داعش

  • تأجيل محاكمة 8 متهمين بالتخابر مع تنظيم داعش الإرهابى لجلسة 16 يناير

    قررت الدائرة الأولى إرهاب برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، اليوم الثلاثاء، تأجيل محاكمة 8 متهمين فى القضية رقم 244 لسنة 2021 جنايات أمن دولة طوارئ مدينة نصر أول والمقيدة برقم 1260 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا، لاتهامهم بالتخابر مع تنظيم داعش الإرهابى، لجلسة 16 يناير لاستكمال مرافعة الدفاع.

    وجاء فى أمر الإحالة أنه خلال عام 2012 وحتى 14 أغسطس 2018 بداخل وخارج مصر:

    أولا: المتهمان الأول والثانى: قاما بالتخابر لدى من يعملون لمصلحة جماعة إرهابية خارج مصر، بأن اتفق المتهم الأول مع المتهم الثالث ومجهولين من أعضاء جماعة داعش الإرهابية بالخارج، على تمويل أعضاء بالجماعة بالداخل بمعلومات حول منشآت حيوية بالبلاد هي ميناء رأس جرجوب البحري، ومحطتا سكك حديد سيدي جابر ورمسيس، وبالأموال اللازمة لاستهدافها بعمليات إرهابية، وكلفوا المتهم الثاني القيادي بالجماعة بالداخل بالتواصل مع المتهم الأول لتلقي المعلومات والأموال والاتفاق على مخطط تنفيذ العمليات، فأرسل المتهم الثاني المتهمين الرابع والخامس لاستلام الأموال تمهيدا لتنفيذ مخطط الجماعة الإرهابية.

    وجاء فى أمر الإحالة أن المتهم الثالث وآخرين اتفقوا مع المتهمين الأول والثاني وساعدوهما على ارتكاب جريمة التخابر، بأن اتفقوا معهما على ارتكابها داخل البلاد وساعدوا المتهم الأول بإمداده بقناة اتصال بالمتهم الثاني عبر تطبيق التواصل “تليجرام” لتسليمه الأموال والمعلومات المعدة لاستهداف المنشآت المشار اليها، وكلفوا الاخير بإتمام التواصل وتلقى الأموال والمعلومات بغرض الإعداد لارتكاب الجرائم الإرهابية، فتمت الجريمة بناء على هذا الاتفاق.

    وتولى المتهم الثاني قيادة في جماعة إرهابية تهدف إلي استخدام القوة والعنف والتهديد والترويع في الداخل بغرض الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر، وإيذاء الأفراد وإلقاء الرعب بينهم وتعريض حياتهم وحرياتهم وحقوقهم العامة والخاصة وأمنهم للخطر وغيرها من الحريات والحقوق التى كفلها الدستور والقانون، والإضرار بالسلام الاجتماعي والأمن القومي، ومنع وعرقلة السلطات العامة ومصالح الحكومة من القيام بعملها وتعطيل تطبيق أحكام الدستور والقوانين واللوائح، بأن تولى قيادة بالجماعة الإرهابية المسماة “داعش” الداعية لتكفير الحاكم وفرضية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة بدعوى عدم تطبيق الشريعة الإسلامية، ووجوب قتاله وأفراد القوات المسلحة والشرطة، واستهداف المنشآت العامة والعسكرية.

    وانضم المتهمون الأول والثالث والرابع والخامس للجماعة الإرهابية “داعش” وتلقى التهم الأول تدريبات عسكرية وأمنية وتقنية لديها لتحقيق أغراضها.

    وارتكب المتهمون جميعا جريمة من جرائم تمويل الإرهاب وكان التمويل لجماعة إرهابية ولعمل إرهابي، بأن جمعوا وتلقوا وحازوا وأمدوا ونقلوا ووفروا أموالا ومعلومات لجماعة داعش بقصد استخدامها في ارتكاب جرائم إرهابية، واشتركوا في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جرائم إرهابية.

    واستخدم المتهمون من الأول حتى الـ6 موقعا على شبكة المعلومات الدولية لتبادل الرسائل وإصدار التكليفات بين منتمين إلي جماعة إرهابية، وذلك بأن استخدموا موقع تطبيق “تليجرام” المتصل بشبكة المعلومات الدولية لتبادل الرسائل وإصدار التكليفات لأعضاء الجماعة الإرهابية.

  • مصر تؤكد مواصلة دعمها للجهود المبذولة للقضاء على “داعش” وتجفيف منابع تمويله

    أكدت مصر مواصلة دعمها للجهود المبذولة للقضاء على تنظيم “داعش” وتجفيف منابع تمويله.

    جاء ذلك في بيان مصر الذي ألقاه الوزير المفوض محمد فؤاد، مدير وحدة مكافحة الإرهاب الدولي بوزارة الخارجية خلال المشاركة – بصفة مصر عضو في التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”- في اجتماع المدراء السياسيين للمجموعة المصغرة للتحالف الذي عُقد ببروكسل.

    ونوه الوزير المفوض محمد فؤاد بتنامي التهديدات الإرهابية التي تمثلها الجماعات المتحالفة معه وغيرها من التنظيمات الإرهابية في أفريقيا مما ينعكس سلباً على أمن دول القارة وجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية بها.

    وأكد في هذا الصدد على أهمية تكثيف جهود بناء قدرات الدول الأفريقية في مجالات مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى الدعم الذي تقدمه مصر للدول الأفريقية الشقيقة في هذا الشأن، وكذا إلى تدشين مركز مكافحة الإرهاب التابع لتجمع الساحل والصحراء بالقاهرة.

    ومن ناحية أخرى، أشار الوزير المفوض محمد فؤاد، إلى أهمية متابعة تطورات الأوضاع في أفغانستان عن كثب، وضرورة تكثيف الجهود لمنع تحولها إلى ملاذ آمن للعناصر الإرهابية التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة والعالم.

    كما أكد على التزام مصر بالتعامل مع تحدي الإرهاب من منظور شامل يعالج مسبباته، ومن خلال مقاربة تتضمن الأبعاد الأمنية والفكرية والاقتصادية والاجتماعية، مشدداً على أهمية مكافحة كافة التنظيمات الإرهابية دون استثناء.

    وتناول الاجتماع الجهود التي يبذلها التحالف للتصدي لبقايا تنظيم “داعش” في العراق وسوريا، والمستجدات الخاصة بأنشطة مجموعات العمل المنبثقة عن التحالف.

    كما شهد الاجتماع تدشين مجموعة العمل الخاصة بأفريقيا في إطار التحالف.

  • الأمم المتحدة: تنظيم داعش قتل ما لا يقل عن 1000 سجين فى الموصل عام 2014

    صرح رئيس فريق تابع للأمم المتحدة يحقق فى فظائع فى

    العراق

    بأن متطرفى داعش ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب فى سجن بالموصل فى يونيو 2014، حسبما نقلت “روسيا اليوم”.

    وقال رئيس هذا الفريق أن سجن الموصل شهد بشكل منهجي قتل ما لا يقل عن 1000 سجين.

    وكان مسلحو تنظيم داعش قد سيطروا في يونيو من عام 2014 على مدينة الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية مساحة وسكانا بعد مواجهات مع قوات الجيش العراقي، حيث استولوا بعد دخولهم المدينة على 2300 عربة مصفحة من طراز “هامر” إضافة إلى أعداد كبيرة من الأسلحة والعتاد.

    يذكر أن الاستخبارات العراقية، أعلنت اعتقال ثلاثة إرهابيين فى عملية استباقية لتجفيف منابع الإرهاب بمحافظة صلاح الدين.

