جنية في 52مستشفيى و311 وحدة في المرحلة الاولي .

    وأشار السبكي، إلى أنه تم الانتهاء من جاهزية مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد بمحافظة أسوان بنسبة 72%، حيث ترتكز منظومة التأمين الصحي الشامل بالمحافظة على 123 منشآة صحية، منها 11 مستشفى و 112 مركز ووحدة طب أسرة، تم استلام 88 منشآة صحية منهم، وبدء التشغيل التجريبي لـ 31 منشآة صحية استعدادًا لإطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل بمحافظة أسوان خلال الشهر الجاري، لافتًا إلى انضمام عدد من المنشآت الصحية الأخرى في محافظتي الإسماعيلية والأقصر ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بالمحافظتين قريبًا

  • الصحة تعلن ضم فئات جديدة لمنظومة التأمين الصحى

    أصدر الدكتور خالد عبدالغفار، وزير للتعليم العالي والبحث العلمي والقائم بعمل وزير الصحة والسكان، قرارا بضم فئات جديدة تحت مظلة الهيئة العامة للتأمين الصحي.

    يأتى ذلك فى إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالارتقاء بجودة حياة المواطن المصري وتحسين مستوى معيشته وإتاحة الخدمات الصحية مع ضمان جودتها، من خلال ضم كافة فئات المجتمع المصري تحت مظلة منظومة التأمين الاجتماعي والصحي، تنفيذاُ لرؤية مصر 2030، التي تستند لمبادئ وأسس “التنمية المستدامة الشاملة”.

    وأوضح الدكتور محمد ضاحي رئيس هيئة التأمين الصحي، أن الفئات التي تم ضمها تشمل الفلاحين وعمال الزراعة، وعددهم 6 ملايين و478 ألف، وفئة أصحاب الأعمال، وعددهم مليون و803 آلاف و155 مواطنا، بالإضافة إلى 700 ألف من سائقي التاكسي والميكروباص، و65 ألف و600 مواطن ضمن فئات العمالة غير المنتظمة من الصيادين، علاوة على 33 ألف و157 مواطنا من أعضاء النقابات المهنية (الفنانين والتشكيلين والممثلين).

    وأضاف «ضاحي» أنه حرصاً من القيادة السياسة على دعم فئات العمالة غير المنتظمة، فقد تقرر ضم 6 ملايين و200 ألف مواطن من (عمال المناجم والمحاجر والمقاولات، وعمال النقل والشحن) للانتفاع بخدمات الهيئة العامة للتأمين الصحي.

    وأشار «ضاحي» إلى أن إجمالي الفئات التي تقرر إضافتها لمظلة التأمين الصحي، بلغت نحو 15 مليونا و280 ألف مواطن، ليرتفع إجمالي منتفعي التأمين الصحي إلى 68 مليون و930 ألف و829 مواطنا، بنسبة تغطية تأمينية 68% من إجمالي الشعب المصري.

  • التأمين الصحي الشامل: بدء المنظومة الجديدة بمحافظات المرحلة الثانية.. يونيو المقبل

    استعرض الدكتور محمد معيط وزير المالية، رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، تقريرًا حول الموقف التنفيذي لتطبيق المنظومة الجديدة في باقي محافظات المرحلة الأولى، موجهًا بتسريع وتيرة العمل، على نحو يتسق مع تنفيذ التوجيهات الرئاسية بضغط الجدول الزمني لمد مظلة التأمين الصحي الشامل لكل المحافظات خلال 10 سنوات بدلًا من 15 سنة.

    وقال الصادق إن 113 «مقدم خدمة» من القطاع الطبي الخاص انضموا حتى الآن لمنظومة «التأمين الصحى الشامل» على مستوى الجمهورية؛ للإسهام في تقديم الرعاية الصحية للمنتفعين الذين يحق لهم الاختيار بين مقدمي الخدمات الطبية تحت مظلة هذه المنظومة الجديدة، لافتًا إلى أن تجربتنا فى بورسعيد حظيت بإشادة شركاء التنمية الدوليين بما يعكس نجاحنا في تحقيق المستهدفات المنشودة من تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، وتخفيف الأعباء المالية عن كاهل المرضى.

    وأضاف أنه يتم تحديث قائمة أسعار الخدمات الطبية بشكل دوري لمواكبة متغيرات السوق؛ ضمانًا للجودة، موضحًا أن الأسعار التى يتم التعاقد بها بين الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل ومقدمي الخدمة المُعتمدين من القطاعين الحكومي والخاص أصبحت «تنافسية» ومحفزة وجاذبة لمقدمي الخدمات الطبية، لافتًا إلى أن المنظومة تغطى أكثر من ٣ آلاف خدمة طبية وفقًا لأحدث ما وصل إليه العلم وتوفرت آلياته في المؤسسات المُقدمة للخدمات الطبية بمصر.

    وذكر بيان لهيئة التأمين الصحي الشامل، أن المنظومة الجديدة تغطى كل الأمراض، وتشمل التدخل الجراحى، والتحاليل، والأشعة، وعلاج الأورام، وزراعة الأعضاء والأجهزة التعويضية والمعينات البصرية والسمعية، وعلاج الأسنان، والأغذية العلاجية والتكاملية، وغيرها، والمواطن المشترك فى المنظومة يتحمل فقط فى هذه الجراحات أو غيرها ٣٠٠ جنيه، ومن يتعذر علاجه داخل مصر يتم علاجه بالخارج.

  • خالد عبد الغفار: تسجيل مليون و64 ألف من سكان الأقصر بمنظومة التأمين الصحى

    أعلن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بعمل وزير الصحة والسكان، تسجيل مليون و64 ألفا و767 من سكان محافظة الأقصر بمنظومة التأمين الصحي الشامل، منذ بدء التسجيل بالمنظومة في شهر أكتوبر 2019 وحتى اليوم.

