فيس بوك

  • عودة فيسبوك وماسنجر وواتسآب للعمل بعد عطل مفاجئ

    عاد موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي للعمل من جديد، منذ قليل، بعدما تعرض لعطل تقني استمر لمدة 5 دقائق، أثر على كافة مواقعه “ماسنجر” و”إنستجرام” و”واتساب”.

    وواجه الملايين من مستخدمي مواقع “إنستجرام” و”فيسبوك” و”واتساب” و”فيسبوك ماسنجر” عطل مساء أمس لما يقرب من 5 دقائق، إذ شكوا من عدم تمكنهم من الوصول إلى مجموعة منصات التواصل الاجتماعي المملوكة لشركة “فيسبوك”، بحسب موقع “تيك رادار”.

    وخلال العطل كان يظهر على “إنستجرام” رد لمستخدميه جاء فيه: “نحن آسفون، ولكن حدث خطأ ما. يرجى المحاولة مرة أخرى”.

    يشار إلى أن “فيسبوك” ومواقعه تعرضت خلال الفترة الماضية لعطل فني، ومنها في 25 مارس الماضي، وكذلك في 19 مارس.

    وتعرضت شركة “فيسبوك” لعدد صغير من الانقطاعات الكبيرة في السنوات الأخيرة، نظرا لأن التطبيقات الثلاثة “واتسآب” و”ماسنجر” و”إنستجرام” أصبحت أكثر تشابكا مع بعضها البعض.

    وتعرض موقع فيسبوك، مساء أمس الخميس، لمشكلة لدى المستخدمين في مصر ودول، حيث أن عملية التحديث تشهد ظهور إشعار من فيسبوك بأن ثمة مشكلة في الموقع تحتاج لحل، وعلى المستخدمين الانتظار.

    كما تحدث مجموعة من المستخدمين على تويتر عن صعوبة كتابة أي منشور جديد على فيسبوك في اللحظة الحالية.

    يذكر ان هذا العطل ليس الاول خلال العام الجاري ففي شهر مارس عانى عدد كبير من مستخدمي موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، من توقف حساباتهم في مناطق متفرقة من العالم.

    ورصد موقع “داون ديتكتور” المتخصص بتعطل مواقع الإنترنت، تعرض “فيسبوك” لعطل استمر قرابة نصف ساعة تقريبا في عدد من دول العالم.

  • موقع أمريكى: تسريب بيانات نصف مليار مستخدم لمنصة “فيس بوك”

    كشف تقرير صدر حديثا، عن تسريب بيانات أكثر من 500 مليون مستخدم لمنصة “فيس بوك”، موضحا أن تسريب البيانات يتضمن أيضا أرقام هواتف مستخدمى المنصة. 

    ودعا موقع “لايف منت” التقنى مستخدمى فيس بوك Facebook – عملاق منصات التواصل الاجتماعى فى العالم – إلى ضرورة توخى الحذر من هجمات منهجية فى الأشهر المقبلة من قبل الأشخاص الذين ربما حصلوا على أرقام هواتفهم أو بيانات خاصة أخرى، مضيفا نقلا عن أحد مسربى تلك البيانات قوله: إنهم يقدمون معلومات عن أكثر من 500 مليون مستخدم لـ”فيسبوك” بما فى ذلك أرقام الهواتف والبيانات الأخرى – مجانًا تقريبًا.

    جدير بالذكر أن قاعدة البيانات المسربة يتم تداولها فى دوائر المتسللين عبر الإنترنت ومن أهم بياناتها أرقام هواتف المستخدمين. 

  • مميزات جديدة من فيسبوك تمنح المستخدمين تحكما أكبر فى موجز الأخبار

    يقدم Facebook مجموعة من الميزات الجديدة التي ستمنح المستخدمين تحكمًا أكبر في موجز الأخبار الخاص بهم ، بما في ذلك طريقة أسهل لإيقاف تشغيل الترتيب الحسابي وعرض المحتوى بالترتيب الذي تم نشره بدلاً منه وفقا لموقع the verege.
    وتعتمد التغييرات على التعديلات السابقة لوظيفة “آخر الأخبار”، في أكتوبر الماضي، قدم Facebook أداة “المفضلة” التي تتيح للمستخدمين اختيار ما يصل إلى ثلاثين صديقًا وصفحة، وإعطاء الأولوية لمحتوياتهم أو عرضها في موجز منفصل. تقدم الشركة أيضًا للمستخدمين خيار فرز خلاصاتهم حسب “الأحدث”، لكنها تخفي هذه الخيارات في قوائم غامضة.
    ويعمل Facebook على جعل هذه المرشحات “المفضلة” و”الحديثة” أكثر بروزًا، ووضعها مباشرة في الجزء العلوي من موجز الأخبار كعلامات تبويب منفصلة يمكن للمستخدمين التبديل بينها.
    ويتم إطلاق شريط التصفية هذا على مستوى العالم على تطبيق Facebook على Android وسيتوفر على iOS “في الأسابيع المقبلة”، لكن ليس من الواضح ما إذا كان سيكون متاحًا على إصدار الويب من Facebook.
    وسيختفي شريط الفلتر إذا لم تستخدمه بشكل منتظم، ولكن هناك تحذير كبير: شريط التصفية ليس إضافة دائمة لواجهة مستخدم Facebook.
    ووفقا لموقع The Verge فأن الميزة ستختفي إذا لم يصل المستخدمون إلى أداة Favorites لمدة سبعة أيام.
    سيتعين عليهم بعد ذلك العثور على مفضلاتهم من خلال قائمة التفضيلات لموجز الأخبار وسيعود شريط التصفية، وبالمثل، فإن علامة التبويب “الأحدث” ستختفي أيضًا إذا لم يتم الوصول إليها بانتظام.
    بالإضافة إلى شريط التصفية ، يقدم Facebook أداة جديدة تتيح للمستخدمين تحديد الأشخاص الذين يمكنهم التعليق على منشوراتهم (يمكن أن يقتصر هذا على الأصدقاء أو لمجرد وضع علامات على الأشخاص والصفحات) وتوسيع المحتوى الذي يشمله “لماذا أرى” هذه؟”.
    وتم تقديم هذه الأداة الأخيرة في أبريل الماضي وتسمح للمستخدمين بالنقر فوق المشاركات التي اقترحتها خوارزميات Facebook لمعرفة سبب التوصية بها لهم.
    وستغطي هذه التفسيرات الآن المشاركات المقترحة من الصفحات أو الأشخاص الذين لا يتابعهم المستخدمون ، مما يوضح كيف أدت الموضوعات ذات الصلة بالمشاركات والتفاعلات والموقع إلى اقتراحها.
    هذه التغييرات طفيفة نسبيًا، ولكنها بشكل عام تمنح الأشخاص مزيدًا من التحكم في خوارزميات Facebook غير الشفافة في كثير من الأحيان.
    وتشير التغييرات إلى أن أكبر شبكة اجتماعية في العالم حريصة على الاختيارات التي تتخذها أنظمتها الخوارزمية. وهذا ليس مفاجئًا بالنظر إلى أن الشركة تعرضت مرارًا وتكرارًا لانتقادات بسبب الدراسات التي تظهر أن هذه الأنظمة الآلية تضخم المعلومات الخاطئة والمحتوى المتطرف في محاولة واضحة لزيادة تفاعل المستخدم – وهو مقياس يحكم خيارات تصميم Facebook.
    وتم توجيه مثل هذه الانتقادات ضد الموقع لسنوات، لكنها أصبحت حادة بشكل متزايد في الأشهر الأخيرة حيث يفكر المشرعون ومجلس الرقابة التابع للشركة في تنظيم أكثر تدخلاً لخوارزميات Facebook.
    ومع وضع ذلك في الاعتبار، من المنطقي أن تمنح الشركة مستخدميها القدرة على إلغاء الاشتراك في الفرز الخوارزمي تمامًا.
    ولكن كما هو الحال غالبًا مع Facebook ، يبدو أن الشركة مترددة في الالتزام بالتغييرات التي قد تقوض إحصائيات المشاركة الخاصة بها، إذا اختفى شريط التصفية بعد سبعة أيام من عدم النشاط، فإنه يدعو إلى سؤال واضح: هل Facebook جاد حقًا في السماح للمستخدمين باختيار ما يرونه على الموقع، أم أنه يريد فقط إعطاء مظهر التحكم؟
  • “فيسبوك” يتيح بثًا صوتيًا مباشرًا عبر غرف “ماسنجر”

    ذكر موقع “إنجادجت” التقني أن عملاق منصات التواصل الاجتماعي” فيسبوك” سيتيح عبر غرف “ماسنجر” تجربة بث صوتي مباشر.

    وأوضح الموقع أن الميزة الجديدة ستكون منافسة لتطبيق كلوب هاوس الخاص بالدردشة الصوتية.

    وتعمل منصة “فيسبوك” على نسختها الخاصة من تطبيق الدردشة الصوتية فقط لنظام iOS، وزادت شعبية تطبيقات الدردشة الصوتية بشكل كبير في الأشهر الأخيرة.

    واكتسب تطبيق “كلوب هاوس” زخما عالميا وانتشارا كبيرا خلال الأسابيع الماضية.

