جوجل

  • جوجل تتيح لمستخدمى يوتيوب مزيد من التحكم فى جودة بث الفيديوهات

    طرحت منصة يوتيوب خيارات جديدة لمستخدميه لبث مقاطع الفيديو، حيث ستمنح المستخدمين مزيدًا من الخيارات من حيث الجودة التي يرغبون في بث الفيديو بها، وقد تم طرح هذه الخيارات الجديدة كجزء من تحديث من جانب الخادم لتطبيق الموبايل الذي يمنح مستخدميه المزيد من الخيارات من حيث دقة الفيديو لعرض مقطع فيديو.

     

    وكجزء من الخيارات الجديدة ، يعرض YouTube الآن أربعة خيارات:

     

    – تلقائي Auto (موصى به)
    كما كان من قبل ، “تلقائي” هو الخيار الافتراضي الذي يغير جودة البث بالتناسب المباشر مع سرعة النطاق الترددي.

     

    – جودة صورة أعلى “Higher picture quality”
    “جودة الصورة الأعلى” – كما يوحي الاسم ، تبث دقة أفضل وبالتالي تستخدم المزيد من البيانات ، وهو أمر غير محدد.

     

    -حفظ البيانات “Data saver”
    “موفر البيانات” هو عكس السابق تمامًا لأنه يبث فيديو منخفض الدقة ويستخدم بيانات أقل.

     

    متقدم “Advanced”
    أخيرًا ، يتيح لك الخيار “متقدم” تحديد الدقة التي تريد بث الفيديو بها، ويمكنك اختيار ما يصل إلى 4K هنا ، ولكن ستتمكن من تجربة ما إذا كان جهازك يدعم ذلك

     

    وأسفل هذه الخيارات الأربعة مباشرةً ، يوفر YouTube أيضًا رابطًا لتعيين جودة البث الافتراضية لجميع مقاطع الفيديو أيضًا، حيث سيكون هنا الفصل على أساس باقة انترنت الهاتف المحمول أو شبكة Wi-Fi، و في كل حالة ، ستحصل على جودة صورة أعلى تلقائيًا وموفر بيانات كخيارات. ومع ذلك ، على الرغم من تحديد اختياراتك الافتراضية ، سيظل لدى المستخدمين خيار اختيار دقة تشغيل فيديو معينة لكل مقطع فيديو.

  • جوجل تجرى تغيرات بـWebView على نظام أندرويد

    يطور جوجل الوضع الآمن لـWebView في أندرويد بعد حدوث عطل واسع النطاق الشهر الماضي تسبب في توقف عشرات التطبيقات عن العمل، بما في ذلك Gmail و Google Pay والعديد من التطبيقات المصرفية، فدفعت خطورة الخطأ، الذي استمر لمدة تصل إلى ثماني ساعات قبل إصدار الإصلاح الدائم، جوجل إلى إجراء تغييرات إضافية بهدف تجنب كارثة أخرى.

    ووفقا لما ذكره موقع “engadget”، فإنه في تقرير حالة جديد، تشرح جوجل أسباب الانهيار وتفاصيل تحسينات WebView التي تخطط لتنفيذها.

    ولاحظت الشركة أن أي تطبيقات تعتمد على WebView لفتح صفحات الويب تعطلت نتيجة لخلل في تجربة البرنامج وتقنية التكوين، ولإصلاح المشكلة، كان على جوجل إطلاق إصدارات جديدة من كل من Chrome و WebView عبر Google Play للتحديثات التلقائية واليدوية.

    ولعل مفتاح تحسينات WebView الخاصة به هو “الوضع الآمن” الجديد الذي سيشهد عودة التطبيق إلى حالة جيدة.

    وتخطط جوجل أيضًا لتسريع تحديثات Chrome وWebView في متجر Play، وبالإضافة إلى ذلك، تتعهد بمراجعة التطبيق والتواصل بشكل أفضل مع المستخدمين أثناء الحوادث، في إشارة إلى الشركات والمطورين الذين من المحتمل أن يكونوا واجهوا شكاوى بشأن تعطل لم يتسببوا فيه، فتقول جوجل إنها ستعمل مع شركائها لتقديم تعليق حول تأثير الحادث والحلول التي تعمل عليها.

  • “جوجل” تطلق النسخة الأحدث من متصفح “Chrome”

    أعلنت شركة جوجل إطلاق النسخة الأحدث من متصفح “Chrome” والمزودة بتقنيات وخصائص تجعل استخدام الإنترنت أكثر عملية وأمانا.

    وذكرت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية، اليوم /الثلاثاء/ أن من أبرز ما حصلت عليه نسخة “Chrome 90” الجديدة هو أنظمة حماية إضافية ضد هجمات NAT Slipstreaming الإلكترونية، حيث يقوم المتصفح بحظر الاتصالات عبر بروتوكولات FTP و HTTP و HTTPS المرتبطة بما يعرف بمنافذ “554” الرقمية، فضلا عن أن المطورين جهزوا هذه النسخة من المتصفح بتقنيات تشفير AV1 التي ستحسن وتزيد من حماية البيانات أثناء مكالمات الفيديو.

    وأوضحت شركة جوجل عن ميزة مهمة أخرى حصلت عليها نسخة “Chrome” الجديدة هي ميزة Link to Text Fragment، ومن خلال هذه الميزة يمكن لأي شخص إرسال رابط توجيهي لمستخدم آخر، وسيوصله هذا الرابط إلى مقطع معين أو جملة محددة سابقا في إحدى صفحات الإنترنت، أي أن متلقي الرابط يمكنه أن يقرأ ما يريد المرسل إرشاده له في أي صفحة بشكل دقيق، ودون الحاجة لقراءة الصفحة الموجودة فيها المعلومة بالكامل.

    ولفتت إلى أنه أصبح بإمكان مستخدمي متصفح جوجل بنسخته الأحدث إعادة ترتيب الصفحات وعلامات التبويب المفتوحة على شريط البحث أو تسمية هذه الصفحات بالطريقة التي تناسبهم، والوصول إلى هذه العلامات بشكل سريع بالنقر على زري “Alt+Tab”.

    وجُهز المتصفح أيضا بميزات مهمة تقلل من استهلاك وحركة مرور بيانات الإنترنت بالنسبة للصفحات المفتوحة وغير المستخدمة بشكل نشط أثناء استعمال الإنترنت، ما سيقلل بشكل ملحوظ من الضغط على معالجات الحواسب ويساهم في الترشيد من استهلاك طاقة البطاريات.

  • مسئول بريطانى يسعى لإصدار قانون يجبر جوجل على إزالة مواقع الاحتيال المالى

    كشف تقرير حديث أن محافظ بنك إنجلتر “أندرو بيلي” يضغط على الحكومة البريطانية لتقديم مطلب قانوني لعمالقة الإنترنت مثل جوجل لإزالة مواقع الاحتيال المالي، وفقًا لتقرير نشر في صحيفة صنداي تايمز البريطانية، وقال التقرير إن بيلي كان يضغط على وزيرة الداخلية بريتي باتيل، بشأن هذه القضية، ويطلب إضافة الإجراء إلى مشروع قانون الأضرار على الإنترنت المتوقع عرضه على البرلمان هذا العام.

    وقالت متحدثة باسم بنك إنجلترا إن البنك المركزي لم يعلق على الاجتماعات الخاصة، وبالتالي لن يقول ما إذا كان بيلي قد تحدث إلى باتيل بشأن هذه القضية أم لا، وقالت إن المحافظ كان قد سجل عدة مرات قائلاً إنه يجب تمديد مشروع قانون الأضرار على الإنترنت ليشمل الخدمات المالية، ومع ذلك، قالت المتحدثة إن الموضوع يقع ضمن اختصاص هيئة السلوك المالي (FCA) بدلاً من بنك إنجلترا، وإنه يقع على عاتق هيئة السلوك المالي (FCA) وضع سياسة في هذا المجال، وكان بيلي رئيسًا لهيئة مراقبة السلوكيات المالية (FCA) قبل أن يتولى رئاسة البنك.

    وكما هو الوضع الآن، فإن مشروع قانون الأضرار على الإنترنت سيجبر عمالقة الإنترنت على معالجة مشاكل مثل رعاية الأطفال عبر الإنترنت والإرهاب، ولكن ليس الاحتيال المالي الذي انتشر خلال جائحة COVID-19، ويتهم المنتقدون جوجل بالاستفادة من الاحتيال لأن الشركات أو الأفراد الذين يسعون للإعلان عن مخططات مشبوهة للثراء السريع أو عمليات احتيال أخرى يمكن أن يدفعوا لعملاق الويب مقابل فتحات بارزة في نتائج البحث، حسبما ذكرت صحيفة صنداي تايمز.

