صحافة اسرائيلية

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن اليوم الثلاثاء 10 أكتوبر

    سلطت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري الضوء علي موضوعات الجهود المصرية لإنهاء الانقسام الفلسطيني وحل القضية الفلسطينية وتأهل المنتخب المصري لنهائيات كأس العالم حيث ذكر موقع ( يديعوت احرونوت ) تحت عنوان التحركات المصرية نحو المصالحة بين الفلسطينيين هي بداية للانطلاق نحو السلام ، أن الرئيس السيسي وجه خلال جلسة الحكومة التي عقدت امس ، باستمرار التحركات المصرية لمساعدة الفلسطينيين لبدء مرحلة جديدة في الوحدة بين الاطراف لتحقيق السلام العادل بين الجانبين الفلسطيني الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية .. وفي سياق متصل ذكر موقع ( ديبكا ) تحت عنوان ( إسرائيل توجهت لواشنطن في محاولة لتوضيح الى اين يقود السيسي المحادثات مع الفلسطينيين ؟ ، أن المسئولين في اسرائيل أدركوا فجأة أن الرئيس السيسي لا يشارك اسرائيل الاجراءات التي يتخذها وأن مسئولي المخابرات المصرية الذين يتولون الاتصالات بين حماس والسلطة الفلسطينية لا يعلنون عن خطواتهم ونواياهم لإسرائيل بالرغم من أن القاهرة تعهدت بالقيام بذلك .. في سياق أخر اهتمت وسائل الاعلام الاسرائيلية بتداول انباء تأهل المنتخب المصري لمونديال كأس العالم في روسيا 2018 وذلك بعد تغلبه علي المنتخب الكونغولي بهدفين مقابل هدف واحد 

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن يوم ( 16-8-2017 )

    سلطت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري الضوء على موضوعات ( جهود مصر لتخفيف الوضع الإنساني في قطاع غزة / وضع السفارة الإسرائيلية في القاهرة ) ، حيث ذكر موقع صحيفة ( نيوز  وان ) تحت عنوان ( أول موطئ قدم لدولة الإمارات العربية في قطاع غزة ) أن مصر مستمرة في توطيد العلاقات مع حركة حماس لتخفيف الوضع الإنساني في قطاع غزة ، وذلك مقابل محاربة ” حماس ” لداعش في سيناء .. فيما ذكر موقع (القناة السابعة) تحت عنوان ( افتتاح السفارة الإسرائيلية في القاهرة مرة أخرى قريباً ) أن مصادر سياسية إسرائيلية ترجح إعادة فتح السفارة الإسرائيلية في القاهرة قريباً.. وفيما يلي الموضوعات بالتفصيل :

    موقع صحيفة ( نيوز وان ) : ( أول موطئ قدم لدولة الإمارات العربية في قطاع غزة )

    –  ذكر موقع ( نيوز وان ) أنه في الوقت الذي ينشغل فيه الرئيس الفلسطيني ” أبو مازن ” بانعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في رام الله خلال الشهور القادمة للحصول على شرعية اتخاذ إجراءات ضد حركة حماس و” محمد دحلان ” ، يستمر النشاط من جانب مصر وحماس و” دحلان ” لتطبيق التفاهمات التي تم التوصل إليها في القاهرة مؤخراً بين ” محمد دحلان ” وزعيم حركة حماس في قطاع غزة ” يحيى السنوار ” لإيجاد حقائق على أرض الواقع .

    – أكد الموقع أنه في قطاع غزة بدأ أعمال اللجنة الخاصة التي تقرر إقامتها في إطار التفاهمات في القاهرة للتوصل لصلح وتعويض أسر ضحايا حركة حماس الذين قتلوا وأصيبوا خلال التصادمات والمواجهات الدامية بين حماس والسلطة الفلسطينية في عام 2007 أثناء سيطرة حماس على قطاع غزة .

    – أوضح الموقع أنه في نهاية الأسبوع الماضي توجه من قطاع غزة للقاهرة وفد فلسطيني مشترك ضم ممثلين عن حركة حماس وممثلين عن التيار الموالي لـ ” محمد دحلان ” من حركة فتح ، حيث ضم الوفد مسئولين رفيعي المستوى من حركة حماس من بينهم ( روحي مشتهي / صالح البردويل ) ، وكان من مسئولي فتح ( عضو البرلمان الفلسطيني ماجد أبو شمالة / أشرف جمعة ) ، وكان قد تمت دعوة الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية في قطاع غزة للمشاركة ضمن الوفد المتجه للقاهرة لكنهم رفضوا .

    – وفقاً لمصادر مسئولة في حركة فتح فإن الوفد التقى في القاهرة للمرة الأولى مع وفد رفيع المستوى من الإمارات لمناقشة الوضع الإنساني الصعب في قطاع غزة ، وكان ” محمد دحلان ” هو من دعا لعقد هذا اللقاء ، حيث يعمل ” دحلان ” مستشاراً لحاكم إمارة أبو ظبي ، وتم خلال اللقاء الاتفاق على أن تمنح الإمارات مساعدات شهرية تقدر بـ (15) مليون دولار لحركة حماس لتمويل مشروعات حيوية في قطاع غزة ، الأمر الذي يشير الى الموطئ الأول لدولة الإمارات في المشروعات بقطاع غزة ، حيث كانت قطر ( خصم الإمارات ) حتى هذه اللحظة قد استثمرت في مشروعات كبيرة للبناء في قطاع غزة بعد عملية الجرف الصامد .

    – التدخل الجديد من جانب الإمارات في قطاع غزة هو أمر هام ويتم بالرغم من أن وزير الخارجية الإماراتي ” أنور قرقاش ” قد أدار خلال الأسابيع الماضية حملة دعائية واسعة ضد جماعة الإخوان ووصفها بأنها منظمة إرهابية .

    – وفقاً لمصادر في حركة فتح فالتدخل الإماراتي في قطاع غزة يتم بالتنسيق الكامل مع مصر و” محمد دحلان ” ، وذلك من أجل إزاحة قطر خارج القطاع .. من جانبها وافقت الإمارات على نقل دعم مالي كبير لقطاع غزة عن طريق رجلها ” محمد دحلان ” لدعم موقفه ومكانته في الشارع الفلسطيني ، وترى الإمارات أيضاً مثل مصر في ” محمد دحلان ” رئيس السلطة الفلسطينية القادم .

    – فيما أبدت حماس المرونة والود تجاه الإمارات ، حيث إنها تدرك أن قطر تواجه الآن محنة سياسية واقتصادية بسبب الأزمة مع الدول العربية ومستعدة لإبداء المرونة مع مصر و” محمد دحلان ” لتحسين الوضع الإنساني في القطاع وإدخال الإمارات مكانها .

    – استراتيجية حماس الجديدة تم التعبير عنها من خلال تحسين علاقاتها مع إيران ، حيث توجه مؤخراً وفد من حماس لطهران ، وترغب حماس في أن تستأنف إيران ضخ الأموال إلى جناحها السياسي ، وهو الأمر الذي توقف في عام 2012 بسبب الخلافات بين رئيس المكتب السياسي لحركة حماس السابق ” خالد مشعل ” مع القيادة الإيرانية بشأن الحرب الأهلية في سوريا ، وفي المقابل تستمر مصر في تطبيق تفاهمات مع حركة حماس لتخفيف الوضع الإنساني في القطاع مقابل محاربة حماس لإرهاب داعش في شمال سيناء وتقديم المساعدة في الحفاظ على الأمن في مصر .

    – وفقاً لمصادر مصرية ، فإن معبر رفح سيبدأ في العمل بشكل دائم بعد عيد الأضحى ، وذلك بعد أن ظل المعبر مغلقاً خلال الأشهر الخمسة الماضية ، وقد قامت مصر بتوسيع المعبر في الأشهر الأخيرة وتحسينه ليتلاءم مع مرور البضاعة ، وفتح المعبر من المقرر أن يخفف بشكل كبير من الحصار المفروض على القطاع .

    – أبلغت مصر الوفد الفلسطيني من قطاع غزة أنها تعتزم ربط خط كهرباء جديد ينتج (50) كيلو وات للمساعدة في حل أزمة الكهرباء في قطاع غزة .

    – تعتبر مصر لاعباً حكيماً ، فهي تؤيد تفاهمات حماس مع ” دحلان ” ، وبذلك سيكون ” دحلان ” رئيس السلطة الفلسطينية القادم ، لكنها في نفس الوقت تحرص على عدم قطع العلاقات مع الرئيس “أبو مازن” ، وبهذا تمسك مصر العصا الفلسطينية من المنتصف .

    موقع ( القناة السابعة ) : ( افتتاح السفارة الإسرائيلية في القاهرة مرة أخرى قريباً )

    ذكر موقع ( القناة السابعة ) ان مصادر سياسية إسرائيلية تُرجِّح أن السفارة الإسرائيلية في القاهرة من المتوقع أن يُعاد افتتاحها قريباً ، وتعمل الممثلية الإسرائيلية في مصر بشكل جزئي منذ 2011 ، لكن في ديسمبر الماضي بسبب تهديدات مؤكدة عن احتمالية تنفيذ عملية ضد مندوبي إسرائيل في القاهرة ، تقرر إعادة السفير لبلاده  جدير بالذكر انه قد ذكرت أمس صحيفة ( هاآرتس ) ، أن وفداً إسرائيلياً ضم ممثلين عن وزارة الخارجية جهاز الامن العام ( الشاباك ) ، التقى مع مسئولين مصريين تمهيداً لإعادة افتتاح السفارة في القاهرة .

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن يوم ( 15-8-2017 )

    سلطت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري الضوء على موضوع ( موقف السفارة الإسرائيلية في مصر ) ، حيث ذكر موقع صحيفة ( هاآرتس ) تحت عنوان 🙁 وفد إسرائيلي يلتقي بمسئولين بارزين في مصر استعداداً لإعادة فتح السفارة الإسرائيلية في القاهرة ) أن وفد أمنيً إسرائيلي قد وصل أول أمس للقاهرة من أجل الاتفاق على الترتيبات الأمنية التي ستسمح بإعادة فتح السفارة الإسرائيلية في القاهرة ، والتي كان قد تم إغلاقها منذ ( 8 ) أشهر مضت .. وفيما يلي الموضوع بالتفصيل :

    موقع صحيفة ( هاآرتس ) : ( وفد إسرائيلي يلتقي بمسئولين بارزين في مصر استعداداً لإعادة فتح السفارة الإسرائيلية في القاهرة )

    1 – وصل أول أمس وفد أمني إسرائيلي للقاهرة من أجل الاتفاق مع العناصر الأمنية في مصر على الترتيبات الأمنية التي ستسمح بإعادة فتح السفارة الإسرائيلية في القاهرة ، والتي كان قد تم إغلاقها منذ (8) أشهر مضت .. وقد أشار مسئولون إلى أن المحادثات شهدت تقدماً كبيراً من شأنه أن يسمح بعودة السفير ” ديفيد جوفرين ” للقاهرة في الفترة القريبة المقبلة .

    2 – وفقاً لما ذكره المسئولين – الذين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم بسبب الحساسية السياسية – فإن الوفد الإسرائيلي ضم ( ممثلين من قسم الأمن في جهاز الأمن العام – الشاباك – / ممثلين عن قسم الأمن في وزارة الخارجية ) .. وقد التقى المسئولين الإسرائيليين مع نظرائهم في المخابرات العامة المصرية ووزارة الداخلية ، وكذلك بذوي مناصب أخرى .