    وتشير التقديرات إلى بلوغ عدد مستخدمي تطبيق “كلوب هاوس” إلى 25 مليون مستخدم، بعدما كان عدد مرات تنزيل التطبيق حتى أول فبراير الماضي 3.5 مليون مرة فقط ثم وصل إلى 8.1 مليون مرة يوم 16 فبراير، بحسب تقرير نشرته شركة “آب آني” للاستشارات.

  • فيسبوك تغلق 1.3 مليار حساب مزيف

    قالت شركة فيسبوك، إنها أغلقت 1.3 مليار حساب مزيف بين أكتوبر وديسمبر من العام الماضي، كما أزالت الشركة أيضًا أكثر من 12 مليون قطعة من المحتوى حول COVID-19 واللقاحات التي وصفها خبراء الصحة العالمية بأنها معلومات خاطئة، كما قالت في منشور على مدونة وفقا لما نقلته وكالة رويترز.
    كانت إدارة فيسبوك قد أعلنت فى مطلع عام 2020 عن إزالة 5.5 مليار حساب وهمي بالمقارنة مع عدد الحسابات الوهمية فى 2019 والتى زادت نحو 2 مليار حساب، وقالت إدارة الفيسبوك “عزّزنا قدرتنا على رصد محاولات خلق حسابات مزيّفة ومنعها وفق تقديراتنا نمنع يوميًا بواسطة أنظمة الرصد الخاصة بنا ملايين المحاولات لخلق حسابات مزيّفة”.
    وفيسبوك أشهر وسائل التواصل الاجتماعي، تديرهشركة مساهمة، وقام مارك زوكربيرج بتأسيس فيسبوك بالاشتراك مع كل من داستين موسكوفيتز وكريس هيوز الذين تخصصا في دراسة علوم الحاسب وكانا رفيقي زوكربيرج في سكن الجامعة عندما كان طالبًا في جامعة هارفارد.
  • عطل مفاجئ يصيب واتس آب وانستجرام وماسنجر فيس بوك

    فوجئ مستخدمو تطبيقات انستجرام وواتس اب وماسنجر فيس بوك، في العديد من دول العالم بعطل أصاب التطبيقين، وتصدرت هاشتاجا “WhatsApp” و”#instagramdown” قائمة الأكثر تداولا في العالم.

    وفشل مستخدمو واتساب وكذلك تطبيق انستجرام وماسنجر فيس بوك، فى جميع محاولاتهم لإرسال الصور والرسائل الصوتية لبعضهم البعض عبر التطبيقات.

  • جارديان: فيس بوك يصل لاتفاق مع “نيوز كورب” بشأن الدفع مقابل المحتوى بأستراليا

    أعلنت شركة نيوز كورب الإعلامية، المملوكة لإمبراطور الإعلام العالمى روبرت مردوخ، عن توصلها لاتفاق هام لمدة ثلاث سنوات مع شركة فيس بوك للدفع مقابل نشر المحتوى الإخبارى فى استراليا، فيما وصفته صحيفة الجارديان البريطانية بأنه سيغير مفاهيم التجارة بالنسبة للصحافة.

    وأوضحت الصحيفة، أن هناك تقارير تشير إلى أن فيس بوك توصل أيضا إلى اتفاق سرى مع شركة ناين للترفيه، وهى واحدة من أكبر شركات الإعلام المحلية فى استراليا، إلا أن الشركة الأم لم تؤكد بعد التوصل إلى اتفاق.

    وذكرت صحيفة سيدنى مورننج هيرالد أن ناشرها شركة ناين، قد وقعت خطاب نوايا للدفع مقابل المحتوى بعد ثلاثة أسابيع من المفاوضات الشاقة، ولن تؤكد الشركة حتى يتم التوصل إلى اتفاق طويل المدى مع فيس بوك، ويتم إبلاغ سوق الأسهم، بحسب ما أفادت متحدثة.

    وقال الرئيس التنفيذى لنيوز كورب، روبرت تومسون، إن الاتفاق سيكون له تأثير مادى وذى مغزى على أعمالها فى استراليا، وأضاف قائلا إن روبرت ولاتشلان مردوخ، نجلا روبرت مردوخ، قد قاد نقاشا عالميا فى حين أن الآخرين فى الصناعة كانوا صامتين أو مستلقين فى ظل تهديد “الاختلال الوظيفى الرقمى” بتحويل الصحافة إلى نظام متسول.

    وقالت الجارديان إن الاتفاق يمثل نهاية مواجهة بين فيس بوك وناشرى الأخبار باستراليا فى ظل مطالب متزايدة بمشاركة بعض عائداتها مع وسائل الإعلام فى البلاد.

    وبحسب الصحفية، فقد حققت جوجل 4.3 مليار دولار من عائدات الإعلانات فى استراليا العام الماضى، بينما حقق فيس بوك 0.7 مليار دولار، وفقا لوثائق مقدمة إلى هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الاسترالية.

  • فيسبوك تحاصر المعلومات المضللة عن لقاحات كورونا بعد انتقادات لمواقع التواصل

    قالت شركة فيسبوك، التي انتقدها المشرعون والباحثون لسماحها بنشر معلومات مضللة عن اللقاحات على منصاتها، يوم الإثنين، إنها بدأت في إضافة ملصقات على المنشورات التي تناقش سلامة اللقاحات وستقوم قريبًا بتسمية جميع المنشورات حول اللقاحات وفقا لما نقلته رويترز.
    وقالت شركة التواصل الاجتماعي في منشور بالمدونة إنها تطلق أيضًا أداة في الولايات المتحدة لتزويد الأشخاص بمعلومات حول مكان الحصول على لقاحات COVID-19 وإضافة منطقة معلومات COVID-19 إلى موقع مشاركة الصور Instagram الخاص بها.
    ووفقا لرويترز فقد انتشرت الادعاءات والمؤامرات الكاذبة حول لقاحات فيروس كورونا على منصات التواصل الاجتماعي أثناء الوباء.
    ولا يزال موقع Facebook و Instagram، اللذان شددا مؤخرًا من سياساتهما بعد اتباع نهج عدم التدخل في المعلومات المضللة عن اللقاحات، موطنًا لحسابات وصفحات ومجموعات كبيرة تروج لمزاعم كاذبة حول اللقطات ويمكن العثور عليها بسهولة من خلال عمليات البحث عن الكلمات الرئيسية.
    قال رئيس المنتجات في Facebook ، كريس كوكس، في مقابلة، إن الشركة قد تعاملت مع ادعاءات كاذبة فيروسية “على محمل الجد” لكنه قال إن هناك “منطقة رمادية ضخمة من الأشخاص الذين لديهم مخاوف.. قد يسميها البعض معلومات مضللة وبعضهم الذي قد يسميه الآخرون الشك “.
    وأضاف: “أفضل شيء يمكن القيام به في تلك المنطقة الرمادية الضخمة هو مجرد الظهور بمعلومات موثوقة بطريقة مفيدة، والمشاركة في المحادثة والقيام بذلك مع خبراء الصحة”.
    قالت الشركة إنها كانت تضع علامات على منشورات Facebook و Instagram التي تناقش سلامة لقاحات COVID-19 بنص يقول إن اللقاحات تخضع لاختبارات السلامة والفعالية قبل الموافقة عليها.
    في منشور المدونة ، قالت أيضًا إنه منذ توسيع قائمة الادعاءات الكاذبة المحظورة حول فيروس كورونا واللقاحات في فبراير، قامت بإزالة مليوني قطعة إضافية من المحتوى من Facebook و Instagram، قالت فيسبوك إنها نفذت أيضًا إجراءات مؤقتة بما في ذلك الحد من وصول المحتوى من المستخدمين الذين يشاركون المحتوى الذي وصفه مدققو الحقائق بأنه كاذب بشكل متكرر.
  • عطل فني فى خدمة ماسنجر على فيسبوك

     أصاب عطل فني منذ دقائق معدودة خدمة المكالمات من خلال تطبيق “ماسنجر” المخصص لرسائل واتصال فيسبوك، حيث يمنع المستخدمين من قراءة و إرسال الرسائل و حتي الاتصال ببعضهما بعضا، لحين إصلاح العطل.

    وقال مستخدمون في عدد من الدول إنهم يواجهون صعوبة في قراءة و إرسال الرسائل و اجراء أو تلقي أى اتصالات من أصدقائهم بسبب توقف الخدمة تمامًا عن العمل، بينما لم تعلق إدارة فيسبوك بعد عن الأمر.

    وبدأ رواد فيسبوك فى كتابة منشورات عن العطل لتحذير أصدقائهم بدلًا من الاعتقاد أن العطل فى الإنترنت نفسه، ومن المتوقع أن تعود الخدمة للعمل سريعًا بحسب خبراء الإنترنت.

  • الحكومة الأسترالية تتعهد بحملة دعائية للقاح كوفيد19 بعيدا عن فيسبوك

    تعهدت الحكومة الأسترالية بحملة دعائية لإطلاق لقاح COVID-19، ولكن ليس في إعلانات Facebook، حيث يستمر الخلاف حول منع عملاق الوسائط الاجتماعية المحتوى الإخباري من منصته في البلاد.

