لافروف

  • الخارجية الروسية ساخرة من واشنطن: نقترح على بلينكن إمساك لافروف من بنطاله

    اقترحت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن يمسك وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن في كمبوديا، بنظيره الروسى سيرجى لافروف من بنطاله، وفقا لروسيا اليوم.

    يأتي هذا بعدما قال جون كيربي، منسق الاتصالات الإستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأمريكي، إنه إذا أراد أنتونى بلينكن لقاء وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، فسوف يمسك لافروف من “زر قميصه”.

    وردت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية على التصريحات قائلة: هل حاولتم إمساكه من ربطة عنقه؟ مضيفة هناك أيضا السروال.

    وقبلها أعلن البيت الأبيض أن وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن سيلتقى نظيره الروسى سيرجى لافروف فى كمبوديا، حسبما ذكرت شبكة العربية.

    وأكد منسق الاتصالات الاستراتيجية في البيت الأبيض، جون كيربي أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تستبعد أن يبحث وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن تبادل السجناء مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، وفقا لروسيا اليوم.

    وقال منسق الاتصالات الاستراتيجية في البيت الأبيض: لقد كان أنتونى بلينكن نشطا للغاية في هذه القضية منذ البداية، ولا شك في أنه إذا أتيحت له الفرصة للتحدث مع سيرجى لافروف، فسوف يفعل ذلك.

  • موسكو: غلق 3 دول أوروبية أجوائها أمام طائرة لافروف قطع قناة اتصال أخرى مع روسيا

    أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا أن إغلاق 3 دول أوروبية أجواءها أمام طائرة وزير الخارجية سيرجي لافروف المتجهة إلى صربيا، قطع قناة اتصال أخرى مع روسيا، وفقا لروسيا اليوم.

    وأضافت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، :اليوم قبل ساعات، أغلقت الدول المحيطة بصربيا قناة اتصال، ومنعت رحلة سيرغي لافروف من العبور إلى صربيا، وكان من المفترض أن يصل الوفد الروسي إلى بلغراد، إلا أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والناتو أغلقت مجالها الجوي وأغلقت قناة اتصال أخرى” مع روسيا.

    وفى وقت سابق طالبت السفيرة الأمريكية الجديدة في كييف بريدجيت برينك أوكرانيا بالصمود أمام الهجمات العسكرية الروسية على البلاد منذ فبراير الماضي.

    وقالت برينك – في تغريدة لها عبر موقع تواصل الاجتماعي “تويتر” – :”ابقي قوية يا أوكرانيا فإن شجاعتك وصمودك ملهم ولا يوجد مكان أفضل أن أكون فيه معك سوى كييف”.

    وبحسب صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية، فأن برينك زارت بلدة بوروديانكا التي تقع شمال غرب العاصمة الأوكرانية عقب تضررها بشدة من القوات الروسية منذ بدء العمليات العسكرية.

    أوضحت السفيرة الأمريكية لدى أوكرانيا وهي تسير أمام مبنى مدمر أن ذلك “الدمار يقوي عزيمتي على بذل كل ما في وسعنا لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم الفظيعة”.

    ووصلت السفيرة الأمريكية الجديدة لدى أوكرانيا إلى كييف نهاية مايو الماضي في خطوة رمزية بعد أن سحبت الولايات المتحدة جميع الدبلوماسيين من البلاد قبل الهجمات الروسية

  • لافروف: المئات من ضباط المخابرات الأمريكية والبريطانية يعملون فى أوكرانيا منذ 10 سنوات

    أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن المئات من ضباط المخابرات الأمريكية والبريطانية يعملون فى أوكرانيا منذ 10 سنوات.

    ونقلت شبكة /روسيا اليوم/ الإخبارية عن لافروف قوله في تصريحات صحفية لمحطة البوسنة الصربية “صربسكا”، اليوم/السبت/،:” بالتوازي مع ذلك، لم يكن هناك شك في أن أوكرانيا كانت تتدجج بالأسلحة، في وقت كان فيه المئات من ضباط المخابرات المركزية الأمريكية والمخابرات البريطانية هناك”.

    وأضاف: “أعتقد أنهم كانوا هناك منذ 10 سنوات، ويشغلون مباني ضخمة في مجمع الخدمات والوكالات الأوكرانية الرسمية”.. مشيرًا إلى أن ضباط المخابرات الأجنبية هؤلاء في أوكرانيا، كانوا يسيطرون إلى حد كبير على كل شىء.

  • لافروف يشيد بالدول العربية: لم تخضع للضغوطات وغير مستعدة للتضحية بمصالحها الوطنية

    ذكر وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، أمس الخميس، أن بلاده تنظر بارتياح تجاه المواقف التي اتخذتها الدول العربية الإيجابية من الأزمة الأوكرانية.

    وقال وزير الخارجية الروسي: إن بلاده لديها ثقة كبيرة في صلابة مواقف الدولة الصديقة، وعدم خضوع حكوماتها إلى الضغوطات الأمريكية والغربية.

    وأوضح سيرجي لافروف أن الدول العربية تتخذ موقفًا مسئولًا، وتثبت أنها تعتمد فقط على مصالحها الوطنية، وليست مستعدة للتضحية بهذه المصالح من أجل مغامرات جيو سياسية انتهازية لأية جهة.

    وذكرت وكالة تاس الروسية للأنباء أمس الخميس، أن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف حذر الغرب من أن إمداد أوكرانيا بأسلحة قادرة على ضرب الأراضي الروسية سيكون خطوة خطيرة نحو تصعيد غير مقبول.

    وأضاف لافروف لقناة روسيا اليوم التي تذيع باللغة العربية أنه يأمل أن يفهم العقلاء في الغرب ذلك، مضيفًا أنه لا يزال عدد قليل منهم هناك- حسب قوله.

