دار الإفتاء المصرية

  • دار الإفتاء: استطلاع هلال شهر شوال الثلاثاء المقبل

    أرسلت دار الإفتاء المصرية؛ خطابا إلى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة الكاتب الصحفي كرم جبر؛ حول استطلاع هلال شهر شوال.

    وقالت دار الإفتاء، إن استطلاع هلال شهر شوال؛ سيكون يوم الثلاثاء القادم ٢٩ من شهر رمضان؛ الموافق ١١ مايو الجارى؛ عقب صلاة المغرب.

    وأضافت أنه بهذه المناسبة سيقوم مفتي الجمهورية بتسجيل كلمة لتهنئة الأمة الإسلامية بحلول عيد الفطر المبارك؛ وذلك بمقر مكتبه بدار الإفتاء المصرية.

  • دار الإفتاء: التدخين عادة سيئة محرمة ومفسد للصوم

    أكدت دار الإفتاء المصرية، أن التدخين عادة سيئة تضر بصحة الإنسان وأيضا مفسد للصوم، وذلك ردا على سؤال حول “ما حكم التدخين أثناء الصيام؟، ورد للإفتاء عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك.

    وجاء جواب الإفتاء: “التدخين مع كونه عادة سيئة محرمة تضر بصحة الإنسان فهو أيضا مُفْسِدٌ للصوم موجبٌ للقضاء؛ لأن الدخان الناتج عن حرق التبغ يتكاثف فيصير جِرْمًا دخل جوف الإنسان بتجاوزه الحلقوم”.

    Capture

    وسبق وأكدت دار الإفتاء المصرية، أن الصوم فى الأيام شديدة الحرارة له أجر عظيم، وذلك ردا على سؤال “هل الصوم فى شدة الحر له ثواب أكبر من الصوم فى الأيام العادية؟“.

    وأجابت الدار، عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك: “الصوم من أفضل العبادات التى يتقرب بها العبد إلى الله سبحانه وتعالى، فمن صام لله يومًا واحدًا إيمانًا واحتسابًا باعده الله عن النار سبعين سنة، فعَنْ أَبِى سَعِيدٍ الخُدْرِى رضى الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِى صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «مَنْ صَامَ يَوْمًا فِى سَبِيلِ اللَّهِ، بَعَّدَ اللَّهُ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا» أخرجه البخارى.

    فإذا كان فى الصيام مشقة لطول اليوم وشدة حرٍّ فإن ثوابه يكون أعظم، فعَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها أَنَّ النَّبِى صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهَا فِى عُمْرَتِهَا: «إِنَّ لَكِ مِنَ الْأَجْرِ قَدْرَ نَصَبِكِ وَنَفَقَتِكِ» سنن الدارقطنى.

  • الإفتاء: من أكل بعد الفجر ظانا عدم طلوع الفجر يتم صومه ولا قضاء عليه

    أكدت دار الإفتاء المصرية، أن من أكل بعد الفجر ظانًّا عدم طلوع الفجر فبان طلوعه، يتم صومه ولا قضاء عليه؛ لأن الأصل بقاء الليل، وذلك ردا على سؤال: “ما حكم الخطأ فى ظن طلوع الفجر وغروب الشمس فى الصيام؟”.

    وأجابت الإفتاء، عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك: “الذى عليه الفتوى أن من أكل بعد الفجر ظانًّا عدم طلوع الفجر فبان طلوعه يتم صومه ولا قضاء عليه؛ لأن الأصل بقاء الليل، ومن أكل قبل غروب الشمس ظانا غروبها فبان عدمه فإنه يلزمه القضاء؛ لأن الأصل بقاء النهار، وبهذا قال مجاهد وعطاء وابن مسعود وهو مذهب ابن حزم وإحدى الروايتين عند الحنفية ووجه عند الشافعية والحنابلة”.

    وفى بيان سابق، أكدت دار الإفتاء المصرية، أن توقيت الفجر الصادق المعمول به حاليًّا فى مصر (وهو عند زاوية انخفاض الشمس تحت الأفق الشرقى بمقدار 19.5°) هو التوقيت الصحيح قطعًا، وذلك ردا على سؤال “ما القول الفصل فى توقيت صلاة الفجر؟ وما ردكم على دعوى أن توقيت صلاة الفجر بالقاهرة سبق مكة المكرمة فى بعض الأيام مع أن القاهرة غرب مكة المكرمة؟.
    وجاء رد الإفتاء، عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك، كالتالى: “الحق الذى يجب المصير إليه والعمل عليه والذى استقر عليه علماء الهيئة والموقتون وعلماء الفلك المسلمون عبر الأعصار والأمصار، الذى عليه عمل دار الإفتاء المصرية فى كل عهودها: أن توقيت الفجر الصادق المعمول به حاليًّا فى مصر (وهو عند زاوية انخفاض الشمس تحت الأفق الشرقى بمقدار 19.5°) هو التوقيت الصحيح قطعًا.

  • الأحد دار الإفتاء تستطلع هلال شهر رمضان بحضور الشخصيات الدينية والعامة

    أكدت دار الإفتاء المصرية أنها ستقيم احتفالًا رسميًّا مساء يوم الأحد الموافق 11 إبريل، بقاعة الاحتفالات الكبرى بمركز مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر، بمناسبة استطلاع هلال شهر رمضان المبارك، وذلك بعد إلغاءه العام الماضى بسبب تفشى جائحة كورونا وإلغاء كافة المؤتمرات حينها، حيث قررت الدار إقامته هذا العام وفق ضوابط إقامة المؤتمرات التى أعلنتها لجنة إدارة أزمة كورونا.
    وسيعلن الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية- خلال الحفل نتيجة الرؤية الشرعية لهلال شهر رمضان المبارك لهذا العام 1442هجريًا، وما توصَّلت إليه لجانها الشرعية والعلمية المنتشرة في محافظات الجمهورية.
    وسيحضر الحفل عدد من الشخصيات الرسمية والدينية والعامة، حيث سيحضر اللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة نائبًا عن رئيس الجمهورية، والدكتور محمد الضونيى وكيل الأزهر، نائباً عن فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب ،شيخ الأزهر الشريف، ووزراء العدل والأوقاف، ورئيس جامعة الأزهر، و أعضاء هيئة كبار العلماء وأعضاء مجمع البحوث الإسلامية، ومفتي الجمهورية الأسبق ،ونقيب الأشراف، وشيخ مشايخ الطرق الصوفية،  وعدد كبير من القيادات السياسية والتنفيذية والشبابية وسفراء الدول العربية والإسلامية.
    ويولد هلال شهر مضان مباشرة بعد حدوث الاقتران فى تمام الساعة الرابعة والدقيقة 31 فجراً بتوقيت القاهرة المحلى يوم الإثنين الموافق 12/4/2021م (اليوم التالى ليوم الرؤية).
    ويلاحظ أن الهلال الجديد لن يكون قد ولد بعد عند غروب شمس يوم الأحد الموافق 11/4/2021م (يوم الرؤية) فى جميع العواصم والمدن العربية والإسلامية.
    ويغرب الهلال الجديد قبل غروب شمس ذلك اليوم (يوم الرؤية) فى مكة المكرمة بـ26 دقيقة، وفى القاهرة بـ30 دقيقة، وفى محافظات جمهورية مصر العربية يغرب الهلال الجديد قبل غروب شمس ذلك اليوم بمدد تتراوح بين (26 – 31 دقيقة).
    أما فى العواصم والمدن العربية والإسلامية فإن الهلال الجديد يغرب قبل غروب شمس ذلك اليوم (يوم الرؤية) بمدد تتراوح بين (16 – 46 دقيقة)، وبذلك يكون يوم الإثنين 12/4/2021م هو المتمم لشهر شعبان 1442هـ، وتكون غــرة شهر رمضان المعظم 1442هـ فلكياً يوم الثلاثاء13/4/2021م.
  • دار الإفتاء توضح ما يفطر وما لا يفطر فى شهر رمضان المعظم.. صور

    نشرت الصفحة الرسمية لدار الإفتاء عددا من المعلومات حول ما يفطر وما لا يفطر فى الصيام، وذلك على النحو الآتى:

    169085089_4503934832969597_324126239748256018_n (1)
    169279205_4503934722969608_6692283351831496247_n
    169361273_4503934622969618_4608958640508920055_n
    169177942_4503934956302918_5074194347427175488_n

    169173947_4503935132969567_6825286404229595086_n
    169331621_4503935249636222_2225338419645300709_n
    169068749_4503935386302875_1652463809255322444_n
    169065870_4503935462969534_2368249280247150679_n
    169307845_4503935529636194_4553646235701507107_n
    169310157_4503935632969517_121668669276105240_n
    168718325_4503935852969495_7374858751134736379_n
    169065481_4503935922969488_1612590625618834703_n
    169461829_4503936016302812_79758587139216402_n
    169728278_4503936112969469_1574086704864336934_n
    169452053_4503936209636126_6024658675589162218_n
    169135574_4503936312969449_6192474641970375976_n
    169573798_4503936412969439_1096272233215301378_n
    168941854_4503936492969431_3568790799669003526_n
    169151525_4503936559636091_3285693263684636896_n
    169181810_4503936619636085_7249941985197754355_n
    169492858_4503936689636078_4345053838277278333_n
    169580715_4503936789636068_7026869582043381737_n
    169558780_4503936846302729_9116253996402584171_n

  • الإفتاء توضح حكم الصيام تطوعا فى رجب وشعبان دون غيرهما

    في سؤال لدار الإفتاء حول حكم الصيام في رجب وشعبان كان نصه.. لقد تعودنا صيام أيام من شهر رجب وشعبان من مدة طويلة، ولكن حضر إمام أفتى بعدم جواز هذا الصيام بحجة أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن يصوم هذه الأيام؛ أى إنها ليست سنَّة، وقال: إن من لم يصم تطوعًّا خلال أيام السنة فلا يجوز له صيام أيام من رجب وشعبان. ويطلب السائل بيان الحكم الشرعى، وجاء رد الدار كالآتى:
    الصيام يطلق على الإمساك، قال الله تعالى: ﴿إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا﴾ [مريم: 26]، والمقصود به الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس مع النية، والصيام قسمان:
    1- صيام فرض.
    2- صيام تطوع.
    فصيام الفرض: يشمل صوم رمضان وصوم الكفارات وصوم النذر.
    وصيام التطوع: أي السُّنَّة، وهو ما يثاب المرء على فعله ولا يعاقب على تركه، وقد رغب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في صيام التطوع والذي يشتمل على الآتي:
    1- صيام 6 أيام من شوال؛ لحديث عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ فَكَأَنَّمَا صَامَ الدَّهْرَ» رواه الجماعة إلا البخاري والنسائي.
    2 – صوم عشر ذي الحجة وصوم يوم عرفة لغير الحاج.
    3- صيام أكثر شعبان؛ لأن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم كان يصوم أكثر شعبان، قالت السيدة عائشة رضى الله عنها: «وَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ قَطُّ إِلَّا رَمَضَانَ، وَمَا رَأَيْتُهُ فِي شَهْرٍ أَكْثَرَ مِنْهُ صِيَامًا فِي شَعْبَانَ» رواه البخاري ومسلم.
    4- صوم الأشهر الحُرم وهي: ذو القعدة، ذو الحجة، المحرم، رجب، وصيام رجب ليس له فضل زائد على غيره من الشهور إلا أنه من الأشهر الحرم.
    5- صوم يومي الإثنين والخميس؛ لحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه: “أن النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم كَانَ أَكْثَرَ مَا يَصُومُ الإثْنَيْن وَالْخَمِيس”… إلخ. رواه أحمد بسند صحيح.
    6- صيام 3 أيام من كل شهر وهي: الثالث عشر، الرابع عشر، الخامس عشر؛ للحديث عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «صُمْ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ، فَذَلِكَ صَوْمُ الدَّهْرِ، أَوْ كَصَوْمِ الدَّهْرِ» رواه البخاري.
    7- صيام يومٍ وفطر يوم؛ لحديث عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «أَحَبُّ الصِّيَامِ إِلَى اللهِ صِيَامُ دَاوُدَ، كَانَ يَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمًا» رواه البخاري.
    وبناءً على ما ذكر وفي واقعة السؤال: فإن صوم التطوع جائز شرعًا في جميع أوقات العام ما عدا الأيام المنهي عن صومها وهي: أيام العيدين، وأيام التشريق وهي الأيام التي تلي عيد النحر، والنهي عن صوم يوم الجمعة منفردًا، والنهي عن إفراد يوم السبت بالصيام، والنهي عن صوم يوم الشك، والنهي عن صوم الدهر أي يحرم صوم السنة كلها، والنهي عن صيام المرأة وزوجها حاضر إلا بإذنه، والنهي عن وصال الصوم، ويكون صوم السائل تطوُّعًا في شهرَي رجب وشعبان فقط دون قيامه بصوم التطوع قبلها جائزًا شرعًا ولا غبار عليه، ويحصل له الثواب على قدر ما صام، ولا يشترط في ذلك أن يكون قد صام تطوعًا خلال أيام السنة، والقول بذلك غير صحيح شرعًا. ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال إذا كان الحال كما ورد به.
  • دار الإفتاء توضح حكم الأخذ من أموال الزكاة لتوفير دم لمرضى الفشل الكلوى

    نشرت الصفحة الرسمية لدار الافتاء على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، سؤالا حول حكم الأخذ من الزكاة لمرضى الفشل الكلوى لتوفير دم لهم، وجاء نص السؤال كالآتى: هل يجوز الأخذ من الزكاة لمرضى الفشل الكُلَوى والأورام وأمراض الدم المزمنة الذين يحتاجون لأكياس دم لا يقدرون على تكلفتها؟.