    جاء ذلك خلال تفقد الدكتور خالد عبد الغفار، مجمع الأقصر الطبي الدولي (مستشفى الأقصر الدولي سابقًا)، اليوم الثلاثاء، على هامش جولته الميدانية لمتابعة استعدادات خطة التأمين الطبي للحدث التاريخي “افتتاح طريق الكباش الجديد” بمحافظة الأقصر.

    واستمع الوزير إلى شرح مفصل من الدكتور أحمد السبكي رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، عن الموقف التنفيذي لتطبيق المنظومة الجديدة بالأقصر، وسير العمل بالمنشآت الطبية التي تعمل ضمن المنظومة الآن، والبالغ عددها 54 منشأة طبية بواقع (49 وحدة ومركز طبي و5 مستشفيات)، وذلك من إجمالي 65 منشأة طبية من المقرر أن تشملها المنظومة الجديدة بالأقصر، بواقع (59 وحدة ومركز طبي و 6 مستشفيات).

    وأشار الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن الوزير تابع الخدمات الطبية التي تم تقديمها لأهالي محافظة الأقصر وإقليم جنوب الصعيد بمختلف التخصصات الطبية ضمن المنظومة الجديدة، حيث بلغت مليون و759 و438 خدمة طبية كما بلغ إجمالي العمليات الجراحية والتداخلات الطبية الدقيقة 39 ألف و643 إجراء، وذلك منذ تطبيق المنظومة بالمحافطة في شهر فبراير الماضي.

    وأضاف “عبد الغفار” أن الوزير وجه بالتوسع في التعاون بين مستشفيات التأمين الصحي الشامل، وجامعات إقليم جنوب الصعيد، للاستعانة بأساتذة الجامعات والاستشاريين للمشاركة في تقديم الخدمات الطبية للمواطنين، بما يعود بالنفع على صحة المريض المصري وفي إطار التكامل بين جميع مؤسسات الدولة.

    ولفت المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن الوزير اطلع على الخدمات الطبية المستحدثة في التداخلات الدقيقة بمستشفيات الهيئة العامة للرعاية الصحية لخدمة أهالي محافظة الأقصر.

    وأضاف “عبدالغفار” أن الوزير تابع الموقف التنفيذي لأعمال التطوير ورفع الكفاءة والتجهيزات الجارية بعدد من المستشفيات التي من المقرر أن تعمل ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل، مشيدًا بنسب الإنجاز، حيث تعد الأقصر من أوائل المحافظات التي عملت على ضغط الجدول الزمني لتطبيق المنظومة الجديدة.

    يُذكر أن المرحلة الأولى لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل تضم 6 محافظات (الأقصر، الإسماعيلية، جنوب سيناء) والتي انطلقت بهم المنظومة 16 فبراير من العام الجاري، ومحافظة (بورسعيد) التي انطلقت بها المنظومة بها في يوليو 2019، بالإضافة إلى محافظتي (السويس وأسوان) والمقرر إطلاق المنظومة بهما خلال الفترة المقبلة.

  • التأمين الصحى الشامل: الدولة تتكفل بدفع اشتراكات المواطنين غير القادرين

    قال حسام صادق المدير التنفيذي للهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، إن القانون خلق 3 هيئات جدد ضمن المنظومة الجديدة، وتم فصل تمويل الخدمات الصحية المقدمة للمواطن عن الجهات التي تقدمها، بالإضافة لاعتماد الخدمات التي تقدمها المنظومة، مشيراً إلى أن القانون أتاح مصادر متعددة للتمويل، من بينها الاشتراكات التي يساهم بها المواطنين، بالإضافة للإيرادات التي تساعد على الاستدامة المالية للمنظومة.

    وأضاف خلال مداخلة مع الإعلامي عمرو خليل، ببرنامج “من مصر” الذي يذاع على قناة “cbc”: “المنظومات السابقة كانت تعاني من توفير الموازنة الكافية واستدامة التمويل لتقديم خدمة صحية ذات جولة عالية، وتلك المنظومة تغطي جميع المواطنين، والخدمات الصحية بالكامل تتكفل بها الدولة، ودفع الاشتراكات الخاصة بغير القادرين، والأسعار التي تم التعاقد بها كهيئة، أصبحت منافسة للغاية”.

    وقال: “رئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجه بضغط المخطط الزمني لتطبيق المنظومة على كل محافظات الجمهورية على أن يتم الانتهاء منها قبل 2030، تم تطبيقها في بورسعيد والأقصر والإسماعيلية، وجاري حالياً الافتتاح التجريبي في جنوب سيناء ثم أسوان والسويس، ضمن المرحلة الأولى، والمرحلة الثانية ستبدأ في السنة المالية القادمة، بمحافظتي سوهاج وقنا ومرسى مطروح”.

  • “الرعاية الصحية”: إنشاء 3 مراكز زراعة أعضاء بمحافظات التأمين الصحى الشامل

    أعلن الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، عن إنشاء 3 مراكز لزراعة الأعضاء بمعايير دولية، لتوفير مزيد من الخدمات والرعاية الصحية المتكاملة لمنتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد بمحافظات بورسعيد والأقصر والإسماعيلية.

    جاء ذلك خلال اجتماعه اليوم مع قيادات هيئة الرعاية الصحية، لمتابعة سير العمل والوقوف على مستجداته وتطوراته أولًا بأول، في ضوء تنفيذ التكليفات الرئاسية بالعمل على توفير الخدمات والرعاية الصحية المتكاملة للمواطنين، وتحقيق التغطية الصحية الشاملة لهم من خلال مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد، مستقبل صحة مصر.

    وأضاف الدكتور أحمد السبكي، أنه سيتم إنشاء المراكز الثلاثة داخل منشآت هيئة الرعاية الصحية، والتي تشمل إنشاء مركز لزراعة الرئة والكبد بمجمع الإسماعيلية الطبي بالتعاون مع جامعة برايتون بإنجلترا، إضافة إلى إنشاء مركز متكامل لزراعة القوقعة بمستشفى الحياة بورفؤاد ببورسعيد، وكذلك مركز لزراعة الكلى في مركز 30 يونيو الدولي لعلاج أمراض الكلى والمسالك بالإسماعيلية، على أعلى مستوى من معايير الجودة العالمية.