    الجيش الأوكراني
    وتسلم الجيش الأوكراني من السويد رشاشات Carl Gustaf M/45 التي تم تصميمها عام 1944، كما تسلم الذخائر الخاصة بها.

    ولم تذكر وزارة الدفاع الأوكرانية إلى حد الآن كمية دقيقة للأسلحة الخفيفة والذخائر المذكورة.

    يذكر أن رشاشات Carl Gustaf M/45 كانت السويد تنتجها على دفعات لغاية عام 1964، وبلغ العدد الإجمالي للأسلحة المنتجة 300000 رشاش.

    وكانت الرشاشات في خدمة الجيش السويدي حتى منتصف التسعينيات، ثم أرسل ما تبقى منها إلى أوكرانيا.

  • لافروف: الأزمة الأوكرانية ستنتهي باتفاق يحدده سير العملية العسكرية

    أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن الأزمة الأوكرانية ستنتهي باتفاق ترسم معالمه العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

    ونقلت شبكة “روسيا اليوم” الإخبارية عن لافروف قوله: “كما هو الوضع في أي حالة يتم فيها استخدام القوات المسلحة، سينتهي كل شيء بمعاهدة بالطبع، لكن معايير هذا الاتفاق سيحددها سير الأعمال العسكرية”.

    كما أكد وزير الخارجية الروسي أن موسكو ستواصل فضح حملات تزييف الحقائق التي تتكاثر بعد فبركات مدينة بوتشا في أوكرانيا، بما فيها ما يحيط بمصنع آزوفستال في ماريوبول.

    وأضاف لافروف،”سنكشف عمليات التزييف التي تتكاثر الآن بعد بوتشا.. إنهم لا يزالون يحاولون عرض الوضع في آزوفستال كما لو أن روسيا أوجدته، وأنها تمنع المدنيين من المغادرة.. إنهم يكذبون يمينا ويسارا، بما في ذلك حول أننا لا نفتح ممرات إنسانية، في الوقت الذي يتم فيه الإعلان عن ذلك بصوت عالٍ كل يوم ويتم إرسال الحافلات وسيارات الإسعاف إلى المصنع لإجلاء المدنيين والعسكريين الأوكرانيين ممن يلقون أسلحتهم”.

    وتابع الوزير الروسي أن “الجانب الأوكراني يحتجز المدنيين كدروع بشرية، ليس فقط في ماريوبول، ولكن أيضا في أجزاء أخرى من البلاد حيث تدور الأعمال القتالية، فهم إما لا يقومون بإخطار السكان أو يمنعونهم من المغادرة ويحتجزونهم بالقوة”، مشيرًا إلى أن “من تمكنوا من الخروج بمفردهم يروون كيف كانوا يُعاملون من قِبل جنود كتيبة آزوف والهيئات الإقليمية الأخرى”.

     

  • لافروف: روسيا لا تدرس إمكانية استخدام أسلحة نووية في أوكرانيا

    قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف: إن روسيا لا تدرس إمكانية استخدام أسلحة نووية في أوكرانيا، وأكد أن بلاده كانت مضطرة لبدء عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا لحماية دونيتسك ولوجانسك.

    وأوضح وزير الخارجية في مقابلة مع القناة الهندية الأولى، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كان قد دعا في نوفمبر من العام الماضي، الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي للجلوس إلى طاولة المفاوضات ومناقشة الضمانات الأمنية القانونية لوقف مزيد توسع الناتو نحو الشرق، لكنهما رفضا.

    قصف لوجانسك ودونيتسك
    وأضاف لافروف أن “الجيش الأوكراني في هذه الأثناء كثف بشكل كبير قصف لوجانسك ودونيتسك في انتهاك لجميع أنظمة وقف إطلاق النار، ولم يكن لدينا خيار آخر سوى الاعتراف بهما، وتوقيع اتفاقية المساعدة المتبادلة استجابة لطلبهم وإرسال قواتنا العسكرية كجزء من عملية عسكرية لحماية حياتهم”.

    وتعليقا على ما حدث في مدينة بوتشا الأوكرانية قال لافروف: إن روسيا ستكشف، وتثبت حقيقة ما حدث في مدينة بوتشا بضواحي كييف.

    وأعرب لافروف عن خيبة أمل من تصرفات الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، ووصف مواقف الأخير بالمتقلبة، مشيرا إلى أن زيلينسكي بادر بالدعوة للمفاوضات لكن موقفه غير ثابت ومتغير باستمرار.

    من جانب آخر، كشفت وزارة الدفاع الروسية، في البيان الصادر عنها، اليوم الثلاثاء، عن قيامها بقصف 60 هدفا عسكريا في أوكرانيا، من ضمنها مستودعان للصواريخ، بالإضافة إلى إسقاط مقاتلة “ميج 29” وأربع مسيّرات.

    معاقل الجيش الأوكراني
    وجاء في البيان أيضا أن القوات الروسية دمرت 13 معقل لمثيلتها الأوكرانية،بالإضافة إلى مراكز تجمع عسكرية، مضيفة أنها استهدفت القوات الصاروخية والمدفعية التابعة للقوات الروسية 1260 هدفًا عسكريًا أوكرانيًا، بما في ذلك 25 موقعًا للقيادة ومنظومتان من طراز “Buk-M1” للصواريخ، و1214 مكانا لتجمعات عسكرية.

    ويأتي ذلك ردا على القصف الذي شنته القوات الأوكرانية على قرية روسية قرب الحدود مع أوكرانيا، حيث قال حاكم منطقة بيلجورود الروسية، إن القوات الأوكرانية قصفت قرية بالقرب من الحدود، ما أدى إلى إصابة أحد السكان.

  • لافروف: العمل يتم على تقويض روسيا واعتماد سياسة القطب الواحد

    قال وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، إن ما نشهده في أوكرانيا هو محاولة الغرب والولايات المتحدة إثبات وجوده على حساب روسيا واعتماد سياسة القطب الواحد، مؤكدا أن العمل يتم الأن على تقويض روسيا وعزلها بشكل تام.