    قرار شركة فيسبوك المفاجئ يوم الخميس الماضي، بمنع الأستراليين من مشاركة الأخبار على منصتها وتجريد صفحات وسائل الإعلام المحلية والأجنبية حجب أيضًا العديد من حسابات حكومة الولاية وقسم الطوارئ، مما أثار ردود فعل غاضبة من المشرعين في جميع أنحاء العالم وفقا لما نقلته رويترز.

    وقبل ساعات من بدء أستراليا في التطعيم بلقاح Pfizer / BioNTech، قال وزير الصحة جريج هانت إن الحكومة ستشرع في حملة اتصال واسعة النطاق، بما في ذلك عبر الإنترنت، لضمان ظهور الأشخاص المعرضين للخطر.

    لكن الحظر المفروض على إنفاق وزارة الصحة للإعلان على Facebook سيظل ساريًا حتى يتم حل الخلاف بين شركة شركات التكنولوجيا الكبرى وأستراليا – حول قانون جديد لجعل Facebook يدفع مقابل محتوى الأخبار.

    وقال هانت لـ Australian Broadcasting Corp: “حتى يتم حل هذه المشكلة، لن يكون هناك إعلانات على Facebook، لم يتم تفويض أو إنشاء أي شيء منذ نشوء هذا النزاع. في الأساس لديك عمالقة شركات يتصرفون كمتنمرين ولن يفلتوا من العقاب “.

    وقال أمين الخزانة Josh Frydenberg السبت الماضي، إنه سيتحدث مع Facebook حول تحركه خلال عطلة نهاية الأسبوع، قال رئيس الوزراء سكوت موريسون إن فيسبوك “اتصل بنا مرة أخرى بشكل مؤقت” دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

    وحصل موريسون يوم الأحد على حقنة للترويج للبرنامج، قائلاً إن الدولة ستستخدم “جميع آليات الاتصال المتاحة لنا للوصول إلى الناس” دون التعليق تحديدًا على إعلانات Facebook.

    وقال هانت إن السلطات ستستخدم كل قناة لتشجيع الأستراليين على التطعيم، بما في ذلك الرسائل على محطة SBS الناطقة باللغة الأجنبية، لكن “هناك إمكانية للقيام بإعلانات مدفوعة (على Facebook) وهذا العنصر ليس موجودًا في الوقت الحالي “.

    وقال ممثل Facebook في رسالة بريد إلكتروني إن الشركة “تعمل مع الحكومة الأسترالية لتوضيح مخاوفنا المستمرة بشأن القانون المقترح (وستواصل) العمل مع الحكومة بشأن التعديلات على القانون، بهدف تحقيق استقرار، مسار عادل لكل من Facebook والناشرين”.

  • الكونجرس يحدد جلسة 25 مارس للاستماع لرؤساء فيس بوك وجوجل وتويتر

    دعت لجنة الطاقة والتجارة فى مجلس النواب الأمريكى إلى جلسة استماع جديدة حول المعلومات الخاطئة للمنصة لتشمل شهادة من فيس بوك وجوجل وتويتر، حيث من المقرر عقد جلسة الاستماع فى 25 مارس، وهى جهد مشترك من اللجنة الفرعية للاتصالات والتكنولوجيا واللجنة الفرعية لحماية المستهلك والتجارة.

    وبحسب موقع The Verge الأمريكى، فمن المقرر أن يشهد كل من مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك، وساندر بيتشاى الرئيس التنفيذى لجوجل، وجاك دورسى الرئيس التنفيذى لشركة تويتر فى الجلسة.

    وقال رؤساء اللجان فى بيان مشترك: “ستواصل جلسة الاستماع عمل اللجنة لمحاسبة المنصات على الإنترنت عن تزايد المعلومات المضللة والمعلومات المضللة”، وأضافوا “لفترة طويلة جدًا، فشلت شركات التكنولوجيا الكبرى فى الاعتراف بالدور الذى لعبته فى إثارة ورفع معلومات خاطئة بشكل صارخ لجمهورها على الإنترنت، فشل التنظيم الذاتى للصناعة، يجب أن نبدأ العمل على تغيير الحوافز التى تدفع شركات وسائل التواصل الاجتماعى إلى السماح بالمعلومات المضللة والمعلومات المضللة وحتى الترويج لها “.

    وتم استدعاء دورسى وزوكربيرج سابقًا أمام الكونجرس فى نوفمبر، لحضور جلسة استماع مرتجلة من مجلس الشيوخ القضائى بشأن وضع العلامات على الاعتدال والتضليل، ومع ذلك، ستكون هذه هى جلسة الاستماع الأولى التى يحضرونها منذ هجوم 6 يناير على مبنى الكابيتول الأمريكى والجهود المختلفة التى أعقبت ذلك.

    ومنذ ذلك الحين، أزالت الشركات الثلاث الرئيس السابق دونالد ترامب من منصاتها (فى حالة جوجل، عبر YouTube)، وهى الإجراءات التى لا تزال مثيرة للجدل بشدة بين الجمهوريين.

  • رئيس مايكروسوفت : قرار فيس بوك بحظر الأخبار فى أستراليا “خطأ كبير”

    قال رئيس مايكروسوفت، براد سميث، إن “فيس بوك” قد أخطأ فى خلافه مع الحكومة الأسترالية، كما انتقد خطوة الشركة فى منع مشاركة المقالات الإخبارية فى البلاد، وقال سميث لموقع Insider الأمريكى فى مقابلة معه: “أنا مندهش من أن فيس بوك يسير فى هذا الاتجاه، أعتقد أنه خطأ”.

    وتأتى تصريحات سميث وسط تصعيد المواجهة بين فيس بوك والسلطات الأسترالية، فبعد أن أقرت الدولة قانونًا هذا الأسبوع يطالب المنصات عبر الإنترنت مثل فيس بوك وجوجل بدفع منافذ الأخبار مقابل المحتوى الذي يتم مشاركته على نظامهم الأساسي، قال فيس بوك إنه ليس لديه خيار سوى حظر المستخدمين الأستراليين من مشاهدة أى روابط لمقالات إخبارية أو مشاركتها أو التفاعل معها، كما منعت الشركة مستخدمى فيس بوك فى جميع أنحاء العالم من مشاهدة المنشورات من منافذ الأخبار الأسترالية.

    وعلى النقيض من ذلك، قال سميث إن مايكروسوفت دعمت قرار الحكومة الأسترالية للمضى قدمًا فى قانون المساومة الإعلامية، وقال سميث: “أعتقد أن الحكومة الأسترالية قد وجدت طريقة لتصحيح عدم التوازن بين ناشرى الأخبار وحراس بوابات التكنولوجيا الكبيرة، حيث يحقق فوائد حقيقية لهذه المنصات، وفى الوقت نفسه، يؤدى استخدام هذه المنصات إلى تآكل القاعدة الاقتصادية التقليدية للصحافة المستقلة.”

    ويستهدف القانون الأسترالى فى شكله الحالى المنصات الرقمية التى تتحكم فى غالبية السوق للبحث أو وسائل التواصل الاجتماعى – ما يعنى أن قبضة جوجل على 94.5٪ من سوق البحث الأسترالى تجعلها خاضعة للقانون، فى حين أن مايكروسوفت Bing ليس كذلك، لكن سميث قال إنه سيظل يدعم القانون إذا تم تعديله لتطبيق نفس القواعد على منتجات مايكروسوفت.

    واحتجت جوجل فى البداية على القانون، مكررة موقف فيس بوك وحذرت من أنها ستغلق محرك البحث الخاص بها فى أستراليا إذا دخل القانون حيز التنفيذ، لكن جوجل غيرت موقفها فى النهاية وتوصلت إلى اتفاق لتسديد مدفوعات لشركة News Corp والعديد من الناشرين الأستراليين الآخرين من أجل الحفاظ على عملياتها القياسية فى البلاد.

    وقد أخبر سميث موقع Insider أنه يعتقد أن قرار جوجل كان نتيجة دعم مايكروسوفت للقانون، وقال سميث: “كان تهديد جوجل بمغادرة أستراليا هو الذى دفع أنا وساتيا ناديلا [الرئيس التنفيذى لشركة مايكروسوفت] للتواصل مع رئيس الوزراء سكوت موريسون”، “بعد أن أيدت مايكروسوفت تمامًا القانون الأسترالي، قامت جوجل بتغيير وجهها وقالت إنها ستبقى وبدأت فى التفاوض على هذه الصفقات.”

    عند الوصول للتعليق، أخبر متحدث باسم جوجل Insider أن تعليقات مايكروسوفت “تخدم نفسها”، مضيفًا أن جوجل “تدعم الصحافة عالية الجودة لسنوات” ودفعت لناشرى الأخبار من خلال شراكات News Showcase منذ أوائل عام 2020، وقد ربط المتحدث بمنشور مدونة حيث قال كينت ووكر، نائب رئيس جوجل للشؤون العالمية، إن دعم مايكروسوفت للقانون “غير مفاجئ”.

    كتب ووكر: “بالطبع سيكونون متحمسين لفرض ضريبة غير قابلة للتطبيق على منافس وزيادة حصتهم فى السوق”، ويتوقع سميث أن يواجه كل من جوجل وفيس بوك مواجهة مماثلة فى بلدان أخرى طالما استمرت هيمنتهما على السوق – ويحذر من أن الاستمرار فى محاربة تشريعات مماثلة باستخدام تكتيكات فيس بوك قد يكون بمثابة معركة خاسرة.

