لدعم

  • مصر في عيون الصحافة الأجنبية عن يوم 27-8-2017

    موقع (ميدل إيست آي) البريطاني : تركيا تعلن ملاحقة الداعية المصري “وجدي غنيم”

     ذكر الموقع أن تركيا أعلنت أنها سوف تتخذ إجراءات قضائية ضد الداعية المصري المقيم في استانبول “وجدي غنيم” بسبب تصريحاته التي أدلى بها ضد الرئيس التونسي “ الباجي قائد السبسي”، كما أضاف الموقع أن هذه الخطوة جاءت بعد ان استدعت تونس الخميس الماضي السفير التركي احتجاجا على التصريحات التي ادلى بها “غنيم” والتي هاجم فيها “السبسي” بعد مطالبته بالمساواة الكاملة بين الجنسين وخاصة في حقوق الميراث للمرأة في تونس.

    و أضاف الموقع أن تصريحات “السبسي” أثارت غضب علماء الأزهر في مصر، كما أدانت وسائل الإعلام المصرية هذه التصريحات .. كما أضاف الموقع أن محكمة مصرية حكمت على “غنيم” بالإعدام غيابياً في إبريل بزعم انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين التي صنفتها مصر إرهابية.

    وكالة ( شينخوا ) الصينية : مصر تفتح معبر رفح مؤقتاً

    ذكرت الوكالة أن مصدر محلى أفاد أن مصر فتحت اليوم معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة لمدة يومين في كلا الاتجاهين، وأن هذه هي المرة الثانية التي تفتح فيها مصر المعبر خلال الأسبوعين الماضيين، مشيرة إلى أن المرة الأولى التي فتحت فيها مصر معبر رفح كانت قبل (10) أيام لتمكين نحو ألف حاج فلسطيني من التوجه الى السعودية لأداء مناسك الحج .. وأشارت الوكالة إلى بيان حركة حماس التي أكدت خلاله أن المعبر سوف يفتح لمدة يومين لتمكين الحالات الإنسانية والمرضى والطلاب الجامعيين من عبور الحدود إلى مصر وتمكين مئات الفلسطينيين العالقين في مصر من العبور إلى القطاع .

    و أضافت الوكالة أن إعادة فتح المعبر مؤقتا كان جزءاً من التفاهم الذي تم التوصل إليه في شهر يونيو الماضي بين حركة حماس والمخابرات المصرية لتخفيف حدة الوضع الصعب في القطاع الواقع تحت الحصار الاسرائيلي منذ عام 2007.

     وكالة (رويترز) البريطانية : قطر .. تركيا تعتقل خمسة يشتبه في اختراقهم موقع وكالة الأنباء القطرية

    ذكرت الوكالة أن النائب العام القطري أكد أن تركيا اعتقلت (5) يشتبه في ضلوعهم في اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية في مايو الماضي ، حيث أدى الاختراق إلى التعجيل بوتيرة الخلاف الدبلوماسي الذي دفع السعودية ومصر والبحرين والإمارات إلى قطع العلاقات مع قطر في يونيو بعد تصريحات تشيد بإيران نشرت لفترة قصيرة على وكالة الأنباء القطرية ونسبت إلى حاكم قطر الشيخ ” تميم بن حمد آل ثاني “، إلا أن ” تميم ” نفي الإدلاء بهذه التصريحات مؤكداً أن متسللين نشروا رواية كاذبة على الوكالة، وذكرت الوكالة أنه في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء القطرية أكد النائب العام القطري أنه يجري استجواب المشتبه بهم، ولم يرد ذكر لجنسياتهم أو أي تفاصيل أخرى.

    مجلة (إيكونيميست) البريطانية : الحروب في العالم العربي دمرت تراث المنطقة

     ذكرت المجلة أن الشرق الأوسط معتاد على التدمير، فقبل ألف عام، أمر الخليفة المجنون “الحاكم بأمر الله” في القاهرة بتدمير جميع الكنائس بما في ذلك كنيسة القيامة في القدس، وقام المغول بغزو بغداد عام (1258) ودمروها بشكل كبير، ومع ذلك، فإن خراب السنوات الثلاث الماضية هو الأسوأ على الإطلاق، فوفقا للأمم المتحدة، فإن نصف مدينة الموصل القديمة في العراق، وثلث مدينة حلب القديمة في سوريا، أصبحوا أنقاض، حيث تم هدم مئات المآذن والأديرة والمعالم الأثرية.

    و أضافت المجلة أنه من بين مواقع التراث الثقافي الـ (38) المهددة بالانقراض في العالم، هناك (22) في الشرق الأوسط، وفقا لمنظمة اليونسكو، ونقلت المجلة تصريحات الباحث “مايكل دانتي” الذي أكد أن الشرق الأوسط أصبح مثل أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

    كما أضافت المجلة أن مقاتلو داعش يرغبون في التباهي بدورهم في التدمير، حيث صوروا أنفسهم يدمرون المعابد القديمة والكنائس والمساجد، لذلك يقوم الجميع بإلقاء المسئولية عليهم في تدمير تراث المنطقة، ولكن الجيوش الأمريكية والروسية، بجانب حلفائها المحليين، ألحقوا أضرارا كبيرة بالتراث في حربهم على الإرهاب، وتظهر البيانات أن تنظيم الدولة الإسلامية دمر (15) موقعا دينيا في الموصل، فيما اصابت عمليات التحالف (47) موقعا منها (38) دمرت بشكل كبير، وأدت الغارات الجوية الروسية لدعم “بشار الأسد” إلى تدمير هذه الكنوز، بجانب تدمير براميل الأسد المتفجرة كل المباني التاريخية في سوريا.

    موقع ( ميدل إيست مونيتور ) البريطاني : الجيش المصري يقتل (6) متطرفين في سيناء

    ذكر الموقع أن الجيش المصري أعلن الجمعة الماضية عن قتله (6) متطرفين مسلحين في شمال سيناء ، وإصابة (4) آخرين ، حسبما أفادت بذلك وكالة ( الأناضول ) التركية ، مضيفاً أن الجيش دمر نفقاً على الحدود مع قطاع غزة المُحاصر كجزء من الحملة الأمنية الجارفة للجيش ، موضحاً أن أحد الجماعات النشطة في سيناء هي جماعة أنصار بيت المقدس أعلنت مبايعتها لتنظيم داعش عام 2014 وغيرت اسمها ليصبح جماعة ( ولاية سيناء ) ، مشيراُ إلى أن قواعد الجيش ومراكز الشرطة في سيناء تتعرض لهجمات متكررة من قبل المتطرفين ، حيث قُتل العشرات من الضباط وجرحوا في هذه الهجمات التي تدعي الجماعات المتطرفة مسئوليتها عادة عنها ، مضيفاً أنه كجزء من دوره في تشديد الحصار المفروض على قطاع غزة، قام الجيش المصري منذ منتصف عام 2015 بإغراق المنطقة الحدودية بمياه البحر ، موضحاً أن الأنفاق تحت الحدود تستخدم لتهريب السلع الأساسية إلى قطاع غزة ، حيث يتم وصفها بأنها ( شريان الحياة ).

    وكالة ( الأناضول ) التركية : مصر تفتح معبر رفح لعبور الحجاج الفلسطينيين

     ذكرت الوكالة أنه وفقاً لمدير الجانب الفلسطيني من معبر رفح “هشام عدوان” ، فإن السلطات المصرية أعادت فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة لمدة يومين حتى 28 اغسطس في كلا الاتجاهين للسماح بعبور الحجاج والحالات الإنسانية .. وأضافت الوكالة نقلاً عن “عدوان” أن إجمالي (484) حاجاً من غزة سيعبرون الحدود في البداية، مشيراً إلى أن الفلسطينيين العالقين في الجانب المصري في وقت سابق سيتاح لهم أيضاً فرصة العبور إلى غزة خلال هذه الفترة.

    و أضافت الوكالة أن إسرائيل تحاصر قطاع غزة جواً وبراً وبحراً منذ عام 2007، مضيفة أن للقطاع (7) معابر حدودية تربطه بالعالم الخارجي، وتسيطر إسرائيل على (6) منها، بينما تسيطر مصر على معبر رفح ، مما جعل القطاع مغلقاً بإحكام منذ الإطاحة بالرئيس “محمد مرسي”، أول زعيم منتخب ديمقراطيا في مصر، في انقلاب عسكري عام 2013.

     

  • مصر في عيون الصحافة الأجنبية عن يوم ( 15-6-2017 )

    وكالة ( أسوشيتد برس ) : لجنة دستورية مصرية تتحدى البرلمان فيما يخص نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير للسعودية

    ذكرت الوكالة أن لجنة دستورية رفيعة المستوى في مصر قد خلصت إلى أن المحكمتين – اللتين حكما بإلغاء اتفاق نقل تبعية جزيرتين تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية – تعملان ضمن نطاق ولايتها القضائية ، مشيرة إلى أن تقرير اللجنة الدستورية الذي نُشر اليوم في وسائل الاعلام المصرية يتحدى البرلمان المصري الذي أيد أمس بشكل ساحق اتفاق عام 2016 بشأن نقل الجزر للسعودية ، ويشير أيضاً إلى بداية ما يمكن أن يكون معركة قانونية بين السلطة التشريعية السلطة القضائية ، موضحة أنه يتعين على ” السيسي ” التوقيع على إقرار البرلمان على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية قبل أن يتم نقل الجزر لها ، مشيرة إلى أنه لم يتضح بعد عما إذا كان الرئيس ” السيسي ” سيفعل ذلك قبل اجتماع المحكمة الدستورية الشهر المقبل.

    أوضحت الوكالة أن الحكومة ووسائل الإعلام الموالية لها وأعضاء مجلس النواب بذلوا جهوداً كبيرة لدعم ملكية السعودية للجزر، وهو موقف وجد العديد من المصريين أنه غير عادي ومثير للقلق نظراً للقيمة الاستراتيجية للجزر ، مشيرة إلى تصريحات الكاتب الصحفي المشهور ” عبد الله السناوي ” والتي ذكر خلالها ” أنها المرة الأولى في التاريخ التي تطالب فيها الدولة بتأكيد حق دولة أخرى في الأراضي الخاضعة لسيادتها الكاملة وترتبط بمصلحتها الوطنية ، لذلك ، يبدو أن بعض المسئولين والمشرعين أكثر حماساً من السعوديين أنفسهم ” حول نقل الجزر.

     

    موقع (ميدل ايست مونيتور) : مصر تقر اتفاق تسليم جزر البحر الأحمر للسعودية           

    ذكر الموقع أن البرلمان المصري قام بالتصديق على تسليم جزيرتين في البحر الاحمر غير مأهولة إلى السعودية في اطار اتفاق أثار انتقاد الرأي العام على نطاق واسع، حيث جاء تصديق البرلمان على تلك الاتفاقية رغم رفض المحكمة لها، مضيفاً أنه يتعين على الرئيس ” السيسي ” أن يصدق على الاتفاقية وهو أمر شكلي، وذكر الموقع أن التصويت البرلماني جاء بسرعة كبيرة بعد أن أيدت لجنة الدفاع والأمن القومي بالإجماع الخطة في وقت سابق وإحالتها إلى مجلس النواب للتصويت عليها نهائياً، ونقل الموقع تصريحات النائب البرلماني ” هيثم الحريري ” والذي أكد أن اليوم هو يوم رهيب للشعب المصري فقد فقدت فيه الأمة جزءاً من أرضها.

     

    وكالة (رويترز) : البرلمان المصري يقر نقل تبعية جزيرتين بالبحر الأحمر إلى السعودية

    ذكرت الوكالة أن البرلمان المصري أقر أمس اتفاقية تعيين الحدود البحرية التي أبرمتها مصر والسعودية العام الماضي، وتتضمن نقل تبعية جزيرتي (تيران / صنافير) بالبحر الأحمر إلى السعودية، وذلك رغم الاعتراضات والانتقادات على الاتفاقية، مشيرةً إلى إعلان رئيس مجلس النواب “علي عبد العال” موافقة البرلمان على الاتفاقية بعد التصويت، مضيفةً أن العديد من النواب اعترضوا على الاتفاقية خلال الجلسة ورددوا هتاف (مصرية .. مصرية)، وذلك في إشارة إلى الجزيرتين.

    أضافت الوكالة أن جماعات المعارضة تتهم “السيسي” بتسليم الجزيرتين لإرضاء السعودية التي تقوم بدعمه، وذلك في مقابل استمرار المساعدات، مشيرةً إلى أن السعودية تعد أكبر مؤيد لـ “السيسي” عندما قاد الإطاحة بالرئيس الإسلامي المنتخب “مرسي” عام (2013) عقب احتجاجات جماهيرية ضد حكمه.

     

    وكالة (اسوشيتدبرس) : البرلمان المصري يوافق على تسليم جزر البحر الأحمر للسعودية

    ذكرت الوكالة أن البرلمان المصري قد قام بالتصديق على قرار سيحول جزيرتين استراتيجيتين من البحر الاحمر إلى السيادة السعودية، مضيفةً أن تصديق البرلمان كان متوقع وذلك لاكتظاظه بمؤيدي الرئيس ” السيسي “، مشيرةً أنه من المرجح أن يؤدي التصويت والسرعة غير المعتادة في تصديق القانون إلى إثارة احتجاجات من قبل المصريين المعارضين للاتفاقية وكذلك يؤدي إلى خلاف قانوني مزعزع للاستقرار بين السلطة التشريعية للحكومة والسلطة القضائية، ونقلت الوكالة تصريحات العديد من الناشطين السياسيين والحقوقيين والذين اعربوا عن رفضهم لتصديق البرلمان على الاتفاقية بعد حكم محكمة مصرية ببطلانها، وذكرت الوكالة أنه بعد الإعلان عن الاتفاق لأول مرة عام 2016، شهدت مصر أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة منذ تولي ” السيسي ” مهام منصبه في عام 2014 وتم اعتقال مئات المتظاهرين والناشطين وأطلق سراحهم فيما بعد، إلا أن الحكومة تصر على أن جزيرتي تيران وصنافير عند مصب خليج العقبة كانتا دائما سعوديتين ولكنهما وضعتا تحت حماية مصر وسط التوترات العربية الإسرائيلية في الخمسينيات، بينما ربط النقاد بين نقل الجزر وبين مليارات الدولارات من المساعدات السعودية المقدمة لحكومة ” السيسي ” مؤكدين أنها تشكل بيعاً للأراضي المصرية، وذكرت الوكالة أن إغلاق مصر من جانب واحد للممر المائي الذي تتحكم فيه جزيرة تيران كان من بين الأسباب الرئيسية وراء اندلاع الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967 التي خسرت فيها مصر شبه جزيرة سيناء بأكملها.

     

    وكالة ( بلومبرج ) : أعضاء مجلس النواب المصري وافقوا على نقل تبعية جزيرتي ( تيران / صنافير ) للسعودية

    ذكرت الوكالة أن البرلمان المصري أيد قرار الرئيس ” عبد الفتاح السيسي ” والخاص بنقل جزيرتين في البحر الأحمر إلى المملكة العربية السعودية، مما أدى ذلك إلى إبطال أحكام المحكمة التي ألغت هذه الخطوة ، ويخاطر بتجدد الاحتجاجات من قبل المعارضين لهذه الاتفاقية ، والتي انتقدوها بأنها تؤدي إلى انتقاص السيادة ، مشيرة إلى أن المعارضين لهذه الاتفاقية اتهموا ” السيسي ” بالتخلي عن الأرض في مقابل الحصول على المساعدات السعودية ، موضحة أن الحكومة المصرية تؤكد أن الجزر كانت منذ فترة طويلة ملكاً للسعودية ولم تكن مصر سوى مشرفة عليها فقط.