    وأضاف وزير الخارجية الروسى في خطاب بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، أن الغرب يحاول تحديد دور روسيا كلاعب إقليمي فقط، وهناك دول تريد تغيير النظام العالمي لتحقيق مصالحها .

    واتهم لافروف، الغرب بتشجيع النظرة العنصرية القومية ، معلقا: “نجد هذا الأمر في تربية الأجيال الشابة”.

    وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أن حلف الناتو لا يتوقف عن محاولات التوسع شرقا وهو يهدد أمن روسيا.، مضيفا:”أوروبا خيرت الأوكرانيين بين الانضمام لأوروبا أو التحالف مع روسيا”.

  • لافروف: روسيا طرحت أمام أوكرانيا شروطا واضحة لوقف النزاع

    أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم السبت، أن موسكو طرحت أمام الجانب الأوكراني خلال المفاوضات معها شروطا واضحة لوقف النزاع المسلح في أوكرانيا.

    استحالة مشاركته المباشرة في الأحداث الأوكرانية

    وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي اليوم السبت: “الشروط التي نعتبرها جزءا لا يتجزأ من تسوية هذه الأزمة ورفع التهديد عن روسيا الذي بلوره الناتو في أراضي أوكرانيا على مر السنين، قد حددناها في كل من تصريحات الرئيس (الروسي) وفي تصريحات وفدنا خلال المفاوضات المذكورة”.

    وأوضح الوزير أن هذه الشروط تشمل نزع الصبغة العسكرية عن أوكرانيا واستئصال النازية فيها ووضعها الحيادي، مضيفا أن “انتشار النازية الجديدة (في أوكرانيا) بلغ حدا غير مقبول إطلاقا في ظل التساهل التام لأوروبا المستنيرة مع هذه الظاهرة”.

    وتابع لافروف أن موسكو تنتظر من كييف أيضا اعترافها بشبه جزيرة القرم جزءا من الأراضي الروسية، بالإضافة إلى الاعتراف باستقلال الجمهوريتين الشعبيتين في حدود مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك الأوكرانيتين سابقا.

    كما أشار لافروف إلى أن روسيا لا تزال تنتظر من أوكرانيا معلومات عن الجولة الثالثة من المفاوضات لكن الجانب الأوكراني يختلق ذرائع للمماطلة في عقدها.

     لافروف: تصريحات زيلينسكي تدل على رغبته في إشعال نزاع بين الناتو وروسيا

    وعلق لافروف على تصريحات الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي التي أعرب فيه عن استيائه لرفض حلف الناتو الوقوف إلى جانب كييف في مواجهتها العسكرية مع موسكو.

    ولفت لافروف بهذا الصدد إلى أن هذه التصريحات تدل على أن الرئيس الأوكراني كان يعول على تسوية النزاع عن طريق توريط الناتو فيه وليس عبر المفاوضات.

    وأضاف: “بالتالي يتضح أنه لا يسمع تصريحات تصدر باستمرار من واشنطن وباريس وبرلين وعواصم أخرى مفادها أن الناتو لا يخطط للتدخل في هذا النزاع”. ويدل ذلك، وفقا لوزير الخارجية الروسي، أن زيلينسكي لم يتخل عن خططه “لإشعال نزاع بمشاركة الناتو، نزاع بين الناتو وروسيا”.

    مع ذلك فقد أعرب لافروف عن أمل موسكو في أن “مزاج” زيلينسكي سيتغير.

  • لافروف: الإعلام الغربى لم ينقل أحداث ليبيا والعراق بـ”مشاعر جياشة”

    قال وزير الخارجية الروسى سيرجي لافروف، إنه لا يبرر أي تصرفات تؤدي إلى قتل الناس ، ولكن ليس نحن من تسبب في سقوط ضحايا في العراق وليبيا ، مؤكدا أن وسائل الإعلام الغربية لم تنقل هذه الأحداث بتلك المشاعر الجياشة.

    أضاف “لافروف” في مؤتمر صحفى، أن تهديدات الغرب وصلت إلى حدودنا، وواشنطن سبق أن تدخلت في العراق بحجة تهديده أمنها.

    وأشار وزير الخارجية الروسي، إلى ان التهديد وصل إلى حدود بلاده، والأمريكيون ينشرون المختبرات النووية والقواعد العسكرية حول روسيا.

    ودخلت العمليات العسكرية الروسية فى الأراضى الأوكرانية يومها الثامن، بالإعلان عن السيطرة على مدينة خيرسون الأوكرانية بشكل كامل من جانب القوات الروسية التى بدأت زحفها فى الشرق الأوكرانى 24 فبراير، معلنة أن عملياتها تأتى لحماية المدنيين فى إقليم دونباس الذى يضم جمهوريتى دونتسك ولوجانسك، واللتين اعترفت موسكو الشهر الماضى باستقلاليهما.

    وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة الروسية اللواء إيجور كوناشينكوف، أن الوحدات الروسية من القوات المسلحة قامت بالسيطرة على المركز الإقليمى لمدينة خيرسون الأوكرانية بشكل كامل.

    وقال كوناشينكوف فى بيان الوزارة: “سيطرت الوحدات الروسية التابعة للقوات المسلحة بشكل كامل على المركز الإقليمى لخيرسون.. وخلال العملية العسكرية أصابت قواتنا 1502 هدفا عسكريا، تم تعطيل 51 موقعًا للقيادة، و38 نظام دفاع جوى مضاد للطائرات إس 300 وبوك إم-11 وأوسا، وتم تعطيل 51 محطة رادار، و47 طائرة على الأرض و11 طائرة فى الجو، و472 دبابة وعربة قتال مصفحة أخرى، و 62 قاذفة صواريخ متعددة، و 206 قطعة مدفعية ميدانية وهاون، و336 وحدة من المركبات العسكرية الخاصة، و46 طائرة مسيّرة دون طيار”.

    وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن القوات المسلحة الروسية فرضت سيطرتها على بلدتى توكماك وفاسيلييفكا، بعد استسلام الجنود طواعية ورمى أسلحتهم.

  • لافروف: بايدن لوح بحرب عالمية ثالثة.. ونحن نقول: ستكون نووية

    قال وزير الخارجية الروسى سيرجي لافروف، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن لوح بحرب عالمية ثالثة، ونقول له إنها ستكون نووية بدون شك، مؤكدا أن “حلف الناتو” لا يمكنه أن يقرر أين ينشر أسلحته النووية دون “أمر من الأمريكيين”.

    وأضاف “لافروف” في مؤتمر صحفى، إن روسيا لديها عقيدة عسكرية تحدد شروط ومبادئ استخدام الأسلحة النووية والأمر ليس كما يقوله الغرب، مضيفا: ” الغرب يدعي أن انضمام أوكرانيا لـ”الناتو” ليس مهددا لروسيا لكن كيف لهم أن يحددوا ذلك.

    وأشار إلى أن الحديث حول احتمال نشوب حرب نووية يتداول ولكن ليس من قبل روسيا وإنما من حلف الناتو وأوكرانيا.، مؤكدا ان الرئيس الأوكراني خالف التزام بلاده بعدم امتلاك أسلحة نووية.

  • لافروف: بايدن هو من يجيب عن إمكانية نشوب حرب نووية أم لا

    أكد سيرجى لافروف، وزير الخارجية الروسي أن الرئيس الأمريكي جو بايدن هو من يجيب عن سؤال إمكانية نشوب حرب نووية ام لا قائلا:” بايدن هو من يجيب عن إمكانية نشوب حرب نووية أو لا”.

    وزير الخارجي الروسي
    واضاف وزير الخارجي الروسي في نبأ عاجل بحسب سكاي نيوز عربية، ” هدف موسكو نزع سلاح أوكرانيا لكن يجب أن يقرر الأوكرانيون مصير زعمائهم”.

    وتابع: “موسكو مستعدة لمناقشة رغبة الرئيس الأوكراني في الحصول على ضمانات أمنية”.

    وكان قال سيرجى لافروف، وزير الخارجية الروسي: إن الحرب العالمية الثالثة ستكون “نووية ومدمرة”.

    وأضاف سيرجى لافروف، إنه يجب إخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووي، مؤكدا ان بلاده ستقوم بكل ما في وسعها لمنع تحويل منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أداة للضغط على الدول.

    منع ظهور أسلحة نووية
    وأضاف وزير الخارجية الروسي، فى تصريحات نقلتها وسائل إعلام، أن سياسة الضغوط والابتزاز غير فعالة، مشددا على أن موسكو تتخذ إجراءات لمنع ظهور أسلحة نووية في أوكرانيا.

    وتواصل القوات الروسية عمليتها العسكرية على الأراضي الأوكرانية منذ يوم الخميس الماضي لتدخل اليوم الاربعاء يومها السابع على التوالي، مما قامت معه عدد كبير من دول العالم بفرض عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو، بالإضافة إلى وضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرجي لافروف أيضا على قوائم العقوبات.

    وقال وكيل الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة مارتين جريفيثس في جلسة علنية لمجلس الأمن الدولي بشأن أوكرانيا، إن العمليات العسكرية شرّدت مئات آلاف الأوكرانيين حتى الآن، مناشدًا أطراف الحرب باحترام القانون الإنساني.

  • لافروف: الحرب العالمية الثالثة ستكون نووية ومدمرة وبايدن ذو خبرة ويدرك ذلك

    أكد وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، أن الحرب العالمية الثالثة ستكون نووية ومدمرة.

    وقال لافروف – في تصريحات صحفية، وفق ما أوردته وكالة أنباء سبوتنيك الروسية، اليوم الأربعاء ” إن الحرب العالمية الثالثة ستكون نووية ومدمرة والرئيس الأمريكي جو بايدن ذو خبرة وقال إنه لا يوجد بديل عن العقوبات سوى الحرب العالمية”، مضيفا أن الغرب رفض التعامل مع مطالب روسيا بصياغة هندسة جديدة للأمن الأوروبي.

    وشدد على أن العملية التي تنفذها القوات المسلحة الروسية في أوكرانيا تهدف إلى نزع السلاح من أوكرانيا، لافتا إلى أن موسكو لن تسمح لكييف بامتلاك سلاح نووي يهدد أمنها، معتبرا أن روسيا تمتلك الكثير من الأصدقاء ولا يمكن عزلها عن طريق العقوبات.

     

  • لافروف: لا نبنى أوهاماً على نتائج قمة بوتين – بايدن المقبلة

    أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن بلاده “لا تبني أوهاما بشأن حدوث اختراقات والخروج بقرارات تاريخية عقب القمة المقبلة بين الرئيسين الروسي والأمريكي فلاديمير بوتين وجو بايدن في 16 يونيو المقبل في جنيف”.

    وقال الوزير الروسي -اليوم الثلاثاء عقب مباحثات مجلس وزراء خارجية مجموعة “بريكس”- “نحن لا نبني الأوهام ولا نحاول خلق انطباع بأنه ستكون هناك بعض الاختراقات والقرارات التاريخية المصيرية بعد هذه القمة”.

    وأضاف “إن مجرد الحديث بين القوتين النوويتين الرائدتين على مستوى الرئيسين الروسي والأمريكي مهم في حد ذاته ويجب دعم هذا الاتجاه”.

    وتابع لافروف: “أن الرئيسين سيتبادلان وجهات النظر خلال لقائهما في جنيف حول التهديدات، التي يراها كل طرف حول بلاده وفي الساحة العالمية بشكل عام”.

     

  • لافروف يدعو لعودة سوريا للجامعة العربية.. وشكرى: ندعم الشعب السورى

    قال وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف إن بلاده تدعم عودة روسيا للجامعة العربية خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن الخلافات صعبت عودة دمشق للجامعة.