    وتقول جوجل إنها تزيل مواقع الويب المخادعة عند إخطارها، وقد ألقت في الماضي باللوم على التوجيه الضعيف من المنظمين في الصعوبات في تنفيذ القواعد المتعلقة بالاحتيال، ووفقًا لتقرير إعلامي صدر في يناير 2020، صرحت المتحدثة باسم بنك إنجلترا، بيلي، الذي كان لا يزال في FCA، في رسائل بريد إلكتروني خاصة أن الشركات التي تستخدم جوجل كانت قادرة على الالتفاف على القواعد التي من المفترض أن تمنع سوء البيع.

     

  • أحد مؤسسى جوجل بلاى يستقيل بعد 15 عاما فى الشركة

    قال كبير المسئولين التنفيذيين في Google، قيصر سينجوبتا، رئيس مبادرات الدفع لشركة التكنولوجيا العملاقة، إنه سيترك الشركة الشهر المقبل بعد 15عامًا.
    قال Sengupta نائب الرئيس والمدير العام للمدفوعات ومبادرة ‘Next Billion Users’، في منشور على LinkedIn هنا: “ما زلت إيجابيًا للغاية بشأن مستقبل Google آخر يوم لي في الشركة سيكون يوم 30 أبريل، ولكن لم أقرر ما سأبدأه بعد ذلك.
    وسينجوبتا المقيم في سنغافورة، كان أيضًا أحد الأشخاص الرئيسيين وراء إطلاق Google Pay ونجاحه في الهند وساعد في إعادة تشغيل تطبيق الدفع في الولايات المتحدة وسنغافورة، يتم استخدام وسيلة الدفع الآن من قبل أكثر من 150 مليون مستخدم في 30 دولة.
    وخلال الفترة التي قضاها في Google، لعب قيصر دورًا رئيسيًا في بدء وبناء وقيادة المبادرات مثل ChromeOS وNext Billion Users وGoogle Pay.
    وقال متحدث باسم Google في بيان عبر البريد الإلكتروني: “نحن متحمسون لرؤية ما سيبنيه بعد ذلك ونتمنى له التوفيق في رحلته الجديدة”.
  • فرنسا تفرض غرامة على جوجل .. تعرف علي السبب

    قالت وزارة المالية الفرنسية وجوجل فرنسا يوم الاثنين إن شركتي جوجل إيرلندا وجوجل فرنسا اتفقتا على دفع غرامة قدرها 1.1 مليون يورو (1.34 مليون دولار)، بعد أن توصل تحقيق إلى أن تصنيفات الفنادق في جوجل قد تكون مضللة للمستهلكين وفقا لما نقلته رويترز.
    وقالت الوزارة والهيئة الرقابية أيضًا في بيان إن جوجل عدلت ممارسات تصنيف الفنادق منذ سبتمبر 2019.
    كانت شركة جوجل التابعة لشركة “الفابت” قد وافقت الأسبوع الماضي، على دفع 76 مليون دولار على مدار ثلاث سنوات لمجموعة من ناشري الأخبار الفرنسيين لإنهاء خلاف دام أكثر من عام بشأن حقوق الطبع والنشر، وهي صفقة اعتبرها لوبي ناشري الأخبار غير عادلة وفقا لما نقلته رويترز في وقت سابق.
    وتتضمن الوثيقتان اتفاقية إطارية تنص على أن جوجل مستعدة لدفع 22 مليون دولار سنويًا إجمالاً لمجموعة من 121 مطبوعة إخبارية فرنسية وطنية ومحلية بعد توقيع اتفاقيات الترخيص الفردية مع كل من هم.
    الوثيقة الثانية هي اتفاقية تسوية توافق بموجبها جوجل على دفع 10ملايين دولار لنفس مجموعة الناشرين في مقابل التزامهم بإنهاء جميع الدعاوى القضائية المحتملة الحالية والمستقبلية المرتبطة بمطالبات حقوق الطبع والنشر خلال مدة الاتفاقية التي مدتها ثلاث سنوات.
  • فورد تتفق مع جوجل على تثبيت نظام “أندرويد” فى سياراتها

    أعلنت “فورد” و”جوجل”، اليوم الثلاثاء، عن شراكة استراتيجية مدتها 6 سنوات، يتعاونان من خلالها على تثبيت نظام التشغيل “أندرويد” كنظام أساسي في شاشات المعلومات والترفيه بالملايين من سيارات “فورد” و”لينكولن” بدءا من عام 2023.

    وذكرت “فورد”، في بيان لها أوردته قناة “الحرة” الأمريكية، أن نظام أندرويد سيمكن السائقين من الوصول إلى خرائط جوجل وسيوفر خدمة الأوامر الصوتية في السيارة دون استخدام الهاتف.

    وأضافت أن متجر “بلاي ستور” سيوفر داخل أنظمة السيارات لتحميل تطبيقات مثل الموسيقى والكتب الصوتية و”البودكاست”، وستزود جوجل فورد بخدمة تخزين البيانات السحابية.

    وستستخدم فورد أيضا إمكانات الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات من جوجل، لتقديم خدمة أفضل للسائقين وتحسين عملياتها بمجالات خدمة العملاء والتصنيع والتسويق.

  • تقويم جوجل يعمل بدون إنترنت لمستخدمى Google Workspace

    تمتلك جوجل مجموعة كبيرة من التطبيقات والخدمات، بعضها مقصور على فئة معينة من الناس، بينما العديد منها شائع لكافة المستخدمين.
    الشيء الوحيد المشترك بين معظم هؤلاء هو الحاجة إلى الإنترنت للوصول إلى هذه الخدمات، ومع ذلك، قد لا يكون الاتصال بالإنترنت دائماً متاحاً أو مستقراً، لذلك قامت جوجل بجعل أحد تطبيقاتها الرئيسية متوفراً في حال عدم الاتصال، وفقاً لموقع SLASH GEAR.
    وتقدم العديد من التقاويم الحديثة وظائف متعددة، مثل تقويم Google، الذي كان يتطلب اتصالاً بالإنترنت عند استخدامه، ولحسن الحظ، لن يكون هذا هو الحال مع الميزة الجديدة، شريطة استخدام تقويم جوجل على “جوجل كروم لسطح المكتب”.
    وللأسف، لن تكون هذه الميزة متاحة إلّا لعملاء Google Workspace، لذلك يتوجب على المستخدمين الذين لديهم حسابات شخصية عادية الاتصال بالإنترنت لعرض الأحداث والمواعيد الخاصة بهم، وفقاً للموقع نفسه.
  • خدمات جوجل تعود للعمل بعد انقطاع استمر لأكثر من ساعة

    تعطلت مجموعة كبيرة من خدمات “جوجل” لمدة ساعة تقريبا اليوم، الاثنين 14 ديسمبر.
    وغرد فريق “يوتيوب” عبر حسابه على “تويتر”، بأنهم “على دراية” بالمشكلات التي عطلت المنصة حول العالم، وأنهم كانوا يعملون على إصلاحها.
    وقالت التغريدة: “تحديث- لقد عدنا إلى العمل مرة أخرى! يجب أن تكونوا قادرين على الوصول إلى يوتيوب مرة أخرى والاستمتاع بمقاطع الفيديو كالمعتاد”.حيث بلغ عدد مشكلات “يوتيوب” المبلغ عنها أكثر من 100 ألف شكوى.
    وأضافت شركة “جوجل”، أن خدماتها بدأت العودة إلى العمل بشكل تدريجي، وكتبت عبر مدونة على الإنترنت: بدأ حل مشكلة Gmail للغالبية العظمى من المستخدمين المتضررين.
  • تعرف علي مصير بياناتك لدي جوجل

    تتضمن جهود جوجل المستمرة لاتخاذ إجراءات صارمة ضد إضافات كروم الضالة مزيدًا من الشفافية لبياناتك، حيث ستقدم شركة الإنترنت العملاقة سياسة جديدة فى يناير 2021 تتطلب الكشف عن استخدام هذه الإضافات فى سوق كروم الإلكتروني لبيانات المستخدمين، وسيتعين على المنشئين شرح أنواع البيانات التى يجمعونها، مثل عمليات تسجيل الدخول أو معلومات التعريف الشخصية.

    كما سيتعين عليهم أيضًا التعهد باحترام السياسة الجديدة، التى تحظر بيع البيانات إلى جهات خارجية، واستخدام البيانات لأغراض غير ذات صلة والاعتماد على البيانات للتحقق من الائتمان وإقراض الأموال، بحسب موقع TOI الهندى.

