الزراعة

  • وزارة الزراعة تضخ كميات كبيرة من اللحوم بمنافذها استعدادا لعيد الأضحى

    أكد معاون وزير الزراعة واستصلاح الأراضى المتحدث الرسمى للوزارة الدكتور محمد القرش، أنه تم خلال الأيام الماضية ضخ كميات كبيرة من اللحوم فى منافذ الوزارة الثابتة والمتحركة استعدادا لعيد الأضحى المبارك، مشيرا إلى أن الوزارة تمتلك عددا من المنافذ الثابتة، وشوادر لبيع اللحوم.

    وقال الدكتور القرش – في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط – إنه تم توفير لحوم حية تبدأ من 155 إلى 250 جنيها حسب النوع بشوادر ومنافذ الوزارة، موضحا أنه يتم ضخ كميات كبيرة من اللحوم في كافة المنافذ بأسعار مناسبة للمواطنين، في إطار مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى لمحاربة الغلاء ورفع العبء عن كاهل المواطنين.

    وأضاف أن الدولة المصرية اتخذت إجراءات كثيرة خلال الفترة الماضية لمواجهة ارتفاع أسعار اللحوم عن طريق تنويع مصادر الاستيراد، بجانب الإنتاج المحلي لتلبية احتياجات المواطنين، خصوصا خلال عيد الأضحى المبارك.

    وأوضح القرش أن الدولة تمكنت من تخفيض الفجوة الغذائية من اللحوم الحمراء عن طريق التوسع في مشروعات الثروة الحيوانية، منها مشروع تحسين سلالات الماشية المحلية واستيراد السلالات العالية في إنتاج اللحوم، وكذلك نشر مراكز عمليات التلقيح الاصطناعي وإعادة أحياء مشروع البتلو.

    وأشار القرش إلى أن موسم عيد الأضحى يشهد اهتماما كبيرا من وزارة الزراعة من خلال توفير السلع والمنتجات، وزيادة عمليات التفتيش من الهيئة العامة للخدمات البيطرية، بالتنسيق مع الجهات المعنية، بجانب تكثيف تواجد الأطباء البيطريين في المجازر ونقاط الذبح.

    وكان وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير قد أعلن أن اللجنة الاستيرادية وافقت على استيراد 145 ألف رأس عجول منها 25 ألف رأس عجول للذبيح الفوري من بعض الدول الأفريقية الشقيقة تصل إلى البلاد قبل عيد الأضحى المبارك، بالإضافة إلى 120 ألف رأس عجول للتربية والتسمين، وذلك من مناشئ أوروبية متعددة.

  • وزير الزراعة: الصادرات الزراعية الطازجة والمصنعة تصل إلى 9 مليارات دولار

    قال السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضي إن المتابع للأزمات الاقتصادية العالمية يجد أنها طالت العالم أجمع بلا استثناء والدولة المصرية مثلها مثل كل الدول تتأثر بالأزمات والتحديات العالمية لآنه ليس هناك دولة تستطيع العيش بمعزل عن العالم وما يمر به من أزمات نتيجة التشابك والتلاحم في المعاملات، لكن بفضل الله وبفضل النهضة الزراعية التي شهدها هذا القطاع والدعم غير المحدود والرؤية الثاقبة للقيادة السياسية في تنفيذ مشروعات استباقية مكنت الدولة المصرية من توفير الأمن الغذائي الأمن والصحي والمستدام لشعبها العظيم وذلك في وقت عانت فيه كثير من الدول التي تعتبر كبيرة ومتقدمة وتقف في مصاف الاقتصاديات الكبيرة من أزمة وارتباك في مجال الأمن الغذائي.

    وأضاف القصير أن ما يتم تصديره هو الفائض عن الاحتياج المحلى وللسلع والمنتجات التي يكون للدولة المصرية فيها ميزة تنافسية مثل الموالح – الفراولة – البطاطس وغيرها من المنتجات وأن التصدير يستهدف تدعيم الفلاح والمزارع المصري وذلك نتيجة إيجاد آلية لتسويق الفائض من إنتاجه وذلك للحفاظ على توازن الأسعار وتحقيق قدر من العائد يحقق له ربحية مناسبة تضمن له الاستدامة حيث فى بعض الأحيان يكون المنتج المحلى أكثر من الاحتياجات واذا لم يتم إيجاد سوق خارجي له قد يضطر الى بيعه بأقل من التكلفة وهو ما يؤثر على الاستدامة.

    وأشار إلى ان التصدير يعتبر مصدراً للعملات الأجنبية حيث بلغ حجم الصادرات الزراعية الطازجة والمصنعة أكثر من 9 مليارات دولار تستخدم لتعظيم قدرة الدولة على تلبية الإحتياجات التى بها فجوة.

    وأضاف أن التصدير يدعم العلاقات مع الدول وكذلك تخفيض تكلفة النقل حينما يتم التصدير لدولة يتم استيراد منتجات منها فأن مسألة الشحن والنولون هنا تنخفض نتيجة التبادل (تصدير واستيراد).

  • وزارة الزراعة تعلن قائمة تخفيضات أسعار اللحوم والدواجن فى معرض الدقى

    أعلن الدكتور سعيد صالح مستشار وزير الزراعة للمتابعة عن تخفيضات كبيرة فى أسعار اللحوم بمعرض الوزراة فى الدقى، المقام ضمن مبادرة خير مزارعنا لأهالينا، استعدادًا لشهر رمضان.

    وأضاف صالح فى تصريحات خاصة لـ ” اليوم السابع “، أن كيلو اللحمة انخفض من 280 لـ 265 جنيهًا، وكيلو المفروم من 275 لـ 260 جنيهًا، وأيضا انخفاض سعر الدجاجة المجمدة من 110 لـ 100 جنيهات، والبانيه من 150 لـ 145 جنيهًا، والكبد والقوانص النصف كيلو من 50 لـ 40 جنيهًا، وتصف الكبده الشرائح من 65 جنيها لـ 55 جنيهًا، ونصف الكبده العصافيرى من 65 جنيهًا لـ 55 جنيهًا، والبفتيك من 150 جنيهًا لـ 135 جنيهًا .

    أوضح صالح أن معرض خير مزارعنا لاهالينا يعتبر من أكبر المعارض المقامة حاليا حيث يبلغ عدد المشاركين في المعرض 70 عارضا ومقام على مساحة 1500 م ويوجد به أكثر من 200 سلعة وان مبادرة خير مزارعنا لاهالينا جاءت لتلبية رغبات المواطنين وتخفيف العبء عن كاهلهم ولتحقيق التوازن وضبط الأسعار داخل الأسواق المصرية .

    يأتى ذلك تنفيذا لتكليفات القيادة السياسية المستمرة بالتوسع في اقامة المنافذ الثابتة والمتحركة والمعارض لزيادة نسب التغطية لخدمة كافة المواطنين في جميع محافظات الجمهورية بضخ واتاحة كميات كبيرة من السلع والمنتجات الغذائية وان تكون بجودة عالية مشددا على ضرورة الرقابة عليها

  • وزارة‫ الزراعة تطرح اللحوم البلدى فى معرضها بالدقى بـ300 جنيه طوال شهر رمضان

    طرحت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى اليوم اللحوم البلدى فى معرض السلع الغذائية بالدقى بسعر 300 جنيه للكيلو، والتى يتم ذبحها بشكل يومى على مدار شهر رمضان فى إطار تكليفات وزير الزراعة برفع العبء عن كاهل المواطنين.
    وافتتح السيد القصير وزير الزراعة المعرض الدائم للسلع الغذائية والذى يستمر طوال شهر رمضان ويوفر نحو 200 سلعة بأسعار مخفضة  تصل فى بعضها إلى 40%.
    وتمتلك وزارة الزراعة مزارع لإنتاج اللحوم إلى جانب زراعات محمية تابعة لوزارة الزراعة ومزارع لإنتاج البيض والدواجن بأسعار محفضة للغاية مقارنة بالأسعار الخارجية لمواجهة ارتفاع الأسعار أما التصنيع قالت مصادر مسئولة بالوزارة أنها لا تصنع المنتجات الغذائية بغرض الربح ولكنها تصنع المنتجات لخدمة المواطنين ومواجهة الغلاء.
    الجدير بالذكر أن وزارة الزراعة تبذل جهود كبيرة لمضاعفة الكميات المعروضة من السلع الغذائية والبقوليات والخضراوات واللحوم والدواجن بمنافذها و تواصل ضخ السلع بتخفيضات كبيرة ، تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بتخفيف العبء عن كاهل المواطنين .
  • وزارة الزراعة تطلق أكبر معرض للسلع نهاية فبراير بتخفيضات تصل لـ50%

    ‫أكد الدكتور سعيد صالح، مستشار وزير الزراعة للمتابعة، أن النسخة الخامسة من معرض السلع الغذائية ستنطلق نهاية الشهر الحالى فى أرض المعارض التابعة الزراعات المحمية والواقعة بمنطقة الدقى والمهندسين، وخلف البنك الزراعى المصرى وأمام نادى الصيد.‬

    وأضاف أن المعرض يتكون من أكثر من 60 عارضا لعرض جميع المنتجات والسلع الغذائية أكثر من 220 سلعة يحتاجها المواطن، ويبدأ في أواخر فبراير وينتهى مع انتهاء شهر رمضان المبارك، وتأتى السلع والمنتجات ملبية لكل احتياجات ومتطلبات الأسرة المصرية.
    وأوضح صالح أن الأسعار تتماشي مع جميع المواطنين، حيث تبلغ نسبه التخفيض 20 ‎%‎ وفي بعض السلع 30 ‎%‎ لتصل فى سلع أخري إلى 50 ‎%‎ وترجع تلك التخفيضات لعدم وجود حلقات تسويقية عدم وجود تجار عدم وجود وسطاء من المزارع إلى المواطن مباشرة.
    وأضاف أن وزارة الزراعة حريصة على القيام بدورها الإيجابي بالتنسيق مع كل الجهات المعنية ومستمرة فى الخطة التي كلف بها وزير الزراعة بزيادة عدد المنافذ الثابتة لتصل مع منتصف 2024 إلى 300 منفذ، وكذا زيادة المنافذ المتحركة والمعارض تنفيذا لتكليفات الرئيس بالعمل على زيادة التغطية لخدمة جميع المراكز والمحافظات.

