بوتين

  • بايدن يهدد بوتين: ستدفعون الثمن غاليًا”

    قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الأربعاء، إن نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، سيدفع ثمن تدخله في انتخابات بلادنا.

    اتهامات متبادلة

    وأضاف بايدن في مقابلة مع فضائية “ايه بي سي” نيوز الأمريكية، أنه يعتقد أن الرئيس الروسي “قاتل”.

    وجاء ذلك غداة تقرير أمريكي زعم أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أصدر على الأرجح توجيهات بالتدخل في انتخابات الرئاسة عام 2020 لصالح الرئيس السابق دونالد ترامب.

    15 صفحة

    التقرير الذي أصدرته المخابرات الأمريكية أمس الثلاثاء في 15 صفحة يضاف إلى اتهامات قائمة منذ وقت طويل بأن بعض كبار مساعدي ترامب عملوا لصالح موسكو من خلال تضخيم مزاعم وجهتها شخصيات أوكرانية على صلة بروسيا إلى جو بايدن الذي كان آنذاك مرشحا في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

    فيما قالت السفارة الروسية في الولايات المتحدة في بيان على فيسبوك: “الوثيقة التي أعدتها المخابرات الأمريكية مجموعة أخرى من اتهامات لا أساس لها لبلادنا بالتدخل في العمليات السياسية الأمريكية الداخلية”.

    أجهزة المخابرات

    وأضافت: “استنتاجات التقرير التي خلصت إلى ممارسة روسيا عمليات نفوذ في أمريكا استنتاجات لا يؤكدها سوى ثقة أجهزة المخابرات في أنها على صواب. لم تتضمن حقائق أو أدلة محددة تؤكد مثل هذه الادعاءات”.

    ومن المتوقع أن تفرض واشنطن عقوبات جديدة على موسكو قريبا، ربما الأسبوع المقبل، بسبب هذه المزاعم حسبما ذكرت ثلاثة مصادر أمس الثلاثاء شريطة عدم ذكر اسمها.

    وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على أربعة مسؤولين روس كبار هذا الشهر بسبب معاملة موسكو للسياسي المعارض أليكسي نافالني، في خطوة اعتبرتها روسيا تدخلا غير مقبول في شأنها الداخلي.
    واتهمت السفارة الروسية في واشنطن اليوم الأربعاء الولايات المتحدة بالسعي لتشويه صورة روسيا وتحميل آخرين المسؤولية عن مشاكلها الداخلية.

  • بايدن: بوتين سيدفع ثمن تدخله فى الانتخابات الأمريكية

    قال الرئيس الأمريكى جو بايدن، إن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين سيدفع ثمن تدخله في الانتخابات الأمريكة، وذلك حسبما نقلت إيه.بي.سي نيوز.

    وأضاف الرئيس الأمريكى، أعتقد أن فلاديمير بوتين قاتل.

    وكانت قد قالت روسيا اليوم الأربعاء، إنه لا يوجد أساس لاتهامات وردت في تقرير للمخابرات الأمريكية بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أصدر على الأرجح توجيهات بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2020 لصالح الرئيس السابق دونالد ترامب.
  • بوتين: علينا توحيد الجهود مع الدول الأخرى لإنتاج اللقاحات

    قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الإثنين، إن روسيا بحاجة إلى توحيد الجهود مع الدول الأخرى وبينها الدول الأوروبية من أجل انتاج اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، مؤكدا في الوقت ذاته على حجم التعاون مع بيلاروس في هذا المجال.
    ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن بوتين قوله، خلال لقائه مع رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، في سوتشي، حول مسألة اللقاحات وإنتاجها “علينا توحيد الجهود، ويشمل ذلك الأوربيون. نحاول القيام بذلك، ومنفتحون على العمل المشترك”.
    وأوضح الرئيس الروسي أن موسكو زودت بيلاروس بتكنولوجيا تصنيع اللقاحات الروسية، وبالتالي بات بإمكانهم البدء في تصنيعها محليا على أراضيهم.
    وتابع بوتين قائلا، إن التعاون المشترك بين البلدين في مواجهة كورونا بدأ ويتطور بشكل ناجح.
    وأضاف “كانت أولى الشحنات من اللقاحات قد وصلت العام الماضي إلى بيلاروس، وهذا العام، في فبراير ومارس سيكون هناك شحنات أخرى، أهم شيء برأيي هو النقل الناجح للتكنولوجيا”، المرتبطة باللقاحات”.. مشددا على أنه لا توجد أية دولة في تعاون مع روسيا في مجال اللقاحات، أقرب من بيلاروس.
    من جانبه، أشار لوكاشينكو إلى أن بيلاروس قد تبدأ تصنيع اللقاح الروسي في مارس المقبل.
    وأن كل الاتفاقيات حول خطط التعاون بين الجانبين الروسي والبيلاروسي في مختلف المجالات، باتت تقريبا جاهزة للتوقيع من الطرفين، موضحا أن “هناك 33 اتجاها وخطط طورناها للتعاون. والآن اتفقنا على تحديثها، حكوماتنا ستعمل على ذلك، وبالفعل قامت بالكثير”.
    وتابع “ربما من بين 33 خارطة طريق للتعاون، هناك 6 أو 7 لا يزال العمل جاريا عليها، بينما البقية جاهزة للتوقيع”.

  • بوتين يوقع على تمديد “ستارت” مع أمريكا لمدة 5 سنوات

    وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية بين روسيا والولايات المتحدة لمدة 5 سنوات، وهي معاهدة معروفة باسم (ستارت 3)، وأبرمتها واشنطن وموسكو في أبريل 2010.
    وأكد الكرملين – في بيان نقلته وكالة أنباء (سبوتنيك) الروسية – أن تمديد معاهدة “ستارت” يلبي المصالح القومية لروسيا الاتحادية ويسمح بالحفاظ على الشفافية والقدرة على التنبؤ في العلاقات الاستراتيجية بين روسيا والولايات المتحدة، والحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي في العالم، فضلاً عن التأثير الإيجابي على الوضع الدولي وتعزيز عملية نزع السلاح النووي.

  • بوتين يهنئ بايدن على فوزه بالانتخابات الرئاسية الأمريكية

    هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن على فوزه بالانتخابات الرئاسية الأخيرة.

    وجاء في بيان الكرملين: “بعث الرئيس الروسي بوتين برقية تهنئة إلى جو بايدن بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأميركية … وأشار الرئيس الروسي إلى أن التعاون الروسي الأميركي القائم على مبادئ المساواة والاحترام المتبادل سيلبي مصالح شعبي البلدين والمجتمع الدولي”.