    أضافت الوكالة أنه في إشارة إلى المشكلة المحتملة التي يمكن أن تعقب قرار أعضاء مجلس النواب والخاص بالجزيرتين ، اشتبكت قوات الأمن مع المتظاهرين خارج نقابة الصحفيين يوم الثلاثاء الماضي ، واعتقلت بعض الذين كانوا يحشدون للتظاهر ضد نقل الجزيرتين للسعودية  ، مضيفة أن رئيس مجلس النواب ” علي عبد العال ” أكد هذا الاسبوع أن أي حكم قضائي يرفض هذه الاتفاقية ليس له أثر وعديم الشأن ، موضحة أن تلك التعليقات تتعارض بشكل صارخ مع التأكيدات المتكررة من قبل ” السيسي ” وغيره من المسئولين الذين قالوا أن القضاء المصري مستقل وأحكامه يجب احترامها.

     

    منظمة (هيومان رايتس ووتش) : تكثيف القمع ضد الحريات الأساسية في مصر .. حجب مواقع واتهام نشطاء بالإرهاب

    ذكرت الوكالة أن السلطات المصرية اعتقلت خلال الأسابيع الماضية (50) ناشطا سياسيا سلميا على الأقل، وحجبت (62) موقعا على الإنترنت على الأقل، وبدأت ملاحقات جنائية ضد مرشح رئاسي سابق، مضيفةً أن هذه الإجراءات تضيق أي مساحة باقية لحرية التعبير، وأنه يبدو أن الاتهامات المنسوبة للنشطاء تقوم بُنيت على انتقاداتهم السلمية للحكومة، وبعض مواد القانون المحلي، مثل تهمة إهانة الرئيس، التي تنتهك الحق في حرية التعبير.

    نقلت المنظمة تصريحات نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة “جو ستورك” الذي أكد أن السلطات المصرية تستخدم ذريعة مكافحة الإرهاب لسحق المعارضة السلمية، ولكن لن تحرز الحكومة تقدما ضد المتطرفين بتكميم أفواه المعارضين السلميين.

    أضافت المنظمة أنه من بين الموقوفين المحامي الحقوقي البارز “خالد علي” الذي استدعته النيابة العامة للاستجواب، ثم أحالته إلى محاكمة عاجلة بتهمة ارتكاب فعل فاضح في مكان عام، مضيفةً أن “علي” أعرب عن إمكانية ترشحه ضد الرئيس “السيسي” في انتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل، مضيفةً أنه رغم أن دول كثيرة تجرم التعدي على النظام العام، فإن محاكمة شخص بتهمة عمل إشارة بذيئة أثناء مظاهرة سلمية هو تقييد غير معقول لحرية التعبير، وتجريم عمل كهذا بالسجن أو بسحب حقوق سياسية يعد إجراء غير متناسب.

    أضافت المنظمة أنه في مايو الماضي، حجبت السلطات المصرية (21) موقعا على الأقل، أغلبها تخص منافذ إعلامية، بزعم دعم الإرهاب ونشر الأكاذيب، ولكن مؤسسة (حرية الفكر والتعبير) – منظمة حقوقية مصرية مستقلة – ذكرت أن الحجب امتد ليشمل (62) موقعا، وأن من بين الجهات المتضررة مواقع إخبارية مصرية مثل (مدى مصر / مصر العربية / دايلي نيوز إيجبت).

    أضافت الوكالة أن قرار حجب تلك المواقع حدث بعد ساعات من حجب السعودية والإمارات مواقع الجزيرة ومواقع قطرية أخرى، بدعوى الرد على تصريحات لأمير قطر نشرتها وكالة الأنباء القطرية الرسمية، مضيفةً أن هذا الجهد الذي يبدو منسقا وقادته السعودية والإمارات ودول حليفة أخرى لعزل قطر، يرجع لعدة سنوات من الغضب تجاه سياسة قطر الخارجية.

    أضافت الوكالة أن المادة (57) من الدستور المصري تنص على أنه لا يجوز حرمان المواطنين من الحق في استخدام وسائل الاتصال العامة بكافة أشكالها ولا يجوز تعطيلها أو وقفها تعسفا، لكن قانون الطوارئ الصادر منذ (59) عاما في مصر، والذي عاود “السيسي” فرضه في أبريل الماضي، يسمح للسلطات بفرض الرقابة على المطبوعات كما تشاء.

     

    موقع ( ميدل إيست آي ) : البرلمان المصري يؤيد نقل جزيرتي ( تيران / صنافير ) للسعودية

    ذكر الموقع أن رئيس مجلس النواب المصري ” علي عبد العال ” قد أعلن أمس عن موافقة البرلمان على معاهدة يتم بموجبها التنازل عن السيادة المصرية على جزيرتي ( تيران / صنافير ) غير مأهولة بالسكان للسعودية ، مشيراً إلى أن حكومة ” السيسي ” أعلنت في العام الماضي اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع السعودية التي قدمت مساعدات لمصر بمليارات الدولارات وتنازلت عن السيطرة على الجزيرتين للسعودية ، موضحاً أن المعارضين لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية يصرون على مصرية جزيرتي ( تيران / صنافير ) ، مشيراً إلى أن حركة (6) أبريل التي تعارض حكومة ” السيسي ” وصفت قرار موافقة البرلمان على اتفاقية تيران وصنافير  بالخائن ، ونشرت تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي ( تويتر ) ذكرت خلالها ” مجلس النواب باطل وستحاكمون بتهمه الخيانة العظمي وسنسترد أراضينا المصرية مرة أخرى أيها الخونة “.

     

    موقع قناة ( بي بي سي ) : البرلمان المصري يوافق على صفقة الجزيرتين للسعودية

    ذكر الموقع أن البرلمان المصري قد وافق على خطة الحكومة المثيرة للجدل والخاصة بنقل سيادة جزيرتي ( تيران / صنافير ) غير المأهولتين بالسكان للسعودية ، مشيراً إلى أنه قد تم الاتفاق على تسليم الجزيرتين خلال زيارة قام بها الملك ” سلمان ” لمصر في أبريل عام 2016 ، موضحاً أنه عقب الاتفاق على هذه الصفقة ، اندلعت احتجاجات نادرة في مصر ، ووجهت اتهمت خلالها للرئيس ” السيسي ” بـ ” بيع ” الجزر مقابل مساعدات السعودية ، مشيراً إلى أن المعارضين لـ ” السيسي ” قد اتهموه بانتهاك الدستور وتسليم الجزر لإرضاء المملكة العربية السعودية التي دعمته مالياً منذ أن قاد الجيش في الإطاحة بسلفه الإسلامي المنتخب ” محمد مرسي ” في عام 2013.  

     

    صحيفة (نيويورك تايمز) : بالرغم من الغضب العام، مصر تنقل تبعية الجزيرتين للسعودية

    ذكرت الصحيفة أن قضية جزيرتي (تيران / صنافير) من أكثر القضايا السياسية حساسية التي يواجهها الرئيس المصري “السيسي”، مضيفةً انه منذ إعلان “السيسي” عن خطة تسليم الجزيرتين إلى السعودية في العام الماضي، واجه رد فعل عنيف غير عادي، كما أظهرت استطلاعات للرأي أن غالبية كبيرة من المصريين يعارضون تسليم الجزيرتين بشدة.

    أضافت الصحيفة أنه بعد ثلاثة أيام من المناقشات، صوت البرلمان المصري على السماح بنقل الجزيرتين، ولم يكن القرار مفاجئا، إذ أن مؤيدي “السيسي” يسيطرون على البرلمان، الذي يتلاعب به أجهزة الأمن التابع لـ “السيسي” علنا، مضيفةً أن تصويت البرلمان على نقل تبعية الجزيرتين، يشير إلى كيف يستطيع “السيسي” أن يفرض إرادته، حتى في مواجهة الرفض العام، في الوقت الذي سحق فيه المعارضة السياسية، وتتعرض الصحافة الحرة لاعتداءات متجددة.

     

    موقع ( ميدل إيست آي ) : اندلاع احتجاجات في مصر في أعقاب الموافقة على بيع جزيرتين بالبحر الأحمر للسعودية

    ذكر الموقع أن مظاهرات اندلعت أمس في مصر على خلفية موافقة البرلمان بشكل مثير للجدل على بيع جزيرتي ( تيران / صنافير ) للسعودية ،  موضحاً أن خطوة تصديق البرلمان على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية أغضب المصريين الذين يرون هذه الاتفاقية بمثابة تنازل للسعودية مقابل الدعم السياسي والمالي المستمر الذي تقدمه لحكومة ” السيسي ” ، مضيفاً أن عشرات المتظاهرين قد خرجوا للشوارع مساء أمس ، حيث تمركزت التظاهرات في ( ميدان ميامي بالإسكندرية / ميداني طلعت الحرب والمساحة بالقاهرة ) ، ورفع المتظاهرون شعارات أعربوا خلالها عن إدانتهم للتنازل عن الجزيرتين ، ورددوا هتافات ( مصرية .. مصرية ) في الإشارة إلى السيادة المصرية على الجزيرتين ، كما نددوا ببيع الجزيرتين واصفين ذلك بالخيانة وأنه يُعد انتهاكاً لسلامة أراضي مصر.

     

    صحيفة ( جورزاليم بوست ) : مصر توافق على نقل تبعية جزيرتين بالبحر الأحمر للسعودية

    ذكرت الصحيفة أن البرلمان المصري صوت أمس على الموافقة على اتفاق نقل جزيرتي ( تيران / صانفير ) للسعودية، وهي أكثر خطوة لا تحظى بشعبية اتخذها الرئيس ” السيسي ” منذ توليه السلطة في عام 2014 ، موضحة أن هذه الخطوة جاءت بعد أن أيدت لجنتي بالبرلمان المصري هذا الاتفاق ، مشيرة إلى أن النشطاء السياسيين قد أعربوا عن استيائهم مما يعتبرونه بيع أرض وطنية للسعودية ، مضيفة أن خطط نقل تبعية جزيرتي ( نيران / صنافير ) للسعودية قد تم الإعلان عنها لأول مرة خلال الزيارة التي أجراها الملك السعودي ” سلمان ” للسعودية في أبريل عام 2016 ، حيث شهدت هذه الزيارة توقيع سلسلة من الاتفاقيات بين مصر والسعودية تُقدر بـ (25) مليار دولار ، موضحة أن السعودية من الواضح أنها أرادت مقابلاً للأموال التي ضختها في مصر ، وربما رأى ” السيسي ” أن التنازل عن الجزيرتين لصالح السعودية هو أقل كلفة من التورط في نشر قوات برية في الحرب السعودية في اليمن.

    أضافت الصحيفة أنه في دولة يُعد فيها انتقاد النظام ليس أمراً مرفوضاً فحسب بل يتم العقاب عليه ، أصبحت اتفاقية الجزيرتين مسألة نادرة حيث يُجرى الطعن علناً في حكم ” السيسي ” وحلفائه والسبب الرئيسي في ذلك أن اتفاقية الجزيرتين يبدوا وكأنه تخلي من السيسي وحلفائه عن جزء من الأراضي المصرية ، مضيفة أن هذه الصفقة كانت بمثابة مفاجأة للشعب المصري.

    نقلت الصحيفة تصريحات الخبير المتخصص في الشأن المصري في مركز تشاتام هاوس البريطاني في لندن ” ديفيد بوتر ” والتي أكد خلالها أن هذه الصفقة تبدو مقابل أموال السعودية ، مضيفاً أن حكم المحكمة بنقل السيادة المصرية للسعودية على الجزيرتين ليس مشروعاً ، مشيراً إلى أن المشكلة تكمن في طريقة التعامل مع هذه القضية بكافة أبعادها ، فالتنازل عن الأرض وعدم طرح القضية للحوار المجتمعي والموقف المغاير للحكومة رغم حكم القضاء ينظر لهما قطاعات هامة من الشعب المصري على أنها دلائل على أن من يحكمونهم يتصرفون بطريقة تعسفية ويتنازلون عن السيادة ، وأضاف بالقول ” بيع نفسك للسعودية ليس أمراً مشرفاً ” ، موضحاً أنه لو كان لدى مصر نظاماً منفتحاً ( ديمقراطياً ) ، فاتفاق الجزر قد يضر ” السيسي ” في الانتخابات المقبلة ، ففي الواقع ، أي انتخابات سيتم إحكام السيطرة عليها ، وعلى الأرجح سوف تتعالى الأصوات والاحتجاجات ، ولكن الطريقة التي تسير بها الأمور في مصر تجعل من الصعب جداً خلق زخم كبير لمثل هذه الاحتجاجات ، حيث سيتم قمع المواطنين ويأخذون إلى السجون ، وهذا بدوره يزيد من الشعور العام بأن مصر مكان أكثر قمعاً .

  • مصر في عيون الصحف الأجنبية

    Egypt and Bahrain keep pressure on Qatar in Gulf crisis

    صحيفة (ديلي ميل) : مصر والبحرين تواصلان الضغط على قطر في أزمة الخليج

    ذكرت الصحيفة أن كل من مصر والبحرين قاموا بمواصلة الضغط على قطر أمس بعدما لم تصدر عن محادثات بين زعيمي البلدين في القاهرة أي إشارة إلى أنهما مستعدتان لتخفيف موقفهما في الأزمة الدبلوماسية في الخليج، حيث قطعت البلدان ومعهما السعودية ودولة الإمارات العربية وعدة دول أخرى العلاقات الدبلوماسية مع قطر يوم الاثنين الماضي متهمين إياها بمساندة إسلاميين متطرفين وخصمهم إيران وهو اتهام تنفيه الدوحة، وذكرت الصحيفة أن الملك ” حمد بن عيسى آل خليفة ” ملك البحرين اجتمع مع الرئيس المصري ” السيسي ” في القاهرة، إلا أنه في بيان أصدرته الرئاسة المصرية لم يصدر عنهما أي إشارة إلى إنهما مستعدان لتخفيف موقفهما، حيث أكد البيان الصادر أن الزعيمين بحثا عدداً من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ومنها القرار الجماعي بقطع العلاقات مع دولة قطر حيث أكد الزعيمان أن هذا القرار جاء بعد تمسك وإصرار قطر على اتخاذ مسلك مناوئ للدول العربية وبعد أن فشلت محاولات إقصائها عن دعم التنظيمات الإرهابية، وذكرت الصحيفة أن قطر تساند حركات إسلامية لكنها تنفي بقوة أنها تدعم الإرهاب، مضيفةً أن ” السيسي ” غاضب بشدة من دعم قطر لجماعة الإخوان المسلمين التي تؤكد مصر إنها منظمة إرهابية.

    Arab powers adds Qatar-linked people, groups to blacklists

    وكالة (رويترز) : قوى عربية تدرج أشخاصاً وجماعات لهم صلة بقطر على قوائم الإرهاب

    ذكرت الوكالة أن (4) دول عربية كانت قد قطعت علاقاتها مع قطر هذا الأسبوع بعد أن اتهمتها بدعم الإرهاب قامت بإدراج عشرات الأشخاص ممن لهم صلات مزعومة بقطر على قوائم الإرهابيين مما يعمق خلافاً يهدد استقرار المنطقة، حيث أدرجت السعودية والإمارات ومصر والبحرين على قوائم الإرهاب (59) شخصاً بينهم رجل الدين البارز ” يوسف القرضاوي ” الذي يعتبره كثيرون زعيماً روحياً للإخوان المسلمين، وقد أصدرت الدول الأربع بياناً مشتركاً أدرجت فيه أيضاً على قوائم الإرهاب (12) كياناً منها مؤسسات تمولها قطر مثل مؤسسة قطر الخيرية ومؤسسة الشيخ عيد آل ثاني الخيرية، وذكرت الوكالة أن ذلك الإعلان يزيد الضغط على قطر وسط حملة دبلوماسية واقتصادية لعزلها، مضيفةً أن الحكومة القطرية أكدت في بيان لها أن موقفها من مكافحة الإرهاب أقوى من كثير من الدول الموقعة على البيان المشترك وإن هذه حقيقة تجاهلها معدو البيان، مؤكدةً أنها تقود المنطقة في مهاجمة ما وصفته بجذور الإرهاب وبثت الأمل في نفوس الشباب من خلال توفير فرص العمل وتعليم مئات الآلاف من اللاجئين السوريين وتمويل برامج مجتمعية تتحدى أفكار المتطرفين، وذكرت الوكالة أن إغلاق السعودية لحدود قطر البرية الوحيدة هذا الأسبوع أثار مخاوف سكان قطر البالغ عددهم (2.7) مليون نسمة من حدوث ارتفاع كبير في الأسعار ونقص في الغذاء، حيث امتدت صفوف طويلة أمام المتاجر الكبرى التي بدأ مخزون بعضها في النفاد.

