الصحة العالمية

  • الصحة العالمية: لدينا عجز حاد فى لقاح الكوليرا

    كشف الدكتور أحمد المنظرى المدير الإقليمى لشرق المتوسط، خلال مؤتمر صحفى عن وضع الإقليم بالنسبة لتفشى الكوليرا، “أن هناك عجزا حادا فى لقاح الكوليرا وأننا نوصى بجرعة واحدة فقط في الوقت الحالي لحصول عدد أكبر من الأشخاص المعرضين للمرض على اللقاح، وحتى يتم توفير أعداد كبيرة من اللقاح على مستوى العالم”.

    وقال، إن الكوليرا عادت من جديد بعد عقود مرت دون حالة كوليرا واحدة، جاءت الفاشية التي أعلن عنها مؤخرًا في لبنان وسوريا لتشير إلى عودة مشئومة للكوليرا في هذين البلدين، والمؤسف، أن هذه العودة تأتي ضمن نمط متفاقم في جميع أنحاء الإقليم والعالم، حيث يئن 8 بلدان من بين 22 بلدًا في الإقليم تحت وطأة فاشيات الكوليرا والإسهال المائي الحاد.

    وأضاف، أنه على مستوى العالم، هناك 29 فاشية للكوليرا حاليًا، وهو أعلى رقم مُسجَّل في التاريخ، ويمكن أن تنتقل الكوليرا من بلد إلى آخر، لذلك فإن الفاشيات الحالية تُعرِّض البلدان المجاورة لخطر متزايد وتؤكد الحاجة إلى مكافحة الكوليرا على وجه السرعة، وهذا جرس إنذار لنا جميعًا، مشيرا الى ان الصراعات والنزاعات الموجودة بإقليم شرق المتوسط هي السبب في تدمير البنية التحتية، وعدم توافر المياه النظيفة.

    وأوضح، أنه نظرًا للظروف التي يمر بها الإقليم، ومنها عدة طوارئ إنسانية وصحية معقدة وصراعات مستمرة منذ وقت طويل وضعف البنية الأساسية للمياه والصرف الصحي وتدهور الأوضاع الاقتصادية، فإن الكوليرا يمكن أن تنتشر سريعًا، وهناك عامل آخر ساهم في عودة ظهور الكوليرا؛ ألا وهو تغير المناخ الذي يتضح في الظروف المناخية الشديدة، مثل الفيضانات والجفاف والأعاصير، التي ضربت عدة بلدان، فحالات الجفاف التي يزداد انتشارها في جميع أنحاء إقليمنا تحد من توفر المياه النظيفة وتهيئ بيئة مثالية لانتشار الكوليرا.

    من جانبه قال الدكتور عبد الناصر أبو بكر، ممثل منظمة الصحة العالمية في لبنان، ان السيدات الحوامل والأطفال، وكبار السن، وأصحاب المناعة الضعيفة أكثرعرضه للإصابة بالكوليرا، موضحا، إن النظافة الشخصية مهمة للوقاية من للمرض بالإضافة لتقلى اللقاح، مشيرا إلى أننا نعمل لمنع تفشى الكوليرا في أماكن أخرى بالعالم.

  • حسام عبد الغفار: منظمة الصحة العالمية أشادت ببرنامج التطعيمات فى مصر

    قال الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان: إن تيدروس أدهانوم، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ذكر تجربة مصر فى منظومة التأمين الصحى الشامل، ونجاح التجربة المصرية للقضاء على فيروس سى.

     وأضاف الدكتور حسام عبد الغفار خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “من مصر” الذى يقدمه الإعلامى عمرو خليل على قناة “cbc”، أن مصر تضع الصحة على رأس أولوياتها وأن هناك دعم سياسى للحفاظ على صحة المصريين.

     تابع: كل هذا يتكامل مع الحياة الكريمة لكل المواطنين من خلال دعم مباشر من الرئيس عبد الفتاح السيسى والتحرك لتطبيق توجيهاته، وأن مفهوم الصحة يتحدث عن الصحة البدنية والنفسية والعلاجية، مؤكدا أن منظمة الصحة العالمية أشادت ببرنامج الوقاية والتطعيمات، وتقديم الخدمات الصحية.

  • “الصحة العالمية” تشيد بالمبادرات الرئاسية المختلفة تحت مظلة “100 مليون صحة”

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، الثلاثاء،  تيدروس أدهانوم، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، وذلك بحضور الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان.
    وأعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية عن تشرفه بلقاء الرئيس، مشيداً بالجهود الوطنية المصرية في مجال الرعاية الصحية، خاصة المبادرات الرئاسية المختلفة تحت مظلة “100 مليون صحة”، والتي ساهمت بشكل لافت في الارتقاء بالخدمات الصحية للمواطنين المصريين، لاسيما من خلال مكافحة الالتهاب الكبدي الفيروسي “سي”، فضلاً عن مختلف المبادرات المتنوعة الأخرى، مثل مبادرة إنهاء قوائم انتظار مرضى الجراحات والتدخلات الطبية الحرجة، ومبادرة الكشف المبكر عن الاعتلال الكلوي، ومبادرة دعم صحة المرأة المصرية، والمبادرات الخاصة بصحة الأطفال، ومؤكداً اهتمام منظمة الصحة العالمية بتعزيز التعاون مع مصر في هذا الإطار بما يمكن من الاستفادة من التجربة المصرية باعتبارها إحدى التجارب الرائدة على الصعيد الدولي.
    WhatsApp Image 2022-10-11 at 4.22.23 PM (1)

  • مدير عام منظمة الصحة العالمية: نهاية جائحة كورونا باتت وشيكة

    أكد تيدروس أدهانوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إن نهاية جائحة كورونا باتت وشيكة، جاء ذلك نقلا عن تقارير إعلامية.

     

  • منظمة الصحة العالمية: إصابات ووفيات كورونا تواصل التراجع

    أكدت منظمة الصحة العالمية، أن إصابات ووفيات كورونا تواصل التراجع عالميا، وفقا لخبر عاجل بثته قناة سكاى نيوز منذ قليل.

    وفى وقت سابق، كشف الدكتور تيدروس ادهانوم جبريسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية في بيان جديد له، إن الأمراض غير المعدية مسئولة عن أكثر من 74% من جميع الوفيات فى جميع أنحاء العالم، مع وجود عبء كبير بشكل خاص في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

    وقال إن إعلام الناس بمخاطر سلوكيات معينة، أو الحاجة إلى العلاج والرعاية، أمر مهم ومفيد، لكنه ليس كافياً، حيث تواجه العديد من البلدان تحديات كبيرة في حث الناس على طلب الرعاية مبكرًا، أو المتابعة بزيارات العودة، أو تناول الأدوية للأمراض التي غالبًا ما تكون بدون أعراض.

  • الصحة العالمية تتحدث عن طريق جديد لانتقال جدري القردة

    صرحت روزاموند لويس، رئيسة أمانة مكافحة الجدري في برنامج الطوارئ لمنظمة الصحة العالمية، أنه من الممكن انتقال جدري القردة عبر السائل المنوي. وقالت لويس في مؤتمر صحفي: “تم العثور على الحمض النووي لجدري القردة في السائل المنوي، وأظهرت الدراسة أيضا أنه يمكن عزل الفيروس من هذه الأنواع من العينات. لا يزال البحث مستمرا، ونحن في طور المراقبة لفهم هذا بشكل أفضل. وهذا مجال نحتاج فيه لمعرفة المزيد. قد يكون هناك عدوى عن طريق الحيوانات المنوية، ولكن ليس لدينا إجابة حتى الآن”.

  • الصحة العالمية: تراجع وفيات كورونا عالميًا بنسبة 15% الأسبوع الماضى

    أكدت منظمة الصحة العالمية، تراجع عدد وفيات كورونا عالميا بنسبة 15% خلال الأسبوع الماضي، وفقا لخبر عاجل بثته قناة سكاى نيوز منذ قليل.

    وفى وقت سابق كشف الدكتور أحمد المنظرى، المدير الإقليمى للصحة العالمية لشرق المتوسط، عن آخر مستجدات فيروس كورونا وجدرى القرود، وأنه أبلغت 7 بلدان فى إقليم شرق المتوسط المنظمةَ رسميًّا عن 35 حالة إصابة بجُدرى القردة مؤكَّدة مختبريًّا، ولم تُسجل وفيات ناجمة عنها، مشيرا إلى أن المنظمة وافقت على استخدام لقاح جديد لمرض كورونا وهو لقاح فالنيفا VLA2001، وثمة توصية جديدة محددة تمنح الأولوية لهذا اللقاح فى حالة الحوامل، نظرًا للتبعات السلبية لمرض كورونا في أثناء الحمل من جهة، وما يمتاز به لقاح ڤالنيڤا على صعيد السلامة والأمان من جهة أخرى.

    وأضاف، أما على الصعيد العالمى، فقد ظل عدد الحالات الجديدة المبلغ عنها أسبوعيًّا لجُدرى القردة فى ارتفاع مستمر، ولم يتغير الوضع سوى فى الأسبوع الماضى عندما أُبلغ عن انخفاض بنسبة 21%.

  • الصحة العالمية: إصابات جدري القرود تجاوزت 32 ألف حالة في 80 دولة

    أعلنت منظمة الصحة العالمية في البيان الصادر عنها، أن حالات الإصابة بجدري القرود تجاوزت الـ32 ألف حالة في 80 دولة، وذلك حسبما نقلت قناة العربية.

    وفي ال5 من أغسطس الجاري أعلنت وزارة الصحة الأمريكية، فيروس جدري القرود حالة طوارئ صحية عامة، في خطوة من شأنها أن توفر أموالًا وموظفين إضافيين لمكافحة المرض.

    حالة الطوارئ

    ومن جانبه ذكر وزير الصحة والخدمات الإنسانية، خافيير بيسيرا “نحن على استعداد لنقل استجابتنا إلى المستوى التالي في التصدي لهذا الفيروس، ونحث كل أمريكي على التعاطي مع جدري القردة بجدية وتحمل المسؤولية لمساعدتنا في مواجهة هذا الفيروس”.

    وكانت ولاية كاليفورنيا أعلنت، حالة الطوارئ للتصدي لتفشي جدري القرود، فيما عيَّن الرئيس الأمريكي مستشارًا رئاسيًّا لتنسيق التصدي لهذا المرض.

    ولاية كاليفورنيا

    وأصبحت كاليفورنيا ثالث ولاية ترفع مستوى استجابتها الصحية للمرض سريع الانتشار، بعد إجراءات مماثلة اتخذتها نيويورك وإلينوي.

    وعين الرئيس جو بايدن، روبرت فينتون، منسقًا وطنيًّا للاستجابة لجدري القرود، في محاولة لتحسين استجابة الحكومة الفيدرالية لتفشي المرض.

    وقال البيت الأبيض: إن فينتون، وهو مدير إقليمي للوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ، سيعمل كمنسق لجدري القرود.

    وسيعمل ديميتر داسكالاكيس، الذي يشغل حاليا منصب مدير قسم الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية في مركز السيطرة على الأمراض، نائبا له. وقال البيت الأبيض إن المسئولين يوجهان استراتيجية إدارة بايدن بشأن جدري القرود ويساعدان في زيادة توافر الاختبارات واللقاحات والعلاجات.

    جدري القرود

    ومن جانبه قال حاكم كاليفورنيا، جافين نيوسوم في بيان، “تعمل كاليفورنيا بشكل عاجل عبر جميع مستويات الحكومة لإبطاء انتشار جدري القرود، والاستفادة من اختباراتنا القوية وتتبع المخالطين والشراكات المجتمعية التي تم تعزيزها خلال الوباء لضمان أن يكون الأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم الأكثر وصولا إلى اللقاحات والعلاج والتوعية”.