    3 – أفاد المسئولون الإسرائيليون بأن المحادثات في القاهرة بمثابة استمرار لعدة جولات من المحادثات حول هذا الشأن في الأشهر الأخيرة .. وعلى حد قولهم فإنه في الأسابيع الأخيرة تم التوصل لتفاهمات مبدئية بشأن ضرورة تدعيم الترتيبات الأمنية حول المنطقة التي تحيط بالسفارة وبمنزل السفير بشكل ملحوظ ، وقد كان هدف اللقاء الذي عقد الأسبوع الجاري الوقوف على تفاصيل هذه التفاهمات لترجمتها لإجراءات أمنية عملية .

    4 – أضاف المسئولون – في هذا الشأن – : ( هناك تقدم إيجابي في المحادثات .. المصريين يتحركون تجاه الموافقة على المطالب التي تقدم بها ممثلونا .. حالياً هناك حاجة من بين جملة أمور لقرار نهائي من جانب رئيس الشاباك ورئيس الوزراء بأن الترتيبات الأمنية كافية .. إذا ما تقرر عودة السفير فإن هذا سيسعد كافة الأطراف ، ولكن فقط عندما نرى جوفرين يهبط بطائرته في القاهرة يمكننا أن نثني على ما انتهت إليه الأمور ) .

    5 – صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية ” عمانوئيل نحشون ” في حواره مع موقع صحيفة ” هاآرتس ” بأنه لا يعلق على المسائل المتعلقة بتأمين السفارات الإسرائيلية أو أمن المبعوثين في الخارج .

    6 – كان الوزير المسئول عن الاتصال بين الحكومة والكنيست ” ياريف لفيان ” قد أرسل أول أمس إلى عضوة الكنيست ” ميراف ميخالي ” – حزب المعسكر الصهيوني – رسالة اشتملت على رده على استفسارها المتعلق بوضع السفارة الإسرائيلية في القاهرة ، وقد كتب في رسالته أن الجهود التي تبذل لإعادة فتح السفارة مثمرة وأنه من المتوقع حل المسألة في الفترة القريبة المقبلة .

    7 – كانت ” ميخالي ” قد تقدمت باستفسار في الخامس من يوليو الماضي استكمالاً للجلسة التي عقدت بمبادرة منها للجنة الفرعية لشئون الاستخبارات التابعة للجنة الخارجية والأمن في الكنيست ، وقد أوضح لها ” لفيان ” نقلا عن رئيس الوزراء ” نتنياهو ” أن عملية إخلاء السفارة تمت لدوافع أمنية فقط ، وأن ” نتنياهو ” أصدر تعليماته للمنظومة الأمنية بالعمل على إعادة طاقم السفارة للقاهرة في أقرب وقت ممكن بعد أن يتم الاستجابة لمسألة التأمين .

    8 – كما كتب ” لفيان ” أيضاً : ( خلال الأشهر الماضية منذ أن تم إخلاء السفارة ، عمل عناصر وزارة الخارجية ومسئولي المنظومة الأمنية على الوصول لهذا الهدف مع العناصر الأمنية المصرية ، ويبدو أن هذه الجهود قد أتت بثمارها ومن المحتمل أن توشك المسألة على أن تجد حلاً لها ، مما سيسمح بعودة السفير وطاقمه في الفترة القريبة المقبلة للقاهرة ) .

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن يوم 14-4-2018

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على ( خطة إقامة محطة حاويات جديدة بميناء سفاجا بتكلفة تقدر بحوالي 400 مليون دولار / إنتاج مصر عربة جيب مدرعة من طراز T-98 Kombat بالتعاون مع إستونيا / إطلاق قمر صناعي جديد يحمل اسم مصر سات 2 خلال شهر سبتمبر عام 2018 ) .. حيث ذكر موقع ( نتسيف نت ) أن مصر ستبدأ خلال الأسابيع القريبة القادمة في إنتاج جيب مدرعة طراز (T-98 Kombat) بالتعاون مع إستونيا وسيكون (70%) من مكوناتها من إنتاج مصري ، كما ذكر نفس الموقع أيضاً أن مصر سوف تطلق قمراً صناعياً جديداً يحمل اسم ( مصر سات 2 ) خلال شهر سبتمبر عام 2018 .. وفيما يلي الموضوعات بالتفصيل :
    موقع ( نتسيف نت ) : ( مصر ستبدأ في إنتاج جيب مدرعة بالتعاون مع إستونيا )
    – ذكر الموقع أن صحيفة ( الوطن ) المصرية نشرت في عددها الصادر يوم (10) أغسطس بأن مصر ستبدأ خلال الأسابيع القريبة القادمة في إنتاج عربة جيب مدرعة طراز (T-98 Kombat) بالتعاون مع إستونيا وسيكون (70%) من مكونات العربة من إنتاج مصري .
    – أوضح الموقع أن العربة المدرعة الجديدة سيتم إنتاجها بطرازين مختلفين الأول بمحرك بقوة (300) حصان والآخر بقوة (340) حصان ، مشيراً إلى أن خزان الوقود الخاص بالعربة سيكون بسعة (140) لتر سولار وستكون قادرة على قطع مسافة (180) كم بين عملية التزود بالوقود والأخرى .
    موقع ( نتسيف نت ): ( إقامة وكالة فضاء مصرية جديدة ستطلق قمراً صناعياً خلال العام القادم)
    – ذكر الموقع أن مدير الهيئة القومية للاستشعار عن بُعد وعلوم الفضاء في مصر الدكتور ” محمد حسين ” أعلن أن مصر سوف تطلق قمراً صناعياً جديداً يحمل اسم (مصر سات 2) خلال شهر سبتمبر عام 2018 ، كما أعلن المسئول المصري عن إقامة أول وكالة فضاء مصرية بالتعاون مع ( الإمارات / روسيا / الصين ) .. كما أوضح الدكتور ” حسين ” أنه في نهاية الشهر الماضي سافر خبراء من الهيئة التي يرأسها إلى خارج البلاد لتلقي التأهيل اللازم فيما يتعلق بأمور الفضاء والأقمار الصناعية ، مشيراً إلى أنه قد تم التوقيع على اتفاقية مع الصين لإقامة وكالة فضاء مصرية .
    – كما أكدت مصادر مصرية رفيعة المستوى أن القمر الصناعي المصري قد أصبح بالفعل في مراحل التركيب بمركز إنتاج الأقمار الصناعية بالقاهرة الجديدة .

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن ( 13-8-2017 )

    سلطت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري الضوء على موضوع (تصادم قطارين الإسكندرية) ، حيث اهتم عدد من المواقع الإسرائيلية بتداول الخبر والتعليق عليه , ومن بينها موقعي ( هآرتس/ يديعوت احرونوت ) .. وفيما يلي التقارير بالتفصيل :

    موقع (هآرتس) : تحت العنوان (مقتل ما لا يقل عن 42 شخص في تصادم قطارين بالإسكندرية)

    ذكر الموقع أن ما لا يقل عن (42) شخص قد لقوا مصرعهم في حادث تصادم قطارين في مدينة الإسكندرية ، وقد أفادت وزارة الصحة المصرية بأن (123) شخص قد أصيبوا جراء الحادث ، وأضاف الموقع أن قطاراً قد انطلق في رحلته من القاهرة للإسكندرية قد اصطدم بآخر قادماً من مدينة بورسعيد للإسكندرية .. من ناحية أخرى أشار الموقع إلى أن حوادث تصادم القطارات في مصر تعد أمراً شائعاً في الدولة ، ففي عام 2012 اصطدم قطار بحافلة تقل طلاب ، مما أسفر عن مقتل (52) طالب ، وبعدها بعام لقي (19) جندياً من المستجدين مصرعهم جراء انحراف قطار عن القضبان بالقرب من القاهرة ، وفي عام 2002 لقي (360) شخص مصرعهم جراء اشتعال النيران في قطار كان في طريقه لجنوب البلاد .

    موقع ( يديعوت أحرونوت ) : ( عدد القتلى في تصادم القطارين في مصر وصل إلى 49 شخص )

    ذكر الموقع أن وزارة الصحة المصرية قد أعلنت أن عدد قتلى تصادم القطارين في الإسكندرية قد وصل إلى (49) شخص وإصابة نحو (170) آخرين .. مشيراً إلى أن الرئيس ” السيسي ” قد أصدر تعليماته بفتح تحقيق لمعرفة سبب الحادث ومحاسبة المقصرين .

  • مصر في عيون الصحف الإسرائيلية عن يوم 10-8-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على موضوع ( مبادرة الرئيس السيسي للمصالحة بين الفصائل الفلسطينية ) ، حيث ذكر موقع ( واللا) تحت عنوان
    (حملة اعتقالات في السلطة الفلسطينية : حبس 5 صحفيين محسوبين على حماس) أن الرئيس ” السيسي ” عرض الشهر الماضي خطة لإنهاء الانقسام الفلسطيني وتوحيد الصفوف بين السلطة في الضفة وحماس في غزة ، وأن هذه الخطة تعتمد على (6) نقاط أساسية .. وفيما يلي الموضوع بالتفصيل :

    موقع (واللا) : تحت عنوان (حملة اعتقالات في السلطة الفلسطينية: حبس 5 صحفيين محسوبين على حماس)

    1 – بدأت أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية أول أمس في حملة اعتقالات غير عادية ضد الصحفيين الفلسطينيين في جميع أنحاء الضفة ، وحسب تقارير واردة من السلطة ، ألقت القوات الإسرائيلية القبض على (5) صحفيين من مناطق نابلس والخليل ، وتم استدعاء صحفي سادس لإجراء التحقيق معه ، كافة الصحفيين الذين تم إلقاء القبض عليهم يعملون في وسائل إعلام محسوبة على حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي ، ومعظمهم قضوا عقوبات سجن داخل إسرائيل والسلطة بعد اتهامهم بالتحريض .

    2 – الصحفيين المقبوض عليهم هم ( أحمد الخليقة من قرية شيوخ بجوار الخليل / ممدوح حممرة من قرية حوسان في بيت لحم / طارق أبو زيد من نابلس / عامر أبو عرفة من الخليل / قطيبة قاسم من بيت لحم ) .

    3 – وقال مصدر أمني فلسطيني إن الصحفيين مشتبهين بالتورط في نقل معلومات لعناصر معادية وأن الموضوع ما يزال قيد التحقيق ، ولم يذكر المصدر إذا كان يقصد عناصر إسرائيلية أم عناصر في قيادة حركة حماس .

    4 – صرحت مجلة ” الرسالة ” المحسوبة على حركة حماس أن نقابة الصحفيين الفلسطينيين استنكرت حملة الاعتقالات .

    5 – على مدار الأيام الأخيرة تزايد التوتر بين حماس وفتح على خلفية اعتزام الأخيرة عقد المجلس الوطني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية بدون موافقة حماس ، من جهة أخرى ، غضب قادة كبار في حماس وقالوا إن عقد اجتماع للمجلس الوطني بدون تمثيل حماس سيشكل انتهاكاً صارخاً للاتفاقيات بين الحركتين عام 2011 .

