دار الإفتاء المصرية

  • الأربعاء.. دار الإفتاء تستطلع هلال شهر جمادى الأول لعام 1444 هجرياً

    تستطلع دار الإفتاء المصرية مساء غدا الأربعاء 23 نوفمبر الجارى هلال شهر جمادى الأولى، لعام 1444 هجرياً ، وستعلن النتيجة عقب صلاة المغرب بحوالى نصف ساعة.
    يولد هلال شهر جمادى الأول مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الدقيقة 58 صباحاً بتوقيت القاهرة المحلي يوم الخميس 30 من ربيع الآخر1444هـ الموافق 2022/11/24م (اليوم التالي للرؤية).
    وفي يوم الرؤية يوم الأربعاء 29 من ربيع الآخر 1444هـ الموافق 2022/11/23م، ويلاحظ أن الهلال الجديد لن يكون قد ولد بعد عند غروب الشمس في مدينة القاهرة وكذلك في جميع العواصم والمدن العربية والإسلامية، حيث يغرب القمر (في طور الهلال القديم) قبل غروب الشمس بـ26 دقيقة في كل من مكة المكرمة والقاهرة، وفي باقي محافظات جمهورية مصر العربية بمدد تتراوح بن (25- 27 دقيقة)، وفي العواصم والمدن العربية والإسلامية بمدد تتراوح بين (18- 35 دقيقة).
    وبذلك يكون يوم الخميس 2022/11/24 م، هو المتمم لشهر ربيع الآخر 1444هـ . وبذلك تكون غرة شهر جمادى الأول 1444هـ فلكياً يوم الجمعة 2022/11/25م.
  • تاجر: “عندى بضاعة قديمة وسعرها ارتفع هل أبيعها بالسعر الجديد؟” شاهد رد الإفتاء

    “لو عندي منتج وأنا مشتريه بسعر رخيص والمنتج سعره ارتفع وعندي كميات بالسعر القديم، فهل يجوز بيع المنتج بالسعر الجديد؟” سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، خلال بث مباشر أجرته الدار عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، وأجاب عليه الدكتور محمد عبد السميع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

    وقال عبد السميع في إجابته على السؤال: “لا يجوز بيع المنتج بالسعر الجديد لأنك لم تشتريه بالسعر الجديد فالإنصاف أن تبيعه بنصف الربح للسعر الجديد، بمعنى لو أنك اشتريت منتج بسعر 20 جنيها وكنت تبيعه بسعر 25 جنيها، والمنتج الجديد أنت ستشتريه بـ 25 جنيه وتبيعه بـ 30 جنيها، الإنصاف أن تبيع المنتج القديم إما بـ 25 جنيها أو بـ 27.5 جنيه”.

    وتابع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية:” البعض يقول إنه لو باع المنتج بالسعر القديم فلن يستطع شراء المنتج بالسعر الجديد ، ولكن نقول لهم أنت اشتريته بالسعر القديم فلا يجوز أن تغالي على الناس ولا يجوز رفع الأسعار بغير وجه حق لأن هذا من أكل أموال الناس بالباطل، فأما أن تبيعه على سعره الأساسي ولك من الله الأجر والثواب او أن تربح نصف الربح الجديد، وتكون بذلك قد كسبت وفى نفس الوقت لم تزايد على الناس في سعره “.

    في سياق متصل أكدت دار الإفتاء المصرية في وقت سابق، أن التجار الذين يستغلون حاجة الناس ويحتكرون السلع ويبيعونها بأسعار مبالغ فيها آثمون شرعًا؛ لما يترتب على هذا الاستغلال من إلحاق الضرر بالناس والتضييق عليهم، وهذا يؤدي إلى إيذائهم ماديًّا ومعنويًّا، وقد نهى الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم عن الإضرار.

    وأوضحت الدار أن الأصل في البيع حِلُّه وإباحته؛ وذلك لقوله تعالى: ﴿وَأَحَلَّ اللهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا﴾ [البقرة: 275]، إلَّا ما نَهَى الشارع عنه من بعض الممارسات التي قد تضرُّ بمصالح المتبايعين؛ ومن تلك الممارسات “الاحتكار”، والذي هو حبسُ كلِّ ما يضرُّ العامّةَ حبسُه؛ وذلك عن طريق شراء السلع وحبسها، فتقِلُّ بين الناس، فيرفع البائع من سعرها استغلالًا لندرتها، ويصيب الناسَ بسبب ذلك الضررُ، وقد نهى عنه الشارع وحرَّمه؛ فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا يَحْتَكِرُ إِلَّا خَاطئ» رواه الإمام أحمد في “مسنده”، ومسلم في “صحيحه”، وأبو داود والترمذي –وصححه- وابن ماجه والدارمي في “سننهم”، والبيهقي في “السنن الكبرى”، و”شعب الإيمان”.

  • صفحة دار الإفتاء تطالب متابعيها التعليق بالصلاة على النبى احتفالا بالمولد النبوى

    فى إطار اهتمام دار الإفتاء بحساباتها عبر منصات التواصل الاجتماعى، طالبت الصفحة الرسمية لدار الإفتاء متابعيها بجمع ألف صلاة على النبى صلى الله عليه وسلم، مما أدى إلى تفاعل الزائرين وتخطت التعليقات 8 آلاف تعليق تضمنت الصلاة على النبى ، بمناسبة شهر ميلاد النبى صلى الله عليه وسلم.

     أكدت دار الإفتاء، أن ما اعتاده الناسُ من شراء الحَلوى والتهادي بها في المولد الشريف؛ فرحًا منهم بمولده صلى الله عليه وآله وسلم، ومحبةً منهم لما كان يحبه جائز شرعًا؛ فعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: “كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم يُحِبُّ الحَلْوَاءَ، وَيُحِبُّ العَسَلَ” رواه البخاري وأصحاب السنن وأحمد.

    وكانت قد أكدت دار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، أن تهادى حلوى المولد النبوى الشريف بين الناس سُنةً حسنة.

    وأوضحت دار الافتاء المصرية، في وقت سابق، أن المولد النبوي الشريف إطلالة للرحمة الإلهية بالنسبة للتاريخ البشري جميعه؛ فلقد عَبَّر القرآن الكريم عن وجود النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأنه “رحمة للعالمين”، وهذه الرحمة لـم تكن محدودة؛ فهي تشمل تربيةَ البشر وتزكيتهم وتعليمهم وهدايتهم نحو الصراط المستقيم وتقدمهم على صعيد حياتهم المادية والمعنوية، كما أنها لا تقتصر على أهل ذلك الـزمان؛ بل تمتد على امتداد التأريخ بأسره ﴿وآخَرِينَ مِنهم لَمّا يَلحَقُوا بهم﴾ [الجمعة: 3].

     وتابعت: الاحتفال بذكرى مولد سيد الكونَين وخاتم الأنبياء والمرسلين نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم من أفضل الأعمال وأعظم القربات؛ لأنها تعبير عن الفرح والحب للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقال تعالى: ﴿قُل إن كانَ آباؤُكم وأَبناؤُكم وإخوانُكم وأَزواجُكم وعَشِيرَتُكم وأَموالٌ اقتَرَفتُمُوها وتِجارةٌ تَخشَونَ كَسادَها ومَساكِنُ تَرضَونَها أَحَبَّ إليكم مِنَ اللهِ ورَسُولِه وجِهادٍ في سَبِيلِه فتَرَبَّصُوا حتى يَأتِيَ اللهُ بأَمرِه﴾ [التوبة: 24]، ولما قال عُمَرُ للنبي صلى الله عليه وآله وسلم: يا رسولَ اللهِ، لأَنتَ أَحَبُّ إلَيَّ مِن كُـلِّ شَيءٍ إلاّ مِن نَفسِي، قَالَ النبِيُّ صلى الله عليه وآلـه وسلم: «لا والذي نَفسِي بيَدِه؛ حتى أَكُونَ أَحَبَّ إليكَ مِن نَفسِكَ»، فقالَ لـه عُمَرُ: فإنَّه الآن واللهِ لأَنتَ أَحَـبُّ إلَيَّ مِن نَفسِي، فقالَ النبِيُّ صلى الله عليه وآلـه وسلم: «الآن يا عُمَرُ» رواه البخاري” اهـ. فمحبة النبي صلي الله عليه وسلم أصل من أصول الإيمان.

  • الإفتاء توضح طرق الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

    أكدت دار الإفتاء المصرية أن المولد النبوي الشريف سيوافق هذا العام السبت ١٢ ربيع الأول ١٤٤٤هـ – ٨ أكتوبر ٢٠٢٢م.

    وأضافت الدار في منشور لها على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: “لقد قربت ذكرى مولد خير الأنام فلنحتفل به صلى الله عليه وسلم بإحياء سنته وتجديد العهد مع الله عز وجل ولنكثر في هذه الأيام المباركة من الصلاة والسلام على حبيبنا صلى الله عليه وسلم”.

    وأكدت دار الإفتاء المصرية أنه دَرَجَ سلفُنا الصالح على الاحتفال بمولد الرسول الأعظم صلوات الله عليه وسلامه بإحياء ليلة المولد بشتى أنواع القربات من إطعام الطعام وتلاوة القرآن والأذكار وإنشاد الأشعار والمدائح في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، كما نصَّ على ذلك غيرُ واحد من المؤرخين مثل الحافظَين ابن الجوزي وابن كثير، والحافظ ابن دِحية الأندلسي، والحافظ ابن حجر، وخاتمة الحفاظ جلال الدين السيوطي رحمهم الله تعالى.

    وأشارت دار الإفتاء في حديثها عن حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، إلى أن الاحتفال بذكرى مولد سيد الكونَين وخاتم الأنبياء والمرسلين نبي الرحمة وغوث الأمة سيدنا محمد -صلى الله عليه وآله وسلم – من أفضل الأعمال وأعظم القربات؛ لأنها تعبير عن الفرح والحب للنبي -صلى الله عليه وآله وسلم- ومحبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم- أصل من أصول الإيمان، وقد صح عنه أنه – صلى الله عليه وآله وسلم – قال: «لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ» رواه البخاري.

  • الإفتاء توضح حكم استخدام تقنية الخلايا الجذعية فى العلاج الطبي

    أكدت دار الإفتاء ان الخلايا الجذعية هي خلايا لها القدرة على الانقسام والتكاثر لتعطي أنواعًا مختلفة من الخلايا المتخصصة وتُكوِّن أنسجة الجسم المختلفة، وقد تمكن العلماء حديثًا من التعرف على هذه الخلايا وعزلها وتنميتها؛ بهدف استخدامها في علاج بعض الأمراض، وهذه الخلايا يمكن الحصول عليها عن طريق الجنين وهو في مرحلة الكرة الجرثومية، أو الجنين السِّقط في أي مرحلة من مراحل الحمل، أو عن طريق المشيمة أو الحبل السُّري، أو عن طريق الأطفال أو البالغين، أو عن طريق الاستنساخ بأخذ خلايا من الكتلة الخلوية الداخلية.

    وأوضحت أن الحصول على هذه الخلايا وتنميتها واستخدامها بهدف العلاج، أو لإجراء الأبحاث العلمية المباحة إن لم يلحق ضررًا بمن أخذت منه فهو جائز شرعًا، ولا يجوز الحصول على الخلايا الجذعية بسلوك طريق محرم، كالإجهاض المتعمد للجنين دون سبب شرعي، أو بإجراء تلقيح بين بويضة امرأة وحيوان منوي من أجنبي عنها، أو بأخذها من طفل ولو بإذن وليه؛ لأن الولي ليس له أن يتصرف فيما يخص من هو تحت ولايته إلا بما فيه النفع المحض له.

  • دار الإفتاء: تداول الأخبار الكاذبة عبر وسائل التواصل الاجتماعى حرام شرعًا

    أعادت دار الإفتاء المصرية، نشر فتوى عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، حول تداول الشائعات وأثرها على المجتمعات، تحت سؤال: “ما واجب المسلم نحو ما يُثار حوله من الشائعات؟”.
    وقالت دار الإفتاء: “تداول الأخبار المغلوطة أو الكاذبة أو المُضِرَّة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها حرام شرعًا يرتكب فاعلُه الإثمَ والحرمة، وقد أوجب الله تعالى على المسلمين التَّثَبُّت من الأخبار قبل بناء الأحكام عليها، وأمر بِرَدِّ الأمور إلى أهلها من ذوي العِلم قبل إذاعتها والتكلم فيها؛ فقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ﴾ [الحجرات: 6].
    وتابعت دار الإفتاء المصرية: “ونهى تعالى عن سماع الشائعة ونشرها، وذمَّ سبحانه وتعالى الذين يسَّمَّعون للمرجفين والمروجين للشائعات والفتن؛ فقال تعالى: ﴿لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ﴾ [التوبة: 47]، وذلك لما له من أثر بالغ السوء على أديان الخلق وأعراضهم وممتلكاتهم، بل وحياتهم كذلك.
    واختتمت دار الإفتاء المصرية قائلة: “ويتشارك في الإثم والحرمة من اختلق الشائعة ومن تداولها ومن سعى في تصديقها من غير تثبُّت، ولا يكفي في ذلك الاعتذار بحسن النية ولا بالجهل.. والله سبحانه وتعالى أعلم”.
  • الإفتاء تحذر من صلاة النساء بجوار الرجال فى العيد: تعد صريح على قواعد الشرع

    أكدت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، أن صلاة الرجال بجوار النساء في مصلى العيد في صف واحد من دون فاصل أو حاجز تعد صريح على قواعد الشرع الشريف “لا يجوز”، وعلى قوانين المحافظة على الآداب العامة المنظمة لقواعد الاجتماع بين الرجال والنساء في الأماكن العامة.

    فى سياق متصل، أعلنت وزارة الأوقاف، تخصيص أماكن بجميع الساحات التي تقام بها صلاة العيد للسيدات وللأطفال، مع فتح جميع مصليات السيدات بالمساجد التي تقام بها صلاة العيد، ودعوة جميع الأطفال المشاركين في البرنامج الصيفي للطفل لحضور صلاة العيد، مع تعليمهم إياها وشرح أدائها لهم في لقاءات هذا الأسبوع.

    فيما أكد الدكتور هشام عبد العزيز علي رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، أن مديريات الأوقاف في المحافظات، أتمت استعدادها لصلاة عيد الأضحى المبارك بالساحات والمساجد الكبرى، وأن لجنة المتابعة بديوان عام الوزارة على تواصل مستمر مع جميع المديريات فيما يتصل بالاستعداد لصلاة العيد.

    ووفقا للحسابات الفلكية يكون موعد صلاة عيد الأضحى 2022 فى مدن ومحافظات الجمهورية كما يلى:

    القاهرة 5:26

    الجيزة 5:26

    الإسكندرية 5:28

    بورسعيد 5:19

    السويس 5:21

    العريش 5:13

    الطور 5:20

    سانت كاترين 5:18

    طابا 5:13

    شرم الشيخ 5:19

    دمنهور 5:27

    طنطا 5:25

    المنصورة 5:23

    الزقازيق 5:24

    بنها 5:25

    شبين الكوم 5:26

    كفر الشيخ 5:25

    الفيوم 5:29

    بنى سويف 5:28

    المنيا 5:32

    أسيوط 5:33

    سوهاج 5:32

    قنا 5:29

    أسوان 5:32

    أبو سمبل 5:41

    مرسى مطروح 5:39

    الغردقة 5:22

    الخارجة 5:40

    الإسماعيلية 5:20

    دمياط 5:20

    السلوم 5:47

    نويبع 5:15

    حلايب 5:21

    شلاتين 5:23

  • دار الإفتاء توضح ثواب صيام يوم عرفة.. منها العتق من النار

    أوضحت دار الإفتاء ثواب صوم يوم عرفة، وذلك فى منشور لها عبر موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، جاء فيه:

    إذا صمتَ يوم عرفة فإنه سببٌ:

    • لتكفير ذنوب السَّنَة التي قبله، والسَّنَة التي بعده.

    • للعتق من النيران.

    • للمباعدة عن النار سبعين خريفًا.

    • لدخول الجنة من باب الريان، وللشفاعة يوم القيامة.

    وكان قد أكد مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، أنه يجوز إفراد يوم الجُمعة بالصَّوم إذا وافق يوم عرفة بغير كراهة، وكذلك كافة الأيام التي يُستحب صيامها، إذا وافقت صومًا مُعتادًا للمسلم؛ يقول الإمام ابن قدامة رحمه الله: «ويُكره إفراد يوم الجمعة بالصوم، إلا أن يوافق ذلك صومًا كان يصومه، مثل من يصوم يومًا ويُفطر يومًا، فيوافق صومه يوم الجمعة، ومَن عادته صوم أول يوم من الشّهر، أو آخره، أو يوم نصفه، ونحو ذلك».

    كانت قد أوضحت دار الإفتاء الحكم الشرعى فى صيام يوم الجمعة منفردا إذا وافق يوم عرفة، وقالت الدار:

    يرى الجمهور من العلماء أنَّه يجوز صيام يوم الجمعة منفردًا إذا كان هناك سببٌ لهذا الصوم؛ وذلك كما إذا وافق يوم الجمعة عادةً للصائم؛ كمَنْ يصوم يومًا ويُفْطِر يومًا، أو إذا وافق يوم عرفة أو يوم عاشوراء، أو كان الصوم لقضاء ما على المسلم من رمضان مَثَلًا، أو إذا صام الشخص يوم قبل الجمعة أو يومًا بعده. فإذا أتى يوم عرفة يوم جمعة وصامه المسلم منفردًا؛ فيصح صومه ولا حرج عليه.

  • دار الإفتاء تستطلع الأربعاء هلال شهر ذى الحجة لعام 1443 هجريا

    تستطلع دار الافتاء المصرية مساء يوم الأربعاء، هلال شهر ذى الحجة لعام 1443 هجريا بعد صلاة المغرب، كما ستعلن المملكة العربية السعودية، نتائج استطلاع الهلال يوم الثلاثاء.
    وأكدت الإفتاء، أن الرؤية الشرعية للهلال تتم يوم 29 من كل شهر هجرى ولايتم معرفة نتيجة الرؤية الشرعية قبل هذا اليوم، ومن المنتظر أن تدعو المحكمة العليا فى السعودية إلى تحرى رؤية هلال شهر ذى الحجة مساء الثلاثاء، وحث من يراه بالعين المجردة أو بواسطة المناظير إبلاغ أقرب محكمة إليه.
    وفي العادة يصدر بيان للمحكمة العليا، “ترغب المحكمة العليا بالمملكة العربية السعودية إلى عموم المسلمين في جميع أنحاء المملكة تحري رؤية هلال شهر ذي الحجة  وترجو المحكمة العليا ممن يراه بالعين المجردة أو بواسطة المناظير إبلاغ أقرب محكمة إليه وتسجيل شهادته لديها، أوالاتصال بأقرب مركز لمساعدته فى الوصول إلى أقرب محكمة وتأمل المحكمة ممن لديه القدرة على الترائى الاهتمام بالأمر، والانضمام إلى اللجان المشكلة فى المناطق لهذا الغرض”.
  • دار الإفتاء: الحجاب فرض باتفاق المسلمين شرقا وغربا قديما وحديثا

    هل الحجاب فرض؟.. سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، خلال بث مباشر أجرته الدار عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، وأجاب على السؤال الدكتور محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

    وقال أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، فى إجابته على السؤال: “نعم الحجاب فرض باتفاق المسلمين قديما وحديثا شرقا وغربا لم يخالف فى ذلك أحد”.

    وأجابت دار الإفتاء المصرية ، في وقت سابق عبر موقعها الالكترونى على سؤال نصه: “ما صفة الزّيّ الشرعيّ للمرأة المسلمة؟”، قائلة: “من المقرر شرعًا أن الحجاب من الواجبات الشرعية، وقد ورد الأمر به في القرآن الكريم في قوله تعالى: ﴿وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فَرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ﴾ [النور: 31]، وفي قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا﴾ [الأحزاب: 59]، وفي حديث السيدة عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا عند أبي داود وغيره: أَنَّ أَسْمَاءَ بِنْتَ أَبِي بَكْرٍ رضي الله عنهما دَخَلَتْ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ وَعَلَيْهَا ثِيَابٌ رِقَاقٌ، فَأَعْرَضَ عَنْهَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ وَقَالَ: «يَا أَسْمَاء،ُ إِنَّ الْمَرْأَةَ إِذَا بَلَغَتْ الْمَحِيضَ لَمْ تَصْلُحْ أَنْ يُرَى مِنْهَا إِلَّا هَذَا وَهَذَا» وَأَشَارَ إِلَى وَجْهِهِ وَكَفَّيْهِ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم.

    واختتمت دار الإفتاء المصرية: “والزِّيُّ الشرعي المطلوب من المرأة المسلمة هو كل زِيٍّ لا يصف مفاتن الجسد ولا يشف عما تحته، ويستر الجسم كله ما عدا الوجه والكفين، وكذا القدمين عند بعض الفقهاء، ولا مانع كذلك أن تلبس المرأة الملابس الملونة بشرط ألا تكون لافتة للنظر أو مثيرة للفتنة، فإذا تحققت هذه الشروط على أي زي جاز للمرأة المسلمة أن ترتديه وتخرج به”.

  • هل يوجد عذاب فى القبر؟ دار الإفتاء تجيب

    هل يوجد عذاب فى القبر؟ ورد هذا السؤال إلى دار الإفتاء المصرية، خلال بث مباشر أجرته الدار اليوم الثلاثاء، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، وأجاب عليه الدكتور محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

    وقال عبد السميع: “ورد عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه أخبر أن من قتل فى يوم أحد أنهم معذبون فى القبر، كما ورد فى القرآن الكريم، أن الله سبحانه وتعالى أخبر عن آل فرعون فقال “أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا” ، والفاء تدل على التعقيب ومعنى الآية الكريمة أنهم بمجرد أن غرقوا بسبب تكذيبهم لنبى الله عاينوا العذاب ودخلوا النار فهذه الآية استدل بها جمهور علماء أهل السنة على وجود عذاب فى القبر”.

    وتابع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية: “هذه القضية من قضايا العقائد السمعية التى لا يكفّر منكرها، لكن عقائد المسلمين وآيات القرآن وأحاديث النبى تدل على ثبوت هذا، ونحن نقرر الحق ونبين أن هناك عذاب يعذبه المذنب في قبره”.

    وفى تفصيل للفتوى نشرت دار الإفتاء المصرية في وقت سابق عبر موقعها الالكترونى، إجابة على سؤال نصه : “أرجو بيان الحكم الشرعي فيما يسمى بعذاب القبر ونعيمه”، وأجاب عليه الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق قائلاً “عذاب القبر ثابتٌ بالنصوص المتكاثرة من الكتاب والسنة؛ منها قولُه تعالى فى حَالِ آلِ فرعون: ﴿النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا﴾ [غافر: 46] أى: فى القبر، وقولُه صلى الله عليه وآله وسلم: “إِنَّمَا الْقَبْرُ رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ أَوْ حُفْرَةٌ مِنْ حُفَرِ النَّارِ” رواه الترمذى، وغيرُ ذلك كثير، فلا يجوز إنكاره، وعلى ذلك إجماعُ المسلمين”.

  • وزير الأوقاف: انعقاد مجالس الإفتاء في 10 مساجد غدا

    قرر الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف انعقاد مجالس الإفتاء في 10 مساجد كبرى.

    وكتب وزير الأوقاف عبر حسابه الرسمي تويتر: ‏انعقاد مجالس الإفتاء بعشرة مساجد كمجموعة أولى أبرزها مسجد الإمام الحسين ومسجد السيدة نفيسة ومسجد سيدنا عمرو بن العاص رضي الله عنهم أجمعين كل يوم سبت بين المغرب والعشاء بدءا من الغد.

    و ‏قررت وزارة الأوقاف فتح مكتبات المساجد الكبرى بدءا من الثلاثاء القادم.

    وكانت وزارة الأوقاف بدأت فتح المساجد والأضرحة والمقامات وعودتها لحالتها الطبيعية وعمارتها بالدروس الدينية.

    وقال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف: إن مسجد السيدة نفيسة، رضي الله عنها، نقطة الانطلاق أمام الرجال والنساء من التاسعة صباحًا إلى ما بعد صلاة العشاء مع فتحه مبكرًا لشعائر صلاة الفجر على نحو ما كان يعمل قبل جائحة كورونا مع تكثيف الدروس الدينية.

    ويأتي ذلك في ظل توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي واهتمامه بعمارة بيوت الله عز وجل مبنى ومعنى وتوفير الجو الروحي الملائم لجميع المصريين، وبناءً على ما عرضه د. محمد مختار جمعة وزير الأوقاف على الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، في هذا الشأن وموافقته على ما تم عرضه.

    ضوابط الدروس الدينية

    كما حددت وزارة الأوقاف ضوابط أداء الدروس الدينية في المساجد بعد شهر رمضان، وذلك بعدما قررت استمرار درس العصر وخاطرة العشاء بعد صلاة العشاء وكذلك دروس الواعظات بعد صلاة الظهر بالمساجد الكبرى والجامعة التي تحددها مديريات الأوقاف للأئمة والواعظات.

    وتأتي ضوابط الدروس الدينية بعد شهر رمضان كالتالي:

    المساجد الكبرى

    أولًا: المساجد الكبرى التي يوجد بها إمامان أو أكثر، يكون درس العصر يوميا من الأحد للخميس، بينما خاطرة العشاء من الأحد للأربعاء، وتكون دروس الواعظات والمحفظات عقب صلاة الظهر، وفق الخطة التي تضعها كل مديرية وتعتمدها من القطاع الديني.

    المساجد الصغيرة

    وأوضحت وزارة الأوقاف أن المساجد التي يوجد بها إمام واحد، يكون درس العصر ثلاثة أيام في الأسبوع هي الأحد والثلاثاء والخميس، بينما خاطرة العشاء أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء.

    مصطفي مدبولي
  • اختفاء صفحة “الإفتاء” على فيس بوك.. والدار تؤكد: مشكلة فنية جارى حلها

    اعتذرت دار الافتاء عن عدم البث المباشر اليوم على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، منوهة أنه يوجد مشكلة فنية وجاري حلها، حيث اختفت الصفحة من على موقع التواصل وجارى العمل على استعادتها .
    وكانت قد أعلنت دار الإفتاء عن تخطى عدد متابعى صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” حاجز 11 مليون متابع، وسط تفاعل كبير من رواد الصفحة مع المحتوى المتنوع الذى تقدمه على مدار اليوم.
  • دار الإفتاء تعلن غدا المتمم لشهر رمضان وعيد الفطر الاثنين 2 مايو

    أعلنت دار الإفتاء، عدم ثبوت رؤية هلال شهر شوال لعام 1443 هجرية،، وقال مفتي الجمهورية، إن غدًا الاحد هو المتمم لأيام شهر رمضان المبارك، ليكون يوم الاثنين 2 مايو ، هو أول أيام عيد الفطر المبارك.

    وفيما يلي نص بيان دار الإفتاء: استطلعَت دارُ الإفتاءِ المصريةُ هلالَ شهرِ شوال لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وثلاث وأربعين هجريًّا بعد غروب شمس يوم السبت التاسعِ والعشرين من شهر رمضان لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وثلاث وأربعين هجريًّا، الموافق الثلاثين من شهر ابريل لعام 2022 ميلاديًّا بواسطة اللِّجان الشرعيةِ والعلميةِ المنتشرةِ في أنحاء الجمهورية.

    وقد تحقَّقَ لدينا شرعًا من نتائج هذه الرؤية البصرية الشرعية الصحيحة عدمُ ثبوتِ رؤية هلالِ شهر شوال لعامِ ألفٍ وأربعمائةٍ وثلاث وأربعين هجريًّا بِالعَيْن المجردةِ.

    وعلى ذلك تُعلن دارُ الإفتاءِ المصريةُ أن يومَ الأحد الموافق الاول من شهر مايو لعام 2022 ميلاديًّا هو المتمم لشهر رمضان لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وثلاث وأربعين هجريًّا، وأن يوم الاثنين الموافق الثانى من شهر مايو هو أول أيام شهر شوال لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وثلاث وأربعين هجريًّا.

    وبهذه المناسبةِ الكريمةِ نتقدم بخالص التهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، ونتمنى له دوام الصحة والعافية، كما نتقدمُ بخالص التهنئة للشعب المصري الكريم، ولجميع رؤساءِ الدولِ العربيةِ والإسلاميةِ وملوكِها وأمرائِها وللمسلمين كافةً في كُلِّ مكان، داعين اللهَ سبحانه وتعالى أن يُعيدَ على مصرَ وعليهم جميعًا أمثالَ هذه الأيامِ المباركةِ باليُمنِ والخيرِ والبركات والأمنِ والسلام، وهو نعمَ المولى ونعمَ النصير.

  • “الإفتاء” تستطلع هلال شهر شوال اليوم وتوجه باستقاء المعلومات من مصادرها

    تستطلع دار الإفتاء المصرية، برئاسة الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، هلال شهر شوال لعام 1443هجريا، وتحديد أول أيام عيد الفطر المبارك، مساء اليوم السبت الموافق 30 أبريل ، وإعلان نتيجة الرؤية من خلال الصفحة الرسمية للدار على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” بعد المغرب بنصف ساعة تقريبًا.

    وأكدت دار الإفتاء المصرية، أنها المنوطة بإعلان نتيجة رؤية الهلال، محذرة عبر صفحتها الرسمية على “فيس بوك”: “لا تلتفتوا إلى الأخبار التى تُنْشَر قبل موعد الرؤية، ودائمًا استقوا المعلومات من مصادرها.. دار الإفتاء المصرية هى مصدر إعلان رؤية الهلال”.

    وكان قد أعلن المعهد القومى للبحوث الفلكية، أن يوم الأحد 2022 / 5 / 1 م هو المتمم لشهـر رمـضـان 1443 هـ ، وتكون غرة شهـر شـوال 1443 هـ فلكيـاً يوم الإثنيـن 2022 / 5 / 2 م ( عيد الفطر المبارك) .

    وأكد المعهد هلال شهر شـوال يولد مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة العاشرة والدقيقة 28 مساء بتوقيت القاهرة المحلي يوم السبت 29 من رمضـان 1443 هـ الموافق 2022 / 4 / 30 م ( يوم الرؤية )، أما في العواصم والمدن العربية والإسلامية فإن القمر يغرب قبل غروب شمس ذلك اليوم ( يوم الرؤية ) بمدد تتراوح بين ( 6 – 20 دقيقة).

  • دار الإفتاء توضح ثواب صلاة التسابيح فى ليلة 27 رمضان

    صلاة التسابيح هل أجازها الرسول صلى الله عليه وآله وسلم؟ وما ثواب من صلَّاها ليلة سبعٍ وعشرينَ من رمضان؟، سؤال أجابت عنه دار الإفتاء.

    صلاة التسابيح مشروعةٌ ومستحبةٌ، وثوابها معلومٌ بما ورد في الحديث لمن فعلها وواظب عليها خصوصًا في المواسم المباركة؛ أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال لعمه العباس رضي الله عنه: «يَا عَبَّاسُ، يَا عَمَّاهُ! أَلَا أُعْطِيكَ! أَلَا أَمْنَحُكَ! أَلَا أَحْبُوكَ! أَلَا أَفْعَلُ لَكَ عَشْرَ خِصَالٍ! إِذَا أَنْتَ فَعَلْتَ ذَلِكَ غَفَرَ اللهُ لَكَ ذَنْبَكَ: أَوَّلَهُ وَآخِرَهُ، قَدِيمَهُ وَحَدِيثَهُ، خَطَأَهُ وَعَمْدَهُ، صَغِيرَهُ وَكَبِيرَهُ، سِرَّهُ وَعَلَانِيَتَهُ، عَشْرُ خِصَالٍ: أَنْ تَصَلِّيَ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ تَقْرَأُ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ وَسُورَةً، فَإِذَا فَرَغْتَ مِنَ الْقِرَاءَةِ فِي أَوَّلِ رَكْعَةٍ وَأَنْتَ قَائِمٌ قُلْتَ: سُبْحَانَ اللهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَاللهُ أَكْبَرُ خَمْسَ عَشْرَةَ مَرَّةً، ثُمَّ تَرْكَعُ فَتَقُولُهَا وَأَنْتَ رَاكِعٌ عَشْرًا، ثُمَّ تَرْفَعُ رَأْسَكَ مِنَ الرُّكُوعِ فَتَقُولُهَا عَشْرًا، ثُمَّ تَهْوِي سَاجِدًا فَتَقُولُهَا وَأَنْتَ سَاجِدٌ عَشْرًا، ثُمَّ تَرْفَعُ رَأْسَكَ مِنَ السُّجُودِ فَتَقُولُهَا عَشْرًا، ثُمَّ تَسْجُدُ فَتَقُولُها عَ​​شْرًا، ثُمَّ تَرْفَعُ رَأْسَكَ فَتَقُولُها عَشْرًا، فَذَلِكَ خَمْسٌ وَسَبْعُونَ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ، تَفْعَلُ ذَلِكَ فِي أَرْبَعِ رَكَعَاتٍ، إِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تُصَلِّيَهَا فِي كُلِّ يَوْمٍ مَرَّةً فَافْعَلْ، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَفِي كُلِّ جُمُعَةٍ مَرَّةً، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَفِي كُلِّ شَهْرٍ مَرَّةً، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَفِي كُلِّ سَنَةٍ مَرَّةً، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَفِي عُمُرِكَ مَرَّةً».

  • الإفتاء تستطلع هلال شهر شوال وتحديد أول أيام عيد الفطر.. السبت 30 أبريل

    تستطلع دار الإفتاء، برئاسة الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، هلال شهر شوال لعام 1443هجريا، وتحديد أول أيام عيد الفطر المبارك، مساء يوم السبت القادم الموافق 30 إبريل، وإعلان نتيجة الرؤية من خلال الصفحة الرسمية للدار على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” بعد المغرب بنصف ساعة تقريبًا.
    وأكدت دار الإفتاء المصرية، أنها المنوطة بإعلان نتيجة رؤية الهلال، محذرة عبر صفحتها الرسمية على “فيس بوك”: “لا تلتفتوا إلى الأخبار التى تُنْشَر قبل موعد الرؤية، ودائمًا استقوا المعلومات من مصادرها.. دار الإفتاء المصرية هى مصدر إعلان رؤية الهلال”.
    وكان قد أعلن المعهد القومى للبحوث الفلكية، أن يوم الأحد 2022 / 5 / 1 م هو المتمم لشهـر رمـضـان 1443 هـ ، وتكون غرة شهـر شـوال 1443 هـ فلكيـاً يوم الإثنيـن 2022 / 5 / 2 م ( عيد الفطر المبارك) .
    وأكد المعهد هلال شهر شـوال يولد مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة العاشرة والدقيقة 28 مساء بتوقيت القاهرة المحلي يوم السبت 29 من رمضـان 1443 هـ الموافق 2022 / 4 / 30 م ( يوم الرؤية )، أما في العواصم والمدن العربية والإسلامية فإن القمر يغرب قبل غروب شمس ذلك اليوم ( يوم الرؤية ) بمدد تتراوح بين ( 6 – 20 دقيقة).
  • البحوث الفلكية: بداية رمضان 2 أبريل صحيحة طبقا لدار الإفتاء المصرية

    قال الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن اكتمال القمر في 16 رمضان الحالي لا يعني أننا الناس صامت يوما باكرا عن موعد الشهر الكريم، وطبقا لسحابات المعهد الفلكية فشهر رمضان في موعده تماما، وطبقا للرؤية الشرعية لدار الإفتاء المصرية، ثبتت الرؤية الشرعية وبدأ رمضان في 2 أبريل.

    أضاف جاد القاضي، في مداخلة هاتفية لبرنامج “التاسعة” مع الإعلامي يوسف الحسيني، عبر القناة الأولى بالتليفزيون المصري، أن الناس غير المتخصصين التقطت صورا للقمر ونشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي، لم يتابعوا القمر في اليومين السابقين واللاحقين، مبينا: “نحن نرصد كافة الأمور بالحسابات الفلكية، والرؤية الشرعية ثبتت في موقعين وليس هناك خلافا على ذلك”.

    وأكمل مستنكرا، “الشخص اللي بيقول إحنا صمنا يوم بدري، إحنا صمنا يوم بدري عن مين؟ ومتأخر عن مين؟ كان ممكن يتكلم لو كانت الرؤية الشرعية اختلفت عن الدليل الفلكي، ولكن الاثنين متفقين، وليه الخلاف ونعمل قلق وزعزعة وبلبلة للناس بسبب ناس غير متخصصة”.

     

  • دار الإفتاء توضح مكروهات الصيام في نهار رمضان

    أوضحت دار الافتاء المصرية مكروهات الصوم، مشيرة إلى أنه يكره للصائم أمور يُثاب على تركها، ولكنه إذا فعلها لا يبطل صومه، منها:

    1. المبالغة في المضمضة والاستنشاق، لقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «بَالِغْ فِي الاِسْتِنْشَاقِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ صَائِمًا».

    2. ذَوْق الطعام بغير حاجة، خَوْفًا من وصوله إلى جوفه.

    3. أن يجمع الصائم ريقَهُ ويبتلعه.

    4. القُبْلة لِمَن تُحَرِّك شهوته، وكذا المباشرة ودواعي المعاشرة الزوجية.

    5. الحجامة، وهي استخراج الدم الفاسد من الجسم بطرق معينة؛ لأنها تضعف الصائم.

    6. الانشغال باللهو واللعب، لما فيه من الترفُّه الذي لا يناسب الصوم ومعانيه الروحية.

  • الإفتاء : المذاهب الأربعة أجمعوا على جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم

    كشف الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، عن حكم التوسل بالنبي صلَّى الله عليه وسلم وآل بيته، قائلا إن علماء الأمة من المذاهب الأربعة وغيرها، قد أجمعوا على جواز واستحباب التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم في حياته وبعد انتقاله صلى الله عليه وآله وسلم للرفيق الأعلى.

     أضاف مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، خلال لقائه فى حلقة اليوم الأحد من برنامج “مكارم الأخلاق في بيت النبوة”، والذى يقدمه الإعلامي حمدي رزق، أنهم اتفقوا على أن ذلك مشروع قطعا ولا حرمة فيه، وما ندين الله به أن التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم مستحب، وأحد صيغ الدعاء إلى الله عز وجل المندوب إليها، ولا عبرة بمن شذَّ عن إجماع العلماء.

     الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، إلى أن القول في التوسل بآل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأولياء الله الصالحين؛ فإن جمهور العلماء على أنه مشروع ولا حرمة فيه، فإنهم نور من أنواره وليسوا أجانب عنه، كما أن التوسل إلى الله بأهل الفضل والعلم هو في التحقيق توسل بأعمالهم الصالحة ومزاياهم الفاضلة؛ إذ لا يكون الفاضل فاضلًا إلا بأعماله؛ فالمتوسِّل بالعالِم مثلًا لم يعبده، بل عَلِم أنه له مزيةً عند الله بحمله العلم، فتوسل به لذلك.

  • دار الإفتاء تنهى استعداداتها لحفل إعلان نتيجة رؤية هلال شهر رمضان

    أنهت دار الإفتاء استعدادتها لحفل رؤية هلال شهر رمضان المبارك، وذلك يوم الجمعة 29 شعبان الموافق 1-4-2022م.
    وعن موعد شهر رمضان فيولد هلال شهر رمضــان مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة الثامنة والدقيقة 25 صباحاً بتوقيت القاهرة المحلي يوم الجمعة 29 من شعبان 1443 هـ الموافق 2022 / 4 / 1 م (يوم الرؤية).
    ويبقى الهلال الجديد في سماء مكة المكرمة والقاهرة لمدة 17 دقيقة بعد غروب شمس ذلك اليوم (يوم الرؤية) وفي باقي محافظات جمهورية مصر العربية يبقى الهلال الجديد في سمائها لمدد تتراوح بين (17 – 18 دقيقة).
    أما في العواصم والمدن العربية والإسلامية فيبقى الهلال الجديد بعد غروب شمس ذلك اليوم لمدد تتراوح بين (10- 25 دقيقة)، وبذلك تكون غرة شهر رمضـان المعظم 1443 هـ فلكيـاً يوم السبـت 2022 / 4 / 2 م. 
    وعن منهجية دار الإفتاء فى استطلاع هلال الشهور العربية ومنها شهر رمضان، قد تختلف رؤية الأهلة فى بعض الدول عن بعضها نتيجة لاختلاف المطالع بينها، فإذا استحالت رؤية الهلال فى بلد كانت دعوى رؤيته فى بلد آخر غير ملزمة لهم، إلا أن الحج هو حيث يحج الناس، وهذا واحد لا اختلاف فيه، جمعًا لكلمة المسلمين؛ كما قال النبى صلى الله عليه وآله وسلم: «يَومُ عَرَفةَ اليَومُ الذى يُعَرِّفُ النّاسُ فيه» رواه أبو داود فى “المراسيلِ”، والدارقطنى فى “السنن”، والبيهقى فى “السنن الكبرى” وقال: هذا مرسل جيد، وروى الإمام الشافعى رضى الله عنه عن مسلم بن خالد عن ابن جريج قال: قلت لعطاء: رجل حج أولَ ما حج فأخطأ الناسُ بيوم عرفة، أيُجزِئُ عنه؟ قال: نعم، إى لعمرى إنها لتُجزِئُ عنه، قال: وأحسبه قال: قال النبى صلى الله عليه وآله وسلم: «فِطرُكم يومَ تُفطِرُون، وأَضحاكم يومَ تُضَحُّون» وأُراه قال: «وعَرَفةُ يومَ تُعَرِّفُون»، وفى روايةٍ من حديث عائشة رضى الله عنها مرفوعًا: «عَرَفةُ يَومَ يُعَرِّفُ الإمامُ.
    ومن المقرر أن رؤية المشرقى حجة على المغربى، لا العكس، ورؤية الهلال تتعلق به قضيتان: إحداهما: عِلْمِيّة، والأخرى: عَمَلِيّة.
    فأما العِلْمِيّة: فهى ما تقرر شرعًا من أن القطعى مقدَّم على الظني؛ أى أن الحساب القطعى لا يمكن أن يعارض الرؤية الصحيحة، ولذلك صدر قرار مجمع البحوث الإسلامية سنة 1964م، واتفقت المؤتمرات الفقهية كمؤتمر جدة وغيره على الاستئناس بالحسابات الفلكية القطعية مع الاعتماد على الرؤية البصرية الصحيحة، وهذا يعنى أن الحساب ينفى ولا يثبت، وأنه يُعَدُّ تهمةً للرائى الذى يدعى خلافه؛ قال الإمام التقى السبكى فى “فتاواه”: [لأَنَّ الْحِسَابَ قَطْعِى وَالشَّهَادَةَ وَالْخَبَرَ ظَنِّيَّانِ، وَالظَّنُّ لا يُعَارِضُ الْقَطْعَ فَضْلًا عَنْ أن يُقَدَّمَ عَلَيْهِ، وَالْبَيِّنَةُ شَرْطُهَا أن يَكُونَ مَا شَهِدَتْ بِهِ مُمْكِنًا حِسًّا وَعَقْلاً وَشَرْعًا، فَإِذَا فُرِضَ دَلالَةُ الْحِسَابِ قَطْعًا عَلَى عَدَمِ الإِمْكَانِ اسْتَحَالَ الْقَبُولُ شَرْعًا؛ لاسْتِحَالَةِ الْمَشْهُودِ بِهِ، وَالشَّرْعُ لا يَأْتِى بِالْمُسْتَحِيلاتِ، وَلَمْ يَأْتِ لَنَا نَصٌّ مِنْ الشَّرْعِ أن كُلَّ شَاهِدَيْنِ تُقْبَلُ شَهَادَتُهُمَا سَوَاءٌ كَانَ الْمَشْهُودُ بِهِ صَحِيحًا أو بَاطِلاً. ثم قال بعد ذلك: قَدْ يَحْصُلُ لِبَعْضِ الأَغْمَارِ وَالْجُهَّالِ تَوَقُّفٌ فِيمَا قُلْنَاهُ، وَيَسْتَنْكِرُ الرُّجُوعَ إلى الْحِسَابِ جُمْلَةً وَتَفْصِيلاً، وَيَجْمُدُ عَلَى أن كُلَّ مَا شَهِدَ بِهِ شَاهِدَانِ يَثْبُتُ، وَمَنْ كَانَ كَذَلِكَ لا خِطَابَ مَعَهُ، وَنَحْنُ إنَّمَا نَتَكَلَّمُ مَعَ مَنْ لَهُ أَدْنَى تَبَصُّرٍ، وَالْجَاهِلُ لا كَلامَ مَعَهُ] اهـ.
    فإذا نفى الحساب القطعى طلوع الهلال فلا عبرة بقول من يَدَّعِيه، وإذا لم ينفِ ذلك فالاعتماد حينئذٍ على الرؤية البصرية فى إثبات طلوعه من عدمه.
    ومن القطعى أيضًا أن شهر رمضان لا يكون أبدًا ثمانية وعشرين يومًا، ولا يكون كذلك واحدًا وثلاثين يومًا، بل هو كبقية الشهور القمرية: إما ثلاثون يومًا أو تسعة وعشرون يومًا؛ فعن ابن عمر رضى الله عنهما قال: قال النبى صلى الله عليه وآله وسلم: «الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا وَهَكَذَا» يَعْنِى ثَلاَثِينَ، ثُمَّ قَالَ: «وَهَكَذَا وَهَكَذَا وَهَكَذَا» يَعْنِى تِسْعًا وَعِشْرِينَ؛ يَقُولُ مَرَّةً ثَلاَثِينَ، وَمَرَّةً تِسْعًا وَعِشْرِينَ. متفق عليه، وفى روايةٍ رواها ابن خزيمة فى “صحيحه” والحاكمُ فى “المستدرك” وصححها على شرط الشيخين: «إنّ اللهَ قَدْ جَعَلَ الأَهِلَّةَ مَوَاقِيتَ؛ فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَصُومُوا، وَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَأَفْطِرُوا، فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَاقْدُرُوا لَهُ، وَاعْلَمُوا أن الأَشْهُرَ لا تَزِيدُ عَلَى ثَلاثِينَ.
    وأما العملية: فعلى المكلَّف فى مثل هذه الحالات أن يضع فى اعتباره أمرين: الأول: أن لا يزيد شهر صومه على ثلاثين يومًا ولا يقل عن تسعة وعشرين يومًا، الثاني: أن لا يتعارض ذلك مع الحساب الفلكى القطعي، وأما إذا رُؤِى مثلاً هلالُ شوال فى مصر ولم يُرَ فى البلد الأخرى، أو بالعكس، مع كون الرؤيتين داخلتين فى نطاق الإمكان الفلكى ومع صحة عدد أيام الشهر، فإن الصائم يتبع حينئذٍ هلال البلد الذى هو فيها؛ صيامًا أو إفطارًا؛ إذ لا محظور حينئذ من زيادةٍ على الشهر أو نقصٍ فيه أو مخالفةٍ للحساب القطعي.
    وبناءً على ذلك: فيجب على كُلِّ أهل بلدٍ متابعةُ إمامهم فى رؤية الهلال من عدمها؛ وذلك بشرط إمكان الرؤية بالحساب الفلكي.
  • دار الإفتاء: 10 جنيهات فدية إفطار يوم فى رمضان لكبار السن والمرضى بشروط

    نشرت دار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، فتوى خاصة بتوضيح فدية صيام رمضان، مشيرة إلى قول الله تعالى: ﴿فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ﴾ [البقرة: 184].
    وأوضحت دار الإفتاء مَن يجب عليه الفدية، قائلة :”المريض: إذا كان الإنسان مريضًا مرضًا لا يُرجَى شفاؤه -بقول أهل التخصص-ولا يَقْوَى معه على الصيام، والكبير في السن: بحيث يعجز عن الصيام وتلحقه مشقةٌ شديدةٌ لا تُحتَمَل عادةً.
    أما عن مقدار الفدية، فقالت دار الإفتاء المصرية، إنها إطعامُ مسكين عن كل يومٍ من الأيام التي يفطرها من رمضان، وقيمة الإطعام هذا العام حوالي: عشرة جنيهات.
    وتستطلع دار الإفتاء بعد 5 أيام هلال شهر رمضان المبارك، وذلك يوم الجمعة 29 شعبان الموافق 1-4-2022م، وعن موعد شهر رمضان فيولد هلال شهر رمضان مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة الثامنة والدقيقة 25 صباحاً بتوقيت القاهرة المحلي يوم الجمعة 29 من شعبان 1443 هـ الموافق 2022 / 4 / 1 م (يوم الرؤية).
    ويبقى الهلال الجديد في سماء مكة المكرمة والقاهرة لمدة 17 دقيقة بعد غروب شمس ذلك اليوم (يوم الرؤية) وفي باقي محافظات جمهورية مصر العربية يبقى الهلال الجديد في سمائها لمدد تتراوح بين (17 – 18 دقيقة).
    أما في العواصم والمدن العربية والإسلامية فيبقى الهلال الجديد بعد غروب شمس ذلك اليوم لمدد تتراوح بين (10- 25 دقيقة)، وبذلك تكون غرة شهر رمضـان المعظم 1443 هـ فلكيـاً يوم السبـت 2022 / 4 / 2 م.
    وعن منهجية دار الإفتاء فى استطلاع هلال الشهور العربية ومنها شهر رمضان، قد تختلف رؤية الأهلة فى بعض الدول عن بعضها نتيجة لاختلاف المطالع بينها، فإذا استحالت رؤية الهلال فى بلد كانت دعوى رؤيته فى بلد آخر غير ملزمة لهم، إلا أن الحج هو حيث يحج الناس، وهذا واحد لا اختلاف فيه؛ جمعًا لكلمة المسلمين؛ كما قال النبى صلى الله عليه وآله وسلم: «يَومُ عَرَفةَ اليَومُ الذى يُعَرِّفُ النّاسُ فيه» رواه أبو داود فى “المراسيلِ”، والدارقطنى فى “السنن”، والبيهقى فى “السنن الكبرى” وقال: هذا مرسل جيد، وروى الإمام الشافعى رضى الله عنه عن مسلم بن خالد عن ابن جريج قال: قلت لعطاء: رجل حج أولَ ما حج فأخطأ الناسُ بيوم عرفة، أيُجزِئُ عنه؟ قال: نعم، إى لعمرى إنها لتُجزِئُ عنه، قال: وأحسبه قال: قال النبى صلى الله عليه وآله وسلم: «فِطرُكم يومَ تُفطِرُون، وأَضحاكم يومَ تُضَحُّون» وأُراه قال: «وعَرَفةُ يومَ تُعَرِّفُون»، وفى روايةٍ من حديث عائشة رضى الله عنها مرفوعًا: «عَرَفةُ يَومَ يُعَرِّفُ الإمامُ.
  • دار الإفتاء: فوائد شهادات الاستثمار فى البنوك حلال

    فوائد شهادات الاستثمار في البنوك حرام وتعتبر ربا أم حلال ؟.. سؤال أجابت عليه دار الإفتاء المصرية، في بث مباشر أجرته الدار اليوم عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، وأجاب على السؤال خلال البث المباشر الدكتور محمد عبد السميع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

    وقال عبد السميع في إجابته على السؤال: “الإيداع في البنك وأخذ العائد إنما هو من قبيل التمويل والاستثمار وأخذ العوائد حلال شرعا ولا شيء فيه”.

    وأجابت دار الإفتاء المصرية في وقت سابق، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” على سؤال نصه :” ما حكم الشرع في شهادات الاستثمار؟” قائلة :”البنوك وأعمالها مختلَفٌ في مشروعيتها بين الفقهاء من بداية ظهورها وممارسة نشاطها وإلى الآن؛ فبعضُ الفقهاء يحرمون تعاملاتها أو أكثرها، وبعضهم يرون جوازَها وإباحتَها، وشأنُ الأمور المختلَف فيها بين المجتهدين أن للمقلدين تقليدَ أيٍّ من آرائهم، ولا حرجَ عليهم في ذلك”.

    وتابعت دار الإفتاء :”وبناءً على ذلك وفي واقعة السؤال: فإنه يجب عليك أن تدرك أن الربا قد حرمه الله سبحانه وتعالى، وأنه متَّفَقٌ على حرمته، ويجب عليك أن تدرك أن أعمال البنوك اختُلف في تصويرها وتكييفها والحكم عليها والإفتاء بشأنها، وأن تدرك أن الخروجَ من الخلاف مستحبٌّ، ومع ذلك فلك أن تقلِّدَ مَن أجاز، ولا حرمةَ عليك حينئذ في التعامل من خلال شهادات الاستثمار.

    وقررت لجنة السياسة النقديـة للبنك المركزي المصـري في اجتماعهـا الاستثنائى أمس الإثنين، رفع سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي بواقع 100نقطة أساس ليصل إلى 9,25% و10,25% و9,75%، على الترتيب، كما تم رفع سعر الائتمان والخصم بواقع 100 نقطة أساس ليصل إلي 9,75%.

  • دار الإفتاء: الجمعة 4 مارس غرة شهر شعبان لعام 1443 هجريا

    استطلعَت دارُ الإفتاءِ هلالَ شهرِ شعبان لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وثلاثة وأربعين هجريًّا بعد غروب شمس اليوم الأربعاء الموافق التاسعِ والعشرين من شهر رجب لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وثلاثة وأربعين هجريًّا، الموافق الثاني من شهر مارس لعام ألفين وإثنين وعشرين ميلاديًّا بواسطة اللِّجان الشرعيةِ والعلميةِ المنتشرةِ في أنحاء الجمهورية.

    وقد تحقَّقَ لدينا شرعًا من نتائج هذه الرؤية البصرية الشرعية الصحيحة عدم ثبوتُ رؤية هلالِ شهر شعبان لعامِ ألفٍ وأربعمائةٍ وثلاثة وأربعين هجريًّا بالعين المجردة.

    وعلى ذلك أعلنت دارُ الإفتاءِ أن غدًا الخميس هو المتمم لشهر رجب، وأن يوم الجمعة الموافق الرابع من شهر مارس الجاري هو غرة شهر شعبان لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وثلاثة وأربعين هجريًّا.

    وبهذه المناسبةِ الكريمةِ تقدم الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية بخالص التهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، متمنيا له دوام الصحة والعافية.

    كما تقدمُ بخالص التهنئة للشعب المصري الكريم، ولجميع رؤساءِ الدولِ العربيةِ والإسلاميةِ وملوكِها وأمرائِها وللمسلمين كافةً في كُلِّ مكان، داعين اللهَ سبحانه وتعالى أن يُعيدَ على مصرَ وعليهم جميعًا أمثالَ هذه الأيامِ المباركةِ باليُمنِ والخيرِ والبركات والأمنِ والسلام، وهو نعمَ المولى ونعمَ النصير.

    هلال شهر شعبان
    ومن جانبه أوضح الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بأنه طبقًا للحسابات الفلكية التي يقوم بها المعهد فإن هلال شهر شعبــان سوف يولد مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة السابعة والدقيقة 35 مساءً بتوقيت القاهرة المحلي يوم الأربعـاء 29 من رجـــــب 1443هـ الموافق 2/3/2022م (يوم الرؤية).

    ويلاحظ أن الهلال الجديد لن يكون قد ولد بعد عند غروب شمس ذلك اليوم (يوم الرؤية) في مدينة القاهرة وكذلك في العواصم والمدن العربية والإسلامية ما عدا داكار، نواكشوط، مراكش، فاس، لاجوس، والجزائر.

    استطلاع هلال شهر شعبان
    ويغرب القمر (في طور الهلال القديم) قبل غروب شمس ذلك اليوم (يوم الرؤية) في مكة المكرمة بـ 10 دقائق، وفي القاهرة بـ 12 دقيقة، وفي محافظات جمهورية مصر العربية بمدد تتراوح بين (9 – 13 دقيقة)، وفي العواصم والمدن العربية والإسلامية بمدد تتراوح بين (2 – 20 دقيقة). أما في داكار بالسنغال فإن القمر يغرب بعد غروب شمس ذلك اليوم بدقيقتين، وفي نواكشوط بموريتانيا فإن القمر يغرب بعد غروب شمس ذلك اليوم بدقيقة واحدة.

  • دار الإفتاء: العلماء اتفقوا على أن الإسراء والمعراج حدثت بالروح والجسد

    أكدت دار الإفتاء المصرية أن جمهور العلماء اتَّفقوا على أَنَّ الإسراء حَدَث بالروح والجسد؛ لأنَّ القرآن صرَّح به؛ لقوله تعالى: ﴿بِعَبْدِهِ﴾ والعبد لا يطلق إلَّا على الروح والجسد، وجمهور العلماء من المحققين على أنَّ المعراج وقع بالجسد والروح يقظةً في ليلة واحدة، وأن ما يراه البعض من أَنَّ المعراج كان بالروح فقط أو رؤيا منامية؛ فإنَّ هذا الرأي لا يعوَّل عليه؛ لأنَّ الله عزَّ وجلَّ قادرٌ على أن يعرج بالنبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم بجسده وروحه كما أسرى به بجسده وروحه، وتعجُّب العرب وقتها دليل على القيام بالرحلة روحًا وجسدًا؛ فلو كانت رؤية منامية ما كانت تستحقُّ التعجُّب منهم.

     وتأكيدًا على ثبوت المعراج قالت دار الإفتاء المصرية، إنه يدل عليه قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى * عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى * لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى﴾ [النجم: 13 – 18]، والمقصود بالرؤية في الآية الكريمة: رؤية سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم لجبريل في المعراج.

    الإسراء والمعراج

    وكاتت دار الافتاء المصرية أكدت أن رحلة الإسراء والمعراج حَدَثت قطعًا؛ لأنَّ القرآن أخبرنا بذلك، ولا يجوز إنكارها بحال من الأحوال؛ فقال عزَّ وجلَّ: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ [الإسراء: 1]، والآية دالَّة على ثبوت الإسراء.

     وقالت دار الإفتاء: “أَمَّا إنكار البعض لحدوث رحلة الإسراء والمعراج بسبب تعارضها مع القدرة البشرية، فالجواب: أَنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يقل إنَّه قام بهذه الرحلة بنفسه دون العناية الإلهية، بل الرحلة بأكملها بتوفيق الله وفضله وهو الذي أسرى بعبده، فلم يقل النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم لقد سريت، وهذا الإعجاز الحاصل في الرحلة لا يتعارض مع قدرة الله عزَّ وجلَّ، فضلًا عن أنَّ غرابة وصف الرحلة منتفٍ وخاصة بمقاييسنا المعاصرة، بل حدثت أمور تشبه المعجزات كاختراع الفاكس منذ عقود طويلة والذي تمكَّن من نقل أوراق وصور إلى أي مكان في العالم، فضلًا عن ظهور الإنترنت والفضاء الإلكتروني منذ عدَّة سنوات”، مضيفة: “تعيين رحلة الإسراء والمعراج بالسابع والعشرين من شهر رجب قد حكاه كثيرٌ من الأئمة واختاره جماعةٌ من المحققين، وهو ما جرى عليه عمل المسلمين قديمًا وحديثًا، فضلًا عن أنَّ تتابع الأمَّة على الاحتفال بذكراها في السابع والعشرين من رجب يُعدُّ شاهدًا على رجحان هذا القول ودليلًا على قوته”.

  • الإفتاء: رحلة الإسراء والمعراج حدثت قطعا ولا يجوز إنكارها

    تحل ذكرى الاسراء والمعراج يوم الاثنين المقل 28 فبراير الجارى، والذى يوافق 27 من شهر رجب لعام 1443 هجرياً ، وفى هذا الإطار أكدت دار الافتاء المصرية أن رحلة الإسراء والمعراج حَدَثت قطعًا؛ لأنَّ القرآن أخبرنا بذلك، ولا يجوز إنكارها بحال من الأحوال؛ فقال عزَّ وجلَّ: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ [الإسراء: 1]، والآية دالَّة على ثبوت الإسراء.

    وتأكيدًا على ثبوت المعراج قالت دار الإفتاء المصرية، إنه يدل عليه قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى * عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى * لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى﴾ [النجم: 13 – 18]، والمقصود بالرؤية في الآية الكريمة: رؤية سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم لجبريل في المعراج.

    وأشارت دار الإفتاء المصرية إلى أن جمهور العلماء اتَّفقوا على أَنَّ الإسراء حَدَث بالروح والجسد؛ لأنَّ القرآن صرَّح به؛ لقوله تعالى: ﴿بِعَبْدِهِ﴾ والعبد لا يطلق إلَّا على الروح والجسد، وجمهور العلماء من المحققين على أنَّ المعراج وقع بالجسد والروح يقظةً في ليلة واحدة، وأن ما يراه البعض من أَنَّ المعراج كان بالروح فقط أو رؤيا منامية؛ فإنَّ هذا الرأي لا يعوَّل عليه؛ لأنَّ الله عزَّ وجلَّ قادرٌ على أن يعرج بالنبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم بجسده وروحه كما أسرى به بجسده وروحه، وتعجُّب العرب وقتها دليل على القيام بالرحلة روحًا وجسدًا؛ فلو كانت رؤية منامية ما كانت تستحقُّ التعجُّب منهم.

    وقالت دار الإفتاء: “أَمَّا إنكار البعض لحدوث رحلة الإسراء والمعراج بسبب تعارضها مع القدرة البشرية، فالجواب: أَنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يقل إنَّه قام بهذه الرحلة بنفسه دون العناية الإلهية، بل الرحلة بأكملها بتوفيق الله وفضله وهو الذي أسرى بعبده، فلم يقل النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم لقد سريت، وهذا الإعجاز الحاصل في الرحلة لا يتعارض مع قدرة الله عزَّ وجلَّ، فضلًا عن أنَّ غرابة وصف الرحلة منتفٍ وخاصة بمقاييسنا المعاصرة، بل حدثت أمور تشبه المعجزات كاختراع الفاكس منذ عقود طويلة والذي تمكَّن من نقل أوراق وصور إلى أي مكان في العالم، فضلًا عن ظهور الإنترنت والفضاء الإلكتروني منذ عدَّة سنوات”، مضيفة: “تعيين رحلة الإسراء والمعراج بالسابع والعشرين من شهر رجب قد حكاه كثيرٌ من الأئمة واختاره جماعةٌ من المحققين، وهو ما جرى عليه عمل المسلمين قديمًا وحديثًا، فضلًا عن أنَّ تتابع الأمَّة على الاحتفال بذكراها في السابع والعشرين من رجب يُعدُّ شاهدًا على رجحان هذا القول ودليلًا على قوته”.

  • الإفتاء: بيع شبكة الزوجة رغما عنها اعتداء وأكل مال حرام

    تلقت دار الافتاء سؤالا نصه: هل يحق للزوج أخذ الشبكة التى قدمها لزوجته غصب عنها أو دون علمها؟، وجاء رد الدار كالآتى:
    الشبْكة المقدَّمة من الزوج لزوجته ملكٌ خالص لها، فلها أن تتصرف فيها تصرفَ المالك فيما يملك، وليس للزوج أن يأخذها دون رضاها أو دون علمها، فإذا أخذَها فهو ملزَمٌ بردِّها ما لم تتنازل له عنها، وقد جرى العُرفُ على أنَّ الشبكةَ التى يقدمها الزوج لزوجته جُزءٌ مِن المَهرِ؛ لأنَّ الناسَ يَتَّفِقُون عليها فى الزواج، وحينئذٍ فإذا أخذها الزوج منها رغمًا عنها فهو داخل فى البهتان والإثم المبين الذى توعَّد الله تعالى فاعله بقوله سبحانه: ﴿وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا • وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا﴾ [النساء: 20-21].
    وبِناءً على ذلك: فإنَّ الشبكة التى أعطاها الزوج لزوجته تُعَدُّ من المهر الذى تستحق نصفَه بمجرد العقد، وتستحقه بتمامه بالدخول، وبذلك فقد أصبحت الشبكة بالدخول حقًّا خالصًا وملكًا تامًّا للزوجة، وليس للزوج أن يأخذها منها رغمًا عنها أو دون علمها، وإلَّا كان آكلًا للمال الحرام، فإذا أخذها فهو ملزَمٌ بردِّها؛ لأنه متعدٍّ بأخذها، ويد المتعدِّي يد ضمان، إما إذا رضيَت بإعطائها له عن طيب خاطر فلا حرج عليه شرعًا في أخذها.
  • دار الإفتاء تعلن غدا الأربعاء أول أيام شهر رجب لعام 1443 هجريا

    أعلنت دار الإفتاء المصرية أن غدا الأربعاء هو غرة شهر رجب لعام 1443، وأن اليوم الثلاثاء هو المتمم لشهر جمادى الآخر.

    واستطلعَت دارُ الإفتاءِ المصريةُ هلالَ شهرِ رجب لعام 1443 هجريًّا بعد غروب شمس يوم الثلاثاء التاسعِ والعشرين من شهر جمادى الآخر الموافق 1 من شهر فبراير لعام 2022 ميلاديًّا بواسطة اللِّجان الشرعيةِ والعلميةِ المنتشرةِ فى أنحاء الجمهورية.

    وقد تحقَّقَ لديها شرعًا من نتائج هذه الرؤية البصرية الشرعية الصحيحة ثبوتِ رؤية هلالِ شهر رجب لعامِ ألفٍ وأربعمائةٍ وثلاثة واربعين هجريًّا بالعين المجردةِ.

    وعلى ذلك أعلنت دارُ الإفتاءِ المصريةُ أن غدا الأربعاء، الموافق الثانى من شهر فبراير لعام 2022 ميلاديًّا هو أول أيام شهر رجب لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وثلاثة وأربعين هجريًّا.

  • دار الإفتاء تستطلع هلال شهر رجب لعام 1443 هجريا الثلاثاء

    تستطلع دار الافتاء المصرية مساء يوم الثلاثاء الموافق 1 فبراير لعام 2022، هلال شهر رجب لعام 1443 هجرياً، بواسطة اللِّجان الشرعيةِ والعلميةِ المنتشرةِ فى أنحاء الجمهورية، وسيجرى إعلان نتيجة استطلاع الهلال على الصفحة الرسمية للدار على مواقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، بالإضافة إلى حسابات الدار على باقى مواقع التواصل الاجتماعى.

    ويولد هلال شهر رجب مباشرة بعد حدوث الاقتران فى تمام الساعة السابعة والدقيقة 46 صباحاً بتوقيت القاهرة المحلي يوم الثلاثاء 29 من جمادى الآخرة لعام 1443 هجريا الموافق 2022 / 2 / 1م (يوم الرؤية).

    وفلكيا ووفقا للحسابات المبدئية لمعهد الفلك، تكون غرة شهر رجب لعام 1443 هجريا فلكيـا يوم الأربعـاء 2022 / 2 / 2 م.

  • دار الإفتاء: الزوج الذى يمنع زوجته عن زيارة أهلها ظالم.. فيديو

    “ما حكم الزوج الذي يمنع الزوجة عن أهلها وهل من المفترض أن تسمع كلامه وتبتعد عنه وحكم الزوج الذي يهين زوجته دائمًا؟ “.. سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، اليوم الثلاثاء، خلال بث مباشر أجرته الدار ، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، وأجاب عليه الدكتور محمد عبد السميع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.
    وقال الدكتور محمد عبد السميع، فى إجابة مقتضبة على السؤال: “الزوج الذي يمنع زوجته عن زيارة أهلها ظالم ويجب على الزوج أن يسمح لزوجته بزيارة أهلها مرة في الأسبوع على الأقل، أي لو أن والديها على قيد الحياة فتزورهما مرة على الأقل أسبوعيا وكذلك الإخوة مرة في الشهر على الأقل على سبيل المثال”.
    وأضاف عبد السميع: “لو أن الزوج يتخف بزوجته ويقلل منها يكون الزوج قليل المروءة وإنسان غير كامل، لأن زوجته جزء منها يجب أن يكون أكرم الناس معها، فهو يرى منها ما لا يراه أحد، وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يقول :خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهله”، ويقول :”خيركم خيركم لنسائه وأنا خيركم لنسائه”، ويقول صلى الله عليه وسلم: “ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم”.
    واختتم أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية قائلاً: “هناك مشكلة وعقدة نقص لدى الزوج الذي يقلل من زوجته ولا يعاملها بالحسنى، وطبيعة المرأة أنها عاطفية تفكر بقلبها فتحتاج إلى الثناء والحب والعطف، وسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد زوجته أن تصعد على البعير رفع يديه حتى تصعد عليها، مثلما في عصرنا يفتح لها باب السيارة”، فيجب على الزوج أن يكون هكذا “.
    وأكدت دار الإفتاء المصرية، في وقت سابق، أن إهانة الزوج لزوجته واعتداءه عليها -سواء كان بالضَّرْب أو بالسب- أمر محرم شرعًا، وفاعل ذلك آثمٌ، ومخالف لتعاليم الدين الحنيف، قائلة: “الحياة الزوجية مبناها على السكن والمودة والرحمة؛ قال تعالى: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾ [الروم: 21]، وقد أمر الشرعُ الشريف الزوجَ بإحسان عِشْرة زوجته، حتى جعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم معيار الخيرية في الأزواج قائمًا على حُسْن معاملتهم لزوجاتهم، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «خيرُكُم خيرُكُم لأهْلِهِ، وأنا خيرُكُم لأهْلِي» (رواه الترمذي).
    وتابعت دار الإفتاء: “وقد حَثَّ الشرع على الرِّفْق في معالجة الأخطاء، ودعا النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى الرفق في الأمر كله؛ فقال: «إنَّ الرِّفقَ لا يكون في شيء إلا زانه، ولا يُنْزَعُ مِن شيء إلا شانَه» (رواه مسلم)، ولم يَرِد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قد أهان أو ضرب أحدًا من زوجاته أبدًا، فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: «مَا ضَرَبَ رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم شيئًا قط بيده، ولا امرأةً ولا خادمًا، …» (أخرجه مسلم).

زر الذهاب إلى الأعلى