الطب الشرعى

  • العدل تعلن عن حاجتها لموظفين للعمل بقطاعى الخبراء والطب الشرعى.. اعرف الشروط

    أعلنت وزارة العدل عبر بوابة الوظائف الحكومية عن حاجتها لموظفين جدد فى وظائف شاغرة بقطاعى الخبراء والطب الشرعى التابعين للوزارة، وذلك اعتبارا من 14 مارس وحتى 12 أبريل المقبل على أن ترسل الطلبات بالبريد المسجل بعلم الوصول مستوفاة جميع المستندات المطلوبة باسم رئيس قطاع الخبراء ورئيس قطاع الطب الشرعى.

    وتضمن الإعلان الأول الخاص بوظائف قطاع الخبراء طلب وظائف باحث ثالث تحول رقمى ونظم معلومات ( إحصاء ورياضة سابقاً) وباحث ثالث تنمية إدارية وكاتب رابع وفنى رابع ومعاون خدمه سادس وحرفى خامس ومعاون خبير.

    كما تضمن الإعلان الثانى الخاص بوظائف قطاع مصلحة الطب الشرعى طلب وظائف مهندس ثالث وباحث ثالث تنمية إدارية ومعاون طبيب شرعى ميدانى أخصائى ثالث ومعاون طبيب شرعى معملى أخصائى ثالث وباحث ثالث تمويل ومحاسبة وكاتب رابع ومعاون خدمة من الدرجة السادسة وحرفى مساعد تشريح وحرفى سائق سيارة مساعد.

    واشترطت إعلانات الوظائف بأن لا تقل الخبرة عن 5 سنوات، وألا يزيد العمر المتقدم عن 35 عاما.

    ومن بين المستندات والشروط المطلوبة بيان حالة وظيفية حديث معتمد موضح به كافة البيانات الوظيفية على أن يكون متضمناً تقييم أدائه عن آخر ثلاثة سنوات، وصورة بطاقة تحقيق الشخصية بوجهيها سارية وثابت بها العنوان الحالي، وصورة من شهادة المؤهل الدراسى، وشهادة بالموقف من الجزاءات أو المحاكمة التأديبية أو الجنائية، وموافقه جهة العمل على التقدم للإعلان للعمل سواء بقطاع مصلحة الخبراء​ أو بقطاع الطب الشرعى.

  • تقرير الطب الشرعى: وفاة المخرج السورى حاتم على طبيعية ولا شبهة جنائية

    تسلمت نيابة قصر النيل، تقرير الطب الشرعى النهائي، في واقعة وفاة المخرج السورى حاتم على، بعد أن أمرت النيابة بتشريح جثمانه، لبيان سبب الوفاة، وأفاد تقرير الطب الشرعي، بعد تشريح جثمان المخرج السوري وأخذ عينات من جثته، أن الوفاة طبيعية وليس بها شبهة جنائية .

    البداية كانت بتلقى شرطة النجدة، بلاغا من أحد الفنادق، بالعثور على المخرج السورى حاتم على، متوفيا داخل غرفته، فانتقل رجال المباحث لمكان الواقعة، وتبين من المعاينة ارتداء المخرج السورى كامل ملابسه، ولا توجد أي أثار عنف في غرفته.

    انتقلت نيابة قصر النيل إلى الفندق، لمعاينة مكان العثور على الجثة، وتبين عدم وجود أية آثار عنف بالمكان كما تبين من مناظرة الجثة، عدم وجود أي أثار جروح أو كدمات، وأمرت النيابة بتفريغ كاميرات المراقبة واستدعاء العاملين بالفندق وخاصة من عثر على الجثة لسؤالهم.

  • النائب العام يأمر بعرض المتهم بمواقعة المجنى عليها أمل كرهًا على الطب الشرعى

    أمر النائب العام المستشار حمادة الصاوي بحجز المتهم بمواقعة المدعوة «أمل» كرهًا، ومضاهاة بصمته الوراثية ببصمة الطفلة التي ادعت الشاكية نسبتها إليه.

    كانت «وحدة الرصد والتحليل» بـ«إدارة البيان بمكتب النائب العام» قد رصدت خلال الفترة الأخيرة تداول عدة مطالبات للفتاة المدعوة «أمل عبد الحميد» بإعادة التحقيق مع شخص أبلغت سلفًا خلال عام ٢٠١٨ عن تعديه عليها بمواقعتها كرهًا عنها، بعد أن توصلت إلى أدلة جديدة على الواقعة، مطالبة بتمكينها من إثبات نَسَب طفلة أنجبتها إلى المشكو في حقه بتحليل البصمة الوراثية، وذلك بعد أن حُفظت الدعوى التي شكته فيها، ورُفضت أخرى رفعتها لإثبات نسب الطفلة المذكورة إليه، وبعرض الأمر على السيد المستشار «النائب العام» أمر بالتحقيق في الواقعة.

    تبين حفظ الجنحة التي كانت قد أبلغت المذكورة فيها عن حادث التعدي عليها خلال مارس عام ٢٠١٨؛ وذلك لاستبعاد شبهة الجناية المنسوبة إلى المتهم وقتئذٍ؛ حيث لم يثبت من تقرير مصلحة الطب الشرعي وجود أية علامات موضعية بالشاكية تشير إلى حدوث عُنف معها، بينما تبيَّن أنها ثيب -وليست بكرًا- منذ فترة تعذر تحديدها، وكذا لم تتوصل تحريات الشرطة وقتئذ لحقيقة الواقعة. ثم في غضون شهر يونيه الماضي، حررت الشاكية محضرًا آخر -بعد تداول عدة مقاطع لها بمواقع التواصل الاجتماعي- أبلغت فيه عن توصلها لشاهد على الحادث الذي تعرضت له، طلبت سماع شهادته وضبط المتهم المتعدي عليها، وإجراء مضاهاة البصمة الوراثية المأخذوة من نجلتها ببصمته الوراثية لإثبات نسبها إليها كدليل على الواقعة، خاصة بعد أن رُفضت دعوى رفعتها لإثبات نسبها إليه، وعليه استمعت «النيابة العامة» إليها وإلى شاهد الواقعة الذي أكد أن المتهم أعلمه بمواقعته الشاكية، وأن الطفلة التي أنجبتها هي ابنته.