     وجاءت الإجابة كالآتى يجوز الأخذ من الزكاة لمرضى الفشل الكُلَوي والأورام وأمراض الدم المزمنة الذين يحتاجون لأكياس دم لا يقدرون على تكلفتها؛ حيث إن من مصارف الزكاة الفقراء والمساكين؛ لقوله تعالى: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللهِ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾ [التوبة: 60]، والفقير ومثله المسكين مَن لا يكفيه دخلُه لحاجاته الأصلية أو بعضها؛ مِن مأكلٍ ومأوًى ومشربٍ وكسوةٍ وعلاج.

  • هل يستحب صيام يوم الإسراء والمعراج؟.. دار الإفتاء تجيب

    يحتفل المسلمون اليوم الأربعاء بليلة الإسراء والمعراج والتي توافق السابع والعشرين من شهر رجب من كام عام هجري، ويتساءل الكثير من الناس هل يستحب صيام يوم الإسراء والمعراج؟

    ومن جانبها قالت دار الإفتاء، إنه لا مانع شرعًا من التطوع بصوم ليلة الإسراء والمعراج، لما ورد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ الله بَعَّدَ الله وَجْهَهُ عَنْ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا”.

    وذكرت دار الإفتاء، أنه يستحب إحياء هذه الليلة بالعبادات والطاعات ومن أبرز هذه العبادات التي يحبها الله هي الصيام، منوهة أن هناك كذلك إطعام الطعام وإخراج الصدقات والسعي على حوائج الناس، والإكثار من الذكر والإستغفار.

    وأوضحت، أن النبي الكريم، كان يحرص على الصيام في رجب لما له من مكانة عظيمة عند الله، ولم يرد عن صوم الإسراء والمعراج أنه سنة.

    وأوضحت دار الإفتاء، إنه لا يجوز للمسلم أن يصوم شهر رجب كاملًا لأن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- لم يصم شهرًا كاملًا سوى شهر رمضان المبارك.

    وأضافت الدار في فتوى لها، أنه يجوز الصوم فى أى وقت فى السنة ما عدا يوم النحر وثلاثة أيام عيد الأضحى ويوم الفطر، منوهة أن من صام يوم الجمعة يكون صومه صحيح ولكنه يكون مكروه لأننا لم نريد أن نفرد يوم لوحده فى الصوم لأن يوم الجمعة عيد.

    وأشار ت إلى أن صوم يوم 27 رجب ليلة الإسراء والمعراج لا حرج فيه لأن الصيام طاعة مطلوبة فى هذه الأوقات فى رجب وشعبان حتى نمهد نفسنا لشهر رمضان، فيجوز صوم ليلة الإسراء والمعراج احتفاء بأن الله منى على رسولنا صلى الله عليه وسلم بالإسراء والمعراج وبنزول وفرض الصلوات الخمس.

    رحلة الإسراء والمعراج


    وأوضح الشيخ عبد الرحمن صادق عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أنه ينبغي علينا أن نعرف الناشئة وأطفال المسلمين بهذه الرحلة من خلال المرويات الصحيحة، التي وردت في السنة النبوية الشريفة، مشيرًا إلى أنه يجب تعريفهم بالمواقف والأشخاص المرتبطين بهذه الرحلة المباركة.

    وأشار إلى أن ذلك يهدف إلى معرفة النشء أهم الدروس التي اشتملت عليها، خاصة وأنها كانت هدية وعطية من المولى عز وجل وفرض الله على نبيه فيها الصلاة، التي ينبغي أن تنعكس على سلوكهم مع من حولهم من أفراد المجتمع.

    إحياء ذكرى الإسراء والمعراج

    وأضاف “صادق” : “إنه يجب التنويه بشرف النبي – صلى الله عليه وسلم- في هذه الرحلة خاصة وأنه الذي اختص بها دون سائر الأنبياء والمرسلين، مما يدل على مكانته السامية  – صلى الله عليه وسلم- عند المولى عز وجل”.

    وأوضح أنه يجري إحياء هذه الرحلة من خلال بعث الأمل والتفاؤل في نفوس الشباب، والأجيال وأفراد المجتمع كافة من خلال ذكر هذه الرحلة، والتى جاءت إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم- بعد مرحلة شديدة وعصيبة بداية من وفاة زوجته خديجة -رضى الله عنها- والتى كانت تمثل السند والحائط، والتي كانت تدفع عنه كل أذى، بجانب وفاة عمه أبي طالب والذي كان يدفع عنه أي أذى من قومه.

    وتابع: “لكن المولى عز وجل أكرم نبيه بعد ذلك تفريجيًا وتفريحيًا ، خاصة بعد دعاء النبي بدعائه الشهير اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، أنت رب المستضعفين وأنت ربي إلى من تكلني إلى بعيد يتجهمني أم إلى قريب ملّكته أمري، إن لم يكن بك غضب عليّ فلا أبالي، ولكن عافيتك أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت به الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة، من أن تنزل بي غضبك أو يحل عليّ سخطك، لك الحمد حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلى بك”.

  • دار الإفتاء: التحرُّش الجنسى بالأطفال كبيرة من كبائر الذنوب وفاعلها مجرم

    قالت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، إن التحرُّش الجنسى بالأطفال كبيرة من كبائر الذنوب تنأى عنها كل الفطر السوية، وانتهاك صارخ للقيم الإنسانية فى المجتمع، فهو قتل للطفولة، وانتهاك للبراءة.

    وأضافت الدار تحت هاشتاج :” #المتحرش_بالأطفال_مجرم”: “وهو -إلى كونه فعلًا فاحشًا- غدر وخيانة؛ وعلى أولي الأمر أن يتصدوا لهذه الجريمة النكراء بكل حزم وحسم، وأن يأخذوا بقوة على يد كل من تُسَوِّل له نفسُه تلويثُ المجتمع بهذا الفعل المشين.

    وشهدت منطقة المعادى واقعة مؤسفة عندما حاول شخص التحرش بطفلة داخل عقار سكنى بمنطقة المعادى، وقال مصدر أمنى، إنه لم يتم القبض على المتهم حتى الآن، ولم تحرر أسرة الطفلة محضرا، لكنه أكد على فحص فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعى بشأن الواقعة، ويتم تكثيف الجهود لضبط المتهم.

    وحددت الأجهزة الأمنية، هوية المتهم بواقعة التحرش بطفلة داخل عقار سكنى فى منطقة المعادى، ويتم تكثيف الجهود للقبض عليه، فيما يتم البحث عن الطفلة التى ظهرت فى الفيديو المتدوال بموقع التواصل الاجتماعى التى تبين أنها من أطفال الشوارع للتوصل إلى أسرتها.

    ويكثف رجال المباحث، من جهودهم لضبط المتورط فى مقطع الفيديو المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المتهم، فيما يقوم فريق من الإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات ومباحث القاهرة والنيابة العامة بالتحقيق فى الواقعة.

     

  • الإفتاء تحسم الجدل حول نجاسة الكلب

    تعد الكلاب من الحيوانات الوفية للإنسان، حيث يسعى بعض المواطنين لتربية الكلاب إما لغرض الحراسة أو لأغراض أخرى، حيث تلقت دار الإفتاء المصرية سؤال حول «أحب تربية الكلاب واللعب معها، فما الحكم الشرعي في ذلك؟ وهل وجود الكلب داخل المنزل لهذا الغرض يمنع دخول الملائكة؟».

    وأجاب الدكتور مجدي عاشور المستشار العلمي لمفتي الديار المصرية وأمين الفتوى بالدار، بقوله: «ما من خلق لله تعالى إلا وفيه شيء من المنفعة والحكمة؛ فعن عبدالله بن مغفل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لولا أن الكلاب أمة من الأمم لأمرت بقتلها».

    طهارة الكلاب

    وأضاف: «الكلاب في جملتها لها منافع كثيرة، واتفق الفقهاء على جواز اقتناء وتربية الكلاب لأغراض الحراسة والصيد، لما ورد من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «من أمسك كلبا، فإنه ينقص كل يوم من عمله قيراط، إلا كلب حرث أو ماشية»، وفي رواية: «إلا كلب غنم أو حرث أو صيد».

    وقد اختلف الفقهاء في جواز القياس على هذه الأغراض الواردة في الحديث، فذهب المالكية إلى كراهة اتخاذه لغير هذه الأغراض وذهب الشافعية في وجه والحنابلة إلى وجوب الاقتصار على هذه الأغراض؛ وقوفا عند مورد النص، وذهب الحنفية وبعض المالكية والشافعية في وجه إلى جواز الزيادة على هذه الأغراض الواردة ما دامت هناك حاجة لذلك؛ إذ هي العلة المفهومة من الحديث.

    دخول الملائكة المنزل وبه كلب

    أما عن أثر وجود الكلب في المنزل على دخول الملائكة؛ فقد ورد ذلك في حديث أبي طلحة الأنصاري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة تماثيل» (رواه البخاري ومسلم)، وهذا الحديث ليس على عمومه، فيستثنى من ذلك الملائكة الحفظة والكتبة وغيرهم ممن لا يفارقون ابن آدم، كما أن هناك اختلافا بين العلماء في أن ذلك عام في كل الكلاب، أم هو خاص بالكلاب التي لا يؤذن في اقتنائها.

    والراجح فيهما الثاني؛ لقرينة الإذن الشرعي، فضلا عن أن بعض العلماء من يخصص ذلك بملائكة الوحي، فيكون ذلك خاصا بالنبي صلى الله عليه وسلم.

    والخلاصة أن اقتناء الكلب بالمنزل مباح شرعا إذا استدعت الحاجة ذلك؛ كأن كان الاقتناء للحراسة أو الصيد أو ما كان في معناهما كاستخدامات إدارات الشرطة المتخصصة، وكذلك لمساعدة إنسان كفيف أو عاجز أو طفل يعاني من التوحد، وليس هناك ما يغني عن الكلب في ذلك، وبشرط ألا يروع الآمنين أو يزعج الجيران أما عن أثر ذلك في دخول الملائكة البيت الذي فيه كلب من عدمه، فلا يمنع من دخولها الكلب المحتاج إليه على قول كثير من الفقهاء.

  • الإفتاء الأردنية تكشف حكم صوم من تظهر عليه أعراض لقاح كورونا في رمضان

    كشف مفتي الأردن، الشيخ عبد الكريم الخصاونة، حكم الحصول على لقاح كورونا في نهار شهر رمضان.

    وقال الخصاونة: “لقاح كورونا مثله مثل أي لقاح يؤخذ بالعضل، لا يفطر الصائم في شهر رمضان المبارك”.