    وأضاف: “سنواصل العمل مع الحكومة الفيدرالية لتأمين المزيد من اللقاحات، وزيادة الوعي حول الحد من المخاطر، والوقوف مع مجتمع المثليين الذي يكافح الوصم”.

  • هيئة الدواء المصرية تبلغ ثانى أعلى مرتبة فى تصنيف منظمة الصحة العالمية

    أعلنت منظمة الصحة العالمية أن هيئة الدواء المصرية، وهى السلطة التنظيمية الوطنية للقاحات فى مصر، قد وصلت إلى مستوى النضج 3‏(ML-3) ‎ – وهو ثانى أعلى مستوى فى تصنيف منظمة الصحة العالمية للأجهزة التنظيمية الوطنية.

    وبهذا تكون هيئة الدواء المصرية أول جهة تبلغ مستوى النضج 3 بشأن الجوانب التنظيمية للقاحات فى إقليم شرق المتوسط والتاسعة على مستوى العالم.

    إن الوصول إلى مستوى النضج 3 يجعل الجهات المصرية المصنّعة للقاحات مؤهلة للتقدم بطلب لإضافة منتجاتها إلى قائمة منظمة الصحة العالمية للمنتجات الطبية الخاضعة للاختبار المسبق للصلاحية، وكذلك لإدراج منتجاتها ضمن قائمة منظمة الصحة العالمية للقاحات المستعملة فى أثناء الطوارئ، وهو ما سيتيح لمصر تصدير لقاحات كوفيد-19 إلى بلدان أخرى.

    ويستند تصنيف منظمة الصحة العالمية إلى أداتها العالمية للمقارنة المرجعية لضمان جودة اللقاحات ومأمونيتها وفعاليتها. فبلوغ مستوى النضج 1 يعنى وجود بعض من عناصر الجهاز التنظيمى المعني. أما مستوى النضج 2 فيشير إلى وجود جهاز تنظيمى وطنى آخذ فى التطور يؤدى المهام التنظيمية الأساسية بشكل جزئي. ويؤكد مستوى النضج 3 وجود جهاز تنظيمى مستقر ومتكامل وجيد الأداء. يلى ذلك مستوى النضج 4، وهو أعلى مستوى، ويتحقق بوجود جهاز تنظيمى يجمع بين مستوى الأداء المتقدم والتحسين المستمر.

    وبحسب ما خلصت إليه بعثة رسمية للمقارنة المرجعية ضمت 15 مُقيِّمًا دوليًا وباشرت مهامها فى الفترة من 13 إلى 17 مارس 2022، فإن هيئة الدواء المصرية قد بلغت مستوى النضج 3، واستعانت البعثة فى ذلك بأداة تقييم شملت تسع وظائف، بالإضافة إلى مجموعة من المؤشرات والمؤشرات الفرعية.

    وبرزت مصر وخمسة بلدان أفريقية أخرى فى الآونة الأخيرة بوصفها أولى البلدان الأفريقية التى تحصل على تكنولوجيا الحمض النووى الريبى المرسال (mRNA) فى إطار المبادرة العالمية لمركز نقل تكنولوجيا الحمض النووى الريبى المرسال. ولقاح الحمض النووى الريبى المرسال هو نوع من اللقاحات يستخدم نسخة من جزيء يُسمَّى مرسال الحمض النووى الريبى (mRNA) لإحداث استجابة مناعية. وتُستخدم هذه المنصة لتصنيع لقاحات مضادة لمرض كوفيد-19، ويمكن توظيفها فى إنتاج أنواع أخرى من اللقاحات، بالإضافة إلى استخدامها فى العديد من تطبيقات العلاج المناعى للأمراض المعدية والسرطانات.

    إن مصر أحد المنتجين الرئيسيين للمنتجات الطبية والصيدلانية فى إقليم شرق المتوسط، ومنها اللقاحات، وتواصل منظمة الصحة العالمية تقديم الدعم المستمر لهيئة الدواء المصرية منذ عام 1998، مع تسريع وتيرة الدعم منذ عام 2006. وعلى مدار العامين الماضيين، قدمت المنظمة الدعم التقنى إلى هيئة الدواء المصرية عبر عدة بعثات، بالإضافة إلى المتابعة المستمرة عبر الإنترنت، وذلك فى إطار جهود المنظمة لتعزيز القدرة التنظيمية للمنتجات الطبية فى جميع الدول الأعضاء فى المنظمة.

  • الصحة العالمية: انتشار مرض جدري القرود في 75 دولة

    قالت الدكتورة مها الرباط، المبعوث الخاص للمدير العام للاستعداد والاستجابة لجائحة كوفيد-19 إن مرض جدري القرود أصبح طارئة صحية بعد تفشي الإصابات.

    واشارت الي أنه أصبح خطر صحة عامة موضحة أنه يوجد خطر انتشار عالمي للفيروس لافتة الي ان المرض مازال تحت الدراسة.

    وأكدت مها الرباط وجود ٥ وفيات في شهر واحد بالمرض بجانب انتشار المرض في ٧٥ دولة وأغلب الاصابات بين الرجال المثليين مؤكدة انه لا يجب وصم اي مريض يتعرض للإصابة بالمرض.

    وأضافت أنه يجب حماية الفئات الأكثر خطورة وتعرضا للإصابة بالمرض لافتة الي ضرورة توفير اللقاحات لمواجهة المرض وتوزيعها بشكل عادل.

    جاء ذلك اليوم الثلاثاء خلال المؤتمر الصحفي الذي دعا إليه المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية عن طريق الفيديوكونفرانس لبيان أحدث المستجدات الدولية والإقليمية لجائحة كوفيد-19 ومرض جدري القردة.

    ويشمل المؤتمر الصحفي تحديثًا عن الوضع العالمي والوضع الإقليمي لجائحة كوفيد-19 وإعلان جدري القردة كطارئة صحية تثير قلقًا عالميًا والإجابة على أسئلة الإعلاميين

    ويتحدث في المؤتمر الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط والدكتورة مها الرباط، المبعوث الخاص للمدير العام للاستعداد والاستجابة لجائحة كوفيد-19 والدكتور ريتشارد برنان، مدير الطوارئ الصحية الإقليمي، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط والدكتور عبد الناصر أبوبكر، مدير برنامج الوقاية من مخاطر العدوى والتأهب لها، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط.

  • الصحة العالمية: اللقاحات المستخدمة للجدرى فعالة لجدرى القرود بنسبة 80%

    قالت الدكتورة شيرين النصرى مسؤول وحدة التأهب لمخاطر العدوى بمنظمة الصحة العالمية، إن “جدرى القرود” ليس جديد، فهو مرض موجود ولكن الحالات كانت فى أماكن متوطنة، وما نشهده هو تغير فى نمط المرض.

    وأضافت خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “اليوم”، عبر قناة “دى إم سي”، مع الإعلامية سارة حازم، أن منظمة الصحة العالمية، أعلنت أن المرض حالة طوارئ، لأنه غير اعتيادى، ويقتضى إجراءات دولية، والإعلان ليس بث حالة هلع ولكن لضمان تسارع وتيرة الاستجابة، وتضافر الجهود الدولية.

    وأوضحت أن المنظمة وضعت عدة توصيات للمرض، ووجهت دعوى للتعاون مع المنظمة للعمل على توفير لقاح وعلاج لجميع الدول بشكل عاجل، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبى وافق على استخدام اللقاح الدنماركى ضد جدى القرود.

    وأشارت إلى أن اللقاحات التى كانت تستخدم للجدرى فعالة لجدرى القرود، وبعض الدول بالفعل بدأت باستخدام، لافتة إلى أنها فعالة بنسبة 80% لجدرى القرود. 

    وأكدت على ضرورة غسل الأيدى والابتعاد عن المصابين، ومن يشعر بأعراض يتوجه لمقدمى الخدمة الصحية، ومن يراعى مريض يرتدى القفازات، وهى مبادئ الصحة العامة، ومن يشعر بالأعراض يعزل نفسه، ويسلم نفسه لمقدمى الخدمة الصحية.

  • منظمة الصحة العالمية تعلن تفشى فيروس ماربورغ فى غانا

    أعلنت منظمة الصحة العالمية عن تفشي فيروس ماربورغ في غانا، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    يأتي هذا بعدما علنت دائرة الخدمات الصحية الغانية تسجيل إصابتين بفيروس ماربورغ النادر الذي يسبب الحمى النزفية، وفقا لروسيا اليوم.

    وأشارت دائرة الخدمات الصحية إلى أن الشخصين المصابين، و98 شخصا خالطوهم أخضعوا للحجر الصحي.

  • الصحة العالمية: أكثر من 1600 حالة مؤكدة بجدرى القرود حول العالم

    أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن هناك أكثر من 1600 حالة مؤكدة بجدرى القرود حول العالم، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وقالت منظمة الصحة العالمية، إن جدري القرود يتحرك بطريقة غير اعتيادية مقارنة بموجات الانتشار السابقة.

    وتابعت منظمة الصحة العالمية، أن التطعيم الجماعي ضد جدري القرود ليس مطلوبا حاليا.

    وفى وقت سابق كشفت الدكتورة روزاموند لويس، عالمة الأوبئة في منظمة الصحة العالمية، أن فيروس جدري القرود كان ينتشر على مستوى العالم منذ سنوات دون أن يتم اكتشافه، موضحة أن عدد الحالات بالولايات المتحدة ارتفع إلى 26 على الأقل مع تحول هاواى إلى الولاية الـ 12 التي تكتشف الفيروس.

  • الصحة العالمية: انخفاض إصابات كورونا فى العالم بنسبة 3% والوفيات 11%

    كشفت منظمة الصحة العالمية، إنه تم تسجيل ما يصل إلى 3721.079 حالة جديدة و9440 حالة وفاة فى جميع أنحاء العالم خلال الأسبوع من 16 إلى 22 مايو.

    وأشارت منظمة الصحة العالمية في بيان جديد لها، إلى إنه تم تسجيل أكثر من 3.7 مليون حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد، وأكثر من 9000 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم، وفقا لآخر إحصاء للمنظمة يوم الأربعاء الماضى، مع انخفاض الإصابة بفيروس كورونا بنسبة 3% وانخفاض معدل الوفيات بنسبة 11% عن الأسبوع السابق.

    وفقًا للنشرة الأسبوعية لمنظمة الصحة العالمية، تم تسجيل ما يصل إلى 3721.079 حالة جديدة و9440 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم خلال الأسبوع من 16 إلى 22 مايو.

    ووفقا لما ذكرته وكالة تاس الروسية، إنه تم الإبلاغ عن أكبر انخفاض في الأسبوع السابق (من 8 إلى 15 مايو) في إفريقيا (انخفاض 24%) وجنوب شرق آسيا (انخفاض 23%) وأوروبا (انخفاض 20%)، وفي الوقت نفسه، ارتفع العدد الأسبوعي للحالات المؤكدة حديثًا في أمريكا (بنسبة 13%) وفي منطقة غرب المحيط الهادئ (بنسبة 6%). أظهرت الوفيات انخفاضا في أوروبا (بنسبة 23%) وأفريقيا (بنسبة 22%)، ومع ذلك، ارتفع معدل الوفيات في منطقة غرب البحر الأبيض المتوسط ​​ 30٪.

    تم الإبلاغ عن أكبر حصيلة أسبوعية للفيروس التاجي المؤكدة حديثًا من الولايات المتحدة (713882) والصين (543.290) وأستراليا (360323) وألمانيا (268396) واليابان (249210).

