بوتين

  • بيان البيت الأبيض: بايدن يحذر بوتين من التصعيد العسكرى فى أوكرانيا

    قال البيت الأبيض فى بيانا نشره الجمعة حول المكالمة التى جمعت الخميس بين الرئيس الأمريكى جو بايدن ونظيره الروسى فلاديمير بوتين التى جاءت بناءا على طلب الأخير أن بايدن حذر بوتين من أى تدخل عسكرى أوكرانيا.

    وقال بايدن أن أمريكا وتحالف الناتو لن يقفا مكتوفا الأيدى أمام أى غزو عسكرى روسى محتمل ضد أوكراينا.

    ورغم اللهجة التحذيرية، أبدى الرئيس الأمريكى اتفاقه مع الحلول الدبلوماسية للأزمة ومنها اللقاء المنتظر بين مسؤولين أمريكيين وروسيين فى جنيف فى ١٠ يناير القادم.

    وقال بايدن أن أى نجاح فى المفاوضات المقبلة بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية مرهون بتوقف روسيا عن التصعيد العسكرى.

    وطالبت روسيا أمريكا وتحالف الناتو عن عدم ضم أى بلد كان عضو سابق فى الاتحاد السوفيتى كأوكرانيا وعن عدم تزويد أمريكا بلدان الكتلة الشرقية من أوروبا بالسلاح.وكانت مكالمة اليوم بين بايدن وبوتين هى الثانية من نوعها خلال شهر.

  • الرئيس السيسى لـ”بوتين”: مصر مستمرة فى جهودها لتقريب وجهات النظر بين الأشقاء الليبيين

    أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسى مساء اليوم اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاتصال تناول استعراض تطورات الأوضاع الراهنة في ليبيا، حيث أكد السيد الرئيس أن مصر مستمرة في جهودها ومساعيها لتقريب وجهات النظر بين الأشقاء الليبيين حتى يتسنى لليبيا عبور المرحلة الانتقالية الحالية، وتفعيل الإرادة الحرة للشعب الليبي الشقيق في اختيار قياداته وممثليه.
    وقد تم التوافق بين الجانبين خلال الاتصال على أهمية تكثيف الجهود المشتركة والتنسيق المتبادل بين مصر وروسيا لتسوية الأزمة الليبية، وتحقيق الطموحات المنشودة للشعب الليبي في مستقبل افضل، وكذلك مكافحة وتقويض المليشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية، ووضع حد للتدخلات الخارجية غير المشروعة في الشأن الليبي.
  • بوتين وماكرون يؤكد أن تزويد أوكرانيا بالسلاح يمثل تهديدا لروسيا

    أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال اتصال هاتفي، مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أن تزويد أوكرانيا بالسلاح يمثل تهديدا لروسيا، داعيا لإطلاق مفاوضات تضمن عدم توسع “الناتو” شرقا.
    وذكر الكرملين – في بيان الثلاثاء – أن بوتين وماكرون أجريا الاتصال الهاتفي بمبادرة من الطرف الفرنسي، حيث شرح كلا الطرفين تقديراتهما المبدئية للأوضاع المتشكلة حول أوكرانيا، مشيرا إلى أن الرئيس الروسي قدم أمثلة دقيقة تدل على انتهاك كييف لاتفاقات مينسك، التي تمثل أساسا لا بديل له لتسوية الأزمة الداخلية الأوكرانية.
    وأوضح البيان أن الرئيس الروسي لفت إلى أن السلطات الأوكرانية تقوم عن عمد بتصعيد الأوضاع على خط التماس، محذرا من خطورة ما يحدث من تزويد أوكرانيا بالأسلحة الحديثة، الأمر الذي يمثل تهديدا مباشرا لأمن روسيا.
    وأكد بوتين على أهمية إطلاق مفاوضات دولية في أسرع وقت لوضع ضمانات مسجلة قانونيا تستبعد أي توسع لاحق لحلف “الناتو” نحو الشرق ونشر أسلحة تهدد روسيا في الدول المتاخمة لها، خاصة في أوكرانيا، الأمر الذي تمت مناقشته كذلك في المحادثات مع الرئيس الأمريكي جو بايدن.
    ودعا الرئيس الروسي الشركاء الفرنسيين إلى التعامل بتفهم مع مباعث القلق الروسي، التي تم الحديث عنها والمشاركة في بحث الضمانات الأمنية .

  • بايدن: حذرت بوتين من عقوبات لم يشهدها أحد من قبل إذا هاجم أوكرانيا

    قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إنه حذر الرئيس الروسى فلاديمير بوتين من عقوبات لم يشهدها أحد من قبل إذا هاجم أوكرانيا، وفقا لخبر عاجل بثته قناة سكاى نيوز منذ قليل.

    وقال جو بايدن: حذّرت فلاديمير بوتين من عقوبات “لم يرَ مثلها أبدا” في حال تعرضت أوكرانيا لهجوم.

    وتابع الرئيس الأمريكي، أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تستخدم القوة بشكل منفرد ضد روسيا حال غزوها أوكرانيا.

    وفى وقت سابق أكد مساعد الرئيس الروسى للشؤون الدولية، يورى أوشاكوف، إيلاء اهتمام كبير للقضية الأوكرانية خلال المحادثات بين الرئيس الروسى، فلاديمير بوتين، والرئيس الأمريكى جو بايدن.

    وقال أوشاكوف -في إحاطة صحفية اليوم الأربعاء-:” لقد استغرق موضوع أوكرانيا الكثير من الوقت في هذه المحادثات”.

  • بوتين يبحث مع باشينيان الوضع في جنوب القوقاز في ظل تصعيد بين أرمينيا وأذربيجان

    ناقش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هاتفيا مع رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان مستجدات الوضع في جنوب القوقاز، في ظل تصعيد عسكري شهدته مؤخرا الحدود بين أرمينيا وأذربيجان.

    بوتين يبحث مع باشينيان الوضع في جنوب القوقاز في ظل تصعيد بين أرمينيا وأذربيجانأرمينيا وأذربيجان تعلنان حصيلة الضحايا نتيجة الاشتبكات الأخيرة
    وذكرت الرئاسة الروسية (الكرملين) في بيان صدر اليوم الأحد أن بوتين وباشينيان خلال المكالمة “واصلا مناقشة الوضع في المنطقة والإجراءات التي تتخذ بغية استقراره”، وذلك “في سياق تطبيق الاتفاقات الثلاثية (الروسية-الأرمنية-الأذربيجانية) بخصوص قره باغ التي تم إبرامها في 9 نوفمبر 2020 و11 يناير 2021”.