    6 – الأسبوع الماضي أفادت جريدة ( الحياة ) أن الرئيس ” السيسي ” عرض خلال الشهر الماضي خطة لإنهاء الانقسام الفلسطيني وتوحيد الصفوف بين السلطة في الضفة وحماس في غزة ، وحسب التقرير فإن رئيس السلطة الفلسطينية وحماس وافقا على الاقتراح ، لكن هذه المبادرة حذفت من جدول الأعمال ، بعد أن قدم ” أبو مازن ” خطة بديلة من جانبه .

    7 – الخطة الذي قدمها ” السيسي ” لـ ” أبو مازن ” تضمنت (6) بنود لا يمكن التحفظ عليها ، أول بندين سيتم تطبيقهما بالتوازي : ( ستحل حماس لجنة تسير أعمال القطاع / سيلغي أبو مازن كافة خطوات العقاب التي اتخذتها السلطة ضد غزة ) . البند الثالث يسمح لحكومة الوفاق بإدارة قطاع غزة بحرية ، بينما بحث البند الرابع حل قضية موظفي حماس واستيعابهم ضد الأجهزة الحكومية في السلطة ، البندان الأخيران مرتبطان بالوحدة نفسها : ( التحضير لانتخابات فلسطينية عامة / دعوة مصرية لكافة الفصائل الفلسطينية بإدارة مباحثات شاملة بالطرق السلمية لإنهاء الانقسام بشكل نهائي ) .

     

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على موضوعات ( تسلم البحرية المصرية الغواصة الثانية طراز 209 1400 من ألمانيا / وضع السفارة الإسرائيلية في مصر / استيراد مصر للغاز الطبيعي ) ، حيث ذكر موقعا ( مفزاك لايف / القناة 10) – تحت عنوان ( سلاح البحرية المصري يتسلم الغواصة الثانية من المانيا )- أن هناك تحسن كبير في قدرات القوات البحرية المصرية ، مشيرين إلى أن انضمام الغواصة إلى الخدمة المصرية بمثابة إضافة جديدة لقدرات  التسليح في مصر  .. كما ذكر موقع ( هاآرتس ) – تحت عنوان (العلاقات الأمنية مع مصر أكثر أهمية من السفارة في القاهرة) – أن المسئولين الإسرائيليين يرون أن العلاقات الأمنية الجيدة مع مصر أكثر أهمية بالنسبة لرئيس الوزراء ” نتنياهو ” من إعادة تشغيل السفارة الإسرائيلية في القاهرة منذ أن أصبحت خاوية في ديسمبر 2016 .. من جانبه ذكر موقع ( ذا ماركر ) الاقتصادي  – تحت عنوان (هل المصريون في طريقهم لشراء الغاز من إسرائيل ؟ )أن الرئيس ” السيسي ” قام بالتوقيع على قانون جديد يسمح للقطاع الخاص باستيراد الغاز الطبيعي ، وذلك جزء من عملية رفع القيود عن سوق الغاز ، حيث أضاف الموقع أنه بهذا القرار  تم تمهيد الطريق أمام المستهلكين من القطاع الخاص لاستيراد الغاز من إسرائيل .. وفيما يلي الموضوعات بالتفصيل:

    موقع (هاآرتس) : تحت عنوان (العلاقات الأمنية مع مصر أكثر أهمية من السفارة في القاهرة)

    • ذكر الموقع أن ممثلين عن هيئة الأمن القومي في مكتب رئيس الحكومة قد أكدوا خلال مناقشات خاصة أجريت مؤخراً في اللجنة الفرعية للشئون الخارجية التابعة للجنة الخارجية والأمن بالكنيست أن استمرار العلاقات الأمنية الطبيعية مع مصر أكثر أهمية بالنسبة لرئيس الحكومة ” نتنياهو” من إعادة تشغيل السفارة الإسرائيلية في القاهرة والتي أصبحت خاوية من طاقمها منذ ( ديسمبر 2016 ) .. فيما أعرب مندوبون عن وزارة الخارجية والجيش الإسرائيلي ووزارة الاقتصاد خلال المناقشات عن القلق من أن حجم العلاقات مع مصر تقلص بشكل كبير منذ مغادرة الطاقم الدبلوماسي للسفارة .
    • أكد الموقع أن السفير الإسرائيلي لدى مصر وطاقم السفارة لا يتواجدون في القاهرة منذ (8) أشهر ، وهذه تعتبر أطول فترة لا يتم شغل السفارة في القاهرة بطاقمها منذ التوقيع على معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر ، حيث أرجع الموقع هذا الأمر لاعتبارات أمنية وتكاسل من جانب أجهزة الأمن المصرية في توفير الترتيبات اللازمة .
    • تطرق الموقع إلي إشارة مسئولي الخارجية الإسرائيلية إلى أن عدم تواجد سفارة لإسرائيل في القاهرة منذ (8) أشهر تصعب بشكل كبير العلاقات مع مصر ، وأن اتصالات وزارة الخارجية مع الحكومة المصرية اقتصرت فقط على محادثات مع سفير مصر في تل أبيب وطاقمه .. كما يري مسئولو الخارجية الإسرائيلية أنه لا يجب أن تستند العلاقات مع مصر على الجانب الأمني فقط .
    • ذكر الموقع أن مسئولي وزارة الاقتصاد والجيش الإسرائيلي اتفقوا مع رأي الخارجية ، حيث أجمعوا على ضرورة العمل على إعادة فتح السفارة والعودة إلى التعاون السياسي والاقتصادي مع مصر .. من جانبه أعرب مسئولو شعبة التخطيط بالجيش الإسرائيلي عن رغبتهم في توسيع نطاق العلاقات مع الجيش المصري واعترفوا بمحاولتهم لأن تشمل هذه العلاقات اتصالات مباشرة مع قادة ( القوات البحرية / القوات الجوية ) المصرية ، ولكن باءت هذه المحاولات بالفشل .

    موقعا ( مفزاك لايف/ القناة 10) : تحت عنوان (سلاح البحرية المصري يتسلم الغواصة الثانية من المانيا)

    • ذكر الموقع أن القوات البحرية المصرية قد تسلمت أمس الغواصة الثانية من ضمن (4) غواصات كانت قد تعاقدت عليها مع ألمانيا ، حيث حضر مراسم التسليم قائد القوات البحرية ، وقام برفع العلم المصري عليها ، كما أوضح أن قائد سلاح البحرية المصرية الفريق ” أحمد خالد ” قد صرح خلال المراسم الاحتفالية بأن الجيش المصري يتطلع دائماً لتطوير قدراته البحرية ، وأنه حريص على أمن واستقرار المنطقة .
    • من جانبها أكدت القناة العاشرة أن هناك تحسن كبير في قدرات القوات البحرية المصرية ، مشيرة إلى أن انضمام هذه الغواصة إلى الخدمة بالسلاح ستصبح إضافة جديدة أيضاً لقدرات السلاح .

    موقع (ذا ماركر) : (القاهرة تسمح لرجال الأعمال باستيراد الغاز)

    ذكر الموقع أن الرئيس ” السيسي ” قام مؤخراً بالتوقيع على قانون جديد يسمح للقطاع الخاص في مصر باستيراد الغاز الطبيعي ، وذلك جزء من عملية رفع القيود عن سوق الغاز في مصر ، وذلك وفقاً لما ذكرته تقارير في الدولة ، وبذلك يكون قد تم تمهيد الطريق أمام المستهلكين من القطاع الخاص لاستيراد الغاز من خارج الدولة ، بما في ذلك من إسرائيل أيضاً .

  • مصر في عيون الصحف الإسرائيلية عن يوم 8-8-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على موضوعات ( المبادرة المصرية للمصالحة بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس في قطاع غزة / الإجراءات الاقتصادية الأخيرة ) ، حيث ذكر موقع ( القناة السابعة ) – تحت عنوان ( السلطة الفلسطينية تنفي وجود مبادرة مصالحة مصرية ) – أن الرئيس ” السيسي ” عرض على رئيس السلطة الفلسطينية ” أبو مازن ” خلال زيارته للقاهرة في يوليو الماضي مبادرة مصالحة بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس .. كما ذكر موقع ( جلوبس ) تحت عنوان                     ( الرئيس المصري يراهن على انتعاش الاقتصاد ) أن الرئيس ” السيسي ” يراهن بشكل قوي على انتعاش الاقتصاد المصري في خطوة لم يتجرأ أحد من الرؤساء السابقين على تنفيذها .. وفيما يلي تفصيل الموضوعين :

    موقع ( القناة السابعة ) : تحت عنوان ( السلطة الفلسطينية تنفي وجود مبادرة مصالحة مصرية )

    • ذكر الموقع – نقلاً عن صحيفة الحياة اللندنية – أنه وفقاً لمصادر فلسطينية عرض الرئيس ” السيسي ” (6) بنود على رئيس السلطة الفلسطينية ” أبو مازن ” أثناء زيارته لمصر في يوليو الماضي من أجل مبادرة مصالحة بين ( السلطة / حركة حماس ) ، من بينها ( حل اللجنة الحكومية التي تدير شئون قطاع غزة / إلغاء الخطوات العقابية التي اتخذتها السلطة الفلسطينية ضد القطاع / حل مشكلة عمال القطاع العام الذين تم إقالتهم من خلال إعادة استيعابهم في دواوين الحكومة ) .. من جانبه نفى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والمسئول عن إدارة العلاقات على المستوى الوطني ” عزام الأحمد ” التقارير التي أوردتها صحيفة الحياة اللندنية بأن الرئيس ” السيسي ” عرض على ” أبو مازن ” أي مبادرة لمصالحة مع حماس .

    موقع ( جلوبس ) : تحت عنوان ( الرئيس المصري يراهن على انتعاش الاقتصاد )

    – زعم الموقع أن الرئيس ” السيسي ” يقلص الدعم المتمثل في ( الغذاء / الوقود ) وهو الأمر الذي يسبب دائماً المعاناة لدى الطبقة الفقيرة في مصر ، حيث أنه يرى في هذا مراهنة قوية على انتعاش الاقتصاد المصري في خطوة لم يتجرأ أحد من الرؤساء السابقين على تنفيذها – على حد وصف الموقع – .

  • مصر في عيون الصحف الاسرائيلية عن يوم 7-8-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على نفي مصدر مسئول في  السلطة الفلسطينية عرض مصر عقد مصالحة مع حركة حماس بوساطة منها ، حيث أفاد موقع القناة السابعة  تحت عنوان السلطة الفلسطينية تنفي وجود مبادرة مصالحة مصرية بنفي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ” عزام الأحمد ” التقارير التي أوردتها صحيفة ( الحياة ) بأن الرئيس ” السيسي ” عرض على ” أبو مازن ” أي مبادرة لمصالحة مع حماس ... التفاصيل ….

    السلطة الفلسطينية تنفي وجود مبادرة مصالحة مصرية

    – ذكرت صحيفة الحياة – نقلاً عن مصادر فلسطينية – أن الرئيس ” السيسي ” عرض على رئيس السلطة الفلسطينية ” أبو مازن ” خلال زيارته للقاهرة مبادرة مصالحة بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس .

    – وفقاً للتقرير فإن مبادرة ” السيسي ” تشمل 6 بنود ، من بينها  حل اللجنة الحكومية التي تدير شئون قطاع غزة التي تم تشكيلها على يد حماس / إلغاء الخطوات العقابية التي اتخذتها السلطة الفلسطينية ضد قطاع غزة وحماس / منح الإمكانية للسلطة الفلسطينية لممارسة سلطاتها في قطاع غزة / حل مشكلة عمال القطاع العام الذين تم إقالتهم من خلال إعادة استيعابهم في دواوين الحكومة  .