    ويمكن لصانعى الإضافات البدء فى تقديم الإفصاحات الآن، على الرغم من عدم عرضها على سوق كروم الإلكترونى حتى 18 يناير 2021، وهناك ضغط للامتثال – ستطبق جوجل إشعارًا على قوائم المطورين إذا لم يجروا هذه الإفصاحات بحلول يناير 18.

    ولن تضمن هذه الخطوة الصدق من منتجى الإرشاد، حيث يمكن للمسيئين بسهولة الإبلاغ عما يجمعونه، وقد يكون من الأسهل التخلص من المطورين المخادعين بمجرد القبض عليهم. يجب أن تساعد هذه السياسة أيضًا فى الامتدادات الواردة أعلاه. إذا كنت تعرف ما تريده إحدى الإضافات ، فيمكنك اتخاذ قرار مستنير بشأن تثبيت هذه الوظيفة الإضافية.

  • أرقام مهمة تثبت أن جوجل “فى كل مكان” بحياتك.. من عملك لموبايلك

    تعد شركة جوجل موجودة فى كل مكان فى حياة أولئك الذين يستخدمون الهواتف الذكية أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الأجهزة اللوحية، حيث لا يوجد مفر من الشركة التى يقودها ساندر بيتشاى، وسواء كان الأمر يتعلق بالبحث أو الخرائط أو Gmail أو تصفح الإنترنت – فالأمر كله يتعلق بشكل أساسى بـ جوجل فقط، ومع ذلك، فأنت فى بعض الأحيان تحتاج إلى أرقام لإثبات مدى اعتماد الأشخاص على جوجل أو كيفية وجود الشركة حرفيًا فى كل مكان فى حياتك، بحسب موقع TOI الهندى.

    – محركات البحث:

    هناك بالطبع محركات بحث عديدة مثل DuckDuckGo لأولئك الذين يقدرون الخصوصية، كما يوجد Baidu فى الصين وYandex فى روسيا بينما يعد Bing وYahoo من بين محركات البحث “الشعبية”، ومع ذلك، فإن محرك جوجل يتفوق عليهم جميعًا، فوفقًا لـ StatCounter، وهى قاعدة بيانات للإحصاءات العالمية المتعلقة بالبحث والتصفح وغيرها، فقد حصل بحث جوجل على حصة سوقية هائلة بلغت 92.2٪ فى سبتمبر 2020، وكان لدى Bing حصة 2.8٪ وياهو 1.5٪ بينما اختارت Baidu وDuckDuckGo وYandex الصدارة 5.

    Master

    -متصفحات الإنترنت:

    تحظى عروض جوجل بشعبية كبيرة على كروم، ومقارنةً بالبحث، فإن جوجل ليست هى المهيمنة ولكنها رائدة إلى حد ما، حيث حصل Chrome، وفقًا لـ StatCounter، على حصة سوقية بلغت 66٪ فى سبتمبر 2020، وجاء متصفح سفارى من أبل فى المرتبة الثانية بحصة سوقية تبلغ حوالى 16٪ يليه Mozilla Firefox، فيما يكمل Samsung Internet وMicrosoft Edge وOpera أفضل 5 متصفحات فى العالم.

    Master (1)

    أنظمة تشغيل الموبايل:

    وعند الانتقال، يتم استخدام البحث وكروم بشكل أساسى على الهواتف الذكية وهنا أيضًا يعتبر جوجل هو اللاعب المهيمن، وذلك بفضل أندرويد، حيث تربط StatCounter حصة Android فى السوق بما يقرب من 74٪. هذا يعنى أن ثلاثة من كل أربعة مستخدمين لديهم هاتف يعمل بنظام Android.

    Master (2)

    ويمتلك نظام التشغيل iOS من Apple ما يقرب من 24٪ من حصة السوق بينما تمتلك Samsung وغيرها حصة ضئيلة فى سوق أنظمة التشغيل، وهنا نجد أن التصفح والبحث ونظام تشغيل الأجهزة المحمولة – ثلاث مناطق يكون فيها جوجل لاعبًا مهيمنًا وبالتالى فى كل مكان فى حياة الناس.

  • جوجل يحتفل بالذكرى الـ110 لميلاد فريد الأطرش

    احتفل محرك البحث العالمي «جوجل»، بالذكرى الـ110 لميلاد المطرب فريد الأطرش.

    وغير«جوجل»، شعاره الرسمي الموجود عبر صفحته الرئيسية، صباح الاثنين، إلى صورة لفريد الأطرش وبجانبه عود.

    وولد الفنان فريد الأطرش، في 19 أكتوبر عام 1910 في سوريا، وكان له مسيرة فنية طويلة في مجال الغناء والتمثيل، حيث شارك في العديد من الأفلام بمصر، وتُوفي عام 1925 عن عمر ناهز الـ64 عامًا.

  • جوجل تطرح تطبيق Meet لمستخدمى Google Glass.. اعرف التفاصيل

    أتاحت شركة جوجل لمالكى الإصدار “Enterprise Edition 2” من نظارة شركة جوجل الذكى Google Glass، استخدام تطبيق Google Meet، والذى سيسمح للمشرفين عن بعد بالرؤية من خلال أعين العاملين فى الميدان، ومساعدتهم على إكمال المهام من خلال الدردشة الحية.

    وبحسب موقع gadgetsnow الهندى، فسيسهل جلب “Google Meet” إلى نظارة “Google Glass” من تواصل العاملين فى المواقع وجهًا لوجه مع الآخرين الذين يعملون عن بُعد، حيث إن الميزة الرئيسية للنظارة هى القدرة على التواصل مع إبقاء يديك حُرّتين لأداء المهام، وقد تم اختبار هذه الإمكانية أول مرة في مراكز بيانات جوجل، واستبدلت الأشخاص الذين يتجولون بكاميرا ويب ضخمة أو حاسب محمول.

    فيما سيرى مرتدو النظارة نافذة فيديو واردة بدقة 640×360 بكسل، ويحتوى الجهاز القابل للارتداء على كاميرا بدقة 8 ميجابكسل، مع مجال للرؤية بزاوية 80 درجة وثلاثة ميكروفونات، بالإضافة إلى مكبر للصوت ودعم للبلوتوث و “USB”، فيما قالت شركة جوجل في منشور لها:”إن وظيفة “Meet” الجديدة خاصة فقط لعملاء “Google Workspace”، ويحتاج العملاء إلى التقدم من أجل الحصول على إصدار تجريبي.

    ولدى مايكروسوفت وجوجل مجموعة متنوعة من عملاء المؤسسات للنظارات، وكانت شركة بوينج “Boeing” بمثابة إحدى المكاسب المبكرة البارزة لشركة جوجل، حيث استخدمتها للمساعدة في بناء الطائرات، فيما كانت جوجل تدفع بتطبيق “Meet” كثيرًا منذ انتشار جائحة الفيروس التاجي، وهو أمر منطقي بالنظر إلى ظهور منصات عقد المؤتمرات عن بُعد المنافسة، مثل “Zoom” و”Microsoft Teams”.

  • جوجل تطلق قاعدة بيانات بمعدلات البحث عن أعراض كورونا لمساعدة الباحثين

    أعلنت Google عن إطلاق قاعدة بيانات لاتجاهات البحث فى الولايات المتحدة عن أعراض COVID-19، على أمل أن تساعد سلطات الصحة العامة والباحثين على تتبع كيفية انتشار الفيروس، وجمعت الشركة الأمريكية البيانات الخاصة بها عن طريق رصد عمليات بحث المستخدمين لأكثر من 400 عرض مثل السعال والحمى وصعوبة التنفس.

    وتُظهر البيانات المجمعة التى تقول Google إنها مجهولة الهوية، الاتجاهات الخاصة بحجم عمليات البحث ذات الصلة بالأعراض على مستوى المقاطعات الأمريكية

    وأوضحت Google أنها لن تكشف عن الأعداد الأولى الخاصة بعمليات بحث محددة، بل ستعمل بدلاً من ذلك على ترتيب مصطلحات البحث على مقياس من 1 إلى 100، على غرار طريقة عمل أداة Google Trends، حتى يتمكن الباحثون من تحديد الزيادة فى اتجاهات البحث، وسيتم توفير البيانات من خلال برنامج مجموعة بيانات Google Cloud وكذلك من خلال مستودعGitHub .

    وتتضمن مجموعة البيانات عمليات بحث تعود إلى عام 2017 حتى يتمكن الباحثون من مقارنة الاتجاهات بالسنوات السابقة أيضًا، لكن فى الوقت الحالى، البيانات خاصة بالولايات المتحدة فقط وتتضمن بيانات لعمليات البحث التى تمت باللغتين الإنجليزية والإسبانية فقط، كما أنها ستشمل فقط بيانات البحث الخاصة بالمقاطعات التى تلبى الحد الأدنى من البحث، والتى تقولGoogle إنها مصممة لحماية الخصوصية.