    Egypt Calls for U.N. Inquiry Into Accusation of Qatar Ransom Payment

    موقع (يو اس نيوز) : مصر تدعو مجلس الأمن للتحقيق في اتهام قطر بدفع فدية لمنظمة إرهابية

    ذكر الموقع أن مصر قامت بدعوة مجلس الأمن للتحقيق في اتهامات بأن قطر دفعت فدية تصل إلى مليار دولار لمنظمة إرهابية تنشط في العراق من أجل إطلاق سراح أعضاء مخطوفين من أسرتها الحاكمة، مشيراً إلى تصريحات الدبلوماسي المصري في الأمم المتحدة ” إيهاب مصطفى ” للمجلس والذي أكد خلالها أنه سوف يكون لهذا الانتهاك إذا ثبتت صحته آثار سلبية قطعاً على جهود مكافحة الإرهاب على الأرض، وأضاف الموقع أن قطر نفت دفع فدية لتأمين إطلاق سراح (26) قطرياً بينهم أعضاء من الأسرة الحاكمة في البلاد خطفهم مسلحون مجهولون، مضيفاً أن تلك الخطوة تأتي بعد أن قطعت كل من ( البحرين / السعودية / مصر / الإمارات العربية المتحدة / عدد من الدول الأخرى ) العلاقات الدبلوماسية وروابط النقل مع الدوحة متهمين إياها بدعم متشددين إسلاميين وإيران وهي تلك الاتهامات التي تؤكد قطر إنها لا أساس لها.

     

    With eyes on Libya, France cements Egypt security ties

    موقع (بيزنس انسيدر) : فرنسا تعزز علاقاتها الأمنية مع مصر سعياً لحل الأزمة في ليبيا

    ذكر الموقع أن وزير الخارجية الفرنسي أكد أمس أن بلاده عززت العلاقات الأمنية مع مصر التي وصفها بالعنصر المركزي لضمان الاستقرار الإقليمي وذلك في الوقت الذي تسعى فيه الدولتان إلى التغلب على الأزمة السياسية في ليبيا، وأضاف الموقع أن باريس والقاهرة طوروا علاقات اقتصادية وعسكرية قوية في السنوات الأخيرة، حيث تحسنت العلاقات مع وصول الرئيس ” السيسي ” إلى السلطة في ظل قلق الجانبين من الفراغ السياسي الحالي في ليبيا وصعود الجماعات المتشددة في مصر، مضيفاً أن هذه هي ثاني زيارة لوزير فرنسي إلى مصر هذا الأسبوع، فقد عقدت وزيرة الدفاع ” سيلفي جولار ” محادثات مع نظيرها المصري يوم الاثنين الماضي بشأن كيفية تعزيز التعاون الأمني بما في ذلك أفضل السبل لتعزيز مراقبة الحدود المصرية، فقد أكد دبلوماسيون أن باريس تراجع موقفها بشأن الصراع الليبي في ظل اتخاذ الرئيس الجديد ” إيمانويل ماكرون ” قراراً بدفع القضية إلى صدارة جدول أعماله في مجال السياسة الخارجية، مضيفاً أن مسؤولون فرنسيون يؤكدون أن هناك الآن تقارباً متزايداً في المواقف مع مصر والإمارات العربية المتحدة للضغط على كل الأطراف الليبية للعودة إلى مائدة التفاوض الأمر الذي قد يشهد جولة من الدبلوماسية في الأسابيع المقبلة لتشكيل توافق في الرأي بين الأطراف الخارجية لجمع ( حفتر / السراج ) معاً.

    Egypt’s role in the push to cut off Qatar

    موقع (المونيتور) : دور مصر في قطع العلاقات مع قطر

    ذكر الموقع أنه بعد (4) سنوات من المناوشات المصرية – القطرية منذ عزل الرئيس الأسبق ” مرسي ” المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، قررت مصر الأن الرد على المضايقات القطرية باتخاذ قرار مماثل للسعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر والتي سخرت أدواتها الإعلامية لمهاجمة النظام المصري ودعم جماعة الإخوان المسلمين واستضافة قياداتها الهاربين من مصر، وهو ما ظهر في بيان الخارجية المصرية الذي فسر سبب قطع العلاقات بإصرار النظام القطري على اتخاذ مسلك معادٍ لمصر ودعم التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم الإخوان المسلمين وإيواء قيادته والترويج لفكر تنظيم داعش في سيناء والتدخل في الشؤون الداخلية لمصر، وذكر الموقع أنه على الرغم من أن إعلان القاهرة بقطع العلاقات مع قطر جاء بعد زيارة وزير الخارجية السعودي ” عادل الجبير ” إلى القاهرة في الـ (4) من الشهر الجاري، إلا أن مؤشرات الموقف المصري بدت واضحة منذ كلمة الرئيس ” السيسي ” في القمة العربية الإسلامية-الأميركية في الرياض والتي وجه فيها اتهامات واضحة ومحددة ضد دول في المنطقة العربية تدعم الإرهاب وهي الكلمة التي أعادت المحطّات الفضائية المصرية إذاعتها في شكل مكثّف، إضافة إلى تقارير إعلامية تهاجم السياسات القطرية وتنتقدها بأنها وراء عدم الاستقرار في المنطقة.

    Egypt’s el-Sissi sees vindication in moves against Qatar

    صحيفة (واشنطن بوست) : التحركات ضد قطر دفعة للرئيس المصري السيسي

    ذكرت الصحيفة أن تحالف دول الخليج من أجل عزل قطر منح الرئيس المصري ” السيسي ” دعماً واضحاً في ما قام بتسميته الحرب الشاملة ضد الإرهاب، وأشارت الصحيفة إلى أن إدارة ” السيسي ” ووسائل الإعلام الموالية للدولة قاموا بإدانة قطر – الداعم الأكبر لجماعة الإخوان المسلمين – وقاموا باتهامها بدعم الإرهاب في المنطقة، موضحةً أن القاهرة حصلت الآن على دعم كل من السعودية والإمارات والبحرين واللذين قاموا بقطع العلاقات مع الدوحة، وأضافت أنه منذ حوالي أسبوعين ألقى الرئيس ” السيسي ” رؤيته للحرب ضد الإرهاب أمام القمة الإسلامية بالمملكة العربية السعودية والتي حضرها الرئيس الأمريكي ” دونالد ترامب “، موضحة أن خطابه تخللته تلميحات إلى تورط قطر في دعم الإرهاب. 

    ونشرت الصحيفة مقتطفات من كلمة الرئيس ” السيسي ” أمام قمة الرياض، والتي أكد خلالها أن الإرهابيين ليسوا من يحملون السلاح فقط، بل هناك دولاً تورطت في دعم وتمويل المنظمات الإرهابية وتوفير الملاذات الآمنة لهم، مضيفةً أن جذور نزاع مصر مع قطر هو دعم الدوحة للإخوان وهو الأمر الذي رفضته مصر، مشيرةً أن ” السيسي ” قام بقيادة الإطاحة العسكرية بالرئيس الإسلامي ” مرسي ” عام 2013، ومنذ ذلك الحين شنت مصر حملة أمنية شديدة على جماعة الإخوان، كما تواجه مصر منذ ذلك الحين تمرداً مسلحاً دموياً في الجزء الشمالي من شبه جزيرة سيناء، وأضافت الصحيفة أن العمل المشترك ضد قطر يمكن أن يعزز حملة الحكومة المصرية ضد أكبر عدو لها وهو الإخوان المسلمين، مضيفةً أنه من غير المتوقع أن تسلم قطر إلى مصر الإخوان الفارين إليها، إلا أنه من المتوقع أن يتعرضوا لضغوط من أجل ترك الدوحة، وأوضحت أن التحالف المناهض لقطر يدعم مكان مصر كحليف يعتمد عليه لدول الخليج ويصلح العلاقات مع الرياض التي تضررت بسبب الأزمة في سوريا واليمن، مشيرة إلى أن ذلك سيعيد اهتمام دول الخليج لدعم الاقتصاد المصري.

    وأشارت الصحيفة أن هناك تلميحات بوسائل الإعلام المؤيدة للدولة بأن البرلمان المصري الداعم للرئيس ” السيسي ” سوف يقر اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية وهو الأمر الذي ربما يشعل تحديات قانونية جديدة وربما يؤدي إلى اندلاع مظاهرات شعبية، وذكرت الصحيفة أن مصر من خلال الانضمام إلى هذا التحالف الجديد المناهض للقطر، ربما تكون قد تخلت عن أي ادعاء متبق لكونها الدولة المهيمنة في العالم العربي، وتنازلت عن القيادة إلى المملكة العربية السعودية، فخلال سنوات من الخلاف بين مصر وقطر، لم تتحرك مصر لاتخاذ موقف إلا عندما تسلمت السعودية القيادة، مضيفةً أنه يمكن أن يكون للخلاف تداعيات ملموسة أكثر، وعلى الرغم من أنه لم يظهر أي دليل على ذلك، إلا أن قطر يمكن أن تطرد بعض أو كل المصريين هناك البالغ عددهم أكثر من (200.000) مصري يعيشون ويعملون في البلاد، وهو الأمر الذي من شأن أن يزيد من تفاقم الأزمات الاقتصادية.

  • مصر في عيون الصحف الاجنبية عن يوم 8-6-2017

    Turkey Throws Support Behind Qatar in Rift Among Arab Nations

    صحيفة (نيويورك تايمز) : تركيا تلقي بدعمها لقطر بعد خلافها مع الدول العربية

    1 – ذكرت الصحيفة أن تركيا ألمحت بدعمها لقطر، بعد عزل تلك الدولة الخليجية الصغيرة من قبل العديد من الدول المجاورة لها، مضيفةً أنه خلال جلسة خاصة للبرلمان التركي، سارع النواب الأتراك لإصدار خلال قوانين جديدة من شأنها أن تسمح للجيش التركي بإجراء تدريبات عسكرية مع قطر، مضيفةً أن تلك القوانين الجديد تسمح لتركيا بإرسال مزيد من القوات الى قطر، التي تحتوي على قاعدة للجيش التركي وحوالي 150 جندي.

    2 – أضافت الصحيفة أنه في يوم الاثنين الماضي قطعت عدة دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وأغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية، وذلك بسبب دعم قطر بعض الحركات السياسية الإسلامية في المنطقة، مضيفةً ان تركيا حاولت في البداية أن تضع نفسها كوسيط نزيه في النزاع بين الدول العربية، حيث أجرى “أردوغان” محادثات هاتفية يوم الاثنين الماضي مع قادة قطر والسعودية وروسيا والكويت.

    3 – نقلت الصحيفة تصريحات مستشار السياسة الخارجية للرئيس التركي “ايلنور سيفيك” الذي أكد أن جميع الدول العربية إخواننا السنة واصدقائنا، في إشارة منه لموقف تركيا المحايد، ولكن مدير الأبحاث في منتدى الشرق – منظمة بحثية تركية – “غالب دالاي” أكد أن إصدار تركيا لتلك القوانين الجديدة فإنها تنتقل من وسيط محايد إلى دور الداعم القوي لقطر، مضيفاً أن تركيا لا تريد أن تتدخل في هذه الأزمة، وأن تضطر إلى اتخاذ جانب واحد ضد آخر، ولكن من ناحية أخرى تشعر تركيا بقلق بالغ من استسلام قطر للضغوط عليها، الأمر الذي من شأنه أن يتسبب في تقييم علاقتها مع تركيا.

    4 – أضافت الصحيفة أن تركيا معزولة نسبيا في المنطقة وتخشى من فقدان أقوى حليف إقليمي لها، مضيفةً ان كلا البلدين استضافا العديد من أعضاء جماعة الإخوان الذين فروا من مصر بعد الإطاحة بالرئيس المنتمي لجماعة الإخوان “مرسي”.

     

    Anyone could beat Egypt’s Sisi in a fair vote, says would-be candidate

    وكالة (رويترز) : خالد على .. أي شخص يستطيع هزيمة السيسي في انتخابات نزيهة       

    ذكرت الوكالة أن المحامي الحقوقي البارز ” خالد علي ” المنافس المحتمل للرئيس المصري ” السيسي ” في انتخابات الرئاسة العام المقبل أكد أن الظروف سيئة للغاية في البلاد في عهد الرئيس ” السيسي ” لدرجة أن أي شخص يستطيع الفوز عليه إذا أجريت انتخابات نزيهة، مشيرةً أن ” على ” لم يعلن رسمياً عن خوض الانتخابات ضد ” السيسي ” لكنه لمح إلى أنه ينوي ذلك، وينتظر المحامي ليعرف ما ستنتهي إليه قضية قد تدفع به إلى السجن، حيث يحاكم ” على ” بتهمة القيام بفعل فاضح خادش للحياء العام قد تصل عقوبتها إلى السجن عامين، وأضاف ” على ” أن تدهور الأوضاع الاقتصادية والأمن والحملة على الحريات السياسية تؤدي إلى فقد ” السيسي ” للشعبية، مضيفاً أنه مستعد لمعالجة المشكلات التي تعانيها البلاد لكنه يعتقد أن من المستبعد أن تتيح قوات الأمن منافسة عادلة.

     

    QATARI CRISIS COULD SPELL NEW TROUBLE FOR EMBATTLED HAMAS

    وكالة (أسوشيتد برس) : الأزمة القطرية قد تتسبب في مشاكل جديدة لحماس       

    ذكرت الوكالة أن قطر – واحدة من عدد قليل من الدول الداعمين لحركة حماس – تواجه ضغوطا ضخمة من جيرانها في الخليج، من أجل قطع علاقاتها مع حركة المقاومة الاسلامية، مضيفةً أنه إذا حدث ذلك، فإن النتيجة ستكون كارثية لحركة حماس في غزة، مشيرةً إلى استثمار قطر مئات الملايين من الدولارات في الطرق والإسكان ومستشفى كبير في قطاع غزة الصغير .. كما أضافت الوكالة أن قطاع غزة يعاني بالفعل من الحصار (الإسرائيلي – المصري)، وتدمير واسع النطاق بسبب سلسلة من الحروب بين إسرائيل وحماس، وكذلك تدهور الوضع الاقتصادي ونقص الكهرباء، مضيفةً أنه بالنسبة لحماس، فإن ضخ قطر الأموال في الاقتصاد هو شيء حيوي.