    تم الإبلاغ عن أكبر عدد من الوفيات خلال الأسبوع من الولايات المتحدة (1957) وإيطاليا (736) والبرازيل (713) وروسيا (680) وإسبانيا (564)

  • الصحة العالمية: لم نسجل حالات وفاة بجدري القرود حتى الآن

    قالت الدكتورة شيرين النصيري، مسئولة الوقاية من مخاطر العدوى بمنظمة الصحة العالمية، إن جدري القرود أقل خطرا من فيروس كورونا، كونه ليس مرضا جديدا، حيث إنه يتواجد في العالم منذ سنوات طويلة.

     وزفت شرين النصيري، في مداخلة متلفزة لبرنامج “يحدث في مصر” مع الإعلامي شريف عامر، بشرى سارة للوقاية من جدري القرود قائلة: “هناك علاج لجدري القرود واللقاح فعال بنسبة 85% للوقاية منه”.

     وكشفت الدكتورة شيرين النصيري، مسئولة الوقاية من مخاطر العدوى بمنظمة الصحة العالمية، عن أعراض الإصابة بجدري القرود، قائلة: “المصاب بجدري القرود تظهر على جلده بثور تكون محملة بإفرازات ناقلة للعدوى، كما يصاب الشخص بقروح في الفم ولهذا يكون اللعاب ناقل للعدوى كونه حامل للفيروس”.

     وتابعت: “لم نسجل أي حالات وفاة بجدري القرود حتى الآن، وكل الإصابات بالفيروس تعاني من أعراض بسيطة، والجدري ينتقل من الحيوان إلى الإنسان ويمكن أن ينتقل إلى إنسان آخر عن طريق التلامس والمخالطة”.

  • الصحة العالمية تعلن حصيلة مصابي جدري القرود في العالم

    أكدت منظمة الصحة العالمية حوالي 80 إصابة بمرض جدري القرود، و50 أخرى قيد الفحص والتحقق في 11 دول.
    وأكدت السلطات في أستراليا، وفرنسا، وألمانيا، اكتشاف أولى الإصابات أمس الجمعة، حيث يواصل المرض النادر عادة، الظهور في عدد متنام من الدول حول العالم.

    وأعلنت وزارة الصحة بولاية فيكتوريا الأسترالية إصابة مؤكدة بالفيروس لدى عائد من بريطانيا.

    وفي وقت سابق اليوم، أعلنت السلطات الصحية في نيو ساوث ويلز إصابة “محتملة” لأربعيني عائد إلى أستراليا من أوروبا حديثًا.

    وسجلت ألمانيا أول إصابة بجدري القرود.

    وأعلنت الخدمة الطبية للجيش الألماني، أن معهد الجيش للأحياء الدقيقة في ميونخ رصد بشكل قاطع الخميس تغيرات جلدية مميزة للفيروس لدى مريض.
    ورصدت فرنسا إصابة بجدري القرود، في رجل من منطقة باريس الكبرى، دون السفر إلى دولة، ينتشر فيها الفيروس.
    وإضافة إلى فرنسا، رصدت إصابات، في بلجيكا، وألمانيا، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وإسبانيا، والبرتغال، وأستراليا.
    وتشمل معظم الحالات، رجالًا كان لهم اختلاط جنسي برجال آخرين.
    وفي بريطانيا، بلغ عدد الحالات المؤكدة حديثًا 20.
    واشترت البلاد لقاحات مضادة للجدري لتوفير حماية ضد المرض، حسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” نقلا عن الحكومة.
    وفي إسبانيا، بلغت الحصيلة المؤكدة 30، و23 محتملة حسب صحيفة “لا فانغوارديا” نقلًا عن وزارة الصحة، وسجل معظم الحالات في منطقة مدريد.

    جدري القرود

    ومن جهة أخرى، صنفت السويد جدري القرود خطرًا على الشعب، أمس الجمعة، بعد يوم من أول إصابة.
    وقالت وزيرة الصحة والشؤون الاجتماعية، لينا هالينغرين: “هذا التصنيف يسمح للحكومة باتخاذ إجراءات حمائية والاستعداد لخدمات صحية”.
    وذكرت منظمة الصحة العالمية أن جدري القرود ظهر بشكل متكرر في نيجيريا في السنوات الماضية.
    ومنذ 2017، سجلت 558 حالة محتملة بينها 241 مؤكدة و8 وفيات.

    ومنذ العام 1970، تم تسجيل حالات إصابة بجدري القرود في 11 دولة أفريقية، وهناك تفش واسع في نيجيريا، منذ العام 2017، وحتى الآن هذا العام هناك 64 حالة مشتبه بها منها، كما تقول منظمة الصحة العالمية، 15 حالة مؤكدة.

    وتم تسجيل أول حالة مؤكدة بالمرض في أوروبا، في السابع من مايو الجاري، في شخص عاد إلى إنجلترا من نيجيريا، ومنذ ذلك الوقت تم تسجيل أكثر من 100 إصابة خارج أفريقيا.

    سبب التسمية
    ورغم أن جدري القرود ينسب إلى القرود إلا أنها ليست السبب في وجوده، وتعود سبب التسمية بهذا الاسم إلى عام 1958 حيث تم اكتشاف فيروس جدري القرود لأول مرة في الدنمارك، لدى أحد قرود المختبر (ومن هنا جاءت تسميته).

    مرض نادر
    ومرض جدري القرود مرض نادر يحدث في المناطق النائية، وتحديدًا وسط وغرب إفريقيا، بالقرب من الغابات الاستوائية المطيرة، حيث ينتقل فيروس جدري القرود إلى الإنسان عن طريق الحيوانات البرية.

    سلالات جدري القرود

    ويوجد من هذا المرض سلالتان: السلالة الأولى تفشت سابقًا في حوض الكونغو، ولم تزد أخطارها المميتة عن 10 %.
    أما السلالة الأخرى التي ظهرت في غرب أفريقيا فهي أقل حدة، حيث يقدر معدل الوفيات الناتجة منها بحوالى 1 % فقط.
    هذه التقديرات مستمدة من حالات تفشي المرض في الأماكن النائية في أفريقيا ذات الرعاية الصحية السيئة، ومن المحتمل أن يكون جدري القرود أقل فتكًا في البلدان الغنية.

    التفشي خارج أفريقيا

    وبحسب موقع منظمة الصحة العالمية، فقد تم الإبلاغ في خريف عام 2003 عن حالات مؤكدة من جدري القردة في المنطقة الغربية الوسطى من الولايات المتحدة الأمريكية، فكانت أولى الحالات المُبلغ عنها خارج أفريقيا، وظهر أن معظم المرضى المصابين به كانوا قد خالطوا كلاب البراري الأليفة مخالطة قريبة.

    وفي سنة 2005، وقع تفش لجدري القردة في ولاية الوحدة بالسودان وأُبلِغ عن وقوع حالات متفرقة في أجزاء أخرى من أفريقيا. وفي عام 2009، قامت حملة توعية في أوساط اللاجئين الوافدين من جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى جمهورية الكونغو بتحديد وتأكيد حالتين للإصابة بجدري القردة.

    انتقال المرض
    تحدث الإصابة بسبب مخالطة مباشرة لدماء الحيوانات المصابة بعدواه أو لسوائل أجسامها أو آفاتها الجلدية أو سوائلها المخاطية.

    وفي إفريقيا، سجلت حالات عدوى نجمت عن التعامل مع القردة أو الجرذان الغامبية الضخمة أو السناجب المصابة بعدوى المرض.

    ومن المحتمل أن يكون تناول اللحوم غير المطهوة جيدا من الحيوانات المصابة بعدوى المرض، عامل خطر يرتبط بالإصابة بجدري القردة.

    كما يمكن أن ينجم انتقال المرض على المستوى الثانوي، أو من إنسان إلى آخر عن طريق الإفرازات أو الملامسة.

    وينتقل المرض في المقام الأول عن طريق جزيئات الجهاز التنفسي التي تتخذ شكل قطيرات تستدعي عادة فترات طويلة من التواصل وجها لوجه، مما يعرض أفراد الأسرة من الحالات النشطة لخطر الإصابة بعدوى المرض بشكل كبير.

    ومن الممكن أيضا أن ينتقل المرض عن طريق العلاقات الجنسية أو عبر المشيمة (جدري القردة الخلقي).

    الأعراض

    تظهر لجدري القرود، بعض الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب، والتي قد تستمر لمدة 14إلي21 يومًا، وتختفي دون أي تدخل طبي، وتشمل هذه الأعراض
    حمى، صداع الراس والانتفاخ، وآلام الظهر، وآلام في العضلات، والخمول، إلى جانب ظهور طفح جلدي يبدأ على الوجه وينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

  • منظمة الصحة العالمية تكشف سبب تفشي كورونا في جنوب أفريقيا

    كشف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، السبب وراء الموجة الجديدة من تفشي فيروس كورونا في جنوب أفريقيا.

    أوميكرون
    وقال جيبريسوس: إن متحورين فرعيين جديدين من متحور أوميكرون، لم يتم تحديد شدتهما بعد، هما السبب في موجة كوفيد-19 الجديدة.

    وأضاف أن “العلماء الجنوب أفريقيين الذين تعرفوا على متحور أوميكرون في أواخر العام الماضي أبلغوا عن وجود متحورين فرعيين آخرين BA.4 وBA.5 يعتبران السبب في ارتفاع عدد حالات الإصابة في البلاد”.

    من جهته أشار مسؤول كبير في منظمة الصحة العالمية إلى أن الزيادة الحالية في الإصابات بكوفيد-19 في منطقة الجنوب الأفريقي ترجع إلى المتحورات الفرعية من سلالة أوميكرون وتخفيف إجراءات الصحة العامة.

    أفريقيا
    وقال الدكتور عبد السلام جوي، مدير التأهب والاستجابة للطوارئ في مكتب منظمة الصحة العالمية الإقليمي لأفريقيا: “هذا الارتفاع في الحالات هو علامة تحذير مبكر نراقبها عن كثب، حان الوقت الآن لكي تزيد الدول من استعدادها وتكفل التحرك الفعال في حالة حدوث موجة وبائية جديدة”.

    وكان مركز الابتكار والاستجابة للأوبئة في جنوب أفريقيا قد في نهاية أبريل، من موجة وبائية جديدة في جنوب أفريقيا، الدولة الأكثر تضررا في القارة من الفيروس وفق الأرقام الرسمية.

    ولقحت جنوب أفريقيا التي يناهز عدد سكانها 60 مليون نسمة 45 % من السكان البالغين بشكل كامل ضد الفيروس، وأحصت أكثر من 3،8 مليون إصابة وحوالي 100،350 وفاة.

    القيود القانونية المرتبطة بالوباء
    وفي مطلع مارس، مرت 48 ساعة بدون تسجيل أي وفاة مرتبطة بكوفيد للمرة الأولى منذ عام 2020. وقد أعلن الرئيس سيريل رامابوزا بداية أبريل رفع كلّ القيود القانونية المرتبطة بالوباء.

    لكن السلطات عادت وأكدت الزامية وضع الكمامات بالنسبة للأطفال في المدرسة في ظل ارتفاع عدد الإصابات.

    وتسببت جائحة كورونا في وفاة ما يقرب من 15 مليون شخص حول العالم، حسب تقديرات جديدة وصادمة لمنظمة الصحة العالمية، الأسبوع الماضي. وتعتقد المنظمة أن العديد من البلدان قللت من عدد المتوفين بسبب كوفيد – 19، حيث تم الإبلاغ عن 5.4 مليون حالة وفاة فقط.