    واستكمل الدكتور أحمد السبكي، أن مركز زراعة الرئة بمجمع الإسماعيلية الطبي سيكون أول مركز طبي متكامل من نوعه في مصر، لافتًا إلى أنه سيتم الاستعانة بالخبرات الدولية في إنشاء مراكز زراعة الأعضاء الثلاثة، وتدريب الأطباء بتلك المراكز، لضمان توفير أفضل خدمة ورعاية صحية للمرضى.

    وأكد الدكتور أحمد السبكي، أنه استطاعت هيئة الرعاية الصحية على مدار عامين تحقيق العديد من الإنجازات الملموسة في إدارة وتشغيل المنشآت الصحية وتوفير التغطية الصحية الشاملة لمنتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد، من خلال تطبيق العديد من السياسات الجادة وإدخال خدمات صحية مستحدثة مثل عمليات علاج أمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية عن طريق القساطر، وعلاج أمراض الأورام والعمود الفقري وجراحات الوجه والفكين، والغسيل الكلوي للأطفال، وغيرها من الخدمات الطبية المستحدثة الأخرى المطابقة لممارسات الصحة العالمية، وحسن استغلال الموارد الذي أدى إلى تشغيل المنظومة بأعلى كفاءة ممكنة.

    كما أكد السبكي أنه شهد القطاع الصحي بمصر تطورًا لافتًا خلال السنوات القليلة الماضية، وأن ما أتمته هيئة الرعاية الصحية في جودة الخدمات الطبية المقدمة وبأحدث التقنيات العلاجية عالميًا، هو أحد المسارات الرئيسية لأعمال التطوير التي يشهدها القطاع الصحي بمصر، من خلال استراتيجية مصر للتنمية الشاملة المستدامة 2030، والتي تعزز تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة بعدالة ومعايير عالمية.

  • الرئيس السيسى يصدق على اتفاق لدعم نظام التأمين الصحى الشامل بـ400 مليون دولار

    نشرت الجريدة الرسمية في عددها الصادر اليوم الخميس الرئيس عبد الفتاح السيسى، رقم 190 لسنة 2021 بشأن الموافقة على اتفاق قرض بين حكومة جمهورية مصر العربية والبنك الدولى لاعادةالاعمار والتنمية.
    وجاءت الموافقة مشروع دعم نظام التأمين الصحي الشامل في مصر بمبلغ 400 مليون دولار أمريكي الموقع بتاريخي 20 يناير 2021 و21 يناير 2021.
  • وزيرة الصحة: التأمين الصحى الشامل درة المشروعات الصحية فى العالم

    تقدمت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان بخالص العزاء للرئيس عبد الفتاح السيسى وجموع الشعب المصرى في رحيل المشير محمد حسين طنطاوى، متابعة: “كان أحد أبرز وأعظم رجال مصر في العصر الحديث”.
    وأضافت وزيرة الصحة خلال كلمتها في افتتاح عدد من المشروعات القومية لتنمية شبه جزيرة سيناء بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، أننا نشهد اليوم تدشين مشروعات صحية جديدة في جنوب سيناء والسويس، أحد المحافظات التأمين الصحى الشامل، مشيرة إلى ان منظومة التأمين الصحى الشامل درة المشروعات الصحية في العالم كله.

    وتابعت الدكتورة هالة زايد: “نتذكر كلمة الرئيس السيسى عن حقوق الانسان.. وأهنىء الرئيس السيسى والشعب المصرى بإطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الانسان.. والرئيس السيسى يذكر أن الحق في الصحة من حقوق الانسان.. ونعمل على جودة الخدمة الصحية المقدمة إلى المواطنين ونضعها على رأس أولويات حقوق الانسان في مصر”.

    وأوضحت الدكتورة هالة زايد، أنه رغم مواجهة جائحة كورونا فإنه تم العمل على الحفاظ على معدلات التنمية والتطوير والحفاظ على الاقتصاد.. المنظومة الصحية عملت في إدارة الأزمة بالتوازي مع الحفاظ على العمل في المشروعات الصحية لكبيرة مثل منظومة التأمين الصحى الشامل.

     

  • الصحة: 11 محافظة ستدخل منظومة التأمين الصحى بحلول 2023

    قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، أن الزمالة المصرية جعلت 100 % من الخريجين يلتحقون بالدراسات العليا فور تخرجهم وهذا يحسن من مستوى الخدمة الصحية والمنتج الصحى وهذا يجعل نسب الأخطاء تقل وجودة الخدمة ترتفع.

    وأضافت وزيرة الصحة، خلال برنامج كلمة أخيرة، المذاع على قناة on، أن منظومة التأمين الصحى هى الأشمل والأكبر للمنظومة الصحية، ودخلت فى محافظات الأقصر وبورسعيد والاسماعيلية جنوب سيناء، واقتربنا من تدشين المرحلة الأولى لمنظومة التأمين الصحى فى السويس وأسوان، ونستعد لتدشين المنظومة فى كفر الشيخ ومرسى مطروح وبنى سويف والمنيا، وبنهاية 2022 سننتهى من إدخال منظومة التأمين الصحى الشامل فى 11 محافظة.

    ولفتت وزيرة الصحة، إلى أن 30 % من المستشفيات فى المحافظات تم تطويرها، كما أن المستلزمات الطبية متوفرة فى كل المستشفيات، موضحة أن المستشفيات الحكومية استطاعت القضاء على قوائم الانتظار.

    وأوضحت الدكتورة هالة زايد، أن أكاديمية الأميرة فاطمة صرح تعليمى لتعليم الطبى المهنى، وستضم الصرح التعليمى للتعليم الطبى المهنى والمكان الذى نقلنا فيه الزمالة المصرية، واختيار اسم الأميرة فاطمة كى نعطى رسالة إيجابية ونذكر الناس الذين أدخلوا التعليم الجامعى لمصر ومنهم الأميرة فاطمة وهى سيدة يصح أن نذكرها، ونحن بصدد عمل تمثال بورتوريه من الرخام فى البهو الرئيسى للأكاديمية للأميرة فاطمة.