     

    Turkey Chooses Sides in Gulf Conflict as Erdogan Defends Qatar

    وكالة (بلومبرج) : تركيا تختار جانب من أزمة الخليج بدفاع اردوغان عن قطر   

    1 – ذكرت الوكالة أن الرئيس التركي ” رجب طيب اردوغان ” قام بدعم قطر في خلافها مع السعودية وحلفاءها الاقليميين، حيث قام بعرض التوسط لحل الأزمة التي أثارت الاضطرابات في أحدى المناطق الأكثر استراتيجية في العالم، وقد أكد ” اردوغان ” أمام مجموعة من الدبلوماسيين الأتراك يوم الثلاثاء الماضي أن تصنيف دولة قطر كدولة إرهابية لن يساعد على التخفيف من حدة الأزمات التي تواجه المنطقة التي هي في حاجة إلى الوحدة، مؤكداً في المؤتمر الصحافي أنه لا يجد العقوبات ضد قطر أمر صحيح، حيث أن الطريقة الاكثر ملائمة لبلدان مجلس التعاون الخليجي لحل قضاياها الداخلية هي الحوار، معرباً عن إعجابه بنهج قطر البناء والغير مندفع.

    2 – ذكرت الوكالة أن ” اردوغان ” الذي وقف مع قطر ضد السعودية في دعمها لجماعة الإخوان المسلمين في مصر ومسلحي حماس في قطاع غزة، قد لزم الصمت في هذه الأزمة قبل ذلك، ولكن في محاولة لتجنب الاصطدام بدول الخليج الأخرى عن طريق انتقادهم بشدة، قام بعرض أن يتدخل بصفته صانع سلام.

     

    EGYPT: STOP THE ONSLAUGHT AGAINST CIVIL SOCIETY

    منظمة (العفو الدولية) : أوقفوا الهجوم على المجتمع المدني  

    1 – نشرت المنظمة تقريراً ذكرت خلاله أن عدد من منظمات المجتمع المدني نشرت بيان مشترك أعربت خلاله عن قلقهم البالغ إزاء التصعيد الأخير للقيود المفروضة على المجتمع المدني وتشويه سمعة المدافعين عن حقوق الإنسان في مصر، مضيفةَ أن البيان يدعو السلطات المصرية إلى الوفاء بالتزاماتها الدولية وضمان قدرة المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان على العمل في بيئة آمنة دون الخوف من الانتقام، مضيفةً أن الرئيس “السيسي” وقع في الشهر الماضي على قانون يزود الحكومة بسلطات واسعة من أجل تضييق الخناق على المنظمات الغير حكومية وأنشطة المجتمع المدني.

    2 – ذكرت المنظمة أن المنظمات التي نشرت ذلك البيان هي (مركز أندلس لدراسات التسامح و مناهضة العنف / Article 19 / مؤسسة حرية الفكر والتعبير / منظمة CIVICUS / الشبكة الأورو متوسطية / فرونت لاين ديفندرز / التحالف الدولي لصحة المرأة / مركز نظرة لدراسات المرأة / مركز التحرير لدراسات الشرق الأوسط / منظمة الشفافية الدولية).

     

    Turkey Fast-Tracks Qatar Troops Bill Update in Symbolic Move

    وكالة (بلومبرج) : نشر قوات تركية في قطر خطوة رمزية

    ذكرت الوكالة أن تسريع تمرير تعديلات بالبرلمان التركي طالب بها حزب العدالة والتنمية تسمح بنشر قوات تركية في قطر خطوة رمزية، مضيفةً أنه في أبريل 2016 وقعت الدولتان اتفاقاً يسمح بإنشاء قاعدة عسكرية تركية في قطر، وذكرت الوكالة أن التعديلات الجديدة  قدمت  للمرة الأولى إلى مكتب رئيس البرلمان التركي في يناير الماضي، لكن مطالبة حزب العدالة والتنمية بتسريع تمريرها يأتي بعد يوم من انتقاد الرئيس التركي ” اردوغان ” الجهود التي تقودها السعودية لعزل قطر، كما أنها تمنح معنى رمزياً، حيث أكد الرئيس التركي أنه لا يرى أن العقوبات ضد قطر صحيحة وعرض التوسط لحل الأزمة.

     

    Egypt Says Qatari Investments in Cairo Protected by Law

    صحيفة (نيويورك تايمز) : مصر تؤكد أن الاستثمارات القطرية في القاهرة محمية بموجب القانون    

    ذكرت الصحيفة أن وزيرة الاستثمار المصرية “سحر نصر” أكدت أن الاستثمارات القطرية في مصر محمية بموجب القانون والعقود، مضيفةً أن الدولة المصرية تحترم عقودها مع الشركات، وتوفر بيئة آمنة لاستثمارات الأفراد والمؤسسات على الأراضي المصرية .. كما أشارت الصحيفة إلى قيام مصر بالتنسيق مع السعودية والإمارات والبحرين، بقطع العلاقات مع قطر يوم الاثنين الماضي، متهمين إياها بدعم الارهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة.

     

    Turkey throws weight behind Qatar in Gulf showdown

    تركيا تؤيد قطر في المواجهة الخليجية   

    1- ذكرت الصحيفة أن تركيا أيدت حليفتها قطر ، حيث أن تتبع خطط سريعة لإرسال قوات تركية إضافية الى في قاعدتها في قطر بعد أن قام خصوم عرب بقطع خطوط النقل الامداد للدوحة ، مشيرة إلى أن هذه الخطوة من المحتمل أن تؤدي بأنقرة إلى مسار تصادم مع الرياض بعد أن قادت التوترات إلى محاولات تقودها السعودية لعزل قطر احتجاجاً على دعمها المزعوم للجماعات المتطرفة في الشرق الاوسط ونهجها الودود تجاه ايران.

    2- أشارت الصحيفة إلى تصريحات الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” التي قال خلالها “انه ليس من الصواب فرض عقوبات على الدوحة ، ولن تحل المشكلة بعزل قطر التي نعرف جميعاً أنها حاربت بفاعلية ضد الجماعات الإرهابية ” .

    3- أشارت الصحيفة إلى أن البرلمان التركي أقر قانونا أمس الأربعاء يسمح بتمركز القوات التركية على الأراضي القطرية ، مضيفاً أن مسئولين قطريين هددوا مؤخراً بالخروج من مجلس التعاون الخليجي ، مشيرة إلى أن البعض يرى أن الدوحة تشكل تحالف جديد مع الحكومة المؤيدة للإسلاميين في أنقرة وأيضاً تسعى لعلاقات أكثر قرباً مع إيران ، مشيرة إلى أن ايران وتركيا أعلنتا أنهما ستتمكنان من تقديم المساعدة العملية لقطر في وقت حاجتها .

     

    Qatar leadership `may change´ amid diplomatic crisis

    قيادة قطر “قد تتغير” وسط أزمة دبلوماسية معها   

    1- ذكرت الصحيفة أن “سلطان صعود القاسمي”، أحد أعضاء الأسرة الحاكمة في الإمارات أثار مسألة احتمال تغيير القيادة القطرية، وسط أزمة دبلوماسية متنامية بينها وبين الدول العربية الأخرى التي تحاول عزل الإمارة الغنية بالنفط عن بقية العالم ، مشيرة إلى أن تصريحات “القاسمي” جاءت مع إعلان مسؤولين إماراتيين أن المتعاطفين مع قطر سوف يواجهون السجن، وغرامات كبيرة، مما يشير إلى أن الأزمة سوف تتفاقم.

    2- نقلت الصحيفة عن “القاسمي” قوله : ” القطريون يتساءلون حالياً عما إذا كانت هذه الأزمة ، سوف تصل في النهاية إلى تغيير قيادة قطر نفسها .. الأمر خطير، وأصبحت وسائل الإعلام الدولية تتساءل : هل ممكن أن يحدث هذا، الدوحة الآن معزولة تماما، وتحتاج الآن إلى اتخاذ خطوات جادة وسريعة لإرضاء الجيران والحلفاء في جميع أنحاء العالم ، قطر بحاجة إلى إغلاق أو الحد من شبكة الجزيرة الفضائية، بالإضافة إلى وقف تمويل الجماعات المتطرفة وغيرها.

    3- أضافت الصحيفة أن ” القاسمي ” حذر قطر من عدم الاعتماد على استضافة (10) آلاف جندي أمريكي في قاعدة العديد كحماية ضد الدول العربية المصطفة ضدها ، حيث قال ” لا ينبغي للقطريين الاعتماد على تلك القاعدة كضمان لنوع من الحماية الأمريكية عندما يتعلق الأمر بالصراع مع السعودية، وأعتقد أن الأمريكيين سوف يختارون السعودية”.

     

    EGYPT’S EL-SISSI SEES VINDICATION IN MOVES AGAINST QATAR

    وكالة (أسوشيتد برس) : “السيسي” يري أن هناك دليل للتحرك ضد قطر           

    1 – ذكرت الوكالة أن التحالف مع دول الخليج لعزل قطر أعطى دفعة كبيرة للرئيس المصري “السيسي” الذي حاول خلال السنوات الثلاث الماضية ايجاد مؤيدين لما يسميه حربا شاملة ضد التشدد، مضيفةً أن إدارة “السيسي” ووسائل الإعلام الموالية للحكومة أدانت قطر بشدة – وهي أكبر مؤيد لجماعة الإخوان المسلمين عدو السيسي – وصورتها على أنها تغذي المسلحين في المنطقة، مضيفةً أنه قبل أسبوعين فقط، تحدث “السيسي” حول رؤيته للحرب ضد الإرهاب في كلمة أمام القمة الإسلامية في السعودية، والتي حضرها الرئيس الأمريكي “ترامب”.

    2 – أضافت الوكالة أن جذور نزاع مصر مع قطر ترجع لدعم الدوحة للإخوان المسلمين، مضيفةً انه منذ قيادة “السيسي” لإطاحة العسكرية بـ “مرسي” عام (2013)، شنت مصر حملة شرسة ضد الجماعة، الأمر الذي تسبب في نفي أعضاء الجماعة البارزين الذين لم يتم اعتقالهم.

    3 – أضافت الوكالة أن مصر تقاتل التمردين الإسلاميين المسلحين في شمال سيناء، والذين ازدادوا قوة بعد الإطاحة بـ “مرسى”، مضيفةً أن المسؤولين المصريين يتهمون جماعة الإخوان بالانضمام إلى قطر لدعم الإرهاب – وهو الأمر الذي تنكره الإخوان والدوحة.

    4 – أضافت الوكالة أن هناك (3) نقاط حول المواجهة مع (قطر / مصر) :

    أ – الخطوة المشتركة ضد قطر من المحتمل أن تعزز حملة الحكومة المصرية ضد عدوها اللدود جماعة الإخوان، وبالرغم من أنه من غير المحتمل المرجح أن تسلم قطر لمصر قادة الإخوان الذين وجدوا ملجأ في الدوحة، إلا أنه من المرجح أن يتعرضوا لضغوط لمغادرة البلاد.

    ب- من خلال الانضمام إلى هذا التحالف الجديد المناهض للقطر، ربما تكون مصر قد تخلت عن أي ادعاء متبقي على كونها الدولة المهيمنة في العالم العربي، وتنازلت عن الراية إلى السعودية، مضيفةً أنه على الرغم من أن مصر اشتكت لسنوات من قطر، إلا أنها تحركت بشكل جدي ضدها عندما أخذت السعودية زمام المبادرة.

    جـ- مصر قد قاومت حتى الآن إغراء الانضمام إلى (السعودية / الإمارات / البحرين) في معارضتهم لإيران، وقد أبقت مصر على قنوات اتصال مع طهران، كما أنها أسست علاقات مع الحكومة الشيعية في العراق.

     

    Qatar crisis: Turkish parliament approves troop deployment

    موقع (ميدل إيست آي) : الأزمة القطرية .. البرلمان التركي يوافق على نشر قوات عسكرية

    1 – ذكر الموقع أن البرلمان التركي وافق أمس على مشروع قانون يسمح بنشر قواته في قاعدة عسكرية تركية في قطر، وهى الخطوة الواضحة لدعم تركيا للدولة العربية الخليجية عندما تواجه عزلة دبلوماسية وتجارية من بعض أكبر القوى في الشرق الأوسط، مشيراً إلى قطع (السعودية / مصر / الامارات / البحرين) علاقاتهم مع قطر واغلقوا مجالهم الجوي أمام الرحلات التجارية القطرية واتهمتها بتمويل الجماعات المسلحة، ولكن قطر تنفي هذه الاتهامات.

    2 – أضاف الموقع أن خطوة انقرة تأتى بعد يوم من موقف الرئيس الامريكي “ترامب” المتضامن مع السعودية في خلافها مع قطر واتهم الدوحة بتمويل التطرف، مضيفاً أن مشروع القانون التركي سيسمح بنشر قوات في قاعدة تركية في قطر، وسط تقارير تفيد أن تركيا ستقدم أيضا امدادات غذائية لقطر.

  • مصر في عيون الصحافة الأجنبية عن يوم ( 12-1-2016 )

    وكالة (أسوشيتد برس) : مسئول إسرائيلي .. هناك تعاون قوي مع مصر

    نقلت الوكالة عن مسئول إسرائيلي بوزارة الدفاع – لم يكشف عنه – قوله أن هناك تعاون قوي ومصلحة مشتركة مع مصر، ولفت المسئول إلى سماح تل أبيب بتعزيز تواجد الجيش المصري في شبه جزيرة سيناء كجزء من المواجهة المشتركة ضد المسلحين الإسلاميين، مضيفةً ان تلك التصريحات جاءت تعليقا على تصريحات الرئيس “السيسي” الاثنين الماضي بوجود (25) ألف من القوات المصرية بسيناء، في سابقة هي الأولى من قائد مصري أن يذكر تحديدا تعداد الجنود في تلك المنطقة الهامة، مضيفةً أن تصريحات “السيسي” تعكس عمق التزامه بالحرب ضد المتشددين، ومدى التحدي الذي يجابه مصر.

    أضافت الوكالة أن التعاون الوثيق بين مصر وإسرائيل في الحرب ضد داعش في سيناء يعتقد بشكل كبير أنه يساعد على زيادة معدلات التمرد هناك، مضيفةً ان إسرائيل – عدو حماس – تنظر لمصر باعتبار انها حليف هام في المعركة ضد الجماعات المسلحة بالمنطقة، وتجمعهما روابط أمنية واستخبارية وطيدة.

    أضافت الوكالة أن معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل تنص على تحجيم تواجد القوات المصرية في سيناء، لكنها تتضمن شرطا بالسماح بتواجد أكبر بشرط موافقة تل أبيب.

    وكالة (أسوشيتد برس) : تجميد أصول (3) نشطاء في مصر

    ذكرت الوكالة أن محكمة مصرية أيدت تجميد أصول (3) نشطاء بارزين بتهمة التمويل الأجنبي، مضيفةً أن تلك الخطوة تعد الأخيرة من الحملات القمعية الموسعة التي تشنها الحكومة ضد منظمات المجتمع المدني، مضيفةً أن المحكمة جمدت أصول (مزن حسن مديرة مركز نظرة للدراسات النسوية / محمد زارع رئيس المنظمة العربية للإصلاح الجنائي / عاطف حافظ مدير مركز المنظمة العربية للإصلاح القضائي).

    أضافت الوكالة أن السلطات المصرية قامت بقتل المئات من أنصار جماعة الإخوان واعتقال الآلاف منهم منذ الإطاحة بالرئيس الإسلامي “مرسي” عام (2013)، مضيفةً ان “السيسي” ركز من توليه السلطة عام (2014) على إعادة إحياء الاقتصاد المصري المنهار، تطوير البينية التحتية، ومحاربة المسلحين الإسلاميين في سيناء، مضيفةُ أنه في نفس الوقت يدافع عن سجل حقوق الإنسان في مصر، مؤكداً أنه لا يمكن مقارنة أوضاع حقوق الإنسان في مصر بالمعايير الغربية.

    أضافت الوكالة أن السلطات المصرية عملت على القضاء على العديد من الحريات المكتسبة منذ ثورة (2011) التي أطاحت بنظام “مبارك” المستبد.

