الوضع المتردي في سوريا

  • مسئول بتيار الغد السورى يطرح نقاط لحل الأزمة السورية ووقف نزيف الدماء

    طرح عضو الأمانة العامة لتيار الغد السورى، زكريا السقال، حلا يحمل مطالب أولية لوقف نزيف الدم السورى، يتمثل فى وقف العنف وتلاحم قوى الحل سياسيا وعسكريا، و تشكيل حكومة انتقالية لفترة مؤقثة وبصلاحيات كاملة لإنتاج دستور وتحديد فترة انتخابات برلمانية، و إعادة بناء المؤسسات بطريقة وطنية وديمقراطية، وعلى رأسها الجيش والأمن، و معالجة نتائج الحرب وما سببته من آثار إنسانية واجتماعية.

    وأكد عضو الأمانة العامة لتيار الغد السورى فى مقال له أن عدم إدراك السوريين لضرورة التوافق لبناء مؤسساتهم على رؤية واقعية صحيحة وشفافة ستبقى لقاءاتهم لاجترار الإدعاء والسير فى تيه الألم، موضحا أن تيار الغد يرى أن الوقوف أمام 5 سنوات من الارتجال والرهان ورد الفعل بالسياسة أدت لضياع القرار الوطنى وفقدان سيادة سوريا، وأن المشروع الوطنى وحشد السوريين لتوافقهم على برنامج وطنى وحل سياسى ووحدة سوريا ومكوناتها بدولة حديثة أمر يشكل مهمة ملحة وحالة استنفار وطنى بلغة جديدة وثقافة وطنية بمواجهة سعار التطرف والخطاب الطائفى البغيض.

    وأوضح أن الواقع السورى يسوده الدمار والقتل والتشريد ولا يحدده سوى القوى التى تتدخل به وتسرق قراره ومستقبله، وتسمح لكثير من القوى والدول بالعبث بها باسم اختلاف المعارضة، وأن واقع القوى الإسلامية التى تتصدر الميدان وتصدر خطابا لا يطمئن مكونات المجتمع السورى، وتعنت نظام الأسد وبروز إيران كدولة تهدد المنطقة وتحاول تفتيتها بمشروع طائفى ماورائى ثأرى.

    وشدد على ضرورة أن يكون النضال الشرس والعنيف بالخطاب واللغة والممارسة على الأرض، كى يتوافق السوريون على الوطن وإبعاد كل الأيادى التى تحاول وقف هذا التوافق، داعيا لتوافق السوريين على حل لا يفرّط فى التضحيات التى بذلت من أجل حريتهم وكرامتهم وتوحدهم على الدولة التى يجب الانتقال إليها.

  • الكرملين: بوتين وأوباما يناقشان الأزمة السورية عبر الهاتف

    (رويترز)

    قال الكرملين فى بيان إن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكى باراك أوباما ناقشا الأزمة السورية عبر الهاتف اليوم الاثنين.

    وأبلغ بوتين أوباما أن القوات الروسية ستبدأ الانسحاب من سوريا بعدما استكملت “المهام الأساسية” فى مكافحة الإرهاب.

    وقال الكرملين “دعا الرئيسان إلى تكثيف العملية من أجل تسوية سياسية للصراع السورى وعبرا عن دعمهما للمحادثات التى ترعاها الأمم المتحدة وبدأت فى جنيف بين الحكومة السورية والمعارضة.”

  • المعارضة السورية : نرفض الحديث عن حكومة سورية بدلا من الهيئة الإنتقالية

    أ ش أ

    رفضت المعارضة السورية اليوم الأحد بشكل قاطع ما وصفته بمحاولات الضغط عليها عبر توجيه الدعوة لأطراف جديدة لحضور الجولة القادمة من محادثات جنيف بشأن الأزمة السورية.

    وشددت المعارضة السورية – حسبما أفادت قناة (العربية) الإخبارية – على رفض الحديث عن حكومة سورية جديدة بدلًا من الهيئة الانتقالية.

    من جانبه كشف وزير الثقافة السورى السابق والمتحدث باسم الهيئة العليا السورية للمفاوضات رياض نعسان النقاب عن أن المبعوث الأممى إلى سوريا ” ستفان دى ميستورا ” يسعى للضغط على المعارضة من خلال دعوته أطرافا جديدة إلى المفاوضات فى جنيف ، موضحا أن هذه الخطوة تحمل رسالة ضمنية مفادها أن هناك أطرافا أخرى مستعدة للتفاوض فى جنيف.

    وأعرب عن اندهاشه من موقف ” دى ميستورا ” بشأن الانتخابات الذى قال إنها ستتم مناقشتها فى جنيف، موضحا أن مثل هذا الطرح من قبل دى ميستورا سوف يعطل المفاوضات وربما سيؤثر على المعارضة بعدم الذهاب إلى جنيف.

     

     

  • الخارجية: سامح شكرى يزور روسيا منتصف مارس لمناقشة الأزمة السورية والليبية

    أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد أن وزير الخارجية سامح شكرى سيزور العاصمة الروسية موسكو منتصف مارس الجارى، فى إطار المباحثات المستمرة مع الجانب الروسى لتحديد الموعد بشكل دقيق وأجندة لقاءات وزير الخارجية مع المسؤولين فى روسيا.

    و أضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية فى حوار مع وكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك” أن الزيارة ذات طابع ثنائى بالأساس وتستهدف تعزيز العلاقات الثنائية الخاصة بين البلدين، ومتابعة تطور ملفات التعاون المشتركة في المجالات المختلفة، وستتطرق بشكل كبير إلى الأوضاع الإقليمية التي تواجه منطقة الشرق الأوسط، وفي مقدمتها الأزمة السورية، والأزمة الليبية، والأفكار المطروحة لإحياء عملية السلام وإعادة تفعيل عملية السلام بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى.

    و نوه أن روسيا دولة كبيرة منخرطة بشكل فعال في كافة الملفات المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط، ومصر دولة إقليمية كبيرة ولها دورها في كل هذه الملفات، وأنه من الطبيعى أن تتصدر كل هذه الملفات جدول المباحثات خلال الزيارة المرتقبة.

  • “وول ستريت جورنال”: الإرتباك يسود بشأن اتفاق وقف إطلاق النار فى سوريا

    قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية إن الاتفاق الذى أعلنته القوى الدولية بشأن العمل لوقف إطلاق النار فى سوريا قوبل بحالة من التشكك والتحدى من جانب الأطراف المتنازعة بينما سادت حالة من الارتباك بشأن المناطق السورية التى سيشملها الاتفاق وكيفية وصول المساعدات الإنسانية إليها سريعا فى الوقت نفسه. وأضافت الصحيفة الأمريكية أن هناك كثيرا من التفاصيل التى ينبغى بحثها فى حين أن النجاح المحدود الذى حققته اتفاقات الهدنة السابقة فى سوريا يبشر بإمكانية تحقيق تقدم نحو تسوية الأزمة السورية المندلعة منذ خمس سنوات. غير أن الصحيفة أشارت إلى أنه من غير الواضح إذا كان الاتفاق سيشمل مدينة حلب والتى أدى قصف النظام السورى لها إلى خلق لاجئين جدد يصلون إلى عشرات الآلاف.

  • سامح شكرى يجرى مباحثات مع رئيس وزراء لبنان ويؤكد دعم مصر لمؤسسات الدولة

    أكد المستشار أحمد ابو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، أن سامح شكرى، وزير الخارجية، التقى خلال تواجده فى ألمانيا لحضور مؤتمر ميونخ للأمن مع رئيس الوزراء اللبنانى تمام سلام، وتناول اللقاء بحث تطورات الأوضاع الداخلية فى لبنان، وأهمية الحفاظ على الاستقرار بها، فى ظل الأوضاع الإقليمية المضطربة، وأكد شكرى دعم مصر الكامل للبنان ولمؤسسات الدولة، كما تم تناول العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها فى مختلف المجالات.

    وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى أن رئيس الوزراء اللبنانى نقل تحياته وتقديره للرئيس عبد الفتاح السيسى، كما بحث شكرى أيضا مع سلام عدداً من الملفات الإقليمية، وعلى رأسها تطورات الأزمة السورية.

     من ناحية أخرى أكد المتحدث باسم الخارجية أن الوزير شكرى التقى أيضا على هامش المؤتمر وزراء خارجية روسيا الاتحادية والولايات المتحدة وألمانيا، ومع أمين عام منظمة التعاون الإسلامى، وتناول معهم بشكل مستفيض تطورات الأزمة السورية وسبل تحقيق وقف الأعمال العدائية فى أسرع وقت ممكن، وضمان توصيل المساعدات الإنسانية إلى المناطق المختلفة داخل سوريا.

  • رئيس الوزراء: توقعات الحكومة لسعر الدولار فى الموازنة الجديدة تقديرية

    قال المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، إن توقعات الحكومة لسعر الدولار فى الموازنة الجديدة هى مجرد تقديرات تخضع للتعديل ومجرد تصور لسعر الصرف.

    وأضاف إسماعيل، فى تصريحات صحفية على هامش مشاركته بالقمة الحكومية بدبى، أن الحكومة الحالية موجودة وفقا لبرنامج طويل المدى وأن التشكيل الحالى هو الأمثل لتنفيذ هذا البرنامج، مشيرا إلى سعى الحكومة لتطوير العمل بمنظومة الاستثمارات من خلال نظام الشباك الواحد وحل مشاكل المستثمرين.

    وحول ضريبة القيمة المُضافة، قال رئيس الوزراء إنها ستقدم نهاية الشهر الجارى للبرلمان ومن المتوقع إقرارها فى الربع الثانى من العام الحالى.

    وحول رأيه فى إعلان المملكة العربية السعودية استعدادها للتدخل البرى فى سوريا، قال رئيس الوزراء “نتمنى السلامة للدول العربية وحل الأزمة السورية قريبا”.

  • سامح شكري يترأس وفد مصر فى مؤتمر المانحين لسوريا

    وصل سامح شكرى وزير الخارجية إلى العاصمة البريطانية لندن مساء أمس الأربعاء لرئاسة وفد مصر فى مؤتمر المانحين لسوريا، والذى يعقد تحت رعاية كل من المملكة المتحدة وألمانيا والنرويج والكويت والأمم المتحدة.

    وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، بأن المشاركة المصرية فى مؤتمر المانحين لسوريا يأتى تأكيداً على الأهمية القصوى التى توليها مصر للأزمة السورية والتعامل مع تداعياتها الإنسانية، لاسيما تلك المرتبطة بأوضاع اللاجئين السوريين.

    وأشار إلى أنه من المنتظر أن يشهد المؤتمر إقبالاً رفيع المستوى من أكثر من 70 دولة، وأن المؤتمر يستهدف توفير ما يقرب من 8 مليار دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية لسوريا، 5 مليارات منها لعام 2016، و3 مليارات كتمويل متوسط المدى من 2017 إلى 2020.

    وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن الوفد المصرى سوف يستعرض خلال المؤتمر الدعم الذى تقدمه مصر للاجئين السوريين، والذى يضعها فى مصاف الدول الخمس الرئيسية المستضيفة لهم رغم عدم وجود حدود مباشرة تربط الأراضى المصرية بالأراضى السورية، بما فى ذلك القرارات الجمهورية الصادرة التى تساوى فى معاملة اللاجئين السوريين مع المواطنين المصريين فى الاستفادة من الخدمات الصحية والدعم فى مراحل التعليم المختلفة وغير ذلك من الخدمات التى يتمتع بها المواطنون السوريون فى مصر دون تمييز بينهم وأى مواطن مصرى.

    واختتم المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية تصريحاته، مشيراً إلى أن أهمية انعقاد المؤتمر تكمن فى الاحتياج المتزايد لسد الفجوة التمويلية القائمة لتوفير الاحتياجات الرئيسية من الخدمات الصحية والتعليمية والمسكن والعمل للاجئين السوريين فى الدول المتلقية لهم، والنازحين داخل الأراضى السورية. وأضاف بأنه لا يمكن إغفال أيضاً أهمية توقيت انعقاد المؤتمر، والذى يتزامن مع إطلاق المحادثات السياسية السورية فى جنيف، الأمر الذى يؤكد مجدداً على الأولوية القصوى التى تحظى بها الأزمة السورية على أجندة المجتمع الدولى حالياً، والحاجة الملحة للتعامل مع التداعيات الإنسانية للأزمة دون إضاعة المزيد من الوقت.

  • تشخيص يكشف ضعف إسرائيل وحجم الإرباك في مؤسستها

    أظهرت قراءة جلسات المؤتمر السنوي ل “معهد أبحاث الأمن القومي” في تل ابيب”، التي أجرها مركز القدس لدرسات الشأن الإسرئيلي والفلسطيني الذي يرأسه علاء الريماوي، فجوة كبيرة بين أركان الحكم في إسرائيل، سواء على صعيد القدرة، والقوة، منطق الخطاب، والتباينات بين الأحزاب الإسرائيلية، بل وصولا إلى ضعف في الاسترتيجيات الكلية، عدا عن تراجع في مستوى القيادة السياسية والأمنية بحسب متابعة قسم الشأن الإسرائيلي في مركز القدس للدرسات الإسرائيلية والفلسطينية .