    أعراض جانبية

    وأضاف: “لكن في حال تعرض من أخذ اللقاح لأعراض جانبية مثل ارتفاع درجة الحرارة، وقام بأخذ الدواء وأفطر، فعليه قضاء ذلك اليوم التزاما بالنص القرآني “فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ على سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ”.

    وحذر مفتي الأردن من إقامة تجمعات في شهر رمضان، مؤكدا على أنها غير جائزة إذا كانت على خلاف القانون أو ترتب عليها ضرر.

    وأشار إلى أن التجمعات في المناسبات الاجتماعية ونتيجة الوباء قد انخفضت بصورة كبيرة في بلاده، داعيا إلى أخذ الحذر والالتزام بالقوانين والأنظمة والتعليمات التي تهدف إلى الحفاظ على صحة الناس وسلامتهم.

    ارتفاع جديد

    وأعلنت السلطات الصحية في الأردن، أمس الخميس، عن تسجيل ارتفاع جديد في عدد حالات الإصابة والوفاة بفيروس كورونا.

    ووفقًا لقناة “المملكة” الأردنية، سجلت السلطات 40 وفاة جديدة و 5733 إصابة؛ خلال الـ 24 ساعة الماضية، وفقا لموجز إعلامي حول الفيروس صادر عن رئاسة الوزراء ووزارة الصحة.

    وعليه، وصل إجمالي الوفيات إلى 4833 وإجمالي الإصابات 413350.

    ذكر الموجز الإعلامي الصادر عن رئاسة الوزراء ووزارة الصحة الأردنية أن عدد الحالات النشطة حاليّاً وصل إلى 51869 حالة.

    وبلغ عدد الحالات التي أُدخِلت أمس الخميس إلى المستشفيات 372 حالة، فيما غادرت 118 حالة.

    وبلغ إجمالي الحالات المؤكّدة التي تتلقى العلاج في المستشفيات 1884، في حين بلغ إجمالي أسرّة العزل المستخدمة في المستشفيات للحالات المؤكّدة والمشتبهة أمس 1439 بنسبة إشغال بلغت 32 بالمئة.

    ووصل إجمالي الأسرّة المستخدمة في المستشفيات للحالات المؤكّدة والمشتبهة أمس 377، بنسبة إشغال بلغت 37 بالمئة.

    أجهزة التنفس الصناعي

    جدير بالذكر أن إجمالي عدد أجهزة التنفّس الاصطناعي المستخدمة في المستشفيات للحالات المؤكّدة والمشتبهة ليوم أمس بلغ 173 جهازا بنسبة إشغال بلغت 18 بالمئة.

    حالات الشفاء

    وأشار الموجز إلى تسجيل 867 حالة شفاء اليوم في العزل المنزلي والمستشفيات، وبذلك يصل إجمالي حالات الشفاء إلى 356648.

    عدد الفحوصات

    وأضاف الموجز، أن 43459 فحصاً مخبريّاً أجري اليوم، ليصبح إجمالي الفحوصات 4761823 فحصاً.

    ولفت إلى أن نسبة الفحوصات الإيجابيّة لهذا اليوم وصلت إلى 13.19 بالمئة.

    وأعلنت وزارة التنمية الاجتماعية في الأردن، أمس الأربعاء، أن 197 مسنا تلقوا اللقاح الواقي من فيروس كورونا المستجد، من أصل 367 مسنا في دور الرعاية التابعة لها.

    وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن “170 مسنا موزعين على 4 دور رعاية في محافظة العاصمة لم يتلقوا اللقاح”، مشيرة إلى أنه “سيصار إلى تنفيذ إجراءات تطعيمهم خلال الفترة المقبلة بالتعاون مع وزارة الصحة”.

    وأشارت الوزارة، إلى أنها تواصل بالتعاون مع الحملة الوطنية للتطعيم التي أطلقتها وزارة الصحة، تطعيم كبار السن في دور الرعاية التابعة لها بلقاح كورونا.

  • كيفية صيام أيام التكفير عن اليمين.. الإفتاء تجيب

    كيفية صيام أيام التكفير عن اليمين.. وهل يجوز تقسيم هذه الأيام؟ أم يشترط التتابع؟.. نشرت دار الإفتاء المصرية، مقطع فيديو عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، ترد فيه على هذا السؤال.

    وأجاب عن السؤال خلال الفيديو الشيخ عويضة عثمان مدير إدارة الفتوى الشفوية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية قائلًا:”يجوز صيام كفارة اليمين وهي ثلاثة أيام بشكل متقطع وإن كنا نقول أن إطعام المساكين مقدم على الصيام”.

    وأضاف: ولكن إن لم تستطع فصيام ثلاثة أيام ولا يشترط فيها التتابع فيجوز مثلا صوم يوم الاثنين هذا الأسبوع ثم الأسبوع المقبل نصوم يوم آخر والثالث فى الأسبوع الذى يليه، ولكن الأولى أن تبرأ الذمة سريعا”.

    حكم الصيام بنيتين الأولى عن رمضان الماضي والأخرى عن الحالي.. سؤال حائر بين كثير من الناس، وقالت دار الإفتاء، إنه لا يجوز الصيام بنيتين الأولى عن رمضان الماضي والأخرى عن صيام رمضان الحاضر.

    وأوضحت الإفتاء في إجابتها عن سؤال: «هل يمكن الصيام بنيتين، واحدة لقضاء يوم من رمضان الماضي وأخرى بنية صيام هذا الشهر المبارك؟، أنه لا يجوز، لأن صيام شهر رمضان من الواجب المضيق الذي لا يقبل غيره معه في وقته فلا يجوز صيام قضاء ما فاته من رمضان الماضي أثناء صيام رمضان الحالي.

    الأعذار المبيحة للفطر
    حددت دار الإفتاء المصرية، الأعذار المبيحة للفطر، مؤكدة أنه يُبَاح الفطر لِمَن وجب عليه الصوم إذا تحقق فيه أمر من الأمور الآتية: أولًا: العجز عن الصيام لكبر سِن، أو مرض مُزْمن لا يُمكن معه الصيام، وحكمه إخراج فدية عن كل يوم وقدرها مُدّ من طعام لِمِسْكِين؛ لقوله تعالى: «وَعَلَى ٱلَّذِينَ يُطِيقُونَهُۥ فِدۡيَةٞ طَعَامُ مِسۡكِينٖ» (البقرة: 184)، ومِقْدَار المد «وهو مكيال» يساوي بالوزن 510 جرامات من القمح، عند جمهور الفقهاء.

    وأضافت دار الإفتاء، ثانيًا: أن من الأعذار المبيحة للفطر المشقة الزائدة غير المعتادة كأن يشق عليه الصوم لِمَرض يرجى شِفَاؤه، أو كان في غزو وجهاد، أو أصابه جوع أو عطش شديد وخاف على نفسه الضرر، أو كان مُنْتَظِمًا في عمل هو مصدر نفقته ولا يمكنه تأجيله ولا يمكنه أداؤه مع الصوم، وحكمه جواز الفطر ووجوب القضاء.

    واستطردت: ثالثًا: أن من الأعذار المبيحة للفطر «السفر» إذا كان السَّفر مُبَاحًا، ومسافة السفر الذي يجوز معه الفطر: أَرْبَعَةُ بُرُدٍ، قدَّرها العلماء بِالأَمْيَالِ، وَاعْتَبَرُوا ذَلِكَ ثَمَانِيَةً وَأَرْبَعِينَ مِيلا، وبالفراسخ: سِتَّةَ عَشَرَ فَرْسَخًا، وَتُقَدَّرُ بِسَيْرِ يَوْمَيْنِ مُعْتَدِلَيْنِ، وهي تساوي الآن نحو: ثلاثة وثمانين كيلو مترا، فأكثر، سواء كان معه مَشَقَّة أم لا، والواجب عليه حينئذ قضاء الأيام التي أفطرها؛ لقوله عز وجل: «فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوۡ عَلَىٰ سَفَرٖ فَعِدَّةٞ مِّنۡ أَيَّامٍ أُخَرَ» (البقرة: 184).

    وواصلت: رابعًا: أن من الأعذار المبيحة للفطر «الحَمْل» فإذا خافت الحامل من الصَّوم على نفسها جاز لها الفِطْر ووجب عليها القضاء؛ لكونها في معنى المريض؛ أمَّا إذا كانت تخاف على الجنين دون نفسها، أو عليهما معا فإنها تفطر، ويجب عليها القضاء والفدية، وعند الحنفية أنه لا يجب عليها إلا القضاء، خامسًا: «الرضاعة» وهي مثل الحمل، وتأخذ نفس الحُكْم.

    وأكملت سادسًا: «إنقاذ محترم وهو ما له حُرْمَة في الشَّرع كمُشْرِفٍ على الهلاك» فإنه إذا توقَّف إنقاذ هذه النَّفْس أو جزء منه على إفطار الْمُنْقِذ جاز له الفطر دَفْعًا لأشد المفسدتين وأكبر الضررين، بل قد يكون واجبًا كما إذا تعيَّن عليه إنقاذُ نفسِ إنسانٍ لا مُنقذ له غيرُه، ويجب عليه القضاء بعد ذلك.

  • أسامة الأزهرى: مهاجمو الإفتاء أصحاب فهم قاصر والرسول مدح الكثرة وذمها فى مواضع مختلفة

    قال الدكتور أسامة الأزهرى مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية وأحد علماء الأزهر الشريف، إن الانتقادات التي توجه إلى الإفتاء بخصوص تنظيم الأسرة دليل على عدم فهم أصحاب الانتقادات لأن صنعة العلم عند الأمة المحمدية كانت على مراحل، وعند تناول مسألة لم يكن يأخذ العالم أول حديث يقابله ويقوله وكان يجمع الأحاديث التي ذكرت الموضوع ويستعرض آيات القرآن بالكامل، ويجمع الآيات المتعلقة وما يشير إلى الموضوع بشكل مباشر أو غير مباشر، ويجمع كل ما هو متعلق بها بالاستنباط أو بصراحة وكأنه يجمع كل أدواته، وعندما يستعرض كل ما هو متعلق بالمسألة من القرآن ينتقل إلى الهدى النبوى الشريف وهى دائرة أوسع.

    وأضاف، خلال لقائه ببرنامج مساء دى إم سى مع الإعلامى رامى رضوان: هناك مراحل معرفية شاقة الرسول صلى الله عليه وسلم يقول تناكحوا تكاثروا فإنى مباه بكم الأمم” وهنا يمدح الكثرة ولكن في حديث آخر يذم الكثرة في الحديث الذى يقول فيه «يُوشِكُ الْأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا، فَقَالَ قَائِلٌ: وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ وَلَيَنْزَعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمُ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ وَلَيَقْذِفَنَّ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهْنَ، فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا الْوَهْنُ؟ قَالَ: حُبُّ الدُّنْيَا وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ، وهناك حديث خير يقول فيه ” إِنَّكَ أَنْ تَذَرَ وَرَثَتَكَ أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَذَرَهُمْ عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ.

    وتابع علينا أن نواجه الفكر ونحل مشاكلنا وندفع ديوننا التي تديننا بها الدول فالرسول الذى قال تناكحوا تكاثروا حذر من الفقر، كل نص يكمل جزءا من الصورة ولا يليق أن أخذ نصا وأهاجم دار الإفتاء وهذا مجرد فهم قاصر.

  • تنظيم النسل جائز .. دار الإفتاء تطلق “هاشتاج” لإجازة تحديد النسل

    أطلقت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك هاشتاج #تنظيم_النسل_جائز ، للتأكيد على جواز تنظيم النسل.