    وأضاف وزيرة الصحة، أن منصة التعليم بالأكاديمية بالتعاون مع بنك المعرفة وهناك تعاون كبير مع وزارة التربية والتعليم، فالمنصة بها كل الأنشطة الخاصة بالطالب، كما أن الأكاديمية لكل عناصر الخدمة الطبية حتى العنصر الإدارى، مشيرة إلى أن الأخطاء الطبية واردة فى كل دول العالم.

     

  • الصحة: منظومة التأمين الصحى الشامل ستبدأ في جنوب سيناء 30 يونيو والأقصر يوليو

    أكد خالد مجاهد إن هيئة الرعاية الصحية التابعة لوزارة الصحة والسكان هي المسئولة عن تنفيذ منظومة التأمين الصحى الشامل لحين تسليمها لهيئة مستقلة بعد اكتمال المنظومة في كافة محافظات الجمهورية.

    كما أضاف مجاهد المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان. في مداخلة هاتفية لبرنامج “الحياة اليوم” مع الإعلامية لبنى عسل، عبر قناة الحياة. أنه حتى الآن تم تسجيل 4 ملايين مواطن في منظومة التأمين الصحى الشامل خلال السنوات الماضية في محافظات المرحلة الأولى.

    بينما تقديم خدمات الفحص الطبي في 10 تخصصات بالمجان للمنتفعين بمحافظتى الأقصر وأسوان. وتم الانتهاء من 95% من الوحدات والمراكز بمحافظة جنوب سيناء استعدادا للتشغيل الرسمي.

    كما أكد أن محافظة جنوب سيناء تستعد للتشغيل الرسمي للمنظومة بالتزامن مع الاحتفال بثورة 30 يونيو خلال الشهر الجارى.

    وأوضح ، أن محافظتي أسوان والسويس من المقرر أن تشهدا التشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل بهما خلال الفترة القليلة المقبلة.

    وبشأن لقاحات كورونا، قال خالد مجاهد، إنه في منتصف شهر يونيو الحالي سنتلقى أول منتج من لقاح سينوفاك بعد تصنيعه محليا في مصر. بعد ثبوته فعالية بنسبة 91% طبقا للدراسات الإكلينيكية التي أجريت في 7 دول.

    وأوضح أنه من المنتظر أن تصل أكثر من مليون جرعة من لقاح سينوفارم في مصر في 13 يونيو الجارى. وستستمر وصول اللقاحات لمصر طول الفترة القادمة لتطعيم المواطنين.

    وأكمل: “3 ملايين و500 ألف مواطن تلقوا التطعيمات ممن سجلوا على الموقع الإلكتروني ويصل عددهم إلى 6 ملايين طلب تلقى اللقاح. وتم زيادة عدد مراكز التطعيم حتى تجاوز 400 مركز على مستوى الجمهورية بخلاف مركز أرض المعارض الذى يتم تطعيم 10 آلاف مواطن به يوميا. ولدينا خدمة التطعيم بالمنازل تعمل منذ إبريل الماضى”.

  • الصحة: تشغيل منظومة التأمين الصحى الشامل في جنوب سيناء 30 يونيو

    قال خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، إن الهيئة المسئولة عن تنفيذ منظومة التأمين الصحى الشامل هي هيئة الرعاية الصحية التابعة لوزارة الصحة والسكان، وهي خاضعة تحت إشراف وزيرة الصحة، لحين تسليمها لهيئة مستقلة بعد اكتمال المنظومة في كافة محافظات الجمهورية.

    أضاف مجاهد، في مداخلة هاتفية لبرنامج “الحياة اليوم” مع الإعلامية لبنى عسل، عبر قناة الحياة، أنه تم تسجيل 4 ملايين مواطن في منظومة التأمين الصحى الشامل خلال السنوات الماضية في محافظات المرحلة الأولى، وتقديم خدمات الفحص الطبي في 10 تخصصات بالمجان للمنتفعين بمحافظتى الأقصر وأسوان، وتم الانتهاء من 95% من الوحدات والمراكز بمحافظة جنوب سيناء استعدادا للتشغيل الرسمي، مبينا: “جنوب سيناء تستعد للتشغيل الرسمي للمنظومة بالتزامن مع الاحتفال بثورة 30 يونيو خلال الشهر الجارى”.

    وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، أن محافظتي أسوان والسويس من المقرر أن تشهدا التشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل بهما خلال الفترة القليلة المقبلة.

    وبشأن لقاحات كورونا، قال خالد مجاهد، إنه في منتصف شهر يونيو الحالي سنتلقى أول منتج من لقاح سينوفاك بعد تصنيعه محليا في مصر، بعد ثبوته فعالية بنسبة 91% طبقا للدراسات الإكلينيكية التي أجريت في 7 دول، ومن المنتظر تلقى أكثر من مليون جرعة من لقاح سينوفارم في مصر في 13 يونيو الجارى، وستتوالى اللقاحات تباعا للاستمرار في عملية تطعيم المواطنين.

    وأكمل: “3 ملايين و500 ألف مواطن تلقوا التطعيمات ممن سجلوا على الموقع الإلكتروني ويصل عددهم إلى 6 ملايين طلب تلقى اللقاح، وتم زيادة عدد مراكز التطعيم حتى تجاوز 400 مركز على مستوى الجمهورية بخلاف مركز أرض المعارض الذى يتم تطعيم 10 آلاف مواطن به يوميا، ولدينا خدمة التطعيم بالمنازل تعمل منذ إبريل الماضى”.

  • التأمين الصحى: 29 وحدة طب أسرة و4 مستشفيات بالسويس يدخلون المنظومة قريبا

    عقدت إدارة مشروع التأمين الصحى الشامل، اليوم، ندوة لمديرى الإدارات والمراكز والوحدات الصحية المقرر انضمامها للعمل ضمن منظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة، بمحافظة السويس، وذلك بحضور كل من منسق عام مشروع التأمين الصحى الشامل بالمحافظات، المنسق التنفيذى لمشروع التأمين الصحى الشامل بمحافظة السويس.