    وأضاف البيان: “وتمنى بوتين للرئيس المنتخب كل التوفيق، وأعرب عن ثقته في أن روسيا والولايات المتحدة، اللتين تتحملان مسؤولية خاصة عن الأمن والاستقرار العالميين، يمكنهما على الرغم من خلافاتهما، المساهمة حقًا في حل العديد من المشكلات والتحديات التي يواجهها العالم حاليًا”.
    وأعرب بوتين عن جاهزيته للتعاون مع بايدن قائلا: “من جانبي، أنا جاهز للتعاون والتواصل معك”.

    وفاز بايدن في نيفادا بفارق 33596 صوتا ليحصد بذلك أصوات الولاية الستة في المجمع الانتخابي الذي يختار الرئيس. ومن المقرر أن يجتمع أعضاء المجمع الانتخابي يوم 14 ديسمبر لإضفاء الطابع الرسمي على النتيجة مع حصول بايدن على 306 أصوات مقابل 232 صوتا لترامب في جميع الولايات.

  • بوتين يجري تعديلات فى الحكومة ويقيل وزيرى النقل والموارد الطبيعية

    أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعض التعديلات الوزارية في الحكومة، وفقا لما أعلنه الكرملين اليوم، ومن الوزارات التي طالتها التعديلات وزارتي النقل والموارد الطبيعية.

    ووفقا للخدمة الصحفية للكرملين فقد أقال الرئيس الروسي دميتري كوبيلكين من منصب وزير الموارد الطبيعية، كذلك تمت إقالة يفغيني ديتريش من منصب وزير النقل.

  • بوتين يدين هجوم نيس ويعلن تضامنه مع الفرنسيين

    أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في برقية لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون عن إدانة بلاده بأشد العبارات لعملية الطعن التي شهدتها اليوم الخميس مدينة نيس.

    ومن جانبه، قال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس اليوم الخميس، إن فرنسا رفعت حالة التأهب الأمني في أراضيها إلى أعلى مستوى بعد هجوم مدينة نيس.

    وأبلغ أيضا الجمعية الوطنية بأن رد الحكومة على الهجوم سيكون قويا وصارما.

    وكان قد وأعلن كريستيان استروسى، رئيس بلدية نيس الفرنسية، أنه تم إلقاء القبض على منفذ الهجوم بسكين قرب كنيسة نوتردام بمدينة نيس الفرنسية، قبل قليل وتسبب فى مقتل شخص وأصابة آخرون.
  • الرئيس الروسي: مستعدون للتخلي عن نشر صواريخ “9М729” في الجزء الأوروبي من روسيا

    أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن استعداد بلاده للتخلي عن نشر صواريخ “9М729” في الجزء الأوروبي من روسيا؛ كبادرة لحسن النية، شرط قيام حلف شمال الأطلسي “الناتو” بخطوات مقابلة .
    ونقل المكتب الإعلامي للكرملين عن الرئيس الروسي- في بيان اليوم /الإثنين/ قوله: ” إن بلاده تؤكد إلتزامها أيضا بالوقف الاختياري لنشر الصواريخ الأرضية متوسطة وقصيرة المدى، طالما لم تظهر صواريخ أمريكية في المنطقة”، مضيفا “إنه بالنظر إلى التوتر المستمر بين روسيا وحلف “الناتو”، فإن هناك مخاطر جديدة واضحة على أمن أوروبا”، مشددا على أن بلاده تعتبر انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى خطأ فادحا من شأنه زيادة مخاطر سباق التسلح الصاروخي وزيادة إمكانية المواجهة و الانزلاق إلى التصعيد.

  • بوتين يقيل رئيس جمهورية داغستان من منصبه

    أعلن المكتب الصحفي لقصر الكرملين الروسي، اليوم الأثنين، أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أقال رئيس جمهورية داغستان، فلاديمير فاسيلييف، من منصبه.

    وبحسب بيان أصدره المكتب إن “الرئيس وقع على مرسوم بإقالة فلاديمير فاسيلييف، الذي يحكم الجمهورية من سبتمبر عام 2018، وعين مكانه نائبه السينتور، سيرجي ميليكوف”.

    أوضح بوتين خلال لقاء عبر الانترنت جمعه بـ فاسيلييف وميليكوف: “لقد فعلتم الكثير من أجل تطوير الجمهورية خاصة في هذا الوقت الصعب. لم تهابوا أن تأخذوا أشياء كثيرة على عاتقكم ونفذتم واجبكم بجدارة”.

    وذكرت وسائل إعلام روسية أن السبب وراء إعفاء فاسيلييف صاحب الـ 71 عامًا هو أنه يعاني من مشاكل صحية محددة تعيقه عن الاستمرار في المنصب.

    وشغل رئيس داجستان الجديد منصب النائب الأول لمدير الخدمة الفديرالية لقوات الحرس الوطني من عام 2016 حتى عام 2019، وقبل ذلك كان الممثل المفوض لبوتين في دائرة شمال القوقاز الفيدرالية، ومن ربيع عام 2019 عمل كعضو في الجمعية الفديرالية من حكومة إقليم ستافروبول.

  • روسيا: لا توجد في جدول أعمال بوتين خطط للقاء السراج.. ونعتبر مبادرة القاهرة أساس لبدء عملية سياسية

    قال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية إنه لا توجد في جدول أعمال الرئيس فلاديمير بوتين أي خطط لعقد لقاءات مع رئيس حكومة الوفاق فايز السراج.

    بيسكوف أضاف وفقاً لوكالة”روسيا اليوم” : “اليوم، لا توجد لقاءات مخطط لها في الكرملين مع السراج”.

    وفي وقت سابق ذكرت بعض وسائل الإعلام العربية نقلاً عن مصادرها أن السراج يعتزم زيارة موسكو بعد زيارته إلى تركيا.

    هذا وقد أعلنت الخدمة الصحفية لوزارة الخارجية الروسية، اليوم الاثنين، أن موسكو تعول أن تستجيب السلطات في طرابلس بسرعة لمبادرة القاهرة للسلام في ليبيا، معربةً عن أملها بأن تصبح هذه المبادرة الشاملة، التي وافق عليها قادة معسكر شرق ليبيا، قاعدة صلبة للمفاوضات التي طال انتظارها بين الأطراف الليبية المتحاربة بشأن تسوية الليبية.

    وأضاف البيان بحسب وكالة سبوتنك الروسية: “نأمل أن تستجيب السلطات في طرابلس بسرعة على مبادرة السلام التي انطلقت من القاهرة وأن تستجيب إليها بطريقة بناءة”.

     وقال نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، إن موسكو تعتبر مبادرة القاهرة بشأن ليبيا أساسا لبدء عملية سياسية جادة.

  • بوتين يجرى اتصالا مع الرئيس السيسى ويؤكد دعمه لمبادرة مصر لحل أزمة ليبيا

    قال الكرملين، إن الرئيس فلاديمير بوتين أجرى اتصالا مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، وأكد دعم موسكو لمبادرة القاهرة للتسوية في ليبيا، جاء ذلك نقلا عن روسيا اليوم.

