تونس

  • السفير التونسى بالقاهرة: ما تشهده مصر من إنجازات حالياً محل فخر للعرب

    التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء أمس، السفير محمد بن يوسف، سفير الجمهورية التونسية لدى مصر. واستهل الدكتور مصطفى مدبولي اللقاء بالإعراب عن سعادة مصر باستقبال الرئيس التونسي قيس سعيّد خلال زيارته المهمة لبلده الثاني مصـــر منذ أسابيع، مشيداً بالمواقف العروبية والقومية للرئيس التونسي، وتصريحاته الداعمة لموقف مصر في ملف سد النهضة، والتي تأتى امتداداً للعلاقات الأخوية التاريخية التي تربط مصر وتونس.
    وأعرب رئيس الوزراء عن تطلعه لعقد اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين مصر وتونس في أقرب فرصة ممكنة، من أجل تفعيل التعاون في كل المجالات التي تخدم البلدين.
    وصرح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي لمجلس الوزراء، بأن سفير تونس أعرب عن شكره على التنظيم المميز لزيارة الرئيس سعيّد إلى القاهرة، خاصة أنها تضمنت زيارات ميدانية، تعرف من خلالها الرئيس على جوانب الطفرة الشاملة التي تشهدها مصـــر.
    وحول اجتماعات اللجنة العليا المشتركة، أكد السفير أنه جار الإعداد حالياً لتلك الاجتماعات، من خلال اجتماعات قطاعية فنية بين مسئولي الوزارات المعنية في البلدين، حتى يتسنى الاتفاق على أكبر قدر ممكن من ملفات التعاون في الفترة القادمة، مضيفاً أن هناك اهتماماً من جانب تونس بملف إنشاء خط ملاحي بين البلدين، وتم عقد مشاورات بين مسئولي النقل في البلدين حول هذا الموضوع.
    وأضاف المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن سفير تونس أشار إلى اهتمام السفارة بموضوعات التعاون في شقيها التجاري والاقتصادي، ولذا تم تنظيم زيارة للمهندس إبراهيم العربي، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، إلى تونس، والتقى خلالها برئيس الوزراء التونسي، ووزير التجارة والصناعة، وقيادات اتحاد الغرف التجارية التونسية، وهو ما سوف ينعكس على تعزيز الأطر التجارية والاستثمارية بين البلدين.
    واختتم سفير تونس حديثه مؤكداً أن مصلحة تونس أن تكون مصر قوية، وقال إن ما تشهده مصر من إنجازات حالياً هو محل فخر للعرب، حيث صارت مصر نموذجاً يحتذى في التنمية والعمران، مشيداً في هذا الصدد برؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وقيادته المتميزة لجهود التنمية في مصر.
  • عبير موسي تدخل البرلمان التونسى بسترة واقية من الرصاص وتثير جدلا.. فيديو

    أثار حضور رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس، عبير موسي، إلى البرلمان بسترة واقية من الرصاص، اليوم الثلاثاء؛ تنديدا بحرمانها من المرافقة الأمنية داخل مجلس النواب الشعب التونسى، جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي.

    واعتبرت عبير موسي في مداخلة لها بالبرلمان التونسى، أنها مستهدفة ومهددة بالتصفية، وأن حكومة هشام المشيشي لا تريد حمايتها على الرغم من النداءات التي توجهت بها.

    ونشرت عبير موسي في حسابها على موقع “فيسبوك“، مقطع فيديو يوثق لحظة دخولها إلى البرلمان، وكتبت: “المشيشي لم يغير تعليماته.. يريد إنهاء نيابتي غصبا.. سأرتدي واقيا من الرصاص وأحمي نفسي وأدخل لممارسة عملي.”

    عبير موسى داخل البرلمان التونسى وهى ترتدى واق من الرصاصعبير موسى داخل البرلمان التونسى وهى ترتدى واق من الرصاص

    وكتبت البرلمانية المنتمية إلى الحزب الدستوري الحر، عواطف قريش عبيد، في منشور في صفحتها الرسمية على موقع “فيسبوك” : اضطرت زعيمة المعارضة عبير موسي لحمل الخوذة والسترة الواقية من الرصاص لممارسة مهامها في برلمان الإخوان حتى تتصدى لمشاريعهم.

    عبير موسى داخل مجلس نواب الشعب التونسيعبير موسى داخل مجلس نواب الشعب التونسي

    وأعادت البرلمانية في كتلة حركة النهضة، سميرة السميعي، صورة عبير موسي وهي ترتدي الخوذة والسترة الواقية من الرصاص في حسابها على فيسبوك وأرفقتها بتعليق: “عبير موسي، شوماخر البرلمان.”

  • شكرى يصل تونس لتسليم رسالة السيسى للرئيس قيس سعيد حول سد النهضة

    وصل وزير الخارجية سامح شكري ، الخميس، إلى تونس حاملًا رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي لنظيره التونسى قيس سعيد حول سد النهضة.

    ونشر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ عبر حسابه على تويتر صور ابرز استقبال وزير خارجية تونس عثمان الجرندى لوزير الخارجية سامح شكرى عقب وصوله لتونس.

  • الرئيس التونسي يواصل هجومه على حركة النهضة ويطالب بالتحقيق في قضايا فساد

    واصل الرئيس التونسي قيس سعيد هجومه على الحكومة وحركة النهضة الإخوانية، خلال كلمته في العيد الوطني لقوات الأمن الداخلي.
    وطالب قيس سعيد، بتطبيق القانون على الجميع دون استثناء دون النظر إلى حزب أو عائلة أو منصب، مشيرا إلى أن البعض يحتمي بالحصانة رغم أن مقصدها القانوني هو ضمان حرية الموقف وليس القذف والكذب والافتراء.
    وتابع: “لكن الحصانة لا يمكن أن تكون حائلاً أمام المساءلة ولا يمكن أن تكون عقبة أمام الإفلات من العقاب، كما اختفت للأسف في المحاكم الأدلة والمؤيدات، بل إن المحاكمات تستمر في بلادنا لعقود، أما لو كان المتهم فقيرا مدقعاً لا ألقي به في ساعات في غياهب السجون، لكن أقولها للجميع اليوم صبر وغداً أمر”.
    وقال قيس سعيد إن “القوات المسلحة يجب أن تكون أسوة في تطبيق القانون وعلى الجميع دون استثناء، لا بالمال ولا بالعلاقات مع الخارج ولا بالمصاهرة ولا بالنسب”.
    وأشار قيس سعيد إلى قضية الفساد التي تورط فيها وزير الخارجية السابق وصهر راشد الغنوشي، رفيق عبد السلام، في العام 2012 ولم تحسم حتى اليوم، وإلى المتابعات القضائية في حق عدد من النواب في الائتلاف الحاكم بتهم تتعلق بتمجيد الإرهاب والعنف، والمعطلة بسبب الحصانة البرلمانية.
    وتوجه قيس سعيد لضباط الأجهزة الأمنية قائلاً: “اصبروا وصابروا، إن بعضكم يعلم الكثير وكيف يعطل السير الطبيعي لدوليب الدولة بالفتن والنصوص وبالتمييز وبإثار البعض على البعض دون مقاييس موضوعية ودون وجه حق”.

  • رئيس تونس وشيخ الأزهر يتفقان على تشكيل لجنة علمية لخدمة الثقافة الإسلامية

    استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، الرئيس قيس سعَيّد، رئيس الجمهورية التونسية، بمقر مشيخة الأزهر ظهر اليوم الأحد، للتباحث حول أبرز قضايا العالم العربى والإسلامى، وأوجه التعاون بين الأزهر الشريف والجمهورية التونسية فى المجالات العلمية والثقافية.

    وقد رحب فضيلة الإمام الأكبر باسم الأزهر وعلمائه بالرئيس التونسى فى رحاب الأزهر الشريف، وقال فضيلته أن الأزهر وعلماءه وطلابه يسعدون اليوم بزيارة الرئيس قيس سعيد، الذى حل ضيفًا عزيزًا على مصر والأزهر، مؤكدًا أن تونس الشقيقة لها مكانة خاصة فى قلب كل مصرى، وأن جولات الرئيس التونسى فى شوارع القاهرة تعكس متانة العلاقات المصرية التونسية، والتى هى امتداد لتاريخ طويل من العلاقات المتينة التى جمعت البلدين الشقيقين، ومن يقرأ التاريخ سيجد ترابطًا متينًا بين الشعبين المصرى والتونسى منذ قرون عديدة.