  • الزراعة: إنتاج 20 ألف طن تقاوى بطاطس محليا ونستورد أعلى المواصفات عالميا

    قال النائب هشام الحصرى، رئيس لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب، إن الجميع شريك فى عملية التنمية، والتنسيق بين الهيئات أمر وجوبى لمواجهة كافة الأمور المتعلقة بالموضوع.
    جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب اليوم، برئاسة النائب هشام الحصرى، رئيس اللجنة، والمخصص لاستكمال مناقشة طلبات الإحاطة المقدمة من النواب هشام الحصرى، صقر عبدالفتاح، سمير جابر، إحسان شوقى عبدالسلام، محمود قاسم، سميرة الجزار، نادر عبده صديق، بشأن خطة وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى للتصدى لظاهرة نقص تقاوى البطاطس المعتمدة وارتفاع أسعار شرائها بصورة غير مسبوقة، وبيع تقاوى البطاطس بالعملة الأجنبة للشركات.
    وأكد الحصرى، على ضرورة أن يتم العمل حتى لا تتكرر أزمة البطاطس مرة أخرى فى المستقبل بسبب بعض التجاوزات، على أن تكون هناك رؤية واستراتيجية للتعامل مع الملف.
    وقال أحمد عضام، رئيس الإدارة المركزية لفحص واعتماد التقاوى التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، إن تقاوى البطاطس التى يتم استيرادها بمواصفات تكاد تكون أفضل التقاوى عالميا، متابعا: “لا نقبل بأى نوع من التقاوى، ونستورد أفضل الأنواع على الإطلاق”، متابعا: “ننتح تقاوى العروة الصيفى وبلغ الإنتاج المصرى 20 ألف طن تحت الإشراف الكامل للوزارة، من إجمالى الاحتياجات الفعلية للزراعة بمصر التى تتراوح ما بين 110 إلى 120 ألف طن من تقاوى البطاطس.
    وأشار عضام، إلى أن هناك حرص على وجود كمية التقاوى فى السوق لعدم رفع أسعارها، ليكون هناك توازن بين العرض والطلب، وأن المصلحة العامة هى المحرك دائما ولم ولن يتم العمل لصالح شركة مستوردة أيا كانت.
  • وزير الزراعة: مصر الأولى عربيا والخامس عالميا فى إنتاج سماد اليوريا

    قال السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، إن صناعة الأسمدة والمغذيات الزراعية تلعب دورًا حيويًا وأساسيًا فى منظومة الزراعة حيث تغذى التربة وتحسن جودتها، وزيادة إنتاجية المحاصيل بما يساهم فى تلبية الاحتياجات المتزايدة لسكان العالم وتحقيق الأمن الغذائى والمساعدة فى تقليل عدد الجياع حول العالم، والذى وصل لأكثر من 750 مليون جائع خاصة وان تقارير البنك الدولى الأخيرة، أشارت إلى أن الحصول على الأسمدة هى إحدى العقبات الرئيسية أمام تعزيز إنتاج الغذاء فى العديد من البلدان خاصة المجتمعات النامية والاقتصادات الناشئة.

    وأضاف القصير فى الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولى السنوى للأسمدة فى نسخته الثلاثين الذى ينظمه الانحاد العربى للأسمدة تحت شعار “المغذيات الزراعية لتأمين الغذاء واستدامة البيئة”، تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء أن الدولة المصرية وضعت خطة لدعم صناعة الأسمدة من خلال إقامة مصانع جديدة وتطوير المصانع القديمة والمتقادمة وعمل الإحلال لتجديدها لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية ورفع طاقتها الإنتاجية وتوفير المرافق والخدمات والمواد الخام اللازمة لهذه الصناعة.

    وأضاف وزير الزراعة، أن المؤتمر الدولى السنوى للأسمدة والذى ينظمه الاتحاد العربى للأسمدة يمثل منصة لصناعة الأسمدة عربيًا وعالميًا، كما يعتبر الحدث العربى الاقتصادى الأبرز فى مجال صناعة وتجارة الأسمدة بالمنطقة العربية، حيث يستقبل عددًا كبيرًا من المشاركات العربية والدولية من المؤسسات والشركات العربية والعالمية المتميزة العاملة فى مجالات صناعة وتجارة الأسمدة، فى ظل وجود فرصة كبيرة لعرض أحدث المنتجات والتكنولوجيا العالمية، ليظل هذا المؤتمر واحد من أكبر الفعاليات الدولية فى مجاله.

    أوضح القصير، أن المؤتمر يناقش فى دورته الحالية قضايا عديدة منها قضية الأمن الغذائى وامن الطاقة والتغيرات المناخية وأمن المياه وكذلك الغاز والفوسفات والبوتاس وسلاسل الامداد والتوقعات المستقبلية لصناعة وإنتاج وتجارة الأسمدة.

    وقال القصير، إن انعقاد هذا المؤتمر فى نسخته الحالية يأتى فى خضم ظروف وتحديات كبيرة يعيشها العالم بأثره وفى القلب منه منطقتنا العربية.. أثرت كثيرًا على منظومة الطاقة والأسمدة والغذاء.. بدءًا من أزمة كورونا ومرورًا بالأزمة الروسية الأوكرانية والظروف الإقليمية الراهنة وزيادة حدة التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية وكلها تحديات وأزمات أثرت بشكل كبير على اقتصاديات الدول وعلى قدراتها فى بناء أنظمتها الغذائية والزراعية المستدامة مشيرا إلى أنه فى ضوء هذه الظروف كان ولابد من قيام كل الدول باتخاذ إجراءات لدعم منظومة صناعة الأسمدة والمغذيات الزراعية فى ظل ما تشهده العديد من الدول من تغيير جذرى فى السياسات والاستراتيجيات خاصة فيما يتعلق بالزراعة لتأمين المحاصيل الغذائية الاستراتيجية والتى عادة ما ترتبط بالأمن القومى لكل دولة.

    وأكد وزير الزراعة، أن زيادة الطلب على الغذاء يتطلب نمو صناعة الأسمدة المعدنية والمغذيات باعتبارها اللاعب الرئيسى فى تعظيم كفاءة الموارد الطبيعية الزراعية فى ظل المحدودية الشديدة لهذه الموارد، بما يدعم محاور التوسع الرأسى كما انها تعتبر من أهم المحددات للتوسع فى استصلاح الأراضي.

    وقال وزير الزراعة، إن الدولة المصرية كثفت جهودها نحو تعزيز الاستدامة البيئية فى عملية إنتاج الأسمدة، من خلال وضع خطة طموحة لخفض الانبعاثات من المصانع الحالية والمستقبلية حفاظا على البيئة والمناخ. كما توفر الدولة المصرية حوافز للشركات العاملة فى مجال إنتاج الهيدروجين والأمونيا الخضراء، حيث تم توقيع عدد من الاتفاقيات المحلية والدولية فى مجال إنتاج الأمونيا الخضراء، وجارى حاليًا دراسة عدد من المشروعات بالشراكة مع القطاع الخاص والشركات الأجنبية مع خلق مناطق لوجستية جديدة تخدم هذه الصناعة.

    وأشار القصير، إلى افتتاحات رئيس الجمهورية لعدد من مصانع الأسمدة خلال الفترة الماضية كان آخرها مجمع الأسمدة الأزوتيه بالعين السخنة فى مارس 2023، ليضاف إلى ما تم من إنجازات جعلت مصر تسير بخطى ثابتة لدعم وتطوير البنية الأساسية لصناعة الأسمدة فى الوقت فى حين بدأت بعض مصانع الأسمدة فى العالم فى تخفيض طاقتها الإنتاجية تدريجيًا بسبب أزمة الطاقة وغيرها.

    ودعا القصير، المستثمرين إلى الاستثمار فى قطاع الأسمدة بجمهورية مصر العربية من خلال العمل العربى المشترك، حيث تتوفر بمصر فرص استثمارية واعدة وتقدم فرصًا للشراكة والتعاون المثمر مع القطاع الخاص كما توفر الحكومة المصرية كل اشكال الدعم والتسهيلات اللازمة للمستثمرين الراغبين فى الدخول إلى هذا القطاع الحيوي.

