الهند

  • سوريا يفوز على الهند بهدف نظيف وينتظر التأهل ثالثًا فى كأس آسيا

    فاز منتخب سوريا علي نظيره الهند،  بهدف دون مقابل في المباراة التي جمعتهما اليوم الثلاثاء ضمن منافسات الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات ببطولة كأس آسيا 2023 والمقامة في قطر.
    وسجل النسر السوري عمر خربين هدف منتخب سوريا والمباراة الوحيد في الدقيقة 67 من عمر الشوط الثاني والمباراة.  هدف|
    وأصبح عمر خربين أول سوري يسجل في نسختين مختلفة مع منتخب سوريا في كأس آسيا.
    وبهذه النتيجة  يحتل منتخب سوريا المركز الثالث من المجموعة الثانية برصيد 4 نقاط، بينما تأكد توديع منتخب الهند للبطولة بلا نقاط.
    ويتواجد منتخب سوريا في المجموعة الثانية رفقة منتخبات أستراليا المتصدر برصيد 7 نقاط، وأوزبكستان الوصيف برصيد 5 نقاط، والهند.
    وينتظر منتخب سوريا حسم مصيره باختياره ضمن أفضل الثوالث حيث يتم إختيار 4 منتخبات الأفضل في المركز الثالث. 
    وحال نجاح المنتخب السوري في التأهل لدور الـ 16 ستكون هذه هي المرة الأولى التي يتأهل بها نسور قاسيون للدور التالي بتاريخ مشاركاتهم ببطولة كأس آسيا.
    ويقترب الأرجنتيني هيكتور كوبر من خطوة تاريخيه مع منتخب سوريا الذي يتولى قيادته خلال النسخة الجارية من بطولة كأس آسيا 2023.
    ويقود كوبر المنتخب السوري من 7 فبراير 2023 حيث قاد نسور قاسيون في 12 مباراة بين الدولية والودية؛  فاز في 3 مباريات وتعادل في 4 وهُزم في 5 مواجهات.

  • الرئيس السيسى يهنئ الهند بذكرى يوم الجمهورية

    بعث الرئيس عبد الفتاح السيسى، برقية تهنئة إلى رئيسة جمهورية الهند دروبادى مورمو، بمناسبة الاحتفال بذكرى يوم الجمهورية.

    كما أوفد الرئيس السيسي، محمد رضا السيد الأمين برئاسة الجمهورية إلى سفارة جمهورية الهند بالقاهرة؛ للتهنئة بهذه المناسبة.

  • إعلام هندى: قوات تابعة للبحرية الهندية تصعد إلى السفينة المختطفة قرب الصومال

    أفادت وسائل اعلام هندية عن مسئولين عسكريين، بقيام قوات تابعة للبحرية الهندية بالصعود إلى السفينة المختطفة قرب الصومال، حسبما نقلت قناة القاهرة الإخبارية في خبر عاجل.

    وفي وقت سابق، أعلنت شركة إمبرى البريطانية، عن صعود عدد من المسلحون على سفينة شحن تحمل علم ليبيريا، وذلك أثناء إبحارها جنوب شرقى إيل بالصومال، جاء ذلك وفقا لما أفادت به قناة القاهرة الإخبارية من خبر عاجل.

  • الهند: هزة أرضية بقوة 4.5 درجة في بحر أندامان

    سجل المركز الوطني لعلوم الزلزال في الهند هزة أرضية بلغت قوتها 4.5 درجة على مقياس ريختر وضربت منطقة في بحر أندامان قبالة جزر أندمان ونيكوبار شرق خليج البنغال.

    وقال المركز -حسبما نقلت قناة “إن دي تي في” الهندية- إن محطاته سجلت الهزة الأرضية مساء الأحد، وتم رصدها على عمق 120 كيلومترًا.

  • الهند وبريطانيا تبحثان سبل تعزيز العلاقات فى مجال الدفاع

    أجرى وزير الدفاع الهندي، راجناث سينج، اليوم الاثنين، مباحثات هاتفية مع نظيره البريطاني، جرانت شابس، تناولت سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مجال الدفاع.

    وذكرت وزارة الدفاع الهندية – في معرض بيان أصدرته فيما يتعلق بهذا الشأن – أن الوزيرين بحثا العديد من القضايا المتعلقة بالدفاع والأمن، مع التركيز بوجه خاص على الوضع في منطقة المحيطين الهندي والهادي (الاندو – باسيفيك).

    وجاء في البيان أن الوزيرين استعرضا التطورات الجارية وبحثا إمكانيات التعاون في مجالات جديدة، بالإضافة إلى استكشاف سبل لتطوير العلاقات الوثيقة بينهما في مجال الدفاع.

    وأشار البيان إلى أن راجناث سينج قدم التهنئة إلى شابس على تعيينه في منصب وزير الدولة للدفاع، والذي كان قد شغله خلال شهر أغسطس الماضي، وأن الوزير البريطاني وجه الدعوة إلى سينج لزيارة بريطانيا في المستقبل القريب.

    من جانبه، أكد وزير الدفاع الهندي، في تدوينة له على منصة “إكس” (تويتر سابقًا) – أنه أجرى مباحثات هاتفية مع نظيره البريطاني؛ لبحث القضايا الدفاعية والأمنية مع التركيز على الوضع في منطقة الاندو – باسيفيك.

  • الهند تعلن عن إرسال مساعدات إنسانية للشعب الفلسطيني تصل غدا إلى العريش

    أعلنت الهند إرسال مساعدات إنسانية ومواد إغاثة للشعب الفلسطينى، وذكرت سفارة الهند بالقاهرة – فى بيان صحفى اليوم، السبت، أنه من المتوقع أن تصل هذه المساعدات إلى العريش يوم غد الأحد.

    وأضافت السفارة أن المساعدات تشمل مواد طبية (حوالى 8 أطنان) عبارة عن إمدادات طبية وأدوية أساسية منقذة للحياة ومواد وقائية وجراحية للتعامل مع الحالات الطبية الطارئة، كما تضم سوائل الحقن الوريدى ومسكنات الألم.

    كما تشمل المساعدات مواد إغاثة (حوالى 30 طن)، وتضم الخيام وحقائب النوم والقماش المشمع والأدوات الصحية الأساسية وأقراص تنقية المياه.

  • رئيس وزراء الهند: أشعر بالصدمة إزاء مجزرة مستشفى المعمدانى

    أعرب ناريندرا مودى رئيس وزراء الهند، عن استياءه إثر جراء قصف مستشفى الأهلى العرب المعمدانى، قائلًا: “إنه يشعر بالصدمة لما حدث فى غزة”.

    وقال ناريندرا في بيان خارج من السفارة الهندية بالقاهرة، “أشعر بصدمة كبيرة إزاء الخسارة المأساوية في الأرواح في المستشفى الأهلي في غزة،  تعازينا القلبية لأسر الضحايا ودعواتنا بالشفاء العاجل للجرحى، كما  إن سقوط ضحايا من المدنيين في الصراع الدائر يشكل مصدر قلق بالغ ومستمر،  ويجب محاسبة المتورطين في ذلك”.

  • الرئيس السيسى والمستشار الألمانى يبحثان فى الهند زيادة الاستثمارات ودفع التعاون الاقتصادي بين مصر وألمانيا

    التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع المستشار الألماني أولاف شولتز، وذلك على هامش انعقاد قمة مجموعة العشرين بالهند.

    وصرح المستشار أحمد فهمي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الزعيمين أشادا بتطور مسار العلاقات الثنائية بين مصر وألمانيا في كافة المجالات، وهو ما انعكس على معدل وكثافة تبادل الزيارات بين كبار مسئولي البلدين على مدار السنوات الماضية، مؤكدين التطلع لتعظيم التعاون المشترك خلال الفترة المقبلة وتعزيز التنسيق والتشاور السياسي.

    كما استعرض الجانبان أطر التعاون القائمة في مختلف المجالات، لاسيما في قطاعات النقل والتصنيع والطاقة، فضلاً عن العمل على زيادة الاستثمارات الألمانية في مصر ودفع التعاون الاقتصادي بين الجانبين.

    وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء تطرق كذلك إلى استعراض سبل تنسيق الجهود بين البلدين في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى تطورات عدد من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفى مقدمتها الأزمة فى السودان، وكذلك الأزمة الروسية الأوكرانية.

    1 

    2 

  • سفير الهند بمصر: نيودلهي والقاهرة لديهما مسئوليات ضخمة وفرص كبيرة للتعاون

    أكد سفير الهند بالقاهرة أجيت جوبتيه، أهمية مشاركة مصر والرئيس عبد الفتاح السيسى فى القمة الثامنة عشرة لمجموعة العشرين التى تنطلق أعمالها غدا السبت فى نيودلهى برئاسة الهند.

    وقال السفير – في حوار لوكالة أنباء الشرق الأوسط – إن الهند تعمل، باعتبارها رئيساً لمجموعة العشرين، على تعزيز الشعور العام بالوحدة، وفقا للمبادئ التي أرستها قيمها العريقة والتقاليد التي توارثناها على مدى قرون، وهو ما انعكس على شعار الهند لرئاسة مجموعة العشرين وهو “أرض واحدة، عائلة واحدة، مستقبل واحد”.

    وأضاف أن الأوضاع الجيوسياسية والاقتصادية العالمية السائدة تدعو إلى المزيد من التعاون بين بلدان “الجنوب العالمي”، وباعتبار البلدين من أصوات العالم النامي البارزة، فان الهند ومصر لديهما مسئوليات ضخمة وكذلك فرص كبيرة للتعاون “ومن هذا المنطلق، قمنا بدعوة مصر كدولة ضيف في مجموعة العشرين خلال فترة رئاستنا الحالية لها”.