    قال سميث: “لا أعتقد أن أى شركة كبيرة يجب أن تهدد بمقاطعة دولة لأي سبب بخلاف، على سبيل المثال، انتهاك كبير لحقوق الإنسان”، “أعتقد أن هذه الأسواق بحاجة إلى مزيد من المنافسة ومن المؤكد أن الدعوة إلى بلد ما ليس هو الحل”.

  • في تصعيد مفاجئ لأمته مع الحكومة الإسترالية ..فيسبوك يحذف أى محتوى إخبارى

    استيقظ الأستراليون ليجدوا صفحاتهم على فيسبوك خالية من أي أخبار اليوم الخميس بعد أن حجب عملاق وسائل التواصل الاجتماعي كل المحتوى الإعلامي في تصعيد مفاجئ وكبير للنزاع مع الحكومة على دفع مقابل المحتوى.

    وسرعان ما أثارت الخطوة انتقادات منتجي الأخبار والسياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، خاصة بعدما حذف الموقع أيضا الصفحات الصحية الرسمية وتحذيرات السلامة الطارئة وشبكات الرعاية الاجتماعية.

    وكتب رئيس الوزراء سكوت موريسون على صفحته على فيسبوك “تصرفات فيسبوك لإلغاء الصداقة مع أستراليا اليوم، بقطع المعلومات الأساسية عن خدمات الصحة والطوارئ، متعجرفة ومخيبة للآمال” مستخدما تعبير إلغاء الصداقة الذي يشير لتوقف شخص ما عن متابعة صفحة شخص آخر على فيسبوك.

    وقال موريسون “ستؤكد هذه الإجراءات فقط المخاوف التي يعبر عنها عدد متزايد من الدول بشأن سلوك شركات التكنولوجيا الكبرى التي تعتقد أنها أكبر من الحكومات وأن القواعد ينبغي ألا تنطبق عليها”.

    وتمثل خطوة فيسبوك انشقاقا عن شركة جوجل المملوكة لألفابت بعد أن شكلتا معا جبهة موحدة لسنوات في حملة ضد القوانين. وهددت الشركتان بإلغاء الخدمات في أستراليا، لكن جوجل أبرمت اتفاقيات مع عدة مواقع إخبارية في الأيام الماضية.

    وامتنعت جوجل عن التعليق على قرار فيسبوك اليوم الخميس.

    ويلزم القانون الأسترالي فيسبوك وجوجل بالتوصل إلى اتفاقيات تجارية مع المواقع الإخبارية أو الخضوع للتحكيم الإجباري للموافقة على مقابل المحتوى الإخباري.

    وقال فيسبوك في بيان إن القانون، المتوقع أن يقره البرلمان خلال أيام، “يسيء كثيرا فهم” العلاقة بينه وبين الناشرين مضيفا أنه واجه خيارا صعبا بين الامتثال أو حظر المحتوى الإخباري.

  • طارق شوقى: البعض يريد “تجريس” الوزارة عبر فيس بوك.. ودول تريد نقل تجربتنا

    قال الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، أن البعض من أولياء الأمور يلجؤون إلى إطلاق الهاشتاجات على مواقع التواصل الاجتماعى رغم أن الوزارة لديها منصة لتسجيل الشكاوى التى قد تواجه أولياء الأمور، مضيفا: “تفسيرى أن الأمر نفسى، فالجاد فى شكواه يسلك المسارات الجادة ويسجل الشكاوى من خلال تلك البوابة، أما من يريد “تجريس الوزارة” فيلجأ للفيس بوك، وهو أسلوب استنكره”.

    وأشار الوزير إلى أن هناك دول تريد نقل تجربة التعليم من مصر وتوفير آلاف الفيديوهات والمحتويات التفاعلية التى تم نشرها لتحديث المناهج التعليمية، قائلا: “رسالتى للأهالى أن الاعتماد على تلك الفيديوهات المحدثة على أعلى مستوى يوفر الوقت والمجهود”.

    كما أكد شوقى حرص الوزارة على ألا يكون هناك احتكاك بالتحديثات التكنولوجية لمن هم أقل من 4 ابتدائى، حفاظا على مهاراتهم فى أن يكتبوا بأيديهم وأن يتعلموا تربويا بشكل سليم، ثم يكون هناك احتكاك بالتكنولوجيا.

    جاء ذلك خلال اجتماعا موسعا للجنة التعليم مع وزير التربية والتعليم طارق شوقى، للاستماع إلى آخر المستجدات فيما يخص قرارات الوزارة الأخيرة، وعرض برنامج الوزير على النواب.

    وقال شوقى: “لا زلنا فى احتياج لكسب ثقة الأهالى فى الإقبال على المنصات التكنولوجية للوزارة، والتى تحتوى على كافة المناهج والمقررات، ولكنهم يصرون على إرسال الأبناء للدروس الخصوصية، وهو أمر نسعى لإصلاحه ومعالجته”.

  • “الأعلى للإعلام” :إغلاق 30 صفحة فيسبوك تحمل اسم المستشار عدلى منصور

    أكد كرم جبر، رئيس المجلس للأعلى لتنظيم الاعلام، على أهمية التعامل الفوري مع الشكاوي التي ترد للمجلس من المضارين والمواطنين فيما تنشره بعض وسائل الاعلام، وذلك بالتحقيق فيها خلال 24 ساعة واتخاذ القرارات المناسبة طبقا للقانون،ومنها شكوي من المستشار عدلي منصور ، بوجود 30 صفحة باسمه وتم اتخاذ الاجراءات القانونية وإغلاق هذه الصفحات
    جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الثقافة والاعلام بمجلس النواب برئاسة الدكتورة درية شرف الدين ، رئيس لجنة الاعلام ، والنائبين نادر مصطفي وكيل اللجنة وتامر عبد القادر أمين سر اللجنة، وذلك لمناقشة اختصاصات ودور المجلس الأعلي لتنظيم الاعلام.
    كما أكد جبر، على قيام المجلس بالتعامل مع شكوي المهندس كامل الوزير ، وزير النقل بشأن قيام أحد العاملين بتشويه كل ما يحدث بالسكة الحديد من خلال صفحة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتم إغلاق الصفحة، فضلا عن شكاوي من محمد عبد العاطي  ،وزير الري وعلاء فؤاد وزير المجالس النيابية، مشيراً إلي وقف برنامج زملكاوي، فضلا عن أغلاق ما يسمي بموقع الأهرام نيوز ، لافتا الى أهمية التعاون بين المجلس الأعلى لتنظيم الاعلام ولجنة الاعلام والثقافة والاثار بمجلس النواب فى إطلاق المبادرات الإعلامية .
  • فيس بوك وتويتر أمام الكونجرس للمرة الثالثة خلال 6 اشهر

    يجري الرؤساء التنفيذيون لفيسبوك وتويتر محادثات مع المشرعين في مجلس النواب للإدلاء بشهادتهم في جلسة استماع في وقت مبكر من الشهر المقبل، وفقًا لصحيفة بيزنس انسايدر.

    وناقش فيس بوك إتاحة رئيس مجلس النواب مارك زوكربيرج للمثول أمام لجنة الطاقة والتجارة كما فعل موقع تويتر ورئيسه جاك دورسي ، حيث يدقق قادة اللجان في طريقة تعامل المنصات مع المعلومات المضللة المتعلقة بفيروس كورونا والمحتوى العنيف في أعقاب أحداث الشغب في الكابيتول.

    أعلن رئيس مجلس النواب للاستشارات الهندسية عن خطط للتحقيق في الدور الذي لعبته المنصات في اقتحام أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب مبنى الكابيتول، وفحصت اللجنة جهود شركات وسائل التواصل الاجتماعي لمكافحة المعلومات المضللة لـ Covid-19

    وبحسب مصادر مطلعة، لم يتم تحديد موعد مؤكد للجلسة ، لكن يمكن أن يأتي في وقت مبكر في مارس.. وإذا ظهر الرؤساء التنفيذيون ، فقد تكون هذه المرة الثالثة في أقل من ستة أشهر التي أدلى فيها دورسي وزوكربيرج بشهادتهما أمام الكونجرس، حيث يحقق المشرعون في قضايا تتراوح من انتهاكات مكافحة الاحتكار المحتملة إلى الطريقة التي تتعامل بها شركات وسائل التواصل الاجتماعي مع المحتوى المضلل.

    وظهر زوكربيرج ودورسي وسوندار بيتشاي أمام لجنة التجارة في مجلس الشيوخ في أكتوبر للإدلاء بشهادتهما حول القانون الذي يحمي الشركات من المسئولية عن المحتوي المعروض على منصاتها  المعروف باسم القسم 230 ، والذي ألقى المشرعون باللوم عليه في سلسلة من السلوكيات السيئة من قبل صناعة التكنولوجيا.

    كما استدعت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ زوكربيرج ودورسي مرة أخرى في نوفمبر بشأن اتهامات الجمهوريين بأن الشركات تفرض رقابة على المحتوى المحافظ.

    في وقت سابق ظهر زوكربيرج وبيتشاي مع الرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس والرئيس التنفيذي لشركة آبل تيم كوك في جلسة استماع للجنة الفرعية لمكافحة الاحتكار في مجلس النواب في يوليو ، والتي بحثت في شكاوى من أن الممارسات التجارية لشركتيهما قد خنقت المنافسين وأضرت بالمستهلكين.