    وأوضح متحدث رسمى أن البيانات تم إنتاجها باستخدام الخصوصية التفاضلية – وهى تقنية لإضافة ضوضاء إلى البيانات لمنع ربطها مرة أخرى بالمستخدمين الفرديين، إذ قال Evgeniy Gabrilovich، كبير الباحثين فى Google Health، فيبيان: “يمكن للباحثين استخدام مجموعة البيانات هذه لدراسة ما إذا كانت اتجاهات البحث يمكن أن توفر مؤشرًا مبكرًا وأكثر دقة لعودة ظهور الفيروس فى أجزاء مختلفة من البلاد، وإلى جانب الأعراض المرتبطة مباشرة بـ COVID-19، تتضمن البيانات أيضًا عمليات بحث عما تسميه Google “التأثيرات الثانوية” – حالات مثل القلق والاكتئاب التى ارتفعت أيضًا أثناء الوباء”.

    ولا تعد هذه المرة الأولى التى تستفيد فيها Google من معرفتها الواسعة بسلوك المستخدم خلال أزمة كورونا، ففى وقت سابق من هذا العام، بدأت فى نشر “تقارير تنقل المجتمع”، والتى تستخدم بيانات الموقع من أجهزة المستخدمين للكشف عن كيفية تحرك الأشخاص خلال COVID-19.

    هذه أيضًا ليست المرة الأولى التى تحاول فيها Google متابعة اتجاهات البحث المتعلقة بالأمراض، إذ حاولت أداة مماثلة تسمى Google Flu Trends ، والتى تم إطلاقها فى عام 2008، تتبع اتجاهات الإنفلونزا بناءً على نشاط البحث، ولكن تم إغلاقها فى عام 2015 بعد أن بالغت فى تقدير انتشار الأنفلونزا بشكل كبير على مدى سنوات متعددة.

  • جوجل تغلق مشروع حوسبة سحابية وتقول لا خطط لطرح الخدمة بالصين

    قالت جوجل اليوم الأربعاء إنه أغلقت مشروعها للحوسبة السحابية، “أيزوليتد ريجون”، وإنها لم تعرض تقديم خدمات المنصة في الصين وذلك بعد أن أوردت بلومبرج نيوز أن الشركة ألغت المشروع هناك.

    وفي وقت سابق اليوم، قالت بلومبرج إن جوجل تخلت في مايو عن المشروع في الصين وغيرها من الدول “ذات الحساسية السياسية”، لأسباب منها تصاعد التوترات الجيوسياسية وجائحة كورونا، لكن عملاق محركات البحث قال إن إغلاق المشروع لم يكن لتلك الأسباب.

    كان مشروع “أيزوليتد ريجون” يستهدف تقديم خدمات الحوسبة السحابية للعملاء والهيئات التنظيمية في أنحاء العالم.

  • جوجل تتيح خدمة الألعاب Stadia مجانا خلال انتشار فيروس كورونا

    أعلنت شركة جوجل أن خدمة Stadia للألعاب الإلكترونية أصبحت متاحة بالمجان للمستخدمين اعتبارا من يوم الأربعاء 8 أبريل، فيما أشارت شركة جوجل عبر موقعها الرسمي إلى أن الخدمة ستكون متوفرة بالمجان لمدة شهرين للمشتركين بها في 14 دولة، وذلك بحسب موقع engadget الأمريكى.

    وبحسب التقرير، فمن لا يملك اشتراكا سابقا في الخدمة عليه تسجيل دخوله في Google Stadia عبر حساب جديد في غضون يومين اعتبارا من 8 أبريل الجاري، ليتمكن من الاستفادة من الميزة الجديدة، فيما يرى الخبراء في جوجل أن هذه الخطوة ستساعد في التخفيف عن الناس في زمن الحجر الصحي المفروض للحد من انتشار عدوى كورونا، وتحفزهم على البقاء في المنازل وعدم الاختلاط بالآخرين.

    وعبر الخدمة المجانية سيحصل المستخدمون على عدد من ألعاب الفيديو مثل: The Collection، وDestiny 2، وGrid، و Gylt، وSteamWorld Dig 2، وSteamWorld Quest: Hand of Gilgamech، وSpitlings، وSpitlings.

    فيما يمكن الوصول إلى هذه الخدمة عبر أي كمبيوتر محمول أو مكتبي أو حتى هاتف ذكي عبر متصفح “كروم” التابع لجوجل، ويمكن التحكم بالألعاب عبر جهاز التحكم الجديد Stadia Controller.

    على جانب آخر أعادت شركة “جوجل” تسمية خدمتها للمؤتمرات عبر الفيديو Hangouts Meet لتصبح Google Meet فقط، وحدثت عدد من صفحات الدعم لتتضمن التسمية الجديدة، وبالرغم من أن العلامة التجارية القديمة لا تزال موجودة بالنسبة للتطبيقات المحمولة، إلا أنها قد تتغير قريباً، بعد التغيير الجديد الذى حدث.

    ولدى العلامة التجارية الأساسية Hangouts علامتان تجاريتان فرعيتان Hangouts Chat و Hangouts Meet. وتحتاج “جوجل” إلى تبسيط الأمور فى الوقت الحالى الذى يتضاعف فيه استخدام مؤتمرات الفيديو، التى باتت مركزاً للحياة الشخصية والمهنية للعديد من الأشخاص فجأة وبشكل غير متوقع، وسط انتشار فيروس كورونا المستجد والحد من التنقل.

  • Microsoft Edge المتصفح الأكثر إستخداماً فى العالم بعد جوجل كروم

    منذ فترة، أطلقت شركة مايكروسوفت Microsoft الأمريكية، متصفحها الجديد Edge عبر تحديث ويندوز 10، واجتاز نظام التشغيل Microsoft Windows 10 أكثر من مليار مستخدم نشط في وقت، واحتفالاً بهذا نشرت شركة مايكروسوفت مقطع فيديو تشويقي للتصميم الجديد لنظام التشغيل ويندوز 10، يعرض ميزات جديدة وتغييرات في واجهة المستخدم. 
     
    الآن وبعد هذا التحديث الجذرى من شركة مايكروسوفت، أعلنت شركة  NetMarketShare لأبحاث السوق وصول متفصح Microsoft Edge مايكروسوفت إيدج ثانى أكثر متصفح في العالم استخداما، حيث تفوق على متصفح Mozilla Firefox موزيلا فايرفوكس، الذى كان يحتل هذا المركز.  
     
    وحصل متصفح مايكروسوفت إيدج على نسبة استحواذ 7.6% متفوقا على متصفح موزيلا فايرفوكس الذى وصلت نسبته ل 7.2%. 
    ويحتل حتى الآن متصفح  Google Chrome جوجل كروم المركز الأول  كأكبر وأكثر متصفح يتم استخدامه الأول في العالم، مهيمنا  بنسبة  68.5 % . 
     
    وكان المتصفح القديم لشركة مايكروسوفت Internet Explorer بمثابة نكسة كبيرة للشركة، حيث لم تعمل الشركة على تحديثه لفترة كبيرة عملت مايكروسوفت في السنوات الأخيرة على تحسين هذا المتصفح، مما دفعها إلى إعادة التفكير مرة أخرى، لتقدم مايكروسوفت إيدج. 
     
    ومؤخرا حصل تطبيق Microsoft Teams على زيادة فى أعداد مستخدميه التى وصلت إلى 12 مليون مستخدم حول العالم، في أسبوع، وذلك بفضل الإجراءات التى اتخذتها الشركات في معظم دول العالم، بإقرار العمل من المنزل، كجزء من خطة لمواجهة تفشى فيروس كورونا.  
  • جوجل تطالب موظفيها العمل من المنزل حتى 10 إبريل للحد من انتشار كورونا

    مع ظهور تقارير جديدة عن اكتشاف حالات الإصابة بفيروس كورونا فى جميع أنحاء الولايات المتحدة، طالبت شركة جوجل من جميع موظفيها بأمريكا الشمالية بالعمل من المنزل إذا أمكن، وذلك بهدف التقليل من خطر انتشار فيروس كورونا إلى أدنى حد، إذ تأتى هذه الخطوة بعد أن وضعت عدد من شركات التكنولوجيا الكبرى بالفعل سياسات مماثلة فى الشمال الغربى بعد تفشى المرض فى واشنطن.

    ووفقا لموقع Business Insider ، أرسلت جوجل مذكرة يوم الثلاثاء إلى عشرات الآلاف من موظفيها فى أمريكا الشمالية، توصيهم بالعمل عن بعد، والبقاء فى المنزل حتى 10 أبريل على الأقل.