    وذكرت خلية الإعلام الأمني – فى بيان أوردته قناة “السومرية نيوز” العراقية – أن وكالة الاستخبارات تواصل عملياتها الاستباقية لتجفيف منابع الإرهاب، حيث تمكنت من إلقاء القبض على ثلاثة إرهابيين في محافظة صلاح الدين، موضحة أن الإرهابي الأول عمل بصفة عنصر استخبارات لصالح عصابات تنظيم “داعش” الإرهابية ضد القوات الأمنية بناحية حمرين وعمل على تجهيز العناصر الإرهابية المتواجدة في جبال حمرين بجميع احتياجاتها من الأرزاق والأدوية وغيرها من المواد؛ أما الإرهابي الثاني فقد عمل بصفة مقاتل ضد القوات الأمنية في قضاء تكريت وتهريب المشتقات النفطية لصالح عصابات “داعش.

    وأشارت الخلية إلى أن الإرهابي الثالث عمل بصفة مقاتل في صفوف عصابات داعش الإرهابية ضد القوات الأمنية ومراقبة تحركاتها.

    يذكر أن مصدر أمني عراقي، أفاد بمقتل وإصابة خمسة عناصر من البيشمركة بهجوم مسلح في كرميان جنوب السليمانية.

  • إدراج المتهمين بـ”خلية داعش الزاوية الحمراء” على قوائم الإرهاب

    قضت الدائرة الأولى إرهاب، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى المنعقدة بطره، اليوم الأربعاء، بالسجن المؤبد لـ 3 متهمين لاتهامهم بالانضمام لجماعة إرهابية فى القضية المعروفة بخلية “داعش الزاوية الحمراء”.

    كما قضت بالسجن المشدد 10 سنوات لمتهمة والسجن المشدد 3 سنوات لمتهمة، وأمرت بوضع المحكوم عليهم والكيان التابعين له “تنظيم داعش الإرهابى” على قوائم الإرهاب والكيانات الإرهابية.

    صدر الحكم برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى وعضوية المستشارين طارق محمود وطارق صلاح وأمانة سر شنودة فوزي.

    ووجهت النيابة للمتهمين العديد من التهم، ومنها الانضمام إلى جماعة إرهابية، الغرض منها الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه للخطر، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين وتعريض المجتمع للخطر، وجاء فى أمر الإحالة، أن المتهمين أسسوا جماعة إرهابية تدعو لتكفير الحاكم والخروج عليه، وتغيير نظام الحكم بالقوة.

    وحدد قانون مكافحة الإرهاب فى المادة 12 عقوبة إنشاء أو إدارة جماعة إرهابية، ومتى تصل هذه الجريمة الإعدام، ونصت على “يُعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد كل من أنشأ أو أسس أو نظم أو إدار جماعة إرهابية، أو تولى زعامة أو قيادة فيها”.

    ويُعاقب بالسجن المشدد كل من انضم إلى جماعة إرهابية أو شارك فيها بأية صورة مع علمه بأغراضها، وتكون العقوبة السجن المشدد الذي لا تقل مدته عن عشر سنوات إذا تلقى الجاني تدريبات عسكرية أو أمنية أو تقنية لدى الجماعة الإرهابية لتحقيق أغراضها، أو كان الجاني من أفراد القوات المسلحة أو الشرطة، كما يُعاقب بالسجن المؤبد كل من أكره شخصًا أو حمله على الانضمام إلى الجماعة الإرهابية، أو منعه من الانفصال عنها.

  • داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم استهدف مسجدا بـ أفغانستان

    أفادت وكالة “رويترز” أن تنظيم “داعش الإرهابي أعلن مسؤوليته عن الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدًا في شمالي شرق أفغانستان وراح ضحيته عشرات القتلى والجرحى”.

    ونقلت الوكالة أن تنظيم “داعش” الإرهابي أعلن اليوم الجمعة في حسابه على تليجرام مسؤوليته عن هجوم استهدف مسجدًا في شمالي شرق أفغانستان.

    وكشفت تقارير إعلامية تفاصيل الانفجار الدموي، الذي شهده مسجد “سعيد آباد” في مدينة خان آباد بولاية قندوز شمالي أفغانستان، الجمعة، وخلف مقتل وإصابة أكثر من 100 شخص.

    وذكرت وكالة فرنس برس أن الانفجار وقع داخل مسجد في ولاية قندوز خلال صلاة الجمعة، حيث كانت الأعداد كبيرة داخل المسجد.

    العديد من الضحايا
    وذكر الشاهد علي رضا أنه كان يصلي وقت الانفجار وأفاد بأنه رأى العديد من الضحايا.

    وقال مسؤولون في المدينة، إن التفجير نُفذ من قبل انتحاريين، وذلك بالتزامن مع انتهاء صلاة الجمعة.

    وأظهرت مقاطع فيديو وصور على وسائل التواصل الاجتماعي أشخاصا يبحثون في المسجد المدمر وينقلون الجثت من موقع الحادث المروع إلى سيارة إسعاف.

    مقتل وإصابة 100 شخص
    من جهتها، قالت وكالة تابعة للأمم المتحدة إن التفجير الانتحاري أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 100 شخص.

    وكتبت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان في تغريدة على تويتر: “تشير المعلومات الأولية إلى مقتل وإصابة أكثر من 100 شخص في تفجير انتحاري داخل المسجد”.

    وقال مسؤول بطالبان، إن ما لا يقل عن 28 لقوا حتفهم كما أصيب العشرات في انفجار اليوم الجمعة.

    ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير حتى الآن.

    عدة هجمات
    ووقع الانفجار في أعقاب عدة هجمات حدثت في الأسابيع الأخيرة، من بينها هجوم على مسجد في كابول. وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن بعض هذه الهجمات.

    وسلطت هذه الهجمات الضوء على التحديات الأمنية التي تواجه حركة طالبان، التي سيطرت على البلاد في أغسطس، وشنت منذ ذلك الحين عمليات ضد خلايا تنظيم داعش في كابول.

  • واشنطن بوست : حل لغز الصوت الدعائي لتنظيم داعش

    نشرت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية مقال ذكرت خلاله أنه تم القبض على الشخص الكندي الذي يقوم بالتعليق على مقاطع الفيديو الدعائية باللغة الإنجليزية الخاصة بتنظيم داعش، موضحة أنه يُدعى “محمد خليفة” وأنه قد تم القبض عليه بواسطة القوات الكردية في سوريا عام 2019، وأنه انضم للتنظيم منذ (6) سنوات، حيث بدأ كمقاتل، ثم شارك في ترجمة ونشر الدعاية باللغة الإنجليزية، حتى أصبح في نهاية المطاف الذراع الإعلامي لداعش والمسئول عن إنتاج مقاطع الفيديو والبيانات الصوتية ومجلة على الإنترنت باللغة الإنجليزية.

    كما أشارت الصحيفة أن “خليفة” تم إحضاره لمحاكمته في فيرجينيا بالولايات المتحدة، حيث وجهت إليه تهمة القيام بإصدار مقاطع فيديو لتحريض الأشخاص للانضمام إلى التنظيم في الخارج أو القيام بشن هجمات داخل بلادهم، مضيفة أن هناك مقاطع فيديو أخرى قام بإصدارها لتعرض عمليات إعدام وحشية لسجناء سوريين أجبروا على حفر قبورهم، وحرق طيار أردني حياً.

    و نقلت الصحيفة تصريحات القائم بأعمال المدعي الأمريكي للمنطقة الشرقية من فيرجينيا “راج باريخ ” التي اتهم خلالها “خليفة” بالترويج للجماعة الإرهابية، والقيام بتعزيز جهود التجنيد للتنظيم في جميع أنحاء العالم، وأنه قام بنشر مقاطع الفيديو التي تمجد جرائم القتل المروعة والوحشية العشوائية لداعش، مضيفاً أن عقوبته ستكون سجنه مدى الحياة.

     

  • مقتل عنصر داعشى وإصابة آخر فى عملية أمنية شمالى بغداد بالعراق

    أعلنت خلية الإعلام الأمنى فى العراق مقتل عنصر من تنظيم داعش الإرهابى وإصابة آخر خلال عملية أمنية شمالى العاصمة بغداد، وذكرت الخلية – في بيان أوردته قناة (السومرية نيوز) الاخبارية اليوم الأربعاء، أنه استنادا إلى معلومات دقيقة وتعاون مثمر بين الاجهزة الأمنية، فقد تمكنت قوة مشتركة من العثور على وكر لعصابات داعش الإرهابية شمالي بغداد.

    وأشارت الى أنه تم مداهمة الوكر وتطويقه والاشتباك مع العناصر الإرهابية التي كانت بداخله ، وقتل أحدهم الذي كان يرتدي حزاما ناسفا وإصابة آخر .

    وكانت خلية الإعلام الأمنى العراقي، أعلنت أمس الثلاثاء، إلقاء القبض على أحد العناصر الإرهابية شرق بغداد، وذكرت الخلية الأمنية، في بيان أوردته قناة العراقية الإخبارية، أن قوة من وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية تمكنت من إلقاء القبض على متهم مطلوب وفق المادة 4 إرهاب بالعاصمة بغداد، مشيرا إلى أنه تم إحالة المتهم، المطلوب أيضا لمديرية استخبارات ومكافحة إرهاب بابل ، إلى الجهات المختصة لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحقه.

    يشار إلى أن ذلك يأتي في الوقت التي تشدد فيه القوات العراقية من إجراءاتها وعملياتها الأمنية خلال هذه الفترة في مختلف أنحاء البلاد لملاحقة وطرد فلول تنظيم داعش الإرهابي وقمع العمليات الإرهابية، وذلك قبل انطلاق العملية الانتخابات البرلمانية التي من المقرر إجراؤها في العاشر من شهر أكتوبر المقبل.

  • موقع (فويس أوف أمريكا) : تنظيم داعش خراسان قد يكون أول تنظيم إرهابي في أفغانستان يضع الولايات المتحدة ضمن قائمة أهدافه

    • ذكر الموقع أن الخطر الأكبر على الولايات المتحدة والغرب وذلك بعد انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان قد يأتي من فرع تنظيم داعش أفغانستان وهو تنظيم داعش خراسان، وليس من تنظيم القاعدة الذي تربطه علاقة طويلة الأمد بحركة طالبان، ونقل الموقع عن مسئول أمريكي بارز متخصص بمكافحة الإرهاب قوله للمشرعين الأمريكيين يوم الثلاثاء أن كلتا الحركتين الإرهابيتين (داعش خرسان / القاعدة) تركزان بشكل أكبر على توسيع شبكاتهما الإقليمية، حيث صرحت في هذا الصدد مديرة المركز الوطني الأمريكي لمكافحة الإرهاب – خلال جلسة استماع بشأن التهديدات الموجهة للولايات المتحدة – “كريستين أبي زيد” قائلة “قلقي الخاص حول تنظيم داعش خراسان، وكيف يعزز سمعته بعد هجوم 26 أغسطس”، وذلك في إشارة إلى الهجوم الانتحاري الذي استهدف أحد مداخل مطار كابول، متسائلة: “هل ستصبح هجمات داعش خراسان أكثر تركيزاً على الغرب؟، وهل سيصبح التركيز على الولايات المتحدة أكثر مما كان عليه؟”.
    • ذكر الموقع أن مسئولين عسكريين أمريكيين يعتقدون أن تنظيم داعش خراسان لديه نحو (2000) مقاتل متشدد في خلايا في جميع أنحاء أفغانستان، لكن بعض أجهزة الاستخبارات الأجنبية تعتقد أن هذه العدد قد يكون أعلى من ذلك، كما حذر مسئولو مكافحة الإرهاب الأمريكيون والغربيون من أن تنظيم داعش خراسان قد حافظ على وتيرة عملياتية ثابتة في جميع أنحاء أفغانستان، مع القدرة على شن ضربات في مدن مثل كابول، علاوة على ذلك، أشار مسئولون بالاستخبارات الأمريكية وخبراء مستقلون إلى أدلة  تشير إلى أن بعض أنصار تنظيم داعش في أماكن أخرى من العالم يحاولون الانتقال إلى أفغانستان، الأمر الذي يشكل قلقاً لبعض المسئولين الأمريكيين.
    • نقل الموقع عن مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) ” كريستوفر راي” قوله للمشرعين الأمريكيين الثلاثاء الماضي “نشعر بالقلق من استفادة داعش خرسان من بيئة أمنية ضعيفة بشكل كبير”، محذراً من أن جماعات أخرى قد تبدأ في رؤية أفغانستان على أنها ملاذ آمن، حيث يمكنهم العمل بحرية، مضيفاً “الأحداث هناك يمكن أن تكون بمثابة حافز أو مصدر إلهام للإرهابيين ، سواء كانوا أعضاء في منظمات إرهابية أجنبية أو محلية”، مشيراً إلى أن وكالته لديها حالياً حوالي (2000) قضية تتعلق بمؤامرات إرهابية أجنبية، وأشار الموقع إلى أن مسئولين أمريكيين منهم منسق مكافحة الإرهاب السابق بوزارة الخارجية قد أثاروا مخاوف بشأن قدرة تنظيم داعش على تنفيذ عمليات خارجية.
  • إندونيسيا تعلن مقتل شخص على صلة بـتنظيم “داعش” فى مداهمة لقوات الأمن

    أعلن الجيش فى إندونيسيا، مقتل على كالورا، المتطرف الذى يتصدر قائمة المتشددين المطلوبين فى البلاد والمرتبط بتنظيم “داعش” فى تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن، اليوم السبت، بحسب “روسيا اليوم” .

     

    وقال العميد فريد مكروف قائد منطقة سولاوسي، أن كالورا كان أحد متشددين اثنين قتلا فى تبادل إطلاق النار، موضحا أن المتشدد الآخر يدعى جاكا رمضان.

     

    وأوضح أن الرجلين قتلا خلال مداهمة نفذت مساء السبت على يد فريق مشترك من عناصر الجيش والشرطة فى مديرية باريغى الجبلية بمقاطعة سولاوسى الوسطى، وهى منطقة تتاخم مديرية بوسو التى تعتبر معقلا للمتطرفين فى المقاطعة.

     

    وقال مكروف إن “على كالورا كان يتصدر قائمة الإرهابيين المطلوبين وكان زعيما لشبكة مجاهدى شرق إندونيسيا”، فى إشارة إلى جماعة متطرفة كانت قد بايعت “داعش” عام 2014.

     

    وأضاف أن قوات الأمن تبحث عن 4 أعضاء آخرين من الجماعة التى أعلنت سابقا عن عدة عمليات اغتيال لعناصر الشرطة والأقلية المسيحية. وتكثفت العمليات الأمنية فى مقاطعة سولاوسى الوسطى فى الأشهر الماضية فى محاولة لتوقيف أعضاء الشبكة.

     

  • مقتل 16 جنديا نيجيريا فى هجمات مسلحة لتنظيم داعش الإرهابى

    قضى ما لا يقل عن 16 جندياً نيجيرياً، وعنصران مسلحان مناهضان للمتطرفين فى كمين نسب إلى تنظيم “داعش – ولاية غرب إفريقيا”، فى ولاية بورنو شمال شرقى البلاد، حسب ما أفاد مصدران عسكريان لوكالة “فرانس برس”.

     

    ويعتبر الهجوم الذى وقع، يوم الأربعاء، الأكثر حصداً للأرواح بين هجمات “داعش” على القوات المسلحة النيجيرية هذا العام، وتواجه هذه القوات تمرداً متطرفاً فى شمال شرقى البلاد منذ 12 عاماً، بحسب “الشرق بلومبرج”.

     

     

    ومنذ يومين، أفرج مسلحون نيجيريون عن عشرات التلاميذ الذين اختطفوا فى ولاية زمفرا بشمال غرب البلاد، وفق ما أعلنت الحكومة المحلية، فى أعقاب هجوم للجيش على عصابات إجرامية.

     

    ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر حكومى قوله، إن عدد من أفرجوا عنهم “75 رهينة من مدرسة كايا الثانوية”، وذلك بعد قرابة أسبوعين فى الأسر، مضيفا أن “الجميع بدا بصحة جيدة وسالمين”.

     

    وظهر حاكم الولاية بيلو ماتاوالى فى مقطع مصور نشره مكتبه، وهو يحيى الحافلات التى امتلأت بالتلاميذ المفرج عنهم.

     

    وكانت القوات النيجيرية قد تعرضت لهجوم فى زمفرا نهاية الأسبوع الماضى عندما هاجم مسلحون قاعدة عسكرية وقتلوا 12 عنصرا أمنيا، فيما اقتحم مسلحون سجنا فى ولاية أخرى بوسط البلاد وحرروا أكثر من 200 سجين.

     

    وكانت قوات الأمن قد أطلقت عمليات فى زمفرا قبل أسبوع مستهدفة عصابات إجرامية مدججة بالسلاح يطلق عليها “قطاع طرق”، تنسب إليها عمليات خطف جماعى فى مدارس فى أنحاء شمال غرب نيجيريا هذا العام.

     

    وقطع المسؤولون الاتصالات فى أنحاء الولاية لمنع تبادل المعلومات، فى إطار الهجوم الذى جاء بعد خطف أكثر من 70 تلميذا وعدد من المعلمين من مدرسة كايا بولاية زمفرا فى الأول من سبتمبر.

     

     

     

  • مقتل زعيم داعش الصحراوي..فرنسا تكشف كيف حاصرت أخطر إرهابي في الجزائر؟

     أعلنت وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي، أن القوات الفرنسية قتلت زعيم تنظيم داعش في منطقة الساحل أبو وليد الصحراوي، إثر غارة جوية، بحسب ما ذكرت شبكة “سكاي نيوز عربية”.

    وأضافت بارلي، في مؤتمر صحفي اليوم الخميس، أن زعيم داعش هذا مسؤول عن هجمات في نيجيريا وبوركينا فاسو ودول أخرى، لافتة إلى أن فرنسا نفذت عمليات استخباراتية في منطقة الساحل لقتله هناك.

    وأكدت أن مقتل زعيم داعش في منطقة الساحل جاء بعد اختراق المجموعة من الداخل، موضحة أن داعش لديه بعض النقاط التي يتمركز فيها بمنطقة الساحل.

    أخطر إرهابي في الجزائر.. ماكرون يعلن مقتل زعيم داعش في الساحل

    تصريحات مستفزة لـ عروس داعش : لم أكن أعلم أنها جماعة إرهابية

    وأشارت وزيرة الجيوش الفرنسية إلى أن تنظيم داعش مسؤول عن مقتل نحو 3 آلاف شخص في الساحل منذ عام 2013، مؤكدة مواصلة دعم جيوش دول الساحل لمواجهة الإرهاب.

    وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعلن اليوم الخميس، مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي في منطقة الساحل الأفريقي.

    وقال ماكرون في بيان نشرته وكالة الصحافة الفرنسية إن “القوات الفرنسية قتلت قائد تنظيم داعش في الصحراء الكبرى أبو وليد الصحراوي”.

    وأضاف: “هذه العملية نجاح كبير في مكافحتنا للجماعات الإرهابية في منطقة الساحل الأفريقي”.

    من هو الصحراوي؟

    عدنان أبو وليد الصحراوي، هو لحبيب عبدي سعيد، المعروف بالإدريسي لحبيب، من مواليد مدينة العيون أحد أهم مدن الصحراء المغربية، التحق بمخيمات اللاجئين في بداية التسعينيات، درس بالجزائر، حيث حصل على الليسانس في علم الاجتماع من جامعة منتوري بمدينة قسطنطينة، ويتحدث 3 لغات.

    كان أحد أهم قيادات جبهة البوليساريو التي تناضل من أجل استقلال الصحراء المغربية عن حكم الملك محمد السادس، وكان مسؤولاً في منظمة اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب المقرب من الجبهة البوليساريو الانفصالية.

    وظهر الصحراوي لأول مرة على الملأ في أكتوبر 2011، بعدما تبني تنظيم حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا، خطف 3 مواطنين أوروبيين بمخيمات جبهة البوليساريو في تندوف جنوب غربي الجزائر.

    وفي 2012، خرج الصحراوي ليكشف لأول مرة عن أن تنظيم حركة التوحيد والجهاد موالي فكريًا لتنظيم القاعدة الإرهابي، وبعدها طالب بفدية قيمتها 30 مليون يورو للإفراج عن الرهائن، ثم طالب بفدية أخرى  قيمتها 15 مليون يورو، وإطلاق سراح سجناء، للإفراج عن 7 دبلوماسيين اختطفتهم من غاوة بشمال مالي.

    كان الصحراوي هو المسؤول المباشر عن هجوم تمنراست جنوب الجزائر الذي نفذ بسيارة مفخخة في الثالث من مارس 2012 ، وأسفر عن 23 مصابًا، وهو من أعلن إعدام الدبلوماسي الجزائري الطاهر تواتي بعد خطفه من قنصلية بلاده في غاوة، وفقًا لموقع “إمارات 24”.

    وفي يونيو 2013، أعلن الجيش الجزائري، إنه قتل أبو الوليد الصحراوي ومرافقًا له واعتقل ثمانية آخرين من الحركة نفسها جنوب غرب مدينة رفان الواقعة بالقرب من الحدود مع مالي، إلا أن ظهوره في أغسطس من نفس العام جاء ليكذب روايات الجيش الجزائري بقتله.

    المبايعة لداعش

    في 20 أغسطس 2013، أعلنت جماعة “الملثمون”، أو “الموقعون بالدم”، التي يقودها الإرهابي الجزائري المختار بلمختار”، المكنى بـ”خالد أبو العباس”، والمعروف بلقبه “بلعور”، عن حل نفسها وانصهارها مع جماعة “التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا”، التي يقودها الأزوادي أحمد ولد عامر، المكنى بـ”أحمد التلمسي”، في تنظيم إرهابي جديد تحت اسم “المرابطون”.

     

    وعقبه إعلانه أميرًا على جماعة “المرابطون” أعلن أبو الوليد الصحراوي، في مايو 2015، مبايعة الجماعة لأبو بكر البغدادي زعيم “داعش”، حيث كان آنذاك أمير مجلس شورى تنظيم “التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا”، قبل انضوائه تحت راية جماعة “المرابطون”.

    وفي يوليو  2015، أعلن تنظيم “المرابطون”، في بيان له، عزل عدنان أبو الوليد الصحراوي، وتنصيب المختار بلمختار المكنى بخالد أبو العباس أميراً جديداً، كما أعلن تبرؤه من تنظيم “داعش”، وأنه متمسك ببيعته لتنظيم “القاعدة”، ويتشبث بمنهج زعيمه ومؤسسه أسامة بن لادن، وأن مجلس الشورى، اجتمع وقرر تنصيب الشيخ خالد أبو العباس أميرًا على “المرابطين”.

  • إرهابي خطير.. ليبيا تعتقل كبير قادة تنظيم “داعش”

    أعلنت قوة العمليات المشتركة مصراته، التابعة لحكومة الوحدة الوطنية الليبية، اليوم الثلاثاء، إلقاء القبض على أحد أكبر قادة تنظيم “داعش” داخل مدينة بني وليد.

    أكبر قادة داعش

    وأوضحت القوة في بلاغ عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك”، اليوم الثلاثاء، أن العملية التي أسفرت عن إلقاء القبض على المدعو “امبارك الخازمي”جرت بالتنسيق مع مكتب النائب العام الليبي.

    وأمس الاثنين أعلن الجيش الليبي، القبض على أحد قيادات تنظيم “داعش” الإرهابي، وعدد من الأفراد التابعين له، في مدينة مرزق جنوبي البلاد.

    عملية عسكرية

    وقال “اللواء 106 مجحفل”، التابع للجيش الليبي، إن كتيبة العاصفة شنت عملية عسكرية في الساعات الأولى من فجر أمس الإثنين، بمدينة مرزق، وألقت القبض على أحد قيادات تنظيم “داعش”، وعدد من الأفراد التابعين له.

    وأشار البيان إلى أن وحدات الاستطلاع ووحدات جمع المعلومات رصدت الأهداف الذي من أجله شنت العملية، ووضعت الخطة المحكمة، والتي نفذتها بنجاح في ساعات الصباح الأولى، مؤكدًا أن العملية العسكرية رقم 47، تأتي لتطهير الجنوب الليبي من العناصر الإرهابية والمتطرفة.

    الأراضي الليبية

    وتعهد “اللواء 106 مجحفل”، بتطهير كافة الأراضي الليبية من جميع الإرهابيين والمتطرفين.

    ووصلت قوات الجيش الليبي التي تعمل على مطاردة الجماعات الإرهابية بالجنوب، في شهر أغسطس المنصرم إلى مدينة مرزق قرب الحدود التشادية.

    وأعلن الجيش الليبي المنطقة الرملية الواقعة بين مدينة الشاطئ وسبها جنوبي البلاد منطقة عمليات عسكرية محظورة على المواطنين، فيما قال اللواء خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة الليبية، في تصريحات سابقة، إن الهدف من إعلان “رمال زلاف بالجنوب الليبية منطقة عمليات عسكرية، هو قطع الطريق والإمدادات على الخلايا النائمة للمتطرفين المتفرقين في مناطق عدة”.

    أضاف المحجوب أن القوات المسلحة الليبية دفعت بالتعزيزات العسكرية لاستئصال الجماعات الإرهابية وضرب عصابات الإجرام المنظمة في مقتل، مشيرًا إلى أن العمليات العسكرية قائمة حتى يستعيد المواطن الليبي في مناطق الجنوب الليبي كافة مقومات الحياة، وفي مقدمتها استتباب الأمن داخل الشارع الجنوبي.

    النقاط الاستراتيجية

    وأطلقت القوات المسلحة الليبية، في أغسطس الماضي، عملية أمنية داخل نطاق الجنوبي الغربي من ليبيا مكنتها من وضع يدها على أهم النقاط الاستراتيجية في البلاد، في مقدمتها معبر “ايسين” الحدودي الرابط بين ليبيا الجزائر.

    ويعاني الجنوب الليبي منذ أعوام من انتشار الجماعات المسلحة والإرهابيين، التي نشطت على أرضه وارتكبت جرائم بحق المدنيين في مرزق، فضلا عن نشاط لخلايا تنظيم داعش في بعض المناطق، وبعض المجموعات القبلية الخارجة عن القانون.

  • سفير التشيك يؤكد دعم بلاده للعراق فى الحرب ضد داعش

    أكـد سفير التشيك مارتن فيتك دعم بلاده المُتواصِل للعراق في مُختلِف المجالات، لاسيما في مجال الحرب ضدَّ عصابات داعش الإرهابيّة، مُشيداً بالانتصارات الكبيرة التي حققها العراقيّون في حربهم ضدّ إرهابيّي “داعش”.

    جاء ذلك خلال لقائه وزير الخارجيَّة العراقي فؤاد حسين لبحث العلاقات الثنائيّة بين بغداد وبراغ خلال الفترة الماضية، وآليّات تطويرها بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين.

    ودعا وزير الخارجية العراقي – وفقا لما أوردته الوكالة الوطنية العراقية للأنباء – إلى زيادة حجم التبادل التجاريّ بين البلدين، وتشجيع الشركات التشيكيّة على الانخراط في السوق العراقيَّة والاستفادة من الفرص الاستثماريّة في إعادة اعمار العراق.

     

  • وزارة الدفاع الأمريكية تتوعد تنظيم داعش: سنرد على تفجيرات مطار كابول

    قالت وزارة الدفاع الأمريكية، إن الولايات المتحدة الأمريكية عازمة على الرد على تنظيم داعش بعد هجوم مطار كابول، وتوقع البنتاجون استمرار هجمات داعش خلال الفترة المقبلة، مؤكدا أن التنظيم لن يردع الولايات المتحدة عن تنفيذ مهمتها، مضيفا أن عمليات الإجلاء من كابول ستتواصل رغم ما حدث.

    وأكد البنتاجون أنه سيتم التواصل والتنسيق مع طالبان بشأن منع وقوع هجمات إرهابية، وأضاف أن التقديرات تشير إلى أن نحو ألف مواطن أمريكي لا يزالون في أفغانستان.
    وأكد قائد القيادة الأمريكية الوسطى، أن هناك عيوب فى عملية فحص القادمين للمطار، ونعمل على تحسين آليات التفتيش بالتعاون مع حركة طالبان.
    وأفاد مراسل قناة “الحرة” الأمريكية، اليوم الخميس، بأن تنظيم “داعش” أعلن مسئوليته عن هجومى مطار حامد كرزاى فى كابول، وقالت وكالة أسوشيتيد برس، بأن 11 جنديا من الجيش الأمريكى وطبيب قتلوا فى التفجيرات التى وقعت اليوم بمحيط مطار كابول، وارتفعت عدد ضحايا تفجيرات كابول فى أفغانستان إلى 40 قتيلا و130 جريحا، حسبما ذكرت وسائل إعلام أفغانية.
    وفي وقت سابق، أكد مسئول في حركة طالبان إصابة عدد كبير من عناصر الحركة جراء الانفجار، غير أنه لم يحدد أي عدد، كما أنه لم يذكر أي تفاصيل إضافية حول طبيعة الانفجار.
    كما أكد البنتاجون وقوع انفجارين في محيط مطار كابول، وقال أيضا إن “الانفجار عند بوابة مطار كابول كان نتيجة هجوم معقد أسفر عن سقوط ضحايا من الأميركيين والمدنيين”.
    من جهتها، قالت وزارة الخارجية الروسية إن 13 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 15 آخرون جراء هجومين انتحاريين في كابل، من جهته، أكد مستشفى الطوارئ بكابل سقوط عشرات الضحايا، وقال “أكثر من 30 مصابا فى انفجارى المطار.. توفى 6 منهم فى طريقهم إلى المستشفى”.
    وفي الأثناء، نقل مراسلنا عن مصادر بريطانية قولها إن 11 شخصا قتلوا جراء الانفجار الذي جاء في وقت تتسارع فيه جهود عمليات الإجلاء من مطار كابول.
  • البيت الأبيض: نتعامل مع “تهديدات داعش المحتملة” في أفغانستان بجدية

    صرح مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك سوليفان، بأن الولايات المتحدة تتعامل مع التهديدات بشن هجوم محتمل لداعش في أفغانستان “على محمل الجد”.

     

    وقال سوليفان خلال مقابلة مع شبكة سي ان ان: “إنه شيء نوليه أولوية قصوى لإيقافه أو تعطيله، وسنفعل كل ما في وسعنا طالما أننا على الأرض لمنع حدوث ذلك”.

     

    عندما سئل سوليفان عن مدى حقيقة التهديد بشن هجوم من داعش، قال إنه “حقيقي، حاد، ومستمر ، وهو شيء نركز عليه مع كل أداة في ترسانتنا”، وأضاف: “قادتنا على الأرض لديهم مجموعة متنوعة من القدرات التي يستخدمونها للدفاع عن المطار ضد هجوم إرهابي محتمل. نحن نعمل بجد مع مجتمع استخباراتنا لمحاولة عزل وتحديد مصدر الهجوم “.

     

    تأتي تعليقات سوليفان بعد أن أفادت عدة وكالات إخبارية أن الجيش الأمريكي قد أُجبر على تحديد طرق بديلة لمطار حامد كرزاي الدولي في كابول بسبب التهديدات التي يتعرض لها المواطنون الأمريكيون والحلفاء الأفغان من تنظيم داعش في خراسان.

     

    قال مسؤول دفاعي لشبكة CNN: “هناك احتمال قوي أن يحاول تنظيم داعش خراسان تنفيذ هجوم في المطار”، كما قال دبلوماسي كبير في واشنطن إنهم يعلمون بوجود تهديدات موثوقة ولكنها ليست فورية للمطار من داعش.

     

    يعمل الجيش الأمريكي حاليًا على إجلاء المواطنين الأمريكيين المتبقين والحلفاء الأفغان من أفغانستان مع استمرار تدهور الوضع الأمني.

     

    وكشفت وزارة الدفاع الأمريكية السبت ، أنه تم سحب ما يقرب من 17 ألف فرد من المنطقة في الأسبوع الماضي ، ونحو 22 ألفًا منذ يوليو وتم إجلاء ما يقرب من 2500 أمريكي من البلاد حتى الآن.

     

  • مقتل 4 جنود نيجيريين فى هجوم لتنظيم داعش الإرهابي شمال البلاد

    قتل أربعة جنود نيجيريين جراء هجوم مسلح على قاعدة في شمال شرق البلاد، قرب الحدود مع الكاميرون.

    وأوضح مصدران عسكريان، أن مقاتلين في صفوف تنظيم “داعش” في غرب أفريقيا، قدموا على متن شاحنات مجهزة بمدافع رشاشة حاولوا الاستيلاء على القاعدة الواقعة في بانكي في ولاية بورنو، مما أدى إلى مقتل 4 جنود نيجيريين.

    وأضافت ذات المصادر بأن القوات الأمنية تمكنت من القضاء على 20 مسلحًا من عناصر تنظيم داعش الإرهابي.

     

  • شكرى يتوجه إلى روما للمشاركة فى الاجتماع الوزارى للتحالف الدولى ضد داعش

    يتوجه وزير الخارجية سامح شكرى إلى العاصمة الإيطالية روما للمشاركة في الاجتماع الوزارى للتحالف الدولى ضد داعش، والذى يعقد يوم الاثنين بمشاركة وزراء خارجية الدول الأعضاء بالتحالف لبحث الجهود المشتركة للتصدى لتنظيم داعش الارهابى.

    وقال السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إنه من المقرر أيضاً أن يشارك الوزير شكري في الاجتماع المقرر تنظيمه حول سوريا على هامش الاجتماع الوزاري للتحالف، للتأكيد على الموقف المصري الثابت بضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية طبقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

    كما يعقد وزير الخارجية عدة لقاءات ثنائية مع عدد من نظرائه وزراء خارجية الدول المشاركة في اجتماعات روما لمناقشة العلاقات الثنائية والقضايا محل الاهتمام المشترك.

  • تحقيق أممى: داعش اختبر أسلحة بيولوجية ضد سجناء فى العراق

    ذكر تحقيق أممي أن تنظيم “داعش” اختبر أسلحة بيولوجية ضد سجناء في العراق، مشيرا إلى أن التنظيم استخدم الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين بين عامي 2014 و 2016.
    وأضاف التحقيق الصادر عن فريق الامم المتحدة للتحقيق في جرائم تنظيم داعش (يونيتاد)، حسبما أفادت قناة (السومرية نيوز) الاخبارية اليوم الاحد – أن جرائم تنظيم “داعش” ضد الإيزيديين في العراق ترقى إلى جرائم حرب وإبادة جماعية، كاشفا أنه تم التعرف على 875 من ضحايا “داعش” في 11 مقبرة جماعية، كما تم التعرف على 4 مواقع إعدام بعد الهجوم على سجن “بادوش” في نينوى، شمال العراق.
    وأشار التحقيق الى أنه تتم حاليا دراسة كيفية “تعزيز المساءلة عن جرائم “داعش”من خلال العمل الجماعي عبر الجهات الفاعلة الدولية والمحلية وغير الحكومية”.
    ومن المقرر أن تكشف بعثة “يونيتاد” عن تقريرها الكامل في مؤتمر يعقد في 12 مايو الجاري.

  • إندونيسيا: منفذة الهجوم على مقر الشرطة بجاكرتا من أتباع تنظيم داعش

    أعلن قائد الشرطة الإندونيسية ليستيو سيجيت برابو في مؤتمر صحفى اليوم الأربعاء، أن امرأة قتلت برصاص الشرطة الإندونيسية في مقر الشرطة الوطنية الرئيسي بتبادل لإطلاق النار، وأضاف أن المهاجمة كانت “ذئبا منفردا” يؤمن بفكر تنظيم “داعش”، وصرح بأن المهاجمة تبلغ من العمر 25 عاما وكانت قد نشرت علم “داعش” على حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي قبل ساعات من الهجوم، بحسب ” روسيا اليوم”.

    وأفادت وسائل الإعلام بأن الشرطة الوطنية الإندونيسية قتلت اليوم امرأة مسلحة دخلت مقرها الرئيسي في العاصمة جاكرتا، وبثت وسائل إعلام محلية لقطات تظهر امرأة محجبة ترتدي ملابس سوداء طويلة، وقد دخلت موقف سيارات داخل المقر الرئيسي للشرطة الوطنية ووجهت سلاحا ناريا صوب عدد من الضباط وتوجهت نحو مقر قائد الشرطة.

    وأطلق ضباط آخرون الرصاص على المرأة، ما أدى إلى مقتلها، واقترب أحد عناصر الوحدة المعنية بتفكيك المتفجرات من جثتها بهدف التأكد من عدم وجود أي مواد متفجرة عليها.

    ويأتي ذلك بعد ثلاثة أيام من إصابة 20 شخصا جراء تفجير انتحارى مزدوج نفذه زوجان أمام كاتدرائية في مدينة ماكاسار بجزيرة سولاويسي، واعتقال 13 شخصا على الأقل في إطار التحقيقات في الاعتداء.

  • الاندبندنت: قلق أمريكى ـ بريطانى من عودة داعش بعد زيادة الهجمات فى أفريقيا

    حذر وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين ووزير الخارجية البريطاني دومينيك راب من ازدياد هجمات ‏داعش في أفريقيا بمقدار الثلث خلال العام الماضي في تصاعد مستمر للتمرد المتطرف فى القارة، حيث ‏دعا الوزيران إلى استراتيجية دولية موحدة لمواجهة التهديد.‏

     

    وبحسب صحيفة الاندبندنت، أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية ووزارة الخارجية البريطانية بيانًا إلى ‏جانب عدد من وزراء من التحالف الدولى ضد داعش ، سلطوا الضوء على كيف أصبح التنظيم نشطًا ‏بشكل مميت في إفريقيا، بالإضافة إلى ظهور بوادر انتعاش في الشرق الأوسط.‏

     

    وأشار الوزراء إلى الهجوم الانتحاري المزدوج المنسق الأخير في بغداد كدليل على أن التنظيم تمكن من ‏إعادة بناء شبكاته وقدراته لاستهداف قوات الأمن والمدنيين في المناطق التي يسيطر عليها النظام في ‏سوريا ، وأن هذا قد يمكّنه من تنفيذ خارج العمليات في مناطق أخرى.‏

     

    ووفقا للتقرير، أكد التحالف أن هناك “تهديدًا خطيرًا ومتزايدًا” في إفريقيا ، مع العنف الجهادي في ‏مجموعة من الدول، كانت هناك مؤخرًا هجمات على عمال الإغاثة في منطقة حوض تشاد ، واستمرار ‏الصراع في مالي ، وشن مقاتلو داعش وحركة الشباب هجومًا في موزمبيق وقاموا بانتهاكات وقطع لرؤوس ‏المدنيين.‏

     

    قال راب: “بعد عامين من هزيمة داعش على الأرض وتحرير ما يقرب من 8 ملايين شخص من قبضته ‏القاسية، ما زلنا ملتزمين بمنع عودة ظهوره”‏

     

    وأضاف: “تدعم المملكة المتحدة القوات الشريكة في مواجهة داعش في العراق وسوريا ، وتحقيق ‏الاستقرار في المجتمعات المحررة، وبناء المؤسسات حتى يواجه الإرهابيون العدالة، وتقود الجهود ضد ‏دعايتها الملتوية.”

  • المرصد السورى: روسيا شنت 97 غارة على مواقع داعش خلال يومين

    أعلن المرصد السورى لحقوق الإنسان، أن الطائرات الحربية الروسية شنت، اليوم السبت 22 غارة جوية على مواقع “داعش” فى قطاعات عدة ضمن البادية السورية (من ريف حمص الشرقى وصولا إلى باديتى دير الزور والرقة)؛ ما يرفع عدد الغارات الروسية منذ فجر أمس إلى 97 غارة، حيث نفذت الطائرات الجمعة، 75 غارة جوية.

    وفى سياق متصل، أفاد المرصد، وفقا لقناة “العربية الحدث” الإخبارية، بانتشار عناصر من المسلحين التابعين لروسيا والنظام السورى فى مثلث “الرقة-حلب-حماة” فى البادية السورية، وذلك لتأمين طريق قوافل النفط القادمة من شمال شرق سوريا، إضافة إلى استمرار تلك القوات فى البحث عن خلايا تنظيم داعش وتفكيك الألغام فى مناطق متفرقة هناك.

    وكان المرصد قد أعلن الخميس، تنفيذ المقاتلات الروسية نحو 25 غارة جوية على مناطق انتشار تنظيم داعش ضمن مثلث “حلب-حماة-الرقة”، وعند الحدود الإدارية بين الرقة ودير الزور فى البادية، وسط معلومات عن خسائر بشرية.

  • الأمن العراقى يعلن اعتقال مسؤول الإعدامات فى داعش جنوب بغداد

    أعلن جهاز المخابرات العراقي عن اعتقال مسؤول الإعدامات في داعش جنوب بغداد، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وفى وقت سابق أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية، القبض على إرهابيين اثنين من تنظيم “داعش” في محافظة نينوى، أحدهما يقوم بنقل الإرهابيين من سوريا إلى العراق، وأوضحت المديرية -في بيان أوردته قناة “السومرية نيوز” العراقية، أنه “بعملية استخبارية نوعية نفذت وفق معلومات ومشاركة ضباط شعبة المصادر في مديرية الاستخبارات العسكرية وبالتنسيق مع قسم استخبارات قيادة عمليات نينوى تم الإطاحة بأحد الأهداف المهمة للمديرية، وهو الإرهابي المكنى (أبو فيصل) والذي يقوم بنقل الإرهابيين من سوريا باتجاه العراق ويقوم بتخبأتهم وتوفير متطلباتهم الضرورية، ليتم بعدها توزيعهم على المفارز الداعشية لتعزيز صفوفهم بعد الخسائر الكبيرة التي تكبدوها مؤخرا”.

    وأضافت أنه على إثر ذلك تمت مداهمة منزله الواقع بأحد أحياء الجانب الأيسر من مدينة الموصل والقبض عليه وعلى أحد الإرهابيين المخبأين لديه.

     

  • بابا الفاتيكان يصل المعقل السابق لتنظيم “داعش” الإرهابي في العراق

    وصل البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، إلى مدينة الموصل العراقية، اليوم الأحد 7 مارس/آذار، للصلاة في المدينة الشمالية التي كانت يوما ما معقلا لتنظيم “داعش” الإرهابي”.

    وقالت وكالة الأنباء العراقية “واع” إن “البابا، البالغ من العمر 84 عاما، نقل بطائرة هليكوبتر من مدينة أربيل القريبة في اليوم الثالث من زيارته التاريخية للعراق، مشيرة إلى أن عدد المسيحين الآن في مدينة الموصل لا يتجاوز سوى بضع عشرات الأسر.

    وأضافت “بابا الفاتيكان سيقيم صلاة لمتضرري الحرب في كنيسة حوش البيعة بالموصل، ثم سيقوم بزيارة منطقة قرقوش بعد انتهاء جولته في الموصل، مشيرا إلى أنه اليوم الأخير من زيارته للعراق.

    وأقام البابا فرنسيس، قداسه بكاتدرائية مار يوسف الواقعة في منطقة الكرادة وسط بغداد، أمس السبت، بحضور الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، وشخصيات سياسية أخرى، وذلك بعد زيارته التاريخية لمدينة أور مسقط رأس النبي إبراهيم، سبقها بلقاء تاريخي مع المرجع الديني آية الله العظمى علي السيستاني في مدينة النجف.

  • وقوع اشتباكات بين بوكو حرام وولاية غرب أفريقيا التابعة لتنظيم داعش

    ذكر موقع (سايت) الاستخباراتي الأمريكي أن وحدة إعلامية موالية للقاعدة أفادت بوقوع اشتباكات في نيجيريا بين بوكو حرام وولاية غرب أفريقيا التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، فضلاً عن وقوع اشتباك بين عناصر داعش في الصومال، مشيراً إلى أن وكالة (ثبات) الإخبارية ذكرت في مقال لها في العدد (17) الذي نشرته في (19) فبراير الجاري، أن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا اختطفوا في الأيام الأخيرة (13) امرأة مسلمة بسبب عمل أزواجهن في بوكو حرام، مما دفع الجماعة التي يقودها “أبو بكر شيكاو” إلى استهداف مواقع داعش في قرية سوناوة على الحدود بين النيجر ونيجيريا، وقتل العشرات منهم.

    وأضاف الموقع أن مصادر أخرى زعمت أنه في الأيام التي أعقبت قيام تنظيم الدولة الإسلامية في الصومال بنشر فيديو في منتصف ديسمبر 2020، اندلعت خلافات بين مقاتلي التنظيم على القيادة، وذكرت وكالة (ثبات) الإخبارية أن هذه الخلافات حدثت بعد أنباء غير مؤكدة عن مرض زعيم التنظيم “عبد القادر مؤمن”.

  • انطلاق عملية عسكرية ضد داعش فى “صلاح الدين” بالعراق

    أعلنت هيئة الحشد الشعبى العراقى، انطلاق عملية (ثأر الشهداء) لتفتيش وتطهير منطقة العيث والقرى المجاورة لها شرق صلاح الدين، وقال قائد عمليات كركوك وشرق دجلة للحشد الشعبى حسام إبراهيم السهلاني – في بيان أوردته قناة (السومرية نيوز) العراقية اليوم الثلاثاء، إن عمليات (ثأر الشهداء) انطلقت لتفتيش وتطهير منطقة العيث والقرى المجاورة لها شرق صلاح الدين بمشاركة اللواء (22 – 88 – 9 – فوج المهمات الخاصة) مع قيادة عمليات صلاح الدين للجيش العراقي وبإسناد طيران الجيش.

    وأضاف السهلاني: “أن العملية مستمرة وأسفرت عن تدمير عجلة وعدة مضافات ونفق لداعش، فضلًا عن رفع عدة عبوات ناسفة مزروعة على الطريق والعثور على محطة لتصفية الماء تابعة للإرهابيين”.

  • العراق: تدمير ثمانية أوكار تابعة لـ”داعش”

    تمكن سلاح الجو العراقي من تدمير ثمانية أوكار تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي في محافظة ديالي شمال شرقي بغداد، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام عراقية.
    وأفادت مديرية الاستخبارات العسكرية في بيان صحفي اليوم الأحد، أن الأوكار الثمانية التي استهدفها طيران الجيش تقع في منطقة “الخيلاوية والطبج” التابعة إلى ناحية “قره تبة” بمحافظة ديالي.
    كما دمرت مفارز الاستخبارات وكرين آخرين بالمحافظة ذاتها بعد اقتحامهما وضبط عدد من المواد والمعدات داخلهما.

  • قطار المحاكمات.. محاكمة العضو المنتدب بـ”إيجوث” والمتهمين بالتخابر مع داعش

    تشهد أورقة المحاكم، اليوم الاثنين، نظر العديد من القضايا الهامة ولعل أبرزها محاكمة 11 متهما بقضية التخابر مع داعش، محاكمة العضو المنتدب لشركة إيجوث بتهمة الاختلاس 13 مليون جنيه، استئناف المتهمين في قضية «طفل المرور» على حكم حبسهم.