    وأكد شيخ الأزهر أن علاقة التونسيين بمصر علاقة تاريخية قديمة بدأت من تحويل عاصمة الفاطميين من المهدية إلى القاهرة، ووفَدَ طلاب وعلماء تونس إلى الأزهر وأصبحوا جزءًا من نسيجه طلابًا وأساتذة منذ قديم الزمن، وفى مقدمتهم الفيلسوف الاجتماعى التونسى ابن خلدون الذى اعتلى كرسى التدريس بالجامع الأزهر وتولى قضاء المالكية بمصر، والشيخ محمد الخضر حسين، شيخ الأزهر، والشاعر الشعبى الكبير بيرم التونسى، وغيرهم ممن كانت لهم جهود علمية أسهمت فى خدمة الثقافة الإسلامية، مشيرًا إلى أن الثقافة الإسلامية راسخة فى تونس منذ قديم الزمن.

    وأبدى الإمام الأكبر استعداد الأزهر لتشكيل لجنة علمية مشتركة لخدمة الثقافة الإسلامية، وتعزيز العلاقات العلمية والثقافية بين جامعتى الأزهر والزيتونة بما يناسب عراقة وتاريخ هاتين الجامعتين، إضافة إلى تخصيص المنح الدراسية لطلاب تونس وتدريب الأئمة فى إطار برنامج أكاديمية الأزهر العالمية لتدريب الأئمة والوعاظ، الذى يستقبل الأئمة من مختلف قارات العالم لتدريبهم على نشر الفكر المعتدل ومكافحة الفكر المتطرف وحماية أمن واستقرار الدول، واستعداد الأزهر لإعداد مناهج دراسية مشتركة تعالج القضايا المعاصرة، مهديًا للرئيس التونسى نسخة من وثيقة الأخوة الإنسانية، وكتاب ذاكرة الأزهر الشريف.

    من جهته، أعرب الرئيس التونسى عن سعادته بزيارة الأزهر الشريف ولقاء الإمام الأكبر، وأن لقاءه مع فضيلته لحظة تاريخية وامتداد للعلاقات العريقة بين تونس والأزهر، مؤكدًا حرص تونس على توطيد العلاقات العلمية والثقافية مع الأزهر، وترحيبه بما اقترحه فضيلة الإمام الأكبر من تشكيل لجنة علمية مشتركة لخدمة العلوم والثقافة الإسلامية، وتحقيق التبادل العلمى النافع بين تونس والأزهر.

    وأوضح أن الشعب التونسى يذكر ما قام به ابن خلدون والشيخ الخضر حسين، شيخ الأزهر الأسبق، والشاعر بيرم التونسى فى رحلتهم العلمية إلى مصر، وقال: «أود أن أقول وأنا فى مصر العروبة وقاهرة المعز ومشيخة الأزهر أننا بحاجة إلى العمل معا من أجل حماية الشباب العربى من الأفكار التى تسربت إلى مجتمعاتنا وهى غريبة عنا ودخيلة علينا، تلك الأفكار التى تستغلها الجماعات المتطرفة فى تضليل الشباب»، مشيدا بالجهود التى يبذلها الأزهر لنشر السلام وتصحيح الصورة المغلوطة عن الإسلام.

    IMG-20210411-WA0017
    IMG-20210411-WA0018
    IMG-20210411-WA0019
    IMG-20210411-WA0020
    IMG-20210411-WA0021
  • الإمام الأكبر يستقبل الرئيس التونسى قيس سعيد فى رحاب مشيخة الأزهر.. صور

    وصل منذ قليل، الرئيس قيس ‏سعَيّد، رئيس الجمهورية التونسية، إلى مقر مشيخة الأزهر، للقاء فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وذلك فى إطار الزيارة الرسمية الأولى التي يقوم بها الرئيس التونسى إلى مصر.‏

    IMG-20210411-WA0008
    ورحَّب فضيلةُ الإمام الأكبر ووفدٌ رفيع المستوى من علماء الأزهر الشريف، بالرئيس التونسي في رحاب مشيخة الأزهر، حيث يعقد الطرفان بعد قليل لقاءً يتناول سبل تعزيز العلاقات العلمية والثقافية التي تربط بين ‏الأزهر وتونس، كما يناقش اللقاء أهمية ترسيخ الفكر المعتدل ‏ومكافحة التطرف، والحفاظ على الهوية العربية والإسلامية.‏
    IMG-20210411-WA0009
    وتربط الأزهر الشريف والجمهورية التونسية علاقات تاريخية على المستويين العلمي والثقافي، وقد استقبلت جامعة الأزهر على مدار تاريخها علماء تونسيين بارزين أشهرهم ابن ‏خلدون الذي عمل مدرسًا بالجامع الأزهر، والشيخ محمد الخضر حسين، الشيخ الواحد والأربعون للأزهر الشريف، حيث تولى ‏مشيخة الأزهر في 1952م.
  • الرئيس التونسي يزور منطقة تبة الشجرة بالإسماعيلية

    يجري الرئيس التونسى قيس سعيد، اليوم الأحد، يرافقه لفيف من كبار رجال الدولة، جولة في بعض المواقع التاريخية بمحافظة الإسماعيلية، أبرزها موقع تبة الشجرة شرق قناة السويس.
    وقالت مصادر رسمية، إن الزيارة تتضمن المرور على معدية نمرة 6 وعبور المجري الملاحي لقناة السويس، ومشاهدة مدينة الإسماعيلية الجديدة خلال التوجه لمنطقة تبة الشجرة.
    وأجرى الرئيس التونسى قيس سعيد، مساء السبت، يرافقه وزير السياحة والآثار المصرى الدكتور خالد العنانى، جولة في بعض المواقع التاريخية بالقاهرة الفاطمية والمواقع التاريخية والدينية، بينها مسجد الحسين وشارع المعز.
    ورحب المواطنون، بالرئيس التونسى خلال زيارته لشارع المعز والتقطوا صور سيلفى معه خلال الزيارة.
    وزار اليوم الرئيس التونسى قيس سعيد، قبر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، على هامش زيارته لمصر، حيث كتب في كلمه في دفتر الزيارات قال فيها: “وقفت اليوم أمام ضريح الزعيم جمال عبد الناصر مترحما على روحه الطاهرة ومتذكرا مواقفه.. كنا في تونس نتابع خطبه، ولا زالت مواقفه حاضرة في أذهان الكثير.. رحمه الله رحمة واسعة وألحقه بالنبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا”.
    ويزور الرئيس التونسى قيس سعيد مصر، في واحدة من الزيارات المهمة التى يحتفى بها الجميع على المستويات الرسمية والشعبية، وذلك لما بين البلدين من تاريخ واحد يجمعهما في كل خير، ومن ذلك ما حدث في قصة السلام الوطنى التونسى.

    وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد استقبله بقصر الاتحادية، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمى وتم استعراض حرس الشرف وعزف السلامين الوطنيين، كما تم عقد مؤتمر صحفى مشترك، كما استقبل الرئيس التونسى قيس سعيد السبت بمقر إقامته بقصر القبة ‏الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء‏‎.