    وحول أهم القضايا المطروحة على جدول أعمال قمة مجموعة العشرين المقبلة تحت رئاسة الهند، وخاصة في ظل التحديات التي تواجه الدول النامية، أشار سفير الهند بالقاهرة إلى أن بلاده تتبنى في جدول أعمال هذه القمة نهجاً يركز على الإنسان ويعمل على دمج أكبر للجنوب العالمي، وخاصة أفريقيا في الشئون العالمية، من أجل إقامة نظام أكثر تمثيلاً وشمولاً، تُسمع فيه كل الأصوات.

    وأوضح السفير جوبتيه أنه وباعتبارها رئيساً لمجموعة العشرين، تسعى الهند إلى عدم تسييس الإمدادات العالمية للغذاء والأسمدة الزراعية والمنتجات الطبية، حتى لا تؤدي التوترات الجيوسياسية إلى أزمات إنسانية.

    وأشار إلى أن الهند، وباعتبارها دولة داعمة للتعاون بين بلدان الجنوب، استضافت “قمة صوت الجنوب العالمي”، وهي قمة افتراضية خاصة عقدت تحت شعار “وحدة الصوت، وحدة الهدف” كمحفل تجتمع فيه بلدان الجنوب العالمي لتبادل رؤاها وأولوياتها، وذلك خلال الفترة من 12-13 يناير الماضى بمشاركة أكثر من 120 دولة.

    ولفت إلى أن هذه القمة انعقدت في إطار المشاورات التي تقوم بها الهند ليس فقط مع شركائها في مجموعة العشرين، ولكن أيضاً مع رفقاء الدرب من دول الجنوب العالمي من أجل تحديد أولوياتنا في مجموعة العشرين.

    وأوضح السفير أن الهند تسعى لأن يكون جدول أعمال مجموعة العشرين تحت رئاستها “شاملاً وطموحاً وفاعلاً وحاسماً”، مشيرا إلى ما أكد عليه رئيس وزراء الهند “كل صوت مهم بغض النظر عن حجم الناتج المحلي الإجمالي”.

    وحول الطفرة غير المسبوقة التي تشهدها العلاقات بين البلدين خاصة بعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى دلهي في يناير الماضي وزيارة رئيس الوزراء الهندي إلى القاهرة ناريندرا مودي إلى القاهرة في يونيو الماضي، قال السفير إن الهند ومصر من أقدم الحضارات في العالم، وقد ارتبطتا بتاريخ طويل من العلاقات الوثيقة منذ العصور القديمة، وأسهمت حركة التجارة النشطة التي نشأت بين الهند ومصر منذ العصور القديمة في التقارب بين البلدين.

    ووصف العلاقات بين القاهرة ونيودلهي بأنها “قوية” بما في ذلك مجالات التجارة والثقافة والدفاع، لافتا إلى أنه بعد فترة توقف خلال جائحة كورونا، قمنا باستئناف الزيارات رفيعة المستوى بين البلدين.

    وأوضح أن الرئيس السيسي قام بزيارة دولة إلى الهند للمشاركة كضيف رئيسي في احتفالاتنا بعيد الجمهورية في يناير الماضي، مؤكدا أن هذه الزيارة ” تمثل فصلاً جديداً في علاقاتنا الثنائية”.

    وأضاف أنه وفي المقابل، قام رئيس الوزراء ناريندرا مودي بزيارة مصر في يونيو الماضي، حيث قام البلدان خلال تلك الزيارة بتوقيع اتفاقية “الشراكة الاستراتيجية”، مذكرا بأن الرئيس السيسي منح رئيس الوزراء مودي خلال زيارته إلى مصر “قلادة النيل” في إشارة إلى استمرار الصداقة الهندية-المصرية لسنوات مقبلة.

    وشدد السفير جوبتيه على أن الزيارات رفيعة المستوى بين البلدين تؤكد على الإرادة والالتزام بتعزيز العلاقات الثنائية بين مصر والهند والتي تقوم على دعائم التعاون السياسي والأمني الوثيق، وتعميق الشراكة الاقتصادية، وتدعيم التعاون العلمي والأكاديمي، فضلاً عن تعزيز التواصل الثقافي والشعبي.

    وأشار سفير الهند إلى أنه على الرغم من التباطؤ الاقتصادي العالمي، تستمر التجارة الثنائية بين الهند ومصر في تسجيل معدلات نمو مستقرة وإيجابية، لافتا إلى حجم الاستثمارات الهندية الكبيرة في مصر، معلنا عن استثمارات جديدة خلال الفترة المقبلة في العديد من القطاعات، ومنها قطاعات متخصصة من بينها الهيدروجين الأخضر والهندسة.

    وقال إن هناك فرصا للتعاون بين الهند ومصر خلال الفترة المقبلة في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاقتصاد الرقمي والزراعة والبيئة والصحة.

    ومن جانب آخر، قال سفير الهند إن بلاده تلتزم أيضاً بدعم الأمن الغذائي في مصر وكذلك مبادرات التنمية المستدامة في مجالات تكنولوجيا المعلومات والتعليم العالي والرعاية الصحية وبرامج الرعاية الاجتماعية.

    كما أبرز السفير التعاون في المجال الأمني وهو ما تعكسه الزيارات المنتظمة على مستوى الوفود والدورات التدريبية والتدريبات المشتركة، فضلا عن التنسيق المتزايد بين البلدين في المحافل متعددة الأطراف.

    وأكد أن الشراكة الاستراتيجية بين الهند ومصر وكذا التعاون العميق ومتعدد الأوجه يمكن أن تسهم كعامل مساعد في جهودنا لترقية العلاقات إلى مستوى أعلى. 

    وفيما يخص التعاون الاقتصادي المتميز بين مصر والهند والآليات الجديدة لتعزيز العلاقات التجارية، أكد السفير أن مصر تعد واحدة من أهم شركاء التجارة التقليديين للهند على مستوى القارة الأفريقية، مذكرا بأن البلدين أبرما اتفاقية التجارة الثنائية في مارس عام 1978، التي تقوم على أساس بند الدولة الأولى بالرعاية.

    وأشار سفير الهند إلى أن حجم التجارة الثنائية زاد بسرعة كبيرة في العام المالي 2021-2022 ليصل إلى 7.26 ملياردولار، بزيادة قدرها 75% مقارنةً بالعام المالي السابق، موضحا أن صادرات الهند إلى مصر بلغت 3.74 مليار دولارفي العام المالي 2021-2022، مسجلة زيادة قدرها 86% مقارنة بنفس الفترة خلال العام السابق.

    وقال أنه ووفقًا للبيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر، فقد جاءت الهند في المرتبة السادسة على قائمة أهم الشركاء التجاريين لمصر خلال العام المالي 2021-2022.

    وأوضح السفير جوبتيه أن التجارة الثنائية بلغت في العام المالي 2022-2023 – وفقاً للبيانات الصادرة عن وزارة التجارة- 6.06 ملياردولار، منها صادرات من الهند إلى مصر بقيمة 4.11 مليار دولار، وصادرات مصرية إلى الهند بقيمة 1.95 مليار دولار.

    وأضاف أن قائمة أهم واردات الهند من مصر تتضمن الزيت المعدني، البترول، والأسمدة، والمواد الكيميائية غير العضوية، والقطن، في حين تتمثل السلع الرئيسية التي تصدرها الهند إلى مصر في اللحوم البقرية، والحديد والصلب، والمنتجات الهندسية، والمركبات الخفيفة وغزول القطن.

    وفيما يتعلق بالاستثمارات.. قال سفير الهند بالقاهرة أن حوالي 50 شركة هندية لديها استثمارات في مجالات متعددة في مصر، بإجمالي استثمارات تتجاوز 3.3 مليار دولار.

    وأشار إلى أن قائمة الشركات الهندية الرئيسية المستثمرة في مصر تضم كل من شركة تس.سي.آي. سانمار (أكبر استثمار هندي بقيمة 1.5 مليار دولار)، وشركة الأسكندرية لأسود الكربون، وشركة كيرلوسكار وشركة دابر الهندية وشركة فليكس بي.فيلمز وشركة سكيب للدهانات وشركة جودريج وشركة ماهيندرا وشركة مونجيني.

    وأعلن ان مصر استقبلت استثمارات هندية بقيمة 170 مليون دولار خلال فترة الستة أشهرالماضية.

    وأشار سفير الهند بالقاهرة إلى أنه قد تم إرساء آليات ثنائية من أجل تسهيل حركة التجارة ودعم العلاقات الاقتصادية بين الهند ومصر، موضحا أن السفارة الهندية بالقاهرة تقوم بتنظيم منتديات وفعاليات مختلفة لتعزيز التعاون التجارة بين البلدين من بينها لقاءات بين رجال الأعمال في مجالات الزراعة و الأغذية المصنعة والبن، كما تشارك أجهزة الترويج للصادرات الهندية والشركات الهندية في مختلف المعارض التجارية في مصر.

    وذكر أن حوالي 110 شركات هندية شاركت في ثلاثة معارض تجارية أقيمت في مصر مؤخرا، مشيرا إلى أن الجهود التي تقوم بها لجنة التجارة المشتركة بين البلدين والتي عقدت آخر اجتماعاتها في يوليو 2022، فضلا عن مجلس الأعمال الهندي-المصري المشترك.

    وعن رؤية الهند – باعتبارها من الأعضاء المؤسسين لـ “بريكس”- للدعوة التي وجهت لمصر للانضمام إلى عضوية التجمع اعتبارا من يناير المقبل، قال السفير جوبتيه – لوكالة أنباء الشرق الأوسط – أن الهند كانت دائما وأبدا صوتا رائدا ينادي بإدخال إصلاحات في الهيئات متعددة الأطراف بالإضافة إلى كونها صوتا للجنوب العالمي، “وبالتالي نرحب ببشدة بالدعوة الموجهة لمصر للانضمام إلى تجمع البريكس كعضو.