    – وقد نفى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المسئول عن إدارة العلاقات على المستوى الوطني ” عزام الأحمد ” التقارير التي أوردتها صحيفة الحياة بأن ” السيسي ” عرض على ” أبو مازن ” أي مبادرة لمصالحة مع حماس .

    – أضاف ” الأحمد ” أنه في أعقاب لقاء الرئيس ” أبو مازن ” بالرئيس ” السيسي ” كانت هناك لقاءات ومحادثات مباشرة بين أعضاء حركتي فتح وحماس ، دون أن يكون هناك أمر جديد في حاجة لنقاش .

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن يوم 2017/8/6

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري علي لقاء رئيس حركة حماس في قطاع غزة ” يحي السنوار ” مع النائب ” محمد دحلان ” بالقاهرة في شهر يونيو الماضي ، حيث ذكر موقع ( يديعوت أحرونوت ) تحت عنوان ( برعاية مصر .. التحالف الجديد بين السنوار ودحلان ) أن التقارب المفاجئ بين الطرفين لم يكن من نتاج لقاء المصالح السياسية فقط وإنما جاء نتيجة لعوامل ( ثقافية /  أخلاقية ) ، حيث أن كلاً من ( السنوار / دحلان ) يتقاسمان الهوية السياسية والصوت المشترك ، وأن التقارب بينهما يصب في مصلحة مصر التي ترغب في قطع العلاقات القائمة بين الجناح العسكري لحماس وداعش في سيناء .. وفيما يلي الموضوع بالتفصيل :

    برعاية مصر : ( الائتلاف الجديد بين السنوار ودحلان )

    • ذكر موقع صحيفة ( يديعوت أحرونوت ) أن الانقسام الداخلي الفلسطيني المستمر منذ عقد من الزمان يؤكد على ضعف القيادة الفلسطينية ويخلق ديناميكا سياسية للعنف وعدم السيطرة وهذا يدل أيضاً على شكل منظومة العلاقات أمام دولة إسرائيل .
    •  أضاف الموقع أن هذا المنعطف التاريخي يعتبر أحد النقاط الصعبة في تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية حيث أن الانشقاق السياسي – الجغرافي يُصعب على قيادة منظمة التحرير الفلسطينية من إدارة طريقها في المسار السياسي لتطبيق حل الدولتين للشعبين .
    •  أوضح الموقع أن الأزمة التي تعيشها القيادات الوطنية تُلزمها بإيجاد حلول تمنح الجيل الصغير الشعور بالأمل ، وبشكل طبيعي فإن ضعف المنظومة الوطنية والهوية الحزبية تسمح ببناء تحالفات سياسية ترتكز على هويات بديلة .. صحيح يبدو اليوم أن هناك تغيير في المجتمع الفلسطيني الذي يمر بطريق بناء تحالفات جماعية حول دعم العلاقة الإقليمية – الجغرافية بموازاة للقومية .
    •  اكد الموقع أن هذا هو خلفية القصة غير الطبيعية برعاية مصر التي تم نسجها مؤخراً بين ” محمد دحلان ” – الذي تمت إزاحته من صفوف حركة فتح في عام 2011 والذي يرى نفسه وريثاً مستقبلاً لـ ” أبو مازن ” – ، والزعيم الجديد لحركة حماس ” يحيى السنوار ” ، وكان قد تم وصف ” محمد دحلان ” عشية إتمام السيطرة العسكرية لحركة حماس على قطاع غزة في عام 2007 والذي كان قائداً آنذاك للأمن الوقائي الفلسطيني على أيدي قيادة حماس كشخص فاسد يضر بالقيم والمبادئ الإسلامية  .
    •  أشار الموقع إلى أن التقارب المفاجئ بين الطرفين لم يكن من نتاج لقاء المصالح السياسية فقط وإنما جاء نتيجة لعوامل هوية ثقافية أخلاقية ، حيث أن كلاً من ( السنوار / دحلان ) نشأ سوياً في مخيم اللاجئين (خان يونس) وأنهما يتقاسمان الهوية السياسية والصوت المشترك ، إضافة لهذا ، لم يكن بين الاثنين تاريخ دموي سيء . وافترق كلاً من ( دحلان / السنوار ) في بداية الانتفاضة الأولى ومنذ ذلك الحين وحتى لقاءهما مؤخراً في القاهرة لم يكن بين الاثنين عداء ، بل العكس من ذلك ربما كان بينهما اشتياق .
    •  ذكر الموقع أن التعارف الشخصي والهوية المشتركة بين ( دحلان / السنوار ) تشكل ثروة لدى مصر ، والتي تهتم بقطع العلاقات القائمة بين الجناح العسكري لحماس وداعش في سيناء ، وأن إيجاد منظومة تعتمد على الناحية الاقتصادية – السياسية والتي تمر عن طريق ” دحلان ” ويدعمها ” السنوار ” فإن الأمر يمنح مصر فرصة تحقيق هذه الأهداف ، حيث أن الهوية المحلية الغزاوية التي تحظى بشرعية كبيرة من جانب مصر تمنح حماس إيجاد صيغة تبقيها سياسياً ، وبالنسبة لـ ” دحلان ” فإن هذه الهوية تجعل أمامه فرصة من جديد لترأس القيادة الوطنية وأن الهدف من التحالف بين ” دحلان ” وحماس هو قيادة إجراءات مشتركة تحسن من الحياة اليومية لسكان القطاع الذين يعانون من النقص في الكهرباء والمياه والبنى المدنية الأساسية ، ومن المتوقع أن يشغل ” دحلان ” وأموال المنح من الخليج الفراغ الذي تركه ورائه ” أبو مازن ” والذي اختار المساس بميزانية الأجهزة البيروقراطية والبنى الأساسية المدنية في قطاع غزة من أجل إخضاع حماس ، وهذا يأتي بعد جهود من جانب حركة حماس بقيادة ” السنوار ” لإقامة حكومة بديلة تُضعف تأثير حكومة السلطة الفلسطينية في قطاع غزة .
    •  أشار الموقع إلى أنه باستثناء الخصومة بين فتح وحماس فإن الصراع الداخلي في حركة فتح بين ( أبو مازن / دحلان ) هو صراع شخصي ، فإن ” أبو مازن ” رفض في السابق محاولات مصر للصلح بين الطرفين وأصر على إغلاق الطريق أمام ” دحلان ” للعودة إلى حركة فتح وعدم الوصول إلى نقطة تأثير في المستقبل ، ومن أجل إحباط عودة ” دحلان ” إلى نقطة تأثير سياسي ، بادر ” أبو مازن ” مؤخراً لعقد لقاء مع قيادة حماس في الضفة الغربية برئاسة ” نصر الدين الشاعر ” واهتم لقاء قيادات فتح وحماس في الضفة الغربية بمناقشة موضوع المصالحة الداخلية الفلسطينية وإيجاد حل للأزمة الإنسانية في قطاع غزة ، وعلى غرار ( دحلان / السنوار ) فإن ” أبو مازن ” اعتمد على ثقله السياسي الإقليمي للتقدم وتحقيق موضوعات ذو أهمية وطنية وعمل جدول سياسي ، وقد تم نقل الرسالة من الضفة إلى قطاع غزة ، وفي رد فعل على هذا ، فقد دعا ” صلاح البردويل ” أحد قادة حماس للعودة إلى مسار المصالحة وأعرب عن استعداده باسم حركة حماس بإلغاء مجلس القيادة البديل مقابل تحديد تاريخ انتخابات عامة وإجراء إصلاحات في هيكل منظمة التحرير الفلسطينية .
    •  ذكر الموقع أن كلاً من حركتي ( فتح / حماس ) و” دحلان ” يعتمد على الشعبية الموجودة في الشارع الفلسطيني لتحقيق مكاسب في الساحة السياسية الوطنية الفلسطينية ، وقد تم الاعتماد على العوامل التي تحقق هذه المكاسب والتي تتمثل في العشائر والقبائل التي تشكل عقبة أمام طابع العمل الوطني ، وفي الحالة الفلسطينية فإن السياسة الجماهيرية الإقليمية مصبوغة بألوان وصبغة وطنية وإسلامية وتستخدم كدافع للنمو المستقبلي والتي تلعب في المستقبل دوراً رئيسياً في المعارك حول الوريث بعد ” أبو مازن ” .

     

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن يوم 3-8-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على مواضيع ( انتعاش احتياطي النقد الأجنبي  / قانون الإيجار القديم في مصر ) ، حيث ذكر موقع (ماركر ) تحت عنوان ( انتعاش يبعث على الإعجاب .. احتياطي النقد الأجنبي في مصر يحقق رقم قياسي ) أن الاحتياطي الأجنبي في مصر وصل إلى رقم قياسي في يوليو بعد أن تزايدت ثقة المستثمرين منذ أن وافقت مصر على الخطة الاقتصادية لصندوق النقد الدولي العام الماضي ، حيث ارتفع صافي الاحتياطي بـ (4.7) مليار دولار ليصل إلى (36) مليار دولار وفقاً للبنك المركزي المصري ، كما ذكر الموقع أيضاً تحت عنوان ( أين سيقيم ملايين المصريين الذين يولدون كل عام ؟ ) أن بيانات الجهاز المركزي للإحصاء في مصر تشير إلى وجود ما يقرب من (10.000) شقة خالية ومغلقة في الدولة دون أن يتمكن شخص من استغلالهم ، مضيفاً انه سوف تندلع احتجاجات شعبية  إذا ما قررت الحكومة تطبيق هذه التعديلات وستكون أقوى بكثير من الهزة التي نتجت عن ثورة الربيع العربي .

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن يوم 2-8-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على موضوع ( تطوير القاعدة العسكرية محمد نجيب بتاريخ 22 يوليو الماضي ) حيث ذكر موقع ( نيوز 1) تحت عنوان ))مصر تتنبه لما يحدث لها من ناحية ليبيا((  أن افتتاح قاعدة ” محمد نجيب ” العسكرية ومكانها على ساحل البحر المتوسط ومساحتها ، هو دليل على التحدي القادم من ناحية الحدود الليبية ، وهو تحدي تعتبره الحكومة المصرية تهديد أمني خطير وفرصة للتوسع استراتيجياً ... وفيما يلي الموضوع بالتفصيل :

    موقع نيوز 1 : مصر تتنبه لما يحدث لها من ناحية ليبيا

     – افتتحت مصر يوم (22) يوليو الماضي قاعدة عسكرية وصفت بالأكبر في الشرق الأوسط وأفريقيا .. مكان القاعدة على ساحل البحر المتوسط ومساحتها هما دليل على التحدي القادم من ناحية الحدود الليبية وهو تحدي تعتبره الحكومة المصرية تهديد أمني خطير وفرصة للتوسع استراتيجياً .

    – منذ نشوب الحرب الأهلية في ليبيا أصبحت هذه الدولة مرتعاً لصراعات القوة ، حيث تدعم مصر والإمارات الجيش الليبي وقائده ” حفتر ” في الوقت الذي يتم دعم خصومه عن طريق تركيا وقطر.    