    وتناولت الندوة آليات التحول المؤسسى للمنشآت المقرر دخولها منظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة، والمقرر إطلاق المنظومة بها خلال الفترة المقبلة، والبالغ عددهم 29 وحدة ومركز طب أسرة، بالإضافة إلى 4 مستشفيات من المقرر عملهم تحت مظلة التأمين الصحى الشامل بمحافظة السويس.

    كما تطرقت الندوة، إلى أهمية فتح الملفات العائلية والفردية للمواطنين، وتوعية المواطنين بالمنظومة الجديدة، إضافة إلى طرق تقديم الخدمات الصحية للمواطنين ضمن منظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة، فضلًا عن رفع وعى الفرق التوعوية بمحافظة السويس بهدف إشراكهم بالحملة التوعوية الميدانية الكبرى، والتى تم إطلاقها فى 31 مايو وتستمر حتى يوم 13يونيو الجارى، تحت شعار “سجل فى مكانك”، وتهدف إلى تشجيع المواطنين على التسجيل بالمنظومة الجديدة، ومن ثم إجراء الفحوصات الطبية الشاملة بالمراكز والوحدات الصحية، ولفتت إدارة المشروع أن نسبة تسجيل المواطنين بمحافظة السويس بلغت 32% حتى الآن.

    وعقب الندوة، أجرى المنسقين التنفيذين لمشروع التأمين الصحى الشامل، زيارة تفقدية لعدد من المنشآت الجارى تطويرها وعلى رأسها مجمع السويس الطبي، وذلك فى إطار متابعة الموقف التنفيذى للمشروع بالمحافظة، والوقوف على آخر المستجدات فى عمليات التطوير والمتابعة الإنشائية وموقف التجهيزات، بالوحدات والمراكز المقرر دخولهم للعمل تحت مظلة المنظومة الجديدة بالمحافظة.

    وأشارت إدارة مشروع التأمين الصحى الشامل، أنه تم استلام 10 وحدات صحية من المقرر عملهم تحت مظلة المنظومة الجديدة والتى سيتم إطلاقها بالمحافظة خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد تجهيزهم وفق أعلى المعايير العالمية.

  • الصحة: توفير 10 خدمات طبية وعلاجية للمنتفعين بمنظومة التأمين الصحى الشامل

    أكدت الهيئة العامة للرعاية الصحية، استمرار فحص المنتفعين بمحافظتي الأقصر وأسوان، بحملة (اكشف واطمن)، والتي أطلقتها الهيئة لإجراء الكشف الطبي المجاني للمواطنين بالمحافظتين، ضمن فاعليات تسجيلهم بمنظومة التأمين الصحي الشامل، على أن يتم فتح ملفات طبية لهم يحصلون بموجبها على خدمات بجودة عالمية.
    وأشارت هيئة الرعاية الصحية، إلى أن الحملة تشمل إجراء 10 فحوصات طبية للمواطنين، وهم (كشف طبيب أسرة، قياس الضغط، فحص أسنان، قياس نسبة الهيموجلوبين في الدم، فحص RH & ABO، تحديد فصيلة الدم، تحليل سكر عشوائي، قياس العلامات الحيوية، قياس الطول، الوزن ).
    ولفتت، أنه في حال ظهور نتائج الفحوصات الطبية للمواطن بغير معدلاتها الطبيعية في جسم الإنسان، يتم إحالته إلى أحد المستشفيات المتخصصة التابعة لهيئة الرعاية الصحية بالأقصر، أو المستشفيات المقرر انضمامها للعمل بمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد في أسوان عند تطبيقها بالمحافظة، وذلك لتلقي الخدمات الطبية اللازمة لعلاجه على الفور.
    وأضافت الهيئة، أنه يتم الكشف الطبي المجاني للمواطنين ضمن حملة (اكشف واطمن)، من خلال 4 عيادات متنقلة تجوب كافة أنحاء محافظتي الأقصر وأسوان، يوميًا من الساعة التاسعة صباحًا وحتى الساعة التاسعة مساءًا، لافتة إلى استمرار الحملة حتى 30 يونيو من الشهر الجاري.
    وتابعت الهيئة: أنه خلال حملة (اكشف واطمن)، يتم أيضًا التوعية بأهمية منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، ومميزاتها في تحقيق التغطية الصحية الشاملة للمنتفعين وتوفير الرعاية الصحية المتكاملة لهم بجودة وكرامة ودون تمييز وفق أحدث معايير الجودة العالمية، إلى جانب إجراء عمليات التسجيل للمواطنين ضمن المنظومة الجديدة بمحافظة الأقصر والتي تم إطلاقها في 16 فبراير من العام الجاري، وكذلك إجراء عمليات التسجيل للمواطنين ضمن المنظومة الجديدة في محافظة أسوان والتي سيتم إطلاقها بها خلال الفترة المقبلة كأحد محافظات المرحلة الأولى للتأمين الصحي الشامل الجديد.
    وكانت الهيئة العامة للرعاية الصحية، أطلقت أمس حملة (اكشف واطمن)، بالتعاون مع إحدى الشركات الرائدة في الحلول الرقمية، بهدف الكشف الطبي المجاني على المواطنين بمحافظتي الأقصر وأسوان، والاطمئنان على صحة أهالي جنوب الصعيد، وخاصة القاطنين بالأماكن البعيدة والنائية منها، تيسيرًا عليهم مشقة الانتقال إلى المستشفيات والمراكز والوحدات الصحية للمتابعة الطبية والاطمئنان على صحتهم وسلامتهم من الأمراض وخاصة المزمنة منها.
  • الصحة العالمية تشيد بـ100 مليون صحة ومنظومة التأمين الصحي

    التقى السفير د. أحمد إيهاب جمال الدين، المندوب الدائم لمصر في جنيف، أمس مع د. تيدروس أدهانوم مدير عام منظمة الصحة العالمية، وذلك بمقر المنظمة، حيث شهد اللقاء استعراض أوجه التعاون بين مصر والمنظمة وسبل دفع العلاقات بينهما خلال الفترة المقبلة.
    وأشاد مدير عام المنظمة بالمبادرات المصرية التي يجري تنفيذها مؤخرًا في مجال الصحة مثل مبادرة “١٠٠ مليون صحة” ومشروع تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل، مشيرًا إلى أن تلك المبادرات تعد دليلًا على حرص القيادة المصرية على دعم وتعزيز المنظومة الصحية باعتبارها عاملًا أساسيًا في استقرار المجتمعات، وهو ما أثبتته أزمة جائحة كوفيد-١٩ التي أظهرت الآثار المتعددة لمجال الصحة على مختلف مناحي الحياة.
    كما شهد اللقاء استعراض آخر التطورات الخاصة بجائحة كوفيد-١٩، وجهود المنظمة من خلال مرفق كوفكس لتوفير اللقاحات ضد الفيروس لكافة الدول بشكل عادل ومتساو.
    وأكد مندوب مصر الدائم، دعم مصر لجهود المنظمة والمرفق، خاصة مع ظهور بعض الصعوبات في توفير اللقاحات نظرًا لعدم قدرة الشركات المصنعة للقاحات على إنتاج الكميات التي تفي بالاحتياجات العالمية، مؤكدًا تطلع مصر للحصول على اللقاحات المخصصة لها من المرفق في أسرع وقت بما يساعد في إتمام حملة التطعيم الجاري تنفيذها.
    وفى هذا الإطار أشار جمال الدين إلى مسعى مصر تمرير مقترح في منظمة التجارة العالمية يتيح الاستفادة من القدرات التصنيعية غير المستغلة للدول النامية في مجال تصنيع اللقاحات، بما يفتح المجال أمام زيادة التصنيع العالمي وتوفير اللقاحات ضد الفيروس، في ظل الأزمة التي يمر بها المجتمع الدولي نتيجة النقص في معدلات إنتاج اللقاحات.
    من جانبه أكد د. تيدروس أدهانوم دعم المنظمة لجهود تعزيز التصنيع المحلي للقاحات في الدول النامية، مشيرًا إلى أن مصر تعد من الدول الرائدة في القارة الأفريقية المؤهلة لاستضافة هذه الصناعات في ظل ما تمتلكه من قدرات تصنيعية وخبرات في هذا المجال. وشدد مدير عام المنظمة على أهمية حشد جهود كافة الأطراف المعنية لتكثيف عمليات تصنيع اللقاحات، مشيرًا إلى أن الجائحة تتطلب أكثر من أي وقت مضى تضامن المجتمع الدولى لتخطي تلك الأزمة التي تعد غير مسبوقة في التاريخ الحديث.

  • رئيس الوزراء: تكليف من الرئيس بسرعة إنجاز منظومة التأمين الصحى الشامل

    عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا؛ لمتابعة منظومة التأمين الصحي الشامل بمحافظات المرحلة الأولى، إلى جانب عرض موقف تنفيذ المنظومة بمحافظة بورسعيد، التي شهدت التشغيل التجريبي للمنظومة، وذلك بحضور الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمهندس محمد أحمد مرسي، وزير الدولة للإنتاج الحربي، فيما شارك في الاجتماع عبر تقنية “فيديو كونفرانس” الدكتور محمد معيط، وزير المالية، وبحضور ومشاركة رؤساء الهيئات الثلاث للمنظومة والمديرين التنفيذيين.

    وفي مستهل الاجتماع، أكد رئيس الوزراء على الأهمية التي توليها الحكومة لسرعة إنجاز منظومة التأمين الصحي الشامل، وفقا لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي في هذا الشأن، موجها بعقد اجتماع شهري لمتابعة موقف تنفيذ المنظومة، كم تم الاتفاق، خلال الاجتماع، على تكليف الدكتور أحمد السبكي، رئيس هيئة الرعاية الصحية، بالتنسيق بين الهيئات الثلاث التي تقوم على تنفيذ المنظومة، وهي: هيئة الرعاية الصحية، وهيئة الجودة والاعتماد، وهيئة التأمين الصحي، بما يُسهم في تذليل العقبات وحل المشكلات.

    وخلال الاجتماع، استعرض الدكتور أحمد السبكي أهم مؤشرات نجاح منظومة التأمين الصحي الشامل بمحافظة بورسعيد، موضحا أنه تم تسجيل 617 ألف مواطن على المنظومة إلكترونيا بالمحافظة، وتم تقديم 3.5 مليون خدمة صحية، إلى جانب إجراء 36 ألف عملية جراحية في إطار المنظومة.

    وأوضح أنه سيتم تطبيق المنظومة في محافظة الأقصر على مرحلتين، وأن المنظومة شهدت تسجيل 810976 مواطنا من المحافظة، وفي السياق ذاته، عرض الموقف الإنشائي ونسب التنفيذ الخاصة بالوحدات والمراكز الصحية بالمحافظة والتي بلغت مراحل متقدمة.

    وفيما يتعلق بتطبيق المنظومة بمحافظة الاسماعيلية، أشار الدكتور أحمد السبكي إلي أن المرحلة الأولي تشمل عدد 3 مستشفيات و22 وحدة ومركزا صحيا، بينما تتضمن المرحلة الثانية 9 مستشفيات و32 وحدة ومركزا صحيا، مضيفا أنه تم تسجيل ما يزيد عن 1,143 مليون مواطن للاستفادة من المنظومة في محافظة الإسماعيلية.

    وأوضح أن منظومة التأمين الصحي الشامل بمحافظة جنوب سيناء، تتضمن عدد 2 مستشفى، وعدد 10 وحدات ومراكز صحية في المرحلة الأولي، وعدد 6 مستشفيات و13 وحدة ومركزا صحيا في المرحلة الثانية، وأنه تم تسجيل 91401 مواطن في المنظومة من أبناء المحافظة، كما استعرض الموقف الانشائي ونسب التنفيذ للمنشآت الطبية المُستهدفة.