  • الرئيس التونسى يزور الحسين وشارع المعز والمواطنون يلتقطون “سيلفى” معه

    أجرى الرئيس التونسى قيس سعيد، مساء اليوم السبت، يرافقه وزير السياحة والآثار المصرى الدكتور خالد العنانى، جولة فى بعض المواقع التاريخية بالقاهرة الفاطمية والمواقع التاريخية والدينية، بينها مسجد الحسين وشارع المعز.
    ورحب المواطنون، بالرئيس التونسى خلال زيارته لشارع المعز والتقطوا صور سيلفى معه خلال الزيارة.
    وزار اليوم الرئيس التونسى قيس سعيد، قبر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، على هامش زيارته لمصر، حيث كتب فى كلمه فى دفتر الزيارات قال فيها: “وقفت اليوم أمام ضريح الزعيم جمال عبد الناصر مترحما على روحه الطاهرة ومتذكرا مواقفه.. كنا فى تونس نتابع خطبه، ولا زالت مواقفه حاضرة فى أذهان الكثير.. رحمه الله رحمة واسعة وألحقه بالنبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا”.
     يذكر أن وقت رحيل الرئيس جمال عبد الناصر كان سن الرئيس التونسى قيس سعيّد، 12 عاما، حيث ولد فى 22 فبراير 1958، وعمره الأن 63 سنة، وهو رئيس الجمهورية التونسية السابع وتولى رئاسة تونس فى 23 أكتوبر 2019.
    ويزور الرئيس التونسى قيس سعيد مصر، فى واحدة من الزيارات المهمة التى يحتفى بها الجميع على المستويات الرسمية والشعبية، وذلك لما بين البلدين من تاريخ واحد يجمعهما فى كل خير، ومن ذلك ما حدث فى قصة السلام الوطنى التونسى.
    واستقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى، بقصر الاتحادية، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمى وتم استعراض حرس الشرف وعزف السلامين الوطنيين، كما تم عقد مؤتمر صحفى مشترك، كما استقبل الرئيس التونسى قيس سعيد اليوم السبت بمقر إقامته بقصر القبة ‏الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء‏‎.
    الرئيس التونسى فى شارع المعز (3)ترحيب المارة بالرئيس التونسى
    الرئيس التونسى فى شارع المعز (1)الرئيس التونسى فى شارع المعز 
    الرئيس التونسى فى الحسين (1)الرئيس التونسى فى الحسين 
    الرئيس التونسى فى الحسين (2)الرئيس التونسى فى الحسين
    الرئيس التونسى فى الحسين (3)الرئيس التونسى فى الحسين 
    الرئيس التونسى فى الحسين (4)الرئيس التونسى فى الحسين 
    الرئيس التونسى فى الحسين (5)الرئيس التونسى فى الحسين 
    الرئيس التونسى فى الحسين (6)الرئيس التونسى فى الحسين 
    سيلفى مع الرئيس التونسىسيلفى مع الرئيس التونسى
    الرئيس التونسى فى شارع المعز (2)الرئيس التونسى فى شارع المعز 
    ترحيب المواطنين بالرئيس التونسىترحيب المواطنين بالرئيس التونسى

  • رئيس تونس خلال زيارة قبر “عبد الناصر”: كنا نتابع خطبه ولا زالت مواقفه حاضرة

    زار الرئيس التونسى قيس سعيد، قبر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، على هامش زيارته لمصر، حيث كتب فى كلمه فى دفتر الزيارات قال فيها: “وقفت اليوم أمام ضريح الزعيم جمال عبد الناصر مترحما على روحه الطاهرة ومتذكرا مواقفه.. كنا فى تونس نتابع خطبه، ولا زالت مواقفه حاضرة فى أذهان الكثير.. رحمه الله رحمة واسعة وألحقه بالنبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا”.

    يذكر أن وقت رحيل الرئيس جمال عبد الناصر كان سن الرئيس التونسى قيس سعيّد، 12 عاما، حيث ولد فى 22 فبراير 1958، وعمره الأن 63 سنة، وهو رئيس الجمهورية التونسية السابع وتولى رئاسة تونس فى 23 أكتوبر 2019.

    ويزور الرئيس التونسى قيس سعيد مصر، فى واحدة من الزيارات المهمة التى يحتفى بها الجميع على المستويات الرسمية والشعبية، وذلك لما بين البلدين من تاريخ واحد يجمعهما فى كل خير، ومن ذلك ما حدث فى قصة السلام الوطنى التونسى.

    واستقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم، بقصر الاتحادية، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمى وتم استعراض حرس الشرف وعزف السلامين الوطنيين، كما تم عقد مؤتمر صحفى مشترك، كما استقبل الرئيس التونسى قيس سعيد اليوم السبت بمقر إقامته بقصر القبة ‏الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء‏‎.‎

    كلمة الرئيس التونسى فى دفتر الزياراتكلمة الرئيس التونسى فى دفتر الزيارات
    الرئيس التونسى يزور قبر الرحل جمال عبد الناصرالرئيس التونسى يزور قبر الرحل جمال عبد الناصر

  • الرئيس السيسى لنظيره التونسى: الأمن المائى المصرى جزء من الأمن القومى العربى

    قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إنه تم تداول قضية الأمن المائى المصرى كونه جزءا من الأمن القومى العربى، والتأكيد على الحفاظ على الحقوق المائية لمصر باعتبارها قضية مصيرية، وثمن الرئيس التونسى، الجهود التى تبذلها مصر للتوصل إلى اتفاق عادل وشامل قواعد تشغيل سد النهضة.

    وأضاف الرئيس السيسى خلال مؤتمر صحفى مشترك مع نظيره التونسى قيس سعيد: بحثنا افاق العمل المشترك على الساحة الأفريقية ودعم التعاون الأفريقي في ظل دور مصر وتونس في هذا الشأن.

    واختتم الرئيس السيسى: “أسعدني لقائكم اليوم ونثمن الدور الذى تقوم به تونس باعتبارها العضو العربى في مجلس الأمن، وما تبذله من جهود لدعم القضايا العربية، واتطلع إلى مزيد من التعاون الوثيق، للتعاون للمصلحة المشتركة، وأتمنى لتونس وشعبها الشقيق كل الخير والاستقرار والرفاهية، واجدد ترحبيى بكم في بلدكم الثانية مصر”.

     

  • الرئيس التونسى: الأمن القومى لمصر أمننا ولن نقبل المساس بالمياه

    قال الرئيس التونسي قيس سعيد، إنه تناول مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، القضايا الثنائية والتى سوف يتم تجاوزها بكل سهولة ويسر مستقبلا، متابعا: “وبالنسبة إلى جملة من القضايا الأخرى فهناك تقارب لضرورة حلها”.

    وتابع الرئيس التونسي، في مؤتمر صحفى مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالقاهرة: “بالنسبة للتوزيع العادل للمياه أقولها وأكررها أمام العالم كله نحن نبحث عن حلول عادلة، ولكن الأمن القومى لمصر هو أمننا وموقف مصر فى أى محفل دولى سيكون موقفنا، ولن نقبل أبدا بأن يتم المساس بالأمن المائى لمصر”.

    وأكمل في تناوله ملف سد النهضة والملف الليبي: “الحديث عن حلول عادلة ليس على حساب مصر وعلى حساب أمتنا، تعرضنا مع الرئيس السيسي إلى القضية الليبية ونتمنى أن تسير ليبيا فى الاتجاه الصحيح، واتفقنا ونحن متفقون منذ أشهر أنه لا مجال لتقسيم ليبيا فهي دولة واحدة والتقسيم سيكون مقدمة لتقسيمات أخرى”.

  • شاهد.. الرئيس التونسى يزور متحف الحضارة ومسجد عمرو وقلعة صلاح الدين

    قالت رئاسة الجمهورية التونسية، في بيان، إن الرئيس قيس سعيد زار بعض المواقع التاريخية في القاهرة حيث اطلع على مكونات المتحف القومي للحضارة المصرية الذي تم افتتاحه مؤخرا، فضلا عن زيارة مسجد عمرو بن العاص وقلعة صلاح الدين الأيوبي، وذلك بصحبة وزير السياحة والآثار خالد العناني.

    واستقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي بعد ظهر اليوم الجمعة، بمطار القاهرة الرئيس التونسي قيس سعيد الذي يحل ضيفاً عزيزاً على مصر في زيارة رسمية لمدة ثلاثة أيام.
    وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي، أنه سيتم عقد لقاء قمة مصرية تونسية غداً السبت، بقصر الاتحادية من المقرر ان تتناول التباحث حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المتبادل، وكذلك سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك فى كافة المجالات، خاصة علي المستوى الامني والاقتصادي والاستثماري.
    الرئيس قيس سعيد يزور متحف الحضارةالرئيس قيس سعيد يزور متحف الحضارة
    زيارة القلعةزيارة القلعة
    رئيس تونس في متحف الحضارةرئيس تونس في متحف الحضارة

    زيارة مسجد عمروزيارة مسجد عمرو

  • فيديو لاستقبال الرئيس السيسي نظيره التونسى قيس سعيد بمطار القاهرة الدولى

    نشر الموقع الرسمى لرئاسة الجمهورية، فيديو لمراسم استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسى بعد ظهر اليوم بمطار القاهرة أخيه الرئيس التونسى قيس سعيد الذى يحل ضيفًا عزيزًا على مصر فى زيارة رسمية لمدة ثلاثة أيام.

    وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، أنه سيتم عقد لقاء قمة مصرية تونسية غدًا السبت بقصر الاتحادية من المقرر أن تتناول التباحث حول عدد من القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المتبادل، وكذلك سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك فى كافة المجالات، خاصة على المستوى الأمنى والاقتصادى والاستثماري.

  • الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد بمطار القاهرة الدولى

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد ظهر اليوم بمطار القاهرة الدولى أخيه الرئيس التونسي قيس سعيد الذى يحل ضيفًا عزيزًا على مصر فى زيارة رسمية لمدة ثلاثة أيام”.
    الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (8)الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (8)
    الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (9)الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (9)
    الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (10)الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (10)
    الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (11)الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (11)
    الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (1)الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (1)
    الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (2)الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (2)
    الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (3)الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (3)
    الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (4)الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (4)
    الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (5)الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (5)
    الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (6)الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (6)
    الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (7)الرئيس السيسي يستقبل نظيره التونسى قيس سعيد (7)

  • مقتل ثلاثة مسلحين في تونس قرب الحدود مع الجزائر

    نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول أمني أن 3 “إرهابيين” قتلوا يوم الخميس، بينهم قيادي محلي في تنظيم “داعش” وامرأة آسيوية فجرت نفسها، في مناطق جبلية بالقصرين قرب الحدود مع الجزائر.

    وقال المتحدث باسم الحرس الوطني حسام الدين الجبابلي: “تمكنت قوات الحرس من قتل إرهابي في جبل سمامة. وفجرت امرأة آسيوية كانت معه نفسها لتقتل أيضا رضيعا كان بين يديها”.

    وأضاف أنه في عملية ثانية بجبل المغيلة قتلت قوات الحرس والجيش في كمين “الإرهابي حمدي ذويب القيادي بجند الخلافة المؤيد لتنظيم الدولة الإسلامية”.

    يذكر أن 4 جنود تونسيين قتلوا في فبراير المنصرم إثر انفجار لغم تقليدي الصنع في جبل المغيلة بالقصرين.

  • رئيس تونس: مستعد للإشراف على حوار وطني لإنقاذ البلاد من أزمته الاقتصادية

    أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، أنه مستعد للإشراف على حوار وطني اقتصادي واجتماعي يشارك فيه الشباب عبر وسائل الاتصال الحديثة واتخاذ قرارات جريئة، للتوصلّ إلى حلول تخرج البلاد من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية.

    جاء ذلك خلال لقائه بوزير المالية السابق نزار يعيش بقصر الرئاسة بقرطاج، قدم خلال وزير المالية الأسبق عرضا مفصّلا حول وضعية الاقتصاد والمالية العمومية والميزانية وتهديداتها المباشرة على الأمن القومي، وأيضا مجموعة من المقترحات و التصوّرات لحلول وإصلاحات لمساعدة تونس في الأزمة الاقتصادية الراهنة.

    واقترح نزار على الرئيس قيس سعيّد، منظومة إعلامية تونسية جديدة متطوّرة تُمكّن من طرح هذه التصوّرات وغيرها في إطار حوار وطني، و هو المقترح الذي لقي ترحيبا من سعيّد وأبدى استعداده للإشراف على هذا الحوار من أجل وضع مخطّط اقتصادي واجتماعي يخرج البلاد من أزمتها.

    وقبل 3 أسابيع، كشف تقرير وكالة “موديز” الأمريكية عمق الأزمة الاقتصادية التي تعيشها تونس بسبب عدم الاستقرار السياسي، بعد تخفيض تصنيفها الائتماني من “بي2” إلى “بي3″، مع نظرة سلبية نحو المستقبل.

  • مسيرة مؤيدة للرئيس التونسي في العاصمة تطالب بحل البرلمان

    خرج محتجون في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي وسط العاصمة تونس، اليوم السبت، في مسيرة تطالب بحل البرلمان.
    وهذه من المسيرات النادرة التي تطالب صراحة، وبشكل أساسي، بحل أعلى سلطة في البلاد ومحور النظام السياسي المعتمد في تونس منذ صدور دستور 2014، وهو نظام برلماني معدل.
    ورفع المحتجون، الذين تراوح عددهم بين 200 و300 شخص، لافتات مؤيدة للرئيس قيس سعيد تطالب بتطبيق الفصل 80 من الدستور الذي يتضمن إجراءات حل البرلمان.
    وردد المحتجون “حل البرلمان” و”الشعب يريد حل البرلمان”.
    وترددت مثل هذه الدعوات سابقا وبشكل عرضي بين أنصار الرئيس سعيد أثناء زياراته لبعض المناطق والأحياء الشعبية، ولكن هذه الدعوات خرجت اليوم إلى العلن وبشكل منظم وعبر لافتات صريحة.
    ويطغى التوتر على علاقة الرئيس سعيد بالبرلمان والأحزاب الرئيسية الممثلة فيه، وفي مقدمتها التحالف الداعم للحكومة المستقلة الحالية برئاسة هشام المشيشي، وهي حركة النهضة الإسلامية و”حزب قلب تونس” الليبرالي و”ائتلاف الكرامة”، المحسوب على اليمين الديني.
    وقال الشيخ الداعية محمد الهنتاتي المشارك بالمسيرة، في كلمة وسط المحتجين: “البرلمان فاسد ونوابه فاسدون، ونظام سياسي برلماني فاسد، لا يصلح في تونس نظام برلماني نريد لتونس نظاما رئاسيا”.
    وتابع الهنتاتي: “نطالب الشعب بأن يعبد الطريق للرئيس قيس سعيد”.
    ورئيس الجمهورية منتخب من الشعب بصفة مباشرة ولكن صلاحياته تنحصر أساسا في مسائل الدفاع والأمن القومي والسياسة الخارجية، في حين يتمتع رئيس الحكومة بصلاحيات تنفيذية واسعة.
    ولمح سعيد في حملته الانتخابية للرئاسة في 2019 وفي الكثير من خطاباته إلى رغبته في تعديل النظام السياسي نحو نظام رئاسي مع تعزيز الصلاحيات للحكم المحلي، بينما يدعو رئيس البرلمان وزعيم حزب حركة النهضة راشد الغنوشي إلى الانتقال لنظام برلماني خالص.
    وتعيش تونس أزمة سياسية ودستورية بسبب امتناع الرئيس عن قبول وزراء جدد في التعديل الحكومي بعد نيلهم ثقة البرلمان منذ يوم 26 يناير الماضي، بسبب تحفظه على بعض الوزراء المقترحين وتعارض التعديل مع فصول في الدستور حسب رأيه.

  • الرئيس التونسى يصل إلى ليبيا فى زيارة رسمية

    وصل الرئيس التونسى قيس سعيد إلى مطار معيتيقة الليبى صباح اليوم الأربعاء فى زيارة رسمية لليبيا، وذكرت بوابة أفريقيا الإخبارية أنه من المقرر أن يعقد الرئيس التونسى خلال الزيارة محادثات مع كل من رئيس المجلس الرئاسى الليبى محمد المنفى، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة.

    وكان فى استقباله رئيس المجلس الرئاسى الليبى محمد المنفى ونائباه موسى الكونى وعبدالله اللافى.

    وكانت الرئاسة التونسية، قالت فى بيان لها، الثلاثاء إن رئيس الجمهورية قيس سعيد سيقوم بزيارة رسمية الأربعاء، إلى ليبيا.

    وأكدت الرئاسة التونسية فى بيانها، أن الزيارة تندرج فى إطار مساندة تونس للمسار الديمقراطى فى ليبيا، وربط جسور التواصل وترسيخ سنة التشاور والتنسيق بين قيادتى البلدين، مشيرة إلى أن الزيارة تمثل مناسبة لإرساء رؤى وتصورات جديدة تعزز مسار التعاون المتميز القائم بين تونس وليبيا وتؤسس لتضامن شامل يلبي التطلعات المشروعة للشعبين الشقيقين فى الاستقرار والنماء.

  • الزمالك لتجنب الخروج المبكر في مواجهة صعبه أمام الترجى التونسى الليلة

    يخوض فريق الكرة الأول بنادى الزمالك، فى التاسعة مساء اليوم، الثلاثاء، مواجهة مصيرية حينما يستضيف الترجى التونسى باستاد القاهرة الدولى، ضمن منافسات الجولة الرابعة لدور المجموعات بدورى أبطال أفريقيا، وهى المباراة التى يطمح فيها الفارس الأبيض لتحقيق الفوز واقتناص النقاط الثلاث التى من شأنها أن تُعيد الأمل فى تأهل الفريق من دور المجموعات لدور الثمانية بدورى الأبطال.

    ويدخل الزمالك المباراة محتلاً المركز الثالث بمجموعته بدورى أبطال أفريقيا، برصيد نقطتين فقط خلف الترجي التونسى المتصدر برصيد 7 نقاط ومولودية الجزائر صاحب المركز الثاني برصيد 5 نقاط، فيما يقع فريق تونجيث السنغالى في المركز الأخير برصيد نقطة واحدة، ويحتاج الزمالك لتحقيق الفوز على “باب سويقة” حتى يعيد الأمل في عبور دور المجموعات.