    – مصر والإمارات من أهم الداعمين لـ ” حفتر ” ، حيث يساعدانه عسكرياً واقتصادياً ، كما أن لهما نشاط عسكري داخل ليبيا ، يوم (25) يوليو الماضي تم التوصل لوقف إطلاق نار نادر في ليبيا وربما يكون هناك احتمال لإجراء انتخابات مستقبلاً .. ” حفتر ” كان له دور كبير في هذه التطورات وبناء عليه سيظل يؤثر بشكل حاسم على مصير ليبيا في المستقبل القريب .. ” حفتر ” معروف الآن كمن يمتلك السيطرة في شرق البلاد وهو أمر يرضي ( مصر / الإمارات ) ويمكن الافتراض بأن هذا الوضع سيستمر طالما لم يتواجد أي عنصر قوي آخر يعارض ” حفتر ” .

    – التنافس الاقليمي بين قطر من ناحية و ( الإمارات / السعودية / مصر ) من ناحية أخرى وصل إلى ذروة غير مسبوقة بحصار فرضته تلك الدول على قطر وحتى الآن لم يبدي أي طرف مظاهر تراجع ، حيث أعلنت مؤخراً أنه لن تكون هناك أي تسوية بهذا الشأن إلى أن تستجيب قطر للمطالب التي قدمت لها .. بناء على هذا المسار تستطيع ليبيا أن تكون لاعباً جديداً في المنافسة الاقليمية .. احتمال أن يتم الحفاظ على وقف إطلاق النار في ليبيا ، ولكن ” حفتر ” أعلن عن نيته تحرير كل أجزاء ليبيا وهو الأمر الذي سيجلب معه مواجهة مباشرة مع المنظمات المدعومة من جانب قطر وتركيا .

    – بالإضافة للاعتبارات الجيو- سياسية ، فإن القلق الأساسي من ناحية مصر تجاه ليبيا هو التحدي الدائم لإحباط الإرهاب والحرب وعدم الاستقرار في ليبيا ، حيث ان الحدود الطويلة بين الدولتين جعلت ليبيا هي المصدر الرئيسي للسلاح بالنسبة للمخربين الناشطين في مصر .. بعد العملية الإرهابية ضد الأقباط الأخيرة ، أعلنت الحكومة المصرية أن المخططين لهذه العملية يأتون إلى ليبيا ورداً على ذلك هاجمت الطائرات المصرية أهداف داخل ليبيا .. احتمال أن تنساق مصر إلى هذا الصراع  في ليبيا ، ورغم أن ذلك سيناريو تريد الحكومة المصرية أن تتفاداه فإن أي عملية إرهابية تقع داخل مصر وتكون هناك منظمات في ليبيا وراءها تعمل على زيادة هذا الاحتمال .

    – إقامة قاعدة عسكرية قريبة من ليبيا يشير إلى اعتزام مصر محاربة تهديد الإرهاب القادم من ليبيا بشكل فعال ، وطالما يستطيع ” حفتر ” أن يوفر قدر معين من العمق الاستراتيجي والأمن في غرب ليبيا سيظل يحصل على دعم كبير من مصر .

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن يوم 1-8-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على ( الأوضاع الاقتصادية ) حيث ذكر موقع ( يديعوت أحرونوت ) – تحت عنوان ( المرأة المصرية التي عاشت كرجل من أجل البقاء على قيد الحياة ) – قصة المواطنة المصرية ” بهية ” التي خرجت إلى العمل في زي رجل لمساعدة زوجها .. وفيما يلي الموضوع بالتفصيل :-
    – ذكر الموقع أن الوضع الاقتصادي في مصر أصبح صعباً للغاية ويعاني منه ملايين المواطنين المصريين وكانت القصة العجيبة لـلمواطنة ” بهية علي سليمان ” أفضل تجسيد لهذا الوضع .
    – في الأيام الأخيرة تناولت وسائل الإعلام المصرية بتوسع قصة السيدة ” بهية ” البالغ عمرها (32) عاماً والتي اضطرت إلى الخروج للعمل بدلاً من زوجها الذي تعرض لحادث منعه من الخروج إلى العمل ، حيث عملت سائقة على توك توك في ساعات المساء وفي الصباح كانت تعمل في مجال المعمار ، ومواقع البناء وكانت تحمل الطوب والرمل ، ولأنها كانت تتعرض لمضايقات وحالات تحرش خلال عملها بين الرجال ، توصلت إلى فكرة تغيير شكلها وهيئتها حتى تحمي نفسها من المضايقات ، فقامت بقص شعرها وارتدت الجلباب الرجالي ، وهكذا تحولت إلى رجل في هيئتها ثم بدأت في الذهاب إلى العمل في المناطق والقرى البعيدة والتي لم يتعرف فيها أي شخص عن جنسها وهويتها واستعارت لنفسها اسم ” بكار ” بدلاً من ” بهية ” حتى تستطيع الإنفاق على زوجها المريض وأطفالها لمدة تقل (5) سنوات .
    – القصة التي تم نشرها بتوسع في الأيام الأخيرة في وسائل الإعلام المصرية جعلت من ” بهية ” (ضيفة مطلوبة) في البرامج الحوارية وأيضاً أدى ذلك إلى طرح قضيتها أمام السلطات في مصر .

  • أبرز ما تناولته الصحف الإسرائيلية عن يوم 31-7-2017

    سلطت وسائل الإعلام الإسرائيلية اليوم الضوء على الشأن الإسرائيلي حيث تناولت اللقاء المرتقب بين رئيس الولايات المتحدة ” ترامب ” والسفير الأمريكي في إسرائيل ” ديفيد فريدمان ” بالبيض الأبيض .. كما أعلن وزير الاتصالات ” أيوب قرا ” عن اعتزامه إغلاق شبكة قنوات الجزيرة في إسرائيل .. على صعيد آخر تناولت وسائل الإعلام الإسرائيلية الشأن العسكري ، حيث ذكرت أن وزارة الدفاع الإسرائيلية بدأت في إدارة تطوير الدبابة ( ميركافا ) بإجراء سلسلة التجارب الأولى لها خلال هذه الأيام ، وذلك على مشروع عربة الجنود المدرعة ( ميركافا ) والتي يطلق عليها اسم ( نامير ) ، حيث تم لأول مرة تركيب برج متوسط عليها به مدفع عيار (30 مم) .. وعلى الصعيد الأمني أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية باعتقال قوات الجيش أمس 16 مطلوباً بالضفة الغربية ..

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن اليوم الأحد 30-7-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على العلاقات المصرية الليبية حيث ذكر موقع ( روتر ) تحت عنوان ( البوابة إلى أفريقيا .. إسرائيل ومصر الموردتين الأساسيتين للسلاح لليبيا ) أن منتدى روسي قد قام قبل يومين بعرض تقرير هام للغاية عن أسواق توريد السلاح في أفريقيا ، حيث أفاد التقرير أن فرنسا كانت في الماضي الوسيط الأساسي وقامت بتوريد ثلثي السلاح في أفريقيا .. ولكن الآن فرنسا تورد السلاح لغرب أفريقيا فقط خاصة ( مالي / كوت ديفوار ) ، كما أضاف التقرير أن مصر و إسرائيل هما موردي السلاح الأساسيين إلي ليبيا .

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن يوم 27-7-2017

    أبرزت وسائل الإعلام خلال تناولها للشأن المصري  قرار الرئيس  السيسي  بتشكيل مجلس قومي لمكافحة الإرهاب والتطرف .. حيث ذكر موقع ( عرب سنسور ) تحت عنوان ( أمر رئاسي بتشكيل المجلس القومي لمكافحة الإرهاب والتطرف ) .. أنه عبارة عن هيئة جديدة تهدف لحشد جميع القوى المؤسساتية والاجتماعية تحت سقف واحد لكبح جماح قوى التطرف وردع العناصر الداعمة للإرهاب .. وفيما يلي الموضوع بالتفصيل :

    ذكر الموقع أن الرئيس  السيسي  أصدر قراراً رئاسياً بتشكيل مجلس قومي لمكافحة الإرهاب والتطرف يكون تحت رئاسته .. مشيراً إلى أن هذا المجلس عبارة عن هيئة جديدة تهدف لحشد جميع القوى المؤسساتية والاجتماعية تحت سقف واحد لكبح جماح قوى التطرف وردع العناصر الداعمة للإرهاب .. مضيفاً أن قائمة الشخصيات الأعضاء في المجلس بخلاف الرئيس  السيسي  تضم رئيس الوزراء ووزراء الدفاع والخارجية والداخلية والعدل والتعليم والتعليم العالي والأوقاف والشباب والرياضة والتضامن والاتصالات ، كما تضم القائمة أيضاً رئيس البرلمان وشيخ الأزهر وبابا الإسكندرية و مدير المخابرات العامة و مدير الرقابة الإدارية ) إضافة لعدد من الشخصيات العامة في الدولة من ذوي المناصب الرفيعة كمفتي الجمهورية السابق  علي جمعة  والفنان  محمد صبحي  .. كما يستطيع رئيس الجمهورية أيضاً أن يضيف شخصيات أخرى بما يتناسب مع كافة المعايير .

     

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن يوم ( 26-6-2017 )

    أبرزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصــــري العمل البطولي الذي قام به أحد جنود الجيش المصري بعدما صعد بدبابته على سيارة مفخخة كان من المُقرر أن تنفجر في رتل عسكري مصري بشمال سيناء , وقد وصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية الجندي المصري بالشجاع والذكي ، وكان أبرزها موقع (ماكو) الذي أورد تقريراً تحت عنوان ( قائد الدبابة الماكر دهس السيارة المفخخة , ولكنها انفجرت ) ، والذي وصف فيه مشهد تصدي الدبابة المصرية للسيارة المفخخة بكل شجاعة ، واصفاً قائد الدبابة بالشجاع والذكي .. وفيما يلي الموضوع بالتفصيل :

    موقع (ماكو) : ( قائد الدبابة الماكر دهس السيارة المفخخة , ولكنها انفجرت )

    – أفاد الموقع أن كاميرات المراقبة في أحد المواقع العسكرية التابعة للجيش المصري في مدينة العريش بشمال سيناء قد وثقت مشهداً مدهشاً وغير عادي على الإطلاق .

    – أوضح الموقع أنه قد ظهر في الفيديو الذي سجلته الكاميرات وصول سيارة مثيرة للاشتباه إلى الموقع العسكري ، واقتربت من رتل عسكري مصري ، ولكن قائد الدبابة المتيقظ الذي لاحظ سلوكاً وأشخاص مثيرين للاشتباه داخل السيارة ، تحرك على الفور بدبابته باتجاه السيارة وصعد بها على السيارة وسحقها بكل شجاعة في مشهد استثنائي .

    – الأشخاص المتواجدين في المكان انتبهوا لما حدث وبدأ معظمهم في الفرار من الموقع ، حتى الدبابة نفسها ابتعدت عن السيارة المفخخة ، وبعد مرور ثواني معدودة ، وقع انفجار كبير ، والسيارة المثيرة للاشتباه اتضح أنها سيارة مفخخة تابعة لتنظيم داعش ، وبها مواد متفجرة تزن (100) كجم ، وقد دُمرت بالكامل .

    – أسفرت عملية الانفجار عن مقتل (5) مسلحين كانوا بداخل المركبة ، وحسب ما كان مخطط له ، كانوا يعتزمون إطلاق النار من أسلحتهم الآلية على القوات ، بالإضافة إلى (2) من المواطنين فشلا في النجاة بحياتهما .