    فأمر «النائب العام» بضبط المتهم واستجوابه ومضاهاة بصمته الوراثية ببصمة الطفلة.

    واليومَ الأحد الموافق الثاني عشر من شهر يوليه الجاري تمكنت الشرطة نفاذًا لأمر «النيابة العامة» من ضبط المتهم، وأمرت «النيابة العامة» عقب استجوابه بحجزه وعرضه صباح غدٍ على «مصلحة الطب الشرعي» لأخذ عينة من بصمته الوراثية ومضاهاتها ببصمة الطفلة التي أنجبتها الشاكية، وجارٍ استكمال التحقيقات.

  • الطب الشرعى يؤكد وفاة المخرج شادى حبشى بمحبسه بالتسمم الكحولى

    أعلنت النيابة العامة فى بيان صادر لها، إنه ورد إليها تقرير مصلحة الطب الشرعى بشأن إجراء الصفة التشريحية على جثمان المخرج المتهم، شادى حبشى؛ والذى أثبت أن سبب وفاته هو التسمم بالكحول الميثيلي ونواتج أيْضه وما أحدثته من حموضة بالدم وتثبيط الجهاز العصبى المركزى وفشل تنفسي حاد، وأن الوفاة مُعاصرة للتاريخ الثابت بالتحقيقات.

    وقد أفاد المعمل الكيماوى – بالمصلحة – أنه بفحص العينات الحشوية المأخوذة من الجثمان عُثِرَ على الكحول الميثيلى، وقد ثبت بإجراء الكشف الظاهرى على الجثمان عدم وجود أي آثار إصابية ظاهرية حيوية حديثة به تُشير إلى تماسُك أو تجاذُب أو عُنف جنائي واقع على المتوفى.

    هذا وكانت النيابة العامة قد استكملت التحقيقات بسؤال اثنين آخرين من المحبوسين رفقة المتوفى؛ حيث شهد أحدهما بإبصاره المتوفى ظهيرة اليوم السابق على وفاته يمزج كمية من الكحول بعبوة للمياه الغازية – أعطاها له كطلبه منه – ليكون لها تأثير مسكراً، وأنه شاركه في شُربها؛ فأصيب بدوره بإعياء مماثل لِمَا أصاب المتوفى نُقِل على إثره لتلقي العلاج، مُؤكداً على سلامة الصحة النفسية والبدنية للمتوفى قبل تلك الواقعة.

    وشهد الثاني بعلمه من المتوفى والشاهد السابق بمزج عبوة المياه الغازية التي كانت بحوزتهما بالكحول ليكون لها تأثيراً مسكراً، وإبصاره كذلك معهما عبوة كحول فارغة وأخرى ممتلئة.

    وتهيب النيابة العامة بالمواطنين تحرِّي الدقة فيما يُتداوَل بالمواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة منأخبار متعلقة بالتحقيقات التي تُجريها .

  • النائب العام يأمر بندب الطب الشرعى لتشريح جثمان المسجون مصطفى قاسم

    أمر النائب العام المستشار حماده الصاوى، بإجراء الصفة التشريحية لجثمان المحكوم عليه بالسجن، مصطفى قاسم عبد الله محمد؛ للوقوف على أسباب وفاته.

    كما أمر بطلب ملفه الطبى وسؤال الأطباء المشرفين على حالته لدى وصوله مستشفى جامعة القاهرة “قصر العينى” ، وسؤال الأطباء المعالجين له بمستشفى سجن طرة.

    وكان المتوفى قد نُقل من مستشفى سجن طرة إلى مستشفى جامعة القاهرة أمس الأحد؛ لتلقي العلاج هناك غير أنه فارق الحياة اليوم.

  • تقرير الطب الشرعى يكشف مفاجات فى حادثة مقتل سارق منزل نانسي عجرم

    بعد مرور ما يقرب الأسبوع، مازالت واقعة محاولة سرقة منزل الفنانة اللبنانية نانسى عجرم، تتصدر عناوين الأخبار، وذلك لخروج الكثير من الشائعات والمزاعم حولها، فضلًا عن أنها قيد التحقيقات، والتى انتهت بقتل اللص على يد زوجها فادى الهاشم.

    وكان آخر التطورات فى القضية، التى صدمت العديد من مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعى، ما كشف عنه تقرير الطبيب الشرعى، أمس الجمعة، وهو أن القتيل تعرض لـ17 طلقة نارية من مسدس زوج نانسى عجرم.

    وجاءت الإصابات على النحو التالى: طلقة واحدة فى الساعد الأيمن، وطلقتان فى الكتف الأيسر، وطلقة تحت الإبط الأيسر، و3 طلقات فى الصدر، وطلقتان فى البطن، و7 طلقات فى الجهة الخلفية من الجسم وعلى المؤخرة، وطلقة فى الفخذ الأيسر، وتزامنًا مع ذلك، ذكرت تقارير أن هناك اشتباهًا فى وجود متورط آخر ساهم فى قتل الشاب السورى بمنزل نانسى عجرم، إذ أن الرصاص أطلق من الأمام والخلف، بحسب موقع “لبنان 24”.

    التقرير الطبى للص منزل نانسى عجرمالتقرير الطبى للص منزل نانسى عجرم

    لكن خرج الوكيل القانونى لفادى الهاشم، المحامى جابى جرمانوس، ليفند هذه المزاعم، وبرر تصرف موكله، بقوله “إنه ليس خبيرًا عسكريًا، بل هو شخص تعرض لوهلة لحالة عصبية، وأى شخص مكانه كان تصرف مثله”، بحسب تصريحاته لصحيفة “الراى” الكويتية.