    موقع (المونيتور) : لماذا ينقل الخلاف (المصري – السعودي) الصراع في الشرق الأوسط إلى أفريقيا؟

    ذكر الموقع أن بعض الدول العربية تظهر اهتماماً كبيراً بأفريقيا في الأيام الماضية، مضيفاً أن الخلافات (المصرية – السعودية) حول بعض القضايا الإقليمية بسوريا والعلاقات مع إيران، تسببت في تنافس دول الشرق الأوسط على الاهتمام بدول القارة الأفريقية على الصعيد السياسي والاقتصادي والعسكري.

    أضاف الموقع أن (جيبوتي / الصومال / إريتريا / إثيوبيا) ترى فيهم القاهرة أهمية استراتيجية لأمنها القومي لتأمين مصالحها في منطقة البحر الأحمر ومنابع النيل لضمان وصول حصتها السنوية من المياه، إلا أن سياسات التقارب السعودي لتعزيز تواجد المملكة في هذه الدول أصبح مصدر قلق للقاهرة، مضيفاً أن التحركات السعودية الأخيرة في المحيط الأفريقي تُظهر ملامح السياسة الخارجية السعودية التي تسعى خلالها إلى التنافس على دور القيادة للعمل العربي الأفريقي المشترك، لمواجهة النفوذ الإيراني في القرن الأفريقي، وتنويع خارطة الحلفاء الإقليميين بعد توتر علاقاتها مع بعض بلدان الشرق الأوسط مثل (لبنان / مصر).

    أضاف الموقع أن ردود القاهرة على المستوى الرسمي على التحركات السعودية في القارة الأفريقية تنحصر على نقل رسائل دبلوماسية تعزز وتؤكد الوجود المصري، ففي شهر ديسمبر الماضي، استقبل الرئيس “السيسي” نظيره الجيبوتي، وقاما بتوقيع اتفاقيات تعاون والتأكيد على التنسيق الأمني بين البلدين في منطقة البحر الأحمر، كما زار السيسي” أوغندا للتباحث حول سبل تعزيز السلم والأمن في حوض النيل والقرن  الأفريقي.

    أضاف الموقع أن القاهرة تبقى على سياسة التحرك بهدوء وحكمة دبلوماسية والاكتفاء بإعطاء رسائل تؤكد أهمية الدور المصري في العديد من الملفات الهامة بالمنطقة الأفريقية، إلا أن عدم تنسيق رؤية عربية موحدة في التقارب مع أفريقيا يظل محل قلق للعديد من المراقبين للمشهد (العربي – الأفريقي)، فضلاً عن أن تصبح القارة محل جديد للصراع الشرق أوسطي سواء بين الدول العربية نفسها أو بين الدول العربية بقيادة السعودية وإيران وتركيا من جانب آخر.

    وكالة (رويترز) البريطانية : المصريون يلجئون للعلاج بالأعشاب بسبب نقص الدواء

    ذكرت الوكالة أن عدد كبير من المصريين تخلى عن شراء الأدوية من الصيدليات، بسبب الأزمة الاقتصادية التي أسفرت عن نقص بعض أنواع الأدوية واتجهوا بدلا من ذلك إلى العلاج بالأعشاب. وأبرزت اصطفاف عدد من سكان حي البساتين بالقاهرة أمام محل لبيع العطارة والتوابل والأعشاب. ونقلت عن أصحاب محال العطارة قولهم إن مبيعاتهم زادت بنسبة تتراوح من 70 إلى 80 % بعد الإصلاحات الاقتصادية القاسية التي ضربت الأدوية في الصيدليات.

     

    موقع (ميدل آيست مونيتور) البريطاني: مصر ترفع أسعار 3000 من أنواع العقاقير المتداولة

    ذكر الموقع أن وزارة الصحة المصرية قامت برفع أسعار 3000 نوع من العقاقير من أجمالي 12 ألف نوع في الاسواق المصرية بنسبة 15% للأدوية ذات الصناعة المحلية و 20% للأدوية المستوردة. مشيراً أنه بحسب الوزارة فإن رفع الاسعار ينقذ المريض المصري من نقص الدواء ، لذا تم رفع الاسعار بشكل ملائم رغم ان الزيادة لا تتناسب مع زيادة سعر الصرف للدولار الامريكي على أي حال.

    إتهام مصر وجنوب السودان بعقد “صفقة قذرة” في الاجتماع الأخير

    أشار الموقع إلى لقاء الرئيس ” السيسي ” برئيس جنوب السودان ” سلفا كير ” في القاهرة يوم الثلاثاء الماضي لبحث تعزيز العلاقات بين البلدين، حيث قدم ” كير ” الشكر للرئيس ” السيسي ” لدعم حكومته ودور مصر في تعزيز السلام لإنهاء الحرب الأهلية في البلاد وذلك وفقاً لتقارير وسائل الاعلام الرسمية في مصر، وذكر الموقع أن اجتماع الرئيس ” السيسي ” مع ” كير ” يأتي في أعقاب زيارة قام بها الرئيس مؤخراً إلى أوغندا حيث التقى مع الرئيس الأوغندي وهو حليف وثيق لرئيس جنوب السودان. مضيفاً أنه وفقا لمصادر قريبة من زعيم المعارضة في جنوب السودان ” رياك مشار ” فإن لقاء ” السيسي ” مع رئيس جنوب السودان هو جزء من جهود أكبر للتوصل الى “اتفاق قذر” – على حد زعم الموقع -، حيث أن قضية سد النهضة الإثيوبي هي واحدة من الصفقات الرئيسية التي يجري وضع اللمسات الأخيرة لها في القاهرة.

    ذكر الموقع أن مصر حريصة أن تكون جنوب السودان وأوغندا حلفاء لها لمواصلة حملة التخريب السرية التي تقوم بها ضد السد. مضيفاً أنه وفقاً للمصادر فإن هذا الصفقة القذرة تمت بوساطة من رئيس أوغندا وسوف يتلقى بموجبها ” كير ” الأسلحة والذخيرة من مصر لشن حرب شاملة ضد المعارضة المسلحة. وذكر الموقع أنه في وقت سابق اتهمت إثيوبيا كل من مصر وإريتريا بدعم المعارضة وإثارة موجة غير مسبوقة من الاحتجاجات بأثيوبيا.

     

  • مصر في عيون الصحافة الأجنبية عن يوم ( 20-12-2016 )

    موقع (ميدل ايست مونيتور) : مسئول سعودي ينفي قيام السعودية بتمويل سد النهضة الإثيوبي

    نقل الموقع تصريحات رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية والقانونية ” أنور عشقي ” والتي نفي خلالها تقارير إعلامية مفادها أن السعودية تعتزم تمويل بناء سد النهضة الإثيوبي ، وذكر الجنرال المتقاعد أن الهدف من زيارة السد من قبل كبار مستشاري الديوان الملكي السعودي ورئيس مجلس إدارة الصندوق السعودي للتنمية ” أحمد الخطيب ” كان مناقشة العلاقات الثنائية والمشاريع الاقتصادية بين البلدين ، نافياً تقارير بأن زيارة ” الخطيب ” لإثيوبيا كانت انتقاماً لدعم مصر في الآونة الأخيرة لنظام الرئيس السوري ” بشار الأسد ” الذي تعارضه المملكة ، وذكر التلفزيون الاثيوبي المملوكة للدولة أن المستشار السعودي اجتمع مع رئيس الوزراء الأثيوبي وخلال الزيارة طلب رئيس الوزراء السعوديين للمساهمة في تكلفة مشروع السد وشدد على رغبة بلاده للتعاون مع المملكة العربية السعودية في مجالات الطاقة والبنية التحتية والكهرباء والزراعة والسياحة .

    موقع ( ميدل إيست آي ) : اختبار للعلاقات المصرية الخليجية بعد زيارة وفد سعودي للسد الأثيوبي

     ذكر الموقع أن الزيارة التي قام بها وفد سعودي رفيع المستوى إلى إثيوبيا وكذلك التغريدة المنسوبة خطأً إلى مسئول قطري قد أضروا بالعلاقات بين مصر والدول الخليجية ،  مشيراً إلى أن وسائل الإعلام المصرية انتقدت الزيارة التي قام بها وفد سعودي رفيع المستوى إلى سد النهضة الإثيوبي خلال رحلته القصيرة لإثيوبيا الجمعة الماضية ، مشيراً لتصريحات بعض الخبراء والتي أكد خلالها أن قرار الرياض بزيارة سد النهضة الإثيوبي يأتي كرد فعل انتقامي تجاه مصر والذي من الممكن أن يزيد حدة التوترات بين البلدين ، مضيفاً أن الإعلامي المصري ” محمد علي خير ” طالب الرياض بـ ” إعادة مراجعة سياساتها قبل أن تلوم نفسها على ما سيحدث ” ، مضيفاً أن ” مصر ليست مضطرة للاستمرار في احتواء ردود أفعالها تجاه المملكة العربية السعودية… وأي تدخل سعودي في مشروع سد النهضة يعكس ضمنياً تهديداً مباشراً للأمن القومي المصر. ، وأوضح الموقع أن  ” خير ” اتهم صانعي السياسات في السعودية بأنهم ” هواة ” تسببوا في انهيار العلاقات الثنائية بين البلدين بسبب هذه الزيارة.

    أوضح الموقع أن الزيارة السعودية لإثيوبيا أثارت أيضاً غضب عديد من الشخصيات الأكاديمية في مقدمتهم المحاضر في الجامعة الأمريكية بالقاهرة ” طارق فهمي ” والذي حذر في تصريحات متلفزة من أنّ صبر القاهرة أوشك على النفاد ، وأنها لم تعد تقبل أي تدخلات تضر بأمنها القومي ، مشيراً إلى أن مصر لديها أوراق كثيرة للضغط على الرياض، والتي لم تستخدمها بعد ، وأوضح الموقع ان العلاقات بين القاهرة والرياض شهدت توتراً وذلك بعد تصويت القاهرة في مجلس الأمن لصالح مشروع القرار الروسي حول سوريا .

    أشار الموقع إلى أنه في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات المصرية السعودية مرحلة من التوتر ، تواجه العلاقات  بين مصر وقطر أيضا سلسلة جديدة من العقبات ، موضحاً أن التوتر بين القاهرة والدوحة ازداد بعد تداول العديد من المواقع الإخبارية مؤخراً خبراً عن منع استقدام العمالة المصرية إلى دولة قطر حيث نسبوا الخبر إلى “سلطان بن راشد الخاطر” وكيل وزارة الاقتصاد والتجارة القطري ، وبمراجعة حساب الشخص المذكور وُجد شخص يدعى ” بن راشد آل خاطر” وهو مواطن قطري عادي ؛ حيث تبين أنه هو الذي كتب تغريدة عن منع استقدام العمالة المصرية  ، موضحاً أن العلاقات المصرية القطرية ساءت منذ دعم الدوحة للرئيس السابق ” مرسي ” والذي تم الإطاحة به في انقلاب عسكري  ، فضلاً عن القاهرة اتهمت الدوحة باستغلال شبكة الجزيرة القطرية في تشويه صورة الجيش المصري عن طريق نشرها أخبار وأفلام وثائقية تظهر الجيش بصورة سلبية .

    موقع ( المونيتور ) : هل ستقبل مصر بعرض إيران الخاص بإمدادها بالنفط ؟

    ذكر الموقع أن المساعي المصرية لم تنقطع لتأمين حاجتها من المنتجات البترولية منذ أن توقّفت شركة ( أرامكو ) السعودية عن إمداد مصر بالشحنات البترولية في أعقاب تصويت مصر لصالح مشروع قرار روسي في مجلس الأمن بشأن سوريا ، مضيفاً أنه للشهر الـ (3) على التّوالي ، ترفض شركة (أرامكو) السعودية – وهي أكبر شركة نفط في العالم – الالتزام بالتعاقد المبرم مع مصر دون إبداء أي أسباب واضحة للمسئولين المصريين عن توقف إمداد تلك الشحنات ، موضحاً أن طهرن بادرت بالإعلان عن رغبتها واستعدادها لتوريد الشحنات البترولية التي تحتاجها مصر ، حيث ذكرت صحيفة (طهران تايمز ) الإيرانية – في تقرير نشر على موقعها الإلكتروني في (15) أكتوبر الماضي –  أن إيران عرضت على مصر بعض المنتجات النفطية لشهر أكتوبر ، مضيفاً أنه خلال مقابلة مع شبكة ( سي ان ان ) الأمريكية ، أكد  المدير العام للشئون الدولية في مجلس الشورى الإيراني ” حسين أمير عبد اللّهيان “ّ أن التعاون بين مصر وإيران مهم جداً لمعالجة المشاكل والتحديات التي تواجه العالم الإسلامي والشرق الأوسط.

    أشار الموقع إلى أنه لم تكن تلك المرة الأولى التي تطرق فيها إيران الأبواب المصرية لتقريب وجهات النظر وخلق علاقات ثنائية وطيدة مع القاهرة ؛ موضحاً أن السنوات الماضية شهدت محاولات عدة للتقارب الإيراني من مصر ، حيث سبق وعرضت إيران على مصر في (16) إبريل عام 2012 نقل الخبرات الإيرانية في مجالات التكنولوجيا والتقنية بما في ذلك إدخال صواريخ بعيدة المدى، إلا أن مصر تجاهلت ذلك العرض ، مضيفاً أنه في ظل علاقات مصر المتنامية مع روسيا ، وإعلان مصر موقفها من نظام الرئيس السوري ” بشار الأسد ” ، فضلاً عن تصاعد وتيرة الخلافات السعودية – المصرية حول الأزمة في سوريا واليمن ، وبحث مصر عن بدليل للبترول السعودي ، تجد طهران – المالكة لرابع احتياطي للنفط في العالم – الفرصة سانحة الآن لطرق الأبواب المصرية مرة أخرى للتعاون بين البلدين.

    أوضح الموقع أن التعاون بين مصر وإيران يرتبط بشكل وثيق بالمصالح السياسية ، مضيفاً أن عدد من المتابعين والمراقبين رأوا أن توريد البترول الإيراني ستكون له فاتورة سياسية باهظة الثمن ،  وبالطبع سيدمر ذلك علاقات مصر بدول الخليج ، وينهي أي مساعدات مالية مستقبلية من دول الخليج لمصر، متسائلاً : هل ستقبل مصر ذلك العرض الإيراني لتأمين حاجاتها البترولية ، في ظل تصاعد حدة الخلافات المصرية – السعودية ؟ ، وفي هذا الإطار، نقل الموقع تصريحات الباحث في العلوم السياسية الدكتور ” عمار علي حسن “ والتي أكد خلالها أن العلاقات مع السعودية ودول الخليج سوف تزداد سوءاً إذا ما قبلت مصر ذلك العرض ، مضيفاً أن الدول تحكمها المصالح السياسية، والبترول السعودي ليس منحة خليجية ، وإنما إتفاق وتعاقد مبرم بين الدولتين لتصدير (700) ألف طن شهرياً لمدة (5) سنوات بقيمة (23) مليار دولار، وبالتالي، إذا كانت إيران على استعداد لتلبية حاجات مصر البترولية في إطار تبادل تجاري من دون شروط سياسية ، فبالطبع أوافق على ذلك ، مشيراً إلى أن إيران تطرق أبواب مصر مرات ومرات، ولم تيأس من محاولات توطيد علاقاتها بالقاهرة ، وبالتالي، إذا وافقت مصر على توطيد علاقاتها بإيران، من الممكن أن تستثمر تلك العلاقة في معالجة القضايا العالقة مثل الملف اليمني والسوري، الذي تعد إيران طرفاً أصيلاً فيها، لأنّ التدخل العسكري العربي في اليمن فشل في حل الأزمة، وعلى الخليج أن يدرك هذا جيداً.