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية اليوم الأثنين 24-7-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصــــري علـــى موضوعات تطوير قاعدة محمد نجيب العسكرية و تلقى وزير الخارجية المصري اتصالاً هاتفياً من نظيره التركي للتشاور حول الأوضاع في القدس و تطوير سيناء ، حيث أشار موقع ( إسرائيل ديفنس ) تحت عنوان (مصر تنتهي من تجديد قاعدة محمد نجيب أكبر قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط ) إلى أن القاعدة تُعد من أكبر القواعد العسكرية في الشرق الأوسط  .. كما ذكر موقع صحيفة (هاآرتس) تحت عنوان ( البدو في سيناء يريدون إعادة المنطقة إلى أيام عظمتها ) ان هناك جهود يقوم بها بدو سيناء مؤخراً من أجل النهوض بالمنطقة في ظل تقاعس الحكومة عن إقامة مشروعات لتنمية السياحة فيها .. فيما ذكر موقع صحيفة ( يديعوت أحرونوت ) تحت عنوان ( وزيري خارجية تركيا ومصر يبحثان الوضع في القدس الشرقية ) ان وزير الخارجية المصري ونظيره التركي قد بحثا مؤخراً الأوضاع في القدس في ظل ما تشهده الساحة مؤخراً من تصعيد .. وفيما يلي الموضوعات بالتفصيل:

    أولا : ( إسرائيل ديفنس ) : ( مصر تنتهي من تجديد قاعدة محمد نجيب أكبر قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط )

    1 – دشن الرئيس ” السيسي ” يوم السبت الماضي قاعدة ” محمد نجيب ” غرب الإسكندرية ، والتي تضم القاعدة المقرر لها أن تصبح من أكبر القواعد في الشرق الأوسط من بين جملة أمور قوات برية وقوات دفاع جوي .

    2 – تم إنشاء القاعدة في عام 1993 ولكنها اجتازت تطويرات مؤثرة في السنوات الأخيرة وهي تضم نحو (1155) مبنى ، وستصبح القاعدة بمثابة مقر قيادة للوحدات الشمالية للجيش المصري ، كما ستستخدم للتدريبات مع جيوش أجنبية .

    3 – تقع القاعدة بالقرب من مدينة الحمام غرب الإسكندرية . كما أنها وفقاً لما ذكره موقع (اليوم السابع) فإنها تضم مناطق زراعية هدفها توفير الاحتياجات الغذائية للقاعدة .

     

    ثانياً :موقع صحيفة ( هاآرتس ) : ( البدو في سيناء يريدون إعادة المنطقة إلى أيام عظمتها ) 

    أورد موقع صحيفة ( هاآرتس ) مقالاً تحليلياً مطولاً تحت عنوان ” البدو في سيناء يريدون إعادة المنطقة إلى أيام عظمتها ” لمحلل شئون الشرق الأوسط ” تسيفي برئيل “ ، جاء فيه ما يلي :

    1 – افتتح وزير الثقافة المصري ” حلمي النمنم ” الأسبوع الماضي معرضاً استثنائياً باسم ” فنانو سيناء في مواجهة الإرهاب ” ، قدمت فيه (70) لوحة لفنانين من شمال سيناء ، ربما تعد هذه بادرة حسن النية المدنية الوحيدة التي اتخذها النظام المصري مؤخراً تجاه مواطني سيناء ، الذين يعيشون تحت حصار مزدوج من جانب قوات الأمن التي تحاصر شمال سيناء من كل جهة والتنظيمات الإرهابية التي تنفذ العمليات الإرهابية في هذه المنطقة .

    2 – في العام الماضي أقيم في القاهرة مؤتمراً خاصاً ناقش سُبل وإمكانات محاربة الإرهاب في سيناء ، لكن هناك شك أن يتم تطبيق الاستنتاجات التي توصل إليها المتحدثون على أرض الواقع ، أهم التوصيات مرتبطة بتنمية شمال سيناء من الناحية الصناعية ، لخلق فرص عمل بديلة تساعد البدو على الاستغناء عن التعاون مع التنظيمات الإرهابية ، هذا ليس استنتاجاً جديداً فقد قال خبراء اقتصاد منذ سنوات أن التنمية والعمل والتعليم وبناء بنية أساسية هي أسس حيوية لمكافحة الإرهاب ، حتى الرئيس ” السيسي ” التزم عدة مرات بتوجيه موارد لتنمية سيناء ، والتزمت السعودية بمنح مليار ونصف مليار دولار لخدمة هذا الهدف ، كما أن رجال أعمال مصريين مستعدين للانضمام إلى هذه الجهود ، لكن باستثناء الأقوال والتصريحات أو مراسم افتتاح معرض الرسامين في سيناء ، لم يحدث أكثر من ذلك .

    3 – إزاء الإهمال واللامبالاة التي تبديها الإدارة المصرية تجاه تنمية المناطق البدوية ، قرر عدد من البدو صناعة شيء ما من أجل بناء مستقبل وإعادة سيناء إلى أيام عظمتها ، عندما كانت موقع جذب للسائحين ، بعد عام من أعمال التأهيل وسنوات من الدراسة الميدانية ، افتتح أبناء القبائل التي تعيش بوسط سيناء عام 2015 ” درب سيناء ” الذي يصل طوله إلى (200) كم ، في هذه المنطقة الجميلة تعيش قبائل ( الترابين / مزينة / جبالية ) وكل قبيلة مسئولة عن المسار الذي يمر داخل أراضيها ، كل قبيلة توفر مرشدين لرحلات التنزه البدوية في المنطقة المسئولة عنها ، في حين أن المتنزهين قادرين على استئجار مرشد خاص وخدمات مثل ركوب الجمال ومعدات أخرى أو إدارة رحلة التنزه بشكل مستقل .

    4 – كما كتب على موقع مبادرة ” درب سيناء ” على شبكة الإنترنت أن الهدف هو دعم السياحة التي تعاني من ضرر شديد خلال الفترة التي تلت ثورة الربيع العربي وتعريف العالم على الثقافة البدوية وأن الحديث يدور عن موقع تفصيلي مليء بالمعلومات التي يتم نشرها بالعربية والإنجليزية بشأن المواعيد التي يمكن زيارة سيناء خلالها والمستلزمات المطلوبة والملابس التي تتحمل العرق وأنواع الأحذية والأماكن التي يمكن زيارتها .

    5 – تتراوح تكلفة الرحلة بين (550) جنيه مصري للشخص في اليوم ( حوالي 30 دولار ) في إطار مجموعة تتكون من (6) أشخاص وحتى (700) جنيه مصري للشخص في الرحلة الفردية ، هذا السعر يشمل المرشد والجمل وقائد الجمل والأكل والشرب ، لكنه لا يشمل ثمن تأشيرة الدخول إلى مصر أو تكلفة الوصول إلى نقطة الانطلاق .

    6 – ” درب سيناء ” هو مبادرة مثيرة ليس لأن الحديث يدور عن مشروع بدوي ” صِرف ” فحسب بل لأنه يتحدى الفكر القائل بأن كل سيناء مصابة بالإرهاب ، مع ذلك هناك شك أن يكون هذا المشروع قادر على إحداث التغيير الذي ينتظره البدو في سيناء من حيث توفير بديل مناسب لوسائل العيش الأخرى مثل تهريب المخدرات أو مساعدة التنظيمات الإرهابية ، من الواضح أن مبادرات مثل ” درب سيناء ” لا تعفي الحكومة من الالتزام بالاستثمار في مشروعات شاملة وبناء بنية أساسية يمكن عن طريقها تنمية السياحة بوسط سيناء .

    ثالثاً :موقع صحيفة ( يديعوت أحرونوت ) : ( وزيري خارجية تركيا ومصر يبحثان الوضع في القدس الشرقية ) 

    بحث وزير الخارجية ” سامح شكري ” مع نظيره التركي ” مولود جاويش أوغلو ” ليلة أمس الوضع في القدس الشرقية وما يسمى بـ ” الهجمات الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين ” ، وذلك وفقاً لما صرح به المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية .

     

  • مصر في عيون الصحافة الاسرائيلية عن يوم 20-7-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على موضوع ( الاضطرابات في المسجد الأقصى / بيع الغواصات الالمانية الى مصر / منظومة (AVENGER) الدفاعية علي حاملة المروحيات المصرية “ميسترال”) .. وتمثل أبرز ما ذكرته وسائل الإعلام الإسرائيلية فيما ذكره موقع ( يديعوت أحرونوت ) تحت عنوان (مصر عن الاضطرابات في المسجد الأقصى: “يجب على إسرائيل وقف العنف”) ، حيث أشار الموقع إلى أن الحكومة المصرية أصدرت بياناً بشأن الاضطرابات التي حدثت في الأيام الأخيرة بالقرب من المسجد الأقصى حيث طلب البيان من إسرائيل وقف العنف واحترام حرية العبادة والأماكن المقدسة.

    وذكر موقع “يديعوت أحرونوت ” تحت عنوان (ريفلين يعرب عن قلقه من بيع الغواصات الى مصر )أنه في مايو 2015، زار الرئيس ” رؤبين ريفلين ” برلين. بمناسبة مرور 50 عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين اسرائيل والمانيا. وأعرب أمام المستشارة الألمانية ميركل عن قلقه بسبب موضوع هام وهو نية ألمانيا بيع غواصات متقدمة الى مصر. كما ذكرت الموقع ذاته تحت عنوان (نتنياهو عن بيع الغواصات لمصر: قرار ألماني ) أن رئيس الحكومة الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو” قال إن قرار بيع الغواصات لمصر هو قراراً ألمانيا. كما ذكر موقع ” اسرائيل ديفنس ” تحت عنوان  (منظومة (AVENGER) الدفاعية علي حاملة المروحيات المصرية “ميسترال”) حيث أشار الى أن أن الاسطول المصري قد قام بتركيب منظومة دفاع جوي من طراز ” AVENGER ” القائمة علي أساس صواريخ ” ستينجر “، علي حاملة المروحيات والهجوم البحري من طراز ” ميسترال ” الفرنسية الصنع

  • مصر في عيون الصحافة الاسرائيلية عن يوم 19-7-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على موضوع (التعاون الاقتصادي بين إسرائيل ومصر) .. وتمثل أبرز ما ذكرته وسائل الإعلام الإسرائيلية فيما ذكره موقع ( إسرائيل اليوم ) تحت عنوان ( إسرائيل ومصر توطدان التعاون الاقتصادي فيما بينهما ) ، حيث أشار الموقع إلى أن مصر تصدر منتجات معفية من الجمارك إلى الولايات المتحدة عن طريق استخدام الاتفاق التجاري بين إسرائيل والولايات المتحدة وأن إسرائيل قررت توسيع نطاق التعاون ليشمل التسويق والبيع داخل الولايات المتحدة

     

  • مصر في عيون الصحافة الاسرائيلية عن يوم 18-7-2017 

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على موضوع (انجازات الجيش المصري في شبه جزيرة سيناء ” حيث أشار موقع ” يديعوت أحرونوت ” تحت عنوان ” داعش فيما وراء الحدود الجنوبية أيضاً: “انجازات الجيش المصري غير كافية ” الى أن الجانب المصري او الجانب الإسرائيلي يعرفان أن عملية إرهابية لداعش قد تكون عبارة عن مسألة وقت فقط ، وأن الجيش الاسرائيلي من جانبه يكلف اللواء ” ساجي ” التابع لتشكيل ” آدوم ” – بقيادة المنطقة الجنوبية – ليكون متأهب ومستعد دائماً لمجئ داعش الى اسرائيل . أما بالنسبة للجيش المصري ، فالعملية الإرهابية التي وقعت يوم الجمعة الماضي توضح أن انجازات الجيش المصري في شبه جزيرة سيناء غير كافية .