  • فيس بوك يستعد لطرح ساعة ذكية لمنافسة Apple Watch فى 2022

    كشف تقرير حديث لموقع The Information، عن أن شركة فيس بوك تقوم ببناء ساعة ذكية قائمة على نظام أندرويد تتيح للمستخدمين إرسال الرسائل وتقديم ميزات الصحة واللياقة البدنية، حيث يخطط عملاق وسائل التواصل الاجتماعى لبدء بيع الجهاز العام المقبل 2022، وفقًا للتقرير، فى خطوة من شأنها أن تشير إلى دخوله إلى سوق تهيمن عليه حاليًا Apple و Huawei.

    وبحسب التقرير، فستعمل ساعة فيس بوك الذكية عبر اتصال خلوى، ما يتيح للمستخدمين إرسال رسائل من خلال خدماته وأيضًا الاتصال بخدمات أو أجهزة شركات الصحة واللياقة البدنية، مثل Peloton Interactive، وفقًا للتقرير، ويمكن أن يطلق الجهاز العام المقبل – مع الجيل الثانى فى أقرب وقت ممكن بحلول عام 2023.

    ويدعى التقرير أن الساعة الذكية ستسمح للمستخدمين بإرسال واستقبال الرسائل وتتبع التدريبات والتواصل مع شركات الصحة واللياقة البدنية، ومع ذلك، تسببت أخبار الجهاز فى إثارة ضجة بين المستهلكين الذين يقولون “لا يمكننا الوثوق فى فيس بوك ببياناتنا الشخصية” وأن الساعة الذكية هى مجرد طريقة أخرى لهم “لتتبع” المستخدمين المطمئنين.

    ووفقًا لـ The Information، يقوم فيس بوك بتصميم نظام التشغيل الخاص به، ولكن لم يتضح بعد ما إذا كان البرنامج سيعمل على تشغيل الجهاز القابل للارتداء أم أن الشركة ستختار استخدام Google Wear OS، وسيدعم الجهاز الاتصال المستقل ويسمح للجهاز بالاتصال بالخدمات أو الأجهزة الخاصة بشركات الصحة واللياقة البدنية، مثل Peloton Interactive، صانع دراجات التمرين المتصلة بالإنترنت، بحسب التقرير.

    وقد قام موقع فيس بوك بدخول قطاع الأجهزة فى السنوات الأخيرة، حيث ابتكر منتجات تشمل سماعة الواقع الافتراضى Oculus وجهاز دردشة الفيديو Portal، لكن لم يرد فيسبوك على الفور على طلب رويترز للتعليق.

  • فيسبوك تريد إبقاء الإعلانات بعيدة عن المحتوى الضار

    تعمل شركة فيسبوك على تطوير أدوات من أجل إبقاء الإعلانات في خلاصة الأخبار بعيدة عن المحتوى الضار، وذلك في سبيل مساعدة المعلنين على إبقاء مواضع إعلاناتهم بعيدة عن مواضيع معينة في خلاصة الأخبار.

    وقالت الشركة: إنها تبدأ باختبار ضوابط استبعاد الموضوعات مع مجموعة صغيرة من المعلنين.

    وأوضحت الشركة أن شركة ألعاب الأطفال، على سبيل المثال، ستكون قادرة على تجنب المحتوى المرتبط بالجريمة والمآسي، إذا رغبت في ذلك.

    وتتضمن الموضوعات الأخرى الأخبار والسياسة والقضايا الاجتماعية، وأشارت الشركة إلى أن عملية تطوير واختبار ضوابط استبعاد الموضوعات تستغرق معظم العام.

    وتعمل فيسبوك، جنبًا إلى جنب مع لاعبين، مثل: جوجل وتويتر، مع جهات التسويق والوكالات من خلال مجموعة تسمى التحالف العالمي للإعلام المسؤول، أو GARM، من أجل تطوير المعايير في هذا المجال.

    وكانت المجموعة تعمل على الإجراءات التي تساعد في سلامة المستهلك والمعلن، بما في ذلك تحديد تعريفات المحتوى الضار، ومعايير إعداد التقارير، والرقابة المستقلة، والموافقة على صنع الأدوات التي تدير بشكل أفضل المحتوى المجاور للإعلان.

    وتعتمد أدوات خلاصة الأخبار عبر فيسبوك على أدوات تعمل في مناطق أخرى من المنصة، مثل: الفيديوهات أثناء البث أو على شبكة الجمهور الخاصة بها، التي تسمح لمطوري البرامج بتقديم إعلانات داخل التطبيق تستهدف المستخدمين استنادًا إلى بيانات فيسبوك.

    ويُعد مفهوم أمان العلامة التجارية أمرًا مهمًا لأي معلن يرغب في التأكد من أن إعلانات شركته ليست قريبة من موضوعات معينة، وكان هناك أيضًا ضغط متزايد من الصناعة لجعل منصات مثل فيسبوك أكثر أمانًا.

    وقال الرئيس التنفيذي للاتحاد العالمي للمعلنين، الذي أنشأ التحالف العالمي للإعلام المسؤول: انتقل الأمر من سلامة العلامة التجارية إلى التركيز أكثر على السلامة المجتمعية.

    ويساعد المحتوى المدعوم بالإعلانات في دعم جميع الأشياء الخالية من الإعلانات، ويقول الكثير من المعلنين: إنهم يشعرون بالمسؤولية عما يحدث عبر الويب المدعوم بالإعلانات.

    وتم توضيح ذلك بشكل كبير في الصيف الماضي عندما قام عدد كبير من المعلنين بمقاطعة فيسبوك بشكل مؤقت مطالبين إياها باتخاذ خطوات أكثر صرامة لوقف انتشار خطاب الكراهية والمعلومات المضللة عبر منصتها.

  • توقعات أمريكية باتجاه فيس بوك لمقاضاة أبل بسبب الاحتكار

    كشفت تقارير حديثة عن أن شركة “فيس بوك” تستعد في الفترة الحالية لرفع دعوى قضائية ضد شركة أبل بسبب مزاعم الاحتكار، وتعمل عليها الشبكة الاجتماعية منذ عدة أشهر بالتعاون مع مستشار قانوني

    خارجي، وذلك بسبب تعامل أبل مع تطبيقات الطرف الثالث على متجرها، وذلك وفقًا لشخصين على دراية مباشرة بخطوات فيس بوك الحالية.

    وبحسب تقرير موقع theinformation الأمريكي، فقد اعترضت فيس بوك خلال الشهور الماضية على سياسة متجر تطبيقات أبل، والتي منعت أي تطبيق من تتبع بيانات المستخدمين واستخدامها في الإعلانات،

    وهو الأمر الذي يعد مصدر ربح الشبكة الاجتماعية الرئيسي، فيما تشير الشركة لهذا الأمر بأنه يخلق منافسة غير عادلة، خاصة أن أبل ستتمكن من عرض إعلانات للمستخدمين على متجر التطبيقات وغيره فيما

    لن تتمكن الشركات الأخرى من ذلك.

    كذلك أشار التقرير إلى أن الدعوى القضائية قد تشمل أيضًا وضع أبل لتطبيق iMessage كتطبيق مراسلة افتراضي ومنع المستخدمين من وضع أي تطبيق آخر لهذا الغرض، وهو ما يضر بالتطبيقات الأخرى بسبب

    المنافسة غير العادلة، لكن في نفس الوقت تشير الاستعدادات القانونية من قبل فيس بوك إلى أن الخلاف بين الشركات يمكن أن يتصاعد أكثر، على الرغم من أن فيس بوك قد يقرر في النهاية عدم رفع دعوى.

    أما على الجانب الآخر، فقالت شركة أبل إنها اتخذت عدة إجراءات للحفاظ على خصوصية مستخدميها في أحدث نظام تشغيل ومن ضمنها منع التطبيقات من تعقب بيانات المستخدمين، فيما قد تصبح هذه

    القضية هي الأكبر ضد أبل، بعد الدعوى التي رفعتها شركة Epic Games بسبب قرار متجر التطبيقات حظر التطبيقات التي تستخدم بوابات دفع خارجية للاشتراك.

  • كيفية إخفاء ظهور الأصدقاء على فيسبوك

    يتساءل العديد من الأشخاص عن كيفية إخفاء ظهور الأصدقاء على فيسبوك وترصد “فيتو” خلال السطور التالية طريقة إخفاء ظهور الأصدقاء من على فيسبوك:

    ويدعم تطبيق فيس بوك المستخدمين بقائمة تحتوي على العديد من الأصدقاء المقترحين، والتي غالبا ما يكونوا غير موجودين على الصفحة الشخصية للمستخدم، إلا أن هناك بعض المستخدمين الذين يستاءون من وظهور هذه القائمة، وهذا بالنسبة لمستخدمي تطبيق فيس بوك على أجهزة أي فون، لذلك إذا كنت لا تعرف طريقة عمل ذلك، تبع الخطوات الآتية:

    انتقل إلى إعدادات الهاتف.
    ثم قم بفتح الخصوصية.
    اختر خدمات الموقع.
    بعدها قم بالنقر على تطبيق فيس بوك، ستظهر مجموعة من الخيارات اختر من بينها “إيقاف” لضمان قفل قائمة “الأصدقاء المقترحة”.