    وأشار لافروف فى مؤتمر صحفى مشترك مع وزير الخارجية المصرى أن هناك ترحيبا بعض الدول العروبية لعودة سوريا لشغل مقعدها في الجامعة العربية ، موضحا انه استمع للدول المعنية بالآمر.

    فيما أكد وزير الخارجية سامح شكرى ارتباط مصر بعلاقات قوية مع سوريا وشعبها، مشيرا إلى أن القاهرة ترفض التدخل في الشأن السورى ووجود تنظيمات إرهابية، موضحا أن مصر تدعم سوريا وأمنها واستقرارها منتقدا تحرك أطراف إقليمية للتدخل فى سوريا.

  • شكرى لـ”لافروف”: يجب تجميد الوضع الميدانى بليبيا والتوصل لاتفاق وقف إطلاق نار

    أجرى سامح شكرى وزير الخارجية، اليوم الاثنين، اتصالًا هاتفيًا مع “سيرجى لافروف” وزير خارجية روسيا، حيث شهد الاتصال تشاورًا بين الجانبين حول عدد من القضايا الإقليمية التى تهم البلديّن، فضلًا عن مواصلة تعزيز مجالات التعاون الثنائى بين القاهرة وموسكو.

    وصرح أحمد حافظ، المُتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، أن “شكري” و”لافروف” تبادلا الرؤى حول التطورات المتسارعة التى تشهدها المنطقة، وعلى رأسها الأوضاع فى ليبيا، حيث أكد الوزير شكرى على أهمية تجميد الوضع الميدانى، والتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار شامل ورسمى، وكذلك ضرورة تفكيك الميليشيات وخروج جميع القوات الأجنبية من الأراضى الليبية، فضلًا عن الانتقال إلى مفاوضات نشطة بغية التوصل إلى الحل السياسى المنشود.

    وناقش الوزيران أيضًا مستجدات الملف السورى، وضرورة الاستمرار فى الدفع قدمًا بالمسار السياسى بهدف الوصول إلى تسوية شاملة للأزمة استنادًا إلى المرجعيات الأممية ذات الصلة، وبما يحافظ على وحدة واستقلال وسيادة الأراضى السورية ويضمن أمن وسلامة الشعب السورى وتماسك الدولة بمؤسساتها الوطنية. واتصالا بالقضية الفلسطينية، أكد الوزير شكرى على أهمية تعزيز مناخ الأمن والاستقرار والسلام فى المنطقة، مع ضرورة الحفاظ على الحقوق الفلسطينية المشروعة ومبدأ حل الدولتيّن فى إطار مقررات الشرعية الدولية.

    واختتم المُتحدث الرسمى تصريحاته بالإشارة إلى أن الوزيريّن شددا على أهمية الحفاظ على الزخم الذى شهدته كافة أوجه العلاقات الثنائية بين الدولتيّن خلال المرحلة الماضية، فضلًا عن أهمية مواصلة تكثيف التشاور السياسى والتنسيق المستمر بين القاهرة وموسكو.

  • هاتفياً مع لافروف ..وزير الخارجية يؤكد ضرورة وقف إطلاق النار في ليبيا والتصدي لنقل الإرهابيين

    أجرى سامح شكري وزير الخارجية، اليوم الثلاثاء، اتصالاً هاتفياً مع وزير خارجية روسيا “سيرجي لافروف”، حيث تم بحث الموقف الدقيق في ليبيا، بالإضافة إلى مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

    وصرح أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن الوزير شكري عرض الموقف المصري إزاء التطورات الأخيرة على الساحة الليبية، مبرزاً الحرص على تفاعل الليبيين مع “إعلان القاهرة”، والذي يأتي مكملاً لمسار برلين السياسي، بغية التوصل إلى تسوية سياسية ومستدامة للأزمة، بما يضمن استعادة الأمن والاستقرار والقضاء على الإرهاب. كما أكد شكري على ضرورة وقف إطلاق النار في ليبيا إفساحاً في المجال للمفاوضات السياسية، وكذا رفض مصر وتصديها لأي تدخلات أجنبية في ليبيا لما تمثله من تهديد خطير على أمن وسلامة المنطقة، منوهاً أيضاً بضرورة التصدي بحزم لعمليات نقل المقاتلين الأجانب والإرهابيين من سوريا إلى ليبيا.

    واختتم حافظ تصريحاته، بالإشارة إلى أنه تم الاتفاق خلال الاتصال على أهمية مواصلة الارتقاء بمستوى التعاون القائم بين القاهرة وموسكو على مختلف الأصعدة بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.

  • خارجية روسيا : لافروف أكد لشكرى ضرورة التوصل لتسوية مقبولة للجميع فى سد النهضة

    نشرت وزارة الخارجية الروسية بيانا مساء أمس، الأحد، عن المكالمة الهاتفين بين وزير الخارجية سامح شكرى ونظيره الروسى سيرجى لافروف.

    قالت فيه إنه خلال المحادثة التى جاءت بمبادرة من شكرى ،

    أعرب الأخير عن قلقه بشأن الوضع فى العلاقات المصرية الإثيوبية فيما يتعلق بسد النهضة ،

    ولجوء مصر إلى مجلس الأمن الدولى.

    وأكد لافرورف موقف روسيا  القائم على الحاجة إلى التوصل إلى تسوية مقبولة من الطرفين والأخذ فى الحسبان مصالح كل الأطراف،

    وأشار البيان إلى أن هذا الموقف الذى ستتمسك به روسيا فى حالة مناقشة هذه القضية أمام أطراف متعددة بما فى ذلك الأمم المتحدة.

     كما تطرق الوزيران إلى الوضع فى ليبيا، وشددا على عدم وجود حل عسكرى وعدم وجود بدائل لوقف فورى ومستدام للأعمال العدائية

    من قبل أطراف النزاع وبدء حوار مع جميع الأطراف الليبية للوصول إلى اتفاقات مقبولة بشكل عام بشأن جميع جوانب التسوية وبما يتماشى مع نتائج مؤتمر برلين.