     

  • مصر في عيون الصحافة الاسرائيلية عن يوم 17-7-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على موضوعات ( الدول العربية تطالب بمنع قطر من تنظيم المونديال / مفاوضات بين روسيا ومصر حول إقامة مصنع دبابات T-90 في مصر / حماس تقيم منطقة عازلة مع مصر بطول 12 كم ) .. وقد تمثل أبرز ما ذكرته وسائل الإعلام الإسرائيلية فيما ذكره موقع ( معاريف ) تحت عنوان ( الدول العربية تطالب بمنع قطر من تنظيم المونديال ) ، حيث أشار الموقع إلى أن السعودية واليمن وموريتانيا والإمارات والبحرين ومصر خاطبت إدارة الاتحاد الدولي لكرة القدم للمطالبة بمنع قطر من تنظيم المونديال عام 2022 نظراً لأن الحديث يدور عن دولة تعتبر بمثابة ” قاعدة للإرهاب ”  .

    كما ذكر موقع ( إسرائيل ديفنس ) تحت عنوان ( مفاوضات بين روسيا ومصر حول إقامة مصنع دبابات T-90 في مصر أن موقع (rbc.ru) كشف عن أن هناك مفاوضات جارية بين مصر وروسيا بشأن إقامة مصنع دبابات T-90S في مصر ، حيث يُقام هذا المصنع بواسطة شركة UralVagonZavod الروسية .

    من ناحية أخري أورد موقع ” إسرائيل ديفنس ” تحت عنوان حماس تقيم منطقة عازلة مع مصر بطول (12) كم أن تقريراً لمركز معلومات المخابرات والإرهاب كشف مؤخراً عن أنه في نهاية يونيو 2017 بدأت وزارة الداخلية والأمن القومي في قطاع غزة أعمال بنية تحتية واسعة لإقامة منطقة عازلة بين قطاع غزة ومصر .

  • مصر في عيون الصحافة الاسرائيلية عن يوم 16-7-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصــــري علـــى موضوعات ( عودة السفير الإسرائيلي للقاهرة تحت تأمين مصري شديد / موافقة السلطات  على عودة الجماهير المصرية لمشاهدة مباريات كرة القدم مرة أخرى داخل الاستاد ) .. وتمثل أبرز ما ذكرته وسائل الإعلام الإسرائيلية فيما ذكره موقع ( ديبكا ) تحت عنوان ( مصادر مصرية : السفير الإسرائيلي يعود إلى القاهرة ) ، حيث أشار الموقع استناداً إلى معلومات صدرت عن مصادر مصرية إلى أن السفير الإسرائيلي ” دافيد جوفرين ” عاد إلى القاهرة بعد ستة أشهر قضاها في إسرائيل بسبب التهديدات المتزايدة .. كما ذكر موقع ( هاآرتس ) تحت عنوان ( عندما تكون الجماهير في المقصورة ، كرة القدم المصرية تحلم مجدداً بالاستقرار  ) أن السلطات  المصرية وافقت على عودة الجماهير المصرية لمشاهدة مباريات كرة القدم مرة أخرى داخل الاستاد ، حيث إن الأمر مرتبط بصورة واضحة بالشئون السياسية في منطقة الشرق الأوسط

  • مصر في عيون الصحافة الاسرائيلية عن يوم الخميس 13-7-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصــــري علـــى موضوع الوساطة المصرية بين حماس وإسرائيل  و صفقة الغواصات بين مصر وألمانيا  ، حيث ذكر موقع  المونيتور تحت عنوان  هل نحن في الطريق إلى صفقة ؟ ، مصر ودحلان يتوسطان بين إسرائيل وحماس ، أن هناك جهد مصري لإبرام صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل وحماس ، وأن هناك لقاءات يعقدها المصريون و” دحلان ” مع قادة حماس في هذا الشأن ، وأن المصريين يبذلون جهوداً لرفع الحصار عن غزة عن طريق فتح معبر رفح بانتظام وإمداد غزة بالوقود كما أوردت  القناة الثانية  مقابلة تليفزيونية مع رئيس حزب  هناك مستقبل ” يائير لابيد ” للحديث حول الفساد في صفقة بيع غواصات الدولفين لإسرائيل ، حيث تطرق خلالها إلى صفقة بيع الغواصات الألمانية لمصر ، حيث أشار ” لابيد ” إلى أن إسرائيل يجب أن تقوم بأقصى ما بوسعها لمنع دخول الأسلحة المتطورة للدول المحيطة بإسرائيل .

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء ( 11-7-2017 )

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصــــري علـــى موضوع ( تورط عناصر من حماس وقطاع غزة بالعمليات الإرهابية في سيناء ) حيث ذكر ( مركز القدس للشئون العامة والدولة ) تحت عنوان ( قطاع غزة والإرهاب في سيناء ) أن كثير من العناصر الإرهابية التي انتقلت من قطاع غزة إلى سيناء وانضمت لصفوف تنظيم داعش هم نشطاء سابقون في الجناح العسكري لحماس وبارعون في استخدام السلاح وتجهيز العبوات الناسفة وحفر الأنفاق  ، وأن ذلك بمثابة دعم هائل للقدرة القتالية لتنظيم داعش في شمال سيناء ، وأن حماس حالياً أمام مشكلة كبيرة ، لأن المخابرات المصرية تتشكك في قيام حماس بلعبة مزدوجة ، وأنها ليست على استعداد لنسيان ما حدث .. ولذلك فإن حماس مضطرة لبذل أقصى ما بوسعها لكي تثبت العكس لمصر وإلا فإن كل اتفاقاتها مع مصر ستضيع هباء .. وفيما يلي الموضوع بالتفصيل :

    1 – هجوم تنظيم داعش الإرهابي الأخير ضد الجنود المصريين في منطقة ( البرث ) كشفت عن عورة حماس في قطاع غزة كمن يسمح بتحوّل مخربين من القطاع لسيناء للانضمام لصفوف داعش وكذلك من الاتجاه العكسي من سيناء لقطاع غزة بغرض الاختباء وتلقي تدريبات عسكرية وعلاج في المستشفيات في غزة .. الحركة والتنقل يتم عن طريق أنفاق التهريب .

    2 – تواجه حماس ضغوط شديدة ، حيث أن الهجمة الإرهابية الأخيرة ضد الجيش المصري في سيناء تأتي في ذروة الاتصالات وحالة التقارب بين حماس ومصر وفي ظل تواجد وفد من الحركة برئاسة عضو المكتب السياسي للحركة ” روحي مشتهي ” وقائد الجناح العسكري ” مروان عيسى ” في القاهرة لمناقشة إقامة منطقة عازلة على حدود القطاع وإمكانية عقد صفقة تبادل أسرى جديدة مع إسرائيل .

    3 – قبل زيارة هذ الوفد زار القاهرة وفد آخر من حماس برئاسة ” يحيى السنوار ” الزعيم الجديد لقطاع غزة .. ” السنوار ” تعهد لرئيس المخابرات المصرية بألا تسمح حماس بمرور تكفيريين وأسلحة من قطاع غزة إلى داخل سيناء ، وقد أكد ” السنوار ” أن حركته تنشط ضد المنظمات السلفية المتطرفة في قطاع غزة والتي لا تهدد فقط الأمن المصري بسيناء بل أيضاً حكم حماس في قطاع غزة .. ولكن اتضح الآن من تحقيقات جهات الأمن المصرية أن (3) من المخربين الذين شاركوا في الهجمة الإرهابية الأخيرة ضد الجنود المصريين في شمال سيناء فلسطينيون من سكان رفح .

    4 – أقيمت في رفح سرادق عزاء للمخربين الـ (3) الذين كانوا في الماضي نشطاء في الجناح العسكري لحماس ولكنهم فروا منه وانضموا لتنظيم ” جيش الإسلام ” الداعم لداعش .. وقد قامت أجهزة الأمن التابعة لحماس أمس بحملة اعتقالات بين عائلات وأصدقاء المخربين الـ (3) الذين قتلوا في سيناء لجمع معلومات استخبارية يمكن تسليمها لمصر ولكي تبين لها أن حماس لم يكن لها دور في هذه الهجمة ولم تكن تعلم سلفاً بالهجمة الإرهابية ضد جنود الجيش المصري .. وأوضحت تحقيقات جهات الأمن المصرية أيضاً أن السيارات التي نقلت عناصر داعش لمنطقة الهجوم سيارات جديدة لا تنتقل في محاور الطرق في شمال سيناء وبعضها كان مضاد للرصاص .

    5 – وفقاً لتقرير تم نشره أمس في جريدة ( الحياة ) اللندنية ، فإن هذه السيارات تم تهريبها من رفح في قطاع غزة إلى رفح المصرية حيث تم التجهيز للعملية الإرهابية .. فيما أشارت مصادر في حماس أن أحد أهداف الهجمة الإرهابية التي نفذها داعش كان المساس بالتقارب الأخير بين مصر وحماس وخلق انطباع بأن حماس شريك في الهجوم لتعكير علاقاتها مع مصر .

    6 – لا تنخدع المخابرات المصرية بهذه المزاعم من جانب حماس ، ومن وجهة نظرها فإن حماس هي المسيطرة على القطاع ومسئولة عن منع تسلل مخربين وأسلحة من القطاع إلى سيناء ، وأشارت مصادر مصرية إنه إذا لم تكن حماس تستطيع أن تحقق ما يُطلب منها فلا مجال لعقد صفقات واتفاقيات معها . حماس عززت من جانبها الداوريات على حدود القطاع مع مصر لكي تبين لها أنها تبذل أقصى ما بوسعها لمنع مرور مخربين من القطاع إلى سيناء .

    7 – يمكن التقدير بشكل كبير أن مصر لن تكتفي بهذه الخطوات ، وفد حماس برئاسة ” روحي مشتهي ” عاد من القاهرة وبالتأكيد سيُبلغ قيادة حماس بالمطالب الأمنية الجديدة التي قدمتها له المخابرات المصرية بعد الهجمة الإرهابية الأخيرة .

    8 – فرض الجيش المصري حظر تجوال في مناطق واسعة من شمال سيناء ويلاحق مخربين آخرين شاركوا في الهجمة الإرهابية .. وفي تقدير المصريين فقد شارك في الهجمة الإرهابية حوالي (100) مخرب وصلوا إلى النقطة الأمنية في ( البرث ) بـ (20) سيارة بعضها كان مفخخ .. فيما ذكرت جريدة
    ( العربي الجديد ) أن الجيش المصري يجهز خطة لإخلاء مساحة حوالي (30) كم2 في شمال سيناء لكي يستطيع مواجهة النشاط الإرهابي لداعش الذي يختبئ بين السكان ، وأضافت الجريدة أنه سيتم نقل السكان المقيمين في هذه المنطقة لمنطقة أخرى.

    9 – في الماضي أٌعلن أن الرئيس ” السيسي ” اعترض على اقتراح قدمه له الجيش بإخلاء كل شمال سيناء من السكان للقضاء على داعش كما درست مصر في الماضي قصف معاقل للمنظمات التكفيرية في قطاع غزة من الجو والتي لا تتعامل معها حماس أو تواجهها .