    كثرت في الآونة الأخيرة محاولات اختراق حسابات الأشخاص على فيسبوك، معرفة المعلومات الشخصية، وترصد فيتو 6 علامات تكشف اختراق الحساب الشخصي على فيس بوك:

    وحدد موقع التواصل الاجتماعي 6 علامات لكشف اختراق البروفايل على فيس بوك، حيث من المحتمل أن يكون حسابك قد تعرض للاختراق إذا لاحظت ما يلي:

    1- تغيير عنوان بريدك الإلكتروني أو كلمة السر التي تستخدمها.
    2- تغيير اسمك أو تاريخ ميلادك.
    3- إرسال طلبات صداقة إلى أشخاص لا تعرفهم.
    4- إرسال رسائل لم تكتبها بنفسك.
    5- نشر منشورات لم تنشئها بنفسك.

    6- إلى جانب العلامات السابق التي يمكن ملاحظتها أثناء استخدامك الطبيعي للفيس بوك، يمكن معرفة إذا دخل شخص آخر إلى صفحتك الشخصية من خلال الخطوات التالية:

    – الدخول إلى الإعدادات على صفحتك الشخصية بفيس بوك ومن ثم الضغط على خيار الأمان وتسجيل الدخول وسيظهر كل الأماكن التي سجلت الدخول منه إلى الصفحة.

    كيفية تأمين بروفايلك على الفيس بوك؟
    وإذا لاحظت وجود أحد العامات الـ6 السابقة فهذا يعني أن بروفايلك تعرض للاختراق ويجب تأمينه عن طريق الخطوات التالية:

    1- تغيير كلمة السر وكتابتها بطريقة قوية حيث لا بد أن تحتوي على رموز وأرقام وأن يُصعب تخمينها.

    2- تسجيل الخروج من كل الأجهزة التي تم تسجيل الدخول منها على بروفايلك على فيس بوك.

    3-تفعيل المصادقة الثنائية حيث سيطلب فيس بوك منك رمزًا سيتم إرساله إلى هاتفك المحمول إذا لاحظ تسجيل الدخول على صفحتك من جهاز جديد غير معروف.

    4-يمكن إعداد إجراءات أمان إضافية عن طريق تلقي تنبيهات على حين الدخول على حسابك من خلال جهاز أو متصفح لا تستخدمه في العادي.

  • كيف أصبح المستخدم خاضعا لقوانين واحتكارات فيس بوك وجوجل وتويتر؟

    خلال الأسبوع الماضى، تناقل عدد من مستخدمى واتس آب، حالة تقول: «إن  واتس آب ستصبح مراسلاته مدفوعة الأجر، إذا كان لديك أى ثلاثين عنوانا على الواتساب أرسل لهم هذه الرسالة، وبهذه الطريقة سيتم اعتبارك مستعملا مواظبا على الواتس آب، وفى حال عدم قيامك بذلك فسيصبح استعمال الواتساب بمقابل مالى»، هذه الرسالة الساذجة وجدت طريقها لمئات من مستعملى التطبيق، بالرغم من أنها، وبنصها، قد سبق وتم نشرها وإرسالها لعدد كبير من مستخدمى فيس بوك، وهى رسائل موسمية يتداخل فيها الهزل بالمؤامرة.
    وبالرغم من سذاجة وسطحية وركاكة الرسالة، إلا أنها ذهبت لعدد كير من المستخدمين، بما يشير إلى أن عددا كبيرا صدقها، وأعاد إرسالها لثلاثين آخرين، أملا فى الحصول على الإعفاء المجانى، وهو تقريبا نفس ما جرى مع فيس بوك، الخلاصة أن هناك دائما من هم على استعداد لتصديق مثل هذه الرسائل الساذجة، ومنهم من يساهم فى انتشار وشيوع الأخبار المزيفة، ويساهم فى صناعات التريند، بفضل قابليته لتصديق أى شىء، حتى لو كان خارج العقل والمنطق.
    وقبل سنوات، شاعت رسالة تقول: «أنا فلان الفلانى لم أعط فيس بوك الحق فى توظيف بياناتى الشخصية»، والواقع أن الرسالة لا قيمة لها، ولا فائدة، لأنها لا تمنع من الاعتداء على الخصوصية، وهى مثل رسائل واتس آب، عن المجانية، مجرد نوع من «الهبد» يسير وراءه من هم جاهزون لمنح أى شىء انتشاره، حتى لو كانت الأخبار المزيفة.
    وقد طرحت هذا الأمر للنقاش فى كتاب «السيبرانى»، فى فصل « الأخ الأكبر فى جيبك»، باعتبار أن من يستخدم فيس بوك وجوجل، هذه المواقع تستخدمه، وان المستخدم يتشارك معلوماته الشخصية مع عشرات الملايين فى العالم، وتصبح هذه المعلومات شائعة، فضلا عن أن المواقع تستعمل خوارزميات تتعرف على مزاج كل واحد ومطالبه وهواياته، ونوعية البوستات التى يفضلها ويضع لايك أو يعلق عليها، فضلا عما يفضل مشاهدته أو الاستماع إليه، بما يعنى أن كل واحد منا طالما يستعمل أدوات التواصل فهى تستعمله، وتربط بين تحركاته ومحادثاته وسلوكه على صفحات التواصل، بما يسهل اختيار الإعلانات والدعايات التى تتناسب مع كل شخص بناء على تحليل كامل لسلوكه.
    وكل هذا يعنى أنه لا خصوصية لشخص يقدم معلومات كاملة عن نفسه كل لحظة، وحتى وهو نائم، وهو نوع من الجاسوسية الطوعية، وهذا لا يعنى أنه لا يوجد من يضيف أنواعا من التجسس، لكن يشير إلى أن الملايين يمكنهم التعرف على ما يقدمه كل أحد عن نفسه.
    يضاف إلى ذلك، أن هذه الشركات العملاقة للتكنولوجيا مثل جوجل، وفيس بوك، وتويتر، وغيرها، تتوسع وتتجه إلى نوع من الاحتكار والتحكم، لدرجة أن واتس آب المملوك لـ«فيس بوك»، أعلن قبل أيام عن تحديث سياسة الخصوصية الخاصة به، وتتضمن مشاركة بيانات واتس آب مع شركات فيس بوك، وهو أمر أثار الغضب، وتزامن مع منع دونالد ترامب من التغريد، أو نشر بوستات أو فيديوهات، لأن يوتيوب مملوك لجوجل، وهو أمر ارتبط بمعركة سياسية، لكنه كشف عن توحش واحتكار هذه الشركات، بشكل يجعلها تفرض سياسات من دون أن تكون للمستخدم قدرة على الاعتراض، بينما البدائل ضيقة وبعيدة حتى الآن، ما يجعل المستخدم تحت ضغط الانتهاك والاعتداء والاحتكار.
  • فيسبوك وإنستجرام يمددان حظر حسابى ترامب بقية فترة رئاسته

    أعلن مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك، تمديد الحظر الذي تم وضعه على حسابات دونالد ترامب عبر فيسبوك وانستجرام إلى أجل غير مسمى ولمدة أسبوعين على الأقل حتى اكتمال الانتقال السلمي للسلطة.
    فيس بوك يعلن وقف حساب ترامب
    مارك يعلن وقف حساب ترامب على فيس بوك
    وقال مارك زوكربيرج عبر حسابه الرسمي على فيسبوك مساء اليوم :”تُظهر الأحداث المروعة في الساعات الأربع والعشرين الماضية بوضوح أن الرئيس دونالد ترامب يعتزم استغلال الوقت المتبقي له في المنصب لتقويض الانتقال السلمي والقانوني للسلطة إلى خليفته المنتخب جو بايدن”.
    وأضاف :”لقد تسبب قراره باستخدام منصته للتغاضي عن أفعال مؤيديه في مبنى الكابيتول بدلاً من إدانتها في إزعاج الناس بالولايات المتحدة وحول العالم. لقد أزلنا هذه التصريحات أمس لأننا رأينا أن تأثيرها سيسبب إثارة المزيد من العنف”.
    وتابع :”بعد المصادقة على نتائج الانتخابات من قبل الكونجرس، يجب أن تكون الأولوية بالنسبة للدولة بأسرها الآن هي ضمان مرور الأيام الثلاثة عشر المتبقية والأيام التي تلي التنصيب بسلام ووفقًا للمعايير الديمقراطية الراسخة… وعلى مدى السنوات العديدة الماضية، سمحنا للرئيس ترامب باستخدام منصتنا بما يتفق مع قواعدنا الخاصة وفي بعض الأحيان تم إزالة المحتوى أو تصنيف منشوراته عندما تنتهك سياساتنا”.
    وأردف قائلا :”لقد فعلنا ذلك لأننا نعتقد أن للجمهور الحق في الوصول إلى أوسع نطاق ممكن للخطاب السياسي  حتى الخطاب المثير للجدل. لكن السياق الحالي يختلف الآن اختلافًا جوهريًا، حيث يتضمن استخدام برنامجنا للتحريض على تمرد عنيف ضد حكومة منتخبة ديمقراطيًا… ونعتقد أن مخاطر السماح للرئيس بالاستمرار في استخدام خدماتنا خلال هذه الفترة هي ببساطة مخاطر كبيرة للغاية. لذلك نقوم بتمديد الحظر الذي وضعناه على حساباته عبر فيسبوك وانستجرام إلى أجل غير مسمى ولمدة أسبوعين على الأقل حتى اكتمال الانتقال السلمي للسلطة.
    يذكرأن، أعلن موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب حذف التغريدات التى دفعت الموقع لتعطيل حسابه.