    وتابع القصير: “لقد احتلت مصر مكانة عالمية متميزة فى صناعة وتصدير الأسمدة اذ تعتبر من ضمن الدول الكبرى المنتجة للأسمدة، حيث تأتى فى المركز الأول عربيًا والخامس عالميًا بين كبرى الدول المنتجة لسماد اليوريا بكمية تصل إلى أكثر من 7.6 مليون طن سنويًا، وفى طريقها لتكون منتجًا رئيسيًا للأسمدة الفوسفاتية بإنتاج حوالى أكثر من 4 ملايين طن، كما تحتل المركز الثانى عربيًا والثالث عالميًا فى احتياطيات خام صخور الفوسفات ً بكميات تصل إلى حوالى اكثر من 7 ملايين طن”.

    وأوضح وزير الزراعة، أن مصر تعد مصدرًا رئيسيًا للأسمدة على الصعيدين المحلى والدولى اذ تجاوزت صادرات الأسمدة المصرية نحو 6 مليارات دولار فى عام 2023، بما مكنها من احتلال المركز الرابع عالميًا ضمن الدول المصدرة لسماد اليوريا.

  • الزراعة تعلن إقامة أكبر معرض للسلع قبل شهر رمضان وطرح أكثر من 80 سلعة

    تستعد وزارة الزراعة واستصلاح الاراضى لاستقبال شهر رمضان الكريم بمضاعفة كميات المعروض من السلع الغذائية والبقوليات والخضراوات واللحوم والدواجن بمنافذها الثابتة والمتحركة بتخفيضات تتراوح بين 25-30%، لرفع العبء عن المواطنين، وذلك من خلال منافذ الوزارة الثابتة والمتنقلة، فى اطار مبادرة ” خير مزارعنا لاهالينا “، حيث يتم الاستعداد حاليًا لاقامة أكبر معرض للسلع الغذائية بمبنى الزراعات المحمية التابع للوزارة فى الدقى.
    وتطرح الوزارة فى منافذها نحو أكثر من 80 سلعة، منها أنواع اللحوم المختلفة البلدى والمجمد، والدواجن بأنواعها “البط ، الفراخ، والكبد، والحمام ، والسمان ” وأيضا الأسماك، والسلع الغذائية الأخرى.
    أوضح المستشار سعيد صالح مستشار وزير الزراعة والمسئول عن المنافذ أنه يتم طرح الخضار والفاكهة والبقوليات والسلع الغذائية واللحوم المجمدة ومصنعاتها واللحوم البلدية والضانى والدواجن المجمدة ومصنعاتها والأسماك المجمدة و العسل وزيت الزيتون والألبان ومصنعاتها، وتوفير جميع السلع الغذائية بأسعار تنافسية وذات جودة عالية، فى إطار العمل على ضبط الأسعار بتخفيضات تصل إلى 30%، تخفيفاً عن كاهل محدودى الدخل.
    أضاف صالح أنه يتم حشد جهود الجهات الانتاجية التابعة للوزارة، لرفع العبء عن كاهل المواطنين، وأن يكون للوزارة دور إيجابي ومباشر في خدمة ودعم المواطنين، والمساهمة في خفض الأسعار، من خلال  ضخ المزيد من السلع والمنتجات الغذائية  باسعار مخفضة، لرفع العبء عن كاهل المواطنين، بكافة منافذها الثابتة المنتشرة بمختلف محافظات الجمهورية،  و المتحركة التى تجوب القرى والمحافظات المختلفة.
    وأكد مستشار وزير الزراعة، استمرار مبادرة الوزارة: “من خير مزارعنا لأهالينا”، في توفير السلع والمنتجات للمواطنين، بأسعار مخفضة تقل عن مثيلاتها بالاسواق لافتا الى ان هناك توجيهات من وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، باستمرار التواجد بكافة المحافظات، وتكثيف ضخ السلع والمنتجات بمنافذ الوزارة في كافة المحافظات، فضلا عن دعمها بالمنافذ المتحركة.
    أوضح مستشار وزير الزراعة أن منافذ وزارة الزراعة متواجدة أمام ديوان الوزارة بالدقى والمصالح الحكومية بالقاهرة والجيزة وكذلك فى بعض الميادين العامة للبيع للمواطنين، فضلا عن منافذ متنقلة للبيع بنفس الأسعار فى محافظات: كفرالشيخ، اسيوط، الاسكندرية، البحيرة، الدقهلية، والمنوفية، فضلا عن كميات كبيرة ايضا بجميع منافذها الثابتة بالمحافظات المختلفة، من إنتاج مشروعات الوزارة ومزارعها ومحطاتها المختلفة.
    وتمتلك وزارة الزراعة مزارع لإنتاج اللحوم الى جانب زراعات محمية تابعة لوزارة الزراعة، ومزارع لإنتاج البيض والدواجن بأسعار محفضة للغاية مقارنة بالأسعار الخارجية لمواجهة ارتفاع الأسعار، أما التصنيع قالت مصادر مسئولة بالوزارة إنها لا تصنع المنتجات الغذائية بغرض الربح، ولكنها تصنع المنتجات لخدمة المواطنين ومواجهة الغلاء.
    كان السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى قد كلف المسئولين عن منظومة المنافذ بالوزارة بضرورة الالتزام بالأسعار المخفضة والمعلنة من الوزارة، مع ضرورة أن تكون بجودة عالية نظرا لثقة المستهلك في السلع المعروضة في المنافذ التابعة للوزارة .
  • وزارة الزراعة تستعد لشهر رمضان وتطرح اللحوم البلدية بـ240 جنيها للكيلو

    استعدت منافذ وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى لشهر رمضان المبارك، حيث يتم طرح اللحوم البلدية فى منافذ الوزارة بسعر 240 جنيهًا على مدار أيام الاسبوع، تنفيذًا لتوجيهات رئيس الجمهورية برفع العبء عن كاهل المواطنين.

    وأوضحت الوزارة أن جميع السلع الغذائية الأساسية متوفرة فى منافذ الوزارة بالكميات التى يحتاجها المواطن وأسعار مخفضة، نظرًا لعدم وجود حلقات تسويقية، حيث يتم طرح السلع من المزارعين رأسًا إلى المواطنين دون وسطاء، وبالتالى فإن الأسعار تكون مخفضة عن السلع المطروحة بالأسواق بنسبة كبيرة.

    جدير بالذكر أنه يتم توفير السكر بسعر 27 جنيهًا للكيلو والأرز بسعر 22 جنيهًا للكيلو، بالإضافة إلى توافر مصنعات اللحوم والبيض الأحمر والأبيض، والطيور الطازجة والمجمدة ومصنعاتها وأيضا الأسماك والسلع الغذائية الأخرى، مثل العسل وزيت الزيتون لتخفيف العبء عن المواطنين.

  • ‫ الزراعة تستعد لشهر رمضان بضخ كميات كبيرة من السلع الأساسية بأسعار مخفضة

    تستعد وزارة الزراعة واستصلاح الاراضى لاستقبال شهر رمضان الكريم بمضاعفة كميات المعروض من السلع الغذائية والبقوليات والخضراوات واللحوم والدواجن بمنافذها الثابتة والمتحركة بتخفيضات تتراوح بين 25-30% فى اطار مبادرة ” خير مزارعنا لأهالينا ” وتكليفات القيادة السياسية برفع العبء عن كاهل المواطنين.

    وكلف السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضى المسئولين عن منظومة المنافذ بضرورة توفير السلع الأساسية للمواطنين خاصة اللحوم والالتزام بالاسعار المخفضة والمعلنة من الوزارة مع ضرورة أن تكون بجودة عالية.

    يشار إلى أن جميع السلع الغذائية الأساسية متوفرة فى منافذ الوزارة بالكميات التى يحتاجها المواطن وأسعار مخفضة نظرًا لعدم وجود حلقات تسويقية حيث يتم طرح السلع من المزارعين رأسًا إلى المواطنين دون وسطاء وبالتالى فإن الأسعار تكون مخفضة عن السلع المطروحة بالأسواق بنسبة كبيرة

    من جانبه ‫قال سعيد صالح مستشار وزير الزراعة ومسئول ملف المنافذ بالوزارة أنه جاري افتتاح  12 منفذا لبيع بيض المائدة فى 6 محافظات “الاسكندرية والبحيرة وكفر الشيخ والمنوفية والدقهلية والغربية” وهي المحافظات التي يوجد فيها محطات انتاج بيض المائده تابعة للوزارة .