  • الصحة العالمية ترصد أعراض التهاب الكبد الغامض .. منها اصفرار الجلد والعينين

    كشف الدكتور سايمون تيلور روبنسون، الخبير البريطاني، إنه من المحتمل أن يكون هناك المزيد من حالات التهاب الكبد مجهول السبب في بريطانيا، بعد تسجيل أكثر من 114 حالة تم الإبلاغ عنها.

    يخشى علماء الفيروسات البارزون، من أن الخسائر الحقيقية للعدوى يمكن أن تكون في الواقع أعلى بمقادير لأن العديد من الآباء قد يتجاهلون العلامات التحذيرية.

    ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تم رصد اليرقان – اصفرار الجلد أو العينين، وهو علامة منبهة لمرض الكبد – في أقل من نصف الأطفال المرضى، بالإضافة الى لون البول الغامق، وتغير شكل الجلد، والشعور بآلام في العضلات، و الأعراض الأخرى، مثل الغثيان، والإسهال، والخمول، وآلام المعدة عادة ما تُعزى إلى أمراض أخرى، مثل التسمم الغذائي أو نوروفيروس، حيث يعتقد أن هناك المزيد من الحالات هناك.

    قال سايمون تايلور روبنسون، اختصاصي أمراض الكبد من إمبريال كوليدج لندن بالمملكة المتحدة، إن 17 عملية زرع هو رقم مرتفع جدًا بالنسبة لعدد الحالات التي رصدناها.

    وقالت الصحيفة، أدى تفشي التهاب الكبد العالمي الذي بدأ في المملكة المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر إلى 169 حالة عالمية، وحالة وفاة واحدة، بما في ذلك 11 حالة في الولايات المتحدة.

    وأشارت إلى إنه تم اكتشاف 9 حالات في الولايات المتحدة في ولاية ألاباما، مع اكتشاف حالتين إضافيتين من قبل مسؤولي الصحة في ولاية كارولينا الشمالية.

    وأضافت الصحيفة، الخبراء ليسوا متأكدين بالضبط ما الذي يسبب عودة ظهور الفيروس، ويمكن أن يكون مرتبطًا إما بالفيروس الغدي أو كورونا.

    حذر الخبراء يوم الاثنين من أن العشرات من حالات التهاب الكبد الغامضة التي تم رصدها لدى الأطفال قد تكون مجرد “قمة جبل الجليد” وسط مخاوف متزايدة بشأن تفشي المرض العالمي الغامض، أصيب ما يقرب من 170 طفلًا حول العالم بالمرض منذ اكتشاف الحالة الأولى في اسكتلندا في نهاية مارس، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، توفي طفل واحد واحتاج 17 طفلًا إلى زراعة كبد نتيجة لذلك، تم اكتشاف 11 حالة من هذه الحالات في الولايات المتحدة، بما في ذلك 9 في ولاية ألاباما و2 في ولاية كارولينا الشمالية.

    وأكدت، إنه تم رصد 12دولة ظهرت فيها حالات التهاب الكبد مجهولة المنشأ، مع اكتشاف 114حالة في المملكة المتحدة، وأوضحت الصحيفة، إن التحقيقات جارية لكن المسؤولين لم يستبعدوا بعد إلقاء اللوم على نوع جديد من كورونا، هناك نظرية أخرى مفادها أن الأطفال ربما كانوا يحاربون الفيروس الغدي في نفس الوقت مع كورونا.

    يزعم الخبراء أن عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا قد تكون وراء الموجة الغامضة لحالات التهاب الكبد لدى الأطفال لأنها قللت من الاختلاط الاجتماعي وأضعفت مناعتهم.

    استبعد مسؤولو الصحة في المملكة المتحدة أن يكون لقاح كورونا سببًا محتملاً، حيث لم يتم تطعيم أي من الأطفال البريطانيين بسبب صغر سنهم، لم تكن أي من الحالات في الولايات المتحدة بين الأطفال الملقحين أيضًا.

    قال تيلور روبنسون، اختصاصي أمراض الكبد من إمبريال كوليدج لندن بالمملكة المتحدة، أعتقد أنه من المرجح أن الأطفال الذين يختلطون في رياض الأطفال والمدارس لديهم مناعة أقل ضد الفيروسات الغدية الموسمية مقارنة بالسنوات السابقة بسبب القيود، وهذا يعني أنهم قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الكبد لأن استجابتهم المناعية تكون أضعف من الفيروس.

    وأوضح، إن الأطفال أقل عرضة للشكوى من الأعراض مقارنة بالبالغين، وحث الآباء على توخي الحذر من المشكلات المبكرة بما في ذلك آلام المعدة واصفرار العيون، لكنه أضاف أنه لا يوجد سبب للذعر لأنه في “99 %” من الحالات يكون الكبد قادرًا على التجدد وتكون فرص الحاجة إلى الزراعة أو الموت بسبب هذه الحالة

    وأشارت الصحيفة إلى إنه تلقى رؤساء منظمة الصحة العالمية تقارير عن 169 حالة على الأقل من “التهاب الكبد الحاد مجهول المنشأ” من 12 دولة، حيث تم الكشف عن الحالات لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر واحد حتى 16 عامًا، وتم نقل معظمهم إلى المستشفى، ولم تكشف منظمة الصحة العالمية عن الدولة التي حدثت فيها الوفاة الوحيدة المعروفة.

    وسُجلت أولى حالات الإصابة بالتهاب الكبد في بريطانيا، حيث أصيب حتى الآن 114 طفلاً، تم الكشف عن 13 حالة في إسبانيا، و 12في إسرائيل، كما تم رصد المرض غير المعتاد في الدنمارك وأيرلندا وهولندا وإيطاليا وفرنسا والنرويج ورومانيا وبلجيكا.

    وقالت منظمة الصحة العالمية: “لم يتضح بعد ما إذا كانت هناك زيادة في حالات التهاب الكبد، أو زيادة في الوعي بحالات التهاب الكبد التي تحدث بالمعدل المتوقع ولكن لم يتم اكتشافها، ومع ذلك، فقد أكد علماء آخرون أن عدد الحالات الشديدة عند الأطفال أمر غير معتاد.

    أكد ريتشارد بيبودي، الذي يرأس فريق مسببات الأمراض الخطيرة في منظمة الصحة العالمية، إنه على الرغم من أن الأرقام ليست كبيرة، إلا أن العواقب كانت وخيمة للغاية، مضيفا، لم تكن أي من الحالات ناجمة عن أي من السلالات الخمس النمطية للفيروس” التهاب الكبد A و B و C و D و E.

    يقول الخبراء إن الحالات قد تكون مرتبطة بفيروس مرتبط بشكل شائع بنزلات البرد، والمعروف باسم الفيروس الغدي، لكن المزيد من الأبحاث لا تزال جارية.

    وأكدت منظمة الصحة العالمية: “في حين أن الفيروس الغدي هو فرضية محتملة، إلا أن التحقيقات جارية بشأن العامل المسبب”.

    تم استدعاء خبراء وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة إلى جلسة إحاطة في المؤتمر الأوروبي لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المعدية في لشبونة اليوم لتقديم بيانات حول الوضع الحالي في بريطانيا.

    زعم العلماء أنهم لا يستطيعون استبعاد أن يكون كورونا سببًا محتملاً لتفشي المرض – واقترحوا أيضًا أن يكون وراءه نوع جديد من فيروس كورونا.

    حذر الدكتور موج سيفيك، خبير الأمراض المعدية في جامعة سانت أندروز في اسكتلندا، من أن الفيروس كان تفسيرًا محتملاً – لكنه أشار إلى أن التهاب الكبد لم يكن سمة شائعة للعدوى عند الأطفال.

    وقال، لم يكن التهاب الكبد الحاد من السمات الشائعة لـفيروس كورونا عند الأطفال، لذا فمن غير المرجح أن يفسر هذا العرض التقديمي.

    تم اكتشاف فيروس ادينوفيروسAdenovirus “فيروس البرد الشائع” في 40 حالة من أصل 53 حالة، ولكن لم يتم اختبار جميع الحالات، كان اختبار الفيروسات الغدية غير متسق في عينات أخرى، ومن السابق لأوانه تأكيد التوصيف، “من المهم لجميع البلدان مشاركة بياناتها بمجرد توفرها.”

  • مدير الصحة العالمية: العالم يشهد حاليا أقل عدد من وفيات كورونا منذ عامين

    كشف الدكتور تيدروس ادهانوم جبريسيوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، في بيان جديد له، إن العالم لديه أدوات للحد من انتقال العدوى وإنقاذ الأرواح وحماية النظم الصحية، مشيرا إلى أن العالم يشهد حاليا أقل عدد من الوفيات المبلغ عنها منذ عامين، ومع ذلك، فإن السلوك غير المتوقع لفيروس كورونا والاستجابات الوطنية غيرالكافية تساهم في استمرار سياق الوباء العالمي، حيث قررالمدير العام أن جائحة كورونا لازالت تشكل حالة طوارئ صحية.

    وشدد مدير عام منظمة الصحة العالمية على أهمية استخدام الدول الأطراف للتدابير الطبية المضادة وتدابير الصحة العامة والاجتماعية وسلط الضوء على نشر خطة الاستعداد الاستراتيجي والجاهزية والاستجابة المحدثة التي توفر خارطة طريق لكيفية إنهاء حالة الطوارئ لفيروس كورونا في عام 2022 والاستعداد للأحداث المستقبلية.

    واكد الدكتور تيدروس، على ضرورة استخدام الأدوية المضادة للفيروسات والوصول العادل إليها، والحماية باستخدام اللقاحات والتحولات العالمية في العرض والطلب على لقاحات كورونا، والمناعة الهجينة، والسيناريوهات المستقبلية المحتملة لانتقال فيروس كورونا، والتحديات التي تطرحها حالات الطوارئ الصحية المتزامنة، وكيف تستجيب الدول الأعضاء لوباء كورونا، كما لاحظت اللجنة بقلق الإرهاق المتزايد بين المجتمعات في جميع أنحاء العالم استجابةً لوباء كورونا والتحديات التي يفرضها عدم الثقة في التوجيه العلمي والحكومات.

    وقال، إن كورونا هى أحد مسببات الأمراض التنفسية الجديدة التي لم تؤسس بعد مكانتها البيئية، يستمر فيروس كورونا في التطور الفيروسي الذي لا يمكن التنبؤ به، والذي يتفاقم بسبب انتشاره على نطاق واسع وانتقاله المكثف بين البشر، بالإضافة إلى انتشار العدوى على نطاق واسع إلى مجموعة من الأنواع الحيوانية مع إمكانية إنشاء مستودعات للحيوانات، مؤكدا، إنه لا يزال كورونا يسبب مستويات عالية من المرض والوفيات، لا سيما بين السكان المعرضين للخطر، وفي هذا السياق.

    أثارت لجنة الطوارئ بشأن جائحة مرض فيروس كورونا في اجتماعها الحادي عشر، مخاوف من أن الاستخدام غير المناسب لمضادات الفيروسات، قد يؤدي إلى ظهور متغيرات مقاومة للأدوية.

    بالإضافة إلى ذلك، أقر أعضاء اللجنة بالقدرات الوطنية والإقليمية والعالمية على الاستجابة لسياق جائحة كورونا، لكنه لاحظ بقلق أن بعض الدول الأطراف قد خففت من اختبار PHSM وخفضت الاختبارات، مما أثر بالتالي على القدرة العالمية على رصد تطور الفيروس، كما لاحظت اللجنة بقلق عدم اتساق المتطلبات العالمية المتعلقة بفيروس كورونا للسفر الدولي والأثر السلبي الذي قد تحدثه التدابير غير الملائمة على جميع أشكال السفر الدولي.

    وقالت المنظمة في بيانها، في هذا السياق، لاحظت اللجنة أن تقديم التطعيم للفئات المعرضة لخطر كبير من المسافرين الدوليين عند الوصول يمكن اعتباره وسيلة للتخفيف من خطر الإصابة بمرض حاد أو الوفاة بسبب كورونا بين هؤلاء الأفراد.

    وتنصح الدول الأطراف بتعديل استراتيجيات الاستجابة الخاصة بها بانتظام من خلال مراقبة وضعها الوبائي (بما في ذلك من خلال استخدام الاختبارات السريعة)، وتقييم قدرة نظامها الصحي، والنظر في الالتزام والتأثير المنسوب للفرد والمجمّع.

    بالإضافة إلى ذلك، عززت اللجنة الحاجة المستمرة إلى التعاون والتنسيق الدوليين للمراقبة، فضلاً عن تقديم تقارير قوية وفي الوقت المناسب للنظم العالمية (مثل نظام مراقبة الإنفلونزا العالمية والاستجابة لها)، لإعلام جهود الاستجابة الوطنية والإقليمية والعالمية.

    وأضافت اللجنة، تتطلب أنشطة المراقبة التنسيق بين قطاعي الإنسان والحيوان والمزيد من الاهتمام العالمي باكتشاف الإصابات الحيوانية والمستودعات المحتملة بين الحيوانات الأليفة والبرية، الرصد المنتظم في الوقت المناسب ومشاركة البيانات حول عدوى كورونا وانتقالها وتطورها في البشر والحيوانات ستساعد في الفهم العالمي لوبائيات الفيروس والبيئة، وظهور متغيرات جديدة، وتحديدها في الوقت المناسب، وتقييم مخاطر الصحة العامة.

    أقرت اللجنة بأن التطعيم ضد فيروس كورونا هو أداة رئيسية لتقليل معدلات الاعتلال والوفيات، وعززت أهمية التطعيم (السلسلة الأولية والجرعات المنشطة، بما في ذلك من خلال جداول اللقاحات غير المتجانسة).

    وأعربت اللجنة عن تقديرها لمنظمة الصحة العالمية وشركائها من أجل تعزيز إمدادات اللقاحات وتوزيعها على الصعيد العالمي، سلط أعضاء اللجنة الضوء على التحديات التي تطرحها الحماية المحدودة للتلقيح، لا سيما في البلدان منخفضة الدخل، وكذلك من خلال تراجع المناعة على مستوى السكان، كما هو موضح في خارطة طريق ساج SAGE.

    وقالت اللجنة، يجب إعطاء التطعيم الأولوية للفئات المعرضة للخطر مثل العاملين الصحيين، وكبار السن، والسكان الذين يعانون من ضعف المناعة، واللاجئين، والمهاجرين، لتعزيز امتصاص اللقاح.

    بالإضافة إلى ذلك، لاحظت اللجنة استمرار أهمية توفير منظمة الصحة العالمية للتوجيهات والتدريب والأدوات لدعم عملية تخطيط التعافي للدول الأطراف من جائحة كورونا والتخطيط المستقبلي للتأهب لوباء الممرض التنفسي.

    وافقت اللجنة بالإجماع على أن جائحة لا يزال كورونا يشكل حدثًا غير عادي يستمر في التأثير سلبًا على صحة السكان في جميع أنحاء العالم، ويشكل خطرًا مستمرًا للانتشار الدولي والتدخل في حركة المرور الدولية، ويتطلب استجابة دولية منسقة.

    وشددت اللجنة على أهمية أن تستعد الدول الأطراف للسيناريوهات المستقبلية بمساعدة منظمة الصحة العالمية، وأن تستمر في الاستخدام القوي للأدوات الأساسية (مثل اللقاحات والعلاجات والتشخيص)، ووافقت اللجنة على أن جائحة كورونا لازالت تمثل حالة طوارئ صحية وقدمت مشورتها إلى المدير العام.

     

     

  • هيئة الدواء المصرية تجتاز الاعتماد المتقدم لمنظمة الصحة العالمية بمجال اللقاحات

    أعلنت هيئة الدواء المصرية، نجاحها في الحصول على الاعتماد المتقدم لمنظمة الصحة العالمية في مجال اللقاحات فيما يخص اللقاحات محلية الصنع والمستوردة، بعدما تمكنت من استيفاء كافة معايير المنظمة والمعايير الدولية الصحية العالمية، مشيرة إلى أن هذا النجاح تم بالتعاون مع مؤسسات الدولة المصرية العاملة في القطاع الصحي، خاصة وزارة الصحة والسكان.

     

    وأعرب الدكتور تامر عصام، رئيس هيئة الدواء المصرية، عن بالغ سعادته وفخره لهذا الإنجاز الكبير، مهنئا القيادة السياسية والشعب المصري العظيم بالحصول على هذا المستوى من الاعتماد من قبل أكبر منظمة دولية مختصة بالشأن الصحي في العالم، وأشار إلى أن هذا النجاح هو ثمرة جهد وكفاح كبير، ودعم لا محدود من القيادة السياسية لقطاع الدواء في مصر، كذلك الرؤية والتخطيط السليم، والتي كان من أهمها إنشاء هيئة الدواء المصرية، وهو ما أعطى للعالم انطباعا أن الدولة المصرية تولي أهمية قصوى وأولوية لهذا القطاع الحيوى، مؤكدا أن مصر هي أول دولة في منطقة الشرق الأوسط تحصل على ذلك الاعتماد، وهو الأمر الذي يُعد اعترافا بقوة السلطة الرقابية الدوائية المصرية، وسيسهم في جذب مزيد من الاستثمارات في السوق الدوائي المصري، وفتح آفاق تصديرية للقاحات المصرية بالأسواق الخارجية المختلفة.

     

    وقالت المنظمة: “إن هيئة الدواء المصرية وصلت إلى مستوى النضج الثالث لتنظيم اللقاحات المنتجة محليا والمستوردة، وبذلك تكون مؤهلة للإدراج في قائمة منظمة الصحة العالمية الخاصة بالجهات الرقابية المرجعية في العالم.

     

    وأنه تم إجراء تقييم شامل لكافة اجراءات عمل هيئة الدواء المصرية خلال شهري فبراير ومارس من العام 2022، من قبل خبراء دوليين بمنظمة الصحة العالمية، ووجدت أنها تؤدي أداءً جيدًا في المؤشرات الخاصة بأداة المقارنة المعيارية العالمية WHO Global Benchmarking Tool

    وقالت ماريانجيلا سيماو، مساعدة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لشؤون الوصول إلى المنتجات الصحية: “إن هيئة الدواء المصرية قطعت شوطًا طويلاً في تحسين عملها التنظيمي وأدائها”.

     

    جدير بالذكر أن تقييم منظمة الصحة العالمية للسلطات التنظيمية يستند إلى “أداة المقارنة العالمية”، وهي أداة تقييم تتحقق من الوظائف التنظيمية مقابل مجموعة من أكثر من 260 مؤشرًا، تغطي كافة الاجراءات الرقابية بدءا من التسجيل ومرورا بالاختبارات اللازمة ومراقبة السوق، والقدرة على الكشف على أي ممارسات خاطئة؛ وكذلك تقييم تطبيق أحدث نظم الجودة في الإدارة المؤسسية. 

  • الصحة العالمية تختار مصر للحصول على أحدث تكنولوجيا طبية لإنتاج اللقاحات في أفريقيا

    أعلنت منظمة الصحة العالمية اختيار مصر ضمن أول 6 دول لتلقي التكنولوجيا اللازمة لإنتاج لقاحات “mRNA” في القارة الأفريقية.

    جاء ذلك خلال حفل أقامه المجلس الأوروبي ومنظمة الصحة العالمية والاتحاد الأفريقي، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والرئيس الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا، ورؤساء الدول التي تم اختيارهم لتصنيع اللقاحات عن القارة الأفريقية، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، وذلك على هامش قمة الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي في بروكسل اليوم.

    وقالت المنظمة: ” إن الـ 6 دول التي تم اختيارهم لاستقبال التكنولوجيا اللازمة لإنتاج لقاحات “mRNA”، هم مصر وكينيا ونيجيريا والسنغال وجنوب أفريقيا وتونس.

    وأضافت أن ذلك يأتي في إطار استكشاف الفرص والتحديات والسبل الممكنة لإنشاء قدرات تصنيعية للقاحات والبدائل العلاجية في أفريقيا، من خلال تحديد وتعزيز الصناعات الصحية في أفريقيا كونه مستهدفًا جوهريًّا لزيادة الأمن الصحي والدوائي في القارة الأفريقية على المدى الطويل.

    وأوضح منظمة الصحة العالمية أن هذا الاختيار يهدف إلى دعم الشركات المصنعة في تلك البلدان لإنتاج اللقاحات الخاصة بهم؛ استنادا لأحدث تكنولوجيا تصنيع اللقاحات، كما أنه يضع البلدان في مقعد القيادة عندما يتعلق الأمر بأنواع اللقاحات وغيرها من المنتجات التي يحتاجون إليها لتلبية أولوياتهم الصحية، لأنه وفقا لمعايير دولية تضمن أن لديهم جميع إجراءات التشغيل، والمعرفة اللازمة لتصنيع لقاحات mRNA على نطاق واسع.

    وأشارت إلى أنه من المتوقع أن يسير العمل وفقا لخطة محكمة، وخارطة طريق واضحة، وأنه سوف يتم التعاون فيها بين منظمة الصحة العالمية وشركائها مع البلدان المستفيدة، ومنها مصر، حتى يتمكنوا من البدء في إنتاج اللقاحات في أقرب وقت ممكن.

    ومن جانبه؛ أعرب الرئيس عن شكره وتقديره لاختيار مصر ضمن الدول الأفريقية التي ستتلقى الدعم للحصول على تكنولوجيا تصنيع اللقاحات، مؤكدا أن هذا الحدث يعكس عمق الشراكة الدولية في المجال الصحي، داعيا الشركاء الدوليين إلى مزيد من الدعم للقارة الأفريقية في المجال الصحي، مشيرا إلى أن تلك الخطوة تعد تكريسا لما تقوم به مصر على صعيد تعزيز قدرتها على إنتاج اللقاحات؛ استنادا إلى البنية التحتية القوية في المجال الصحي، وتكنولوجيا التصنيع.

    يذكر أن هيئة الدواء المصرية شاركت -بالتعاون والتنسيق مع مختلف الجهات المعنية- في المناقشات، والاجتماعات الفنية التي أجرتها منظمة الصحة العالمية بشأن نقل تصنيع تلك التكنولوجيا، من خلال ممثلين عن قطاعيها الحكومي والخاص، كما عقد في وقت سابق من هذا الشهر اجتماعًا تنسيقيًّا بين هيئة الدواء المصرية وممثلي الاتحاد الأوروبي؛ للتعرف على الإمكانات المتوفرة في السوق المحلي، والاحتياجات اللازمة لتصنيع لقاحات كورونا في مصر.

    يأتي ذلك بفضل دعم القيادة السياسية للمنظومة الصحية بشكل عام، وصناعة الدواء على وجه الخصوص، كذلك ثقة المؤسسات العالمية في الدولة المصرية؛ استنادًا إلى البنية التحتية التشريعية والطبية والتصنيعية التي استثمرت فيها مصر على مدار السنوات الماضية؛ والقادرة على استيعاب هذه التكنولوجيا، وتوظيفها بالشكل الملائم؛ لضمان استمرار توافر اللقاحات داخل مصر، وكذلك جهود هيئة الدواء المصرية منذ تأسيسها، كهيئة رقابية مستقلة، والخطوات الجادة والهامة التي تتخذها في سبيل تطوير آليات وإجراءات العمل، وتطوير البنية التحتية، وإمكانات المعامل الرقابية.

  • الصحة العالمية: مصر من أوائل الدول الإفريقية إنتاجا للقاحات كورونا الخاصة بها

    عبر الدكتور تيدروس أدهانوم جبريسيوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، عن سعادته بأن يعلن أول 6 دول أفريقية قامت بنقل التكنولوجيا وبدأت فى إنتاج اللقاحات الخاصة بهم ضد فيروس كورونا، وعلى رأسهم مصر وكل من وكينيا ونيجيريا والسنغال وجنوب أفريقيا وتونس.
    وأضاف مدير عام منظمة الصحة العالمية، خلال كلمته منذ قليل فى فعاليات اليوم الثانى من القمة الأوروبية الأفريقية، بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن منظمة الصحة العالمية سوف تعمل مع الشركات والحكومات فى كل دولة لتطوير خريطة طريق للتدريب والإنتاج بناء على حاجاتهم وقدراتهم.
    وتوجه الدكتور تيدروس أدهانوم جبريسيوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، بالشكر إلى كل العاملين على مشروع والتي كانت تساعد المنظمة فى انتاج اللقاحات فى كل تلك الدول، مؤكدا على ان المنظمة تتطلع لتعاون الجميع لجعل هذا المشروع ناجحا لأفريقيا أكثر صحة وأكثر سلامة.
  • “الصحة العالمية”: خطر “أوميكرون” لا يزال مرتفعا بشرق أوروبا

    قال هانز كلوج المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا اليوم، الثلاثاء، إن خطر تفشي متحور “أوميكرون” لا يزال مرتفعا في شرق أوروبا. وأوضح كلوج أن حالات الإصابة بفيروس “كورونا” قد زادت بما يفوق الضعف في أرمينيا وأذربيجان وبيلاروسيا وجورجيا وروسيا وأوكرانيا، وذلك حسبما أوردت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية الناطقة بالإنجليزية.

    والجدير بالذكر، ووفقا للتقارير الخاصة بمنظمة الصحة العالمية، وتصاريح سابقة لتيدروس، أنه يعد تطوير وإقرار عدة لقاحات في وقت قياسي انتصارًا علميًّا غير عادي يضع معيارًا جديدًا، لافتا إلى أنه لا يمكن أن يكون هناك شك في أن اللقاحات أنقذت أرواحًا لا حصر لها، وتساعد في قلب دفة الوباء، وتمنح الآن العديد من البلدان الثقة لتخفيف القيود.

    وأضاف: لكن كما تعلمون، فإن هذا الانتصار العلمي قد شابه أوجه عدم مساواة واسعة في الوصول، يتم الآن تحصين أكثر من نصف سكان العالم بشكل كامل ومع ذلك، فإن 84% من سكان إفريقيا لم يتلقوا جرعة واحدة بعد، يرجع جزء كبير من هذا التفاوت إلى حقيقة أن إنتاج اللقاح عالميًا يتركز في عدد قليل من البلدان ذات الدخل المرتفع في الغالب، لذلك، فإن أحد الدروس الأكثر وضوحًا للوباء هو الحاجة الملحة لزيادة الإنتاج المحلي للقاحات، لاسيما في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

     

  • “الصحة العالمية”: أغلب وفيات كورونا فى العالم وقعت وسط الذين لم يتلقوا اللقاح

    أكدت منظمة الصحة العالمية، أن الوفيات من فيروس كورونا فى العالم أغلبها وسط الذين لم يتلقوا اللقاح، وذلك وفق خبر عاجل لقناة العربية.

    وكانت منظمة الصحة العالمية، قد أكدت فى تقرير لها، إن قارة أفريقيا ستستطيع السيطرة على وباء كورونا هذا العام، إذا استمرت الاتجاهات الحالية.

    وعلى صعيد لقاحات كورونا قالت الدكتورة ماتشيديسو مويتى، المدير الإقليمى لأفريقيا بمنظمة الصحة، أن القارة الأفريقية أصبحت أكثر ذكاء وأسرع وأفضل فى الاستجابة لكل طفرة من طفرات كورونا، وقال التقرير إن قارة أفريقيا تلقت حتى الآن حوالى 672 مليون جرعة من اللقاحات، 65% منها بتسهيلات من مرفق كوفاكس الذي تقوده منظمة الصحة، و29% عبر الصفقات الثنائية، و6% من صندوق اللقاحات التابع للاتحاد الأفريقى.

  • الصحة العالمية: أفريقيا فى طريقها للسيطرة على وباء كورونا فى العام الحالى

    قالت منظمة الصحة العالمية، في تقرير لها اليوم الخميس في جنيف، إن قارة أفريقيا ستستطيع السيطرة على وباء كورونا هذا العام، إذا استمرت الاتجاهات الحالية.

     وقالت الدكتورة ماتشيديسو مويتي، المدير الإقليمي لأفريقيا بمنظمة الصحة، إن القارة الأفريقية أصبحت أكثر ذكاء وأسرع وأفضل في الاستجابة لكل طفرة من طفرات كورونا.

     وأشارت المنظمة في تقريرها إلى أنه بعد عامين من تحديد أفريقيا لأول حالة إصابة في 14 فبراير 2020 شهدت القارة 4 موجات من الوباء لكل منها قمم أعلى أو إجمالي عدد حالات أكثر من سابقتها، لافتًا إلى أن الدافع وراء الارتفاعات المفاجئة كان في الغالب المتحورات الجديدة من فيروس “كورونا”، التي كانت شديدة الانتشار وإن لم تكن بالضرورة أكثر فتكا من الموجات السابقة.

     وأكدت المنظمة أن كل موجة لاحقة شهدت استجابة أكثر فاعلية من السابقة مع كل اندفاع أقصر بنسبة 23% في المتوسط عن الموجة السابقة، إذ بينما استمرت الموجة الأولى حوالي 29 أسبوعًا، فإن الموجة الرابعة انتهت في 6 أسابيع أو حوالي خُمس الوقت.

     وأوضح التقرير أن معدل الوفيات في إفريقيا خلال الموجة الأولى للوباء كان مرتفعًا؛ إذ بلغ نحو 2.5%، ثم ارتفع هذا الرقم إلى 2.7 % خلال الموجة الثانية التي شاع فيها متحور بيتا، وذلك قبل أن تتراجع النسبة خلال الموجة الثالثة التي ساد فيها متحور دلتا إلى 2.4 %، بينما كان المعدل خلال الموجة الرابعة الأخيرة منخفضا وبلغ 0.8 % فقط، وهو ما يمثل المرة الأولى التي لا تؤدى فيها موجة في الإصابات إلى زيادة متناسبة في حالات الاستشفاء والوفيات.

     وأشار التقرير إلى أنه منذ بداية الوباء تحسنت قدرة القارة على إدارة حالات الإصابة بفيروس كورونا تدريجيًا، وذلك مع زيادة توافر العاملين الصحيين المدربين وإمدادات الأكسجين والإمدادات الطبية الأخرى، كما زاد عدد أسرة وحدة العناية المركزة في جميع أنحاء القارة من 8 لكل مليون شخص في عام 2020 إلى 20 اليوم، كما زاد عدد محطات إنتاج الأكسجين بنسبة تصل إلى حوالي 60 % وانخفضت التكلفة بنسبة 40%.

     وأضافت المنظمة أنه على الرغم من هذه التحسينات إلا أن توافر الأكسجين لا يزال يمثل مصدر قلق، خاصة أن الغالبية العظمى من المرضى الذين يحتاجون إلى الأكسجين كجزء من خطة العلاج السريري الخاصة بهم غير قادرين على الوصول إليه.

     وعلى صعيد لقاحات كورونا قالت الدكتورة ماتشيديسو مويتى، المدير الإقليمى لأفريقيا بمنظمة الصحة، أن القارة الأفريقية أصبحت أكثر ذكاء وأسرع وأفضل فى الاستجابة لكل طفرة من طفرات كورونا، وقال التقرير إن قارة أفريقيا تلقت حتى الآن حوالى 672 مليون جرعة من اللقاحات، 65% منها بتسهيلات من مرفق كوفاكس الذي تقوده منظمة الصحة، و29% عبر الصفقات الثنائية، و6% من صندوق اللقاحات التابع للاتحاد الأفريقى.

  • الصحة العالمية: سلالة فرعية صعبة الاكتشاف لـ”أوميكرون” بـ 5 دول إفريقية

    أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، أن إحدى السلالات الفرعية من سلالة “أوميكرون”، التي يصعب اكتشافها، تم تحديدها في خمس دول إفريقية.

    وقالت كبيرة الباحثين في المنظمة للمنطقة الإفريقية، نيكسي موليتسي، وفقا لما أورده موقع المنظمة: “من بين السلالات الفرعية الثلاثة لسلالة أوميكرون، نعرف السلالات الفرعية التالية، بي إيه 1، بي إيه 2 وبي إيه 3”.

    وأضافت: “في الوقت الحالي، لدينا عدد كبير من الإصابات بالسلالة الفرعية الأولى (بي إيه 1)؛ وتم تسجيل سلالة (أوميكرون) الفرعية (بي إيه 2)، والمعروف باسم السلالة الفرعية (ستيلس)، في 5 بلدان، هي (بوتسوانا وكينيا وملاوي والسنغال وجنوب إفريقيا)”.

    وأشارت الباحثة إلى أنه على الرغم من أن عدد حالات الإصابة بالسلالة الفرعية (بي إيه 2) أقل بكثير من عدد حالات الإصابة بالسلالة الفرعية (بي إيه 1)، إلا أن الوضع يثير قلق المكتب الإقليمي.. والسبب في أن الاختبارات المعملية، لا تتعرف دائما على السلالة الفرعية (بي إيه 2)؛ لأنها غالبا ما تفتقر إلى معايير معينة خاصة بسلالة “أوميكرون”.

    وقال ممثلو مكتب منظمة الصحة العالمية في أفريقيا، إن البلدان الأفريقية تحتاج إلى ما لا يقل عن 1.29 مليار دولار، لتمويل توزيع اللقاحات ضد “كورونا”.

  • الصحة العالمية: سلالة أوميكرون “الشبح” خفيفة تماما مثل المتغير الأصلى

    طمأن مسئولو منظمة الصحة العالمية، بأن متغير أوميكرون Omicron “الخفي” أو “الشبح” خفيف تمامًا مثل الإصدار الأصلي BA.1 من السلالة، حيث انخفضت حالات كورونا في الولايات المتحدة بنسبة 30% خلال الأسبوع الماضي، مع استمرار الفيروس في الإنهاك، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

    وقال مسئولون في منظمة الصحة العالمية (WHO)، إن متغير أوميكرون Omicron “الخفي” خفيف تمامًا مثل الإصدار الأصلي من السلالة، حصلت سلالة BA.2، على لقب “التخفي” نظرًا لقدرتها على تجنب الاكتشاف من خلال بعض عمليات التسلسل، في حين أنه يُعتقد أنه أكثر عدوى من سابقتها BA.1 ، فإن المسئولين ليسوا قلقين بشأن السلالة التي تسبب زيادة أخرى أو تسبب المزيد من الضرر للناس.

    قال الدكتور بوريس بافلين، عضو فريق الاستجابة لفيروس كورونا التابع لمنظمة الصحة العالمية، خلال إحاطة: “بالنظر إلى البلدان الأخرى التي يتجاوز فيها BA.2 الآن، لا نشهد أي عقبات كبيرة أعلى في الاستشفاء مما كان متوقعًا”، موضحا إن التطعيم يقي بشكل كبير من الأمراض الشديدة، بما في ذلك أوميكرون، تحل BA.2 محل BA.1 بسرعة، من غير المحتمل أن يكون تأثيرها جوهريًا ، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البيانات.

    وقالت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تم اكتشاف المتغير لأول مرة الشهر الماضي في الدنمارك والمملكة المتحدة، وسرعان ما بدأ ينتشر في كلتا الدولتين، في حين تم العثور على بعض حالات BA.2 في الولايات المتحدة، لم يتم ترتيب حالات كافية ليتم اعتبارها مصدر قلق كبير.

    في الأسبوع الماضي، قال الدكتور بافيترا رويشودري، خبير المعلوماتية الحيوية بجامعة واشنطن في سياتل، لموقع DailyMail.com إن السلالات الفرعية للمتغيرات الناشئة كانت شائعة أثناء الوباء، في حين أن لقب “التخفي” الذي اكتسبته قد يبدو مخيفًا لشخص عادي، إلا أن هذا لا يعني أن سلالة BA.2 تشكل تهديدًا أكثر من الإصدارات الأخرى من البديل.

    لسوء الحظ، أدى نقص الاكتشاف إلى أن يشير بعض الأشخاص إلى هذا باعتباره متغيرًا خفيًا، والذي يبدو مخيفًا بعض الشيء.

    لم ير الخبراء أيضًا حتى الآن أي سبب للاعتقاد بأن BA.2 يمكن أن يتجنب المناعة الطبيعية التي توفرها الإصابة السابقة من BA.1، حيث سجلت 8 ولايات أمريكية فقط حالات متزايدة خلال الأسبوعين الماضيين، ومينيسوتا فقط هي التي سجلت قفزة تزيد عن 40%، يبدو أن كل ولاية تقريبًا شرق نهر المسيسيبي قد تجاوزت بالفعل ذروة هذا الارتفاع.

    وقالت الصحيفة، بينما يأمل الكثيرون في أن تؤدي هذه الموجة الهائلة من العدوى إلى إنهاء الجائحة، حيث سيكون لدى الكثير من الناس أجسام مضادة طبيعية ضد الفيروس،.

    وقالت لا يزال الدكتور سكوت جوتليب، الرئيس السابق لهيئة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) وعضو مجلس الإدارة الحالي لشركة فايزر Pfizer ، يعتقد أن التطعيم ضروري للحفاظ على مستوى كافٍ من الحماية.

    وأضاف، في حين أن حماية اللقاح تعتبر بشكل عام أكثر متانة وفعالية من المناعة التي تحدث بشكل طبيعي والتي تسببها عدوى سابقة، بصفته عضوًا في مجلس إدارة شركة Pfizer – الشركة المصنعة للقاح الأكثر استخدامًا في الولايات المتحدة – فإن لديه الدافع لدعم اللقاحات.

    وأضاف، يبلغ متوسط ​​عدد الوفيات في الولايات المتحدة 2541 حالة وفاة يوميًا، بزيادة 12 % عن متوسط ​​الأسبوع الماضي البالغ 2271، مع انخفاض الحالات، من المحتمل أن يصل هذا الرقم إلى ذروته وينخفض ​​في المستقبل القريب أيضًا.

    الولايات المتحدة ليست الدولة الوحيدة التي تشهد انخفاضًا في عدد الحالات، يبلغ متوسط ​​عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة حوالي 90 ألف حالة يوميًا اعتبارًا من صباح يوم الإثنين، وهو انخفاض بعيد جدًا عن ذروة أكثر من 180 ألف حالة في وقت سابق من هذا الشهر.

    كرد فعل، أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون الشهر الماضي إنهاء جميع القيود المتعلقة بالوباء، بما في ذلك إنهاء تفويضات القناع، وطلبات العمل من المنزل، كما سيتم إلغاء متطلبات اختبار البريطانيين للعودة في الأسابيع المقبلة أيضًا.

    كانت الدنمارك من بين الدول الأكثر تضررًا في العالم من قبل اوميكرون Omicron في ديسمبر أيضًا، لا تزال الحالات في البلاد ترتفع بشكل مطرد، لتصل إلى 43000 حالة يوميًا ، ومن الواضح أنها في ذروتها وظلت الوفيات منخفضة بالنسبة لدولة الشمال طوال فترة الوباء.

  • الصحة العالمية: سلالة أوميكرون “الشبح” خفيفة تماما مثل المتغير الأصلى

    طمأن مسئولو منظمة الصحة العالمية، بأن متغير أوميكرون Omicron “الخفي” أو “الشبح” خفيف تمامًا مثل الإصدار الأصلي BA.1 من السلالة، حيث انخفضت حالات كورونا في الولايات المتحدة بنسبة 30% خلال الأسبوع الماضي، مع استمرار الفيروس في الإنهاك، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

    وقال مسئولون في منظمة الصحة العالمية (WHO)، إن متغير أوميكرون Omicron “الخفي” خفيف تمامًا مثل الإصدار الأصلي من السلالة، حصلت سلالة BA.2، على لقب “التخفي” نظرًا لقدرتها على تجنب الاكتشاف من خلال بعض عمليات التسلسل، في حين أنه يُعتقد أنه أكثر عدوى من سابقتها BA.1 ، فإن المسئولين ليسوا قلقين بشأن السلالة التي تسبب زيادة أخرى أو تسبب المزيد من الضرر للناس.

    قال الدكتور بوريس بافلين، عضو فريق الاستجابة لفيروس كورونا التابع لمنظمة الصحة العالمية، خلال إحاطة: “بالنظر إلى البلدان الأخرى التي يتجاوز فيها BA.2 الآن، لا نشهد أي عقبات كبيرة أعلى في الاستشفاء مما كان متوقعًا”، موضحا إن التطعيم يقي بشكل كبير من الأمراض الشديدة، بما في ذلك أوميكرون، تحل BA.2 محل BA.1 بسرعة، من غير المحتمل أن يكون تأثيرها جوهريًا ، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البيانات.

    وقالت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تم اكتشاف المتغير لأول مرة الشهر الماضي في الدنمارك والمملكة المتحدة، وسرعان ما بدأ ينتشر في كلتا الدولتين، في حين تم العثور على بعض حالات BA.2 في الولايات المتحدة، لم يتم ترتيب حالات كافية ليتم اعتبارها مصدر قلق كبير.

    في الأسبوع الماضي، قال الدكتور بافيترا رويشودري، خبير المعلوماتية الحيوية بجامعة واشنطن في سياتل، لموقع DailyMail.com إن السلالات الفرعية للمتغيرات الناشئة كانت شائعة أثناء الوباء، في حين أن لقب “التخفي” الذي اكتسبته قد يبدو مخيفًا لشخص عادي، إلا أن هذا لا يعني أن سلالة BA.2 تشكل تهديدًا أكثر من الإصدارات الأخرى من البديل.

    لسوء الحظ، أدى نقص الاكتشاف إلى أن يشير بعض الأشخاص إلى هذا باعتباره متغيرًا خفيًا، والذي يبدو مخيفًا بعض الشيء.

    لم ير الخبراء أيضًا حتى الآن أي سبب للاعتقاد بأن BA.2 يمكن أن يتجنب المناعة الطبيعية التي توفرها الإصابة السابقة من BA.1، حيث سجلت 8 ولايات أمريكية فقط حالات متزايدة خلال الأسبوعين الماضيين، ومينيسوتا فقط هي التي سجلت قفزة تزيد عن 40%، يبدو أن كل ولاية تقريبًا شرق نهر المسيسيبي قد تجاوزت بالفعل ذروة هذا الارتفاع.

    وقالت الصحيفة، بينما يأمل الكثيرون في أن تؤدي هذه الموجة الهائلة من العدوى إلى إنهاء الجائحة، حيث سيكون لدى الكثير من الناس أجسام مضادة طبيعية ضد الفيروس،.

    وقالت لا يزال الدكتور سكوت جوتليب، الرئيس السابق لهيئة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) وعضو مجلس الإدارة الحالي لشركة فايزر Pfizer ، يعتقد أن التطعيم ضروري للحفاظ على مستوى كافٍ من الحماية.

    وأضاف، في حين أن حماية اللقاح تعتبر بشكل عام أكثر متانة وفعالية من المناعة التي تحدث بشكل طبيعي والتي تسببها عدوى سابقة، بصفته عضوًا في مجلس إدارة شركة Pfizer – الشركة المصنعة للقاح الأكثر استخدامًا في الولايات المتحدة – فإن لديه الدافع لدعم اللقاحات.

    وأضاف، يبلغ متوسط ​​عدد الوفيات في الولايات المتحدة 2541 حالة وفاة يوميًا، بزيادة 12 % عن متوسط ​​الأسبوع الماضي البالغ 2271، مع انخفاض الحالات، من المحتمل أن يصل هذا الرقم إلى ذروته وينخفض ​​في المستقبل القريب أيضًا.

    الولايات المتحدة ليست الدولة الوحيدة التي تشهد انخفاضًا في عدد الحالات، يبلغ متوسط ​​عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة حوالي 90 ألف حالة يوميًا اعتبارًا من صباح يوم الإثنين، وهو انخفاض بعيد جدًا عن ذروة أكثر من 180 ألف حالة في وقت سابق من هذا الشهر.

    كرد فعل، أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون الشهر الماضي إنهاء جميع القيود المتعلقة بالوباء، بما في ذلك إنهاء تفويضات القناع، وطلبات العمل من المنزل، كما سيتم إلغاء متطلبات اختبار البريطانيين للعودة في الأسابيع المقبلة أيضًا.

    كانت الدنمارك من بين الدول الأكثر تضررًا في العالم من قبل اوميكرون Omicron في ديسمبر أيضًا، لا تزال الحالات في البلاد ترتفع بشكل مطرد، لتصل إلى 43000 حالة يوميًا ، ومن الواضح أنها في ذروتها وظلت الوفيات منخفضة بالنسبة لدولة الشمال طوال فترة الوباء.

  • الصحة العالمية: نتابع ظهور فيروس نيوكوف NeoCoV الجديد الموجود بالخفافيش

    أكدت منظمة الصحة العالمية، أنها تتابع الوضع المتعلق بظهور فيروسات جديدة، بما فيها فيروس نيوكوف NeoCoV التاجي، لكن خطورته لم تدرس بعد.

    وقال مسئول في المنظمة في حديث لوكالة “نوفوستي” الروسية، إن منظمة الصحة اطلعت على المواد التي نشرها العلماء الصينيون بشأن اكتشافهم الفيروس الجديد، وتشكرهم على نشر النتائج الأولية للدراسات.

    وأشارت المنظمة إلى أن الحيوانات، خاصة البرية، تعتبر مصدرًا لأكثر من 75% من الأمراض المعدية للإنسان التي تثير الفيروسات الجديدة الكثير منها.

    وتابعت، أن الفيروسات التاجية، أو فيروسات كورونا، تكتشف كثيرًا ما عند الحيوانات، خاصة الخفافيش التي تعتبر مصدرًا طبيعيًا لها.

    ولفتت إلى أن خطورة الفيروس الجديد يجب دراستها لمعرفة ما إذا كان الفيروس خطيرًا على الإنسان.

    وأكدت منظمة الصحة العالمية أنها على اتصال مع المنظمة العالمية لصحة الحيوان، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة لحماية البيئة، وغيرها من المنظمات الدولية، لمتابعة الفيروسات الجديدة في الحيوانات والتعامل معها.

    وكان العلماء الصينيون قد أعلنوا عن خطر محتمل لانتقال فيروس كورونا جديد من الحيوانات إلى البشر.

    وتم اكتشاف الفيروس الذي أطلق عليه اسم NeoCoV، في جنوب أفريقيا وهو ينتقل بين الخفافيش فقط في الوقت الراهن ويتطلب انتقاله إلى البشر طفرة معينة، وفقا لما ذكرته وكالة RIA Novosti .

    وعلى صعيد آخر قال ألكسندر جينتسبيرج مدير مركز جاماليا “Gamalya” الروسي لبحوث الأوبئة والأحياء الدقيقة، لوكالة تاس الروسية اليوم السبت، إن ظهور فيروس “نيوكوف”NeoCov ناتج عن طفرة ثابتة في الفيروسات، موضحًا أن ظهور فيروس كورونا الجديد من NeoCov ناجم عن طفرات فيروسية مستمرة.

    وأضاف أن اكتشافها في الوقت نفسه يعتمد إلى حد كبير على دقة العمل في دراسة الفيروسات، حيث إن الطفرات تحدث باستمرار، سيتم دائمًا اكتشاف متغيرات جديدة، حيث يكون مستوى التسلسل حوالي 2000-4000.

    ووفقًا لوكالة تاس الروسية، اكتشف باحثون صينيون في وقت سابق نوعًا جديدًا من فيروس كورونا بين الخفافيش في جنوب إفريقيا، وفقًا للتقارير، يرتبط ارتباطًا وثيقًا بفيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية “ميرس” (MERS)، ويمكن أن يدخل الخلايا بطريقة مشابهة لتلك الموجودة في كورونا، صرح بذلك ممثل عن مجتمع الخبراء في جنوب إفريقيا لوكالة تاس الروسية، موضحا أن هذا النوع تم اكتشافه في عام 2017 أثناء دراسة عينات أنسجة الخفافيش المأخوذة في السنوات الــ 5 الماضية في شمال وجنوب شرق الجمهورية، يتعلق الأمر بالثدييات التي تنتمي إلى جنس Neorimicia. تم التعرف على نفس الفيروس في الخفافيش في أوغندا ودول أفريقية أخرى.

     

  • الصحة العالمية تحذر من مقارنة كورونا بالأنفلونزا وتتوقع استمراره فى التحور

    حذرت منظمة الصحة العالمية من مقارنة كورونا بالأنفلونزا، لأنه لا يزال “سيئًا للغاية” ومليئًا بالمفاجآت، نحن فقط فى منتصف الطريق للوباء، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة” ديلى ميل” البريطانية.

    حذر ديفيد نابارو، المبعوث الخاص لمنظمة الصحة العالمية لفيروس كورونا، من المقارنات، بعد أن أعلن بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطانى عن نيته لبدء التعايش مع كورونا مثل الأنفلونزا فى المملكة المتحدة الأسبوع الماضى، لكن الدكتور نابارو قال أن الفيروس سيستمر فى التحور ويؤدى إلى مشاكل.

    وأشارت الصحيفة إلى أن منظمة الصحة العالمية حذرت من مقارنة كورونا بالأنفلونزا بعد أيام فقط من إعلان حكومة المملكة المتحدة أنها تنوى علاج الفيروسين بنفس الطريقة.

    وقال ديفيد نابارو المبعوث الخاص لمنظمة الصحة العالمية لفيروس كورونا، أن المقارنات كانت غير مسؤولة لأنها تشير إلى أن فيروس كورونا أصبح فجأة ضعيفًا بشكل لا يصدق.

    وأضاف: يمكن أيضًا أن يتحول ويشكل متغيرات وقد رأينا العديد منها ولكننا نعلم أن هناك المزيد ليس بعيدًا، وبصراحة تامة، نحن لا نقول أن هذا يجب اعتباره شبيهاً بالإنفلونزا أو فى الواقع مثل أى شيء آخر، إنه فيروس جديد، ويجب أن نستمر فى معالجته كما لو كان مليئًا بالمفاجآت، مضيفا لازلنا فى منتصف الطريق.

    وقالت الصحيفة، يتم إجراء أوجه تشابه بين فيروس كورونا والإنفلونزا فى المملكة المتحدة الآن حيث يتسبب اوميكرون Omicron فى نفس عدد الوفيات تقريبًا مثل موسم الأنفلونزا السيئ.

    وأشار بوريس جونسون الأسبوع الماضى إلى نيته رفع قواعد العزل عن مرضى كورونا، مشددًا على أن الأشخاص المصابين بالإنفلونزا لا يتعين عليهم قانونًا الحجر الصحى.

    وكشف ساجيد جافيد وزير الصحة، عن انخفاض أعداد الحالات فى المملكة المتحدة ومعدلات المستشفيات المنخفضة نسبيًا، حيث قال “نحن بحاجة إلى تعلم كيفية التعايش مع كورونا بنفس الطريقة التى نتعايش بها مع الإنفلونزا”.

    عند سؤاله عن المقارنات، قال الدكتور نابارو، مازلت أتساءل ما الذى يعرفه الأشخاص الذين وضعوا هذه التنبؤات المذهلة أننى وزملائى فى منظمة الصحة العالمية لا يعرفون، كما ترى، ما يراه الناس من جميع أنحاء العالم ويبلغون منظمة الصحة العالمية، هو أنه لا يزال فيروسًا خطيرًا للغاية، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم والذين لم يتعرضوا له من قبل.”

    وجاء التحذير من التراخى مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا فى المملكة المتحدة لأول مرة منذ أكثر من أسبوعين

    تم تسجيل 74799 اختبارًا إيجابيًا آخر يوم الأحد، مما يمثل زيادة بنسبة 5 % عن الرقم الأسبوع الماضى.

    يوجد حاليًا 260 حالة وفاة يومية بفيروس كورونا فى إنجلترا فى المتوسط​​، حيث تصل الموجة الرابعة إلى ذروتها، مقارنةً بحوالى 400 حالة وفاة بسبب الإنفلونزا فى عام سيئ.

    لكن الدكتور نابارو قال إنه من “الخطير” مقارنة كورونا بالإنفلونزا والاعتقاد بأنه لن يكون هناك تطورات مستقبلية للوباء، مضيفا، “على الحكومات أن تحدد الاتجاه وألا تخجل من ذلك.

    وتابع، يجب ألا تقترح جميع الحكومات فى كل مكان للناس أن البيانات قد تغيرت فجأة، أو أن الفيروسات أصبحت فجأة ضعيفة بشكل لا يصدق، لذلك، كل ما أطلبه من كل قائد فى العالم أن يفعله هو مساعدة الجميع على الاستمرار فى التركيز على أن نحافظ على هذا الفيروس بعيدًا، ومنع الأشخاص من الإصابة بالعدوى إذا كان ذلك ممكنًا، والتأكد من أننا مستعدون جيدًا التعامل مع مزيد من الطفرات فور حدوثها.

    وأردف، الدكتور نابارو قال أن نهاية الوباء “تلوح فى الأفق”، لكن ما هى المدة التى ستستغرقها للوصول إلى هناك؟ ما نوع الصعوبات التى سنواجهها فى الطريق؟ هذه هى الأسئلة التى لا يستطيع أحد منا الإجابة عليها لأن هذا الفيروس لا يزال يعطينا تحديات ومفاجآت.

    وأضاف: “يبدو الأمر كما لو أننا تجاوزنا للتو علامة منتصف الطريق فى سباق الماراثون، ويمكننا أن نرى ذلك نعم، هناك نهاية والعداؤون السريعون يتقدمون أمامنا، لكن لا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه وستكون صعبة.

    جاء ذلك فى الوقت الذى قال فيه تيدروس أدهانوم جيبريسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، أن العالم يمر بمرحلة حرجة من الوباء، كما تم تسجيل 75 حالة وفاة أخرى بسبب كورونا أمس، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 14 % عن الأسبوع السابق.

    يوجد حاليًا 260 حالة وفاة يومية بفيروس كورونا فى إنجلترا فى المتوسط​​، حيث تصل الموجة الرابعة إلى ذروتها، مقارنةً بحوالى 400 حالة وفاة بسبب الإنفلونزا فى عام سيئ.

    وحث الدكتور جبريسيوس، البلدان على العمل معًا وتبادل اللقاحات والعلاجات لإنهاء المرحلة الحادة من الوباء، مضيفا، أن العالم لديه الآن كل الأدوات المتاحة للقيام بذلك.

    وقال فى مؤتمر صحفى “إن جائحة كورونا تدخل الآن عامها الثالث ونحن فى منعطف حرج”، يجب أن نعمل معًا لإنهاء المرحلة الحادة من هذا الوباء، لا يمكننا السماح لها بالاستمرار فى التمايل بين الذعر والإهمال.

    وقال الدكتور هانز كلوج مدير أوروبا فى منظمة الصحة العالمية، إنه يعتقد أن القارة تقترب من “نهاية لعبة الوباء”، بمجرد أن تنحسر الموجة الحالية من أوميكرون التى تجتاح أوروبا، “ستكون هناك بضعة أسابيع وشهور مناعة عالمية، إما بفضل اللقاح أو لأن الناس لديهم مناعة بسبب العدوى، حيث تعرضت أوروبا لصدمة بسبب موجة رابعة أشد فتكًا شهدت عودة القيود الصارمة فى بعض الدول.

    وأكدت الصحيفة، قدمت هولندا إغلاقًا شاملاً انتهى فقط فى منتصف هذا الشهر وكشفت فرنسا اليوم أنها ستحتاج إلى جواز سفر لقاح لجميع الأنشطة الداخلية تقريبًا، ولن يؤدى الاختبار السلبى أو إثبات الإصابة الأخيرة إلى القضاء عليه بعد الآن.

    وأوضح الدكتور كلوج: “نتوقع أن تكون هناك فترة من الهدوء قبل عودة كورونا بحلول نهاية العام، لكن ليس بالضرورة عودة الوباء مرة أخرى”، لكن كلوج حذر من أنه لا يزال من السابق لأوانه اعتبار كورونا مستوطناً.

    أضاف كلوج، هناك الكثير من الحديث عن المتوطنة ولكن المتوطنة تعنى أنه من الممكن التنبؤ بما سيحدث، لقد فاجأنا هذا الفيروس أكثر من مرة، لذا يتعين علينا توخى الحذر الشديد، محذرا من أنه مع انتشار اوميكرون Omicron على نطاق واسع، لا يزال من الممكن ظهور متغيرات أخرى.

    كما قال المكتب الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية فى إفريقيا الأسبوع الماضى، أن حالات الإصابة بفيروس كورونا انخفضت فى تلك المنطقة، وأن الوفيات تتراجع للمرة الأولى منذ أن وصلت الموجة الرابعة من الفيروس التى يهيمن عليها أوميكرون إلى ذروتها.

    فى الأسبوع الماضى، أشار بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا إلى نيته فى البدء فى علاج كورونا مثل الأنفلونزا، حيث قال للنواب: “سيأتى قريبًا وقت يمكننا فيه إزالة المطلب القانونى بالعزل الذاتى تمامًا، تمامًا كما لا نفرض التزامات قانونية على الأشخاص لعزلهم إذا كانوا مصابين بالأنفلونزا، مضيفا، إنه مع تفشى فيروس كورونا، سنحتاج إلى استبدال المتطلبات القانونية بالنصائح والإرشادات، وحث الأشخاص المصابين بالفيروس على توخى الحذر ومراعاة الآخرين.

    وقال وزير الصحة ساجد جافيد إننا بحاجة إلى تعلم كيفية التعايش مع كورونا، مضيفا، للأسف يموت الناس من الإنفلونزا أيضًا، فى عام الأنفلونزا السيئة، يمكن للأسف أن تفقد حياة 20 ألف شخص لكننا لم نغلق بلدنا بالكامل ونضع الكثير من القيود للتعامل معها، نحن بحاجة إلى مواصلة حياتنا بتدابير معقولة ومناسبة ومتناسبة.

     

     

زر الذهاب إلى الأعلى