    وكانت  شركة “تويتر” أعلنت أنها علقت مؤقتا حساب الرئيس دونالد ترامب لمدة 12 ساعة بسبب “انتهاكات متكررة وجسيمة” لقواعد النزاهة الخاصة بمنصة التواصل الاجتماعى، وذكرت أنه إذا لم يتم حذف التغريدات، التى واصل فيها الرئيس الزعم دون أساس من الصحة بحدوث تلاعب فى الانتخابات، فسيظل الحساب مغلقا، وهو ما يعني أن الرئيس لن يتمكن من نشر تغريدات من هذا الحساب، وأضافت في تغريدة أيضا أن أى انتهاكات فى المستقبل للقواعد ستؤدى إلى تعليق الحساب بشكل دائم.

    كما أعلنت شركة فيسبوك إنها سوف تمنع صفحة ترامب من وضع منشورات لمدة 24 ساعة بسبب انتهاكات لسياسة الموقع.
  • “تويتر” يعلق حساب ترامب 12 ساعة و”فيسبوك” يحجبه لمدة يوم

    أعلنت شركة “تويتر” أنها علقت مؤقتا حساب الرئيس دونالد ترامب لمدة 12 ساعة بسبب “انتهاكات متكررة وجسيمة” لقواعد النزاهة الخاصة بمنصة التواصل الاجتماعي.

    وذكرت أنه إذا لم يتم حذف التغريدات، التي واصل فيها الرئيس الزعم دون أساس من الصحة بحدوث تلاعب في الانتخابات، فسيظل الحساب مقفلا، وهو ما يعني أن الرئيس لن يتمكن من نشر تغريدات من هذا الحساب.

    وأضافت في تغريدة أيضا أن أي انتهاكات في المستقبل للقواعد ستؤدي إلى تعليق الحساب بشكل دائم.

    كما أعلنت شركة فيسبوك إنها سوف تمنع صفحة ترامب من وضع منشورات لمدة 24 ساعة بسبب انتهاكات لسياسة الموقع.

    فيسبوك يقول إنه سيمنع صفحة ترامب من وضع منشورات لمدة 24 ساعة بسبب انتهاكات لسياسة الموقع

  • 1.4 مليار مكالمة واتس آب و55 مليون “لايف” فيس بوك ليلة رأس السنة

    على غرار كل عام، كانت ليلة رأس السنة الأخيرة مختلفة، حيث كان هناك عدد أقل من الحشود التي تحتفل في الشوارع حول العالم، إذ أمضى المزيد من الناس ليلة مريحة في المنزل وهم ينظرون إلى الوراء إلى عام صعب ويأملون في أيام أكثر إشراقًا في المستقبل، وعلى الرغم من أن الكثيرين بعيدون عن الأصدقاء والعائلة بسبب جائحة COVID-19، كان الناس لا يزالون قادرين على التواصل مع بعضهم البعض بالطريقة نفسها التي كانوا يتواصلون بها طوال العام، وذلك من خلال مكالمات الفيديو والصوت عبر الإنترنت وبأرقام قياسية.

    وبحسب المدونة الرسمية لشركة فيس بوك، ففي عام 2020، لجأ الناس إلى التكنولوجيا للبقاء على اتصال وإنجاز الأمور في مواجهة تفويضات التباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل، وأصبحت مكالمات الفيديو أكثر ميزة مطلوبة، وكشفت الشركة عن أنها شهدت ارتفاعًا في محادثات الفيديو طوال العام عبر ماسنجر وInstagram وواتس آب، ولم تكن ليلة رأس السنة استثناءً، حيث كانت ليلة رأس السنة الجديدة هي ليلة مزدحمة تاريخيًا بخدمات الشركة، حيث سجلت أرقامًا قياسية جديدة.

    وقالت كيتلين بانفورد، مديرة البرامج الفنية بفيس بوك: “قبل COVID-19، أحدثت ليلة رأس السنة أكبر ارتفاعات على فيس بوك في الرسائل وتحميلات الصور والمشاركة الاجتماعية في منتصف الليل في جميع أنحاء العالم، ومع ذلك، في مارس 2020، تسببت الأيام الأولى للوباء في حدوث طفرات في حركة المرور من شأنها أن تقزم ليلة رأس السنة الجديدة عدة مرات – واستمرت لعدة أشهر، وخلف الكواليس، تضافرت جهود مهندسي فيس بوك لإحداث تحسينات غير مسبوقة في الكفاءة وجعل بنيتهم التحتية أكثر مرونة”.

    وقد عرض فيس بوك بعض الإحصاءات المميزة حول استخدام منصات فيس بوك خلال ليلة رأس السنة:

    – تطبيق واتس آب
    تم إجراء أكثر من 1.4 مليار مكالمة صوتية ومرئية في ليلة رأس السنة الجديدة على مستوى العالم، وهي أكثر المكالمات على الإطلاق في يوم واحد على واتس آب، حيث زادت مكالمات واتس آب بأكثر من 50٪ مقارنة بنفس اليوم من العام الماضي.

    – ماسنجر
    احتفل الأشخاص بالفلاتر في ماسنجر، وكان أفضل فلتر للواقع المعزز في الولايات المتحدة هو “الألعاب النارية لعام 2020″، كما كانت ليلة رأس السنة الجديدة 2020 هي أكبر يوم على الإطلاق لمكالمات الفيديو الجماعية لـ ماسنجر (أكثر من 3 أشخاص) في الولايات المتحدة، مع ما يقرب من ضعف مكالمات الفيديو الجماعية في نيويورك مقارنة باليوم العادي.

    – لايف فيس بوك وإنستجرام
    كان هناك أكثر من 55 مليون بث مباشر عبر فيس بوك وإنستجرام على مستوى العالم عشية رأس السنة الجديدة،

  • ضبط 6 متهمين ظهروا بمقطع فيديو على “فيس بوك” يجبرون طفلا على تعاطى المخدرات

    تمكن ضباط مباحث الدقهلية من ضبط 6 أشخاص قاموا بتقديم سيجارة بها مخدرات لطفل 4 سنوات، وتقديم طبق به مادة مخدرة حيث قام باستنشاقها الطفل. 

    وقد تلقى اللواء رأفت عبد الباعث مدير أمن الدقهلية، إخطارا من اللواء مصطفى كمال مدير مباحث المديرية،

    بتداول مقطع فيديو على إحدى صفحات موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” يظهر خلاله أحد الأطفال يقوم بتدخين سيجارة وحوله بعض الأشخاص يقوم أحدهم بتقديم طبق به مادة غير معلومة ويحثه على استنشاقها.

    بالفحص تبين أن الطفل (سن 4 – مقيم بالدقهلية) وأمكن تحديد الأشخاص الظاهرين بمقطع الفيديو وتبين أنهم (6 أشخاص من بينهم والدة الطفل لإثنين منهم معلومات جنائية) جميعهم يعملون فـى تجميع أوراق الكرتون.

    عقب تقنين الإجراءات تم ضبطهم وقرروا بأن الفيديو المشار إليه تم تصويره بمعرفة (صديقة الأم) منذ حوالى شهر ونصف، وذلك حال تواجدهم جميعاً بأحد المنازل تحت الإنشاء بدائرة قسم شرطة أول المنصورة، وأن ماظهر بالفيديو المشارإليه يتضمن قيام إثنين منهم بتقديم سيجارة مشتعلة مخلوطة بنبات البانجو المخدر للطفل، وأخذها منه عقب ذلك ثم تقديم طبق به مسحوق “الباركينول” للطفل وحثه على استنشاقه على سبيل المزاح، وأضافوا باعتياد والدة الطفل تقديم السجائر المخلوطة بنبات البانجو للطفل، وبمواجهة والدة الطفل أيدت ذلك.

  • تيك توك يتفوق على فيسبوك ويصبح الأعلى تحميلا في 2020

    حصل تطبيق الفيديوهات القصيرة الصينى  TikTok  تيك توك على المركز الأول فى التطبيقات الأكثر تحميلا فى عام 2020 ، حيث حقق إيرادات وصلت إلى 112 مليار دولار أمريكي، واستطاع التفوق على تطبيق فيسبوك. 
     
    وبحسب تقرير من App Annie فإن تيك توك استطاع أن يحقق نموا هائلا فى السنوات الأخيرة جعلته يصبح التطبيق الأكثر تحميلا للعام ، حيث استطاع أن يقفز 3 مراتب فى التصنيف السنوى للتطبيقات ويتفوق على تطبيقات فيسبوك وواتسآب. 
     
    ووصل تحميل التطبيقات فى العالم إلى حوالى  130 مليار تحميل للتطبيقات فقط خلال العام الحالى  2020 بزيادة قدرها  10٪ مقارنة بالعام الماضى 2019 ، حيث يرجع السبب الرئيس لزدياد استخدام التطبيقات الإجراءات التى خلفها فيروس كورونا، كوفيد-19 ، منذ تفشيه فى بداية العام، خاصة إجراءات  الدراسة والعمل من المنزل. 
     