    وأضاف جرمانوس، ولو كان معه 100 طلقة لكان أطلقها، إن تصرف الدكتور فادى مشروع، وأى شخص مكانه كان تصرف مثله لو كان مكانه، لو كان الشخص المقنع من أقرباء الدكتور فادى، وحصلت ظروف مماثلة، لكان تصرف معه بنفس الطريقة، ونحن نتكلم فى الحادثة عن شخص مقنع أشهر مسدسه فى بيته، فكيف يمكن أن يتصرف معه؟”، وعما إذا كان المسدس الذى كان بحوزة فادى الهاشم، وقت الحادثة، أوتوماتيك أو يطلق طلقة طلقة، أوضح جابى جرمانوس، أن المسدس من نوع “جلوك” (Glock) رَشَقى، وذلك وفقًا لما نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم السبت.

    فيما نفى “جرمانوس”، شائعة أخرى متداولة، وهى أن هناك أكثر من شخص أطلق النار على اللص، وليس الدكتور فادى الهاشم لوحده، بسبب إصابة القتيل من الخلف والأمام، وأكد أن “مطلق النار هو الدكتور فادى الهاشم فقط، وبسبب قرب المسافة التى أطلق منها الرصاص، فإنه خرق جسم القتيل من ناحية إلى ناحية أخرى، المسافة التى كانت تفصل بينهما لا تتعدى مترا واحدا أو المترين”.

    القتيل فى منزل نانسى عجرمالقتيل فى منزل نانسى عجرم

    وعن السبب وراء الطلب من الطبيب الشرعى إعادة الكشف على الجرح الذى أصيبت به نانسى عجرم فى قدمها، أوضح جابى جرمانوس، أنه “سبق أن كشف الطبيب الشرعى على إصابة نانسى عجرم، وهى روت كل ما حدث معها ولا يوجد شىء مخفى أو شىء يحاولون اكتشافه فى التحقيقات ولم يكن معروفًا سابقًا”.

    وتابع “الإفادة الأولية لفادى الهاشم أدلى بها، ويتابَع التحقيق حولها ولا يوجد شىء إضافى، والأجهزة الأمنية تدخلت والطبيب الشرعى كشف على الجثة”، كما أكد محامى فادى الهاشم، أنه “لا توجد لدى نانسى عجرم أو زوجها معرفة بهذا الشخص، وهو لم يعمل يوما عندهم. هما لا يعرفانه نهائيًا”، وتسائل باستنكار، هل الشخص الذى لديه حق مادى عند شخص آخَر، يذهب الى بيته ملثمًا عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل وهو يحمل مسدسا؟”.

    وسبق لنهاد الهاشم، شقيق زوج الفنانة، نانسى عجرم، أن نفى خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “القاهرة الآن”، على فضائية “الحدث”، أن يكون اللص المقتول قد عمل سابقا لدى نانسى وعائلتها، قائلا: “أتأسف كثيرا عند سماعى لهذا الكلام الكاذب، وأكد أن فادى ونانسى أول مرة يشاهدان اللص.. ولا يوجد سابق معرفة به”.

    بينما، رفض محامى فادى الهاشم، الكشف عن العديد من الأمور، لأنها ما زالت قيد التحقيق، ومنها أن الرصاصة لا يصدر عنها شظايا، كما أنه رفض توضيح ما إذا كان من الممكن أن تتضامن نانسى عجرم إنسانيًا مع عائلة وأبناء القتيل، موضحًا أن الأمور الإنسانية والعاطفية لا تدخل فى نطاق عمله، وأن واجباته هى إنهاء هذا الملف قضائيًا وقانونيًا.

    واختتم جرمانوس تصريحاته، كل الأسئلة والتكهنات وما يدلى به بعض العرافين نقول لهم نحن نحتكم إلى القضاء ثم القضاء ثم القضاء، وعلى رأسه القاضية غادة عون”، ويأتى هذا بعدما ذكر تقرير الطب الشرعى، أمس الجمعة، أن القتيل الذى حاول سرقة منزل نانسى عجرم، سورى الجنسية، ويدعى محمد حسن الموسى، ويبلغ من العمر 33 عاما.

    ويشار إلى أنه قد رافق حادثة محاولة سرقة منزل نانسى عجرم، مجموعة من الشائعات، التى تم الترويج لها عبر المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعى، أبرزها تداول صورة يزعم أنها تجمع نانسى وزوجها بالقتيل، وذلك فى محاولة لدعم رواية ذوى الموسى حول أنه كان يعمل فى فيلا عجرم وعلى معرفة بالهاشم، وأنه كانت له فى ذمته مستحقات مالية، وأنه جاء إلى الفيلا للمطالبة بها وليس بهدف السرقة.

    ما دعم هذا تداول تسجيلا صوتيا، أمس الجمعة، لزوجة القتيل (فاطمة موسى)، فى معرض التمسك بهذه الرواية، إلا أن نانسى عجرم وزوجها أكدا أكثر من مرة أنهما لا يعرفان القتيل مطلقا ولا يعمل لديهما، ليتبين بعدها أن الشخص الثالث فى الصورة التى جمعت النجمة اللبنانية والدكتور الهاشم، هو المسؤول الإعلامى فى مكتبها، إيلى أبو نجم.

    واضطر “أبو نجم”، الخميس، إلى التوضيح عبر حسابه على موقع “تويتر” قائلا: “يتداول البعض هذه الصورة زاعمين أنها تعود للشخص الذى دخل لسرقة منزل الفنانة نانسى عجرم، فى حين أن هذه الصورة تعود لي، وأنا المسؤول الإعلامى فى مكتب نانسى عجرم وصديق للعائلة”.

    ومن جانبه، قال محامى عائلة الشاب القتيل، فى بيان، إنه بعد تفاوض شاق مع عائلة محمد الموسى، قررت العائلة استلام الجثة، الخميس، ودفنها فى العاصمة السورية دمشق، تاركين للقضاء اللبنانى أمر التحقيقات ومتابعة الدعوى عبر وكيلها القانونى، فيما تمنى محامى العائلة على الفنانة نانسى احتضان أولاد القتيل ورعايتهم، بدورها، أكدت نانسى عجرم، أن زوجها فادى الهاشم، لم يكن أمامه خيار سوى إطلاق النار على لص ملثم اقتحم منزلهما، وقالت فى مؤتمر صحفى، إن زوجها ظل يستقبل تهديدات على مدار 7 دقائق متواصلة بإطلاق النار، كما طلب اللص منه أن ينادى زوجته وأبنائه وألا يتحرك من مكانه ويستسلم له.

    وطالبت نانسى، من ينتقدون موقف زوجها، بأن يضعوا أنفسهم محله فى هذه اللحظات الصعبة، مؤكدة أنه فى النهاية أب ولا يود الإيذاء لعائلته، كما تقدمت نانسى، بواجب العزاء لأهل القتيل، مؤكدة أنها وفادى لم يرغبان فى أن تتطور الأمور لهذا الحد، نافية أن يكون اللص سبق له العمل فى منزلها.

    وعن إصابة ساقها، أوضحت نانسى، أنها من هول الموقف، اكتشفت وجود الدماء ‏على ساقها، لكنها لا تعرف كيف ولا متى أصيبت، وكانت فيلا نانسى عجرم فى “نيو سهيلة” فى لبنان، قد تعرضت لمحاولة سرقة، فجر الأحد الماضى، من قبل محمد حسن موسى، سورى الجنسية، انتهت بإطلاق نار ومقتل السارق على الفور على يد فادى الهاشم.

  • أيمن حسان (رئيس الطب الشرعى): جثة الطالبة شهد خالية من الإصابات الظاهرية أو آثار خنق

    استكملت المعامل الطبية والكيماوية بمصلحة الطب الشرعى برئاسة الدكتور أيمن حسان، تحليل العينات التى تم سحبها أمس الجمعة، من جثمان شهد أحمد الطالبة بكلية الصيدلة بجامعة قناة السويس، التى عثر على جثتها فى نهر النيل بمنطقة الوراق.

    وانتهى الفحص الظاهرى، لجثمان شهد احمد حال وصولها إلى دار التشريح بمشرحة زينهم أمس إلى عدم وجود ثمة إصابات ظاهرية على جسدها، ولا توجد آثار لخنق أو اعتداء أو أى شبهة تؤكد بأن الحادث به شبه جناية.

    وقال الدكتور أيمن حسان رئيس مصلحة الطب الشرعى، أن جثمان شهد وصل أمس إلى دار التشريح بناء على قرار من النيابة العامة وتم تصوير الجثمان فوتوغرافيا ومناظرة الجثة حيث ثبت بأنها بكامل ملابسها وبرفقتها متعلقاتها الشخصية، كما أنه لم يتم العثور على أى اصابات بجسدها.

    وأوضح “حسان”، أن الأطباء الشرعيين قاموا بعملية التشريح لجثمان الطالبة شهد احمد وأخذ مجموعة عينات لإجراء التحاليل الفنية اللازمة، لبيان أسباب الوفاة وتوقيته.

    من جانبه قامت المعامل الكيماوية بإجراء التحاليل الفنية للعينات التى تم أخذها من جثمان المتوفية، لبيان أسباب الوفاة وعما إذا كانت نتيجة أسباب مرضية أو سُمية أو كيماوية، بجانب ثبوت الوفاة نتيجة اسفكسا الغرق من عدمه.

    وتظهر نتائج التحاليل الطبية والكيماوية خلال أسبوع من البدء فى تحليل العينات حيث من المقرر رسم سيناريو الواقعة وكيفية حدوث الوفاة وتاريخها لعرض التقرير النهائى على النيابة العامة.

  • الطب الشرعى: تشريح جثمان هيثم زكى استغرق ساعة ونصف لبيان أسباب الوفاة

    قال الدكتور أيمن حسان رئيس مصلحة الطب الشرعى، وكبير الأطباء الشرعيين إن المعامل الطبيبة والكيماوية بالمصلحة بدأت فى التحاليل الفنية للعينات التى تم سحبها من جثمان الممثل الراحل هيثم أحمد زكى التى تم تشريحها اليوم لبيان سبب الوفاة مشيرا الى ان السبب غير معلوم حتى الآن.

    وأوضح حسان أن المصلحة استقبلت جثمان هيثم أحمد زكى بقرار من النيابة العامة بتشريح الجثمان وبعد أخذ الاجراءات اللازمة للتشريح من تصوير الجثة وفحصها ظاهريا تبين عدم وجود إصابات ظاهرية ثم تم التشريح واخذ مجموعة من العينات.

    وتابع: أن الأطباء الشرعيين استغرقوا مدة ساعة ونصف فى تشريح الجثمان، مشيرا إلى أنه تم إرسال العينات إلى المعامل الطبية والكيماوية لتحليلها وبيان عما إذا كانت الوفاة تعود لأسباب مرضية أو سموية أو كيماوية لاعداد التقرير اللازم حول الوفاة مؤكدا بأن التقرير النهائي لم يصدر حتى الآن.

  • الطب الشرعى ينتهى من تجميع وجه الإرهابى قائد سيارة معهد الأورام خلال ساعات

    أوشكت مصلحة الطب الشرعى، والأدلة الجنائية على الانتهاء من تجميع وجه منفذ العملية الإرهابية الذى كان يقود السيارة المفخخة المتسببة فى حادث الانفجار الذى وقع أمام معهد الأورام بمنطقة السيدة زينب، حيث تمكنا من تجميع الجزء الأكبر للملامح الأولية لوجه للإرهابى قائد السيارة عن طريق تجميع الاشلاء المعثور عليها داخل السيارة.

    وكشفت مصادر رفيعة المستوى، أن مصلحة الطب الشرعى قامت بإجراء تحليل الـDNA لجميع أجزاء الاشلاء التى تم إحضارها من موقع الحادث الإرهابى لتفريق بين كل جثة على حدا، حيث تم تجميع الاشلاء الخاصة بالمتهم الذى كان يقود السيارة بعد التأكد من الحمض النووى لها وثبوت انها تخصه فقط، ثم بدأ فريق من الأطباء الشرعيين وخبراء الأدلة الجنائية بتكوين ملامح الوجه من خلال تحليل الأنسجة ثم رسم صورة توضيحية بتقنية الـ”3D” لشكل الوجه تمهيدا للبحث عن أقرب صورة له عن طريق الأدلة الجنائية وخبراء البصمات.

    وأضافت المصادر أنه جار الانتهاء من عملية تجميع وجه المتهم للوصول إلى ملامحه  النهائية خلال الساعات القليلة المقبلة.

  • النيابة تصرح بدفن محمد مرسى العياط عقب انتهاء الطب الشرعى من الكشف عليه

    أمرت النيابة العامة بالتصريح بدفن جثة محمد مرسى عيسى العياط، عقب انتهاء لجنة الطب الشرعى من مهمتها.

  • الطب الشرعى: بدء تسليم جثامين ضحايا حادث محطة مصر و3 أسر تستلم ذويهم

    أكدت الدكتورة سعاد عبد الغفار، رئيسة مصلحة الطب الشرعى وكبيرة الأطباء الشرعيين، عن بدء المصلحة فى تسليم جثامين ضحايا حادث قطار محطة مصر إلى ذويهم، حيث تم تسليم 3 جثث حتى الآن إلى أسرهم تمهيدا لتششيع جثامينهم إلى مثواهم لأخير.

    وأوضحت رئيس مصلحة الطب الشرعى فى تصريحات خاصة “اليوم السابع”، أن المصلحة تمكنت من أخذ عينات من الجثث وأسرهم لتحليل البصمة الوراثية “DNA” وقامت بمطابقتها وتسليم كل جثة للأسر التى تطابق معها التحليل.

     

  • النائب العام ينتدب “الطب الشرعى” لمعاينة جثتى حادث كنيسة المنيا

    أمر النائب العام، المستشار نبيل صادق، بندب الطب الشرعى، لتوقيع الكشف الطبى على جثتى المجنى عليهما فى حادث كنيسة نهضة القداسة الأولى بالمنيا.

    ويأتى ذلك فى إطار متابعة النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، لواقعة مقتل كلا من ديفيد عماد، وعماد كمال، جراء إطلاق رقيب الشرطة المعين خدمة لحراسة وتأمين كنيسة نهضة القداسة الأولى، النار عليهما.

    وعقب معاينة النيابة العامة لمكان الحادث، ومناظرة جثة المجنى عليهما والتحفظ على كاميرات المراقبة في موقع الحادث، فقد تم ندب الطب الشرعى لتوقيع الكشف الطبى على جثتى المجنى عليهما كما تم استجواب المتهم الذى اعترف بإطلاق الأعيرة النارية من سلاحه على المجنى عليهما، إثر مشادة كلامية نشبت بينهما.

    ومازالت التحقيقات جارية، ليدلي باقى الشهود بشهادتهم فى الواقعة، ولورود تقرير الطب الشرعى تمهيداً لإعداد الأوراق للتصرف.

  • النيابة تستعجل تقرير الطب الشرعى لـ”طالب الرحاب” لإحالة المتهمين للجنايات

    استعجلت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة، تقرير الطب الشرعى الخاص بـ”طالب الرحاب” المقتول بسام أسامة، لإحالة المتهمين للمحاكمة العاجلة فور وصول التقرير لسرايا النيابة.

    واستمعت نيابة القاهرة الجديدة بإشراف المستشار أحمد حنفى، ورئاسة المستشار محمد سلامة، لأقوال “حبيبة” المتهمة باستدراج الطالب بسام أسامة، للتخلص منه على يد والدها.

    واعترفت المتهمة “حبيبة”، أمام سرايا النيابة فى التحقيقات التى تجرى معها، باستدراجها للمجنى عليه واشتراكها مع والدها فى حضوره للمنزل، وأنكرت علمها أو اشتراكها فى واقعة القتل، لتتبرأ من والده فى قتل المجنى عليه، مستطردة: “معرفش أن أبويا ناوى يقتل بسام”.

    وواجهت النيابة المتهمة بالتسجيلات الصوتية وتحريات المباحث خلال التحقيق، فيا تواصل النيابة التحقيق مع المتهم الرئيسى “أشرف.ج”.

    نجحت قوات الأمن فى إلقاء القبض على 6 متهمين بقتل الطالب بسام أسامة، ودفنه داخل شقة سكنية بمدينة الرحاب، من بينهم “حبيبة” المتهمة باستدراج بسام للتخلص منه على يد والدها.

    وكشفت تحريات المباحث، فى واقعة مقتل الشاب “بسام أسامة” الطالب بالجامعة البريطانية، داخل مدينة الرحاب على يد والد إحدى الفتيات التى كانت على علاقة عاطفية بالضحية، عن أن المتهم الرئيسى”أشرف.ج”، هارب من أحكام قضائية خاصة بتجارة المخدرات وتزوير محررات رسمية.

    وكشفت المعاينة الأولية لنيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة، لجثة شاب “طالب” بجامعة خاصة مدفونة بشقة مستأجرة بالدور الأرضى بمدينة الرحاب، أن دافع القتل هو الانتقام من الشاب بعد معرفته حقيقة الأب.

    وأوضحت المعاينة الأولية، أن المتهم الرئيسى هو والد فتاة استأجر شقة بالرحاب، وهو مالك عدة شقق بالرحاب، وقام بالاشتراك مع آخرين باستدراج الشاب وقتله بالطعن بسكين، ووضع الجثة داخل صندوق خشب، ووضع فحم وشبك وزلط على الجثة لعدم خروج روائح، كما وضع “رمل وأسمنت وبلاط”، ودفن الجثة داخل الشقة.

  • النيابة تعرض خطيبة “طالب الرحاب” المقتول على الطب الشرعى للتأكد من عذريتها

    أمرت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة، بعرض المتهمة “حبيبة أشرف” خطيبة طالب الرحاب المقتول، على الطب الشرعى للتأكد من كونها عذراء من عدمه.

    واستمعت نيابة القاهرة الجديدة بإشراف المستشار أحمد حنفى، ورئاسة المستشار محمد سلامة، لأقوال “حبيبة” المتهمة باستدراج الطالب بسام أسامة، للتخلص منه على يد والدها.

    واعترفت المتهمة “حبيبه”، أمام سرايا النيابة فى التحقيقات التى تجرى الآن، باستدراجها للمجنى عليه واشتراكها مع والدها فى حضوره للمنزل، وأنكرت علمها أو اشتراكها فى واقعة القتل، لتتبرأ من والده فى قتل المجنى عليه، مستطردة: “معرفش أن أبويا ناوى يقتل بسام”.

    وواجهت النيابة المتهمة بالتسجيلات الصوتية وتحريات المباحث خلال التحقيق، فيا تواصل النيابة التحقيق مع المتهم الرئيسى “أشرف.ج”.

    نجحت قوات الأمن فى إلقاء القبض على 6 متهمين بقتل الطالب بسام أسامة، ودفنه داخل شقة سكنية بمدينة الرحاب، من بينهم “حبيبة” المتهمة باستدراج بسام للتخلص منه على يد والدها.

    صرحت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة، بدفن جثة الطالب بسام أسامة، الذى قتل ودفن داخل شقة سكنية بمدينة الرحاب.

    وكشفت تحريات المباحث، فى واقعة مقتل الشاب ” بسام أسامة” الطالب بالجامعة البريطانية، داخل مدينة الرحاب على يد والد أحد الفتيات التى كانت على علاقة عاطفية بالضحية، عن أن المتهم الرئيسى”أشرف.ج”، هارب من أحكام قضائية خاصة بتجارة المخدرات وتزوير محررات رسمية.

  • النيابة تستعجل تقرير الطب الشرعى حول مقتل شاب بالتجمع الخامس

    استعجلت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة تقرير الطب الشرعى فى واقعة العثور على جثة شاب مقتولا داخل مسكنه بالتجمع الخامس.

    البداية بتلقى المقدم عمرو الوكيل، رئيس مباحث التجمع الخامس، بلاغًا من أهالى التجمع الخامس، بوجود رائحة كريهة من داخل إحدى الشقق السكنية دائرة القسم، وعلى الفور انتقلت قوة أمنية لمحل البلاغ، وبكسر باب الشقة والدخول عُثر على جثة المدعو “سامح.م” عاطل مقتولًا وملقى على الأرض.

  • العدل: ميكنة قطاع الخبراء والطب الشرعى وربطها بالمحاكم قريبا

    أكد مصدر قضائى أن وزارة العدل تسعى إلى تطبيق نظام الميكنة على جميع القطاعات بها، ليس فقط على مستوى محاكم الجمهورية أو مكاتب الشهر العقارى، والتى قطعت فيها بالفعل شوطاً كبيراً، لكنها تسعى أيضا الآن إلى ميكنة قطاع الخبراء والطب الشرعى بالوزارة، من خلال عملية ربط المكاتب بعضها البعض على مستوى الجمهورية.

    صرح المصدر فى تصريح ، أن أعمال الإعداد وتطوير العمل بقطاع الخبراء والطب الشرعى، وميكنة القطاع مستمرة من خلال ربط المكاتب بعضها البعض والإدارات التخصصية برئاسة القطاع وبالمحاكم، مما يسهل العمل فى القطاع تيسيراً على المواطنين.

    وأشار المصدر إلى أنه يتم الآن تنفيذ مشروع ميكنة ملفات العاملين واستكمال باقى المشروعات المطروحة من أعمال التطوير الإدارى مثل الأرشفة الإلكترونية للمكاتبات والمراسلات لكل ملفات الخدمة والمراقبة بقطاع الخبراء، بالإضافة إلى دراسة فتح مكاتب جديدة للخبراء فى المحافظات.

    كانت وزارة العدل قد أكدت فى إحصائية لها أن قطاع الخبراء أنجز خلال عام 2016  عدد 375 ألف و677 قضية، بينما بلغت نسبة ما تم إنجازه من مأموريات القضايا الجنائية والمدنية بقطاع الطب الشرعى خلال أكتوبر الماضى بلغ 72 %، حيث ورد إلى قطاع الطب الشرعى 19852 قضية، تم إنجاز 14249 منها، وتبقى 5603  مازالت قيد  التصرف.

  • تعيين المستشار هشام عبد الحميد رئيسا لمصلحة الطب الشرعى

    أصدر المستشار أحمد الزند وزير العدل قراراً بتعيين الدكتور هشام عبد الحميد رئيساً لمصلحة الطب الشرعى.

  • النيابة تستعجل التحريات و تقرير الطب الشرعى حول “مذبحة الصف”

    استعجلت نيابة الصف برئاسة المستشار محمد خليل مدير النيابة، تحريات الاجهزة الأمنية وتقرير الطب الشرعى، حول مذبحة الصف التى راح ضحيتها 5 أشخاص، والذى أقدم خلالها رجل فى الأربعينيات من عمره على قتل والدة وأشقاء زوجته، وذبح نجلته البالغة من العمر 6 سنوات، وبعدها تم قتله على يد الأهالى.

    وكشفت تحقيقات النيابة، أن خلافات زوجية نشبت بين المتهم الأول “خالد.م” وزوجته تركت على أثره المنزل، وانتقلت لبيت والدها بإحدى قرى مركز الصف، وأنه عقب مرور عدة أيام قرر الزوج الذهاب إلى منزل أسرة زوجته لإعادتها الى المنزل مرة اخرى، وهناك حدثت مناوشات بين الطرفين تطورت إلى شجار عنيف، مادفع الزوج لأن يستل سكيناً ويوجه عدة طعنات نافذة لوالدة زوجته وأشقائها.

    وأضافت التحقيقات، أن المتهم “خالد.م” سدد عدة طعنات لوالدة زوجته البالغة من العمر 55 سنة، وأشقاء زوجته، وما إن انتهى منهما حتى ذبح نجلته البالغة من العمر 6 سنوات، بعدها حاول مطاردة زوجته إلا أنها فرت هاربة واستغاثت بالجيران الذين تجمعوا على أصوات الشجار وصرخات من بالمنزل، وحاولوا الإمساك بالمتهم الذى ظل يقاومهم إلى أن سقط على الأرض وانهالوا عليه ضرباً حتى فارق الحياة.

  • الطب الشرعى يكشف سر لغز وفاة سكوت وايلاند

    كان لغز وفاة نجم الروك الشهير سكوت وايلاند فى بلومنجتون يشغل بال قطاع كبير من عشاقه حول العالم، إلا أن التقارير كشفت اليوم أن سبب وفاة وايلاند جاء بسبب تعاطيه جرعة زائدة من الكوكايين والكحول.

    وأخذ الطب الشرعى فى الاعتبار أن سكوت كان يعانى من بعض المشاكل فى القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين، إضافة إلى أن لديه تاريخا مع مرض الربو.

    يذكر أن مغنى الروك سكوت وايلاند العضو السابق بفريق (ستون تمبل بايلوتس) توفى أثناء جولة فنية مع فريقه الجديد (وايلداباوتس)، وجاء فى البيان أن وايلاند (48 عاما) توفى وهو نائم أثناء وجود الفريق فى مدينة بلومينجتون بجنوب شرق مينيسوتا وهو الخبر الذى صدم عددا هائلا من محبيه حول العالم.

  • المستشار شعبان الشامى يلتقى وزير العدل لتحديد رئيس الطب الشرعى الجديد

    حسن يلتقى المستشار شعبان الشامى مساعد وزير العدل للطب الشرعى، بالمستشار أحمد الزند وزير العدل ظهر اليوم الأحد، بعد عودته من المؤتمر العربى لاسترداد الأموال المنهوبة بتونس، لحسم منصب رئيس الطب الشرعى الجديد.

    وقال الشامى إنه لم يقع الاختيار حتى الآن على أشخاص بعينها لتولى منصب رئيس مصلحة الطب الشرعى بعد إحالة الدكتور محمود أحمد على إلى المعاش وبلوغه السن القانونى.

    وأكد مساعد وزير العدل، أن وزير العدل سيرشح الأكفأ والأقوى لدى المصلحة، مشيرا إلى أن الزند طرح خطة تطوير لمشرحة زينهم والطب الشرعى يبدأ تنفيذها عقب تولى الرئيس الجديد.

  • الطب الشرعى عقب تحليل الـdna: سيدة المترو كاذبة والطفلة ليست ابنتها

    فجر تقرير الطب الشرعى التى استلمته نيابة قصر النيل، عقب ظهور نتيجة تحليل الـdna لسيدة ادعت أنها عثرت على طفلتها المعاقة بالصدفة، بعدما تغيبت عنها أكثر من 4 سنوات، حيث ثبت التقرير أن الطفلة المعاقة ليست ابنتها وكذبت رواية سيدة المترو.

    وكانت نيابة قصر النيل، قد أمرت بإيداع الطفلة المعاقة التى زعمت سيدة أنها والدتها، ووجدتها فى عربة المترو بعد غياب 4 سنوات، إحدى دور الرعاية لحين استلام تقرير الـ”دى أن أيه”، لإثبات نسب الطفلة لتلك السيدة.

    واستمعت النيابة لأقوال إحدى جيران السيدة التى قالت إن الطفلة ابنتها، حيث فجرت أمام النيابة مفاجأة، بأن تلك الطفلة ليست ابنتها.

    كواليس الواقعة، بدأت عندما استقلت سيدة تدعى “ميرفت.ص”، 42 سنة، قطار المترو بمحطة الشهداء، وفوجئت بطفلة معاقة تحمل “كيس بلاستيك” بداخله مناديل تتسول به، فأسرعت نحوها وحضنتها وانهارت من البكاء، وقالت السيدة للركاب إنها ابنتها، وكانت تبحث عنها منذ 4 سنوات، حيث كانت الطفلة مع والدها فى زيارة لجدها وفى الطريق اختفت الطفلة، وبحثوا عنها فى كل مكان ولم يجدوها خاصة أنها معاقة.

  • وزير العدل يشكل لجنة من الطب الشرعى لبحث اعتبار “الختان” جناية عاهة مستديمة

    قرر المستشار أحمد الزند وزير العدل، تشكيل لجنة من الطب الشرعى لإبداء الرأى الطبى فى اعتبار ختان الإناث جناية عاهة مستديمة، لإعداد دراسة بشأن المعالجة العقابية لهذه الجريمة، ولجنة أخرى من قطاعات “المراة والطفل والتشريع والمحاكم المتخصصة” لدراسة كيفية مواجهة حالات العنف الأسرى.

     

    كما قرر “الزند” رفع التوصيات المتعلقة باجراء تحقيقات النيابة فى جرائم العنف ضد المرأة إلى وكيل نيابة عامة سيدة، وإحالة التوصية الخاصة بزيادة عدد ضابطات الشرطة بوحدة حقوق الإنسان الموجودة بأقسام الشرطة.

     

    جاءت هذه القرارات عقب مشاركة المستشارة غادة الشهاوى مساعد الوزير لشئون المرأة والطفل فى الحفل الختامى لحملة 16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة، وذلك نيابة عن المستشار أحمد الزند وزير العدل.

     

    وقالت وزارة العدل فى بيان لها، إن هذه الاحتفالية عبارة عن حلقات نقاشية لكثير من الشخصيات الإعلامية ذات الصلة بمجال هذا النشاط.

     

    وألقت المستشارة غادة الشهاوى كلمة نيابة عن وزير العدل، رحبت فيها بالحضور والقائمين على الحفل، وأعلنت من خلالها على قرارات الذى اتخذها “الزند” لتفعيل التوصيات التى أسفر عنها مؤتمر “نحو تنسيق الجهود للقضاء على العنف ضد المراة فى مصر”، الذى انعقد فى نوفمير الماضى وأبرزها القرارات السابقة.

     

    واختتمت المستشارة غادة، كلمتها بأن قرار وزير العدل بأن تتقلد هى منصب قيادى كمنصب مساعد وزير العدل لقطاع المرأة والطفل هو قرار سباق من نوعه، ويعد أبرز مثال على تكريم المرأة.