    كما أعرب شكرى ولافروف عن قلقهما البالغ بشأن الطريق المسدود الذى وصلت إليه عملية السلام الفلسطينية والإسرائيلية،

    وأكد تأييدهما لتكثيف جهود اللجنة الرباعية للوسطاء الدوليين تحت رعاية الأمم المتحدة بالتنسيق مع الدول العربية الرائدة لاستئناف المفاوضات.

  • لافروف: اقترح أن تناقش “اللجنة الرباعية الدولية” صفقة القرن

    قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن واشنطن لم تطلع موسكو على تفاصيل “صفقة القرن”، مقترحا أن تنضم اللجنة الرباعية الدولية إلى مناقشة وتحليل “صفقة القرن” الأمريكية.

    وأضاف لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيرته وزيرة خارجية دولة جنوب السودان، آوت دنغ أكويل، اليوم الثلاثاء، في موسكو: “تواصلنا مع الولايات المتحدة ولم يعلمونا بتفاصيل هذه الصفقة … هم دائما يحاولون حل المشكلة بضربة واحدة وبطريقة واحدة ويسعون إلى إيجاد حلول لقضايا عديدة عالمية، لكن هذا لا يأتي بنتائج إيجابية”.

    وتابع الوزير: “سمعنا تعليقات وتسريبات بخصوص هذه الصفقة … وإذا كانت هذه التسريبات صحيحة فإننا نتحدث عن طريقة تسوية مختلفة عن تلك المعترف بها دوليا لحل القضية، وهذا النهج يختلف عما تم الاعتراف به على المستوى الدولي، بما فيها قرارات مجلس الأمن ومبادرات مدريد والمبادرة العربية”.

    وواصل لافروف الحديث: “لذلك يجب الانتظار إلى حين نشر النص، وعندما يكون النص واضحا فيمكن أن ننظر بموقف الأطراف، بالدرجة الأولى الجهة الفلسطينية، بما فيها تشكيل الدولة الفلسطينية .. ويجب معرفة ردة فعل الأصدقاء العرب لفلسطين، وجامعة الدول العربية”.

    واقترح لافروف استخدام “اللجنة الرباعية” الدولية للوسطاء في تقييم “صفقة القرن”، وقال بهذا الصدد: “بالطبع، أود حقا أن تقوم مجموعة رباعية الوسطاء الدوليين بتحليل هذا الموقف، وهؤلاء هم روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وهي آلية لم تستخدم في السنوات الأخيرة .. يجب إيجاد حلول قابلة للتطبيق عالميا”.

  • لافروف وتشاووش أوغلو يبحثان هاتفيا التسوية في سوريا وضمان نظام خفض التصعيد في إدلب

    بحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مع نظيره التركي، مولود تشاووش أوغلو، في اتصال هاتفي، تسوية الأزمة في سوريا، حسبما أوردت الخارجية الروسية، في بيان، مساء اليوم الاثنين.

  • شكرى يبحث تطورات المشهد الليبى فى اتصالات هاتفية مع لافروف وسلامة ومسؤول ألمانى

    أجرى وزير الخارجية سامح شكرى، اليوم الثلاثاء، اتصالاً هاتفياً مع نظيره الروسى “سيرجى لافروف”، وذلك فى إطار التشاور المستمر بشأن القضايا التي تهم البلدين وتطورات الأوضاع الإقليمية.

    ذكر المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن وزيريّ الخارجية تبادلا الرؤى حول آخر مُستجدات قضايا المنطقة، وفي مُقدمتها الشأن الليبي، لا سيما في ظل توقيع مُذكرتيّ التفاهم بين الحكومة التركية و”فايز السراج” مؤخراً.

    وأوضح حافظ أن الاتصال تضمن التأكيد كذلك على أهمية العمل نحو تفادي أي تفاقم للوضع هناك، والدفع قدماً بجهود التوصل إلى تسوية شاملة للأزمة الليبية، بما في ذلك مسار برلين السياسي، وبما يُسهم في استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا.

    وفي نفس السياق، أضاف المتحدث باسم الخارجية أن الوزير شُكري تناول مستجدات الوضع في المشهد الليبي في اتصالات هاتفية مع كلٍ من مستشار الأمن القومي الألماني “يان هاكر”، ومبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا “غسان سلامة”، حيث بحث وزير الخارجية مع المسئول الألماني آخر تحضيرات مسار برلين السياسي حول ليبيا، كما تناول مع المبعوث الأممي سُبل دفع الجهود الأممية للتوصل إلى تسوية شاملة لكافة أوجه الأزمة الليبية.

  • لافروف: روسيا قلقة من محاولات الولايات المتحدة تصعيد الموقف حول إدلب

    علق وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، على كلمات نظيره الأميركي، مايك بومبيو، حول ازدياد عدد اللاجئين السوريين بسبب روسيا وإيران.

    وقال الوزير الروسي، خلال مؤتمر صحفي عقب لقائه بنظيره الكوتديفواري: “لم أفهم تماما ما هي العلاقة بين مشكلة اللاجئين في سوريا والانسحاب الأميركي من خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني. ألاحظ أنه لم يخرج أحد من هذه الخطة الشاملة إلا الولايات المتحدة نفسها”.

    وأضاف لافروف: “فلماذا قرر مايك بومبو بهذه الطريقة صياغة الأفكار التي تتبادر إلى ذهنه في تلك اللحظة، أجد صعوبة في الإجابة ربما من الأفضل أن أسأله. أين حصل مايك بومبيو على هذه المعلومات التي تفيد بأن اللاجئين بدؤوا بمغادرة سوريا بسبب أفعال روسيا وإيران”.

    وتابع لافروف: “بالمناسبة، أود أن أنصح زملاءنا في واشنطن على بذل المزيد من الجهد في التركيز على المشكلات التي يخلقها وجودهم، وليس اختراع نوع من الحقائق غير الموجودة مثل استمرار اللاجئين في مغادرة سوريا، على الرغم من أن كل شيء يحدث عكس ذلك تمامًا”.
    وبلغ عدد الخارجين من مخيم الركبان في الآونة الأخيرة أكثر من أربعة آلاف مواطن سوري من بين نحو 50 ألفا محاصرين كأسرى داخل المخيم.

    ويقع مخيم الركبان في منطقة صحراوية بعمق بادية الشام، بالقرب من مثلث التنف الحدودي حيث تقبع قاعدة غير شرعية تؤكد مصادر معلومات أن بريطانيا هي من أنشأها على حين تشكل الولايات المتحدة واجهة للبريطانيين فيها، ووصلت حياة السوريين المقيمين بالمخيم إلى أحوال مزرية ممن هجّروا من المناطق الشرقية للبادية السورية، حيث غادروا مناطقهم تلك إثر دخول وانتشار “داعش” في مساحات واسعة من البلاد، ثم توجهوا إلى المخيم كنقطة تجمّع لم يتمكنوا من مغادرتها بعد ذلك، ليعانوا صعوبات جمة تأمين احتياجاتهم الأساسية في منطقة صحراوية قاسية الظروف، صيفاً وشتاءً، وهذه الظروف تفوق قدرة تحمّل الناس خاصة الأطفال منهم الذين يعانون قلة اللقاحات وكثرة الأمراض، وعلاوة على كل هذا فإن عشرات الآلاف المتواجدين في مخيم الرّكبان قرب المثلث الحدودي يعانون نقص المواد الغذائية الأساسية والدواء والمياه الصالحة للشرب، كما ينقصهم جميع مقومات الحياة الصحية.

  • سيرجي لافروف: أمريكا تلعب بعضلاتها وشرارة واحدة تكفي لاشتعال الخليج

    حذر وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، من أن النهج الأمريكي في الخليج يمكن أن يؤدي إلى وقوع كارثة في المنطقة، معتبرا أن شرارة واحدة فقط ستكون كافية لاشتعال الوضع حسبما ذكرت روسيا اليوم.

    وقال لافروف، في حديث لصحيفة “أرجومينتي إي فاكتي”، نشر نصه اليوم الأربعاء، على موقع الخارجية الروسية: “الارتفاع الحالي لدرجة التوتر في المنطقة يمثل ناتجا مباشرا للنهج المتشدد ضد إيران، والذي تتبعه واشنطن مع بعض حلفائها، الولايات المتحدة تلعب بعضلاتها، وهي تشن حملة لتشويه صورة طهران، وتتهم الجمهورية الإسلامية الإيرانية بكل الذنوب”.

    وأضاف لافروف: “هذا الأمر يخلق وضعا خطيرا، وشرارة واحدة فقط قد تكون كافية لاشتعاله. والمسؤولية عن التبعات الكارثية المحتملة تتحملها الولايات المتحدة”.

    وتابع وزير الخارجية الروسي: “الجانب الإيراني يؤكد لنا بشكل دوري اهتمامه بإرساء الاستقرار الإقليمي عن طريق ترتيب الحوار مع كل الدول المعنية، بما في ذلك الدول العربية في منطقة الخليج. وتشدد طهران على غياب أي نيات عدوانية لها”.

    ولفت لافروف مع ذلك إلى أن روسيا تتخذ من جانبها “إجراءات لحلحلة التوتر”، موضحا: “ندفع إلى الأمام بصورة نشطة مفهوم ضمان الأمن الجماعي في منطقة الخليج، الذي يشمل حل الخلافات على مراحل، ووضع إجراءات لتعزيز الثقة والمراقبة. كما نعمل مع الشركاء بالحفاظ على الاتفاقات متعددة الأطراف الخاصة بتسوية الوضع حول البرنامج النووي الإيراني”.

  • لافروف: قدمنا للولايات المتحدة مقترحات للحد من الأسلحة النووية وننتظر الرد

    (أ ش أ)

    أعلن وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، اليوم الثلاثاء، أن بلاده تنتظر الرد الأمريكى على المقترحات الروسية بشأن الاستقرار الاستراتيجى والحد من الأسلحة النووية.

    ونقلت وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية عن لافروف قوله، خلال منتدى “قراءات بريماكوف”، إنه “لا يزال الاستقرار الاستراتيجي والسيطرة على الأسلحة في دائرة الضوء .. ففى منتدى سان بطرسبورج الاقتصادى الدولى، أشار الرئيس فلاديمير بوتين، إلى العواقب التى قد تؤدي إليها الخسارة الكاملة لأي قيود في مجال الصواريخ النووية”.

    وتابع: “وتبقى جميع المبادرات الروسية في هذا المجال سارية، ولاحظنا الاستعداد للتفاعل الذي أعلنته واشنطن، ونتوقع إجراءات محددة”.

    وأكد وزير الخارجية الروسي، أنه يتعين على روسيا والولايات المتحدة اعتماد بيان مشترك بشأن عدم قبول وعدم السماح بنشوب أى صراع نووى، مضيفا أن الولايات المتحدة تسعى لتعويض يناسب اهتماماتها أو تدمير نظام الحد من التسلح.

  • لافروف يسلم بومبيو مذكرة تتضمن أدلة على تدخل واشنطن في الشؤون الداخلية لروسيا

    سلم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف نظيره الأمريكي مايك بومبيو، مذكرة غير رسمية تشمل أدلة على تدخل واشنطن في شئون روسيا الداخلية.

    وقال لافروف – خلال مؤتمر صحفي مشترك مع بومبيو، اليوم الثلاثاء، في سوتشي- “لقد سلمت بومبيو مذكرة غير رسمية تحتوي على أدلة ليست خيالية على تدخل الولايات المتحدة في سياسة روسيا الداخلية”.

