فيس بوك

  • “ميتا” تلغى 1300 حساب على فيس بوك وإنستجرام هدفهم مراقبة 50 ألف مستخدم

    أعلنت شركة ميتا المالكة لفيس بوك أنها تتخذ إجراءات لحظر سبع شركات للمراقبة حاولت استهداف حوالى 50 ألف مستخدم حول العالم، وفقا لصحيفة ذا هيل.

     

    قامت الشركة بتفصيل مخاوفها بشأن مجموعات المراقبة فى تقرير تهديد، مشيرة إلى أنها عطلت الحسابات التى تستخدمها المجموعات، وشاركت نتائجها مع منصات أخرى وباحثين أمنيين، وأصدرت تحذيرات التوقف والكف لستة من المجموعات، و تم تحذير الأفراد المتأثرين فى أكثر من 100 دولة.

     

    وكان من بين المستهدفين صحفيين ونشطاء حقوقيين ومعارضين حكوميين وعائلات أعضاء فى المعارضة ورجال دين وغيرهم.

     

    اتخذت شركات ميتا الإجراءات، بعد تحقيق استمر لأشهر الذى ترتب عليه إلغاء 1300 حساب على فيس بوك وإنستجرام تابعين للشركات المراقبة.

     

    قال ناثانيال جليشر، رئيس سياسة الأمن فى فيس بوك، للصحفيين قبل إصدار التقرير أن صناعة المراقبة عبر الإنترنت تشبه “الاستهداف العشوائى نيابة عن صاحب أعلى عرض سعر”، وأضاف: “غالبًا ما يزعم مرتزقة الإنترنت أن خدماتهم وأدوات المراقبة الخاصة بهم تهدف إلى التركيز على تعقب المجرمين والإرهابيين، لكن تحقيقاتنا والتحقيقات المماثلة التى أجراها باحثون مستقلون وأقراننا فى الصناعة والحكومات أثبتت أن الاستهداف عشوائى فى الواقع”.

     

    وشدد جليشر وباحثون آخرون فى التقرير على الحاجة إلى بذل المزيد من الجهود لحماية المستهلكين.

     

    كتب الباحثون: “لكى تكون استجابتنا الجماعية ضد الانتهاكات فعالة، من الضرورى لمنصات التكنولوجيا والمجتمع المدنى والحكومات الديمقراطية رفع التكاليف على هذه الصناعة العالمية وتثبيط خدمات المراقبة التعسفية مقابل التوظيف”، وأضافوا: “أملنا فى تقرير التهديد هذا هو المساهمة فى هذا الجهد العالمى والمساعدة فى تسليط الضوء على هذه الصناعة”.

     

  • العربية: مستخدمون يبلغون عن أعطال فى شبكة فيس بوك حول العالم

    ذكرت قناة العربية، في خبر عاجل لها منذ قليل، أن مستخدمين يبلغون عن أعطال في شبكة فيس بوك حول العالم.

    وفى وقت سابق، قال متحدثون باسم شركةMeta Platforms Inc ، مالكة شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك، إنها تجري حاليا صفقة بقيمة 60 مليون دولار للاستحواذ على أصول العلامات التجارية لمجموعة Meta Financial Group التابعة للبنك الإقليمي الأمريكي.

    وتؤكد الصفقة على مدى أهمية اسم Meta بالنسبة لعملاق التكنولوجيا، والذي يراهن على أن تركيزه على metaverse – المساحات الرقمية المشتركة التي يتم الوصول إليها عبر الإنترنت من خلال مجموعة من الأجهزة – سيؤتي ثماره بشكل جيد في السنوات القادمة، وقالت Meta Financial في ملف تنظيمي إن شركة في ديلاوير تدعى Beige Key LLC وافقت على الحصول على الحقوق العالمية لأسماء شركاتها مقابل 60 مليون دولار نقدًا، ولم تفصح عن صاحب Beige Key.

  • “فيس بوك” قد يجبر بعض المستخدمين على تفعيل “المصادقة الثنائية”

    اتخذ موقع فيس بوك المملوك لـ ميتا خطوات قليلة للتأكد من أن المستخدمين لا يفقدون حساباتهم أمام المحتالين والمخترقين، خاصة أولئك الأكثر عرضة لخطر الاختراق.

    وقامت منصة الشبكات الاجتماعية بترقية برنامج “Protect” الذي تم إنشاؤه لتوفير ميزات أمان إضافية للسياسيين ونشطاء حقوق الإنسان والصحفيين وغيرهم من المستخدمين “المعرضين للخطر”، وكشف “فيس بوك” عن أنه سيحتاج إلى أن يكون المستخدمون جزءًا من هذا البرنامج لتشغيل المصادقة الثنائية.

    وسيبدأ عملاق الشبكات الاجتماعية على مستوى العالم في تطبيق القاعدة الجديدة خلال الأشهر القليلة المقبلة، وبالنسبة للمستخدمين في الولايات المتحدة ، سيتم جعل هذا المطلب إلزاميًا في فبراير 2021.

    وأوضح فيس بوك أنه طور برنامج التسجيل واستخدام المصادقة الثنائية على نظامهم الأساسي “بدون احتكاك قدر الإمكان لهذه المجموعات من الأشخاص من خلال توفير تجربة مستخدم ودعم أفضل ، ووذكر أيضًا أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت حتى يتمكن كل مستخدم من الامتثال للقاعدة الجديدة ، حيث لا يتم استخدام النظام الأساسي بشكل نشط من قبل الجميع، لكن يبدو أن فيس بوك وشركتها الأم Meta راضيتان عن نتائج الاختبار المبكرة.

    وقال ناثانيال جليشر، رئيس سياسة الأمان في ميتا ، “حتى الآن، تسير الأمور في الواقع ، بشكل جيد للغاية، نرى أكثر من 90٪ من الأشخاص يقومون بتمكينها بنجاح قبل تلك الفترة الإلزامية”، وقد اختبر فيس بوك برنامج Protect لأول مرة في عام 2018 وروج له للسياسيين الأمريكيين قبل الانتخابات الأمريكية لعام 2020.

    وأكد “جليشر” أن أكثر من 1.5 مليون مستخدم قد التحقوا بالفعل بالبرنامج وأن 950.000 قد تحولوا بالفعل إلى المصادقة الثنائي، ووذكر أيضًا أن هذه المصادقة ذات العاملين هي ميزة على النظام الأساسي لا تزال غير مستغلة بشكل كافٍ ، حيث يقوم بتمكينها 4 في المائة فقط من المستخدمين الشهريين.

    وعلى الرغم من أن الشركة ليس لديها خطط لجعل الأشخاص خارج برنامج الحماية يقومون بتشغيله.

  • فيس بوك تحظر الإعلانات المستهدفة للدين والمعتقدات السياسية والتوجه الجنسى

    قررت شركة “ميتا” المالكة لفيس بوك وانستجرام انه يجب على المنصتين التوقف عن السماح للمعلنين باستهداف المستخدمين بناء على تاريخهم في النشر أو القراءة أو الإعجاب بالمحتوى المتعلق بموضوعات مثل التوجه الجنسي والدين والمعتقدات السياسية.

    قالت الشركة الأم لشبكات التواصل الاجتماعي ، Meta Platforms ، إنها ستزيل خيارات الاستهداف التفصيلية التي تسمح للمعلنين بالبحث عن المستخدمين بناءً على تفاعلاتهم مع الأسباب أو المنظمات أو الشخصيات العامة المتعلقة بالصحة أو العرق أو الانتماء العرقي أو الانتماء السياسي أو الدين ، أو التوجه الجنسي.

    في مدونة ، قال جراهام مود ، نائب رئيس تسويق المنتجات في Meta Platforms: “نريد أن نطابق بشكل أفضل توقعات الأشخاص المتطورة حول كيفية وصول المعلنين إليهم على نظامنا الأساسي والتعامل مع التعليقات الواردة من خبراء الحقوق المدنية وواضعي السياسات وأصحاب المصلحة الآخرين بشأن أهمية منع المعلنين من إساءة استخدام خيارات الاستهداف التي نوفرها “.