    ولفت البيان إلى أن رئيس الوزراء الأرمني أعرب خلال المكالمة عن امتنانه لروسيا لما تبذله من جهود الوساطة لتسوية التوترات المتصاعد بين بلده وأذربيجان.

    ويأتي ذلك على خلفية سقوط قتلى من كلا الجانبين جراء اشتباكات اندلعت في وقت سابق من الشهر الجاري عند الحدود بين أرمينيا وأذربيجان.

    وجاء هذا التصعيد العسكري بعد نحو عام من الجولة الأخيرة من النزاع المسلح بين الجانبين الأرمني والأذربيجاني في منطقة قره باغ المتنازع عليها.

    واختتمت جولة الصراع تلك بانتزاع أذربيجان المدعومة من تركيا جزءا ملموسا من الأراضي التي كانت خاضعة على مدى سنين لسيطرة “جمهورية قره باغ” غير المعترف بها دوليا والمدعومة من أرمينيا، ونشر روسيا التي توسطت بين باكو ويريفان لوقف القتال قوات حفظ سلام في المنطقة المتنازع عليها.

  • بوتين: جهود الرئيس السيسى عززت المسارات السياسية لتسوية الأزمات بالمنطقة

    تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي  اتصالًا هاتفيًا اليوم من الرئيس فلاديمير بوتين، رئيس جمهورية روسيا الاتحادية.
    وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية ، إنه تم خلال الاتصال مناقشة تطورات أهم الملفات الإقليمية والدولية بالمنطقة ، حيث عبر الرئيس الروسي عن تقديره للجهود الشخصية للرئيس السيسى في هذا الإطار، والتي عززت المسارات السياسية  لتسوية الازمات بالمنطقة ، وهو الأمر الذي رسخ دور مصر كمركز ثقل لصون السلم والأمن في محيطها الإقليمي، مؤكداً حرص روسيا على مواصلة التعاون والتنسيق المكثف بين البلدين.
  • بوتين وميركل يبحثان أزمة المهاجرين عند حدود بيلاروسيا والاتحاد الأوروبى

    بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، خلال اتصال هاتفي جرت بمبادرة من الجانب الألماني، قضية المهاجرين عند حدود بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي، وأعربا عن قلقهما إزاء العواقب الإنسانية التي تجلبها هذه الأزمة.

    وأشار بيان صادر عن الرئاسة الروسية (الكرملين)، وفقا لشبكة “روسيا اليوم” الإخبارية الناطقة بالعربية، إلى أن بوتين عرض إقامة قنوات لمناقشة المشاكل العالقة في هذا المجال ضمن إطار اتصالات مباشرة بين ممثلين عن دول الاتحاد الأوروبي والحكومة البيلاروسية، مضيفا أن الرئيس الروسي والمستشارة الألمانية اتفقا على مواصلة حوارهما بهذا الشأن.

    من جانبها، أعلنت الحكومة الألمانية أن ميركل خلال الاتصال حملت الحكومة البيلاروسية مسئولية “استغلال المهاجرين كأداة”، واصفة هذا الأسلوب بأنه “غير إنساني وغير مقبول”، ودعت بوتين إلى ممارسة ضغط على حكومة مينسك بهدف حل الأزمة.

  • الكرملين: بوتين سيشارك فى قمة مجموعة العشرين عبر تقنية الفيديو

    أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية “الكرملين” دميترى بيسكوف -اليوم الثلاثاء- أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين سيشارك عبر تقنية “الفيديو” فى قمة مجموعة العشرين لعام 2021، المقررعقدها فى روما خلال يومى 30 و31 أكتوبر الجاري.

     

    وقال المتحدث – فى تصريحات له أوردتها وكالة أنباء (تاس) الروسية- إن الاستعدادات مازالت جارية بشأن تفاصيل مشاركة بوتين فى القمة عبر تقنية “الفيديو كونفرس”.

     

    كما أشار بيسكوف، عند سؤاله حول ما إذا كان بوتين سيتحدث فى مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ فى مدينة جلاسكو، إلى أنه من السابق لأوانه الحديث عن ذلك.. موضحًا:”إننا مازلنا نعمل على هذا الأمر”، كما امتنع عن تحديد الموضوعات التى قد يتناولها بوتين فى خطابه.

     

     

  • الكرملين: موقع بوتين الإلكترونى لم يتأثر بتعطل منصات التواصل الاجتماعى

    أكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أن الموقع الإلكتروني للرئيس الروسي يعمل بالشكل الطبيعي على خلفية عطل في عمل منصات التواصل الاجتماعي العالمية.

    وقال بيسكوف للصحفيين، ردا على سؤال عما إذا كانت إدارة الرئيس الروسي تعاني من تبعات العطل في أداء منصات “فيسبوك” و”واتس أب” و”إنستغرام”، وكذلك بعض الموارد الروسية: “موقع الرئيس يعمل.. لا توجد أي مشاكل”.

    وأفاد مستخدمون في أنحاء مختلفة من العالم، اليوم الاثنين، بتعطل خدمات منصات “فيسبوك” و”واتس آب” و”إنستغرام” للتواصل الاجتماعي.

    وقد تعطلت خدمات فيس بوك وواتس آب وإنستجرام عمالقة الوسائط الاجتماعية الثلاثة، المملوكة لشركة فيس بوك، ما أدى إلى إيقاف تشغيل المواقع للمستخدمين فى جميع أنحاء العالم لعدة ساعات قبل بدء عودة جزئية للخدمات، الأمر الذى أدى لخسائر قدرت بالمليارات كما تراجعت قيمة أسهم شركة فيس بوك بنسبة تزيد على 5% بعد تعطل خدماتها.

    وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، صرح أعضاء بالطاقم الأمنى فى فيس بوك انه من غير المرجح أن يكون سبب عطل المنصات هجمات سيبرانية، وأكدت مصادر للصحيفة أن طاقما مصغرا من فيس بوك يحاول إعادة برمجة خوادم الشركة يدويا.