    وأضاف “أن قانون دعم الحرية في أوكرانيا، الذي اعتمده الكونجرس الأمريكي، ويكلف بموجبه وزير الخارجية الأمريكي ويلزمه بتعزيز الديموقراطية في روسيا مباشرة، من خلال العمل مع المنظمات غير الحكومية الروسية، هو ضمن هذه التدخلال في الشئون الروسية”.

    وأشار لافروف إلى أن هذا القانون يخصص لهذه الأهداف 20 مليون دولار سنوياً، قائلا “إن هذا ليس خيالاً، بل هي وثيقة حقيقية تحمل صيغة القانون في الولايات المتحدة الأمريكية.

  • لافروف: نواصل التنسيق مع الجانب المصرى حول عودة الرحلات الروسية

    قال وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، أنه لا يمكنه تحديد موعد لعودة الرحلات الجوية الروسية إلى المقاصد السياحية فى مصر، مؤكدا أنه يجرى التنسيق والتشاور حول الملف مع الجانب المصرى.
    وأكد وزير الخارجية سامح شكرى فى مؤتمر صحفى مشترك مع نظيره الروسى، أن مصر تواصل جهودها لتوفير كافة سبل الأمن والراحة لكافة السياح الروس فى مصر، مشيرا إلى أن مصر استقبلت عدد من الخبراء الروس لتنسيق التعاون، لافتا إلى مصر تبذل جهدا لمنع تكرار أى حوادث إرهابية.
  • لافروف: الناتو مسئول عن تدهور الوضع فى ليبيا.. وشكرى يشدد على الحل السياسى

    قال وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، أن العملية العسكرية للجيش الليبى فى طرابلس والاشتباكات مع مليشيات مسلحة، سيطرت على جزء كبير من المباحثات .
    وأكد لافروف فى مؤتمر صحفى مشترك مع وزير الخارجية سامح شكرى، على أهمية عدم توجيه الاتهام إلى أيا من الطرفين، مشيرا إلى أن الناتو تسبب فى انهيار ليبيا، موضحا أنه لا يجب تبرير ما يجرى فى البلاد، رافضا استخدام الطائرات الحربية فى المعارك بين الجانبين.
    بدوره قال وزير الخارجية سامح شكرى، أن الملف الليبى حظى بمشاورات مكثفة، مشددا على أهمية الحل السياسى للأزمة الليبية، موضحا أن الأوضاع في ليبيا تعانى من فوضى وسط انتشار السلاح فى الأراضى الليبية، داعيا إلى ضرورة توحيد المؤسسة العسكرية الليبية، ودعم كافة مؤسسات البلاد.
  • لافروف: قمة مصرية روسية بين السيسي وبوتين فى موسكو الصيف المقبل

    قال وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، أنه بحث إعادة الرحلات الجوية إلى مصر، وضرورة مواصلة الاتصالات بين الجانبين المصرى والروسى حول تأمين المطارات.
    وأكد وزير الخارجية الروسى فى مؤتمر صحفى مشترك مع نظيره المصرى، اليوم السبت، أنه تم التباحث حول تسوية سلمية ودبلوماسية للأزمات التى تواجهها المنطقة، مشيرا إلى أن بلاده ستواصل التنسيق والتشاور مع الجانب المصرى.
    وأشار لافروف، إلى أنه بحث مع وزير الخارجية سامح شكرى تطورات الأوضاع فى الخليج، وتطورات الأوضاع فى الشرق الأوسط، كاشفا عن انعقاد قمة مصرية روسية خلال الصيف المقبل بين الرئيسين السيسى وبوتين فى روسيا، مؤكدا أنه يرحب بنتائج مباحثات اليوم مع وزير الخارجية سامح شكرى.
  • سامح شكرى خلال مؤتمر مع لافروف: نتطلع لتنفيذ الاتفاقيات المبرمة مع موسكو

    قال سامح شكرى، وزير الخارجية، إنه تم استعراض أوجه العلاقات مع موسكو، خلال زيارة وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف للقاهرة، وتم عقد جلسة مباحثات موسعة بين وفدى البلدين، تم فيها استعراض تفاصيل أوجه العلاقات الثنائبة المتشعبة، لخدمة مصالح الشعبين، وتعزز من النمو الاقتصادى فى مصر.

    وأضاف شكرى، خلال مؤتمر صحفى مع نظيره الروسى سيجى لافروف بالقاهرة، أنه يتطلع إلى تنفيذ كافة الاتفاقيات الهامة التى تم إبرامها فى فى هذا الصدد، وذلك يأتى على أرضية الاتفاق التعاون الاستراتيجى الشامل الذى تم توقيعه خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى أكتوبر الماضى لموسكو.

  • وزير الخارجية: بحثت مع لافروف ملف مكافحة الإرهاب بالمنطقة وتعزيز العلاقات

    قال وزير الخارجية سامح شكرى أنه بحث مع وزير خارجية روسيا تطورات الأوضاع فى منطقة الشرق الأوسط وفى مقدمتها الأوضاع فى الأراضى الفلسطينية، مؤكدا أن الجانبين تناولا الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن.
    وأكد شكرى فى مؤتمر صحفى مع نظيره الروسى، أنه تم التناقش حول ملف مكافحة الإرهاب فى المنطقة، وتعزيز الشراكة مع الجانب الروسى.
    بدروه قال وزير خارجية روسيا أنه أجرى مباحثات مثمرة مع وزير الخارجية سامح شكرى، مؤكدا أنه التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى وأجرى مباحثات مثمرة جدا، مشيرا إلى أن بلاده أكدت التزامها بتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.
  • بسام راضى: السيسى يستقبل وزير خارجية روسيا سيرجى لافروف بالاتحادية

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، صباح اليوم بقصر الاتحادية، وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرجى لافروف.
    صرح بذلك السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية.
زر الذهاب إلى الأعلى