    وفقًا لبحث أجراه مشروع الشفافية التقنية ، كان فيس بوك يقدم إعلانات عن ملحقات الأسلحة والدروع الواقية من الرصاص بجانب المناقشات في الميليشيات والمجموعات “الوطنية” على المنصة ، حتى بعد هجوم مبنى الكابيتول في 6 يناير في واشنطن.

    أقر ميتا بأن هذه الخطوة قد تؤثر على الجماعات السياسية والمنظمات الناشطة ، والتي يستخدم الكثير منها فيس بوك لجمع التبرعات، ومع ذلك ، يمكن للمعلنين على منصات Meta الاستمرار في استهداف مليارات المستخدمين بناءً على مجموعة من الخيارات مثل العمر والجنس والمهنة والموقع.

    في تقرير ربع سنوي صدر يوم الثلاثاء، قال ميتا إن انتشار خطاب الكراهية على فيس بوك انخفض للربع الأخير على التوالي، في الربع الثالث من عام 2021، كان 0.03% أو 3 مشاهدات لخطاب الكراهية لكل 10 الاف مشاهدة للمحتوى، بانخفاض عن 0.05% في الربع الثانى.

  • تعطل فيس بوك وماسنجر وإنستجرام لدى بعض المستخدمين حول العالم

    اشتكى العديد من مستخدمي شبكة التواصل الاجتماعى “فيس بوك” من تعطل المنصة الرئيسية وخدماتها الأخرى ماسنجر وإنستجرام.
    فيما رصد موقع Down detector المتخصص في رصد الأعطال عبر الإنترنت، شكاوي من العديد من المستخدمين تشير لتعطل المنصة لديهم، ولم يتضح بعد سبب هذا التعطل.
    وسنوافيكم بمزيد من التفاصيل…
    تعطل فيسبوك
  • شركة فيسبوك تعلن تغيير اسمها إلى “ميتا”

    أعلنت مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك، الخميس، أنه الشركة ستغير اسم الشركة الأم للوسائط الاجتماعية إلى “ميتا”، لتضم تحت مظلتها التطبيقات الاجتماعية التابعة لها، وأشهرها موقع فيسبوك، بالإضافة إلى إنستجرام وواتساب.

    ويعكس تغيير الاسم الذى تم الإعلان عنه فى مؤتمر “Facebook Connect” طموحات الشركة المتزايدة خارج وسائل التواصل الاجتماعى مع “ميتافيرس”، وهو مصطلح خيال علمى كلاسيكى اعتمدته فيسبوك لوصف رؤيتها للعمل واللعب فى عالم افتراضى يمثل مستقبل مواقع التواصل.

    قال زوكربيرج عبر صفحته الرسمية: “يُنظر إلينا اليوم كشركة وسائط اجتماعية، لكن فى حمضنا النووى نحن شركة تبنى التكنولوجيا لربط الناس، والميتافيرس هى الحدود التالية تماماً كما كانت الشبكات الاجتماعية عندما بدأنا”.

  • تقرير يرصد كيفية حصول هاوجن على وثائق “فيس بوك”

    نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريرا الثلاثاء، يشرح الكيفية التى حصلت بها موظفة فيس بوك السابقة “فرانسيس هاوجن” على الوثائق التى أدانت بها شركة التواصل الاجتماعى العملاقة، متهمة إياها باستخدام تطبيقات مضرة للصحة النفسية للأطفال.

    وحسب تقرير واشنطن بوست، حصلت “هاوجن” على الوثائق أثناء فترة عملها من المنزل بسبب وباء كورونا، لتستخدم الشبكة الداخلية للموقع، أى متصفح مثل المتصفح الذى يستخدمه الملايين من أصحاب الحسابات على موقع التواصل الاجتماعى.

    أتاح هذه الشبكة الداخلية التى تسمى Workplace لـ”هاوجن” أن تطلع على وثائق تكشف عن دور فيس بوك فى إشعال أحداث مثل اقتحام مبنى الكونجرس بداية العام الجارى، أو إزكاء الحروب العرقية والأهلية فى بلدان أخرى، ومدى الأضرار النفسية التى يسببها للأطفال الذين يستخدمون منصات تابعة له مثل انستجرام.

    وضمت الشبكة الداخلية منشورات كتلك المتواجدة على حسابات موقع فيس بوك العادية، لكنها كانت منشورات سرية حول سياسات الشركة العملاقة، وكان العاملون بداخل الشركة يعلقون على تلك المنشورات كما يعلق مستخدمو موقع التواصل الإجتماعى على أى منشور عادى.

    استخدمت هاوجن هاتفها المحمول لتصوير هذه المنشورات السرية، بدلا من تحميلها أو أخذ لقطات من الشاشة قد تثير الريبة، لتقرر لاحقا الاستقالة وتقديم تلك الوثائق لوسائل الإعلام لتشكل ضغطا على فيس بوك. ويقول تقرير واشنطن بوست إن سياسة مشاركة أسرار الشركة مع العاملين بها هو أمر تنتهجه فيس بوك منذ تأسيسها، على غرار شركة التكنولوجيا العملاقة جوجل.

    ويضيف التقرير، أن هذه السياسة تجعل العاملين فى حال تواصل دائم مع الشركة، وتمنحهم القدرة على تقديم اقتراحات مناسبة، كما توفر لهم فرصة التعرف على أدوار قد تناسبهم بشكل أكبر داخل الشركة، مع العلم أن عقوبة من يقوم بتسريب هذه الوثائق السرية هى الطرد الفورى.

    وتختلف هذه السياسة من شركة لأخرى، فهناك شركات مثل أبل لا تطلع العاملين بها على أى من أسرار الشركة، حسب واشنطن بوست.

    وكانت هاوجن، قد أدلت بشهادتها أمام مجلس العموم البريطانى، بعد أسابيع من إدلائها بنفس الشهادة أمام الكونجرس الأمريكى، حيث اتهمت فيس بوك بتنفيذ سياسات ضارة وتفضيل الربح على صحة مستخدميه النفسية وأمانهم الرقمى.

  • فيس بوك يسجل 9 مليارات دولار أرباحا خلال 3 أشهر رغم الأزمات

    أعلنت شركة فيس بوك عن أرباحها خلال الربع الثالث من العام في الوقت الذى تواجه فيه أزمات عدة، ووفقا لشبكة بي بي سي جاءت الأرقام أفضل من المتوقع حيث حققت الشركة 9 مليارات دولار في الأشهر الثلاثة المنتهية في سبتمبر ارتفاعا من 7.8 مليار دولار العام الماضي.

    يأتي ذلك وسط مزاعم جديدة عن سلوك غير أخلاقي من قبل فرانسيس هاوجين الموظفة السابقة، والتي كشفت عن وثائق داخلية تضع الربح فوق امان المستخدم.

    تشير تقارير إعلامية متعددة إلى أن الوثائق تظهر أن فيس بوك فشل في تعديل المحتوى الذي يروج لخطاب الكراهية والاتجار بالبشر خارج الولايات المتحدة.

    يوم الاثنين، قال الرئيس التنفيذي لشركة فيس بوك، مارك زوكربيرج: “ما نراه هو جهد منسق لاستخدام المستندات المسربة بشكل انتقائي لرسم صورة خاطئة لشركتنا”.

    في 12 شهرًا حتى 30 سبتمبر ، قال عملاق وسائل التواصل الاجتماعي إن قاعدة المستخدمين الشهرية نمت بنسبة 6% لتصل إلى 2.91 مليار، ومع ذلك ، على الرغم من أرباحها القوية ، إلا أن إيراداتها كانت أقل قليلاً من توقعات المحللين ، وسط “رياح معاكسة” سببتها قواعد خصوصية Apple.

    تخضع أكبر شبكة وسائط اجتماعية في العالم للتدقيق من قبل المشرعين والمنظمين العالميين ، بما في ذلك من لجنة التجارة الفيدرالية ، التي رفعت دعوى قضائية ضد الاحتكار تزعم وجود ممارسات مانعة للمنافسة.

    وزادت الوثائق المسربة من حده الامر حيث شملت بحث داخلي حول تأثيرات انستجرام على الصحة العقلية للمراهقين وتعامل عملاق وسائل التواصل الاجتماعي مع أحداث شغب 6 يناير في الكابيتول.

    وعلى الرغم من المزاعم ، ارتفعت أسهم فيس بوك بنسبة 1.3 % بعد ساعات التداول يوم الاثنين وارتفع سهم الشركة بنحو 20% حتى الآن هذا العام.

  • فيس بوك تتجاهل تعطل إنستجرام في عدد من دول العالم

    رغم الأنباء عن تعطل منصة إنستجرام اليوم في عدد من البلدان حول العالم مثل الولايات المتحدة، وظهور مشكلات عند مستخدمين من كندا وعدة بلدان أوروبية شملت ألمانيا وهولندا وبريطانيا وفرنسا وروسيا لكن شركة فيس بوك المالكة للتطبيق التزمت الصمت ولم تخرج اي بيان أو تفاصيل بخصوص العطل حيث تجاهلت الموقف تماما حتى الآن.

    معاناة مستخدمي إنستجرام

    ويعاني مستخدمي إنستجرام في هذه المناطق من صعوبات في عمل التطبيق ومشكلات في الاتصال مع خوادمه، إضافة إلى مشكلات في عمل شريط الأخبار في التطبيق، ومشكلات في عمل موقع “إنستجرام” على الإنترنت وذلك وفقا لمجموعة “داونديتكتور” التي ترصد أعطال الإنترنت.

    وأعادت البلاغات مخاوف من حدوث عطل في “فيس بوك”، مشابه لما وقع قبل نحو أسبوع واستمر 6 ساعات، حيث عجز نحو 3.5 مليون مستخدم عن الولوج إلى المنصة إلى جانب خدمات أخرى تابعة لها، شملت “واتساب” و”إنستجرام” و”ماسنجر”.

    وأعلنت منصة “إنستجرام” التابعة لـ”فيس بوك” أنها تختبر خاصية لإخطار المستخدمين بانقطاع الخدمة أو المشكلات الفنية بشكل مباشر على التطبيق.

    وقالت “إنستجرام” في تدوينة إن “الاختبار سيجري في الولايات المتحدة وسيستمر لبضعة أشهر”.

    وفي وقت سابق من الأسبوع واجه العديد من المستخدمين مشاكل مع “إنستجرام”، بحسب تقارير المستخدمين على “داونديتكتور” وتخطط المنصة أيضا لطرح خاصية ستساعد في التسهيل على الأشخاص معرفة ما إذا كانت حساباتهم معرضة لخطر التعطيل.

    وقالت فيس بوك في تغريدة: “نحن على علم بمواجهة بعض المستخدمين مشكلات في الوصول لبعض تطبيقاتنا وخدماتنا. نعمل لإعادة الأمور لطبيعتها بأسرع وقت ممكن ونعتذر عن أي إزعاج”.

    وسارع المستخدمون إلى تويتر وشاركوا ونشروا النكات عن تعطل إنستجرام للمرة الثانية في أسبوع.

    وفي وقت لاحق، أكد موقع إنستجرام إصلاح المشكلات في التطبيق وعودة الأمور لطبيعتها.

    وجاء فشل بعض المستخدمين في تحميل تطبيق مشاركة الصور التابع لفيس بوك “إنستجرام”، الجمعة الماضية، بعد أيام من معاناة عملاق وسائل التواصل الاجتماعي من انقطاع دام 6 ساعات في الخدمة بسبب خطأ خلال عملية صيانة روتينية لشبكات مراكز المعلومات.

    وأظهرت بيانات من “داون – ديتكتور”، الذي يراقب الإنترنت، أن أكثر من 36 ألف مشكلة أبلغ عنها مستخدمو إنستجرام، كما تم الإبلاغ عن أكثر من 800 مشكلة في ماسنجر، منصة التراسل التابعة لفيس بوك.

  • بلاغات عن توقف تطبيق فيس بوك فى بعض بلدان العالم

    أبلغ مستخدمون عن أعطال فى تطبيق فيس بوك حول العالم، حيث وجدوا صعوبات فى الدخول لحساباتهم ومشاركة الصور والتحديثات الجديدة، وذلك بعد أيام من العطل العالمى الذى تعرضت له مواقع فيس بوك وإنستجرام وواتس آب، والتى اعترفت به الشركة وقدمت اعتذارا لمستخدميها، وفقا لموقع “العربية”.

    ولم يتمكن بعض المستخدمين الجمعة الماضية، من تحميل حساباتهم على إنستجرام، بينما أخفق آخرون فى إرسال رسائل عبر ماسنجر فيس بوك، حيث أكدت شركة فيس بوك، يوم الجمعة، أن بعض المستخدمين يواجهون مشكلة فى الوصول إلى تطبيقاتها وخدماتها، وذلك بعد أيام من تعرض عملاق وسائل التواصل الاجتماعى لانقطاع لمدة ست ساعات؛ بسبب خطأ أثناء الصيانة الروتينية لشبكة مراكز البيانات الخاصة بها.

    فيما لم يتمكن بعض المستخدمين من تحميل حسابات Instagram الخاصة بهم، بينما لم يتمكن الآخرون من إرسال رسائل على Facebook Messenger.

    وقالت الشركة، فى بيان لها، “الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا، نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها فى أسرع وقت ممكن ونعتذر عن أى إزعاج”، وقد انتقل الأشخاص سريعا إلى تويتر للسخرية حول الاضطراب الثاني على Instagram .

    وقد أظهرت مجموعة مراقبة الويب Downdetector أن هناك أكثر من 36000 مشكلة لأشخاص أبلغوا عن مشكلات مع منصة مشاركة الصور Instagram يوم الجمعة.

    كذلك كان هناك أيضًا أكثر من 800 مشكلة تم الإبلاغ عنها مع منصة المراسلة على Facebook.

    وفى السياق ذاته طاف هاشتاج Instagramdown “عطل إنستجرام” موقع التواصل الاجتماعى تويتر، بعد مزاعم العديد من المستخدمين عن مجابهتهم مشاكل تقنية عند استخدام الموقع.

    ونشرت وكالة رويترز أن بعض مستخدمى إنستجرام وفيس بوك ماسنجر يواجهون صعوبة التعامل مع التطبيقات خاصة فى تحميل الصور ويتوقعون حدوث عطل بالموقع.

    وتساءل العديد من مستخدمى تويتر عن تواجد عطل جزئى فى موقع انستجرام، توجسا من أن يتبع ذلك عطل كلى يماثل ذلك الذى أصاب فيس بوك وواتس آب وإنستجرام قبل أيام.

  • فيسبوك يعلن إصلاح العطل والعودة للعمل

    أعلنت قناة سكاي نيوز عربية عن إصلاح العطل الأخير الذي طرأ على خدمات فيسبوك وانستجرام والتطبيقات التابعة له.

    وكان موقع فيسبوك نشر تغريدة أكد فيها أنه على علم بوجود مشكلات في الدخول إلى الموقع، ويعمل القائمون عليه لإصلاح الخلل.

    وكتب حساب فيسبوك على تويتر: “نحن ندرك أن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة في الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا. نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن، ونعتذر عن أي إزعاج”.

    موقع داون ديتكتور
    وفي ذات السياق أظهر موقع داون ديتكتور التقني الذي يراقب حركة المنصات الإلكترونية على الإنترنت، وجود بلاغات تتعلق بعدم تمكن المستخدمين رفع الصور الخاصة بهم على انستجرام.

    يذكر أن فيسبوك استخدم نفس “رسالة الاعتذار” بالحرف الواحد، قبل أيام، عندما توقفت مواقع فيسبوك عن العمل.

    وكان كشف موقع داون ديتكتور التقني عن ورود بلاغات عن عطل جديد يضرب انستجرام عقب تعطل موقع التوصل العالمي فيسبوك قبل ايام لمدة 6 ساعات.

    واكد الموقع ان بعض مستخدمي تطبيق إنستجرام حول العالم ابلغو عن مشكلة تتعلق بتحميل الصور، مساء اليوم الجمعة، وذلك بعد أيام من تعرض عملاق وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك وتطبيقاته لانقطاع لمدة ست ساعات.

    وأظهر موقع داون ديتكتور التقني الذي يراقب حركة المنصات الإلكترونية على الإنترنت، وجود بلاغات تتعلق بعدم تمكن المستخدمين رفع الصور الخاصة بهم.

    وبحسب داون ديتكتور فإن هناك أكثر من 32 ألف حادثة لأشخاص أبلغوا عن مشكلات مع Instagram يوم الجمعة.

    وتعطلت مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك، واتساب، إنستجرام”، يوم الاثنين الماضي، لمدة 6 ساعات، ما أحدث شللا في الكثير من الخدمات، وتسبب بإزعاج كثير من المستخدمين.

    وكشف “فيسبوك” في بيان أن “تعديلات خاطئة في الإعدادات هي السبب الرئيسي وراء العطل الذي تسبب في حرمان 3.5 مليار مستخدم لمدة نحو ست ساعات من دخول مواقع فيسبوك وإنستجرام وواتساب”.

    وأضافت: “اكتشفت فرقنا الهندسية أن تعديلات على أجهزة التوجيه (الراوتر) الرئيسية التي تنسق الحركة بين مراكز البيانات تسببت في مشاكل أدت إلى توقف الاتصال”، حسبما نقلت “رويترز”.

    اعتذرت شركة فيسبوك بعد أن توقفت خدماتها عن العمل حول العالم لعدة ساعات الإثنين الماضي، كما تعطل كل من WhatsApp وInstagram – المملوكين لنفس الشركة.

    ما هي المشكلة؟
    باختصار، توقفت جميع أنظمة فيسبوك تمامًا عن العمل

    حيث أوضحت شركة Cloudflare للبنية التحتية للويب أن الأمر كان كما لو أن “شخصًا ما سحب الكابلات من مراكز البيانات الخاصة به مرة واحدة وفصلها عن الإنترنت”.

    كان تفسير Facebook أكثر تقنية قليلًا، إذ قالت إن “تغييرات التكوين على أجهزة التوجيه الأساسية التي تنسق حركة مرور الشبكة بين مراكز البيانات لدينا تسببت في حدوث مشكلات أدت إلى قطع هذا الاتصال”. كان لهذا “تأثير متتالي… توقف خدماتنا”.

    فلماذا لا يستطيع الناس الوصول إلى Facebook؟

    ينقسم الإنترنت إلى مئات الآلاف من الشبكات. تمتلك الشركات الكبيرة مثل فيسبوك شبكاتها الخاصة الأكبر – المعروفة باسم الأنظمة المستقلة.

    بروتوكول بوابة الحدود
    عندما تريد زيارة Facebook (أو Instagramأو WhatsApp)، فإن النظام الخلفي الذي يسمح لأجهزة الكمبيوتر بالاتصال بشبكتها يستخدم بروتوكول بوابة الحدود (BGP) – وهو نوع من الخدمات البريدية للإنترنت.

    من أجل توجيه الأشخاص إلى مواقع الويب التي يرغبون في زيارتها، تبحث BGPفي جميع المسارات المتاحة التي يمكن أن تنتقل إليها البيانات وتختار أفضل طريق.

    وتوقف Facebook فجأة يوم الاثنين الماضي عن توفير المعلومات التي يحتاجها النظام ليعمل.

  • “فيس بوك” يقر بوجود مشكلة فى تطبيقاته.. ويؤكد: نعمل على معالجة سريعة

    أكد موقع فيسبوك، أن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة فى الوصول إلى تطبيقات الشركة ومنتجاتها، مؤكداً أن هناك محاولات جادة لمعالجة تلك المشكلات سريعاً.

    وفى السياق ذاته، طاف هاشتاج Instagramdown “عطل انستجرام” موقع التواصل الاجتماعى تويتر، بعد مزاعم العديد من المستخدمين عن مجابهتهم مشاكل تقنية عند استخدام الموقع.

    ونشرت وكالة رويترز أن بعض مستخدمى انستجرام وفيس بوك ماسنجر يواجهون صعوبة التعامل مع التطبيقات خاصة فى تحميل الصور ويتوقعون حدوث عطل بالموقع.

    وتسائل العديد من مستخدمى تويتر عن تواجد عطل جزئى فى موقع انستجرام، توجسا من أن يتبع ذلك عطل كلى يماثل ذلك الذى أصاب فيسبوك وواتساب انستجرام قبل يومين.

    وكانت منصة المدونات الصغيرة تويتر قد انتهزت الفرصة للسخرية من عملاق الوسائط الاجتماعية فيسبوك، بعد أن انتقل إليها ملايين من مستخدمى الموقع.

    وكان فيسبوك قد بين فى منشور على مدونة إن انقطاع الخدمة لمدة ست ساعات الذى حدث قبل يومين كان نتيجة لتغيير التكوين فى أجهزة التوجيه الخاصة به – وليس الاختراق أو محاولة الوصول إلى بيانات المستخدم.

    ولا يقدم التفسير الكثير من التفاصيل، ولكن يبدو أن أجهزة Facebook لم تكن قادرة على التواصل مع بعضها البعض – يقول Facebook أن “هذا الاضطراب فى حركة مرور الشبكة كان له تأثير متتالى على طريقة تواصل مراكز البيانات لدينا وبالتالى توقف خدماتنا. “

    ونشر الرئيس التنفيذى مارك زوكربيرج اعتذارًا، قائلاً إن المنصات عادت إلى الإنترنت، “آسف على الانقطاع اليوم – أعلم مدى اعتمادك على خدماتنا للبقاء على اتصال مع الأشخاص الذين تهتم بهم.”

  • مارك زوكربيرج ينفى ما جاء بشهادة موظفة فيسبوك السابقة أمام الكونجرس

    نفى مؤسس شركة فيسبوك، العملاقة “مارك زوكربيرج” في منشور اليوم السبت عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعى ما صرحت به موظفة شركته السابقة فرانسيس هاوجن أثناء إدلائها بشهادتها فى مجلس الشيوخ الأمريكى، حسب ما نشرت الجارديان.

     

    ووصف زوكربيرج تصريح هاوجن بأن شركته تقدم الأولوية للأرباح بدلا من سلامة مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعى التابعة لشركته بأنه “غير صحيح”.

    ونفى مؤسس شركة التكنولوجيا العملاقة تصريحات هاوجن التي زعمت تجاهل شركته لأبحاث أجراها موظفين بها تقر بأن تطبيقات مثل انستجرام مضرة لصحة الأطفال النفسية، واصفا المزاعم بأنها “غير منطقية” ومتسائلا عبر منشوره لماذا تمتلك شركته برامج أبحاث على أعلى مستوى إذا كانت سوف تتجاهل نتائجها.

    وأكد زوكربيرج أن شركته لا تعانى من نقص العمالة البشرية التي من شأنها السيطرة على المواد المضرة للمستخدمين مثلما زعمت هاوجن، وأن شركته في الحقيقة لديها عدد من الموظفين لمباشرة هذه المهمة أكثر من أي شركة مماثلة أو حتى أكثر انتشارا من شركته.

    وتطرق زوكربيرج إلى قيام شركته بتغيير في نظام الخوارزميات الخاص بفيسبوك عام 2018 لتقليل أي أضرار يتعرض لها المستخدمين أثناء تصفح الموقع، مضيفا أن نظام الخوارزميات الحالى يقلل من تواجد المستخدمين في فيسبوك ما ينفى مزاعم تفضيل شركته للأرباح.

    وكانت الموظفة السابقة فى شركة فيسبوك “فرانسيس هاوجن” قد أثارت ضجة بعد نشرها لتقارير تفيد بأن موقع التواصل الاجتماعى وتطبيقاته الأخرى مثل انستجرام يسببوا أضرار نفسية للأطفال ويزيدوا من الصراعات العرقية فى العالم، وسجلت هاوجن شهادتها فى جلسة أجريت أمس الثلاثاء أمام أعضاء لجنة حماية المستهلك بمجلس الشيوخ الأمريكى.

     

     

  • فيسبوك : خطأ فى الإعدادات وراء انقطاع الخدمة

    أعلنت شركة “فيسبوك”، اليوم، الثلاثاء، أن خطأً فى الإعدادات كان سبب تعطيل خدمات موقع التواصل الاجتماعي.

    وجاء فى بيان للشركة نشرته مدونة الدعم الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي: “نريد أن نوضح أنه لا يوجد نشاط ضار وراء هذا الخلل، السبب الجذرى كان خطأ فى الإعدادات من جانبنا”.

    وأضاف البيان أنه لا يوجد دليل على تعرض بيانات المستخدم للاختراق نتيجة للعطل.

    يذكر أنه سبق وأصبحت شبكات “فيسبوك” و”إنستجرام” و”واتس آب” وعدد من التطبيقات الأخرى المملوكة للشركة غير متاحة للمستخدمين يوم أمس الإثنين لمدة سبع ساعات تقريبًا.

    وأرجع بعض الخبراء السبب، وفقًا للبيانات الأولية، إلى أخطاء فى تحديث البرمجة.

  • هاوجن: خوارزميات فيسبوك تزكى العنف العرقى مثل الحروب الأهلية

    قالت الموظفة السابقة فى شركة فيس بوك “فرانسيس هاوجن” فى الشهادة التى تدلى بها حاليا فى مجلس الشيوخ الأمريكى أن منصة التواصل الاجتماعى تعمل بخوارزميات متورطة فى العديد من الانتهاكات والمخالفات مثل عدم الكشف عن التنمر الذى يتعرض له الأطفال فى انستجرام.

    وأضافت “هاوجن” أن التنمر الإلكترونى عكس التنمر قبيل مواقع التواصل الإجتماعى يلاحق ضحيته حتى وقت النوم، وهو أمر لا تعترف به المنصة التكنولوجية الأشهر فى العالم حسب شهادة “هاجن”، مشيرة إلى أن سقف الانتهاكات لا يتوقف فى تلك المرحلة، فقد زعمت أن خوارزميات وقوانين حماية فيسبوك تزكى العنف العرقى فى بعض البلاد مستشهدة بالحروب الأهلية.

    وذكرت “هاوجن” فى شهادتها أن فيس بوك لا يراعى جهل الوالدين فى التعامل مع التنمر الذى يتعرض له أطفالهم فى المنصة التابعة له انستجرام، وقالت “هاجن” أنها تتذكر أنه فى الماضى كان طلاب المدارس عند تعرضهم للتنمر يذهبون إلى المنزل وينشغلون بأنشطة قد تنسيهم هذا التنمر، عكس واقع اليوم حيث يلاحق التنمر الإلكترونى الأطفال طوال يومهم، حسب هاجن.

    قالت “هاوجن” أن قوانين فيسبوك على سبيل المثال لا تمارس المراقبة سوى على لغتين فقط فى أثيوبيا، وهو البلد الذى يزخر بالعشرات من اللغات المحلية. واتهمت أيضا فيسبوك بالتساهل مع إعلانات تشجع الأطفال على عادات صحية خاطئة مثل فقدان الشهية، وإعلانات ذات طبيعة إباحية، نظرا لأن المنصة التكنولوجية تستخدم الذكاء الإصطناعى لتمرير مثل هذه الإعلانات دون تدخل بشرى لتوفير أكبر قدر من النفقات وتحقيق أكبر قدر من الأرباح.

  • عودة تطبيق وموقع فيس بوك بشكل كامل بعد عطل استمر أكثر من 6 ساعات

    عاد من جديد تطبيق وموقع فيس بوك للعمل مع المستخدمين، بعد عطل استمر لأكثر من 6 ساعات في جميع أنحاء العالم، ليعمل التطبيق والموقع من جديد مع المستخدمين في نشر ومشاركة المنشورات والظهور ببث مباشر عبر حسابتهم الرسمية ومشاركة الصور والفيديوهات عبر الاستوري الخاص بهم.

  • إعلام أمريكى: فيس بوك يرسل فريقا لكاليفورنيا لمحاولة إعادة عمل خوادمه يدويا

    كشفت وسائل إعلام أمريكية، عن أن فيس بوك يرسل فريقا إلى كاليفورنيا فى محاولة لإعادة عمل خوادمه يدويا، وذلك حسبما أفادت فضائية “العربية”، فى خبر عاجل لها منذ قليل.

    وقال خبراء، غن خطأ تقنى هو السبب المرجح لتعطل خدمات فيس بوك وواتساب وإنستجرام.

    وأكدت إدارة موقع فيس بوك، عبر حسابها الشخصى بموقع تويتر، عن وجود عطل مفاجئ فى تطبيقاتها، وكتبت تغريدة توضيحيه جاءت كالآتي: “نحن ندرك أن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة فى الوصول إلى التطبيقات، نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها فى أسرع وقت ممكن، ونعتدز عن أى إزعاج”.

    وكان قد شكا عدد من مستخدمى منصات التواصل الاجتماعى، من تعطل خدمة تواصل واتس آب وفيس بوك وإنستجرام وماسنجر، حيث يتعذر على المستخدمين الاتصال مع البرنامج.

     

  • باحث شئون تقنية: عطل “فيسبوك” قد يستمر عدة أيام وليس هناك تفاؤل بعودته

    قال عبد الله السبع، الباحث فى الشئون التقنية، إن عطل “فيسبوك وإنستجرام وواتس آب”، قد يستمر عدة أيام، مؤكدا على صعوبة الأزمة وليس هناك أى تفاؤل بشأن استعادة الأوضاع بشكل سريع.

    وأضاف السبع، فى مداخلة هاتفية لبرنامج “الحكاية” الذى يقدمه الإعلامى عمرو أديب، أن هناك خسارة لمليارات الدولارات جراء تعطل مواقع التواصل الاجتماعى، مردفا: “يجب وضع عدة بدائل بالشركات لأزمة عطل فيسبوك، حتى لا تواجه أى مشكلات، مثلما واجهت أزمات أثناء بداية جائحة كورونا”.

    تراجعت الثروة الشخصية لمارك زوكربيرج الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك، بنحو سبعة مليارات دولار أمريكى فى غضون ساعات قليلة، بسبب انقطاع خدمات فيس بوك وواتس آب وإنستجرام، وفقا لوكالة بلومبرج.

    وأبلغ العديد من المستخدمين أنهم يواجهون مشاكل فى استخدام التطبيقات الثلاثة بعد وقت قصير من الساعة 4 مساءً يوم الإثنين.

  • بلومبرج: زوكربيرج يخسر 7 مليارات دولار فى ساعات بعد تعطل تطبيقات فيس بوك

    تراجعت الثروة الشخصية لمارك زوكربيرج الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك، بنحو سبعة مليارات دولار أمريكى فى غضون ساعات قليلةبسبب انقطاع خدمات فيس بوك وواتس اب وانستجرام، وفقا لوكالة بلومبرج.

    انخفضت أسهم فيس بوك بنسبة خمسة بالمائة بعد الانقطاع العالمى الذى تعانى منه الشركة حاليًا.

    فى وقت سابق يوم الاثنين، توقفت تطبيقات فيس بوك وانستجرام وواتس اب عن العمل فى جميع أنحاء العالم.

    وأبلغ العديد من المستخدمين أنهم يواجهون مشاكل فى استخدام التطبيقات الثلاثة بعد وقت قصير من الساعة 4 مساءً يوم الاثنين.

    كتب أحد مستخدمى وسائل التواصل الاجتماعى على تويتر: “يبدو أن هناك انقطاعًا آخر لعائلة Facebook. لا يتم تحديث تطبيقاتWhatsApp وInstagram وFacebook “.

    من جانبها اعلنت فيس بوك عبر حسابها الرسمى على موقع تويتر : “نحن ندرك أن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة فى الوصول إلىتطبيقاتنا ومنتجاتنا. نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها بأسرع ما يمكن، ونعتذر عن أى إزعاج”.

    قال واتس اب أيضًا على Twitter “نحن على دراية بأن بعض الأشخاص يواجهون مشكلات مع التطبيق فى الوقت الحالي. نحن نعمل علىإعادة الأمور إلى طبيعتها وسنرسل تحديثًا هنا فى أقرب وقت ممكن. شكرًا على سعة صدرك!”

    وغرد Instagram على حسابهم الرسمى “يواجه Instagram والأصدقاء بعض الوقت الصعب فى الوقت الحالى، وقد تواجهك مشكلات فياستخدامهم. تحمل معنا، نحن على ذلك!”

  • “فيس بوك” بعد العطل المفاجئ: نعمل على إعادة الأمور لطبيعتها فى أسرع وقت

    أكدت إدارة موقع فيس بوك، عبر حسابها الشخصى بموقع تويتر، عن وجود عطل مفاجئ في تطبيقاتها، وكتبت تغريدة توضيحيه جاءت كالآتي: “نحن ندرك أن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة في الوصول إلى التطبيقات، نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن، ونعتدز عن أي إزعاج”.

    وكان قد شكا عدد من مستخدمى منصات التواصل الاجتماعي، من تعطل خدمة تواصل واتس آب وفيس بوك وإنستجرام وماسنجر، حيث يتعذر على المستخدمين الاتصال مع البرنامج.

  • تعطل خدمات فيسبوك وواتس آب وانستجرام

    شكا عدد من مستخدمى منصات التواصل الاجتماعي، من تعطل خدمة تواصل واتس آب وفيس بوك وإنستجرام وماسنجر، حيث يتعذر على المستخدمين الاتصال مع البرنامج. وسنوافيكم بالتفاصيل.
  • “فيسبوك” تعلن إضافة خاصية لتشفير اتصالات الصوت والفيديو

    أعلنت شركة “فيسبوك” عن إضافة خاصية لتشفير اتصالات الصوت أو الفيديو عبر خدمتها “ماسنجر”، وذلك فى وقت يحتدم النقاش حول الحدود بين الحق فى الخصوصية وموجبات الأمن العام حسبما نقل موقع RT.

    وبات يتسنى لمستخدمى خدمة الدردشة هذه فى شبكة التواصل الاجتماعى أن يختاروا تشفير مكالماتهم الهاتفية من البداية إلى النهاية، أى من جهاز إلى آخر، “ما يعنى أن أحدا لن يكون فى وسعه الإطلاع على هذه التبادلات، بما فى ذلك فيسبوك”، وفق ما جاء فى البيان الصادر عن المجموعة التى تتخذ كاليفورنيا مقرا لها.

    وهناك تطبيقات مشفرة ايضا مثل الاتصالات عبر “واتس آب” التى اشترتها “فيسبوك” إضافة إلى تطبيقات أخرى شهيرة، على غرار “زووم” و”سيجنال” و”فيس تايم” من “أبل”.

    وترفض حكومات كثيرة هذا التدبير الأمنى الإضافي، متحججة بذرائع مثل التصدى لاستغلال الأطفال فى مواد إباحية أو مكافحة الإرهاب، وهى ترغب فى أن تترك المجموعات “أبوابا مواربة” فى تطبيقاتها كى يتسنى للسلطات القضائية وضع اليد على رسائل وصور ضرورية للتحقيقات القضائية.

    وكانت “أبل” قد كشفت الأسبوع الماضي، عن أدوات جديدة لرصد محاولات استغلال الأطفال عبر خدماتها، فى خطوة أثارت جدلا محموما، واعتبرت انحرافا عن السياسة الصارمة التى عهدت المجموعة الأمريكية على تطبيقها فى مجال الخصوصية.

    وتسعى “فيسبوك” إلى منافسة جارتها فى “سيليكون فالي” فى مجال الخصوصية، لاسيما أن عملاق التواصل الاجتماعى بحاجة إلى استعادة ثقة المجتمع المدنى بعد سلسلة من الفضائح الخاصة بتسريب بيانات.

  • طريقة إيقاف تشغيل مقاطع الفيديو التلقائية على فيس بوك وتويتر و Firefox

    في كثير من الأحيان يجب أن تكون في موقف حرج لأن مقاطع الفيديو الخاصة بك على تطبيقات مثل فيس بوك وتويتر و Reddit قد تبدأ في التشغيل من تلقاء نفسها عندما لا يكون من المفترض أن تفعل ذلك، حيث يبدأون التشغيل بمجرد تحميل الصفحة أو عند بدء التمرير عبر التطبيق.

    وتعد ميزة تشغيل الفيديو التلقائي أمرًا جيدًا ولكن في كثير من الأحيان تبدأ في مشاهدة مقاطع الفيديو التي قد لا تكون مهتمًا بها ويمكن أن تكون مزعجة جدًا أيضًا.

    إليك كيفية إيقاف تشغيل التشغيل التلقائي بين التطبيقات والمتصفحات المختلفة:

    – موقع فيس بوك
    في المتصفح

    1. افتح القائمة المنسدلة في الزاوية اليمنى العليا من الصفحة.
    2. حدد “الإعدادات والخصوصية”> “الإعدادات”.
    3. ابحث عن إعدادات “مقاطع الفيديو” وقم بإيقاف تشغيل مقاطع الفيديو التي يتم تشغيلها تلقائيًا.

    على Android و iOS
    1. انقر فوق زر القائمة.

    2. اضغط على “الإعدادات والخصوصية”.
    3. مرر لأسفل إلى “الوسائط وجهات الاتصال” وانقر على “مقاطع الفيديو والصور”.
    4. قم بإيقاف تشغيل ميزة “التشغيل التلقائي”.

    – موقع تويتر
    في المتصفح
    1.انقر على “المزيد” في القائمة اليمنى وانقر على “الإعدادات والخصوصية”.

    2.حدد “إمكانية الوصول والعرض واللغات”> “استخدام البيانات”.
    3.قم بتشغيل ميزة “التشغيل التلقائي”.

    على Android و iOS
    1. انقر على صورة ملفك الشخصي أعلى الشاشة.

    2.اضغط على “الإعدادات والخصوصية” في القائمة.
    3.ابحث عن “استخدام البيانات” ثم حدد “مطلقًا” في “التشغيل التلقائي للفيديو”.

    انستجرام
    لا يسمح لك Instagram بإيقاف التشغيل التلقائي على Instagram ولكن هناك طريقة للقيام بذلك.

    1. انتقل إلى “الإعدادات”> “الحساب”> “استخدام البيانات الخلوية”.
    2.تبديل “استخدام بيانات أقل”.

    – موقع ريديت
    في المتصفح
    1. انقر فوق اسم المستخدم الخاص بك في الزاوية اليمنى العليا وانقر فوق “إعدادات المستخدم” في القائمة.

    2.حدد “إعدادات الخلاصة” وقم بإيقاف تشغيل مفتاح “وسائط التشغيل التلقائي”.

    على Android و iOS
    1. انقر فوق الرمز الموجود بجوار شريط البحث ثم انقر فوق “الإعدادات”.

    2.قم بإيقاف تشغيل خيار “التشغيل التلقائي”.

    متصفحات سطح المكتب

    جوجل كروم
    لا يمكنك إيقاف تشغيل التشغيل التلقائي على Google Chrome ولكن يمكنك إيقاف تشغيل الصوت في المتصفح.

    1. اضغط على النقاط الثلاث في الزاوية اليمنى العليا.
    2.حدد “الإعدادات”> “إعدادات الموقع”> “الصوت”.
    3.قم بإيقاف تشغيل الصوت ، يمكنك حتى إضافة استثناءات للمواقع التي تريد تشغيل الصوت عليها.

    مايكروسوفت ايدج
    1. انقر على النقاط الثلاث في الزاوية اليمنى العليا وحدد “الإعدادات”.

    2.انقر فوق “أذونات الموقع” في العمود الأيمن ، ثم قم بالتمرير لأسفل إلى “التشغيل التلقائي للوسائط”.
    3.حدد الإعدادات التي تريد اختيارها لتشغيل الوسائط تلقائيًا.

    فايرفوكس
    1. انقر على الأسطر الثلاثة في الزاوية اليمنى العليا وحدد “التفضيلات”.

    2.انقر فوق “الخصوصية والأمان” في العمود الأيمن.
    3.أذونات> التشغيل التلقائي> الإعدادات.
    4.حدد الإعدادات التي تريد اختيارها لتشغيل الوسائط تلقائيًا.

    سفاري
    1. Safari> التفضيلات في القائمة العلوية.

    2. انقر فوق “مواقع الويب” في القائمة العلوية.
    3. ابحث عن “تشغيل تلقائي” وابحث عنه.
    4. حدد “عدم التشغيل التلقائي مطلقًا” في القائمة المنسدلة أسفل يمين النافذة.

  • فيسبوك يمنح موظفيه خيار العمل من المنزل ومارك أول المنفذين

    منحت شركة فيسبوك عملاق شبكات التواصل الاجتماعي لموظفيها بدوام كامل خيار العمل من المنزل إذا كان ممكنا إنجاز عملهم عن بُعد.

    كما كشف مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي المشارك لفيسبوك، أنه سيبدأ بنفسه ويخطط للعمل عن بُعد لمدة ستة أشهر على الأقل.

    وفي مذكرة، كانت صحيفة “وول ستريت جورنال” أول من نشرها ، كتب زوكربيرج: “وجدت أن العمل عن بُعد منحني مساحة أكبر للتفكير طويل المدى وساعدني على قضاء المزيد من الوقت مع عائلتي، مما جعلني أكثر سعادة وإنتاجية في العمل”.

    وكتب زوكربيرج: “لقد تعلمنا خلال العام الماضي أنه يمكن إنجاز العمل الجيد من أي مكان، وأنا متفاءل بشكل كبير بأن العمل عن بُعد بشكل واسع النطاق أمر ممكن ، وتحديدا مع استمرار تحسن التواجد عبر الفيديو عن بُعد والواقع الافتراضي”.

    ومع ذلك، فإن قرار الشركة الأخير بالسماح للموظفين بدوام كامل بالعمل عن بُعد هو ارتداد عن القرار الذي أعلنته في أيار/مايو 2020، عندما قالت إنها لن تسمح إلا لبعض الموظفين، وخاصة الموظفين الكبار وذوي الخبرة، بطلب العمل بشكل دائم عن بُعد.

    وأضاف زوكربيرج أيضًا أن الشركة ستسمح للموظفين بطلب العمل عن بُعد من خارج البلاد. ويشمل ذلك السماح للموظفين الأمريكيين بالعمل عن بُعد في كندا والموظفين في أوروبا لطلب العمل عن بُعد في بريطانيا.

     

  • عطل مفاجئ يضرب فيس بوك يمنع رواد الموقع من تصفح الصور والألبومات

    حدث عطل مفاجئ فى موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” تسبب فى عدم التمكن من رؤية الصور والألبومات المنشورة على الموقع لأصحاب الحسابات الشخصية.

    وتفاجئ بعض مستخدمو فيس بوك من عدم تمكنهم من رؤية الصور والألبومات على الموقع وعدم تمكنهم من فتحها واستعراضها، في الوقت الذي لم توضح فيه إدارة الموقع تفاصيل هذا العطل.

    كان موقعا التواصل الاجتماعي فيس بوك وإنستجرام قد تعطلا في وقت سابق من شهر أبريل الماضي لعدة دقائق، حيث ظهرت صفحة فيس بوك حينها، وكتب فيها: “عذرا، هناك خطأ ما، نحن نعمل على حل المشكلة بأسرع ما يمكن”، فيما ظهرت صفحة انستجرام بيضاء، دون الكشف عن أى شيء.

    وبعدها بدقائق عادت حسابات فيس بوك وإنستجرام، للعمل بكفاءة مرة أخرى، بعد فترة التعطل التي لم تتجاوز دقائق معدودة.

  • عودة فيسبوك وماسنجر وواتسآب للعمل بعد عطل مفاجئ

    عاد موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي للعمل من جديد، منذ قليل، بعدما تعرض لعطل تقني استمر لمدة 5 دقائق، أثر على كافة مواقعه “ماسنجر” و”إنستجرام” و”واتساب”.

    وواجه الملايين من مستخدمي مواقع “إنستجرام” و”فيسبوك” و”واتساب” و”فيسبوك ماسنجر” عطل مساء أمس لما يقرب من 5 دقائق، إذ شكوا من عدم تمكنهم من الوصول إلى مجموعة منصات التواصل الاجتماعي المملوكة لشركة “فيسبوك”، بحسب موقع “تيك رادار”.

    وخلال العطل كان يظهر على “إنستجرام” رد لمستخدميه جاء فيه: “نحن آسفون، ولكن حدث خطأ ما. يرجى المحاولة مرة أخرى”.

    يشار إلى أن “فيسبوك” ومواقعه تعرضت خلال الفترة الماضية لعطل فني، ومنها في 25 مارس الماضي، وكذلك في 19 مارس.

    وتعرضت شركة “فيسبوك” لعدد صغير من الانقطاعات الكبيرة في السنوات الأخيرة، نظرا لأن التطبيقات الثلاثة “واتسآب” و”ماسنجر” و”إنستجرام” أصبحت أكثر تشابكا مع بعضها البعض.

    وتعرض موقع فيسبوك، مساء أمس الخميس، لمشكلة لدى المستخدمين في مصر ودول، حيث أن عملية التحديث تشهد ظهور إشعار من فيسبوك بأن ثمة مشكلة في الموقع تحتاج لحل، وعلى المستخدمين الانتظار.

    كما تحدث مجموعة من المستخدمين على تويتر عن صعوبة كتابة أي منشور جديد على فيسبوك في اللحظة الحالية.

    يذكر ان هذا العطل ليس الاول خلال العام الجاري ففي شهر مارس عانى عدد كبير من مستخدمي موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، من توقف حساباتهم في مناطق متفرقة من العالم.

    ورصد موقع “داون ديتكتور” المتخصص بتعطل مواقع الإنترنت، تعرض “فيسبوك” لعطل استمر قرابة نصف ساعة تقريبا في عدد من دول العالم.

  • موقع أمريكى: تسريب بيانات نصف مليار مستخدم لمنصة “فيس بوك”

    كشف تقرير صدر حديثا، عن تسريب بيانات أكثر من 500 مليون مستخدم لمنصة “فيس بوك”، موضحا أن تسريب البيانات يتضمن أيضا أرقام هواتف مستخدمى المنصة. 

    ودعا موقع “لايف منت” التقنى مستخدمى فيس بوك Facebook – عملاق منصات التواصل الاجتماعى فى العالم – إلى ضرورة توخى الحذر من هجمات منهجية فى الأشهر المقبلة من قبل الأشخاص الذين ربما حصلوا على أرقام هواتفهم أو بيانات خاصة أخرى، مضيفا نقلا عن أحد مسربى تلك البيانات قوله: إنهم يقدمون معلومات عن أكثر من 500 مليون مستخدم لـ”فيسبوك” بما فى ذلك أرقام الهواتف والبيانات الأخرى – مجانًا تقريبًا.