    من جانبه، استعرض المهندس خالد العطار، نائب وزير الاتصالات للتنمية الإدارية والتحول الرقمي والميكنة، التطورات الخاصة بالمنظومة الرقمية لمشروع التأمين الصحي، وذلك فيما يتعلق بالبنية التحتية والربط الشبكي في محافظات: بورسعيد والاقصر والاسماعيلية وجنوب سيناء والسويس وأسوان، والتي بلغت مراحل متقدمة من التنفيذ.

    كما استعرض موقف تنفيذ محور تطبيقات المنظومة، وأعداد مواقع التنفيذ في محافظات المرحلة الأولى، وكذا أشار إلى أنه جار العمل على محور تحديث قواعد البيانات والربط مع الجهات.

  • الرعاية الصحية تقدم 32 ألف خدمة لمنتفعى التأمين الصحى الشامل ببورسعيد خلال يناير

    أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، عن تقديم 32 ألفا و563 خدمة تشخيصية وعلاجية لمنتفعي التأمين الصحي الشامل من خلال مستشفيات (النصر التخصصي للأطفال، الرمد التخصصي، النساء والولادة التخصصي، السلام، التضامن، الزهور، المبرة، الحياة بورفؤاد) التابعة للهيئة ببورسعيد، وذلك خلال شهر يناير الماضي.

    وقال الدكتور أحمد السبكى ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، تم تقديم جميع الخدمات التشخيصية والعلاجية للمنتفعين بمنظومة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد وفقا لأحدث المعايير الجودة العالمية ، موضحا إن الخدمات شملت إجراء 20 ألف و 430 من الخدمات التشخيصية كالأشعة بمختلف أقسام الأشعة بمستشفيات المنظومة “عادية، مقطعية، رنين مغناطيسي، باريوم، ماموجرام، الجاما كاميرا، التصوير المقطعي البوزيتروني جهاز PET CT، الأشعة السينية C.ARM، دوبلر، إيكو كبار، إيكو أطفال، إيكو بالمجهود، سونار بمختلف أنواعه، سحب العينات بنوعيها موجات صوتية وأشعات مقطعية، تداخلية علاج، بانوراما أسنان، علاج إشعاعي، هشاشة عظام Dexa، قسطرة تشخيصية، أشعة بالفلورسين، موجات فوق صوتية على العين، موجات صوتية أخرى”.

    وأضاف الدكتور أحمد السبكي، أن إجمالي الخدمات العلاجية المقدمة للمنتفعين بالتأمين الصحي الشامل ببورسعيد خلال نفس الشهر، بلغت 12 ألف و 133 خدمة علاجية، شملت 764 جلسة كيماوي لمرضى الأورام، 6666 جلسة تأهيل وعلاج طبيعي، 201 ولادات طبيعية وقيصرية، بالإضافة 4502 جلسات متابعة عمليات القساطر العلاجية القلبية والمخية ورسم القلب وقياس ضغط العين ومجال الإبصار ومقياس العدسة وسمك القرنية وتركيبات الأسنان والجبس ، مشيرا الى أن الهيئة العامة للرعاية الصحية أداة الدولة الرئيسية في ضبط وتنظيم تقديم الخدمات الصحية لمنتفعي منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، ودستورها قائم على تقديم نموذج متطور في الخدمات الصحية، ومنها تقديم الخدمات العلاجية وفق أحدث الإرشادات والبرووكولات العلاجية عالميًا.

    وأضاف السبكى ، يتم تقديم الخدمات التشخيصية بأحدث التقنيات والأجهزة الطبية التي تساعد على التشخيص السليم للحالة الصحية للمرضى وعلاجهم بطريق سليمة، لافتًا إلى سعي وحرص الهيئة الدائم على توفير كافة الخدمات والرعاية الصحية لمنتفعي المنظومة الجديدة على أعلى مستوى من الدقة والجودة والتميز، تماشيًا مع استراتيجية عمل الهيئة وأهداف رؤية مصر 2030.

  • وزيرة الصحة تصل الأقصر لتفقد المستشفيات بمنظومة التأمين الصحى.. صور

    استقبل منذ قليل المستشار مصطفى اللهم محافظة الأقصر، الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والوفد المرافق لها ، وذلك لمتابعة سير العمل بمنظومة التأمين الصحى الشامل بالمحافظة .

    وأوضح الدكتور خالد مجاهد ، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام الصحى والتوعية والتواصل المجتمعى والسكاني، والمتحدث الرسمى للوزارة ، أن زيارة الوزيرة تأتى فى إطار حرصها على المتابعة الميدانية لبدء العمل بمنظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة والتى انطلقت فى محافظة الأقصر يوم الثلاثاء 17 من فبراير الجاري.

    وأشار” مجاهد” إلى أنه من المقرر أن تتفقد الوزيرة عددًا من المستشفيات ووحدات طب الأسرة المدرجة ضمن منظومة التأمين الصحى الشامل بمحافظة الأقصر، والاطمئنان على الخدمات.

  • منسق “التأمين الصحى الشامل”: تشغيل مشروعات الصحة بالإسماعيلية بدءا من الغد

    أكد الدكتور أحمد عاطف، منسق عام مشروع التأمين الصحي الشامل، أنه لابد من تهنئة الشعب المصري وسكان مدينة الإسماعيلية، بافتتاح مشروع التأمين الصحي الشامل وعدد من المشروعات الصحية، حيث تم رفع مستوى الرعاية الصحية هناك لتضاهي أعلى الخدمات الصحية على مستوى العالم، مشيرا إلى أن تلك المشروعات ستبدأ في عملها بدءا من الغد.