    وأشار السفير إلى ما أكد عليه رئيس وزراء الهند في كلمته أمام تجمع لبريكس” عن دعم بلاده بشدة توسيع العضوية.. مضيفاً أن توسيع العضوية سيجعل تجمع البريكس أقوى وأكثر فعالية.

    وقال إن رئيس الوزراء الهندي أشار إلى أن قرار توسيع عضوية التجمع سوف يعزز من إيمان الكثير من الدول بأهمية وجود عالم متعدد القطبية، كما أعرب رئيس الوزراء مودي عن أمله في أن يشهد تجمع البريكس المزيد من الزخم مع انضمام الأعضاء الجدد.

    وذكر السفير جوبتيه أنه وفيما يتعلق بالدول التي تم قبولها، فقد أشار مودي إلى أن الهند لديها علاقات تاريخية ومتجذرة مع كافة هذه الدول.

    وأكد السفير الهندي أنه يتفق مع رأي رجال أعمال مصريين عن أن انضمام مصر إلى تجمع البريكس سوف يسهل ويعزز حركة التجارة والاستثمار والحصول على السلع الاستراتيجية. 

  • الرئيس السيسى يتوجه إلى الهند اليوم للمشاركة في قمة مجموعة العشرين G20

    يتوجه الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم إلى الهند للمشاركة في قمة مجموعة العشرين G20، والتي ستعقد بمدينة نيودلهي.
    وصرح المستشار أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن مشاركة الرئيس بقمة مجموعة العشرين تاتي تلبيةً لدعوة من رئيس الوزراء الهندي “ناريندرا مودي”، الذى تتولى بلاده الرئاسة الحالية للمجموعة، وذلك فى ضوء أهمية مشاركة مصر في القمة التي تُعقد في ظرف دولي دقيق، وكذا العلاقات الوثيقة التى تربط بين مصر والهند.
    ومن المقرر أن يركز الرئيس خلال أعمال القمة على مختلف الموضوعات التى تهم الدول النامية بوجه عام، والأفريقية على وجه الخصوص، لاسيما فيما يتعلق بأهمية تعزيز الجهود الدولية لتيسير اندماج الدول النامية فى الاقتصاد العالمى على نحو متكافئ، علي خلفية ما يوفره ذلك من فرص ومزايا متبادلة تساهم فى جذب الاستثمارات وتحقيق النمو الاقتصادى والتنمية لجميع الأطراف.
    كما سيؤكد الرئيس ضرورة تقديم المساندة الفعالة للدول النامية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، فى مواجهة التداعيات السلبية على الاقتصاد والغذاء والطاقة، للعديد من الأزمات العالمية المتلاحقة، فضلاً عن ضرورة التزام الدول المتقدمة بتعهداتها فى إطار الاتفاقيات والآليات الدولية لمواجهة تغير المناخ، وتمكين الدول النامية من زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة.
    وأوضح المتحدث الرسمي أن برنامج زيارة الرئيس إلى الهند سيتضمن أيضاً عقد بعض اللقاءات الثنائية على هامش قمة مجموعة العشرين، وذلك للتشاور مع القادة والمسئولين الدوليين حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.
  • الهند تطلق أول مسبار شمسى لها على الإطلاق

    أطلقت الهند أول مرصد شمسي لها على الإطلاق اليوم، حيث أرسلت المسبار Aditya-L1 نحو الفضاء فوق مركبة إطلاق الأقمار الصناعية (PSLV) من مركز ساتيش داوان الفضائي.

    ووفقًا لما ذكره موقع “Space” فإن الهند بعد نجاحها على القمر، تتجه الآن نحو الشمس، حيث نشرت مركبة PSLV Aditya-L1 في مدار أرضي منخفض (LEO) كما هو مخطط له بعد حوالي 63 دقيقة من الإقلاع، ما أثار هتافات عالية في مركز التحكم بالمهمة.

    قال جيتندرا سينج، وزير الدولة الهندي للعلوم والتكنولوجيا، بعد وقت قصير من نشره في البث الإلكتروني لإطلاق ISRO: “تهانينا للهند وتهانينا، ISRO [منظمة أبحاث الفضاء الهندية]”.

    وأضاف سينج: “بينما كان العالم كله يتابع هذا الأمر بفارغ الصبر، فإنها بالفعل لحظة مشرقة بالنسبة للهند”، وجاء الإطلاق الناجح في أعقاب إنجاز كبير آخر للهند في 23 أغسطس، حيث أصبحت مهمتها Chandrayaan-3 أول مهمة تهبط بهدوء بالقرب من القطب الجنوبي للقمر.

    من المتوقع أن تنتهى مهمة القمر القصيرة التي تشمل ثنائي مركبة الهبوط والمركبة الجوالة Chandrayaan-3 في غضون أسبوع أو نحو ذلك، عندما يحل الليل القمري القاسي في موقع هبوطهما، لكن رحلة Aditya-L1 الطويلة قد بدأت للتو.

    ويقول مسئولو ISRO إن هذا العمل سيساعد العلماء على فهم النشاط الشمسي بشكل أفضل، بما في ذلك ديناميكيات التوهجات الشمسية والانبعاث الكتلي الإكليلي (CMEs)، والتوهجات عبارة عن ومضات قوية من الإشعاع عالي الطاقة، أما الانبعاث الإكليلي الكتلي عبارة عن انفجارات ضخمة من البلازما الشمسية.

    ولعل كلا النوعين من الانفجارات يمكن أن يؤثرا علينا هنا على الأرض، على سبيل المثال، تؤدي الانبعاثات الإكليلية الكثيفة التي تضرب كوكبنا إلى إطلاق عواصف مغنطيسية أرضية يمكن أن تعطل الملاحة عبر الأقمار الصناعية وشبكات الطاقة.

    كما أنه لدى Aditya-L1 أهداف علمية أخرى أيضًا، على سبيل المثال، تهدف المهمة أيضًا إلى تجسيد الرياح الشمسية بشكل كامل، وهي تيار من الجسيمات المشحونة التي تتدفق باستمرار من الشمس، حسبما قال مسؤولو ISRO، وستقيس تركيبة الرياح الشمسية ومحاولة تحديد كيفية تسارعها.

  • صحيفة هندية: دعوة مصر للمشاركة بقمة العشرين تؤكد عمق العلاقة الاستراتيجية

    أكدت دورية “أصوات آسيوية” ان دعوة مصر للمشاركة فى اجتماعات قمة العشرين القادمة المقرر عقدها فى نيودلهى مطلع سبتمبر القادم، تأتى امتدادا للزيارة الناجحة التى قام بها رئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودى فى يوليو الماضى للقاهرة ومباحثاته الناجحة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتى دشنت افاقا جديدة لتعاون أوسع بين البلدين و شراكة استراتيجية تكون امتدادا لعلاقاتها التاريخية الراسخة .

    وقالت الدورية ان زيارة رئيس الوزراء الهندى للقاهرة كانت الاولى التى يقوم بها رئيس وزراء للهند لمصر – اهم و اقوى دول الشرق الاوسط – منذ 26 عاما، كما ان زيارة الرئيس السيسى ككبير ضيوف شرف احتفالات الهند بيوم الجمهورية فى مطلع العام الجاري كانت علامة فارقة فى علاقات البلدين، واستطردت انه لم يحظ رئيس مصري بهذا التقدير الرفيع منذ خمسينيات القرن الماضى وانطلاق التحالف المصرى – الهندى – اليوغوسلافى – الاندونيسى لقيادة دول العالم الثالث فى حركة عدم الانحياز 1961 وسط عالم متقلب تتجاذبه صراعات الحرب الباردة بين قوى العالم الاعظم .

    وحول عمق العلاقات مع مصر .. اشارت الصحيفة الهندية الى تدشين اول علاقات صداقة مصرية هندية فى العام 1955 سرعان ما تحولت الى علاقة دعم سياسى كبير لمصر ابان العدوان الثلاثى على مصر فى العام 1956 ووقوف الهند شعبا و قيادة الى جانب الحق المصرى فى الدفاع عن حقوقها و صيانة مشروعها القومى الوطنى .

    ومع تشكل مجموعة الـ 77 للتعاون بين الجنوب و الجنوب لعب التعاون المصري – الهند دورا بارزا فى اعطاء المثل للدول النامية على امكانية ان تصنع معا الكثير من اجل التقدم و رفاه الشعوب من خلال المشروعات المشتركة و تبادل الخبرات و البعثات التعليمية ، و هو ما تم البناء عليه فى يناير من العام الجارى بتوقيع اتفاقيات جديدة للتعاون بين مصر و الهند فى مجالات الانماء الزراعى المتطور و تكنولوجياته ، و مجالات التقنية الرقمية و الأمن السيبرانى ، كما عرضت الهند على القاهرة مخططات طموحة للاستثمار فى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، حيث تعتبر الهند ان مصر هى بوابة العبور الاكثر اهمية الى الشرق الاوسط و افريقيا .