  • مصر في عيون الصحافة الأجنبية عن يوم ( 17-12-2016 )

    موقع (المونيتور) : كيف يخطط الأزهر لمواجهة فوضي الفتاوي ؟

    ذكر الموقع أن مصطلح (فوضى الفتاوى) شاع استخدامه على لسان مسئولي مشيخة الأزهر ووزارة الأوقاف أثناء محاولتهم المستمرة للقضاء على الخطاب الديني المتشدد لبعض الشيوخ المنتمين إلى تيارات سلفية أو المؤيدين لجماعة الإخوان، مضيفاً أن الأزهر يسعى إلى لعب دور محوري حالياً في ذلك الصراع، بعد أن قامت وزارة الأوقاف في عامي (2014 / 2015) بمنع الأئمة غير المجازين من الأزهر أو من الأوقاف من اعتلاء منابر صلاة الجمعة والخطبة في المصلين .

    تساءل الموقع (هل إطلاق الأزهر قناة فضائية لمحاربة الفكر المتطرف ونشر ما يسميه مشايخ الأزهر بمبادئ الإسلام الوسطي المعتدل خطوة ذات فعالية؟)، مضيفاً أن الدعاوى والتصريحات بشأن إطلاق قناة خاصة بالأزهر مرات عدة في الأعوام الماضية تكررت، إلا أنها انتهت إلى لا شيء، وجدد تلك التصريحات القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر “إبراهيم الهدهد” في (25) نوفمبر الماضي، حيث أكد في تصريحات صحافية أن الأزهر ما زال ساعياً إلى إطلاق القناة لكنه يواجه العديد من الصعوبات، مضيفاً أن من يرغب في إطلاق قناة عادية تعرض الأفلام والبرامج والمسلسلات وتسعى إلى تحقيق أرباح عن طريق الفترات الإعلانية لا يواجه صعوبة، بينما يواجه الأزهر صعوبة لأن القناة لا بد أن تكون ذات طابع خاص وغير ربحية، تعرض قيم الإسلام الوسطي والدين الصحيح .

     موقع ( ميدل إيست مونيتور ) : خلاف بين مصر وفرنسا على خلفية سبب تحطم طائرة مصر للطيران

    ذكر الموقع أن نزاع مصري فرنسي بدأ يظهر وذلك بعدما أعلنت القاهرة عن وجود آثار متفجرات على بقايا جثث ركاب طائرة مصر للطيران التي سقطت في البحر المتوسط في مايو الماضي أثناء توجهها من العاصمة الفرنسية باريس إلى القاهرة ، وذلك وفقاً للتقرير الصادر عن مجلة التايمز البريطانية مؤخراً ، مضيفاً أن المحققون الفرنسيون قد نفوا احتمال حدوث ذلك متهمين القاهرة بأنها تحاول أن تُخفي فشلها في القيام بأعمال الصيانة الدورية المطلوبة للطائرة  ، مشيراً إلى أن المحققين الفرنسيين الذين كان يفترض أن يشاركوا في التحقيق شكوا منذ البداية من حرمانهم من الوصول إلى أي معلومات من الجانب المصري لكنهم رغم ذلك يؤكدون أن الدلائل ترجح أن سبب سقوط الطائرة هو عطل فني وليس عمل إرهابي.

    أضاف الموقع – نقلاً عن تقرير التايمز – أن الخبراء الفرنسيين أشاروا إلى أن تسجيلات قمرة القيادة التي استعادتها السلطات الفرنسية من الصندوق الأسود تضم حواراً بين قائد الطائرة ومساعده يطلب منه فيها محاولة إطفاء الحريق ، كما أنهم طلبوا من القاهرة الدليل على وجود متفجرات في بقايا جثث بعض الركاب إلا أن الطلب رفض ، مضيفاً أن القاهرة تفضل إلقاء اللائمة على الإرهاب بدلاً من الاعتراف بالخلل الفني وهو الأمر الذي يوجه أصابع الاتهام بالفشل للسلطات الأمنية في مطار (شارل دي جول ) في باريس التي فتشت الركاب والأمتعة والأدوات قبل إقلاع الطائرة ، موضحاً أن أسر الضحايا الفرنسيين انتقدوا لجنة التحقيق المصرية بسبب رفض تسليم بقايا الجثث ، مشيراً لتصريحات رئيس الاتحاد الوطني الفرنسي لدعم ضحايا الحوادث والهجمات ” ستيفان جيكول ” والتي ذكر خلالها ” إنها محاولة ابتزاز من جانب السلطات المصرية لترجيح فرضية العمل الإرهابي وحماية شركة مصر للطيران” .

    موقع (المونيتور) : ما الهدف وراء مبادرة تأجيل العمرة عاماً ؟

    ذكر الموقع أن صحيفة اليوم السابع أطلقت حملة يوم (12) أكتوبر الماضي لإلغاء العمرة عاما وترشيد الحج السياحي لمن أدى الفريضة، وذلك لتوفير أكثر من (6) مليارات دولار للبلاد في وقت تحتاج فيه مصر إلى اتخاذ إجراءات اقتصادية حاسمة، مضيفاً أن تلك المبادرة تسببت في وجود حالة من الجدل في الشارع المصري، وقد أرجع البعض السبب الحقيقي لتلك الحملة إلى أن الدولة المصرية تستخدم تلك الحملة كوسيلة ضغط على السعودية، في ظل حالة التوتر الذي نشب بين مصر والسعودية بسبب الأزمة السورية .

    أضاف الموقع أن شركات السياحة أرجعت سبب المبادرة إلى قرار السعودية زيادة أسعار التأشيرة لتكون ألفي ريال، وهو ما سيكبدها خسائر عدة، ولكن الاتحاد العام للغرف السياحية أكد أن تأجيل العمرة لمدة عام يوفر لمصر (6) مليارات دولار في العام، ولا علاقة بين مقترح تأجيل العمرة وبين العلاقة بين (مصر / السعودية) .

    أضاف الموقع أنه على الرغم من نفي اتحاد الغرف السياحية العلاقة بين مقترح تأجيل العمرة عاماً والتوتر بين مصر والسعودية وتأكيدها أن المبادرة سببها اقتصادي، إلا أن عدداً من السياسيين أكد أن هناك علاقة واضحة، حيث علق الناشط الحقوقي “نجاد البرعي” أنه لن يحدث شيء درامي في العلاقات (المصرية – السعودية)، ولا في العلاقات (المصرية -الأميركية)، فما يحدث هو أن كل طرف يريد أن يستفيد من الطرف الثاني إلى أقصى الحدود، كما رفض “البرعي” مقترح تأجيل العمرة واستخدامه كوسيلة ضغط على السعودية، محذّراً من أن الإفراط في العداء للسعودية قد يدفعها لمنع سياحها من الحضور إلى مصر .

  • مصر في عيون لاصحف الاجنبية عنـ يوم 10-12-2016

    Egypt bombs kill six policemen, civilian

    صحيفة ( دايلي ميل ) : انفجار في مصر يسفر عن مقتل (6) من افراد الشرطة ومدني

    أشارت الصحيفة إلى الهجومين المنفصلين اللذان وقعا أمس بحي الهرم وكفر الشيخ ، واصفة تلك الهجمات بالأحداث في سلسلة الهجمات التي تستهدف قوات الأمن ، موضحة أن حركة حسم – الجماعة المسلحة التي أعلنت مسئوليتها عن سلسلة الهجمات الأخيرة –  قد أعلنت مسئوليتها عن هجوم الهرم ، مشيرة إلى تعرض أفراد الجيش والشرطة مراراً لهجمات المسلحين منذ إطاحة الجيش بالرئيس الإسلامي ” مرسي ” عام 2013 وشن حملة قمعية دموية ضد التابعين له ، موضحة أن معظم الهجمات التي حدثت في القاهرة خلال الأشهر الأخيرة أعلنت جماعتان مسلحتان غير مشهورة مسئوليتها عنها وهما لواء الثورة وحركة حسم ، موضحة أن تفجيرات الأمس تأتي بعد أيام من إعلان وزارة الداخلية عن قتلها (3) من أعضاء حركة حسم في جنوب مصر. 

     

    Egypt excludes Muslim Brotherhood prisoners from pardon list

    مصر تستثني سجناء الإخوان المسلمين من قائمة العفو الرئاسي

                 

    ذكر الموقع أن القائمة الثانية للسجناء الذين شملهم العفو في مصر لا تشمل على أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين الذين تم اعتقالهم بتهمة ارتكاب أعمال العنف ، وذلك وفقاً لتصريحات ” أسامة الغزالي حرب ” عضو في اللجنة المصرية المكلفة بمراجعة قائمة السجناء المحتمل العفو عنهم  ، مضيفاً أن الإخوان المسلمين تشن حرباً شرسة ضد الرئيس ” السيسي ” خارج مصر وسوف تسهم اللجنة في تقديم صورة حقيقية للدولة بالخارج ، حيث أكد في بيان أن أعضاء جماعة الإخوان الذين اتهموا بارتكاب أعمال عنف خارج اختصاص عمل اللجنة ، حيث أن النشطاء والصحفيين في طليعة القضايا التي سيتم تغطيتها من قبل قائمة العفو جديدة كما ستستعرض اللجنة أيضا قضايا كبار السن والمرضى .

     

    Bomb at Checkpoint in Cairo Area Kills 6 Police Officers

    صحيفة (نيويورك تايمز) : مقتل (6) من رجال الشرطة ومدني في انفجارين بمصر

    ذكرت الصحيفة أن (6) من رجال الشرطة قد لقوا مصرعهم وأصيب (3) أخرين إثر انفجار قنبلة بمحافظة الجيزة ، مضيفةً أن ذلك الهجوم يُعد أحدث سلسلة من الهجمات القاتلة ضد قوات الأمن المصرية هذا العام ، وقد أعلنت جماعة تدعي (حسم) مسؤوليتها عن ذلك الهجوم ، وذكرت الوكالة أن المسلحون قاموا باستهداف قوات الأمن المصرية منذ اطاحة الجيش بالرئيس الاسلامي ” محمد مرسي ” في عام 2013 والقاء القبض على المئات من مؤيديه ، فقد تركزت معظم الهجمات بشبه جزيرة سيناء واستهدفت في الأغلب القضاة وضباط الشرطة ، مضيفةً أن مسؤولون مصريون يتهموا جماعة الاخوان المسلمين بالوقوف وراء حركة حسم على الرغم من أن معظم قيادات الإخوان في السجن ونفي الحركة رسمياً أي علاقات لها بالعنف .

     

    Egypt security forces hit by two bombings in a single day

    وكالة (رويترز) : مقتل (6) من رجال الشرطة ومدني في انفجارين منفصلين بمصر             

    ذكرت الوكالة أن (6) من رجال الشرطة بينهم ضابطان قتلوا وأصيب (3) رجال شرطة آخرون في انفجار وقع أمس بمحافظة الجيزة المجاورة للقاهرة كما قتل مدني وأصيب (3) رجال شرطة في انفجار أخر بشمال البلاد ، وأعلنت حركة إسلامية متشددة تطلق على نفسها اسم (حسم) مسؤوليتها عن هجوم الجيزة في بيان نشر على الإنترنت ، وتؤكد وزارة الداخلية أن حركة (حسم) جناح مسلح لجماعة الإخوان المسلمين التي حكمت مصر بعد ثورة 2011 والمحظورة حالياً ، إلا أن الجماعة تؤكد أنها لا تستعمل العنف في معارضتها للحكومة ، وذكرت الوكالة أن متشددون إسلاميون ينشطوا في مصر منذ الإطاحة بجماعة الإخوان المسلمين وقائدها ” مرسي ” من حكم مصر وسجن العديد من قادتها وأعضائها .

     

    Egypt to open Rafah crossing for 3 days

    موقع (ميدل ايست مونيتور) : مصر تفتح معبر رفح لمدة (3) أيام

     

    ذكر الموقع أن السلطات المصرية أكدت أنه سيتم فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة المحاصر لمدة (3) أيام ابتداء من اليوم ، فوفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط التي تديرها الدولة فإن السلطات ستعيد فتح المعبر الحدودي لـ ( الحالات الإنسانية / الطلاب / السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة ) وفقا للإجراءات المقررة ، وقد أكدت وزارة الداخلية في غزة ذلك القرار والذي سيتم بموجبه فتح المعبر في كلا الاتجاهين حتى يوم الاثنين المقبل ، مؤكدةً أن (20.000) شخص قاموا بالتسجيل للسفر لأسباب إنسانية .

     

    Second bomb explodes in Egypt hours after Giza Great Pyramids device kills 6 in blast near top tourist attraction

    صحيفة ( ميرور ) : انفجار قنبلة ثانية في مصر بعد ساعات من وقوع انفجار بالقرب من الأهرامات ومقتل (6) من أفراد الشرطة

                 

    1- أشارت الصحيفة إلى وقوع انفجار ثاني في كفر الشيخ وأسفر ذلك عن إصابة (3) من أفراد الشرطة ، موضحة أن هذا الانفجار وقع بعد ساعات من مقتل (6) من أفراد الشرطة نتيجة لانفجار عبوة ناسفة بالقرب من نقطة تفتيش أمنية بالقرب من أهرامات الجيزة ، مشيرة إلى تزايد الهجمات التي تستهدف رجال الجيش والشرطة منذ إطاحة الجيش بالرئيس الأسبق ” مرسي ” بعد مظاهرات حاشدة ضد حكمه عام 2013 ، فضلاً عن استهداف القضاة ورجال الشرطة ومسئولين كبار من قبل المتطرفين الإسلاميين الذين أثار سخطهم أحكام السجن المطولة التي صدرت بحق أعضاء جماعة الإخوان المحظورة .

    2- ذكرت الصحيفة أن مصر شهدت تراجعاً سريعاً في أعداد السياح الوافدين العام الماضي بعد وقوع العديد من الأحداث الهامة مثل حادث سقوط الطائرة الروسية في أكتوبر 2015 ومقتل ممن كانوا على متنها وقد أعقب هذا الحادث تعليق بريطانيا رحلاتها لشرم الشيخ ، بالإضافة إلى اختفاء طائرة مصر للطيران القادمة من باريس فوق البحر المتوسط في (19) مايو من هذا العام.

     

    Explosion kills 6 Egyptian police officers, wounds others in Cairo

    صحيفة ( واشنطن بوست ) : انفجار بالقاهرة يسفر عن مقتل (6) من أفراد الشرطة المصرية وإصابة آخرين

    وصفت الصحيفة الانفجار الذي وقع أمس بشارع الهرم والذي أسفر عن مقتل (6) من أفراد الشرطة المصرية وإصابة (3) آخرين بالهجوم الأكثر دموية الذي يستهدف قوات الأمن المصرية في القاهرة خلال الأشهر الأخيرة ، مشيرة إلى إعلان حركة حسم – حديثة النشأة – مسئوليتها عن هذا الهجوم ، حيث أوضحت هذه الحركة أنها تسعى للثأر من إطاحة الجيش بحكومة ” مرسي ” والرد على الحملة القمعية العنيفة التي أعقبت ذلك ، موضحة أن تفجير أمس جاء بعد أيام من قتل الشرطة المصرية (3) من اعضاء حركة حسم في جنوب مصر ، حسبما صرح بذلك وزارة الداخلية ، مشيرة إلى تزايد الهجمات التي تستهدف الحكومة – التي يقودها الجيش – منذ الإطاحة بالرئيس المنتخب ” مرسي ” وجماعته ، فضلاً عن تعرض القضاة وكبار المسئولين المصريين للاستهداف من قبل الإسلاميين المتطرفين والذين تم تحفيزهم بقوة شن حكومة الرئيس ” السيسي ” حملة قمعية ضد جماعة الإخوان.