    أضاف خلال مداخلة مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج “صالة التحرير” الذي يذاع على قناة صدى البلد: “أخدنا تعليمات أنه يتم البدء مباشرة في تشغيل تلك المشروعات لبدء تقديم الخدمات الصحية للمواطنين، ووحدات غسيل الكلى هناك ستخدم أكبر قطاع في منطقة قناة السويس وإقليم القناة بالكامل”.

  • السيسي يطلق منظومة التأمين الصحي الشامل بـ3 محافظات

    شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي إطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل بمحافظات الأقصر والإسماعيلية وجنوب سيناء، كما شهد افتتاح مركز العزيمة لمعالجة الإدمان بمحافظة البحر الأحمر.
    وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الثلاثاء، افتتاح مستشفى العجمي المركزي بالإسكندرية ومستشفى أبو تيج للطب العلاجي بأسيوط ومستشفى بلطيم النموذجي بكفر الشيخ ومستشفى إسنا التخصصي بالأقصر والمجمع القومي للأمصال واللقاحات بحلوان.
    كما شهد الرئيس السيسي افتتاح مستشفى الزقازيق العسكري، افتتاح مستشفى دمنهور العسكري ومستشفى النرجس العسكري ومستشفى الياسمين العسكري.

  • الرعاية الصحية: 93% نسبة رضاء منتفعى التأمين الصحى الشامل عن خدمة المستشفيات

    أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، أداة الدولة لتقديم خدمات منظومة التأمين الصحي الشامل تخطي نسبة رضاء المنتفعين عن الخدمات التي تقدمها مستشفيات الهيئة بمحافظة بورسعيد 93%، دون شكاوى من جودة الخدمات الطبية المقدمة بالمنشآت الصحية التابعة للهيئة ببورسعيد والبالغ عددها 39 منشآة صحية حتى الآن.
    وأكدت الهيئة العامة للرعاية الصحية، أن قياس رضاء المنتفعين عن أداء الخدمات الطبية المقدمة ضمن منظومة التأمين الصحى الشامل الجديد هي أحد آليات الهيئة في الرقابة والمتابعة، والتي تضمن تقديم الخدمات بأعلى جودة ووفقًا لأحدث المعايير الدولية،مع الإستمرار في تقييم في الخدمات الصحية المقدمة بمختلف المنشآت الصحية التابعة للهيئة والعمل على تحليل البيانات، ووضع الآليات اللازمة لتحسينها وتطويرها بشكل مستمر.
    وكشف الدكتور أحمد السبكى رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل أن قياس رضاء المنتفعين عن الخدمات الطبية يتم من خلال عدة محاور، منها أجهزة “الفيد باك سيستم” حيث يقوم المنتفع المتردد على المنشآت الصحية التابعة للهيئة بالإجابة على مجموعة من الأسئلة التى تستهدف تقييم الخدمة ومقدمها ورضاء المنتفع عنها وتابع : التقييم يشمل الطبيب والتمريض والمنشأة مع ربط التقيمات ومربوط بجداول التشغيل وهو ما يسهل محاسبة المقصرين.
    وأضاف السبكى: يتم تقصي رضاء المنتفعين عن خدمات هيئة الرعاية الصحية من خلال الكول سنتر 15344، والذي يتمتع بأعلى التقنيات التكنولوجية ويضم قوى بشرية مدربة على أعلى مستوى في التواصل مع المواطنين على مدار الـ 24 ساعة، ويكون لديه ردود على أسئلة المنتفعين واستفساراتهم، وكذلك استقبال الشكاوى وتسجيلها والتواصل مع المنشأة صاحبة الاختصاص لحل المشكلة والتأكد من حلها والتعامل معها باعتبار ذلك أحد معايير الجودة الطبية.
    وتابع: وفرنا مكاتب لرضاء المنتفعين بالمراكز والوحدات والمستشفيات ببورسعيد تختص بالتواصل مع المريض لحل  المشاكل وتذليل العقبات أمام حصوله على الخدمة الصحية إن وُجِّدت وقال إن قياس رضاء المنتفعين عن الخدمات لها محور  أخير وهو إجراء استبيانات مصممة لكل رحلة علاجية على حده في المنشآة الصحية بهدف رصد تقييم المريض لزيارته وقياس مدى الرضا عن الخدمات المقدمة له، وتشمل رحلة علاج المريض بالمراكز والوحدات الصحية التابعة للهيئة المرور بـ “الأمن، الاستقبال، محطة انتظار المريض، الطبيب، المعمل، الأشعة، الصيدلية”، فيما تشمل رحلة علاج المريض بالمستشفيات داخل “العيادات الخارجية، الطوارئ، الأقسام الداخلية”.
    وأكد الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل بالمحافظات، أهمية قياس رضاء منتفعي منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد عن الخدمات الطبية المقدمة إليهم، بهدف تمكين المنتفعين من المرضى وذويهم من المشاركة في تقييم الخدمات المقدمة لهم بعد كل زيارة للمنشآت الصحية.
    وتابع: أن عملية قياس رضاء المنتفعين عن أداء الخدمات الطبية تسهم في قياس وتطوير الأداء والوصول إلى أعلى نسبة من إرضاء المواطنين عن الخدمات والنظام الصحي ككل، وذلك علي ضوء تنفيذ توجيهات القيادة السياسية، وتحقيق أهداف رؤية مصر 2030 والتي تتضمن توفير الرعاية الصحية المتكاملة والتغطية الصحية الشاملة لجميع المصريين بأعلى مستوى من الجودة العالمية.
    ولفت الدكتور أحمد السبكي، أنه يتم قياس رضاء المنتفعين بالتأمين الصحي الشامل الجديد والمترددين على المنشآت الصحية التابعة للهيئة وفق آليات علمية في منهجيات قياس رضاء المنتفعين عن الخدمات الصحية بما يضمن حيادية النتائج ومصداقيتها، وبما يضمن تطوير الأداء بشكل أكبر مُواكبةً للتقدم في الخدمات الصحية المرتكزة على المريض واحتياجاته، بما ينعكس على حصولهم على أفضل الخدمات الصحية وفق أعلى المعايير العالمية.
زر الذهاب إلى الأعلى