    جدير بالذكر أن قاعدة البيانات المسربة يتم تداولها فى دوائر المتسللين عبر الإنترنت ومن أهم بياناتها أرقام هواتف المستخدمين. 

  • مميزات جديدة من فيسبوك تمنح المستخدمين تحكما أكبر فى موجز الأخبار

    يقدم Facebook مجموعة من الميزات الجديدة التي ستمنح المستخدمين تحكمًا أكبر في موجز الأخبار الخاص بهم ، بما في ذلك طريقة أسهل لإيقاف تشغيل الترتيب الحسابي وعرض المحتوى بالترتيب الذي تم نشره بدلاً منه وفقا لموقع the verege.
    وتعتمد التغييرات على التعديلات السابقة لوظيفة “آخر الأخبار”، في أكتوبر الماضي، قدم Facebook أداة “المفضلة” التي تتيح للمستخدمين اختيار ما يصل إلى ثلاثين صديقًا وصفحة، وإعطاء الأولوية لمحتوياتهم أو عرضها في موجز منفصل. تقدم الشركة أيضًا للمستخدمين خيار فرز خلاصاتهم حسب “الأحدث”، لكنها تخفي هذه الخيارات في قوائم غامضة.
    ويعمل Facebook على جعل هذه المرشحات “المفضلة” و”الحديثة” أكثر بروزًا، ووضعها مباشرة في الجزء العلوي من موجز الأخبار كعلامات تبويب منفصلة يمكن للمستخدمين التبديل بينها.
    ويتم إطلاق شريط التصفية هذا على مستوى العالم على تطبيق Facebook على Android وسيتوفر على iOS “في الأسابيع المقبلة”، لكن ليس من الواضح ما إذا كان سيكون متاحًا على إصدار الويب من Facebook.
    وسيختفي شريط الفلتر إذا لم تستخدمه بشكل منتظم، ولكن هناك تحذير كبير: شريط التصفية ليس إضافة دائمة لواجهة مستخدم Facebook.
    ووفقا لموقع The Verge فأن الميزة ستختفي إذا لم يصل المستخدمون إلى أداة Favorites لمدة سبعة أيام.
    سيتعين عليهم بعد ذلك العثور على مفضلاتهم من خلال قائمة التفضيلات لموجز الأخبار وسيعود شريط التصفية، وبالمثل، فإن علامة التبويب “الأحدث” ستختفي أيضًا إذا لم يتم الوصول إليها بانتظام.
    بالإضافة إلى شريط التصفية ، يقدم Facebook أداة جديدة تتيح للمستخدمين تحديد الأشخاص الذين يمكنهم التعليق على منشوراتهم (يمكن أن يقتصر هذا على الأصدقاء أو لمجرد وضع علامات على الأشخاص والصفحات) وتوسيع المحتوى الذي يشمله “لماذا أرى” هذه؟”.
    وتم تقديم هذه الأداة الأخيرة في أبريل الماضي وتسمح للمستخدمين بالنقر فوق المشاركات التي اقترحتها خوارزميات Facebook لمعرفة سبب التوصية بها لهم.
    وستغطي هذه التفسيرات الآن المشاركات المقترحة من الصفحات أو الأشخاص الذين لا يتابعهم المستخدمون ، مما يوضح كيف أدت الموضوعات ذات الصلة بالمشاركات والتفاعلات والموقع إلى اقتراحها.
    هذه التغييرات طفيفة نسبيًا، ولكنها بشكل عام تمنح الأشخاص مزيدًا من التحكم في خوارزميات Facebook غير الشفافة في كثير من الأحيان.
    وتشير التغييرات إلى أن أكبر شبكة اجتماعية في العالم حريصة على الاختيارات التي تتخذها أنظمتها الخوارزمية. وهذا ليس مفاجئًا بالنظر إلى أن الشركة تعرضت مرارًا وتكرارًا لانتقادات بسبب الدراسات التي تظهر أن هذه الأنظمة الآلية تضخم المعلومات الخاطئة والمحتوى المتطرف في محاولة واضحة لزيادة تفاعل المستخدم – وهو مقياس يحكم خيارات تصميم Facebook.
    وتم توجيه مثل هذه الانتقادات ضد الموقع لسنوات، لكنها أصبحت حادة بشكل متزايد في الأشهر الأخيرة حيث يفكر المشرعون ومجلس الرقابة التابع للشركة في تنظيم أكثر تدخلاً لخوارزميات Facebook.
    ومع وضع ذلك في الاعتبار، من المنطقي أن تمنح الشركة مستخدميها القدرة على إلغاء الاشتراك في الفرز الخوارزمي تمامًا.
    ولكن كما هو الحال غالبًا مع Facebook ، يبدو أن الشركة مترددة في الالتزام بالتغييرات التي قد تقوض إحصائيات المشاركة الخاصة بها، إذا اختفى شريط التصفية بعد سبعة أيام من عدم النشاط، فإنه يدعو إلى سؤال واضح: هل Facebook جاد حقًا في السماح للمستخدمين باختيار ما يرونه على الموقع، أم أنه يريد فقط إعطاء مظهر التحكم؟
  • “فيسبوك” يتيح بثًا صوتيًا مباشرًا عبر غرف “ماسنجر”

    ذكر موقع “إنجادجت” التقني أن عملاق منصات التواصل الاجتماعي” فيسبوك” سيتيح عبر غرف “ماسنجر” تجربة بث صوتي مباشر.

    وأوضح الموقع أن الميزة الجديدة ستكون منافسة لتطبيق كلوب هاوس الخاص بالدردشة الصوتية.

    وتعمل منصة “فيسبوك” على نسختها الخاصة من تطبيق الدردشة الصوتية فقط لنظام iOS، وزادت شعبية تطبيقات الدردشة الصوتية بشكل كبير في الأشهر الأخيرة.

    واكتسب تطبيق “كلوب هاوس” زخما عالميا وانتشارا كبيرا خلال الأسابيع الماضية.

    وتشير التقديرات إلى بلوغ عدد مستخدمي تطبيق “كلوب هاوس” إلى 25 مليون مستخدم، بعدما كان عدد مرات تنزيل التطبيق حتى أول فبراير الماضي 3.5 مليون مرة فقط ثم وصل إلى 8.1 مليون مرة يوم 16 فبراير، بحسب تقرير نشرته شركة “آب آني” للاستشارات.

  • فيسبوك تغلق 1.3 مليار حساب مزيف

    قالت شركة فيسبوك، إنها أغلقت 1.3 مليار حساب مزيف بين أكتوبر وديسمبر من العام الماضي، كما أزالت الشركة أيضًا أكثر من 12 مليون قطعة من المحتوى حول COVID-19 واللقاحات التي وصفها خبراء الصحة العالمية بأنها معلومات خاطئة، كما قالت في منشور على مدونة وفقا لما نقلته وكالة رويترز.
    كانت إدارة فيسبوك قد أعلنت فى مطلع عام 2020 عن إزالة 5.5 مليار حساب وهمي بالمقارنة مع عدد الحسابات الوهمية فى 2019 والتى زادت نحو 2 مليار حساب، وقالت إدارة الفيسبوك “عزّزنا قدرتنا على رصد محاولات خلق حسابات مزيّفة ومنعها وفق تقديراتنا نمنع يوميًا بواسطة أنظمة الرصد الخاصة بنا ملايين المحاولات لخلق حسابات مزيّفة”.
    وفيسبوك أشهر وسائل التواصل الاجتماعي، تديرهشركة مساهمة، وقام مارك زوكربيرج بتأسيس فيسبوك بالاشتراك مع كل من داستين موسكوفيتز وكريس هيوز الذين تخصصا في دراسة علوم الحاسب وكانا رفيقي زوكربيرج في سكن الجامعة عندما كان طالبًا في جامعة هارفارد.
زر الذهاب إلى الأعلى