    مواجهة الترجى التونسى ستكون المواجهة الأولى للفرنسى باتريس كارتيرون المدير الفني للزمالك، في ولايته الثانية مع الفريق الأبيض، حيث تولى الديك الفرنسى مهمة القيادة عقب توجيه الشكر للبرتغالى جايمى باتشيكو بعد تحقيق الفوز على سيراميكا في الدورى يوم الخميس الماضى، وأصر باتريس على أن يقود الزمالك فى مواجهة الترجى والتي تعد المباراة المهمة التى ستُعيد الأمل للفارس الأبيض وتكون دفعة قوية لتحقيق الفوز في المواجهات المتبقية لحصد بطاقة التأهل، كما يرغب الخواجة الفرنسي في مصالحة الجماهير البيضاء بعدما ترك الفريق ورحل في ولايته الأولى من أجل تولى قيادة التعاون السعودى.

    وشدد كارتيرون على اللاعبين ضرورة التركز طوال شوطى المباراة، والعمل على تسجيل هدف مبكر من أجل ارباك حسابات الفريق التونسى، الذى من المتوقع أن يعتمد على التأمين الدفاعى على أمل العودة إلى بلاده بنقطة التعادل، خاصة أن الترجى حقق الفوز على الزمالك في رادس بنتيجة 3 / 1، وهو الأمر الذى سيجعلهم حذرين خلال اللقاء ويأملون في حصد نقطة التعادل، ما قد يتسبب في تصعيب المباراة على أبناء ميت عقبة.

    ومن المتوقع أن يجرى الفرنسى باتريس كارتيرون بعض التعديلات على تشكيل الفريق الذى سيخوض به مباراة الترجى التونسى، ومن المتوقع أن يخوض الزمالك المباراة بتشكيل مكون من:
    محمد أبو جبل في حراسة المرمى، في الدفاع محمد علاء ومحمود حمدى الونش وعبد الله جمعة وأحمد عيد، في الوسط، طارق حامد وفرجانى ساسى وأشرف بن شرقى ويوسف أوباما، أحمد سيد زيزو، وفى الهجوم حميد أحداد أو أسامة فيصل.

  • الفيلم التونسى ” الرجل الذي باع ظهره ” يتصدر ترشيحات أوسكار أفضل فيلم أجنبى

    تصدر الفيلم التونسي “الرجل الذي باع ظهره” The Man Who Sold His Skin، جائزة أوسكار أفضل فيلم اجنبي، حيث تم الكشف عن الترشيحات جوائز الأوسكار السنوية الـ93 من خلال بث مباشر من لوس أنجلوس من خلال النجمة العالمية بريانكا تشوبرا وزوجها نيك جوناس.

    وينافس الفيلم التونسي في ترشيحات أفضل فيلم أجنبي مع أفلام

    Quo Vadis

    Aida

    Another Round

    Better Days

     Collective

    فيلم الرجل الذي باع ظهره بطولة السوري يحيى مهايني والفرنسية ديا ليان والبلجيكي كوين دي باو والإيطالية مونيكا بيلوتشي وشارك خلال عام 2020 في مهرجانات سينمائية عديدة سواء، أقيمت على أرض الواقع أو افتراضيا، ومنها مهرجان البندقية في إيطاليا ومهرجان الجونة في مصر.

    الفيلم يدور حول قصة “سام” شاب سوري، فرّ إلى لبنان، هربا من الحرب في بلاده، دون إقامة رسمية، يتعثر “سام”  في الحصول على تأشيرة سفر لأوروبا، حيث تعيش حبيبته، فيتطفل على حفلات افتتاح المعارض الفنية ببيروت، حيث يقابل الفنان الأمريكى المعاصر الشهير جيفري جودفروي، ويعقد معه اتفاقًا سيُغير حياته للأبد. الفيلم من بطولة يحيى مهاينى، النجمة العالمية مونيكا بيلوتشى، ديا إليان، كوين دى بو.

    وشارك الفيلم كمشروع في مرحلة التطوير في منصة الجونة السينمائية في الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائي، عُرض “الرجل الذي باع ظهره” عالميًا لأول مرة في الدورة الـ77 لمهرجان فينيسيا السينمائي، حيث فاز بطل الفيلم يحيى مهايني بجائزة أفضل ممثل، كما فاز الفيلم أيضا بجائزة أديبو كينج للإدماج، وهى جائزة مستوحاة من مبادئ التعاون الاجتماعي.

     بالإضافة إلى ذلك فاز فيلم ”الرجل الذى باع ظهره” للمخرجة السينمائية التونسية كوثر بن هنية بجائزة أحسن سيناريو فى مهرجان  ستوكهولم السينمائى الدولى بالسويد فى دورته الحادية والثلاثين بالعاصمة السويدية.

    كما تم عرض الفيلم فى افتتاح الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي، وفاز خلاله بجائزة أفضل فيلم عربى.

  • محكمة تونسية تقضى بسجن صهر زين العابدين بن علي 10 أعوام

    أعلنت وكالة تونس أفريقيا للأنباء، اليوم الثلاثاء، عن إصدار محكمة تونسية حكم بسجن بلحسن الطرابلسي صهر الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي 10 أعوام.

    وكان قد رفض القضاء الفرنسي ترحيل بلحسن الطرابلسي إلى بلده، واعتبرت محكمة الاستئناف في آيكس أن بروفانس (جنوب) أن هناك “خطرا فعليا لمعاملة غير إنسانية ومهينة في حق بلحسن الطرابلسي، وأوجه قصور في الرقابة في حالة سوء المعاملة أثناء الاحتجاز”.
    وتطالب تونس بتسليم الطرابلسي على خلفية خمس تهم، بُتّ فيها أو لا تزال قائمة، وصلت فيها الأحكام الغيابية في حقه حتى الآن إلى السجن 33 عاما لمخالفات اقتصادية ومالية.

  • رئيس جبهة إنقاذ تونس: حركة النهضة دعمت 15 ألف إرهابى بـ100 ألف قطعة سلاح

    كشف منذر قفراش، رئيس جبهة إنقاذ تونس، رئيس المنتدى الدولى لمقاومة التطرف والإرهاب بفرنسا، النقاب عن أسرار خطيرة تخص حركة النهضة الإرهابية بتونس، مؤكدا أن الحركة أدخلت 100 ألف قطعة سلاح لدعم 15 ألف إرهابى.

    ووفقا لبيان لمنذر قفراش، قال منذ قفراش، إن الجهاز العسكرى السرى للنهضة فى تونس أدخل أكثر من مائة ألف سلاح نارى منذ 2011 إلى تونس مخبئين فى مناطق سرية لا يعلمها إلا المرشد راشد الغنوشى وجهازه العسكرى الخاص.

    وأشار “قفراش” إلى أن “هناك  أكثر من 15 ألف إرهابى بين تونس وليبيا من المتدربين على القتل والذبح بسوريا سابقا ينتظرون أوامر المرشد لخوض الحرب الإسلامية ضد الدولة الكافرة بتونس حسب فكرهم المتخلف، هؤلاء حاولوا  فرض الخلافة سابقا ببنقردان فى ذكرى أحداث مارس الأليمة التى تصدى فيها أهالى الجنوب الشرفاء للمخطط الغنوشى فى فرض الأمر الواقع بقوة السلاح، وكانت أول هزيمة شنعاء فى العالم للدواعش أبناء الغنوشي الإرهابى الذين يذكرونه بشبابه وأبناء الإسلام الغاضب كما قال خائن الوطن الغنوشى”.

    وتابع “قفراش”: “15 ألف إرهابى منهم 7000 فى تونس و8000 فى ليبيا سينقضون على الدولة بالقتل والتفجير بمجرد حل الرئيس قيس سعيد لبرلمان الفساد وتمرير الفاسدين للمحاكمة، ولعل كلام الغنوشى في تجمع قطيعه بشارع الحبيب بورقيبة والذى قال فيه، الحرب تبدأ بالكلام ونحن فى طور الكلام، وتصريحه السابق وتهديده للرئيس والشعب، بالقول “إما الحوار أو الحرب، لعلهم أبرز دليل على صحة المعلومات التى نكشفها للجميع”، متسائلا: هل ستكون الحرب التي تتخلص فيها تونس نهائيا من سرطان الإخوانجية المجرمين ومثل ما قال المثل “يسيل الدم يزول الهم”.

  • تونس: 24 وفاة جديدة بكورونا ليرتفع الإجمالى إلى 8225 حالة

    أعلنت وزارة الصحة التونسية، تسجيل 24 حالة وفاة جديدة بفيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19)، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 8 آلاف و225 حالة.
    وأضافت الوزارة – في بيان حول الوضع الوبائي في البلاد – أنه تم تسجيل 313 إصابة جديدة بالفيروس التاجي؛ لترتفع الحصيلة الإجمالية للإصابات إلى 238 ألفًا و17 حالة.
    وأوضحت الوزارة أنه تم تسجيل شفاء 595 حالة من الإصابة بفيروس “كورونا”، من بين العدد الإجمالي للإصابات المسجلة منذ بداية انتشار الوباء في تونس.
    وأشارت الوزارة إلى أن العدد الإجمالي للمصابين الذين تم التكفل بهم في المستشفيات منذ ظهور الوباء بلغ 10 آلاف و601 حالة، فيما وصل عدد المرضى المقيمين بأقسام العناية المركزة إلى 274 حالة، إلى جانب 100 مريضًا على أجهزة التنفس الاصطناعي.

     

  • مشاجرة عنيفة في قمة الدوري التونسي أنتقلت للمدرجات

    اندلعت مشاجرة عنيفة بين اللاعبين والأجهزة الفنية والإداريين فى الدوري التونسي بين فريقي الأفريقي والصفاقسي فى قمة مواجهات الجولة السادسة عشرة، والتى أقيمت بملعب “حمادي العقربي” برادس الأحد وانتهت بالتعادل السلبي بين الفريقين.

    ووفقاً للموقع الرسمي لإذاعة “جوهرة اف ام” التونسي، شهد اللقاء فى نهايته أعمال عنف بين لاعبي فريقي الأفريقي ضد الصفاقسي وذلك أثناء خروجهم من الملعب، وانتقلت هذه المشاجرات إلى صفوف جماهير الفريقين القليلة التى كانت موجودة فى الملعب، ووصفت النهاية بأنها غير رياضية بالمرة، ما استدعى تدخل قوات الأمن التى تمكنت من السيطرة على الوضع.

    ويتصدر ترتيب الدوري التونسي، فريق الترجي برصيد 37 نقطة يليه النجم الساحلي بواقع 30 نقطة، فيما يأتي الصفاقسي في المركز الثالث برصيد 28 نقطة بالتساوي مع اتحاد بن قردان صاحب المركز الرابع.

    فيما يقبع فريق الإفريقي في المركز الثالث عشر وقبل الأخير برصيد 13 نقطة ما يجعله مهدداً بالهبوط للدرجة الأدنى بنهاية الموسم.

  • مران الزمالك في تونس .. تعقيم أدوات التدريب وتألق حراس المرمى

    خاض لاعبو الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك، مرانا بدنيا قويا تحت إشراف جابمي باتشيكو المدير الفني للفريق وجوزيه بيدرو مدرب الأحمال وذلك استعدادا لمواجهة الترجي التونسي .

    وقام مسئولو الشركة التي تعاقد معها نادي الزمالك بتعقيم الأدوات الرياضية الخاصة بالفريق الأول لكرة القدم بالنادي في ملعب رادس الفرعي قبل المران الذي أقيم اليوم، خاصة غرف اللاعبين والمكان وقاعة المحاضرات بتونس.

    وخاض حراس مرمى الزمالك مرانا قويا خلال تدريب الفريق م على ملعب رادس بتونس، وذلك تحت قيادة عمرو عبد السلام  مدرب الحراس ، والذى شهد تألق حراس الزمالك في المران وظهر الحماس بينهم من أجل نيل ثقة الجهاز الفني للمشاركة في مباراة الترجي التونسي.

    ويواجه الفريق الأول بالنادي نظيره الترجي التونسي يوم السبت المقبل، في تمام السادسة مساء بتوقيت القاهرة، في الجولة الثالثة لمنافسات دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا.

    ويحتل نادى الزمالك المركز الثالث في المجموعة بعد التعادل السلبى في أول مباراتين مع مولودية الجزائر في القاهرة وتونجيث في السنغال، بنفس الرصيد خلف مولودية الجزائر صاحب الوصافة، بينما يحتل الترجى المركز الأول من فوز وتعادل برصيد 4 نقاط، ويقبع تونجيث في المركز الأخير برصيد نقطة واحدة.

  • قيس سعيد يفتح النار على حركة النهضة.. الرئيس التونسى يهاجم مسيرات الحركة ويصفها بالإفلاس السياسى.. ويؤكد: لن نقبل بأى مقايضة فى حق الشعب التونسى ولا نتحرك وفق حسابات البعض.. ويعلن عن مشروعات طبية جديدة

    فتح قيس سعيد، الرئيس التونسى، النار على مسيرات حركة النهضة التونسية الإخوانية، التي وصفها بأنها إفلاس سياسى، معلنا عن عدة مشروعات تونسية ، حيث وصف الرئيس التونسي ما يحدث في البلاد اليوم من تظاهرات لحركة النهضة بمظاهر إفلاس سياسي، مؤكدًا أنه لا يتحرك إلا وفق مصالح الشعب فقط.

    وبحسب قناة العربية، أكد الرئيس قيس سعيد أنه سيواصل تحمل الأمانة والبقاء على العهد والعمل بنفس العزم والقوة والإرادة انطلاقا من نفس الثوابت التي تقوم على الصدق، موضحا في ذات الوقت خلال زيارة إلى منطقة منزل المهيري من ولاية القيروان، حيث عاين الأرض – التي سيقام عليها مشروع مدينة الأغالبة الطبية الذي ستنطلق أشغاله قريبا – أنه لا يتحرك وفق حسابات البعض أو ترتيباتهم بل وفق المبادئ التي عاهد عليها الشعب التونسي.

    وتابع قيس سعيد: لن نقبل بأي مقايضة في حق الشعب التونسي أو تتعلق بسيادة تونس، وأكد الرئيس التونسى أن لتونس من الإمكانيات الكثير، يكفي أن تتوفر الإرادة الصادقة في تحقيق حلم الشعب التونسي في الشغل والحرية والكرامة الوطنية، كما أعلن قيس سعيد يوم عن نيته لإنشاء خط قطار سريع يربط بين أقصى الشمال وأقصى الجنوب التونسي مع تحسين البنية التحتية.

    وأكد الرئيس التونسى، أن تونس ليست مفلسة مثلما يتحدثون، بل هناك إفلاس سياسي وليس ماديا، وحذر في إشارة للبرلمان من عدم تمرير الفصول المتعلقة بالقطب التكنولوجي للصحة، معلنا عن تدشين مشروع مدينة الأغالبة الطبية الذي ستنطلق أشغاله خلال الفترة المقبلة.

    وأشار قيس سعيد، إلى ضرورة وجوب الإسراع باستكمال الإجراءات الإدارية اللازمة المتعلقة بالعقار الذي سيقام عليه المشروع، والذي يمسح 550 هكتار منها 300 هكتار مساحة المدينة الطبية، وأعلن أيضا الرئيس التونسى عن إحداث قطب تكنولوجي للصحة يكون في شكل مؤسسة عمومية ذات صبغة غير إدارية، مؤكدا أن نصه القانوني جاهز.

    ولفت قيس سعيد، إلى أن مدينة الأغالبة الطبية بالقيروان ستوفر 41 ألف موطن شغل كمرحلة أولى ليصل العدد إلى 50 ألف موطن شغل.

    من جانبه وصف القيادي السابق في حركة النهضة لطفي زيتون، نزول أنصار الحركة إلى الشارع بالخطأ الكبير، لأنه سيؤدي إلى انقسام أكبر، فيما أكد حزب العمال التونسى بقيادة حمة الهمامي، أن حركة النهضة مسؤولة عن تأزم الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد، وندد حزب العمال التونسى بتلك المسيرات التي أكد أنها تمثل عبث لمنظومة الحكم بمصالح تونس وشعبها، فيما أغلقت وزارة الداخلية التونسية مداخل الشوارع الرئيسية خوفا من مواجهات بين المتظاهرين من جانب حركة النهضة ومن الرافضين لراشد الغنوشى رئيس البرلمان التونسى والمطالبين بسحب الثقة منه.

  • انطلاق مظاهرات في تونس للمطالبة بإسقاط الحكومة ورحيل الغنوشي

    أفادت وسائل إعلام تونسية صباح اليوم الأحد بتنظيم مواطنين وقفة احتجاجية في مدينة سوسة التونسية للمطالبة بإسقاط الحكومة ورحيل رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي.

