الاتحاد الأوروبى

  • “التعاون الخليجى” يؤكد أهمية العلاقات مع الاتحاد الأوروبى

    أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف أهمية العلاقات بين مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، وضرورة دعمها وتطويرها لتحقيق المصالح المشتركة.
    جاء ذلك في تصريح له بمناسبة الزيارة الرسمية التي سيقوم بها، غدًا الاثنين، لمقر الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية /بروكسل/؛ يلتقي خلالها بعدد من كبار المسؤولين في الاتحاد الأوروبي.
    وأعرب الحجرف – وفقا لما أوردته وكالة الأنباء السعودية “واس” – عن تطلعه بأن تسهم الزيارة في تعزيز العلاقات الخليجية الأوروبية، انطلاقًا من أهمية كلّ من مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي في تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، لا سيما في ضوء جملة من التحديات التي تواجه العالم.
    وأوضح أنه سيتم خلال الزيارة بحث أوجه التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتبادل وجهات النظر فيما يتعلق بقضايا المنطقة والمستجدات السياسية، إلى جانب الموضوعات المتعلقة بالعلاقات التي تربط بين مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، وأهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية وتطويرها والعمل على اغتنام الفرص المتاحة، خاصة فيما يتعلق بمسارات اتفاقية التجارة الحرّة بين الجانبين.
  • أوكرانيا تتطلع للحصول على دعم من فرنسا خلال رئاستها للاتحاد الأوروبى

    عبر الرئيس الأوكرانى فولوديمير زيلينسكى عن أمله فى دعم فرنسا خلال رئاستها للاتحاد الأوروبى، تطلعات بلاده وتعميق التعاون بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبى، لاسيما فى المجال الأمنى.

    وقال زيلينسكي في تغريدة عبر (تويتر) لتهنئة نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بمناسبة بدء الرئاسة الفرنسية لمجلس الاتحاد الأوروبي، وفق ما أوردته وكالة أنباء (يوكرنفورم) الأوكرانية، اليوم الاثنين،” تهانينا لإيمانويل ماكرون على توليه رئاسة الاتحاد الأوروبي، أتمنى النجاح في دفع أجندة الاتحاد الأوروبي الطموحة والتغلب على التحديات”.

    وتسلمت فرنسا في الأول من يناير 2022 رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي من سلوفينيا لستة أشهر تحت شعار “الانتعاش والقوة والإحساس بالانتماء”.

     

  • سامح شكرى يدعو الاتحاد الأوروبي للاستفادة من فرص المشاركة بمشروعات التنمية العملاقة بمصر

    أعرب وزير الخارجية سامح شكرى عن خالص التقدير لدعوة مفوض سياسة الجوار والتوسع والممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية الأوروبية لعقد الاجتماع الثالث للاتحاد الأوروبي مع دول الجوار الجنوبي اليوم في برشلونة، تعزيزاً للتواصل الفعال بين الجانبين لتطوير الشراكة التي تجمعهما، وتأكيداً لمبدأ الملكية المشتركة لهذه الشراكة.

    وأكد شكرى في كلمة له أمام الاجتماع الوزاري الثالث للاتحاد الأوروبي ودول الجوار الجنوبي ببرشلونة أن الاجتماع يُعد فرصة مناسبة لإعادة التأكيد على المبادئ التي نتطلع لأن تتطور الشراكة الأوروبية المنشودة مع دول الجوار الجنوبي على أساسها، إذ نعمل معاً لتحقيق مستقبل أفضل من التعاون والتكامل.

    ولفت إلى أن الهدف هو بلورة شراكة حقيقية بين الاتحاد الأوروبي ودول الجوار الجنوبي تقوم على مبدأ الملكية المشتركة بعيداً عن علاقة المانح بالمتلقي، وتحقق مكاسب متبادلة للطرفين بعيداً عن المشروطيات، وتأخذ في الاعتبار أولويات دول الجوار الجنوبي في القطاعات التقليدية كالزراعة والري والصحة والطاقة والصناعات الدوائية وإدارة المخلفات الصلبة والتعليم الفني والتدريب المهني، جنباً إلى جنب مع دعم قدراتها في القطاعات الجديدة كالتحول الأخضر والطاقة المتجددة والنظيفة، فضلاً عن الرقمنة والتجارة الإلكترونية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، بالشكل الذى يتناسب مع إمكانيات دول الجوار الجنوبي ويطورها لتتواكب مع المفاهيم الجديدة لاقتصاديات المستقبل من خلال تبادل الخبرات وبناء القدرات.

    وأشار وزير الخارجية إلى أن مصر منذ مطلع الألفية على تدشين علاقة مشاركة حقيقية مع الاتحاد الأوروبي تقوم على الاحترام المتبادل والتعاون الممتد في مختلف المجالات حيث تنطلق البلاد إلى مرحلة جديدة من التنمية الاقتصادية وفق رؤية طموحة للمستقبل، داعيا الاتحاد الأوروبي للاستفادة من الفرص الكبيرة للمشاركة في مشروعات التنمية العملاقة في مصر من خلال توظيف أدوات جديدة وجريئة لتشجيع تدفق الاستثمارات، مثل إصدار ضمانات الاستثمار، وتقديم التسهيلات اللازمة لتسهيل نفاذ الصادرات إلى السوق الأوروبية واتخاذ إجراءات ملموسة لتقليص الفجوة في الميزان التجاري الذي يميل بشدة لصالح الاتحاد الأوروبي.

    وأكد وزير الخارجية على أهمية دعم الجهود الوطنية لدول جنوب المتوسط الرامية لتحديث منظوماتها التعليمية، بما في ذلك التعليم الفني والتدريب المهني بما يعزز من فرص التوظيف والتشغيل بالسوق المحلى والسوق الأوروبي من خلال توفير العمالة الماهرة، ويسهم في مواجهة البطالة، خاصة بين الأجيال الشابة.

    أوضح شكرى أننا نواجه في المنطقة تحديات مشتركة تحتم التعاون بين ضفتي المتوسط للعمل على معالجتها، وبصفة خاصة الظواهر السلبية كتفشي العنصرية وكراهية الآخر والتطرف والإرهاب، وكذا الهجرة غير الشرعية، وهي ظواهر لها جذور اقتصادية واجتماعية وفكرية معروفة تتطلب تبنى مقاربات شاملة وحكيمة لمعالجتها سواء في شمال المتوسط أو جنوبه.

    ولفت إلى أنه يبقى التأكيد الضروري والبديهي على أن “الازدهار المأمول لشراكتنا لا ينفصل عن توفير الاستقرار في جوارنا الإقليمي، وهو ما يدفعني إلى إعادة التأكيد على أهمية العمل المشترك على حل الأزمات السياسية التي تعاني منها المنطقة، سواء تلك الممتدة منذ عقود كالقضية الفلسطينية، أو الصراعات المستجدة خلال العقد الأخير والتي أججت من ظواهر التطرف والإرهاب والهجرة غير الشرعية وما يرتبط بها من زعزعة للأسس التي تقوم عليها خطط الدول وتبنى عليها طموحات المجتمعات في التقدم والرخاء وبناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة.”

    وتوجه وزير الخارجية بالشكر مجدداً للجانب الأوروبي على الدعوة لاجتماع اليوم وعلى الحرص على الحوار المستمر مع دول الجوار الجنوبي لتطوير الشراكة القائمة بيننا على أساس قوي يسهم في تحقيق التنمية والرخاء في منطقتنا وجوارنا الإقليمي المشترك.

  • سامح شكرى يشارك فى الاجتماع الثانى للاتحاد الأوروبى ودول الجوار الجنوبى

    انطلقت فعاليات الاجتماع الثانى للاتحاد الأوروبى ودول الجوار الجنوبى الذى يعقد الاجتماع الوزارى الثالث بمدينة برشلونة بمشاركة وزير الخارجية سامح شكرى.

    وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ عبر “تويتر” أن الاجتماع الوزارى الثالث للاتحاد الأوروبى ودول الجوار الجنوبى يبحث أولويات التعاون وتعزيز العلاقات بين الجانبين وفقًا لمبدأ الملكية المشتركة.

    ويواصل الوزير شكرى زيارته الحالية إلى برشلونة حيث يشارك فى المنتدى الإقليمى السادس لدول “الاتحاد من أجل المتوسط”، والاجتماع الوزارى الثالث للاتحاد الأوروبى مع دول الجوار الجنوبي

  • الاتحاد الأوروبى يقدر تواجد نحو 15 ألف مهاجر تقطعت بهم السبل فى بيلاروسيا

    قالت نائبة رئيس المفوضية الأوروبية، مارجريتس شيناس، الثلاثاء، إن الاتحاد الأوروبى يقدر عدد المهاجرين غير الشرعيين العالقين حاليًا فى بيلاروسيا بنحو 15 ألفًا، وسط تواجد 2000 مهاجر على الحدود مع الاتحاد الأوروبي.

    وقالت شيناس، فى كلمتها أمام البرلمان الأوروبي: “يوجد الآن 2000 شخص بالقرب من الحدود مع ما يقدر بنحو 15000 آخرين تقطعت بهم السبل فى بيلاروسيا”، بحسب موقع المنظمة.

  • الاتحاد الأوروبى: مصر شريك مهم لنا وملتزمون بالتعاون الثنائى

    قال لويس ميجيل بوينو، المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي ألتقى اليوم الجمعة، شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي للحديث عن مواضيع إقليمية و العلاقات الثنائية.

    وكتب “لويس” على صفحته الرسمية بموقع تويتر: إن مصر شريك مهم لنا، نحن ملتزمون بتعزيز حوارنا السياسي والتعاون الثنائي في مجال التجارة والاستثمار والتعليم والصحة وحقوق الإنسان.

    ويشارك الرئيس عبد الفتاح السيسي، في مؤتمر باريس الدولي حول ليبيا، المقام في العاصمة الفرنسية باريس.

    وصرح المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن مشاركة الرئيس في هذا المؤتمر الهام تأتي تلبيةً لدعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وفي ضوء العلاقات الوثيقة التى تربط مصر وفرنسا، فضلاً عن دور مصر المحوري في دعم المسار السياسي في ليبيا الشقيقة على الصعيد الثنائي والإقليمى والدولى.

    تغريدة الناطق باسم الاتحاد الأوروبي
    تغريدة الناطق باسم الاتحاد الأوروبي
  • الرئيس السيسى يؤكد مكانة الاتحاد الأوروبى المهمة فى إطار سياسة مصر الخارجية

    التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، شارل ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي.
    وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أكد مكانة الاتحاد الأوروبي المهمة في إطار السياسة الخارجية لمصر، والتى ترتكز على الاحترام والتقدير المتبادل لخصوصيات كل طرف، ليس فقط لكون الجانب الأوروبي الشريك التجاري الأول لمصر، وإنما فى ضوء الروابط المتشعبة التى تجمع بين الجانبين والتحديات المشتركة التى تواجههما على ضفتى المتوسط.
    من جانبه، ثمن “ميشيل” العلاقات المتميزة التي تجمع الاتحاد الأوروبي بمصر، مؤكداً في هذا الصدد اهتمام الجانب الأوروبى بتعزيز تلك العلاقات من مختلف أوجهها، خاصةً في ظل الثقل السياسي الذي تتمتع به مصر دولياً وإقليمياً، فضلاً عن كونها همزة الوصل بين العالمين العربي والأوروبي، وكذلك واحة للأمن والاستقرار في المنطقة التي تمر حالياً بمرحلة حرجة من الاضطراب الشديد والتوتر السياسي.
    وأوضح المتحدث الرسمي، أن اللقاء تناول استعراض مختلف جوانب العلاقة بين مصر والاتحاد الأوروبي، سواء فيما يتعلق بأبعادها السياسية أو الاقتصادية والتنموية، حيث تم الإعراب عن الارتياح إزاء مجمل التطورات التي يشهدها التعاون المؤسسي بين الجانبين، وتأكيد الحرص على أهمية استمرار التنسيق المشترك وتعزيز الحوار المتبادل في هذا الخصوص لتدعيم علاقات الصداقة بينهما في ضوء المصالح والتحديات المشتركة.
    كما تطرق الاجتماع إلى ملف التنسيق بين مصر والاتحاد الأوروبي حول العديد من القضايا الإقليمية الهامة في المحافل الدولية، كعملية السلام في الشرق الأوسط، والأوضاع في ليبيا وسوريا واليمن، حيث تم التوافق بشأن ضرورة تعزيز قنوات التشاور بين الجانبين فيما يتعلق بتلك الملفات، كما تلاقت الرؤي ووجهات النظر حول أهمية استمرار العمل على التوصل إلى تسويات سياسية لها حتى يمكن استعادة الاستقرار بالمنطقة وتوفير مستقبل أفضل لشعوبها.
    وأضاف المتحدث الرسمي أن “ميشيل” حرص على الإشادة بجهود مصر في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، مؤكداً تقدير الاتحاد الأوروبي لهذه الجهود في التعامل مع ذلك الملف، الأمر الذي انعكس على وقف حالات الهجرة غير الشرعية من مصر منذ عام 2016، كما أكد رئيس المجلس الأوروبي أن مصر تعد نموذجاً ناجحاً في المنطقة في هذا الصدد تحت قيادة حاسمة وحكيمة من الرئيس.
  • تثبيت غرامة الاتحاد الأوروبى ضد “جوجل” والمقدرة بـ 2.4 مليار يورو

    ثبت قضاء الاتحاد الأوروبي غرامة قدرها 2.4 مليار يورو مفروضة على شركة “جوجل” لمخالفتها قواعد المنافسة.

    وكانت قد فرضت هيئة مكافحة الاحتكار في كوريا الجنوبية غرامة على شركة جوجل بمبلغ 207 مليار وون، أي ما يعادل 176.64 مليون دولار، قائلة إن عملاق التكنولوجيا الأمريكي أساء استغلال ثقله في السوق لتقييد المنافسة في سوق أنظمة تشغيل الهواتف المحمولة وفقا لما نقله موقع CNBC.

    هذا وحققت لجنة التجارة العادلة في كوريا الجنوبية في اتهامات لشركة Google بشأن منع صانعي الهواتف الذكية المحليين من تخصيص نظام التشغيل Android الخاص بها.

    والغرامة هي أحدث كبوة لشركة Google في كوريا الجنوبية فيما يخص مكافحة الاحتكار، حيث أنه وفي وقت سابق من هذا الشهر، أقر البرلمان مشروع قانون لحظر مشغلي متاجر التطبيقات الكبرى مثل Google من إجبار مطوري البرامج على استخدام أنظمة الدفع الخاصة بهم، ومنع المطورين بشكل فعال من فرض عمولة على عمليات الشراء داخل التطبيق.

  • (أ.ش.أ) : رئيس وزراء اليمن يبحث مع سفراء الاتحاد الأوروبي العلاقات الثنائية

    بحث رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبد الملك، مع سفراء عدد من دول الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى اليمن، العلاقات اليمنية الأوروبية وسبل تطويرها.

    وذكرت قناة (اليمن الفضائية) أنه جرى خلال اللقاء في عدن التأكيد على أهمية الدعم الأوروبي لليمن في هذه المرحلة خاصة في الجوانب الاقتصادية والإنسانية وإسناد جهود الحكومة للتعامل معها، وفي المقدمة حشد الجهود؛ لتوفير دعم عاجل لتحقيق الاستقرار في سعر صرف العملة الوطنية، وتلافي انعكاساتها الكبيرة على أوضاع ومعيشة المواطنين.

     

    واستعرض اللقاء، التحركات الأممية والدولية لدعم جهود السلام، والدور الأوروبي في هذا الجانب، وما يقابل هذه الجهود من استمرار التصعيد العسكري لميليشيا الحوثي خاصة في مأرب، والاستهداف المتكرر والجرائم الإنسانية ضد المدنيين والنازحين، والمواقف المطلوبة لمواجهة التعنت الحوثي، وبما ينسجم مع استمرار وحدة الموقف الدولي تجاه ما يجري في اليمن وأهمية الحل السياسي المستند على المرجعيات الثلاث.

    وقال رئيس الوزراء اليمني، إن الحكومة تعمل رغم كل التحديات على تدارك الوضع السياسي والاقتصادي الخطير ومنع الانهيار الكامل، واستكمال مسار اتفاق الرياض، مضيفًا أنه لابد أن يكون الملف الاقتصادي أولوية في عمل أصدقائنا وشركائنا على المستوى الإقليمي والدولي، موضحًا أن المدخل لحل الأزمة الإنسانية هو معالجة الأزمة الاقتصادية.

     

    وأعرب عن تقدير وثقته في استمرار مواقف الاتحاد والدول الأوروبية والمجتمع الدولي المساندة؛ لإجراءات الحكومة الرامية إلى إنقاذ الوضع الاقتصادي والإنساني، ومواجهة التدهور الكارثي في الخدمات كالكهرباء والمياه والخدمات الصحية، والتعليم، والبدء بمسار دعم الإعمار والتنمية.

    بدورهم، أكدت بعثة وسفراء دول الاتحاد الأوروبي والمبعوث السويدي إلى اليمن، أن هذه الزيارة هي تعبير واضح عن وقوفهم بجانب الحكومة والشعب اليمني، وتأتي امتدادًا للمواقف المرحبة بعودة رئيس الحكومة إلى العاصمة المؤقتة عدن، والحرص على نجاح عمل الحكومة في مواجهة التحديات واستكمال تنفيذ اتفاق الرياض.

    وأكدوا الحرص على الذهاب أبعد من تقديم المساعدات الإنسانية وإيجاد دعم اقتصادي حقيقي لمساعدة الحكومة في مهامها، بالتوازي مع مواصلة دعم الجهود الأممية والدولية لإحلال السلام في اليمن، مجددين دعمهم الكامل لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض.

  • وزيرة الصحة: الاتحاد الأوروبى قدم لمصر 6 ملايين جرعة من لقاح “أسترازينيكا”

    استقبلت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، اليوم الأحد، مفوض الاتحاد الأوروبى لشئون الجوار والتوسع السيد “أوليفر فارهيلي”، لمناقشة دعم الاتحاد الأوروبى للقطاع الصحى بمصر ومواجهة جائحة فيروس كورونا، وذلك بديوان عام الوزارة.

    جاء ذلك بحضور كل من الدكتور محمد حسانى مساعد وزيرة الصحة والسكان لشئون مبادرات الصحة العامة، والدكتور محمد جاد مستشار الوزيرة للعلاقات الصحية الخارجية ورئيس هيئة الإسعاف المصرية، والدكتورة نانسى الجندى رئيس الإدارة المركزية للمعامل، والدكتورة نيفين النحاس رئيس الإدارة المركزية للدعم الفنى ومديرة المكتب الفنى للوزيرة، و”كريستيان بيرجر” سفير الاتحاد الأوروبى بمصر، والسفير بدر عبد العاطى مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية.

    وتناول الاجتماع مناقشة سبل تعزيز التعاون بين مصر ودول الاتحاد الأوروبى فى مواجهة جائحة فيروس كورونا، وتبادل الخبرات بين الأنظمة الصحية فى إدارة الجائحة، كما تمت مناقشة سبل دعم مفوضية الاتحاد الأوروبى لمراحل التفاوض بين مصر والشركات الأوروبية الرائدة فى مجال تصنيع لقاحات فيروس كورونا لإنتاج اللقاحات محليًا، حيث أكدت الوزيرة دعم واهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسى بإنتاج مختلف أنواع لقاحات فيروس كورونا محليًا.

     كما ناقشت الوزيرة مع مفوض الاتحاد الأوروبى توحيد آليات اعتماد الشهادات الرقمية الخاصة بتلقى لقاح فيروس كورونا، مما يساهم فى تيسير حركة انتقال المواطنيين بين مصر ودول الاتحاد الأوروبى، كما استعرضت الوزيرة خلال الاجتماع نموذج شهادات تلقى اللقاح بمصر والتى تحمل رمز الاستجابة السريع “QRCode”.

    وأطلعت وزيرة الصحة والسكان مفوض الاتحاد الأوروبى على المشروعات القومية التى تنفذها مصر فى القطاع الصحى، والتى ساهمت فى الارتقاء بالمنظومة الصحية، فضلًا عن الخطوات التنفيذية التى اتخذتها مصر فى تصنيع لقاح فيروس كورونا محليًا ونقل تكنولوجيا التصنيع بالتعاون مع الشركات الصينية الرائدة فى هذا المجال.

    وخلال مؤتمر صحفى عقدته وزيرة الصحة والسكان ومفوض الاتحاد الأوروبى لشئون الجوار عقب الاجتماع، رحبت الدكتورة هالة زايد بزيارة مفوض الاتحاد الأوروبى لشئون الجوار والتوسع السيد “أوليفر فارهيلي”، وسفير الاتحاد الأوروبى بمصر، موجهة فى هذا الصدد الشكر لجميع دول الاتحاد الأوروبى التى دعمت مصر خلال مواجهة جائحة فيروس كورونا، حيث استقبلت مصر من تلك الدول حوالى 6 ملايين جرعة من لقاح استرازينيكا، وذلك بخلاف دفعات اللقاح التى استقبلتها مصر من خلال مرفق “كوفاكس”.

    كما وجهت الوزيرة الشكر لمفوض الاتحاد الأوروبى لشئون الجوار والتوسع، لحرصه على دعم مصر للتوسع فى مجال تصنيع لقاح فيروس كورونا محليًا، وكذلك تصنيع مختلف أنواع اللقاحات والأدوية، فضلًا عن التعاون فى مجال الأبحاث الإكلينيكية، وذلك من خلال التعاون مع دول الاتحاد الأوروبى والشركات الرائدة فى هذا المجال.

    كما وجهت الوزيرة الشكر باسم الحكومة المصرية لمفوضية الاتحاد الأوروبى لدعمها القطاع الصحى خلال مواجهة الجائحة، مؤكدة أن دعم الاتحاد الأوروبى لمصر لم يقتصرعلى التصدى لفيروس كورونا فقط، بل هناك تعاون مستمر أيضًا فى مجال التكنولوجيا والأجهزة الطبية، مشيرة إلى أنه سيتم استقبال بعثة من الاتحاد الأوروبى لزيارة مصانع إنتاج اللقاح بالشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات “فاكسيرا” بمدينة السادس من أكتوبر للاطلاع على قدرات الدولة المصرية، تمهيدًا للتعاون مع مختلف الشراكات بالاتحاد الأوروبى فى مجال إنتاج اللقاحات.

    ومن جانبه توجه مفوض الاتحاد الأوروبى لشئون الجوار والتوسع “أوليفر فارهيلي”، بالشكر للحكومة المصرية ووزيرة الصحة والسكان على المجهودات المبذولة للارتقاء بالقطاع الصحى، مؤكدًا أهمية التعاون المستمر بين الاتحاد الأوروبى ومصر لدعم القطاع الصحى خاصة فى ظل مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.

    وأشار “فارهيلي” إلى أهمية الاستثمار فى القطاع الصحى بمصر ودعم انتاج اللقاحات محليًا، حيث أن مصر تمتلك بنية تحتية قوية تؤهلها لتصنيع مختلف أنواع اللقاحات وليس فقط اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، مشيدًا بالخطوات الجادة التى اتخذتها مصر لتصنيع لقاحات فيروس كورونا والتى سيكون لها دور كبير فى التوزيع لدول أفريقيا، مؤكدًا استمرار المباحثات بين الاتحاد الاوروبى ومصر فيما يخص اعتماد شهادة رقمية QR Code موحدة، الخاصة بتلقى المواطنين للقاحات فيروس كورونا، لتسهيل عملية انتقال المواطنين بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي.

    WhatsApp Image 2021-10-24 at 5.08.52 PM (2)
    WhatsApp Image 2021-10-24 at 5.08.52 PM (1)
    WhatsApp Image 2021-10-24 at 5.08.52 PM
    WhatsApp Image 2021-10-24 at 5.08.51 PM (1)
    WhatsApp Image 2021-10-24 at 5.08.51 PM
  • الاتحاد الأوروبى: مصر مركز ثقل وشريك استراتيجى فى صون السلم والأمن

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم أوليفر فارهيلى، مفوض الاتحاد الأوروبى لسياسة الجوار، وذلك بحضور سامح شكرى وزير الخارجية، إلى جانب السفير كريستيان برجر، سفير الاتحاد الأوروبى بالقاهرة.

    وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب بزيارة المفوض الأوروبى إلى القاهرة، معربًا عن تطلع مصر إلى تطوير علاقات التعاون المستقبلية مع الاتحاد الاوروبى من خلال صياغة فهم مشترك بين الجانبين يؤسس على الدروس المستفادة من الأحداث التى شهدتها المنطقة خلال العقد الماضى وذلك فى ضوء تشابك المصالح وتصاعد التحديات المشتركة التى تواجه ضفتى المتوسط”.

    من جانبه؛ أعرب مفوض الاتحاد الأوروبى عن تشرفه بلقاء الرئيس السيسي، مؤكدًا تقدير الاتحاد للعلاقات القوية والتاريخية مع مصر، وتعويل الجانب الأوروبى على مصر كمركز ثقل وشريك استراتيجى فى تحقيق التوازن وصون السلم والأمن فى جنوب المتوسط، ورغبة الاتحاد فى مواصلة دفع وتطوير التعاون مع مصر على مختلف المستويات، فى ضوء المصلحة المشتركة فى التصدى للتحديات التى تواجه المنطقة، ومشيدًا فى هذا الإطار بالرؤية المصرية الثاقبة تحت القيادة الحكيمة للرئيس لتحقيق التنمية الشاملة بالبلاد، وبجهودها الحثيثة فى مجالى مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف والهجرة غير الشرعية، إلى جانب نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمى وقبول الآخر، وهى القضايا التى تأتى فى مقدمة أولويات الاتحاد الأوروبى، مما جعل من مصر نموذجًا إقليميًا يحتذى به ويحظى بدعم شركائها.

  • الاتحاد الأوروبى يدين التهديدات الموجهة إلى بعثة الأمم المتحدة فى العراق

    استنكر الاتحاد الأوروبى، اليوم السبت، ما وصفه بالتهديدات التي أطلقت ضد البعثة الأممية ومفوضية الانتخابات في العراق عقب الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية التي جرت في وقت سابق من الشهر الجاري، مشيدا بالتنظيم والسلمية خلال عملية التصويت.
    وجاء في بيان صادر عن الاتحاد بحسب “سبوتنيك”: “ينضم الاتحاد الأوروبي إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في استنكاره للتهديدات الأخيرة بالعنف ضد أفراد بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وضد آخرين، بعد نشر النتائج الأولية للانتخابات في العراق في وقت سابق من هذا الشهر”.
    وتابع البيان أن “مثل هذه المظاهر العنيفة لا مكان لها في الديمقراطية. يذكر الاتحاد الأوروبي بأن التصويت في يوم الانتخابات كان سلميًا إلى حد كبير ومنظم، وكان الناخبون قادرون على التعبير عن إرادتهم بحرية، وفقًا لتقييم بعثة مراقبة الانتخابات التابعة للاتحاد الأوروبي، والتي نشرها الاتحاد الأوروبي في البلاد لأول مرة على الإطلاق، بناء على طلب من السلطات العراقية”.
    وأكد أنه “يجب معالجة أي استئناف أو شكوى متعلقة بالانتخابات من خلال الإجراءات القانونية القائمة”، وأنه “من الأهمية بمكان أن تستخدم جميع الأحزاب هذه الوسائل القانونية لمعالجة أي شكاوى قد تكون لديهم بشأن نتيجة الاقتراع”.
    ولم يوضح البيان مصدر التهديدات المشار إليها، ولكن أنصار ومحللين تابعين للفصائل المسلحة المدعومة من إيران أطلقوا تهديدات عبر عدة قنوات فضائية ووسائل تواصل اجتماعي، متهمين البعثة والمفوضية بتزوير الانتخابات.
    وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات فوز الكتلة الصدرية بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بأكبر عدد مقاعد في البرلمان بواقع 73 مقعدا، تلتها كتلة “تقدم” العربية السنية بزعامة رئيس البرلمان السابق محمد الحلبوسي بـ 38 مقعدا.
    فيما جاءت كتلة “دولة القانون” بقيادة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي في المرتبة الثالثة بحصولها على 37 مقعدا في البرلمان، فيما رفض تحالف “الفتح” النتائج الأولية المعلنة، داعيا أنصاره للاعتراض وفق أطر قانونية.
    وكانت بيانات موقع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، قد كشفت، في وقت سابق، أن نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية بلغت 43 في المئة.
    وأفادت بيانات المفوضية بأن مجموع الناخبين في جميع الدوائر الانتخابية في العراق بلغ نحو أكثر من 22 مليون ناخب، فيما بلغ عدد المصوتين نحو 9.6 مليون ناخب.
    وبحسب المفوضية، فإن إجمالي عدد المقاعد في البرلمان بلغ 329 مقعدا، من بينهم 237 مقعدا اعتياديا، و83 من مقاعد النساء المحجوزة.
    وفي وقت سابق، انتقد رئيس تحالف الفتح العراقي، هادي العامري، النتائج الأولية المعلنة للانتخابات النيابية العراقية ووصفها بأنها “مفبركة”، وذلك بعد تراجع كبير لكتلته وحصولها على 14 مقعدا بعدما حصدت 45 في الانتخابات الماضية.
  • مفوض الاتحاد الأوروبى: ملتزمون بدعم استجابة مصر لوباء كورونا وتقديم اللقاحات

    أكد مفوض الاتحاد الأوروبى لشؤون الجوار والتوسع أوليفر فارهيلى، مجددا، التزام الاتحاد الأوروبى بدعم الاستجابة المصرية لوباء كورونا (كوفيد 19)، وتقليل تأثير الوباء فى الحياة اليومية؛ بما فى ذلك تقديم اللقاحات من خلال آلية (كوفاكس) بواسطة (تيم يوروب).

    جاء ذلك فى بيان صحفى لوفد الاتحاد الأوروبى بالقاهرة اليوم السبت، بمناسبة زيارة المفوض الأوروبى إلى القاهرة، التى ستبدأ غدا الأحد ، وتستمر يومين، يشارك خلالها فى “أسبوع القاهرة للمياه”.

    ذكر وفد الاتحاد الأوروبى أن مفوض الجوار سيلتقى – خلال الزيارة – مع عدد من الوزراء بالحكومة ومجتمع الأعمال والمجتمع المدني؛ لتسليط الضوء على الأهمية التى يوليها الاتحاد الأوروبي؛ للشراكة بين الاتحاد الأوروبى ومصر.

    ومن المقرر أن يتناول المفوض فارهيلى – فى زيارته – بعض الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، من بينها المناخ والبيئة والاقتصاد الدائرى وانتقال الطاقة النظيفة والرعاية الصحية والاقتصاد الرقمى والهجرة، التى يمكن للاتحاد الأوروبى ومصر تعزيز شراكتهما فيها، مع العمل لضمان بيئة مواتية للاستثمار ونمو اقتصادى شامل مع إيلاء الاعتبار الواجب لحقوق الإنسان.

    وسيلتقى المفوض – أثناء وجوده فى القاهرة – كلمة أمام “أسبوع القاهرة للمياه”، ويلتقى مع وزير الموارد المائية والرى الدكتور محمد عبد العاطى، حيث يعد أسبوع القاهرة للمياه؛ مثالاً ملموسًا على الشراكة الناجحة بين الاتحاد الأوروبى ومصر، كما أن أسبوع المياه يعد أهم حدث سنوى حول قضايا المياه فى المنطقة.

    ونقل البيان عن المفوض الاوروبى قوله “نقف فى لحظة محورية فى مكافحة أزمة المناخ”، داعيا مصر وجميع البلدان إلى إنجاح مؤتمر المناخ COP26 فى نوفمبر المقبل من خلالضمان تعزيز الطموح.

    وأوضح الوفد الأوروبى – فى بيانه – أن الاتحاد الأوروبى ومصر جاران قريبان وشريكان استراتيجيان لهما تاريخ طويل من الصداقة واستقرار وازدهار سكان مصر يعد مصلحة مشتركة.

    وأضاف أن ذلك ينعكس فى تعاون الاتحاد الأوروبى والدول الأعضاء فيه والمؤسسات المالية الأوروبية مع مصر على مدى السنوات العشر الماضية – بمحفظة نشطة تبلغ 11 مليار يورو فى شكل منح وقروض واستثمارات لمساعدة مصرفى جميع القطاعات.

    وبحسب البيان، ينعكس هذا التعاون الذى يحقق فوائد ملموسة للمواطنين على توفير مياه الشرب ومعالجة مياه الصرف الصحيوالنفايات الصلبة وتحسين نظم الرى للمزارعين وتطوير وسائل النقل العاممثل مترو القاهرة وخط ترام الإسكندرية.

    ويركز التعاون – أيضًا – على تطوير طاقة الرياح والطاقة الشمسية والحد من التلوث وتحسين الوصول إلى التمويل؛ بما فى ذلك للنساء والشباب، ودعم تنمية القطاع الخاص وتحسين توفير التعليم على جميع المستويات وخاصة التعليم المهني.

    ونقل البيان عن المفوض قوله أن الاتحاد الأوروبى يعمل – الآن – على أدوات تعاون جديدة بمساعدة الصندوق الأوروبى للتنمية المستدامة، حيث من المتوقع أن تستفيد هذه الصناديق بأكثر من أربعة أضعاف هذا المبلغ فى استثمارات من القطاعين الخاص والعام؛ بما فى ذلك مؤسسات التمويل الأوروبية.

    وأوضح البيان أن الدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى ومصر تواجه تحديًا مشتركًا فى مكافحة وباء COVID ولعب الاتحاد الأوروبى دورًا رائدًا كأحد الداعمين الرئيسيين لتحالف كوفاكس.

  • الحدث الآن.. تقرير حول قرار المحكمة الدستورية البولندية اعتبار بعض مواد معاهدات الاتحاد الأوروبي تتعارض مع الدستور البولندي

    حول قرار المحكمة الدستورية البولندية اعتبار بعض مواد معاهدات الاتحاد الأوروبي تتعارض مع الدستور البولندي ، الأمر الذي أغضب المفوضية الأوروبية وتوعدت بالرد .. وأبرز ردود الفعل على القرار

    البداية :

    1 – قضت رئيسة المحكمة الدستورية البولندية – أعلى سلطة قضائية في البلاد – ” جوليا برزيلبسكا ” يوم (7) أكتوبر بأن بعض مواد معاهدات الاتحاد الأوروبي تتعارض مع الدستور البولندي ، وأن المؤسسات الأوروبية تتصرف خارج مجال اختصاصها ، يأتي ذلك بعد أن طلب رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي من المحكمة الدستورية أن تفْصل فيما إذا كان لقانون الاتحاد الأوروبي أولوية على الدستور البولندي .

    2 – هذا القرار هو أحدث تطور في مواجهة طويلة بين ( بولندا / الاتحاد الأوروبي ) بشأن الإصلاحات القضائية المثيرة للجدل التي أدخلها ( حزب القانون والعدالة ) القومي المحافظ الحاكم في بولندا منذ توليه السلطة في 2015 ، والتي تتمثل في وجود نظام تأديبي جديد للقضاة ، وكذلك تعيين القضاة ونقلهم دون موافقتهم بين المحاكم المختلفة أو الأقسام في نفس المحكمة .. وقد عارض الاتحاد الأوروبي ذلك وأكد أن ذلك يهدد استقلال القضاء في بولندا بشكل خطير .

    3 – كان المفوض الاقتصادي للاتحاد باولو جينتيلوني قد حذر الشهر الماضي من أن القضية التي أمام المحكمة البولندية قد تكون لها عواقب على صرف تمويلات خطة الإنعاش الاقتصادي لبولندا للتعافي من تبعات أزمة كورونا ، حيث لم يُقر الاتحاد حتى الآن ( 23 مليار يورو على شكل منح / 34 مليار يورو على شكل قروض بفوائد بسيطة ) مخصصة لبولندا .. فيما وصفت الحكومة تلك التصريحات بأنها ( ابتزاز ) .

     ردود الفعل الداخلية : 

    1 – رحب رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي بالحكم ، وأكد أن بعض معاهدات الاتحاد تتعارض مع دستور البلاد ، كما أوضح أن بلاده تريد البقاء في الاتحاد ، وأن مكان بولندا سيظل في أسرة الدول الأوروبية ، وأن الانتماء للاتحاد كان إحدى نقاط القوة في العقود الماضية لبولندا والاتحاد ، وأضاف ( نريد مجتمعاً يسوده الاحترام ، وليس تجمعاً لأشخاص متساوين ، هذا هو مجتمعنا واتحادنا ، وهذا هو نوع الاتحاد الذي نريده ، وهذا هو نوع الاتحاد الذي سننشئه ) .. فيما أكد أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورج أن قرار المحكمة أصبح موضوعاً لسوء تفاهم أساسي ، وأضاف ( لو أنني سمعتُ بأن المحكمة الدستورية في دولة أخرى عضو بالاتحاد الأوروبي ألغت أو أعلنت بطلان معاهدات الاتحاد لاندهشت ، لكنني كنت سأحاول التحقق ) .

    2 – رحب المتحدث باسم الحكومة بيوتر مولر بالحكم ، معتبراً أنه أكد ( غلبة ) القانون الدستوري على مصادر القانون الأخرى ، لكنه أوضح أن القرار لا يؤثر على المجالات التي يتمتع فيها الاتحاد بصلاحيات مفوضة في المعاهدات مثل (قواعد المنافسة / التجارة / حماية المستهلك ).

    3 – أكدت الخارجية أن بولندا ستواصل احترام قانون الاتحاد ، موضحة أن جميع الالتزامات المنبثقة عن قانوني الاتحاد الأوروبي ( الأساسي / الثانوي ) ستظل سارية ، وستواصل بولندا احترامها بالكامل ، مشيرة إلى أن أحكام معاهدة الاتحاد المُشار إليها في الحكم ستظل سارية ، وأن ما لا يمكن قبوله هو فقط أشكال تفسيرها أو تطبيقها التي تنتهك الدستور .

     الموقف الشعبي البولندي :

    تظاهر عشرات الآلاف من البولنديين يوم (10) أكتوبر تأييداً لعضوية بلادهم في الاتحاد واعتراضاً على قرار المحكمة ، بدعوة من الرئيس السابق للمجلس الأوروبي الزعيم الحالي لحزب ( المنصة الديمقراطية ) – أبرز أحزاب المعارضة البولندية  – دونالد توسك ، حيث حذّر توسك عبر حسابه على تويتر من احتمال أن يؤدي القرار القضائي الأخير إلى خروج بولندا من الاتحاد ، داعياً إلى الدفاع عن بولندا أوروبية ، وأضاف ( علينا أن نُنقذ بولندا ، لن يقوم أحد بذلك بدلاً منا ) .

    ردود الفعل الأوروبية :

    1 – دعت المستشارة الألمانية ميركل خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو في بروكسل إلى الحوار مع بولندا بدلاً من التشدد معها ، معربة عن أسفها لموقف أعضاء البرلمان الأوروبي الذين يضغطون في هذا الموضوع ، وأضافت ( لدينا مشاكل كبيرة ، لكنني أنصح بحلها من خلال الحوار وإيجاد حلول وسط .. لا أوافق على أن الاعتقاد بأن الاختلافات في التصورات التي قد تحدث داخل الاتحاد لا يمكن حلها إلا من خلال الإجراءات القضائية ) .. من جانبه أكد رئيس الوزراء البلجيكي أن الانتقاد وتوجيه أصابع الاتهام من الخارج لن يقود إلى أي نتيجة ، ودعا إلى التفاعل مع رئيس الوزراء البولندي والآخرين لفهم نواياهم فيما يتعلق بعمل النظام القضائي .

    2 – دعا وزير الخارجية الألماني ” هايكو ماس ” بولندا إلى الاحترام الكامل للقواعد المشتركة للاتحاد الأوروبي ، وأضاف ( عندما تقرر دولة ما سياسياً أن تكون جزءاً من الاتحاد الأوروبي يجب عليها أيضاً أن تحرص على أن تكون القوانين المتّفق عليها مطبّقة بشكل كامل ) .

    3 – اعتبر وزير خارجية لوكسمبورج ” جان أسِلبورن ” أن الحكومة البولندية ( تلعب بالنار ) – حسب تعبيره – ، ويمكن أن تتسبب بـ ( قطيعة ) مع الاتحاد الأوروبي ، وأضاف ( سيادة القانون الأوروبي أساسية لتكامل أوروبا والتعايش في أوروبا ، وإذا تم انتهاك هذا المبدأ فإن أوروبا كما نعرفها وكما تأسست بمعاهدات روما ستنتهي والمفوضية الأوروبية حذرت بوضوح إذا لم تلتزم بولندا بقواعد الاتحاد الأوروبي فلن يتم تقديم الدعم المالي لها كجزء من خطة التعافي الاقتصادي .. لا أحد يجبركم على الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي يمكنكم مغادرة الاتحاد، وهذا بالضبط ما فعلته بريطانيا ) .

    4 – أكد وزيرا خارجية ( فرنسا / ألمانيا ) في بيان مشترك أن بولندا يقع عليها التزام قانوني وأخلاقي بقواعد الاتحاد الأوروبي بشكل كامل وغير مشروط باعتبارها عضواً في الاتحاد .

    5 – وصف وزير الدولة الفرنسي للشئون الأوروبية كليمنت بون قرار بولندا بـ ( الخطير للغاية ) وأنه بمثابة هجوم على الاتحاد ، وأضاف ( عندما تقول إن القواعد الخاصة بك أكثر أهمية من شروط العقد فهذا يعني أنه لا يوجد عقد ولا توجد مشاركة ، وهذا ليس بأي حال من الأحوال من الأمور الفنية ، بل هو أمر قانوني وسياسي ، وهذا جزء لا يتجزأ من تاريخ طويل من الاستفزازات ضد الاتحاد الأوروبي ) ، مشدداً على أن بولندا تُخاطر بفقدان المساعدة المالية من الاتحاد الخاصة بالتعافي الاقتصادي بعد أزمة كورونا ، كما تخاطر بعضويتها في الاتحاد ، إذا رفضت الامتثال لقواعد الاتحاد .. وعلى الجانب الآخر أعلنت زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا ” مارين لوبان ” دعمها لبولندا ، وأكدت أنها ترغب أيضاً في إدراج أولوية القانون الوطني على القانونين ( الأوروبي / الدولي ) في الدستور الفرنسي ، وفقًا لمشروع قانون الهجرة الذي قدمته مؤخراً .

    6 – حذرت المفوضية الأوروبية من أنها سوف تدعم سيادة القانون الأوروبي باستخدام كل سلطاتها وأكدت رئيسة المفوضية أن المفوضية تقيّم خياراتها بشأن الرد على حكم المحكمة البولندية ، ولكن لا شك في أن الاتحاد سيتخذ إجراء ، موضحة أن هذا القانون يشكك في الركائز التي يقوم عليها الاتحاد ، وأنه تحدي مباشر لوحدة النظام القانوني الأوروبي .

  • المظاهرات تجتاح بولندا للمطالبة بالبقاء فى الاتحاد الأوروبى

    تظاهر عشرات الآلاف من البولنديين، للمطالبة ببقاء بلادهم في الاتحاد الأوروبي، استجابة لدعوة الرئيس السابق لمجلس الاتحاد الأوروبي دونالد تاسك من حزب المنبر المدني المعارض إلى الاحتجاجات بعد الحكم الأخير للمحكمة الدستورية البولندية بشأن قانون الاتحاد الأوروبي.

    وشككت المحكمة الدستورية البولندية، يوم الخميس، في أسبقية قانون الاتحاد الأوروبي على القانون البولندي بإعلانها أن عدة مواد في معاهدات الاتحاد الأوروبي “غير متوافقة” مع دستور البلاد، ومع ذلك ، فإن شرعية المحكمة الدستورية نفسها موضع شك نتيجة التعيينات المثيرة للجدل للقضاة، وفقًا لما نشرته الصحف المحلية.

    وهتف توسك في العاصمة أمام المتظاهرين رافعين أعلام الاتحاد الأوروبي: “لقد جاء عشرات الآلاف من الأشخاص في وارسو وأكثر من 100 مدينة في جميع أنحاء بولندا للاحتجاج على ما تفعله هذه الحكومة بوطننا”.

    وفقًا للاستطلاعات، لا تزال الغالبية العظمى من البولنديين يدعمون العضوية في الاتحاد الأوروبي، رغم توتر العلاقات بين وارسو وبروكسل منذ وصول حزب القانون والعدالة إلى السلطة في عام 2015، وفي قلب الخلاف هناك إصلاحات قضائية يروج لها حزب القانون والعدالة ، والتي يثق الاتحاد الأوروبي أنها تقوض استقلال القضاء والفصل بين السلطات.

    وبدأت مفوضية الاتحاد الأوروبي بالفعل عدة إجراءات ضد بولندا في النزاع القانوني، كرافعة مالية ، حيث حجبت حتى الآن ما مجموعه 57 مليار يورو من صندوق مساعدات كورونا لبولندا بسبب تجاهل الحكم الصادر عن محكمة العدل الأوروبية (ECJ) ، فإن وارسو مهددة أيضًا بغرامة تصل إلى عدة ملايين من اليوروهات يوميًا.

  • التخطيط تستعرض مبادرة حياة كريمة مع نائب الرئيس التنفيذى لمفوضية الاتحاد الأوروبى

    عقدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية اجتماعًا مع فرانز تيمرمانس، نائب الرئيس التنفيذي لمفوضية الاتحاد الأوروبي، وذلك على هامش مشاركتها في الحدث الذي نظمته منظمة “الاتحاد من أجل المتوسط”، حول الرؤية المتوسطية للتحول الأخضر.

    وخلال الاجتماع استعرضت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ما حققته مصر في برنامج الإصلاح الاقتصادي، مشيرة إلى إطلاق برنامج الإصلاح الهيكلي الذى يركز على الاقتصاد الحقيقي ويمنح الأولوية لقطاعات الزراعة والتصنيع والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ودور الاقتصاد الاخضر في هذا الإطار في ظل طبيعته العابرة للقطاعات.

    كما أشارت الدكتور هالة السعيد إلى تطبيق معايير الاستدامة البيئية لتعزيز المشروعات الخضراء بخطة الاستثمار الحكومية، وبرامج بناء القدرات المرتبطة بتلك المعايير من خلال تدريب 700 كادر حكومي، بالاشتراك مع المجتمع المدني والقطاع الخاص والمؤسسات التمويلية وكذلك تضمين البعد البيئي في الخطط التنموية الوطنية.

    ونوهت السعيد عن الجهود الوطنية لإعداد الاستراتيجية الوطنية للهيدروجين، ودور الصندوق السيادي في هذا الإطار، واشتراك الصندوق في مبادرة كوكب واحد one plan initiative والتي أطلقها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وذلك للاستفادة من جهود الصناديق السيادية ودورها في دعم جهود مواجهة ظاهرة تغير المناخ.

    كما أستعرضت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ملامح المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” باعتبارها مشروع تنموى يحقق كل الأهداف الأممية للتنمية المستدامة ويدعم جهود تحسن جودة الحياة والحفاظ على البيئة.

    ومن جانبه، أشاد فرانز تيمرمانس بالدور المصري في الإعداد لمؤتمر الأطراف السادس والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، والمقرر عقده نهاية شهر أكتوبر بجلاسجو في اسكتلندا، والمسعى المصري لاستضافة مؤتمر الأطراف السابع والعشرين نهاية عام 2022 بشرم الشيخ.

    وأكد تيمرمانس على استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم الدعم لمصر في مجال مواجهة تبعات ظاهرة تغير المناخ، وبصفة خاصة في مجالي إنشاء سوق للكربون في مصر، ودعم قطاع الزراعة لمواجهة تغير المناخ من خلال الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة.

    وفى ختام الاجتماع وجهت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية الدعوة لنائب الرئيس التنفيذي لمفوضية الاتحاد الأوروبي للمشاركة في الحدث الجانبي المقرر تنظيمه على هامش مؤتمر الأطراف السادس والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ، حول دور القطاع الخاص والمؤسسات التمويلية في دعم جهود التكيف بأفريقيا والشرق الأوسط، مؤكدة أهمية التكيف مع تغير المناخ باعتباره أولوية لمصر.

  • وزير الخارجية الأوكرانى: الاندماج فى الاتحاد الأوروبى أداة لتعزيز موقفنا

    قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إن الاندماج في الاتحاد الأوروبي هو أداة لتعزيز أوكرانيا، مما يجعل الأوكرانيين أكثر مرونة وقوة وقربا من العالم الغربي.
    وأضاف كوليبا: “نحتاج إلى تغيير تصور الاندماج الأوروبي في أوكرانيا. هذه ليست مسألة ما إذا كانوا يمنحوننا عضوية أم لا. إن الاندماج الأوروبي هو الآن أداة لتعزيز أوكرانيا، وليس هدفا”.
    وأكد كوليبا أن أوكرانيا يجب أن تواصل مسار الاندماج الأوروبي حتى لو تم رفض عضويتها في الاتحاد الأوروبي، بحسب وكالة أنباء أوكرينفورم الأوكرانية.
    وقال كوليبا: “حتى لو خرج شخص ما في بروكسل غدا وقال إن أوكرانيا لن تصبح أبدا عضوا في الاتحاد الأوروبي ، فهذا لا يعني أنه يجب علينا تقليص الإصلاحات والتوقف عن تنفيذ القواعد الأوروبية والتحرك نحو تكامل أوثق مع الفضاء الأوروبي، لأن هذه القواعد والاندماج يعزز أوكرانيا من الداخل ويجعلنا أكثر مرونة وقوة وقربا من العالم الغربي”.
    ويتوقع كوليبا اتخاذ عدة قرارات ملموسة بشأن الاندماج العملي لأوكرانيا في قمة أوكرانيا والاتحاد الأوروبي المقرر عقدها في 12 أكتوبر الجاري في كييف. وقال إنه مقتنع بأن هذا الاندماج سيحقق فوائد اقتصادية ملموسة للشركات والمواطنين الأوكرانيين.

     

  • الاتحاد الأوروبى ناعيا المشير طنطاوى: خدم بلاده لعقود طويلة

    نعى الاتحاد الاوروبى اليوم الثلاثاء المشير محمد حسين طنطاوى القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق الذى وافته المنية صباح اليوم، وذكر وفد مفوضية الاتحاد الاوروبى بالقاهرة- فى تدوينة عبر موقع التواصل الاجتماعى تويتر- “ببالغ الحزن تلقى وفد الاتحاد الأوروبي خبر وفاة المشير محمد حسين طنطاوي”.

    وأعرب الوفد الأوروبى عن التعازى لعائلة المشير الراحل وأصدقائه والحكومة والشعب المصرى، وأضاف أن المشير طنطاوى الراحل خدم “بلاده لعقود طويلة خلال مسيرته المهنية وقام بأدوار هامة”.

    ونعى مجلس الوزراء ببالغ الحزن، وعميق الأسى، المشير محمد حسين طنطاوي، الذي وافته المنية صباح اليوم، متوجهاً بخالص التعازي إلى عائلة الراحل العظيم، وأسرة العسكرية المصرية، وجموع الشعب المصري الذي طالما ناضل من أجله، داعياً الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

    وأكد الدكتور مصطفى مدبولي، أن الراحل العظيم يكون برحيله قد ترجل كفارس نبيل بعد مسيرة طويلة مشرفة بذل خلالها الكثير في سبيل رفعة وطنه، قائداً في صفوف القوات المسلحة خلال حروب مصر الحاسمة، ووزيرا للدفاع عبر سنوات صعبة، ثم رئيساً للمجلس العسكري الذي أدار دفة البلاد في فترة شديدة الدقة ليعبر بها سنوات الضباب، حيث حمل وأعضاء المجلس العسكرى حينها، أمانة ومسئولية وطن، فى فترة من أدق فترات تاريخه، تحملوا خلالها الكثير والكثير من أجل هدف واحد، هو الحفاظ على استقرار الوطن، ووحدة وسلامة أراضيه، وفاء لما أقسموا عليه.

    وأشار مدبولي إلى أن ما حققه المشير طنطاوي خلال رحلته سيجعل اسمه خالداً للأبد في تاريخ الأمة، وقلوب المصريين، وسجل شرفاء هذا الوطن، فقد كان قائداً عسكرياً فذاً، ورجل دولة من طراز خاص، استجاب لنداء الوطن في كل وقت وحين، وأدى مهامه الجسام بضمير وطني، وشجاعة وإقدام، لم يبتغ إلا أن يبصر راية مصر خفاقة، وأرضها حرة مستقلة، وإرادتها صلبة لا تلين ولا تنكسر.

     

  • الرئيس العراقي يبحث مع ممثل الاتحاد الأوروبي قضايا مكافحة الإرهاب والفساد

    بحث الرئيس العراقي برهم صالح، مع ممثل الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، قضايا مكافحة الإرهاب والفساد وتخفيف توترات المنطقة.

    وأعلنت الرئاسة العراقية – في بيان اليوم الإثنين – أن الرئيس صالح استقبل الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل؛ لبحث العلاقات المشتركة بين العراق والاتحاد الأوروبي وأهمية تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، والإشادة بالدعم الذي قدمه الاتحاد الأوروبي للعراق خلال السنوات الماضية ودعمه القائم في المجالات السياسية والأمنية والإنسانية والاقتصادية والمشاريع الخدمية وإعادة الإعمار.

    وأشار الرئيس صالح إلى أن “العراق حريص على تعزيز علاقات التعاون مع الاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات، والاستفادة من الخبرة الأوروبية”، مشيرًا إلى ضرورة التعاون من أجل تخفيف توترات المنطقة ونزع فتيل أزماتها وإرساء السلام فيها، ودعم مسارات الحل والترابط الاقتصادي والتجاري، وأهمية ضمان أمن واستقرار العراق من أجل تحقيق ذلك.

    وشدد الرئيس العراقي على “أهمية التعاون في قضايا ملحة، وأبرزها مواصلة الحرب على الإرهاب وضمان عدم وجود ملاذات آمنة له في أي منطقة، ودعم تطوير الاقتصاد العراقي، والمساعدة في مكافحة الفساد واسترداد الأموال العراقية المنهوبة والمهربة، ودعم العراق في خططه لمواجهة أزمة التغير المناخي وحماية البيئة باعتبارها تحدياً كبيراً يواجه البلد وكل المنطقة والعالم”.

    من جانبه، أكد جوزيب بوريل، التزام الاتحاد الأوروبي دعم ومساعدة العراق في مختلف المجالات، ودعم أمن واستقرار العراق وسيادته، مشيدًا بالتقدم الحاصل في العراق وجهوده في القضايا الداخلية، وكذلك الخارجية المتعلقة بتبنيه سياسة متوازنة تسعى لتخفيف توترات المنطقة.

  • وزير خارجية العراق يؤكد استمرار التعاون مع الاتحاد الأوروبي في كل المجالات

    أكد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أن الأمن الأوروبي مترابط مع الأمن العراقي، منوها باستمرار التعاون مع الاتحاد الأوروبي في كل المجالات.

    وأشار وزير خارجية العراق – خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ممثل الاتحاد الأوروبيّ للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، حسبما نقلت قناة (السومرية نيوز) – إلى أن مباحثاته مع بوريل تطرقت إلى المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية بين بلاده والاتحاد الأوروبي، لافتا إلى أن موضوع اللاجئين كان محورا مهما في المناقشات الثنائية.

    ومن جانبه، قال بوريل إن “العراق القوي سيكون له تأثير كبير في المنطقة”، مشيراً إلى أنه تم بحث ملفات الهجرة والأمن وعمل الشركات الأوربية في العراق.

    وحث على إجراء انتخابات برلمانية عادلة، لافتا الى أن لاتحاد الأوروبي سيقوم بنشر مراقبين خلال عملية الاقتراع، منوها بأن الاتحاد قدم أكثر من مليار دولار لدعم العراق خلال السنوات الماضية.

  • الاتحاد الأوروبى: إجلاء كل الموظفين الأفغان من كابول بحلول 31 أغسطس مستحيل

    أعلن الاتحاد الأوروبي أن إجلاء جميع الموظفين الأفغان من كابول بحلول 31 أغسطس مستحيل، حسبما ذكرت قناة سكاى نيوز عربية في خبر عاجل.

    وقالت صحيفة “الباييس” الإسبانية إن 30 افغانيا وصلوا إلى إسبانيا بعد إجلائهم من أفغانستان منتصف الليل على متن طائرة من روما هبطت قاعدة توريخون دى أردوز الجوية بالعاصمة الإسبانية مدريد، لتوزيعهم على دول الاتحاد الأوروبى المختلفة.

    كما ذكرت الحكومة الإسبانية، ستعمل إسبانيا كنقطة مساعدة للخدمة الخارجية للاتحاد الأوروبي ، والتي من خلالها سيصل الأفغان الذين تعاونوا مع الاتحاد إلى البلاد ليتم نقلهم “لاحقًا” إلى دول أوروبية مختلفة.

    وأوضحت قناة ” ار تى فى ” الإسبانية أن إسبانيا عرضت على الدول الاعضاء فى الاتحاد الأوروبى أن تستقبل مؤقتا ما يقرب من 400 مواطن عملوا فى أفغانستان لصالح الاتحاد الأوروبى خلال العشرين عاما الماضية ، بحيث يتم توزيعهم وعائلاتهم بعد ذلك على مختلف الدول .

     

  • الاتحاد الأوروبى: المساعدات الدولية للبنان تتوقف على الإصلاحات المطلوبة

    قال رئيس الاتحاد الأوروبي شارل ميشال في كلمته أمام مؤتمر المانحين للبنان: “من المؤسف أن السلطات اللبنانية، حتى الآن، لم تتوصل إلى كشف أى ضوء يتعلق بسبب مأساة انفجار المرفأ الأليمة، فعائلات الضحايا وعموم الشعب اللبناني لا يزالوا ينتظرون أجوبة، وأننا نحض السلطات اللبنانية المعنية من أجل المضى قدما فى التحقيقات وصولا إلى الخواتيم المرجوة، لمعرفة من يقف وراء هذا الانفجار”، وفق بيان صحفى.

     

    وكشف أن الاتحاد الأوروبي خصص حتى الآن مبلغ 170 مليون يورو للمساعدة المباشرة للبنانيين، بالتعاون مع الأمم المتحدة والبنك الدولى، ويرى أن المطلوب من المجتمع الدولي أن يدعم نموا مستداما وعادلا للبنان، مشيرا إلى أنه آن الأوان للبنان كي تتشكّل فيه حكومة بالسرعة المطلوبة، ويتم إجراء الانتخابات في موعدها.

     

    وأكد أن المساعدة الدولية تتوقف على تطور ملموس فى الإصلاحات المطلوبة للخروج من الأزمة.

     

    واختتم حديثه بالقول: “منذ زمن بعيد كان لبنان نموذجا للعيش معا بسلام ومصدر إلهام للمنطقة والعالم، والشعب اللبنانى بإمكانه الاعتماد على الالتزام الأوروبي، والمطلوب تحمل المسؤولية من قبل المسؤولين اللبنانيين أنفسهم، ومن حق الشعب اللبنانى أن يكون له قادة يتحملون المسؤولية ويلعبون دورهم على أكمل وجه لكى ينهض هذا الوطن من جديد”.

  • وزير الخارجية يبحث مع مفوضة الاتحاد الأوروبى للهجرة تعزيز حماية المهاجرين

    التقى وزير الخارجية، سامح شكرى، اليوم الاثنين، مع مفوضة الاتحاد الأوروبى للهجرة والشئون الداخلية إيلفا يوهانسون، لبحث التعاون بين الجانبين فى مجالى الهجرة واللجوء، وكيفية دعم مسارات الهجرة النظامية، وتعزيز حماية المهاجرين واللاجئين، وتطوير التعاون الإقليمى والدولى في هذه المجالات.

    ونشر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ صور عبر “تويتر” تبرز اجتماع الوزير شكرى مع مفوضة الاتحاد الأوروبى للهجرة والشئون الداخلية.

  • الاتحاد الأوروبي يمنح إريكسن جائزة رجل مباراة الدنمارك وفنلندا

    منح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” النجم كريستيان إريكسن جائزة أفضل لاعب في فوز منتخب فنلندا على نظيره الدنماركي، بهدف دون مقابل، فى المواجهة التى أقيمت بينهما مساء اليوم، السبت، على ملعب “باركن ستاديون” بمدينة كوبنهاجن، ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة الثانية في بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2020” المقامة حاليًا وتستمر حتى 11 يوليو المقبل بمشاركة 24 منتخبا، وتستضيفها 11 مدينة أوروبية مختلفة.

    وجاء اختيار إريكسن بعد تعرضه لإغماء خلال أحداث الشوط الأول لتتوقف المباراة نحو أكثر من ساعة ونصف، حتى الاطمئنان على حالته الصحية.

    وقال ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي على موقع “يويفا” :”كرة القدم لعبة جميلة وكريستيان يلعبها بشكل جميل، نجم المباراة الليلة هو كريستيان إريكسن، أتمنى لك الشفاء العاجل يا كريستيان”.

    اختيار اريكسناختيار اريكسن

    Eriksen

    أحرز جويل بوهيانبالو هدف الفوز لصالح منتخب فنلندا في الدقيقة 60 من زمن المباراة، ليدخل التاريخ من أوسع أبوابه بعدما وقع على أول هدف في تاريخ منتخب بلاده في أمم أوروبا.

    وتراجع بوهيانبالو عن الاحتفال بالهدف الذى جاء من ضربة رأسية فشل شمايكل في التصدي لها، وذلك بسبب الإصابة الخطيرة التي تعرض لها كريستيان إريكسن نجم منتخب الدنمارك خلال المباراة.

    وأهدر بيير-إيميل هويبيرج ركلة جزاء للمنتخب الدنماركى نجح حارس فنلندا في التصدي لها بالدقيقة 74 من زمن المباراة.

    وتعرض إريكسن نجم الدنمارك لإصابة خطيرة في الدقيقة 41 من زمن المباراة، حيث أغمى على اللاعب في أرض الملعب وحاول الجهاز الطبي لإنعاشه بالتنفس الصناعي، وسط حالة من الذعر بين اللاعبين الذين تساقطت دموعهم في الملعب.

    ​Eriksen

    وتوقفت المباراة بعد سقوط لاعب الوسط الدنماركى مغشيا عليه دون أى تدخل، وسط مخاوف من حدوث مكروه للاعب.

    وكان اللاعب يستعد لاستلام الكرة على جانب الملعب قبل أن يسقط على الأرض مغشيا عليه، فأوقف الحكم اللقاء، واستدعى الجهاز الطبي، الذى قام بتدليك قلب اللاعب داخل الملعب، قبل أن يتم نقل اللاعب خارج الملعب، وينضم الفريق الطبي الفنلندى لمحاولات إفاقة اللاعب، ويتم نقله للمستشفى.

    وحبست الجماهير الأنفاس خلال دقائق في انتظار معرفة حالة اللاعب، بينما أحاط زملاء إريكسن به من أجل عدم التقاط صور له إلى أن خرج من الملعب.

    وأصدر الاتحاد الدنماركى بيانا أعلن فيه استقرار حالة إيركسن الصحية وخضوعه لفحوصات جديدة في مستشفى ريجشوسبيتاليت في كوبنهاجن.

  • قواعد الاتحاد الأوروبي بشأن إزالة المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت تدخل حيز النفاذ

    دخلت قواعد الاتحاد الأوروبي البارزة بشأن إزالة نشر المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت حيز النفاذ اليوم الاثنين، حيث سيتعين على المنصات إزالة المحتوى الإرهابي الذي تحيله سلطات الدول الأعضاء في غضون ساعة واحدة.
    وذكرت المفوضية الأوروبية، في بيان اليوم الاثنين، أن هذه القواعد ستساعد في مواجهة انتشار الأيديولوجيات المتطرفة عبر الإنترنت وهي جزء أساسي من منع الهجمات والتصدي للتطرف كما أنها تشمل ضمانات قوية لضمان الاحترام الكامل للحقوق الأساسية مثل حرية التعبير والإعلام.
    وستحدد اللائحة أيضًا التزامات الشفافية للمنصات عبر الإنترنت وللسلطات الوطنية للإبلاغ عن مقدار المحتوى الإرهابي الذي تمت إزالته، والتدابير المستخدمة لتحديد المحتوى وإزالته، ونتائج الشكاوى والطعون ، فضلاً عن عدد ونوع العقوبات المفروضة على منصات الإنترنت. وستكون الدول الأعضاء قادرة على معاقبة عدم الامتثال والبت في مستوى العقوبات، والتي ستكون متناسبة مع طبيعة الانتهاك، وسيتم أيضًا أخذ حجم المنصة في الاعتبار، حتى لا يتم فرض عقوبات عالية غير مبررة بالنسبة لحجم المنصة.
    وبذلك يكون أمام الدول الأعضاء والمنصات عبر الإنترنت التي تقدم خدمات في الاتحاد الأوروبي عام واحد لتكييف عملياتها حيث تسري اللائحة اعتبارًا من 7 يونيو 2022.

  • 152مليون دولار قيمة الصادرات الغذائية للاتحاد الأوروبى خلال الربع الأول من 2021

    أعلن المجلس التصديري للصناعات الغذائية ارتفاع صادرات القطاع إلى دول الاتحاد الأوروبي خلال الربع الأول من 2021 بنحو 24% لتسجل نحو 152مليون دولار مقابل 116مليون دولار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

    وذكر المجلس – في التقرير الشهري الصادر اليوم الثلاثاء – أن نحو 10 دول استحوذت على 93% من إجمالي صادرات القطاع إلى دول الاتحاد الأوروبي خلال الربع الأول من العام الحالي بقيمة 141 مليون دولار، حيث استحوذت إيطاليا على المرتبة الأولى من حيث دول الاتحاد الأوروبي المستوردة للصناعات الغذائية بقيمة 37 مليون دولار.

    وأضاف أن ألمانيا جاءت في المرتبة الثانية بقيمة 28 مليون دولار، وفي المرتبة الثالثة هولندا بقيمة 21 مليون دولار، وبالمرتبة الرابعة أسبانيا بنحو 16 مليون دولار، بينما احتلت إنجلترا المرتبة الخامسة بقيمة 12 مليون دولار، تلتها فرنسا بنحو 10 ملايين دولار، ثم بلجيكا بقيمة 8 ملايين دولار، ثم بولندا بنحو 5 ملايين دولار، تلتها اليونان بنحو 3 ملايين دولار، وفي المرتبة العاشرة رومانيا بقيمة 2 مليون دولار.

    وحول أهم السلع الغذائية المصرية المصدرة إلى دول الاتحاد الأوروبي خلال الربع الأول من 2021، أوضح المجلس استحواذ 15 سلعة (خضار مخلل – مولاس وعسل أسود – فراولة مجمدة – شحوم ودهون – خرشوف مجمد – بذور ثمار زيتية – خضار مجمد – بصل مجفف – زيتون مخلل ومصنع – خمائر – زيوت وراتنجات عطرية – مركزات طماطم – أسماك – مصارين أمعاء – محضرات خضر) على 84% من إجمالي الصادرات بقيمة 128 مليون دولار.

    وأضاف أن الفراولة أكبر السلع التي حققت نموًا في الصادرات خلال الربع الأول من العام الحالي بنحو 79% لتحقق 14 مليون دولار، يليها المولاس والعسل الأسود بنسبة 70% مسجلًا 5 ملايين دولار، ثم مركزات الطماطم بنسبة 33% مسجلة 5 ملايين دولار.

  • النمسا: 4 يونيو بدء تعميم جواز سفر كورونا الأخضر فى دول الاتحاد الأوروبى

    أعلنت وزيرة السياحة فى النمسا، إليزابيث كوستنيجر، بدء تعميم جواز سفر كورونا الأخضر عبر جميع دول الاتحاد الأوروبي اعتبارا من 4 يونيو المقبل.

    وقالت الوزيرة، في تصريحات اليوم الخميس، إن الجواز سيكون متاحا بالشكلين الورقي والرقمي، وسيحوي رموزا مختصرة تبين الحالة الصحية لحامله سواء كان قد تلقى اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، أو شُفِي من الفيروس، أو أجرى اختبارا طبيا حديثا جاءت نتيجته سلبية.

    وأكدت الوزيرة أنه بدون الجواز الجديد لن يُسمَح لأي فرد بدخول المطاعم أو الفنادق أو المسارح والسينما، وغيرها من الأنشطة الثقافية والسياحية.

    ولفتت الوزيرة إلى أنه يجري علاج بعض النقاط الخلافية حول إصدار الجواز الجديد ومنها آليات حماية البيانات الشخصية.

  • روسيا تطرد سبعة دبلوماسيين من سفارات دول في الاتحاد الأوروبي ل”تضامنهم” مع جمهورية التشيك

    روسيا تطرد سبعة دبلوماسيين من سفارات دول في الاتحاد الأوروبي ل”تضامنهم” مع جمهورية التشيك

  • الاتحاد الأوروبى وبريطانيا وأمريكا يعربون عن التعازى فى ضحايا حادث قطار طوخ

    أعرب سفير الاتحاد الأوروبى بالقاهرة كريستيان برجر عن خالص التعازى فى ضحايا حادث قطار طوخ الذى وقع أمس الأحد، وقال برجر، فى تدوينة عبر حسابه اليوم الاثنين، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” – “بالنيابة عن وفد الاتحاد الأوروبى فى مصر، نعرب عن خالص تعازينا لأسر وأصدقاء ضحايا حادث القطار فى القليوبية، وأطيب التمنيات بالشفاء العاجل للمصابين”.

    وفى السياق ذاته .. عبرت سفارة المملكة المتحدة لدى مصر – فى تدوينه عبر “تويتر”- عن “خالص التعازى القلبية لأسر وأحباء كل المتضررين فى حادث قطار القليوبية”.. متمنية الشفاء العاجل لكل المصابين.

    كما وجهت السفارة الأمريكية بالقاهرة خالص تعازيها لأسر الذين فقدوا حياتهم فى حادث قطار بمحافظة القليوبية .. معربة عن تمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

  • الاتحاد الأوروبى يخطط لحظر استخدام الذكاء الاصطناعى فى المراقبة الجماعية

    مع انتشار تكنولوجيا الذكاء الاصطناعى (Ai)، يفكر الاتحاد الأوروبى فى فرض حظر على استخدام الذكاء الاصطناعى للمراقبة الجماعية ودرجات الائتمان الاجتماعى، من بين تطبيقات أخرى.

    وستشهد مسودة الاقتراح المسربة، التى أبلغت عنها Politico لأول مرة، ومن المتوقع أن تصبح رسمية الأسبوع المقبل، أن يتخذ الاتحاد الأوروبى موقفًا قويًا بشأن تطبيقات معينة للذكاء الاصطناعي، على غرار لائحة الاتحاد الأوروبى للخصوصية الرقمية بموجب اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR).

    وبحسب موقع The Verge الأمريكى، فوفقًا للمسودة، يلزم فرض حظر على الذكاء الاصطناعى من أجل “المراقبة العشوائية”، بما فى ذلك الأنظمة التى تتعقب الأفراد مباشرةً فى البيئات المادية أو تجمع البيانات من مصادر أخرى، كما يسعى إلى حظر أنظمة الذكاء الاصطناعى التى تنشئ درجات ائتمانية اجتماعية، ما يعنى الحكم على جدارة شخص ما بالثقة بناءً على السلوك الاجتماعى أو سمات الشخصية المتوقعة.

    وتسعى مسودة الاقتراح إلى حظر الإذن الخاص لاستخدام “أنظمة تحديد الهوية عن بعد” مثل التعرف على الوجه فى الأماكن العامة، وتطلب إخطارات عندما يتفاعل الأشخاص مع نظام الذكاء الاصطناعي، ما لم يكن ذلك “واضحًا من الظروف وسياق الاستخدام”.

    ولعل القسم الرئيسى من الوثيقة هو المادة 4، التى تحظر استخدامات معينة للذكاء الاصطناعي، بما فى ذلك المراقبة الجماعية ودرجات الائتمان الاجتماعي، ويتطلب اقتراح الاتحاد الأوروبى أيضًا إشرافًا جديدًا على أنظمة الذكاء الاصطناعى “عالية الخطورة”، بما فى ذلك تلك التى تشكل تهديدًا مباشرًا للسلامة، مثل السيارات ذاتية القيادة، وتلك التى لديها فرصة كبيرة للتأثير على معيشة شخص ما، مثل تلك المستخدمة فى التوظيف والقرارات القضائية والتسجيل الائتماني.

    لكن الاقتراح أثار بعض الانتقادات أيضًا على وسائل التواصل الاجتماعي، وقال عمر تيني، نائب رئيس الرابطة الدولية لمحترفى الخصوصية (IAPP) غير الربحية على تويتر إن اللائحة “تمثل نهج بروكسل النموذجى للتكنولوجيا الجديدة والابتكار، وعندما تكون فى شك، تنظم”.

    وعلق تينى قائلاً: “إن الشرط الأساسى للائحة هو المادة 4، التى تحدد “ممارسات الذكاء الاصطناعى المحظورة”، وستسبب ذعرًا كبيرًا لأنها غامضة وربما شاملة”.

زر الذهاب إلى الأعلى