  • وزارة الزراعة: توفير اللحوم فى المنافذ بـ220 جنيها

    تواصل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى طرح اللحوم البلدية فى منافذها بسعر 220 جنيهًا للكيلو على مدار أيام الأسبوع، تنفيذًا لتوجيهات رئيس الجمهورية برفع العبء عن كاهل المواطنين.
    وقال الدكتور محمد القرش المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، إن هناك اهتمامًا من الدولة المصرية للمشروعات الزراعية وتزويد المنافذ بالعديد من المنتجات الغذائية المختلفة.
    وأوضحت الوزارة أنه يتم أيضًا توفير مصنعات اللحوم والبيض الأحمر والأبيض، وكذلك الطيور الطازجة والمجمدة ومصنعاتها وأيضا الأسماك والسلع الغذائية الأخرى مثل العسل وزيت الزيتون فى منافذ الوزارة الثابتة والمتحركة التى تجوب المحافظات وتنتشر في الشوارع الرئيسية المزدحمة بالسكان والميادين العامة لتخفيف العبء عن المواطنين.
    وأضاف الوزارة، أن جميع السلع الغذائية الأساسية متوفرة فى منافذها بالكميات التى يحتاجها المواطن وبأسعار مخفضة، نظرًا لعدم وجود حلقات تسويقية، حيث يتم طرح السلع من المزارعين رأسًا إلى المواطنين دون وسطاء وبالتالى فإن الأسعار تكون منخفضة عن السلع المطروحة بالأسواق بنسبة كبيرة.

  • وزارة الزراعة تنفى ذبح سلالات دواجن مصرية نادرة بحجة عدم توافر الأعلاف

    نفت وزارة الزراعة واستصلاح الاراضي الأخبار التي نشرتها بعض المواقع الإلكترونية والتواصل الاجتماعي بشأن قيام مركز البحوث الزراعية بذبح بعض سلالات الدواجن المصرية النادرة بحجة عدم توافر الأعلاف .
    وقال الدكتور محمد الشافعي مدير معهد الإنتاج الحيواني بمركز البحوث الزراعية إن الأخبار المتداولة في هذا الشأن عارية تماما عن الصحة .
    وأضاف ان دور المعهد الأساسي هو الحفاظ على المصادر الوراثية الحيوانية ومن ضمنها سلالات الدواجن، حيث يمتلك المعهد 14 سلالة محلية كلها يتم الحفاظ عليها في 8 محطات تابعة للمعهد، وتعمل كقطعان بحثية يتم إجراء التجارب عليها لتحسينها وراثيا وإنتاجيا ثم توزيعها على القطاع الداجني الريفي، وكل سلالة يتم وضعها في أكثر من محطة بحثية للحفاظ عليها في حالة ظهور أمراض وبائية.
    وأكد “الشافعي” انه يتم توفير كل وسائل الرعاية لهذه القطعان من أعلاف وتحصينات ونظم إسكان بما يتناسب مع كل سلالة خاصة وأن هذه السلالات تتميز بانخفاض احتياجاتها الغذائية لتناسب القطاع الريفي ولتقليل تكلفة إنتاج الدجاج والبيض .
    وأضاف أن المعهد لا يقوم بذبح السلالات نهائيا لأنها تستخدم في تحسين الإنتاج، كما إن ذبحها يعتبر خسارة اقتصادية فادحة، بالإضافة إلى أن المعهد ليس جهة منتجة للحوم الدجاج التجارية .
    وتناشد وزارة الزراعة كل وسائل الإعلام المُختلفة ومُـرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة بين المواطنين.
  • رئيس الوزراء يتابع مع وزير الزراعة عددا من ملفات العمل بالوزارة

    التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي؛ وذلك في إطار متابعة عدد من ملفات العمل بالوزارة.

    وخلال اللقاء، استعرض وزير الزراعة عددا من مشروعات التنمية الزراعية، في إطار الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة المصرية في مجال الأمن الغذائي، مؤكدًا اهتمام الدولة بتحقيق أقصى استفادة ممكنة من المشروعات الممولة من الجهات والمنظمات الدولية.

    وفي هذا الإطار، شدد الوزير على وضع صغار المزارعين على رأس أنشطة الوزارة في خلق الفرص المختلفة لتحقيق التنمية الريفية المستدامة، والاهتمام بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة في القطاع الزراعي، لما لها من أهمية كبيرة والتي تعد ركيزة أساسية لتوفير فرص العمل في المناطق الريفية، لافتا إلى أنه روعي أن يتم تصميم المشروعات التنموية المستقبلية طبقاً لأولويات وزارة الزراعة والتي تأخذ بعين الاعتبار تكامل الجهود بين مختلف شركاء التنمية الدوليين، مع التركيز على إقليم صعيد مصر في المشروعات التنموية المستقبلية.

    كما أكد وزير الزراعة متابعة ومراقبة منافذ بيع وتوزيع التقاوي لضمان جودتها، وكذلك الالتزام بالأسعار المعلنة من الوزارة.

    وخلال اللقاء، تطرق السيد القصير إلى آلية التركيبة المحصولية التي تستهدف تمكين وزارة الموارد المائية والري من تحديد الاحتياجات المائية وتأطير السياسة المائية من حيث كمية المياه والتوقيتات والمناطق الجغرافية، بالإضافة إلى تحديد حجم الإنتاج الزراعي لكل محصول؛ لتمكين الوزارات المعنية من رسم سياسة الاستيراد من السلع الغذائية وسياسات التسعير للمنتجات الزراعية المحلية، وكذا تحديد حجم المواد الخام الزراعية الموجهة للتصنيع الغذائي.

    كما تابع رئيس مجلس الوزراء، خلال اللقاء، الجهود التي تبذلها الوزارة في مجال الثروة الحيوانية والألبان، حيث أكد الوزير حرص الوزارة على توفير مختلف جوانب الرعاية البيطرية لمشروعات الثروة الحيوانية وتدبير الأمصال واللقاحات، مع تنفيذ قوافل بيطرية للتوعية والإرشاد لصغار المُرَبين، كما أكد الوزير استمرار الاهتمام بمراكز تجميع الألبان، باعتباره مشروعا قوميا اهتمت به القيادة السياسية.

  • وزارة الزراعة: طرح اللحوم البلدى فى منافذ الوزارة بـ220 جنيهًا للكيلو

    أكد سعيد صالح مستشار وزير الزراعة واستصلاح الأراضى للمتابعة، أنه يتم طرح اللحوم البلدية فى منافذ الوزارة بسعر 220 جنيهًا للكيلو على مدار أيام الاسبوع، تنفيذًا لتوجيهات رئيس الجمهورية برفع العبء عن كاهل المواطنين.
    وأضاف صالح، أنه يتم توفير مصنعات اللحوم والبيض الأحمر والأبيض، وكذلك الطيور الطازجة والمجمدة ومصنعاتها وأيضا الأسماك والسلع الغذائية الأخرى مثل العسل وزيت الزيتون فى منافذ الوزارة الثابتة والمتحركة التى تجوب المحافظات وتنتشر في الشوارع الرئيسية المزدحمة بالسكان والميادين العامة لتخفيف العبء عن المواطنين.
    وأوضح صالح، أن جميع السلع الغذائية الأساسية متوفرة فى منافذ الوزارة بالكميات التى يحتاجها المواطن وبأسعار مخفضة، نظرًا لعدم وجود حلقات تسويقية، حيث يتم طرح السلع من المزارعين رأسًا إلى المواطنين دون وسطاء وبالتالى فإن الأسعار تكون مخفضة عن السلع المطروحة بالأسواق بنسبة كبيرة.
    وأشار صالح، إلى أن وزارة الزراعة تمتلك مزارع لإنتاج اللحوم ويتم الذبح منها وطرحها للمستهلكين.
  • ‫ وزير الزراعة: حجم مشروعات التنمية على أرض سيناء بكل المجالات يفوق الوصف

    قال السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي أن حجم مشروعات التنمية التى تتم على أرض سيناء في كل المجالات وعلى كل المحاور تفوق الوصف من شبكات طرق ومحطات كهربائية وبنية اساسية ومحطات معالجة مياه الصرف الزراعى لإيجاد مصادر لزراعة واستصلاح حوالى 500 الف فدان .
    أضاف القصير أنها تشمل ايضا خطوط لمد شبكات المياه ومحطات الرفع وتدعيم البنية التحتية المرتبطة بالتعليم والصحة والتوسع في مشروعات الحماية الاجتماعية لتدعيم الفئات الأولى بالرعاية ، وغيرها من المشروعات في المحاور المختلفة والتي كلفت الدولة مليارات الجنيهات.
    وأشار القصير إلى أن ما تحقق من نهضة زراعية وما شهدته البلاد من تدعيم لملف الأمن الغذائي لم يسبق له مثيل في أي فترات مضت سواء فيما يخص مشروعات التوسع الأفقي واستصلاح الصحراء في وقت يفقد فيه العالم ملايين الهكتارات سنوياً بسبب التصحر والتغيرات المناخية اضافة الى محور تعظيم الاستفادة من كفاءة الموارد المائية من خلال اقامة محطات عملاقة لمعالجة مياه الصرف الزراعي وتبني محور التوسع الرأسي لزيادة الانتاجية ومشروعات الصوب الزراعية لتضييق الفجوات وزيادة الانتاجية من وحدة المساحة وتحقيق العديد من المنافع من جراء ذلك.
  • وزير الزراعة يوافق على صرف 220 مليون جنيه للمشروع القومى للبتلو

    قال المهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، أن مجلس إدارة المشروع القومى للبتلو برئاسة السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، وافق على اعتماد مبلغ 219 مليونا و600 ألف جنيه لـ 305 مستفيدا من صغار المربيين وشباب الخريجين، بإجمالى عدد رؤوس ماشية (4,880) رأس، وذلك في إطار المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” التي أطلقها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتطوير الريف المصري ورفع مستوى صغار المزارعين والمربيين.

    وأضاف الصياد، أن إجمالي ما تم تمويله للمشروع حتى الآن أكثر من 8 مليارات و 263 مليون جنيه لأكثر من 43 ألف مستفيد، لتربية وتسمين ما يزيد عن 498 ألف رأس ماشية سواء كانت عجول لإنتاج اللحوم أو عجلات عالية الإنتاجيه لإدرار الألبان، لتوفير المزيد من اللحوم والألبان.

    وقال الصياد، إن المشروع القومى للبتلو, يعمل على توفير لحوم حمراء بالسوق بسعر عادل ومناسب لكل من المنتج والمستهلك، بالإضافة إلى توازن الأسعار فى الأسواق سواء كانت الرؤوس الحية للمواشى – أو أسعار اللحوم الحمراء والألبان.

    ومن جانبه قال الدكتور طارق سليمان رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة أنه يمكن الإستفادة من المشروع القومى للبتلو من خلال التقدم لأقرب إدارة زراعية أو فرع بنك زراعى مصرى أو بنك أهلى مصرى المنتشرين على مستوى محافظات ومراكز الجمهورية, أو من خلال التواصل الإلكترونى مع قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة على أرقام الواتساب (01551183225- 01551183224).

  • وزير الزراعة: الإفراج عن 260 ألف طن أعلاف بـ133 مليون دولار خلال أسبوعين

    أعلن السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن الإفراج عن مستلزمات الأعلاف متواصل بالتنسيق مع البنك المركزى، مشيرا إلى أنه خلال الفترة من 8/9/2023 حتى 21/9/2023 تم الإفراج عن 260 ألف طن من الذرة وفول الصويا  بحوالي 133 مليون دولار.
    وأضاف وزير الزراعة، أن الإفراج شمل  175 ألف طن من الذرة بحوالي 63 مليون دولار وحوالي 85 ألف طن من فول الصويا بقيمة حوالي 64 مليون دولار، وأيضا إضافات أعلاف بحوالي 6 ملايين دولار، ليكون إجمالي ما تم الإفراج عنه خلال الفترة من (16 أكتوبر2022 حتى 21 سبتمبر 2023) 7.8 مليون طن بإجمالي مبلغ 3.7 مليار دولار .
    وأكد “القصير”، أن الإفراج يستهدف توفير كميات فى الأسواق من الذرة والصويا وهي المكونات الأساسية لأعلاف الدواجن وحيوانات المزرعة.
    وأوضح وزير الزراعة، أن هناك متابعة مستمرة وتنسيقا كاملا مع البنك المركزي وبدعم من دولة رئيس مجلس الوزراء شخصياً للإفراج عن كميات مناسبة من الذرة وفول الصويا وخامات وإضافات الأعلاف  من الموانئ المصرية لدعم هذه الصناعة.
  • وزير الزراعة: تكلفة استصلاح الأراضي تصل لـ250 ألف جنيه للفدان الواحد

    أكد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، أن مصر تسير في مشروعات التوسع الأفقي ونستصلح الصحراء في مصر، قائلا: هذا العمل مش عمل بسيط ويأخذ جهد وعرق وتكاليف والجهد اللي تم في مشروعات الاستصلاح من معدات وأجهزة واجراءات كبيرة”.

     وأضاف السيد القصير، خلال كلمته بفعاليات جلسات اليوم الثاني من مؤتمر حكاية وطن، أن تكلفة مشروعات التوسع الافقي في استصلاح الأراضي الزراعية تصل لـ250 ألف جنيه للفدان الواحد، مؤكدا أن الجهد المبذول في المشروعات الزراعية أكثر من مشروعات خالدة في ذهن المصريين.

     وتابع: عندنا مشروعات توشكى الخير سيناء والتوسع في الدلتا ولدينا مشروعات زراعية كبرى نعمل على تنفيذها، وبنرفع المياه لارتفاعات تصل لـ50 مترا وعمق الترع 20 مترا”، مؤكدا أن هناك جهدا مبذولا في مشروعات التوسع الافقي.

  • وزير الزراعة: الأمن الغذائي واجه تحديات متشابكة ومتلاحقة منها التغيرات المناخية

    قال السيد القصير، وزير الزراعة، إن الأمن الغذائي واجه تحديات متشابكة ومتلاحقة منها التغيرات المناخية وتداعيات كورونا والحرب الروسية الأوكرانية وهو ما أثر على النظم الزراعية والإنتاجية والأسعار.

     وأضاف وزير الزراعة، خلال اليوم الثانى لمؤتمر حكاية ةطن ، أن الدولة المصرية وضعت استراتيجية لتحقيق التنمية الزراعية استهدفت زيادة الرقعة الزراعية وتحقيق قدر كبير من الأمن الغذائي.

    وأوضح السيد القصير، أن الاستراتيجية استهدفت توفير فرص عمل وبناء أنظيمة زراعية قادرة على مواجهة التغيرات المناخية.

  • وزير الزراعة: كنا سباقين في دعم القطاع الزراعى بفضل توجيهات الرئيس السيسي

    قال السيد القصير وزير الزراعة، أن العالم كله لمس مؤخرا الدور المحورى الذى يلعبه قطاع الزراع فى الأمن الغذائى، حيث تخطى إتاحة الغذاء البعد الاقتصادى والاجتماعى للعبد السياسى والقومى.

    وأضاف وزير الزراعة، خلال اليوم الثانى لمؤتمر حكاية وطن :”كنا سباقين فى دعم القطاع الزراعى بفضل توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى “.

    وتابع السيد القصير :”الرئيس السيسى هو ما جعلنا نوفر متطلبات واحتياجات الشعب المصرى فى فترات عجزت فيها العديد من الدول بينها دول متقدمة ومنها دول لم تنجح فى التصدير الزراعى، وذلك بفضل توجيهات الرئيس السيسى بتوفير احتياجات الشعب المصرى”.

  • الرئيس السيسى يشاهد فيلما تسجيليا عن إنجازات قطاع الزراعة من 2014 – 2023

    شاهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر حكاية وطن، فيلمًا تسجيليًا عن إنجازات قطاع وزارة الزراعة من 2014 – 2023، خلال جلسة “التحول الرقمى وحوكمة قطاع التموين” ضمن فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر حكاية وطن”.

    وشهد اليوم الأول جلسات مهمة تركز على محاور الاقتصاد، وشارك فيها كبار الوزراء، حيث حضر الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ودكتور محمد معيط وزير المالية، وأحمد سمير وزير التجارة والصناعة، ودكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، وتناولت هذه الجلسات سياسات وبرامج الحكومة في دعم الاقتصاد المصري.

    كما شهد جلسات أمس التركيز على قطاعات الطاقة والبنية التحتية، وشارك فيها دكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية وتم خلال هذه الجلسات مناقشة مشروعات قومية كبيرة وجهود تطوير البنية التحتية.

     بينما يشهد اليوم الثاني جلسات تركز على مجالات السياسة الخارجية والأمن القومي، ويحضرها سامح شكري وزير الخارجية والمستشار عمر مروان وزير العدل، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية، يتم خلال هذه الجلسات مناقشة قضايا الأمن القومي والعلاقات الدولية.

     فيما يتعلق بالجلسات المخصصة للعدالة الاجتماعية والصحة تشهد حضور د خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان، ود نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي،  وسيتم ختام الفعاليات بجلسة ختامية تجمع كبار المسؤولين لاستعراض نتائج المؤتمر والتوجهات المستقبلية للتنمية في مصر.

  • الزراعة: محصول البصل الجديد على وشك الظهور والسعر سينخفض

    قال أحمد إبراهيم، المستشار الإعلامي لوزارة الزراعة، إن ارتفاع أسعار البصل الفترة الأخيرة جاء نتيجة تقليل المساحة المزروعة من البصل هذا العام، موضحًا أن الأمر عبارة عن عرض وطلب، وعندما تشح السلعة من السوق يرتفع سعرها.
    وأضاف، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “كل الزوايا” مع الإعلامية سارة حازم طه، المُذاع على قناة “أون”، أن وزارة الزراعة رصدت أيضًا وجود ممارسات احتكارية على البصل، متابعا: “البعض عاوز يعطش السوق عشان السعر يرتفع ويحقق أرباح من البصل”.
    ولفت أحمد إبراهيم، إلى أن قرار الحكومة اليوم بوقف تصدير البصل لمدة 3 أشهر يضرب الممارسات الاحتكارية، منوها أن وزير الزراعة وجه اليوم بمنع تصدير أي سلعة أساسية يحدث عليها ممارسات احتكارية من التجار.
    وأشار إلى أن البصل يسهل تخزينه لفترة طويلة، ولذلك يستطيع التاجر تعطيش السوق ورفع الأسعار، منوها أن مصر تصدر الفائض عن الحاجة فقط، والكميات الموجودة في السوق تكفي السوق المحلي، ولكن جشع التجار سبب رفع سلع البصل.
    وتابع: “الدولة مخدتش قرار منع تصدير البصل الفترة الماضية، لأن مصر عندها التزامات تصديرية، ومهم الحفاظ على سمعة البلد، وأخذنا القرار في الوقت المناسب حتى التأكد من تبعاته وتأثيره”.
    وأوضح، أن محصول البصل الجديد على وشك الظهور، وكل تاجر كان يطمع في رفع الأسعار بعد قرار وقت تصدير البصل سيقوم بطرح ما لديه من بصل في السوق، والسعر سينخفض.
  • الزراعة: قرار الرئيس السيسى الخاص بالإعفاءات يساهم فى دفع عجلة التنمية

    قال الدكتور محمد القرش، المتحدث باسم وزارة الزراعة، إن قرارات الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، تمثل إضافة كبيرة للقطاع الزراعي، مشيرا إلى أن الإعفاءات التي أعلن عنها الرئيس، ستساهم بشكل كبير في دفع عجلة التنمية، بالإضافة إلى التخفيف عن كاهل المزارعين.

    وأضاف خلال مداخلة مع الإعلامية لميس الحديدي ببرنامج “كلمة أخيرة” الذي يذاع على قناة “ON”: “نتحدث عن المنتفعين من هيئة التعمير والتنمية الزراعية، نتحدث عن حوالي 80 ألف مستفيد، كان لديهم تعثرات تجاوزت الـ 500 مليون جنيه، وبالتالي قرار الرئيس الخاص بالإعفاءات سيحل لهم مشكلاتهم”.

    وقال: “الهيئة هي جهة ولاية للعديد من الأراضي وينظمها القانون، وتمنح الأفراد قطع أراضي بنظم أقساط وآلية سداد معينة، والبعض كان يتأخر في السداد وتحدث تراكمات، مما أدى إلى وجود غرامات ومبالغ متأخرة، وهذه المبالغ سيتم الإعفاء عنها”.

    وتابع: “مبادرات البنك الزراعي، تعمل على التخفيف عن كاهل المزارعين، والبنك سيقدم دراسة كاملة بخصوص المتعثرين، أما هيئة التعمير فبدأت بالفعل في خطوات الحصول على الإعفاءات”.

  • مستشار وزير الزراعة لـ”dmc”: الرائحة الكريهة فى الجو غبار وغير مضرة

    تحدث الدكتور محمد على فهيم، مستشار وزير الزراعة ورئيس مركز معلومات تغير المناخ، عن الرائحة التى اشتمها المواطنين فى الساعات الأولى من الصباح قائلا:” عاصفة ليبيا عندما حضرت مصر تحولت لمنخفض جوى، وتحول الأمر لرائحة غبار ورائحة المصانع المتواجدة وغاز الميثان الخارج من المدن وهو مجرد لجذب تيارات الهواء والأدخنة وغاز الميثان من أحواض الترطيب”.

    وأكد محمد على فهيم خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “مساء dmc”، المذاع على قناة dmc، أن الرائحة الكريهة غير مضرة مجرد بعض الغبار والأتربة جاءت من المحيط وهذه مظاهر التغير المناخى من منخفضات اعتيادية، والذى حذرت الدولة المصرية منها فى مؤتمر المناخ بشرم الشيخ، وعلى الدول المتقدمة أن تعوض الدولة الليبية.

    وأوضح محمد على فهيم، أنه بسبب تغير المناخ متوقع أن نرى هذا الأمر، وعلى أصحاب الحساسية أخذ احتياطاتهم أثناء الخروج، ويجب أن تتغير ثقافة المناخ لدى نفوس الناس، ولذا غيرت الدولة محاور الطرق من أجل مواجهة التغير المناخى، لافتا إلى أنه من الوارد تكرار أمطار خريفية.

  • وزير الزراعة:‫ مصر اعتمدت مجزرين فى تنزانيا لاستيراد اللحوم

    التقى السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى مع عبدالله اوليجا وزير الثروة الحيوانية والسمكية التنزانى، لبحث التعاون في مجال الثروة الحيوانية، وذلك على هامش مشاركته في فعاليات منتدى النظم الغذائية في إفريقيا بالعاصمة التنزانية دار السلام .

    يأتى ذلك فى اطار تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية وخاصة تنزانيا، ورغبة المشتركة بين القيادة بالبلدين في رفع التعاون للمستوي الاستراتيجي في كل المجالات بما فيها قطاع الزراعة الذي يعد حجر الأساس في مسألة تحقيق الأمن الغذائي الافريقى.

     وأشار القصير إلى  تقديم الدعم الفني اللازم للجانب التنزاني في عدد من المجالات منها مجال الاستزراع السمكي، وتحسين السلالات الحيوانية والإنتاج الحيواني والداجني والأمصال واللقاحات البيطرية، خاصة أن مصر تمتلك معهد متخصص في إنتاج الأمصال واللقاحات البيطرية.

     وأضاف القصير، أن الجانب المصري قد اعتمد مجزرين لدي الجانب التنزاني بغرض تصدير اللحوم لمصر، مشيرا إلى مذكرة تفاهم بين البلدين في مجال الثروة السمكية العام الماضي 2022، وأن هناك رغبة إلى أهمية تفعيل تلك المذكرة مع إمكانية مشاركة جهاز حماية الثروة السمكية، من خلال نقل تكنولوجيات الاستزراع السمكي والتصنيع والتعبئة والتغليف والعمل على زيادة القيمة المضافة فضلًا عن التدريب وبناء قدرات العاملين بالانشطة المرتبطة بقطاع الانتاج الحيواني والسمكي منها الأمصال واللقاحات البيطرية

    يأتى ذلك إلى جانب ضرورة انعقاد اللجنة الفنية المشتركة في القريب العاجل لمتابعة وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين الجانبين .

    ومن ناحية آخري أكد القصير ضرورة موافاة الجانب المصري بقانون الاستثمار وحوافز وضمانات الاستثمار في تنزانيا خاصة في مجال الزراعة بشكل بهدف الى تشجيع الاستثمار في هذا القطاع الهام بتنزانيا

    كما أشار القصير إلى إمكانية عدم الاكتفاء فقط بالتعاون في مجال استيراد اللحوم من تنزانيا بل من الممكن إنشاء مزارع انتاج حيواني في تنزانيا، على أن يخصص إنتاجها لتصدير اللحوم الي مصر في ضوء الاتفاق الحالي بين الجانبين.

    ومن جانبه، رحب اوليجا بزيارة القصير إلى بلاده وأنه يتفق تماما مع ما ذكره وعلى مبادراته المختلفة لدعم قطاع الانتاج الحيواني والسمكي في تنزانيا .

    وأكد على أهمية عقد اجتماع للجنة الفنية المشتركة ورغبة الجانب التنزاني في تعزيز العلاقات مع مصر وان هذا اللقاء يعد من اللقاءات الهامة في توقيته، حيث تعمل تنزانيا الآن على القيام بحملة تلقيح للرؤوس الحيوانية وقطعان الاغنام والماعز ويمكن ان يتم الاستفادة بالخبرة المصرية في هذا الأمر ومساعدة الجانب التنزاني.

     كما أشار اوليجا إلى أن تنزانيا لديها ثروة حيوانية هائلة تحتاج إلى الدعم البيطرى، فضلًا عن زيادة الاستثمار في هذا المجال الهام .

     حضر الاجتماع عدد من رجال الأعمال التنزانيين العاملين في قطاعات الإنتاج الحيواني والألبان والأسماك الذين أكدوا على رغبتهم في التعاون مع مصر، وزيادة عدد المجازر المعتمدة من قبل الجانب المصري.

  • “معلومات الوزراء” يستعرض “ظاهرة النينيو” المناخية وتأثيرها على الزراعة

    أصدر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء تقريراً جديداً تحت عنوان “عودة النينيو”، سلط من خلاله الضوء على تعريف ظاهرة النينيو، ومدي تأثيراتها على الاقتصاد العالمي، وأيضاً تأثيرها على الزراعة، والتوقعات المُحتملة الخاصة بها، وأشار التقرير إلى تسبب “النينيو” في تسجيل العالم لأعلى درجة حرارة في تاريخه، حيث بلغ متوسط درجة الحرارة في العالم ارتفاعًا جديدًا في الثالث من يوليو 2023؛ حيث تجاوز 17 درجة مئوية لأول مرة، ليحطم الرقم القياسي السابق البالغ 16.92 درجة مئوية منذ أغسطس 2016، ويصبح الأعلى ارتفاعًا والأكثر دفئًا منذ بدء مراقبة تسجيلات درجات الحرارة عبر الأقمار الصناعية في عام 1979.
    أشار التقرير إلى أنه وفقًا للتقديرات تحدث ظاهرة “النينيو” في المتوسط كل سنتين إلى سبع سنوات، وتستمر النوبات عادةً من تسعة إلى 12 شهرًا، ووفقًا للبيانات الصادرة عن الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، فإن عام 2016، الذي قدر أنه العام الأكثر احترارًا، بين أحداث ظاهرة “النينيو” “، قد شهد ارتفاعًا بلغ 0.99 درجة مئوية فوق متوسط درجات الحرارة للقرن العشرين البالغة 13.9 درجة مئوية.
    أضاف التقرير أن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أكدت أن هناك احتمالًا بنسبة 90% أن تستمر ظاهرة “النينيو” التي بدأت في النصف الأخير من عام 2023، حتى نهاية العام، وذلك مقابل توقعات بنسبة 10% فقط لاحتمالية العودة إلى نمط مناخ “إنزو” المحايد بين ظاهرتي “النينيو” عالية الاحترار، وظاهرة “النينيا” عالية البرودة، وتأتي تلك التقديرات نتيجة لما يشهده المحيط الهادئ في الوقت الحالي، من أحداث مصاحبة لظاهرة “النينيو”، نتيجة للتغيرات السريعة والجوهرية في ظروف المحيطات التي لوحظت خلال الأشهر الأخيرة، كما أن فرصة العودة لظاهرة “النينيا” التي انتهت في مارس 2023، تقترب من الصفر، فقد أفاد تقرير للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، بوجود احتمال بنسبة 66% أن يصل المتوسط السنوي لدرجة الحرارة العالمية القريبة من السطح، في وقت ما بين عامي 2023 و2027، إلى 1.5 درجة فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية لمدة عام على الأقل.
    ألقى التقرير الضوء على تعرض كوكب الأرض لضربة مزدوجة من الاحتباس الحراري في عام 2023، فبالإضافة إلى الارتفاع الحتمي في درجة الحرارة العالمية الناجم عن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، بدأت ظاهرة “النينيو”، وهذه الظاهرة المتقطعة هي أكبر تأثير طبيعي على الطقس من سنة إلى أخرى، وتضيف دفعة أخرى من الدفء إلى عالم محموم بالفعل. والنتيجة هي طقس شديد القسوة، يؤثر على الأرواح وسبل العيش.
    وتهدد ظاهرة “النينيو” المناخية القوية بإثارة سلسلة من الأحداث الجوية المتطرفة، كما تترك آثرها على معدلات وكميات الغذاء، وعلى انقطاع التيار الكهربائي الذي يمكن أن يعطل سلاسل التوريد ويؤجج التضخم. فمع تصارع العالم ومع ارتفاع معدلات التضخم ومخاطر الركود، تأتي ظاهرة “النينيو”، التي أدت في 2015/ 2016 إلى تأثير ملحوظ على التضخم العالمي؛ حيث أضافت 3.9 نقاط مئوية إلى أسعار السلع غير المتعلقة بالطاقة و3.5 نقاط إلى النفط، كما أثرت على نمو الناتج المحلي الإجمالي، لا سيما في البرازيل وأستراليا والهند وغيرهم من البلدان.
    كما تستمر آثار ظاهرة “النينيو” لسنوات، فقد وجد علماء المناخ أيضًا آثارًا اقتصادية مركبة للظاهرة، وحذَّر الاقتصاديون في الاحتياطي الفيدرالي في عام 2019 من أن الأضرار الناجمة عن دورات “النينيو” من المرجح أن يكون لها تأثير سلبي مستمر على نمو الإنتاج، ويمكنها تغيير مسارات الدخل بشكل دائم.
    تجدر الإشارة إلى أن ظاهرة “النينيو” أدت إلى انخفاض النمو الاقتصادي العالمي عام 1982/ 1983 بمقدار 4.1 تريليونات دولار، كما أدت إلى خسارة 5.7 تريليونات دولار من الناتج المحلي الإجمالي في السنوات الخمس التالية لعام 1997/ 1998، وأنه بحلول نهاية القرن الجاري ستؤدي إلى خسارة نحو 84 تريليون دولار من الناتج المحلي الإجمالي، ومع ارتفاع درجات الحرارة، تبذل شبكات الكهرباء في جميع أنحاء العالم جهدًا لمواكبة ذلك، مما يؤدي إلى زيادة الطلب على الوقود؛ بما في ذلك الفحم والغاز.
    ذكر التقرير أنه منذ عام 2020، شهدت الأرض فترة طويلة من ظاهرة النينيا، والتي انتهت في مارس 2023. وبعد مرحلة قصيرة محايدة، بدأت ظاهرة “النينيو” في 8 يونيو 2023. بينما تظل مدة وشدة هذه الظاهرة غير مؤكدة، تُظهر نماذج التنبؤ المناخية أنه من المرجح بنسبة تزيد على 90% أن تستمر الظاهرة حتى فبراير 2024، وتتمثل التأثيرات المحتملة لتلك الظاهرة في:
    – موجات الحرارة: حيث من المتوقع أن تؤدي الحرارة الإضافية التي تولدها “النينيو” إلى دفع درجة الحرارة العالمية مؤقتًا إلى ما بعد عتبة 1.5 درجة مئوية بين عامي 2023 و2024، ومن المرجح أن تؤدي درجات الحرارة الأعلى من المتوسط إلى موجات حر أكثر تواترًا وشدة في الأشهر المقبلة، وتشير الملاحظات التاريخية والنماذج المناخية عادةً إلى درجات حرارة أعلى من المتوسط خلال سنوات “النينيو” في المناطق المدارية وشبه الاستوائية.
    – الجفاف: من المتوقع أن تتسبب درجات الحرارة فوق المتوسطة والظروف الأكثر جفافًا الناتجة عن ظاهرة “النينيو” في حدوث حالات جفاف شديدة.
    – الأعاصير: عادة ما تعزز ظاهرة “النينيو” نشاط الأعاصير في أحواض المحيط الهادئ الوسطى والشرقية، مما يعرض عدد من الدول لمزيد من الأعاصير المتكررة والشديدة.
    – الفيضانات: من خلال هطول أمطار غزيرة أو نوبات جفاف متبوعة بأمطار غزيرة، تزيد ظاهرة “النينيو” من مخاطر الفيضانات في بعض أجزاء العالم، وبحلول نهاية عام 2023، من المتوقع حدوث مخاطر فيضانات في المناطق الساحلية لشرق إفريقيا.
    – تفشي الأمراض: تعمل ظاهرة “النينيو” على زيادة درجات الحرارة وتغيير أنماط هطول الأمطار، مما يخلق بيئات مواتية لبقاء مسببات الأمراض المنقولة بالمياه وناقلات الأمراض المعدية مثل البعوض. يؤدي هذا الوضع إلى تفاقم تفشي الأمراض ويغير من انتشار العدوى حتى تصل إلى المناطق التي لم تتأثر من قبل.
    – آفات وأمراض المحاصيل: يمكن أن تؤدي زيادة درجات الحرارة وعدم الانتظام في أنماط هطول الأمطار المرتبطة بظاهرة “النينيو” إلى زيادة انتشار الأمراض الحيوانية المنشأ والأمراض التي تنقلها الأغذية، والآفات النباتية، والأمراض الفطرية والبكتيرية.
    – حرائق الغابات: خلال ظاهرة “النينيو”، تشهد المناطق المعرضة للحرائق في جميع أنحاء العالم ظروفًا دافئة وجافة بشكل غير عادي، وتصبح حرائق الغابات أكثر تواترًا في بعض أجزاء العالم.
    وتناول التقرير تأثير الظاهرة على عدد من المحاصيل وهي كالآتي: محاصيل الأرز، والذرة، وفول الصويا، كما تؤثر أيضاً على أسعار السكر العالمية، كما أشار التقرير إلى أن الصدمات والظواهر المناخية الشديدة ومن بينها ظاهرة “النينيو” يمكن أن تؤثر سلبًا على إنتاج المحاصيل، مع احتمال حدوث تأثيرات متتالية على سلسلة الإمداد الغذائي العالمية، تؤدوي إلى الحد من توافر الغذاء والتأثيرات السلبية على إنتاج الغذاء والطلب عليه وتكاليف التصدير بالإضافة إلى ذلك، هناك ارتباط بين هذه الظواهر المناخية والثروة الحيوانية، حيث أدى الجفاف الإقليمي وندرة المياه إلى انخفاض عدد قطعان البقر، ما سيؤثر على أسعار اللحوم على المدى الطويل.  كذلك تشير التقديرات إلى أن ظاهرة “النينيو”، قد تؤثر على الغلة في أكثر من ربع أراضي المحاصيل العالمية، مع اختلاف التأثيرات بناءً على الموقع وأنواع المحاصيل ومراحل الظاهرة.
    وأشار التقرير إلى ما توقعته “المنظمة العالمية للأرصاد الجوية” في تقرير نُشر في مايو 2023، بوجود احتمالًا بنسبة 98% أن تحطم إحدى السنوات الخمس المقبلة -وفترة السنوات الخمس هذه ككل- الأرقام القياسية من حيث درجة الحرارة العالمية، مما يزيح عامي 2016 و2020 من المركز الأول باعتبارهما أكثر الأعوام دفئًا على الإطلاق.
    علاوة على ذلك، أوضحت “المنظمة العالمية للأرصاد الجوية” مؤخرًا في “تحديث المناخ العالمي الموسمي المنتظم” لشهور أغسطس وسبتمبر أن التنبؤ بدرجات حرارة سطح البحر الأكثر دفئًا من المتوسط بشكل عام في مناطق المحيطات، أسهم في التنبؤ على نطاق واسع بدرجات حرارة أعلى من المعتاد فوق مناطق اليابسة، ونوهت “المنظمة العالمية للأرصاد الجوية” على ضرورة استعداد الحكومات لمزيد من الظواهر الجوية المتطرفة ودرجات الحرارة المرتفعة خلال الفترة المقبلة تزامنًا مع ظاهرة “النينيو”.
  • وزير الزراعة: الإفراج عن 167 ألف طن أعلاف بـ75 مليون دولار خلال أسبوع

    أعلن السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن الإفراج عن مستلزمات الأعلاف متواصل بالتنسيق مع البنك المركزي، في إطار متابعة توجيهات الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء بشأن الإفراج عن مستلزمات الإنتاج .
    وأضاف أنه خلال الفترة من 18/8/2023 حتى 24/8/2023 تم الإفراج عن 167 ألف طن من الذرة وفول الصويا بحوالي 75 مليون دولار. 
    وقال القصير، إن الإفراج شمل 138 ألف طن من الذرة بحوالي 50 مليون دولار وحوالي 29 ألف طن من فول الصويا بقيمة حوالي 21 مليون دولار، وأيضا إضافات أعلاف بحوالي 4 ملايين دولار ليكون إجمالي ما تم الإفراج عنه خلال الفترة من (16 أكتوبر2022 حتى 24أغسطس 2023)  7.3 مليون طن، منها 5.3 مليون طن ذرة، 2 مليون طن فول صويا وإضافات أعلاف وذلك بإجمالي مبلغ 3.5 مليار دولار.
    وأكد “القصير”، أن الإفراج يستهدف توفير كميات فى الأسواق من الذرة والصويا وهي المكونات الأساسية لأعلاف الدواجن وايضا حيوانات المزرعة.
    وأوضح وزير الزراعة، أن هناك متابعة مستمرة وتنسيق كامل مع البنك المركزي وبدعم من رئيس مجلس الوزراء شخصياً للإفراج عن كميات مناسبة من الذرة وفول الصويا وخامات وإضافات الأعلاف  من الموانئ المصرية لدعم هذه الصناعة.
  • الزراعة: المنتجات المصرية تصل لأسواق 160 دولة حول العالم

    أكد الدكتور محمد القرش المتحدث باسم وزارة الزراعة، أن قطاع الزراعة يمثل جزء مهم من الاقتصاد المصري، موضحا أن هذه الانتاجية يترتب عليها توفير مزيد من فرص عمل، كما أن هذا القطاع يمثل 34% من اجمالي الناتج القومي.
    وأوضح الدكتور محمد القرش، خلال حوار ببرنامج “مساء دي أم سي”، المذاع على قناة دي أم سي، أنهم مهتمين في وزارة الزراعة بعمل عملية تكويد حتى يخرج المنتج بشكل جيد، فضلا عن التوسع في المساحات المنزرعة ويتم التوسع أفقيا ورأسيا لضمان أعلى قدر من الانتاج ليكون في فرص تصديرية، مفيدا بأن المنتجات الزراعية المصرية تصل لأسواق 160 دولة حول العالم.
    وتابع: “المعامل التابعة لوزارة الزراعة حاصلة على شهادات دولية وأصبحت مرجعية للاتحاد الاوروبي وهذا يدل على ثقة في المنتجات المصرية مما ينعكس في حجم الصادرات”، مؤكدا أن جودة المنتج المحلي والمصدر معيار واحد.
    وأشار الدكتور محمد القرش، إلى أننا وصلنا إلى 9 مليون فدان واستمرار العمل على ادخال كتل انتاج جديدة من خلال الدلتا الجديدة التي بدأت في الانتاج، وتوشكى بدأ يخرج منها انتاج، إضافة إلى الريف المصري الجديد، مؤكدا أن هناك تنوع في المناطق التي يتم العمل في تطويرها.
  • معاون وزير الزراعة: الدولة نفذت مشروعات كان لها آثار واضحة فى مواجهة التحديات

    أكد الدكتور محمد القرش معاون وزير الزراعة واستصلاح الأراضى المتحدث الرسمى للوزارة، أن الدولة المصرية نفذت عدة مشروعات عملاقة كان لها آثار واضحة فى ظل التحديات العالمية الحالية، منها الدلتا الجديدة ومستقبل مصر والمليون نصف المليون فدان وتوشكى وسيناء، فضلا عن مشروع الصوب الزراعية، ما أضاف عدة ملايين من الأراضى للرقعة الزراعية.

    وقال الدكتور القرش – في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط – إن الدولة فرضت اتجاها واضحا لتدعيم قطاع الزراعة وتحقيق الأمن الغذائي.. مؤكدا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يتابع بنفسه كافة المشروعات المتعلقة بالقطاع الزراعي، ما أحدث نهضة زراعية غير مسبوقة تتمثل في تلبية احتياجات السوق المحلي، وزيادة الصادرات الزراعية.

    وأضاف أن هناك مشروعات كبيرة تهدف لتعظيم إنتاجية الأرض والمياه.. مشيرا إلى أن السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي يتابع بنفسه توزيع تقاوي المحاصيل الاستراتيجية مثل القمح، كما يحرص على عدم التعدي على الأراضي الزراعية، وتطوير أساليب زراعية جديدة تحقق أكبر استفادة ممكنة من وحدتي الأرض والمياه، فضلا عن تطبيق نظم الري الحديثة.

    وأشار معاون وزير الزراعة إلى أنه يأتي على رأس المشروعات القومية العملاقة، محور التوسع الأفقي في الأراضي الجديدة باعتباره من أهم المحاور لتدعيم سياسة الاكتفاء الذاتي وتقليل الفجوة، والتي استهدفت استصلاح الصحراء لزيادة الرقعة الزراعية بأكثر من 3.5 مليون فدان خلال الفترة القصيرة الماضية والقادمة، ومن أهمها مشروع توشكى الخير بمساحة 1.1 مليون فدان ومشروع الدلتا الجديدة العملاق بمساحة تتجاوز 2.2 مليون فدان ومشروع تنمية شمال ووسط سيناء بمساحة 456 ألف فدان ومشروع تنمية الريف المصري بمساحة 1.5 مليون فدان.

    ولفت أيضا إلى المشروعات الأخرى في جنوب الصعيد والوادي الجديد بمساحة 650 ألف فدان، حيث تنفذ الدولة هذه المشروعات رغم أنها تتكلف المليارات، إضافة إلى الجهود والبحوث والدراسات متعددة الجوانب.. مؤكدا أن العمل في هذه المشروعات يسير بأقصى معدلات إنجاز، تحقيقا للأهداف المنشودة في وقت يفقد فيه العالم ملايين الهكتارات سنويا بسبب الجفاف والتصحر وتدهور التربة.

  • الزراعة: مشروع الصوب وفر لمصر المحاصيل فى فترات أزمات عاشها العالم

    أكد المستشار الإعلامى لوزير الزراعة واستصلاح الأراضى أحمد إبراهيم أن مشروع الصوب الزراعية وفر الخضروات فى فترات أزمات عاشها العالم، إلا أن مصر لم تتأثر بها نتيجة وفرة المحاصيل الزراعية، حيث أحدث المشروع نقلة نوعية فى المحاصيل الزراعية على مستوى الإنتاجية والجودة.

    وقال إبراهيم – فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط – “إن مصر بجانب تلبية احتياجات السوق من منتجات مشروع الصوب الزراعية، صدرت خضروات بمئات الملايين من الدولارات، ما ساهم في توفير العملة الصعبة، إضافة إلى توفير المشروع للعديد من فرص العمل”.

    وأضاف أن المشروع القومى للصوب الزراعية يهدف في المقام الأول إلى إنتاج محاصيل عالية الجودة والإنتاجية، مع توفير غذاء صحي وآمن للمواطنين.. موضحا أن المشروع يعد من أنجح المشروعات القومية في مصر والشرق الأوسط لتكيفه مع التغيرات المناخية، فضلا عن التحكم في كميات المياه المستخدمة في الري ومستلزمات الإنتاج، إضافة إلى تحقيق عائد إنتاجي أعلى من الزراعة في الأرض المكشوفة بأربعة أضعاف عن الزراعات التقليدية.

    وأشار إلى أن مشروع الصوب الزراعية يحقق الجدوى الاقتصادية منه، مستشهدا بحجم إنتاج مصر من المحاصيل الزراعية، والطفرة التي شهدتها مصر في مجال الصادرات الزراعية خلال السنوات الأخيرة.

    ولفت إلى أنه من ضمن نجاحات مشروع الصوب الزراعية، استنباط أصناف جديدة من التقاوي، تسهم في توفير احتياجات السوق المحلي بأسعار مناسبة، بجانب زيادة صادرات مصر الزراعية، ما ينعكس على زيادة موارد مصر من النقد الأجنبي.

    وأكد إبراهيم أن الدولة تشجع الأفراد والقطاع الخاص أيضا على إقامة مثل هذه المشروعات التي تحقق أعلى استفادة من وحدتي الأرض والمياه.. مشيرا إلى أن الإدارة المركزية للبساتين بوزارة الزراعة تقوم بإنهاء إجراءات ترخيص الصوب الزراعية والتفتيش عليها، وأضاف أنه لأول مرة يكون لدينا قرارات منظمة لإقامة الصوب الزراعية، وهو ما تحقق في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي.

    وأوضح أنه تنفيذا لتوجيهات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، فإن الوزارة تقدم كل الدعم الفني لصغار المزارعين الراغبين في إقامة مشروعات الصوب الزراعية.

زر الذهاب إلى الأعلى