    وقالت مراسلة نيويورك تايمز إن انقطاع خدمات فيس بوك أدى لأعطال فى وسائل الاتصال الداخلى للشركة وتطبيقات عمل الموظفين، مشيرة إلى أن موظفى الشركة غير قادرين على الدخول لمكاتبهم لتقييم أسباب المشكلة بعد أن تعطلت بطاقاتهم الإلكترونية.

  • بوتين: الحرائق والفيضانات فى روسيا مرتبطة بتغيرات المناخ

    قال الرئيس الروسى، فلاديمير بوتين، إن هناك صلة بين توسيع نطاق الحرائق والفيضانات في بلاده وتغيرات المناخ في العالم.

    وأضاف بوتين – أثناء اجتماع حكومي ترأسه اليوم الخميس، حسبما أفادت قناة “روسيا اليوم” – : “سنبحث غدًا في اجتماع منفصل مسائل مكافحة الحرائق والفيضانات، وكل ذلك مرتبط إلى حد كبير بتغيرات المناخ على مستوى العالم وفي بلدنا”.

    وأوضح بوتين أن المتوسط السنوي لارتفاع درجات الحرارة في روسيا خلال الأعوام الـ44 الماضية يتجاوز بـ2.8 ضعف مؤشر المتوسط العالمي.

  • بايدن يهاجم بوتين: لا يعرف إلا لغة الأسلحة والنفط وهجماته السيبرانية هتنتهي بحرب

    اعتبر الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أن لنظيره الروسي، فلاديمير بوتين، “مشكلات”، فيما حذر من “حرب بإطلاق نار” بسبب ما وصفه بـ”الهجمات السيبرانية من قبل روسيا”.

    وقال بايدن، أثناء زيارة قام بها أمس الثلاثاء لمكتب مديرة الاستخبارات الوطنية الأمريكية، أفريل هاينز: “إنه يعرف أن لديه مشاكل وهذا يجعله أخطر”.

    وأشار بايدن، حسبما نقلته مجموعة الصحفيين المعتمدين لدى البيت الأبيض، إلى أن الرئيس الروسي لا يمتلك شيئا إلا “الأسلحة النووية والنفط”.

    وصرح متوجها إلى مسؤولين في الاستخبارات: “كما تعرفون كان لدي مؤخرا لقاء مع صديقي الوثيق فلاديمير بوتين.. هو يعرف أنكم أفضل من فريقه وهذا الأمر يثير قلقا قويا لديه”.

    وأضاف بايدن أن روسيا بدأت “تدخلاتها في انتخابات 2022 من خلال نشر معلومات مضللة”، مشيرا إلى أن هذه القضية تزداد أهميتها.

    كما حذر بايدن من أن “الهجمات السيبرانية من قبل روسيا” قد تسفر عن نزاع عسكري، حيث اعتبر أنها يمكن أن تتسبب في يوم ما بـ”حرب بإطلاق نار”.

  • الأسد يبحث مع مبعوث بوتين التعاون الثنائي ومسار أستانا ولجنة الدستور

    بحث الرئيس السوري بشار الأسد مع ألكسندر لافرنتييف مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تطورات المسار السياسي خاصة تحضيرات اجتماعات أستانا، ولجنة مناقشة الدستور، والعلاقات الثنائية.

    وقالت الرئاسة السورية حسبما ذكرت فضائية روسيا اليوم، اليوم الخميس، أن لقاء الأسد مع لافرنتييف والوفد المرافق في دمشق تمحور حول العلاقات الإستراتيجية بين البلدين ومجالاتِ التعاون الثنائي، وأضافت أنه “تم التأكيد على الاهتمام المشترك والأولويّة التي يعطيها الجانبان لتوسيع هذا التعاون في كل المجالات التي تسهم في تحقيق مصالح الشعبين الصديقين”.
    وأوضحت أن الجانبين بحثا “آخر التطورات على المسار السياسي سواء من خلال اجتماعات أستانا أو اجتماعات لجنة مناقشة الدستور”، وقالت إن لافرنتييف “عرض للرئيس الأسد التحضيرات الجارية لعقد الاجتماع المقبل بصيغة مسار أستانا، وتم التأكيد على ضرورة استمرار العمل على هذا المسار دون أي تدخلات خارجية تعرقل الوصول إلى نتائج إيجابية من خلال هذه الاجتماعات”.
    وأضافت الرئاسة السورية أن الجانبين استعرضا “آخر مستجدات الوضع في المنطقة والجهود التي تبذلها روسيا الاتحادية لدعم الشعب السوري في وجه كل ما يتعرض له من إرهاب وعقوبات انطلاقا من موقفها الثابت بضرورة احترام مبادئ القانون الدولي وسيادة الدول وإرادة شعوبها واعتماد الحوار كمنطلق أساسي ووحيد لإيجاد الحلول للمشكلات والأزمات التي تنشأ في العالم.

  • بوتين: روسيا ستحافظ على وضعها كدولة كبرى وعظمى

    أكد الرئيس الروسى فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء، أن بلاده ستحافظ على وضعها كدولة كبرى وعظمى تقديرا لما قدمه المحاربون القدماء من تضحيات فى الحرب الوطنية.

    وقال بوتين – فى كلمته التي ألقاها خلال إحياء ذكرى مرور 80 عاما على الحرب الوطنية العظمى وفقا لقناة “روسيا اليوم” – إن الحزن على ضحايا الحرب الوطنية العظمى ينتقل من جيل إلى آخر.

    ووضع الرئيس الروسى بوتين إكليلا من الزهور على ضريح الجندي المجهول في موسكو.. وطالب الحضور بالصمت دقيقة حدادا على أرواح شهداء الحرب.

    وتحيي روسيا يوم 22 يونيو ذكرى هجمات القوات الألمانية، دون إعلان الحرب، على أراضي الاتحاد السوفيتي ضمن خطة “بربروسا”، لتبدأ بعد ذلك الحرب الوطنية العظمى، التى سقط نتيجتها 27 مليون مواطن سوفيتي من جميع القوميات التي كانت تقطن الاتحاد السوفيتي.

    وفى نفس السياق، وضع الرئيس الألمانى فرانك فالتر شتاينماير اليوم، إكليل زهور عند النصب التذكارى العسكرى السوفيتى فى برلين- بانكوف، بمناسبة الذكرى الثمانين للحرب.

     

  • طائرة بوتين تضم غرفة عمليات عسكرية وحماما ذهبيا

    وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سويسرا امس لإجراء محادثات حاسمة مع جو بايدن على متن طائرته الفاخرة التي أطلق عليها اسم “الكرملين الطائر”، وفقا لصحيفة ذا صن.