     

    Égypte : six policiers et un civil tués dans des attentats à la bombe

    تعليق موقع ( قناة فرنسا 24 / صحيفة لو موند ) على تفجيرات الأمس

                 

    1 – علق الموقع على حادث استشهاد (7) من رجال الشرطة أمس في حادثين منفصلين أحدهم بمنطقة الهرم بالجيزة ، والآخر بمحافظة كفر الشيخ ، والتي أعلنت جماعة تدعى ( حسم ) مسئوليتها عن التفجير الأول ، حيث أكد الموقع أن أغلب التفجيرات التي وقعت في القاهرة خلال الأشهر الأخيرة تبنتها حركات ( حسم / لواء الثورة ) ، وأن الشرطة تؤكد أن تلك الحركات تابعة للإخوان المسلمين المحظورة منذ شهور والتي اعتبرتها الحكومة ( جماعة إرهابية ) .

    2 – ذكر الموقع أن العديد من الحركات المتطرفة قد شن هجمات كثيرة ضد الشرطة منذ عزل الجيش عام 2013 للرئيس الإسلامي المنتخب ” مرسي ” وحملات القمع التي تبعتها ضد أنصاره .. أضاف الموقع أنه بالرغم من أن أغلب الهجمات تحدث في سيناء والتي تتبناها دائماً فرع داعش في مصر ، إلا أن هجمات أخرى تقع في العاصمة القاهرة .

    3 – وصف الموقع الرئيس ” السيسي ” بأنه مهندس عزل ” مرسي ” ، حيث ادعى الموقع أن منتقدي الرئيس ” السيسي ” يتهمون دائماً نظامه أنه جعل السلطة القضائية أداه لقمع المعارضة الإسلامية ، وأن القمع الدموي للنظام المصري ضد أنصار ” مرسي ” أدى إلى مقتل مئات المتظاهرين والقبض على الآلاف الأخرين .

     

    Egyptian blasts, one near pyramids, kill and wound officers

    موقع قناة ( سي إن إن ) : مقتل وإصابة رجال شرطة مصريين في انفجار بالقرب من الأهرامات

     

    أشار الموقع إلى مقتل (6) من أفراد الشرطة المصرية ومدني أمس نتيجة لانفجار قنبلتين ، حيث انفجرت القنبلة الأولى في حي الهرم بالجيزة في الشارع المؤدي إلى الأهرامات ، مما أسفر ذلك عن مقتل ضباط شرطة وإصابة (3) آخرين ، أما القنبلة الثانية انفجرت في كفر الشيخ مما أسفر ذلك عن مقتل مدني وإصابة (3) من أفراد الشرطة ، مضيفاً أن مصر شهدت تصعيد للهجمات من قبل المسلحين الإسلاميين ، وتركزت معظم هذه الهجمات في شبه جزيرة سيناء ، موضحاً أن الثورة التي أطاحت بالرجل القوي الرئيس الأسبق ” مبارك ” أدت إلى ظهور الإسلاميين مجدداً – والذين تعرضوا للقمع من قبل نظامه العسكري على مدار عقود – مثل الفصائل المعتدلة النسبية كجماعة الإخوان المسلمين ، مشيراً إلى مقتل المئات من رجال الجيش والشرطة منذ الإطاحة بـ ” مرسي ” في يوليو 2013 ، موضحاً أنه في الفترة التي تلت الإطاحة بـ ” مرسي ” تم استهداف السياح ، وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدس مسئوليتها عن إسقاط الطائرة الروسية في أكتوبر 2015 ، ومقتل (224) شخصاً ممن كانوا على متنها. 

     

    Egyptian pyramids bombing – six dead in attack near major tourist attraction

    صحيفة ( إكسبريس ) : انفجار بالقرب من أهرامات الجيزة يسفر عن مقتل (6) من أفراد الشرطة

                 

    أشارت الصحيفة إلى مقتل ما لا يقل عن (6) من أفراد الشرطة في انفجار قنبلة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى أهرامات الجيزة – احد المعالم السياحية الجاذبة للسياح البريطانيين ، موضحة أنه لم يتم تأكيد إصابة أجانب في حين تم الإعلان عن تعرض (4) مدنيين للإصابة ، مشيرة إلى أن هذا الهجوم هو الأحدث في سلسلة من الأحداث الأمنية في مصر والتي غالباً ما يعلن الإسلاميين المتطرفين مسئوليتها عنها ، مضيفة أن قوات الأمن قتلت (3) مسلحين الثلاثاء الماضي في مداهمة على احد المخابئ في جنوب مصر والتي تستخدمها ما يتم وصفهم بالجناح المسلح لجماعة الإخوان ، مشيرة إلى أن المئات من أفراد الجيش والشرطة قد قتلوا في التمرد المسلح الذي يقوده تنظيم داعش في شبه جزيرة سيناء ، موضحة أن الهجمات ضد أفراد الجيش والشرطة قد تزايدت منذ إطاحة الجيش بـ ” مرسي ” في أعقاب خروج مظاهرات حاشدة ضده.   

     

    Egypt violence: Six police officers killed by militants in Cairo

    موقع قناة ( بي بي سي ) : مقتل (6) من أفراد الشرطة في القاهرة

                 

    أشار الموقع إلى مقتل (6) من أفراد الشرطة المصرية وإصابة (3) آخرين عقب انفجار قنبلة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى أهرامات الجيزة ، واصفاً هذا الهجوم بالأكثر دموية ضد قوات الأمن بالقاهرة خلال الـ (6) أشهر الماضية ، مشيراً إلى إعلان حركة حسم مسئوليتها عن هذه الهجوم ، موضحاً ان هذه الحركة تُوصف من قبل قوات الأمن المصرية على أنها الجناح المسلح لجماعة الإخوان المسلمين ، مشيراً إلى أن حركة حسم تتهم القضاة المصريين بإصدار أحكام بالإعدام أو السجن المؤبد على آلاف الأبرياء ، موضحاً أن المئات من المولين لجماعة الإخوان قد صدر بحقهم أحكاماً بالإعدام منذ عام 2013 وذلك بعد تم الإطاحة بـ ” مرسي ” والقاء القبض عليه . 

     

    How Egypt’s Copts Fell Out of Love with President Sisi

    مجلة ( فورين بوليسي ) : كيف تراجعت شعبية الرئيس ” السيسي ” بين المسيحيين في مصر؟

                 

    1- ذكرت المجلة أنه عندما تمت الإطاحة بالرئيس المصري التابع لجماعة الإخوان المسلمين ” مرسي ” في انقلاب عسكري خلال شهر يوليو 2013، فرح المسيحيون الأقباط في البلاد ذلك ، ورأوا أن الجنرال ” عبد الفتاح السيسي ” – الذي أطاح بمرسي وأصبح لاحقا رئيس مصر الجديد – منقذاً لهم ، مشيرة إلى أن ” بيشوي أرمانيوس ” – مهندس كهربائي يبلغ من العمر30 عاماً من إحدى ضواحي القاهرة –  كان من بين أشد المعجبين بـ ” السيسي ” وجنباً إلى جنب مع الآلاف من المصريين نزل إلى الشوارع دعماً له ، قائلاً : ” كنا نصلي من أجل أن يحدث التغيير ، فالسيسي أنقذ مصر من المجهول الذي كان يقودنا إليه مرسي “.

    2- أوضحت المجلة أنه في الأيام الأولى بعد الإطاحة بـ ” مرسي ” تقاسم العديد من الأقباط قناعة ”  بيشوي ” مثل القس القبطي ” مكاري يونان ” ، حيث ادعى أن ” السيسي ” تم إرساله من السماء ، مشيرة إلى أن فشل ” السيسي ” في معالجة المظالم التي طال أمدها أوجدت خيبة أمل واسعة في البلاد ، موضحة أن العديد من الأقباط يشعرون الآن أن الرئيس ” السيسي ” قد أخفق في الوفاء بوعد المساواة الذي تعهد به قبل (3) سنوات ، مضيفة أنه في علامة على الاستياء المتصاعد ، تزايدت الاحتجاجات في أوساط الطائفة المسيحية في الأشهر الأخيرة إلى درجة لم يسبق لها مثيل، فمرة واحدة بدلاً من أن يصبحوا ركيزة لدعم النظام، بات الأقباط يشكلون الآن تحدياً متزايدا للحكومة في القاهرة.

    3- ذكرت المجلة أن الأقباط – أكبر أقلية في المنطقة ويشكلون حوالي 10 % من سكان مصر البالغ عددهم 92 مليون – تحت حكم الزعماء المستبدين على التوالي واجهوا التمييز المنهجي ، ويرى الكثيرون أنهم يعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية ، موضحة ان القيود المفروضة على بناء الكنائس نقطة حساسة دائماً ، حيث كان الأقباط منذ فترة طويلة يتعاملون مع الإجراءات البيروقراطية الشاقة للحصول على الوثائق اللازمة لبناء أو تجديد أو حتى ترميم مرحاض الكنيسة ، مضيفة أن شائعات بناء كنيسة جديدة غالباً ما تكون كافية للتسبب في غضب وحدوث عنف وغوغاء بالبلاد.

    4- أكدت المجلة أن العلاقة بين الدولة والكنيسة تدهورت بشكل حاد في السبعينات في عهد الرئيس ” أنور السادات ” الذي تعامل علناً مع القوى الإسلامية ونفى ” البابا شنودة الثالث ” رأس الكنيسة القبطية ، مضيفة أنه على الرغم من أن العلاقة بدأت تتعافى بعد وفاة ” السادات ” والموقف من الأقباط بالكاد تغير للأفضل ، ولكن بناء الكنائس لا يزال ورقة مساومة ، موضحة أنه يقال أن الرئيس ” مبارك ” الذي حكم البلاد منذ عام 1981 حتى عام 2011 قد وافق على بناء (10) كنائس خلال العقد الأول من ولايته ، ووافق ” مرسي ” على بناء كنيسة واحدة على وجه التحديد خلال عام حكمه.

    5- أوضحت المجلة أنه مؤخراً تم تمرير القانون الذي طال انتظاره لتنظيم بناء الكنائس من قبل البرلمان المصري في أغسطس الماضي ، ولكن كما تقول منظمة ” هيومن رايتس ووتش ” ، فإن القانون يعزز سيطرة السلطات ويتضمن أحكاماً أمنية تهدد قرارات إخضاع بناء الكنائس لأهواء الغوغاء والعنف ، مشيرة إلى أنه على الرغم موافقة بعض رجال الدين على القانون ، إلا أنه أثار موجة من الانتقادات من الأقباط الذين يقولون أن القانون يسعى للحفاظ على هيمنة الدولة على المجتمع المسيحي ، موضحة أن تصاعد العنف الطائفي قضية لها إشكالية أخرى ، مشيرة إلى أن العنف ضد المسيحيين بلغ ذروته في شهر أغسطس عام 2013، عندما هاجمت حشود أكثر من (200) مقراً من الممتلكات المسيحية ، وتعهدت السلطات في وقت لاحق بإعادة بناء الكنائس والمنازل المتضررة ، ولكن هذه الوعود لم تتحقق إلا جزئياً، ونتيجة لذلك، لا تزال هناك العديد من الكنائس في حالة خراب، والمسيحيين عرضة للخطر.

    6- ذكرت المجلة أن ما جعل الأمور أسوأ هو أن أولئك الذين يهاجمون المسيحيين أو الكنائس القبطية في كثير من الأحيان يفلتون من العقاب ، كما أن جلسات المصالحة التي تفضلها السلطات كطريقة لحل الخلافات بين الطوائف لم تفعل شيئاً يذكر لتخفيف الشعور بالظلم، مما يسمح عادة للجناة بالإفلات من العقاب ، موضحة أنه رسمياً، فقد تم تصميم هذه الاجتماعات لتعزيز السلام المجتمعي خارج النظام القانوني، لكن الحقائق على الأرض لا تعني ذلك.

     

    Cairo bombing: Hasm Movement claims responsibility for explosion that killed six near Giza pyramids

    موقع ( الاندبندنت ) : حركة حسم تعلن مسئوليتها عن الانفجار الذي اسفر عن مقتل (6) من أفراد الشرطة بالقرب من أهرامات الجيزة

     

    ذكر الموقع أن حركة حسم – جماعة إرهابية حديثة – قد اعلنت مسئوليتها عن الهجوم الذي وقع أمس بالقرب من أهرامات الجيزة ، وأسفر عن مقتل (6) من أفراد الشرطة ، مشيراً إلى أن حركة حسم قد أعلنت مسئوليتها عن العديد من الهجمات الأخيرة في بيانات لها يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي بما في ذلك محاولة اغتيال مفتي الديار السابق ” علي جمعة ” في أغسطس الماضي ، موضحاً ان انفجار أمس يأتي بعد أيام من إعلان وزارة الداخلية عن مقتل (3) من أعضاء حركة حسم في جنوب مصر ، مضيفاً ان حركة حسم كان أول ظهور لها في يوليو الماضي عندما أعلنت مسئوليتها عن اغتيال اللواء ” محمود عبد الحميد ” وفقاً لما أفاد بذلك شركة (جين ) البريطانية للمعلومات – شركة نشر بريطانية متخصصة في الموضوعات العسكرية والطيران والنقل – ، مدعياً أن هجمات المتمردين قد ازدادت منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بـ ” مرسي ” عام 2013. 

  • مصر في عيون الصحافة الأجنبية عن يوم 12-11-2016

    وكالة الأنباء الفرنسية : ( مصر .. مظاهرات ضد غلاء المعيشة لم تلقى رواج كبير ) 

    1 – ذكرت الوكالة أن قوات الأمن المصرية وضعت نهاية لسلسلة من التظاهرات بعد دعوات للتظاهر ضد ارتفاع الأسعار والتي لم تلقى رواج كبير ، حيث ألقت القبض على (39) متظاهر على الأقل بالقاهرة ، بالإضافة إلى (130) آخرين في جميع أنحاء البلاد .. كما فرقت بعض العشرات من المتظاهرين المتجمعين بمدينة السويس .

    2 – أضافت الوكالة أن دعوات التظاهر أطلقها نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي ، ودعمتها جماعة الإخوان المسلمين ، للتظاهر ضد الرئيس ” السيسي ” وغلاء المعيشة ، في بلد يعيش ثلث عدد سكانه تحت خط الفقر ، حيث يدافع الرئيس ” السيسي ” منذ شهور عن خطط الاصلاح الاقتصادي الصعبة والتي لا مفر منها .

    3 – ذكرت الوكالة أن جماعة الإخوان وهي الحركة التي ينتمي لها رئيس الجمهورية السابق الإسلامي ” مرسي ” الذي عزله الجيش عام (2013) والتي تم تصنيفها كمنظمة إرهابية ، تواجه حمله قمعية شديدة ضد أعضائها ، حيث أسفرت  تلك الحملة الدموية عن وفاة ما يقرب من (1400) من أعضائها منذ عزل ” مرسي ” ، بالإضافة لاعتقال الآلاف ، والحكم على المئات بالإعدام .

    مجلة (الإيكونيميست) البريطانية : “شعور وحساسية” : إصلاحات السيسي ستقلص من شعبيته ، هل يحتمل ذلك؟

    ذكرت المجلة أن رئيس مصر المستبد – بحسب وصفها – “عبد الفتاح السيسي” دعا في سبتمبر لـ (change)، والكلمة ذات معنيين “التغيير” أو “الفكة”، لكنها توضح في الجملة التي تليها، قائلة إنه “للأسف لم تكن دعوته دعوة للإصلاح السياسي، لكنه أراد أن يتبرع شعبه بالفكة (القروش التي لا يساوي الواحد منها أكثر من سنت أمريكي)، وذلك لدعم مشاريع التنمية، ونظرا لحجم المشكلات الاقتصادية في مصر.