    وزاد الوقت الذي يقضيه الأشخاص في استخدام  التطبيقات في 2020  بشكل ملحوظ ، حيث زاد الوقت فى قضاء تطبيقات الأعمال بنسبة 200٪ على أساس سنوي ، وتطبيقات بث الفيديو بنسبة 40٪ ، والألعاب 35٪ ، وتطبيقات التمويل والتسوق 25٪ ، وتطبيقات التواصل الاجتماعي 20٪ .
     
    كما شهد تطبيق  Zoom زووم لمكالمات الفيديو زيادة هائلة حيث زاد نموهالتطبيق بمقدار 219 موقعًا في القائمة الأكثر تنزيلًا إلى أن وصل إلى المركز الرابع.
     
    وواجه تطبيق تيك توك  فترة شديدة الصعوبة فى الولايات المتحدة بعدما هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بحظره فى البلاد، ومؤخرا جددت إدارة الرئيس ترامب تحذيرها بأن لديها سلطة حظر استخدام الأمريكيين لتطبيق تيك توك،  حيث قدمت دعوى قضائية توضح فيها أن تطبيق تيك توك يمثل تهديدًا للأمن القومي بسبب علاقته بالحكومة الصينية.  
  • فيس بوك وجوجل يمددان حظر الإعلانات السياسية لمدة شهر

    يمدد فيسبوك وجوجل حظر الإعلانات السياسية لمدة تصل إلى شهر واحد، وذلك لمنع الارتباك والمعلومات المضللة حول نتائج الانتخابات التي تنتشر على منصتيهما، حيث أخبر فيسبوك معلنيه في رسالة بريد إلكتروني أن الحظر بعد الانتخابات سيستمر شهرًا آخر، بينما أفادت جوجل أنه من غير المرجح أن ترفع البروتوكول الإعلانى في نوفمبر أو ديسمبر.

    وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، أعلن كل من عملاقي التكنولوجيا عن الحظر قبل الانتخابات الرئاسية لمكافحة المعلومات الخاطئة، والتي كان من المقرر أن تستمر لمدة أسبوع على الأقل بعد إغلاق صناديق الاقتراع في 3 نوفمبر.

    قال فيسبوك للمعلنين في رسالة بريد إلكتروني اطلعت عليها رويترز: “ما زلنا نعتقد أنه من المهم المساعدة في منع الارتباك أو إساءة الاستخدام على منصتنا.. قد تكون فرصة لاستئناف هذه الإعلانات في وقت أخر”.

    ترددت أصداء مزاعم لا أساس لها من الصحة حول الانتخابات في وسائل التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع، حيث واصل الرئيس دونالد ترامب الطعن في صحة النتيجة، حتى في الوقت الذي أبلغ فيه مسؤولو الولاية عن عدم وجود مخالفات، وحذر الخبراء القانونيون من أنه ليس لديه فرصة تذكر لقلب فوز الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن.

    رفضت جوجل الإجابة عن أسئلة حول طول فترة توقف الإعلان، وقالت متحدثة باسم جوجل في وقت سابق إن الشركة سترفع الحظر بناء على عوامل مثل الوقت اللازم لفرز الأصوات وما إذا كانت هناك اضطرابات مدنية.

    يعني الحظر، أن المنصات لا تقبل حاليًا الإعلانات الانتخابية قبل سباقي الإعادة في مجلس الشيوخ الأمريكي في جورجيا.

    امتنعت شركات التواصل الاجتماعي عن تحديد موعد رفع الإجراءات الأخرى المقدمة للحد من المعلومات المضللة عن الانتخابات والدعوات إلى العنف في المنشورات غير المدفوعة، مثل قيود فيسبوك على توزيع مقاطع الفيديو الحية.

    وقال المتحدث باسم فيسبوك آندي ستون، إن إجراءات الطوارئ هذه لن تكون دائمة، لكنه أضاف أن التراجع عنها “ليس وشيكًا”

  • مجلة نيوزويك الأمريكية: أكثر من 152 مليون منشور على فيس بوك للتلاعب بالناخبين الأمريكيين

    قالت مجلة نيوزويك الأمريكية إنه تم اكتشاف أكثر من 152 مليون منشور على منصة فيس بوك هدفها التلاعب بالناخبين قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة مطلع الشهر القادم.

    وأشارت الصحيفة إلى أنه تم رفض 2.2 مليون إعلان لأنها كانت مصممة لقمع التصويت، واضطر فيس بوك إلى وضع علامة تحذير على 150 منتشر وصفت بالمضللة التى لها علاقة بالانتخابات.

    وأزال فيس بوك أكثر من 120 ألف محتوى عبر فيس بوك وانستجرام للأسباب نفسها.

    وسرد هذه الأرقام نائب رئيس الوزراء البريطانى الأسبق نيك كليج، الذى يتولى الآن منصب نائب رئيس فيس بوك للشئون العالمية والاتصالات فى مقابلته مع صحيفة جورنال دومانش الفرنسية.

    وقالت نيوز ويك، إن الشبكات الاجتماعية، ولاسيما فيس بوك، تواجه تدقيقا قبل انتخابات نوفمبر فى ظل انتشار التضليل المعلوماتى واتهامات بالخداع والتآمر على الإنترنت.

    وأشارت المجلة إلى أن الأرقام التى ذكرها كليج هى نفس الأرقام التى كشف عنها نائب رئيس فيس بوك للسلامة فى السابع من أكتوبر . حيث كتب جاى روزين يقول إن هذه الأرقام تخص الفترة من مارس إلى سبتمبر 2020.

    وقال كليج إنه على الرغم من أن فيس بوك يوظف أكثر من 35 ألف شخص للحفاظ على أمن منصته، إلا أنه يعتمد أيضا على الذكاء الاصطناعى الذى جعل من الممكن حذف مليارات المنشورات والحسابات المزيفة حتى قبل الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين.

  • فيسبوك يعلن غلق حسابات وهمية قد تستخدمها المخابرات الروسية بانتخابات أمريكا

    أعلنت إدارة فيسبوك، إغلاق حسابات وهمية قد تستخدمها المخابرات الروسية في انتخابات الولايات المتحدة الأمريكية، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وفى وقت سابق أكد أحد ممثلي فيس بوك أن موقع التواصل الاجتماعي لن يسمح بعرض الإعلانات التي تدعي النصر لحملتي ترامب أو بايدن ليلة الانتخابات، ففي 3 سبتمبر، وضع مارك زوكربيرج سياسة جديدة لفيس بوك تحظر عرض الإعلانات السياسية على موقع التواصل الاجتماعي طوال الأسبوع الذي يسبق الثالث من نوفمبر، يوم الانتخابات، وذلك بحسب موقع engadget الأمريكى.

    ومع ذلك، فإن هذه السياسة، وفقًا لما نشرته شركة Fast Company الأخيرة، لن يمنع الحملات الرئاسية من إنشاء حملات إعلانية جديدة بدءًا من 4 نوفمبر، وهذا من شأنه أن يمكّن الحملتين الرئاسيتين أو كليهما من ادعاء النصر وإشباع السوق بإعلانات مضللة، وقد أوضح فيس بوك منذ ذلك الحين في بيان عام أن مثل هذه الإجراءات يتم إجراؤها أيضًا.

  • فيس بوك توافق على دفع أكثر من 100 مليون يورو للضرائب بفرنسا

    وافقت فيس بوك على دفع أكثر من 100 مليون يورو ضرائب فى فرنسا، بما فى ذلك غرامة، تتعلق بحسابات ضريبية قبل عام 2018، حسبما ذكرت المجلة المالية الفرنسية كابيتال على موقعها الإلكتروني، وقالت وزارة المالية الفرنسية إنها لا تستطيع التعليق على قضايا ضريبية فردية، لكن أفادت كابيتال أنها اطلعت على وثائق تظهر أن فيس بوك تلقى أوامر بدفع 104 ملايين يورو، بما فى ذلك غرامة قدرها 22 مليون يورو.

    وتأتى هذه الخطوة بعد يوم من موافقة الحكومة البريطانية على التخلى عن ضرائب فيس بوك، إذ كشفت عدد من الصحف البريطانية أن الحكومة تستعد للتخلى عن ضريبة تم تقديمها مؤخرا على شركات التكنولوجيا العالمية مثل فيس بوك وجوجل وأمازون، بسبب مخاوف من أن ما يسمى بضريبة الفيس بوك يمكن أن تقوض اتفاق تجارى فيما بعد بريكست.

    وأشارت تقارير إلى تخطيط ريشى سوناك، وزير الخزانة البريطانى، للتخلى عن ضريبة الخدمات الرقيمة التى كان من المتوقع أن تولد حوالى 500 مليون جنيه إسترلينى توجه لتكلفة الاستجابة الهائلة التى قامت بها الحكومة فى ظل تفشى وباء كورونا.

    ورأت صحيفة الجارديان أن هذا القرار للتخلى عن الضريبة يأتى بعد أسابيع من كتابته إلى نظيره الأمريكى ستيفين منوتشين يطالب بأن تدفع شركات التكنولوجيا الكبرى مزيد من الضرائب للمساعدة فى تمويل التعافى من أزمة وباء كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى