كوريا الجنوبية

  • رئيس كوريا الجنوبية: مصر مصدرا للحضارة ودولة مركزية فى الشرق الأوسط

    قال الرئيس الكوري الجنوبى مون جيه إن، إن زيارته إلى مصر تكتسب أهمية كبيرة كونها الزيارة الأولى لرئيس كورى جنوبي إلى القاهرة منذ 16 عاما، وكذلك الزيارة الأولى لقارة أفريقيا.

    وأضاف الرئيس الكوري الجنوبى، خلال مؤتمر صحفى مشترك مع الرئيس عبد الفتاح السيسي بقصر الاتحادية، أن مصر مصدر الحضارة القديمة ودولة مركزية فى منطقة الشرق الأوسط وافريقيا وتتمتع بميزات تاريخية تتمثل في التعايش بين الماضى والحاضر والمستقبل وميزة جغرافية تربط 3 قارات.

  • أخبار مصرتفاصيل كلمة السيسي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس كوريا الجنوبية

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم رئيس كوريا الجنوبية مون جيه بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، حيث أجريت مراسم الاستقبال الرسمية وعزفت الموسيقى السلامين الوطنيين لمصر وكوريا الجنوبية كما التقطت الصور التذكارية للرئيسين

    كما عقدت جلسة مباحثات أعقبها مؤتمر صحفي مشترك وألقى الرئيس السيسي كلمة جاءت كالتالي:

    إنه لمن دواعي سروري، أن أرحب بكم اليوم في القاهرة ضيفًا عزيزًا على مصر وشعبها متمنيًا لكم إقامة طيبة ونتائج مثمرة، خلال هذه الزيارة والتي تأتي في إطار حرصنا المتبادل، على التشاور وتبادل الرؤى ووجهات النظر، حول مختلف الموضوعات والقضايا ذات الاهتـمام المشـترك وكذا العمل على تعزيز علاقات التعاون بين مصر وكوريا بما يحقق المصالح المشتركة، ويسهم في تحقيق التنمية والرفاهية لشعوبنا إضافة إلى متابعة نتائج الزيارة، التي قمت بها إلى العاصمة الكورية “سول” عام ٢٠١٦.

    أود بداية الإعراب عن تقديرنا، للزخم الذى يشهده التعاون الثنائي في مختلف المجالات بين البلدين واعتزازنا بعمق العلاقات “المصرية – الكورية” والتي شهدت تطورًا ملحوظًا خلال الأعوام الماضية والتأكيد على أهمية العمل على تفعيل الشراكة التعاونية الشاملة بين البلدين بما يتناسب مع إمكانيات وقدرات الدولتين، ويصب في مصلحة شعبيهما، لقد توافقت رؤانا خلال المباحثات، على أهمية مواصلة آلية التشاور السياسي بين البلدين واللجنة الوزارية المشتركة للتعاون السياسي والاقتصادي والفني، برئاسة وزيري الخارجية وآلية الحوار بين وزارتي المالية، واللجنة التجارية المشتركة وذلك لأهميتها جميعًا، في دفع وتعزيز علاقات التعاون بين البلدين، في شتى المجالات.

    كما أعربت عن تطلعنا، إلى جذب الشركات والاستثمارات الكورية لمصر مع استعدادنا لتقديم كافة التسهيلات اللازمة، لخلق بيئة استثمارية حاضنة للاستثمارات الكورية وتشجيع زيادة الاستثمارات الكورية، في المشروعات التنموية الكبرى ومشروعات البنية الأساسية وكذا المشروعات في مجالات الطاقة، والتعدين، والنقل، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهو ما يأتي اتصالًا بعملية الإصلاح الاقتصادي، التي قامت بها مصر، وما تم تحقيقه من إنجازات في هذا الإطار والمؤشرات الإيجابية للمستقبل الاقتصادي لمصر، وقد اتفقنا كذلك، على أهمية تعزيز التعاون المشترك، لدعم الرؤية المصرية الهادفة إلى دخول عصر الثورة الصناعية الرابعة وكذا تكثيف التنسيق في هذا السياق سواء من خلال إنشاء فرع للجامعة الكورية للعلوم والتكنولوجيا المتقدمة أو التعاون بين وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في مجال استخدام الذكاء الصناعي في الحكومة خاصةً مع قرب موعد الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة وتطلع مصر إلى إحداث طفرة تنموية ضخمة في الأجل القريب، على غرار التجربة الكورية الناجحة.

    لقد استعرضت مباحثاتنا كذلك، فرص الشراكة التي يمكن أن تتم، بين الشركات المصرية العاملة في إفريقيا والشركات الكورية والترويج للاستثمار في إفريقيا، وبصفة خاصة في مجال البنية التحتية مع إبراز الفرص الهائلة، التي يوفرها بدء العمل بمنطقة التجارة الحرة القارية من زيادة كبيرة في التدفقات الاستثمارية والتجارية، بين الدول الإفريقية والمجتمع الدولي، كما تبادلنا وجهات النظر، حول مختلف القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك وقد توافقنا على تنسيق مواقف البلدين، في مختلف المحافل الدولية.

    وجاء اجتماعنا اليوم، تتويجًا لجهودنا المشتركة على مدار الفترة الماضية، لدفع التعاون الثنائي بين البلدين ولوضع إطار استراتيجي متكامل، وتصور مشترك لمختلف أوجه ومجالات التعاون، وسبل دفعها في الفترة المقبلة بما يؤكد إرادتنا السياسية المشتركة في هذا الشأن وبما يمهد لمرحلة جديدة من الشراكة، التي تربط بين البلدين.

    اسمحوا لي ختامًا، أن أرحب بكم مجددًا في القاهرة معربًا عن تطلعي، لأن تشهد الفترة القادمة، مزيدًا من التعاون والتنسيق بين مصر وكوريا بما يحقق الرخاء والازدهار لشعبينا الصديقين ويولد مزيدًا من قوة الدفع، للشراكة التعاونية الشاملة، وللصداقة الممتدة، التي تجمع بين شعبينا وبلدينا.

  • مراسم استقبال رسمية لرئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن بقصر الاتحادية

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الخميس، بقصر الاتحادية ، مون جيه إن، رئيس كوريا الجنوبية، حيث أُجريت مراسم الاستقبال الرسمي وعزف السلامين الوطنيين، وتم استعراض حرس الشرف.

    ووصل مطار القاهرة الدولي، مساء الأربعاء، رئيس كوريا الجنوبية مون جيه، فى زيارة هى الأولى لرئيس كورى جنوبى إلى مصر منذ نحو 16 عاما.

    ‏تأتي زيارة مون جيه إلى القاهرة، التي ستستمر حتى الجمعة، ضمن جولة له بالشرق الأوسط شملت الإمارات والسعودية.

    وقال السفير الكوري بالقاهرة، هونج جين ووك، إن زيارة الرئيس الكوري “مون جيه” تعد الأولى لرئيس كوري خلال 16 عاما، مشيرا إلى أن زيارة الرئيس الكوري لمصر هدفها متابعة المشروعات القائمة وأيضاً مناقشة المشروعات المستقبلية بين البلدين.

  • برنامج عمل مكثف لرئيس كوريا الجنوبية بمصر.. قمة مع السيسي ومائدة مستديرة الأبرز

    يجرى رئيس كوريا الجنوبية مون جيه اليوم مباحثات مع القيادة السياسية لتعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل الاستثماري.

    ومن جانبه ذكر المكتب الرئاسي لـمون جيه، إنه سيعقد اجتماع قمة مع الرئيس عبدالفتاح السيسي متوقع أن يكون صباح اليوم وبعد ذلك سيحضر الأول اجتماع مائدة مستديرة للأعمال الخضراء والمستقبلية بين البلدين.

    ويخطط الجانبان بحسب المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي للاتفاق على بدء دراسة مشتركة لتوقيع اتفاقية تجارة حرة بين البلدين وإذا وقعت ستكون أول اتفاقية تجارة حرة من نوعها بين سيئول ودولة أفريقية.

    وفي حوار أجراه رئيس كوريا الجنوبية مع جريدة الأهرام خلال زيارته الحالية لمصر قال إن بلاده والعالم أجمع يقدرون الدور القيادي الذي تلعبه مصر عالميا خصوصا بعد قرارها استضافة مؤتمر المناخ المقبل مشيرا إلى دعم سول لمصر بقوة في هذا الملف.

    وأكد رئيس كوريا الجنوبية، أنه يتطلع إلى تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة المتجددة والصناعات الصديقة للبيئة، خاصة مع المزايا المتبادلة التي تحققها الاستفادة من شبكة اتفاقيات التجارة الحرة، إضافة إلى الإمكانيات الواعدة للتعاون بين البلدين، في مجال وسائل المواصلات الصديقة للبيئة، مثل السيارات الكهربائية، والقطارات الهيدروجينية، وتحويل قاطرات قناة السويس الجديدة للعمل بالغاز الطبيعي وغيرها.
    ووصل مطار القاهرة الدولي، مساء أمس الأربعاء، رئيس كوريا الجنوبية مون جيه، فى زيارة هى الأولى لرئيس كورى جنوبى إلى مصر منذ نحو 16 عاما.

    ‏تأتي زيارة مون جيه إلى القاهرة، التي ستستمر حتى الجمعة، ضمن جولة له بالشرق الأوسط شملت الإمارات والسعودية.

    وقال السفير الكوري بالقاهرة، هونج جين ووك، إن زيارة الرئيس الكوري “مون جيه” تعد الأولى لرئيس كوري خلال 16 عاما، مشيرا إلى أن زيارة الرئيس الكوري لمصر هدفها متابعة المشروعات القائمة وأيضًا مناقشة المشروعات المستقبلية بين البلدين.

    ‏وتابع جين ووك، خلال المؤتمر الصحفي الخاص بإعلان تفاصيل زيارة الرئيس الكوري إلى مصر: “تعد العلاقات المصرية الكورية مستمرة، حيث أن الشعبين بينهما تواصل مستمر، لافتا إلي أن الإعلام له دور فى استمرار العلاقات المصرية الكورية”.

  • كوريا الجنوبية تعرب عن أسفها الشديد لإطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا

    أعرب مجلس الأمن الوطنى الرئاسى لكوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء، عن أسفه الشديد لإطلاق كوريا الشمالية صاروخًا باليستيًا باتجاه البحر الشرقى فى وقت سابق من اليوم.

    وقال الأعضاء الدائمون فى المجلس فى بيان اليوم، وفقًا لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية، إن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تقومان بتحليل تفاصيل عملية الإطلاق الأخير تحت التعاون الوثيق بينهما مع المراقبة عن كثب لتحركات كوريا الشمالية ذات الصلة، وحثوا كوريا الشمالية على الاستجابة بسرعة لاستئناف الحوار والتعاون تلبية لتطلعات المجتمع الدولي إلى السلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية.

    كانت هيئة الأركان المشتركة للقوات الكورية الجنوبية قد أعلنت رصد ما يبدو أنه صاروخ باليستي أطلقته كوريا الشمالية من منطقة داخلية باتجاه البحر الشرقي، وجاء الإطلاق الأخير للشمال بعد أقل من أسبوع من إطلاقه لما زعم أنه صاروخ أسرع من الصوت في الخامس من يناير الجاري.

  • ناشونال انترست: كوريا الجنوبية تسعى للحصول على حاملات طائرات مسلحة

    ذكرت مجلة ناشونال إنترست الأمريكية أنه وسط التوترات العسكرية المتزايدة في مياه شرق آسيا، تتطلع البحرية الكورية الجنوبية إلى تشكيل مسار يوازن بين الحاجة إلى التعامل مع للتهديدات المحلية وطموح سول الطويل الأمد في أن تصبح بحرية المياه الزرقاء.

    وأوضحت المجلة أن مصطلح بحرية المياه الزرقاء يستخدم لوصف القوات البحرية التي تتمتع بجميع الإمكانيات التي تمكنها من الانتشار في أي بقعة بالعالم، أنه خلال العقود التي أعقبت الحرب الكورية، دارت الصناعة الدفاعية المزدهرة في كوريا الجنوبية حول مصدر قلق فريد ومهيمن على الأمن القومي: إنشاء قوة دفاع محلية لثني الأعداء وردعهم، وإذا فشلت كل المحاولات، فإنه يمكنه هزيمة غزو كوري شمالي ثاني.

    ووفقًا لهذا الغرض الأخير، كانت بحرية كوريا الجنوبية عبارة عن بحرية ساحلية ضعيفة، تتألف بشكل كبير من زوارق دورية سريعة الهجوم من فئة تشسموري، وفرقاطات صواريخ من فئة أولسان، وطرادات من فئة دونجهاي بوهانغج.

    وتضمنت الإضافات اللاحقة التي تم إدراجها للبحرية الكورية الجنوبية عدة موجات من الباحثات علن الألغام الساحلية، التي تعتبر إرث من الدروس القاتمة المستفادة من الحرب الكورية، حيث نجح الجيش الشعبي الكوري الشمالي في استغلال افتقار كوريا الجنوبية للقدرات المخصصة لمكافحة الألغام لإلحاق خسائر بحرية هائلة بها من خلال الاستخدام المنهجي لقوات الألغام .

    وخلال التسعينيات سعت جمهورية كوريا إلى توسيع آفاقها التشغيلية من قوة دفاع ساحلي صغيرة ،مصممة لمواجهة كوريا الشمالية إلى بحرية “المياه الخضراء” قادرة على الحفاظ على وجود موثوق به في منطقة المحيط الهادئ الأكبر.

    وأشارت ناشونال انترست إلى أن المدمرة “جوانجايتو العظيم”، وهي فئة من المدمرات المصنعة محليًا تهدف إلى التخلص التدريجي من سفن فليتشر وجرينج وألين إم، التي تم ضمها للبحرية الكورية الجنوبية خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وأصبح رمزًا لتطلعات قوة متوسطة للبحرية الكورية.

    وقد تعرضت خطط التنمية هذه للإعاقة بالتنفيذ البطيء إلى حد ما خلال أوائل القرن الحالي ، نتيجة نقاش استراتيجي أكبر حول المدى المناسب لاعتماد سول العسكري على واشنطن في مواجهة الصين الصاعدة والنزاعات الإقليمية التي لم يتم حلها مع اليابان.

    ونمت قدرة بناء السفن العسكرية والصناعية في كوريا الجنوبية بشكل كبير في عام 2010، مع التخلص التدريجي من مقدار كبير من المخزون البحري الكوري واستبدالها بالإصدارات الحديثة.

    وكانت هذه إضافات مهمة للمساعدة في تحديث الدفاعات الساحلية لكوريا الجنوبية، ولكن لا توجد حتى الآن رؤية إرشادية واضحة لما يجب أن تسعى كوريا الجنوبية لتحقيقه خلال العقود القادمة، وجاءت نقطة التحول في عام 2019 ، مع خطة الدفاع الخمسية الجديدة لكوريا الجنوبية والمقدمة المصاحبة لخارطة طريق تنموية طموحة بعنوان “رؤية البحرية 2045”.

    ووفقًا لهذه الخطة، ستتلقى البحرية الكورية الجنوبية أول حاملة طائرات لها في أوائل عام 2030 من نوع “Landing Platform eXperimental” ، هي حاملة طائرات خفيفة تم تطويرها بواسطة شركة هيونداي للصناعات الثقيلة.

    وتشير التقارير الحالية المتوفية إلى أن حاملة الطائرات تلك سوف تستوعب حوالي 20 نوعًا مختلفًا من طراز إف 35 بي ستوفل، كما يجري العمل على إنشاء “سفينة إطلاق صواريخ ” بوزن 5000 طن – وهي منصة صواريخ متنقلة، مشتقة من تصميم مدمرة “KDX-II” الحالية لكوريا الجنوبية، وهي قادرة على تنفيذ ضربات صواريخ كروز كثيفة ضد أهداف أرضية وسطحية.

    كما تأكدت الشائعات بأن شركة هيونداي حصلت على عقد لتطوير النسخة المعدلة الثانية من مدمرة “KDX-III Sejong” من الفئة العظمى ، والمجهزة بنظام الدفاع الصاروخي “RIM-161” المتطور من “رايثيون” الأمريكية، وتمثل رؤية البحرية الكورية الجنوبية لعام 2045 بالالتزام الكامل ببناء قوة المياه الزرقاء القادرة على إدارة عمليات واسعة النطاق بعيدًا عن شواطئ كوريا الجنوبية.

    ولا تزال الحاجة لضمان الدفاعات الساحلية لكوريا الجنوبية لصد كوريا الشمالية تلقي بثقلها على البحرية الكورية الجنوبية، لكن المؤسسة الأمنية في سول أظهرت مرونة متزايدة في موازنة التهديد الكوري الشمالي الفوري في مقابل الإدراك الاستراتيجي طويل المدى، بأن جمهورية كوريا لا تستطيع تأمين وضعها كقوة متوسطة في شرق أسيا تفتقر إلى القدرة على إبراز قوتها البحرية خارج حدودها وعبر المحيط الهادئ.

  • رئيس كوريا الجنوبية: خطة البلاد للعودة تدريجيا للحياة الطبيعية تواجه تحديات

    قال رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن، إن خطة البلاد للعودة تدريجيا إلى الحياة الطبيعية تواجه تحديات، حيث تم اكتشاف حالات الإصابة الأولى بسلالة “أوميكرون” المتحورة الجديدة من فيروس كورونا المستجد في كوريا الجنوبية وسط مخاوف متزايدة من القفزة المستمرة في حالات الإصابة بكوفيد-19.

    ونقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية عن الرئيس مون قوله: “الطريق نحو العودة الممرحلة إلى الحياة الطبيعية ليس سهلا، والمخاطر على متحور أوميكرون آخذة في الازدياد”.

    وشدد على أن الحكومة الكورية لن تألو جهدا للتغلب على التحدي الحالي والمضي قدما على الطريق نحو العودة إلى الحياة اليومية الطبيعية.

    تأتي تصريحات الرئيس مون بعد يوم من اكتشاف السلطات الصحية لحالات الإصابة بـ “أوميكرون” في خمسة أشخاص، من بينهم زوجان تم تطعيمهما بالكامل وزارا نيجيريا في الفترة من 14 إلى 23 نوفمبر.

    من ناحية أخرى، أفادت الوكالة الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بكوريا الجنوبية بتسجيل رقم قياسي جديد من الإصابات بفيروس كورونا بلغ 5 الآف و266 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية؛ مما رفع إجمالي حالات الإصابات في البلاد إلى 457 ألفا و612 إصابة.

    وهذا هو اليوم الثاني على التوالي الذي تتجاوز فيه حصيلة الإصابات اليومية بالفيروس 5 آلاف إصابة وسط استمرار تفشي كورونا في أعقاب تنفيذ سياسة العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية ابتداء من نوفمبر الماضي، حسبما أشارت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب في نسختها الانجليزية.

    كما تم تسجيل 47 حالة وفاة جديدة جراء الإصابة بكورونا ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 3 آلاف 705 وفيات.
    وكانت السلطات الصحية قد أكدت -أمس الأربعاء- ظهور سلالة أوميكرون المتحورة مع تأكيد 5 حالات بمتغير أوميكرون.

  • كوريا الجنوبية تعلن تسجيل أول حالة “أوميكرون” وما يقرب من 5 آلاف إصابة جديدة بكورونا

    سجلت كوريا الجنوبية أكبر حصيلة إصابات يومية بفيروس كورونا المستجد لتتجاوز لأول مرة 5 آلاف إصابة منذ تأكيد أول حالة إصابة بكورونا فى يناير العام الماضى وبعد مرور شهر واحد من تخفيف بعض القيود لمكافحة كورونا، فيما أعلنت السلطات الصحية يوم أمس الثلاثاء عن اكتشاف أول إصابة مشتبه بها بسلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا.

    ووفقا لوكالة الأنباء الكورية /يونهاب/ أعلنت الوكالة الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها اليوم الأربعاء عن تسجيل 5,123 إصابة جديدة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، ما رفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة إلى 452,350 إصابة، وارتفعت حصيلة الإصابات اليومية بمقدار 2,091 إصابة بالمقارنة مع 3,032 إصابة مسجلة في اليوم السابق، وبمقدار 1,008 إصابات بالمقارنة مع 4,115 إصابة مسجلة قبل أسبوع.

    ووصل عدد المرضى في حالة صحية خطيرة إلى مستوى قياسي بلغ 723 مريضا بزيادة قدرها 62 مريضا عن اليوم السابق ليتجاوز لأول مرة 700 مريض، وتم تسجيل 34 حالة وفاة جديدة بسبب الإصابة بكورونا ليرتفع الإجمالي إلى 3,658 وفاة، وبلغت نسبة الوفيات 0.81%.

    وأجرت السلطات الصحية اختبار تسلسل الجينوم على زوجين وصلا مؤخرًا إلى كوريا الجنوبية من نيجيريا وثبتت إصابتهما بفيروس كورونا ومن المتوقع أن تعلن نتيجة اختبارهما مساء اليوم.

    كانت كوريا الجنوبية قد خططت في الأصل لمزيد من تخفيف القيود في منتصف ديسمبر بعد أربعة أسابيع من المرحلة الأولى من تخفيف قواعد التباعد الاجتماعي، غير أنها قررت في وقت سابق من الأسبوع تأجيل موعد الانتقال إلى المرحلة الثانية وفرض تدابير الحجر الصحي الخاصة لمدة 4 أسابيع للحد من ارتفاع حالات الإصابة بكورونا.

  • كوريا الجنوبية تؤكد ضرورة تعزيز التعاون الدولى لمنع انتشار الإرهاب بأفغانستان

    أكد رئيس كوريا الجنوبية “مون جيه-إن”، ضرورة تعزيز التعاون الدولى فى مكافحة الإرهاب لمنع انتشار تهريب المخدرات والأسلحة فى أفغانستان، مشيرا إلى ضرورة تقديم مساعدات إنسانية، ومشاركة بلاده فى خطوات المجتمع الدولى لدعم أفغانستان.

     

    جاء ذلك فى كلمته عبر الفيديو خلال اجتماع “مجموعة العشرين” من أجل أفغانستان، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء كوريا الجنوبية (يونهاب).

     

    وأعرب مون عن أمله فى إعادة بناء أفغانستان بسلام، منوها أن بلاده أرسلت عند بداية الأزمة طائرات نقل عسكرية إلى أفغانستان، ونجحت فى إجلاء 391 أفغانيا من المتعاونين مع الحكومة إلى أراضيها بالتعاون مع الولايات المتحدة ودول أخرى.

     

    وأشار الرئيس الكورى أن سول قد قدمت ما قيمته مليار دولار من المساعدات المجانية والدعم المالى على مدار العشرين عامًا الماضية للمساعدة فى إعادة إعمار أفغانستان، مؤكدا أنه يجب على مجموعة العشرين أن تأخذ زمام المبادرة من أجل الاستقرار وتقديم المساعدات الإنسانية والأساسية لأفغانستان.

     

    واختتم مون مؤكدا ضرورة بذل الحكومة الأفغانية الجديدة لجهود نشطة للاستماع إلى أصوات المجتمع الدولي، وعلى المجتمع الدولى بذل الجهود لإحداث تغييرات تدريجية فى السياسات التى تنتهجها حركة طالبان من أجل حل الأزمة.

     

  • الرئيس السيسي يستقبل رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية كوريا الجنوبية

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، بيونج سيوك بارك، رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية كوريا الجنوبية، وذلك بحضور المستشار حنفي الجبالي رئيس مجلس النواب، وجين ووك هونج، السفير الكوري بالقاهرة.

    وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس طلب نقل تحياته إلى الرئيس الكوري الجنوبي، مون جاي إن، مؤكداً اعتزاز مصر بالروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين الصديقين، ومشيداً بالإنجازات التي شهدتها العلاقات الثنائية المشتركة خلال الفترة الأخيرة، والتي تعكس عمق وصدق تلك الروابط، والمعززة بتبادل الزيارات الرفيعة بين البلدين، والتي وفرت قوة الدفع لتطوير التعاون في كافة المجالات، حيث كان آخرها زيارة وزير الدفاع الكوري إلى القاهرة في شهر أغسطس الماضي، الأمر الذي يساعد كذلك على استغلال واستكشاف الآفاق العريضة أمام تطوير العلاقات الثنائية.

  • الرئيس السيسى يلتقى اليوم بقصر الاتحادية وزير دفاع كوريا الجنوبية

    يلتقى الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم، الثلاثاء، بقصر الاتحادية بوزير دفاع كوريا الجنوبية.
    صرح بذلك السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية.
  • وزير دفاع كوريا الجنوبية يشيد بالتطور الكبير في العلاقات مع مصر

     أشاد وزير الدفاع بكوريا الجنوبية “سا ووك” بالتطور الكبير في العلاقات بين بلاده ومصر منذ زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى كوريا الجنوبية في عام 2016 وما نتج عنها من تقوية العلاقات بين الدولتين إلى مرتبة الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

    جاء ذلك خلال اللقاء الذى عقده سفير جمهورية مصر العربية لدى كوريا الجنوبية الدكتور حازم فهمي مع وزير الدفاع الكوري.

    وذكرت وزارة الخارجية – في بيان – أن وزير الدفاع الكوري أشار أيضا إلى قرار الحكومة الكورية هذا العام بوضع مصر ضمن قائمة الدول ذات الأولوية في مختلف مجالات التعاون لكوريا الجنوبية.

    وأعرب عن تطلع الجانب الكوري إلى إتمام زيارة الرئيس الكوري مون جاي-إن إلى القاهرة أوائل العام القادم.

  • مخابرات كوريا الجنوبية تكشف آخر تطورات الحالة الصحية لكيم يونج أون

    كشفت المخابرات الكورية الجنوبية، اليوم الأربعاء، عن أن الزعيم الشمالي كيم جونج-أون يدير شؤون الدولة بشكل طبيعي، نافية الشائعات بأنه فقد وعيه بسبب مشاكل صحية.
    ونقلت وكالة الأنباء الكورية عن جهاز المخابرات الوطني قوله: “التكهنات بشأن صحة كيم كاذبة ولا أساس لها من الصحة وفقا لما توصلنا إليه حتى الآن، فقد ترأس كيم جونج-أون اجتماع المكتب السياسي ويتولى شؤون الدولة بشكل طبيعي”، كانت قد انتشرت شائعات في وقت سابق تفيد بأن كيم لا يزال فاقدا للوعي بعد إصابته بنزيف في المخ.

  • كوريا الجنوبية: اكتشاف 38 حالة إصابة بالسلالة الهندية لكورونا

    اكتشفت الوكالة الكورية الجنوبية لمكافحة الأمراض والوقاية، اليوم الثلاثاء، إصابة 38 كوريًا جنوبيًا بالسلالة الهندية من فيروس كورونا كانوا قد وصلوا من الهند هذا الشهر في رحلات خاصة، وذلك من من بين 1039 كوريًا تم إعادتهم إلى البلاد، مشيرة إلى أنه تم التأكد من إصابة 3.2% بفيروس كوفيد-19.
    وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية، أن من بين المرضى، تم فحص 15 كوريًا في المطار، بينما البقية أثبتت الاختبارات أن نتائجهم إيجابية أثناء وضعهم تحت الحجر الصحي في منشآت مخصصة من قبل الدولة.
    وقامت كوريا الجنوبية بنقل الكوريين الجنوبيين جواً من الهند 6 مرات عبر رحلات جوية خاصة منذ 4 مايو الجاري، حيث تعاني الدولة الواقعة في جنوب آسيا من انتشار سريع للفيروس، ويُطلب من جميع الركاب الحجر الصحي لمدة 14 يومًا عند الوصول، بما في ذلك سبعة أيام في منشأة تابعة للدولة، واختبار كوفيد-19 ثلاث مرات خلال تلك الفترة.

  • عاصفة ترابية قوية تضرب كوريا الجنوبية ..الأسوأ منذ 10 سنوات

    اجتاحت عاصفة ترابية معظم أنحاء كوريا الجنوبية، ووصفتها إدارة الأرصاد الجوية في العاصمة سول، بأسوأ عاصفة ترابية تشهدها البلاد منذ عقد من الزمن.

    وأوضحت إدارة الأرصاد الجوية -وفقا لبيان أوردته وكالة أنباء /يونهاب/ على نشرتها الإنجليزية اليوم الإثنين- أن العاصفة الترابية قادمة من شمال الصين ومنغوليا، وتحركت جنوبا بسبب الرياح الشمالية الغربية.

    كما أصدرت تحذيرًا من الغبار الأصفر في العاصمة سول، وحذرت المواطنين الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي أو القلب والأوعية الدموية والأطفال وغيرهم من الأشخاص المعرضين للخطر الامتناع عن الخروج في الهواء الطلق.

  • الإمارات توقع مذكرة تفاهم حول التعاون النووي مع كوريا الجنوبية

    أفادت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية، اليوم الثلاثاء، بأن هيئة الطاقة المائية والنووية في سيول وقعت مذكرة تفاهم للأبحاث والتطوير مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

    وأشارت الوكالة إلى أن مذكرة التفاهم تأتي من أجل الدراسة والتطوير وتبادل التقنيات الخاصة بمفاعل نووي كوري مصدر إلى الإمارات، حيث ستتعاون الهيئتان بموجب مذكر التفاهم الموقعة بينهما، خلال السنوات الثلاث القادمة، في مجال الأبحاث والتطوير في 9 مجالات، منها معدات محطات الطاقة النووية والكيماويات النووية وغيرها، بالإضافة إلى تشغيل فريق عمل خاص، حسب المجالات.

    وأوضح رئيس الهيئة الكورية الجنوبية، جيونج جيه هون، أن هيئته تتطلع بموجب مذكرة التفاهم الموقعة، قبيل تشغيل محطات الطاقة النووية بكمية تجارية في محطة براكة النووية في الإمارات، إلى مساهمة الأمر أيضا في زيادة تبادل التقنيات الخاصة بمفاعل “APR1400” الكوري الجنوبي الصنع، في منطقة الشرق الأوسط.

    وتابع: “اعتمادا على إنجازات وافرة كسبتها الهيئة عبر تشغيل محطات الطاقة النووية في البلاد طوال حوالي 40 عاما، ستدعم الهيئة بكل ما في وسعها لتطوير العلاقة القائمة بين الهيئة ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، إلى علاقة الشراكة ذات المنفعة للطرفين”.

  • اختبار كورونا للقطط والكلاب في كوريا الجنوبية حال ظهرت عليها الأعراض

    ذكرت تقارير أن كوريا الجنوبية ستقوم بإجراء اختبارات فيروس كورونا على القطط والكلاب إذا ظهرت عليها الأعراض، حيث سيتم اختبار الحيوانات الأليفة لـ كورونا إذا لامست شخصًا مصابًا بالفيروس، وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي حذر فيه خبراء في المملكة المتحدة من ضرورة تلقيح الحيوانات الأليفة.

    وورد الأسبوع الماضي وفقا لتقرير صحيفة ديلى ستار ” dailystar”، في مقال افتتاحي لمجلة Virulence أن استمرار تطور الفيروس في الحيوانات متبوعًا بانتقاله إلى البشر “يشكل خطرًا كبيرًا على الصحة العامة على المدى الطويل”.

    وقال باحثون: “ليس من المستبعد أن يكون تحصين بعض أنواع الحيوانات ، ضروريًا للحد من انتشار العدوى، فإذا كانت نتيجة اختبار حيوان أليف إيجابية لفيروس كورونا ، يجب على مالكه أيضًا عزل نفسه ، وفقًا للوائح الجديدة في كوريا الجنوبية.

    كانت أول حالة إصابة بفيروس كورونا للقطط في المملكة المتحدة في يوليو الماضي ، وفقًا لصحيفة The Mirror، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، بينما ينتشر المرض في الغالب بين البشر ، هناك حالات انتقال بين البشر والحيوانات.

    أثبتت العديد من الحيوانات التي كانت على اتصال مع البشر المصابين ، مثل المنك والكلاب والقطط المنزلية والأسود والنمور ، أنها مصابة بفيروس Covid-19.

    تأتي إعلانات اختبارات الحيوانات في كوريا الجنوبية في الوقت الذي قالت فيه الدولة إنها ستمدد قيود التباعد الاجتماعي المفروضة خلال أسوأ انتشار لفيروس كورونا لأسبوعين آخرين ، بعد عودة الإصابات الجديدة الأسبوع الماضي.

    على الرغم من تعرضهم فقط لـ 1420 حالة وفاة مرتبطة بـ كورونا منذ بدء الوباء في مارس – مقارنة بأكثر من 100000 في المملكة المتحدة – كان هناك 355 حالة مؤكدة أخرى في كوريا الجنوبية أمس ، مع ست وفيات جديدة.

    وأكدت حكومة كوريا الجنوبية أنها تواصل تقييم “انتقال العدوى بين البشر والحيوانات” وقالت إن الأمر “سيراقب عن كثب ويكشف عنه بشفافية” ، وحث أصحاب الحيوانات الأليفة على عدم القلق في هذه المرحلة.

  • مونديال اليد.. النمسا تهزم كوريا الجنوبية وتتصدر المجموعة الثانية

    حقق منتخب النمسا الفوز على نظيره منتخب كوريا الجنوبية بنتيجة 36/29 في اللقاء الذي جمع المنتخبين في الجولة الثالثة والاخيرة ضمن منافسات كأس الرئيس بالمجموعة الثانية على الصالة الرياضية بالعاصمة الإدارية الجديدة ببطولة كأس العالم لكرة اليد للرجال 2021 التي تنظمها مصر في الفترة من 13 إلى 31 يناير الحالي.
    جاء الشوط الاول حماسي بين المنتخبين في ظل تقارب النتيجة على مدى الشوط وانتهي بنتيجة 18/14 لمنتخب النمسا.
    وفى الشوط الثاني نجح منتخب النمسا في حسن اللقاء وتتفرق الخبرة على شباب منتخب كوريا الجنوبية.
    بهذا الفوز تصدر منتخب النمسا المجموعة برصيد 6 نقاط ويلعب على المركزين 25،26 لكأس الرئيس.
    وتضم المجموعة بجانب المنتخبين المنتخب المغربي الشقيق ومنتخب تشيلي.
    وتستضيف مصر النسخة السابعة والعشرين من منافسات بطولة العالم لكرة اليد، في الفترة من 13 وحتى 31 يناير 2021، والتي تشهد مشاركة 32 منتخبًا للمرة الأولى في تاريخ البطولة، من القارات الخمس.
    وتعد هذه المرة الثانية التي تستضيف فيها مصر بطولة العالم لكرة اليد، حيث سبق لها استضافة البطولة في عام 1999، والتي كانت النسخة السادسة عشرة من البطولة.

  • حالة قلق في كوريا الجنوبية بسبب ارتفاع الوفيات مقارنة بالمواليد

    شهدت كوريا الجنوبية في عام 2020 وفيات أكثر من المواليد وذلك لأول مرة على الإطلاق، الأمر الذي أدى إلى ظهور مخاوف جديدة في هذا البلد الآسيوي الذي يشهد أصلا انخفاض عدد المواليد مقارنة بباقي بلدان العالم.
    ولم يولد عام 2020 سوى 275.800 أي أن عدد المواليد انخفض بنسبة 10 في المئة مقارنة بعام 2019. وتوفي نحو 307.764 شخص.
    وأدت هذه الأرقام بوزارة الداخلية إلى الدعوة إلى إدخال “تغييرات جذرية” على سياساتها.
    ويؤدي انخفاض عدد السكان في بلد معين إلى تزايد الضغوط الهائلة على هذا البلد.

    وبالإضافة إلى ارتفاع الضغوط على الإنفاق العام نظرا لتزايد الطلب على أنظمة الرعاية الصحية ومعاشات التقاعد، فإن تناقص عدد الشباب يقود أيضا إلى قلة الأيدي العاملة التي تمارس تأثير مباشرا على عجلة الاقتصاد.

    وفي الشهر الماضي، أطلق الرئيس الكوري مون جاي إن عدة سياسات تهدف إلى معالجة انخفاض معدل المواليد، بما في ذلك منح حوافز مادية إلى العائلات.
    وينص المخطط على أنه بدءا من عام 2022، ستُخصص مكافأة نقدية بقيمة 2 مليون وون (1850 دولار أمريكي، 1350 جنيه إسترليني) لكل طفل مولود وذلك للمساعدة في تغطية مصاريف ما قبل الولادة، إضافة إلى مبلغ شهري بقيمة 300 ألف وون يتم تسليمها إلى الأسرة حتى يكمل الرضيع سنة من عمره.
    وقررت الحكومة أيضا رفع قيمة الحوافز المادية حتى يصل إلى 500 ألف وون في كل شهر انطلاقا من عام 2025.

  • كوريا الجنوبية تسجل 615 إصابة جديدة بكورونا

    قالت الوكالة الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن كوريا الجنوبية سجلت 615 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الاثنين في استمرار للزيادات اليومية الكبيرة والتي أدت إلى أكبر موجة من الإصابات في البلاد منذ تسعة أشهر.

    وقالت السلطات يوم الأحد إنها ستفرض قواعد تباعد اجتماعي مشددة في العاصمة سول والمناطق المحيطة بها والتي ستستمر حتى نهاية الشهر على الأقل.

  • منتخب مصر الأولمبى يتعادل سلبيًا مع كوريا الجنوبية فى الشوط الأول

    تعادل منتخب مصر الأولمبى بقيادة شوقى غريب سلبيًا، مع نظيره الكورى الجنوبى فى الشوط الأول من عمر المباراة المقامة بينهما حاليًا باستاد السلام، فى الدورة الودية المقامة حاليًا بالقاهرة ضمن برنامج الاعداد لأولمبياد طوكيو 2021، وأهدر كريم العراقى لاعب منتخب مصر فرصة محققة لتسجيل هدف للفراعنة فى الدقيقة الأولى بعدما تسلم كرة عرضية من صلاح محسن وضعته فى مواجهة المرمى الكورى إلا أنه وضعها بغرابة خارج الملعب، كما أهدر صلاح محسن هدفًا محققًا أيضًا ونجح إمام عاشور فى تهديد المرمى الكورى أكثر من مرة، بينما لم يسجل الضيوف أى فرصا محققة على الحارس محمد صبحى فى الشوط الأول.

    بدأ منتخب مصر الأولمبى المباراة بتشكيل يضم، فى حراسة المرمى: محمد صبحى، وفى الدفاع: حسن علي ومحمد عبدالسلام ومحمود مرعي وكريم العراقي، والوسط: أكرم توفيق وناصر ماهر وإمام عاشور وأحمد بيكهام، والهجوم: صلاح محسن وأحمد ياسر ريان، ويدير المباراة تحكيميا محمود البنا ومعه طارق مجدى حكم فيديو.

    وأسفر الاجتماع الفني للدورة الدولية الودية التي يشارك بها المنتخبات الأولمبية لمصر والبرازيل وكوريا الجنوبية، بحضور الدكتور علاء عبدالعزيز مدير المنتخب المصري عن ارتداء المنتخب الأولمبي المصري الزي الأبيض بالكامل، علي أن يرتدي الفريق الكوري الزي الأحمر كاملاً في لقائهما باستاد السلام.
    في حين يرتدي المنتخب الأولمبي زيه الأساسي أحمر -أبيض- أسود في لقائه امام البرازيل يوم 17 نوفمبر باستاد القاهرة علي أن يرتدي المنخب البرازيلي زيه التقليدي الأصفر.
  • السيسى يبحث هاتفيا مع رئيس كوريا الجنوبية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين

    تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد ظهر اليوم اتصالاً هاتفياً من الرئيس مون جيه إن، رئيس جمهورية كوريا الجنوبية. وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية،  بأن الرئيس أعرب خلال الاتصال عن اعتزاز مصر بالعلاقات الوثيقة التي تربطها بكوريا الجنوبية، والشراكة القائمة بينهما، مثمناً التعاون الاقتصادي المتبادل، والنماذج الناجحة التي تقدمها الاستثمارات الكورية في مصر، ومؤكداً التطلع لتطوير العلاقات التجارية في ضوء سلسلة المشروعات التنموية الكبرى الجاري تنفيذها في كافة ارجاء مصر وما توفره من فرص استثمارية وتجارية واعدة خاصة المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.
    من جانبه، أشاد الرئيس الكوري بتميز العلاقات التي تجمع بلاده مع مصر، معرباً عن التقدير الكبير الذي يكنه شعب كوريا الجنوبية لمصر ولحضارتها العريقة، وتطلع بلاده لتعزيز العلاقات الثنائية المتبادلة على مختلف المستويات، خاصة الاقتصادية، وزيادة حجم الاستثمارات الكورية في ظل ما تشهده مصر من نمو اقتصادي وحراك تنموي شامل مما يفتح آفاقا جديدة متعددة للتعاون الاستثماري بين البلدين.
    وأوضح المتحدث الرسمي أن الاتصال شهد التباحث حول عدد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك في ضوء علاقات الصداقة بين مصر وكوريا الجنوبية، فضلاً عن التوافق حول زيادة وتيرة الزيارات المتبادلة لكبار المسؤلين من البلدين وترفيع مستوي آليات التعاون المشترك، وكذلك تبادل الخبرات من خلال السلطات الصحية في البلدين لتعزيز الجهود في مكافحة فيروس كورونا.
  • العربية للتصنيع تستقبل سفير كوريا الجنوبية لبحث الشراكة وتوطين التكنولوجيا وتدريب الكوادر البشرية

    فى زيارة تعكس قوة الإقتصاد المصري المتنامي وثقة كبارالمستثمرين و الشركات العالمية فى كفاءة مؤسستنا الوطنية العملاقة، إستقبل الفريق “عبد المنعم التراس “رئيس الهيئة العربية للتصنيع، السفير”هونج جين ووك” سفير دولة كوريا الجنوبية  بالقاهرة.
    تناولت المباحثات الإمكانيات التصنيعية بالعربية للتصنيع وما تتمتع به الصناعة الكورية الجنوبية من خبرات فى مجال الصناعات الإلكترونية والتحول الرقمي في مجال التعليم  والبرمجيات والإتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتابلت والشاشات التفاعلية والصناعات الطبية وصناعة أغشية محطات تحلية مياه البحر والطاقة المتجددة وعربات مترو الأنفاق ووسائل النقل صديقة البيئة, ومجالات التصنيع المتعددة.
    كما تم عرض رؤية الهيئة العربية للتصنيع بشأن تعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا وتدريب الكوادر البشرية  من خلال التعاون مع كبريات الشركات الكورية وتحديد آليات تعزيز التعاون في العديد من مجالات الصناعة المختلفة .
    في هذا الصدد، أوضح ” التراس” أهمية إستثمار عمق وقوة العلاقات بين القاهرة وسول  وكيفية الإستفادة منها لتعزيز التعاون المشترك في مجالات التصنيع المختلفة ,مؤكدا علي تنفيذ توجيهات الرئيس “عبد الفتاح السيسي” بتوسيع آفاق الشراكات والتعاون مع كبري الشركات العالمية في تنفيذ المشروعات التنموية وزيادة فرص الإستثمار في مصر .
    وأضاف أن الهيئة العربية للتصنيع تتطلع لعقد شراكة مع كبريات الشركات الكورية  الجنوبية  والتي لنا تعاون متميز معها منذ تأسيس الهيئة ، مؤكدا علي أهمية تعزيز التعاون في المجال الصناعي بما يحقق الإستفادة من التكنولوجيا الكورية المتقدمة والإمكانيات الصناعية المتوفرة في الهيئة لتعظيم نسب المكون المحلي وزيادة القيمة المضافة في الصناعة المحلية، إلي جانب مناقشة إمكانية إشتراك الشركات الكورية الجنوبية  في المشروعات القومية التي تنفذها الدولة ومنها تعديل السيارات المتقادمة خاصة الميكروباصات وتحويلها إلي سيارات صديقة للبيئة بإستخدام الغاز الطبيعي ,مشيدا بالعربات الكورية  التي تتميز بمواصفات الجودة والمتانة، لافتا إلي تحقيق السعر المناسب للسوق المصري وإمكانية التصدير إلي الدول الإفريقية.
    من جانبه، أكد ” هونج جين ووك” أن السوق المصري جاذبا للإستثمارات الكورية ويشكل أهمية إستراتيجية للمنطقة العربية والإفريقية, لافتا لحرص كبري الشركات الكورية  ورجال الأعمال الكوريين وتطلعهم للمشاركة مع المؤسسات الصناعية المصرية لتنفيذ المشروعات القومية الكبري وفقا لمعايير الجودة العالمية.
    وأضاف أن حكومتي البلدين يعملان عن قرب لمناقشة ودراسة إمكانية إبرام اتفاقية التجارة الحرة بينهما لإنشاء إطار للتعاون الاقتصادي الشامل.
    كما أشار” ووك”  أن كبري الشركات الكورية ومنها سامسونج وهيونداي متحمسة للإنفتاح والتعاون وعقد الشراكات مع “العربية للتصنيع” لنقل وتوطين التكنولوجيا الحديثة وتدريب الكوادر البشرية في مجالات الصناعة المتعددة.
    وأشاد السفير الكوري بالدور المحوري الذي تلعبه الهيئة في إدخال أحدث تكنولوجيات الإنتاج وتطويرها وفقاً لمعايير الجودة العالمية,لافتا علي سبيل المثال أن شركة هيونداي روتم الكورية العالمية تحرص علي الإستثمار في مصر والتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع علما بأن هيونداي لديها إشتراطات صارمة للجودة وهي ما تحقق بالعربية للتصنيع .
  • كوريا الجنوبية تؤسس صندوق بقيمة 16.8 مليار دولار لمواجهة تداعيات كورونا

    أعلن وزير مالية كوريا الجنوبية “هونج نام كي” في بيان اليوم الخميس، عن تأسيس صندوقا بقيمة 20 تريليون وون بما يعادل (16.8 مليار دولار) خلال الخمس سنوات المقبلة للترويج لمشاريع الصفقة الكورية الجديدة التي ستخلق ملايين فرص العمل وتنعش الاقتصاد الذي تأثر كثيرا بسبب تداعيات جائحة كورونا.
    ويتكون الصندوق من “3 تريليونات وون “استثمارات الحكومية و4 تريليونات استثمارات من المؤسسات المالية الحكومية و13 تريلونا من شركات المالية الخاصة واستثمارات فردية، وفقا لما أفاد به هونج في الاجتماع الذي ترأسه الرئيس مون جيه-إن.
    من المتوقع أن يساهم التمويل في توجيه السيولة الفائضة إلى الاقتصاد الحقيقي، وفقا لهونج.
    وقال هونج إنه من أجل الدفع لجعل الناس يستثمرون أموالهم في هذا الصندوق ستقدم الحكومة مزايا ضريبية.
    وكانت كوريا قد أعلنت إنها ستستثمر 160 تريليون وون بحلول عام 2025 في إطار حزمة تحفيز جريئة ستخلق 1.9 مليون فرصة عمل وتدفع مشوار تعافي الاقتصاد المتضرر من جائحة كورونا.
    وتهدف هذه المشاريع إلى تمهيد الطريق إلى نمو اقتصادي طويل المدى وفي نفس الوقت تخفيف تداعيات جائحة كورونا الاقتصادية وتسريع وتيرة انتعاش الاقتصاد.

  • راغب تبحث مع سفير كوريا الجنوبية تطوير الكوادر البشرية

    استقبلت الدكتورة رشا راغب المدير التنفيذى للأكاديمية الوطنية للتدريب، السفير هونج جين ووك سفير جمهورية كوريا الجنوبية الجديد لدى القاهرة فى زيارة للتعارف وبحث سبل التعاون بين الأكاديمية وعدد من المعاهد الكورية المتخصصة فى تطوير الكوادر البشرية.

    تطرق اللقاء إلى استعراض المبادرات والبرامج التدريبية التى تقدمها الأكاديمية بهدف تقديم كوادر مؤهلة للقيادة والإدارة، والشراكات الدولية التى عقدتها الأكاديمية مع أكبر المعاهد المتخصصة مثل المعهد الكورى لتطوير الموارد البشرية NHI.

    وعرضت “راغب” رؤية الأكاديمية المستقبلية والتصور الموضوع لتطوير وإعادة تقييم المبانى بما يتوافق مع أحدث المعايير والنظم العالمية، كما أعربت عن اهتمام الأكاديمية بالتجربة الكورية فى تطوير العنصر البشرى كونها تجربة رائدة عالميًا، مؤكدة على أنه من المنتظر تعميق التعاون مع عدد من الجهات الكورية المتخصصة والاستفادة من تلك التجربة الثرية خلال الفترة القادمة.

    واختتم اللقاء بتأكيد السفير الكورى على عمق العلاقات المصرية الكورية واهتمام سيادته بتعزيز التعاون بين البلدين.

  • سيول كوريا الجنوبية تشرد الآلاف وتقتل العشرات

    أثارت السيول التي اجتاحت بعض مناطق كوريا الجنوبية، إجبار أكثر من ألف شخص على الهرب من منازلهم وتسببت فى مصرع ما لا يقل عن 13 شخصا فيما بات 13 آخرون في عداد المفقودين.

    وقالت السلطات الكورية الجنوبية أنه جرى الإبلاغ عن حالات وفاة بسبب الانهيارات الأرضية والمركبات التي جرفتها المياه التي قال مسؤولون في مجال الكوارث إنها غمرت أكثر من 14211 فدانا من الأراضي الزراعية وأغرقت أجزاء من الطرق السريعة والجسور الرئيسية في العاصمة سول.

    ومن المقرر أن يعقد الرئيس مون جيه-إن اجتماعا طارئا اليوم الثلاثاء بعد أن حث السلطات الوطنية والإقليمية على “بذل جهود شاملة للحيلولة دون مزيد من الخسائر في الأرواح” في اليوم السابق.

  • نيويورك تايمز تنقل جزءا من مكتبها فى هونج كونج إلى كوريا الجنوبية

    ستنقل صحيفة نيويورك تايمز جزءا من مكتبها في هونج كونج إلى العاصمة الكورية الجنوبية سول، في أحدث علامة على برودة الأجواء في المدينة قبل أسبوعين فقط من فرض الصين قانونا جديدا للأمن القومي بها.

    وقالت الصحيفة إن عامليها يواجهون تحديات في الحصول على تصاريح العمل وإنها ستنقل فريق العمل الرقمي والذي يمثل حوالي ثلث العاملين بمكتب هونج كونج إلى سول خلال العام القادم.

    وتوجه هذه الخطوة صفعة لوضع المدينة كمركز للصحافة في آسيا وتجيء في وقت تشتبك فيه الصين والولايات المتحدة على عمل الصحفيين في كل منهما الأخرى.

    وقالت الصين هذا العام إن الصحفيين غير المسموح لهم بالعمل في برها الرئيسي لن يكون بإمكانهم العمل في هونج كونج أيضا.

    وقالت متحدثة باسم نيويورك تايمز لرويترز “نظرا للضبابية السائدة في الوقت الراهن، نعكف على وضع خطط للتنوع الجغرافي بالنسبة لطاقم التحرير”.

  • لأول مرة .. كوريا الجنوبية تعلن مكافحة “موجة ثانية” من فيروس كورونا

    قالت السلطات الصحية فى كوريا الجنوبية، للمرة الأولى، اليوم، الاثنين، إنها تواجه “موجة ثانية” من انتشار فيروس كورونا المستجد تتركز حول العاصمة كثيفة السكان، وإن بداية هذه الموجة كانت عطلة في مايو.
    وفي السابق قالت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن الموجة الأولى من الفيروس في كوريا الجنوبية لم تنته قط في حقيقة الأمر.
    لكن جيونج إيون كيونج مديرة المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها قالت اليوم ، إنه بات واضحا أن عطلة أسبوعية في أوائل مايو، كانت بداية موجة ثانية من الإصابات تركزت بشكل كبير في منطقة سول الكبرى التي شهدت القليل من الإصابات في السابق.
    وقالت في إيجاز صحفي دوري “في منطقة العاصمة، نعتقد أن الموجة الأولى كانت من مارس إلى أبريل وكذلك من فبراير إلى مارس”، وأضافت “بعد ذلك نحن نرى أن الموجة الثانية التي تسببت فيها عطلة مايو مستمرة”.
    وفي نهاية فبراير،سجلت كوريا الجنوبية ذروة إصابات زادت على 900 حالة يوميا، وذلك في أول تفش كبير لفيروس كورونا خارج الصين.
    وأسهمت حملة تعقب للإصابات وفحص كثيف في انخفاض حالات الإصابة اليومية إلى أعداد دون العشرة بحلول أواخر أبريل .
    لكن أعداد الحالات ارتفعت بمجرد إعلان البلاد عن تخفيف قيود التباعد الاجتماعي في أوائل مايو أيار، وكان من أسباب ذلك إصابات بين الشبان الذين ترددوا على الحانات والملاهي الليلية في سول في العطلة الأسبوعية.
    وسجلت كوريا الجنوبية حتى منتصف الليلة الماضية 17 إصابة جديدة، في أول مرة منذ قرابة شهر تنخفض فيها الإصابات اليومية عن 20.
    وبلغت الإصابات في اليومين السابقين 48 و67، وبلغ عدد الإصابات الإجمالية في كوريا الجنوبية 12438 والوفيات 280.
  • وكالة (أسوشيتد برس) الأمريكية .. تفشي المرض في ( ألمانيا / كوريا الجنوبية) يظهر مخاطر تخفيف القيود

    1- ذكرت الوكالة أن عاصمة كوريا الجنوبية أغلقت العديد من الأماكن أمس بسبب تسجيل مجموعة جديدة من المصابين بفيروس كورونا ، وفي نفس الوقت تسعى ألمانيا لاحتواء تفشي المرض ، مما يسلط الضوء على المخاطر التي تواجهها السلطات في محاولتها إعادة فتح اقتصاداتها .

    2- أضافت الوكالة أنه في جميع أنحاء العالم ، تتصارع الولايات المتحدة وغيرها من الدول المتضررة بشدة مع كيفية تخفيف القيود المفروضة على الأعمال والنشاط العام دون التعرض لموجة ثانية قاتلة من العدوى ، مشيرةً إلى تصريحات وزير الخارجية الألماني الذي أكد أنه على أوروبا أن تعترف بأنها لم تكن مستعدة جيداً لتفشي المرض .

    3- أشارت الوكالة إلى قيام بعض الدول بتخفيف القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا ، حيث ذكرت أن إيطاليا التي تضررت بشدة شهدت نزول المواطنين إلى الشوارع للاستمتاع بالطقس الجيد ، ولكن حذر عمدة مدينة ميلانو “جوزيبي سالا ” من أن بعض المواطنين قد يعرضون الانتعاش الاقتصادي للمدينة للخطر ، وهدد بإغلاق منطقة (نافيغلي) في المدينة ، بعد أن تم مشاهدة حشود من الشباب يتجاهلون قواعد التباعد الاجتماعي .

  • كوريا الجنوبية: إطلاق نار من كوريا الشمالية على حدودنا

    أعلنت كوريا الجنوبية أن عدة طلقات نارية أطلقت صوبها من كوريا الشمالية تجاه موقع حراسة قرب الحدود.

    ووفقًا لـ”سكاي نيوز”، فإنه لم يعلن عن وقوع أي إصابات من الجانبين حتى الآن.

زر الذهاب إلى الأعلى