  • معهد هندي: شعب الهند وقيادته يحملون تقديرا كبيرا للرئيس السيسي

    قال المعهد الهندي لشئون الشرق الأوسط، إن ما يكنه الشعب والقيادة الهندية لمصر وزعيمها الرئيس عبد الفتاح السيسي قد تجلى في أعظم صوره في مشاركة الرئيس السيسي من بين قادة دول العالم كضيف شرف الجمهورية وهي أرفع درجة لحضور أكبر احتفالات الهند الوطنية ” يوم الجمهورية “، وذلك لأول مرة في تاريخ العلاقات الهندية المصرية، ثم تلا ذلك زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي للقاهرة في يونيو الماضي التي تبرهن على مدى التقدير الكبير الذي تحمله القيادة الهندية للقيادة والشعب في مصر وبما يفتح باب تعاون واسع في المجالات الاقتصادية والاستراتيجية بين البلدين.
    وأكد المعهد – في بيان – أهمية واستراتيجية العلاقات بين مصر والهند التي تحمل قيادة وشعبا كل الحب والتقدير للرئيس السيسي وشعب مصر العظيم، حيث وجهت الهند بوصفها رئيسا لمجموعة الدول العشرين الكبرى في العالم الدعوة لمصر للمشاركة في الاجتماعات القادمة للمجموعة التي ستسضيفها نيودلهي.
    وأضاف أن أهمية إعطاء ” قوة دفع ” للتعاون الهندي المصري في المرحلة القادمة وأنه في هذا الصدد يأتي تنظيم المنتدى النقاشي السابق الإشارة إليه كبداية لسلسة من الفعاليات التي ترسخ التعاون المصري الهندي في المجالات الاقتصادية والسياسية والتكنولوجية.
    وأشار المعهد إلى أن نيودلهي ترحب وتدعم التقارب بين مصر ومجموعة دول البريكس – التي تعد الهند إحداها – وصولا إلى عضوية كاملة لمصر في المجموعة، وترى الهند أن في تحقق تلك الخطوة فائدة مشتركة لمصر وللهند معا وبادرة مضيئة لتحولات إيجابية ذات طابع استراتيجي مستقبلا.
    وتحت عنوان ” مصر و الهند .. علاقات استراتيجية واعدة ” ينظم المعهد الهندي لشئون الشرق الأوسط منتديا نقاشيا عبر تقنية الزوم في الحادي و الثلاثين من الشهر الجاري في العاشرة صباحا، وأتاح المعهد الرابط الإليكتروني (events@mei.edu) لتسجيل راغبي متابعة المنتدى أو التحدث فيه من الخبراء والمتخصصين في شئون التعاون الشرق أوسطى عامة والعلاقات المصرية – الهندية خاصة.
    وسيكون على رأس المتحدثين في المنتدى المزمع عقده نهاية الشهر الجاري السفير الهندي نافديب سوري الباحث الاستراتيجي بالمعهد وسفير الهند السابق في القاهرة وواشنطن وتنزانيا ولندن ودمشق فضلا عن رئاسته لمجموعة الدبلوماسية الشعبية في الهند.
    ومن المتحدثين كذلك خبير الأمن القومي محمد سليمان مدير برنامج التكنولوجيا الاستراتيجية والأمن الرقمي في المعهد الهندي لشئون الشرق الأوسط والحاصل على زمالة معهد هافينجتون الأمريكي للسلام، وله إسهاماته البحثية عن علاقة التكنولوجيا و تفاعلات الجغرافيا السياسية وأنشطة الاقتصاد في بلدان الشرق الأوسط.
    وستتحدث كذلك خلال المنتدى البروفيسيرة ميريت مبروك مديرة مؤسسة برنامج مصر في المعهد والتي سبق لها العمل كمديرة للبحوث في مؤسسة “المجلس الأطلسي” للدراسات الاستراتيجية في واشنطن ولها إسهاماتها في مجال الإعلام والنشر والتحليل السياسي المتصل بالشرق الأوسط في الهند بحكم سابق دراستها الجامعية في مصر قبل 20 عاما وانتقالها لاستكمال دراساتها العليا في الولايات المتحدة.

  • الهند تحظر تصدير الأرز الأبيض غير البسمتي

    حظرت الهند، أكبر مصدر للأرز في العالم، شحنات الأرز الأبيض غير البسمتي للحفاظ على الأسعار المحلية عند مستويات ميسورة قبل الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في أوائل 2024.

    الهند تحظر تصدير الأرز الأبيض
    وأوقفت الحكومة تصدير الحبوب بأثر فوري، وفق إخطار صدر عن المديرية العامة للتجارة الخارجية، بحسب وكالة بلومبرج.

    سيتم السماح بالشحنات على أساس الإذن الممنوح من الحكومة الهندية إلى البلدان الأخرى لتلبية احتياجات الأمن الغذائي الخاصة بهم وبناءً على طلبهم، على حد قولها.

    على الرغم من أن هذه الخطوة قد تخفف كلفة السلعة الأساسية محليًا، إلا أن أسعارها العالمية قد تواصل الصعود في وقت تثير فيه عودة نمط ظاهرة “إل نينيو” المناخية بالفعل مخاوف بشأن تضرر المحاصيل.

    توقعات بتراجع طن الأرز الشعير
    وكان حسين عبد الرحمن أبوصدام نقيب عام الفلاحين، قال إنه يتوقع أن يتراجع طن الأرز الشعير إلي 10 آلاف جنيه لافتا أن سعر طن الأرز الشعير اليوم رفيع الحبة يباع بـ13 ألف جنيه ويصل سعر طن الأرز الشعير عريض الحبة إلى 13 ألف وخمسمائة جنيه.

    توقعات بتراجع أسعار الأرز
    وأضاف عبد الرحمن أنه يتوقع تراجع أسعار الأرز بعد 20 يوما من الآن ليصل كيلو الأرز الشعير إلى 10 جنيهات ويتراوح سعر كيلو الأرز الأبيض ما بين 15 إلى 17 جنيها حسب النوع لعدة أسباب أولها زيادة المساحات المنزرعة من الأرز عن العام الماضي بنحو 500 ألف فدان، ووجود كميات كبيرة من الأرز المستورد مخزنة لدي التجار، بالإضافة إلى بدء حصاد الأرز المبكر بعد 20 يوما من الآن.

    وتابع أبو صدام، أن طن الأرز الأبيض عريض الحبة يباع حاليا بنحو 22 ألف جنيه فيما وصل سعر طن الأرز الأبيض رفيع الحبة إلى 20 ألف جنيه ويتراوح السعر للمستهلكين ما بين 22 إلى 23 جنيها للكيلو

    استيراد كميات كبيرة من الأرز أدى إلى زيادة المعروض
    وواصل أبو صدام حديثة قائلا، إن استيراد كميات كبيره من الأرز أدى إلى زيادة المعروض وانخفاض أسعار الأرز مؤكدا أن الارتفاع الكبير في أسعار الأرز الموسم الماضي أدى إلى تهافت المزارعين على زراعة الأرز بالمخالفة للمساحات المحددة من قبل الحكومة هذا الموسم مما زاد المساحات المنزرعة من مليون و100 ألف فدان الموسم الماضي إلى أكثر من مليون و600 ألف فدان الموسم الحالي

    وتشهد أسعار سلعة الأرز اليوم 20 -7-2023 استقرارًا ملحوظًا بالسوق المحلي، وتراوح سعر كيلو الأرز السائب من 20 إلى 27 جنيهًا، فضلا عن تراجع أسعار الأرز المعبأ ما بين 30 إلى 35، حسب الشركة المنتجة ونسبة الكسر.

    أسعار الأرز الشعير
    وسجلت أسعار الأرز الشعير من 13 إلى 14 ألف جنيه.

    أسعار الأرز الأبيض
    انخفاض أسعار طن الأرز الأبيض “جملة” ليصل بأسعار تتراوح من 18 ألفا إلى 20 ألف جنيه للطن بدلا من 26 ألفا و28 جنيها للطن.

    سعر كيلو الأرز الأبيض المعبأ
    انخفض سعر كيلو الأرز الأبيض المعبأ إلى 20 و23 جنيها للكيلو بدلا من 30 و35 جنيها لكيلو الأرز الأبيض المعبأ.
    انخفض سعر كيلو الأرز الأبيض المعبأ إلى 20 و23 جنيها للكيلو بدلا من 30 و35 جنيها لكيلو الأرز الأبيض المعبأ.

  • فوسفات القصير.. تفاصيل رحلة قرن على استخراج أول شحنة وتصديرها إلى الهند

    وصل الإيطاليون عام 1912 إلى مدينة القصير لاستخراج خام الفوسفات بعد إنشاء الشركة المصرية الإيطالية لإنتاج الفوسفات بتمويل من بنك روما الدولى آنذاك، حيث وصل المئات من الايطاليون، وأنشأوا بعد ذلك المدينة للإقامة فيها.

    واستخرج الإيطاليون بعد الاستعانة بالعمالة المصرية التى وصلت للقصير من جميع محافظات مصر خاصة الصعيد، الفوسفات من عدة مناجم مختلفة، واستخدموا التلفريك والقطار فى نقلها من قلب الجبل بالقرب من ميناء القصير، الذى شهد إبحار أول سفينة محملة بالفوسفات من الشرق الأوسط إلى الهند.

    وقال وصفى تمير مؤرخ ومهتم بتاريخ وتراث مدينة القصير، أن أول سفينة كانت تسمى كافى وأبحرت من ميناء القصير القديم البحرى عام 1916، بأول شحنة فوسفات يتم نقلها خارج مصر إلى دولة الهند.

    وأضاف لـ”اليوم السابع”، أن الحقبة الزمنية التى وصل فيها الإيطاليون بمدينة القصير كانت حقبة عمل وإنتاج حيث ضمت الشركة الألاف من العمال والفنيين وغيرهم داخل مواقع الشركة المختلفة التى كانت تعمل داخل 8 مناجم ويتم استخراج الفوسفات منها.

  • رئيس وزراء الهند: شكرا للرئيس السيسى وشعب وحكومة مصر على محبتهم.. فيديو

    وصف رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الأحد، زيارته إلى مصر بالتاريخية، مشيرا إلى أن الزيارة ستعزز العلاقات بين مصر والهند وستعود بالفائدة على شعبي البلدين.

    وكتب رئيس الوزراء الهندي عبر حسابه الرسمي على “تويتر”: كانت زيارتي لمصر تاريخية وستضيف قوة متجددة للعلاقات بين الهند مصر وستفيد شعوب بلدينا .. شكرا للرئيس عبد الفتاح السيسي وحكومة وشعب مصر على محبتهم.

    ونشر الحساب الرسمي لرئيس الوزراء الهندي فيديو يوثق لقاءاته واجتماعاته خلال زيارته إلى القاهرة.

    واحتفى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الأحد، بزيارته إلى الأهرامات رفقة رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، ونشر الحساب الرسمي لرئيس وزراء الهند على “تويتر” صورا توثق زيارته إلى الأهرامات.

    كان رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي قد تقدم، الأحد، بالشكر إلى حكومة وشعب مصر على تكريمه ومنحه بـ”قلادة النيل”، مؤكدا أن هذا التكريم يدل على دفء المشاعر والمودة من المصريين تجاه الهند وشعبها.

    وكتب رئيس الوزراء الهندي عبر حسابه الرسمي على “تويتر”: بتواضع كبير أقبل “قلادة النيل”، وأشكر حكومة وشعب مصر على هذا التكريم الذي يدل على دفء المشاعر والمودة التي يكنونها تجاه الهند وشعب أمتنا.

    كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد استقبل اليوم، في قصر الاتحادية، ناريندرا مودي، رئيس وزراء الهند، الذي يقوم بزيارة دولة إلى مصر هي الأولى من نوعها.

    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المستشار أحمد فهمي، بأن الزعيمين عقدا مباحثات على مستوى القمة، أكدا خلالها تميز العلاقات التاريخية المشتركة بين البلدين الصديقين، والالتزام المتبادل بالوصول بها إلى آفاق أرحب في مختلف المجالات، خاصةً من خلال تكثيف الزيارات المتبادلة بين كبار المسئولين في البلدين، حيث تأتي زيارة رئيس الوزراء الهندي إلى مصر في أعقاب زيارة الدولة التي قام بها الرئيس إلى نيودلهي في يناير الماضي، كما تتزامن مع مرور 75 عاماً على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين مصر والهند.

    كما تناول اللقاء مناقشة سبل تعزيز العلاقات الثنائية المشتركة في العديد من المجالات، خاصةً الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والصناعات الدوائية والأمصال واللقاحات، والتعليم العالي، والطاقة الجديدة والمتجددة بما في ذلك الهيدروجين الأخضر، والسياحة والثقافة من خلال تسيير رحلات الطيران المباشر بين القاهرة ونيودلهي، فضلاً عن تعظيم حجم التبادل التجاري وتبادل السلع الاستراتيجية بين البلدين، وكذلك تنمية الاستثمارات الهندية في مصر خلال المرحلة المقبلة.

    وتم أيضاً تبادل وجهات النظر بشأن تطورات عدد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث وجه رئيس الوزراء الهندي الدعوة الرئيس للمشاركة في أعمال القمة المقبلة لمجموعة العشرين بنيودلهي تحت الرئاسة الهندية، في حين أعرب الرئيس عن ثقة مصر في رئاسة هندية نشطة لمجموعة العشرين تسهم في احتواء التداعيات السلبية للتحديات الدولية على الاقتصاد العالمي، مؤكداً استعداد مصر الكامل للتعاون مع الرئاسة الهندية لدفع المحادثات في الاتجاه البناء، وبما يتيح التوصل للطرق المثلى في التعامل مع أزمات الطاقة، وتغير المناخ، ونقص الغذاء، والحصول على التمويل للدول النامية.

    وأضاف المتحدث الرسمي، أن الزعيمين قاما عقب انتهاء المباحثات بالتوقيع على الإعلان المشترك لرفع العلاقات بين البلدين إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية، بما يعكس التراث الحضاري المشترك والممتد بين مصر والهند على المستويين الرسمي والشعبي، بالإضافة إلى توافر الإرادة المتبادلة بين البلدين الصديقين للارتقاء بالعلاقات الثنائية.

    كما قام الرئيس بتقليد رئيس الوزراء الهندي بقلادة النيل، التي تمثل أرفع الأوسمة المصرية، وأعظمها شأناً وقدراً.

  • الرئيس السيسي يستقبل رئيس وزراء الهند بقصر الاتحادية (فيديو)

    استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسى اليوم رئيس وزراء الهند ناريندرا مودى بقصر الاتحادية.


    وتأتى زيارة رئيس الوزراء الهندى للقاهرة فى ضوء ما تشهده العلاقات بين القاهرة ونيودلهى من طفرة غير مسبوقة على جميع الأصعدة منذ تولى الرئيس السيسى.

    وتأتى زيارة رئيس الوزراء الهندى للقاهرة فى ضوء ما تشهده العلاقات بين القاهرة ونيودلهى من طفرة غير مسبوقة على جميع الأصعدة منذ تولى الرئيس السيسى رئاسة الجمهورية.

    كما تعد زيارة رئيس وزراء الهند الأولى من نوعها إلى مصر منذ توليه مهام منصبه فى عام 2014، حيث من المقرر أن يعقد مودى، خلال الزيارة، سلسلة من اللقاءات مع عدد من كبار المسئولين المصريين، كما يلتقى مع أبناء الجالية الهندية بالقاهرة.

    وعبرت العلاقات المصرية الهندية مع بداية العام الجاري إلى مرحلة جديدة انتقلت معها من روابط تاريخية وعلاقات دبلوماسية تعود إلى لأكثر من 75 عاما إلى “شراكة استراتيجية” بين اثنتين من أقدم الحضارات في العالم.. شراكة استراتيجية أعلن الجانبان عنها خلال الزيارة التاريخية للرئيس السيسي إلى نيودلهي حيث حل سيادته كضيف رئيسي في الاحتفالات بيوم الجمهورية في السادس والعشرين من شهر يناير الماضي بدعوة من رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي.

  • الرئيس السيسي يستقبل رئيس وزراء الهند فى قصر الاتحادية

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، رئيس الوزراء الهندي “ناريندرا مودي” في قصر الاتحادية بالقاهرة.
    وكان رئيس وزراء الهندي وصل أمس السبت إلى القاهرة في زيارة رسمية تستغرق يومين بدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسى، حيث تشهد العلاقات بين القاهرة ونيودلهي طفرة غير مسبوقة على جميع الأصعدة.

    وتعد زيارة رئيس الوزراء الهندي الأولى من نوعها منذ توليه مهام منصبه في عام 2014 .

  • الرئيس يستقبل رئيس الوزراء الهندي في الاتحادية

    يستقبل الرئيس عبدالفتاح السيسى اليوم رئيس وزراء الهند ناريندرا مودى بقصر الاتحادية.

    وتأتى زيارة رئيس الوزراء الهندى للقاهرة فى ضوء ما تشهده العلاقات بين القاهرة ونيودلهى من طفرة غير مسبوقة على جميع الأصعدة منذ تولى الرئيس السيسى رئاسة الجمهورية.

    زيارة رئيس وزراء الهند الأولى من نوعها إلى مصر منذ توليه مهام منصبه فى عام 2014
    كما تعد زيارة رئيس وزراء الهند الأولى من نوعها إلى مصر منذ توليه مهام منصبه فى عام 2014، حيث من المقرر أن يعقد مودى، خلال الزيارة، سلسلة من اللقاءات مع عدد من كبار المسئولين المصريين، كما يلتقى مع أبناء الجالية الهندية بالقاهرة.

    العلاقات المصرية الهندية
    وعبرت العلاقات المصرية الهندية مع بداية العام الجاري إلى مرحلة جديدة انتقلت معها من روابط تاريخية وعلاقات دبلوماسية تعود إلى لأكثر من 75 عاما إلى “شراكة استراتيجية” بين اثنتين من أقدم الحضارات في العالم.. شراكة استراتيجية أعلن الجانبان عنها خلال الزيارة التاريخية للرئيس السيسي إلى نيودلهي حيث حل سيادته كضيف رئيسي في الاحتفالات بيوم الجمهورية في السادس والعشرين من شهر يناير الماضي بدعوة من رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي.

    وقبل أيام من زيارته لمصرأعرب رئيس الوزراء الهندي عن تحمسه للقيام بزيارة دولة إلى مصر هذا البلد الصديق لأول مرة، قائلا “إنه كان من دواعي سرورنا استقبال الرئيس السيسي كضيف رئيسي في احتفالاتنا بعيد الجمهورية هذا العام”.

    وأضاف “وتعكس هاتان الزيارتان، اللتان لا يفصل بينهما سوى بضعة أشهر، شراكتنا السريعة التطور مع مصر، وهي الشراكة التي تم ترقيتها إلى مستوى “الشراكة الاستراتيجية” خلال زيارة الرئيس السيسي”.

    وأعرب مودي عن تطلعه لإجراء محادثات مع الرئيس السيسي وكبار المسئولين بالحكومة المصرية لإعطاء المزيد من الزخم لشراكتنا الحضارية والمتعددة الأوجه، كما ستتاح له الفرصة أيضًا للتفاعل مع الجالية الهندية النشطة في مصر.

  • بدء جلسة المباحثات بين رئيس الوزراء ورئيس وزراء الهند

    بدأت منذ قليل، جلسة المباحثات الثنائية بين رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ورئيس الوزراء الهندى والوزراء والمسئولين من الجانبين.

    واستقبل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، عصر اليوم، بمطار القاهرة الدولي، ناريندرا مودي، رئيس وزراء الهند، الذي يزور مصر زيارة دولة، بدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية.

    ويضم الوفد المرافق لرئيس وزراء الهند كلا من، وزير الخارجية، ومستشار الأمن القومي، وعددا من كبار المسئولين بمجلس الوزراء ووزارة الخارجية الهندية.

    وأُقيمت للضيف الهندى الكبير مراسم استقبال رسمية بمطار القاهرة.

  • رئيس وزراء الهند يلتقي السيسي غدا

    يعقد رئيس وزراء الهند ناريندرا مودى جلسة مباحثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي غدا الأحد.

    ووصل اليوم رئيس وزراء الهند ناريندرا مودى مصر ولمدة يومين حيث تهدف الزيارة إلى تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر والهند، التي شهدت نموا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة والتنسيق حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك كما يبحث مودي مع الرئيس عبد الفتاح السيسي سبل توسيع آفاق التعاون في مختلف المجالات.

    رئيس وزراء الهند
    وأجريت مراسم استقبال خاصة لرئيس وزراء الهند بمطار القاهرة حيث كان في مقدمة مستبلي رئيس وزرا الهند الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

    ويتضمن برنامج زيارة رئيس وزراء الهند لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي كما يلتقي الدكتور مصطفي مدبولي حيث يتم عقد مائدة مستديرة.

    كما يتضمن برنامج رئيس وزراء الهند لقاء مع الجالية الهندية.

    كما من المقرر أن يلتقي أيضا م الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية فضلا عن لقاء مع قادة الفكر المصريين.

    كما من المقرر أن يزور رئيس الوزراء مسجد الحاكم بأمر الله كما سيزور أيضًا مقبرة هليوبوليس الحربية لتكريم الجنود الهنود الذين قدموا التضحية الكبرى في سبيل مصر خلال الحرب العالمية الأولى.

    وأعلن رئيس وزراء الهند ناريندرا مودى الثلاثاء الماضي أنه سيقوم بزيارة إلى القاهرة الأسبوع الجارى بدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسى.

    وقال مودى فى تصريح له قبيل مغادرته الهند متجها إلى العاصمة الأمريكية واشنطن إنه متحمس للقيام بزيارة دولة إلى مصر هذا البلد الصديق لأول مرة.

    وأضاف أنه كان من دواعي سرورنا استقبال الرئيس السيسي كضيف رئيسي في احتفالاتنا بعيد الجمهورية هذا العام

    وقال: تعكس هاتان الزيارتان اللتان لا يفصل بينهما سوى بضعة أشهر شراكتنا السريعة التطور مع مصر وهي الشراكة التي تم ترقيتها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية خلال زيارة الرئيس السيسي

    وأعرب مودي عن تطلعه لإجراء محادثات مع الرئيس السيسي وكبار المسئولين بالحكومة المصرية لإعطاء المزيد من الزخم لشراكتنا الحضارية والمتعددة الأوجه، كما ستتاح له الفرصة أيضًا للتفاعل مع الجالية الهندية النشطة في مصر.

    وتعد زيارة رئيس وزراء الهند، التى تستغرق يومين هي الأولى من نوعها إلى مصر منذ توليه مهام منصبه في عام 2014 حيث من المقرر أن يعقد مودي، خلال الزيارة سلسلة من اللقاءات مع عدد من كبار المسئولين المصريين كما يلتقى مع أبناء الجالية الهندية بالقاهرة.

  • برنامج زيارة رئيس وزراء الهند لمصر، لقاء السيسي ومدبولي والمفتي «الأبرز»

    وصل رئيس وزراء الهند ناريندرا مودى، اليوم، إلى مصر في زيارة لمدة يومين.

    وتهدف الزيارة إلى تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر والهند، التي شهدت نموا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة والتنسيق حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك كما يبحث مودي مع الرئيس عبد الفتاح السيسي سبل توسيع آفاق التعاون في مختلف المجالات.

    وأجريت مراسم استقبال خاصة لرئيس وزراء الهند بمطار القاهرة حيث كان في مقدمة مستبلي رئيس وزرا الهند الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

    ويتضمن برنامج زيارة رئيس وزراء الهند لقاء الرئيس السيسي كما يلتقي الدكتور مصطفى مدبولي حيث يتم عقد مائدة مستديرة.

    كما يتضمن برنامج رئيس وزراء الهند لقاء مع الجالية الهندية.

    كما من المقرر أن يلتقي أيضا م الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية فضلا عن لقاء مع قادة الفكر المصريين.

    كما من المقرر أن يزور رئيس الوزراء مسجد الحاكم بأمر الله كما سيزور أيضًا مقبرة هليوبوليس الحربية لتكريم الجنود الهنود الذين قدموا التضحية الكبرى في سبيل مصر خلال الحرب العالمية الأولى

    وأعلن رئيس وزراء الهند ناريندرا مودى الثلاثاء الماضي أنه سيقوم بزيارة إلى القاهرة الأسبوع الجاري بدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسي.

    وقال مودى فى تصريح له قبيل مغادرته الهند متجها إلى العاصمة الأمريكية واشنطن إنه متحمس للقيام بزيارة دولة إلى مصر هذا البلد الصديق لأول مرة.

    وأضاف أنه كان من دواعي سرورنا استقبال الرئيس السيسي كضيف رئيسي في احتفالاتنا بعيد الجمهورية هذا العام.

    وقال: تعكس هاتان الزيارتان اللتان لا يفصل بينهما سوى بضعة أشهر شراكتنا السريعة التطور مع مصر وهي الشراكة التي تم ترقيتها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية خلال زيارة الرئيس السيسي.

    وأعرب مودي عن تطلعه لإجراء محادثات مع الرئيس السيسي وكبار المسئولين بالحكومة المصرية لإعطاء المزيد من الزخم لشراكتنا الحضارية والمتعددة الأوجه، كما ستتاح له الفرصة أيضًا للتفاعل مع الجالية الهندية النشطة في مصر.

    وتعد زيارة رئيس وزراء الهند، التى تستغرق يومين هي الأولى من نوعها إلى مصر منذ توليه مهام منصبه في عام 2014 حيث من المقرر أن يعقد مودي، خلال الزيارة سلسلة من اللقاءات مع عدد من كبار المسئولين المصريين كما يلتقى مع أبناء الجالية الهندية بالقاهرة.

  • مراسم استقبال رسمية لرئيس وزراء الهند بمطار القاهرة ومدبولي في مقدمة المستقبلين

    وصل قبل قليل رئيس وزراء الهند ناريندرا مودى، إلى مصر في زيارة لمدة يومين.

    وتهدف الزيارة إلى تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر والهند، التي شهدت نموا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة والتنسيق حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك كما يبحث مودي مع الرئيس عبد الفتاح السيسي سبل توسيع آفاق التعاون في مختلف المجالات.

    وأجريت مراسم استقبال خاصة لرئيس وزراء الهند بمطار القاهرة حيث كان في مقدمة مستقبلي رئيس وزراء الهند الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

    وأعلن رئيس وزراء الهند الثلاثاء الماضي أنه سيقوم بزيارة إلى القاهرة الأسبوع الجارى بدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسي.

    وقال مودى فى تصريح له قبيل مغادرته الهند متجها إلى العاصمة الأمريكية واشنطن إنه متحمس للقيام بزيارة دولة إلى مصر هذا البلد الصديق لأول مرة.

    وأضاف أنه كان من دواعي سرورنا استقبال الرئيس السيسي كضيف رئيسي في احتفالاتنا بعيد الجمهورية هذا العام

    وقال: تعكس هاتان الزيارتان اللتان لا يفصل بينهما سوى بضعة أشهر شراكتنا السريعة التطور مع مصر وهي الشراكة التي تم ترقيتها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية خلال زيارة الرئيس السيسي.

    وأعرب مودي عن تطلعه لإجراء محادثات مع الرئيس السيسي وكبار المسئولين بالحكومة المصرية لإعطاء المزيد من الزخم لشراكتنا الحضارية والمتعددة الأوجه، كما ستتاح له الفرصة أيضًا للتفاعل مع الجالية الهندية النشطة في مصر.

    وتعد زيارة رئيس وزراء الهند، التى تستغرق يومين هي الأولى من نوعها إلى مصر منذ توليه مهام منصبه في عام 2014 حيث من المقرر أن يعقد مودي، خلال الزيارة سلسلة من اللقاءات مع عدد من كبار المسئولين المصريين كما يلتقى مع أبناء الجالية الهندية بالقاهرة.

  • رئيس وزراء الهند يصل مصر

    وصل قبل قليل رئيس وزراء الهند ناريندرا مودى مصر ولمدة يومين حيث تهدف الزيارة إلى تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر والهند، التي شهدت نموا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة والتنسيق حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك كما يبحث مودي مع الرئيس عبد الفتاح السيسي سبل توسيع آفاق التعاون في مختلف المجالات.

    وأعلن رئيس وزراء الهند ناريندرا مودى الثلاثاء الماضي أنه سيقوم بزيارة إلى القاهرة الأسبوع الجاري بدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسي.

    وقال مودى فى تصريح له قبيل مغادرته الهند متجها إلى العاصمة الأمريكية واشنطن إنه متحمس للقيام بزيارة دولة إلى مصر هذا البلد الصديق لأول مرة.

    وأضاف أنه كان من دواعي سرورنا استقبال الرئيس السيسي كضيف رئيسي في احتفالاتنا بعيد الجمهورية هذا العام

    وقال: تعكس هاتان الزيارتان اللتان لا يفصل بينهما سوى بضعة أشهر شراكتنا السريعة التطور مع مصر وهي الشراكة التي تم ترقيتها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية خلال زيارة الرئيس السيسي

    وأعرب مودي عن تطلعه لإجراء محادثات مع الرئيس السيسي وكبار المسئولين بالحكومة المصرية لإعطاء المزيد من الزخم لشراكتنا الحضارية والمتعددة الأوجه، كما ستتاح له الفرصة أيضًا للتفاعل مع الجالية الهندية النشطة في مصر.

    وتعد زيارة رئيس وزراء الهند، التى تستغرق يومين هي الأولى من نوعها إلى مصر منذ توليه مهام منصبه في عام 2014 حيث من المقرر أن يعقد مودي، خلال الزيارة سلسلة من اللقاءات مع عدد من كبار المسئولين المصريين كما يلتقى مع أبناء الجالية الهندية بالقاهرة.

  • أمازون تتعهد باستثمارات في الهند بقيمة 15 مليار دولار

    قال الرئيس التنفيذي لأمازون آندي جاسي لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي خلال اجتماعهما يوم الجمعة إن الشركة ستستثمر 15 مليار دولار إضافية في الهند حسبما نقلت CNBC.

    وأضاف أن الاستثمار سيرفع إجمالي قيمة استثمارات عملاق التجارة الإلكترونية في جميع القطاعات بالهند إلى 26 مليار دولار بحلول 2030.

    وأفاد منشور على مدونة لأمازون بأن مودي وجاسي تحدثا عن دعم الشركات الناشئة الهندية وخلق وظائف وتيسير الصادرات والتحول الرقمي وتمكين الأفراد والشركات الصغيرة من التنافس على الصعيد العالمي.

    ويأتي الإعلان في أعقاب إعلان وحدة الحوسبة السحابية التابعة لأمازون (أمازون ويب سيرفيسز) الشهر الماضي إنها ستستثمر 1.06 تريليون روبية (12.9 مليار دولار) في الهند بحلول نهاية 2030.

  • رئيس وزراء الهند يبدأ زيارة رسمية إلى القاهرة غدا

    يبدأ رئيس وزراء الهند ناريندا مودى، غدا السبت، زيارة رسمية إلى القاهرة بدعوة من الرئيس عبدالفتاح السيسى، والتى تأتى فى ضوء ما تشهده العلاقات بين القاهرة ونيودلهى من طفرة غير مسبوقة على كافة الأصعدة منذ تولى الرئيس السيسى قيادة البلاد.

    وتعد زيارة رئيس وزراء الهند، التى تستغرق يومين، هي الأولى من نوعها إلى مصر منذ توليه مهام منصبه في عام 2014، حيث من المقرر أن يعقد مودي، خلال الزيارة، سلسلة من اللقاءات مع عدد من كبار المسئولين المصريين، كما يلتقى مع أبناء الجالية الهندية بالقاهرة.

    وعبرت العلاقات المصرية الهندية، مع بداية العام الجاري، إلى مرحلة جديدة انتقلت معها من روابط تاريخية وعلاقات دبلوماسية تعود إلى لأكثر من 75 عاما إلى “شراكة استراتيجية” بين اثنتين من أقدم الحضارات في العالم .. شراكة استراتيجية أعلن الجانبان عنها خلال الزيارة التاريخية للرئيس السيسي إلى نيودلهي حيث حل سيادته كضيف رئيسي في الاحتفالات بيوم الجمهورية في السادس والعشرين من شهر يناير الماضي بدعوة من رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي.

    وقبل أيام من زيارته لمصر .. أعرب رئيس الوزراء الهندي عن تحمسه للقيام بزيارة دولة إلى مصر هذا البلد الصديق لأول مرة، قائلا “إنه كان من دواعي سرورنا استقبال الرئيس السيسي كضيف رئيسي في احتفالاتنا بعيد الجمهورية هذا العام”.

    وأضاف “وتعكس هاتان الزيارتان، اللتان لا يفصل بينهما سوى بضعة أشهر، شراكتنا السريعة التطور مع مصر، وهي الشراكة التي تم ترقيتها إلى مستوى “الشراكة الاستراتيجية” خلال زيارة الرئيس السيسي”.

    وأعرب مودي عن تطلعه لإجراء محادثات مع الرئيس السيسي وكبار المسئولين بالحكومة المصرية لإعطاء المزيد من الزخم لشراكتنا الحضارية والمتعددة الأوجه، كما ستتاح له الفرصة أيضاً للتفاعل مع الجالية الهندية النشطة في مصر.

    زخم في العلاقات الثنائية بين القاهرة ونيودلهى أسهمت فيه الزيارتان اللتان قام بهما الرئيس عبدالفتاح السيسي للهند في أكتوبر 2015 وفي سبتمبر 2016، فالعلاقات القوية الراسخة التي تضرب بجذورها في عمق التاريخ بين البلدين تتعزز يوما بعد يوم لتعكس الإرادة السياسية للجانبين لتعميقها من خلال الزيارات المتبادلة على كافة المستويات والتي زادت وتيرتها خاصة منذ العام الماضي 2022 حيث قام وزيرا الخارجية والدفاع الهنديين بزيارة إلى القاهرة كما شارك وفد رفيع المستوى في فعاليات مؤتمر المناخ الذي عقد في نوفمبر الماضي بشرم الشيخ.

    وعكست زيارة وزير خارجية الهند الدكتور سوبرامانيام جايشاكنار في أكتوبر الماضي عمق التعاون الذي يربط بين البلدين في شتى المجالات حيث جاءت في مرحلة هامة من تطوير العلاقات.

    نشاط كبير للعلاقات يعكس الإرادة المشتركة لتعزيز العلاقات والتنسيق المشترك بين البلدين، أكد عليه وزير الخارجية سامح شكري خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظيره الهندي خلال الزيارة حيث أشار إلى أن الفترة القليلة الماضية شهدت زيارة وزير الدفاع الهندي إلى مصر وانعقاد اجتماع مجلس الأعمال المصري الهندي بالإضافة إلى المباحثات التي عقدها الوزير مع نظيره الهندي على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر الماضي.

    وأوضح شكري أن الهند حققت خلال الفترة الماضية إنجازات تنموية في نفس الوقت الذي حققت فيه مصر كذلك خلال السنوات الماضية إنجازات ملموسة تتعلق بالاستقرار والارتقاء بمستوى المعيشة بما في ذلك فى اطار مبادرة حياة كريمة.

    وفي إطار الروابط القوية بين البلدين الصديقين، قام وزير الخارجية سامح شكري خلال شهر مارس الماضي بزيارة إلى العاصمة الهندية حيث شارك في فعاليات اجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين في إطار الدعوة الموجهة لمصر للمشاركة كضيف للرئاسة الهندية للمجموعة..

    وإيمانا من العالم بأهمية دورها وتجسيدا لمكانة مصر إقليميا ودوليا، حرصت الرئاسة الهندية الحالية لمجموعة العشرين على أن توجه الدعوة لمصر للمشاركة كضيف للرئاسة في كافة اجتماعات مجموعة العشرين خلال فترة رئاسة الهند للمجموعة والتي تستمر لمدة عام.

    وبالفعل تشارك مصر بشكل نشط ومؤثر في مختلف اجتماعات “العشرين” من أجل تعزيز العمل الدولي المشترك لاسيما وأن المجموعة تمثل ما يقرب من 80 % من الناتج الإجمالي العالمي و75 % من حجم التجارة العالمية و60 % من سكان العالم وهو ما يجعلها من أهم أطر اتخاذ القرار الاقتصادي عل المستوى الدولي.

    وعلى الصعيد الاقتصادي والتجاري، شهد التعاون بين مصر والهند طفرة غير مسبوقة خلال الفترة الأخيرة.. طفرة أكد عليها سفير الهند بالقاهرة اجيت جوبتيه حيث أشار إلى زيادة حجم التجارة البينية بسرعة بنسبة 75% في 2021-2022 لتصل إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق إذ بلغت 7.26 مليار دولار أمريكي واستمرت في النمو أيضًا في 2022-2023.

    وقال جوبتيه، فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أن حوالي 50 شركة هندية لديها استثمارات ضخمة في مصر بقيمة إجمالية تزيد عن 3.2 مليار دولار أمريكي في قطاعات عدة من بينها الكيماويات والطاقة والسيارات وتجارة التجزئة والملابس والزراعة وغيرها… مشيرا إلى أن هذه الشركات توفر بصفة عامة فرص عمل مباشرة لما يقرب من 38 ألف مصري.

    وكشف السفير جوبتيه عن أن هناك العديد من هذه الشركات تخطط لتوسيع استثماراتها بضخ استثمارات تراكمية تصل إلى 800 مليون دولار أمريكي في مصر، كما أبدت العديد من الشركات الهندية اهتمامًا بتطوير مشروعات الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء في مصر .. مشيرا إلى أن هناك ثلاث شركات هندية رائدة وقعت مذكرات تفاهم مع الحكومة المصرية بقيمة 18 مليار دولار أمريكي.

  • وكالة (بلومبرج) الأمريكية : مصر.. الهند تمد مصر بخط ائتماني لدعم الاقتصاد

    ذكرت الوكالة أن وزير التموين “علي المصيلحي” صرح أن الهند تزود مصر بخط ائتماني بقيمة غير محددة، في أحدث دعم من حليف للاقتصاد المضطرب لأكبر دولة عربية من حيث عدد السكان، مشيرةً إلى أن “المصيلحي” لم يكشف عن مزيد من التفاصيل حول التسهيل الائتماني.
    وأضافت الوكالة أن مصر – التي تُعتبر إحدى الدول المستوردة الرئيسية للقمح والسلع الأخرى – تسابق الوقت للنهوض باقتصاد تعرض بشدة لموجة من الصدمات منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، مشيرةً إلى أن مصر اتفقت مع صندوق النقد الدولي على صفقة بقيمة (3) مليار دولار، في حين تعهد حلفاؤها الخليجيون باستثمارات بمليارات الدولارات.
    كما أوضحت الوكالة أن خطوط الائتمان تستخدم عادةً لاستيراد السلع الأساسية بما في ذلك الغذاء، كما يمكن أن يخفف التسهيل من الضغوط على الاقتصاد، مشيرةً إلى أن الهند ومصر عززتا العلاقات أكثر من أي وقت مضى في السنوات الأخيرة، وكان الرئيس المصري “السيسي” ضيفاً خاصاً في عرض يوم الجمهورية الهندي في يناير الماضي.

