سد النهضة

  • إثيوبيا تحدد اهدافًا مؤقتة للمفاوضات حول سد النهضة

    حددت إثيوبيا أهدافها للمرحلة المقبلة من المفاوضات مع دولتي المصب “مصر والسودان”، قائلة إنها تسعى لاتفاق حول الملء الثاني فقط.

    مكاسب السد

    وزعمت إثيوبيا أن مكاسب سد النهضة ستكون “للجميع” بما فيهم دولتا المصب.

    وفي مؤتمر صحفي عقد صباح اليوم السبت زعم المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإثيوبية السفير دينا مفتي إن مصر والسودان يسعيان لتدويل قضية سد النهضة “بينما نحن متمسكون برعاية الاتحاد الأفريقي للمفاوضات”.

    فترة الجفاف

    وزعم مفتي أن الملء الثاني لخزان السد سيقلل مخاوف دولتي المصب في فترة الجفاف.

    وجاءت تلك التصريحات الإثيوبية بعد أن قالت السودان إن الملء الثاني دون اتفاق ملزم يهدد ملايين السكان لكن إثيوبيا تنفي وجود أي خطر.

    وتطالب دولتا المصب باتفاق شامل وملزم حول آليات ملء وتشغيل السد الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق.

    ويتآكل الوقت المتاح للتفاوض بين البلدان الثلاثة مع إعلان إثيوبيا عزمها بدء الملء الثاني للسد في موسم الأمطار المقبل.

    وأكدت حكومة السودان امس الجمعة أنها قادرة على إرغام إثيوبيا على عدم الملء الثاني لخزان سد النهضة دون اتفاق، متهمة إثيوبيا بالسعي لـ”فرض الهيمنة وتركيع الدول الأخرى”.

    وقالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي في مقابلة مع “بي بي سي” في الخرطوم، إن الخلافات بشأن سد النهضة يمكن حلها خلال ساعات إذا توفرت الإرادة السياسية.

    وأوضحت المهدي أن موقف السودان ثابت بضرورة التوصل إلى اتفاق ملزم وشامل، متهمة إثيوبيا بأنها لا ترغب في ذلك وإنما تسعى لـ”فرض الهيمنة وتركيع الدول الأخرى”.

    التنسيق

    وشددت على وجود تنسيق بين السودان ومصر على أعلى المستويات بشأن سد النهضة، مؤكدة أن التنسيق يتم بصورة مستمرة وكبيرة لمنع إثيوبيا من ملء خزان السد دون اتفاق.

    الخيارات المتاحة

    واستبعدت المهدي اللجوء إلى الخيار العسكري إذا استنفدت كل الخيارات المتاحة، مشيرة إلى أن السودان سيواصل التصعيد السياسي والقانوني عبر اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي والتحكيم الدولي.

  • خارجية السودان: تعنت إثيوبيا بشأن سد النهضة “يضعها في خانة المعتدي”

    قالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق، إن تعنت إثيوبيا ورفضها لمطالب الخرطوم ومصر بشأن عدم ملء وتشغيل سد النهضة إلا باتفاق “يجعلها في خانة المعتدي الذي يستنفد الوقت لإنزال الضرر بالآخرين”.

    مفاوضات سد النهضة

    جاء ذلك في بيان أصدرته وزارة الخارجية السودانية، اليوم الأحد، عقب لقاء الوزيرة مع الرئيس الأوغندي يوري موسفيني في عنتيبي، السبت، حيث أطلعته على آخر المستجدات فيما يتعلق بمفاوضات سد النهضة بين السودان ومصر وإثيوبيا.

    وسردت وزيرة الخارجية السودانية للرئيس الأوغندي مراحل التفاوض، منذ اتفاق إعلان المبادئ والموقف السوداني الإيجابي للوصول إلى اتفاق يفتح الطريق أمام المصالح المشتركة للدول الثلاث.

    نهج موسفيني

    وأكدت الوزيرة متانة العلاقات الثنائية المتميزة بين السودان وأوغندا في مختلف المجالات، مشيدة بـ”نهج موسفيني في دعم جهود السلام”.

    وثمن الرئيس الأوغندي دور السودان في إفريقيا ومبادراته السلمية، مؤكدا دعم أوغندا للحوار المفضي لتحقيق مكاسب لكل الأطراف بشأن سد النهضة الإثيوبي.

    وأشار إلى أن “المدخل الصحيح لمعالجة نقاط الخلاف بشأن سد النهضة هو الاتفاق على الرؤية الاستراتيجية لإدارة مياه النيل”.

    واعتبر أن ملء وتشغيل السد يتطلب النظر باعتبار إلى الجوانب البيئية، متفهما موقف السودان الداعي إلى مفاوضات منتجة تفضي إلى نتائج ترضي كل الأطراف.

    ووعد موسفيني بالاتصال برئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد “في أقرب وقت” للتباحث معه، بهدف تقريب وجهات النظر بما يمكن لمفاوضات جدية أن تحدث تقدما في هذا الملف المهم.

    تصريحات الحكومة الإثيوبية

    وقال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، اليوم الأحد :” نتطلع إلى الملء الثاني لسد النهضة في الموعد المحدد في يوليو المقبل”، مضيفًا أن سد النهضة يقترب من الاكتمال، وذلك حسبما أفادت شبكة وقناة “سكاي نيوز” عربية.

    وأمس السبت قال رئيس الوزراء الإثيوبي إن بلاده ستبدأ الملء الثاني لسد النهضة في موعده المقرر في يوليو المقبل.

    وقال آبي أحمد في رسالة تهنئة بعيد الفصح: “سد النهضة الذي طال انتظاره منذ سنوات يقترب من الاكتمال ونتطلع إلى الملء الثاني في يوليو المقبل”

  • سفير مصر فى كندا يجرى لقاءات مكثفة مع أعضاء البرلمان الكندى بشأن سد النهضة

    يجرى السفير أحمد أبو زيد، سفير مصر في كندا، لقاءات مكثفة خلال الفترة الحالية مع أعضاء مجلسى العموم والشيوخ الكندى من ممثلى جميع الأحزاب السياسية، لطرح رؤية مصر تجاه أزمة سد النهضة.

    وتأتى تلك التحركات، والتى تشمل أيضا أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الكندية المصرية، بهدف تعريف أعضاء البرلمان الكندى بعدالة الموقف المصرى فى قضية مياه النيل، ومخاطر اتخاذ أية اجراءات أحادية من جانب اثيوبيا من شأنها الإضرار بأمن مصر المائى، فضلاً عن استمرار تمسك مصر بالنهج التفاوضي اذا ما توفرت لدى الطرف الأخر الارادة الحقيقية للتوصل الى حل توافقى.