    وكانت دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الإلكترونى نشرت فتوى مفصلة حول تنظيم النسل قالت فيها: “يجب أن يستقر في الأذهان أن مرجع الأحكام الشرعية ومصدرها من حيث الحل والحرمة والجواز والمنع هو كتاب الله تعالى – القرآن الكريم- وسنة رسوله صلوات الله وسلامه عليه، وباستقراء آيات القرآن يتضح أنه لم يرد فيه نصٌّ يُحرّم منع الحمل أو الإقلال من النسل، وإنما ورد فى سنة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ما يفيد ظاهرُهُ المنعَ، ويظهر ذلك جليًّا من مطالعة أقوال فقهاء المذاهب وكتب السنة الشريفة في شأن جواز العزل -يقصد به أن يقذف الرجل ماءه خارج مكان التناسل بزوجته-؛ فقد قال الإمام الغزالي وهو شافعي المذهب في كتابه “إحياء علوم الدين” (2/ 52، ط. دار المعرفة، بيروت) وهو بصدد بيان آداب معاشرة النساء ما موجزه: [إن العلماء اختلفوا في إباحة العزل وكراهته على أربعة مذاهب: فمنهم من أباح مطلقًا بكل حال. ومنهم من حرم العزل بكل حال. وقائل منهم أحل ذلك برضا الزوجة ولا يحل بدون رضاها. وقائل آخر يقول: إن العزل مباحٌ في الإماء دون الحرائر.. ثم قال: إن الصحيح عندنا -يعني مذهب الشافعي- أن ذلك مباحٌ، ثم تحدث عن البواعث المشروعة لإباحة العزل وقال: إنها خمسة، وَعَدَّ منها: استبقاء جمال المرأة وحسن سماتها، واستبقاء حياتها خوفًا من خطر الولادة، والخوف من كثرة الحرج بسبب كثرة الأولاد، والتخفف من الحاجة إلى التعب، والكسب، وهذا غير منهي عنه؛ لأن قلة الحرج مُعينٌ على الدين] اهـ بتصرف.

    وتابعت دار الإفتاء: “ومن هذا يظهر أن الإمام الغزالي يفرق بين منع حدوث الحمل بمنع التلقيح الذي هو النواة الأولى في تكوين الجنين وبين الإجهاض؛ فأباح الأول، وجعل من أسبابه الخوف من الضيق بسبب كثرة الأولاد ومن متاعب كسب العيش لهم، بل إن الإمام الغزالي أباح العزل محافظةً على جمال الزوجة، وفي فقه المذهب الحنفي أن الأصح إباحة العزل باعتباره الوسيلة لمنع الحمل، وفقط اختلف فقهاء المذهب في أن هذا يستلزم موافقة الزوجة فقط، ومن هذا الرأي فقهاء مذهب الإمام مالك، ويجيز كذلك مذهبُ الزيدية منع الحمل بشرط موافقة الزوجة، ويشترط مذهب الشيعة الجعفرية أن تكون موافقة الزوجة على العزل وقت عقد الزواج، ومذهب الإباضية يجيز العزل كذلك بموافقة الزوجة، ويقول الإمام الشوكانى فى “نيل الأوطار” (6/ 236، ط. دار الحديث): [إن الأمور التي تَحمِلُ على العزل: الإشفاق على الولد الرضيع خشية الحمل مدة الرضاع، والفرار من كثرة العيال، والفرار من حصولهم من الأصل] اهـ بتصرف.

    واستطردت دار الإفتاء: “ومن هذا العرض الموجز لأقوال الفقهاء يبدو واضحًا أن العزل كوسيلةٍ من وسائل منع الحمل جائزٌ، وأن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يعزلون عن نسائهم وجواريهم في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأن ذلك بَلَغَهُ ولَمْ يَنْهَ عنهُ؛ كما رواه الإمام مسلمٌ عن جابرٍ رضي الله عنه، ورواه الإمام البخاري أيضًا، وإذا كان الأمر كذلك فإن جواز تنظيم النسل أمرٌ لا تأباه نصوص السنة الشريفة؛ قياسًا على جواز العزل في عهد الرسول صلوات الله عليه وبَلَغَهُ كما روى الإمام مسلم في “صحيحه”: «وَالْقُرْآنُ يَنْزِلُ»، كما رواه الإمام البخاري في “صحيحه” كذلك..والله سبحانه وتعالى أعلم”.

  • دار الإفتاء المصرية توضح فضل شهر رجب وحكم صيامه

    أعلنت دار الإفتاء المصرية، أمس الخميس أن بعد غد السبت 13 فبراير هو أول أيام شهر رجب للعام 1442هجريا، مؤكدة أن فضل شهر رجب  ثابت بقطع النظر عن درجة الأحاديث الواردة فى فضائله، سواء كانت صحيحة أو ضعيفة أو موضوعة؛  لكونه أحد الأشهر الحرم التى عظمها الله تعالى في قوله: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ﴾.
    وأوضحت دار الإفتاء المصرية أن الأشهر الحرم عيَّنها النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حديث “الصحيحين” في حجة الوداع بأنها ثلاثة سَرْد -أي متتالية-: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، وواحد فرد: وهو رجب مضر الذى بين جمادى الآخرة وشعبان.
    وأشارت دار الإفتاء المصرية، أن الإمام الطبرى ذكر فى “تفسيره” عن قتادة أنه قال: “إن الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئةً ووِزْرًا من الظلم فيما سواها، وإن كان الظلم على كل حالٍ عظيمًا، ولكن الله يعظِّم من أمره ما شاء”، وروى عنه أيضًا قال: “إن الله اصطفى صَفَايا من خلقه؛ اصطفى من الملائكة رسُلًا، ومن الناس رسلًا، واصطفى من الكلام ذكرَه، واصطفى من الأرض المساجد، واصطفى من الشهور رمضانَ والأشهر الحرم، واصطفى من الأيام يوم الجمعة، واصطفى من الليالي ليلةَ القدر، فعظِّموا ما عظم الله، فإنما تعظم الأمور بما عظَّمها الله عند أهل الفهم وأهل العقل”.
    ومن تعظيم هذا الشهر قالت دار الإفتاء المصرية: كثرة التقرب إلى الله تعالى بالعبادات الصالحة؛ من صلاة، وصيام، وصدقة، وعمرة، وذكر، وغيرها، فالعمل الصالح في شهر رجب كالأشهر الحرم له ثوابه العظيم.
    وأشارت دار الإفتاء المصرية، إلى إنه ليس هناك ما يمنع من إيقاع العبادة في أي وقت من السنة إلا ما نص الشرع عليه؛ كصيام يومي العيد الفطر والأضحى وأيام التشريق.
    أما الصوم في شهر رجب فقالت دار الإفتاء سواء في أوله أو في أي يوم فيه- جائز ولا حرج فيه؛ لعموم الأدلة الواردة في استحباب التنفل بالصوم، ولم يرد ما يدل على منع الصوم في رجب، والمقرر شرعًا أن “الأمر المطلق يقتضي عموم الأمكنة والأزمنة والأشخاص والأحوال”، فلا يجوز تخصيص شيء من ذلك إلا بدليل، وإلا عد ذلك ابتداعًا في الدين؛ بتضييق ما وسعه الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم.
    وممَّا ورد في فضل الصوم فى شهر رجب بخصوصه حديث أبي قلابة رضي الله عنه قال: «فِي الْجَنَّةِ قَصْرٌ لِصُوَّامِ رَجَبٍ» .
    واستحباب الصوم في شهر رجب ظاهر في قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حديث أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ رضي الله عنهما، قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنَ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ، قَالَ: «ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الْأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ» ،فدل ذلك على استحباب الصوم في شهر رجب.
  • دار الإفتاء تعلن السبت أول أيام شهر رجب لعام 1442 هجرياً

    استطلعَت دارُ الإفتاءِ المصريةُ هلالَ شهرِ رجب لعام ألفٍ وأربعمائةٍ واثنين وأربعين هجريًّا بعد غروب شمس يوم الخميس التاسعِ والعشرين من شهر جمادى الآخرة لعام ألفٍ وأربعمائةٍ واثنين وأربعين هجريًّا، الموافق الحادى عشر من شهر فبراير لعام ألفين وواحد وعشرين ميلاديًّا بواسطة اللِّجان الشرعيةِ والعلميةِ المنتشرةِ في أنحاء الجمهورية.

    وقد تحقَّقَ لديها شرعًا من نتائج هذه الرؤية البصرية الشرعية الصحيحة عدمُ ثبوتِ رؤية هلالِ شهر رجب لعام ألفٍ وأربعمائةٍ واثنين وأربعين هجريًّا بِالعَيْن المجردةِ.

    وعلى ذلك تُعلن دارُ الإفتاءِ المصريةُ أن يومَ الجمعة الموافق الثانى عشر من شهر فبراير لعام ألفين وواحد وعشرين ميلاديًّا هو المتمم لشهر جمادى الآخرة لعام ألفٍ وأربعمائةٍ واثنين وأربعين هجريًّا، وأن يوم السبت الموافق الثالث عشر من شهر فبراير هو أول أيام شهر رجب لعام ألفٍ وأربعمائةٍ واثنين وأربعين هجريًّا.

    وبهذه المناسبةِ تقدمت الدار بالتهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، متمنية له دوام الصحة والعافية، كما تقدمت بالتهنئة للشعب المصري ، ولجميع رؤساءِ الدولِ العربيةِ والإسلاميةِ وملوكِها وأمرائِها وللمسلمين كافةً في كُلِّ مكان، داعين اللهَ سبحانه وتعالى أن يُعيدَ على مصرَ وعليهم جميعًا أمثالَ هذه الأيامِ المباركةِ باليُمنِ والخيرِ والبركات والأمنِ والسلام.

  • الرجال قوامون على النساء.. الإفتاء توضح المقصود بـ القوامة

    الرجال قوامون على النساء .. ذكرت دار الإفتاء أن قوامةالرجل على المرأة  حقٌّ أعطاه الله للرجل بمقتضى قوله تعالى: ﴿وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ﴾ [البقرة: 228]، وقوله تعالى: ﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ﴾ [النساء: 34].
    وأكدت دار الإفتاء في فتوى لها، أن المراد بالقوامة: هو القيام على أمر النساء بالحماية والرعاية وتلبية مطالب الحياة، مشيرةً إلى أن ليس معناها القهر والاستبداد بالرأي، وأن القوامة لا تزيد عن أن للرجل بحكم أعبائه الأساسية ومسؤولياته وبحكم تفرغه للسعي على أسرته والدفاع عنها والإنفاق عليها أن تكون له الكلمة الأخيرة بعد مشورة أهل بيته فيما يحقق المصلحة له ولأسرته.
    ولفتت الإفتاء إلى أن القوامة بذلك تكليف لا تشريف، وضابطها التعامل في نطاق الأسرة بما يحقق السعادة لها في حدود شرع الله؛ وفقًا لقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «أَكْمَلُ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا، وَخِيَارُكُمْ خِيَارُكُمْ لِنِسَائِهِمْ» رواه أبو داود، والترمذي.
    حقوق الزوجة على زوجها
    قال الشيخ أحمد وسام، مدير إدارة البوابة الإلكترونية بدار الإفتاء، إن الأصل في العلاقة بين الزوجية أنها مبنية على المودة والرحمة، مشيرًا إلى قوله تعالى: « وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21)»الروم.
    وأضاف «وسام» في فتوى له، ردًا على سؤال: ما هي حقوق الزوج على زوجته؟ أن الله تعالى قال: « الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ»النساء، مشيرًا إلى أن الله تعالى فضل الرجال على النساء في أمور، وفضل النساء على الرجال في أمور أخرى، وأن الله تعالى عقب بـ “وبما أنفقوا” ليدل على أن النفقة حق من حقوق المرأة على زوجها.
    كانت دار الإفتاء قد ذكرت أن النصوص الشرعية تقضي بأن لكل من الزوجين قِبل الآخر حقوقًا تجب مراعاتها والقيام بها؛ لتدوم رابطة الزوجية ولا تنفصم عراها، مؤكدة أنه من حق الزوج على زوجته: أن تطيعه فيما هو من شؤون الزوجية مما ليس فيه معصية لله تعالى، أما شؤونها الخاصة بها كأن يمنعها من التصرف في مالها أو يأمرها بأن تتصرف فيه على وجه خاص فلا تجب عليها طاعته فيه؛ لأنه ليس له ولاية على مالها.
    ولفتت دار الإفتاء في فتوى لها، إلى أنه من حقه عليها أن تحفظ بيته وماله وأن تحسن عشرته وأن من حقه عليها أيضًا أن يمنعها من الخروج من بيته إلا لحاجة يقضي بها العرف، ولزيارة أبويها ومحارمها.
    وتابعت دار الإفتاء أن له أيضًا أن يمنعها من إدخال أحد في بيته والمكث فيه (غير أبويها وأولادها ومحارمها فليس له منعها من إدخالهم ولكن له منعهم من المكث في البيت).
    وأشارت إلى أن من حق الزوجة على زوجها أن يراعي العدل والإحسان في معاملتها وأن ينفق عليها ولو كانت غنية، منوهةً بأن من حقها أن يسكنها في بيت خالٍ عن أهله؛ لأنها تتضرر من مشاركة غيرها فيه وتتقيد حريتها إلا أن تختار ذلك؛ لأنها بهذا الاختيار تكون قد رضيت بانتقاص حقها.
    وأردفت أنه كما يجب أن يكون المسكن خاليًا عن أهله؛ يجب أيضًا أن يكون خاليًا عن أهلها ولو ولدها من غيره؛ لما ذكر من التضرر وتقييد الحرية، وأن للزوج منع أهلها من السكنى معه في بيته.
    واستطردت دار الإفتاء طبقًا لهذه النصوص: فلا يجوز شرعًا للزوجة أن تخرج عن طاعة زوجها، وأن تتصرف في المنزل بما تشاء مما لا يرضى عنه الزوج متخذة من مساعدته في المعيشة ذريعةً لذلك، مضيفة أنه لا يجوز لها شرعًا أيضًا أن تُسكِن في منزل الزوجية أحدًا من أقاربها أيًّا كانت درجة قرابتهم بغير رضا الزوج.
    واسترسلت أن إنفاق الزوجة على أقاربها؛ فإن كان الإنفاق عليهم من مالها الخاص فليس للزوج منعها منه؛ لأنها حرة في التصرف في مالها، لافتةً إلى أنه إن كان الإنفاق عليهم من مال الزوج فإنه لا يجوز لها ذلك شرعًا.
  • أعاني من الكسل في العبادة فماذا أفعل؟.. دار الإفتاء تُجيب

    ورد سؤال إلى دار الإفتاء يقول فيه صاحبه: “أعاني من الكسل في العبادة ماذا أفعل؟”، وجاء رد الدار على هذا السؤال كالتالي:

    عليك بتقوى الله عز وجل، فكلما ابتعدت عن الذنوب والتقصير في حقِّ الله كلما يسَّر الله لك النشاط والقرب منه؛ يقول الله تعالى: ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا﴾ [الطلاق: 4].

    وعليك بعدم التسويف والتأخير وعدم انتظار الغد لفعل ما تريده من خير؛ فالتسويف من عمل الشيطان، فإذا أردت إصلاح هذا الأمر فلتكن البداية من يومك هذا دون تأخير.

    وعليك بهذا الدعاء؛ فعن أَنَس بْن مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: كَانَ نَبِيُّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ يَقُولُ: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ العَجْزِ وَالكَسَلِ، وَالجُبْنِ وَالبُخْلِ وَالهَرَمِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ المَحْيَا وَالمَمَاتِ» أخرجه البخاري في “صحيحه”.

    ورد سؤال إلى دار الإفتاء يقول فيه صاحبه ” هل يجوز اقتداء من يصلي ركعتين -كالصبح- بمن يصلي أربعة كالظهر مثلًا؟ وهل يجوز اقتداء من يصلي ثلاثة -كالمغرب مثلًا- بمن يصلي أربعًا -كالعشاء-؟، وجاء رد الدار كالتالي:

    نعم يصح ذلك، فإذا صلى المسلمُ المغربَ وراء من يصلي العشاء فالصلاة صحيحة ما دام أنه قد نوى مفارقة الإمام على الأصح عند الشافعية، وقطع به الإمام الصيدلاني، فإنه إذا كان عدد ركعات المأموم أقل؛ كالصبح خلف الظهر، والمغرب خلف العشاء، فمذهب الشافعية وهو المختار للفتوى: جوازه، فمتى قام الإمام إلى الرابعة، تخير المأموم: إن شاء فارقه وسلَّم، وإن شاء انتظره ليُسَلِّم معه.

    وإليك بعض نصوص الشافعية في ذلك: قال إمام الحرمين في “نهاية المطلب في دراية المذهب” (2/ 375، ط. دار المنهاج): [فأما إذا كان عدد ركعات صلاة المأموم أقل، ففي صحة القدوة على ظاهر المذهب قولان في هذه الصورة؛ أحدهما: الصحة، وهو الظاهر الذي قطع به الصيدلاني… فإذا توافقت الصلاتان في النظم، فينبغي ألا يؤثر تفاوت عدد الركعات، كما لو كان عدد ركعات صلاة المأموم أكثر.

    والقول الثاني: أنه لا تصح القدوة … فإن صححنا القدوة على الأصحِّ فنفرع صورًا، فنقول: إن كان المقتدي في الصبح قضاء أم أداء، والإمام في صلاة رباعية، فيصلي ركعتين مع الإمام، ويجلس معه للتشهد، ثم الإمام يقوم إلى الثالثة، والمقتدي لا يقوم معه أصلًا، وهو بالخيار: إن شاء تحلل عن صلاته وفارق إمامه، ولا يضرُّه ذلك؛ لأنه معذور بمفارقته، وإن شاء بقي جالسًا وانتظر الإمام حتى يصلي ركعتين ويجلس ويسلم] اهـ.

    وذكر الإمام النووي في “روضة الطالبين” (1/ 367، ط. المكتب الإسلامي) من شروط صحة الاقتداء: توافق نظم الصلاتين في الأفعال والأركان؛ قال: [فلو اختلفت صلاتا الإمام والمأموم في الأفعال الظاهرة، بأن اقتدى مفترض بمن يصلي جنازة، أو كسوفًا، لم تصح على الصحيح، وتصح على الثاني، وهو قول القفال … أما إذا اتفقت الصلاتان في الأفعال الظاهرة فينظر: إن اتفق عددهما كالظهر خلف العصر أو العشاء جاز الاقتداء، وإن كان عدد ركعات الإمام أقلَّ كالظهر خلف الصبح جاز.

    وإذا تمت صلاة الإمام، قام المأموم وأتمَّ صلاة نفسه كالمسبوق، ويتابع الإمام في القنوت، ولو أراد مفارقته عند اشتغاله بالقنوت جاز، وإذا اقتدى في الظهر بالمغرب وانتهى الإمام إلى الجلوس الأخير، تخير المأموم في المتابعة والمفارقة كالقنوت، وإن كان عدد ركعات المأموم أقل كالصبح خلف الظهر فالمذهب جوازه، وقيل: قولان؛ أظهرهما: جوازه.

    والثاني: بطلانه. فإذا صحَّحنا وقام الإمام إلى الثالثة تخيَّر المأموم: إن شاء فارقه وسلَّم، وإن شاء انتظره ليسلِّم معه، قلت: انتظاره أفضل، والله أعلم] اهـ.

    كما ورد سؤال إلى دار الإفتاء يقول فيه صاحبه ” ما حكم الجلسة التي يجلسها بعض المصلين بعد السجدة الثانية من الركعة الأولى في الصلاة الثنائية، وفي الركعتين الأولى والثالثة من الصلاة الرباعية، ويحتجون لها بحديث “الصحيحين” عن مالك بن الحويرث رضي الله عنه: “أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي، فإذا كان في وترٍ من صلاته لم ينهض حتى يستوي قاعدًا”؟، وجاء رد الدار على هذا السؤال كالتالي:

    هذه الجلسة هي المسماة عند الفقهاء بجلسة الاستراحة، وهي جلسةٌ خفيفةٌ جدًّا لا ذِكر فيها؛ لأنها تتعلق بهيئة نهوض المصلِّىِ من سجوده إلى قيامه، فهي مجرَّد هيئةٍ من هيئات الصلاة، وحديثها صحيحُ -كما ورد بالسؤال-؛ فإنه من رواية الشيخين البخاري ومسلم.

    وقد اختلف الفقهاء في فقه هذا الحديث: هل هي سنةٌ ثابتةٌ في كلِّ الأحوال لكل مستطيع؛ وإلى هذا ذهب الشافعية، ويقولون إنها للفصل بين الركعات.

    أم هي سنـَّة يفعلها المحتاج إليها لمرضٍ أو تعبٍ أو ما شابه؛ وإلى هذا ذهب الجمهور، ودليل الشافعية الحديثُ الصحيحُ المشارُ إليه، ودليل الجمهور أن الرُّواة الذين نقلوا صفة صلاة النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم مع تعددهم لم ينقلوا هذه الصفة إلا من رواية الصحابي راوي الحديث المتقدم.

    مما يدل -عندهم- أنه كان في أحيان قليلة، وتَمسَّكوا بِقوله صلى الله علَيه وآله وسلم: «إِنِّي امْرُؤٌ قَدْ بَدَنْتُ؛ فَلَا تُبَادِرُونِي بِالْقِيَامِ، وَلَا بِالسُّجُودِ» رواه ابن أبي شيبة، فَدل على أنه كان يفعلها لهذا السبب، فَلا تُشرَع إِلا في حقِّ مَن اتَّفَقَ لَه نَحو ذلك، ولذلك لم يروِ هذه السنة الناقلون لصفة صلاته صلى الله تعالى عليه وآله وسلم.

    وعليه: فهذه الهيئة مما اختلف السادة الفقهاء في مشروعيتها، مع اتفاقهم على صحة الصلاة بفعلها وبتركها، والشأن في المسائل المختلف فيها بينهم أن للمقلد –أي: عامة الناس من غير العلماء- تقليدَ أيٍّ منهم، ولا يُثَرِّب بعضهم على بعض؛ لأنه “لا يُنكَر المختلف فيه، وإنما يُنكَر المتفق عليه”.

  • دار الإفتاء: استخراج المومياوات القديمة وعرضها بالمتاحف يجوز شرعا

    حسمت دار الإفتاء الحدل الدائر حول حكم استخراج المومياوات القديمة، موضحة أنه لا مانع شرعًا من قيام الهيئات المختصة بدراسة الآثار عن طريق إخراج المومياوات القديمة، وعرضها فى المتاحف، مع الاحتياط التام فى التعامل معها مما لا يُخِلُّ بحقوق الموتى فى التكريم، وهو ما تقوم به الجهات المختصة في المتاحف وغيرها.
    وأوضحت: ومَن ثَمَّ تتَحقَّق الاستفادة مما وصل إليه أصحاب الحضارات القديمة الذين بَسَطوا العمران في الأرض، ولجئوا إلى تسجيل تاريخهم اجتماعيًّا وسياسيًّا وحَرْبيًّا نقوشًا ورسومًا ونَحْتًا على الحجارة؛ فقد حَثَّ القرآن الكريم في كثيرٍ من آياته إلى لفت النَّظَر إلى السَّيْر في الأرض، ودراسة آثار الأمم السابقة، والاعتبار والانتفاع بتلك الآثار؛ قال تعالى: {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ} [الأنعام: 11]،  وقال تعالى: ﴿أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا﴾ [الروم: 9].
    كما أشار القرآن الكريم إلى أخذ العبرة والعظة مما حَدَث لبعض الأمم السابقة، فيقول تعالى في شأن فرعون -وهو أحد ملوك مصر القدماء-: ﴿فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ﴾ [يونس: 92]؛ فإذا كان الاعتبارُ بما حَدَث في الأمم السابقة أمرًا جائزًا شرعًا؛ فإنَّ الانتفاع بما تركوه من علومٍ نافعةٍ ونحو ذلك أولى بالجواز.
  • الإفتاء: إقامة سرادقات العزاء والأفراح مخالفة لتعليمات الدولة فى زمن الوباء حرام

    أكدت دار الإفتاء المصرية، عدم جواز إقامة سرادقات العزاء أو حفلات الأفراح بالمخالفة لقرارات مجلس الوزراء فى منع إقامة هذه السرادقات والتجمعات والأفراح ضمن إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

    وقال الشيخ خالد عمران أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، حول استمرار قيام بعض الأشخاص بعقد سرادقات عزاء وأفراح: “يحرم إقامة أية تجمعات فى زمن الوباء مخالفا بذلك تعليمات الجهات الرسمية التى تتسبب هذه التجمعات فى الضرر سواء كان العزاء أو غيره من هذه التجمعات”.

    وأضاف عمران: “يجب الالتزام بهذه التعليمات التى تصدرها الجهات لأنها راجعة إلى درء المفسدة وجلب المصلحة وما فيه مصلحة الإنسان الذى فيه حفظ لنفسه وحفظ للأرواح ومصلحة الإنسان”.

    واختتم أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية: “فمخالفة هذه التعليمات بإقامة السرادق أو بشيء من هذا هو مما يحرم شرعا ويأثم الذى يبادر فيه ويخالف تعليمات الدولة أو الجهات المعنية فى هذا الأمر”.

    وفى 29 ديسمبر 2020 نشرت الجريدة الرسمية قرار الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بحظر إقامة أي حفلات أو مهرجانات أو فعاليات تتعلق بالاحتفال بليلة رأس السنة سواء داخل المنشآت الفندقية والسياحية أو آخرها، ونص القرار على أن يحظر إقامة المهرجانات والمؤتمرات والفاعليات الكبرى بجميع أنواعها أو أغراضها وأي أنشطة أو حفلات يترتب عليها تجمعات جماهيرية، ويجوز استثناء وبإذن خاص من رئيس مجلس الوزراء بناء على عرض الوزير المختص التصريح ببعض من هذه الأنشطة بعد التأكد من اتباع جميع الإجراءات الاحترازية المقررة من السلطات المختصة.

    كما نص القرار على حظر إقامة جميع أنواع السرادقات سواء للأفراح أو لتلقي العزاء أو للموالد والاحتفالات الشعبية أو ما يماثلها من مناسبات، ويحظر كذلك استقبال المواطنين في دور المناسبات الملحقة بدور العبادة لإقامة أي مناسبات اجتماعية مثل الأفراح أو العزاء، كما يحظر زيارة الأضرحة وإقامة الأفراح والمناسبات المماثلة في الأماكن غير المفتوحة، ويعاقب المسئول عن المكان حال مخالفته أي من الأحكام السابقة بالحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر وبغرامة لا تتجاوز أربعة آلاف جنيه أو بإحدى العقوبتين متى ثبت علمه بالجريمة، وكانت قد وقعت بسبب إخلاله بواجباته الوظيفية.

  • الإفتاء: لا تنساقوا وراء دعوات حُبِّ الشُّهْرة وزعزعة القيم بما يُؤثِّر على استقرار الأسرة

    أهابت دار الإفتاء المصرية، بجميع فئات المجتمع عدم الانسياق وراء دعوات حَدَاثة المصطلحات فى عقد الزواج التى يَكْمُن فى طَيَّاتها حُبُّ الظهور والشُّهْرة وزعزعة القيم، مما يُحْدِث البلبلة في المجتمع، ويُؤثِّر سَلْبًا على معنى استقرار الأُسْرة وتَماسكها، وهو ما حَرَص عليه ديننا الحنيف ورَعْته قوانين الدولة المصرية.
    وأَكَّدت الدار -في بيانٍ لها تعليقًا على دعوات ما يُسْمَّى إعلاميًّا بـ”زواج التجربة”- أنَّ هذا المسمى الجديد لعقد الزواج رغم حَدَاثة اسمه فإنه يحمل معاني سلبية دخيلة على قيم المجتمع المصري المتدين، الذي يَأبى ما يخالف الشرع أو القيم الاجتماعية؛ فالزواجَ في الإسلام عقدٌ مَصونٌ، عَظَّمه الشرع الشريف، وجَعَله صحيحًا بتَوفُّر شروطه وأركانه وانتفاء موانعه، شأنه كشأن سائر العقود. 
    وشددت الدار، على أَنَّ اشتراط مَنْعِ الزوج مِن حقه في طلاق زوجته في فترة معينة بعد الزواج؛ هو مِن الشروط الباطلة؛ لأنَّ فيه إسقاطًا لحقٍّ أصيل للزوج جعله الشرع له، وهو حق التطليق، فاشتراطُ هذا الشرط إن كان قَبْل عقد الزواج فلا مَحْل له، وإن كان بَعْده فهو شرطٌ باطلٌ؛ فيصح العقد ويبطل الشرط في قول جميع الفقهاء.
    أما عن بعض الشروط الأخرى التي يتم كتابتها في عقد الزواج، فأوضحت الدار أَنَّ اشتراط ما فيه مصلحة لأحد العاقدَين، مما سكت الشرع عن إباحته أو تحريمه، ولم يكن منافيًا لمقتضَى العقد، ولا مُخِلًّا بالمقصود منه، بل هو خارج عن معناه، كأن تشترط الزوجة على زوجها أن لا يُخرِجَها مِن بيت أبوَيها، أو أن لا ينقلها من بلدها، أو أن لا يتزوَّج عليها إلا بمعرفتها؛ فمثل هذا النوع من الشروط صحيحٌ ولازمٌ، وَفْق ما يراه بعض العلماء، وهذا هو الأقرب إلى عمومات النصوص والأليق بأصول الشريعة؛ وذلك لما رواه الشيخان عن عُقبَةَ بن عامر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إنَّ أَحَقَّ الشُّرُوطِ أَن تُوفُوا ما استَحلَلتُم به الفُرُوجَ»، وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «المُسلِمُون على شُرُوطِهم».
    وقالت دار الإفتاء: “إن تَجَنُّب الخلافات الزوجية لا يكون مَسْلكه وضع الشروط الخاصة والحرص على كتابتها تفصيلًا في وثيقة الزواج الرسمية، أو إنشاء عقدٍ آخرٍ منفصلٍ موازٍ لوثيقة الزواج الرسمية، بل سبيله مزيد من الوعي بمشاورة المختصين، والتنشئة الزوجية السليمة، والتأهيل للزوجين بكافة مراحله”، مشيرة إلى أَنَّ هذا هو ما تحرص عليه دار الإفتاء المصرية عبر إداراتها المختلفة في سبيل خَلْق وَعيٍ وإجراءات وقائية لضمان استمرار الحياة الزوجية، وذلك عن طريق عدة دورات متخصصة لتوعية المُقْبِلين على الزواج، وطُرُق حل المشكلات الأسرية.
    وأشارت إلى أَنَّ إطلاق الناسِ على عقدِ الزواج أسماء جديدة لا يُؤثِّر على صحةِ العقد أو فسادِه؛ فمِن أَجْل الحُكْم على عقدِ زواجٍ بالصحة أو البطلان لا بُدَّ من تَصوُّرٍ صحيحٍ لمضمونه، دون إغراق النَّظَر لحَدَاثة اسمه؛ فإذا تَمَّ عقدُ الزواجِ بين رجلٍ وامرأةٍ خاليين من الموانع الشرعية مُسْتَكمِلًا لأركانه وشروطه –التي منها عدم كون الزواج مُؤقَّتًا بمدة محددة- فهو عقدٌ صحيحٌ ويستتبع آثاره وما يَترتَّب عليه من أحكامٍ.
  • دار الإفتاء تحسم الجدل: زواج التجربة حرام شرعا

    نشرت الصفحة الرسمية لدار الإفتاء توضيحا لبيان رأيها فى زواج التجربة، نشرته على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، قالت فيه: من خلال متابعة تعليقات المشتركين علي الصفحة نود التأكيد على الآتى ردا على الاستفسارات الكثيرة التي وردت إلينا:-

    أولاً:-

    ليس معنى « زواج التجربة » أن يتم تجربة الزواج بين الرجل والمرأة لفترة محددة بوقت ، فالشرع الشريف يَمْنَع هذا ويحرمه بشكل قاطع، وعلى الرغم مِن أنَّ مجرد اسم « زواج التجربة » معناه اللفظي سيّء ؛ إلَّا أنَّ العلماء لا ينظرون إلى الاسم لكي يحكموا على عقد الزواج بكونه حلالًا أو حرامًا، بل ينظرون إلى مضمون العقد، والواضح أن من أطلق هذا الوصف علي هذا الزواج أراد أن يحقق مكاسب دعائية علي حساب القيم المجتمعية الراسخة بشأن الأسرة

    ثانياً:-

    مضمون العقد فى ما يُطلق عليه « زواج التجربة » يجعلنا نقول: إنَّ الشروط التى يشتمل عليها هذا العقد نوعان:

    النوع الأول:

    اشتراط مَنْعِ الزوج مِن حقه في طلاق زوجته في فترة معينة بعد الزواج، وهذا شرط باطلٌ، فإذا وَقَع عقد الزواج به؛ فالعقد صحيح، وهذا الشرط بخصوصه باطلٌ كأنَّه لم يكن.

    النوع الثانى:

    بعض الشروط الأخرى التى يَظُنُّ الزوجُ أو الزوجةُ تحقيق مصلحةٍ بوجودها؛ كأن تشترط الزوجة على زوجها أن لا يُخرِجَها مِن بيت أبوَيها، أو أن لا ينقلها من بلدها، أو أن لا يتزوَّج عليها إلَّا بمعرفة كتابية منها؛ فهذه الشروط صحيحة، ويلزم الوفاء بها من الطَّرَفين.

    ولا فرق فى هذه الشروط السابقة بين كتابتها وإثباتها في وثيقة الزواج الرسمية الصادرة من وزارة العدل، أو إنشاء عقدٍ آخرٍ منفصلٍ موازٍ لوثيقة الزواج الرسمية.

    ثالثاً:
    الحراك الإعلامي حول مبادرة «زواج التجربة» سواء بالتحقير غالبا أو بالسخرية أحيانا، يجعلنا نقول: إنَّ المشكلات الأسرية -المُتوقَّعة أو الحاصلة- ليس محلها الفضاء الإلكتروني، بل بمراجعة أصحاب الاختصاص، وتأهيل الزوجين لحياةٍ مستدامةٍ بينهما قال لها الله تعالى فيها: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾ [الروم: 21].

    رابعاً:
    نهيب بالسادة الأفاضل متابعي الصفحة تفويت الفرصة علي محبي الشهرة ومروجي الأجندات التي تهدف إلي زعزعة القيم الأسرية والانتقال إلي ما أهو أكثر نفعا والانشغال بصلاح الدنيا والدين.

    زواج التجربة

    زواج التجربة

  • دار الإفتاء تشكل لجانا لدراسة الحكم الشرعى لزواج التجربة

    قالت دار الافتاء ،فى منشور لها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك: اطلعنا على الأسئلة المتكاثرة الواردة إلينا عبر مختلف منافذ الفتوى بدار الإفتاء المصرية حول ما يُسَمَّى إعلاميا بمبادرة «زواج التجربة»، والتي تُعْنَى بزيادة الشروط والضوابط الخاصة في عقد الزواج، وإثباتها في عقد مدني منفصل عن وثيقة الزواج، والهدف من ذلك: إلزام الزوجين بعدم الانفصال في مدة أقصاها من ثلاث إلى خمس سنين، يكون الزوجان بعدها في حِلٍّ من أمرهما، إما باستمرار الزواج، أو الانفصال حال استحالة العشرة بينهما.
    ونفيد: أنَّ هذه المبادرة بكافة تفاصيلها الواردة إلينا قَيْد الدراسة والبحث عبر عدةِ لجان مُنْبَثِقةٍ عن الدار، وذلك لدراسة هذه المبادرة بكافة جوانبها الشرعية والقانونية والاجتماعية؛ للوقوف على الرأي الصحيح الشرعي لها، وسوف نعلن ما تَوصَّلنا إليه فور انتهاء هذه اللجان من الدراسة والبحث.
    وقال مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية فى وقت سابق، إنَّ الزَّواج في الإسلام آية من أعظم آيات الله سبحانه، وميثاق سمَّاه الله سبحانه مِيثاقًا غليظًا، ومنظومة مُتكاملة تحفظ حقوق الرَّجل والمرأة، وبقاء زواجهما، وسعادتهما، وتحفظ ما ينتج عن علاقتهما داخل إطاره من أولاد.
    وتابع:  من أهمِّ دعائم نجاح هذه المنظومة هو قيام عقد الزواج بين الرجل والمرأة على نيَّة الدَّيمومة والاستمرار، والتحمّل الكامل لمسئولياته كافَّة، لا أن يقوم على التأقيت، وقصد المُتعة إلى أجل حدده الطرفان سلفًا مقابل مبلغ من المال يدفعه الرجل للمرأة -وإن سمياه مهرًا-، دون اكتراث بما يترتب عليه من حقوق ومسئوليات وأبناء وبنات.
    وعلى الجانب الآخر كفل الإسلام لكلا طرفي هذا العقد الحُرَّين البالغين العاقلين الرَّشيدين حق إنهاء الزوجية في أي وقت استحالت فيه العِشرة بينهما، دفعًا لضرر مُحقَّقٍ لا يُحتَمل مِثلُه عادةً.
    وجَعَل حَلّ هذا العقد بيد الزوج عن طريق الطَّلاق، أو الزوجة عن طريق الخُلع، أو القاضي عند التَّرافع إليه لرفع الضَّرر عن المرأة مع حفظ حقوقها الشَّرعية.
    أمَّا عن صورة عقد الزواج المُسمَّى بـ «زواج التجربة» فإنها تتنافى مع دعائم منظومة الزواج في الإسلام، وتتصادم مع أحكامه ومقاصده؛ إضافةً إلى ما فيها من امتهان للمرأة، وعدم صونٍ لكرامتها وكرامة أهلها، وهذه الصورة عامل من عوامل هدم القيم والأخلاق في المجتمع.
    فزواج التجربة -كما قرَّر مُبتدعوه- هو زواج محظور فيه على كلا الزوجين حَلّه بطلاق من الزوج، أو خلع من الزوجة، أو تفريق من القاضي مدة خمس سنوات، أو أقل أو أكثر، على أن يكون ذلك شرطًا مُضمَّنًا في عقد الزواج إلى جوار شروط أخرى يتفق عليها طرفاه.
    ثم كثرت الأغاليط حول مصير هذا العقد بعد انتهاء مدة التَّجربة المنصوص عليها، في حين اختار بعضُ المتحمسين لهذا الزواج -أو إن شئت قلت: الابتداع- أن ينتهي عقدُه بانتهاء المدة المقررة؛ ليضاف بهذا إلى جوار شرط «حظر الطلاق» شرطٌ آخر هو «التَّأقيت».
    وعلى أيةِ حالٍ؛ فإن هذا الزَّواج في الشَّرع الشَّريف يندرج تحت مُسمَّى الزَّواج المشروط، غير أن الشروط في عقود الزواج على ثلاثة أقسام:
    1) شروط صحيحة ونافذة يجب الوفاء بها، وهي تلك الشروط التي لا تَعارض بينها وبين مُقتضيات عقد الزواج، كاشتراط المرأة ألا يُخرجها زوجها من دارها، أو ألّا يُسافر بها، فمثل هذه الشروط لا حرج على من اشترطها أن يُطالب زوجَه بها، بل ويُسوِّغ عدم الوفاء بها إنهاء الزواج؛ لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ} [المائدة: 5]، ولقوله تعالى: {وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولاً} [الإسراء: 34].
    ولقول سيدنا رسول الله ﷺ: «أَحَقُّ الشُّرُوطِ أَنْ تُوفُوا به ما اسْتَحْلَلْتُمْ به الفُرُوجَ». [متفق عليه]
    2) شروط باطلة في ذاتها؛ ولكن لا يلزم من بطلانها بطلان الزواج الذي اشتمل عليها، وهي الشروط المُنافية لعقد الزواج ومُقتضياته، أو التي تُسقِط حقًّا واجبًا به، كاشتراط الرجل ألَّا يُعطي المرأةَ مهرًا، أو ألَّا يكون لها نفقة، أو كاشتراط المرأة ألَّا يطأها زوجها، فكل هذه شروط باطلة لكونها تُحرِّم حلالًا أو تُقيِّده؛ لهذا لا يجب الوفاء بها ولا تُعدُّ شيئًا، مع الحكم بصحة عقد الزواج؛ لقول سيدنا رسول الله ﷺ: «المسلمونَ على شروطِهم، إلَّا شرطًا حرَّمَ حلالًا أو أحلَّ حرامًا». [أخرجه الترمذي]
    ولقوله ﷺ: «… ما كانَ مِن شَرْطٍ ليسَ في كِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ فَهو بَاطِلٌ، وإنْ كانَ مِئَةَ شَرْطٍ، كِتَابُ اللهِ أَحَقُّ وَشَرْطُ اللهِ أَوْثَقُ …». [متفق عليه]
    وشرْط «حظر حلّ عقدة النكاح» لمدة أيام أو أعوام من جملة هذه الشروط الباطلة، فقد أَعطى الشَّرع الشَّريف الزَّوج والزَّوجة حق حلّ عقد الزواج إن وُجِد سببٌ مُعتَبر يدعو إليه، ويوقع الضرر على أحد طرفيه.
    وإنْ اشترط الزوج على نفسه عدم طلاق زوجته مُدةً من الزمان ثم طلقها في المُدّة؛ كان الطّلاق واقعًا، وكذا الزوجة إن طلبت طلاق نفسها، أو رفعت أمرها للقاضي فطُلِّقت قبل انتهاء المدة المُشتَرطة.
    3) شروط باطلة في ذاتها وتنسحب على عقد الزواج الذي اشتمل عليها بالبطلان، كاشتراط مدة معينة للزواج ينتهي بعدها، كما هو الحال في زواج التجربة إن كان محددًا بوقت؛ إذ هو بهذا يعد زواج متعةٍ مؤقتٍ باطلٍ ومُحرَّمٍ؛ فعن علي بن أبي طالبٍ رَضِي اللهُ عنه، أنَّ سيدنا رسول الله ﷺ: «نهى عن مُتعةِ النِّساءِ يومَ خَيبرَ …» [متفق عليه]، وعن عمر بن عبد العزيز قال: حَدَّثَنا الرَّبيعُ بنُ سَبْرةَ الجُهَنيُّ عن أبيه: «أنَّ رَسولَ اللهِ ﷺ نهى عن المُتعةِ وقال: ألا إنَّها حَرامٌ مِن يَومِكم هذا إلى يومِ القيامةِ، ومن كان أعطى شيئًا فلا يأخُذْه». [أخرجه مسلم]
  • الإفتاء:مصر تخوض معارك على جبهات متفرقة وعلينا الالتفاف حول وطننا وجيشنا “فيديو”

    أكدت دار الإفتاء المصرية، أن مصر تخوض اليوم معارك عديدة على جبهات متفرقة، فهناك معركة الإرهاب وهناك معركة التنمية التي تبني مصر فيها حضارتها ومستقبلها حتى تكون دولة قوية حديثة تأخذ مكانتها اللائقة بها بين كافة الدول والشعوب، وهناك معركة الوعي والفكر وبناء الشخصية المصرية المدركة للتحديات الكبيرة التى تمر بها مصر.
    وأوضحت الدار -فى فيديو موشن جرافيك- أن أهم هذه التحديات محاولة إيقاف مسيرة التنمية عن طريق التشكيك في مؤسسات الدولة ببث الشائعات والأكاذيب، والمصري الأصيل يعلم طبيعة هذه المعركة ويتحمل مسؤوليته تجاه وطنه ولا يلتفت لما يروج له من أكاذيب من جهات وجماعات إرهابية لا تريد بنا وبوطننا إلا الشر.
    واختتمت الدار فيديو الرسوم المتحركة برسالة مهمة وجهتها إلى الشعب المصري قالت فيها: “علينا أن نلتف حول وطننا وجيشنا وأن نحمي دولتنا وأن نفديها بأرواحنا ودمائنا”.
  • دار الإفتاء: يجوز صرف أموال الزكاة لتوفير لقاح فيروس كورونا

    قالت دار الإفتاء المصرية: “إنه يجوز صرفُ أموال الزكاة لتوفير لقاح فيروس كورونا؛ تحقيقًا لمقصد حفظ النفس، وهو المقصد الأول من المقاصد الكلية العليا فى الشريعة الإسلامية، وبناء المنظومة الصحية داخلٌ فى تحقيق هذا المقصد؛ صيانةً لصحة الناس وِقَاءً، وإنقاذًا لها بالعلاج استبقاءً، ودفع المرض يكون بالوقاية منه قبل حصوله، وعلاجه بعد نزوله، وكما جاز الصرف على المريض لعلاج ما فيه، جاز من باب أولى تلافيه“.

    وأضافت الدار -فى فتوى لها- أن تطوُّرَ وباء العصر وانتشار آثاره المدمرة يستوجب تكريس الجهود وضخ الأموال لاستكفاء بناء المنظومة الصحية؛ بكل آلياتها وأدواتها وأجهزتها، ونظم علاجها ووسائل وقايتها، كما يحتاج إلى تكاتف الجمعيات الخيرية والمؤسسات المدنية والهيئات الاعتبارية، بالإضافة لما توفره الدولة من ميزانية، وهذا أليق بمصرف (سبيل الله)؛ إذ لا يُتَوَصَّل لإعداد القوة إلا بذلك، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب. ولا يشترط التمليك للزكاة فى هذه الحالة؛ لأنَّ التمليك إنما يُشتَرَطُ عند الفقهاء حيث يُتَصَوَّر، لا حيث يتعسَّر أو يتعذَّر.

    وأوضحت الفتوى أن الزكاة مشروعة لبناء الإنسان وكفاية حاجته، وما يتصل بأمور حياته ومعيشته الفردية والمجتمعية؛ كالغذاء والسكنى والتعليم والعلاج وغير ذلك من ضروريات الحياة وحاجياتها؛ دفعًا للمضار والأخطار، وجلبًا للمصالح والمنافع؛ فهى تدفع غوائل الفقر والجهل والمرض والعدو، بجلب نوائل الكفاية والعلم والصحة والأمن، ولذلك بدأها الله تعالى بكفاية الفقراء والمساكين؛ للتأكيد على أولوية بناء الإنسان، ثم تدرج فيها إلى مصرف (سبيل الله) للتوصل إلى أمان الأوطان؛ فقال تعالى: {إِنَّمَا ٱلصَّدَقَٰتُ لِلۡفُقَرَآءِ وَٱلۡمَسَٰكِينِ وَٱلۡعَٰمِلِينَ عَلَيۡهَا وَٱلۡمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمۡ وَفِى ٱلرِّقَابِ وَٱلۡغَٰرِمِينَ وَفِى سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱبۡنِ ٱلسَّبِيلِۖ فَرِيضَة مِّنَ ٱللَّهِۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيم} [التوبة: 60].

    وأشارت إلى أنه من أهم مظاهر بناء الإنسان وحماية مقومات معيشته وحياته على المستوى الفردى والمجتمعي: القضاء على الأمراض والأوبئة الفتاكة؛ ففيه تحقيق أعظم المقاصد الكلية العليا للشريعة الغراء وهو حفظ النفس؛ إذ الأمراض والأسقام هى أشدُّ ما يعرِّض النفوسَ للتلف.

    وأضافت فتوى دار الإفتاء أنه لمَّا كانت مدافعة المرض -وقايةً وعلاجًا- داخلةً فى حاجة الإنسان الأصلية ومقومات معيشته الأساسية؛ كان الإنفاق فيها على محتاجيها من مصرف الفقراء والمساكين، غير أن المرض إذا كان وباءً فالأمر فيه أشد، والضرر فيه أعم؛ لأن فى استشرائه إنهاكًا للقوى وهلاكًا للجماعات وتدميرًا للاقتصاد وضَعْضَعَةً للدول؛ فينتقل الشأن من مجرد كفاية المحتاجين على مستوى الفاقة والحاجة، إلى وقاية المواطنين وأمنهم الصحى على مستوى الأوطان والدول؛ حيث الحفاظُ على الصحة يؤدى إلى كفاءة أداء الخدمة العسكرية، وإلى تَطَوُّر المعدلات التنموية، وزيادة قوة الدولة الاقتصادية؛ فإن بناء القوة يبدأ مِن بناء الفرد وكفاءته فى الأداء وقدرته على الإنتاج؛ لأن العقل السليم فى الجسم السليم، وكل ذلك أساسٌ لإعداد القوة المأمور بها شرعًا فى سبيل الله.

    وبينت الدار أن أساس مصرف (فى سبيل الله): جهاد الفعل؛ بصد العدوان ودفع الطغيان، وجهاد الردع: بإعداد العدة، وبناء أمن الأوطان، الذى أمرنا الله به فى قوله سبحانه: {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا ٱسۡتَطَعۡتُم مِّن قُوَّة} [الأنفال: 60]، وقد تطورت أساليب الحروب وتعددت أنواعها ومجالاتها وأساليبها؛ نفسيةً، وسياسيةً، واقتصاديةً، وبيولوجيةً، ونوويةً، وفضائيةً، وغير ذلك؛ بما يفرض على الفقهاء والمفتين نظرًا جديدًا فى مفهوم إعداد القوة ووسائل الدفاع؛ إذ لكل نوع دفعُه، ولكل أسلوب ردعُه؛ ففى الحروب البيولوجية مثلًا تُنشَر الفيروسات والأمراض الفتاكة؛ فتتطلب دفاعًا بمختلف وسائل الوقاية، وعتادًا بمنظومة العلاج وشتى أساليب الرعاية.

  • الإفتاء: ملك الموت من الملائكة الكرام لا يجوز ذكرهم بما لا يليق

    حذرت دار الإفتاء المصرية، من الاستهزاء أو تداول سيرة الملائكة بغير الصورة اللائقة، وفي غير السياق المناسب، قائلة :”انتبهوا يا سادة إنهم الملائكة الكرام.. مَلَكُ الموت واحدٌ من الملائكة الكرام الذين (لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)، أوْكل الله تعالى إليه مهمة قبض الأرواح بمراده تعالى في الوقت الذي قدَّرهُ وعلى الحال التي كتبها؛ فهو عبدٌ لله خاضعٌ لسلطانه مطيعٌ لأمره كسائر الملائكة الكرام في الامتثال والتَّوَجُه والإذعان، قال تعالى: {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ}

    وأضافت دار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”:”وعقيدة المؤمن في الموت أنه حق، وأن الله كتبه على كل مخلوق؛ قال تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ}، وعقيدة المؤمن أنَّ نفسًا لن تموت حتى تستكمل أجلها وتستوفي رزقها، قال صلى الله عليه وسلم: “نَفَثَ رُوحُ الْقُدُسِ فِي رُوعِي أَنَّ نَفْسًا لَنْ تَخْرُجَ مِنَ الدُّنْيَا حَتَّى تَسْتَكْمِلَ أَجَلَهَا وَتَسْتَوْعِبَ رِزْقَهَا، فَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ، وَلَا يَحْمِلَنَّكُمُ اسْتِبْطَاءُ الرِّزْقِ أَنْ تَطْلُبُوهُ بِمَعْصِيَةِ اللَّهِ، فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُنَالُ مَا عِنْدَهُ إِلَّا بِطَاعَتِهِ”.

    وتابعت دار الإفتاء: “لا شك أن العقلاء يدركون ما للملائكة من مكانةٍ عند الله وعند المؤمنين؛ ولذا فإن العقل والنقل لا يقبلان بحالٍ النيل منهم، ولا حتى مجرد تداول سيرتهم الزكية وأسمائهم الشريفة بغير الصورة اللائقة وفي غير السياق المناسب.

    واختتمت دار الإفتاء المصرية:”إننا نُدرك ما قد يصيب الإنسان عندما يفقد عزيزًا من الاضطراب وفقد التوازن؛ وندرك كذلك عِظَمَ الفاجعة التي طالت الكثيرين هذه الأيام؛ لكن السلوى والأمان في العودة إلى الله تعالى والتعلق بأستار رحمته وسعة فضله والثقة في أن الراحة والسعادة الحقيقية إنما هي فيما أعده تعالى لعباده المؤمنين الصابرين من نعيم مقيم”.

    وتداول عدد من مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعى فيسبوك منشور للسيناريست تامر حبيب تحت عنوان إجازة ملك الموت، وكتب حبيب عبر حسابه على “فيسبوك” “يا أستاذ عزرائيل.. ممكن بس يومين أو حتى يوم واحد إجازة فى الأسبوع عشان كده على آخر يناير مش هالاقى حد أعزى فيه، ده لو حضرتك ماشرفتنيش بالزيارة.Ca ne vas pas comme ca“.

  • دار الإفتاء تستطلع هلال شهر جمادى الآخرة اليوم.. و89 يوما تفصلنا عن رمضان

    تستطلع دار الإفتاء مساء اليوم الأربعاء هلال شهر جمادى الآخرة لعام 1442هـ، وسيجرى إعلان نتيجة استطلاع الهلال بعد المغرب، حيث كشفت الحسابات الفلكية التي أجراها علماء المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن غرة شهر جمادى الآخرة للعام الهجرى الحالي 1442 ستوافق يوم 14 يناير الحالى، وذلك إيذانًا ببدء النصف الثاني من العام الهجري، وبدء العد التنازلي لحلول شهر رجب، والذى سيبدأ فلكيا يوم 13 فبراير المقبل، كما يتبقى حوالى 89 يوما على شهر رمضان المعظم، الذى ينتظره ملايين المسلمين حول العالم، حيث كشفت الحسابات المبدئية أن غرة شهر رمضان المعظم لعام 2021 فلكيا ستكون الثلاثاء 13 أبريل المقبل.

    ويولد هلال شهر جمادى الآخرة مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة السابعة صباحا بتوقيت القاهرة يوم الأربعاء 29 من جمادى الأولى 1442 هجريا الموافق 13 يناير (يوم الرؤية).

    ويبقى الهلال الجديد في سماء مكة المكرمة لمدة 17 دقيقة، وفي القاهرة لمدة 15 دقيقة بعد غروب شمس ذلك اليوم (يوم الرؤية)، وفي باقي محافظات جمهورية مصر العربية يبقى الهلال الجديد في سمائها لمدد تتراوح بين (10 – 18 دقيقة).
    أما في العواصم والمدن العربية والإسلامية فيبقى الهلال الجديد بعد غروب الشمس لمدد تتراوح بين (9 – 29 دقيقة)، وبذلك تكون غرة شهر جمادى الآخرة 1442 هجريا فلكيا يوم الخميس14 يناير.
    ونظام التقويم الهجرى يعتمد على الشهر القمرى الذى يتمثل بالمدة الزمنية التى يستغرقها القمر فى دورة كاملة حول الأرض والأشهر الهجرية هى “1 محرم – 2 صفر – 3 ربيع الأول – 4 ربيع الآخر – 5 جمادى الأول – 6 جمادى الآخر – 7 رجب – 8 شعبان – 9 رمضان – 10 شوال – 11 ذو القعدة – 12 ذو الحجة”.
    والتقويم الهجرى أو القمرى أو الإسلامى هو تقويم يعتمد على دورة القمر لتحديد الأشهر وتتخذه بعض البلدان العربية مثل السعودية كتقويم رسمى للدولة، وأنشأه الخليفة عمر بن الخطاب وجعل هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، من مكة إلى المدينة فى 12 ربیع الأول (24 سبتمبر عام 622م) مرجعاً لأول سنة فيه، وهذا هو سبب تسميته التقويم الهجرى.
  • “الإفتاء”: شراء السيارات الجديدة عن طريق مبادرة إحلال السيارات جائزٌ ولا شبهة ربا فيه

    ذكرت دار الإفتاء، أن شراء السيارات الجديدة عن طريق المبادرة القومية لإحلال السيارات جائزٌ ولا حَرَج فيه شرعًا، ولا يوجد فيه شبهة ربا.
    وأوضحت الدار – في بيان اليوم، ردًّا على سؤال حول هل شراء السيارات بالتقسيط عن طريق هذه المبادرة جائزٌ شرعًا أم لا؟ – أن الشراء من خلال هذه المبادرة يشتمل على عقدِ بيعٍ للسيارة القديمة (التخريد)، وخَصْم ثمن (التخريد) من ثمن السيارة الجديدة المتعاقد عليها بالدَّعْم المُقَدَّم من الدولة، ومرابحةٍ يتوسَّط فيها البنك بين المعرض صاحب السيارة الجديدة والعميل بعد قبضٍ حكميٍّ من البنك للسيارة الجديدة، وكلاهما جائزٌ بلا شُبْهَة شرعية.
  • الإفتاء تستطلع اليوم هلال شهر جمادى الأولى لعام 1442 هجريا

    تستطلع دار الإفتاء المصرية، مساء اليوم، الاثنين، هلال شهر جمادى الأولى لعام 1442 هجريا، بعد غروب الشمس .

     وكان قد كشف الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، بأنه طبقا للحسابات الفلكية التى يقوم بها المعهد سوف يولد هلال شهر جمادى الأولى مباشرة بعد حدوث الاقتران فى تمام الساعة السادسة والدقيقة 17 مساءً بتوقيت القاهرة المحلى اليوم الإثنين 29 من ربيع الآخر1442هـ الموافق 14/12/2020م (يوم الرؤية).

     وأضاف الدكتور أسامة رحومة، رئيس معمل أبحاث الشمس بالمعهد، أنه سوف يلاحظ أن الهلال الجديد لن يكون قد ولد عند غروب شمس فى جميع العواصم والمدن العربية والإسلامية ماعد داكار بالسنغال، نواكشوط بموريتانيا، مراكش وفاس بالمغرب، ولاجوس بنيجريا.

     ويغرب القمر قبل غروب الشمس فى يوم الرؤية فى كل من مكة المكرمة والقاهرة بـ 9 دقائق، وفى باقى محافظات جمهورية مصر العربية يغرب الهلال الجديد قبل غروب شمس ذلك اليوم بمدد تتراوح بين (8 – 10 دقائق)، أما فى العواصم والمدن العربية والإسلامية فيغرب القمر قبل غروب الشمس بمدد تتراوح بين (2 الى 18 دقيقة).

     وبذلك يكون يوم الثلاثاء 15/12/2020م هو المتمم لشهر ربيع الآخر 1442هـ، وتكون غــرة شهـر جمادى الأولى 1442هـ فلكياً يوم الأربعاء 16/12/2020م.

  • دار الإفتاء تؤكد الاستجابة للدعاء وقت نزول المطر “ادعو الله بما تحبون”

    أكدت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، جواز الدعاء وقت نزول المطر قائلة: “الدعاء مستجاب وقت نزول المطر، فادعوا الله عز وجل بما تحبون”.

    دعاء المطر

    ودعاء المطر من المستحبات الواردة عن النبى صلى الله عليه وسلم، حيث روت السيدة عائشة رضى الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى المطر يقول “اللهم صيباً نافعاً”. وورد أيضا فى دعاء المطر “اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ”.

    كما ورد عدد من الأدعية “اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار، اللهم اسقينا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار، اللهم أنت الله لا إله إلا أنت الغنى ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث، واجعل ما أنزلت لنا قوة وبلاغاً إلى حين،اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، ‏وأعوذ‎ ‎بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به ،اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته”.

    وتشهد مناطق متفرقة من القاهرة الكبرى “القاهرة والجيزة والقليوبية” سقوط أمطار خفيفة لمتوسطة أحيانا على بعض المناطق، وسط توقعات خبراء هيئة الأرصاد الجوية لموجة من التقلبات الجوية تضرب البلاد من اليوم وحتى الجمعة .

     وناشدت هيئة الأرصاد الجوية المواطنين ضرورة توخي الحذر في اماكن تساقط الأمطار وعلى قائدى المركبات أخذ الحيطة بسبب انخفاض الرؤية الأفقية بسبب الأمطار وتكون الضباب.

     ويشهد اليوم الأربعاء ، طقس لطيف على القاهرة والوجه البحرى والرياح نشطة أحيانا، وطقس مائل للبرودة على السواحل الغربية ، لطيف على السواحل الشرقية ، والرياح معتدلة تنشط على السواحل الغربية ، و طقس معتدل على جنوب سيناء والرياح معتدلة تنشط أحيانا.

     وكشف محمود شاهين مدير إدارة التنبؤات الجوية بالهيئة العامة للأرصاد، أن البلاد تشهد فرص أمطار متوسطة على القاهرة الكبرى ، متوسطة إلى غزيرة تكوم رعدية أحيانا على بعض المناطق من الوجه البحرى كفر الشيخ والبحيرة والدقهلية ، وأمطار غزيرة تكون رعدية أحيانا على بعض المناطق من الإسكندرية والسلوم ورشيد وبلطيم ورشيد وبورسعيد والعريش ورفح ، وأمطار خفيفة لمتوسطة على بعض المناطق من شمال الصعيد الفيوم وبنى سويف والمنيا.

زر الذهاب إلى الأعلى