    وقال بوتين، نقدر إيجابيا الجهود الدبلوماسية التي تبذلها مصر لتسوية الأزمة الليبية”.

    فى غضون ذلك، دعت وزارة الخارجية الروسية السلطات الليبية فى طرابلس للاستجابة السريعة تجاه إعلان القاهرة، الذى أعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسى مؤخرا.

    وذكر بيان للخارجية الروسية، اليوم الإثنين، بأن “إعلان القاهرة” ينص على التمثيل المتناسب للمناطق التاريخية الثلاث في ليبيا في هيئات السلطة العليا وتوحيد مؤسسات الدولة ووضع دستور دائم وإجراء انتخابات عامة على أساسه، مما يضمن وحدة الدولة الليبية وسلامتها الإقليمية.

    وأضاف البيان “أن الجانب الروسي يأمل أن تصبح مجموعة المقترحات، التي اتفق عليها قادة المعسكر الشرقي الليبي، قاعدة صلبة لمفاوضات طال انتظارها بين الأطراف الليبية المتصارعة بشأن التسوية الليبية”، معربا عن أمل موسكو أن تقوم السلطات في طرابلس بالتعامل بالاهتمام المطلوب للدعوة إلى السلام، التي أطلقتها القاهرة، وأن تستجيب إليها بطريقة بناءة”.

  • الرئيس بوتين يعين جيورجى بوريسينكو سفيرا جديدا لروسيا فى القاهرة

    عين الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، سفيرا جديدا لدى مصر يدعى جيورجى بوريسينكو، وفقا لمنشور على بوابة الإنترنت الرسمية للمعلومات القانونية، جاء ذلك نقلا عن روسيا اليوم.

    وكانت وزارة الخارجية الروسية أعلنت سبتمبر الماضى عن وفاة السفير الروسى فى مصر، سيرجى كيربيتشينكو، فى المستشفى بالعاصمة المصرية القاهرة.

    وكان السفير سيرجى كيربيتشينكو يعانى من مشاكل صحية فى القلب، إلا أن وزارة الخارجية لم تدل بأى تفاصيل عن كواليس الحالة الصحية للسفير أو الأسباب التفصيلية للوفاة.

    وأشارت الخارجية الروسية،+ إلى أن سيرغى كيربتشينكو توفى، فى المستشفى بشكل مفاجئ.

    وولد السفير الروسى عام 1951، وينتمى إلى أسرة مكونة من أب كان يعمل كمقاتل فى الفرقة 103 التابعة لحرس الكرملين، ووالدته المستعربة الروسية فاليريا نيكولاييفنا كيربيتشينكو.

    وخدم السفير الروسى فى العديد من البلدان العربية، حيث كانت بدايته فى المملكة العربية السعودية فى عام 1991-1995، وبعد ذلك خدم فى الإمارات العربية المتحدة منذ عام 1998 حتى عام 2000، وخدم بعد ذلك فى ليبيا من 2000 إلى 2004، ثم بعد ذلك فى سوريا من 2006 إلى 2011، وأخيرا فى مصر من 2011 إلى أن تم إعلان وفاته اليوم 02/09/2019.

  • بوتين: انتشار كورونا يسير للأسوأ قد نضطر للاستعانة بوزارة الدفاع لمواجهته

    أكد الرئيس الرئيس الروسى فلاديمير بوتن اليوم الاثنين، أن الأوضاع فى روسيا فيما يخص فيروس كورونا تسير للأسوأ، منوها: “قد نضطر للاستعانة بوزارة الدفاع لمواجهة فيروس كورونا”.

    وتطابقت تصريحات مسؤولة فى الحكومة الروسية اليوم، الاثنين، مع تحذيرات بوتين، قائلة: نتوقع أن تسوء الأوضاع بخصوص فيروس كورونا فى موسكو فى الأسبوعين القادمين.

    وتمكن مختصون بمركز “جينوتيك” الروسى للطب الوراثى من ابتكار نوع جديد من الاختبار السريع لفيروس كورونا المستجد، يستخدم الحد الأدنى من المكونات ويسمح بإعداد عينة الاختبار فى عشر دقائق، وذكرت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية اليوم الاثنين، أن المركز قدم طلبا إلى الهيئة الروسية لحماية حقوق المستهلك لتسجيل الابتكار، مشيرا إلى أن جميع الاختبارات السابقة لاكتشاف فيروس كورونا المسجلة رسميا، هى خلط لكواشف كيميائية مختلفة، بينما الابتكار الجديد يستخدم نوعين من الكواشف فقط.

    وأضاف المركز فى بيانه أن الاختبار الجديد جرى فيه تسريع جميع العمليات الروبوتية واليدوية وتقليل مستوى الأخطاء المحتملة، موضحا أن عملية إعداد العينة للفحص تستغرق عشر دقائق، بينما تستغرق فى الاختبارات الأخرى نصف ساعة أو أكثر، وأن الاختبار الجديد لا يقل دقة عن نظائره فى العالم وروسيا ويعطى نتيجة تقترب من 100%، كما يسمح بتحديد آثار وجود الفيروس فى اللعاب، مؤكدا أن الشركات المتعاونة معه على استعداد لإنتاج ما يصل إلى مليون اختبار شهريا.

    وكانت هيئة حماية المستهلك الروسية، أعلنت اليوم الاثنين، أن عدد الاختبارات للكشف عن فيروس كورونا التى تم إجراؤها فى البلاد، قد تجاوز 1.3 مليون، وأضافت الهيئة فى بيان لها، أنه لا يزال نحو 141 ألف شخص قيد المراقبة الطبية للاشتباه بإصابتهم بالفيروس، حسبما ذكرت ” روسيا اليوم”.

    وحسب حصيلة أمس الأحد، بلغ إجمالى الإصابات فى روسيا 15770 مع 130 حالة وفاة.

    وكانت نائبة عمدة العاصمة الروسية موسكو، تاتيانا جوليكوفا، أعلنت أن مدى الجدوى من العزل الذاتى للسكان بسبب فيروس كورونا، فى روسيا ستتضح بحلول 30 أبريل الجارى، وقالت جوليكوفا- فى تصريح صحفى أمس الأحد: “لقد حددنا تاريخ 30 أبريل لأنه لا بد من مرور دورتين كلاهما 14 يوميا”، مشيرة إلى أن هذه الفترة ستسمح بمعرفة تأثير العزل بين السكان ومدى جدوته.

    وأضافت: “أنه فى منتصف شهر أبريل الجارى فى 14-16 أبريل سيتضح إذا كان تفشى الوباء فى روسيا يقترب من الذروة، أم أن ارتفاع أعداد المصابين سيستمر”.

  • الكرملين: بوتين وترامب والملك السعودي يدعمون اتفاق أوبك + بشأن خفض الانتاج

    أكدت الرئاسة الروسية أن الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، عبروا في اتصال هاتفي عن دعممهم لاتفاق خفض انتاج النفط ا، الذي توصلت إليه أوبك +.

    وقالت الرئاسة الروسية في بيان” أيد القادة الاتفاق الذي تم التوصل إليه في إطار منظمة أوبك + بشأن الحد الطوعي على مراحل لإنتاج النفط من أجل استقرار الأسواق العالمية وضمان استدامة الاقتصاد العالمي ككل. سيدخل هذا الترتيب حيز التنفيذ”.

    وأضاف البيان أن القادة اتفقوا على مواصلة الاتصالات بين قادة الاتحاد الروسي والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية.

    وأشار بيان الكرملين أن الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب تبادلا في اتصال منصفل، وجهات النظر حول الوضع في أسواق النفط وقضايا موضوعية لضمان الأمن الاستراتيجي” استمر تبادل وجهات النظر حول الوضع في أسواق النفط. مرة أخرى ، لوحظت الأهمية الكبرى للمعاملة في شكل “أوبك +” للحد من إنتاج النفط. كما تم النظر في القضايا الموضوعية لضمان الأمن الاستراتيجي”.
    يذكر أن البيان الختامي لدول “أوبك+” حول الجلسة الأخيرة، يوم 9 أبريل ، أفاد بأن روسيا والسعودية ملزمتان بإنتاج ما لا يزيد عن 8.5 مليون برميل من النفط يوميا في مايو ، يونيو، وفقا للاتفاق الجديد لـ”أوبك+”.

    وأشار البيان إلى أن كل ذلك تمت الموافقة عليه من قبل دول “أوبك” ودول خارج المنظمة المشاركة في إعلان التعاون ما عدا المكسيك، ولا يمكن تنفيذه إلا بموافقة المكسيك.

  • ترامب عن صفقة “أوبك+”: أشكر وأهنئ بوتين والملك سلمان

    أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأحد، باتفاق كبار منتجي النفط في العالم على خفض إنتاج الخام، موجها الشكر والتهنئة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان على هذا الاتفاق.

    وقال ترامب على حسابه الرسمي بـ”تويتر”، “تم إبرام صفقة النفط الكبيرة مع أوبك بلس”.

    وأضاف “هذا سيوفر مئات الآلاف الوظائف في الولايات المتحدة”.

    وتابع “أود أن أشكر وأهنئ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان. لقد تحدثت إليهم للتو من المكتب البيضاوي”.

    وأتم “صفقة عظيمة للجميع”.

  • ترامب يبحث مع بوتين والملك سلمان “صفقة النفط “

    قال مساعد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس إن ترامب عقد مؤتمرا بالهاتف مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين والعاهل السعودى الملك سلمان لبحث “صفقة النفط”.

    أعلن المساعد دان سكافينو عن المكالمة فى تغريدة قبيل إيجاز سيتلوه ترامب فى وقت لاحق.

    اتفقت أوبك وحلفاؤها بقيادة روسيا اليوم على خفض إنتاجهم النفطي أكثر من الخُمس وقالوا إنهم يتوقعون مشاركة الولايات المتحدة ومنتجين آخرين في جهودهم لرفع الأسعار المنهارة جراء تفشي فيروس كورونا.

    وكان مسؤول رفيع بالإدارة الأمريكية، قد قال، الخميس، إن الولايات المتحدة ترحب بالتقارير عن اتفاق أوبك وحلفائها من حيث المبدأ على خفض إنتاج النفط 10 ملايين برميل يوميا.

    وقال “هذه التعهدات ستبعث بإشارة مهمة بأن جميع الدول الرئيسية المنتجة للنفط ستتجاوب بشكل منظم مع حقائق السوق الناجمة عن جائحة فيروس كورونا،” مضيفا أن وزير الطاقة دان برويليت سيمثل الولايات المتحدة في اجتماع وزراء طاقة مجموعة العشرين غدا الجمعة لبحث خطوات من أجل استعادة استقرار السوق.

  • الكرملين: بوتين سيستمر بالعمل عن بعد لمدة لا تقل عن أسبوع وسط انتشار كورونا

    أكد المتحدث الصحفي باسم الرئيس الروسى، دميترى بيسكوف، أن عمل الرئيس الروسى فلاديمير بوتين عن بعد سيستمر لمدى أسبوع على الأقل، وأكد بيسكوف -فى تصريحات اعلامية اوردتها وكالة تاس الروسية- : “لقد مر أسبوع واحد، وأعتقد أن الرئيس بوتين سيستمر بالعمل عن بعد لمدة أسبوع آخر على الأقل”.

    وتابع بيسكوف “أعتقد أن حادث إصابة كبير الأطباء فى مستشفى “كوموناركا” بفيروس كورونا أكد أنه بغض النظر عن كافة تدابير السلامة المتخذة من الأفضل تقليل التواصل الحي، وهو ما قام به الرئيس بوتين”.

    وكان الكرملين قد أكد أن بوتين يخضع لفحوصات طبية دورية خاصة بفيروس كورونا وكل شيء على ما يرام. وأقر بيسكوف أن قاعدة إجراء اختبار الكشف عن كورونا لجميع من يلتقيهم بوتين، لم يتم التقيد بها خلال زيارته المستشفى، وقال: “لا نعرف ما إذا خضع الدكتور بروتسينكو للفحص (قبل ذلك)، لأنه لم يكن أصلا على علم بزيارة الرئيس”، متمنياً للطبيب الشفاء العاجل.

    وفي وقت سابق أكد بيسكوف، أن الرئيس بوتين يخضع لفحوصات طبية دورية خاصة بفيروس كورونا، مشددا على أن حالته الصحية جيدة.
    وتأتي هذه التصريحات بعدما أعلنت إصابة كبير الأطباء في المستشفى الرئيسي في موسكو الذي يعالج مرضى كوفيد-19 والذي استقبل بوتين في هذه المؤسسة الأسبوع الماضي، بفيروس كورونا المستجد.

    وكانت غرفة العمليات المختصة بمواجهة فيروس كورونا، فى روسيا، أعلنت عن تسجيل 658 حالة إصابة جديدة بالفيروس في 14 إقليما روسيا، ليرتفع إجمالى عدد المصابين حتى الآن إلى 5389 حالة، وذكرت غرفة العمليات – في بيان اليوم الأحد، نقلته وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية – “أنه خلال آخر 24 ساعة، تم تشخيص 658 إصابة في 14 إقليما بروسيا”.. مضيفة أن إجمالي عدد حالات الإصابة ارتفع إلى 5389 في 79 إقليما.

    وأضاف البيان أنه توفى جراء الإصابة بالفيروس خلال آخر 24 ساعة شخصان؛ ليصل عدد الوفيات إلى 45 حالة.. مشيرا إلى تعافى 22 شخصا؛ ليرتفع عدد المتعافين إلى 355 شخصا.

    من جهته حذر عمدة موسكو سيرجي سوبيانين، اليوم الأحد، من أن العاصمة الروسية ربما تواجه أكبر خطر من انتشار فيروس “كورونا” المستجد بين جميع المناطق الروسية.

  • بوتين يقرر اعتبار شهر أبريل إجازة مدفوعة الأجر

    قرر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اعتبار شهر أبريل عطلة مدفوعة الراتب في روسيا، وذلك لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

    وقال بوتين، في خطاب له: “قرّرت تمديد نظام أيام العطل حتى 30 أبريل”.

    وأضاف بوتين أن هذا النظام المتبع منذ 28 مارس الماضي “سمح بكسب الوقت” وسيتعين على المناطق الروسية تحديد المؤسسات التي سيُسمح لها بالعمل وسبل العزل التي ستفرضها على سكانها.

    وقال: “لم نتمكن بعد من إحداث تحول في تفشي كورونا بموسكو، مؤكدا أن خطر كورونا ما يزال قائما وذروته لم تأت بعد في العالم وروسيا، كما أن الإجراءات المتخذة أتاحت كسب الوقت والاستفادة من تجارب دول أخرى”.

    وفي ضوء ما تقدم، وبعد قيام لجنة السياسة النقدية في اجتماعها الطارئ بتاريخ 16 مارس 2020 بخفض أسعار العائد الأساسية بـ 300 نقطة أساس، قررت لجنة السياسة النقدية أن أسعار العائد الحالية تعد مناسبة في الوقت الحالي وتتسق مع تحقيق معدل التضخم المستهدف البالغ 9 ٪ (± 3 ٪) في الربع الرابع من عام 2020 واستقرار الأسعار على المدى المتوسط.

    وسوف تتابع لجنة السياسة النقدية عن كثب جميع التطورات الاقتصادية وتوازنات المخاطر ولن تتردد في استخدام جميع أدواتها لدعم تعافي النشاط الاقتصادي بشرط احتواء الضغوط التضخمية .

  • إعلان إصابة كبير أطباء مكافحة فيروس كورونا بروسيا بعد لقاءه “بوتين” بأسبوع

    أعلن التلفزيون الروسى أن كبير الأطباء فى مستشفى بلدة كوموناركا بموسكو، دينيس بروتسينكو، أصيب بعدوى فيروس كورونا المستجد “COVID-19“، وأفادت قناة “روسيا 24″، استنادا إلى أطباء محليين، بتسجيل إصابة بروتسينكو بفيروس كورونا بعد خضوعه للفحص الطبى.

    WhatsApp Image 2020-03-31 at 4.10.38 PM

    ويقود بروتسينكو جهود الأطباء فى المستشفى الذى ينقل إليه فى موسكو معظم المصابين بالفيروس الذين تم رصدهم فى العاصمة الروسية، وشارك بروتسينكو، يوم 24 مارس الجارى، فى اجتماع مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، الذى زار فى حينه المستشفى لتفقد الأوضاع هناك، وبحث سير التعامل مع أزمة وباء فيروس كورونا، وذلك وفقًا لما نقلته شبكة “روسيا اليوم” الإخبارية، اليوم الثلاثاء.

    5e8344ae42360446175bd3a1

    ويشار إلى أن كبير اختصاصى الأوبئة بوزارة الصحة الروسية نيكولاى بريكو، كان قد قال إن روسيا تقترب من ذروة الإصابات بفيروس كورونا المستجد، مشيرًا فى الوقت ذاته إلى أن عدد المرضى قد يستمر فى الارتفاع لبعض الوقت.

    وقال بريكو، فى تصريح لوكالة أنباء “سبوتينك” الروسية، اليوم الثلاثاء: “نقترب من رقم حاسم، وعدد المرضى قد يزداد لبعض الوقت”، مضيفًا أن “عدد الحالات الجديدة لعدوى الفيروس التاجى سيزداد على الأرجح خلال الأيام القليلة المقبلة، ثم سينخفض تدريجيًا”.

    وتابع: “سينخفض انتشار فيروس كورونا بشكل كبير بسبب التدابير التى يتم اتخاذها، فهى كثيرة وصارمة”، موضحًا أن انتشار الفيروسات التاجية يزداد نشاطها بشكل خاص فى موسم البرد وينخفض بشكل حاد فى الفترة الممتدة من أبريل إلى مايو.

    5e8344d44236043a9b006d9b

    كانت غرفة عمليات مكافحة فيروس “كورونا” المستجد فى روسيا قد أعلنت فى وقت سابق اليوم تسجيل 500 إصابة جديدة بالفيروس فى 73 إقليمًا من أقاليم البلاد، من بينهم 387 إصابة فى العاصمة موسكو، وبذلك يرتفع العدد الإجمالى للمصابين بالفيروس إلى 2337 إصابة، فيما تم تسجيل 8 حالات وفاة جديدة لمصابين بالفيروس، ليصل إجمالى الوفيات إلى 17 شخصا، وأشار البيان إلى تماثل 55 مريضا، 42 منهم فى العاصمة (موسكو) للشفاء ؛ ما رفع إجمالى عدد المتعافين إلى 121 شخصا.

  • “الدستورية الروسية” توافق على تعديل يسمح لـ”بوتين” بالترشح لولايتين جديدتين

    أعلنت قناة سكاى نيوز الإخبارية، فى خبر عاجل، اليوم، أن المحكمة الدستورية الروسية وافقت على تعديلات تسمح لبوتين بالترشح لولايتين رئاستين جديدتين.

    فيما وقع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، يوم السبت، على مشروع قانون بإجراء تعديلات فى دستور البلاد، ويقضى هذا القانون – وفقا لقناة “روسيا اليوم” الإخبارية – بتطبيق عدد من التعديلات فى الدستور الروسى، بينها تصفير عدد الولايات الرئاسية فى حال إقرار الوثيقة، ما سيسمح للرئيس الحالى بوتين، بالترشح من جديد، وإعادة توزيع الصلاحيات بين الرئيس ورئيس الوزراء والبرلمان، وتشكيل هيئة حكومة جديدة يطلق عليها اسم “مجلس الدولة”، وتثبيت الأطفال بصفة أولوية سياسة الدولة، وإقرار صفة روسيا كوريثة للاتحاد السوفيتى فى الاتفاقات والمنظمات الدولية.
    ونشر نص قانون التعديلات الدستورية، الذى أقره بوتين، بعد أن صادق عليه كل من مجلس النواب ومجلس الاتحاد الروسيان يوم 11 مارس الجارى، على الموقع الحكومى للمعلومات القانونية.
    ومن المقرر، أن تتم إحالة القانون إلى القضاء الدستورى الذى يجب أن يعمل على دراسته وتحديد مدى توافقه مع الدستور الروسي، وفى حال المصادقة على التشريع يتوقع أن يجرى فى روسيا تصويت شعبى عام بشأن الوثيقة كلها يوم 22 أبريل المقبل.
    وكان مجلس النواب الروسى، قد وافق فى قراءة ثانية على التعديلات المقترحة على الدستور ما يمنح الرئيس الروسى فلاديمير بوتين حق الترشح لفترة ثانية.
    وأوردت وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية، أن أحد التعديلات يسمح لرئيس الدولة الحالي، فلاديمير بوتين، بالترشح لفترة رئاسية جديدة في عام 2024 عندما يجب أن ينتخب سكان روسيا رئيسا جديدا للبلاد.
    وكانت النائبة فالنتينا تيريشكوفا، رائدة الفضاء السابقة، هى التى اقترحت أن يمنح الدستور المعدل الرئيس بوتين هذا الحق، حين قالت إن الدستور يجب أن يراعي هذه الإمكانية، مشيرة إلى أن القرار النهائي سيتخذه الشعب.
    وصوت أعضاء مجلس النواب بالموافقة على ذلك بعد أن استمعوا إلى الرئيس بوتين الذي قال إن ما تقترحه النائبة تيريشكوفا يسمح لرئيس الدولة الحالى أن يرشح نفسه للانتخابات الرئاسية القادمة في حال صوت المواطنون بالموافقة على هذا التعديل في 22 أبريل المقبل.
    وأضاف بوتين “هذا ممكن من حيث المبدأ شريطة أن تقرر المحكمة الدستورية رسميا ألا يتعارض هذ التعديل مع مبادئ الدستور”.
    يشار إلى أن فلاديمير بوتين، تسلم مقاليد الرئاسة لأول مرة عام 2000.
  • بوتين يكلّف بتشكيل فريق عمل حكومى لمواجهة فيروس كورونا برئاسة عمدة موسكو

    أعلن المكتب الصحفي للكرملين، أن الرئيس فلاديمير بوتين كلّف بتشكيل فريق عمل يتبع لمجلس الدولة الروسى، لمكافحة ومنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

    وورد في قرار الرئيس الروسى تكليف عمدة موسكو سيرجى سوبيانين، برئاسة فريق العمل المستحدث.

    وذكر بيان للرئاسة الروسية “الكرملين” اليوم أن الرئيس بوتين أمر بـ “تشكيل مجموعة عمل تابعة لمجلس الدولة فى الاتحاد الروسي لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد”، وأضاف بيان الكرملين، أنه تقرر أن “يترأس عمدة موسكو سيرجى سوبيانين مجموعة العمل”.

    وفي وقت سابق، أعلن مركز الاستجابة لفيروس كورونا الجديد في روسيا، اليوم، تسجيل 4 مصابين بمرض “كوفيد 19″، ليرتفع إجمالي عدد الحالات المصابة في البلاد إلى 63 حالة، وقال المركز: “خلال الـ 24 ساعة الماضية، تم تسجيل 4 حالات مصابة بالفيروس الجديد بين مواطنين روس، 3 في منطقة موسكو وواحدة فى منطقة تيومين”.

    ووفقًا للمركز، فجميع الأشخاص الذي أصيبوا بالعدوى قد زاروا مؤخرًا بلدان تضررت بشدة من انتشار الفيروس الجديد، وهي إيطاليا وفرنسا وإسبانيا وسويسرا، وقالت السلطات الصحية إنه سيتم وضع كل من كان على اتصال بهم تحت الملاحظة.

    ومن إجمالي 63 مريضاً مصاباً بالفيروس، 60 منهم مواطنون روسيون، واثنان صينيان وواحد إيطالى، وقد تعافى كل من الصينيين ومواطن روسي بشكل كامل من الفيروس.

    وتجاوزت الإصابات العالمية بفيروس كورونا الجديد الذى ظهر لأول مرة فى وسط الصين نهاية العام الماضى، 160 ألف مصاب، وتخطت الوفيات 6 آلاف حالة وفاة، فيما قارب عدد المتعافين من 76 ألفا.

    وفي 11 مارس الجارى، صنفت منظمة الصحة العالمية كورونا “جائحة”، وهو مصطلح علمى أكثر شدة واتساعا من “الوباء العالمي”، ويرمز إلى الانتشار الدولي للفيروس، وعدم انحصاره في دولة واحدة، وحتى اليوم الأحد، أصاب “كورونا” نحو 158 ألفا في 155 دولة وإقليما، توفى منهم قرابة 5 آلاف و850، أغلبهم في الصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران.

  • بوتين يعلن شرط الترشح لفترة رئاسية جديدة

    وافق مجلس النواب الروسي في قراءة ثانية في يوم 10 مارس على التعديلات المقترحة على الدستور.

    ويمنح أحد التعديلات رئيس الدولة الحالي، فلاديمير بوتين، حق الترشح لفترة رئاسية جديدة في عام 2024 عندما يجب أن ينتخب سكان روسيا رئيسا جديدا للبلاد.

    وكانت النائبة فالنتينا تيريشكوفا، رائدة الفضاء السابقة، هي التي اقترحت أن يمنح الدستور المعدل الرئيس بوتين هذا الحق، حين قالت إن الدستور يجب أن يراعي هذه الإمكانية، مشيرة إلى أن القرار النهائي سيتخذه الشعب.

    وصوت أعضاء مجلس النواب بالموافقة على ذلك بعد أن استمعوا إلى الرئيس بوتين الذي قال إن ما تقترحه النائبة تيريشكوفا يسمح لرئيس الدولة الحالي أن يرشح نفسه للانتخابات الرئاسية القادمة في حال صوت المواطنون بالموافقة على هذا التعديل في 22 أبريل ، وأضاف بوتين: هذا ممكن من حيث المبدأ شريطة أن تقرر المحكمة الدستورية رسميًا ألا يتعارض هذ التعديل مع مبادئ الدستور.
    وتسلم فلاديمير بوتين مقاليد الرئاسة لأول مرة في عام 2000.

  • الرئيس الروسي ” بوتن ” يتفقد بعض المدن الروسية … وفتاة تطلب منه الزواج

    أجري الرئيس الروسي ” بوتين ” جولة تفقدية  في بعض المدن الروسية ، حيث اصطف الناس لمصافحته والتقاط الصور معه  وأثناء تلك الأثناء قامت إحدى الفتيات الروسيات بالهمس في أذنه بطلب مختلف بعض الشيء والذي كشفت عنه بعض مواقع الأنباء والتي أكدت أن الفتاة والتي تدعى ” يوليا ” من مدينة ( ايفانفا )  قد طلبت الزواج منه وأنها أخبرته بإرسالها صور خاصة له.

  • سخرية على السوشيال ميديا من انتظار أردوغان حتى سمح له بوتين بالدخول ..وتعرف على حقيقة تمثال كاترين

    على خلفية زيارة الرئيس التركي ، رجب طيب أردوغان ، الأسبوع الماضي إلى موسكو ، والتي عقد خلالها سلسلة اجتماعات مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وانتهت الخميس بالاتفاق على وقف إطلاق النار وتوابعه في إدلب بالشمال السوري.

    تداول عدد من النشطاء فيديو مدتة (13 ) دقيقة وهو لتقرير إخباري بثت محتوياته قناة Россия-1 التلفزيونية الروسية ، المعروفة بأنها حكومية ، وخصصت معظمه لأهم ما فيه، وهو انتظار أردوغان والوفد المرافق له عند باب قاعة الكرملين ، قبل أن يسمحوا له بالدخول ، وجاءت مدة انتظار أردوغان طوال دقيقة و59 ثانية، وبعدها فتحوا له الباب، فلم يرى بوتين عند فتحه، بل مضى إليه داخل القاعة وصافحه.

    وتبدأ لقطات ظهور أردوغان في النشرة الاخبارية، من الدقيقة 1.20 في الفيديو، حيث نراه يخرج من مصعد، وبرفقته الوفد الرسمي، وبعدها يمر بقاعتين، ثم يدخل إلى ثالثة، نرى فيها مذيع يقول في النشرة (فيما بعد) إنها القاعة التي طال فيها انتظار أردوغان أكثر مما ينبغي ، وبعدها يبدأ عداد الثواني يسجل مدة انتظار الرئيس التركي ثانية بثانية ، فيبدو واقفا في القاعة، لا يدري ما يفعل أو يقول، كمن ينتظر الباص لركوبه، فيما ظهر التململ على بعض من كانوا برفقته بالوفد الرسمي.

    وتعب أردوغان من الوقوف انتظارا، بعد أن مرت عليه دقيقة و35 ثانية، بدا عليه شيء من الضيق في بعض مراحله ، وعندها وجد الحل في مقعد مستطيل عند الباب، ليس مخصصا بالتأكيد للضيوف من الرؤساء، بل لموظفين في الكرملين وما شابه، فمال إليه وجلس متأملا أمامه باللاشيء انتظارا للفرج، فيما العدّاد مستمر بإحصاء ثواني الانتظار، إلى أن جاء الفرج، وفتحوا له الباب.

    جدير بالذكر تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، ايضاً صورا للوفد التركي المرافق للرئيس، رجب طيب أردوغان، خلال الزيارة التي أجراها إلى روسيا ولقاء نظيره الروسي، فلاديمير بوتين لبحث ملف إدلب، حيث ألقى نشطاء الضوء على تمثال فوق الوفد التركي الذي كان يقف جانبا خلال لقاء أردوغان وبوتين في الكرملين قائلين إنه يعود لـ”كاترين الثانية” التي تعتبر إحدى أشهر أباطرة الروس والتي ألحقت العديد من الهزائم بالدولة العثمانية.

    تمثال كاترين الثانية

    وكانت وزارة الخارجية الروسية، قد أثارت تساؤلات وتكهنات عن المغزى من تدوينة على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، تناولت ذكرى الحروب بين روسيا والدولة العثمانية بين عامي 1877-1878 ، قبل زيارة الوفد التركي الذي يتقدمه أردوغان.

    وقالت الخارجية الروسية في تدوينتها: “الهدف الأساسي من الحرب الروسية مع الإمبراطورية العثمانية بين 1877-1878 مان تحرير شعب البلقان من قرون من الحكم العثماني، وبعد هزم الجيوش الروسية الأتراك نالت رومانيا وصربيا والجبل الأسود كامل استقلالهم، ونالت بلغاريا جزءا كبيرا من الحكم الذاتي..”

     

  • الكرملين: بوتين وأردوغان يشددان على ضرورة اتخاذ تدابير إضافية لتهدئة الوضع شمال غربي سوريا

    شدد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، خلال محادثة هاتفية على الحاجة لاتخاذ تدابير إضافية لتهدئة الوضع شمال غربي سوريا.

    فقد جاء في بيان أصدره الكرملين: “أكد الجانبان ضرورة اتخاذ تدابير إضافية لتهدئة الوضع شمال غربي سوريا. وتم الاتفاق على تكثيف المشاورات بين الوزارات ذات الصلة والعمل على إمكانية عقد قمة في المستقبل القريب”.

     وأعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الجمعة، أن الرئيسين الروسي والتركي بحثا عبر مكالمة هاتفية مستجدات الوضع الراهن في إدلب.

    وقال لافروف: “أجريت اليوم محادثة هاتفية بين الرئيسين بوتين وأردوغان بناء على طلب من الجانب التركي، وتم التركيز خلالها على ضرورة بذل كل الجهود الممكنة لتطبيق الاتفاق الأولي حول منطقة خفض التصعيد في إدلب”.

    وتأزم الوضع في إدلب، الأسبوع الماضي، حين نفذ مسلحون مدعومون من تركيا، وبغطاء من المدفعية التركية، هجوما على مواقع الجيش السوري، تمكنوا خلاله من اختراق خطوط دفاعه على مسار قميناس – النيرب.

  • البرلمان الروسي يصوت بالموافقة على بقاء بوتين فى السلطة مدى الحياة

    صوت مجلس النواب الروسي، اليوم الخميس، بالإجماع لصالح إقرار مشروع قانون من جانب الرئيس فلاديمير بوتين، يسمح له بالبقاء في السلطة مدى الحياة.

    وحسب وكالة الأنباء الألمانية، قال البرلمان، في بيان له، إن جميع الحاضرين، والبالغ عددهم 432، قد صوتوا لصالح مشروع القانون في قراءته الأولى. وكان هناك 18 عضوا غير حاضرين.

    وجاء في البيان أنه “لم يكن هناك أي معترض على مشروع القانون، كما لم يمتنع أحد عن التصويت”.

    ويسعى مشروع القانون الخاص ببوتين إلى إصلاح شامل لقيادة البلاد، ويعتبر على نطاق واسع، محاولة لتوسيع خيارات بوتين للاحتفاظ بالسلطة بعد انتهاء ولايته الحالية في غضون 4 سنوات.

  • بوتين يعرض على ميدفيديف منصب بـ”مجلس الأمن الروسى”

    طالب الرئيس الروسى، فلاديمير بوتين، من حكومة ديميترى ميدفيديف، القيام بواجباتها لحين تشكيل حكومة جديدة، كما عرض على ميدفيديف، منصب نائب سكرتير مجلس الأمن الروسى، وذلك حسبما أفادت فضائية “اكسترا نيوز ” فى خبر عاجل منذ قليل.

    وأعلن رئيس الوزراء الروسى ديميترى ميدفيديف، أن حكومته ستقدم استقالتها، وذلك وفق خبر عاجل أفادت به وسائل الإعلام، وكان رئيس الوزراء الروسى قد أعلن مؤخرا، تسوية جميع الأمور المتعلقة باتفاق الغاز مع أوكرانيا، مؤكدا أن الاتفاق بمثابة حل توفيقى ضرورى.

    وقال الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، إنه يرغب فى منح البرلمان سلطة اختيار رئيس الوزراء إلى جانب مسئوليات أخرى، لكنه أضاف أنه يود الإبقاء على النظام الرئاسى القوى فى روسيا، وجاءت تصريحات بوتين خلال خطابه إلى الأمة فى وقت يبحث فيه المراقبون عن دلائل على الكيفية التى قد يعدل بها النظام السياسى قبل 2024، حين تنتهى ولايته الرئاسية الحالية، ويصبح ملزما بالتنحى بموجب الدستور.

    وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده لا تهدد أحدا، وأن خطوات بلاده العسكرية تهدف إلى تعزيز الأمن القومي الروسي فحسب، وقال بوتين خلال رسالته السنوية اليوم الأربعاء “إن القوى النووية الخمس فى العالم مسؤولة عن الأمن في كوكبنا، ونحن جاهزون للحوار في هذه الإطار”، وأضاف أن “القدرات الدفاعية لروسيا مضمونة لعشرات السنين ويجب علينا العمل لإعداد أنظمة دفاعية للمستقبل”.

    ولفت الرئيس الروسي إلى أنه ليست هناك ضرورة لدستور جديد في بلاده، معتبرا الدستور الحالي يمكنه البقاء لعشرات السنوات. وطالب – في رسالته السنوية – بمتطلبات صارمة لمرشحي الرئاسة الروسية، بما فيها ألا يكون لدى المرشح جنسية أجنبية.

    وتابع بوتين: “يتعين أن تبقى روسيا جمهورية رئاسية قوية وللرئيس تحديد أولويات وأهداف عمل الحكومة”، مقترحا تكليف مجلس الدوما بإقرار تعيين رئيس الوزراء ونوابه والفريق الوزارى، وأكد ضرورة أن يقوم الرئيس بتعيين رؤساء أجهزة الأمن والدفاع بالتنسيق مع مجلس الفيدرالية (المجلس الأعلى للبرلمان).

  • بوتين وتميم بن حمد يبحثان الوضع في ليبيا هاتفيا ويعلنان ضرورة إطلاق عملية التسوية السلمية

    بحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، القضية الليبية خلال اتصال هاتفي مع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، مع الوضع بعين الإعتبار الاتفاقيات الروسية التركية.

    وجاء في بيان المكتب الصحفي بالكرملين: “قام الرئيس فلاديمير بوتين وأمير قطر خلال الاتصال الهاتفي بتبادل مفصل للآراء حول الوضع في ليبيا، مع الوضع في الاعتبار الاتفاقيات الروسية التركية التي تم التوصل إليها في الـ 8 من كانون الثاني/يناير الجاري في إسطنبول، وتم الإعراب عن ضرورة إطلاق عملية التسوية السلمية للنزاع”.

    وكان الرئيس بوتين اتفق في وقت سابق مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على موقف مشترك بشأن ليبيا ودعوا جميع الأطراف إلى وقف إطلاق النار يوم الأحد 12 يناير/كانون الثاني الجاري ، والجلوس على طاولة المفاوضات على الفور.

    كما أعلن الكرملين اليوم عن اتصال هاتفي بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، بحثا خلاله المسألة الليبية، حيث أعرب بوتين عن تأييده لتفعيل الجهود الرامية إلى الوقف السريع لإطلاق النار في ليبيا وتعزيز العملية السلمية بين أطراف النزاع.

  • الكرملين: بوتين وولي عهد أبوظبي يبحثان هاتفيا الوضع في ليبيا

    بحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتي، القضية الليبية خلال اتصال هاتفي مع ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، محمد بن زايد آل نهيان.

    وجاء في بيان الدائرة الإعلامية بالكرملين في هذا الصدد: “تم بحث المسألة الليبية. وأطلع الرئيس الروسي ولي عهد أبوظبي على نتائج مباحثاته مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التي جرت في الثامن من كانون الثاني/يناير الجاري في إسطنبول، وأعرب عن تأييده لتفعيل الجهود الرامية إلى الوقف السريع لإطلاق النار في ليبيا وتعزيز العملية السلمية بين أطراف النزاع”.

    وكان حفتر، قد أعلن في 12 ديسمبر المضي ببدء المعركة الحاسمة والتقدم نحو طرابلس، حيث دعا الوحدات المتقدمة إلى الالتزام بقواعد الاشتباك، معلنا “المعركة الحاسمة والتقدم نحو قلب العاصمة” لكنه لم يتمكن من دخولها حتى الآن.

    وتشهد ليبيا منذ عام 2011، مواجهات عنيفة منذ الرابع من أبريل الماضي عندما شنّت قوات حفتر عملية للقضاء على ما وصف بـ “الإرهاب” في العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة، لكنّ لم تترجم بإحراز تقدم كبير على الأرض

  • السيسى يبحث مع بوتين هاتفيا تطورات القضية الليبية والتهدئة فى الخليج

    أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد ظهر اليوم الجمعة اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الاتصال شهد تبادل وجهات النظر بشأن آخر تطورات القضية الليبية.

    وجدد الرئيس السيسي تأكيد موقف مصر الثابت تجاه ضرورة وضع حد لحجم التدخلات الخارجية غير المشروعة في الشأن الليبي والتى تلقى بتداعياتها السلبية على مجمل القضية من كافة الجوانب، وتقوض المساعي الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا.

    من جانبه؛ أكد الرئيس بوتين سعي بلاده لتحقيق الحل السياسي المكتمل في ليبيا، حيث تم التوافق في هذا السياق على تكثيف الجهود المشتركة للتركيز على تسوية الأزمة من خلال اطار شامل يتضمن جميع عناصر القضية علي نحو يدعم جهود مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة، ويلبى طموحات الشعب الليبي ويفعل إرادته.

    كما تناول الاتصال مناقشة مستجدات الأوضاع في منطقة الخليج في ضوء التطورات الأخيرة، حيث تم التأكيد المتبادل علي اهمية التهدئة وعدم التصعيد حفاظاً على أمن وسلامة الخليج.

    وأضاف المتحدث الرسمي أن الاتصال تطرق كذلك لعدد من الموضوعات ذات الصلة بالعلاقات الثنائية، حيث أكد الرئيسان الحرص على تطوير التعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات، خاصة الاقتصادية والتجارية وتلك المتعلقة بالطاقة.

زر الذهاب إلى الأعلى