    وفي وقت سابق من أمس السبت، اقترح رئيس مجلس النواب التونسي راشد الغنوشي، عقد اجتماع مع الرئيس ورئيس الحكومة لبحث أزمة التعديل الوزاري في تونس.

    ومؤخراً، اتهم الرئيس التونسي قيس سعيد رئيس الوزراء هشام المشيشي بمخالفة بعض أحكام الدستور فيما يخص التعديلات الحكومية الأخيرة التي أدخلها المشيشي على حكومته.

    يشار إلى أن مجلس النواب التونسي وافق على حكومة المشيشي الجديدة، ولكن تحفظ الرئيس قيس سعيد عليها، يصعد الأزمة بين رأسي السلطة في وقت تعاني في البلاد بالفعل من أزمات اقتصادية واجتماعية وصحية حادة.

    وقالت الرئاسة التونسية في بيان إن سعيد وجه إلى المشيشي “كتابا يتعلّق بالجوانب القانونية للتحوير الوزاري، وخاصة بتجاهل بعض أحكام الدستور”.

    كما تضمن هذا الكتاب أيضا تذكيرا بـ”جملة من المبادئ المتعلقة بضرورة أن تكون السلطة السياسية في تونس معبرة عن الإرادة الحقيقية للشعب”، بحسب البيان.

    إعفاء الوزراء
    وفي وقت سابق من الإثنين، أقال المشيشي خمسة وزراء ممن وقع اختيارهم في التشكيل الأخير، والذي حاز ثقة البرلمان التونسي أواخر يناير الماضي، وذلك بعد أزمة سياسية مع رئيس البلاد قيس سعيد الذي أبدى تحفظه على عدد من الوزراء ولم يدعوهم لأداء اليمين الدستورية أمامه، وهو شرط دستوري ليتمكن الوزراء من مباشرة أعمالهم.

    صراع الكراسي.. زعيم تونس يتهم رئيس حكومته بمخالفة الدستور

    وذكرت رئاسة الحكومة التونسية، في بيان، أنه تقرر “إعفاء كل من محمّد بوستّة وزير العدل، وسلوى الصغيّر وزيرة الصناعة والطاقة والمناجم، وكمال دقيش وزير الشباب والرياضة والإدماج المهني، وليلى جفال وزيرة أملاك الدولة والشؤون العقارية، وعاقصة البحري وزيرة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، من مهامهم”.

    تصاعد الخلاف
    وحذر نواب في البرلمان من تصاعد الخلاف بين سعيد والمشيشي، ومن تبعات هذا الخلاف وتأثيراته الاقتصادية والسياسية على البلاد.

    وبحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية، قال النائب عن كتلة التيار الديمقراطي أنور بن الشاهد، إن “قرار إقالة الوزراء المفترض تعويضهم وبالتوازي مع عدم أداء الوزراء المقترحين لليمين الدستورية، يعني خلق فراغ في تشكيلة الحكومة، وهذا يعد هروبا في وقت نحتاج فيه إلى الحوار قبل أي خطوة تصعيدية”.

    وأضاف بن الشاهد “الحكومة في شكلها الحالي أي بدون الوزراء المقترحين يمكنها قانونيا مباشرة مهامها و لكن مباشرة الوزراء المقترحين لأعمالهم تتطلب أداءهم اليمين أمام رئيس الجمهورية وهو شرط دستوري”.

    وحذر بن الشاهد من أن تصاعد الخلاف قد يدفع إلى تغيير الحكومة بأكملها، حيث قال “الوضع لا يحتمل استمرار الأزمة، كل خطوة تصعيدية تزيد الأمور تعقيدا بشكل يجعل استقالة الحكومة هي الحل الحقيقي”.

    وأكد أن “المرحلة تتطلب الرصانة وقدر من المسؤولية في التعامل مع الأزمة خاصة وأن الوضع الاقتصادي والصحي والاجتماعي دقيق والمسؤولية يقتضى تحقيق الانسجام بين رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس الحكومة”.

    انعكاسات خطيرة
    وقال النائب عن الحزب الدستوري الحر علي الطياشي، إن “الأزمة بين رأسي السلطة التنفيذية اتخذت شكل تصعيدا، وأصبح الصراع بينهم مفتوحا، وهذا سيكون له انعكاسات خطيرة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، وسيعمق من الأزمة الموجودة حاليا”.

    كما حذر الطياشي من أن تلويح أطراف سياسية بالنزول إلى الشارع لدعم الحكومة في مواجهة الرئيس، يعد تصعيد خطير ستكون له عواقبه الوخيمة”، موضحا “أن من يدعو للنزول إلى الشارع هو الحزام السياسي الداعم للحكومة والمكون من حركة الإخوان وحركة قلب تونس وائتلاف الكرامة”.

    ولفت الطياشي إلى أن “الوزراء الذين تم اختيارهم لا يدخلون في إطار التعديلات الحكومية، بل تكليف مباشر من المشيشي، وذلك يمكنهم من أداء عملهم مباشرة دون الحصول على ثقة البرلمان مرة أخرى”.

    البرلمان التونسي
    ووافق البرلمان التونسي، نهاية يناير الماضي، على تعديل وزاري أثار جدلا بين الرئيس ورئيس الوزراء ، وذلك في نهاية يوم شهد مظاهرات خارج مقر البرلمان بمئات من قوات الشرطة احتجاجا على الظلم الاجتماعي وتفشي البطالة وعنف الشرطة.

    وشمل التعديل الوزاري، الذي نال موافقة البرلمان، 11 وزيرا من بينهم وزراء جدد للعدل والداخلية والصحة، بعد أن استبعد رئيس الحكومة وزراء مقربين من الرئيس قيس سعيد.

    غير دستوري
    ولكن الأخير قال إن التعديل الوزاري سيكون غير دستوري من الناحية الإجرائية، مستنكرا عدم وجود نساء بين الوزراء الجدد.

    وأضاف أن بعضهم تحيط به شبهة تضارب المصالح.

    ووسط الأزمة بين المشيشي والرئيس قيس سعيد، دخل اتحاد الشغل التونسي (التكتل البارز في الحياة السياسية) على الخط، داعيا، في وقت سابق من هذا الشهر، إلى إبعاد 4 وزراء من التشكيل الحكومي في ظل اتهام من قبل الرئيس التونسي بوجود شبهات تضارب مصالح.

    احتجاجات تونس
    واندلعت الاحتجاجات هذا الشهر في ذكرى مرور عشر سنوات على الثورة التونسية عام 2011.

    وتفاقم الجمود السياسي والتراجع الاقتصادي مما دفع كثيرا من التونسيين للتشكيك في ثمار الثورة.

    وعرقل الجمود السياسي الذي يعتري تونس منذ الانتخابات التي أجريت في 2019 جهودها لعلاج المشكلات الاقتصادية المتفاقمة، في الوقت الذي يطالب فيه المقرضون الأجانب والاتحاد التونسي العام للشغل بإجراء إصلاحات سريعة.

  • الصفاقسي التونسي ثانى المتأهلين لدور المجموعات بالكونفدرالية

    حسم النادي الرياضي الصفاقسي بطل تونس تأهله لدور مجموعات كأس الاتحاد الافريقي لكرة القدم الكونفدرلية بعد تعادله أمام مضيفه كيجالى بنتيجة 1-1 في المباراة التي جمعتهما اليوم على ملعب الأخير بالعاصمة الرواندية كيجالي فى إياب الدور التمهيدي الثاني مكرر مستفيدا من انتصاره ذهابا 4-1 على ملعب الطيب المهيري بصفاقس.

    وبادر أصحاب الأرض بالتهديف عن طريق أبو بكر ليوال فى الدقيقة 44 قبل أن يتمكن فراس شواط من إدراك التعادل بالدقيقة 61.

    وبات نادى الصفاقسي ثاني الأندية المتأهلة بعدما سبقه شقيقه  نهضة بركان المغربي أول المترشحين الى دور مجموعات كأس الاتحاد الافريقي لكرة القدم بقرار من لجنة مسابقات الأندية التابعة للاتحاد الافريقي لكرة القدم التي كانت أعلنت يوم 8 يناير الماضي إعفاءه من خوض الدور التمهيدي الثاني بعد انسحاب نادي الغزال التشادي من مسابقة كأس رابطة الأبطال الافريقية وكذلك ترشح منافسه نادي الزمالك الى دور المجموعات دون خوض مباراتي ذهاب وإياب الدور التمهيدي الثاني.

    ودخل الصفاقسى هذه المواجهة بالتّشكيل التّالى:

    حراسة المرى:

    الدفاع: أيمن دحمان – محمّد بن علي – محمّد علي الجويني – أحمد عمّار

    الوسط:  نور الزّمان الزمّوري – محمّد علي الطرابلسي – وليد القروي – كينغزلي سوكاري – زكرياء منصوري

    الهجوم: أيمن الحرزي – فراس شوّاط.

    وحقّق ممثّل كرة القدم التّونسية خطوة نحو التّرشّح إلى دور المجموعات بعد أن انتهت مباراة الذّهاب التي دارت بملعب الطيّب المهيري بصفاقس يوم السّبت الماضي بانتصار النّادي الرياضي الصفاقسي بنتيجة (4 – 1).

    التشكيل صفاقسالتشكيل صفاقس

    وشهدت المباراة إراحة بعض اللاعبين بعد الفوز العريض في مباراة الذهاب برباعية مقابل هدف وحيد حيث سيكون الليبي محمد صولة وايدوه وشادي الهمامي على مقاعد البدلاء .

    وأكد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أن عملية سحب قرعة دور مجموعات كأس الاتحاد الافريقي لكرة القدم ستقام يوم الاثنين 22 فيراير 2021 في العاصمة المصرية القاهرة دون حضور وسائل الاعلام على أن تتولى القناة الخاصة بالاتحاد الافريقي على اليوتيوب تأمين نقلها مباشرة.

  • مسيرات واستنفار أمنى فى تونس فى الذكرى الثامنة لاستشهاد شكرى بلعيد

    شاركت العديد من الأحزاب والمنظمات وتيارات يسارية ونشطاء بالمجتمع المدنى ومواطنون وسياسيون وممثلون عن الاتحاد العام التونسى للشغل فى تونس، فى مسيرة انطلقت ظهر اليوم السبت، من ساحة الشهيد شكرى بلعيد بشارع محمد لخامس فى اتجاه شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة التونسية، لإحياء الذكرى الثامنة لاغتيال الشهيد شكرى بلعيد.

    ورفع المشاركون فى المسيرة، برفع صور بلعيد ورفع شعارات تطالب بمحاسبة كل الأطراف المتورطة فى تخطيط وتنفيذ عملية الاغتيال بجانب محاسبة المتورطين فى قضايا الانتهاكات، وكشف حقيقة الاغتيالات السياسية وإطلاق سراح الموقوفين على الفور، كما ردد آلاف المشاركين فى المسيرة شعارات مثل “حى شكرى فينا حي” و “أوفياء لدماء الشهداء“.

    وتأتى مسيرات اليوم وسط حضور أمنى مكثف مع إغلاق حركة السير أمام المشاة والسيارات، ونصبت قوات الأمن التونسية المنتشرة حواجز حديدية حول شارع الحبيب بورقيبة. ومن جهتهم، أغلق أصحاب المقاهى والمطاعم ومختلف المتاجر الموجودة بالشارع الرئيسى للعاصمة محلاتهم، خوفا من اندلاع أعمال شغب محتملة، رغم الحضور الأمنى المكثف.

    وقد حمل كل من حزب العمال والمسار الديمقراطى الاجتماعى التونسيين، فى بيانين تم إصدارهما اليوم، حركة النهضة ورئيسها مسؤولية اغتيال شكرى بلعيد.

    وأدان حزب العمال “كافة مظاهر التدخل والتعطيل السياسى والقضائى لمسار كشف حقيقة اغتيال شكرى بلعيد محمّلا مسؤولية ذلك لمنظومة الحكم فى تونس منذ لحظة الاغتيال إلى اليوم وعلى رأسها حركة النهضة التى قال الحزب إن “الأدلة تفيد بصلتها بالملف بما يفسّر مجهودات الإرباك المتعمّد لتقدم الملف “بحسب قولهم.

    من جانبه، طالب حزب المسار الديمقراطى الاجتماعي، فى بيانه، “بالكشف عن حقيقة الاغتيالات السياسية كاملة”، محملا “الترويكا وعلى رأسها حركة النهضة المسؤولية السياسية فى التواطؤ مع الجماعات التكفيرية ومع حملات التحريض ضد خصومها والتى انتهت بالاغتيالات وبتغلغل الإرهاب فى تونس”، وفق نص البيان.

    واعتبر أن “تنقية الحياة السياسية رهين الكشف على الجهاز السرى لحركة النهضة وفتح ملف استقطاب الشباب وتسفيره لبؤر التوتر واجتثاث الإرهاب الذى أدى مؤخرا إلى استشهاد خمسة من جنود تونس وحماتها الأبرار” .

    وعبرت الهيئة الوطنية للمحامين اليوم السبت عن مساندتها و دعمها لكل التحركات السلمية لإحياء ذكرى اغتيال الشهيد شكرى بلعيد الثامنة، وللدفاع عن الحقوق والحريات، وكشف حقيقة الاغتيالات السياسية وتقديم المسؤولين عنها للقضاء.

    ونفذ عدد من نشطاء المجتمع المدنى اليوم السبت وقفة رمزية فى مكان تنفيذ جريمة الاغتيال أمام منزل بلعيد، لاستحضار مسيرة الشهيد وللتعبير عن تمسكهم بكشف الحقيقة الكاملة لهذه الجريمة السياسية والمطالبة بمحاسبة كل الأطراف المتورطة فيها.

    يذكر أن الشهيد شكرى بلعيد، الأمين العام السابق لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد “الوطد” وأحد مؤسسى الجبهة الشعبية، كان قد تم اغتياله صباح يوم 6 فبراير عام 2013 أمام منزله بحى المنزه السادس عن عمر يناهز 49 سنة. وقد كان لاغتياله صدى كبير لدى مختلف فئات الشعب التونسى الذى خرج إلى الشارع للتظاهر والتنديد بالجريمة. كما قام بتشييع جنازته عشرات الآلاف من المواطنين التونسيين فى 8 فبراير فى جنازة وطنية ولم يفصل القضاء فى تونس حتى الآن فى ملف اغتياله.

    يذكر أنه بعد وقوع عملية اغتيال بلعيد، تم أيضا فى شهر يوليو 2013 اغتيال النائب بالمجلس الوطنى التأسيسى محمد البراهمى وذلك بعد سقوط نظام الرئيس التونسى الأسبق زين العابدين بن على مما سبب أزمة كبيرة داخل تونس وحالة من تبادل الاتهامات بين الأحزاب السياسية المختلفة.

  • تونس تشهد إضرابا عاما من قبل الأطباء

    دخل الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة الاستشفائيون في تونس، اليوم الأربعاء، في إضراب عام يشمل جميع المستشفيات الجامعية في كل أرجاء البلاد.

    ويأتي ذلك، على خلفية عدم تطبيق الحكومة للنصوص الترتيبية المبرمة في 6 أكتوبر 2020، وتردي وضعية المنظومة الصحية العمومية، وفق ما قالت أحلام بلحاج الكاتبة العامة للنقابة.

    وتتعلق تلك النصوص بمراجعة النظام الأساسي لقطاع الاستشفائيين الجامعيين وإحداث منحة التدريس والترفيع في منحة التكوين والبحث العلمي وسحب منحة العودة الجامعية على الاستشفائيين الجامعيين وتنظير الأطباء الاستشفائيين الجامعيين في الصيدلة وطب الأسنان مع نظرائهم الاستشفائيين الجامعيين.

    وقالت بلحاج في وقت سابق إن القطاع الصحي في تونس كارثي، داعية الحكومة إلى التدخل لإنقاذه.

    وكان تيدروس أدهانوم جيبريسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، صرح، إن النزعة القومية في توزيع لقاحات الوقاية من كوفيد-19 ”تضر الجميع، وإن ضعف التعاون بين الدول يمثل حاجزا رئيسيا أمام تحقيق الانتشار اللازم للتطعيم على مستوى العالم لإنهاء الجائحة“.

    وأضاف في مقال نشر بمجلة فورين بوليسي ”برغم العدد المتزايد لخيارات اللقاح، لا تلبي قدرة التصنيع الحالية سوى القليل من المطلوب على مستوى العالم“.

    واعتبر جيبريسوس أن ”عدم السماح لغالبية سكان العالم بالتطعيم لن يؤدي إلى استمرار المرض والوفيات التي لا داعي لها فحسب… بل سيؤدي أيضا إلى ظهور طفرات فيروسية جديدة مع استمرار انتشار كوفيد-19 وسط السكان غير المحميين“.

    وأظهر إحصاء لرويترز أن ما يربو على 103.52 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و 239154.

    وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر 2019.

زر الذهاب إلى الأعلى