    وقال المركز “المؤتمر التاسع لهذا العام تناول قضايا ذات أهمية منها، قواعد اللعبة الدولية في ظل التغيرات الإقليمية، بالإضافة إلى تأثيرات الاتفاق النووي مع ايران على المنطقة وإسرائيل، و تأثيرات تواجد القوى العظمى في الشرق الاوسط، في ظل تعاظم الوجود الروسي وابتعاد الولايات المتحدة عن تفاصيل الأحداث وصناعتها بمستويات واضحة.

    بالإضافة إلى مواجهة الاسلام السلفي الجهادي وموجات التطرف في المنطقة، والحالة الأمنية في الشمال وقوة حزب الله، مضافا إلى ذلك قوة حماس وتماسك الجبهة الجنوبية، عدا عن الضفة الغربية والواقع الأمني في الأرض الفلسطينية”.

    من جانبه قال رئيس قسم الشأن الإسرائيلي عماد أبو عواد المشرف المعد للقراءة ” تركزت كلمات الشماركين، وحواراتهم، حول المخاطر التي تواجه اسرائيل في ظل العديد من المتغيرات”.

    وأضاف أبو عواد” من القضايا التي برز تناولها من قبل المتحدثين في المؤتمر، تعاظم قوة تنظيم الدولة الاسلامية، والملف النووي الايراني والصراع مع الفلسطينيين، وخطر حزب الله من الشمال وحماس من الجنوب”.

    ومن بين الشخصيات التي تحدثت بحسب رصد أبو عواد الجنرال جون الون، الرئيس الاسبق للائتلاف الدولي لمكافحة الدولة الاسلامية قائلا” إننا نتجه نحو مرحلة عالمية الدولة الاسلامية وتوسعها كجزء من الصراع العالمي”.

    وأضاف ألون”يوجد ثلاث أطر للدولة الاسلامية، القلب ومركزه سوريا والعراق، الارساليات، التنظيمات المتضامنة مع التنظيم وانتشارها في العالم ، الشبكة التي تربط بين القلب والاطراف والتي تدفع بالكثيرين للانضمام للتنظيم.

    وتابع ألون “إن الائتلاف الدولي انتبه منذ البداية بأنه يجب استهداف الدولة الاسلامية، معتبرا ان البغدادي تحلى بالذكاء عندما قام عام 2014 بإعلان الخلافة والتي حولت داعش الى كيان دولي”. وأشار ألون” اليوم يوجد العديد من الجهود للنجاح في مواجهة التنظيم، وليس صحيحا أن داعش لا توجد على رأس الأولويات، لذلك يجب تجميع كل قيادات العالم لنقاش الية مواجهة الدولة الاسلامية، وعلى رأس المشتركين يجب أن يكون العرب لأن هذه مشكلتهم بالتحديد، وعلينا أن نفهم كيف تعمل شبكة التنظيم، وكيف تتوسع وتنتشر، كان الاعتقاد عندما تدخلت روسيا في سوريا أن تساهم في القضاء على الدولة الاسلامية، واضعاف الاسد، لكن هذا لم يحدث، فيما يتعلق بإسرائيل كلا الخياران سيء، سواء الدولة الاسلامية أو الاسد لكن على اسرائيل أن تتجهز لكليهما بالتوازي”.

    من جانبه اعتبر رئيس هيئة الاركان الاسرائيلي جادي ايزنكوت” إن إسرائيل تواجه العديد من التهديدات، أبرزها تهديد حزب الله، بعد أن استطاع اعادة بناء قوته وتسلحه منذ العام 2006، وفي ظل سعي حسن نصر الله للسيطرة على لبنان”.

    التهديد الثاني من وجهة نظر ايزنكوت هو ايران التي تسعى للسيطرة على المنطقة من خلال حزب الله ونظام الاسد والعديد من الميلشيات الشيعية في المنطقة، حتى في غزة تسعى ايران للتأثير ودفعها لمواجهة اسرائيل”.

    ختاما تحدث ايزونكت” عن التهديد القادم من غزة، معتبرا انه بعد عقد من الهدوء في الضفة الغربية تعتبر الساحة الفلسطينية التهديد الاكبر على المدى القريب، وهذا يتطلب تفكير عميق وتواضع في فهم الآخر، كثير من الأمور لا يمكن فهمها ومقلقة جدا، حيث عمليات الطعن غير متوقعة من البداية ومتأثرة من المحيط، في غزة وبعد حرب تسوك ايتان التي استمرت 51 يوم، والتي الحقت اضرار كبيرة للطرفين(للفلسطينيين بشكل اكبر)، نعم سنة 2015 كانت الاهدأ، لكن حماس بدأت بإعادة قوتها والاستعداد لجولة قادمة”.

    من جانبه “اعتبر موشيه يعلون وزير الدفاع الاسرائيلي وفي رد على قائد أركان الجيش الإسرائيلي، إن إيران على رأس اعداء اسرائيل منوها الى أنه لو خير بين إيران وداعش لاختار ايران كعدو أول لإسرائيل، وأن الحكومة الاسرائيلية تقف بشكل قوي في مواجهة ” الارهاب الفلسطيني” منوها انه لا داعي لعملية سور واقي 2، حيث ان اسرائيل وفق تعبيره تستطيع الوصول الى أي مكان لاعتقال ” المخربين ” بما في ذلك المستشفيات”.

    وأوضح يعالون إن هناك عدد من الدول العربية والتي على رأسها السعودية والامارات والتي يوجد لإسرائيل معها مصالح مشتركة في ظل وجود عدو واحد ألا وهو إيران والإخوان المسلمين، وعلينا العمل على ايجاد صيغة من التعاون مع هذه الدول”.

    فيما اعتبر السفير الامريكي دانيال شفيرو” أن الإرهاب هو التهديد المركزي الأكبر وعلينا ايجاد طرق لمواجهته، وفيما يتعلق بالملف الإيراني اعتبر شفيرو، انه يوجد خلاف بين اسرائيل والولايات المتحدة ، لكن الهدف متشابه، منع ايران من امتلاك سلاح نووي، كذلك تمتلك الولايات المتحدة لنفسها حق استخدام العقوبات الاقتصادية، مضيفا أن التعاون الامني الامريكي الإسرائيلي لم يكن في تاريخه مثل اليوم رغم وجود الخلافات حول بعض القضايا”.

    أما الرئيس الاسرائيلي روبن ريبلين، “اعتبر ان الجهاد السلفي الموجود داخل اسرائيل هو التهديد الاكبر، معتبرا ان هذا الفكر موجود بالقرب من العرب في داخل اسرائيل، وقال ان جزء من العرب في الداخل يعانون من موجة تطرف ديني، والاسرائيليين لا يفهمون مدى تقبل الجيل الشاب لداعش، حيث الاسلام الراديكالي استطاع ان يستقطب المزيد من المؤيدين”.

    ومن بين أبرز المتحدثين أيضا كان نفتالي بنت زعيم حزب البيت اليهودي الذي انتقد طريقة تعامل إسرائيل مع الملفات، حيث قال “نحن ننجر وراء هذا الواقع المعقد، ورغم التغيرات الكثيرة في المنطقة نحن نعتقد ان وضعنا مثالي، حزب الله يزداد قوة واوقفنا الحرب مع غزة دون اتفاق، من حولنا موجة التطرف آخذة في الازدياد في الاردن ومصر، اضافة الى تعرضنا لنقد دولي واسع”.

    واردف بنت “إن أعداء إسرائيل فهموا انه لا يمكنهم الانتصار عليها في ساحة المعركة، لذلك ادخلوا مركبات جديدة في التعامل، واسرائيل بقيت في الخلف. ” علينا ان نتسلح بأفكار جديدة وليس فقط بالسلاح، الطائرة الحربية الجديدة لن تستطيع مقاومة النفق، والقانون الدولي لا يسمح باستخدام كل انواع السلاح، ومن يتجدد في النهاية سينتصر”.

    في حين اتجه يائير لبيد- زعيم حزب يوجد مستقبل ” يش عتيد ” المعارض- اتجاها اخر في توصيف التهديدات التي تحيق بإسرائيل، معتبرا ان تراجع يصوره اسرائيل العالمية تعتبر تهديدا كبيرا، وعلينا استعادتها من خلال سياسات خارجية متوازنة، مضيفا اننا نعيش اليوم في عالم مليء بالإرهاب، لا تستطيع الدبلوماسية مواجهته بطرق اخلاقية، بل بطرق استراتيجية استخباراتية.

    وتطرق لبيد لوزارة الخارجية الاسرائيلية، معتبرا ان عليها علاج امور مر عليها عقد من الزمن، ومنها ابتعاد الجيل الصغير في الولايات المتحدة من اسرائيل، وحركات المقاطعة لإسرائيل وغيرها، معتبرا ان وزارة الخارجية لا تقل اهمية عن الامن، وعلى اسرائيل تأهيل العديد من الدبلوماسيين ليقوموا بالمهمة.

    أما وزيرة الخارجية السابقة تسيبي لفني وزعيمة حزب الحركة “هتنوعا” المعارض، فقد اعتبرت أن اهم ما يجب ان تقوم به اسرائيل ايجاد حل سياسي مع الفلسطينيين، مضيفة انه يجب علينا العمل مع الرئيس الفلسطيني ابو مازن الذي يؤمن بالسلام”.

    وأوضحت لفني “لن يكون هناك سلام في المنطقة وفق قولها من دون سلام مع الفلسطينيين، ابقاء الصراع مفتوحا معناه استسلام للإرهاب وليس صراعا به، مضيفة اننا لا ندير الصراع بل الصراع هو من يديرنا، اسرائيل الان تفتقد الى الرؤية واستمرار الامور على حالها من دون اتفاق سياسي معناه دولة ثنائية القومية، وحينها لن تكون اسرائيل لا دولة يهودية ولا ديموقراطية. وعند حيثها عن موجة “الارهاب” – الانتفاضة الفلسطينية- قالت انه يجب اتخاذ العديد من التدابير لإيقافها، منها الدعم الاقتصادي وتسليم مناطق”.

    ومن بين المتحدثين أيضا القيادي المتمرد في حزب الليكود جدعون ساعر حيث أكد ان الوقائع في الشرق الاوسط تشير الى تغير قواعد اللعبة، واستمرار الاحداث في سوريا معناه زيادة موجات الارهاب في اوروبا وفي دول المنطقة، الشرق الاوسط هو اساس ازدهار الأيدولوجيات وعلى رأسها الاسلام المتطرف على حد تعبيره.

    وأضاف على اسرائيل ان تكون فعالة وليس فقط في داخل حدودها بل أبعد من ذلك، وفحص امكانية عمل اتفاق سياسي اقليمي مع الاردن ومصر لحل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني بأفكار جديدة مع ان النجاح غير مضمون.

    اما زعيم المعارضة وزعيم المعسكر الصهيوني “همخنيه هتسيوني” يتسحاك هرتسوغ، فقد اعتبر ان الحل السياسي هو الامثل لإيقاف الانتفاضة الفلسطينية، معتبرا ان التنازل عن المناطق المحيطة في القدس كجبل المكبر والعيسوية، هي الضامن الابرز لأمن اسرائيل ولوحدة القدس، ففي نفس الوقت الذي علينا ان نعمل به مع العديد من الاطراف لمواجهة التحديات في الشرق الاوسط والتي منها الارهاب والملف الايراني وبناء نظرية امنية لمواجهة الاسلام المتطرف، وعلينا كذلك الوصول الى حل سياسي مع الفلسطينيين والانفصال عن الفلسطينيين في اطار حل دولتين، اعتقد هرتسوغ انه لم يمت، ولم يفوت هرتسوغ الفرصة في التهجم على رئيس الحكومة معتبرا ان على اسرائيل قبل الانفصال عن الفلسطينيين الانفصال عن بنيامين نتنياهو.

    في تحليله للخطاب قال أبوعواد” لم يختلف الحاضرون والمتحدثون حول المخاطر التي تواجه اسرائيل، والتي على رأسها مخاطر داخلية كالانتفاضة الفلسطينية وتعاظم قوة حماس في غزة، أو التغيرات الاقليمية وزيادة قوة التنظيمات الجهادية، اضافة الى الملف النووي الايراني، ورغم انه كان واضحا ان الخطابات في المؤتمر تحولت الى منصات خطابية تصلح احيانا للدعاية الانتخابية، لكن ذلك لم يخفي عمق الازمة الامنية التي تحياها اسرائيل في ظل عجزها عن مواجهة انتفاضة تطلق عليها هي انتفاضة افراد، وعبرت وعلى لسان رئيس هيئة اركانها ومن قبله رئيس وزراءها انه لا يوجد حل سحري لتلك الاحداث، فقد بدى جليا أن اسرائيل تبني نظرياتها الامنية في الفترة الحالية بالاتكال والاعتماد على الاخرين من خلال الولايات المتحدة ومواجهة الملف النووي الايراني، واحيانا من خلال الأمل ان تحقق لهم روسيا ما لم يستطيعوا تحقيقه في تفتيت سوريا، والتلويح الى امكانية التعاون مع الدول العربية في سبيل الوصول ال حل للقضية الفلسطينية على اسس جديدة لا تشمل التنازل عن مناطق جوهريه.

    من جانبه قال مدير مركز القدس علاء الريماوي” كشف المؤتمر سلسلة من التصورات المهمة عن إسرائيل أهمها.

    أولا: البيئة الأمنية:

    توحد الخطاب حول اشكال الخطر المحيط بإسرائيل سواء كان ذلك على الصعيد الداخلي أو الخارجي، لكن الأهم أن البيئة الإسرائيلية بحسب تصورات عنها كلها مخاطر تحدق بدولة الكيان، مما خلق انطباعا لدى المتابعين في إسرائيل أن حجم المتهديدات يحتاج إلى شن حروب أربعة لإزالة الخطر.

    ثانيا:تباين في سلم الخطر:

    هذا التباين كان واضحا في ترتيبات الأولويات بين القيادات الإسرائيلية، حول الأخطار المحدقة بالكيان ، حزب الله، أم إيران، التنظيمات الجهادية، العلاقات الخارجية أم الحالة الأمنية في الأراض الفلسطينية أم مقاومة غزة.

    هذا الأمر شكل نوعا من التباينات بين بين مؤسسة الجيش ووزارة الحرب الإسرائيلية ذاتها، هذا التباين انعكس على باقي التصورات التي عرضت من قبل المشاركين، لكن الأهم هو ما تعلق بخطة التحرك الإسرائيلية لمعالجة المخاطر على هذه الجبهات.

    ثالثا: أوضحت المتابعة الواسعة لجلسات المؤتمر، أن التصورات والحلول، عن الحالة الأمنية والتحديات كانت من مرتبكة من خلال الآتي:

    أ‌. فشل إسرائيل في تقديم رؤية عن شكل تعاطيها في الملف الإيراني، الأمر الذي أفقدها قدرة التأثير المباشر في هذا الملف، خاصة في ظل قناعة الولايات المتحدة بضرورة تسكين هذا الملف.

    ب‌. عجز إسرائيل عن تقديم رؤية واضحة لشكل التعاطي مع الجبهة الشمالية، في ظل ارتفاع مستوى الخطورة القادم باتجاه إسرائيل.

    ت‌. فقدان إسرئيل الوسلية والطريقة لوقف تعاظم قوة المقاومة في غزة، والبقاء في ذات مربعات التعامل عبر سياسة الحصار.

    رابعا: أوضح المؤتمر سطحية القيادات الإسرائيلية، واستغلال المنصة من خلال مس شخصي عبر تراشق مسف، أظهر قيادة الكيان كصبية في نظر المجتمع الإسرائيلي.

    خامسا: لم يقدم المؤتمر “كريزما” سياسية وأمينة مهمة في الكيان، بل على العكس من ذلك قدم مستويات قيادية مرتبكة، الأمر الذي سينعكس على مستوى القيادات في إسرائيل خلال السنوات القادمة.

    سادسا: توقن المؤسسة الإسرائيلية أن المساحة بين الحرب القادمة والفعل الإسرائيلي المطلوب قليل للغاية، لذلك كان حجم التوجس الإسرائيلي كبيرا.

    خلاصة : برغم كل ما يقال عن حركة التباين والضعف، إلا أن الكيان يملك أدوات مهمة من البحث، ورصد الحالة المحيطة في ظل شرق ينقسم، على ذاته.

    المؤسسة من حيث القوة البحثية، قوية لدى الاحتلال، لكن على صعيد القدرة و التغيير أوضحت السنوات السبع الأخيرة، أن إسرائيل تتراجع من الناحية الاستراتيجية، بل يتراجع معها القدرة على حسم الجبهات.

    ويرى المركز في المقابل أن البيئة باتت مهيئة لاحداث تغييرات في الملف الفلسطيني في حال حاولت الأحزاب الفلسطينية استغلال بواعث الاقليم وإن كانت سوداوية الصورة فيها.

    وختم المركز” أهم الخطوات التي يمكنها تعزيز القدرة على مواجهة التحديات، خلق منهجية سياسية، تنعتق من أوسلو، وتربط بين المناهج على قاعدة مواجهة الاحتلال الإسرائيلي”.

  • مصر تطالب ببدء المفاوضات السورية بين الحكومة والمعارضة فى موعدها

    أكد المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية على أهمية بدء المفاوضات السورية فى جنيف، تحت إشراف ورعاية المبعوث الأممى للأزمة السورية “ستيفان دمستورا”، فى الموعد المتفق عليه والمنصوص عليه فى قرار مجلس الأمن رقم 2254.

    ودعا المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية فى بيان له المبعوث الأممى إلى بذل كل الجهد من أجل توفير التمثيل اللازم لكافة أطراف المعارضة السورية والقوى الوطنية المؤثرة فى المعادلة السورية خلال عملية التفاوض فى جنيف، حرصاً على أن تكون النتائج التى سيتم التوصل إليها قابلة للتنفيذ على الأرض.

    وناشد المتحدث باسم الخارجية السيد” دمستورا” الاستفادة من الأيام القادمة لبحث صيغ تمثيل المعارضة السورية على النحو الأمثل، مؤكداً على أن تسوية الأزمة السورية لم تعد تحتمل الانتظار أكثر من ذلك، حيث بلغت معاناة الشعب السورى مستويات غير مسبوقة، وبات المدنيون، غير المنخرطين فى الصراع العسكري، يموتون جوعاً تحت الحصار، مشيرا الى ان استمرار الصراع فى سوريا بات يمثل تهديدا خطيرا لاستقرار المنطقة بأكملها، الامر الذى يجعل التفاوض بين الأطراف السورية مسألة مُلحة تحتم على كافة الدول مساعدة الأمم المتحدة على إنجازها.

  • ايران تحت المجهر – ديسمبر 2015

     

    نظرة موضوعية في تطورات الأوضاع  على الساحـة الإيرانية وآخر المستجدات في علاقاتها الخارجية والوضع العسكري وتطورات الملف النووي الإيراني

     

    منذ الكشف عن البرنامج النووي الإيراني السري عام 2002 ، وبعد مفاوضات شاقة استمرت 12 سنة ، تم في شهر يوليو عام 2015 التوصل إلى اتفاق نهائي بين إيران ومجموعة 5+1 حول برنامجها النووي ، وينص الاتفاق على رفع العقوبات الدولية عن إيران مقابل تخليها عن الجوانب العسكرية لبرنامجها النووي .

    تنفيذاً للاتفاق النووي الإيراني الذي وقعته إيران مع مجموعة (5+1) في فينيا أعلنت إيران عن بدء تفكيك أجهزة الطرد المركزي العاملة بمراكزها النووية وذلك تنفيذاً للاتفاق .. مطالبة القوى العالمية الست الالتزام  بتعهداتها وإلغاء الحظر  الاقتصادي على ايران بداية من عام  2016 وفقاً لـ ( الاتفاق النووي ) .. يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران أبلغتها أنها ستطبق البروتوكول الإضافي في معاهدة حظر الانتشار النووي ، إحدى مراحل تطبيق الاتفاق التاريخي المبرم في فيينا .

    تطورات الملف النووي الإيراني

    أهم الأحداث في الملف النووي

    قيام مجلس حكام الوكالة الذرية بالتصديق على قرار بإغلاق ملف الأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الإيراني ملف (PMD)

    مجلس حكام الوكالة الذرية
    مجلس حكام الوكالة الذرية

    صدق مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالإجماع على قرار إغلاق ملف الأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الإيراني بعد موافقة المجلس المكون من (35) دولة على قرار بإنهاء التحقيقات ، وذلك في اجتماعه الذي عقد بالعاصمة النمساوية فيينا يوم (12/15) للمصادقة على مشروع قرار تقدمت به مجموعة (5+1) والذي ينص على إغلاق ملف الأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الإيراني (PMD) وذلك بعد (12) عام من الجدل بشأن نشاطات إيران النووية .. ووفقاً لهذا القرار سيتم إغلاق سابق وحاضر للملف النووي الإيراني من جدول أعمال الوكالة الدولية للطاقة الذرية حيث سيركز جدول أعمال الوكالة على مستقبل نشاطات إيران النووية .. يُذكر أن الاتفاق النووي المبرم بين إيران والدول الكبرى ينص على تعهدات إيران بالعمل على الحد من نشاطاتها النووية السلمية مقابل إلغاء العقوبات الدولية وإغلاق ملف الأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الإيراني .. وفيما يلي ابرز ردود الفعل حول هذا القرار :

    الرئيس الايراني الدكتور حسن روحاني

    أكد رئيس الجمهورية ” حسن روحاني ” أن إغلاق الملف هو انتصار قانوني وفني للشعب الإيراني كما أنه اثبت أن إيران كانت صادقة مع شعبها والمجتمع الدولي وأنها ملتزمة بتعهداتها ، ولم تنحرف مطلقاً عن مسارها السلمي في نشاطاتها النووية ، وأنها ملتزمة بتعه
    داتها الدينية والأخلاقية بأنها لا تسعى إلى إنتاج أسلحة دمار شامل
    .

    رضا نجفي

    أكد مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ” رضا نجفي ” أن قرار مجلس الحكام بإغلاق موضوع ” القضايا الماضية والحالية ” والمسمى (PMD)  يمهد الطريق للإسراع بمسيرة إكمال إجراءات الاتفاق النووي وأن القرار سيفتح فصلاً جديداً من التعاون بين إيران والوكالة .

     

     سيرجى لافروف

    وصف وزير الخارجية الروسي ” سيرجى لافروف “ القرار بالخطوة الكبيرة التي من شأنها المساعدة في تنمية المنطقة ، مضيفاً أن الاتفاق الحاصل بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس حكامها من شأنه أن ينعكس إيجابياً على حل باقي القضايا والمشاكل الإقليمية .

    رام بن باراك

    أعرب مدير عام وزارة شئون الاستخبارات الإسرائيلية ” رام بن باراك ” عن اعتقاده بأن إيران لن تسعى لتطوير برنامجها النووي خلال السنوات الخمس المُُقبلة ، ونوّه إلى المخاوف المتمثّلة بما يحدث بعد انقضاء هذه الفترة من احتمال أن تستعيد إيران شرعية استئناف تطوير الأسلحة النووية ، ولفت خلال ندوة أقيمت في بئر سبع إلى أن طهران قد أعدّت العدّة لهذا الموعد ، حيث أصرّت على السماح لها بالاحتفاظ بأجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم بمنشأة ” فوردو ” الواقعة تحت الأرض قرب مدينة ” قم ” .

      إيران تعلن عن بدء تفكيك أجهزة الطرد المركزي العاملة بمراكزها النووية

      أعلنت إيران عن بدء تفكيك أجهزة الطرد المركزي العاملة بمراكزها النووية ، وفقاً لما هو مقرر في الاتفاق النووي  .. وقد أكد مساعد رئيس الجمهورية ” علي أكبر صالحي ” أنه سيتم التوقيع على اتفاقية أساسية بين إيران والأطراف الأخرى لحين بدء الإجراءات اللازمة لإخراج  قلب مفاعل ( آراك ) ، وأضاف أن إيران ستنجز تعهداتها وفقاً لبرنامج العمل المشترك بـ ( الاتفاق النووي ) بين أسبوعين و(3) أسابيع ، لذلك فإنه على أطراف مجموعة “5+1″ أيضاً إلغاء الحظر  بداية من يناير 2016 .. كما أشار ” صالحي ” إلى أن إيران ستنفذ البروتوكول الإضافي كباقي الدول ، وستسمح للمفتشين بزيارة المواقع غير النووية عند الضرورة ولكن ضمن البروتوكول ووفق اعتبارات السيادة الوطنية ومصالح إيران

      إيران تبدأ نقل اليورانيوم المخصب لروسيا في إطار الاتفاق النووي

       أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشئون القانونية والدولية ” عباس عراقجي ” أنه بعد إغلاق ملف الأبعاد العسكرية في البرنامج النووي الإيراني والمصادقة على مسودة القرار الذي قدمته الدول الست ، ستبدأ  إيران خلال الفترة القادمة في مرحلة تغيير مفاعل ” ’راك ” النووي ونقل المواد المخصبة إلى الخارج .. من جانبه أكد نائب وزير الخارجية الروسي ” سيرجى ريابكوف ” أنه من المنتظر إتمام نقل (8) أطنان من اليورانيوم المخصب الإيراني إلى روسيا قبل نهاية عام 2016 في إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الغرب بشأن البرنامج النووي الإيراني .

      العلاقات الإيرانية السعودية

      • بسبب الحرب السعودية في اليمن ودعم الرياض للمعارضة السورية وللسُنة في العراق ، إضافة إلى إعلان السعودية عن إنشاء تحالف إسلامي ..  أكد نائب القائد العام لقوات حرس الثورة العميد ” حسين سلامي ” بأن السعودية تخوض حرباً فاشلة ، مؤكداً أن سياسات السعودية قد لقيت الفشل أيضاً في العراق وسوريا .

      العلاقات الإيرانية التركية.

      • تصاعدت تصريحات عدد من المسئولين الإيرانيين ضد الدولة التركية وذلك رداً على تصريحات أدلى بها الرئيس التركي ” أردوجان ” والتي زج خلالها باسم إيران في معرض حديثه عن اتهامات روسيا لأنقرة بالتورط في سرقة النفط السوري والدخول في صفقات مشبوهة ضد تنظيم ” داعش ” ، حيث دعا المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ” حسين أنصاري ” دول الجوار إلى الاحترام المتبادل في العلاقات وتحمل المسئولية في اتخاذ المواقف السياسية .

      العلاقات السورية والحرب ضد تنظيم داعش .

      • أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية للشئون الدولية ” علي أكبر ولايتي ” أن الدعوات لرحيل الرئيس ” الأسد ” لم تعد تلقى تجاوباً في الشرق الأوسط إلا من قبل بعض الدول التي تبذل جهود غير مجدية ، مضيفاً أن ” الأسد ” وروسيا وايران سيستمرون بجدية في محاربة التكفيريين وأنه لم يعد أمام الأمريكيين سوى القبول بوجود ” الأسد ” لحين إجراء الانتخابات في سوريا .. كما أكد أن خطر الإرهاب بات يهدد جميع دول المنطقة مما يتطلب تعاوناً جدياً لمواجهته ، موضحاً أن روسيا تنسق مع إيران في مواجهتها للإرهاب في سوريا .

      العلاقات الإيرانية المصرية ..                                     

      • تناولت وكالة ( مهر ) الإيرانية خبر قيام وزارة الأوقاف المصرية بوقف مقرئين للقرآن من عملهما بسبب سفرهما إلى إيران بدون تصاريح وتحويلهما للتحقيق ،  حيث أكد المتحدث باسم منظمة الأوقاف والشئون الخيرية في ايران ” حسن ربيعي ” أن هــذا القرار يُعتبر انتهاكاً للحقوق الإنسانية والدينية للمسلمين ، مطالباً الأوقاف المصرية بإعادة النظر في هذه القضية ، معرباً عن أسفه إزاء صدور هذا القرار واعتبر هذه الخطوة قراراً سياسياً .

      العلاقات الخارجية الإيرانية

       

      تعليق ايران على  قيام وزارة الأوقاف المصرية بوقف مقرئين للقرآن من عملهما بسبب سفرهما إلى إيران

      ذكرت وكالة أنباء ” مهر ” الإيرانية أن وزارة الأوقاف المصرية قررت منع القارئ ” محمود الشحات أنور ” والقارئ ” محمد يحيى الشرقاوي ” من المشاركة في أي نشاط من أنشطة الوزارة بالداخل والخارج ، وذلك بسبب سفرهما إلى إيران بدون تصريح .. وأن وزير الأوقاف ” محمد مختار جمعة ” كلف رئيس القطاع الديني بالوزارة الشيخ ” محمد عبد الرازق عمر ” بمخاطبة نقابة القراء لإجراء التحقيق مع كل منهما بمعرفتها .

      2 – من جانبها أكدت وزارة الأوقاف أن المذكورين ليسا إمامين ولا موظفين بالأوقاف ، وأن ما قررته هو منعهما من أي نشاط للوزارة بالداخل كفتح الكتاتيب أو عضوية المقارئ أو قراءة القرآن بالمساجد ، أو بالخارج كالسفر عبر مسابقاتها .

      3 – تجدر الإشارة إلى أن وزارة الأوقاف المصرية كانت قد حظرت السفر إلى إيران لأي من علماء أو أئمة أو مقرئي القرآن بالوزارة إلا بتصريح من الوزارة .

      4 – ومن جانبه أكد المتحدث باسم منظمة الأوقاف والشئون الخيرية في إيران ” حسن ربيعي ” أن منع قراء مصريين من قراءة القرآن الكريم في مصر بسبب أداء برامج قرآنية في إيران يًعتبر انتهاكاً للحقوق الإنسانية والدينية للمسلمين ، مطالباً الأوقاف المصرية بإعادة النظر في هذه القضية ، وأعرب عن أسفه إزاء صدور هذا القرار واعتبر هذه الخطوة قراراً سياسياً ، مضيفاً أن هناك روابط مشتركة كثيرة بين الشعبين الإيراني والمصري المسلمين وأن القرارات السياسية والمتطرفة لا يمكنها أن تؤثر سلباً على هذه الروابط  المشتركة بل أنها توفر الأرضية بشكل أكبر للتفرقة والخلافات بين الشعوب الإسلامية وترضي الكيان الصهيوني والجماعات التكفيرية .

       

      تعليق ايران على  قيام وزارة الأوقاف المصرية بوقف مقرئين للقرآن من عملهما بسبب سفرهما إلى إيران

      ذكرت وكالة أنباء ” مهر ” الإيرانية أن وزارة الأوقاف المصرية قررت منع القارئ ” محمود الشحات أنور ” والقارئ ” محمد يحيى الشرقاوي ” من المشاركة في أي نشاط من أنشطة الوزارة بالداخل والخارج ، وذلك بسبب سفرهما إلى إيران بدون تصريح .. وأن وزير الأوقاف ” محمد مختار جمعة ” كلف رئيس القطاع الديني بالوزارة الشيخ ” محمد عبد الرازق عمر ” بمخاطبة نقابة القراء لإجراء التحقيق مع كل منهما بمعرفتها .

      2 – من جانبها أكدت وزارة الأوقاف أن المذكورين ليسا إمامين ولا موظفين بالأوقاف ، وأن ما قررته هو منعهما من أي نشاط للوزارة بالداخل كفتح الكتاتيب أو عضوية المقارئ أو قراءة القرآن بالمساجد ، أو بالخارج كالسفر عبر مسابقاتها .

      3 – تجدر الإشارة إلى أن وزارة الأوقاف المصرية كانت قد حظرت السفر إلى إيران لأي من علماء أو أئمة أو مقرئي القرآن بالوزارة إلا بتصريح من الوزارة .

      4 – ومن جانبه أكد المتحدث باسم منظمة الأوقاف والشئون الخيرية في إيران ” حسن ربيعي ” أن منع قراء مصريين من قراءة القرآن الكريم في مصر بسبب أداء برامج قرآنية في إيران يًعتبر انتهاكاً للحقوق الإنسانية والدينية للمسلمين ، مطالباً الأوقاف المصرية بإعادة النظر في هذه القضية ، وأعرب عن أسفه إزاء صدور هذا القرار واعتبر هذه الخطوة قراراً سياسياً ، مضيفاً أن هناك روابط مشتركة كثيرة بين الشعبين الإيراني والمصري المسلمين وأن القرارات السياسية والمتطرفة لا يمكنها أن تؤثر سلباً على هذه الروابط  المشتركة بل أنها توفر الأرضية بشكل أكبر للتفرقة والخلافات بين الشعوب الإسلامية وترضي الكيان الصهيوني والجماعات التكفيرية .

      ذكرت وكالة ” مهر ” للأنباء أنّ الحكومية الإيرانية قامت ببذل جهود حثيثة لتنمية الجزر الإيرانية في الخليج خلال العقدين الماضيين في مجال السياحة والتجارة وإنتاج وتصدير المنتجات الداخلية لصناعات النفط والغاز والأجهزة الطبية والأدوات الصحية وغيرها ، حيث أصبحت هذه الجزر جاهزة لاستقطاب السياح والمستثمرين الإيرانيين والأجانب .. يُذكر أن من أبرز الخطوات الأخرى الّتي اتخذتها الحكومة الإيرانية ومجلس الشورى الإسلامي لتنمية الجزر الإيرانية المصادقة على قرار وضع هذه المناطق ضمن المناطق الحرة الاقتصادية لسهولة الاستثمار والتجارة فيها .

      إيران تدعو دول الجوار إلى تحمل المسئولية في اتخاذ المواقف السياسية

      دعا المتحدث باسم الخارجية ” حسين أنصاري دول الجوار إلى الاحترام المتبادل في العلاقات وتحمل المسئولية في اتخاذ المواقف السياسية ، وذلك رداً على تصريحات أدلى بها الرئيس التركي ” أردوجان ” والتي زج خلالها باسم إيران في معرض حديثه عن اتهامات روسيا لأنقرة بالتورط في سرقة النفط السوري والدخول في صفقات مشبوهة ضد تنظيم ” داعش .

      بروجردي ” : على ” أردوجان ” حل مشاكل تركيا بدلاً من توجيه الاتهامات إلى الآخرين

      دعا رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإسلامي ” علاء الدين بروجردي الرئيس التركي ” أردوجان ” إلى إيجاد حلول لمشاكل بلاده بدلاً من توجيه الاتهامات إلى الآخرين .

      المتحدث باسم الحكومة الإيرانية : تصريحات ” أردوجان ” مثيرة للجدل وغير صحيحة

      كذب المتحدث باسم الحكومة الإيرانية ” محمد باقر نوبخت مزاعم وسائل الإعلام التركية حول قيام الرئيس التركي ” أردوجان ” بتوجيه تهديد أو تحذير للجانب الإيراني قائلاً : ” أن وزير الخارجية الإيراني قال لمن هو أعلى من تركيا بأنه يجب ألا يهدد إيرانياً ” .. مضيفاً أن تركيا لديها مشاكل مع العراق وروسيا وسوريا ويريدون إضافة إيران أيضاً ، مؤكداً أن إلقاء اللوم على الآخرين سيزيد مشاكلهم  .

      مستشار قائد الثورة الإسلامية : الدخول التركي للأراضي العراقية خطأ استراتيجي

      وصف مستشار قائد الثورة الإسلامية اللواء ” يحيى رحيم صفوي دخول القوات التركية لشمال العراق بالخطأ الاستراتيجي ، مضيفاً أن المنطقة تشهد حرباً ذات أهداف استراتيجية ولكن تركيا ارتكبت أخطاء استراتيجية في هذه الحرب عبر احتلالها لشمال العراق ودعمها لتنظيم داعش في شمال سوريا , معتبراً استهداف تركيا للطائرة العسكرية الروسية في سوريا خطأ استراتيجي آخر ارتكبته الحكومة التركية بضوء أخضر من واشنطن ، مؤكداً ضرورة ابتعاد الساسة الأتراك عن التصرفات التي توتر العلاقات مع الجيران ، لافتاً إلى أن الشعب العراقي لا يقبل بأي شكل من الأشكال احتلال أراضي لبلاده من قبل تركيا .

      نائب القائد العام للحرس الثوري : تركيا تفشل في أداء دور القوة الإقليمية

      أشار نائب القائد العام للحرس الثوري العميد ” حسين سلامي إلى فشل تركيا في أداء دور القوة الإقليمية الكبرى في الشرق الأوسط وأنه لا تأثير لها خارج حدودها ، مضيفاً أنهم وبعد (5) أعوام من الدعم السياسي والمالي والاقتصادي التي وظفوها في زعزعة المنطقة ، لم يحققوا أي نجاح يُذكر .

      « ولايتي « : لم يعد هناك حاجة لإبراز وثائق أخرى تثبت بيع داعش النفط لتركيا

      أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية للشئون الدولية ” علي أكبر ولايتي أنه لم يعد هناك حاجة لإبراز وثائق أخرى تثبت بيع داعش النفط لتركيا ، بعد الوثائق التي قدمتها روسيا بهذا الشأن  .

       

      العميد « سلامي « : السعودية سقطت في اليمن

      أكد نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية العميد ” حسين سلامي ” أن السعودية تخوض حرباً لا منطقية وفاشلة في اليمن وأن اليمن تحول لمستنقع للسعودية في حربها التي لم تحقق فيها أدنى نجاح .. مؤكداً أن سياسات السعودية قد لقيت الفشل أيضاً في العراق وسوريا .. وفي جانب آخر من تصريحاته أكد العميد ” سلامي ” أن السعودية عملت على خفض أسعار النفط إلى (35) دولار لمواجهتنا ، مضيفاً أن خفض أسعار النفط وجه أكبر ضربة اقتصادية للسعودية نفسها وأن احتياطاتها من العملة الصعبة التي كانت أكثر من (700) مليار دولار قد انخفضت الآن لأقل من (600) مليار دولار .

      اللواء ” فيروز آبادي ” : على حكام الدول الإسلامية الانسحاب من التحالف السعودي

      دعا رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة اللواء ” فيروز آبادي ” حكام الدول الإسلامية الّتي ذكرت أسماء بلدانها ضمن قائمة التحالف السعودي ضد الإرهاب إلى الانسحاب من هذا الاتحاد المزوّر في أسرع وقت ممكن ، مضيفاً أن محاولات السعودية لإيجاد التحالف المزيف ضد الإرهاب ستبوء بالفشل ولا جدوى لهذه الإجراءات إلا فضح القائمين بها ، متوعداً السلطات السعودية بالمحاكمة بسبب سفك الدماء في العراق وسوريا وقتل الأبرياء في اليمن .

      خطيب جمعة طهران : تشكيل السعودية تحالف ضد الإرهاب , مزحة سياسية

      وصف خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله « سيد أحمد خاتمي » , تشكيل السعودية لما أسمته ” تحالف ضد الإرهاب” بأنه مزحة سياسية , مشيراً إلى أن السعودية تُعتبر الدولة الراعية لجميع الجماعات الإرهابية التكفيرية في سوريا والعراق والعالم  .

      إيران : الجهود جارية لإجراء محادثات مباشرة مع السعودية لمواجهة الإرهاب

      أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ” حسين أنصاري ” أن الإجراءات والجهود جارية لتوفير الأرضية للمحادثات المباشرة بين بلاده والسعودية والتفاهم لحل الخلافات والقضايا القائمة في المنطقة ، مضيفاً أن هذه الجهود تتابع في إطار الآليات الدبلوماسية وأن إيران وبناءً على سياستها الثابتة بشأن جيرانها جاهزة لتبدأ فصل جديد في العلاقات وبذل الجهود في مسار حل أزمات المنطقة ، بحيث تعود منافعها للجمهورية الإسلامية الإيرانية وكذلك لدول المنطقة والعالم الإسلامي كله ، وحول التحالف السعودي ضد الإرهاب ، أعلن  ” أنصاري ”  عن ترحيب بلاده بأي جهد لمواجهة الإرهاب

       

      رئيس لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى : الدعوات لرحيل ”  الأسد ” لم تعد تلقى تجاوباً في الشرق الأوسط

      أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى ” علاء الدين بروجردي ” أن الدعوات لرحيل الرئيس ” الأسد ” لم تعد تلقى تجاوباً في الشرق الأوسط إلا من قبل بعض الدول التي تبذل جهوداً غير مجدية ، مضيفاً أنه رغم مرور (5) سنوات على الأزمة السورية ورغم قيام الأمريكيين باستخدام كافة قواهم لتغيير النظام السياسي السوري ، نرى أن الأمريكيين يعترفون بفشلهم  ، وتابع أن ” الأسد ” وروسيا وإيران سيستمرون بجدية في محاربة التكفيريين ولم يعد أمام الأمريكيين سوى القبول بوجود ” الأسد ” إلى حين إجراء الانتخابات في سوريا .

      « ولايتي « : روسيا تنسق مع إيران لمواجهة الإرهاب في سوريا

      أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية للشئون الدولية ” علي أكبر ولايتي ” أن خطر الإرهاب بات يهدد جميع دول المنطقة مما يتطلب تعاوناً جدياً لمواجهته ، موضحاً أن روسيا تنسق مع إيران في مواجهتها للإرهاب في سوريا .. وأشار إلى أنه لولا الدعم الإيراني لسقطت الحكومة السورية ، مؤكداً أن الرئيس السوري ” الأسد ” هو خط أحمر بالنسبة لإيران لأنه الرئيس المنتخب .

      قائد إيراني :  الغارات الجوية الروسية على مواقع داعش غيرت موازين الحرب في سوريا

      صرح مساعد شئون التنسيق في القوة الجوية التابعة للجيش العميد طيار ” عزيز نصير زادة ” بأن اتلغارا الجوية الروسية على مواقع داعش قد غيرت موازين الحرب في سوريا ، مضيفاً أن الدول المعنية بالحرب في سوريا قد كان لها الكثير من التأثير عن طريق الجو وفرضت إرادتها على الطرف الآخر .. مؤكداً أنه رغم أن سوريا تخوض الحرب منذ أعوام ضد الإرهابيين إلا أن الغارات الجوية الروسية على مواقع داعش قد غيرت موازين الحرب وهو ما يشير إلى أهمية القوة الجوية في حروب اليوم .

      « رفسنجاني « : دعم تركيا الخفي لداعش زاد الأوضاع تعقيداً في سوريا

      صرح رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله ”  هاشمي رفسنجاني ” بأن الدعم الخفي من قبل تركيا لتنظيم ” داعش ” قد زاد الأوضاع تعقيدا في سوريا .. مؤكداً أن الخلافات بين الحكومتين التركية والسورية تسببت في تعزيز الإرهابيين وتوسيع رقعة تواجدهم بالمنطقة ، مؤكداً أن الطريق الأفضل والأكثر اطمئناناً يتمثل في الرجوع إلى صوت الشعب السوري .

      « خوشرو « : إيران ستقدم مشروع قرار إلى الأمم المتحدة حول مكافحة التطرف

      أعلن مندوب إيران لدى الأمم المتحدة ” غلام علي خوشرو ”  أن إيران ستقدم مشروع قرار إلى الجمعية العامة للمنظمة الدولية حول مكافحة التطرف والإرهاب

       

       

      تطور الأوضاع العسكرية

      تصريحات

      أعلن قائد القوات البحرية للجيش الإيراني الأميـرال “حبيب الله سياري ” – لدى تفقده الوحدات البحرية في ميناء بندر عباس على الخليج العربي – أن قائد القوة البحرية التابعة للجيش في جمهورية إيران الإسلامية الاميرال حبيب الله سياريإيران تمتلك اليوم القدرة على بناء المدمرات في الفئات المختلفة وبقدرة قتالية عالية وأنها تتفوق على الكثير من الدول المتقدمة في مجال صنع الغواصات ، مضيفاً أن الأسطول البحري الإيراني يسيطر على سواحل بطول (2000) كيلومتر وأنها مسئولة عن حراسة خطوط الملاحة
       البحرية التجارية وناقلات النفط الإيرانية .

       

      صناعات عسكرية

      أعلن قائد وحدة الصواريخ في القوات البحرية للجيش الأميرال ” علي وفادار ” أن صاروخ “قدير” الذي دخل الخدمة في القوات البحرية للجيش هو نسخة مطورة من صواريخ فئة “نور” الكروز .. مضيفاً أنه يمتاز عن باقي الصواريخ من ذات الفئة بأنه أدق في إصابة الأهداف ولديه قدرة تدميرية أعلى ومدى أطول ويمكن إطلاقه من منصات إطلاق ثابتة ومتحركة ساحلية أو بحرية نحو الأهداف .

        تـــعــــاون عسكري

      استقبل قائد القوات البحرية للجيش  الأميرال ” حبيب الله سياري ” يوم (20 / 12) وفداً عسكرياً عمانياً رفيع المستوى يتألف من (2 ) من الضباط برئاسة العميد الركن ” حمد بن راشد بن البلوشي ” حيث شارك في الاجتماع الثاني عشر للجنة المشتركة للصداقة العسكرية بين إيران وسلطنة عُمان .. هذه الزيارة تأتي في إطار رفع مستوى التبادل البحري بين البلدين وللتأكيد على أهمية تعزيز العلاقات الجيوسياسية الثنائية وتعزيز العلاقات العسكرية في سياق توثيق العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية .

      صرح مساعد الرئيس الروسي لشئون التعاون العسكري ” فلاديمير كوجين ” بأن إيران تقوم بتسديد الدفعات المالية المسبقة بموجب عقد توريد منظومات الدفاع الجويs – 300 ) ) ، مؤكداً أنه سيتم توريد هذه المنظومات لإيران خلال عام 2016 ، كما كشف أنه تم التوقيع على كل شيء مطلوب .

      قام مستشار قائد القوات البحرية الصينية  ” وان هانج ” بزيارة إيران يوم (14 / 12) التقى خلالها مع قائد القوات البحرية « حبيب الله سياري ” تناول اللقاء سُبل مواجهة القرصنة البحرية في منطقة خليج عدن وباب المندب التي تُعتبر ممراً بحرياً هاماً للعالم ، إضافة إلى تحسين العلاقات بين البلدين .

       إجراءات وقرارات

      قائد القوة البرية للجيش الايراني العميد احمد رضا بوردستان
      قائد القوة البرية للجيش الايراني العميد احمد رضا بوردستان

      أعلن قائد سلاح البر الإيراني العميد ” أحمد رضا بوردستان ” تأجيل مناورات كانت ستجريها القوات الإيرانية للتدريب على مواجهة الإرهاب في ضواحي طهران إلى شهر يناير 2016 ، نظراً للقرار الذي اتخذ بأن تجرى

      هذه المناورات على نطاق أوسع ومستوى أفضل ، وأوضح أن هذه المناورات ستقام في منطقة ” علي آباد ” التابعة لمدينة قم جنوب طهران ، مشيراً إلى أن الهدف من المناورات هو التدرب على مواجهة الجماعات الإرهابية .

       مناورات وتدريبات

      أجريت يوم (16 / 12) في بندر عباس جنوب إيران مراسم إرسال المجموعة البحرية الـ (37) إلى المياه الدولية الحرة .. وتضم المجموعة الـ ( 37 ) الفرقاطة القتالية “سبلان” والفرقاطة اللوجيستية “تنب” ، وأصبحت الفرقاطة اللوجيستية “تنب” جاهزة للإبحار بعد أن خضعت لأعمال صيانة ، وكانت قد شاركت من قبل في عام 2009 في إطار المجموعة البحرية الـ ( 13 ) مع الفرقاطة “دلوار” في مهمة في الميــاه الدولية لمــدة (45) يوماً .. يُذكــر أن المجموعة البحريــة ( 36 ) المؤلفة من المدمرة “جماران” والفرقاطة اللوجيستية “بوشهر” عادت للبلاد في ختام مهمتها التي استغرقت (76) يوماً في الحفاظ على السفن التجارية وحاملات النفط الإيرانية في مياه خليج عدن .

      تجارب

      1 – أكدت عناصر استخباراتية غربية أن إيران أجرت تجربة على صاروخ باليستي متوسط المدى ، وأن التجربة تمت في مدينة الميناء ” شبهار ” القريبة من الحدود مع باكستان .. من جانبه صرح وزير الدفاع ” حسين دهقان ” رفض بلاده لأي قيود على برنامجها الخاص باختبار الصواريخ الباليستية ، مضيفاً أنه على الرغم من الضغوط قمنا باختبار الصاروخ ( عماد ) وأعلنا عن مداه ، والهدف هو أن نقول للعالم أن إيران تعمل وفق مصالحها القومية ولا تقبل بأي قيد في هذا المجال .

      2 – أكدت هيئة خبراء تابعة للأمم المتحدة أن قيام إيران بتجربة إطلاق الصاروخ المتوسط المدى ” عماد ” الذي يمكن تجهيزه برأس نووية يمُثل انتهاكاً لقرارات المنظمة الدولية ، مما قد يمهد لفرض عقوبات جديدة عليها ، يُذكر أن إيران كانت قد أجرت تجربة إطلاق لهذا الصاروخ في شهر أكتوبر الماضي .

      الشئون الداخلية الإيرانية

      إجراءات

      فتح أبواب الترشح لانتخابات مجلس الخبراء ومجلس الشورى

      فتحت لجنة الانتخابات في إيران يوم (17) ديسمبر 2015 أبواب الترشح لانتخابات مجلس خبراء القيادة في مقر وزارة الداخلية ، حيث قام الراغبون للترشح بتسجيل أسمائهم .. من جانبه أعلن رئيس لجنة الانتخابات ” محمد حسين مقيمي ” أن (774) شخصاً قاموا بتسجيل أسمائهم للترشح في مجلس الشورى الإسلامي .. في حين أن طلبات الترشح لانتخابات مجلس خبراء القيادة وصلت إلى (350) طلباً .. وكان من أبرز الذين تقدموا بترشيحاتهم لمجلس الخبراء رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام ” هاشمي رفسنجاني ” ورئيس الجمهورية ” روحاني ” الذي لا يزال ممثل محافظة طهران في مجلس خبراء القيادة عن الدورة السابقة .. يُذكر أن انتخابات ( مجلس الشورى الإسلامي / مجلس خبراء القيادة ) ستقام في الربع الأول من عام 2016 .

      أكد أحد فقهاء مجلس صيانة الدستور آية الله ” محمد مؤمن قمي ” أن المجلس وضع القيود اللازمة لانتخابات مجلس خبراء القيادة ، مضيفاً أن إجازة الاجتهاد ليست كافية لوحدها لتأييد صلاحية المرشحين لانتخابات مجلس خبراء القيادة بل يجب ثبوت الدرجة العلمية لهؤلاء لدى فقهاء مجلس صيانة الدستور .

      قرارات

      وزير العمل الإيراني :  رفع الدعم النقدي عن (2.9) مليون إيراني

      أشار وزير التعاون والعمل والرفاه الاجتماعي “علي ربيعي” إلى رفع الدعم النقدي عن ( 2.9 ) مليون إيراني ، مؤكداً على جهود الحكومة لإيجاد فرص العمل للمواطنين ، وكشف ” ربيعي” عن ارتفاع مستوى البطالة بشكل موسمي ، مؤكداً على أن البطالة ليست مشكلة اقتصادية فحسب بل قد تؤدي إلى المشاكل الاجتماعية والثقافية أيضاً .

      أوضاع الأقليات الشيعية في منطقة الشرق الأوسط

      قمع واعتقالات تعسفية ضد الشيعة في أذربيجان

      1 – ذكرت وكالة « مهر » للأنباء أن المئات من عناصر الشرطة الأذربيجانية قاموا باقتحام حي ” نارداران  ” بعد حصار استمر أسبوع مستخدمين العنف لقمع الأهالي الشيعة في حادثة هي الأولى من نوعها ، وجاءت هذه الحادثة بعد الحملة الوحشية التي ارتكبتها القوى الخاصة على مجلس عزاء بمناسبة أربعينية الإمام الحسين  والذي أودى بحياة (5) من الشيعة وإصابة العشرات .

      2 – وقد أعلنت الشرطة والقوى الداخلية أن حملاتها تستهدف اعتقال حجة الإسلام ” طالع باقر زاده ” مؤسس حركة اتحاد المسلمين في أذربيجان بعد اتهامه بالتطرف وقتل عنصرين من قوى الأمن الداخلي .. الجدير بالذكر أن قمع الشيعة في الجمهورية الأذربيجانية بدأ عام 2010 بعد اعتراض المسلمون على منع الحجاب مما أدى إلى اعتقال رئيس حزب الإسلام والعشرات من الناشطين المدنيين .. ويُشكل الشيعة في أذربيجان نسبة (85%) من مجموع السكان .

       

      إيران تُدين الهجوم الإرهابي على مدينة « باراجنار « بباكستان

      أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية الهجوم الإرهابي على مدينة ”  باراجنار ” في ولاية ” خيبر بختونخواه ” الباكستانية والذي وقع يوم (14 / 12) وأسفر عن مقتل وإصابة عدد من الشيعة الباكستانيين .. واعتبر المتحدث باسم الخارجية أن الهدف من هذه الأعمال الإرهابية تحقيق أهداف أعداء الشعب الباكستاني ، معرباً عن مواساة وتعاطف الشعب والحكومة الإيرانية مع الشعب والحكومة الباكستانية وعن أمله في اتخاذ السياسات والإجراءات المطلوبة للحيلولة دون حدوث مثل هذه الأعمال الإرهابية .

       

      حول قيام الجيش النيجيري باقتحام منزل زعيم الحركة الإسلامية الشيعية في نيجيريا

      1 – قام الجيش النيجيري بمهاجمة حسينية ” بقية الله ” في مدينة زاريا ومنزل الشيخ ” إبراهيم زكزاكي ” زعيم الشيعة في نيجيريا في محاولة لاعتقاله مما أدى إلى استشهاد وإصابة العشرات .. من جانبه صرح أحد أعضاء هذه الحركة ” حسن بالا ” أن الدافع الأصلي للجيش النيجيري يكمن في محاولة قمعية للحد من انتشار أفكار الإمام ” الخميني ” .. وأوضح ” بالا ” أن ما سوقت له بعض وسائل الإعلام النيجيرية أن الحركة الإسلامية تريد اغتيال قائد الجيش النيجيري ما هي إلا شائعات لا أساس لها من الصحة .. من جانبها قامت الخارجية الإيرانية باستدعاء القائم بأعمال السفارة النيجيرية بطهران ، وأبلغته احتجاجها على المجزرة التي ارتكبت ضد الشيعة في نيجيريا .

      2 – من جانبه وصف خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله ” سيد أحمد خاتمي ” المجزرة التي ارتكبها الجيش النيجيري ضد الشيعة بالبشعة ، معتبراً الذريعة التي بررت بها الحكومة النيجيرية هذه الجريمة بأنه تم سد الطريق أمام موكب رئيس أركان الجيش بأنها أكذوبة ، أضاف أنه على الحكومة النيجيرية أن تدرك أنها بارتكاب هذه الجريمة فإنها تدعم جماعة بوكو حرام الإرهابية والكيان الصهيوني .

      3 – أكد رئيس الجمهورية ” روحاني ” في اتصال هاتفي مع نظيره النيجيري ” محمد بوخاري ” على ضرورة تشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول حادثة قتل الشيعة في نيجيريا , معلناً استعداد بلاده لتقديم المساعدات وإرسال فرق طبية لمعالجة المصابين بالحادثة .

       

    • جون كيرى يجرى مباحثات مع العاهل الأردنى الذى يزور واشنطن

      استقبل وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى اليوم العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى الذى يزور واشنطن حاليا.

      ووصف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيرى ـ فى تصريحات صحفية ـ المباحثات بين جون كيرى والعاهل الأردنى بأنها كانت جيدة ، وتناولا سبل تسوية الأزمة السورية ، وكذلك التصدى لتنظيم داعش.

      وأضاف أن المباحثات تطرقت أيضا الى التوترات فى الأراضى الفلسطينية واستمرار أعمال العنف فى القدس الشرقية ، مشيرا الى أن الجانبين أكدا قلقهما ازاء تدهور الأوضاع هناك.

      وكانت الولايات المتحدة والأردن قد وقعا اليوم على اتفاق لمكافحة تهريب المواد النووية والمشعة.

      ومن المقرر أن يجتمع العاهل الأردنى مع وزير الدفاع الأمريكى أشتون كارتر بمقر وزارة الدفاع الأمريكية فى وقت لاحق.

    • الولايات المتحدة تتوقع بقاء الأسد فى سوريا حتى مارس 2017

      لا تتوقع إدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما تنحى الرئيس السورى بشار الأسد قبل مارس 2017 فى أفضل الأحوال، أى بعد نهاية رئاسة أوباما بما لا يقل عن شهرين . ويحدد جدول زمنى داخلى للمسئولين الأمريكيين الذين يتعاملون مع الأزمة السورية موعدا غير محدد فى مارس 2017 للأسد كى “يتخلى” عن موقعه كرئيس و”لدائرته الضيقة” كى تغادر. وسيكون ذلك الموعد بعد خمس سنوات من المرة الأولى التى دعا فيها أوباما الأسد للرحيل. ويستند الجدول الزمنى إلى خطة واسعة تحظى بموافقة عليها الأمم المتحدة كانت قد طرحت فى بادئ الأمر فى مؤتمر دولى فى فيينا فى نوفمبر. وستجرى سوريا، وفقا لهذه الاستراتيجية، انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة فى أغسطس 2017 – أى بعد نحو 19 شهرا من الآن. وفى هذه الأثناء، ستدير سوريا هيئة حكم انتقالية.

    • موسكو تعرب عن قلقها إزاء تفاقم التوتر في منطقة الخليج

       أعربت موسكو، عن قلقها إزاء تفاقم الأزمة في منطقة الخليج بعد اقتحام محتجين السفارة والقنصلية السعوديتين في إيران، وقطع الرياض ومن ثم المنامة علاقاتهما مع طهران.

      وشددت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها الاثنين 4 يناير على أن “الاعتداءات على بعثات دبلوماسية أجنبية لا يمكن النظر إليها وتحت أي ظرف من الظروف، على أنها وسيلة شرعية لاحتجاج وتعبير عن آراء سياسية”.

      وأشار البيان إلى أن الدول المستضيفة لهذه البعثات ملزمة لضمان الأمن الكامل لها “وفقا لما تتطلبه الاتفاقايات الدولية المعروفة”.

       وتابع بيان الوزارة قائلا: “إن موسكو تعرب عن قلقها الشديد إزاء تفاقم الأوضاع في الشرق الأوسط بمشاركة أكبر الدولتين الإقليميتين هما المملكة العربية السعودية وإيران، اللتان ترتبط روسيا معهما بعلاقات ودية تقليدية، إننا نحث بإلحاح طهران والرياض وغيرهما من دول الخليج على التحلي بضبط النفس وتجنب أي خطوات من شأنها زيادة الوضع تعقيدا وتؤدي إلى تصاعد التوترات، بما في ذلك ذات طابع طائفي”.

      وأعربت الخارجية عن قناعة موسكو بأن المشكلات والخلافات بين دول يمكن، بل ويجب، أن ايجاد حل لها بطريقة “الحوار وراء طاولة المفاوضات”، مؤكدة استعداد روسيا إلى تقديم مساعدتها لهذه الجهود.

      وفي وقت سابق من الاثنين قال مصدر دبلوماسي في الخارجية الروسية “نحن نعبر عن أسفنا لتأزم العلاقات بين أكبر دولتين في العالم الإسلامي، وأكثرهما نفوذا في المنطقة، وفي سوق النفط العالمية”.

      ونقلت وكالة “نوفوستي”، الروسية للأنباء عن ذات المصدر قوله إن موسكو كانت دائما حريصة “لتكون لدى المسلمين رؤية مشتركة، لدى السنة والشيعة، في إطار منظمة التعاون الإسلامي، وكذلك في المنظمات الدولية الأخرى، ورؤية مشتركة كذلك في ما يخص المشكلات الدولية والإقليمية، بما في ذلك الأزمة السورية والوضع في منطقة الخليج”.

      وأشار المصدر كذلك إلى أن موسكو تدعو لمواصلة المباحثات بصيغة فيينا حول سوريا، بمشاركة كل من إيران والسعودية.

      وأعرب المصدر عن أمل موسكو في أن تواصل مجموعة دعم سوريا عملها رغم قطع العلاقات بين الرياض وطهران. وقال الدبلوماسي الروسي: “من دواعي سرورنا أننا استطعنا، وبدعم من الأمريكيين، تشكيل المجموعة الدولية لدعم سوريا، والتي تشارك فيها السعودية وإيران، وهما دولتان ذاتا نفوذ كبير جدا في المنطقة. وأملنا أن تستمر هذه الآلية وأن تعمل بما يخدم إيجاد حل سياسي للأزمة السورية”.

      هذا وانتقد المصدر قرار البحرين قطع علاقاتها مع إيران قائلا: “بدلا من قطع العلاقات يجب فعل عكس ذلك، وهو الحفاظ على الحوار وخوضه، إننا نعتبر هذه الخطوة غير بناءة، فقطع العلاقات لا يزيد من حسن التفاهم بين الأطراف وعندما تحدث خلافات ما يجب تكثيف الاتصالات والبحث عن قواسم مشتركة إن  التاريخ والجغرافية لا يمكن تغييرهما، وقد كتب على الدولتين المتجاورتين أن تتعايشا سوية”.

      وفي وقت سابق من يوم الاثنين قررت البحربن قطع علاقاتها مع إيران، مبررة هذه الخطوة بـأنها اتخذت كرد على “استمرار وتفاقم التدخل السافر والخطير” لطهران في شؤون مملكة البحرين، “بل وفي شؤون دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وكذلك الدول العربية الشقيقة”.

      وجاء إعلان البحرين قرارها هذا بعد يوم من إعلان المملكة العربية السعودية عن قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران على خلفية الاعتداء على سفارتها في طهران ومقر قنصليتها في مدينة مشهد الإيرانية.

       

    • “معارض سورى”: العمليات العسكرية لن تؤثر على مرجعية المفاوضات مع النظام

      قال عضو لجنة مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية، جهاد مقدسى، إن قرار مجلس الأمن رقم 2254 وضع مرجعية للتفاوض وخارطة طريق سياسية واضحة المعالم لحل الأزمة السورية، مشيراً إلى أن ما يجرى على الأرض من عمليات عسكرية قد يحسن الوضع التفاوضى لكنه لن تؤثر على مرجعية المفاوضات وهى بيان جنيف.

      وشدد مقدسى على ضرورة ألا “ننسى أن القرار 2254 الأخير صوت عليه بالإجماع وبترحيب من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، أى من قبل قوى عظمى متداخلة فى المشهد السورى”، مشيراً إلى أن الإنجاز الميدانى تبقى أمور استراتيجية وليست تكتيكية، مؤكداً أن الأزمة السورية معقدة للغاية خلافاً لأزمة ليبيا، فالأوضاع فى البلاد صعبة جدا.

      فيما رجح محللون إن هجوم النظام السورى على مواقع المعارضة فى الجنوب جزء من خطة روسية هادفة إلى فرض واقع جديد قبل الذهاب إلى جنيف، وذلك بدعم الرئيس بشار الأسد لتحقيق نجاحات عسكرية على أكثر من واجهة، ثم استهداف عدد من المعارضين الذين شاركوا فى مؤتمر الرياض مثلما حصل مع قائد جيش الإسلام زهران علوش. وأوضح المحللون أن الهدف من التحرك الروسى الواسع دفع المعارضة إلى خفض سقف شروطها للحوار، خاصة المطالبة برحيل الأسد.

    • مجلس الأمن يصوت بالإجماع على الحل السياسى للأزمة السورية

      صوت مجلس الأمن الدولى بالإجماع على مشروع القرار الأممى بشأن سوريا، يركز على الحل السياسى فيما يخص الأزمة السورية. وقال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كى مون، إن قرار مجلس الأمن سيركز على الطريق السياسى لحل الأزمة السورية، مشيرًا إلى أن القرار يدعو لاجتماع يجمع المعارضة والنظام فى يناير المقبل، لبحث الانتقال السياسى.

      وأضاف كى مون، فى كلمة له بمجلس الأمن الدولى بنيويورك، أنه لابد من وقف الهجمات على المدارس والمرافق العامة وإطلاق سراح المعتقلين، مطالبا بتجاوز الخلافات بين الدول من أجل مساعدة الشعب السورى، وأنه دعى لوقف فورى لاستخدام السلاح ضد المدنيين فى سوريا. وأشار الأمين العام للأمم المتحدة، إلى أنه آن الأوان لوقف معاناة الشعب السورى التى يعيشها، مشدّدًا على أهمية إدخال المساعدات الغذائية للمناطق المحاصرة فى سوريا.

    • «الخارجية الأمريكية» ترحب بنتائج اجتماع المعارضة السورية في الرياض

      رحب وزير الخارجية الأمريكية “جون كيري”، أمس الخميس، بما دعاه “النتائج الإيجابية” للقاء المعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض، الذي استمر على مدى يومي الأربعاء والخميس الماضيين.

       

      وقال بيان لـ”كيري”: “نرحب بالنتائج الإيجابية لتجمع المعارضة السورية في الرياض، بما في ذلك التوصل إلى إجماع حول مبادئ سوريا تعددية وديمقراطية وكيفية دعم تسوية سياسية لإنهاء الصراع في سوريا”.

       

      وتابع “كيري” في البيان، أنه قد أعرب لنظيره السعودي “عادل الجبير”، عن “امتناننا للدور القيادي الذي لعبته الملكة العربية السعودية في جمع هذه المجموعة الواسعة والتمثيلية المكونة من 116 مشاركًا والذين وافقوا على هيكلية الكيان التفاوضي الذي يمثلهم في العملية السياسية”.

       

      وأكد ترحيبه بـ”وضع هذه المجموعة السورية المتنوعة، اختلافاتها جانبًا من أجل بناء سوريا جديدة”.

       

      وشدد على أن “التقدم الذي أحرزناه في كلٍ من فيينا والرياض الآن، سيجعل المجموعة الدولية لدعم سوريا، تواصل بناء أسس من أجل مفاوضات بناءة برعاية الأمم المتحدة في يناير المقبل يتعلق بتحول سياسي يستند إلى مبادئ بيان جنيف”.

       

      وأكد أنه بالرغم من أهمية ما حققه اجتماع الرياض فإننا ندرك صعوبة العمل الذي ينتظرنا، لكننا نظل عازمين على الاستمرار في السعي لتسوية سياسية يمكن أن تحقق نهاية للصراع.

       

      كان وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والسعودية قد التقوا في العاصمة النمساوية، فيينا للمرة الأولى في شهر أكتوبر الماضي، على أمل تمهيد الأجواء لمبادرة تقودها الأمم المتحدة لعقد مفاوضات بين النظام السوري والمعارضة، للتوصل إلى حل للأزمة التي أدى صراعها المسلح إلى تهجير الملايين من أبناء البلاد ومقتل نحو 250 ألف شخص.

       

      وفي شهر نوفمبر الماضي، قامت المجموعة الرباعية الأساسية التي انبثق منها مؤتمر فيينا بتوسيع المجموعة لتشمل إيران وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وغيرها.

       

      وعقدت فصائل مختلفة للمعارضة السورية، أمس الخميس، اجتماعًا لها استضافته السعودية على أمل التوصل إلى اختيار ممثلين لفصائل المعارضة، يمكن من خلالها الجلوس مع النظام السوري للتفاوض حول الأزمة التي أنهكت البلاد.

       

      واتفقت المعارضة السورية في اجتماع الرياض، على تشكيل “الهيئة العليا للمفاوضات” في ختام اجتماعاتها بالرياض، وكذلك على أن “يترك بشار الأسد وزمرته سدة الحكم مع بداية المرحلة الانتقالية وحل الكيانات السياسية المعارضة حال تكوين مؤسسات الحكم الجديد”.

       

      جاء ذلك في البيان الختامي لاجتماعات الرياض، أمس الخميس، تأكيد المجتمعين “أن الهيئة العليا للمفاوضات سيكون مقرها الرياض، وهي من ستحدد الوفد التفاوضي مع النظام، من أجل البدء بالمرحلة الانتقالية”.

       

      وشدد المجتمعون على أن “حل الأزمة السورية هو سياسي بالدرجة الأولى مع توفر ضمانات دولية، وأن عملية الانتقال السياسي في سورية هي مسئولية السوريين وبدعم ومساندة المجتمع الدولي، وبما لا يتعارض مع السيادة الوطنية، وفي ظل حكومة شرعية منتخبة، واتفق المجتمعون على أن هدف التسوية السياسية، هو تأسيس نظام سياسي دون أن يكون لبشار الأسد وزمرته مكان فيه”.

       

      هذا ويفترض أن تعقد الأمم المتحدة اجتماعًا، الجمعة المقبل 18 ديسمبر الجاري، يضم كلًا من الولايات المتحدة وروسيا لبحث “أفضل السبل لعقد اجتماعات فيينا مستقبلًا”، بحسب تصريح لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا “ستيفان دي مستورا”.

    • الصين تعرب عن استعدادها للدفع إلى تسوية سياسية للقضية السورية

      أعربت الصين عن استعدادها للعمل مع الأطراف ذات الشأن للدفع إلى تسوية سياسية للقضية السورية فى أقرب وقت ممكن.

      جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشان يينغ فى تعليق اليوم الخميس، على إعلان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دى ميستورا بأن روسيا والولايات المتحدة والمنظمة الدولية سيعقدون محادثات ثلاثية حول الوضع فى سوريا فى جنيف غدا حيث من المتوقع أن تقوم الأمم المتحدة بالتأكيد على الحاجة إلى تكثيف الحرب ضد الإرهاب وتعزيز الجهود المشتركة لمجابهته.

      و وصفت هوا الاجتماع المرتقب بأنه فرصة سانحة لتسوية الأزمة السورية خاصة وأن جميع الأطراف قد ابدوا رغبتهم فى أن يحلوا القضية من خلال الوسائل السياسية. وقالت هوا إن محاربة الإرهاب هو جزء هام من الجهود المبذولة لنزع فتيل الأزمة السورية، مضيفة أن الصين تدعم المجتمع الدولى فى توحده لاتخاذ إجراءات مشتركة لمكافحة الإرهاب، طبقا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.

      وأكدت هوا أن الاستعدادات جارية حاليا لعقد الاجتماع الدولى الثالث لوزراء الخارجية بشأن القضية السورية.

    • معارض سورى بارز: دور مصر استراتيجى فى حل الأزمة السورية

      وصف القيادى السورى المعارض وعضو لجنة مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية الدكتور خالد محاميد ، دور مصر بأنه “الدور الإستراتيجس الأنضج” فى رؤية الحل السياسى للخروج من الأزمة التى تعانى منها سوريا منذ حوالى خمسة أعوام وذلك لما لمصر من دور كبير وحيوى تاريخى . وأثنى محاميد – فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم /الجمعة/ تعقيبا على المباحثات التى جرت بين وفد المعارضة السورية ووزير الخارجية سامح شكرى – أثنى على الجهود التى تقوم به مصر بما فى ذلك خلال الأيام الأخيرة من أجل ضمان نجاح مؤتمر الرياض. وأشار المعارض السورى البارز إلى الأهمية الكبيرة لما أكده الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال زيارته الأخيرة إلى باريس من ضرورة الحفاظ على مؤسسات الدولة السورية والانتقال السياسى والتدريجى على أساس مخرجات “جنيف ١” .

    • إيهاب بدوي: موقف مصر من الأزمة السورية ثابت ولم يتغير

      قال إيهاب بدوي، سفير مصر لدى فرنسا، إن مواقف الدول ثابتة ولا تتغير، وبالفعل موقف مصر من الأزمة السورية ثابت ولم يتغير، ويتأسس على وحدة سوريا وصيانة المؤسسات السورية، وعلى تجنب ليبيا ثانية في سوريا.

      وأضاف «بدوي» أنه فيما يخص موقف فرنسا فإنه شهد تغيرًا، فموقف فرنسا ما قبل اجتماعات فينا يختلف عما صدر في بيان فينا، ويختلف عن الموقف بعد أحداث نوفمبر ٢٠١٥، موضحًا أن وزير الخارجية الفرنسي أعلن مؤخرًا استعداد بلاده للتنسيق مع القوات السورية في إطار الضربات التي تقوم بها فرنسا.

      وأوضح أن موقف فرنسا كان يعبر عنه بجملة شهيرة هي «ني ني»، بمعنى لا هذا ولا ذاك، أي ليست مع النظام السوري أو ضده، أما بعد تفجيرات باريس الأخيرة فأصبحت الأولوية لمحاربة داعش التي قتلت الفرنسيين، مقابل من لم يقتل فرنسيًا، وبالتالي حصل قدر من التبدل في الموقف الفرنسي.

      وأكد السفير المصري بباريس أن حجم الصدمة الفرنسية بعد التفجيرات هائل، وسنرى انعاكاساته على الساحة السياسية الفرنسية، موضحًا أن فرنسا تنقسم سياسيًا إلى عدة اتجاهات، يمين متشدد وشيوعيين وخضر ويمين ويمين وسط واشتراكيين، والذي اتخذ القرارات الأخيرة في أعقاب التفجيرات هو اليسار الحاكم، رغم أن اليسار معروف تقليديًا أنه دائمًا مع الحريات ويدافع عنها خاصة في بلد أحد شعاراتها الرئيسية «الحرية».

      وقال: «حينما يتعرض الأمن القومي للتهديد تتخذ مثل هذه الإجراءات، وهناك اصطفاف وطني كامل حولها، فمن بين ٥٧٧ هناك ٦ فقط لم يصوتوا لهذه القرارات».

    • مستشار خامنئي يصل دمشق ويبحث مع الأسد تطورات الأزمة السورية

      وصل على أكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الإيرانية على خامنئي، اليوم الأحد، إلى العاصمة السورية دمشق للقاء الرئيس السوري بشار الأسد.

      وقال مصدر سوري مطلع لقناة العالم الإيرانية: إن الزيارة تهدف إلى “التباحث في آخر المستجدات المتعلقة بالوضعين السوري والإقليمي”.

      وأضاف المصدر أن ” منصور عزام”، الوزير في القصر الرئاسي بدمشق، استقبل ولايتي صباح اليوم، مشيرًا إلى أن الزيارة التي تستمر ليوم واحد تهدف “أساسًا للقاء الرئيس الأسد للتباحث في آخر المستجدات المحلية والإقليمية والدولية”.

    • مساعد بالكرملين يكشف سبب تجاهل بوتين مكالمات أردوغان

       

      كشف مساعد في الكرملين السبب الحقيقي وراء تجاهل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مكالمات نظيره التركي رجب طيب أردوغان، موضحا أن موسكو رفضت اتصالات من آردوغان لأن تركيا غير مستعدة للاعتذار عن إسقاط الطائرة الروسية.

      وقال يوري آوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، “نرى عدم استعداد تركيا لمجرد الاعتذار عن واقعة الطائرة.”

      وأضاف أن الكرملين تلقى طلبا من أنقرة يتعلق باجتماع محتمل بين الرئيسين خلال قمة للمناخ في باريس في 30 نوفمبر الجاري وأنه سيتم إبلاغ بوتين بذلك في وقت لاحق اليوم.

      وأشار إلى أن بوتين سيجتمع في باريس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لبحث الأزمة السورية والصراع الفلسطيني الإسرائيلي، كما سيلتقي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لإجراء محادثات عن سوريا وأوكرانيا.

    • وزير خارجية روسيا: لن نسمح لمسئولين أتراك بزيارتنا

      قال سيرجى لافروف وزير الخارجية الروسى، إن بلاده لن تسمح لأى مسئولين أتراك بزيارتها خلال الأيام القادمة، مشيرا إلى أن وزير الخارجية التركى داود أوغلو، اتصل به هاتفيا اليوم، مؤكدا فى الوقت ذاته أن الاتصالات مستمرة مع الجانب التركى ولن تنقطع.

      وأضاف “لافروف” فى مؤتمر صحفى له منذ قليل، أن روسيا لن تشن حربا على تركيا ومواقف الساسة الأتراك تجاه الأزمة السورية لم تكن موفقة، مؤكدا أن المقاتلة التركية التى أسقطت مقاتلتنا من صنع أمريكا، وأن تحديد الجماعات الإرهابية أمر لا يمكن التوافق عليه فى الغرب. وأكد لافروف أن السوريين فقط هم من يقررون مصير الأسد، وأن الأردن تقوم بتجهيز سجل للجماعات الإرهاربية ولكنه أمر صعب، مضيفا “منع رعايانا من السفر إلى تركيا ليس انتقاما، مشيرا إلى أن الإرهابيين يستخدمون الأراضى التركية للقيام بعملياتهم فى سوريا والعالم، مؤكدا أن إسقاط المقاتلة الروسية كان مخططا له من قبل ومدبرا. وأوضح وزير الخارجية الروسى أن بلاده لم تتخل عن دعم الجهود السياسية الرامية لحل الأزمة السورية، وأن إسقاط الطائرة الروسية سيؤثر على محادثات سلام سوريا بفيينا، مضيفا أنه سيطرح إيقاف تمويل تنظيم داعش أمام مجلس الأمن الدولى.

    • ضربات روسية عنيفة ضد “داعش”.. ولبنان يعدل مسار رحلاته الجوية

      تشن روسيا غارات، هي الأعنف، في شرق سوريا ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، منذ بدء النزاع قبل نحو 5 سنوات، وتزامن ذلك مع تغيير لبنان مسار بعض رحلاته الجوية لتفادي تمارين موسكو العسكرية في البحر المتوسط.

      وفي مواجهة تزايد خطر الإرهابيين بعد اعتداءات باريس وتفجير الطائرة الروسية في الأجواء المصرية، تبنى مجلس الأمن الدولي قرارا يتيح اتخاذ الإجراءات اللازمة لمحاربة تنظيم “داعش”.

      واستهدفت الطائرات الحربية الروسية والسورية، اليوم، محافظة دير الزور (شرق) غداة مقتل 36 شخصا على الأقل، وإصابة العشرات بجروح جراء 70 غارة جوية شنتها تلك الطائرات على مناطق عدة في المحافظة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

      وبحسب مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، فإن “هذا القصف الجوي هو الأعنف الذي تشهده محافظة دير الزور منذ اندلاع الثورة السورية منتصف مارس 2011”.

      وقال عبدالرحمن، لوكالة “فرانس برس”، “يواصل الطيران الحربي الروسي والتابع للنظام السوري شن غارات مكثفة في محافظة دير الزور، وتتركز اليوم على حقل التيم النفطي (جنوب مدينة دير الزور) مستهدفة الصهاريج النفطية”.

      وتعهدت موسكو وواشنطن في الأيام الأخيرة، تكثيف استهدافها صهاريج النفط في مناطق سيطرة تنظيم “داعش”، وتشكل عائدات تهريب النفط أحد أبرز مصادر التمويل للتنظيم.

      وطال القصف الجوي، أمس، أحياء عدة في مدينة دير الزور وأطرافها ومدن البوكمال والميادين وبلدات وقرى أخرى في المحافظة، إضافة إلى 3 حقول نفطية.

      ومنذ العام 2013 يسيطر تنظيم “داعش” على الجزء الأكبر من محافظة دير الزور وعلى حقول النفط الرئيسية فيها، وهي الأكبر في البلاد من حيث كمية الإنتاج.

      ويسعى التنظيم منذ أكثر من عام لوضع يده على كامل مدينة دير الزور، مركز المحافظة، فضلا عن مطار دير الزور العسكري.

      وتستمر الاشتباكات، اليوم، بين قوات النظام والإرهابيين في محيط المطار العسكري، الذي شهد فجر الجمعة هجوما عنيفا من قبل التنظيم في محاولة لاقتحامه، وفق المرصد.

      وتشن روسيا منذ 30 سبتمبر، غارات جوية في سوريا تقول إنها تستهدف التنظيم المتطرف ومجموعات إرهابية أخرى، وتكثف موسكو حملتها الجوية هذه منذ تعهد الرئيس فلاديمير بوتين، معاقبة المسؤولين عن تفجير الطائرة الروسية فوق شبه جزيرة سيناء الشهر الماضي، ما أسفر عن مقتل 224 شخصا على متنها.

      إضافة إلى الغارات الجوية المكثفة، استهدفت روسيا محافظات سورية عدة بصواريخ عابرة للقارات أطلقتها من بحر قزوين، وفق ما أعلن وزير الدفاع الروسي أمس، وهي المرة الثانية التي تلجأ فيها موسكو إلى تلك الصواريخ الإستراتيجية منذ بدء حملتها في سوريا.

      وبحسب موسكو فإن تلك الصواريخ الإستراتيجية أسفرت عن مقتل 600 مقاتل على الأقل.

      وعلى صعيد دولي، تبنى مجلس الأمن أمس، قرارا اقترحته فرنسا يتيح حرية التحرك لمحاربة تنظيم “داعش”، ويلحظ القرار “الطلب من الدول التي لديها القدرة على ذلك أن تتخذ كل الإجراءات اللازمة، بما يتفق والقوانين الدولية، ولا سيما شرعة الأمم المتحدة، في الأراضي الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش في سوريا والعراق”.

      وفي فرنسا يلتقي الرئيس فرانسوا أولاند، الإثنين، رئيس الحكومة البريطاني دايفيد كاميرون؛ لبحث الأزمة السورية وتهديد الإرهابيين، بعد نحو أسبوع على اعتداءات باريس التي سقط ضحيتها 130 شخصا.

      ومن المفترض أن يلتقي أولاند الأسبوع المقبل نظيريه الروسي فلاديمير بوتين، والأمريكي باراك أوباما، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

      فيما عمد لبنان اليوم، إلى تعديل مسار رحلات جوية من وإلى مطار بيروت باتجاه الجنوب، بعد طلب من روسيا لتجنب المنطقة التي تجري فيها تمارين عسكرية في المتوسط لمدة 3 أيام.

      وقال وزير الأشغال العامة والنقل غازي زعيتر، لـ”فرانس برس”، “طلبت روسيا من السلطات اللبنانية ألا تحلق الطائرات المنطلقة من مطار بيروت نحو الغرب فوق منطقة محددة في المياه الإقليمية في البحر الأبيض المتوسط، بسبب المناورات البحرية التي تجريها روسيا في 21 و22 و23 الشهر الحالي”.

      وأكد مصدر رفيع في مطار بيروت لـ”فرانس برس”، تعديل مسار الرحلات المغادرة أو القادمة من بيروت باتجاه جنوب لبنان، وأفادت إدارة طيران الشرق الأوسط أن بعض الرحلات الجوية المتجهة إلى دول الخليج العربي والشرق الأوسط ستستغرق وقتا أطول بسبب سلوكها مسارات جوية جديدة.

      وأعلنت الخطوط الجوية الكويتية على موقعها على “إنستجرام” تعليق رحلتين إلى بيروت اليوم، كـ”إجراء أمني احترازي، بناء على معلومات أمنية بوجود حظر على بعض المسارات الجوية المؤدية إلى هناك”.

      وأشارت وكالة “دوغان” التركية إلى إلغاء الخطوط الجوية التركية رحلتين إلى بيروت مساء أمس، لأسباب أمنية، إلا أن رحلاتها استمرت بشكل طبيعي اليوم.

    • بالفيديو.. «الأسد» في زيارة مفاجئة للجنود السوريين بميدان القتال

      قام الرئيس السوري بشار الأسد، بزيارة مفاجئة إلى أحد مواقع القتال، وتفاجأ الجنود بحضوره غير المتوقع وحرصه على مصافحتهم ومعانقتهم في ميدان المعركة. وعادة ما يقوم الرئيس السوري بمثل هذه المبادرات بين الفترة والأخرى، لرفع معنويات القوات السورية التي تبلي في هذه الأيام بلاء حسنا في مواجهة المسلحين، خاصة بعد زيادة إيران لمستشاريها العسكريين في سوريا، ودخول الضربات الجوية على خط المواجهة، والتي أدت إلى قلب المعادلات لصالح القوات السورية التي حققت مؤخرا تقدما كبيرا على كل الجبهات، خاصة في محافظة حلب . في سياق متصل حول أهمية بقاء الرئيس السوري في السلطة في ظل مطالبات بعض الجهات برحيله الفوري، أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أنه لا يمكن حل الأزمة السورية سلميا دون الرئيس السوري بشار الأسد . وقال «لافروف» في تصريح له: إن الأسد يمثل مصالح نسبة مهمة من المجتمع السوري.. مشيرًا إلى أن الغرب أدرك بطلان ما زعمه سابقا عن حل جميع قضايا سوريا برحيل الأسد.

    • خارجية إيران: عرضنا على الأسد نقل أسرته إلى طهران منذ عامين ورفض

      قال مساعد وزير الخارجية الإيرانى للشئون العربية حسين أمير عبداللهيان، إن المسئولين الإيرانيين منذ عامين عرضوا على الرئيس السورى بشار الأسد نقل أسرته إلى طهران لكنه رفض.

      ووفقا لوسائل إعلام إيرانية، أوضح المسئول الإيرانى عرضت بنفسى على الأسد فى أحد لقاءاتى به نقل اسرته إلى طهران ورفض قائلا: سأبقى لآخر لحظة فى سوريا.

      وأشار عبد اللهيان إلى أن بلاده منذ بداية الأزمة سعت بشكل كبير كى تبقى حكومة الأسد فى السلطة، ولو لم تدعم سوريا بالمستشاريين الإيرانيين لتعرضت سوريا للسقوط فى العامين أو الثلاثة الأولى من الأزمة.

      وقال عبد اللهيان، إن بلاده تحمل تكلفة ثقيلة فى الخمس سنوات الماضية فى سوريا وفقدنا أكفأ كوادرنا، لذا أكد المرشد الأعلى على خامنئى على السعى للحصول على أفضل إنجاز سياسى فى المباحثات بشأن الأزمة السورية.

      وقال إن أكبر توتر فى المحادثات بين وزير الخارجية جواد ظريف وأطراف المفاوضات هو الاختلاف حول تحديد مصير الشعب السورى فى البيان الختامى، لكن بإصرار إيران تمت إضافته إلى البيان.

       

    • صحيفة تركية: «أردوغان» يرسل 11 ألف جندي لمقاتلة «داعش» بسوريا

       

      كشفت صحيفة «يني شفق» التركية، أن رجب طيب أردوغان، يُخطط لإرسال 11 ألف جندي تركي إلى شمال سوريا، لقتال تنظيم «داعش» الإرهابي، لفرض منطقة عازلة على الحدود بين البلدين، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإيطالية «إيه دي أن كرونوس»، الأربعاء على موقعها.

      وقالت «يني شفق»، الموالية للحكومة، إن الرئيس رجب طيب أردوغان سيعرض بمناسبة قمة دول العشرين التي ستقام في تركيا آخر الأسبوع، وثيقةً حول الوضع في سوريا، تشمل الجانب المالي وطلب تمويل تغطية نفقات اللاجئين المتدفقين عليها من قبل الدول الغنية، والحصول على موافقة الدول الحاضرة في القمة، على مخطط عسكري تركي جديد.

      وتستند الخطة التركية حسب الصحيفة، على توغل 10 آلاف و700 جندي في عمق الأراضي السورية، في منتصف ديسمبر، بنحو 46 كيلومترًا انطلاقًا من 7 نقاط تركية، بهدف إقامة آمنة فيها قادرة على احتضان 5 ملايين لاجئ.

      وأكدت الصحيفة أن أردوغان يُريد بذلك إقامة ما لا يقل عن 6 مخيمات خاصة باللاجئين، و11 قاعدة لوجستية، و11 منطقة أمنية.

      وأضافت الوكالة أن تسريبات الصحيفة تأتي بعد تصريحات الرئيس التركي ورئيس حكومته أحمد داود أوغلو، الذين اتفقا على ما يبدو على ضرورة التدخل العسكري البري في سوريا.

      وفي تأكيد ضمني لما جاء في الصحيفة، قال الرئيس رجب طيب أردوغان، إن “فوز الحزب، الحاكم في تركيا، في الانتخابات البرلمانية في 1 نوفمبر يُعطي الحكومة حرية التصرف واتخاذ القرارات المناسبة لحل الأزمة السورية”.

    • عادل الجبير:المجلس التنسيقى المصرى السعودى يهدف لزيادة استثمارات البلدين

       

      أكد عادل الجبير، وزير خارجية السعودية، أن المجلس التنسيقى المصرى السعودى دخل حيز التنفيذ منذ توقيعه بالرياض أمس، خلال لقاء الزعيمين، مشيرا إلى أن هدف المجلس هو تحقيق ما تضمنه إعلان القاهرة حين قام ولى ولى العهد السعودى بزيارة القاهرة والاتفاق مع الأشقاء فى مصر على سلسلة من المشاريع والاستثمارات بين البلدين وسيبدأ عمله من الآن.

      وأضاف “الجبير”، على هامش المؤتمر الصحفى الذى عقده منذ قليل، بعد انتهاء أعمال القمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية بالرياض، أن الهدف من تأسيس المجلس هو تقوية وتدعيم العلاقات الاستراتيجية والأخوة التاريخية بين مصر والسعودية فى كافة المجالات، وسيكون وسيلة وآلية لعمل مؤسساتى من قبل الحكومتين لتعزيز وتقوية العلاقات.

      وردا على سؤال حول محاولات البعض النيل من العلاقة المصرية السعودية أوضح “الجبير” أن هذا المجلس لم يأت كرد فعل على ما يتداول من وقت لآخر فى وسائل الإعلام بهذا الشأن، وإنما يأتى استكمالا لما تم بناؤه فى الماضى لتعزيز العلاقات الاستراتيجية والتاريخية بين البلدين.

      وحول ما إذا كانت هناك أطروحات جديدة للملكة العربية السعودية فى اجتماعات فيينا المقبلة بشأن حل الأزمة السورية قال “الجبير”، إن المملكة تفضل أن يكون الحل سياسيا بتطبيق مبادئ جنيف1 لتشكيل سلطة انتقالية تدير أمور البلاد، وتقوم بإعداد دستور جديد وإجراء انتخابات، وألا يكون لبشار الأسد أى دور فى مستقبل سوريا، معربا عن أمله أن يتم هذا عبر عملية سياسية.

      وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية وحلفاءها ملتزمون فى نفس الوقت بدعم المعارضة السورية المعتدلة، وإذا لم يتم رحيل بشار بشكل سلمى فسيكون رحيله بشكل عسكرى، ونأمل أن تستخدم روسيا نفوذها للضغط على بشار الأسد لكى يرحل عن السلطة.

      وأبدى “الجبير” رفضه للاحتلال الإيرانى للأراضى السورية العربية، مؤكدا أنه كان هناك اتفاق بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية على عدم تدخل إيران فى شؤون الداخلية لدول المنطقة بما يتفق مع ميثاق الأمم المتحدة واتفاقيات حسن الجوار، معتبرا أن هذه إشارة إلى أن دول أمريكا الجنوبية ترفض تدخل إيران فى شؤون المنطقة.

    • الجيش السورى الحر ينفى موافقته على أى لقاء مع الروس

      أفادت فضائية العربية فى خبر عاجل، منذ قليل، بأن الجيش السورى الحر نفى موافقته على أى لقاء مع الروس، بشأن الأزمة السورية. وكانت الخارجية الروسية قد أعلنت فى وقت سابق عن اجتماع عاجل مع المعارضة السورية والجيش الحر فى موسكو، وكذلك اتصالات مع الأكراد بشأن سوريا.

    • أزمات ليبيا وسوريا تتصدر مباحثات السيسي وممثلة الاتحاد الأوروبي

      أكدت مصادر رفيعة المستوى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يلتقي، اليوم الثلاثاء، فيديريكا موجريني الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، نائب رئيس الاتحاد الأوروبي، بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة.

      وأشارت المصادر إلى أن الرئيس سيبحث مع ” فيديريكا موجريني” سبل تعزيز العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي وتدعيم العلاقات، بالإضافة إلى مجمل القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها ليبيا ومواجهة التحديات العديدة وتحقيق الأمن والاستقرار بها وأيضًا مواجهة الإرهاب.

      وأضافت المصادر أن الأزمة السورية على مائدة المفاوضات، وأشارت إلى أن مصر ترى أن الحل السياسي هو الذي يجب السير في دربه والحرص عليه والعمل على إنجاحه وتواصل العمل مع الشركاء الدوليين بما يعفي الشعب السورى من المعاناة التي تعرض لها خلال الفترة الماضية، وأكدت المصادر أيضًا أنه سيتم تبادل وجهات النظر حيال التطورات الإقليمية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

    زر الذهاب إلى الأعلى