    • مضيفة أنه رغم محاولة “السيسي”، الجنرال السابق، تصوير نفسه على أنه منقذ مصر، إلا أن لديه صعوبة في التعامل مع الاقتصاد المصري، الذي ضربه الإرهاب والتقلبات السياسية منذ الثورة عام 2011، وأدت نسبة البطالة، التي وصلت إلى أكثر من 12%، والتضخم بنسبة أكثر من 14%، إلى تآكل شعبيته، ويمكن للاستطلاعات أن تكون غير واضحة في مصر، لكن استطلاعا أجرته مؤسسة (بصيرة)، وهي مؤسسة استطلاعات محلية، أظهر أن شعبية “السيسي” تراجعت 14 نقطة خلال الشهرين الماضيين.
    • وترجح المجلة أن تتراجع شعبية الرئيس “السيسي” أكثر، فبعد تردد دام أكثر من سنتين – بحسب الصحيفة – بدأ السيسي بتطبيق إصلاحات اقتصادية مؤلمة، لكنها ضرورية، ففي أكتوبر، سنت الحكومة ضريبة القيمة المضافة لزيادة الدخل، وذهبت هذا الشهر إلى ما هو أبعد من ذلك، حيث سمحت بتعويم الجنيه المصري، بالإضافة إلى أن هناك تقليلا للدعم لبعض السلع، وذلك كله جزء من الجهود لكسب رضا صندوق النقد الدولي، الذي يبدو أنه سيوافق على قرض قيمته 12 مليار دولار على مدى ثلاث سنوات، وحيث إن نسبة العجز في الميزانية أكثر من 12%، فإن الحكومة بحاجة ماسة للمال.
    • وتشير المجلة إلى أن هذه التحركات جاءت في وقت تسبب فيه ارتفاع الأسعار بزيادة حالة الغضب، وفي الوقت الذي دافعت فيه الحكومة عن الجنيه المصري، فإن سعره تدهور في السوق السوداء حتى وصل إلى حوالي نصف قيمته القديمة، ما تسبب في ارتفاع الأسعار، خاصة أن مصر تستورد الكثير من المواد الغذائية الأساسية، وانقطعت أحيانا سلع، مثل السكر وحليب الأطفال، ويشير حوالي ثلاثة أرباع من يرفضون الرئيس إلى مثل هذه المصاعب بصفتها سببا لذلك، بحسب مؤسسة (بصيرة)، وهناك مزيد من الناس يرفعون أصواتهم، فقد صاح رجل في الاسكندرية بعد أن أشعل النار في نفسه الشهر الماضي قائلا: “لا أستطيع شراء قوت يومي”.
    • وتقول المجلة إنه من المتوقع أن يزداد الحال سوءا قبل أن يتحسن، ويعتقد معظم المحللين أن “السيسي” جعل الإصلاحات أكثر إيلاما بتأجيلها، بالإضافة إلى أن تخفيض الدعم للوقود والكهرباء سيزيد من التضخم، حتى مع انهيار قيمة مدخرات المصريين، ولذلك توخت الحكومة الحذر، فلو أخذنا الوقود على سبيل المثال، الذي تستورده الحكومة وتبيعه بأقل من سعر السوق، فإنها سمحت للسعر بأن يرتفع بالعملة المحلية -بعد انخفاض سعر الجنيه- لكن ليس بما يكفي لتغطية الانخفاض في سعر الجنيه، وهذا يعني أن تكلفة الدعم في الواقع زادت، ولا يتوقع حدوث تخفيض للدعم قبل العام المقبل.
    • ونقلت المجلة ما كتبه “عادل عبد الغفار” من مركز “بروكنغز” للبحث في الدوحة، قائلا إن الأزمة تعيد الذاكرة إلى عام 1977، حيث كانت مصر تفاوض على قرض من البنك الدولي، وطلب منها القيام ببعض الخطوات الجريئة، مثل تعويم الجنيه وخفض الدعم، وعندما أعلنت الحكومة عن ارتفاع أسعار كل شيء، من الطحين إلى الأرز، وقعت أعمال شغب، ووصف الرئيس آنذاك، أنور “السادات”، الاحتجاجات بـ”انتفاضة اللصوص”، لكنه تراجع خلال أيام، وألغى الزيادة في الأسعار، وطلب من الجيش أن يعيد الاستقرار، أما “السيسي”، فقد رفع سعر السكر، لكنه زاد الدعم للمواد الغذائية الأساسية الأخرى، ويقول صندوق النقد الدولي بأن الحكومة المصرية هي من يقرر، لكن لا يصدق الجميع هذا الأمر.
    • وتنقل المجلة عن المحلل “إتش. إيه. هيليير” من مؤسسة “أتلانتيك كاونسل”، قوله إنه يشك في أن تقع مظاهرات كبيرة، فبعد سنوات من الاضطرابات، بما في ذلك ثورة وانقلاب، تعب المصريون، بالإضافة إلى أن الحكومة قامت بحملة ضد من ترى أنهم مثيرو الشغب، وأضاف هيليير: “ما يقلقني هو أحداث الشغب العفوية، مثل تلك التي حصلت بسبب قلة حليب الأطفال في وقت سابق من هذا العام”.
    • وتختم المجلة بالقول إن “نجاح إصلاحات السيسي قد تعتمد على تحمله لأن يكون أقل شعبية، ولكونه حساسا فإنه قد يشعر بأن عليه الرجوع عن الإصلاحات، إن استمرت شعبيته في التراجع،وفي الماضي تراجع عن تخفيض الدعم للمحروقات، وقال حوالي 60% من المصريين بأنهم سيصوتون للسيسي إذا أجريت انتخابات الآن، وقد يكون هذا الرقم، الذي تراجع من 80% خلال الصيف، مضخما؛ بسبب عدم وجود بديل، لكن بعد شراء الجيش والشرطة برفع سخي لرواتبهم، ومع كون معظم وسائل الإعلام معه، يجب أن يشعر الرئيس بالأمان في منصبه للمضي قدما في الإصلاحات اللازمة“.

    موقع قناة (أيه بي سي نيوز) الأمريكية : مصر تعزز من إجراءاتها الأمنية تحسباً لحدوث أعمال شغب

    • ذكر الموقع أنه كان هناك حالة من الانتشار المكثف لقوات الشرطة أمس الجمعة في كافة الشوارع والميادين الرئيسية في القاهرة وباقي أنحاء البلاد تحسباً لحدوث أعمال شغب بعد دعوات للاحتجاج. مشيراً أن الحكومة قد أقدمت مؤخرا على تحرير سعر صرف العملية المحلية أمام العملات الأخرى ، وأيضا رفع أسعار الوقود، ما يعد أحد المطالب الرئيسية التي اشترطها صندوق النقد الدولي على القاهرة مقابل حصولها على القرض البالغ قيمته 12 مليار دولار على ثلاث سنوات.
    • أضاف الموقع أن تلك الاجراءات تسببت في ارتفاع الاسعار وتكاليف المعيشة على المواطن ، ما أدى إلى توجيه انتقادات حادة للحكومة . مشيراً أن صندوق النقد الدولي أعلن أن المجلس التنفيذي له وفق على امداد مصر بقرض بقيمة 12 مليار دولار من اجل دعم اقتصاد الدولة و استعادة ثقة المستثمرين الأجانب فيه.

     

     

    وكالة (رويترز) البريطانية : الدعوة لاحتجاجات في مصر لم تلق استجابة وسط استنفار أمني واسع

    1 – ذكرت الوكالة أن القاهرة ومدن كبرى في مصر شهدت استنفارا أمنيا واسعا يوم الجمعة في حين لم تلقى دعوات لتنظيم مظاهرات حاشدة في الشوارع احتجاجا على إجراءات تقشف استجابة تذكر، مضيفةً أن قوات الأمن ومدرعات الشرطة انتشرت في شوارع وسط العاصمة التي بدت شبه خالية من المارة بعد أن بقي معظم الناس في المنازل، مشيرةً إلى أن الرئيس “السيسي” قد حث المصريين سابقاً على تجنب التظاهر، محذراً من أن طريق الإصلاحات الاقتصادية لا رجعة فيه .

    2 – أضافت الوكالة أن جماعة مجهولة إلى حد كبير تسمي نفسها (حركة الغلابة) دعت إلى مظاهرات يوم (11) نوفمبر احتجاجا على إجراءات التقشف التي تقول الحكومة إنها مطلوبة للحيلولة دون انهيار مالي في مصر، ولكن حتى مساء يوم الجمعة لم يحتشد متظاهرون في أي من مدن البلاد وفرقت قوات الأمن بضع مظاهرات محدودة ووقعت اشتباكات طفيفة لم يقتل أو يصب فيها أحد .

    3 – أضافت الوكالة أن الدعوة للمظاهرات قد أطلقت في أغسطس الماضي، وأيدها كثير من المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن حررت مصر سعر صرف العملة ورفعت أسعار الوقود الأسبوع الماضي في خطوتين أشاد بهما المصرفيون، لكن المصريين العاديين استنكروهما واعتبروهما ضربة اقتصاديه جديدة للقوة الشرائية .

    5 – أضافت الوكالة أن الكثير من المصريين والنشطاء يعتقدون أن أيام التغيير عن طريق احتجاجات الشوارع قد انتهت، فبعد وصول “السيسي” إلى الحكم سارع إلى قمع المعارضة وصدر قبل شهور من انتخابه قانون يمنع التظاهر دون إذن من السلطات الأمنية، مما يجعل القليل فقط من المحتجين يخاطرون وينزلون إلى الشوارع .

    4 – أضافت الوكالة أنه على الرغم من تأييد جماعة الإخوان المسلمين المحظورة للدعوة للمظاهرات، يبدو أنها لم تجد استجابة كبيرة إذ لم تنل الكثير من تأييد جماعات النشطاء والمعارضة الرئيسية، لكن السلطات تأهبت للأمر إذ لا مجال للمخاطرة في دولة أطاحت فيها المظاهرات الحاشدة برئيسين في غضون عامين .

    4

     

    صحيفة (الجارديان) البريطانية : عشرات الالاف من المتظاهرين يطالبون رئيسة كوريا الجنوبية بالاستقالة

    ذكرت الصحيفة أن عشرات الالاف من المتظاهرين بدولة كوريا الجنوبية يطلبون برحيل الرئيسة الكورية الجنوبية “باك كون هيه” التي لم يتبقَّ في ولايتها الرئاسية سوى عام تقريبًا، مشيرة أن “هيه” ستستطيع تجاوز هذه الأزمة وستظل في الحكم، وإن ضعفت سلطتها وقدرتها على إدارة شؤون البلاد بصورة كبيرة. مضيفة أن منظمو التظاهرات توقعوا أن يصل العدد الإجمالي للمحتجين إلى مليون شخص في المظاهرة الثالثة في سلسلة الاحتجاجات الأسبوعية الضخمة التي باتت تهدد بقاء كون هيه في الحكم.

    صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية : لن ندعم المعارضة السورية

    ذكرت الصحيفة أن الرئيس الأمريكي المنتخب “دونالد ترامب” أثناء مقابلة معه ذكر إنه سيتوقف عن دعم المقاتلين السوريين، الذين يقاتلون من أجل الإطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد. مضيفاً : “لدي رأيا مختلفا عن رأي الكثير من الناس في ما يتعلق بسوريا”، وأشار إلى أنه سيحول الدعم الذي تقدمه الإدارة الأمريكية للمعارضة السورية، ويركز جهوده على محاربة تنظيم الدولة، وقال: “موقفي يتلخص في أنك تقاتل سوريا، وسوريا تقاتل تنظيم الدولة، وعليك التخلص من تنظيم الدولة، وروسيا الآن متحالفة بشكل مطلق مع سوريا، والآن هناك إيران، التي أصبحت قوية بسببنا، وهي متحالفة مع سوريا”، وأضاف: “نحن الآن ندعم المعارضة ضد سوريا، ولا نملك أي فكرة من هم هؤلاء الناس”.

    9

     

    موقع ( ميدل أيست آي ) البريطاني : مجلس إدارة صندوق النقد الدولي يوافق على منح مصر قرض بقيمة (12) مليار دولار لدعم الاصلاحات الاقتصادية

    ذكر الموقع أن مجلس صندوق النقد الدولي وافق على منح مصر قرضاً بقيمة (12) مليار دولار على مدار (3) سنوات وذلك دعماً لبرنامج الاصلاح الاقتصادي ، مشيراً إلى أن هذه الخطوة جاءت بعد الخطوات الإصلاحية المبدئية الهامة والتي اتخذتها مصر خلال الأسابيع الأخيرة للوفاء بمتطلبات صندوق النقد مثل تعويم الجنيه والذي فقد (75 %) من قيمته أمام الدولار ، مشيراً إلى أن مصر والتي تعتمد على الاستيراد قد عانت من أجل جذب العملة الصعبة وانعاش الاقتصاد  وذلك بعد هروب السياح والمستثمرين من مصر بعد ثورة يناير.     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

  • وزير خارجية بريطانيا : نتطلع لإتمام زيارة السيسى للندن

    التقى سامح شكرى وزير الخارجية مع فيليب هاموند وزير خارجية بريطانيا فى لندن مساء أمس فى مستهل زيارته إلى بريطانيا التى تستغرق يومين،

    حيث تناول اللقاء سبل تعزيز العلاقات الثنائية، والتطورات فى سوريا وليبيا والعراق واليمن، فضلاً عن التنسيق فى مجال مكافحة الإرهاب.

    وفى تصريح للمستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية،

    أشار إلى أن وزير خارجية بريطانيا عبر خلال المباحثات عن تطلع بلاده لإتمام الزيارة المرتقبة للرئيس إلى بريطانيا،

    بناء على دعوة رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون، والتى يوليها الجانب البريطانى أهمية خاصة لدفع وتعزيز العلاقات الثنائية فى المجالات السياسية والاقتصادية.

    كما تناولت المباحثات تطورات الأوضاع الإقليمية فى ليبيا وسوريا والعراق واليمن والقضية الفلسطينية،

    بالإضافة إلى التحديات المرتبطة بالإرهاب، حيث شدد سامح شكرى على ضرورة التعامل مع تنظيم داعش الإرهابى من خلال منظور شامل،

    محذرا من خطورة تمدد نفوذ وقوة تنظيم داعش الإرهابى فى ليبيا فى حالة عدم تشكيل حكومة الوفاق الوطنى فى أقرب فرصة.

    وفيما يتعلق بقضية الهجرة غير الشرعية التى تشغل الرأى العام العالمى بشكل ملحوظ فى الآونة الأخيرة،

    أوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية أن لقاء الوزيرين تطرق إلى هذا الموضوع الهام،

    حيث رحب سامح شكرى بالتعاون القائم مع بريطانيا ودول الإتحاد الأوروبى لبحث سبل معالجة هذه الظاهرة،

    مؤكدا أهمية تناول قضية الهجرة غير الشرعية من منظور متكامل،

    والعمل على حل النزاعات التى تدفع المهاجرين إلى النزوح عن ديارهم بحثا عن المأوى والأمان.

    واختتم المتحدث باسم الخارجية تصريحاته مؤكداً أن اللقاء عكس تقدير الجانب البريطانى لمصر و دورها الإستراتيجى فى الشرق الأوسط والتطلع المشترك لدعم و تعزيز العلاقات المصرية البريطانية فى مختلف جوانبها،

    واستمرار التنسيق والتشاور وتبادل الآراء فى مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

    هذا، وتشمل زيارة وزير الخارجية إلى لندن لقاءات مع وزير الدولة لشئون الشرق الأوسط ومستشار الأمن القومى ونائبه.


Warning: mysqli_query(): (HY000/1021): Disk full (/tmp/#sql_4c5f_2.MAI); waiting for someone to free some space... (errno: 28 "No space left on device") in /home/hadasnow/public_html/wp-includes/class-wpdb.php on line 2459
زر الذهاب إلى الأعلى