    والتقى الرئيس الروسي نظيره الأمريكي في قمة في جنيف لبحث العلاقات بين القوتين، هو الأول بين الاثنين منذ انتخاب بايدن لدور القائد العام للقوات المسلحة.

    استقل كلاهما على متن طائرتهما الرئاسية ، مع وصول بايدن على متن طائرته الشهيرة باير فورس وان، لكن لا يُعرف الكثير عن طائرة بوتين البالغة 390 مليون جنيه إسترليني – والتي لديها حتى حمامات مطلي بالذهب.

    تم تصنيع طائرة “إليوشن” الرسمية من قبل جمعية فورونيج لإنتاج الطائرات وبلغت سرعتها القصوى 560 ميلاً في الساعة، وهي ذو طراز كلاسيكي جديد ، وتحتوي على غرفة اجتماعات مزينة بالذهب ، بالإضافة إلى العديد من الميزات الفاخرة، وتشمل صالة رياضية وبارًا مجهزًا بالكامل وغرف نوم .

    ولكن ، كما هو ضروري لطائرة تقل زعيمًا عالميًا ، فهي تضم أيضًا مركز قيادة يمكن استخدامه لتعبئة القوات اذا كان الجيش في حالة قتال عندما يكون بوتين في الهواء.

    وأعلن المتحدث الصحفى باسم الكرملين دميترى بيسكوف أن الرئيس بوتين يقيم القمة الروسية الأمريكية بشكل إيجابى، قائلا: ” كان يوم أمس الأربعاء، مرهقا للغاية خاصة بالنسبة للرئيس بوتين، حيث كان لا بد من القيام بالكثير من الأعمال، وقد سبق ذلك إعداد طويل، ونعلم أنه ليس فقط من الجانب الروسي، ولكن أيضا من الجانب الأمريكى”.

    وأضاف: ” حذرنا منذ البداية من المبالغة في التوقعات فيما يتعلق بهذه القمة، ولكن يمكننا الآن القول، بناء على تقييم الرئيس بوتين، إن القمة تمت بإيجابية”.

    وكان بيسكوف أعلن أمس أن المحادثات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي جو بايدن في قمة جنيف سارت تقريبا كما كان متوقعًا من الجانب الروسي، قائلا “إن المحادثات سارت كما هو متوقع تقريبا، ولكنها ستعتمد بدرجة أكبر على الاستمرارية”

  • CNN توضح لماذا لم يتم إقامة مؤتمر صحفى مشترك عقب قمة بايدن – بوتين

    يأتى اجتماع الرئيس الأمريكى جو بايدن والرئيس الروسى فلاديمير بوتين في قمتهما المرتقبة فى جنيف، اليوم الأربعاء، فى وقت يقول الزعيمان إنه نقطة منخفضة للعلاقات بين بلديهما، وبحسب شبكة سي ان ان، ربما ليس من المستغرب أن المؤتمر الصحفي المشترك الذي يلي القمة ليس مطروحًا.
    تأتي القمة بعد حوالي ستة أشهر من بدء ولاية بايدن في المنصب ، مما يتيح له الفرصة لتحديد مسار العلاقات مع الزعيم الروسي بعد بداية مثيرة للجدل لعلاقتهما، حيث تمنح الاجتماعات الأربعاء الرئيس فرصة لمواجهة بوتين مباشرة وبدون كاميرات.

    في وقت لاحق، سيتمكن بايدن من إيصال رسالته الخاصة إلى المراسلين حول المحادثات دون ضغوط التحدث إلى جانب خصم، وبدلاً من مواجهة الصحافة برسائل مبارزة حول العلاقات الأمريكية الروسية ، سيعقد بايدن وبوتين مؤتمرات صحفية منفردة بعد القمة.

    وأشارت الشبكة، الى ان قرار عدم عقد مؤتمر صحفي مشترك شيئًا دفع مسؤولو البيت الأبيض من أجله، وقال مسؤولون إن روسيا دفعت لعقد مؤتمر صحفي مشترك خلال المفاوضات بشأن القمة، لكن الولايات المتحدة قاومت لأنهم لم يرغبوا في منح بوتين منصة مثلما فعل بعد قمة 2018 مع الرئيس السابق دونالد ترامب في هلسنكي.

    قال المسؤولون إنهم كانوا مدركين لرغبة بوتين في الظهور وكأنه قد تفوق على رئيس أمريكي، وأراد تجنب موقف يتحول إلى لعبة متبادلة في الأماكن العامة.

    يأتي القرار أيضًا بناءً على نصيحة مجموعة من الخبراء الروس الذين التقوا بالرئيس في وقت سابق من هذا الشهر، وفقًا لمصادر مطلعة على المناقشة.

    وقال بايدن يوم الأحد ، موضحا القرار: “هذه ليست مسابقة حول من يمكنه القيام بعمل أفضل أمام مؤتمر صحفي أو محاولة إحراج بعضنا البعض”.

    من المتوقع أن تجري المحادثات بين الولايات المتحدة وروسيا في فيلا على ضفاف بحيرة في سويسرا وتستمر حوالي خمس ساعات أو أكثر ، وفقًا لمسؤول أمريكي.

  • الكرملين: التوصل إلى تفاهم بين بوتين وبايدن قد يحسن العلاقات بين البلدين

    أعلنت الرئاسة الروسية “الكرملين” اليوم الثلاثاء، أن التوصل إلى تفاهم بين الرئيس الروسى فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكى جو بايدن يسهم فى تحسين العلاقات بين البلدين.

    وقال الكرملين – في بيان نقلته قناة (روسيا اليوم) الإخبارية – إن ” المباحثات بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن ستتطرق لعدة ملفات سواء في أوكرانيا وسوريا وأفغانستان، واقليم ناجورني كارباغ، فضلا عن بحث الاستقرار الاستراتيجي بين البلدين وأزمة جائحة كورونا”.

    وأضاف: سيعود السفير الروسي لواشنطن والأمريكي لموسكو إذا توصل الرئيسان إلى اتفاق مناسب في القمة المقررة غدا /الأربعاء/ في مدينة جنيف السويسرية.

    وكان الكرملين قد أعلن أن بوتين وبايدن، بعد اجتماعهما في جنيف سيدليان بتصريحات صحفية منفصلة عن بعضهما البعض .

     

  • بايدن يخرق البروتوكول فى بريطانيا بكشفه عن سؤال الملكة له عن بوتين

    اتُهم الرئيس الأمريكي جو بايدن بخرق البروتوكول الملكي البريطاني بسبب كشفه عن سؤال الملكة له عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الصيني شي جين بينج خلال محادثاتهما في قلعة وندسور بالإضافة إلى عدم نزعه نظارته الشمسية خلال اللقاء.

    وقال الرئيس الأمريكي، الذي زار الملكة إليزابيث الثانية، مع زوجته جيل بايدن أمس عقب قمة مجموعة السبع في كورنوال الأسبوع الماضي، إنها “تريد أن تعرف” عن الرئيسين الروسي والصيني وأنهما أجريا “حديثًا طويلاً”.

    وأضاف للصحفيين قبل مغادرته مطار هيثرو بلندن أمس “لقد أجرينا حديثًا رائعًا.. هي أرادت أن تعرف أخبار الزعيمين … الشخص الذي سألتقي به، بوتين، وأرادت أن تعرف عن شي جين بينج، وقد تحدثنا طويلًا، وكانت كريمة جدًا”.

    ومن المعروف أنه من المستهجن عمومًا أن يكشف أي شخص عن تفاصيل محادثاته الخاصة مع الملكة – وهو أمر حدث أيضًا عندما زارها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في بريطانيا في عام 2018.

    وفي حديثه عن الانتهاك الأخير للبروتوكول، قال المعلق الملكي ريتشارد فيتزويليامز لصحيفة “ميل أونلاين” اليوم: “من المفترض أن تكون الملكة قد أخبرت ميشيل أوباما أن البروتوكول الملكي كان هراء.. ومع ذلك، فقد كانت هناك قاعدة أن تكون مقابلة الملكة مع الرئيس خاصًا تمامًا وأن الكشف عن محتوياته يعد خرقًا للثقة.”

    وأضاف: “الرئيس بايدن، بالكشف عن أن الملكة قد سألت عن الزعيمين الروسي والصيني، انتهك هذه القاعدة.”

    من الطبيعي أن الرئيس، الذي سيلتقي بالرئيس بوتين قريبًا، لم يقدم تفاصيل أكثر. كان كشف بايدن عما طلبته الملكة مفاجئًا، لكن يبدو أنه يؤكد رسالة حكومتها وحليفها عبر المحيط الأطلسي بأن هناك قدرًا كبيرًا من القلق بشأن أنشطة نظام الرئيس بوتين الشمولي وكذلك الرئيس الصيني شي أيضا.

    ومن المقرر أن يلتقي بايدن مع بوتين وجهاً لوجه يوم الأربعاء المقبل في جنيف، بعد أن فرض عقوبات على الكيانات الروسية بسبب مزاعم بالتدخل في الانتخابات الأمريكية العام الماضي واختراق الوكالات الفيدرالية.

    أما بالنسبة للصين، فقد طور بايدن علاقة مع شي، حيث تعهد بمواجهة “الانتهاكات الاقتصادية” في البلاد والرد على انتهاكات حقوق الإنسان.

    بشكل منفصل اليوم، اتُهم بايدن أيضًا بخرق البروتوكول الثاني من خلال ارتدائه نظارته الشمسية عندما التقى بالملكة.
    وقال جرانت هارولد، كبير الخدم السابق للأمير تشارلز وكاميلا، إن بايدن كان يجب أن يخلع نظارته الشمسية في اللحظة التي رحب فيها بالملكة.

    وأضاف في حديثه لمجلة “نيوزويك”: “إذا كنت تقابل الملكة وجهاً لوجه، فلا توجد نظارات شمسية أو أي شيء من هذا القبيل على الإطلاق لأن التواصل البصري مهم للغاية.”

  • الرئيس الروسي: لا نخطط لإنهاء التعاون مع الولايات المتحدة في الفضاء

     أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده لا تخطط لإنهاء التعاون مع الولايات المتحدة في الفضاء، وأن هذه المسألة من ضمن مسائل أخرى تمثل اهتماما مشتركا بين البلدين، وذلك ردا على تقارير تحدثت عن خطط موسكو للانسحاب من مشروع محطة الفضاء الدولية.

    وقال بوتين – في مقابلة مع شبكة (إن بي سي) الأمريكية، اليوم /الاثنين/ – “نحن مهتمون بمواصلة العمل مع الولايات المتحدة في هذا الأمر، وسوف نستمر في ذلك لو لم يرفض شركاؤنا في أمريكا القيام بذلك“.

    وجدد دعوته لتوحيد الجهود بين موسكو وواشنطن في مواجهة الجرائم الإلكترونية، معربا عن استعداد بلاده للنظر في قضية تبادل الأسرى مع الولايات المتحدة، موضحا أن أن عدد المواطنين الروس المحتجزين في الولايات المتحدة أكبر بكثير من المواطنين الأمريكيين في روسيا.

    وحول العلاقات مع الصين، قال بوتين “الصين لا تشكل خطرا على روسيا، الصين دولة صديقة، ولم تعلن روسيا عدوا لها”، منوها بأن روسيا طورت شراكة استراتيجية غير مسبوقة مع الصين عبر مجموعة واسعة من المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية الدفاعية.

    ومن ناحية أخري، نفى الرئيس الروسي إصداره أوامر بقتل المعارض الروسي إليكسي نافالني، قائلا “ليس لدينا مثل هذه العادة.. نافالني المسجون حاليا لن يتم معاملته بشكل سيئ مقارنة بأي سجين آخر في روسيا”.

  • بايدن من بروكسل: سأحدد “الخطوط الحمراء” عند لقائى مع بوتين الأربعاء

    قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن في مؤتمر صحفى عقد في بروكسل إنه عندما وصف الرئيس الروسي بأنه “قاتل” كان صادقا، مضيفًا: أنه “لا يعتقد أن الأمر مهم كثيرًا” فيما يتعلق بقمتهما القادمة يوم الأربعاء في جينيف.

    ورد بايدن في البداية على سؤال مراسل سى إن إن، جيف سيلينى بالضحك، وقال: “أنا أضحك أيضًا” ، في إشارة إلى رد فعل بوتين في مقابلة عندما سُئل عن تعليقات بايدن الأولية.

    وأضاف “الجواب هو أنني أعتقد أنه اعترف في الماضي بشكل أساسي بأنه كان – هناك أشياء معينة كان سيفعلها أو يفعلها. انظر، عندما سُئلت هذا السؤال على الهواء أجبته بصدق. وأضاف بايدن: “لا أعتقد أن الأمر يهم كثيرًا فيما يتعلق بهذا الاجتماع القادم الذي نحن على وشك عقده”.

    عندما سئل كيف سيكون قادرًا على الوثوق ببوتين إذا كان الزعيمان قادرين على المضي قدمًا ، قال بايدن إنه “سيتحقق أولاً ثم يثق ثانيا”.

    وأضاف “آمل أن يخلص الرئيس بوتين إلى أن هناك بعض الاهتمام فيما يتعلق بمصلحته في تغيير تصور العالم عنه ، من حيث ما إذا كان سيتعامل مع سلوك أكثر انسجامًا مع ما يعتبر مناسبًا أم لا، وأضاف بايدن كـ “سلوك رئيس دولة”.

    في حديثه في مؤتمر صحفي بعد يوم كامل من الاجتماعات مع قادة الناتو ، سُئل الرئيس بايدن عن اجتماعه المرتقب مع الرئيس الروسي بوتين يوم الأربعاء. وعلى وجه التحديد، سُئل عما يعنيه بالنسبة للعلاقة بين الولايات المتحدة وروسيا إذا مات الناشط المعارض المسجون أليكسي نافالني أو يُقتل في السجن.

    وقال بايدن، “موت نافالني سيكون مؤشرا آخر على أن روسيا لديها نية قليلة أو معدومة للالتزام بحقوق الإنسان الأساسية”، وتابع: “ستكون مأساة. لن تفعل شيئًا سوى الإضرار بعلاقات (بوتين) مع بقية العالم، من وجهة نظري”.

    ورفض إعطاء تفاصيل حول الشكل الذي يتوقع أن يبدو عليه الاجتماع أو المواضيع التي قد يتضمنها، لكنه قال إنه سيوضح لبوتين أين توجد “الخطوط الحمراء”.

    وقال “سأوضح للرئيس بوتين، أن هناك مجالات يمكننا التعاون فيها ، إذا اختار ذلك ، وإذا اختار عدم التعاون والتصرف بطريقة كان يفعلها في الماضي فيما يتعلق بالأمن السيبراني وبعض الأنشطة الأخرى ، ثم سنرد وسنرد بالمثل “.

     

  • رئيس المجلس الأوروبي يبحث هاتفيا مع بوتين مجموعة واسعة من القضايا

    بحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الإثنين، في محادثة هاتفية، مع رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أنها غير مرضية، والعودة للعمل على أساس الاحترام المتبادل تصب في المصالح المشتركة.
    ووفقًا لوكالة أنباء “تاس” فأن فلاديمير بوتين، أكد أنه على الرغم من أن روسيا والاتحاد الأوروبي لا يزالان شريكين مهمين للغاية لبعضهما البعض في مجال التجارة والاستثمار، إلا أن الوضع الحالي للعلاقات الروسية – الأوروبية لا يمكن اعتباره مرضيًا”.
    وناقش الطرفان الوضع في ليبيا والنزاع الأرمني الأذربيجاني ومكافحة فيروس كورونا، واللقاحات وغيرها من القضايا العالمية، وخلال المحادثة تم بحث الوضع في ليبيا، وأكد الطرفان دعمهما دفع العملية السياسية ودعم الهيئات الحكومية المشكلة للفترة الانتقالية.
    وأضاف بيان من الكرملين: ” فيما يتعلق بالعقوبات الإضافية للضغط على بيلاروس والتي اتخذها الاتحاد الأوروبي، شدد فلاديمير بوتين، على النتائج العكسية لهذا النهج، وكذلك أي محاولات للتدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدولة ذات سيادة بشكل عام”.
    وأكد البيان، أنه تم: “بحث الوضع حول إقليم قره باغ مع التركيز على حل المهام العملية لضمان الأمن والاستقرار في المنطقة، بما يتفق تمامًا مع نص وروح البيانيات الثلاثية، الصادرة في 9 نوفمبر 2020 و 11 يناير، وتم تحديد حل المشكلات الإنسانية للسكان. كما أعرب تشارل ميشيل عن دعمه للعمل الذي تم تنفيذه، بما في ذلك من خلال الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا)”.

  • لافروف: لا نبنى أوهاماً على نتائج قمة بوتين – بايدن المقبلة

    أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن بلاده “لا تبني أوهاما بشأن حدوث اختراقات والخروج بقرارات تاريخية عقب القمة المقبلة بين الرئيسين الروسي والأمريكي فلاديمير بوتين وجو بايدن في 16 يونيو المقبل في جنيف”.

    وقال الوزير الروسي -اليوم الثلاثاء عقب مباحثات مجلس وزراء خارجية مجموعة “بريكس”- “نحن لا نبني الأوهام ولا نحاول خلق انطباع بأنه ستكون هناك بعض الاختراقات والقرارات التاريخية المصيرية بعد هذه القمة”.

    وأضاف “إن مجرد الحديث بين القوتين النوويتين الرائدتين على مستوى الرئيسين الروسي والأمريكي مهم في حد ذاته ويجب دعم هذا الاتجاه”.

    وتابع لافروف: “أن الرئيسين سيتبادلان وجهات النظر خلال لقائهما في جنيف حول التهديدات، التي يراها كل طرف حول بلاده وفي الساحة العالمية بشكل عام”.

     

  • في برقية عاجلة.. بوتين يهنئ قادة القارة السمراء بـ”يوم أفريقيا”

    هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رؤساء الدول والحكومات الأفريقية بمناسبة يوم أفريقيا الذي يصادف 25 مايو من كل عام، مؤكدا تقدير روسيا لعلاقات الصداقة التي تربطها بالشركاء الأفارقة.

    وأشار بوتين في برقية، نشرت صباح اليوم الثلاثاء على موقع الكرملين الإلكتروني، إلى أن الدول الأفريقية حققت إنجازات كبيرة في المجالين الاقتصادي والاجتماعي، وتلعب دورا متناميا في معالجة القضايا الملحة في الأجندة الدولية.

    وأضاف أنه “في إطار الاتحاد الأفريقي وعدد من الهيئات الإقليمية، يتوسع التعاون متعدد الأطراف ويجري تعزيز عمليات التكامل ذات المنفعة المتبادلة”.

    وعبر بوتين عن تقدير روسيا لعلاقات الصداقة التقليدية مع الشركاء الأفارقة، مؤكدا دعم موسكو الثابت لجهودهم الرامية إلى حل النزاعات المحلية، ومكافحة الإرهاب والتطرف وتهريب المخدرات والأمراض الوبائية وغيرها من التحديات للأمن الإقليمي والعالمي.

    وأعلن المجلس الأعلى للآثار، عن طرح اليوم الثلاثاء، تخفيضًا 50% على رسوم دخول المواقع الأثرية والمتاحف المفتوحة للزيارة للمواطنين الأفارقة، وذلك بمناسبة الاحتفال بيوم أفريقيا والذي يوافق يوم ٢٥ مايو من كل عام.

  • بوتين يهنئ المسلمين بعيد الفطر

    هنأ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، المسلمين بحلول عيد الفطر المبارك.
    وأفادت الخدمة الصحفية للكرملين بأن الرئيس وجه تهنئة جاء فيها: “انتهى شهر رمضان المبارك، ويستقبل المسلمون الروس بسعادة العيد المشرق والمنتظر. منذ الأزل يتم الاحتفال بعيد الفطر بالأعمال الصالحة ورعاية المحتاجين، وهو ما يجسد رغبة الناس في تحسين الذات”، حسبما ذكرت وكالة نوفوتسي الروسية.
    وتابع بيان الكرملين: “أتباع الإسلام في روسيا الاتحادية يحترمون التقاليد التاريخية والدينية والثقافية لأسلافهم، وينقلونها من جيل إلى جيل”.
    وأضاف: “تشارك المنظمات الإسلامية بنشاط في حياة البلد، وتعزز التفاعل مع الهياكل الحكومية والعامة، وتولي اهتماما لا يكل للمبادرات الخيرية والتعليمية. وبالطبع، أشير بشكل خاص لأنشطتها التي تتطلب إيثار الذات، والتي تساعد الناس، في هذه الأوقات العصيبة، على البقاء والتغلب على الصعوبات”.
    هذا وكانت الإدارة الروحية لمسلمي روسيا، قد أعلنت يوم الثلاثاء، عن إقامة صلاة عيد الفطر في المساجد دون مصلين، مراعاة لإجراءات الحد من انتشار فيروس كورونا.

  • الأسد يخاطب بوتين عاجل

    وجه الرئيس السوري بشار الأسد رسالة إلى نظير الروسي فلاديمير بيوتين، هنأه فيها بعيد النصر على النازية في الحرب الوطنية العظمى (1941-1945)

  • بوتين يتعهد بدعم طاجيكستان بعد الانسحاب الأمريكى من أفغانستان

    أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن بلاده تبذل قصارى جهدها لدعم طاجيكستان، بالنظر لما يحدث في منطقة الحدود مع أفغانستان.

    وقال بوتين – خلال اجتماع مع نظيره الطاجيكي إمام علي رحمون، وفقا لقناة “روسيا اليوم” الإخبارية امس السبت، إن “القضايا الأمنية في المنطقة مهمة للغاية فيما يتعلق بالأحداث التي تجري في أفغانستان، مشيرا إلى أن طاجيكستان لديها أطول حدود مع أفغانستان؛ قائلا: “أعلم أن هذا الوضع يقلقكم كثيرا.. وهذا مصدر قلق مشروع”.

    وأضاف: “نحن نعمل على إسناد وتعزيز القوات المسلحة الطاجيكية، ولدينا عمل مشترك في هذا المجال، وهناك برنامج كامل لعدة سنوات، وسنبذل قصارى جهدنا لضمان تنفيذه في الوقت المناسب، لافتا في الوقت نفسه إلى القاعدة العسكرية الروسية 201 العاملة في طاجيكستان.

    بدوره قال رئيس طاجيكستان إمام علي رحمن: “إنه من الضروري مناقشة القضايا الأمنية، مع الأخذ في الاعتبار حقيقة أن الولايات المتحدة أعلنت سحب قواتها من أفغانستان.. والآن، بعد هذا الإعلان، تدهور الوضع هناك”.

    وأشار رحمون إلى تعزيز العلاقات مع روسيا في العديد من المجالات، لاسيما في مجال الأمن، وأنها تتطور بشكل ثنائي ضمن منظمة معاهدة الأمن الجماعي، ومنظمة شنغهاي للتعاون.

    وأضاف: “بصفة بلاده الدولة التي تترأس منظمة معاهدة الأمن الجماعي ومنظمة شنجهاي للتعاون، أن الاستعدادات لقمة هاتين المنظمتين تجري على قدم وساق”.

    جدير بالذكر أن منظمة شنغهاي للتعاون عام 2001، هي رابطة دولية إقليمية تضم (روسيا والصين والهند وكازاخستان وقيرغيزستان وباكستان وطاجيكستان وأوزبكستان)، فيما تتمتع كل من (بيلاروس ومنغوليا وإيران وأفغانستان) بصفة مراقب في المنظمة، و(أرمينيا وأذربيجان وكمبوديا ونيبال وتركيا وسريلانكا) شركاء حوار للمنظمة.

  • بايدن يهدد بوتين: ستدفعون الثمن غاليًا”

    قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الأربعاء، إن نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، سيدفع ثمن تدخله في انتخابات بلادنا.

    اتهامات متبادلة

    وأضاف بايدن في مقابلة مع فضائية “ايه بي سي” نيوز الأمريكية، أنه يعتقد أن الرئيس الروسي “قاتل”.

    وجاء ذلك غداة تقرير أمريكي زعم أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أصدر على الأرجح توجيهات بالتدخل في انتخابات الرئاسة عام 2020 لصالح الرئيس السابق دونالد ترامب.

    15 صفحة

    التقرير الذي أصدرته المخابرات الأمريكية أمس الثلاثاء في 15 صفحة يضاف إلى اتهامات قائمة منذ وقت طويل بأن بعض كبار مساعدي ترامب عملوا لصالح موسكو من خلال تضخيم مزاعم وجهتها شخصيات أوكرانية على صلة بروسيا إلى جو بايدن الذي كان آنذاك مرشحا في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

    فيما قالت السفارة الروسية في الولايات المتحدة في بيان على فيسبوك: “الوثيقة التي أعدتها المخابرات الأمريكية مجموعة أخرى من اتهامات لا أساس لها لبلادنا بالتدخل في العمليات السياسية الأمريكية الداخلية”.

    أجهزة المخابرات

    وأضافت: “استنتاجات التقرير التي خلصت إلى ممارسة روسيا عمليات نفوذ في أمريكا استنتاجات لا يؤكدها سوى ثقة أجهزة المخابرات في أنها على صواب. لم تتضمن حقائق أو أدلة محددة تؤكد مثل هذه الادعاءات”.

    ومن المتوقع أن تفرض واشنطن عقوبات جديدة على موسكو قريبا، ربما الأسبوع المقبل، بسبب هذه المزاعم حسبما ذكرت ثلاثة مصادر أمس الثلاثاء شريطة عدم ذكر اسمها.

    وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على أربعة مسؤولين روس كبار هذا الشهر بسبب معاملة موسكو للسياسي المعارض أليكسي نافالني، في خطوة اعتبرتها روسيا تدخلا غير مقبول في شأنها الداخلي.
    واتهمت السفارة الروسية في واشنطن اليوم الأربعاء الولايات المتحدة بالسعي لتشويه صورة روسيا وتحميل آخرين المسؤولية عن مشاكلها الداخلية.

  • بايدن: بوتين سيدفع ثمن تدخله فى الانتخابات الأمريكية

    قال الرئيس الأمريكى جو بايدن، إن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين سيدفع ثمن تدخله في الانتخابات الأمريكة، وذلك حسبما نقلت إيه.بي.سي نيوز.

    وأضاف الرئيس الأمريكى، أعتقد أن فلاديمير بوتين قاتل.

    وكانت قد قالت روسيا اليوم الأربعاء، إنه لا يوجد أساس لاتهامات وردت في تقرير للمخابرات الأمريكية بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أصدر على الأرجح توجيهات بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2020 لصالح الرئيس السابق دونالد ترامب.
  • بوتين: علينا توحيد الجهود مع الدول الأخرى لإنتاج اللقاحات

    قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الإثنين، إن روسيا بحاجة إلى توحيد الجهود مع الدول الأخرى وبينها الدول الأوروبية من أجل انتاج اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، مؤكدا في الوقت ذاته على حجم التعاون مع بيلاروس في هذا المجال.
    ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن بوتين قوله، خلال لقائه مع رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، في سوتشي، حول مسألة اللقاحات وإنتاجها “علينا توحيد الجهود، ويشمل ذلك الأوربيون. نحاول القيام بذلك، ومنفتحون على العمل المشترك”.
    وأوضح الرئيس الروسي أن موسكو زودت بيلاروس بتكنولوجيا تصنيع اللقاحات الروسية، وبالتالي بات بإمكانهم البدء في تصنيعها محليا على أراضيهم.
    وتابع بوتين قائلا، إن التعاون المشترك بين البلدين في مواجهة كورونا بدأ ويتطور بشكل ناجح.
    وأضاف “كانت أولى الشحنات من اللقاحات قد وصلت العام الماضي إلى بيلاروس، وهذا العام، في فبراير ومارس سيكون هناك شحنات أخرى، أهم شيء برأيي هو النقل الناجح للتكنولوجيا”، المرتبطة باللقاحات”.. مشددا على أنه لا توجد أية دولة في تعاون مع روسيا في مجال اللقاحات، أقرب من بيلاروس.
    من جانبه، أشار لوكاشينكو إلى أن بيلاروس قد تبدأ تصنيع اللقاح الروسي في مارس المقبل.
    وأن كل الاتفاقيات حول خطط التعاون بين الجانبين الروسي والبيلاروسي في مختلف المجالات، باتت تقريبا جاهزة للتوقيع من الطرفين، موضحا أن “هناك 33 اتجاها وخطط طورناها للتعاون. والآن اتفقنا على تحديثها، حكوماتنا ستعمل على ذلك، وبالفعل قامت بالكثير”.
    وتابع “ربما من بين 33 خارطة طريق للتعاون، هناك 6 أو 7 لا يزال العمل جاريا عليها، بينما البقية جاهزة للتوقيع”.

  • بوتين يوقع على تمديد “ستارت” مع أمريكا لمدة 5 سنوات

    وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية بين روسيا والولايات المتحدة لمدة 5 سنوات، وهي معاهدة معروفة باسم (ستارت 3)، وأبرمتها واشنطن وموسكو في أبريل 2010.
    وأكد الكرملين – في بيان نقلته وكالة أنباء (سبوتنيك) الروسية – أن تمديد معاهدة “ستارت” يلبي المصالح القومية لروسيا الاتحادية ويسمح بالحفاظ على الشفافية والقدرة على التنبؤ في العلاقات الاستراتيجية بين روسيا والولايات المتحدة، والحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي في العالم، فضلاً عن التأثير الإيجابي على الوضع الدولي وتعزيز عملية نزع السلاح النووي.

  • بوتين يهنئ بايدن على فوزه بالانتخابات الرئاسية الأمريكية

    هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن على فوزه بالانتخابات الرئاسية الأخيرة.

    وجاء في بيان الكرملين: “بعث الرئيس الروسي بوتين برقية تهنئة إلى جو بايدن بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأميركية … وأشار الرئيس الروسي إلى أن التعاون الروسي الأميركي القائم على مبادئ المساواة والاحترام المتبادل سيلبي مصالح شعبي البلدين والمجتمع الدولي”.

    وأضاف البيان: “وتمنى بوتين للرئيس المنتخب كل التوفيق، وأعرب عن ثقته في أن روسيا والولايات المتحدة، اللتين تتحملان مسؤولية خاصة عن الأمن والاستقرار العالميين، يمكنهما على الرغم من خلافاتهما، المساهمة حقًا في حل العديد من المشكلات والتحديات التي يواجهها العالم حاليًا”.
    وأعرب بوتين عن جاهزيته للتعاون مع بايدن قائلا: “من جانبي، أنا جاهز للتعاون والتواصل معك”.

    وفاز بايدن في نيفادا بفارق 33596 صوتا ليحصد بذلك أصوات الولاية الستة في المجمع الانتخابي الذي يختار الرئيس. ومن المقرر أن يجتمع أعضاء المجمع الانتخابي يوم 14 ديسمبر لإضفاء الطابع الرسمي على النتيجة مع حصول بايدن على 306 أصوات مقابل 232 صوتا لترامب في جميع الولايات.

زر الذهاب إلى الأعلى