    فى الوقت نفسه تقريبًا، حظرت الشركة أيضًا الإعلانات الخاصة بالكمامات الطبية فى الوقت الحالى، كما قالت جوجل إنها بصدد إنشاء صندوق COVID-19، حيث يمكن لجميع موظفيها المؤقتين والبائعين الحصول على إجازة مرضية مدفوعة الأجر، إذا ظهرت عليهم أعراض الفيروس أو لم يتمكنوا من العمل بسبب الحجر الصحى.

    وقال ساندر بيتشاى الرئيس التنفيذى لشركة جوجل فى تغريدة: “المساهمة فى الابتعاد الاجتماعى إذا كنت قادرًا على ذلك يساعد المجتمع بأكمله على الانتشار، والأهم من ذلك، سيساعد على تعويض أعباء الذروة من خلال أنظمة الرعاية الصحية الحيوية ويوفرها أيضًا للمحتاجين”.

    جدير بالذكر أرسل تيم كوك الرئيس التنفيذى لشركة أبل أيضا مذكرة للموظفين منذ عدة أيام، جاء فيها أن الشركة تبذل مجهودا كبيرا لتقليل الكثافة البشرية ولهذا سيتم تطبيق سياسة العمل عن بعد في المناطق التي تتميز بانتشار فيروس كورونا بها، فيما وصف “كوك” فيروس كورونا بأنه حدث غير مسبوق وشجع كوك موظفي الشركة الأمريكية في العديد من مكاتبها المنتشرة في أنحاء العالم بالعمل عن بعد خوفا من تفشي كورونا.

  • جوجل تطالب موظفيها العمل من المنزل حتى 10 إبريل للحد من انتشار كورونا

    مع ظهور تقارير جديدة عن اكتشاف حالات الإصابة بفيروس كورونا فى جميع أنحاء الولايات المتحدة، طالبت شركة جوجل من جميع موظفيها بأمريكا الشمالية بالعمل من المنزل إذا أمكن، وذلك بهدف التقليل من خطر انتشار فيروس كورونا إلى أدنى حد، إذ تأتى هذه الخطوة بعد أن وضعت عدد من شركات التكنولوجيا الكبرى بالفعل سياسات مماثلة فى الشمال الغربى بعد تفشى المرض فى واشنطن.

    ووفقا لموقع Business Insider ، أرسلت جوجل مذكرة يوم الثلاثاء إلى عشرات الآلاف من موظفيها فى أمريكا الشمالية، توصيهم بالعمل عن بعد، والبقاء فى المنزل حتى 10 أبريل على الأقل.

    فى الوقت نفسه تقريبًا، حظرت الشركة أيضًا الإعلانات الخاصة بالكمامات الطبية فى الوقت الحالى، كما قالت جوجل إنها بصدد إنشاء صندوق COVID-19، حيث يمكن لجميع موظفيها المؤقتين والبائعين الحصول على إجازة مرضية مدفوعة الأجر، إذا ظهرت عليهم أعراض الفيروس أو لم يتمكنوا من العمل بسبب الحجر الصحى.

    وقال ساندر بيتشاى الرئيس التنفيذى لشركة جوجل فى تغريدة: “المساهمة فى الابتعاد الاجتماعى إذا كنت قادرًا على ذلك يساعد المجتمع بأكمله على الانتشار، والأهم من ذلك، سيساعد على تعويض أعباء الذروة من خلال أنظمة الرعاية الصحية الحيوية ويوفرها أيضًا للمحتاجين”.

    جدير بالذكر أرسل تيم كوك الرئيس التنفيذى لشركة أبل أيضا مذكرة للموظفين منذ عدة أيام، جاء فيها أن الشركة تبذل مجهودا كبيرا لتقليل الكثافة البشرية ولهذا سيتم تطبيق سياسة العمل عن بعد في المناطق التي تتميز بانتشار فيروس كورونا بها، فيما وصف “كوك” فيروس كورونا بأنه حدث غير مسبوق وشجع كوك موظفي الشركة الأمريكية في العديد من مكاتبها المنتشرة في أنحاء العالم بالعمل عن بعد خوفا من تفشي كورونا.

  • جوجل تطلق نسخة المعاينة الأولى للمطورين من أندرويد 11

    أصدرت شركة جوجل “Google”، أمس، نسخة المعاينة الأولي للمطورين من الإصدار التالي من نظام التشغيل أندرويد، والذي يطلق عليه “Android 11” بدلًا من “Android R”، وهي متاحة للتنزيل الآن عبر الموقع الإلكتروني الموجه للمطورين developer.android.com.
    وفقا لما ذكره موقع “ذا فيرج” التقني، تشمل نسخة المعاينة المزايا الجديدة التي يأتي بها نظام أندرويد 11 فهي تحسين تجارب شبكات الجيل الخامس 5G، وتحسينات المحادثات، ودعم إصدار جديد من واجهة برمجية تطبيقات الشبكات العصبية، وتحسين مزايا الخصوصية والأمان، وتحسين توافق التطبيقات، والاتصال، بالإضافة إلى تحسينات على الصور والكاميرا.
    وإلى جانب ذلك تحسين إدارة الشاشات ذات القطع، أو تلك التي تأتي مع ثقب للكاميرا الأمامية، وقسم مخصص للمحادثات في قسم الإشعارات، وفقاعات المحادثات، وإدراج الصور في ردود الإشعارات، ومنح التطبيقات الإذن لمرة واحدة.
    وتشمل نسخة المعاينة حزمة تطوير البرامج SDK للمطورين مع صور نظام لهواتف جوجل الذكية: بكسل 2، وبكسل 2 إكس إل، وبكسل 3، وبكسل 3 إكس إل، وبكسل 3 أي، وبكسل 3 أي إكس إل، وبكسل 4، وبكسل 4 إكس إل.
    ومن المقرر أن تعلن شركة “جوجل” عن المزيد من تفاصيل النظام الجديد خلال مؤتمر المطورين المقرر عقده بين 12 و14 مايو القادم، ومن المنتظر إطلاق نسخة المعاينة الثانية من أندرويد 11 خلال شهر مارس المقبل، ثم النسخة الثالثة في شهر أبريل، ثم النسخة التجريبية الأولى في شهر مايو القادم، ثم النسخة التجريبية الثانية في شهر يونيو، ثم النسخة التجريبية الثالثة في الربع الثالث من العام الحالي، ثم النسخة النهائية خلال الربع الثالث.
    جدير بالذكر أن شركة “جوجل” الأمريكية، أطلقت النسخة النهائية من أندرويد 10  بداية شهر أغسطس الماضي.
  • جوجل تحذف 600 تطبيق من متجرها Play.. اعرف السبب

    اأعلنت شركة جوجل “Google”، أمس، أنها قامت بإزالة ما يقرب من 600 من تطبيقات أندرويد Android “التخريبية” من متجر التطبيقات التابع لها Play، إلى جانب حظر مطوريها وذلك في أحدث جهود الشركة الأمريكية لكبح عمليات الاحتيال في الإعلانات عبر الأجهزة المحمولة.

    وبحسب ما ذكره موقع “ذا فيرج” التقني، لا تسمح سياسة جوجل Google، بالإعلانات التي يتم عرضها عند عدم استخدام أحد التطبيقات أو التي تخدع المستخدمين بالنقر فوق الإعلانات عن طريق الخطأ.
    وتقول شركة عملاق البحث الأمريكي، إنها تعرف الإعلانات المعطلة بأنها “الإعلانات التي يتم عرضها على المستخدمين بطرق مفاجئة وغير متوقعة، بما في ذلك الإضرار أو التداخل في قابلية استخدام وظائف الجهاز”، مثل إعلان ملء الشاشة الذي ينبثق أثناء مكالمة هاتفية أو عند استخدام تطبيقات التنقل، وفقا لـ Per Bjorke، مدير منتجات جوجل الأول لجودة زيارات الإعلانات.
    وأشار “بيورك” إلى أن الشركة قد طورت “نهجا يعتمد على التعلم الآلي” لمساعدتها على اكتشاف الإعلانات الخارجة عن السياق في التطبيقات بشكل أفضل، مما أدى إلى حظر شامل لتلك التطبيقات اليوم.
    وأوضح “بيورك” قائلًا: “إن مطوري البرامج الضارة يصبحون أكثر ذكاء في نشر وإخفاء الإعلانات التخريبية داخل تطبيقات أندرويد، ولكننا طورنا تقنيات جديدة خاصة بنا للحماية من هذا السلوك الضار”.
    وقد تم تصميم معظم التطبيقات التي تم العثور عليها في الانتهاك الأخير لسياسة جوجل، بواسطة مطورين في الصين والهند وسنغافورة، وكانت معظمها موجهة للمستخدمين الناطقين باللغة الإنجليزية، وفقا لتقارير BuzzFeed News.
    ووفقا لموقع “BuzzFeed News”، فإن شركة “Cheetah Mobile”، وهي شركة تجارية عامة مقرها في الصين، لديها أكثر من 40 من تطبيقاتها تمت إزالتها من متجر جوجل بلاي في هذه الموجة الأخيرة من الحظر.
    وأخبر مدير منتجات جوجل موقع “BuzzFeed News”، أنه يبدو أن المطورين المخالفين قد استخدموا تقنيات مشابهة للتهرب من الاكتشاف، ولكنه لم يكن يعلم ما إذا كان هذا جهدا منسقا أم لا، وأضاف أن جوجل ستقدم المبالغ المستردة للعلامات التجارية التي قد تتأثر إعلاناتها بالنوافذ المنبثقة المثيرة للقلق.
    الجدير بالذكر أن هذه ليست هي المرة الأولى التي تتخذ فيها جوجل Google مثل هذا النوع من الإجراءات ضد المطورين، على الرغم من أن إجراء اليوم يبدو أنه أكبر عملية اكتساح لجناة الاحتيال في الإعلانات حتى الآن، ففي شهر يوليو الماضي، حظرت شركة Google المطور الصيني CooTek لاستخدام مكون إضافي لبرامج الإعلانات التي أرسلت للمستخدمين إعلانات عدوانية حتى عندما لا يكون التطبيق قيد الاستخدام.
  • تطبيق خرائط جوجل يحصل على تصميم ومزايا جديدة

    حصل تطبيق خرائط جوجل على تحديث أمس الخميس يشدد على تطور التطبيق من كونه مجرد وسيلة للتنقل إلى مركز للتعرّف على نقاط الاهتمام القريبة ونصائح التنقل وأكثر من ذلك، فبالتزامن مع عيد ميلاد التطبيق التابع لجوجل الخامس عشر، قررت الشركة الأمريكية إطلاق إعادة تصميم شاملة للتطبيق تركز على خمس فئات محددة وهى “استكشف” و “التنقل” و “المحفوظ” و “المساهمة” و “التحديثات” ، مع تسليط الضوء بشكل أساسى على جميع المهام التى يقوم بها الأشخاص عند استخدام خرائط جوجل إلى جانب الحصول على الاتجاهات.

    ويتضمن هذا التحديث الكثير من التغييرات، ويأتى باختلاف ملحوظ عن الإصدار السابق من التطبيق، والذى كان يحتوى فقط على علامات تبويب “Explore” و “Commute” و “For You” ، وهو قسم يجمع التوصيات الخاصة بأماكن الزيارة.

    من المؤكد أن الشكل الجديد هو أكبر تغيير لتطبيق الخرائط، ولكن لدى الشركة أيضًا بعض الميزات الجديدة الأخرى التى تتسعد لإطلاقها بالتطبيق، إذ سيأتى أحد هذه التحديثات بميزة يطلق عليها اسم Live View خلال الأشهر القادمة، وهى الميزة التى تستخدم الواقع المعزز لتوفير اتجاهات تفصيلية عبر العالم الحقيقى عند الضغط على هاتفك، إذ ستسمح لك فقط برؤية الاتجاه الذى تحتاج إلى السير فيه والمسافة إلى وجهتك بدلاً من مجموعة كاملة من الاتجاهات المفصّلة، فهذه الإضافة موجهة نحو الحالات التى تريد فيها التأكد من أنك تسير فى الاتجاه الصحيح ولكنك لا تحتاج بالضرورة إلى تعليمات خطوة بخطوة.

    وسيقدم تطبيق خرائط جوجل أيضًا مزيد من المعلومات حول النقل العام ابتداءً من الشهر المقبل، على غرار الميزة التى أضفتها العام الماضى والتى تخبرك ما إذا كان من المحتمل أن يكون قطارك مزدحمًا فى وقت معين.

    تحصل أيقونة التطبيق أيضًا على تحديث جديد يشبه دبوسًا، مما يمثل خروجًا عن التكرار السابق للشعار الذى يشبه الخريطة بشكل أوثق، وتعد هذه المرة الأولى التى تقوم فيها جوجل بتحديث رمز تطبيق الخرائط منذ عام 2015 ، عندما قامت بتحديث “G” فى الأيقونة لمطابقة شعار جوجل الجديد.

  • جوجل تكشف لأول مرة: 15 مليار دولار إيرادات إعلانات يوتيوب خلال 2019

    أعلن يوتيوب أن إيرادات الإعلانات قد تجاوزت 15 مليار دولار فى عام 2019 – وهو ما يزيد تسعة أضعاف عن ما دفعته جوجل مقابل الاستحواذ على موقع مشاركة الفيديو منذ 14 عامًا، وأصدرت ألفابيت، الشركة الأم لجوجل، أرقام الإيرادات الخاصة بيوتيوب للمرة الأولى على الإطلاق فى تقرير أرباحها عن السنة المالية 2019، إذ تشكل الإعلانات على موقع الفيديو الآن حوالى 9% من إجمالى إيرادات شركة ألفابيت، والتى بلغت 162 مليار دولار العام الماضي.

    ووفقا لموقع “بيزنس إنسايدر” البريطانى، يعد الكشف عن أرقام اعلانات يوتيوب نهاية فترة طويلة من الصمت، إذ تعد هذه المرة الأولى التى تعلن فيها جوجل عن هذه الأرقام منذ الاستحواذ على يوتيوب فى عام 2006، كما أصدرت ألفابيت أيضا عائدات جوجلCloud لأول مرة ، والتى بلغت حوالى 2.6 مليار دولار خلال هذا الربع.

    وقال روث بورات المدير المالى لألفابيت فى بيان صحفى حول تقرير الأرباح أن سبب الإفصاح المفاجئ هو “توفير مزيد من التبصر فى أعمالنا والفرص المستقبلية”، وجاءت الإفصاحات أيضًا مع انخفاض إيرادات شركة ألفابيت الفصلية بشكل عام عن توقعات وول ستريت.

    وأوضح بورات فى مكالمة هاتفية بعد الأرباح مع محللى وول ستريت إن “معظم” هذه الإيرادات تذهب إلى قائمة المبدعين على يوتيوب، مما يجعل من الصعب تقدير مقدار التدفق، إلا أن هذا الرقم يسلط الضوء على النمو الهائل لمنصة الفيديو فى 15 سنة فقط من الوجود.

    نمى يوتيوب ليصبح واحدا من أكثر المواقع شعبية لإنشاء ومشاركة مقاطع الفيديو على الإنترنت، إذ يضم الآن أكثر من 2 مليار مستخدم شهرى يزورون منصة مشاركة الفيديو، ويشاهدون أكثر من 250 مليون ساعة كل يوم من الفيديوهات الخاصة بقنواتهم المفضلة ومقاطع الفيديو الموسيقية والمقاطع الرياضية وغيرها.

    وقد اشترت جوجل موقع يوتيوب فى أكتوبر 2006 عندما كان يعمل بالموقع 65 موظفًا فقط، فى ذلك الوقت، كان يوتيوب لا يزال فى بدايته، إذ قام ثلاثة موظفين مبكرين فى PayPal بإطلاقه قبل عام ونصف من مكتب أعلى مطعم بيتزا فى كاليفورنيا.

  • جوجل تغلق جميع مكاتبها فى الصين بسبب تفشى فيروس كورونا

    علنت شركة جوجل أنها ستغلق بشكل مؤقت كل مكاتبها فى الصين بسبب تفشى فيروس كورونا، وقالت الدكتورة عزة عبد الوهاب، المواطنة المصرية مقيمة فى مدينة ووهان الصينية، إن الدراسة تم تأجيلها لأجل غير مسمى، لافتة إلى أن الحركة الناس تكون قليلة خلال فترة النهار.

    وأضافت عزة عبد الوهاب، فى مداخلة ببرنامج رأي عام مع الإعلامي عمرو عبدالحميد، على قناة TeN، أن أعداد المصابين في المدينة معقل فيروس كورونا، تتزايد، مشيرة إلى أن المستشفيات التى تحدثت عنها الحكومة الصينية لمواجهة المرض لم تنتهي حتى الآن.

    وتابعت قائلة :”العرب والمصريين يرفضون الوجبات التى توضع على المنازل فى المدينة، نظرا للخوف الشديد من انتقال العدوى، خاصة أن هذه الوجبات تعد فى مطاعم صينية، معتمدين على ما تم تخزينه قبل إعلان الحجر الصحى فى المدينة”.

    ومع انتشار فيروس كورونا خلال الفترة الأخيرة، سعت العديد من الشركات العاملة فى قطاع التكنولوجيا لتقديم مختلف المساعدات التى يمكنها القيام بها، وذلك بين التبرع بمبالغ نقدية لجهود الإغاثة أو توفير بعض الأجهزة والاحتياجات التى يحتاجها العاملون على أرض الواقع، وفيما يلى نرصد أبرز محاولات تبرع شركات التكنولوجيا.

    شركة مايكروسوفت:

     أعلنت مؤخراً مؤسسة بيل آند ميليندا جيتس الخيرية، المملوكة لمؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس وزوجته، عن تخصيص 10 ملايين دولار على وجه السرعة؛ لمنع انتشار فيروس كورونا فى الصين ودول إفريقيا.

    شركة أبل:

    قال تيم كوك الرئيس التنفيذى لشركة أبل عبر تغريدة على موقع تويتر، إن شركته ستتبرع لمساعدة المتضررين من فيروس كورونا، وأعلن كوك أن شركته ستتبرع للمجموعات فى الميدان، والتى تهتم بدعم المتأثرين من فيروس كورونا.

    شركة تينسنت Tencent  الصينية:

    كشفت شركة صناعة الألعاب الصينية أنها ستتبرع بمبلغ 300 مليون يوان لشراء الأقنعة والمطهرات واللوازم الطبية الأخرى.

    شركة تسلا الأمريكية للسيارات:

     قدمت شركة تسلا لعملاء سياراتها الكهربائية فى البلاد ميزة لشحن بطاريات سياراتهم بشكل مجانى، وذلك حتى يتم حل الوضع، حيث كشف موقع Electrek التقنى، أن الشركة أخطرت عملاءها بالقرار عبر تنبيهات على شاشات السيارات، مشيرةً إلى اندلاع المرض على أنه “فترة غير عادية”، وتأمل أن تساعد هذه الخطوة أولئك الذين تحركوا بسياراتهم رغما عنهم، حيث لم يرغبوا فى استقلال وسائل النقل العام، حتى لا يزيدوا من خطر انتقال العدوى.

    شركات صناعة الهواتف الصينية:

    قدمت بعض الشركات الصينية الرئيسية المساعدة فى هذه الأزمة الكبيرة، حيث قامت إحدى الشركات بتوفير الدعم من خلال الأخبار فى الوقت الحقيقى عبر إحدى خدماتها الإخبارية، فضلا عن توفير الأجهزة الصحية، كما تبرعت شركة أخرى أيضا بمبلغ 300.000 يوان مخصص لإمدادات الطوارئ لمدينة ووهان، والتى سيتم استخدامها لشراء الأدوات والمواد واستكشاف طرق الوقاية لتجنب المزيد من انتشار العدوى.

    كما قامت إحدى شركات الاتصالات بتوفير مساعدة فى تكوين محطات 5G مكرسة لمستشفى جبل ووهان فولكان، وقامت ثالثة بالتبرع بملغ 4 مليون، كما تقوم إحدى الشركات بتوفير لوحات LCD  والأجهزة مثل مكيفات الهواء والثلاجات وغسالات الصحون لمستشفى رايثيون.

    منصة التداول “بينانس”:

    أعلنت منصة التداول بينانس عزمها التبرع بعشرة ملايين يوان (نحو 1.44 مليون دولار) لجهود مكافحة الفيروس، وتعهد المدير التنفيذى تشانج بينج تشاو للمنصة بالتبرع لجهود مكافحة فيروس كورونا القاتل، لكنه لم يكشف عما إذا كان التبرع فى شكل عملات رقمية أم نقود سائلة.

    خدمة “كريبيتال”:

    أعلنت شركة خدمات بلوك تشين “كريبيتال” عن إطلاق حملة تبرعات للمساهمة فى جهود مكافحة الفيروس وشراء المستلزمات الطبية وأى احتياجات لضحايا “كورونا” فى  ووهان، وأفادت كريبيتال أيضاً بأنها ستطلق منظومة تبرع مبنية على تكنولوجيا بلوك تشين من أجل شفافية وكفاءة أعلى فى تلقى أموال التبرعات مضيفة أنها ستقبل العملة الرقمية “تيثر” ضمن التبرعات.

  • لجنة الاتصالات الفيدرالية تمنح جوجل وسوني إذنًا لإخراج الطيف 3.5 جيجاهرتز

    أعطت لجنة الاتصالات الفيدرالية “FCC” جوجل وسوني وشركتين أخريين الضوء الأخضر لفتح النطاق 3.5 جيجا هرتز للاستخدام التجاري.

  • واشنطن تهدد الشركات البريطانية بالضرائب حال فرضت رسوم على جوجل وفيس بوك

    هددت الولايات المتحدة برفع الضرائب على شركات السيارات إذا مضى رئيس الوزراء البريطانى، بوريس جونسون قدما في خطط فرض رسوم على عمالقة التكنولوجيا مثل جوجل وفيس بوك، بحسب صحيفة “الإندبندنت” البريطانية.

    وقال ستيفن منوشين، وزير الخزانة الأمريكى، إن الولايات المتحدة تعتبر ضريبة الخدمات الرقمية المقترحة من المملكة المتحدة “تمييزية” وحذر من أن واشنطن قد تفرض ضرائب انتقامية على صناعة السيارات.

    لكن المستشار ساجيد جاويد، قال إن الضريبة البالغة 2 في المائة سيتم تقديمها في أبريل كإجراء مؤقت حتى يتم التوصل إلى اتفاق دولي حول كيفية التعامل مع عمالقة الإنترنت.

    وفي حديثه بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، قال منوشين، إن دونالد ترامب سيضغط على رئيس الوزراء البريطانى بشأن الضريبة المقترحة وادعى أن ما يجمعهما ” علاقة ممتازة”.

    وأبرمت الولايات المتحدة وفرنسا هدنة بشأن خطط إيمانويل ماكرون لتطبيق إجراء مماثل بعد أن ردت واشنطن بتهديد بفرض رسوم جمركية على الجبن والنبيذ الفرنسيين.

    وقال منوشين للحضور: “لقد كنا واضحين تمامًا في اعتقادنا بأن الضريبة الرقمية تمييزية بطبيعتها ، فهناك عملية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية نشارك فيها. وأضاف: “المسائل الضريبية الدولية معقدة للغاية، فهي تستغرق أوقاتًا طويلة للنظر فيها وإذا أراد الناس فرض ضرائب تعسفية على شركاتنا الرقمية، فسننظر في فرض ضرائب تعسفية على شركات السيارات”.

    تم حث المملكة المتحدة على كبح الضريبة من قبل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، التي دعت إلى توفير الوقت للسماح للنهج الدولي بالنجاح.

    وتدرس العديد من الحكومات فرض ضرائب لضمان قيام أكبر الشركات الرقمية في العالم بدفع الضريبة في الأماكن التي يتم استخدامها فيها ، بدلاً من مجرد دفع الضرائب فى مكان وجود المقر الرئيسي لها.

  • توقف خدمات جوجل عن العمل في تركيا بسبب هجوم إلكتروني

    كشف تقرير جديد أن مستخدمي الإنترنت في تركيا يعانون الآن من مشكلات في الوصول إلى خدمات جوجل، وذلك من خلال شركة الاتصالات المحلية التركية Türk Telekom، حيث اتضح في النهاية أن هجوم إلكترونى هو السبب في ذلك، إذ كان المستخدمين اعتبارا من الساعة 15:00 بالتوقيت المحلي “12:00 بتوقيت جرينتش” غير قادرين على الوصول إلى خدمات جوجل مما دفعهم للحديث عن المشكلة عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

    وبحسب العديد من المواقع التركية مثل sabah وevrensel، فقد بدأ مستخدمي شركة الاتصالات Türk Telekomفي الحديث عن وجود مشكلة في الإنترنت، خاصةً في الوصول إلى خدمات جوجل، وعند زيارة مواقع وخدمات جوجل، سواء محرك البحث أو يوتيوب أو Gmail، فكانت تظهر لهم رسالة خطأ DNS.

    وعقب ساعتين من حدوث المشكلة، أصدرت شركة Türk Telekom بيانًا قالت فيه إنها تتعرض لهجوم إلكتروني يستهدف نظام أسماء النطاق DNS، وقالت “كانت هناك حاجة لتقديم شرح فيما يتعلق بالمشكلات التي تواجه الوصول إلى الإنترنت في إطار مسؤوليتنا لإبلاغ موظفينا وأصحاب المصلحة”، وأضافت: ترتبط اضطرابات الوصول هذه بـ “الهجوم السيبراني” الذي تتعرض له العديد من المؤسسات وحتى الدول في العالم، وهذه المرة تُشن الهجمات على DNS الخاص بترك تيليكوم”.

    ووفقا لموقع انقطاعات الإنترنت Down Dedector، الذي يجمع شكاوى المستخدمين في مثل هذه الانقطاعات، يواجه مستخدمو Türk Telekom هذه المشكلة، ووفقًا للخريطة على الموقع، فإن المشكلة تكمن أساسًا في مقاطعات إسطنبول، بورصة، أزمير، أنقرة، سامسون، أنطاليا وأضنة.

    يذكر أن جوجل سبق وأن أبلغت شركاءها التجاريين الأتراك، أنها لن تكون قادرة على العمل معهم على هواتف جديدة تعمل بنظام أندرويد من المقرر إطلاقها فى تركيا، وذلك بعد أن قضت هيئة المنافسة التركية بأن تغييرات أدخلتها جوجل على عقودها غير مقبولة.

  • جوجل توجه ضربة قوية لتطبيقات فيس بوك.. اعرف عملت ايه

    تمكنت شركة جوجل من توجيه ضربة قوية لشركة فيس بوك، وذلك للمرة الأولى منذ خمس سنوات، حيث تمكن تطبيق محرك بحث جوجل على الهواتف الذكية من التربع على  قمة قائمة التطبيقات الأكثر تحميلا على الهواتف الذكية، متفوقا على تطبيق “فيس بوك” الذي كان متربعا على القمة طوال لسنوات الماضية.

    وبحسب موقع TNW الهولندى، تمكن تطبيق “جوجل” من جمع ما يقرب من 850 مليون عملية تحميل، في الربع الأخير من عام 2019، مقارنة بما يقرب من 800 مليون عملية تحميل حققها فيس بوك، لكن رغم كل تلك الأرقام الكبيرة، فلا يزال تطبيق فيس بوك يتربع على قمة التطبيقات الأكثر تحميلا فى التاريخ، حيث  لا تزال جوجل تتخلف وراء فيس بوك عندما يتعلق الأمر بالتنزيلات الإجمالية لهذا العام.

    Screenshot-2020-01-14-at-10.53.04

    وقد تمكن تطبيق جوجل من جمع ما يصل إلى 2.3 مليار عملية تحميل، فيما حصل فيس بوك على حوالى حوالي 3 مليارات عملية تحميل، خلال العام الماضي، ويمتلك فيس بوك 4 من أفضل 5 تطبيقات، يتم تحميلها في جميع أنحاء العالم، وهي: “واتس آب وفيس بوك وانستجرام وماسنجر”.

    فيما ضمت تلك القائمة لأول مرة تطبيق “تيك توك” الصيني، ليصبح ثاني أكبر التطبيقات تحميلا في عام 2019، حيث حصل في الربع الأخير من 2019 فقط على 220 عملية تحميل.

    وخارج أفضل 10 ، كانت خدمة ديزني عند الطلب ، Disney + ، واحدة من أكبر الرابحين في عام 2019، فبعد وقت قصير من دخول سوق التطبيقات في نوفمبر ، حصلت على 34 في المائة من حصة السوق البث حسب الطلب، كما تراكمت لديها أكثر من 30 مليون عملية تنزيل في الربع الرابع من عام 2019 وأكثر من 50 مليون دولار من العائدات في أول 30 يومًا.

  • جوجل تكشف عن ميزة بحث جديدة خاصة بالفعاليات

    كشفت شركة “جوجل” عن ميزة البحث عن الأحداث القريبة من المستخدم، والتي تظهر الأحداث والفعاليات القريبة ومواعيدها، وأوضحت الشركة الأميركية أنه عند إدخال عبارة Events near me في نطاق البحث، تظهر صفحة فرعية تتضمن الأحداث والفعاليات القريبة ومواعيدها، ومعلومات متعلقة مثل التذاكر وكيفية الحضور، كما يمكن تخصيص البحث بشكل أكبر عن طريق كتابة كلمات مثل حفلة موسيقية أو مسرحية أو مهرجان أو مؤتمر، بحسب سكاي نيوز.

    ويوجد على الجانب السفلي قائمة قابلة للتمرير تتضمن الأحداث، التي تم التوصل إليها في المحيط القريب من المستخدم، بما في ذلك وصف موجز وصورة صغيرة، وعلى اليمين توجد معاينة لخرائط جوجل ومعلومات حول موقع الحدث والروابط، التي تقدم بعض البيانات المهمة مثل كيفية الحصول على التذاكر.

    وفي أقصى يسار الصفحة توجد قائمة يمكن استخدامها لفلترة نوع الأحداث، كأن يتم البحث عن الأحداث المجانية، ويتم استقبال اقتراحات شخصية في حال النقر على For me، ويمكن تغيير فترة البحث من today إلى next month باستخدام علامات تبويب مجمعة على طول الحافة العلوي من الصفحة.

    يذكر أن جوجل طرحت مزيد من المميزات الجديدة لتطبيق الصور التابع لها Google Photos مؤخرا، والتى يأتى على رأسها ميزة تتيح تكبير مقاطع الفيديو التى يتم تشغيلها في تطبيق الصور، حيث أن Google Photos هو التطبيق الذي يستخدمه معظم مستخدمي الهواتف الذكية بنظام أندرويد لعرض الصور، وذلك بفضل العديد من الميزات المفيدة في التطبيق، وقد اكتشف الأشخاص في XDA أدلة على الميزة الجديدة في إصدار صور Google 4.33.

    وبحسب التقرير فسيتمكن المستخدم من الاعتماد على الإيماءات لتكبير الفيديو في تطبيق صور جوجل، لذلك فإن المستخدمين الذين يفضلون التركيز على تفاصيل معينة لمقطع فيديو، فسيتمكنون من القيام بذلك فقط باستخدام لمس الشاشة فقط، مع ملاحظة أن الميزة قيد التطوير حاليًا وسيتم نشرها على الجمهور بمجرد أن تصبح جاهزة.

  • جوجل تعلق خدماتها في تركيا

    أعلنت جوجل عن تعليق خدماتها للهواتف الذكية الجديدة العاملة بنظام التشغيل أندرويد في تركيا ما لم تتراجع البلاد عن قرارها بتغريم الشركة لمخالفتها قانون المنافسة، وبالرغم من أن القرار لن يؤثر على المستخدمين الحاليين أو الهواتف الحالية الموجودة بالفعل في السوق، لكن الخطوة ستؤدي إلى تعليق خدمات جوجل بالنسبة لأجهزة أندرويد التي لم يتم إصدارها بعد.

    وكانت هيئة المنافسة التركية قد أعلنت في شهر سبتمبر الماضي عن تغريم شركة جوجل نحو 93 مليون ليرة تركية (نحو 16 مليون دولار أمريكي) بسبب انتهاكها لقوانين المنافسة من خلال مبيعاتها من برامج الأجهزة المحمولة، وقالت الوكالة في شهر مارس من هذا العام: إنها بدأت تحقيقًا واسع النطاق فيما يتعلق بشركة جوجل بناءً على النتائج الأولية.

    وأخبرت جوجل شركاءها التجاريين الأتراك ومصنعي الهواتف وشركات الاتصالات التي تبيع الهواتف الذكية بأنها لن تمنح تراخيص لاستخدام خدماتها بالنسبة لهواتف أندرويد التي سيتم إطلاقها في السوق التركية، مما يعني فقدان وصولها إلى الخدمات الشعبية بما في ذلك متجر جوجل بلاي وجيميل ويوتيوب وتطبيقات الشركة الأخرى ما لم تتراجع تركيا عن القرار.

    كما أوضحت عملاقة البرمجيات أنها ستعلق أيضًا تحديثات نظام التشغيل، ووفقًا لصحيفة خبر تورك Habertürk اليومية، فقد علقت جوجل التراخيص التركية اعتبارًا من 12 ديسمبر، وطلبت من الشركات الضغط على وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان ورئيس هيئة المنافسة لعكس قرارهم، وإلا فإن المصنعين والبائعين سيتأثرون سلبًا.

    وبدأت هيئة الرقابة أول تحقيق في شهر مارس من عام 2017 لتحديد ما إذا كانت جوجل قد انتهكت قانون المنافسة في البلاد، قبل إعلان الغرامة في شهر سبتمبر من العام الماضي وإجراء تحقيق أوسع في شهر مارس من هذا العام، ويهدف التحقيق الأولي إلى تحديد ما إذا كانت عقود عملاقة البحث مع منتجي المعدات تنتهك القانون.

زر الذهاب إلى الأعلى