     

    الجدير بالذكر، أن هذه الاحتفالية بقندق ميناهاوس تحت رعاية السفيرة ميرفت التلاوى رئيس المجلس القومى للمرأة، والسفير هشام بدر مساعد وزير الخارجية، والدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، و السيدة أنيتا تيرووى المنسق المقيم للأمم المتحدة بمصر، والدكتورة ميو أماتو المدير القطرى لهيئة الأمم المتحدة.

  • تقرير الطب الشرعى يؤكد وفاة طبيب بيطرى الاسماعيلية بكدمة فى العنق

    أكد تقرير الطب الشرعي الصادر اليوم ، أن وفاة الطبيب البيطرى عفيفي حسنى جاءت نتيجة كدمة خلف العنق ، مشيرا الى إرسال عينة للتحليل بمعامل وزارة الصحة للتعرف على ملابسات الواقعة بشكل مفصل.

    كانت نقابة الصيادلة أصدرت بيانا اليوم بخصوص وفادة عفيفي بعد مشادة بينة واحد ضباط مباحث قسم أول الإسماعيلية عقب تفتيش صيدلية ملك زوجته قبل اقتياده إلى قسم الشرطة.

    وأدانت النقابة ما حدث مع المجني علية مؤكدة أنة لا يجوز تفتيش اى صيدلية بدون اذن نيابة وفى وجود التفتيش الصيدلي مؤكدة ان الضابط تجاوز فى حق المجني علية.

    ترجع أحداث الواقعة إلى صباح اليوم عندما اقتحم الضابط “م.أ” صيدلية ” ريم “بالمحطة الجديدة حيث كان يتواجد زوجها الطبيب البيطري عفيفي ، وبتفتيش الصيدلية ولم يعثر الضابط على مخالفات وأصر على اقتياد الطبيب البيطري إلى القسم للتحقيق معه وهناك أصيب بحالة إغماء بعد مشادة بينة والضابط وتم حجزه بالمستشفى التخصصي لجامعة القناة إلى ان لفظ أنفاسة الأخيرة واتهمت زوجته الضابط بالتسبب فى وفاته.

     

  • الطب الشرعى: سلمنا 5 أشلاء جديدة لسفارة روسيا ضمن جثث ضحايا الطائرة المنكوبة

    أكد المستشار شعبان الشامى مساعد وزير العدل للطب الشرعى، أنه تم سحب عينات “DNA” من الـ5 أشلاء الخاصة بضحايا حادث الطائرة الروسية التى سقطت منذ يومين بجنوب سيناء، والتى وصلت مشرحة زينهم مساء أمس الاثنين.

    وأوضح الشامى أنه تم تسليم جميع الأشلاء إلى السفارة الروسية بالقاهرة بعد تصويرها وترقيمها وحفظ عينات “DNA” الخاصة بهم فى مشرحة زينهم.

  • مصادر: إلغاء منصب المتحدث باسم الطب الشرعى.. وحظر ظهور موظفيه للإعلام

    أكدت مصادر، صدور قرار بإلغاء منصب المتحدث الرسمى باسم مصلحة الطب الشرعى، ومنع تداول المعلومات الخاصة بالطب الشرعى والحالات المتواجدة به تحت هذا المسمى.

    وأضاف المصادر، أنه بناء على هذا القرار تؤول مسئولية المعلومات الخاصة بقضايا مصلحة الطب الشرعى إلى مساعد وزير العدل.

    كان الدكتور هشام عبد الحميد، قد شغل منصب المتحدث الرسمى باسم مصلحة الطب الشرعى، وتضمن القرار إعفائه من هذا المنصب على أن يزاول عمله الطبيعى بالمصلحة.

    كما شمل القرار حظر ظهور جميع خبراء وموظفى المصلحة للإدلاء بأى بيانات أو معلومات فنية قد تصل إلى عملهم فى أثناء أو بمناسبة مباشرتهم لعملهم لأى من وسائل الإعلام على إطلاقها سواء المسموعة أو المرئية أو المقروءة أو المواقع الإخبارية الإلكترونية.

  • الطب الشرعى ينتهى من تحليل عينات DNA لأهالى مفقودى الحج

    قالت مصادر طبية، إن مصلحة الطب الشرعى ستنتهى مساء اليوم الخميس، من تحليل عينات الـDNA الخاصة أقارب وأهل المفقودين فى حادث تدافع مشعر منى فى السعودية خلال موسم الحج الماضى. وأكد المصدر أن عددا من أطباء مصلحة الطب الشرعى انتقلوا إلى المستشفيات الحكومية التى حددتها وزارة الصحة وهى مستشفى دار السلام العام والشيخ زايد ومعهد ناصر لسحب العينات التى تم سحبتها المستشفيات من الأهالى، والتى وصل عددها إلى 90 عينة DNA من أقارب المفقودين. وأضاف أنه من المقرر أن يتم إرسال نتائج العينات إلى وزارة الصحة بالسعودية لفحصها ومطابقتها بالعينات المسحوبة من جثامين الحجاج مجهولى الهوية، موضحا أن تأخر ظهور نتائج تحليل الـDNA جاء نتيجة تأخر اعتماد وزارة الصحة مبلغ نصف مليون جنيه لبدء تحليل عينات أهالى المفقودين بمعامل الطب الشرعى. وأوضح المصدر الطبى، أن السلطات السعودية أخذت بصمة يد من كل المتوفين ولكنها لم تعد مفيدة مع تحلل الجسد، موضحا أنهم لجئوا لسحب عينة DNA من أظافر المتوفيين لأنها تعطى بيانات أكيدة عن المتوفى. وأضاف المصدر أن وزارة الصحة نسقت مع مصلحة الطب الشرعى لأخذ نتائج عينات سليمة من أقارب المفقودين كالآتى “فى حالة أن يكون المفقود ذكرا غير متزوج، يذهب لسحب العينة الأب أو الأم، أما فى حالة الأنثى غير المتزوجة يسحب العينة الأب أو الأم أو اثنين من الإخوة، وإذا كان المفقود ذكرا فاقد الأم يكون الأب فقط، وإذا كانت المفقودة أنثى فاقدة الأب يفضل وجود الأم أو أحد الإخوة لسحب العينة منهم”.

زر الذهاب إلى الأعلى