    أشار السفير المصرى في تصريح له اليوم الثلاثاء إلى أن لقاءاته مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس العموم ” سفن سبينجمان”، وأعضاء مجلسى العموم والشيوخ الكنديين، ورئيس وأعضاء مجموعة الصداقة الكندية المصرية بالبرلمان، عكست تفهماً كاملاً لمدى أهمية نهر النيل بالنسبة لمصر، و اقتناعاً بضرورة الالتزام بأحكام القانون الدولى ذات الصلة بالأنهار الدولية. كما أكد اعضاء البرلمان على ان كندا تطبق تلك المبادىء فى ادارتها للموارد المائية المشتركة مع الولايات المتحدة، وان تجربتها تؤكد على ان التعاون والنهج التفاوضي بهدف تحقيق المصالح المشتركة وعدم الإضرار بالآخر، هو النهج السليم الذي يجب اتباعه بعيدا عن اتخاذ اجراءات أحادية تستهدف فرض الأمر الواقع.

    وأضاف السفير أبو زيد، بأنه ناقش عدة مقترحات وأفكار مع اعضاء البرلمان تستهدف تنشيط الدور الكندى فى دعم جهود التوصل الي اتفاق شامل وعاجل حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وأنه حرص علي شرح تفاصيل المفاوضات الثلاثية على مدار الأعوام العشر الماضية، وأسباب تعثرها نتيجة غياب الارادة السياسية للحل لدى الطرف الإثيوبى، وما يمثله الجمود الحالى من خطر كبير علي استقرار المنطقة ومصالح شركائها الدوليين، بما فيهم كندا، اذا ما قررت اثيوبيا تنفيذ إعلانها بالبدء فى الملء الثانى بغض النظر عن نتائج الانتخابات.

    هذا، وقد تم الاتفاق على مواصلة التشاور والتنسيق بين السفير المصرى وأعضاء البرلمان الكندى لمتابعة تطورات الموقف خلال المرحلة القادمة.

  • وزير الرى السودانى يؤكد استعداد الفرق القانونية لمقاضاة إثيوبيا بشأن سد النهضة

    أكد الدكتور ياسر عباس، وزير الرى السودانى، استعداد الفرق القانونية فى السودان لمقاضاة الحكومة الإثيوبية بشأن سد النهضة، وفقا لخبر عاجل بثته قناة سكاى نيوز منذ قليل.

    وتابع وزير الرى السودانى، سنجرى زيارات لدول إفريقية من أجل شرح موقف السودان بشأن حل قضية سد النهضة، متابعا: نتمسك بالموقف التفاوضى الوطنى المرتكز على حقنا فى حماية مصالحنا الخاصة بالأمن المائى.

    وفى وقت سابق، أطلق المصريون في الخارج حملة عالمية تحت عنوان قدها وقدود لتأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي في جميع القرارات التي يتخذها حول سد إثيوبيا.

    وقال عادل حنفي نائب رئيس الاتحاد العام للمصريين بالخارج والمتحدث الرسمي للاتحاد فرع السعودية، إن الحملة يشارك فيها العديد من المصريين بالخارج على مستوى العالم بينهم علماء ورجال أعمال وسياسين ورجال دين، وبمشاركة أبناء الجيل الثاني والثالث والرابع والخامس لدعم القيادة السياسية المصرية.

  • وقفة للجالية المصرية بإيطاليا لدعم الموقف المصرى تجاه سد النهضة.. صور

    نظمت الجالية المصرية فى مدينة ميلانو الإيطالية وقفة حاشدة طالبوا خلالها البرلمان الأوربى والحكومة الإيطالية بدعم الموقف المصرى – السودانى الداعى إلى التوصل لاتفاق حول ملء خزان سد النهضة الإثيوبى.

    1
    وخلال الوقفة التى استهدفت دعم الموقف المصرى تجاه التعنت الإثيوبى ومراوغاتها، أكد أحد المشاركين فى الوقفة هو توجيه رسالة للبرلمان الاوربى والى ايطاليا خاصة ان الشركات التى تقوم ببناء السد هى شركات ايطالية، ورسالتنا هى أن مصر ليست ضد سد النهضة، وإنما ضد ملء الخزان فى وقت زمنى يقل عن 10 سنوات، مشددا على وجود اتفاقيات دولية تؤكد هذا الامر، وتدعم الموقف المصرى.
    2

    وأشار إلى اذا لم تصل مصر كمية المياه المطلوبة والمنصوص عليها فى الاتفاقيات السابق توقيعها بين الدول الثلاث “مصر وإثيوبيا والسودان”، والبالغ قدرها 55.5 مليار متر مكعب سنويا،  وهى فى الأصل كمية قليلة لا تكفى مصر حاليا، فما بالكم حينما يتم خصم أكثر من 20 مليار متر مكعب سنويا من هذه الكمية بسبب تخزين المياه فى السد الإثيوبى؟

    3

    وقال المشارك فى الوقفة “مهمتنا أن نصل برسالتنا الى الجميع، وإلى كل العالم لأن مصر صاحبة حق وصاحبة قضية مشروعة“.

    5

    وخلال الوقفة التى تحدث خلالها المشاركين باللغتين العربية والايطالية رفع ابناء الجالية إعلان مصر وصور الرئيس عبد الفتاح السيسى ورددوا الأناشيد والأغانى الوطنية ومنها اغنية “نعيش لمصر ونموت لمصر”.

    66

    77

    88

    99

    1010

    1111

    1212

    1313

    1414

    1515

    1616

    1717

    1818

    2020

    2121

  • الصين الإخبارية :السودان تهدد بمقاضاة الشركة الإيطالية التي تقوم بتنفيذ سد النهضة الإثيوبي

    نشر موقع (شبكة الصين الإخبارية ) – النسخة الإنجليزية – مقال ذكر خلاله ان السودان هدد برفع دعوى قضائية أمام مجلس الأمن الدولي ضد كلاً من (الحكومة الإثيوبية/الشركة الإيطالية المنفذة لسد النهضة) . إذا تم الملء الثاني للسد بدون التوصل إلى اتفاق قانوني.

    كما أوضح أن وزير الري والموارد المائية السوداني “ياسر عباس”. أكد أن الدعوى القضائية تستند إلى أنه لم تتم دراسة الآثار والمخاطر البيئية والاجتماعية لمشروع سد النهضة. مما يشكل تهديد حقيقي على السلام والأمن في المنطقة.

    كما أوضح “عباس” أن التوصل إلى اتفاق قانوني لا يقلل من سيادة إثيوبيا أو حقوقها. ولكنه يمنحها الحقوق الكاملة ويحمي مصالح السودان.

  • العربية: مستشار الأمن القومي الأمريكي يدعو قادة مصر والسودان وإثيوبيا للتعاون لحل أزمة سد النهضة

    أفادت قناة العربية في خبر عاجل لها قبل قليل، بأن مستشار الأمن القومي الأمريكي، يدعو قادة مصر والسودان وإثيوبيا للتعاون لحل أزمة سد النهضة.

  • الرئيس السيسى وبوتين يتباحثان هاتفيًا بشأن الأوضاع فى ليبيا وملف سد النهضة

    تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم، اتصالاً هاتفياً من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

    وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الاتصال تناول التباحث حول تطورات عدد من أهم القضايا الإقليمية، وعلي رأسها تفاصيل الأوضاع في ليبيا، فضلاً عن مستجدات ملف سد النهضة، وكذلك موضوعات التعاون الثنائي في المجالات الاستثمارية خاصة ما يتعلق بالمنطقة الاقتصادية لمحور قناة السويس، وكذلك محطة الضبعة النووية، وقد تم التوافق حول زيادة التنسيق المتبادل وتعزيز مسار العلاقات الثنائية علي كافة المستويات، علي نحو يعكس ثقل وأهمية البلدين وتاريخ التعاون المشترك لمواجهة التحديات التى تمس مصالح الدولتين والشعبين الصديقين، خاصةً فى ظل اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة بينهما.

  • شكرى يصل تونس لتسليم رسالة السيسى للرئيس قيس سعيد حول سد النهضة

    وصل وزير الخارجية سامح شكري ، الخميس، إلى تونس حاملًا رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي لنظيره التونسى قيس سعيد حول سد النهضة.

    ونشر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ عبر حسابه على تويتر صور ابرز استقبال وزير خارجية تونس عثمان الجرندى لوزير الخارجية سامح شكرى عقب وصوله لتونس.

  • وزير الخارجية يطلع رئيس النيجر على مستجدات ملف سد النهضة وموقف مصر

    التقى وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الأربعاء، مع محمد بازوم رئيس جمهورية النيجر الشقيقة، وذلك في خامس محطات الجولة التي يقوم بها حالياً لعدد من الدول الأفريقية، حيث استهل المقابلة بنقل تهنئة الرئيس عبد الفتاح السيسي على تولي الرئيس بازوم مهام منصبه مطلع الشهر الجاري عقب فوزه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي جرت في النيجر.

    وصرح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن الوزير شكري قام خلال المقابلة بتسليم الرسالة الموجّهة من قبل رئيس الجمهورية إلى رئيس النيجر، حيث تناولت آخر مستجدات ملف سد النهضة وموقف مصر إزاءها، وهو ما يأتي في إطار الحرص المصري على التشاور مع النيجر الشقيق في ضوء ما يجمعهما من علاقات متميزة وعضوية النيجر غير الدائمة حالياً في مجلس الأمن ممثلةً عن القارة الأفريقية.

    وأوضح حافظ أن الوزير شكري حرص في هذا السياق على استعراض ما دار في اجتماعات كينشاسا الأخيرة، مبرزاً الإرادة السياسية الصادقة التي تحلت بها مصر خلال الاجتماعات أملاً في أن تسفر عن إطلاق مسار تفاوضي جاد يؤدي إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، يحفظ حقوق الدول الثلاث ويحقق مصالحهم المشتركة.

    وأضاف المتحدث الرسمي أن المقابلة تناولت أيضاً العلاقات الثنائية، حيث أشاد وزير الخارجية بالعلاقات الممتدة التي تجمع بين البلدين، معرباً عن تطلع مصر إلى تعزيز هذه العلاقات في شتى المجالات.

  • “شكرى” يصل كينشاسا برسالة من الرئيس السيسى لرئيس الكونغو حول سد النهضة

    وصل وزير الخارجية سامح شكرى إلى كينشاسا عاصمة جمهورية الكونغو الشقيقة، حاملاً رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي حول تطورات ملف سد النهضة والموقف المصري في هذا الشأن.

    ونشر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ صورا لوزير الخارجية سامح شكرى خلال وصوله إلى العاصمة كينشاسا.

  • وزيرة خارجية السودان: التعنت الإثيوبى أفشل مبادرات حل أزمة سد النهضة

    أكدت وزيرة خارجية السودان، مريم الصادق المهدى، أن التعنت الإثيوبى أفشل مبادرات حل أزمتى سد النهضة والحدود الشرقية، بحسب العربية.

    وأوضحت: “رغم كل الانتهاكات التى صدرت عن إثيوبيا خلال الفترة القصيرة الماضية، يواصل سفير إثيوبيا فى السودان الزعم بإن أديس أبابا تريد التوصل إلى حل ودى مع الخرطوم حول سد النهضة والحدود الشرقية”.

    وكانت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، قالت فى وقت سابق، إن إثيوبيا تنتهج نهجا عقيما في مفاوضات سد النهضة، والذى يعمل على تغيير المواقف ومحاولة تغييب الوعى، موضحة أن السودان ظل طيلة المفاوضات داعمًا لبناء السد الذى فيه الكثير من الفوائد للسودان ومصر وإثيوبيا إذا تم بالتوافق.
    وأوضحت فى تصريحات لـ “سكاى نيوز”، أن إثيوبيا تستهتر بعلاقتها الاستراتيجية مع السودان ودول الجوار، مشيرة إلى أن إثيوبيا تقوم بإرسال رسائل غير صحيحة فى ملف سد النهضة.
    وذكرت أنه صدرت تصريحات مؤسفة من وزير الري الإثيوبي، مشيرة إلى أن هناك مرجعيات محددة في مفاوضات سد النهضة.

    وأشارت إلى أن إثيوبيا لم ترد على دعوة رئيس الوزراء للحوار المباشر، مردفة: “أطلعنا رئيس مجلس الأمن على تطورات مفاوضات سد النهضة”.

  • البرهان لـ العربية: موقفنا من سد النهضة واضح ونريد اتفاقا ملزما

    قال رئيس مجلس السيادة الانتقالى بالسودان الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، إن موقف السودان من سد النهضة واضح ونريد اتفاقا ملزما، مضيفا خلال حواره لفضائية “العربية”: “ننظر إلى إثيوبيا كجارة والعداء لها ليس في قاموسنا، ونستعد للدفاع عن أراضينا ونأسف للتصعيد الإثيوبي.

    وتابع: “نناشد إثيوبيا الانسحاب من أراضينا ومستعدون للتنسيق بشأن الحدود”، مشيرا إلى أن الإدارة الأمريكية الجديدة لم تغير سياسة الإدارة السابقة، مشيرا إلى أن هناك تعاون بشكل وثيق مع واشنطن أمنيا واستخباراتيا.

    وذكر مجلس السيادة الانتقالى بالسودان، أن وفدا إسرائيليا زار السودان مرة واحدة ولم نقدم مبادرة لزيارة إسرائيل.

    ولفت البرهان، إلى أن الجيش لا يحتكر الاقتصاد ومقدراته المالية بتصرف السودان، مضيفا: “متفقون على مثول البشير أمام الجنائية الدولية”.

    وأشار إلى أن المشكلة الاقتصادية تعيق تنفيذ الترتيبات الأمنية في موعدها المحدد.

    وشدد البرهان على ضرورة نزع السلاح من أيدي المواطنين وحصره بيد الأمن السوداني، مؤكدًا أن اتفاق السلام حقن دماء السودانيين وسيساهم بتنشيط مناطق النزاعات.

    وتابع البرهان: “استطعنا في المرحلة الانتقالية من بدء استعادة مكانة السودان”، مردفا: “بدأنا بجني ثمار إزالة اسم السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب”.

  • الرئيس السيسى يهنئ نظيره الجيبوتى لإعادة انتخابه ويتبادلان الرؤى بشأن سد النهضة

    تلقي الرئيس عبد الفتاح السيسى، مساء اليوم، اتصالاً هاتفياً من الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيلة. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاتصال تناول التباحث بشأن عدد من موضوعات التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، خاصةً على الصعيد الاقتصادي والتبادل التجاري وزيادة الاستثمارات البينية، وذلك في ظل التعاون الثنائي والإقليمي الممتد بين البلدين لتحقيق المصالح المشتركة وصون الأمن والاستقرار، خاصةً في منطقتي القرن الإفريقي والبحر الأحمر.
    وتقدم الرئيس بالتهنئة إلى شقيقه الرئيس جيله بمناسبة إعادة انتخابه لولاية جديدة، معرباً عن تمنياته بخالص التوفيق والنجاح في مهمته لتحقيق التقدم المنشود للشعب الجيبوتي الشقيق.
    من جانبه، أكد الرئيس جيله، اعتزاز جيبوتي بالعلاقات التاريخية والأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين، لاسيما في ضوء حرص مصر المستمر على تلبية الاحتياجات التنموية لبلاده، مشيراً في هذا الصدد إلى وجود آفاق واسعة لتطوير العلاقات ودفع أطر التعاون المشترك في مختلف المجالات.
    وعلى صعيد القضايا الإقليمية، تم تبادل الرؤى بشأن تطورات قضية سد النهضة، حيث أكد  الرئيس موقف مصر الثابت بضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم وشامل حول ملء وتشغيل السد، وتم التوافق بشأن أهمية تسوية هذه القضية الحيوية لتفادي تأثيرها السلبي على أمن واستقرار المنطقة بالكامل.
  • وزير الخارجية أمام مجلس النواب: لا توجد دول تمول سد النهضة بشكل مباشر

    قال سامح شكري وزير الخارجية، أن البنك الدولي لا يمول سد النهضة، وإنه لا توجد دول تمول السد بشكل مباشر.

    جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الشئون الإفريقية بمحلس النواب، اليوم، ردا على أسئلة نواب لجنة الشئو الإفريقية ورئيسها النائب شريف الجبلي الذين سألوا عمن يمول سد النهضة.

    وقال شكرى خلال اجتماع اللجنة: “لا يوجد دول تمول السد بشكل مباشر، وكل الشركاء الدوليين تقدر أن المشروع محل خلاف فلا تتورط في هذا الخلاف”، مستطردا: “لا نعيش في عالم مثالي وهناك شركات تابعة لبعض الدول تستخلص مصالح مالية من المشاركة في تمويل بناء السد”.

    وأضاف شكرى، “لم تتم دراسة الأضرار البيئية لبناء السد على الدول المحيطة بالنيل الأزرق”، موضحا أن بعض الأموال تصل لإثيوبيا في شكل تمويل تنموي إنساني له علاقة بمتطلبات الشعب الإثيوبي”.

  • وزير الخارجية: نعمل لحماية أمننا القومى ونتخذ كل الإجراءات في أزمة سد النهضة

    وزير الخارجية: الخط الأحمر للرئيس السيسى هو حدوث ضرر لمصر فى ملف سد النهضة

    وزير الخارجية: لا نتخذ إلا الإجراءات التى تصب فى مصلحتنا ولا نعطى أى حيز لأى إجراء غير مسئول من قبل إثيوبيا

    قال السفير سامح شكرى وزير الخارجية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى تحدث بشكل واضح فى إطار الاهتمام والعزيمة على حماية الأمن المصرى، وكل مؤسسات الدولة مضطلعة بمسئولياتها فى هذا الشأن، وعندما تحدث عن الخط الأحمر، فهو تحدث عن حدوث الضرر بأى مساس بحصة مصر من المياه، وبالتالى فإن الملء الثانى فى حد ذاته إذا لم يترتب عليه ضرر فهو أمر محمود، ولكنه يؤكد مرة أخرى تعنت الجانب الإثيوبى واستمراره على اتخاذ إجراءات أحادية خارج نطاق القانون الدولى والأعراف المتصلة بالأنهار الدولية العابرة للدول.

    وأوضح، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “حديث القاهرة”، على فضائية “القاهرة والناس”، مع الإعلامى خيرى رمضان، والإعلامية كريمة عوض: نتضامن بشكل كامل مع السودان ونعمل بتنسيق وثيق وتشاور، ونأمل أن الجانب الإثيوبى يعدل عن تعنته، ويأتى قبل الملء الثانى بالتوصل إلى اتفاق، والمفاوضات تتم منذ عشر سنوات وكل الموضوعات معروفة للجانبين، وهناك اتفاقا كاملا جرت صياغته وتفاوض عليه الجانب الإثيوبى فى واشنطن، وكان يراه أنه يحقق مصالحة، وإذا كانت هناك إرادة سياسية فالوصول إلى اتفاق ليس أمرا صعبا، وإنما لدينا كل المداولات والمشاورات والمفاوضات السابقة، وكل طرف يعلم جيدا كيف يحقق مصالحه ويصل إلى هذا الاتفاق.

    وأشار إلى أنه إذا وقع ضرر ستتخذ دول المصب الإجراءات الكفيلة بحماية أمنها القومى والمائى والتعامل مع أى تصرف غير مسئول من قبل إثيوبيا، والأمر مرتبط بالإرادة الإثيوبية، وتوقعاتنا أن نعمل لحماية أمننا القومى باتخاذ كل الإجراءات للاستعداد، وفى الوقت نفسه من الضرورى تقييم الأمور بشكل واقعى، ولا نتخذ إلا الإجراءات التى تصب فى مصلحتنا ولا نعطى أى حيز لأى إجراء غير مسؤول من قبل إثيوبيا.

    وأكد أن مصر والسودان يتحركان على كافة الأصعدة لتعريف المجتمع الدولى بما وصلت إليه المفاوضات بما أبديناه من مرونة وما طرحناه من حلول، والتعنت الإثيوبى، حتى يكون معلوما لدى الشركاء الدوليين ما هو الموقف المصرى والسودانى والعزم على التصدى لأى أضرار تقع على دولتى المصب، وذلك فى إطار الاتصالات المستمرة مع شركائنا الدوليين، كما أنه فى كل اللقاءات التى يعقدها الرئيس فإن هذا الموضوع دائمًا يتصدر المباحثات، ووزارة الخارجية والسفراء بالخارج مكلفة بتكثيف اتصالاتها بالدول وتشاورها وإحاطتها للدول لتزكية أهمية التوصل للاتفاق والحديث مع إثيوبيا لتعدل عن مسارها وتوضيح المخاطر على الأمن الإقليمى والدولى من أى تصرف غير مسئول يمس بالمصلحة المائية لدولتى المصب.

  • وزير الرى عن أزمة سد النهضة: مصر ستتخذ القرار المناسب فى الوقت المناسب

    أكد محمد عبد العاطي وزير الري، أن التفاوض حول سد النهضة مر بعدة محاور، ومصر قَدمت حسن النية لأخر لحظة في تلك المفاوضات، وكان الهدف هو الوصول لاتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل السد.

    وعلق وزير الري، خلال لقائه مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامج “الحكاية” الذي يذاع على قناة MBC مصر على تعقد الأمور بشأن التفاوضات، قائلأ: “عندما أكون مستعدا، أتخذ القرار الذي يناسبني في الوقت الذي يناسبني، ونحن جاهزون للتعامل مع المشكلة”.

    وقال الدكتور محمد عبد العاطى وزير الرى، إن بيان إثيوبيا عن تبادل المعلومات تأتى بعد خطوة اتفاق و”إحنا معملناش اتفاق”، معقبا: “لو فيه حسن نوايا منهم نطبق الاتفاق اللى كان فى واشنطن، وبعد كده نتبادل البيانات والمعلومات.. الدولة لم تنتظر لحدوث أى ضرر ولكن الدولة تجهز منذ 5 سنوات.. فالدولة جاهزة لكل السيناريوهات وعندنا حلول لو إثيوبيا بدأت الملء الثانى للسد”.

  • البيت الأبيض: مستشار الأمن القومى ناقش مع إثيوبيا أهمية مواصلة الحوار بشأن سد النهضة

    قال البيت الأبيض، إن مستشار الأمن القومي ناقش مع إثيوبيا أهمية مواصلة الحوار لحل الأزمة الحدودية مع السودان وسد النهضة، بحسب قناة الشرق الإخبارية.

    من جانبه أكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية صامويل وربيرج، فى تصريحات لشبكة سكاي نيوز عربية، استمرار بلاده في دعم الجهود لحل أزمة سد النهضة، مؤكدا أهمية الوساطة الإفريقية في حل أزمة سد النهضة.

    وأعرب عن استعداد بلاده لتقديم أفكار فنية للمساعدة في حل أزمة سد النهضة، مضيفا: “نؤمن بالحل الدبلوماسى لأزمة سد النهضة”، ونرفض الإجراءات أحادية الجانب”.

  • وزير رى السودان: السودان أصر على تغيير منهجية التفاوض في سد النهضة

    قال وزير الموارد والري السوداني، ياسر عباس، إن السودان أصر على تغيير منهجية التفاوض في سد النهضة، وأن إثيوبيا اعترضت على مقترحنا بذريعة عدم تقديمه رسميا، مؤكد أن بلاده تمتلك سيناريوهات عدة للتعامل مع أزمة سد النهضة.

    وأضاف فى مؤتمر بشأن مفاوضات سد النهضة، أن إثيوبيا رفضت كل المقترحات المصرية والسودانية في كينشاسا، كما أنها رفضت مقترح السودان بوساطة رباعية، لافتا إلى أن مصر دعمت مقترح السودان بمشاركة مراقبين في المحادثات.

    كما أكد المسئول السودانى، أن إثيوبيا رفضت مقترح التوصل لاتفاق ملزم حول سد النهضة خلال 8 أسابيع، مضيفا: لدينا فريق تفاوضي يحدد الخيارات المقبلة للتعامل مع إثيوبيا.

  • “الخارجية” تعلن فشل مفاوضات كينشاسا حول سد النهضة بسبب التعنت الإثيوبى

    صرح السفير أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن جولة المفاوضات التي عقدت في كينشاسا حول سد النهضة الإثيوبي خلال يومي 4 و5 إبريل 2021 لم تحقق تقدما، ولم تفض إلى اتفاق حول إعادة إطلاق المفاوضات، حيث رفضت إثيوبيا المقترح الذي قدمه السودان وأيدته مصر، بتشكيل رباعية دولية تقودها جمهورية الكونغو الديمقراطية التي ترأس الاتحاد الإفريقي للتوسط بين الدول الثلاث، ورفضت إثيوبيا كذلك خلال الاجتماع كافة المقترحات والبدائل الأخرى التي طرحتها مصر وأيدتها السودان، من أجل تطوير العملية التفاوضية لتمكين الدول والأطراف المشاركة في المفاوضات كمراقبين من الانخراط بنشاط في المباحثات والمشاركة في تسيير المفاوضات، وطرح حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية.

    كما رفضت إثيوبيا مقترحاً مصرياً تم تقديمه خلال الجلسة الختامية للاجتماع الوزاري ودعمته السودان بهدف استئناف المفاوضات بقيادة الرئيس الكونغولي وبمشاركة المراقبين وفق الآلية التفاوضية القائمة، وهو ما يثبت بما يدع مجالاً للشك لقدر المرونة والمسئولية التي تحلت بها كل من مصر والسودان، ويؤكد على رغبتهما الجادة في التوصل إلى اتفاق حول سد النهضة، إلا أن إثيوبيا رفضت هذا الطرح مما أدى إلى فشل الاجتماع في التوصل لتوافق حول إعادة إطلاق المفاوضات.

    وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن هذا الموقف يكشف مجدداً عن غياب الإرادة السياسية لدى إثيوبيا للتفاوض بحسن نية وسعيها للمماطلة والتسويف من خلال الاكتفاء بآلية تفاوضية شكلية وغير مجدية، وهو نهج مؤسف يعيه المفاوض المصري جيداً ولا ينطلي عليه.

    وأكد السفير أحمد حافظ أن مصر شاركت في المفاوضات التي جرت في كينشاسا من أجل إطلاق مفاوضات تجري تحت قيادة جمهورية الكونجو الديمقراطية وفق جدول زمني محدد للتوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً حول سد النهضة، إلا أن الجانب الإثيوبي تعنت ورفض العودة للمفاوضات، وهو موقف معيق وسيؤدي إلى تعقيد أزمة سد النهضة وزيادة الاحتقان في المنطقة.

    واختتم المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية تصريحاته بالإشارة إلى أن وزير الخارجية أكد خلال الاجتماعات التي عقدت في كينشاسا عن تقدير مصر للجهد الذي بذله الرئيس فيليكس تشيسكيدي في هذا المسار وعن استعداد مصر لمعاونته ودعمه في مساعيه الرامية لإيجاد حل لقضية سد النهضة بالشكل الذي يراعي مصالح الدول الثلاث ويعزز من الاستقرار في المنطقة.

  • سامح شكرى: تفاوضنا لـ10 سنوات حول سد النهضة وأمامنا فرصة أخيرة للتوصل لاتفاق

    يشارك سامح شكرى وزير الخارجية والدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى فى الاجتماعات التى تعقد فى كينشاسا خلال يومى الأحد والاثنين 4 و5 إبريل 2021 بدعوة من الرئيس فيليكس تشيسيكيدى رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية والرئيس الحالى للاتحاد الأفريقى للتباحث حول إعادة إطلاق مفاوضات سد النهضة الإثيوبى المتوقفة منذ عدة أشهر، وذلك بهدف التوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونًا حول ملء وتشغيل سد النهضة بما يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث المتشاركة فى النيل الأزرق ويحفظ حقوق مصر ويؤمنها من مخاطر وأضرار هذا السد الضخم.

    وقد أكد وزير الخارجية خلال الاجتماع على أن مصر تفاوضت على مدار عشر سنوات بإرادة سياسية صادقة من أجل التوصل لاتفاق يحقق لإثيوبيا أهدافها التنموية ويحفظ فى الوقت ذاته حقوق ومصالح دولتى المصب، وشدد على ضرورة أن تؤدى اجتماعات كينشاسا إلى إطلاق جولة جديدة من المفاوضات تتسم بالفاعلية والجدية ويحضرها شركائنا الدوليين لضمان نجاحها، حيث تعتبر هذه المفاوضات بمثابة فرصة أخيرة يجب أن تقتنصها الدول الثلاث من أجل التوصل لاتفاق على ملء وتشغيل سد النهضة خلال الأشهر المقبلة وقبل موسم الفيضان المقبل.

    كما أعرب وزير الخارجية عن حرص مصر على إنجاح هذه المفاوضات والعمل على تجاوز كل النقاط الخلافية التى عرقلت جولات المفاوضات السابقة، مؤكدًا على أنه إذا توافرت الإرادة السياسية والنوايا الحسنة لدى كل الأطراف، فإنه سيكون بوسعنا أن نصل للاتفاق المنشود الذى سيفتح آفاق رحبة للتعاون والتكامل بين دول المنطقة وشعوبها.

  • الأردن: مفاوضات مصر حول سد النهضة تعكس حرصها على تحقيق العدالة فى توزيع مياه النيل

    أكد وزير الخارجية والمغتربين الأردنى أيمن الصفدى، أن الجهود المكثفة التي تبذلها مصر للتوصل لاتفاق تفاوضي حول قضية سد النهضة يعكس حرصها على تحقيق العدالة في توزيع مياه النيل بما يحول دون التوتر ويكرس التعاون. 

    وذكرت وكالة الأنباء الأردنية اليوم /الأربعاء/ أن ذلك جاء خلال اتصالاً هاتفياً أجراه مع وزير الخارجية سامح شكري، جرى خلاله بحث عدد من القضايا الثنائية والمستجدات في المنطقة في سياق عملية التشاور والتنسيق المستمرة بين البلدين.

    وأشار الصفدي إلى أن أمن مصر المائي هو جزء من الأمن القومي العربي وأن المملكة تقف بالمطلق مع مصر في حماية حقوقها، مشددا على أهمية التوصل لحل تفاوضي لقضية سد النهضة يحفظ حقوق مصر والسودان الشقيقتين وجميع الأطراف، لافتًا إلى ضرورة عدم اتخاذ أية خطوات لا تراعي حقوق جميع الأطراف في مياه النيل، وعدم ملء السد خارج اتفاق عادل على أساس القانون الدولي.

  • الرئيس السيسى: تحرك إضافى خلال الأسابيع القادمة فى موضوع سد النهضة

    قال الرئيس عبدالفتاح السيسى، ردا على سؤال حول قضية سد النهضة: “موضوع التفاوض خيارنا اللى بدأنا بيه، وعاوز اقولكم على حاجة عمرى ما تكلمت فيها.. العمل العدائى قبيح وله تأثيرات كبيرة تمتد لسنوات كثيرة لأن الشعوب مبتنساش ده”.

    وأضاف الرئيس خلال مؤتمر صحفى، بشأن نجاح جهود تعويم السفينة الجانحة: “المعركة بتاعتنا معركة تفاوض، وكل يوم الرأى العام العالمى، وكبار المسؤولين يروا أننا نكسب أرض، إننا جادين في التفاوض بشكل يحقق الكسب للجميع، وكل اللى بنطلبه أمر لا يخرج عن القوانين والمعايير الدولية المعمول بها في التعامل مع هذه الإجراءات والمياه العابرة للحدود”.

    وكشف الرئيس السيسى، عن تحرك جديد في قضية سد النهضة قائلا: “خلال الأسابيع القليلة القادمة هايبقى فيه تحرك إضافى ونتمنى أن نصل إلى اتفاق قانونى ملزم بشان ملء وتشغيل السد”.

  • الرئيس السيسي لماكرون: مصر تولى قضية سد النهضة أقصى درجات الاهتمام

    أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، على ايلاء مصر قضية سد النهضة أقصى درجات الاهتمام فى إطار الدفاع عن حقوق مصر التاريخية فى مياه النيل، وذلك من خلال التوصل إلى اتفاق قانونى شامل وملزم بين الدول الثلاث بشأن قواعد ملء وتشغيل السد.

    جاء ذلك خلال الاتصال الهاتفى الذى تلقاه الرئيس عبد الفتاح السيسى من الرئيس إيمانويل ماكرون، رئيس الجمهورية الفرنسية.

    وأعرب الرئيس الفرنسى عن تطلعه إلى التوصل إلى حل يحقق مصالح كافة الأطراف فى أقرب وقت ممكن.

  • أبو الغيط: الجامعة العربية احتياطى استراتيجى لدعم مصر والسودان بقضية سد النهضة

    قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن الجامعة العربية مستعدة لدعم مصر والسودان، إذا قررتا التحرك على المستوى الدولى لمواجهة الخطوات الإثيوبية، موضحًا أن الجامعة تمنح ميزة إضافية للدولتين، حيث إنهما يشتركان مع إثيوبيا فى عضوية الاتحاد الإفريقى.
    ووصف أبو الغيط، في حواره مع قناة العربية، الدور الذى يمكن أن تقوم به الجامعة لدعم مصر والسودان، فيما يتعلق بقضية سد النهضة بـ”الاحتياطي الاستراتيجى”.
    وحول القضية الفلسطينية، قال أبو الغيط الاجتماع الطارئ الأخير الذى عقدته المنظمة حول القضية الفلسطينية شهد إجماعا كبيرا حول دعم السلطة الفلسطينية، مضيفًا أن الجامعة سوف ترسل بعثة صغيرة لمراقبة الانتخابات المقبلة، والوضع المالى يعوقها عن إرسال عدد كبير من المراقبين.
    وأوضح أن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة حساسة، وهناك حاجة ملحة لمتابعة ردود الأفعال الدولية على الانتخابات المقبلة ونتائجها، مشيرًا إلى أن هناك فرصة سانحة أمام مزيد من الانفتاح مع الولايات المتحدة، وذلك بعد خروج الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، عبر إعادة مفتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، بالإضافة إلى إعادة عمل “الأونروا”.
  • الرئيس: سد النهضة قضية وجود ونرفض أى منهج أحادى يسعى لفرض الأمر الواقع

    أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أنه ناقش، اليوم الأربعاء، مع رئيس بوروندى إيفاريست ندايشيميى بقصر الاتحادية، سبل تعزيز التعاون القائم بين البلدين فى مجال الموارد المائية والرى، والجهود المشتركة لتعظيم الاستفادة المستدامة من موارد نهر النيل، قائلا: “أكدنا على رؤيتنا لجعل نهر النيل مصدراً للتعاون والتنمية كشريان حياة لجميع شعوب دول حوض النيل”.

    وأضاف الرئيس السيسي فى كلمته بالمؤتمر الصحفى المشترك مع نظيره البوروندى، أنهما استعرضا التطورات الخاصة بقضية سد النهضة، كقضية وجودية تؤثر على حياة الملايين من المصريين، مضيفًا: “أكدت ضرورة السعى للتوصل فى أقرب وقت ممكن إلى اتفاق قانونى ملزم ينظم عملية ملء وتشغيل سد النهضة، بعيداً عن أى منهج أحادى يسعى إلى فرض الأمر الواقع وتجاهل الحقوق الأساسية للشعوب”.

  • رئيس وزراء الأردن: نساند مصر فى ملف سد النهضة وندعم حقها فى مياه النيل

    أكد بشر الخصاونة رئيس الوزراء الأردنى، أن بلاده تساند مصر بملف قضية سد النهضة، وتدعم عدم المساس بحقها في مياه النيل، لافتا إلى أنه سوف يتم عقد قمة ثلاثية قريبا بين مصر الأردن والعراق.

    وأضاف خلال مؤتمر صحفى مشترك مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء، نقلته قناة أكسترا نيوز، أن الاجتماع الثلاثى بين مصر والعراق والأردن يستهدف تعزيز التكامل بين الدول الثلاثة، متابعا: “نشكر الأشقاء في مصر على الاستجابة لبعض احتياجاتنا الدوائية”.

    وتابع رئيس الوزراء الأردنى: “أمن مصر من أمن الأردن.. ونحن فى مركب واحد.. وتجمعنا بالدولة المصرية علاقات قوية وممتدة.. وهناك تنسيق كامل فيما يخص القضايا الأقليمية والدولية”.

  • إثيوبيا تكشف موقفها من الحرب مع السودان بسبب سد النهضة

    كشف رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، اليوم الثلاثاء، موقف بلاده من الحرب مع السودان بسبب خلافات سد النهضة.

    وقال آبي أحمد، إن بلاده لا تريد حربا مع السودان، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن عدم ملء سد النهضة في موعده، سيكلّف بلاده مليار دولار أمريكي.

    وأكد آبي أحمد أن الملء الثاني لسد النهضة سيتم في موعده عند موسم الأمطار في يوليو.

    وأشار أحمد إلى أنه “بالرغم من مساهمة إثيوبيا بأكثر من 80 في المئة من مياه النيل، إلا أننا نسعى إلى تخزين 5 في المئة فقط مما تسهم به الأمطار وليس من النيل الرئيسي”.

    وأضاف: “لا يمكن لإثيوبيا أن تكون عدوا للسودان، ولا يمكن للسودان أن يكون عدوا لإثيوبيا”.

    استغراب سوداني

    وكان وزير الري السوداني ياسر عباس، قد عبّر أمس الاثنين، عن استغرابه من اعتراض إثيوبيا على مقترح تشكيل آلية رباعية للإشراف على مفاوضات سد النهضة بين الخرطوم والقاهرة وأديس أبابا.

    واقترح السودان في فبراير الماضي تشكيل آلية رباعية تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والولايات المتحدة الأميركية، وهو أمر رحبت به مصر ورفضته إثيوبيا.

    ودعا وزير الري السوداني إثيوبيا للقبول بالوساطة الرباعية للوصول إلى اتفاق قانوني وعادل وملزم يلبي متطلبات الدول الثلاث، التي تتقاسم مياه نهر النيل الأزرق.

    وقال عباس: “نعتقد أن الخبرات الدولية تحت قيادة الاتحاد الإفريقي ستوفر قوة دفع سياسية للمفاوضات المتعثرة بين الدول الثلاث منذ أشهر، رغم جولات عدة من المباحثات”.

    وطالبت وزارة الري السودانية كافة الأطراف للعمل من أجل حل الإشكالات المتعلقة بسد النهضة، الذي بدأت إثيوبيا في إنشائه عام 2011، لكنه يثير مخاوف القاهرة والخرطوم.

    القاهرة ترفض الإجراءات الأحادية

    وجاءت تصريحات الوزير السوداني بعد ساعات من تأكيد وزير الري المصري محمد عبد العاطي، بأن القاهرة لن تقبل الإجراءات الأحادية التي تتخذها إثيوبيا في سد النهضة.

    وأفاد عبد العاطي في تصريحات صحفية بأن سد النهضة الإثيوبي وتأثيره على مياه نهر النيل يُعتبر أحد التحديات الكبرى التي تواجه مصر حاليا، خاصة في ظل الإجراءات الأحادية التي يقوم بها الجانب الإثيوبي.

    ولفت إلى إجراءات أديس أبابا المتمثلة في ملء وتشغيل السد، مؤكدا أن ما ينتج عن هذه الإجراءات الأحادية من تداعيات سلبية ضخمة لن تقبلها الدولة المصرية.

  • السودان: عدم التوصل لاتفاق ملء سد النهضة أثر على توليد الكهرباء

    قال وزير الطاقة والبترول السوداني، جادين علي عبيد حسن، إن عدم التوصل لاتفاق بشأن ملء وتشغيل سد النهضة أثر على توليد الكهرباء في السودان.

    وأضاف وزير الطاقة السوداني، أنه جرى اتخاذ إجراءات وقائية للتعامل مع تداعيات ملء سد النهضة.

    يذكر أنه جددت إثيوبيا رفض مقترح مصر والسودان بالوساطة الرباعية من جانب الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة.

    مزاعم إثيوبية
    وادعت إثيوبيا، أن الوساطة الرباعية هدفها تأخير ملء سد النهضة.

    وأكدت وزيرة خارجية السودان، الدكتور مريم الصادق المهدي، أن قرار تعبئة سد النهضة إذا جاء أحاديا سيزيد من تعقيد الأمور ويهدد حياة 20 مليون مواطن يسكنون على ضفاف النيل.

    وأشارت إلى أن المقصود من المبادرة الرباعية دعم وتسهيل مهمة الاتحاد الأفريقي ومعالجة القضايا دون الإضرار بأي طرف.

    دعوة السودان لاحترام القانون

    يذكر أن السودان جدد دعوته إلى احترام القوانين فيما يتعلق بملف سد النهضة الشائك، وأعلن المهندس مصطفى حسين الزبير رئيس الفريق الفني المفاوض في سد النهضة أن السودان تسلم ردوداً إيجابية جداً من كل الأطراف، التي دعيت للتوسط الرباعي حول مباحثات سد النهضة وهي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة للاتحاد الأفريقي الذي يرعى المفاوضات أصلا.

    الوساطة الرباعية
    ورحبت كل الأطراف بدعوة السودان للوساطة الرباعية، التي تدعمها مصر بقوة وأعربت الأطراف الدولية عن استعدادها للقيام بدور تسهيل التفاوض والوساطة فيه وإتاحة خبراتهم الفنية والقانونية والسياسية للتقريب بين وجهات نظر الدول الثلاث.

    وقال رئيس الفريق الفني السوداني إن الوساطة الرباعية تعزز وتدعم جهود الاتحاد الأفريقي برئاسة الكونغو الديموقراطية وصولاً لاتفاق قانوني ملزم ومرض للأطراف الثلاثة حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.

    الملء الثاني
    وأوضح المهندس مصطفى الزبير أن إعلان وزارة المياه والري والكهرباء الإثيوبية إصرارها على الملء الثاني في يوليو القادم دون التوصل لاتفاق يعني تمادي إثيوبيا في موقفها الأمر الذي يعتبر مخالفاً للقانون الدولي، فيما يتعلق باستخدام مصادر المياه العابرة للحدود ويتنافى مع اتفاق إعلان المبادئ الذي تم توقيعه من قبل رؤساء الدول الثلاث في مارس 2015 حول ملء وتشغيل سد النهضة.

  • الرئيس السيسي يبحث هاتفياً مع رئيس الوزراء البريطاني الملف الليبي وقضية سد النهضة والعلاقات الثنائية

    “تلقى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي مساء اليوم اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون”.
    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاتصال تناول التباحث حول مجمل موضوعات التعاون الثنائي بين البلدين، وسبل دعم وتعزيز العلاقات بينهما في كافة المجالات خاصة الاقتصادية والاستثمارية والامنية، فضلاً عن قطاعات التعليم والصحة والطاقة.
    وقد أكد رئيس الوزراء البريطاني حرصه على استمرار التواصل مع السيد الرئيس لتعزيز التشاور والتنسيق إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية في ظل الدور الذي تقوم به مصر لدعم وترسيخ السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، متطلعاً لدعم وتطوير العلاقات الثنائية مع مصر على جميع الأصعدة.
    من جانبه؛ أعرب السيد الرئيس عن الحرص على تفعيل أطر التعاون المتبادل بين البلدين في مختلف المجالات وكذلك نقل وتوطين التكنولوجيا، بالإضافة إلى تعزيز التشاور والتنسيق السياسي حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المتبادل، وذلك على نحو يعكس ثقل وأهمية البلدين لصالح تحقيق السلام والاستقرار ومواجهة التحديات بالمنطقة.
    كما اوضح المتحدث الرسمي انه تم التطرق لتطورات عدد من القضايا الإقليمية، وعلى رأسها الأوضاع في ليبيا، حيث اعرب رئيس الوزراء البريطانى عن بالغ تقديره للدور الجوهري الذي تقوم به مصر بقيادة السيد الرئيس تجاه تسوية القضية الليبية وجهودها في دفع المسار السياسي واستعادة مؤسسات الدولة.
    تناول الاتصال كذلك تبادل وجهات النظر بشأن مستجدات قضية سد النهضة، حيث جدد السيد الرئيس التأكيد على الأهمية القصوى لتلك القضية باعتبارها مسألة أمن قومي، وتمسك مصر بحقوقها المائية من خلال التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم يضمن قواعد واضحة لعملية ملء وتشغيل السد.

زر الذهاب إلى الأعلى