    10 – يبدو أن حماس في مشكلة كبيرة ، حيث إن المخابرات المصرية تتشكك في أنها تقوم بلعبة مزدوجة وليست على استعداد لنسيان ما حدث ولذلك فإن حماس مضطرة لبذل أقصى ما بوسعها لكي تثبت العكس لمصر وإلا فإن كل اتفاقاتها مع مصر ستضيع هباء حيث ستوقف مصر تقديم السولار لمحطة توليد الكهرباء في غزة ولن تفتح معبر رفح الذي من المقرر أن يُفتح بشكل دائم بعد شهرين .. كثير من المخربين الذين انتقلوا من القطاع إلى سيناء وانضموا لصفوف داعش نشطاء سابقون في الجناح العسكري لحماس وبارعون في استخدام السلاح وتجهيز العبوات الناسفة وحفر الأنفاق .. ذلك بمثابة دعم هائل للقدرة القتالية لتنظيم داعش في شمال سيناء وكذلك المخربون التابعون لداعش ممن فروا من مناطق القتال في سوريا والعراق انضموا مؤخراً لصفوف داعش في سيناء .

     

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية اليوم الأثنين 10-7-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصــــري علـــى موضوعات ( جهود القوات المسلحة المصرية ضد عناصر داعش / زيارة وفد حماس إلي القاهرة) وتمثل أبرز ما ذكرته وسائل الإعلام الإسرائيلية فيما ذكره موقع ( ديبكا ) تحت عنوان ( داعش وصل إلى مدن القناة وينشط من هناك في سيناء ) ، حيث أشار الموقع استناداً إلى معلومات صدرت عن الشرطة المصرية إلى أن الهجوم الإرهابي الأخير في رفح تم التخطيط له داخل مصر وليس داخل سيناء .. كما ذكر موقع ( نيوز وان ) تحت عنوان ( داعش يبحث عن إنجازات ) أن الهجمات الإرهابية لداعش تُعتبر بمثابة نجاح كبير للتنظيم في مصر منذ فترة طويلة وأن داعش يبحث عن أي شيء يعرضه كإنجاز .. من جانبه ذكر موقع ( معاريف ) تحت عنوان ( مشوار المصالحة بين حماس ومصر طويل ، لكن حدثت انفراجه ) ، حيث أكد  الموقع أن الثقة بين ( حماس / المصريين ) في أدنى مستوياتها ومشوار المصالحة يزال طويلاً .. لكن حدثت انفراجه .. وفيما يلي الموضوعات :

    موقع ( ديبكا ) : ( داعش وصل إلى مدن القناة وينشط من هناك في سيناء )

    ذكر الموقع أن الشرطة المصرية أعلنت أول أمس عن قتل قواتها لـ (14) من المسلحين في الإسماعيلية دون الإدلاء بتفاصيل عدا أن الإرهابيين على علاقة بهجمات الجمعة ضد القوات المصرية في شمال سيناء .

    كما يقول الموقع أن الإسماعيلية إحدى المدن المصرية الواقعة على طول الضفة الغربية لقناة السويس .

    كما أشار الموقع إلى أنه في حال كانت المعلومات التي أعلنها المصريون صحيحة فإن هجوم الجمعة على نقاط تمركز للجيش المصري جنوب رفح قد تم التخطيط له داخل مصر وليس داخل سيناء وذلك أيضاً يُعتبر اعتراف مصري علني هو الأول من نوعه بأن لداعش شبكات إرهاب في مدن قناة السويس .

    موقع ( نيوز وان ) : ( داعش يبحث عن إنجازات )

    1 – الهجمة الإرهابية لتنظيم داعش تُعتبر بمثابة نجاح كبير للتنظيم في مصر بعد فترة طويلة من الهدوء النسبي في شمال سيناء بعد نجاح الجيش المصري في خفض حجم النشاط الإرهابي لداعش لأن القبائل

    البدوية دخلت في نزاعات مع التنظيم وبدأت تدعم الجيش المصري ، وتشارك إلى جواره في العمليات القتالية ضد التنظيم الإرهابي .

    كما اكد الموقع أن قائد الكتيبة (103) من القوات الخاصة في الجيش المصري العقيد ” أحمد المنسي ” استشهد في عملية داعش وأن التنظيم يتباهى بذلك ويعرضه كإنجاز كبير له .

    هجمة داعش الإرهابية في شمال سيناء هي ثاني أكبر هجوم من حيث الحجم منذ يوليو 2015 بعد أن فشل في محاولته للسيطرة على مناطق في شمال سيناء .

    الجيش المصري نجح عن طريق حملة عسكرية كبيرة سُميت ( حق الشهيد ) في تقليص النشاط الإرهابي لداعش في شمال سيناء وقام بتغيير انتشاره على الأرض ليصبح متحركاً لكي لا يصبح الجنود أهداف ثابتة لمخربي داعش وحصل على معلومات استخبارية أفضل واستعان بالقبائل البدوية في القتال ، وبفضل كل ذلك نجح في السيطرة على محاور الحركة الرئيسية في شمال سيناء .

    موقع ( معاريف ) : ( مشوار المصالحة بين حماس ومصر طويل ، لكن حدثت انفراجه )

    ذكر الموقع أن قيادات كبيرة تابعة لحماس ترددت خلال الأسابيع الأخيرة على مكتب ” خالد فوزي ” رئيس المخابرات العامة المصرية وبالتدريج أخذت تتشكل صفقات ، الثقة بين حماس والمصريين في أدنى مستوياتها ومشوار المصالحة ما يزال طويلاً  لكن حدثت انفراجه .

    لم يسبق أن كان الشرخ بين القاهرة وقيادة القطاع تاماً ، فلطالما حافظ الطرفان على إمكانية رأب الصدع في يوم من الأيام ، بالنسبة للمصريين كانت ومازالت غزة مهملة ، بينما نحن الإسرائيليون نرى فيها تحدي أمني بينما يرى المصريون أن سكان غزة جيران لهم .

    بحسب مخطط المصالحة الجاري بلورته ، من المُقرر أن يفتح المصريون معبر رفح للتجارة ولخروج المرضى والطلاب والسياح وشخصيات رفيعة المستوى ، إن حدث ذلك ، فنحن بصدد تخفيف دراماتيكي للحصار على غزة ، ونظير ذلك ، ستؤمّن حماس الحدود من أعداء مصر ، لن تقدر حماس على قطع علاقاتها مع تنظيم داعش في سيناء ، لكنها ستضطر إلى إضعافه ، لم يسبق أن كانت هذه العلاقات أكثر من حلف مصالح .

     

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية اليوم الأحد 9-7-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصــــري علـــى موضوعات ( الحادث الإرهابي الذي استهدف الكتيبة (103) صاعقة بقرية ” البرث ” في رفح أول أمس و شراء وإنتاج مصر 1000 دبابة متقدمة طراز تي 90 و منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية يكشف عن تورط  4 نشطاء سابقين في حماس في العملية الإرهابية الأخيرة في سيناء .. حيث ذكر موقع (ديبكا) تحت عنوان ( داعش يعلن مسئوليته عن العمليات ضد الجيش المصري ) أن تنظيم داعش أعلن مسئوليته عن الهجوم على نقطة تمركز الجيش المصري جنوب رفح أول أمس .. فيما ذكر موقع ( روتر ) تحت عنوان ( مصر تشتري وتنتج 1000 دبابة متقدمة لجيشها ) أنه يوجد على جدول أعمال الرئيس ” السيسي ” عملية شراء أسلحة حديثة في إطار التطوير العسكري الذي يقوم به ، ومن بين هذه الأسلحة دبابة طراز ( تي – 90 ) .. فيما ذكر موقع ( القناة السابعة ) تحت عنوان ( منسق عمليات الحكومة : العملية الأخيرة التي استهدفت الجيش المصري شارك فيها 4 نشطاء سابقين لحماس ) أن منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق المحتلة اللواء ” يؤاف مردخاي ” كشف في تدوينة نشرها بحسابه على موقع فيسبوك أن مقاتلين سابقين في حماس شاركوا في العملية الإرهابية الأخيرة في سيناء .

     

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن اليوم الخميس 6-7-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصــــري علـــى موضوعات تصاعد الأزمة مع قطر والمزاعم بنقل مصر والسعودية والإمارات قوات عسكرية إلى منطقة الحدود مع قطر والتفاهمات الأخيرة بين مصر وفلسطين وإرسال مصر شاحنات وقود إلى محطة كهرباء غزة ، حيث زعم موقع ( ديبكا الإسرائيلي ) تحت عنوان ( مصر والسعودية والإمارات نقلت قوات عسكرية إلى منطقة الحدود مع قطر ) أن مصادر المواقع العسكرية أكدت أن مصر والسعودية والإمارات قد بدأوا أمس في إرسال قوات عسكرية لمناطق الحدود مع قطر .. فيما أشار موقع ( نيوز 1 ) تحت عنوان ( الأزمة مع قطر تتصاعد ) إلى أن الصحف الحكومية المصرية تهيئ الرأي العام للتصعيد وتتحدث عن غضب شديد في مصر ورغبة الشعب المصري في الانتقام لقتل مئات المصريين نتيجة دعم قطر للمنظمات الإرهابية داخل مصر .. أما موقع صحيفة ( هآرتس ) فقد ذكر تحت عنوان ( مصر وحماس تبلوران اتفاقاً يبعد خطر الحرب في غزة ويضعف عباس ) أن ” مصر وحماس يعملان على بلورة اتفاق يبعد خطر الحرب عن غزة ويضعف عباس ” .

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن يوم ( 4-6-2017 )

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على موضوع  مرور 50 عام على حرب 67 وبعض الوثائق التي تم الكشف عنها ) ، وكان أبرزها ما ذكره موقع ( يديعوت احرونوت ) تحت عنوان  وثيقة تاريخية تؤكد أن الجيش الإسرائيلي سحق الجيوش العربية في حرب الأيام الستة ) ، ويتحدث هذا التقرير عن وثيقة تتضمن الأمر الذي أصدره رئيس الأركان ” إسحاق رابين ” حول نجاح إسرائيل في سحق جيوش (4) دول عربية من بينها مصر .. كما ذكر الموقع أيضاً تحت عنوان  إسرائيل خططت لإلقاء قنبلة نووية علي سيناء في حرب الأيام الستة  والذي زعم أن القيادة الإسرائيلية قد وضعت خطة سرية لإلقاء قنبلة نووية على قمة أحد الجبال في سيناء كوسيلة لردع مصر والدول العربية .

  • مصر في عيون الصحافة الإسرائيلية عن يوم 1-6-2017

    ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال تناولها للشأن المصري على موضوع الضربات المصرية في ليبيا ، حيث كان أبرزها ما ذكره موقع نتسيف نت الإخباري تحت عنوان (تقارير حول استعدادات مصرية للتدخل عسكرياً في ليبيا ) حيث ربط الموقع بين عدة تقارير وردت عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية أخرى حول وجود استعدادات مصرية للتدخل عسكرياً في ليبيا .. كما علّق الموقع تحت عنوان ( الجيش المصري يبدأ في دفع ثمن تدخله في ليبيا .. مقتل 3  ضباط ) على خبر استشهاد (3) ضباط مصريين في انفجار عبوة ناسفة في منطقة الواحات البحرية القريبة من الحدود بين مصر وليبيا بأن الجيش المصري بدأ في دفع ثمن تدخله في ليبيا .

زر الذهاب إلى الأعلى