الاتحاد الأوروبى

  • الاتحاد الأوروبي يمنح إريكسن جائزة رجل مباراة الدنمارك وفنلندا

    منح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” النجم كريستيان إريكسن جائزة أفضل لاعب في فوز منتخب فنلندا على نظيره الدنماركي، بهدف دون مقابل، فى المواجهة التى أقيمت بينهما مساء اليوم، السبت، على ملعب “باركن ستاديون” بمدينة كوبنهاجن، ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة الثانية في بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2020” المقامة حاليًا وتستمر حتى 11 يوليو المقبل بمشاركة 24 منتخبا، وتستضيفها 11 مدينة أوروبية مختلفة.

    وجاء اختيار إريكسن بعد تعرضه لإغماء خلال أحداث الشوط الأول لتتوقف المباراة نحو أكثر من ساعة ونصف، حتى الاطمئنان على حالته الصحية.

    وقال ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي على موقع “يويفا” :”كرة القدم لعبة جميلة وكريستيان يلعبها بشكل جميل، نجم المباراة الليلة هو كريستيان إريكسن، أتمنى لك الشفاء العاجل يا كريستيان”.

    اختيار اريكسناختيار اريكسن

    Eriksen

    أحرز جويل بوهيانبالو هدف الفوز لصالح منتخب فنلندا في الدقيقة 60 من زمن المباراة، ليدخل التاريخ من أوسع أبوابه بعدما وقع على أول هدف في تاريخ منتخب بلاده في أمم أوروبا.

    وتراجع بوهيانبالو عن الاحتفال بالهدف الذى جاء من ضربة رأسية فشل شمايكل في التصدي لها، وذلك بسبب الإصابة الخطيرة التي تعرض لها كريستيان إريكسن نجم منتخب الدنمارك خلال المباراة.

    وأهدر بيير-إيميل هويبيرج ركلة جزاء للمنتخب الدنماركى نجح حارس فنلندا في التصدي لها بالدقيقة 74 من زمن المباراة.

    وتعرض إريكسن نجم الدنمارك لإصابة خطيرة في الدقيقة 41 من زمن المباراة، حيث أغمى على اللاعب في أرض الملعب وحاول الجهاز الطبي لإنعاشه بالتنفس الصناعي، وسط حالة من الذعر بين اللاعبين الذين تساقطت دموعهم في الملعب.

    ​Eriksen

    وتوقفت المباراة بعد سقوط لاعب الوسط الدنماركى مغشيا عليه دون أى تدخل، وسط مخاوف من حدوث مكروه للاعب.

    وكان اللاعب يستعد لاستلام الكرة على جانب الملعب قبل أن يسقط على الأرض مغشيا عليه، فأوقف الحكم اللقاء، واستدعى الجهاز الطبي، الذى قام بتدليك قلب اللاعب داخل الملعب، قبل أن يتم نقل اللاعب خارج الملعب، وينضم الفريق الطبي الفنلندى لمحاولات إفاقة اللاعب، ويتم نقله للمستشفى.

    وحبست الجماهير الأنفاس خلال دقائق في انتظار معرفة حالة اللاعب، بينما أحاط زملاء إريكسن به من أجل عدم التقاط صور له إلى أن خرج من الملعب.

    وأصدر الاتحاد الدنماركى بيانا أعلن فيه استقرار حالة إيركسن الصحية وخضوعه لفحوصات جديدة في مستشفى ريجشوسبيتاليت في كوبنهاجن.

  • قواعد الاتحاد الأوروبي بشأن إزالة المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت تدخل حيز النفاذ

    دخلت قواعد الاتحاد الأوروبي البارزة بشأن إزالة نشر المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت حيز النفاذ اليوم الاثنين، حيث سيتعين على المنصات إزالة المحتوى الإرهابي الذي تحيله سلطات الدول الأعضاء في غضون ساعة واحدة.
    وذكرت المفوضية الأوروبية، في بيان اليوم الاثنين، أن هذه القواعد ستساعد في مواجهة انتشار الأيديولوجيات المتطرفة عبر الإنترنت وهي جزء أساسي من منع الهجمات والتصدي للتطرف كما أنها تشمل ضمانات قوية لضمان الاحترام الكامل للحقوق الأساسية مثل حرية التعبير والإعلام.
    وستحدد اللائحة أيضًا التزامات الشفافية للمنصات عبر الإنترنت وللسلطات الوطنية للإبلاغ عن مقدار المحتوى الإرهابي الذي تمت إزالته، والتدابير المستخدمة لتحديد المحتوى وإزالته، ونتائج الشكاوى والطعون ، فضلاً عن عدد ونوع العقوبات المفروضة على منصات الإنترنت. وستكون الدول الأعضاء قادرة على معاقبة عدم الامتثال والبت في مستوى العقوبات، والتي ستكون متناسبة مع طبيعة الانتهاك، وسيتم أيضًا أخذ حجم المنصة في الاعتبار، حتى لا يتم فرض عقوبات عالية غير مبررة بالنسبة لحجم المنصة.
    وبذلك يكون أمام الدول الأعضاء والمنصات عبر الإنترنت التي تقدم خدمات في الاتحاد الأوروبي عام واحد لتكييف عملياتها حيث تسري اللائحة اعتبارًا من 7 يونيو 2022.

  • 152مليون دولار قيمة الصادرات الغذائية للاتحاد الأوروبى خلال الربع الأول من 2021

    أعلن المجلس التصديري للصناعات الغذائية ارتفاع صادرات القطاع إلى دول الاتحاد الأوروبي خلال الربع الأول من 2021 بنحو 24% لتسجل نحو 152مليون دولار مقابل 116مليون دولار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

    وذكر المجلس – في التقرير الشهري الصادر اليوم الثلاثاء – أن نحو 10 دول استحوذت على 93% من إجمالي صادرات القطاع إلى دول الاتحاد الأوروبي خلال الربع الأول من العام الحالي بقيمة 141 مليون دولار، حيث استحوذت إيطاليا على المرتبة الأولى من حيث دول الاتحاد الأوروبي المستوردة للصناعات الغذائية بقيمة 37 مليون دولار.

    وأضاف أن ألمانيا جاءت في المرتبة الثانية بقيمة 28 مليون دولار، وفي المرتبة الثالثة هولندا بقيمة 21 مليون دولار، وبالمرتبة الرابعة أسبانيا بنحو 16 مليون دولار، بينما احتلت إنجلترا المرتبة الخامسة بقيمة 12 مليون دولار، تلتها فرنسا بنحو 10 ملايين دولار، ثم بلجيكا بقيمة 8 ملايين دولار، ثم بولندا بنحو 5 ملايين دولار، تلتها اليونان بنحو 3 ملايين دولار، وفي المرتبة العاشرة رومانيا بقيمة 2 مليون دولار.

    وحول أهم السلع الغذائية المصرية المصدرة إلى دول الاتحاد الأوروبي خلال الربع الأول من 2021، أوضح المجلس استحواذ 15 سلعة (خضار مخلل – مولاس وعسل أسود – فراولة مجمدة – شحوم ودهون – خرشوف مجمد – بذور ثمار زيتية – خضار مجمد – بصل مجفف – زيتون مخلل ومصنع – خمائر – زيوت وراتنجات عطرية – مركزات طماطم – أسماك – مصارين أمعاء – محضرات خضر) على 84% من إجمالي الصادرات بقيمة 128 مليون دولار.

    وأضاف أن الفراولة أكبر السلع التي حققت نموًا في الصادرات خلال الربع الأول من العام الحالي بنحو 79% لتحقق 14 مليون دولار، يليها المولاس والعسل الأسود بنسبة 70% مسجلًا 5 ملايين دولار، ثم مركزات الطماطم بنسبة 33% مسجلة 5 ملايين دولار.

  • النمسا: 4 يونيو بدء تعميم جواز سفر كورونا الأخضر فى دول الاتحاد الأوروبى

    أعلنت وزيرة السياحة فى النمسا، إليزابيث كوستنيجر، بدء تعميم جواز سفر كورونا الأخضر عبر جميع دول الاتحاد الأوروبي اعتبارا من 4 يونيو المقبل.

    وقالت الوزيرة، في تصريحات اليوم الخميس، إن الجواز سيكون متاحا بالشكلين الورقي والرقمي، وسيحوي رموزا مختصرة تبين الحالة الصحية لحامله سواء كان قد تلقى اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، أو شُفِي من الفيروس، أو أجرى اختبارا طبيا حديثا جاءت نتيجته سلبية.

    وأكدت الوزيرة أنه بدون الجواز الجديد لن يُسمَح لأي فرد بدخول المطاعم أو الفنادق أو المسارح والسينما، وغيرها من الأنشطة الثقافية والسياحية.

    ولفتت الوزيرة إلى أنه يجري علاج بعض النقاط الخلافية حول إصدار الجواز الجديد ومنها آليات حماية البيانات الشخصية.

  • روسيا تطرد سبعة دبلوماسيين من سفارات دول في الاتحاد الأوروبي ل”تضامنهم” مع جمهورية التشيك

    روسيا تطرد سبعة دبلوماسيين من سفارات دول في الاتحاد الأوروبي ل”تضامنهم” مع جمهورية التشيك

  • الاتحاد الأوروبى وبريطانيا وأمريكا يعربون عن التعازى فى ضحايا حادث قطار طوخ

    أعرب سفير الاتحاد الأوروبى بالقاهرة كريستيان برجر عن خالص التعازى فى ضحايا حادث قطار طوخ الذى وقع أمس الأحد، وقال برجر، فى تدوينة عبر حسابه اليوم الاثنين، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” – “بالنيابة عن وفد الاتحاد الأوروبى فى مصر، نعرب عن خالص تعازينا لأسر وأصدقاء ضحايا حادث القطار فى القليوبية، وأطيب التمنيات بالشفاء العاجل للمصابين”.

    وفى السياق ذاته .. عبرت سفارة المملكة المتحدة لدى مصر – فى تدوينه عبر “تويتر”- عن “خالص التعازى القلبية لأسر وأحباء كل المتضررين فى حادث قطار القليوبية”.. متمنية الشفاء العاجل لكل المصابين.

    كما وجهت السفارة الأمريكية بالقاهرة خالص تعازيها لأسر الذين فقدوا حياتهم فى حادث قطار بمحافظة القليوبية .. معربة عن تمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

  • الاتحاد الأوروبى يخطط لحظر استخدام الذكاء الاصطناعى فى المراقبة الجماعية

    مع انتشار تكنولوجيا الذكاء الاصطناعى (Ai)، يفكر الاتحاد الأوروبى فى فرض حظر على استخدام الذكاء الاصطناعى للمراقبة الجماعية ودرجات الائتمان الاجتماعى، من بين تطبيقات أخرى.

    وستشهد مسودة الاقتراح المسربة، التى أبلغت عنها Politico لأول مرة، ومن المتوقع أن تصبح رسمية الأسبوع المقبل، أن يتخذ الاتحاد الأوروبى موقفًا قويًا بشأن تطبيقات معينة للذكاء الاصطناعي، على غرار لائحة الاتحاد الأوروبى للخصوصية الرقمية بموجب اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR).

    وبحسب موقع The Verge الأمريكى، فوفقًا للمسودة، يلزم فرض حظر على الذكاء الاصطناعى من أجل “المراقبة العشوائية”، بما فى ذلك الأنظمة التى تتعقب الأفراد مباشرةً فى البيئات المادية أو تجمع البيانات من مصادر أخرى، كما يسعى إلى حظر أنظمة الذكاء الاصطناعى التى تنشئ درجات ائتمانية اجتماعية، ما يعنى الحكم على جدارة شخص ما بالثقة بناءً على السلوك الاجتماعى أو سمات الشخصية المتوقعة.

    وتسعى مسودة الاقتراح إلى حظر الإذن الخاص لاستخدام “أنظمة تحديد الهوية عن بعد” مثل التعرف على الوجه فى الأماكن العامة، وتطلب إخطارات عندما يتفاعل الأشخاص مع نظام الذكاء الاصطناعي، ما لم يكن ذلك “واضحًا من الظروف وسياق الاستخدام”.

    ولعل القسم الرئيسى من الوثيقة هو المادة 4، التى تحظر استخدامات معينة للذكاء الاصطناعي، بما فى ذلك المراقبة الجماعية ودرجات الائتمان الاجتماعي، ويتطلب اقتراح الاتحاد الأوروبى أيضًا إشرافًا جديدًا على أنظمة الذكاء الاصطناعى “عالية الخطورة”، بما فى ذلك تلك التى تشكل تهديدًا مباشرًا للسلامة، مثل السيارات ذاتية القيادة، وتلك التى لديها فرصة كبيرة للتأثير على معيشة شخص ما، مثل تلك المستخدمة فى التوظيف والقرارات القضائية والتسجيل الائتماني.

    لكن الاقتراح أثار بعض الانتقادات أيضًا على وسائل التواصل الاجتماعي، وقال عمر تيني، نائب رئيس الرابطة الدولية لمحترفى الخصوصية (IAPP) غير الربحية على تويتر إن اللائحة “تمثل نهج بروكسل النموذجى للتكنولوجيا الجديدة والابتكار، وعندما تكون فى شك، تنظم”.

    وعلق تينى قائلاً: “إن الشرط الأساسى للائحة هو المادة 4، التى تحدد “ممارسات الذكاء الاصطناعى المحظورة”، وستسبب ذعرًا كبيرًا لأنها غامضة وربما شاملة”.

  • الاتحاد الأوروبي يعلن عن قمة مهمة بشأن كورونا الخميس المقبل

    أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الأحد، أنه سيعقد قمة الخميس المقبل عبر الفيديو لبحث تزايد حالات الإصابة بكورونا.

    ومن المرجح أن تركز القمة على كيفية تسريع الدول الأعضاء لبرامج التطعيم الفاشلة.

    وقد أعلنت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، حربا شاملة على بريطانيا بعد أن هددت بفرض حصار على لقاحات استرازينيكا المصنوعة في أوروبا.

    وقال رئيسة المفوضية الأوروبية إن بروكسل ستوقف تصدير شحنات اللقاح إلى المملكة المتحدة في الأسابيع المقبلة إذا لم تف الشركة الأنجلو سويدية بالتزامات التوريد لدول الاتحاد الأوروبي.

    وفي حديثها إلى مجموعة من الصحف الألمانية في نهاية هذا الأسبوع ، قالت السيدة فون دير لاين: “لدينا إمكانية منع الصادرات المخطط لها، هذه هي الرسالة إلى استرازينيكا، أن تفي بعقدك مع أوروبا قبل أن تبدأ في التسليم إلى بلدان أخرى”.

    وحظرت 13 دولة استخدام لقاح استرازينيكا مؤقتًا بسبب مخاوف من تسببه في حدوث جلطات دموية، لكن العديد منها استأنف برامجها بعد أن قالت وكالة الأدوية الأوروبية إنها آمنة.

    فقط حوالي 12 في المائة من البالغين في فرنسا وألمانيا وإيطاليا تلقوا الجرعات، وكانت عمليات النشر بطيئة للغاية لدرجة أنها فشلت في منع موجة ثالثة من فيروس كورونا.

    في سياق متصل، قالت هيئة تنظيم الأدوية الأوروبية يوم الاثنين إنها ستعقد اجتماعًا هذا الأسبوع بشأن المعلومات التي تم جمعها حول ما إذا كان لقاح استرازينيكا المضاد لكوفيد-19 قد ساهم في حدوث تجلطات لأولئك الذين تم تلقيحهم.

    وأثناء إجراء التحقيق، لا تزال وكالة الأدوية الأوروبية ترى أن فوائد لقاح استرازينيكا في الوقاية من فيروس كورونا تفوق مخاطر الآثار الجانبية.

  • المغرب يخرج من قائمة الاتحاد الأوروبي الرمادية للملاذات الضريبية

    ذكرت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة المغربية أن البلاد أصبحت خارج قائمة الاتحاد الأوروبي الرمادية للملاذات الضريبية.
    وأشارت الوزارة- في بيان، اليوم الإثنين- إلى أن وزراء الخارجية في الاتحاد الأوروبي صادقوا على تحديث لائحة الدول والمناطق غير المتعاونة في المجال الضريبي.
    وأضافت أن هذا التطور يعكس الإصلاحات التي نفذتها المغرب في المجال الضريبي من أجل الملاءمة مع الشروط الأوروبية والدولية، كما يعكس التعاون الإيجابي بين السلطات المغربية والأوروبية حول هذا الموضوع، حيث كان المغرب ضمن قائمة الدول التي التزمت بتحديث أنظمتها الضريبية مع مبادئ الحكامة الضريبية.
    وأشارت إلى أن المغرب اعتمد، منذ قانون مالية 2018، عددًا من المقتضيات القانونية الجديدة؛ وهو ما أقنع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية وشركاءها الأوروبيين بواقعية رؤيتها وعزمها على الامتثال لمعايير الحكامة الضريبية.
    وذكرت أن المغرب تلقى بارتياح قرار سحبه النهائي من القائمة الرمادية، وهي اللائحة التي صنف فيها منذ سنة 2017.

  • الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على 19 مسئولا فنزويليا

    فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على 19 مسؤولًا فنزويليًا إضافيًا يتهمهم بتقويض الديمقراطية وارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في البلد الواقع في أمريكا الجنوبية والذي تمزقه أزمة سياسية واقتصادية.
    وذكرت شبكة (إيه بي سي نيوز) الأمريكية اليوم /الاثنين/، أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي استهدفوا 19 مسؤولًا بعقوبات تضمنت تجميد للأصول وحظر للسفر في ضوء الوضع المتدهور في فنزويلا عقب انتخابات ديسمبر 2020 التي قاطعتها أحزاب المعارضة الرئيسية في البلاد، مشيرة إلى أنه بذلك أصبح هناك 55 مسؤولا فنزويليا مشمولا بعقوبات أوروبية.
    وقال وزراء خارجية الاتحاد إن الأفراد الذين تم إضافتهم إلى القائمة، مسؤولون عن تقويض الحقوق الانتخابية للمعارضيين وعمل الجمعية الوطنية بشكل ديمقراطي، وعن ارتكاب خروقات جسمية لحقوق الإنسان وتقييد حريات أساسية.
    وأضافوا أن تلك التدابير ليست مصممة لتكون لها آثارا إنسانية سلبية على الشعب الفنزويلي أو عواقب غير مقصودة، مشيرين إلى أنه يمكن الرجوع عنها وإلغاؤها.
    يُشار إلى أن فنزويلا – الدولة الغنية بالنفط – غارقة الآن في أزمة اقتصادية طاحنة، يلقي المنتقدون باللوم فيها على عقدين من السياسات الاشتراكية الفاشلة التي تركت البلاد في حالة إفلاس وبنية تحتية متداعية، فيما يقول الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إنه يتعرض لهجوم من قبل الولايات المتحدة التي ترغب في إزاحته عن السلطة.

  • الاتحاد الأوروبي يربط استئناف مساعدة إثيوبيا بفتح طريق الإغاثة لإقليم تيجراى

    أعلن الاتحاد الأوروبى ربط استئناف مساعدة إثيوبيا بفتحها إقليم تيحراى من أجل الإغاثة، وفقا لخبر عاجل بتثه قناة العربية منذ قليل.

    ومازالت منطقة تيجراى شمال إثيوبيا تواجه تحديات خطيرة، ويعيش المدنيون واللاجئون فى معاناة بسبب نقص الخدمات الأساسية، وعلى رأسها المياه النظيفة، بالإضافة إلى انقطاع الاتصالات وتعطل الخدمات المصرفية وعدم إمكانية وصول المساعدات الإنسانية بشكل كامل بسبب الصراع الدائر بين الجيش الإثيوبى وقوات تحرير تيجراى.

    ومن جانبه، قال المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إن الأمين العام أنطونيو جوتيريش لا يزال يشعر بالقلق إزاء محنة اللاجئين في تيجراي بإثيوبيا حيث يستمر القتال بين القوات الحكومية والقوات الإقليمية لجبهة تحرير شعب تيجراى.

  • الاتحاد الأوروبي في أزمة بسبب روسيا

    انتقد المشرع الفرنسي في البرلمان الأوروبي، نيكولا باي، بشدة ما وصفه بـ “سخافة موقف الاتحاد الأوروبي إزاء روسيا”.
    وشدد باي، وهو يمثل كتلة “الهوية والديمقراطية” اليمينية في البرلمان الأوروبي وينتمي إلى حزب “التجمع الوطني” الفرنسي، في كلمة ألقاها أمام المشرعين اليوم، على أن أوروبا تفرض عقوبات على روسيا على مدى نحو سبع سنوات، لكن الاتحاد نفسه بالدرجة الأولى يعاني من عواقب هذه الإجراءات العقابية.
    وأوضح المشرع الفرنسي أن هذا الأمر يتعلق بقطاعات مختلفة، منها المنتجات الزراعية، وتابع: “نجد أنفسنا الآن، بعد مرور سبع سنوات، في مواجهة أزمة هائلة”.
    ولفت باي إلى أن الاتحاد الأوروبي مضطر اليوم خاصة إلى اللجوء لاستخدام خدمات الطائرات الروسية لضمان توصيل الأقنعة من الصين إلى أراضيه، مشيرا أيضا إلى أن وضعا مماثلا تشكل حول ملف لقاح “سبوتنيك V” الروسي ضد فيروس كورونا.
    وتابع: “في البداية، ساورتنا الشكوك بشأن هذا اللقاح، بينما علينا الآن أن نتوسله من الروس!”.
    ويأتي ذلك في وقت يستعد فيه الاتحاد الأوروبي لبحث إمكانية تشديد العقوبات ضد موسكو على خلفية قضية الناشط المعارض أليكسي نافالني.

  • تراجع الصادرات إلى الاتحاد الأوروبى عبر موانئ بريطانيا بنسبة 68%

    سجلت الصادرات التي تمر عبر موانئ بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي انخفاضا بنسبة 68% في يناير الماضي مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، وذلك عقب خروج بريطانيا رسميا من الاتحاد الأوروبي مع بداية عام 2021.
    وبحسب تقرير نشرته صحيفة “الجارديان” البريطانية، اليوم /الأحد/، يرجع هذا الانخفاض إلى بعض الصعوبات التي تواجه حركة مرور الشاحنات المحملة بالبضائع عبر الموانئ البريطانية، ومنها الزيادة الهائلة في حجم الأوراق المطلوبة لاستخراج الشهادات الجمركية.
    وأضاف التقرير أن موانئ بريطانيا تشهد حاليا تفاقم في حالات تعطل مرور الشاحنات وقيام العديد منها برحلات عودة فارغة لعدم حصولها على الشهادات الجمركية.
    وطالب ريتشارد بورنيت الرئيس التنفيذي لجمعية النقل البري البريطانية، بزيادة عدد وكلاء الجمارك لمساعدة الشركات في إنهاء الأوراق المطلوبة للمصدرين.
    ووفقا لتقرير لمجلس العموم البريطاني، بلغت صادرات المملكة المتحدة إلى الاتحاد الأوروبي 294 مليار جنيه إسترليني في 2019 (43٪ من إجمالي صادرات المملكة المتحدة) بينما بلغت واردات المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي 374 مليار جنيه إسترليني (52٪ من الإجمالي) حيث تمر معظم البضائع الواردة إلى أسواق الاتحاد الأوروبي من المملكة المتحدة عبر الموانئ وليس عن طريق الجو.
    وقال ريتشارد بالانتين، الرئيس التنفيذي لاتحاد الموانئ البريطانية، إنه يتم العمل حاليا للتغلب على بعض المشاكل المتعلقة بالمستندات الجمركية والتي تسببت في التأخير، محذرا من لجوء بعض الشركات للبحث عن أسواق جديدة لتفادي التعامل مع تلك الصعوبات.
    وكان وزير شؤون مجلس الوزراء البريطاني مايكل جوف، قد أشار في تصريحات سابقة إلى أنه ستكون هناك “لحظات صعبة” تواجه الشركات والمسافرين في المملكة المتحدة عند التعامل مع القواعد الجديدة للاتحاد الأوروبي بعد خروج بلادهم من الاتحاد.
    وأرجع خبراء التجارة، الانخفاض الحاد في الصادرات إلى تزامن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي مع انتشار فيروس كورونا والإجراءات الاحترازية والإغلاق.
    وأعرب شين برينان، الرئيس التنفيذي لاتحاد سلسلة التبريد ببريطانيا، عن أمله في تحسن الوضع خلال الربع الثاني من العام الحالي، قائلا “نواجه عاصفة كاملة” من الضوابط الجديدة للصادرات والإجراءات الاحترازية.
    وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية، إن اجتماعات مكثفة عُقدت مع صناعة النقل البري لعدة أشهر لتسهيل الإجراءات، مضيفا “سنواصل العمل بشكل بناء مع جمعية النقل البري بينما نتكيف مع علاقتنا الجديدة مع الاتحاد الأوروبي ونغتنم فرص خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي”.

  • مجموعة السبع تدين انقلاب ميانمار وفرنسا تطالب الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات

    دعت فرنسا الاتحاد الأوروبي إلى دراسة إمكانية فرض عقوبات على ميانمار بعد استيلاء جيشها على السلطة واعتقال القيادة السياسية المنتخبة.

    وبحسب وكالة “سبوتنيك”، أدان وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى الانقلاب العسكري في ميانمار، مطالبين بالإفراج عن القادة السياسيين المعتقلين هناك.

    وقال بيان مشترك لدول السبع، حسبما نشرته وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الأربعاء: “نحن، وزراء خارجية مجموعة السبع في كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، والممثل السامي للاتحاد الأوروبي، متحدون في إدانة الانقلاب في ميانمار”.

    وأضاف البيان أن “الدول السبع تشعر بقلق بالغ إزاء اعتقال القادة السياسيين ونشطاء المجتمع المدني، بمن فيهم مستشارة الدولة والرئيس، واستهداف وسائل الإعلام”.

    وتابع البيان “ندعو الجيش إلى إنهاء حالة الطوارئ، وإعادة السلطة إلى الحكومة المنتخبة ديمقراطيا، والإفراج عن جميع المعتقلين واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون”.

    وكان جيش ميانمار قد نفذ انقلابا، الاثنين الماضي، واعتقل مستشارة الدولة أونج سان سو كي، والرئيس وين مينت وأعضاء كبار آخرين في حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

    وأعلن الجيش حالة الطوارئ لمدة عام في البلاد، متعهدا “باتخاذ إجراءات” ضد تزوير الأصوات المزعوم خلال الانتخابات العامة في 8 نوفمبر، والتي فاز بها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

    وقال الجيش إنه ملتزم بالنظام الديمقراطي وتعهد بإجراء انتخابات جديدة ونزيهة عندما تنتهي حالة الطوارئ، على أن يسلم السلطة إلى الفائز في هذه الانتخابات.

    وقال قائد الجيش في ميانمار، الجنرال مين أونج هلينج، الثلاثاء، إن استيلاء القوات المسلحة على سلطة البلاد من حكومة أونغ سان سو كي كان أمرا “لا مفر منه ولهذا السبب كان عليه أن يختاره”.

    في وقت سابق، قيمت الولايات المتحدة الأحداث في ميانمار باعتبارها انقلاب عسكري، ما يمهد الطريق لفرض عقوبات.

  • الاتحاد الأوروبي يسمح باستخدام لقاح أسترازينيكا – أكسفورد لهذه الأعمار

    أعلنت لجنة الخبراء التابعة للوكالة الأوروبية للأدوية، اعتماد لقاح أسترازينيكا – أكسفورد، الفعال ضد فيروس كورونا للبالغين في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي،  بعد أن أوصت باستخدام اللقاح للذين يبلغون من العمر 18 عامًا أو أكثر، وفقًا لما نشر بشبكة فوكس نيوز الأمريكية.

    افقغاغ
    وسمحت الوكالة الأوروبية للأدوية، باستخدام اللقاح للمراهقين على الرغم من المخاوف التي أثيرت من عدم وجود بيانات كافية لإثبات فعاليتها في كبار السن. 

    ويعد لقاح أسترازنيكا أكسفورد، اللقاح الثالث لـ فيروس كورونا الذي حصل على الموافقة من قبل الوكالة الأوروبية للأدوية بعد لقاح فايزر وموديرنا، حيث يتطلب قرار EMA الموافقة النهائية من المفوضية الأوروبية، لاستخدامه فى 27 دولة.

    وفى نفس السياق قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين “أتوقع أن تقدم الشركة 400 مليون جرعة كما هو متفق عليه، لتأمين اللقاحات للمواطنين في جميع أنحاء العالم”.

    مع التجارب التي أظهرت فعالية بنسبة 60٪، يبدو أن اللقاح يوفر حماية أقل من تلك المرخصة بالفعل، حيث أكد الخبراء إن أي لقاح لديه فعالية تزيد على 50٪ يمكن أن يساعد في وقف تفشي المرض.

    جدير بالذكر أن تم ترخيص لقاح أسترازينيكا a للاستخدام في جميع البالغين في البلدان الأخرى، على الرغم من أن 12٪ فقط من المشاركين في أبحاثه تجاوزوا سن 55 عامًا وتم تسجيلهم لاحقًا.

  • وزير الخارجية يستقبل ممثلة الاتحاد الأوروبى لعملية السلام فى الشرق الأوسط غدا

    يستقبل سامح شكرى وزير الخارجية، غداً الأربعاء، سوزانا تريستل – الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبى لعملية السلام فى الشرق الأوسط، وذلك لعقد جلسة مباحثات بمقر وزارة الخارجية.

    وكان أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية قد استقبل اليوم الثلاثاء، “سوزانا تريستال” المبعوثة الأوروبية لعملية السلام، وذلك بمقر الأمانة العامة للجامعة، حيث تبادل معها وجهات النظر حول المسار المستقبلى لعملية السلام فى ضوء تولى الإدارة الأمريكية الجديدة.

    وعبر أبو الغيط عن تقديره للمواقف الأوروبية المبدئية حيال النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وما يتعرض له حل الدولتين من تآكل فعلي على الأرض جراء ما تقوم به إسرائيل من أنشطة استيطانية متزايدة فى الأراضى المحتلة في كل من الضفة الغربية والقدس الشرقية، مُضيفاً أهمية ما يقوم به الاتحاد الأوروبي ودوله كذلك على صعيد العمل الإنسانى وتقديم الدعم الاقتصادى للفلسطينيين، بما في ذلك اللاجئين في الأراضي المحتلة والدول المجاورة.

    ونقل مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة عن أبو الغيط تأكيده خلال اللقاء على التطلع لدور أوروبى أكثر فعّالية على صعيد إحياء العملية السلمية بين الطرفين الفلسطينى والإسرائيلى، ووضعها على المسار السليم المؤسس على المحددات الدولية المعروفة، وعلى مقررات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

    وأوضح المصدر أن الأمين العام للجامعة استمع من المبعوثة الأوروبية لعرضٍ حول السياسات الأوروبية حيال القضية الفلسطينية، وخطط التحرك في المستقبل، وقد أكد أبو الغيط من جانبه أهمية وضع هذه القضية المحورية على قمة أجندة عمل المجتمع الدولى فى الفترة المُقبلة، وضرورة التحرك بشكل متضافر وبتنسيق عربى – أوروبى من أجل إحياء حل الدولتين كأساس لعملية تفاوضية ذات أفقٍ زمنى واضح، بغرض حل النزاع وليس مجرد إدارته.

  • الاتحاد الأوروبي يجبر شركات الأدوية على الوفاء بعقود إمداد اللقاحات

    أعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيجبر شركات الأدوية، على الوفاء واحترام العقود التي أبرمتها من أجل إمدادها باللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد.
    وقال رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، في تصريحات نقلتها قناة “فرانس 24” الناطقة باللغة الإنجليزية اليوم الأحد، إنه سيتم استخدام الوسائل القانونية المتاحة لديهم من أجل تحيق الخطوة، غير أنه لم يذكر فرض عقوبات محتملة، لكنه أكد على أن التكتل سيصر على الشفافية بشأن أسباب تأخير إمداد الجرعات.
    وأشار ميشيل إلى أنه بعد التنويهات الأولى لشركة “فايزر” للأدوية بشأن تأخيرات لعدة أسابيع، فإن الاتحاد الأوروبي قد تمكن من خفض فترة التأخيرات تلك من خلال اتخاذ موقف متشدد، مشيراً “لقد ضربنا قبضتنا على الطاولة وأعلنا أخيرًا أن التأخير لعدة أسابيع تحول إلى تباطؤ في عمليات التسليم”.
    وكانت شركة “فايزر” للأدوية قد أعلنت الأسبوع الماضي ، أنها أبطأت بصفة مؤقتة إمداد اللقاحات للاتحاد الأوروبي لإحداث تغييرات في التصنيع من شأنها تعزيز الإنتاج، كما صرحت أيضًا شركة “أسترازينيكا” للأدوية أول أمس الجمعة أن عمليات التسليم الأولية إلى المنطقة ستقل قليلًا بسبب خلل في الإنتاج.

  • الاتحاد الأوروبى يعلق مساعدات لإثيوبيا بـ88 مليون يورو بسبب أزمة تيجراى

    أعلن الاتحاد الأوروبى، تعليق الدعم الذى يقدمه إلى الحكومة الإثيوبية، والمقدر بـ 88 مليون يورو، وذلك لحين السماح لـ الوكالات الإنسانية بالوصول إلى إقليم تيجراى، للوقوف على الأوضاع هناك، وبحسب وكالة رويترز، قال كبير الدبلوماسيين فى الاتحاد الأوروبى، جوزيب بوريل، إن رئيس الوزراء الإثيوبى أبى أحمد فى حاجة إلى الارتقاء لجائزة نوبل للسلام التى حصل عليها، وذلك عبر بذل ما بوسعه لإنهاء الصراع فى تيجراى. 
    hed,fdh
    وقال بوريل: “نحن مستعدون للمساعدة، لكن ما لم يكن هناك وصول لـ المساعدات الإنسانية، فلن يتمكن الاتحاد الأوروبي من صرف دعم الميزانية المخططة للحكومة الإثيوبية”، وفى ديسمبر الماضي، ذكرت فرقة العمل الحكومية الخاصة بتيجراى أنها توصلت إلى اتفاق مع الأمم المتحدة تستدعي بموجبه أديس أبابا القرارات بشأن دخول وكالات الإغاثة.
    وقد اندلع الصراع في تيجراى يوم 4 نوفمبر الماضي بين القوات الفيدرالية الإثيوبية والحزب الحاكم في المنطقة الشمالية.، حيث أسفر عن مقتل الآلاف ونزح الملايين وفر أكثر من 50 ألف لاجئ إلى السودان.
  • أشرف صبحى: الاتحاد الأوروبى أوصى عدم وجود جمهور بمونديال اليد بسبب كورونا

    قال الدكتور أشرف صبجى وزير الشباب والرياضة، إن هناك توصية من الاتحاد الأوروبي أن يفضل أن يقام كأس العالم لكرة اليد بدون جمهور بسبب جائحة فيروس كورونا، مضيفا أن الدولة المصرية تمكنت من عمل أفضل ما يقدم فى كأس العالم لكرة اليد.

    وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى عمرو أديب عبر برنامجه الحكاية المذاع على قناة أم بى سى مصر، أن هناك تركيز على حفل افتتاح كأس العالم لكرة اليد يليق بدولة مصر، لافتا إلى أن هناك إجراءات احترازية كبرى لتأمين الوافدين فى بطولة كأس العالم لكرة اليد.

    وتابع أن اللجنة الثلاثية لنادى متواصلة مع اتحاد الدولى لكرة القدم، ولم يتم الحسم حتى الآن فى انتخابات الجبلاية فى نهاية شهر يناير الجارى، والوزارة مع تطوير الكرة المصرية ولم نعارض الاتحاد الدولى ونتعامل معهم بمنتهى المرونة.

    وكان الدكتور أشرف صبحى، أشاد بالمجهود الكبير لأعضاء لجنة المتطوعين بعد تواصل مجموعة عمل مرافقى المنتخبات باللجنة المنظمة لبطولة العالم لكرة اليد مع رؤساء البعثات المشاركة فى البطولة فى نسختها الـ 27 التي تستضيفها مصر خلال الفترة من 13 إلى 31 يناير الجارى.

    وأوضح الوزير أن مرافقى المنتخبات بدأوا بالفعل التواصل مع رؤساء بعثات المنتخبات المشاركة في البطولة لإطلاعهم على كافة الترتيبات والإجراءات التي سيتم اتخاذها منذ وصولهم لمطار القاهرة، بالإضافة إلى مقار الإقامة وملاعب التدريب والمباريات الرسمية وكذلك التعرف على طلبات البعثات المختلفة من أجل توفيرها من خلال اللجنة المنظمة للبطولة.

  • الاتحاد الأوروبى يوافق على زيادة جرعات لقاح فايزر لتكثيف التطعيم فى 27 دولة

    وافق الاتحاد الأوروبي على زيادة جرعات لقاحات فيروس كورونا، التي تم اعتمادها مؤخرا من قبل دول الاتحاد، حيث وافقت وكالة الأدوية التابعة للاتحاد الأوروبي، على سحب الأطباء جرعة واحدة إضافية من كل قنينة من لقاح  فايزر الامريكى، كما تم الاتفاق على شراء 300 مليون جرعة إضافية من المصل من أجل الإسراع بوتيرة حملات التطعيم التي انطلقت الأسبوع الماضى في 27 دول من كتلة الاتحاد، طبقا لتقرير ورد في موقع فوكس نيوز الأمريكيfoxnews

    وأوصت وكالة الأدوية الأوروبية لجنة الأدوية البشرية بتحديث معلومات اللقاح المعتمد فايزر، بحيث  توضح أن كل قنينة تحتوي على 6 جرعات بدلاً من الخمس جرعات، في ضوء حملات التطعيمات التي انطلقت في 21 ديسمبر الماضى.

    ومن جانبه أكد المتحدث باسم وزارة الصحة الألمانية هانو كاوتز، أن التغيير سيدخل حيز التنفيذ على الفور في أعداد الجرعات المعتمدة، مما يعزز الجرعات المتاحة من اللقاح بنسبة 20٪، مؤكدا أن العديد من الأطباء في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، قاموا بسحب ست جرعات من اللقاح من كل قنينة، وهي ممارسة مسموح بها بالفعل في الولايات المتحدة وبريطانيا وأماكن أخرى، من أجل التوسع في عمليات التطعيم للمواطنين بدول الاتحاد.

    وأوضحت وكالة الأدوية الأوروبية، أن شركات الأدوية وضعت خطة لضمان الحد الأدنى من الجرعات، خاصة بعد أن أعلنت عن حصول 300 مليون جرعة إضافية من لقاح فايزر، لتوفير الكميات التي تحتاجها دول الاتحاد لمواجهة الموجة الشرسة لفيروس كورونا.

     وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إن الاتفاقية الجديدة لشراء المزيد من الجرعات ستضاعف الكمية التي طلبتها الكتلة المكونة من 27 دولة، موضحة أنها عرضت على الدول الأعضاء شراء 200 مليون جرعة إضافية من اللقاح، مع خيار الحصول على 100 مليون جرعة أخرى.

    وأكد الاتحاد الأوروبي في وقت سابق أنه سيقوم بشراء ما يصل إلى 600 مليون جرعة من هذا اللقاح ، والذي يتم استخدامه بالفعل في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي،  حيث سيتم تسليم الجرعات الإضافية بدءًا من الربع الثاني من عام 2021، على أن يتم إتاحة  75 مليون جرعة إضافية خلال الربع الثاني من العام الجارى.

  • الاتحاد الأوروبى: لا يمكن أن يكون هناك سوى حل سياسى للصراع فى اليمن

    أدان الاتحاد الأوروبي بشدة الهجوم على مطار عدن، حيث وصف استهداف مطار عدن بـ”العمل العنيف غير المقبول”، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية الحدث منذ قليل، وتمنى الاتحاد الأوروبي أن تظل حكومة الوحدة اليمنية قوية في وجه المهام الصعبة المقبلة.

    وقال الاتحاد الأوروبي: لا يمكن أن يكون هناك سوى حل سياسي للصراع في اليمن.

    وفى وقت سابق، شهد مطار عدن الدولى فى اليمن انفجارات بسبب استهدافه بواسطة قذائف هاون وصواريخ كاتيوشا، بالتزامن مع وصول طائرة الحكومة اليمنية الجديدة، ما خلف عشرات القتلى والمصابين بينهم صحفيين وإعلاميين بحسب شهود عيان.

    ووقع الهجوم الإرهابى بعد يومين من أداء الحكومة اليمنية الجديدة اليمين الدستورية أمام الرئيس عبدربه منصور هادى، وبالتزامن مع وصول طائرة تقل أعضاء الحكومة.

    وقال شهود عيان، إن الانفجار تخلله إطلاق نار من جهات لم يتم تحديدها حتى الآن، وتم بواسطة 3 قذائف، إحداها استهدف مدرج المطار، والآخر الصالة الرئيسية، مشيرًا إلى أن غالبية الضحايا سيكونوا على الأرجح من الصحفيين والإعلاميين الذين كانوا فى محيط الطائرة لدى وصول الوزراء الجدد.

    وقال وكيل وزارة حقوق الإنسان اليمنية نبيل عبد الحفيظ لسكاى نيوز عربية، إن الانفجار خلف قتلى وجرحى، دون إحصاء دقيق، إلا أن المشاهد التى تم نقلها على الهواء تؤكد وجود عدد كبير من الضحايا.

  • الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يعلنان التوصل لاتفاق بشأن بريكست

    أعلنت المفوضية الأوروبية منذ قليل التوصل إلى اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والحكومة البريطانية حول بريكست، بعد إزالة كافة نقاط الخلاف بين لندن وبروكسل.

    واستمرت المفاوضات حتى وقت متأخر من ليل الأربعاء، وامتدت حتي الساعات الماضية بشأن ترتيبات الصيد، وهي إحدى النقاط الشائكة الأخيرة في المحادثات. وستشمل الاتفاقية التي سيتم الإعلان عنها أحكامًا غير مسبوقة بشأن عدم وجود رسوم جمركية أو حصص على جميع السلع، بالإضافة إلى تسوية الترتيبات المستقبلية بشأن مجموعة واسعة من القضايا من الطيران والنقل إلى التعاون النووي المدني والطاقة.

    وقال جونسون بحسب تقرير الصحيفة أن الاتفاقية التي باتت قريبة وتم التوصل إليها بشق الأنفس، تحترم سيادة كلا الجانبين.

    وغادرت المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 31 يناير بعد استفتاء يونيو 2016 ، لكنها ظلت في السوق الموحدة للكتلة والاتحاد الجمركي لفترة انتقالية مدتها عام كامل ، مما سمح مؤقتًا لحرية الحركة بالاستمرار وتظل التدفقات التجارية بلا احتكاك.

  • عضو بالشيوخ: تقرير الاتحاد الأوروبي مُسيس وبه نظرة سطحية للأمور

    قال النائب علاء مصطفى، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن بيان الاتحاد الأوروبي عن حقوق الإنسان مرفوض، لكونه ينظر لحقوق الإنسان بشكل مجتزأ من سياقه ولا يعكس حقيقة الوضع.
    وأضاف “مصطفى”، خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية “TEN”، اليوم السبت، أن التنسيقية أصدرت بيان للرد على تقرير الاتحاد الأوروبي الذي تضمن معلومات مجتزاه ومغلوطة وبعيدة عن الموضوعية، وهناك تسيسي واضح ونظرة سطحية للأمور تهدف للضغط على الدولة المصرية لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية.
    وتابع عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن مصر دولة مستقرة ذات سيادة ولها قانون ودستور، وهذا واقع وليس مجرد شعارات، ونرفض أي وصايا على الدولة المصرية، مشددًا على أن مصر ترفض التدخل في الشئون الداخلية للدول، ولابد أن يتم معاملتنا بالمثل.
  • إيران تستدعي السفير الألماني احتجاجًا على بيان الاتحاد الأوروبي بشأن إعدام صحفي معارض

    استدعت وزارة الخارجية الإيرانية، السفير الألماني في طهران للاحتجاج على بيان الاتحاد الأوروبي حول إعدام الصحفي المعارض “روح الله زام”.

    وكانت السلطات الإيرانية نفذت أمس، السبت، حكما بإعدام الصحفي روح الله زام، بتهمة التحريض على إثارة العنف خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة عام 2017.

    وذكر التليفزيون الإيراني الرسمي، أن زام “المناوئ للثورة” أعدم بعد أن أيدت المحكمة العليا حكم إعدامه بسبب “خطورة الجرائم” التي ارتكبها ضد إيران.

    وأعربت منظمة “مراسلون بلا حدود” عن غضبها من إعدام روح الله زام، مؤكدة أنها حذرت منظمة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، منذ 23 أكتوبر من إمكانية تنفيذ الحكم.

    فيما أبدت الخارجية الألمانية صدمتها إزاء الظروف التي صدر فيها حكم الإعدام بحق روح الله زام، خاصة أنه احتجز خارج إيران ونقل إلى البلاد قسرا.

    وقدمت الوزارة التعازي إلى عائلة وأصدقاء الصحفي، مؤكدة ثبات الموقف الألماني القاضي بأن الإعدام هو “عقوبة عنيفة وغير إنسانية مرفوضة في أي ظروف”.

    ودعت الخارجية الألمانية السلطات الإيرانية إلى احترام حق مواطنيها في حرية التعبير، والإفراج عن جميع السجناء السياسيين، والامتناع عن إصدار أو تنفيذ أي أحكام إعدام جديدة.

    كما أعربت الخارجية الفرنسية، عن إدانتها “بأشد العبارات” لإعدام الصحفي، واصفة هذا الإجراء بعمل همجي يتناقض مع التزامات إيران الدولية و”انتهاكا خطيرا لحرية التعبير والصحافة”.

  • موقع (المونيتور) الأمريكي:الاتحاد الأوروبي يناقش فرض عقوبات على تركيا وحلفاء شرق المتوسط يبدأون تدريبات مشتركة

    نشر الموقع مقال ذكر خلاله أن (مصر/ اليونان /قبرص) تستعد لإجراء مناورات عسكرية مشتركة في البحر المتوسط في نفس الوقت الذي من المتوقع أن يفرض فيه الاتحاد الأوروبي عقوبات على أنقرة وسط تصاعد التوترات بشأن الحدود البحرية وحقوق التنقيب عن الغاز ، موضحاً أن التدريبات البحرية والجوية هي الأحدث في سلسلة التدريبات العسكرية التي أطلق عليها اسم (ميدوزا 10) التي ستبدأ في الأسبوع الأول من ديسمبر.
    وأشار الموقع إلى أن مثل هذه التدريبات تقام مرتين في العام منذ سنوات بين (مصر /اليونان /قبرص) في مناطقها الاقتصادية الخالصة في البحر المتوسط بمشاركة وحدات من القوات البحرية والجوية وقوات العمليات الخاصة من الدول الثلاث وأن هذه التدريبات تأتي بعد عام كامل من جولة (ميدوزا 9) الأخيرة التي أقيمت في جزيرة كريت في نوفمبر 2019.
    وأوضح الموقع أنه كان من المقرر إجراء تدريبات هذا العام في الصيف لكنها تأجلت بسبب جائحة كورونا، وأن هناك تقارير صحفية يونانية أشارت إلى احتمال مشاركة (فرنسا /الإمارات) في مناورات هذا العام لأول مرة، مضيفاً أنه لن يكون ذلك مفاجأة في ظل مواقف البلدين المناهضة لتركيا في شرق المتوسط، حيث إنه في مايو أصدرت (مصر /الإمارات / قبرص /اليونان /فرنسا) بيان مشترك استنكرت فيه التحركات التركية في شرق المتوسط باعتبارها استفزازية وغير قانونية .
    و أشار الموقع إلى أنه في (21) نوفمبر أعلنت تركيا تمديد أنشطة الاستكشاف التي تقوم بها سفينتها Oruc Reis حتى يوم (29) نوفمبر في منطقة شرق المتوسط المتنازع عليها مع اليونان وهي خطوة ستزيد التوتر في المنطقة.
    كما ذكر الموقع أن (تركيا /اليونان) وكلاهما عضوان في حلف شمال الأطلسي بدآ نزاعات بشأن المطالبات المتداخلة بشأن موارد النفط والغاز في شرق المتوسط، حيث إنه في أغسطس الماضي أرسلت تركيا السفينة Oruc Reis للاستكشاف في المياه التي تطالب بها (اليونان /قبرص) ، موضحاً أن عمليات الاستكشاف التركية التي تزعم أنقرة أنها تقع في مناطقها الاقتصادية الخالصة جاءت في أعقاب اتفاق بين (مصر /اليونان ) في (6) أغسطس، وهذه الاتفاقية أثارت غضب أنقرة لأنها تلغى فعلياً صفقة بحرية ترسم الحدود البحرية بين (تركيا /حكومة الوفاق الليبية ) التي تمت في نوفمبر 2019.
    وعلق الموقع بأن هناك علاقات قوية بين (مصر /قبرص /اليونان ) بشكل ملحوظ منذ أن تولى الرئيس ” السيسي ” السلطة في 2014 ، حيث عقدت الدول الثلاث عدة قمم ثلاثية حول الطاقة والتنقيب عن الغاز ومكافحة الإرهاب وترسيم الحدود، موضحاً أن زعماء الدول الثلاث أعلنوا خلال قمة في نيقوسيا أنهم وافقوا على مواجهة السياسات الاستفزازية والتصعيدية في منطقة شرق المتوسط في إشارة واضحة إلى تركيا.

  • 700 ألف ينامون فى ظروف قاسية بأوروبا.. الاتحاد الأوروبى يدعو لإنهاء التشرد

    دعا أعضاء البرلمان الأوروبي الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه إلى وقف التشرد بحلول عام 2030، وذلك فى إطار الاتحاد الأوروبي للاستراتيجيات الوطنية و إلغاء تجريم التشرد ومواصلة جمع التمويل لمعالجة المشكلة.

     ويشير البرلمان إلى أن السكن حق أساسي من حقوق الإنسان، ولكن كل ليلة ينام أكثر من 700 ألف شخص في ظروف قاسية في أوروبا، بزيادة قدرها 70٪ على مدى السنوات العشر الماضية.

     وتعرض أزمة Covid-19 الأشخاص الذين لا مأوى لهم لخطر إضافي ، لأنهم يعانون بشكل غير متناسب من سوء الحالة الصحية ويفتقرون إلى الوصول إلى النظافة والرعاية الصحية، مع الركود الاقتصادي الحالي وفقدان الوظائف، يمكن أن تزداد معدلات التشرد.

      ودعا البرلمان دول الاتحاد الأوروبي إلى توفير المساواة في الوصول إلى الخدمات العامة مثل الرعاية الصحية والتعليم والخدمات الاجتماعية، ودعم دمج الأشخاص المشردين في سوق العمل من خلال برامج التوظيف والتدريب والخطط المخصصة، وتوفير الوصول المستمر إلى ملاجئ الطوارئ كملاذ أخير.

     كما دعا البرلمان دول الاتحاد الأوروبي إلى تبني مبدأ “الإسكان الأول”، الذي تم تقديمه بنجاح بالفعل من قبل العديد من البلدان، وعلى عكس الأساليب “التقليدية” ، يسعى نموذج “الإسكان أولاً” إلى نقل المشردين إلى مساكن دائمة بأسرع ما يمكن قبل معالجة القضايا الأخرى.

  • الاتحاد الأوروبى يحذر أردوغان من مخالفة قرارات مجلس الأمن بشأن فاروشا القبرصية

    دعا الاتحاد الأوروبي تركيا ، الى احترام قرارات مجلس الأمن بشأن منطقة فاروشا القبرصية، حسبما أفادت قناة “العربية”، فى خبر عاجل لها مساء اليوم الجمعة ، بعدما دخلت تركيا أزمة جديدة على خلفية قرار إعادة فتح ساحل فاروشا الذي يقع بمدينة “فاماجوستا” في جزيرة قبرص والمغلق منذ عام 1974 في اعقاب الاجتياح التركي مما تسبب فى فرار كافة سكان منطقة فاروشا الأصليين والتي تعد من أبرز المناطق السياحية بالجزيرة في السبعينيات،وهى خطوة أثارت الجدل وحفيظة المجتمع الدولى وأعضاء مجلس الأمن وتم عقد جلسة طارئة بناءا على طلب من قبرص في محاولة لإنهاء الازمة الجديدة التي تفتعلها تركيا.

    ويهدد القرار المتعلق بالمنتجع السياحي ” فاروشا” بمفاقمة التوتر في شرق المتوسط، حيث تواجه تركيا نزاعات حادة على حقوق بحرية مع اليونان وقبرص وتعد منطقة ” ساحل فاروشا” وهي منطقة محظورة منذ السبعينيات ومغلقه وتستقبل فقط زيارات من حين لأخر لدوريات من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بالإضافة إلى زيارات من أعضاء الجيش التركى ودوريات  لحراسة المنطقة الجنوبية والمتاخمة لأراضي الحكومة القبرصية، وفق صحيفة المعارضة التركية ” أحوال”.

    ومن جانبه أعرب مجلس الأمن الدولي ، منتصف شهر أكتوبر، عن قلقه إزاء إعلان تركيا، فتح ساحل فاروشا، وهي مدينة تقع على الطرف الشرقي لقبرص. ودعا المجلس، في بيان رئاسي، تركيا إلى التراجع عن هذا القرار، وتجنب اتخاذ الأطراف لأي إجراء أحادي الجانب يمكن أن يثير التوترات في الجزيرة.

  • الاتحاد الأوروبي يقدم نحو 43,2 مليون يورو للاجئين الفلسطينيين

    جدد الاتحاد الأوروبي التزامه بدعم اللاجئين الفلسطينين الذين يعيشون في لبنان والأردن، من خلال مساهمات بلغ إجمالها نحو 43,2 مليون يورو.

    ودعم الاتحاد لاجئي فلسطين الذين يعيشون في لبنان من خلال مساهمة قدرها 30.6 مليون يورو من الصندوق الائتماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي، كما دعم العمل الذي تقوم به وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (أونروا) بتقديم مساهمة بقيمة 12.6 مليون يورو لدعم لاجئي فلسطين القادمين من سوريا في الأردن، بحسب ما أوردته وكالة أنباء “آكي” الإيطالية.

    وقالت الأونروا في بيان: “تأتي هذه المساهمة تماشياً مع نداء الوكالة الطارئ بشأن الأزمة الإقليمية السورية لعام 2020 والأهداف الاستراتيجية للنداء العاجل للاستجابة لفيروس كوفيد-19”.

    وأضافت: “اللاجئون الفلسطينيون هم من بين أكثر المتضررين من النزاع في سوريا والذي دخل عامه العاشر، فهم ما يزالون يواجهون مخاطر كبيرة في حين تبقى الاحتياجات كبيرة لأولئك الذين يعيشون في أماكن إقامتهم الأساسية خلال نزوحهم داخل سوريا أو في البلدان المجاورة”.

    وتابعت أن “أكثر من 27 ألف لاجئ فلسطيني في سوريا فروا إلى لبنان بسبب النزاع المستمر في سوريا .. إن المساهمة السخية من الاتحاد الأوروبي تمكن الوكالة من تقديم الخدمات الأساسية للاجئين الفلسطينيين من سوريا في لبنان، بما في ذلك الحماية والتعليم والرعاية الصحية”.

  • الاتحاد الأوروبي: لم نتوصل إلى توافق بشأن فرض عقوبات على بيلاروس

    أعلن المفوض السامي للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية، جوزيب بوريل، أن دول التكتل لم تتوصل إلى توافق بشأن فرض عقوبات على سلطات بيلاروس، لكنها دعت لانتخابات جديدة في البلاد.
    ونقلت قناة “روسيا اليوم ” الإخبارية عن بوريل قوله إنهم لم يتمكنوا من إقرار قائمة للمسؤولين البيلاروسيين بسبب عدم التوصل إلى إجماع حولها مشددا على أن وزراء خارجية دول الاتحاد أيدوا الدعوة إلى إجراء انتخابات رئاسية جديدة في بيلاروس برعاية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.
    وشدد كبير دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي على أن التكتل لا ينوي التدخل في شؤون بيلاروس الداخلية، لكنه يحث على إقامة حوار وطني في البلاد وإجراء انتخابات نزيهة.
    وأكد بوريل أنه سيتم تناول مسألة العقوبات، خلال قمة الاتحاد الأوروبي التي من المقرر عقدها يوم الخميس، مشيرا إلى أن المناقشات حول هذه القضية “قد تكون طويلة”.
    وتشهد بيلاروس احتجاجات واسعة، يرافقها عنف بين قوات الأمن ومتظاهرين محتجين على النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 9 أغسطس الماضي وأفضت إلى فوز الرئيس الحالي، ألكسندر لوكاشينكو، الحاكم في البلاد منذ العام 1994، بحصوله على 80% من أصوات الناخبين.

  • وزيرة التعاون الدولي تبحث مع سفير الاتحاد الأوروبي مجالات التعاون المستقبلية

    التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، كريستيان برجر، سفير الاتحاد الأوروبي الجديد بالقاهرة، بحضور السفير رؤوف سعد، رئيس المكتب الوطنى لتنفيذ اتفاقية المشاركة المصرية الأوروبية بوزارة الخارجية، لبحث أوجه التعاون المشترك في كافة المجالات، ومشروعات التعاون المستقبلية، وذلك في إطار الدور الذي تقوم به وزارة التعاون الدولي لتنمية العلاقات الاقتصادية بين جمهورية مصر العربية والمنظمات الإقليمية والدولية.

    في البداية رحبت وزيرة التعاون الدولي، بالسيد كريستيان برجر، سفير الاتحاد الأوروبي، الذي تولى مهمته حديثًا، مُشيدة بالعلاقات الاستراتيجية بين مصر والاتحاد الأوروبي في كافة المجالات والتي بدأت منذ عام 1977، وانعكست بشكل إيجابي على الخطط التنموية للحكومة المصرية.

    وحاليًا ترتبط مصر بإطار الدعم الموحد مع الاتحاد الأوروبي للفترة من 2017-2020 والمخصص له 432 – 528 مليون يورو، لدعم عدة قطاعات منها الطاقة المستدامة والبيئة والحماية الاجتماعية وتعزيز الاستقرار والحوكمة وبناء القدرات والمجتمع المدني، وتبلغ محفظة التعاون الحالية بين جمهورية مصر العربية والاتحاد الأوروبي نحو 1.5 مليار يورو في صورة منح.
    وتسعى وزارتا التعاون الدولي والخارجية من خلال التنسيق المشترك للتفاوض حول اتفاق إطاري جديد للتعاون مع الاتحاد الأوروبي للفترة من 2021 – 2027 .
    واستعرضت «المشاط»، أوجه التعاون مع الاتحاد الأوروبي، في إطار استراتيجية الوزارة لتعزيز جهود الدبلوماسية الاقتصادية والتي تقوم على ثلاثة محاور أساسية، أولها منصة التعاون التنسيقي المشترك مع شركاء التنمية مُتعددي الأطراف والثنائيين، والتي أطلقتها الوزارة خلال أبريل الماضي، وتستهدف تعزيز الشراكات من خلال اللقاءات التفاعلية المنتظمة بين جميع شركاء التنمية، وتسليط الضوء على التجارب الناجحة والاستفادة منها وتحديد التحديات الرئيسية ومعالجتها، والوقوف على الأولويات التمويلية المستقبلية بكافة القطاعات.

    وقالت «المشاط» إن المحور الثاني يقوم على سرد المشاركات الدولية، المبنية على ثلاثة عوامل رئيسية، المواطن محور الاهتمام، والمشروعات الجارية، والهدف هو القوة الدافعة، بهدف توثيق قصص التنمية وزيادة الوعي الجماهيري بها، وثالثًا هو التمويل التنموي لدعم التنمية المستدامة، حيث أعدت الوزارة خارطة بكافة المشروعات الجاري تمويلها من خلال شركاء التنمية ومطابقة أهدافها مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة، وذلك لتنسيق وتوحيد الجهود نحو تحقيق الآثار التنموية المطلوبة.

    وأشارت وزيرة التعاون الدولي إلى قصص النجاح التي حققتها مصر في مجال التنمية لاسيما فيما يتعلق بتمكين المرأة حيث أطلقت وزارة التعاون الدولي والمجلس القومي للمرأة بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي، مُحفز سد الفجوة بين الجنسين الأول من نوعه بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وزيارتها الأخيرة لسيناء لتفقد مجموعة من المشروعات التنموية المنفذة من قبل الصناديق العربية في إطار برنامج تنمية شبه جزيرة سيناء، مؤكدة على أهمية مجالات الميكنة وريادة الأعمال وتمكين المرأة في مشروعات التعاون المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي .

    من ناحيته، رحب كريستيان برجر، سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، بالدور الذي تقوم به وزارة التعاون الدولي لتنسيق الجهود بين الجهات الحكومية في مصر والمؤسسات الدولية من خلال منصة التعاون التنسيقي المشترك، مؤكدًا الحرص على دعم الجهود التنموية الحكومية وفقًا للأولويات من خلال الذراع التمويلي للاتحاد بنك الاستثمار الأوروبي وكذلك برامج التعاون الثنائية مع الاتحاد الأوروبي.

    كما دعا كريستيان برجر، سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، وزيرة التعاون الدولي لزيارة مقر الاتحاد ببروكسل لعرض الجهود التي تقوم بها الوزارة لتعزيز الدبلوماسية الاقتصادية وأوجه التعاون بين الجانبين .

زر الذهاب إلى الأعلى