    محاكمة المتهمين فى قضية التخابر مع داعش

    تنظر الدائرة الأولى إرهاب، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، محاكمة 11 متهما بالانضمام لتنظيم داعش الإرهابي، وخطف مواطنين مصريين وتعذيبهم للحصول من ذويهم على أموال فدية لإطلاق سراحهم، والاتجار بالبشر، وتهريب المهاجرين غير الشرعيين، فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ”التخابر مع داعش”.

    استئناف المتهمين في قضية «طفل المرور»

    تنظر محكمة جنح الطفل نظر استئناف المتهمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ”طفل المرور” على الأحكام الصادرة ضدهم.

    وقضت المحكمة بمعاقبة أحمد أبوالمجد، الشهير بطفل المرور، بإيداعه إحدى مؤسسات الرعاية الاجتماعية، ومعاقبة كل من مصطفى تامر ورامز عصام بالحبس سنة وغرامة 10 آلاف جنيه لكل منهما بتهمة إحراز جوهر الحشيش المخدر بقصد التعاطي.

    محاكمة العضو المنتدب لشركة إيجوث بتهمة الاختلاس  13 مليون جنيه

    تنظر محكمة جنايات القاهرة المتعقدة بالتجمع الخامس، محاكمة العضو المنتدب لشركة إيجوث فى اتهامه بالكسب غير المشروع واختلاس 13 مليونا و543 ألف جنيه.

    وأسندت النيابة للمتهم “ممدوح. م. ع. ر- 65 سنة، العضو المنتدب للشئون الفنية بالشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق “إيجوث” حال كونه العضو المنتدب بإحدى شركات قطاع الأعمال العام التابعة للشركة القابضة للسياحة والفنادق والسينما، تهمة الحصول لنفسه ولزوجاته “إيمان ا م” و”ماجدولين م خ”، و”سهام ا م” وولديه القصر مهند ومروان، فى الفترة من 2012 لـ2016 على دخل ومشتملاته مبلغ 2.344 مليون جنيه، وإنه تحصل على هذا المبلغ من رشاوى لاستغلاله سلطات وظيفته.

  • روسيا تحبط هجمات لـ “داعش” بمنطقة موسكو وتعتقل شخصا

    قالت وكالة الإعلام الروسية اليوم الأربعاء نقلا عن جهاز الأمن الاتحادي إنه أمكن إحباط هجمات “إرهابية” خطط تنظيم داعش لتنفيذها في منطقة موسكو والكشف عن خلية متشددة وتفكيكها.

    ونقلت الوكالة عن جهاز الأمن أنه تم احتجاز شخص وضبط قنبلة بدائية الصنع.

  • تنظيم داعش الإرهابي يعلن مسئوليته عن هجوم فيينا

    أعلن تنظيم داعش الإرهابي، اليوم الثلاثاء، في بيان نشره على موقعه الإلكتروني، مسئوليته عن هجوم فيينا، والذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن أربعة أشخاص، إضافة إلى منفذ الهجوم.

    وكانت الشرطة النمساوية أعلنت، اليوم الثلاثاء، تنفيذ 18 عملية مداهمة عقب الهجوم الإرهابي وسط العاصمة فيينا، مؤكدة اعتقال 14 شخصا على صلة به.

    وأعلنت الشرطة النمساوية، في وقت سابق من اليوم، القبض على شخصين مشتبه بهما في تنفيذ هجوم فيينا.

    وكان عدد من المسلحين أطلقوا أمس الاثنين، النار في ستة مواقع مختلفة بوسط فيينا، وتحولت الشوارع إلى ساحة حرب مع الشرطة.

    ووقع الهجوم قرب كنيس يهودي، إلا أن رئيس الجالية اليهودية في فيينا، أكد أنه “حتى الآن، لا يمكن تحديد ما إذا تم استهداف الكنيس”.

    وأطلقت الشرطة النمساوية عملية مطاردة ضخمة بمشاركة 1000 عنصر أمني للعثور على مهاجم واحد يعتقد أنه لا يزال هاربا، حيث قدمت الدول المجاورة المساعدة.

    وذكر رئيس شرطة العاصمة أنه تم قتل مسلح كان يحمل بندقية آلية ومسدسا ومنجلا كان يرتدي حزاما ناسفا مزيفا في الساعة 8:09 مساء بتوقيت أمس الاثنين، بعد حوالي عشر دقائق من بدء إطلاق النار، مشيرا غلى أنه جاري البحث عن شركاؤه.

    وأكدت وسائل إعلام نمساوية أن منفذ هجوم فيينا من أصل ألباني ويبلغ 20 عامًا،وأنه معروف للمخابرات وكان يريد السفر إلى سوريا.

  • الأمن اللبناني يعلن تصفية 9 إرهابيين بتنظيم داعش بعد اشتباك مسلح استمر لساعات

    أعلن جهاز قوى الأمن الداخلي في لبنان (الشرطة) تصفية 9 أشخاص من عناصر مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم داعش، بعد اشتباك مسلح استغرق قرابة 8 ساعات ما بين عصر أمس وحتى الساعات الأولى من صباح اليوم، وضبط كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والقنابل اليدوية والأحزمة الناسفة كانت بحوزتهم.

    وذكرت قوى الأمن الداخلي – في بيان لها – أن التحريات التي كانت قد أجرتها شعبة المعلومات (الاستخبارات) بالجهاز أظهرت أن المجموعة الإرهابية تشكل جزءا من خلية كبيرة تعمل لصالح تنظيم داعش في لبنان وتضم 18 شخصا من الجنسيات اللبنانية والسورية والفلسطينية، وأن عناصرها نفذت عددا من العمليات العدائية، من بينها قتل 3 أشخاص في 21 أغسطس الماضي.

    وأشارت إلى أنه جرى مؤخرا ضبط 3 عناصر من أفراد الخلية الإرهابية، حيث أقروا في اعترافاتهم بالانضمام إلى تنظيم داعش ومبايعة التنظيم، وتحضير عبوات وأحزمة ناسفة وشراء أسلحة نارية خفيفة ومتوسطة وذخائر وقنابل يدوية بهدف تنفيذ عمليات إرهابية تستهدف بعض المناطق اللبنانية ووحدات القوات المسلحة وضباط وأفراد الأجهزة الأمنية اللبنانية.

    وأضافت قوى الأمن الداخلي أنه سبق وأجريت مداهمات لعدد من المنازل تخص أعضاء الخلية الإرهابية دون العثور عليهم، غير أنه تبين وجود كميات كبيرة من الأسلحة الحربية والذخائر وألغام أرضية ومواد تستعمل في صناعة المتفجرات مخزنة بتلك المنازل.

    وتابع البيان أنه جرى صباح أمس – وقبل تنفيذ المداهمة وحدوث الاشتباك المسلح مع الإرهابيين – إلقاء القبض على شخصين بمنطقة وادي خالد بمحافظة عكار (شمالي البلاد) كانا يقومان بتقديم الدعم اللوجيستي لأعضاء المجموعة الإرهابية في المنزل الذي يتحصنون بداخله بذات المنطقة، واللذين كشفا عن أن المجموعة بحوزة أفرادها أسلحة نارية آلية وكمية كبيرة من القنابل اليدوية والصواريخ المضادة للدروع وعبوات وأحزمة ناسفة.

    وذكر البيان أن القوة الضاربة بشعبة المعلومات قامت عصر أمس بتطويق المنزل الذي يتحصن فيه الإرهابيون من جميع جهاته، ولدى إنذار من بداخل المنزل بالاستسلام بادروا إلى اطلاق النار والقذائف الصاروخية والقنابل بغزارة شديدة، فردت عليهم القوة الضاربة بشعبة المعلومات باستخدام القوة النارية.

    وأوضح البيان أن الاشتباك المسلح مع الإرهابيين استمر حتى الواحدة من فجر اليوم، وانتهى بتصفية كافة عناصر المجموعة الإرهابية المتواجدة في المنزل وعددهم 9 أشخاص ودون وقوع أي إصابات في صفوف قوة المداهمة، كما عُثر على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر والقنابل اليدوية والأحزمة الناسفة داخل المنزل.

زر الذهاب إلى الأعلى