  • وزير التموين: مناقشات مع الهند للتعامل بالعملات المحلية فى استيراد القمح

    أكد وزير التموين والتجارة الداخلية، الدكتور علي المصيلحي، أنه لم يتم فتح خط ائتمان مع الهند، وإنما يجري مناقشات للتعامل بالعملات المحلية مع الجانب الهندي فى استيراد القمح.

    وأوضح خلال مشاركته فى المؤتمر السنوي الثاني لغرفة الصناعات الغذائية تحت عنوان “الاستدامة وزيادة الاستثمار في التصنيع الزراعي” أن الوزارة قامت بإعداد مشروع قانون بمنظومة التجارة الداخلية سيتم عرضه على مجلس الوزراء على أن يتم عرضه على مجلس النواب في الدورة المقبلة لإقراره.

    من جانب آخر أشار المصيلحي إلى أنه سيتم بعد عيد الأضحى المبارك الإعلان عن وضع مواصفات خاصة للمخازن للحفاظ على جودة السلع وتقليل الفاقد وسيلتزم بها كل من يرغب الحصول على رخصة لتخزين سلع.

  • ارتفاع عدد ضحايا حادث قطار الهند لـ50 قتيلا ونحو 300 مصاب

    ارتفع عدد ضحايا حادث القطارين في ولاية أوديشا الهندية، إلى أكثر من 50 قتيلا ونحو 300 مصاب، وفق ما نشرت صحيفة Hindustan Times

    وخرج قطار الركاب بنغالور – كلكتا عن مساره جزئيا بعد اصطدامه بقطار ركاب أخر، وانتهى المطاف ببعض العربات على المسارات المجاورة، ما أسفر عن اصطدام قطار سريع من طراز Coromandel Express بالحطام وانحرافه عن مساره.

    وتم تنبيه كافة المرافق والمستشفيات الطبية في بالاسور وضواحيها بضرورة الاستعداد لاستقبال الضحايا. وتخشى السلطات من أن يظل العديد من الركاب محاصرين في العربات المتضررة، فيما لا تزال عمليات الإنقاذ جارية.

    وكانت الحصيلة السابقة، 30 قتيلا و 180 مصابا.

    وأبدى رئيس الوزراء الهندي، نارندرا مودي، انزعاجه وحزنه نتيجة لتصادم قطارين سريعين في أوديشا، قائلا: مشاعري مع العائلات الثكلى، وأتمنى أن يتعافى المصاب قريباً”.

    وأشار على تويتر، إلى أنه استعرض مع وزير السكك الحديدية وضع الحادث، مؤكدا أن عمليات الإنقاذ جارية في موقع الحادث ويتم تقديم كل المساعدة الممكنة للمتضررين.

  • تقرير: زيارة الرئيس السيسي إلى الهند إنجاز سياسى واقتصادى مهم

    ذكر تقرير موقع “مودرن دبلوماسى” الأوروبى أن الدول الآسيوية مثلت تجارب ناجحة على مستوى التكتلات الاقتصادية، ومن هنا سعت القاهرة للانضمام إلى تكتلات عالمية ذات طابع اقتصادى، إذ يمثل ذلك ثقة في قدرة الدولة المصرية على النهوض بقطاعها الاقتصادي، والذي تمثل في الآونة الأخيرة، في الرغبة المصرية في أن تكون جزءا من مجموعة البريكس، وهو تحالف اقتصادي يضم البرازيل وروسيا والهند والصين تأسس عام 2006 ، وانضمت إليه جنوب إفريقيا لاحقا في عام 2010.

    وقال التقرير -الذي كتبته الدكتورة نادية حلمى أستاذ مساعد العلوم السياسية بكلية السياسة والاقتصاد جامعة بنى سويف والخبيرة فى الشئون السياسية الصينية ونشر على الموقع الإلكتروني الأوروبي اليوم الاثنين- إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للهند هي زيارة استراتيجية وطنية في المقام الأول لتسهيل انخراط مصر وانضمامها إلى مجموعة البريكس الاقتصادية الدولية بمساعدة الصين والهند. إذ تسعى الصين والهند ومصر من خلال هذه العلاقات للدخول في تجمع البريكس العملاق، الأمر الذي يساهم في تعزيز التعاون المصري مع دول مجموعة الآسيان ونطاقها الجغرافي والإقليمي وذلك عبر العديد من المحاور والسبل لتطوير التعاون مع مصر وتلك الدول في مختلف المجالات لا سيما الاقتصادية والاستثمارية والتنموية في ظل التجارب التنمية المتميزة التي خاضتها الهند والصين وتلك الدول في تحقيق التنمية الشاملة، فضلا عن تقدمها في الصناعات الصغيرة ومتوسطة ومتناهية الصغر، كذلك بسبب تقاربها جميعا مقارنة برؤية واشنطن والغرب تجاه عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها قضية الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية وجهود مكافحة الإرهاب.

    وتناول التقرير زيارة الرئيس السيسي للهند، والتي وصفت بانها لم تكن أولى زيارته للهند ، حيث سبق له أن زار الهند عام 2016 في إطار جولة آسيوية التقى خلالها نظيره الهندي الرئيس أنذاك برناب موخيرجي ورئيس الوزراء ناريندرا مودي وكبار المسؤولين في نيودلهي.

    وأشار التقرير إلى أن زيارة الرئيس المصري للهند أكدت أنه يمتلك خبرة سياسية واقتصادية كبيرة يستطيع من خلالها فتح المزيد من المجالات الاستثمارية والاقتصادية لمصر، متطلعا خلال زيارته إلى الاستفادة من النهضة الاقتصادية لدولة الهند الذي حققت معدلات نمو سريعة. 

    وبمقدور مصر هنا أن تستفيد من هذه التجربة الهندية متسارعة الوتيرة، والتي سيكون لها آثار إيجابية على مصر في عدة مجالات، مثل: زيادة الصادرات ورفع معدلات الإنتاج وفتح مجالات الاستثمار ودفع التجارة والاقتصاد المصري إلى الأمام، لا سيما وأن الهند من أفضل الدول في العالم من حيث التطبيق. فقد حققت الديمقراطية تطورا اقتصاديا في السنوات الأخيرة وتغلغلت بشكل فعال في مجال التكنولوجيا، إذ يحتل المنتج الهندي مكانة عالمية قوية بجودة عالية، على الرغم من تجاوز عدد سكانها المليار و 200 مليون نسمة ، إلا أنها استطاعت تحقيق الاكتفاء الذاتي بعد ثورتها الزراعية الهائلة.

    وأضاف التقرير أن مصر والهند تتمتعان بعلاقات سياسية مميزة، بالإضافة إلى العلاقات التجارية والاقتصادية التي شهدت نموا ملحوظا خلال السنوات الماضية ، على الرغم من بطء نمو الاقتصاد العالمي.

    واستطرد قائلا إن زيارة الرئيس السيسي للهند هي إنجاز سياسي واقتصادي مهم يؤكد وجود مصر كركيزة من ركائز الاستقرار والتنمية في المنطقة. وربما يسهل بالنسبة للقاهرة -التي تقدم برنامجها الاقتصادي لتعزيز انخراطها في مجموعة البريكس الاقتصادية العملاقة بمساعدة الصين والهند في المقام الأول- عملية جذب الاستثمارات الأجنبية ويعزز التقدم الاقتصادي ويحسن من ظروف معيشة الشعب المصري .

    وهنا تجدر الإشارة -بحسب التقرير- إلى أهمية زيارة الرئيس السيسي للهند في دفع عجلة السياحة الهندية وزيادة عدد السياح الهنود القادمين إلى مصر. لتشهد نموا اقتصاديا سريعا. كما يزخر السوق الهندي بالعديد من الفرص لنمو الصادرات المصرية، خاصة في قطاعات الكيماويات والبلاستيك والأسمدة والفواكه والمحاصيل الزراعية وغيرها.

    وتسعى مصر إلى تفعيل الاتفاقات بين الحكومتين المصرية والهندية لزيادة حجم التبادل التجاري إلى 8 مليارات دولار، علما بأن الاستثمارات الهندية في مصر تقدر بنحو 10 مليارات دولار. 

    وفي هذا السياق نجد أن مصر والهند أبرمتا ست اتفاقيات تعاون تجاري ،كما أن هناك زخما في العلاقات بين الجانبين ورغبة مشتركة من خلال زيارة الرئيس السيسي للهند لتطويرها إلى مستوى أعلى ، في ظل وجود تعاون سياسي مكثف بين البلدين ، وتفاعل مستمر على مستوى على المستوى القيادي والوزاري. ويهتم الجانبان الهندي والمصري بتعزيز علاقاتهما فيما يتعلق بقضايا محاربة الإرهاب وتعزيز الشراكة الاقتصادية والقضايا الإقليمية المشتركة بينهما. من خلال علاقة الهند بإفريقيا عبر الجانب المصري.

    واختتم التقرير قائلا إن ما يمكن استنتاجه هنا من التحركات المصرية على مستوى السياسة الخارجية أن القاهرة تتجنب تحديد علاقاتها وشراكاتها على المستويات السياسية والاقتصادية ، الأمر الذي يعكس الحكمة في اتخاذ القرار ويدفع القاهرة للدخول في شراكات و التكتلات الاقتصادية الدولية مثل البريكس وغيرها، وهو ما يحول مصر اقتصاديا بوتيرة سريعة إلى آفاق أرحب، بهدف جعل مصر دولة مهمة في جميع المعادلات الإقليمية والدولية على أساس الوقوف على نفس المسافة من الجميع، والانتقال إلى وفق مقتضيات المصلحة الوطنية والقانون الدولي.


Warning: mysqli_query(): (HY000/1021): Disk full (/tmp/#sql_1243_0.MAI); waiting for someone to free some space... (errno: 28 "No space left on device") in /home/hadasnow/public_html/wp-includes/class-wpdb.php on line 2459
زر الذهاب إلى الأعلى